القلب المنيب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،،     وبعد 

إنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللهِ ، وأحسنَ الهديِ هديُ محمَّدٍ ، وشرُّ الأمورِ مُحدثاتُها ، وكلُّ محدثةٍ بِدعةٌ ، وكُلُّ بدعةٍ ضلالةٌ ، وكلُّ ضلالةٍ في النَّارِ . تحدثنا عن بعض المحدثات في ديننا، وكيف انه تم توارث الفكر وتعلمه بالتلقين من الأجيال السابقة، فما فعله الإنسان هنا هو النظر الى كلام البشر وعدم تطبيق كلام الله قولاً وفعلاً. مايجعلني اكتب هذا اليوم هو مشاهدتي لمقطع يتحدث فيه بعض علماء  الاسلام عن وجوب الجهاد، وقاموا فيه بتدشين الأناشيد والدعوة الى الجهاد. وهم يقصدون القتال في هذا. استوقفني هنا ان ما رأيته ولا خلاف في هذا انه قول من دون فعل، فكانوا يرقصون على هذا ولم يذهب واحداً منهم للقتال سواء كان الشيخ أو أتباعه. قال الله :   (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفۡعَلُونَ). فموضوعنا هو الإيمان بكلام الله دون العمل بكل مافيه، بل نترك بعضه لأسباب جعلها الأنسان حجة له. أو مثلاً ان تقرأ سورة الصافات وتفهم معانيها ثم تذهب الى المسجد ولا تصطف بالطريقة الصحيحة، سواء طريقك أيقاف سيارتك في الخارج حيث انك قد تعطل السير بوقوفك الغير الصحيح وخروجك آخر واحد من المسجد، وذكرت موضوع الصف لأنه من الضروريات التي نحتاج تعلم الحكمة من ورائها. نحن نقتدي هنا بالملائكة وفقط جنود الله هم من يصطفون له في السراء والضراء وليس فقط وقت الصلاة، بل مستعدين ومصطفين ومستعدين لأي حدث ( إِنَّ ٱللَّهَ یُحِبُّ ٱلَّذِینَ یُقَـٰتِلُونَ فِی سَبِیلِهِۦ صَفّا كَأَنَّهُم بُنۡیَـٰنࣱ مَّرۡصُوصࣱ)، فإذا مازلت في إستفسار على مايحبه الله، فهو يحب ان تتوكل عليه (إِن یَنصُرۡكُمُ ٱللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمۡۖ وَإِن یَخۡذُلۡكُمۡ فَمَن ذَا ٱلَّذِی یَنصُرُكُم مِّنۢ بَعۡدِهِۦۗ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلۡیَتَوَكَّلِ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ)، ويرشدنا الله بالتجارة المطلوبة منا فعلها في الدنيا وهي  أن نجاهد في سبيله بانفسنا وأموالنا وكل ما لدينا، والجهاد هو جهاد النفس والروح والابتعاد عن المعاصي والثبات في عند الموت والثبات في الدنيا وكذلك القتال لمن تنطبق عليه شروط القتال فالمسلم لايقاتل عبثاً ولكن تحت ظوابط وشروط ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ هَلۡ أَدُلُّكُمۡ عَلَىٰ تِجَـٰرَةࣲ تُنجِیكُم مِّنۡ عَذَابٍ أَلِیم).( تُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَتُجَـٰهِدُونَ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ بِأَمۡوَ ٰ⁠لِكُمۡ وَأَنفُسِكُمۡۚ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ خَیۡرࣱ لَّكُمۡ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ). 

أنظر الى كيفية اصطفافنا في الصلاة، الصحيح ان تلتصق الأرجل من الكعب وليس فقط أطراف الأصابع، وهذا ما ذكره لي أحد العلماء ولا أعلم عن صحة هذا لكن أعلم ان التصاق الأرجل أمر هام في هذا، ويدخل هذا ضمن الإستقامة والإعتدال.

وكيف تعلم أن هناك خلل في الأمة؟ عندما تقترب من الذي يليك لينتظم الصف لتراه يبتعد عنك. كلما تقترب منه لتلصق رجلك برجله، يبتعد عنك، هو لايعلم ماذا يفعل لاكن لسبب لايعلمه، يريد أن يجعل فجوة بينك وبينه. فأنظر الى الحكمة من الصف في الصلاة، يعلمنا الله من خلال الاصطفاف في الصلاة بالعمل في نظام محكم له أوقات محددة نجتمع فيها ثم نصطف لنصلي. لايذكرك هذا بالنحل وخليته؟ كيف يعمل النحل؟ إنه نظام محكم مقسم الى جماعات. أليس هذا مانفعله نحن؟ لكن يوحي الله الى النحل ليكون عمله مُتقَن فكيف لنا ان نُتقن عملنا ليصبح محكم كما أحكم الله عمل النحل؟ فالنحل وحدة لايستطيع فعل مايفعله ولابد أن الله تعالى بحكمته وعلمه، هو من علم النحل. 

 

فسؤالين يجب علينا أن نسألها لأنفسنا: 

كيف نتقن عملنا؟ 

لماذا نقول ما لا نفعل؟ 

نحتاج أن نضع بعض المسلمات ليكون الإنسان على بينة وإن لم تقتنع بهذة المسلمات، فأنصح بعدم التسرع والحكم على ماسيذكر، لعلك ترجع في كلامك يوماً ما. 

نحتاج أن نعلم اننا في زمن الكوارث والفتن، نحتاج ان نكون على يقين بأن الفساد يزداد يوماً بعد يوم، ولا نقول هذا الفساد لايؤثر علينا فنحن على صرات الله المستقيم، ليست هكذا لأن الفساد وصل الى مناهج الأبناء الدراسية، الى مايشهدونه على الانترنت وكذلك بعض العاب الفيديو، وكذلك وصل الفساد الى طعامنا، الى الماء الذي نشربه، الى عالم الدين فيفتى بمالايرضي الله، الى القاضي الذي يعمل بالرشوة، الى الحاكم الذي لايطيع الله ولا رسوله. كل هذا ليس فساد بعد، الفساد هو ان يتوهم الجميع بانهم على صواب وفيها يصبح المنافق صالح والصالح منافق والحق باطل والباطل حق. فيها يُؤخذ بكلام العلم ويترك كلام الله، أو يُفسر كلام الله بناء على ماوصل عليه العلم وليس العكس، فيظن الظلوم الجهول انه على علم وصواب ويعتقد ويظن وتوهم ويقول مالايفعل. يقول ذهب الى الفضاء والله يقول ان الإنسان لايستطيع ذلك، بل يقول الله انها سماء وبدل الظلوم الجهول السماء بالفضاء. قِس على هذا كل شيء.

 قال الله :   ( وَیُنَزِّلُ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مِن جِبَالࣲ فِیهَا مِنۢ بَرَدࣲ فَیُصِیبُ بِهِۦ مَن یَشَاۤءُ وَیَصۡرِفُهُۥ عَن مَّن یَشَاۤءُۖ یَكَادُ سَنَا بَرۡقِهِۦ یَذۡهَبُ بِٱلۡأَبۡصَـٰرِ)، فقال الله (وينزل من السماء من جبال فيها من برد)، سؤالي لك كيف تفسر هذة الآية؟ هل لديك تفسير علمي لها؟ او دعنا نستخدم مصطلح الجهل الأكبر، ماهو الإعجاز العلمي في هذة الآية؟ فسر العلماء هذة الآية بأن المقصود بالجبال هنا هو السحب، أي جبال من السحب. قد يكون هذا الكلام صحيحاً حيث ان جبال السحب وهي الأعظم هي ماينزل منها البرد. لكن اذا تريد فهمي الحقيقي لها، ونعلم انه لامبدل لكلام الله، الله قال جبال في السماء ومعنى هذا انها فعلاً جبال في السماء، وإن لم تكن مثل جبال الأرض، فهي أيضاً جبال أي تمتلك نفس خواص الجبل الذي نعرفه. اليس هذا المطلوب منا فعله؟ نخشى الرحمن بالغيب ونؤمن بمالاتدركه العقول والأبصار؟ يأتي الظلوم الجهول فيقول نعم أكيد ويجب علينا أنؤمن بما لانراه. فآمنا بالعرش وبالسموات السبع وبوجود الجن، لكن اترك لنا علم الفلك فنحن نعلم كل صغيرة وكبيرة فيه، وفِي الحقيقة هم يقولون مالايفعلون وبذلك هم لايعلمون. هل ذهبت الى ماتسميه الفضاء؟ لا. إذن قل خير أو اصمت والخير في هذة الحاله هو ان تقول ماقاله الله في هذا دون تفسيره بما يتوافق مع الهوى، بل تفسيره بالقرآن وبرد المتشابه للمحكم الذي لايحتاج تفسير. سبحان الله يتحدثون عن علم غير ملموس، ويعتبر من الغيبيات وكانهم يعرفون كل صغيرة وكبيرة فيه، وعلم حجته الرياضيات وبعض الكذب الفلسفي، اصبح منهج يتبعه البشر، وهذا هو منهج الشيطان في تغيير خلق الله. والحقيقة، لم يتوصل الإنسان الى نصف ماهو موجود على الأرض فلايعلم عنها الا القليل، فكيف له ان يتحدث عن القمر والشمس والكواكب؟ تحدث على نظريات اذا تريد لكن من دون كذب وتدليس. ولاتفرض كذبك على غيرك.  

لكن لنتفكر في كلمة لاتفرض كذبك على غيرك. لماذا فرضها؟ فرضها لأنه لايوجد بديل لها، بل أنت البليد الذي يأخذ كل مايأتيه ويقبل من دون علم ولا هدى ولا كتاب منير، وكذلك من دون علم دنيوي نافع. فإذا ابدع المسلمون مرة اخرى في علوم الدين، لوجدتهم من الأوائل مرة أخرى في علم الفلك، لتغير إعلامنا الفاسد ولوجد الأطفال مكاناً على الإنترنت أو في العاب الفيديو يتناسب مع قيم ديننا الحنيف، لكن أختار الإنسان أن يتبع البشر دون أن ينيب قلبه الى الله. 

فلماذا لا ننيب قلبنا الى الله؟ 

هناك أسباب عديدة تمنعنا من فهم معنى أن تنيب قلبك الى الله. اولها هو عدم إستيعاب سبب وجودنا في هذة الأرض وإن كنت تعلم الإجابة ولكن إستيعابك لها يختلف عن إستيعاب غيرك لها. فدعنا نتفق على شيء، ماخلقنا الله الا لنعبده. هل يوجد خلاف على هذا؟ قال الله:  (وَمَا خَلَقۡتُ ٱلۡجِنَّ وَٱلۡإِنسَ إِلَّا لِیَعۡبُدُونِ)، فعندما تسعى لرزقك، من يرزقك؟ ويتبع الآية قوله تعالى :   ( مَاۤ أُرِیدُ مِنۡهُم مِّن رِّزۡقࣲ وَمَاۤ أُرِیدُ أَن یُطۡعِمُونِ (٥٧) إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلرَّزَّاقُ ذُو ٱلۡقُوَّةِ ٱلۡمَتِینُ (٥٨))  من يجعلك تصنع؟ من ييسر لك أمرك؟ هل هو مجهودك؟ فإذا توكلت على الله فانه يرزقك من حيث لاتحتسب ( وَیَرۡزُقۡهُ مِنۡ حَیۡثُ لَا یَحۡتَسِبُۚ وَمَن یَتَوَكَّلۡ عَلَى ٱللَّهِ فَهُوَ حَسۡبُهُۥۤۚ إِنَّ ٱللَّهَ بَـٰلِغُ أَمۡرِهِۦۚ قَدۡ جَعَلَ ٱللَّهُ لِكُلِّ شَیۡءࣲ قَدۡرࣰا)، وهو اللذي يهديك في كل شي ( إِنَّ عَلَیۡنَا لَلۡهُدَىٰ)، ويجعل لك نور تمشي عليه (أَوَمَن كَانَ مَیۡتاً فَأَحۡیَیۡنَـٰهُ وَجَعَلۡنَا لَهُۥ نُورࣰا یَمۡشِی بِهِۦ فِی ٱلنَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُۥ فِی ٱلظُّلُمَـٰتِ لَیۡسَ بِخَارِجࣲ مِّنۡهَاۚ كَذَ ٰ⁠لِكَ زُیِّنَ لِلۡكَـٰفِرِینَ مَا كَانُوا۟ یَعۡمَلُونَ)

فهذا الطريق هو الطريق الوحيد اللذي يريك الحق، ولن تقتنع وتفهم الا اذا اتبعته، لن تصف خلق الله بطريقته الصحيحة الا اذا اتبعت هذا الطريق الصحيح. فستعلم من علم القرآن عن خلق الإنسان وخلق السموات والارض وغيرها وهذا هو العلم المفروض علينا الذي هو جزء من عبادتنا. 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طلبُ العلمِ فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ ، وإِنَّ طالبَ العلمِ يستغفِرُ له كلُّ شيءٍ ، حتى الحيتانِ في البحرِ

الراوي:أنس بن مالك المحدث:الألباني المصدر:صحيح الجامع الجزء أو الصفحة:3914 حكم المحدث:صحيح

فالمقصود بالعلم هنا هو العلم النافع وهو علم الدين والشريعة ثم تأتي بعدة بعض العلوم التطبيقية الأخرى. فإذا اتقن الإنسان القرآن الكريم بالطريقة الصحيحة، فانه تلقائياً يسهل عليه تعلم علم الفلك والحساب وبالتاكيد يوجد غير هذا الكثير من ماتتعلمه من القرآن في خارج نطاق أمور الدين، فهو كتاب ضرب الله فيه من كل مثل فلا تحتاج كتاب من بعده. فلذلك يجب أن نعلم وعلى أن نكون على يقين بان من يعلمنا هنا هو الله وليس إنسان  أو حتى مدرسة.  فكيف نتقرب الى الله ونجعله يعلمنا القرآن فيضرب لنا الأمثال في الواقع على كل آية نتدبرها؟ مثال هذا ولنفرض انك تدبرت سورة الطارق. بعد انتهائك خرجت الى السوق لتجد صورة كبيرة مرسومة على الجدار تصف شكل الكوكب ذي الذنب، ثم خرجت من السوق الى سيارتك لتستمع في الإذاعة عن مذنب قد يصل الى الأرض، ثم ترجع بيتك وتشغل اليوتيوب ويظهر لك فيه عشوائيا شكل الكوكب ذي الذنب، ثم يتصل بك احدهم ليخبرك ان تشاهد الأخبار لانهم سيتحدثون عن ظاهرة كونية تختص بهذا المذنب. قال الله ( ٱلرَّحۡمَـٰنُ (١) عَلَّمَ ٱلۡقُرۡءَانَ )، فهذة أيضاً آية يسهل فهمها لكن يصعب استيعابها، فكيف يعلم الرحمن القرآن؟ اترك لك انت أن تتقرب الى الله لتعرف الإجابة. 

اذاً هل سلّمنا  أن الإنسان مسير ومخير في نفس الوقت؟ لانريد الخوض في هذا كثيراً لكن لتعلم ان أمر التسيير يختلف من شخص لآخر وهذا يعتمد على علاقتك مع الله، أما التخيير فان طريق الباطل بين وطريق الحق بين، طريق الخير بين وطريق الشر بين، واذا اختلطت الأمور وعم الفساد، فإن الله يصطفي من عباده ليهدي بهم عامة الناس. 

قال الله:  (  أَفَرَءَیۡتُم مَّا تَحۡرُثُونَ (٦٣) ءَأَنتُمۡ تَزۡرَعُونَهُۥۤ أَمۡ نَحۡنُ ٱلزَّ ٰ⁠رِعُونَ (٦٤) لَوۡ نَشَاۤءُ لَجَعَلۡنَـٰهُ حُطَـٰمࣰا فَظَلۡتُمۡ تَفَكَّهُونَ (٦٥) إِنَّا لَمُغۡرَمُونَ (٦٦) بَلۡ نَحۡنُ مَحۡرُومُونَ (٦٧) أَفَرَءَیۡتُمُ ٱلۡمَاۤءَ ٱلَّذِی تَشۡرَبُونَ (٦٨) ءَأَنتُمۡ أَنزَلۡتُمُوهُ مِنَ ٱلۡمُزۡنِ أَمۡ نَحۡنُ ٱلۡمُنزِلُونَ (٦٩) لَوۡ نَشَاۤءُ جَعَلۡنَـٰهُ أُجَاجࣰا فَلَوۡلَا تَشۡكُرُونَ (٧٠) أَفَرَءَیۡتُمُ ٱلنَّارَ ٱلَّتِی تُورُونَ (٧١) ءَأَنتُمۡ أَنشَأۡتُمۡ شَجَرَتَهَاۤ أَمۡ نَحۡنُ ٱلۡمُنشِـُٔونَ (٧٢) نَحۡنُ جَعَلۡنَـٰهَا تَذۡكِرَةࣰ وَمَتَـٰعࣰا لِّلۡمُقۡوِینَ (٧٣) فَسَبِّحۡ بِٱسۡمِ رَبِّكَ ٱلۡعَظِیمِ (٧٤)﴾ [الواقعة: ٦٣-٧٤] 

ماذا تفهم من هنا؟ من يزرع؟ انت أم الله يجعلك تزرع؟ فكل ماهو مطلوب منك هنا هو ان تشكر. لم يطلب منك الله ان تتعلم كيفية انبات الزرع، طلب منك ان تشكر وهو يعلمك كل ماتريد. بعد ان تفهم هذة الحقيقة وبأن الله قادر على كل شيء، كيف لك أن تخاف من غيره وهو يتحكم في كل ماهو موجود على الأرض؟ قال الله :  (أَلَیۡسَ ٱللَّهُ بِكَافٍ عَبۡدَهُۥۖ وَیُخَوِّفُونَكَ بِٱلَّذِینَ مِن دُونِهِۦۚ وَمَن یُضۡلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُۥ مِنۡ هَادࣲ). 

اذاً ماهو اهم مايريدنا الله ان نتفكر فيه بخصوص النبات؟ احياء الارض هي مثل على إحياء الموتى والبعث. يريدك الله ان تخشى هذا اليوم فلذلك تم تشبيه احياء الارض باحياء الموتى في مواضع كثيرة موجودة في القرآن الكريم (یُخۡرِجُ ٱلۡحَیَّ مِنَ ٱلۡمَیِّتِ وَیُخۡرِجُ ٱلۡمَیِّتَ مِنَ ٱلۡحَیِّ وَیُحۡیِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَاۚ وَكَذَ ٰ⁠لِكَ تُخۡرَجُونَ) . ويعتقد الظلوم الجهول ان علمه هو سبب تطور علم التغذية فقام بصناعه الهورمونات واستخدام الهندسة الوراثية لتطوير النبات وهو لايعلم ان الله فطر النبات على احسن حال وسخرها لنا لنأكل من ثمارها ولنتفكر في خلقها في الدرجة الأولى، فقام بإنتاج الثمار في المعامل واستخدام التلقيح الصناعي وذلك بجهله عن سبب وجود النبات في الأرض. ليعلم الإنسان ان مثل إحياء الأرض هو إحياء الموتى سواء في الدنيا، أو في يوم القيامة عندما تخرج الأرض أثقالها، فان كنت لاترى كيفية إحياء الموتى فانظر كيف يحي الله الأرض. 

