وقرن في بيوتكن

قال ابن القيم رحمة  الله في كتابه حادي الأرواح لبلاد الأفراح، ان الفرق بيننا وبين الموتى، اننا في الدنيا نعمل ولا نعلم، اما الروح في تعلم ولا تعمل. فإذا لم تعمل الروح في دنياها، فإنها تتمنى لان ترجع ليوم واحد فقط لتعمل عمل صالح لعل الله يرضى عنها.

نذكر دعوة سيدنا ابراهيم عليه السلام (وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ)، وأستجاب له ربه وجعل لنا حرما آمنا وبلد آمنا ونذكره عليه السلام في صلواتنا جميعها، وكذلك سيد الخلق الحبيب من وضع لنا منهجية الهدى والدين القيم، فهم اموات رحمة الله عليهم لكن أعمالهم وأجرهم يتضاعف الى يوم الدين وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين. هذه دعوة وضعها لنا الله في سورة الشعراء، هل هي مخصوصة لسيدنا ابراهيم؟ بل كل آيه في القرآن الكريم ماهي الإرسالة لجميع العالمي، ولذلك قال الله (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَىٰ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ)، وأخترنا الحكم والعلم لترى ان الله كريم وقد يعطيك مما أعطى المرسلين. ويعلمك في القرآن كيفية الحصول على هذا، وباختصار، تصل الى مرتبه الإحسان وتتحلى بالصبر واليقين، وتجارتك لن تبور، وتعلم ان رزقك بهذا على الله (وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ ۗ وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)

هذه اعلى المراتب ولكن ماهو الواجب علينا؟ لنرى الصورة المصغرة من هذا وهي الواجب علينا فعلها ونختص في هذا الحديث عن دور الام كما سنتطرق سريعا على دور الأب في هذا. 

روي عن النبي صلى الله عليه وسلم: 

(إذا مات الإنسانُ انقطع عنه عملُه إلا من ثلاثةٍ : إلا من صدقةٍ جاريةٍ . أو علمٍ ينتفعُ به . أو ولدٍ صالحٍ يدعو له)

الراوي:أبو هريرة المحدث:مسلم المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:1631 حكم المحدث:صحيح

ماذا تريد من هذه الدنيا؟ هل تريد حرث الدنيا؟ (مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ ۖ وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِن نَّصِيبٍ)، لذلك اعمل لهذا. ولدك الصالح، كيف يكون صالح؟

ياايها الرجل، قد لايُنفذ طفلك كل أوامرك لكن تأكد انه يسمع كل صغيرة وكبيرة تقلها له، فقل له الحق بالموعظة  الحسنة، وباذن الله سيرى النور وان لم ينفذه في وقتها، فهم أبناء الدنيا قبل أن يكونو ابنائكم، دعه يجرب ولتكن الصديق الموجود له طول الطريق وها انا اتحدث عن والدي العزيز. كن المثل الصالح، فهو يراقبك اكثر من اي شيء آخر، تصلي، سيصلي، تستعمل جوالك ليل ونهار، سيفعل المثل، فكن القدوه وطريق التربية الصحيح هو ان تغير في نفسك لتستعرض بأعمالك الحسنة أمامه.  ولك في هذا الطريق إتباع وصايا لقمان لإبنه ﴿وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (١٣) وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (١٤) وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (١٥) [لقمان: ١٣١٥]

ملخص هذا عبادة الله وحدة، بر الوالدين، وتسليم جميع امورنا لله.

﴿يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (١٦) يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ ۖ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (١٧) وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (١٨) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ ۚ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (١٩)﴾ [لقمان: ١٦١٩]

وملخص هذا التوكل واليقين بقدرة الله على كل شيء، الصبر والصلاة والامر بالمعروف، الآبتسامه واللين والتواضع.

اما الأم فقال تعالى( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) ، هذا تطهير ولتعلمي حكمة الله في هذة، لم يقل لكي هنا اطبخي، او غسلي او غيره، بل أمر بالعبادة الخاصة واتباع كلام الله ورسولة. ثم نهى عن التبرج لما قد يترتب عليه من فتنه وغيرها (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا) ، فاللبس المحتشم، هو لكي وللرجل أيضا، لانه دليل على حضارة ورقي أذا اقترن مع مايريدنا الله ان نقوم به، لتجد انه اذا ارتفعت راية الإسلام من جديد، لاصبح الجميع من كفار وغيرهم يقتدون بنا ويلبسون ملابسنا. ثم الحجاب ( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)، مالكم والحجاب؟ فالرسول لايخرج الا بعمه، وانا شخصيا لا أكون مرتاحا الا بعد ارتداء طاقيتي الحربية. مالكم كيف تحكمون؟ الحجاب دليل على وقار، قوه، وحكمة. إذا الله عز وجل وضع بيننا وبينه حجاب وهذا لعظمة نورة الذي لن يتحمل النظر اليه اي من مخلوقاته ( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ) .

لاتتبرجي لكي لاتقلدك إبنتك في سن صغير. وجودك في بيتك، هو ما يصنع العلماء والفقهاء فلماذا قيل أن الأم مدرسة؟ ومن غيرها أصبحنا في مفسدة. ثم انظري لتأكيد المطلوب من الزوجة في الآية التي تلي آية ( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ)، الآيه توضح المطلوب منكي ياسيدتي ( وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا)، حكمة ودار علم هو المطلوب، نساء النبي ليسوا كأحد من النساء بل هم القدوة والمثل لجميع نساء العالمين.

ثم ليؤكد لك الله الحي القيوم الحكيم العليم ان هذة رساله موجهه للعالمين، انظر للآيه التي تليها مباشرة والاجر لمن فعل كل ماسبق في السورة (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا) 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s