اذاً لماذا لانتقن عملنا؟ لأننا لا نتوكل على الله حق التوكل، وإن علمنا ماهو التوكل لكن استيعابنا لمعنى التوكل قد يختلف من شخص لآخر. إذاً كيف نتقن عملنا؟ الجواب بسيط، نقول ما نفعل ونفعل مانقول. هذة أول خطوة. الخطوة الثانية، ماذا نقول؟ نقول مايقوله الله في كتابه ونعمل به، وكذلك اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم والعمل به. من دون إضافات ولا مستحدثات. العلم فريضة عليك فلم يطلب منك الله ان تتبع عالم بل طلب منك ان تتدبر القرآن. هذا مفروض على كل مسلم ومسلمة واذا مكننا الله، لجعلنا اول مراحل تدريس الأطفال تختص بتعليم علوم الدين مع القليل من الحساب واللغويات. على الأقل الى المرحلة المتوسطة وبهذا يكون لدينا الكثير من العلماء وحفظة كتاب الله. 

فكيف نتوكل على الله إذا؟ 

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: إنما الأعمالُ بالنياتِ، وإنما لكلِّ امرئٍ ما نوى، فمن كانت هجرتُه إلى دنيا يصيُبها، أو إلى امرأةٍ ينكحها، فهجرتُه إلى ما هاجر إليه

الراوي:عمر بن الخطاب المحدث:البخاري المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:1 حكم المحدث:[صحيح]

ومعنى هذا أن القلب السليم هو الأساس في العبادة الصحيحة، فكيف يكون قلبنا مؤمناً متوكل على الله حق توكله؟ هذا باب كبير جداً لكن سنتحدث هنا عن مفتاح واحد فقط لهذا ولعله يكون الطريق الصحيح. أولاً اترك بما يسمى بعقيدة فهي تعقد قلبك وتصعب عليك أمورك. ثانياً ولتسهيل الأمور لك، إبحث عن كلمة منيب، أنيب، أو منيب في القرآن لتفتح لك باب جديد من عمل القلب والروح. قبل كل هذا أعلم ان كلمة منيب تعني أنك تُرجع كل شيء تفعله الى الله. مثلاً أردت أن تخرج من المنزل، في قلبك تقول يارب اذا كان هذا الخروج شراً لي فلاتجعلني أخرج. هذا مثل عن كيفية التقرب الى الله في الحياة اليومية.

أما كلمة ينيب أو منيب، فقال الله: (إِنَّ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ لَحَلِیمٌ أَوَّ ٰ⁠هࣱ مُّنِیب)

والأوّاهُ أصْلُهُ الَّذِي يُكْثِرُ التَّأوُّهَ، وهو قَوْلُ: أوِّهِ. وأوِّهِ: اسْمُ فِعْلٍ نائِبٍ مَنابَ أتَوَجَّعُ، وهو هُنا كِنايَةٌ عَنْ شِدَّةِ اهْتِمامِهِ بِهُمُومِ النّاسِ.
والمُنِيبُ مَن أنابَ إذا رَجَعَ، وهو مُشْتَقٌّ مِنَ النَّوْبِ وهو النُّزُولُ. والمُرادُ التَّوْبَةُ مِنَ التَّقْصِيرِ، أيْ مُحاسِبٌ نَفْسَهُ عَلى ما يَحْذَرُ مِنهُ.
وحَقِيقَةُ الإنابَةِ: الرُّجُوعُ إلى الشَّيْءِ بَعْدَ مُفارَقَتِهِ وتَرْكِهِ. (التعريف منقول من إبن عاشور)

فنعلم هنا قصة سيدنا إبراهيم مع الفطرة التي فطر الناس عليها، فحتى من قبل ان يوحي له ربه، كان صاحب هذا القلب السليم. فلهذا نحن نتبع ملة ابراهيم حنيفاً وكان من المسلمين. فنعلم أن القلب المنيب هو القلب الذي يرجع الى الله كلما نسيه، القلب الذي يخشى الرحمن وعند فعل السيئة، يخجل ويتوب ، القلب الذي يشكر ويهتم بالآخرين. وكذلك القلب الذي يراجع نفسه فلا تنسى أن الله أقسم بالنفس اللوامه

قال الله:   ( أَفَلَمۡ یَرَوۡا۟ إِلَىٰ مَا بَیۡنَ أَیۡدِیهِمۡ وَمَا خَلۡفَهُم مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِ وَٱلۡأَرۡضِۚ إِن نَّشَأۡ نَخۡسِفۡ بِهِمُ ٱلۡأَرۡضَ أَوۡ نُسۡقِطۡ عَلَیۡهِمۡ كِسَفاً مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـآية لِّكُلِّ عَبۡد مُّنِیب)، فالقلب المنيب يعلم ان الى الله الرجعى وان العذاب والعقاب من الله عز وجل سواء كان في الدنيا أو الآخرة. 

قال الله:   ( ۞ وَإِذَا مَسَّ ٱلۡإِنسَـٰنَ ضُرّ دَعَا رَبَّهُۥ مُنِیبًا إِلَیۡهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُۥ نِعۡمَةً مِّنۡهُ نَسِیَ مَا كَانَ یَدۡعُوۤا۟ إِلَیۡهِ مِن قَبۡلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَندَادࣰا لِّیُضِلَّ عَن سَبِیلِهِۦۚ قُلۡ تَمَتَّعۡ بِكُفۡرِكَ قَلِیلًا إِنَّكَ مِنۡ أَصۡحَـٰبِ ٱلنَّارِ)، فالقلب المنيب يدعي الى الله في السراء والضراء وفِي كل وقت، فكأنك ترى الطريقة التي تجعل قلبك منيب وإن كان إستيعابك لهذا يختلف عن إستيعاب غيرك لها. 

قال الله في سورة ق : (تَبۡصِرَةࣰ وَذِكۡرَىٰ لِكُلِّ عَبۡد مُّنِیب) وكذلك قال الله:    ( مَّنۡ خَشِیَ ٱلرَّحۡمَـٰنَ بِٱلۡغَیۡبِ وَجَاۤءَ بِقَلۡب مُّنِیبٍ)، فسورة ق هي من اكثر السور التي تذكر لنا من هو هذا العبد المنيب. كيف يكون قلبك منيب هنا؟ تؤمن وتتفكر في موضوع البعث، وتعلم أن كل نفس ذائقة الموت وهذا في أجل مسمى عند الله، وتعلم انه لن ينفعك الفرار من الموت بل الطريقة الوحيدة هي مواجهته، وكذلك ان كنت تزعم انك ولي من أولياء الله فتمنى الموت إن كنت صادقاً وبهذا يصبح قلبك منيب بإذن الواحد الأحد. 

قال الله: (هُوَ ٱلَّذِی یُرِیكُمۡ ءَایَـٰتِهِۦ وَیُنَزِّلُ لَكُم مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِ رِزۡقࣰاۚ وَمَا یَتَذَكَّرُ إِلَّا مَن یُنِیبُ)، فهل تشكر عندما يرزقك الله؟ ولاحظ أن إستيعابك لهذا يختلف عن غيرك، فكون أن الماء يصل إليك باستمرار وأصبح وجودة سهل، فقليل من يشكر لهذا، فلايشكر الإنسان  مثلاً الا اذا رزقه الله ببيت جديد وهنا ينسى كل الأمور الصغيرة التي أصبحت في نظره صغيرة ولكنها كبيرة في الحقيقة وعند الله. 

قال الله:   ( ۞ شَرَعَ لَكُم مِّنَ ٱلدِّینِ مَا وَصَّىٰ بِهِۦ نُوحࣰا وَٱلَّذِیۤ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَیۡكَ وَمَا وَصَّیۡنَا بِهِۦۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَمُوسَىٰ وَعِیسَىٰۤۖ أَنۡ أَقِیمُوا۟ ٱلدِّینَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا۟ فِیهِۚ كَبُرَ عَلَى ٱلۡمُشۡرِكِینَ مَا تَدۡعُوهُمۡ إِلَیۡهِۚ ٱللَّهُ یَجۡتَبِیۤ إِلَیۡهِ مَن یَشَاۤءُ وَیَهۡدِیۤ إِلَیۡهِ مَن یُنِیبُ)، هل يعقل أن العبد المنيب هو نفسه من ينطبق عليه قول الله (ولاتتفرقوا فيه)؟

فاختصار هذا مايريدنا الله فعله هو أن نؤمن ونكون من المحسنين وننيب قلبنا اليه. 

من ماء السماء الى غيث الأرض

دورة-الماء-في-الطبيعة.jpg

آيات بينات وضحت ان في السماء ماء ، وان الماء ينزل من السماء (ٱلَّذِی جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ فِرَ ٰ⁠شࣰا وَٱلسَّمَاۤءَ بِنَاۤءࣰ وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤءࣰ فَأَخۡرَجَ بِهِۦ مِنَ ٱلثَّمَرَ ٰ⁠تِ رِزۡقࣰا لَّكُمۡۖ فَلَا تَجۡعَلُوا۟ لِلَّهِ أَندَادࣰا وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)، وان السماء ليست الموجودة في مجال الأرض ( إِنَّ فِی خَلۡقِ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ وَٱخۡتِلَـٰفِ ٱلَّیۡلِ وَٱلنَّهَارِ وَٱلۡفُلۡكِ ٱلَّتِی تَجۡرِی فِی ٱلۡبَحۡرِ بِمَا یَنفَعُ ٱلنَّاسَ وَمَاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مِن مَّاۤءࣲ فَأَحۡیَا بِهِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَا وَبَثَّ فِیهَا مِن كُلِّ دَاۤبَّة وَتَصۡرِیفِ ٱلرِّیَـٰحِ وَٱلسَّحَابِ ٱلۡمُسَخَّرِ بَیۡنَ ٱلسَّمَاۤءِ وَٱلۡأَرۡضِ لَـَٔایَـٰت لِّقَوۡمࣲ یَعۡقِلُونَ).  ومع كل هذا البيان مازال المسلمون على يقين أن المطر ناتج عن تبخر البحر.   وبناء على هذا سنقول ان الجليد في انتاركتكا يذوب أيضا.

فسنبحث هنا ونسأل، هل يتبخر جزء من ماء البحر؟

 قد يحصل هذا ليتم تكوين السحب وليتم تجديد الهواء.  ولكن لنعلم ان في السماء رزقنا (وَفِی ٱلسَّمَاۤءِ رِزۡقُكُمۡ وَمَا تُوعَدُونَ)   وماهي الا رحمة. والسماء لم ينزل منها الماء مرة واحدة عند خلق الكون بل هذا يحصل بإستمرار ( وَٱلسَّمَاۤءِ ذَاتِ ٱلرَّجۡعِ).

قال تعالى :   (وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )

فالسؤال اللذي يطرح نفسه، كيف يصل الماء إلينا اذا كان نزوله من السماء مع العلم ان سقف السماء يعلوا عنا تقريباً بأربعة آلاف كيلوا مترات ؟ 

أعلم أن السحب ماهي الا وسيط ينزل الغيث من خلالها ولكن كيف يصل الماء من السماء الى السحاب ليصبح ثقيل؟ قال الله :  (هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ)

فكيف تتم نشأة هذة السحب الثقيلة؟ 

قال الله :  ( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ ). 

فيؤلف الله بين السحاب ليراكمه على بعضه ليصبح كالقطعة الواحدة بعد ان كان قطع متفرقة ومعنى ترى الودق يخرج من خلاله هنا أي ترى الغيث ينزل من السحاب. وتوضح لنا الآية أيضاً أن الماء الذي ينزل من السماء قد يكون على أشكال وأنواع مختلفة فمن الممكن أن يكون ماء سائل أو يكون صلب كالبرد والمراد بالجبال هنا هي السحب أيضاً كما ذكر المفسرون ولكن ظاهر الآيه تخبرنا أن في السماء جبال ومنها ينزل البرد فلنأخذ بهذا وان لم تدركه العقول والأبصار ونستفيد من هذا لنعلم أن الغيث في الغالب يكون رحمة أما البرد فيكون في الغالب نقمة. 

وهذا لايعني أن السحاب يكون دائماً كالقطعة الواحدة فالحقيقة أن الله يشكِّله كيف يشاء فأحياناً يجعله الله كسفاً أي قطع متفرقة كما هو موضح في قوله تعالى:  ( اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ )، وفِي هذة الآية وصف لكيفية تكوين السحب، فعندما ينتهي من بسطها في السماء، أي تشكيلها كيف يشاء، ينزل منها المطر ومعنى بسطها في السماء هنا أي انها تكون في الآفاق وليس في السموات السبع أي ليس في السماء الموجودة بعد السقف المحفوظ وذلك لأن الله عز وجل ذكر لنا أن السحاب مكانه موجود بين السماء والأرض كما تم توضيح هذا في بداية المقالة. 

لنضع كل التركيز في الآية السابقة على بداية الآية ( اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا )، مامعنى يرسل الرياح؟ الرياح هنا هي الحامل اللذي يحمل الماء فيسوقه الى السحاب. من أين تأتي هذة الرياح؟ ذُكر في بعض كتب التفسير أن هذة الرياح تأتي من البحر وكذلك من كل مكان وهذا وصف قد يحتاج من المزيد من الدقة فلنضع موضوع الرياح والسحاب تحت المجهر. 

قال تعالى: ( وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا )، من اللذي أرسل الرياح؟ الله. من أين؟ من عندة ولا يوجد تفسير أوضح من هذا. وماينزل من السماء يكون ماء طاهر دائما فما اللذي يؤثر على نقاء المطر؟ 

كون أن الرياح تأتي من البحر هذا أمر وارد كما ذكرنا سابقاً وخاصة أن هذا يلعب دور هام في تكوين السحب وكذلك نوع ونقاء المطر المنزل. لكن هل هذا هو مصدر الماء من الدرجة الأولى؟  إذا كانت الرياح مرسلة فبالتأكيد هي من عند الله. إذاً نقول أن مايأتي من الأرض أو بحارها أو هوائها ماهو الا سبب في تكوين السحب ومنها تتأثر نقاوة الأمطار ولكن أبداً هذا ليس مصدر الماء المنزل من السحاب والله أعلم. 

قال تعالى:  ( وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ)، فالله يرسل الرياح من عندة وهي التي تلقح السحب بالماء. 

من أين يتم هذا اللقاح؟ 

في تفسير إن كثير: 

وَقَوْله تَعَالَى” وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاح لَوَاقِح ” أَيْ تُلَقِّح السَّحَاب فَتُدِرّ مَاء وَتُلَقِّح الشَّجَر فَتُفْتَح عَنْ أَوْرَاقهَا وَأَكْمَامهَا وَذَكَرَهَا بِصِيغَةِ الْجَمْع لِيَكُونَ مِنْهَا الْإِنْتَاج بِخِلَافِ الرِّيح الْعَقِيم فَإِنَّهُ أَفْرَدَهَا وَوَصَفَهَا بِالْعَقِيمِ وَهُوَ عَدَم الْإِنْتَاج لِأَنَّهُ لَا يَكُون إِلَّا بَيْن شَيْئَيْنِ فَصَاعِدًا وَقَالَ الْأَعْمَش عَنْ الْمِنْهَال بْن عَمْرو عَنْ قَيْس بْن السَّكَن عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود فِي قَوْله ” وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاح لَوَاقِح ” قَالَ تُرْسَل الرِّيح فَتَحْمِل الْمَاء مِنْ السَّمَاء ثُمَّ تَمُرّ مَرَّ السَّحَاب حَتَّى تُدِرّ كَمَا تُدِرّ اللِّقْحَة . وَكَذَا قَالَ اِبْن عَبَّاس وَإِبْرَاهِيم النَّخَعِيّ وَقَتَادَة وَقَالَ الضَّحَّاك يَبْعَثهَا اللَّه عَلَى السَّحَاب فَتُلَقِّحهُ فَيَمْتَلِئ مَاء وَقَالَ عُبَيْد بْن عُمَيْر اللَّيْثِيّ يَبْعَث اللَّه الْمُبَشِّرَة فَتَقُمّ الْأَرْض قَمًّا ثُمَّ بَعَثَ اللَّه الْمُثِيرَة فَتُثِير السَّحَاب ثُمَّ يَبْعَث اللَّه الْمُؤَلِّفَة فَتُؤَلِّف السَّحَاب ثُمَّ يَبْعَث اللَّه اللَّوَاقِح فَتُلَقِّح الشَّجَر ثُمَّ تَلَا ” وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاح لَوَاقِح ” . وَقَدْ رَوَى اِبْن جَرِير مِنْ حَدِيث عُبَيْس بْن مَيْمُون عَنْ أَبِي الْمُهَزِّم عَنْ أَبِي هُرَيْرَة عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ” الرِّيح الْجَنُوب مِنْ الْجَنَّة وَهِيَ الَّتِي ذَكَرَ اللَّه فِي كِتَابه وَفِيهَا مَنَافِع لِلنَّاسِ ” وَهَذَا إِسْنَاد ضَعِيف وَقَالَ الْإِمَام أَبُو بَكْر عَبْد اللَّه بْن الزُّبَيْر الْحُمَيْدِيّ فِي مُسْنَده حَدَّثَنَا سُفْيَان حَدَّثَنَا عَمْرو بْن دِينَار أَخْبَرَنِي يَزِيد بْن جَعْدِيَّة اللَّيْثِيّ أَنَّهُ سَمِعَ عَبْد الرَّحْمَن بْن مِخْرَاق يُحَدِّث عَنْ أَبِي ذَرّ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” إِنَّ اللَّه خَلَقَ فِي الْجَنَّة رِيحًا بَعْد الرِّيح سَبْع سِنِينَ وَإِنَّ مِنْ دُونهَا بَابًا مُغْلَقًا وَإِنَّمَا يَأْتِيكُمْ الرِّيح مِنْ ذَلِكَ الْبَاب وَلَوْ فُتِحَ لَأَذْرَتْ مَا بَيْن السَّمَاء وَالْأَرْض مِنْ شَيْء وَهِيَ عِنْد اللَّه الْأَذِيب وَهِيَ فِيكُمْ الْجَنُوب ” وَقَوْله ” فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ ” أَيْ أَنْزَلْنَاهُ لَكُمْ عَذْبًا يُمْكِنكُمْ أَنْ تَشْرَبُوا مِنْهُ لَوْ نَشَاء جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا كَمَا نَبَّهَ عَلَى ذَلِكَ فِي الْآيَة الْأُخْرَى فِي سُورَة الْوَاقِعَة وَهُوَ قَوْله تَعَالَى ” أَفَرَأَيْتُمْ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنْ الْمُزْن أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ لَوْ نَشَاء جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ ” وَفِي قَوْله” هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاء مَاء لَكُمْ مِنْهُ شَرَاب وَمِنْهُ شَجَر فِيهِ تُسِيمُونَ ” وَقَوْله ” وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ” قَاَلَ سُفْيَان الثَّوْرِيّ بِمَانِعِينَ وَيَحْتَمِل أَنَّ الْمُرَاد وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِحَافِظِينَ بَلْ نَحْنُ نُنَزِّلهُ وَنَحْفَظهُ عَلَيْكُمْ وَنَجْعَلهُ مَعِينًا وَيَنَابِيع فِي الْأَرْض وَلَوْ شَاءَ تَعَالَى لَأَغَارَهُ وَذَهَبَ بِهِ وَلَكِنْ مِنْ رَحْمَته أَنْزَلَهُ وَجَعَلَهُ عَذْبًا وَحَفِظَهُ فِي الْعُيُون وَالْآبَار وَالْأَنْهَار وَغَيْر ذَلِكَ لِيَبْقَى لَهُمْ فِي طُول السَّنَة يَشْرَبُونَ وَيَسْقُونَ أَنْعَامهمْ وَزُرُوعهمْ وَثِمَارهمْ .

معنى هذا ان الرياح غالباً مصدرها السماء ومن هنا نعلم ان الرياح تأتي بالماء من السماء فتلقحه بالسحب وهذا خلق الله اللذي لن يدركه العقل البشري فلنعذر من لايقرأ القرآن ويفسر هذة الظواهر بعلمه البسيط وعقله، ولكن العيب هو أن تكون من أهل القرآن وتصدق العلم وتترك كلام الله فأصبحت كمن حمل الأسفار كالحمار. 

فملخص كل هذا هو ان الله ينزل الماء من السماء فيكون محملاً في الرياح التي بدورها تلقح السحب بعد ان كونها الله كيفما يشاء ثم بعد هذا يخرج الودق أي الغيث وهذا ما يسمى بالمطر. فالغيث هو المنتج النهائي اللذي يصل الى الأرض فينبتها (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ ) 

كل مايريدون الوصول اليه ان الحياة ناتجة بالصدفة وأنها تشغل نفسها بنفسها ولا يوجد خالق يدبر الأمور

هي علامات للساعة أم أشراط؟

IMG_4223.jpg

قال الله: (۞ إِلَیۡهِ یُرَدُّ عِلۡمُ ٱلسَّاعَةِۚ وَمَا تَخۡرُجُ مِن ثَمَرَ ٰ⁠تࣲ مِّنۡ أَكۡمَامِهَا وَمَا تَحۡمِلُ مِنۡ أُنثَىٰ وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلۡمِهِۦۚ وَیَوۡمَ یُنَادِیهِمۡ أَیۡنَ شُرَكَاۤءِى قَالُوۤا۟ ءَاذَنَّـٰكَ مَا مِنَّا مِن شَهِید)،، وهذا يقتضي كل مايخص علم الساعة، من زمان وأحداث ، فما لنا الا ان ندرس ماورد في كتاب الله والصحيح من سنة نبية، ومن دون أي إضافات. فما هي علامات الساعة الصغرى وماهي الكبرى؟ من  إخترعها؟ ما أساسها؟ ولماذا يتغير تصنيفها من متخصص لآخر؟ إذا كانت مبنية على التوقيت فلماذا أُعتبر ظهور الدجال من العلامات الكبرى مثله مثل طلوع الشمس من مغربها؟  هل بتسميتها علامات تعني انها دلائل على وقت حدوث الساعة ولذلك سميتها بعلامات؟ تقصد ان الله ترك لك مفاتيح لتعلم وقتها؟ ان كان هذا سببك فهذا ينافي ماقاله الله. هي أشراط من شرط أي لاتقوم الساعة حتى تحدث هذه الأشراط، فهي ليست بدليل فيعطيك الله علامة لتعرف وقت حدوث الساعة. اذا كانت التسمية مبنية على نوع الحدث فكيف لك ان تسمي انشقاق القمر علامة صغرى؟ بعد قولك هذا، هل تستطيع ان تقرأ سورة القمر كأنك لم تقل شيء، وانت هنا صغّرت أحد آيات الله. اللهم سامحني إن أخطأت لكن هذا كلام لايناسب الفطرة وفيه تغيير لما فهمته من كتاب الله.

Traveling to space is a story of faith

Here is a short story. We can’t leave earth. Unless we are blessed and permitted to do so. You can’t do this by science and power. You need this good relationship with the creator in order to do so. Traveling to the sky (space) is a story of faith. The one who created you and create this whole universe, said that sky gates will never be opened for non believers. Know that the ones who did this were mostly prophets. So it is sky gates and the sky wall (roof) will never be crossed. So why making yourself the idiot of the galaxy? There is a convincing scientific answer. However, answers from the holy books are more solid. Think twice on how satellites were made and where they are located.

النجم الثاقب ٢

وما أدراك مالطارق؟ هو هذا النجم الهاوي وفِي الحديث الموقوف عن إبن عباس رضي عنه سمي بالكوكب الذنب. 

رجَّح الحافظ ابن كثير – رحمه الله – هذا، مستدلاًّ بالأحاديث التي سبق ذِكرها عند الاستدلال على هذه الآية (آية الدُّخَان)، وبغيرها من الأحاديث، وأيضًا بما أخرجه ابن جرير وغيره عن عبدالله بن أبي مُلَيْكة قال: غدوتُ على ابن عباس رضي الله عنهما ذات يوم فقال: (ما نمتُ البارحة حتى أصبحت، قلت: لِم؟ قال: قالوا: طلع الكوكب ذو الذنب، فخشيتُ أن يكون الدُّخَانُ قد طرق، فما نمتُ حتى أصبحتُ).

 

وفِي رواية أخرى: 

دخَلتُ على ابنِ عباسٍ رضي اللهُ عنه قال: لم أنَمِ الليلةَ قال: طلَع كوكبُ الذنبِ فخشيتُ أنَّ الدجالَ أو الدخانَ قد طرَق قال: وقد قرَأتُ القرآنَ صغيرًا سَلوني عن سورةِ البقرةِ وسَلوني عن سورةِ يوسفَ , عليه الصلاةُ والسلامُ  <<  الراوي:عبدالله بن أبي مليكة المحدث:البوصيري المصدر:إتحاف الخيرة المهرة الجزء أو الصفحة:8/107 حكم المحدث: موقوف

النجم الثاقب هو هذا النجم الذي يثقب. لايتبع المدارات التي نعرفها بل يأتي من بينها فنعم هذا يأتي من بين الصلب والترائب. ماذا يثقب؟ هل يثقب السماء فيأتي من بين المدارات؟ أم يثقب السقف المحفوظ؟ أم يحدث ثقب في الأرض؟ الجواب هو الله اعلم وما نحتاج معرفته هو ان حضور النجم الثاقب ماهو إشارة الى إنطلاقة جنود الله لإظهار الحق والقضاء على الباطل. أحد الجنود المرتبطين بهذا النجم هو الدخان. 

  باب سورة الدخان :

بينما رجلٌ يحدثُ في كنْدَةَ فقالَ : يجيءُ دُخَانٌ يومَ القيامةِ ، فيأخذُ بأسماعِ المنافِقِينَ وأبصارِهِم ، يأخذُ المؤمنَ كهيئةِ الزُكامِ ، ففَزِعنَا ، فأتيتُ ابنَ مسعودٍ ، وكان متَّكئًا ، فغضبَ ، فجلسَ فقالَ : من علمَ فلْيقلْ ، ومن لم يعلمْ فليقلْ : اللهُ أعلمُ ، فإنَّ من العلمِ أنْ تقولَ لِمَا لا تعلمُ لا أعلمُ ، فإنَّ اللهَ قالَ لنبيِّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ . وإنَّ قريشًا أبطَؤُوا عن الإسلامِ ، فدَعا عليهم النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالَ : ( اللهمَّ أعنِّي عليهم بسبعٍ كسبعِ يوسفَ ) . فأخذتْهُم سنةٌ حتى هلَكوا فيهَا ، وأكَلوا المَيْتَةَ والعِظامَ ، ويَرى الرجلُ ما بين السماءِ والأرض ِكهيئةِ الدُّخَانِ ، فجاءَهُ أبو سفيانَ فقالَ : يا محمدُ ، جئتَ تأمُرُنَا بصلةِ الرحمِ ، وإن قومَكَ قدْ هَلَكُوا فادعُ اللهَ . فقرأَ : فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ ـــ إِلى قولهِ ـــ عَائِدُونَ . أفَيُكشفُ عنهمْ عذابُ الآخرةِ إذا جاءَ ثمَّ عادوا إلى كفرهِم ، فذلك قوله تعالى : يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى . يومَ بدرٍ ، ولِزَامًا يومَ بدرٍ ، الم غُلِبَتْ الرُّومُ – إلى – سَيَغْلِبُونَ . والرومُ قدْ مضَى .

الراوي:عبدالله بن مسعود المحدث:البخاري المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:4774 حكم المحدث:[صحيح]

– عن مسروق قال كنا عند عبد الله جلوسا وهو مضطجع بيننا فأتاه رجل فقال يا أبا عبد الرحمن إن قاصا عند أبواب كندة يقص ويزعم أن آية الدخان تجيء فتأخذ بأنفاس الكفار ويأخذ المؤمنين منه كهيئة الزكام فقال عبد الله وجلس وهو غضبان يا أيها الناس اتقوا الله من علم منكم شيئا فليقل بما يعلم ومن لم يعلم فليقل الله أعلم فإنه أعلم لأحدكم أن يقول لما لا يعلم الله أعلم فإن الله عز وجل قال لنبيه صلى الله عليه وسلم : {قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين} :

“إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رأى من الناس إدبارا فقال: اللهم سبع كسبع يوسف، قال فأخذتهم سنة حصت كل شيء حتى أكلوا الجلود والميتة من الجوع وينظر إلى السماء أحدهم فيرى كهيئة الدخان فأتاه أبو سفيان فقال يا محمد إنك جئت تأمر بطاعة الله وبصلة الرحم وإن قومك قد هلكوا فادع الله لهم، قال الله عز وجل {فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين يغشى الناس هذا عذاب 3 أليم} 

إلى قوله {إنكم عائدون}. 

قال أفيكشف عذاب الآخرة {يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون} 

فالبطشة يوم بدر وقد مضت آية الدخان والبطشة واللزام وآية الروم”.

__________

أخرجه الحميدي، وأحمد، والبخاري، ومسلم، والترمذي.

 وما ادراك مالطارق؟ الطارق هو عبد الله الصالح الذي خلق من الماء الدافق الذي يخرج من بين الصلب والترائب. وكما تبث الروح في الجنين بعد انقضاء ٤ أشهر، في ٤ شهور يسير جندي الله المجهول في الأرض الى ان تنقضي الأشهر الحرم ثم يسلطة  الله هو وعصابته على من يشاء. 

ويقال ان التاريخ يعيد نفسه مع إختلاف المكان والزمان والناس. 

قال الله :    ( الۤمۤ (١) غُلِبَتِ ٱلرُّومُ (٢) فِیۤ أَدۡنَى ٱلۡأَرۡضِ وَهُم مِّنۢ بَعۡدِ غَلَبِهِمۡ سَیَغۡلِبُونَ (٣) فِی بِضۡعِ سِنِینَۗ لِلَّهِ ٱلۡأَمۡرُ مِن قَبۡلُ وَمِنۢ بَعۡدُۚ وَیَوۡمَىِٕذࣲ یَفۡرَحُ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ (٤) بِنَصۡرِ ٱللَّهِۚ یَنصُرُ مَن یَشَاۤءُۖ وَهُوَ ٱلۡعَزِیزُ ٱلرَّحِیمُ (٥) وَعۡدَ ٱللَّهِۖ لَا یُخۡلِفُ ٱللَّهُ وَعۡدَهُۥ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یَعۡلَمُونَ (٦) یَعۡلَمُونَ ظَـٰهِرࣰا مِّنَ ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَهُمۡ عَنِ ٱلۡـَٔاخِرَةِ هُمۡ غَـٰفِلُونَ (٧)﴾ [الروم: ١-٧]

فأدنى الأرض هي منطقة الشام وهل نستطيع القول أنها ادنى أرض من السبع أراضين؟

فيجمع الله اهل الفساد في مكان واحد ليقضوا على بعضهم البعض ( إِنَّهُمۡ یَكِیدُونَ كَیۡدا(١٥) وَأَكِیدُ كَیۡدا (١٦) فَمَهِّلِ ٱلۡكَـٰفِرِینَ أَمۡهِلۡهُمۡ رُوَیۡدَۢا (١٧)﴾

قال دراسات عليا والله لايحب كل مختال فخور

دراسة عريقة تقول ان الجاهل تكون ثقته بنفسه ١٠٠٪؜  . هذا منحنى كروجر ولا أتحدث عن دراسته بعينها بل من ترجم هذة الدراسة وغير في معانيها. وإن كانت الترجمة مطابقة للمعنى الفعلي وراء الدراسة فهذا يعني أن هناك خلل في الدراسة. 

IMG_4185.jpg

فتقول الدراسة أن الجاهل تكون ثقته بنفسه عالية ويقول الله ( ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَتَطۡمَىِٕنُّ قُلُوبُهُم بِذِكۡرِ ٱللَّهِۗ أَلَا بِذِكۡرِ ٱللَّهِ تَطۡمَىِٕنُّ ٱلۡقُلُوبُ)

وتقول الدراسة أن الجاهل واثق من نفسه ويقول الله :  (یُثَبِّتُ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِٱلۡقَوۡلِ ٱلثَّابِتِ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِۖ وَیُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلظَّـٰلِمِینَۚ وَیَفۡعَلُ ٱللَّهُ مَا یَشَاۤءُ)

ما الخلل إذاً في رأيك؟ هل إذا آمنت أكون من الجاهلين؟

الجاهل في القرآن هو من علم بالأمر ثم جحده ولم يعمل به ( وَإِذۡ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوۡمِهِۦۤ إِنَّ ٱللَّهَ یَأۡمُرُكُمۡ أَن تَذۡبَحُوا۟ بَقَرَةࣰۖ قَالُوۤا۟ أَتَتَّخِذُنَا هُزُوࣰاۖ قَالَ أَعُوذُ بِٱللَّهِ أَنۡ أَكُونَ مِنَ ٱلۡجَـٰهِلِینَ) 

تبنى دراسات متكاملة ويقال انها معتمدة تقول أن من تكون ثقته ١٠٠ ٪؜ بنفسة فهو في الغالب من الجاهلين ويقصد بجاهل هنا أي من لا علم، لا خبرة ولا مهارات له. وليس من أتاه العلم فتركه ولم يعمل به. اذا ترجمة الدراسة وبتعريفها لكلمة جاهل أثبتت انها جاهله، كيف لنا أن نكمل مافي داخلها إذا من يقدمها لنا لسانه عربي؟

مشكلة الدراسات العليا أولاً إسمها ( وَلَا تُصَعِّرۡ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمۡشِ فِی ٱلۡأَرۡضِ مَرَحًاۖ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُحِبُّ كُلَّ مُخۡتَالࣲ فَخُورࣲ)، لماذا عليا ؟ يوجد وصف أدق وأفضل

المشكلة في البحث الأكاديمي  أنه إذا أراد الباحث تثبيت مفهوم معين، فأنه يستطيع أن يخلق له ألف حجة وتظهر بأنها صحيحة، ففي إستبياناته يحذر كل الحذر من هذة الفئة، ويتجنب هذا السؤال ويأخذ بالدراسات التي تؤيده ويذكر نقيضها ليريك كل الآراء ثم ليُظهر لك أن ماقاله صحيح وإن لم يكن. ونقول هذا ينطبق على الغالبية إلا من رحم الله وعمل بإخلاص ومصداقية. ولكن توجد بعض المشاكل وإن كان الباحث محترف وصادق ومخلص. فتدوير الكلمات ينتج عنه تغيير معانيها وهذا بحد ذاته مشكلة من الأسباب التي قد تضعف مصداقية البحوث.  نعم تدوير الكلمات فيتم استعمال كلام مختلف عن الكلام الأصلي مع مراعاة عدم الخروج عن المعنى وضرورة نسب الكلام لصاحبة. ألف مستحيل إن لم يتغير على الأقل جزء من المعنى ومع تكرار هذا والتقدم في الزمن، يصبح معنى آخر. وهذا اسمه إنفصام في الشخصية ناتج عما يسمونه العصور السوداء. 

تعلم متى تكون مختلفة؟ 

عندما تربطها بكتاب الله وسنة نبيه ولا تربطها بمن أضاع حياته في خيالات داخل السجون

ولا نستبعد هذا لأن تحريف التوراة والإنجيل ماهي الا حرفة ورثها أبناء اليوم من أجدادهم. 

دقيقة لا تذهب بعيد فنحن على نفس الطريق وكثير من كلام الله عليهم أصبح ينطبق علينا. 

فكر فيما يلي، هل إنشقاق القمر من العلامات الصغرى؟ من قال هذا؟  ما مصدر صغرى وكبرى؟

هل تعتقد بما في قلبك أم تؤمن بما في قلبك؟ هل تقول بماذا تؤمن أم بماذا تعتقد؟ قلب معقد أم قلب منيب؟ هل تجزم أم تظن. يقين أم اعتقاد؟ من قال هذا؟ هل قاله الله؟ هل قاله رسوله؟ ماهو اذاً؟

قال الله:     (إِنۡ هِیَ إِلَّاۤ أَسۡمَاۤءࣱ سَمَّیۡتُمُوهَاۤ أَنتُمۡ وَءَابَاۤؤُكُم مَّاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلۡطَـٰنٍۚ إِن یَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَمَا تَهۡوَى ٱلۡأَنفُسُۖ وَلَقَدۡ جَاۤءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ ٱلۡهُدَىٰۤ)

قال الله: ( مِّنَ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ رِجَالࣱ صَدَقُوا۟ مَا عَـٰهَدُوا۟ ٱللَّهَ عَلَیۡهِۖ فَمِنۡهُم مَّن قَضَىٰ نَحۡبَهُۥ وَمِنۡهُم مَّن یَنتَظِرُۖ وَمَا بَدَّلُوا۟ تَبۡدِیلࣰا)

قال الله:  (لَهُمُ ٱلۡبُشۡرَىٰ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِۚ لَا تَبۡدِیلَ لِكَلِمَـٰتِ ٱللَّهِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ هُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِیمُ)

وفي الأخير نحن نحترم الجميع ولانقصد شخص بعينه إنما مفاهيم غير صحيحة تورثتها الأجيال ( وَٱلَّذِینَ جَاۤءُو مِنۢ بَعۡدِهِمۡ یَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغۡفِرۡ لَنَا وَلِإِخۡوَ ٰ⁠نِنَا ٱلَّذِینَ سَبَقُونَا بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَا تَجۡعَلۡ فِی قُلُوبِنَا غِلا لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ رَبَّنَاۤ إِنَّكَ رَءُوفࣱ رَّحِیمٌ). مجال النقاش دائما مفتوح وإن وجدت الحجة آمنا بها. إذا قالها الله ؤإذا قالها رسوله آمنا بها وغير هذا فهو أمر مستحدث.

قال الله :  ( مَن كَفَرَ بِٱللَّهِ مِنۢ بَعۡدِ إِیمَـٰنِهِۦۤ إِلَّا مَنۡ أُكۡرِهَ وَقَلۡبُهُۥ مُطۡمَىِٕنُّۢ بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَـٰكِن مَّن شَرَحَ بِٱلۡكُفۡرِ صَدۡرࣰا فَعَلَیۡهِمۡ غَضَبࣱ مِّنَ ٱللَّهِ وَلَهُمۡ عَذَابٌ عَظِیم)، فياأخي لايوجد في كتاب الله ولاسنة نبيه مايسمى بعقيدة، ومعناها فعليا يخالف كلام االله فهل انت تؤمن وتجزم وتكون على يقين أم تعقد وتعتقد وتظن ؟ قال الله (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱجۡتَنِبُوا۟ كَثِیرا مِّنَ ٱلظَّنِّ إِنَّ بَعۡضَ ٱلظَّنِّ إِثۡم وَلَا تَجَسَّسُوا۟ وَلَا یَغۡتَب بَّعۡضُكُم بَعۡضًاۚ أَیُحِبُّ أَحَدُكُمۡ أَن یَأۡكُلَ لَحۡمَ أَخِیهِ مَیۡتا فَكَرِهۡتُمُوهُۚ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَۚ إِنَّ ٱللَّهَ تَوَّابࣱ رَّحِیم)

أهل البقرة

بِسْم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين، نحمد الله ونستعينه ونشكره على نِعمِه ونسأله  خير ماسأل به نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، اما بعد،، نود أن نلقي الضوء عن موضوع البقر والعجل في القرآن الكريم ولنعلم ان العجل هو أبن البقر ، فماذا قال لنا الله في الأنعام وخاصة الأبقار وماهي القصص المذكور فيها البقر وماعلاقتهما ببعضهما البعض؟ 

آبيس في الميثلوجيا المصرية القديمة، هي لقب العجول التي كانت تدفن في مقابر سرابيوم بسقارة، وتم العثور على تماثيل برونزية له ترجع للحكم فرس مصر القديمة. وكان العجل يختار أبيض اللون به بقع سوداء بالجبهة والرقبة والظهر. وكان يعيش في الحظيرة المقدسة وسط بقراته. وعند موته كان الكهنة يدفنونه في جنازة رسمية. ثم يتوج عجل آخر كرمز روحي بالحظيرة المقدسة وسط احتفالية كبرى.

فآبيس هو عجل وإقترن بدفنه حفل مقدس اعتنقه الفراعنة ورمزه الروحي هو ابن البقر. فمن هنا إنتقل لبني إسرائيل حب العجل مما اقترن في تقديسة انشاء الحفلات والرقص وتوزيع الطعام للعامة. لذلك كان للعجل دور كبير في فتنة بني إسرائيل ففتنهم السامري بالعجل ذي الخوار ثم فتنوا مرة أخرى بإهمالهم  ما أمرهم الله فعله في  قصة البقرة الصفراء والظاهر هو هذا الترتيب في الأحداث كما ذكر إبن القيم رحمة الله عليه. 

ففي فتنة الدجال السامري قال الله تعالى:  (  قَالَ فَإِنَّا قَدۡ فَتَنَّا قَوۡمَكَ مِنۢ بَعۡدِكَ وَأَضَلَّهُمُ ٱلسَّامِرِیُّ)، ُاضلهم بهذا العجل (فَأَخۡرَجَ لَهُمۡ عِجۡلࣰا جَسَدࣰا لَّهُۥ خُوَارࣱ فَقَالُوا۟ هَـٰذَاۤ إِلَـٰهُكُمۡ وَإِلَـٰهُ مُوسَىٰ فَنَسِیَ)، فهذا العجل وبطريقة خادعة يُخرج هذا الصوت الهندسي التصميم عن طريق الخوار عندما تهب فيه الرياح ( وَٱتَّخَذَ قَوۡمُ مُوسَىٰ مِنۢ بَعۡدِهِۦ مِنۡ حُلِیِّهِمۡ عِجۡلࣰا جَسَدࣰا لَّهُۥ خُوَارٌۚ أَلَمۡ یَرَوۡا۟ أَنَّهُۥ لَا یُكَلِّمُهُمۡ وَلَا یَهۡدِیهِمۡ سَبِیلًاۘ ٱتَّخَذُوهُ وَكَانُوا۟ ظَـٰلِمِینَ) وخار الثَوْرُ يَخورُ خُواراً: صاحَ. وبمعنى آخر صاح. أي صاح العجل الميت بطريقة استطاع منها السامري أن يفتن بني إسرائيل، وهذا النوع من الفتن يحصل دائما عن ظهور تجديد، نصر أو فتوحات، وهو مثل مضروب لنا لندعى الله أن يقينا فتنة الدجال.وقد فسر بعض المفسرين ان هذا الصوت الصادر من العجل الميت قد يكون ناتج من سحر أو قوة أعطاها الله لهذا السامري.  ومثل المسيح الدجال في القرآن هو هذا السامري. ولنا أن نعلم أن الحكمة من هذة القصة هو معرفة انه مع اي تجديد، نصر أو فتوحات تأتي فتنة. ولنا أن نستعد لها اذا كُتب لنا أن نشهدها وإن لم يكتب فواجب على المسلم أخذ الحيطة والإستعداد لكل ماهو آت. ونسأل هنا، هل الدجال هو السامري؟ السؤال الأهم، ماهي أهمية معرفة هذة المعلومة؟ تجد في آخر المقالة جميع الأحاديث الصحيحة المذكور فيها الدجال. 

ثم بعد ذلك ننتقل الى قصة البقرة الصفراء وكبداية نود أن نتحدث عن اللون الأصفر في القرآن. وصفَ بعضُ الناسِ أن البقرة الصفراء هي فعلاً بقرة صفراء فاقع لونها ولكن بما نفهمه نحن في هذا العصر، أي لون اصفر ليموني أو أغمق من هذا بقليل.  الإيمان بكل ماجاء في كتاب الله هو واجب على كل مسلم سواء أن ادرك العقل ما هو موجود في كتاب الله أو لم يدركه، لكن أيضاً تدبر القرآن وفهم معانيه من المسلمات التي هي ايضاً ضرورة. فلننظر الى البقر الذي خلقه الله، هل توجد بقرة واحدة لونها كهذا اللون؟ هل ستقول انها آية؟ ماذا إذا كانت الآية هي إحياء الموتى وليس البقرة؟ لماذا ذكر الكثير من المفسرين أن اللون الأصفر هنا هو اللون الغامق المائل الى السواد أو نحاسي؟ لنتتبع اللون الأصفر في القرآن لنجد انه يختص لوصف الحيوان والنبات أو الرياح ومن هنا يمكننا تحديد اللون. قال الله:   ( أَلَمۡ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤءࣰ فَسَلَكَهُۥ یَنَـٰبِیعَ فِی ٱلۡأَرۡضِ ثُمَّ یُخۡرِجُ بِهِۦ زَرۡعࣰا مُّخۡتَلِفًا أَلۡوَ ٰ⁠نُهُۥ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَرَىٰهُ مُصۡفَرࣰّا ثُمَّ یَجۡعَلُهُۥ حُطَـٰمًاۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَذِكۡرَىٰ لِأُو۟لِی ٱلۡأَلۡبَـٰبِ)، فانظر الى النبات، ينبت ويخرج بلونة الأخضر ( ٱلَّذِی جَعَلَ لَكُم مِّنَ ٱلشَّجَرِ ٱلۡأَخۡضَرِ نَارࣰا فَإِذَاۤ أَنتُم مِّنۡهُ تُوقِدُونَ)، فقبل ان يكون حطام ويموت وهذا عندما ييبس بعد الخضرة، وهنا نتحدث عن اللون البني المائل الى النحاسي في حاله النبات ولاحظ انه هنا ليس بالفاقع لونه.  قال الله:  ( كَأَنَّهُۥ جِمَـٰلَتࣱ صُفۡر)، وفِي تفسير ابن عطية أيضاً تم الإشارة الى ان الصفر هنا ماهي الا من السود، وكذلك هي مائلة الى اللون النحاسي وهذا يطابق الشرر كالقصر. فإذا الأصفر  لايعني الأصفر المتعارف عليه بل بالإمكان تشبيهه بالموز، فهو يخرج أخضر ثم ينضج ليصبح أصفر ثم يستوي ليصبح بني محروق. 

ويقول ابن منظور بشأن فاقع : أَصْفَرُ فاقِعٌ وأَبيضُ ناصِعٌ وأَحمر ناصِعٌ أَيضاً وأَحمر قانئٌ؛ قَالَ لَبِيدٌ فِي الأَصفر الْفَاقِع 

وأَصْفَرُ فاقِعٌ وفُقاعِيٌّ: شَدِيدُ الصُّفرة؛ عَنِ اللِّحْيَانِيِّ. وأَحمرُ فاقِعٌ وفُقاعيٌّ: يخلِط حُمْرَتَه بَيَاضٌ، وَقِيلَ: هُوَ الْخَالِصُ الحُمْرة. وَيُقَالُ لِلرَّجُلِ الأَحمر فُقاعِيّ، وَهُوَ الشَّدِيدُ الْحُمْرَةِ فِي حُمرته شَرَقٌ مِنْ إغْرابٍ

فاذاً الأصفر الفاقع هو اللون البني الصافي المخلوط قليلاً مع اللون الأبيض وبهذا البياض فهو يسرُ الناظرين 

وننتقل لقصة البقرة الصفراء اذاً، فهي بقرة يملكها شخص فقير ونكتفي بهذا هنا دون الدخول الى تفاصيل قصة مالك البقرة من الإسرائيليات. ولنقل أن سبب قصة البقرة هو اختلاف قوم موسى في مقتل أحد الأشخاص وتم هنا إخفاء القاتل الأصلي ( وَإِذۡ قَتَلۡتُمۡ نَفۡسࣰا فَٱدَّ ٰ⁠رَ ٰٔۡ ⁠تُمۡ فِیهَاۖ وَٱللَّهُ مُخۡرِجࣱ مَّا كُنتُمۡ تَكۡتُمُونَ) فأنظر ماذا أمرهم الله ( وَإِذۡ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوۡمِهِۦۤ إِنَّ ٱللَّهَ یَأۡمُرُكُمۡ أَن تَذۡبَحُوا۟ بَقَرَةࣰۖ قَالُوۤا۟ أَتَتَّخِذُنَا هُزُوࣰاۖ قَالَ أَعُوذُ بِٱللَّهِ أَنۡ أَكُونَ مِنَ ٱلۡجَـٰهِلِینَ)، ومن هنا نعلم أن الجاهل هو من وصل له العلم ثم جهله اي جحد وترك، وأنظر الى أمر الله، قال (إن الله يأمركم) وليس سيدنا موسى ومع هذا كذبوه. أنظر الى أمر الله، أمرهم أن يذبحوا بقرة بعد ان تبين الحق بأن تقديس العجل غير صحيح، وهذا الذي تعلموه من الفراعنه ومن ثم رجعوا اليه مرة أخرى بعد أن أضلهم السامري، فأمرهم الله هنا بذبح أم العجل. 

﴿قَالُوا۟ ٱدۡعُ لَنَا رَبَّكَ یُبَیِّن لَّنَا مَا هِیَۚ قَالَ إِنَّهُۥ یَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةࣱ لَّا فَارِضࣱ وَلَا بِكۡرٌ عَوَانُۢ بَیۡنَ ذَ ٰ⁠لِكَۖ فَٱفۡعَلُوا۟ مَا تُؤۡمَرُونَ (٦٨) قَالُوا۟ ٱدۡعُ لَنَا رَبَّكَ یُبَیِّن لَّنَا مَا لَوۡنُهَاۚ قَالَ إِنَّهُۥ یَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةࣱ صَفۡرَاۤءُ فَاقع لَّوۡنُهَا تَسُرُّ ٱلنَّـٰظِرِینَ (٦٩)﴾ [البقرة: ٦٨-٦٩]

المزيد من الإستنكار واذا انهم يؤمنون لقاموا بذبح أول بقرة يجدوها في طريقهم، وأنظر الى رحمة الله الذي لن يصل الى علمه أحد، فكلما يسألوا إستنكاراً كلما أعطاهم الله مواصفات لافضل اللحم الممكن أخذه من البقر، فالبقر المتوسط العمر اللذي لايعمل وهو مدلل، هذا افضل لحم ممكن الحصول عليه من الأبقار، وتميزه باللون هو رحمة بهذا العبد الفقير اللذي يمتلك هذة البقرة. ولونها لايعني انه لايوجد بقر آخر يكون له نفس اللون بل هو دليل على معرفة الله بكل شيء وأن في منطقتهم هذة لاتوجد أي بقرة تحتوي على هذة المواصفات الا بقرة هذا الفقير. فأنظر الى الإنسان وظلمه وجهله، يقول لهم سيدنا موسى (فافعلوا ماتؤمرون)، فيكون ردهم بسؤال آخر عن اللون. هذا مثل من لايصدق كلام الله الا اذا وجد حجة ليصدق الكلام.  

فما ذبحوها الا بعد كل  هذا الإستنكار  ومازالوا في تردد من فعل هذا ( قَالَ إِنَّهُۥ یَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةࣱ لَّا ذَلُولࣱ تُثِیرُ ٱلۡأَرۡضَ وَلَا تَسۡقِی ٱلۡحَرۡثَ مُسَلَّمَةࣱ لَّا شِیَةَ فِیهَاۚ قَالُوا۟ ٱلۡـَٔـٰنَ جِئۡتَ بِٱلۡحَقِّۚ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا۟ یَفۡعَلُونَ)

ثم تم ذبح البقرة ثم ضرب الميت ليحيا وكما ذكر في كتب التفسير، أن الله أحياه ليقول الحق ويفضح القاتل ثم ليموت مرة أخرى (فَقُلۡنَا ٱضۡرِبُوهُ بِبَعۡضِهَاۚ كَذَ ٰ⁠لِكَ یُحۡیِ ٱللَّهُ ٱلۡمَوۡتَىٰ وَیُرِیكُمۡ ءَایَـٰتِهِۦ لَعَلَّكُمۡ تَعۡقِلُونَ) ماهذا الا آية من آيات الله في إحياء الموتى. لنعلم أن العبرة في هذا هو تذكير المسلم بالإيمان الجازم بأن الله قادر على كل شيء وهذا يشمل إحياء الموتى في الدنيا والبعث، وكل يوم عندما نموت موتتنا الصغرى (كَیۡفَ تَكۡفُرُونَ بِٱللَّهِ وَكُنتُمۡ أَمۡوَ ٰ⁠تࣰا فَأَحۡیَـٰكُمۡۖ ثُمَّ یُمِیتُكُمۡ ثُمَّ یُحۡیِیكُمۡ ثُمَّ إِلَیۡهِ تُرۡجَعُونَ) وكذلك اقترن إحياء الموتى بأحياء الأرض (یُخۡرِجُ ٱلۡحَیَّ مِنَ ٱلۡمَیِّتِ وَیُخۡرِجُ ٱلۡمَیِّتَ مِنَ ٱلۡحَیِّ وَیُحۡیِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَاۚ وَكَذَ ٰ⁠لِكَ تُخۡرَجُونَ)

قال الله:    (إِنَّ ٱللَّهَ لَهُۥ مُلۡكُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۖ یُحۡیِۦ وَیُمِیتُۚ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ مِن وَلِیࣲّ وَلَا نَصِیر) 

قال الله:   ( ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلۡحَقُّ وَأَنَّهُۥ یُحۡیِ ٱلۡمَوۡتَىٰ وَأَنَّهُۥ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیر)

وبعد كل هذة الآيات الدالة على وجود وقدرة الله على فعل كل شيئ، فإن الإنسان من النسيان وإذا طال الزمن، نسى وقسى قلبة كالحجارة  (  ثُمَّ قَسَتۡ قُلُوبُكُم مِّنۢ بَعۡدِ ذَ ٰ⁠لِكَ فَهِیَ كَٱلۡحِجَارَةِ أَوۡ أَشَدُّ قَسۡوَةࣰۚ وَإِنَّ مِنَ ٱلۡحِجَارَةِ لَمَا یَتَفَجَّرُ مِنۡهُ ٱلۡأَنۡهَـٰرُۚ وَإِنَّ مِنۡهَا لَمَا یَشَّقَّقُ فَیَخۡرُجُ مِنۡهُ ٱلۡمَاۤءُۚ وَإِنَّ مِنۡهَا لَمَا یَهۡبِطُ مِنۡ خَشۡیَةِ ٱللَّهِۗ وَمَا ٱللَّهُ بِغَـٰفِلٍ عَمَّا تَعۡمَلُونَ)، والعبرة لك هنا أيها المسلم فالحذر ان تفعل مافعله اليهود والنصارى من قسوة في القلب وغفله عن صراط الله المستقيم ولاتنسى حديِث الرسول صلى الله علية وسلم : (لتتَّبعُنَّ سَننَ من كان قبلَكُم حذْوَ القُذَّةِ بالقُذَّةِ حتَّى لو دخَلوا جُحرَ ضبٍّ لدخَلتموهُ قالوا يا رسولَ اللهِ اليهودُ والنَّصارَى قال فمَنْ)  الراوي:- المحدث:ابن تيمية المصدر:الرد على البكري الجزء أو الصفحة:577 حكم المحدث: صحيح

دعنا ننظر الى هذة القصة ولنطابق بعض العبر الموجودة فيها لإختيارنا للبقر للأكل. أنظر الى المزارع الكبيرة، جودة الإعتناء بالابقار فيها لايكون مثل الجودة في المزارع الصغيرة. فالمزارع الصغيرة دائما تكون الجودة فيها أفضل.  ولعلك تقول أن المزارع الكبيرة مزودة بالآلات الحديثة فكيف لاتكون أفضل؟ طبعا بجهل الإنسان فان ترك الأمور على الفطرة وعلى ماصنعه الله دائما يعطي نتائج أفضل. فحبس البقر في سجون وإعطائة هرمونات، وتسييرة في آليات يؤدي الى نتائج غير جيدة. فالبقرة الواحدة من الرجل الفقير لها قيمة أعلى من كل البقر الموجود.

ثم حدد لنا الله عمر البقر وأي نوع يصلح للأكل وفي المزارع الكبيرة يصعب لنا الإختيار كذلك.

 يقال ان لبن البقر مضر. الفكرة لاتكمن في هذا،  بل السؤال من أين تم الحصول على اللبن. لبن من مزارع كبيرة يتم فيها إعطاء البقر مواد مدرة وهرمونات واستخدام الحلب الالكتروني، هذا بينتج عنه سم لانه قد يكون فيه نسبة دم كبيرة ولكي يصبح لونه مقبول، يضاف له مواد معالجة، ثم تضاف اليه المواد الحافظة وهذا مشروع آخر. بينما أخذ اللبن من شخص فقير كل راس ماله بقرة،   يحلب لك يدويا، وينظف اللبن بالتسخين فقط، ستجد  فرق كبير،  و لون اللبن الطبيعي اصفر فكيف أصبح ابيض ؟ 

قال الله :   ﴿وَإِنَّ لَكُمۡ فِی ٱلۡأَنۡعَـٰمِ لَعِبۡرَةࣰۖ نُّسۡقِیكُم مِّمَّا فِی بُطُونِهِۦ مِنۢ بَیۡنِ فَرۡثࣲ وَدَمࣲ لَّبَنًا خَالِصࣰا سَاۤىِٕغࣰا لِّلشَّـٰرِبِینَ﴾ [النحل: ٦٦]

﴿وإن لكم في الأنعام لعبرة﴾ اعتبار ﴿نسقيكم﴾ بيان للعبرة ﴿مما في بطونه﴾ أي الأنعام ﴿من﴾ للابتداء متعلقة بنسقيكم ﴿بين فرث﴾ ثفل الكرش ﴿ودمٍ لبناً خالصاً﴾ لا يشوبه شيء من الفرث والدم من طعم أو ريح أو لون أو بينهما ﴿سائغاًً للشاربين﴾ سهل المرور في حلقهم لا يغص به.

ففطرة الله تعطيك اللبن من دون خلطه بالدم، وإستعمال الآلات ماهي الا سبب لتغيير هذة الفطرة ولك أن تبحث في هذا لتجد الحقيقة

   قال الرسول صلى الله عليه وسلم (ألبانُ البقرِ شفاءٌ ، و سمنُها دواءٌ ، و لحومُها داءٌ)  الراوي:مليكة بنت عمرو المحدث:الألباني المصدر:صحيح الجامع الجزء أو الصفحة:1233 حكم المحدث:صحيح

وفيما يلي جميع الأحاديث الصحيحة المذكور فيها عن الدجال: 

1- باب الاستعاذة بعد التشهد :

– عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“((إذا تشهد أحدكم فليستعذ بالله من أربع))، يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ((ومن شر فتنة المسيح الدجال)) “.

__________

أخرجه أحمد، ومسلم، وابن خزيمة.

– عن محمد بن أبي عائشة، أنه سمع أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“إذا فرغ أحدكم من التشهد، فليتعوذ بالله من أربع: من عذاب جهنم، وعذاب القبر، وفتنة المحيا والممات، ((وشر المسيح الدجال)) “.

__________

أخرجه أحمد، والدارمي، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجة، والنسائي، وابن خزيمة.

2- باب الدعاء في الصلاة :

– عن عروة بن الزبير، أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته ,

“أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ((يدعو في الصلاة)) : اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، ((وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال))، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم، قالت: فقال له قائل: ما أكثر ما تستعيذ من المغرم يا رسول الله، فقال: إن الرجل إذا غرم، حدث فكذب، ووعد فأخلف”.

__________

أخرجه أحمد، وعبد بن حميد، والبخاري، ومسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن خزيمة.

3- أحاديث كسوف أو خسوف الشمس :

– عن عمرة بنت عبد الرحمن، قالت: سمعت عائشة تقول:

“جاءتني يهودية تسألني، فقالت: أعاذك الله من عذاب القبر، فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قلت: يا رسول الله، أيعذب الناس في القبور؟ فقال عائذا بالله، فركب مركبا، يعني وانخسفت الشمس، فكنت بين الحجر مع نسوة، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم من مركبه فأتى مصلاه، فصلى بالناس، فقام فأطال القيام، ثم ركع فأطال الركوع، ثم رفع رأسه فأطال القيام، ثم ركع فأطال الركوع، ثم رفع رأسه فأطال القيام، ثم سجد فأطال السجود، ثم قام قياما أيسر من قيامه الأول، ثم ركع أيسر من ركوعه الأول، ثم رفع رأسه فقام أيسر من قيامه الأول، ثم ركع أيسر من ركوعه الأول، ثم رفع رأسه فقام أيسر من قيامه الأول، فكانت أربع ركعات وأربع سجدات، وانجلت الشمس، فقال: ((إنكم تفتنون في القبور كفتنة الدجال))، قالت عائشة: فسمعته بعد ذلك يتعوذ من عذاب القبر”.

__________

أخرجه مالك، والحميدي، وأحمد، والدارمي، وابن خزيمة.

– عن فاطمة بنت المنذر، عن أسماء بنت أبي بكر، أنها قالت:

“أتيت عائشة، رضي الله عنها، زوج النبي صلى الله عليه وسلم حين خسفت الشمس، فإذا الناس قيام يصلون، وإذا هي قائمة تصلي، فقلت: ما للناس، فأشارت بيدها إلى السماء، وقالت: سبحان الله، فقلت: آية؟ فأشارت: أي نعم، قالت: فقمت حتى تجلاني الغشي، فجعلت أصب فوق رأسي الماء، فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم حمد الله، وأثنى عليه، ثم قال: ما من شيء كنت لم أره، إلا قد رأيته في مقامي هذا، حتى الجنة والنار، ولقد أوحي إلي أنكم ((تفتنون في القبور مثل، أو قريبا من فتنة الدجال)) ، لا أدري أيتهما قالت أسماء، يؤتى أحدكم، فيقال له: ما علمك بهذا الرجل؟ فأما المؤمن، أو الموقن، لا أدري أي ذلك قالت أسماء، فيقول: محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، جاءنا بالبينات والهدى، فأجبنا وآمنا واتبعنا، فيقال له: نم صالحا، فقد علمنا إن كنت لموقنا، وأما المنافق، أو المرتاب، لا أدري أيتهما قالت أسماء، فيقول: لا أدري، سمعت الناس يقولون شيئا فقلته”.

__________

أخرجه مالك “الموطأ”، وأحمد، والبخاري، ومسلم، وابن خزيمة.

4- حثه صلى الله عليه وسلم على التعوذ من شر الدجال وفتنته :

– عن طاووس، قال: سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“عوذوا بالله من عذاب الله عوذوا بالله من عذاب القبر عوذوا بالله من ((فتنة المسيح الدجال)) عوذوا بالله من فتنة المحيا والممات”.

__________

أخرجه الحميدي، ومسلم، والنسائي.

– عن الأعرج، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

“عوذوا بالله من عذاب القبر عوذوا بالله من فتنة المحيا والممات ((عوذوا بالله من فتنة المسيح الدجال))”.

__________

أخرجه الحميدي، وأحمد، ومسلم، والنسائي.

– عن أبي سلمة، أنه سمع أبا هريرة يقول: قال نبي الله صلى الله عليه وسلم :

“اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وعذاب النار وفتنة المحيا والممات ((وشر المسيح الدجال))”.

__________

أخرجه أحمد، والبخاري، ومسلم، والنسائي.

– عن عروة بن الزبير، عن عائشة؛

“أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ((يدعو بهؤلاء الدعوات)) : اللهم فإني أعوذ بك من فتنة النار وعذاب النار وفتنة القبر وعذاب القبر ومن شر فتنة الغنى ومن شر فتنة الفقر ((وأعوذ بك من شر فتنة المسيح الدجال)) اللهم اغسل خطاياى بماء الثلج والبرد ونق قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس وباعد بيني وبين خطاياى كما باعدت بين المشرق والمغرب اللهم فإني أعوذ بك من الكسل والهرم والمأثم والمغرم”.

__________

أخرجه أحمد، وعبد بن حميد، والبخاري، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجة، والترمذي، والنسائي.

– عن شعيب بن الحبحاب، عن أنس بن مالك:

“أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو: أعوذ بك من البخل والكسل، وأرذل العمر، وعذاب القبر، ((وفتنة الدجال)) ، وفتنة المحيا والممات”.

__________

أخرجه البخاري، ومسلم.

5- مكتوب بين عينه ك ف ر :

– عن مجاهد بن جبر، قال: كنا عند ابن عباس، ((فذكروا الدجال)) ، فقالوا: إنه مكتوب بين عينيه: ك ف ر، قال: ما تقولون؟ قال: يقولون: إنه مكتوب بين عينيه: ك ف ر، قال: فقال ابن عباس: لم أسمعه قال ذاك، ولكن قال:

“أما إبراهيم، عليه السلام، فانظروا إلى صاحبكم، وأما موسى، عليه السلام، فرجل آدم جعد، على جمل أحمر مخطوم بخلبة، كأني أنظر إليه، إذا انحدر في الوادي يلبي”.

__________

أخرجه ابن أبي شيبة، وأحمد، والبخاري، ومسلم، وأبو عوانة، والبيهقي.

6- رآه رسول الله حين أسري به :

– عن أبي العالية الرياحي، قال: حدثني ابن عم نبيكم صلى الله عليه وسلم ، يعني ابن عباس، قال:

“ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أسري به، فقال: موسى آدم طوال، كأنه من رجال شنوءة، وقال: عيسى جعد مربوع، وذكر مالكا خازن جهنم، وذكر الدجال”.

__________

أخرجه أحمد، والبخاري، ومسلم، والبزار، وأبو عوانة، والطبراني.

7- رؤية رسول الله للمسيح الدجال في المنام :

– عن نافع، عن عبد الله بن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

“أراني الليلة عند الكعبة، فرأيت رجلا آدم، كأحسن ما أنت راء من أدم الرجال، له لمة، كأحسن ما أنت راء من اللمم، قد رجلها، فهي تقطر ماء، متكئا على رجلين، أو على عواتق رجلين، يطوف بالكعبة، فسألت: من هذا؟ قيل: ((هذا المسيح ابن مريم))، ثم إذا أنا برجل، جعد، قطط، أعور العين اليمنى، كأنها عنبة طافية، فسألت: من هذا؟ فقيل لي: ((هذا المسيح الدجال))”.

(*) وفي رواية: “أراني الليلة في المنام عند الكعبة، فإذا رجل آدم، كأحسن ما ترى من أدم الرجال، تضرب لمته بين منكبيه، رجل الشعر، يقطر رأسه ماء، واضعا يديه على منكبي رجلين، وهو بينهما، يطوف بالبيت، فقلت: من هذا؟ فقالوا: ((المسيح ابن مريم))، ((ورأيت وراءه رجلا جعدا قططا، أعور عين اليمنى، كأشبه من رأيت من الناس بابن قطن، واضعا يديه على منكبي رجلين، يطوف بالبيت، فقلت: من هذا؟ قالوا: هذا المسيح الدجال))”.

__________

أخرجه مالك، وأحمد، والبخاري، ومسلم، وأبو عوانة، وابن حبان.

– عن سالم بن عبد الله بن عمر، قال: سمعت عبد الله بن عمر يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“رأيت عند الكعبة، مما يلي وجهها، رجلا آدم، سبط الرأس، واضعا يده على رجلين، يسكب رأسه، أو يقطر رأسه، فقلت من هذا؟ قالوا: عيسى ابن مريم، أو المسيح ابن مريم، ((ورأيت وراءه رجلا أحمر، أعور عين اليمنى، جعد الرأس، أشبه من رأيت به ابن قطن، فقلت: من هذا؟ قالوا: المسيح الدجال))”.

__________

أخرجه أحمد، والبخاري، ومسلم، والبزار، وأبو يعلى، وأبو عوانة، والطبراني، في “الأوسط”.

8- باب مناقب بني تميم

– عن أبي زرعة قال: قال أبو هريرة:

“لا أزال أحب بني تميم من ثلاث سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول “((هم أشد أمتي على الدجال)) ، قال وجاءت صدقاتهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : هذه صدقات قومنا، قال وكانت سبية منهم عند عائشة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أعتقيها فإنها من ولد إسماعيل”.

__________

أخرجه أحمد، والبخاري، ومسلم.

9- باب ما جاء في المسيح الدجال

– عن نافع، عن عبد الله بن عمر:

“أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ((ذكر المسيح بين ظهراني الناس، وقال: إن الله ليس بأعور، وإن المسيح الدجال أعور العين اليمنى، كأن عينه عنبة طافية)) “.

(*) وفي رواية: “((ذكر الدجال عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال: إن الله لا يخفى عليكم، إن الله ليس بأعور، وأشار بيده إلى عينه، وإن المسيح الدجال أعور العين اليمنى، كأن عينه عنبة طافية))”.

__________

أخرجه ابن أبي شيبة، وأحمد، والبخاري، ومسلم، والترمذي، والبزار، وأبو يعلى، وابن خزيمة، في “التوحيد”، والآجري، في “الشريعة”، والبيهقي “الأسماء والصفات”.

– عن قتادة، قال: سمعت أنس بن مالك يحدث، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“((ما من نبي إلا وقد أنذر أمته الأعور الكذاب، ألا إنه أعور، وإن ربكم ليس بأعور، مكتوب بين عينيه: ك ف ر، قال حجاج: كافر)) .”.

– وفي رواية: “((لم يبعث نبي قبلي إلا يحذر قومه الدجال الكذاب، فاحذروه فإنه أعور، ألا وإن ربكم ليس بأعور))”.

__________

أخرجه الطيالسي، وأحمد، والبخاري، ومسلم، وأبو داود، والترمذي، وأبو يعلى.

– عن شعيب بن الحبحاب، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“((الدجال ممسوح العين، مكتوب بين عينيه كافر، قال: ثم تهجاه: ك ف ر، يقرؤه كل مسلم))”.

__________

أخرجه أحمد، ومسلم، وأبو داود، وابن خزيمة، في “التوحيد”.

– عن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر، قال: قال عبد الله بن عمر:

“كنا نحدث بحجة الوداع، ولا ندري أنه الوداع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ((فلما كان في حجة الوداع، خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكر المسيح الدجال، فأطنب في ذكره، ثم قال: ما بعث الله من نبي إلا قد أنذره أمته، لقد أنذره نوح صلى الله عليه وسلم أمته، والنبيون صلى الله عليهم وسلم من بعده، ألا ما خفي عليكم من شأنه، فلا يخفين عليكم أن ربكم ليس بأعور، ألا ما خفي عليكم من شأنه، فلا يخفين عليكم أن ربكم ليس بأعور)) “.

__________

أخرجه أحمد، والبخاري، ومسلم، وأبو يعلى، والطبراني.

– عن ربعي بن حراش، عن حذيفة، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال:

“((لأنا أعلم بما مع الدجال من الدجال، إن معه نارا تحرق، ونهر ماء بارد، فمن أدركه منكم فلا يهلكن به، فليغمضن عينيه، وليقع في الذي يرى أنه نار، فإنه نهر ماء بارد))”.

__________

أخرجه ابن أبي شيبة، وأحمد، ومسلم، والبزار، والطبراني،.

– عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، أن أبا سعيد قال:

“((حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما حديثا طويلا عن الدجال، فكان فيما يحدثنا به أنه قال: يأتي الدجال وهو محرم عليه أن يدخل نقاب المدينة، فينزل بعض السباخ التي تلي المدينة، فيخرج إليه يومئذ رجل وهو خير الناس أو من خيار الناس، فيقول أشهد أنك الدجال الذي حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه، فيقول الدجال أرأيتم إن قتلت هذا ثم أحييته، هل تشكون في الأمر فيقولون لا، فيقتله ثم يحييه فيقول والله ما كنت فيك أشد بصيرة مني اليوم، فيريد الدجال أن يقتله فلا يسلط عليه))”.

__________

أخرجه أحمد، والبخاري، ومسلم.

– عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال:

“((ليس بلد إلا سيطؤه الدجال، إلا المدينة ومكة)) ، على كل نقب من أنقاب المدينة الملائكة صافين يحرسونها، فينزل السبخة، فترجف المدينة ثلاث رجفات، يخرج إليه منها كل منافق وكافر”.

__________

أخرجه ابن أبي شيبة، وأحمد، والبخاري، ومسلم، والنسائي، وابن حبان، والطبراني.

– عن قتادة، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“((المدينة يأتيها الدجال، فيجد الملائكة يحرسونها، فلا يقربها الدجال، ولا الطاعون، إن شاء الله))”.

__________

أخرجه أحمد، والبخاري، والترمذي، وأبو يعلى، وابن حبان.

– عن نعيم بن عبد الله، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“((على أنقاب المدينة ملائكة، لا يدخلها الطاعون ولا الدجال))”.

__________

أخرجه مالك، وأحمد، والبخاري، ومسلم.

– عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، عن أبي بكرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

“((لا يدخل المدينة رعب المسيح الدجال لها يومئذ سبعة أبواب على كل باب منها ملكان))”.

__________

أخرجه أحمد، والبخاري.

10- حديث إبن صياد :

– عن سالم بن عبد الله بن عمر، أن عبد الله بن عمر أخبره:

“أن عمر بن الخطاب انطلق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في رهط من أصحابه، قبل ابن صياد، حتى وجده يلعب مع الغلمان، في أطم بني مغالة، وقد قارب ابن صياد يومئذ الحلم، فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهره بيده، ثم قال: أتشهد أني رسول الله؟ فنظر إليه فقال: أشهد أنك رسول الأميين، ثم قال ابن صياد: أتشهد أني رسول الله؟ فرضه النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم قال: آمنت بالله ورسله، ثم قال لابن صياد: ماذا ترى؟ قال: يأتيني صادق وكاذب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خلط عليك الأمر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني خبأت لك خبيئا، قال: هو الدخ، قال: اخسأ، فلن تعدو قدرك، قال عمر: يا رسول الله، أتأذن لي فيه أضرب عنقه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن يكن هو لا تسلط عليه، وإن لم يكن هو، فلا خير لك في قتله.

قال سالم: فسمعت عبد الله بن عمر يقول:

“انطلق بعد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبي بن كعب الأنصاري، يؤمان النخل التي فيها ابن صياد، حتى إذا دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، طفق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يتقي بجذوع النخل، وهو يختل أن يسمع من ابن صياد شيئا، قبل أن يراه، وابن صياد مضطجع على فراشه، في قطيفة له فيها رمرمة، أو زمزمة، فرأت أم ابن صياد النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو يتقي بجذوع النخل، فقالت لابن صياد: أي صاف، وهو اسمه، هذا محمد، فتناهى ابن صياد، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو تركته بين.

قال سالم: قال عبد الله:

“قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس، فأثنى على الله بما هو أهله، ثم ذكر الدجال، فقال: إني أنذركموه، وما من نبي إلا وقد أنذر قومه، لقد أنذره نوح قومه، ولكني سأقول لكم فيه قولا لم يقله نبي لقومه: تعلمون أنه أعور، وأن الله ليس بأعور”.

__________

أخرجه أحمد، والبخاري، ومسلم، وأبو داود، والترمذي، وابن حبان، والطبراني، في “مسند الشاميين”، والبيهقي، في “القضاء والقدر”.

11- الدجالون الكذابون :

– عن عبد الرحمن الأعرج، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

“لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان، يكون بينهما مقتلة عظيمة، دعوتهما واحدة، وحتى يبعث دجالون كذابون، قريب من ثلاثين، كلهم يزعم أنه رسول الله، وحتى يقبض العلم، وتكثر الزلازل، ويتقارب الزمان، وتظهر الفتن، ويكثر الهرج وهو القتل، وحتى يكثر فيكم المال فيفيض، حتى يهم رب المال من يقبل صدقته، وحتى يعرضه فيقول الذي يعرضه عليه لا أرب لي به، وحتى يتطاول الناس في البنيان، وحتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني مكانه، وحتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت ورآها الناس، يعني، آمنوا أجمعون، فذلك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل، أو كسبت في إيمانها خيرا، ولتقومن الساعة وقد نشر الرجلان ثوبهما بينهما، فلا يتبايعانه ولا يطويانه، ولتقومن الساعة وقد انصرف الرجل بلبن لقحته فلا يطعمه، ولتقومن الساعة وهو يليط حوضه فلا يسقي فيه، ولتقومن الساعة وقد رفع أكلته إلى فيه فلا يطعمها”.

__________

أخرجه مالك، والحميدي، وأحمد، والبخاري، ومسلم.

12- لا ينفع نفس إيمانها لم تكن آمنت من قبل :

-عن أبي حازم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا ((طلوع الشمس من مغربها والدجال ودابة الأرض))”.

__________

أخرجه أحمد، ومسلم، والترمذي.

التعليم بالتلقين – أطفالك أهم من أعمالك

بِسْم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين، نحمد الله ونستعينه ونشكره على نِعمِه ونسأله  خير ماسأل به نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، اما بعد،، يقول الكثير من الناس تجنب الإنسان السلبي، لاتكن سلبي، لكن معنى إيجابي وسلبي قد يختلف من شخص لآخر. قد يكون هناك من يقول الحق ولان كلمة الحق موجعة ولم تعجبك فهنا انت قلت على من قال لك مالاتريد ان تسمعه بانه سلبي. أو هناك من يُؤْمِن أن الدنيا ورد مفروش لنا لنمرح فيها ونلهو ( لَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ فِی كَبَدٍ)، أو انك تمشي كما يسير الطاووس معتقداً أنك على صواب (وَلَا تُصَعِّرۡ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمۡشِ فِی ٱلۡأَرۡضِ مَرَحًاۖ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُحِبُّ كُلَّ مُخۡتَالࣲ فَخُورࣲ)، ونعم أكتب هذا لأذكر نفسي بهذا أيضاً لأني اعلم ان ماسيُكتب ماهو الا مايريدني الله أن اكتبه وليس لي علم الا ماعلمني الله هو، ضعيف مستضعف وَعَبَد الله الفقير وإن لم أكن كذلك لكن ما أفضل ان تطلق على نفسك هذة الصفات ( أَلَمۡ تَرَ إِلَى ٱلَّذِینَ یُزَكُّونَ أَنفُسَهُمۚ بَلِ ٱللَّهُ یُزَكِّی مَن یَشَاۤءُ وَلَا یُظۡلَمُونَ فَتِیلًا)، فلا علم هنا ولكن أحياناً، قلبك يرشدك في الكتابة فيرسل الى يدك التي بدورها تكمل وحي القلم. فعجباً لعالِم يقول لمن يسمع له، إسمع لما أقول ولا تجادل، أو من انت لتقول هذا؟ وكذلك استعجب من شيخ ينعت غيره بالجاهل وهو لايعلم من هو، فمثلا سؤال على الهاتف في برنامج او على اليوتيوب، وحذاري من مشايخ الإنترنت الا من رحم الله. اتحدث على من يقول تابعني لأدعي لك، تابعني لتجد الطريق، إقرأ كتابي ولا يذكر الرجوع لكتاب الله. فأنت أيها العالِم، أيها الإنسان، الذي علمك الرحمن، لاغيره هو الذي علمك، كيف لك أيها الإنسان أن تستصغر طالبك، تستصغر من انتقد معلوماتك، تستصغر من لا يوجد له شهادة مثل شهادتك، ماذا اذا اوحى الله له كما يوحي للنحل واتى لك ليكون لك فتنه، ليرى الله هل تشكره على نعمة العلم، او تجحد بإستعلائك على من إنتقدك؟ اعلم ان كل إنسان مسؤول عن نفسه وكلى يرى الحياة بصورة مختلفه ( وَكُلَّ إِنسَـٰنٍ أَلۡزَمۡنَـٰهُ طَـٰۤىِٕرَهُۥ فِی عُنُقِهِۦۖ وَنُخۡرِجُ لَهُۥ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ كِتَـٰبࣰا یَلۡقَىٰهُ مَنشُورًا).

إذاً ماهي الإيجابية الصحيحة؟ قد تفعل ماقد يكون سلبي ولنأخذ القتال مثلاً ( كُتِبَ عَلَیۡكُمُ ٱلۡقِتَالُ وَهُوَ كُرۡهࣱ لَّكُمۡۖ وَعَسَىٰۤ أَن تَكۡرَهُوا۟ شَیۡـࣰٔا وَهُوَ خَیۡرࣱ لَّكُمۡۖ وَعَسَىٰۤ أَن تُحِبُّوا۟ شَیۡـࣰٔا وَهُوَ شَرࣱّ لَّكُمۡۚ وَٱللَّهُ یَعۡلَمُ وَأَنتُمۡ لَا تَعۡلَمُونَ)، فماذا تسمي هذا؟ القتال سلبي لكن نتيجته إيجابيه لنا. إذاً ماذا تعني كلمة إيجابي؟ كان رسولنا الكريم إيجابي لكنه في نفس الوقت كان بشيراً ونذيراً فهل تقول انه سلبي كون أنه نذير؟ إذا كيف لك أيها الإنسان ان تكون إيجابي؟ الجواب هو سورة الليل. هذة السورة تعلمك ماهي الإيجابية الصحيحة. 

قال تعالى : (إِنَّ سَعۡیَكُمۡ لَشَتَّىٰ)، يا أيها الإنسان لاتنظر لأعمال غيرك، فقد لاتعلم ماذا هذا يعمل ولا تعلم علاقته مع ربه، فالرزق مكتوب وكل إنسان مسخر لوظيفة في الحياة، فلك عملك ولي عملي

(فَأَمَّا مَنۡ أَعۡطَىٰ وَٱتَّقَىٰ (٥) وَصَدَّقَ بِٱلۡحُسۡنَىٰ (٦) فَسَنُیَسِّرُهُۥ لِلۡیُسۡرَىٰ (٧) )، وهنا مربط الفرس، تريد ان تكون إيجابي صدّق كلام الله وكلام رسوله. بهذا يُسهِّل  الله لك امرك. 

(إِنَّ عَلَیۡنَا لَلۡهُدَىٰ)، صدّقت أيها الإنسان بالحسنى، فأعطيت واتقيت، يفرش الله نوراً في طريقك ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَءَامِنُوا۟ بِرَسُولِهِۦ یُؤۡتِكُمۡ كِفۡلَیۡنِ مِن رَّحۡمَتِهِۦ وَیَجۡعَل لَّكُمۡ نُورࣰا تَمۡشُونَ بِهِۦ وَیَغۡفِرۡ لَكُمۡۚ وَٱللَّهُ غَفُورࣱ رَّحِیمࣱ)، فانظر ماذا يريد منك الله وماذا يعطيك، فقط يريد منك ان تعطي وتتقي (وَسَیُجَنَّبُهَا ٱلۡأَتۡقَى (١٧) ٱلَّذِی یُؤۡتِی مَالَهُۥ یَتَزَكَّىٰ (١٨) وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُۥ مِن نِّعۡمَةࣲ تُجۡزَىٰۤ (١٩) إِلَّا ٱبۡتِغَاۤءَ وَجۡهِ رَبِّهِ ٱلۡأَعۡلَىٰ (٢٠) وَلَسَوۡفَ یَرۡضَىٰ (٢١))

فبعد هذا نسأل سؤال:  نرضي الله أم نرضي الناس؟اذا كشف الله لك حق فهذا لتكشفه لغيرك، وإن كانت كلمة الحق لاتهوى بها الأنفس، وتنفِّر الناس منك، فإنها اذا كانت لإبتغاء وجه ربك الأعلى، سيوفقك الله بقول الحق وسيرضيك ويجزيك خيراً باذنه. 

تقول الحق ومعنى هذا ان هناك باطل، فالحق يقابله الباطل وهذة سنة الحياة. هذا رد بسيط لمن يرى ان الدنيا ورد مفروش ولا يوجد شر ولا توجد مؤامرات وأكاذيب. انظر الى قصة ابني آدم، أنظر الى دجل السامري، انظر الى أمثلة الخير والشر، انظر الى الجنة والنار، أليس الله باحكم الحاكمين فيضرب للناس الأمثال. 

اذاً من تسبب في الباطل وكان طاغية وينشر الفساد عنيه، فالتشهير به مستحب، خاصة اذا عندك حجة تقول انه مستمر وغرضه التدمير البطيء، وذلك لتتجنبه الناس او تقضي على فساده.

اما اذا اجتهد وأخطأ ، او تعلّم بالتلقين ويعتقد انه الصواب، فاذكر العلة دون ذكر مصدر العلة، لا تجرحة لعل نيته تكون حسنه لكن مايقوله قد يسبب عواقب في زمن آخر. 

اذا نخفي الحقيقة، فبهذا يستمر الباطل، فنخاف ان يغضب الله علينا، والحقيقة، لا نجعلها فلسفة لا أصل لها، بل حجة نبنيها على كلام الله وكلام رسوله، القرآن يشرح نفسه،  وهو كتاب عربي مبين واضح وصريح وميسر، هذا ماقال الله، فلاتسمع لمن يقول لك غير هذا وكأن القرآن انزله الله اليه هو فقط. الله جعل لك عقل لتميز فيه بين الحق والباطل. انت خُلقت لهذا فلا تسلم عقلك وتؤجره لغيرك ( وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلࣰا رَّجُلَیۡنِ أَحَدُهُمَاۤ أَبۡكَمُ لَا یَقۡدِرُ عَلَىٰ شَیۡءࣲ وَهُوَ كَلٌّ عَلَىٰ مَوۡلَىٰهُ أَیۡنَمَا یُوَجِّههُّ لَا یَأۡتِ بِخَیۡرٍ هَلۡ یَسۡتَوِی هُوَ وَمَن یَأۡمُرُ بِٱلۡعَدۡلِ وَهُوَ عَلَىٰ صِرَ ٰ⁠طࣲ مُّسۡتَقِیم)، فانظر لأننا اجرنا عقلنا، درسونا علوم لا أصل لها في المدارس، قالوا ان الأرض كروية وتدور حول الشمس، درسونا الدين وقالوا لنا عقيدة ، وكل هذا لم يقول به الله ولا رسوله. نتحدث عن أساسيات في الخلق وفِي الدين ويقول الله لنا ( وَلَقَدۡ صَرَّفۡنَا فِی هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلࣲۚ وَكَانَ ٱلۡإِنسَـٰنُ أَكۡثَرَ شَیۡءࣲ جَدَلا)، في القرآن كل شيء، عندما يقول لك الله (كل) فهذة ليست مثل كل اللتي يقولها الإنسان، هذة كل التي لاتعلم عنها الا القليل، فتدعي ان يريك الله الأمثال ويضربها لك لينور طريقك وطريق كل من يكون حولك، اللهم إهدنا في من هديت. 

تحدثنا في السابق عن طرق التعليم وان التعليم المدرسي الذي يكون روتيني ويعتمد على التلقين وهو السماع للمدرس دون ان يكون هناك تفاعلية، قد يؤدي الى نتائج ضعيفه، ويُفضّل ان تؤخذ بعض النظريات التي قام بها بعض العلماء الغربيون كنظرية التعليم باللعب والتعليم باستخدام جميع الحواس والأيدي والحركة، كتبنا عن هذا بالتفصيل في مقالات سابقة وأرفقنا معها حوالي ١٠٠ مقطع تعليمي يختص بتعليم الأطفال. اعلم أني ذكرت هنا علماء غربيون وليس لهم علاقة بالإسلام لتعلم أن الحق والخير قد يكون في أي مكان، ولكثرة انتقادي لناسا، اعتقد الكثير أني أحارب العلماء ولكن الحقيقة هي اننا نحارب حزب الشيطان وعلمائهم الملحدين. ولن ينفعك علمه هذا الأخير. 

طيب ماذا يحصل اذا كان نظام التدريس في بلدك نظام غير مجدي؟ ماذا تفعل؟ اعلم وأعلمي ان أطفالكم أهم من أعمالكم. والتعليم الذاتي أهم من أي تعليم ولكن يجب توفير البيئة السليمة. اعلم ان طفلك يسمع كل شيء تقوله له وإن لم يريك هذا وحتى إن لم يعمل بما تقوله له، فهو يخزنه الى ان يقتنع به، ويقتنع به مع مرور الزمن وبعد ان يرى ان غيره يفعل ماتقوله انت له. اعلم ان المعلومة عندما تكون جديدة على الإنسان، تكون صادمة ويصعب تقبلها. اذاً ماهي الخطوة الأولى لأربي ابني تربية سليمة؟ الموعظة الحسنة؟ نعم. كيف؟ تجعله يصدق بالحسنى. كيف تجعله؟ اعلم ان الأطفال يتعلمون بتقليد من حولهم، فيكون سمعي اول مايولد فيتعلم من مايسمع ثم من مايراه، فكيف تجعله يصدق بالحسنى؟ انت تكون المثل فيراك تقرأ القرآن وتصلي كل يوم وتعطي الفقير، تفعل وتكرر هذة التمثيلية الحسنة، وتقل له كلمة لتعزز ماتعلمه، سيُصبِح باذن الله مثلك. تستعمل الجوال ليل ونهار سيفعل المثل أيضاً. فماذا تُعلّم ابنك في البيت؟ اختصارا لما في كتاب الله وماقاله الرسول صلى الله عليه وسلم، تعلم أبناءكم القرآن والحديث وعلوم الدين والرماية وما يناظرها وركوب الخيل وماينظره من رياضات، تعلّموهم الدفاع عن النفس، العد والحساب، التفكر في خلق الله، لغات. واذا ربطنا هذا الكلام بالآيات والأحاديث لأخذت المقاله منك وقت طويلاً جداً لكن كل نقطه ولها سببها هنا. 

فلماذا نؤجر عقلنا لغيرنا؟ 

دعني اخبرك بالحقيقة وأرجوك، قبل ان تحكم ابحث عن هذة الحقيقة لأنها موجودة لمن يبحث عنها. نحن ضحية الأنظمة الحكومية التي هدفها السيطرة وبرمجة المواطنين لما يفيد بعض المصالح الخاصة. ففي الولايات المتحدة الأمريكة، يعيش المواطن في دوامة الإعلام الفاسد والعلوم المفروضة التي لا حق منها ولا باطل الا لما يفيد الحكومة الأمريكية، فيعلمونك الحاسب وجزء محدد منه لتخدم مصلحة عامة تحتاجها الدولة ولاكن كون أن التعليم يهدف الى صنع الإختراعات والعباقرة فلا، وألف لا. فتخيل من يأتي ويفرض الطاقة الحرة، يقتل. أو اول من إخترع السيارات الكهربائية، يقتل. انظر الى تسلا وكيف تمت محاربته. لمن يريد السيطرة على العالم، بالتأكيد فانه يسعى الى نشر هذا الفكر في كل مكان. الفكر الذي يحصر العلوم ويقتل القيم. إنه النظام الصهيوني الماسوني ومايتبعه، فانهم في معتقدهم انهم النخبة وأن الباقي يستحق الهلاك فعائلة منهم قامت بتمويل الحرب العالمية الأولى والثانية ويخططون الآن للثالثة ويمكرون ومكر الله اعظم. فهم يبرمجون الناس بالإعلام، ويفرضون مايتم تدريسه ومالايتم، ويركزون على تدريس ماهو غير موجود، وينشرون الفساد ويجعلونه مباح ومحبب، ثم ينشرون السم في الغذاء، مواد حافظة، مواد مسرطنة، سكر مميت، وغيرها من السموم ولهم القوة ليقمعوها في السوق وتقنعك هيئة الغذاء بجودة الطعام واعتماده. فهل نهاجر الى الغابات الى ان يمكننا الله في الأرض؟ الجواب ندعوا الله ان يسهل لنا هذا. 

قال الله:  ( ﴿قُلۡ أَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَۖ فَإِن تَوَلَّوۡا۟ فَإِنَّمَا عَلَیۡهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَیۡكُم مَّا حُمِّلۡتُمۡۖ وَإِن تُطِیعُوهُ تَهۡتَدُوا۟ۚ وَمَا عَلَى ٱلرَّسُولِ إِلَّا ٱلۡبَلَـٰغُ ٱلۡمُبِینُ (٥٤) وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمۡ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَیَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَیُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِینَهُمُ ٱلَّذِی ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنا یَعۡبُدُونَنِی لَا یُشۡرِكُونَ بِی شَیۡـࣰٔاۚ وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ (٥٥)﴾ [النور: ٥٤-٥٥]

فلنا بطاعة الله ورسولة أولا ثم ولي الأمر ان كان هو تابعاً لما قاله الله ورسوله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَأُو۟لِی ٱلۡأَمۡرِ مِنكُمۡۖ فَإِن تَنَـٰزَعۡتُمۡ فِی شَیۡءࣲ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنتُمۡ تُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ خَیۡرࣱ وَأَحۡسَنُ تَأۡوِیلًا)، فلا تتسبب في زعزعة أمن بلدك وأعمل بما يرضي الله ورسولة، ووعدك الله والله لايخلف وعده ان من آمن وعمل صالحاً وأطاع الله ورسوله حق الطاعة، فانه يستخلفه في الأرض وهذة قد تكون ارض صغيرة في الحي الذي تسكن فيه أو العالم بأجمعه، وانه يبدل خوفك أمن. فلك النظر إن كانت كلمة المسلمين في العالم هي السفلى، وليس لعلماء الدين كلمة تحكم العالم فاعلم ان هناك خلل فيهم ويجب ان يتغير مع تغيير الناس أوإستبدالهم، فقد يكون عالِم بلاقلب سليم لاينفق ماله ولانفسه في سبيل الله ( هَـٰۤأَنتُمۡ هَـٰۤؤُلَاۤءِ تُدۡعَوۡنَ لِتُنفِقُوا۟ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ فَمِنكُم مَّن یَبۡخَلُۖ وَمَن یَبۡخَلۡ فَإِنَّمَا یَبۡخَلُ عَن نَّفۡسِهِۦۚ وَٱللَّهُ ٱلۡغَنِیُّ وَأَنتُمُ ٱلۡفُقَرَاۤءُۚ وَإِن تَتَوَلَّوۡا۟ یَسۡتَبۡدِلۡ قَوۡمًا غَیۡرَكُمۡ ثُمَّ لَا یَكُونُوۤا۟ أَمۡثَـٰلَكُم)

ولهذا سوف تكون النقاط هنا عن أمور تم تدريسها وفِي الحقيقة هي لا أصل لها. وسنتحدث عن موضوعين أساسيين في هذا ونختص عن ماتم تعليمة في كتب الدين في المدرسة، ثم نترك لكم روابط ببعض الأمور الأخرى التي تم مناقشتها في السابق. 

لنتحدث عن العقيدة، ماهي العقيدة؟ في الحقيقة اذا سألت أي مؤمن يعيش على فطرة الله اللتي فطر الناس عليها سيقول لك أنا مؤمن ويقيني بالله وليس عقيدتي. فلي ان اقتبس بعض النقاط من بحث الأستاذ محسن الغيثي  الكافية لإقناعك بعدم استخدام كلمة عقيدة من الآن فصاعداً، فما تعلمه آبائنا لا يشترط بأن يكون صحيح. بحث الأستاذ محسن طويل جداً ومفصل ولكن بعض النقاط هنا كافية لتصل لك فكرة وافية.

العقــــــــــيدة!!

﴿وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا ((لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ)) وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ۝ وَإِنْ تُطِعْ ((أَكْثَرَ)) مَنْ فِي الْأَرْضِ ((يُضِلُّوكَ)) عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا ((الظَّنَّ)) وَإِنْ هُمْ إِلَّا ((يَخْرُصُونَ)) [اﻷنعام 115 ـ 116]

قالوا لنا (العقيدة) أهم شيء في الدين وهي رأس الدين ودين المسلم لا يتم إلا بالإعتقاد السليم!،. هكذا علمونا!

فكتب العلماء كتباً باسم (العقيدة) ومنها الطحاوية والتدمرية والحموية والواسطية ويشرحونها للناس ويتدبرونها كما يتدبرون كتاب اللـــّه بل أشد! 

ووضعوا للــ(ــعقيدة) تعريفات (لغةً) وشرعا،. وشروطا ومحاذير،. وكليات وتخصصات تدرس (العقيدة)،. نعم؛ إنها (عقيدة) المسلمين ولها مكانة عظيمة،. ويصنفون البشر حسب (العقائد) والأديان،. وعندهم وعندهم،….

فلنبحث أين هي كلمة (العقيدة) في القرآن؟

حقيقةً الواحد منا من كثر ما يسمع كلمة العقيدة من الخطباء والمشايخ،. يظن أن هذه الكلمة إما أن تكون في سورة البقرة أو آل عمران،. فإن لم يجدها فيهما فبالتأكيد سيجدها في النساء أو المائدة أو الأنعام،. فإن لم يجد فإما أن تكون في المئين؛ أو المفصل؛ أو في السنة،. فإن لم يجدها،. فسيشك في نفسه، لا يمكن هذا!

أين كلمة (العقيدة) في القرآن والسنة؟

الجواب: لا يــــوجــد!،. أيعقل هذا؟ (أهم أمرٍ في الدين) ليس له وجــــود في القرآن؟ ولا في السنة؟!؟ كيف هذا؟ نريد تفسيراً!،. كيف يمكن لكلمة مثل هذه (وهي أهم شيء في الدين) أن لا تكون لا في القرآن؟ ولا في الســنة؟

هل يُعقَل أن الرَّســّوْل لا يعرفها؟ يعرفها الدكاترة وحملة الماجستير والباكالريوس أما الرَّســّوْل لا يعرف هذه الكلمة؟

إي والْله لا يعرفها؛ لم نسمعه قالها، مع أنه دعى لربه 23 سنة،. يا سُبْحَانَ اللّه، روي عنه بسند فيه مقال، أنه قال ﴿إنَّهُ ليس شيءٌ يُقَرِّبُكُمْ إلى الجنةِ إلَّا قد أَمَرْتُكُمْ بهِ.. وورد بسند صحيح عن ﺳﻠﻤﺎﻥ اﻟﻔﺎﺭﺳﻲ،. ﴿ﻗﺎﻝ ﻟﻪ اﻟﻤﺸﺮﻛﻮﻥ: ﺇﻧﺎ ﻧﺮﻯ ﺻﺎﺣﺒﻜﻢ ﻳﻌﻠﻤﻜﻢ، ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻠﻤﻜﻢ اﻟﺨﺮاءﺓ!، ﻗﺎﻝ: ﺃﺟﻞ؛….. ﺃﺧﺮﺟﻪ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﻭﺃﺣﻤﺪ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ، ﻭاﺑﻦ ﻣﺎﺟﺔ، ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ، ﻭاﻟﺒﺰاﺭ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ، ﻭاﺑﻦ ﺧﺰﻳﻤﺔ، ﻭاﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ، ﻭاﻟﺪاﺭﻗﻄﻨﻲ، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ.

يبدوا أن هناك خللاً ومصيبة! ماذا كان يقول الرَّسـوْل حين يريد أن يقول عقيدة!؟ وأين ذهبت تلك الكلمة وتبدلت بالعقيدة والعقائد والمعتقدات؟!

الخمر؛ أصبح مشروباً روحياً! والميسر؛ حظ ونصيب! والرشوة؛ هدية! والمعازف؛ غذاءً للروح! والحكم؛ دستوراً! وقالوا عن الدياثة والعريّ؛ حرية ومواكبة العصر! والزنــا؛ ممارسةً للحب وعلاقة عابرة! والنفاق؛ سياسة! والتلون دبلوماسية!

مجرد تغير أسماء فقط! ومعانيها جميلة!! فلم تنكرون عليهم هذا؟ خاصةً أنه عندكم قاعدة (لامُشاحَة فِي الاصْطِلاح)! فلو كان المعنى الطيب يجيز استخدام اللفظة المبدلة،. فدعوا الناس تصطلح على ما تشاء! فإن أنكرتم اصطلاحاتهم الحديثة، فأنتم في العقيدة أولى،. وهي عليكم أشد وأنكى،. خاصة أن كلمة عقيدة تفيد الظن وليس اليقين،. ولو سألت أحداً عن شيء، ولم يتيقن منه فسيقول أعتقد وأظن أنه كذا وكذا،. ولكن إن كان متيقناً منها فلن يقول أعتقد،. بل سيجزم بها دون أن يقول (أعتقد)، هذه لا تقال إلا عند الظن الذي لا يغني من الحق شيئاً! فلا تلعبوا مرة أخرى على وتر المعنى! فقد أُخزِيتم بها،. 

قال الله ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ ((وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا)) ۝ يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ۝ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا﴾ [اﻷحزاب 70 ـ 72]

جاءت بعدها الأمانة العظيمة؛ التي أبت الجبال حملها، بعد أن أمرنا الله بالقول السديد أمراً وليس تخييراً؛. فكأن تسديد القول أمانة عظيمة لا ينبغي أن نتهاون فيها بحجة مجرد اصطلاح! لا بأس! هذا اسمه حَوَل!

والعقيدة ليست مسألة فقهية فرعية صغيرة مختلف عليها بين الفقهاء؛ هذه (عقيدة) يا شيخ عقيدة، وما أدراك ما الــ(ــعقيدة)! وحين لا تجدها في القرآن والسنة تقول في الموضوع خلل! 

كان (الذي يوحى إليه ) يقول دائماً في خطبه ﴿أمــا بعد؛ فــإن

أحسن ((الحديث)) كلام الله،.

وخير ((الهدي)) هدي محمد ﷺ،.

((وشــر الأمــــور)) محدثاتها،. وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة (في النار)،.

(العقيدة) أين تضعها؟ عندك الآن ثلاثة خيارات لا رابع لها!

1 خير الحديث كلام الله؟ ــ هات آية فيها عقيدة!

2 خير الهدي هدي محمد؟ ــ هات حديث فيه عقيدة!

فإن لم تجد،. فاعلم أنــها الثالثة،.

3 شر الأمور محدثاتها؟ فهي بدعةٌ محدثة!

لا يوجد شيء اسمه (وسط) ولا (كلام الجهابذة) ولا (هذا ما درج عليه العلماء)،. لا تجمّل محدثةً تفاقم شرها وشاعت وتمكنت،. وأنت تعلم أنها محدثة،. إختر أحدهما فقط فأنت تعلم من أين يؤخذ الدين ومصطلحاته  كلماته وكل ما تعلق فيه؛. (لا تقل البدعة في العبادات لتستر سوءةً فاح نتنها)،. ولا تحتج علي بكثرة الذين قالوا هذه الكلمة، فالأكثرية لن يستطيعوا أن يحدثوا شيئاً في الدين ليس منه، لن يقدروا على تبديل كلام الله، ثم من متى كانت الكثرة حجةً في إثبات الحق؟! أَوَنسيت أن الأكثر فاسقون ظالمون؟ أَبِتَّ ديموقراطياً بعد أن كنت تكفّر أصحابها؟؟ آلآن؟؟ مَاْ شَٰاْءَ اللّٰه.

قال الله ﴿وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا ((لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ)) وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ۝ وَإِنْ تُطِعْ ((أَكْثَرَ)) مَنْ فِي الْأَرْضِ ((يُضِلُّوكَ)) عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا ((الظَّنَّ)) وَإِنْ هُمْ إِلَّا ((يَخْرُصُونَ)) [اﻷنعام : 115 ـ 116]

سُبْحَانَ اللّه، إشارة واضحة أن تبديل كلمات اللّه أمرٌ يمارسه الأغلبية باتباع الظن،. حيث أن آية الكثرة جاءت بعد تبديل الكلمات مباشرةً.

ثم لا تظن بأني سأقبل منك دليلاً واحداً على مصطلح العقيدة! هذه يا عزيزي ((عقيدة المسلمين))! ألا تعلم محلها في الدين؟؟ أقل شيء يجب أن تأتي بعشرة أدلة من القُرآن وعشرون من السنة على ذات المعنى الذي تقصده! دون عبث، دون أن تلوي عنق النصوص، دون شرح وتفسير، أنقله غضاً طرياً فنحن نعرف ونعي ما يقوله العرب،. لا تلوِ لسانك كلي البقر ألسنتها في المرعى، هات البرهان واطرحه ﴿..تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ؛ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ﴾ [البقرة 111]،. ولن تجد، ولو بتّ تنقّب وتبحث عشرات السنين!!

إن كانت ليست من القُــرآن والسنة وليست من الدين،. فمن أين أتوا بها؟،. بلا مراء،. هذه بدعة وتحديث وتبديل، وتعريف البدعة هو ما عرفه النّبي ﷺ،. “كل محدثة في أمرناوأمرنا هو ديننا! لكن المشكلة أنك ستجد بعض عراض المناكب ممن أفنوا حياتهم بين الكتب يبررون لك شرعية استخدامها بعبارات سمجة وباردة (لا بأس لا بأس)،. وإن قلت له بدعة، لم تكن عند الصحابة، قال البدعة ما يُتَقَرب بها الى الله!! نعم هكذا اشترط شيوخه، وهو لا يجرؤ أن يطالبهم ببينة،. قالَ نَبِيّ اْللّٰه ﷺ،. ﴿مَا بَالُ أناسٍ يَشتَرطُونَ شروطًا ليسَت في كتَابِ اللهِ، من اشتَرَطَ شرطًا ليسَ في كتابِ اللهِ ((فهوَ باطِلٌ))، وإن اشتَرَطَ مائَةَ شرطٍ، شرطُ الله أحقُّ وأَوْثَق﴾ أخرجه البخاري ومسلم،.

لو كان هذا الشرط حقاً،. فماذا تقولون عن كلمة ﴿اللّه﴾ التي يقولها الناس ويمدونها حين يستمعون للقارئ وهو يتلو القرآن؟ ستقولون بدعة!! وهذا حق، نعم هي محدثة،،. ولكن هل هي تقربٌ إلى الله!؟ لا، ليست تقرباً، لكنها بدعة محدثة،. والرجل هذا لم يبدل!! قال اسم الله!! ومعناها واضح! فكيف بمن بدل وابتدع كلمة ليست من الدين؟! ولها معنى مختلف!؟

لماذا تقولون للإمام الذي مدّ صوته في التكبيرة الأخيرة قبل التشهد في الصلاة، أن (مدُّه لــ الله أكبر) بدعة؟! رغم أنه مدها فقط ليُعلم السامعين والمصلين أن الصلاة شارفت على النهاية وأنها التكبيرة الأخيرة والتشهد الأخير!! نعم هي بدعة، أوافقكم أنها بدعة،. ولكني اسألكم،. هل عنى بها وجه الله؟! هل فعلها ليتقرب للّٰه؟! لا،. الإمام كبر الله،. والمعنى جميل، وهذا ذكر! وقلتم عنها بدعة،. فكيف بمن بدل وابتدع كلمة ليست من الدين؟! ولها معنى مختلف!؟

معناها حقيقةً، كما يستخدمها الناس، هي في الظنون، يقول أعتقد أنه هنا،. يقصد أظن أنه هنا،. ثم يقولون عن أمور الإيمان والملة (عقيدة) أي ظنون! وهي الأمور اللازمة الجازمة وليست مجرد ظنون،..

العقيدة مجرد كلمة، لا يستطيعون تركها لله،.

في الحقيقة هذه فتنة صغييرة، إن لم يستطيعوا تجاوزها، كيف سيصنعون مع فتن الدجال وهي أشد؟

والْله أن معظم الدارسين يعلمون ما نقوله،. ويعلمون كلام النّبي ﴿مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمرِنا هَذا مَا لَيسَ مِنهُ [فِيهِفهُوَ رَدٌّ﴾ ¹البخاري – 2697 / مسلم – 1718.

ولكنهم يمتنعون عن قول الحق خشية مخالفة الناس؛ وحتى لا يُتهموا بالشذوذ عن السابقين، ومخالفة اللاحقين، فليعلموا أن الله قال للأحبار قبلهم،. ﴿..فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ [المائدة 44] وقال،. ﴿الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ ((وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا)) إِلَّا اللَّهَ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا﴾ [اﻷحزاب 39]

بــ((ــالعقيدة)) الفاسدة هذه ((عقدتم)) ديننا 

والْحَمْد لِلَّه أن كل الناس تتعوذ بالْله منها،.. ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ….. ومِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي ((الْعُقَدِ))﴾،.

ــــــــ ما هو البديل إذاً؟

ما هي اللفظة الصحيحة من الوحي، التي وجب أن نقولها بدلاً من كلمة (العقيدة) المحدثة؟ وما هي الكلمة التي كان يقولها الرَّسوْل والصحابة لو أرادوا أن يقولوا عقيدة المؤمن؟!

البديل هو (الملة) أو (الإيمان) أو (الدين)! هكذا كما قال الله وقال رسُول اللّه .

البرهان على كلمة الإيمان،. قال الله،. ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا ((إِيمَانَهُمْ)) بِظُلْم﴾،. وقال،. ﴿فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ ((إِيمَانُهُمْ)) لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا﴾،. وقال،. ﴿وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ ((إِيمَانَكُمْ))﴾،. وقال،. ﴿قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ ((إِيمَانُكُمْ)) إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾،. هذا هو الإِيمان!

أما الملة،. قالَ اْللّٰه،. ﴿((مِلَّةَ)) أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيم﴾،. وقال،. ﴿قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا ((مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ)) حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ﴾،. وقال على لسان يوسف،. ﴿إِنِّي تَرَكْتُ ((مِلَّةَ)) قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ ۝ وَاتَّبَعْتُ ((مِلَّةَ)) آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وقال على لسان شعيب،. ﴿قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا إِنْ عُدْنَا فِي ((مِلَّتِكُمْ)) بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللَّهُ مِنْهَا﴾،. وغيرها في القرآن كثير،.

بينما العقيدة، من العقدة،. معناها غير ممدوح في القرآن،. قال الله علىٰ لسان موسى،. ﴿وَاحْلُلْ ((عُقْدَةً)) مِنْ لِسَانِي﴾ وقال،. ﴿وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي ((الْعُقَدِ))﴾،. فهي من العقد والربط،.

ﻋﻦ اﻷﻋﺮﺝ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻗﺎﻝ ﴿((ﻳﻌﻘﺪ)) اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻓﻴﺔ ﺭﺃﺱ ﺃﺣﺪﻛﻢ، ﺇﺫا ﻫﻮ ﻧﺎﻡ، ﺛﻼﺙ ((ﻋﻘﺪ))، ﻳﻀﺮﺏ ﻛﻞ ((ﻋﻘﺪﺓ)) ﻋﻠﻴﻚ ﻟﻴﻞ ﻃﻮﻳﻞ ﻓﺎﺭﻗﺪ، ﻓﺈﻥ اﺳﺘﻴﻘﻆ ﻓﺬﻛﺮ اﻟﻠﻪ اﻧﺤﻠﺖ ((ﻋﻘﺪﺓ))، ﻓﺈﻥ ﺗﻮﺿﺄ اﻧﺤﻠﺖ ((ﻋﻘﺪﺓ))، ﻓﺈﻥ ﺻﻠﻰ اﻧﺤﻠﺖ ((ﻋﻘﺪﺓ))، ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻧﺸﻴﻄﺎ ﻃﻴﺐ اﻟﻨﻔﺲ، ﻭﺇﻻ ﺃﺻﺒﺢ ﺧﺒﻴﺚ اﻟﻨﻔﺲ ﻛﺴﻼﻥ﴾ ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، وغيرهم.

فهي من الربط، وكما قال الله،. ﴿لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا ((عَقَّدْتُمُ)) الْأَيْمَانَ﴾،. أي ربطتم الأَيمان! وقوله ﴿وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَالَّذِينَ ((عَقَدَتْ)) أَيْمَانُكُمْ كذلك في نفس المعنى على الربط وليس على الإيمان والملة!! وكذلك ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِـ((ـالْعُقُودِ)).. أي ما ألزمتم به أنفسكم وصار بينكم عهدا وربطاً؛ فأوفوه! أين الإِيمان في هذا؟!

أما لفظة ﴿عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ﴾ فليست دليلاً على لفظة العقيدة، هذه ﴿عَقَّدْتُمُ ((الْأَيْمَانَ)) علىٰ الأَيمان (بفتح الهمزة)؛ أما التي يقصدونها هم بالعقيدة هي (الإِيمان) (بكسر الهمزة) وهو ما وقَرَ في القلب وصدقه وآمنَ به،. فجعلوا هذه في محل تلك! وهما مختلفان!

ثانياً كيف تستدلون بهذه؟! ألا تخشون أن يآخذكم اللّه بها؟!! سُبْحَانَ اللّٰه، ما هذا الخذلان في الاستدلال؟! هو قال،. ﴿لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِنْ ((يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ)) الْأَيْمَانَ﴾ فأعوذ بالْلّه من هكذا إستدلال!!، كان الأحق والأولى بكم أن تستدلوا بالتي قبلها ﴿لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِـ((ـاللَّغْوِ)) فِي أَيْمَانِكُمْ﴾ لأنه هنا قال أنه لن يآخذكم، فبالتالي قولوا لَاغِية ولُغَيَّة ولَغوٌ،.. فهي عندكم كتب اللغو وليست كتب العقيدة! والحقيقة؛ على المؤمنين أن يعرضوا عنه،. قال اللّه عن عباده المؤمنين،. ﴿وَإِذَا سَمِعُوا ((اللَّغْوَ)) أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي ((الْجَاهِلِينَ)) [القصص 55]،. فنقول لكم سَلَامٌ عَلَيْكُم!

هذه الآية لم يستدل بها الذين ابتدعوها،. بل أتى بعدهم قومٌ جهال،. أرادوا أن ينتصروا لأشياخهم فاستدلوا بها،. (أما العالم الحق فهو يعلم كيف يستدل) وليس غبياً مثلهم، لكنه أخطأ ولم ينتبه لها، ولو راجع نفسه لفطن لها وتراجع وأخذ بالحق،.

فأن أصروا عليها فسيأتي غيرهم بدليل أوضح وأصرح منه،. وسيقولون بل هي (ربيطة) وليست عقيدة، ودليله أن الربط في القرآن متعلق بالقلب وليس بالأَيمان كالعُقد؛ واقرأ إن شئت ﴿وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَىٰ فَارِغًا إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَنْ ((رَبَطْنَا عَلَىٰ قَلْبِهَا))… فالأحق أن يقال ربيطة وليست عقيدة،. ودليلٌ آخر من قول الله،. ﴿((وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ)) إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَٰهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا﴾،.

ومن احتج علينا بحديث،. ﴿ثلاث لا ((يعقد)) عليهن قلب مسلم! نقول: ليس لكم فيه حجة لعدة أسباب، الأول أن النّبي والصحابة لم يقولوا بقولكم! وقد كانوا أولى بها منكم باستخدامها، فهُم رواة الحديث وهُم أفهَم وأوعى لما يقول النّبي ونقلوا لنا الحديث ولم نسمع أحداً منهم قال كلمة (عقيدة)!

السبب الثاني :- الحديث ضعيف،. فرغم تعدد طرقه، ففي كل طرقه ضعفاء أمثال ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﻋﻤﻴﺮ، ﻭﺳﻤﺎﻙ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ ومحمد بن اسحاق وغيرهم،. ولم يأت بطريق واحد صحيح،.

السبب الثالث: الحديث هذا بهذه اللفظة (يعقد) روي بالمعنى؛ ولا يستطيع أن يجزم أحد أنها من لسان النّبي ﷺ، بدليل أن بقية المحدثين لم يرووها هكذا،. بل هي كالتالي في الكتب الأصول،. نذكر منها خمسة أحاديث بينما هي كثيرة :

﴿..((ثلاثٌ لا يُغلُّ)) عليهِنَّ قَلبُ امرئٍ مُسلِمٍ إخلاصُ العملِ للَّهِ والنُّصحُ لأئمَّةِ المُسلِمينَ ولزومُ جماعتِهِم﴾ ابن ماجه – 188.

﴿..((ثلاثُ خِصالٍ لا يَغِلُّ)) عليهنَّ قلبُ مُسلمٍ: إخلاصُ العملِ للهِ ومناصحةُ أُلاةِ الأمرِ ولزومِ الجماعةِ فإنَّ دعوتَهم تُحيطُ مِن ورائِهم﴾ أخرجه ابن حبان في صحيحه – 5744.

﴿ثلاثٌ لا ((يُغَلَّ عليهنَّ قلبُ)) امرىءٍ مسلمٍ : النصيحةُ لله ولرسولِه ولكتابِه ولعامةِ المسلِمين﴾ ابن رجبجامع العلوم والحكم – 1/217.

﴿ثلاثٌ لا ((يُغَلُّ عليهنَّ قلبُ)) امرئٍ مسلمٍ : إخلاصُ العملِ للهِ ومُناصحةُ ولاةِ الأمرِ ولزومُ الجماعةِ فإنَّ دعوتَهم تُحيطُ من ورائِهم﴾ ابن عبدالبرالتمهيد – 21/275.

فالآن، وبعد أن تبين لكم الحق،.. نطالبكم بتبديل العقيدة إلى (غليلة)! وتغيير عناوين الكتب (الغليلة الطحاوية والغليلة التدمرية) وتذكير الخطباء للناس بأهمية غليلة المسلمين!! ๏๏

ليس لنا إلا الرجوع للحق،. وهو قول الله ﴿..((قُلْ)) بَلْ ((مِلَّةَ)) إِبْرَاهِيمَ..﴾،. وليست عقيدة إبراهيم!

وكما كان يقول الرَّسوْل فمثلاً قال ﴿ما من مولود يولد إلا على ((هذه الملة))، حتى يبين عنه لسانه﴾ صحيح مسلم – 2658. ــ ولم يقل علىٰ هذه العقيدة!

أما استخدامات الصحابة فمثلاً،. ﴿عنِ ابنِ عباسٍ إنه ليس بالكفرِ الذي يَذهبون إليه، إنه ليس كفرًا ((يَنقلُ عن الملَّةِ))، كفرٌ دونَ كفرٌ﴾ الصحيحة – 6/113. ــ لم يقل: ينقل عن العقيدة! وهذه موجودة عند الدارسين،. تراهم يقولون : عقيدته سليمة عقيدة أهل السنة والجماعة، لكن حين يخرجونه من عقيدتهم لا يقولون خرج من العقيدة؛ بل يقولون خرج من الملة! حين دخل كانت العقيدة وحين خرج أصبحت العقيدة ملة! كأن تقول دخل الكوخ ومكث يومين ثم خرج من القصر! كيف هذا؟ لا تدري! يا شيخ حدد موقفك؟! قل ملته فاسدة، كما تقول عقيدته فاسدة،. أو قل خرج من العقيدة كما تقول خرج من الملة،. لا تلعب علينا مرة هذي ومرة هذي.

وكذلك عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال عن نعت النّبي في التوراة ﴿..ليسَ بِفَظٍّ ولا غَلِيظٍ، ولا سَخَّابٍ في الأسْوَاقِ، ولا يَدْفَعُ بالسَّيئَةِ السَّيِّئَةَ، ولكنْ يعفُو ويغْفِرُ، ولنْ يَقْبِضَهُ اللهُ حتى يقِيمَ بهِ ((المِلَّةَ العوجَاءَ))، بأنْ يقولوا: لا إلهَ إلَّا اللهُ، ويفْتَحُ بهَا أعْيُنًا عُمْيًا، وآذَانًا صُمًا، وقُلُوبًا غُلْفًا﴾ صحيح البخاري – 2125. ــ ولم يقل العقيدة الفاسدة!

ونعيد ونذكر :- أن معنى أي لفظ، ولو كان البعض يرى المعنى حسناً، ليس مبرراً لإدخاله في الشرع واقحامه في الدين الكامل،. وقال رسُول اللّه ﴿..سُحقًا سُحقًا لمن ((بدَّلَ)) بعدي﴾ البخاري – 7050.

قال الله،. ﴿وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتَابِ رَبِّكَ ((لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ)) وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ ((مُلْتَحَدًا)) [الكهف 27]

تنبه،.. تبديل كلمات الله ليس بالأمر الهيّن، بل هو إلحاد وميلان عن الحق! لا يحل لأحد أن يبدل كلمةً قالها الله في كتابه ﴿وَلَقَدْ ((كُذِّبَتْ رُسُلٌ)) مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَىٰ مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّىٰ أَتَاهُمْ نَصْرُنَا ((وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ)) وَلَقَدْ جَاءَكَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِينَ﴾ [اﻷنعام 34]

قال اللّه،. ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا ((بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)) [اﻷحزاب 23] 

نسأل اللّه أن نكون منهم،. ولا نبدل من قوله شيئاً حتى نلقى نبينا علىٰ الحوض! اللهم آمـــين.

سيقول قائل : هكذا أنتم ستحذفون كثيراً من المصطلحات التي لم تكن في عهد النّبي ﷺ،.. مثلاً : أركان الصلاة؛ نواقض الوضوء؛ أحكام التجويد؛ والغنة والإدغام والإقلاب والحديث الصحيح والضعيف،الخ!؟ هل هذه كلها كذلك بدع؟!

نقول : لا. نحن لم نمنع الناس من النطق،. قولوا ما تشاؤون؛ إنما قال الله ﴿وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا ((لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ)) وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ﴾ فلا نبدل كلام الله بعد أن سمعنا ما قال! حين يقول الله ملة نقول ملة ولا نبدل،. يقول الله آية نقول آية ولا نبدل،. بينما هناك أمور سكت عنها ولم يسميها مثل التجويد،. فلو سميتها أنت فلن يكون هذا تبديلاً،. وليست بدعة،. هذه مما سكت اللّـه عنها! واصطلح عليها الناس فلا بأس بها وهي ليست تبديلاً لكلام اللّه وكلام النّبي !

روي عن رسول الله ﴿إنَّ اللَّهَ فرضَ فرائضَ فلا تضيِّعوها, وحَّدَ حدودًا فلا تعتدوها, ونَهى عن أشياءَ فلا تَنتَهكوها، ((وسَكتَ عن أشياءَ)) رحمةً لَكم غيرَ نسيانٍ فلا تبحَثوا عنها﴾ النوويالأربعون النووية – 30 – وفي الأذكار – 505 – إسناده حسن / أحمد شاكرعمدة التفسير – 1/744 – صحيح.

فالتجويد وأركان الصلاة؛ نواقض الوضوء؛ هذه مما سُكتَ عنه،.. كذلك مصطلحات الحديث :ضعيف وصحيح وحسن وغيرها، ليست تبديلاً لكلمات موجودة في الوحي،.. أما كلمة الملة التي قالها اللّه استبدلت،.. وقالوا بدلاً منها عقيدة! هذا تبديل!

رَبَنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا! ﴿ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ﴾

بكيبورد، محسن الغيثي،.

أعلم أنه تم حذف الكثير من البحث لطوله ولكن ومن دون ذكر الأشخاص بعينهم، فإن هذة المحدثة انتشرت تقريبا في أواخر عام ٤٣٧ هجري، وتم تأصيلها عبر السنين، فلك أن تعلم هنا، انها وجدت الى اليوم هذا بسبب التعليم بالتلقين. بسبب تمجيد الطلاب لعلمائهم دون النظر الى المحتوى وتحكيم العقل في صحته. تأصلت وأصبحت من أهم أعمدة الدين ولذلك نسمعها في الراديو، في خطب الجمعة وفِي كل مكان، ومجرد مهاجمتها قد يعرضك للمسائلة، فهم قوم انطبق عليهم (وَإِذَا قِیلَ لَهُمۡ تَعَالَوۡا۟ إِلَىٰ مَاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَإِلَى ٱلرَّسُولِ قَالُوا۟ حَسۡبُنَا مَا وَجَدۡنَا عَلَیۡهِ ءَابَاۤءَنَاۤۚ أَوَلَوۡ كَانَ ءَابَاۤؤُهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ شَیۡـࣰٔا وَلَا یَهۡتَدُونَ)، ولكن هل لنا ان نقول شيء في هذا؟ يهمني أهلي ونفسي، ومن يريد أن يأخذ بهذا، هذة وجهة نظر، وأرى انها الحق فلك أن تختار. وتأكد أني لم اقتبس الا وإطلعت على كلام الكثير من العلماء وإجماعهم انها الإعتقاد في القلب في الله. اعتقد ولا أجزم يعني ظن وليس يقين؟ ثم ماذا يضر اذا قلنا قلب سليم أو منيب؟ 

ولننظر لبعض المفاهيم الأخرى التي تم تلقينها لنا وفقط ذكرناها هنا لتبحث انت عن الحقيقة:

كروية الأرض

الفضاء

الأقمار الصناعية

وحدة قياس الكيلوجرام

قانون الجاذبية 

الإنفجار الكوني

نظرية التطور

الديناصورات

 مثلث بيرمودا

أقول قولي هذا والحمد لله رب العالمين

لا يوجد فضاء ولم نصعد للقمر ولا يوجد اقمار

لا يوجد فضاء ولم نصعد للقمر ولا يوجد اقمار

إختلافي والكثير معي مع من يدعي الوصول لأعلى مستوى في العلوم الطبيعية يكمن في إمكانية صعود الإنسان وحتى الجان الى السماء. وكما ذكرنا مسبقاً انه لايوجد فضاء وهو الفراغ الذي لايحتوي على ماء ويكون معدوم الجاذبية علماً بأن مصطلح جاذبية لاأصل له. بل هناك سماء كما ذكر الله في كتابة وان فيها ماء (ٱلَّذِی جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ فِرَ ٰ⁠شا وَٱلسَّمَاۤءَ بِنَاۤءࣰ وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤءࣰ فَأَخۡرَجَ بِهِۦ مِنَ ٱلثَّمَرَ ٰ⁠تِ رِزۡقا لَّكُمۡۖ فَلَا تَجۡعَلُوا۟ لِلَّهِ أَندَادࣰا وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ). لاتبديل لكلام الله وهذا خلقه فلك ان تختار في ان تصدق كلام الله أم تصديق من يسمونهم علماء وهم في الحقيقة ملحدون من حزب الشيطان ( لَهُمُ ٱلۡبُشۡرَىٰ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِۚ لَا تَبۡدِیلَ لِكَلِمَـٰتِ ٱللَّهِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ هُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِیمُ)، وهم لم يبدلوا كلام الله هنا فقط، بل ايضاً خلقه وهذا واضح من تعريفهم النظري للكون ( وَلَأُضِلَّنَّهُمۡ وَلَأُمَنِّیَنَّهُمۡ وَلَـَٔامُرَنَّهُمۡ فَلَیُبَتِّكُنَّ ءَاذَانَ ٱلۡأَنۡعَـٰمِ وَلَآمُرَنَّهُمۡ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلۡقَ ٱللَّهِۚ وَمَن یَتَّخِذِ ٱلشَّیۡطَـٰنَ وَلِیّا مِّن دُونِ ٱللَّهِ فَقَدۡ خَسِرَ خُسۡرَانࣰا مُّبِینا)، فأصبحت الشمس مركزاً للكون تدور حولها الكواكب وهذا يشمل الأرض التي اعتبروها كوكباً مثله مثل أي كوكب آخر لكنه يحتوي على ماء تصديقاً بنظرية اننا نقطة لاقيمة لها من الكون الوسيع. اعلم ان الغرض من هذة المقاله هو ليس فقط إظهار الحق بل ايضاً للتعمق والتفكر في خلق الله وكلامه. فليكن هذا منطلقاً لك لتتصور الفكرة وتصل للبرهان الذي غفل عنه الكثير.

قال الله: (والسماء ذات البروج)، والسماء من غير السين ماء، ينزل منها ويستقر فيها. فعرش الرحمن يستوي على الماء، والماء ينهمر من السماء على الأرض. والسماء تعلوا الأرض وهي فوقها بعامودية، واذا كانت الارض كروية، فقوله تعالى اذا لاينطبق على هذا الوصف ( اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ۖ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ) كلام بسيط عقدوه. فما نرى من سحب، هذا لايشمل السماء، هذا يسمى بمجال الارض. قال الله:    (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) صدق الله العظيم

انظر ماذا يقول الله (والسحاب المسخر بين السماء والارض) ، ماذا يوجد بين السماء والأرض؟ خلق الله الارض وكانت السماء دخان متقاربة مع الأرض، فرفع السماء من غير عمد وجعل لها سقف محفوظ يحفظها من الوقوع، ويمنع الدخول والخروج، فالآن تعلم وعلى يقين ان السحب موجودة في مجال الأرض وليس في السماء، ففصل الله الارض عن السماء، بما يسمى بالهواء(نوع آخر من الماء يكثر فيه الأكسجين )، وفيه توجد السحب وفيه توجد ماتسمى بالأقمار الصناعية التي لا تسبح بل تسقط، وفيه حصلت كذبة التاريخ، تصوير جزء من الارض وتقعير الصورة ثم جعلها كروية، ومافوق سقف السماء، نوع آخر من انواع الماء، وأهل السماء هم اهل السماء، ولايسمح لإنس ولا جان الصعود الا باذن الله، و لا يصعد الى السماء  الا الرسل والانبياء ومن اختار الله، ومن لا يُؤْمِن ولا يستقيم لاتفتح له أبواب السماء كما ذكر الله في سورة الاعراف، ومايريده الملحدون هو إثبات انهم قادرون على فهم كل ماخلقه الله، بل وصنع مثله وانه اذا صعد محمد الى السماء، فإننا نستطيع هذا ايضاً، فانظر الى هذا المعتقد وفكر فيه بعمق. اذا سألت احدهم عنه اليوم فقد يقول لك لا ليس هذا هو المقصد وبالفعل قد يكون هو لايعلم فعلاً بهذا، لانه معتقد توارثته الأجيال عبر الزمن.

قال الله (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ)،  فالسماء وأفلاكها ومافيها مخلوقات حية، وفيها ماء، وقال الله ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)، فصفة السباحة توحي لك ان الشمس والقمر يسبحون مثل السمك في الماء، لان مداراتها مخلوقة من ماء. وصفه الفتق والرتق للسماء والأرض كما ذكرنا مسبقا ان اغلب علماء التفسير ذكروا انها تختص بنزول المطر وإنبات النبات من الأرض كما انها قد تشمل بداية خلق السموات والأرض، وذكر البعض انها قد تنطبق على الآخرة وهذا اذا قلنا ان كلمة (فتق) تعادل كلمة (إنشقاق) ولكني أرى ان الإنشقاق اعظم بكثير من الفتق. تركيزنا هنا اليوم عن صفة الرتق للسماء، والرتق في لسان العرب : ضِدُّ الفَتْق. ابْنُ سِيدَهْ: الرَّتْقُ إِلحام الفَتْق وإِصلاحُه. رَتَقَه يَرْتُقُه ويَرْتِقُه رَتْقاً فارْتَتَق أَي التأَم. يُقَالُ: رَتَقْنا فَتْقَهم حَتَّى ارْتَتَق، والرَّتْق: المَرْتوق. وَفِي التَّنْزِيلِ: أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ كانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما؛ قَالَ بَعْضُ الْمُفَسِّرِينَ: كَانَتِ السموات رتْقاً لَا يَنْزِلُ مِنْهَا رَجْع، وَكَانَتِ الأَرض رتْقاً لَيْسَ فِيهَا صَدْع فَفَتَقَهُمَا اللَّهُ تَعَالَى بِالْمَاءِ وَالنَّبَاتِ رِزْقاً لِلْعِبَادِ. قَالَ الْفَرَّاءُ: فُتِقت السَّمَاءُ بالقَطر والأَرض بالنبْت، قَالَ: وَقَالَ كَانَتَا رَتْقًا وَلَمْ يَقُلْ رَتْقَيْنِ لأَنه أُخذ مِنَ الْفِعْلِ، وَقَالَ الزَّجَّاجُ: قِيلَ رَتْقًا لأَن الرَّتْقَ مَصْدَرٌ؛ الْمَعْنَى كَانَتَا ذَوَاتَيْ رَتْق فَجُعِلَتَا ذَوَاتَيْ فَتْق. 

وهذا يعني ان السماء ماهي الا نظام محكم ( وَٱلسَّمَاۤءِ ذَاتِ ٱلۡحُبُكِ)،  فهي مغلقه عنا لاتفتق الا باذنه ولاتفتح ابوابها الا باذنه، ولاتنشق يوم القيامة الا باذنه وما يعزل السماء عن الأرض هو سقف صنعه الله رحمة لعبادة (وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَّحْفُوظًا ۖ وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ)، فهو يحفظ السماء من الوقوع على الارض وكذلك هذا السقف هو المانع الذي يمنع نزول أي شيء من السماء الى الأرض الا بإذن الله، فنعلم ان الملائكة والروح والماء والشهب تنزل من السماء وقد يكون هناك غير هذا. ولكل من المخلوقات طريقة تختلف عن غيرها للوصول للأرض. 

وعكس هذا، لا يستطيع النفاذ الى السماء اي من الإنس أو الجان الا بإذنه. قال تعالى: (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ)، وقد حذر ابن عثيمين من الخوض في تفسير هذة الآية فمنهم من فسر السلطان بأنه العلم وغيره. هذة الآية تختص بأهوال يوم القيامة ونفهم منها ان الله تحدى الثقلين بتعدي اقطار السماء واختراق سقفها وكذلك اقطار الأرض، فإذا كان هذا مستحيلا يوم القيامة فهو ايضا مستحيلا في وقتنا الحالي، لان أقطار السموات والارض خلقت مع خلق السموات والارض في ستة أيام. ويدعم هذا آيات بينات تتحدث عن رجوم الشياطين، فهذا المارد اللذي يطير وهو أخف من الإنسان ( وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ)،  المارد لايستطيع إختراق السماء، وكذلك الجن الذين يتسلقون الى السماء ( وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا)،  فكذلك الإنسان المخلوق من الطين ثقيل الوزن والكتله هو وما اكتشفه من اختراعات وإن كانت صرح أو حتى سلم ( أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ يَسْتَمِعُونَ فِيهِ ۖ فَلْيَأْتِ مُسْتَمِعُهُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ)، وهذا خطاب للمشركين وفِي تفسير الطبري:أم لهم سلم يرتقون فيه إلى السماء يستمعون عليه الوحي، فيدعون أنهم سمعوا هنالك من الله أن الذي هم عليه حقّ، فهم بذلك متمسكون بما هم عليه. ونفهم من هُنَا ان الصعود الى السماء ماهو الا امر عظيم من عند الله، ولا يمكن حدوثه مهما تطور العلم، حقيقة وان لم تعجب الكثير.   فكيف لنا ان ننتقل من الأرض الى السماء بوجود كل هذة العوائق من اختلافات في الوزن والكتلة، درجات حرارة لانعلم بها ولكن حذّر منها من أدعى انه صعد للسماء، وسقف مانع للدخول والخروج؟ (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ) فكان فرعون مثلاً في القرآن ليوضح لنا ماتفعله بعض الحكومات ووكالات الفضاء اليوم الذي جعل من أمرا سياسي حدث علمي تاريخي وفي الحقيقة ان كل الأمر ماهو الا طغيان وفساد. 

او كيف لك ان تنتقل من مكان في الأرض الى مكان آخر في الأرض قبل ان يرتد إليك طرفك؟ (قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ)، لاعلم لنا بهذا الا اننا نعلم انه إنسان عنده علم الكتاب لكن عند تفكرنا بهذا نجد انها نفس المبدأ الذي يسمح بالانتقال عبر السموات في زمن قصير جدا  ومثل ذلك قصة المعراج التي لاشبيه لها لكن نتحدث عن سرعة التنقل وكذلك انتقال الجن من مكان لآخر. 

فالأسباب وان لم اجد اي وصف افضل لها إلا انها بوابات في السماء وقد يكون مثلها في الأرض ولايعلم بها الا من سخرها الله له (أَمْ لَهُم مُّلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ) ولا يحدث هذا من دون وجود سلطان من الله، وها نحن نتحدث عن احد الآيات التي أتى بها رسولنا الكريم وهي صعوده الى السماء من القدس لنفهم انها معجزه تفتحت فيها لنبينا أبواب السموات  لتكون حجة للعالمين، حجة من المستحيل ان إنسان بشري يستطيع حتى  تنفيذ اطراف منها. فكيف نستطيع القول ان الإنسان وصل الى العلم الذي مكنه من الصعود الى مايسمى “فضاء” وهو فعلا لم يحصل كما كثرت الأقاويل والإثباتات لهذا. تعريف الإنسان لكلمة فضاء اي فراغ هو اكبر دليل على جهل الإنسان بمعرفة ماهو في السماء، لأن الله ذكر ان في السماء ماء وليس فراغ، والسماء الدنيا هي السماء الموجودة فيها النجوم والكواكب وليست المنطقة الموجودة في نطاق الارض التي تحتوي على السحب. ليس هناك مايثبت اننا نستطيع الصعود الى السماء ويوجدكلام الله الذي ينفي هذا (إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ) 

أليس هذا افضل من اي كتاب رياضيات، كيمياء وفيزياء؟

فلنتدبر ونتفكر في الآيات التي ذكر لنا الله فيها السماء والأرض لنجد ان السماء ماهي الا رزق ورحمة من عنده ( أَلَمۡ یَرَوۡا۟ كَمۡ أَهۡلَكۡنَا مِن قَبۡلِهِم مِّن قَرۡنࣲ مَّكَّنَّـٰهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ مَا لَمۡ نُمَكِّن لَّكُمۡ وَأَرۡسَلۡنَا ٱلسَّمَاۤءَ عَلَیۡهِم مِّدۡرَارࣰا وَجَعَلۡنَا ٱلۡأَنۡهَـٰرَ تَجۡرِی مِن تَحۡتِهِمۡ فَأَهۡلَكۡنَـٰهُم بِذُنُوبِهِمۡ وَأَنشَأۡنَا مِنۢ بَعۡدِهِمۡ قَرۡنًا ءَاخَرِینَ)، فالسماء تفتق لينهمر الماء على الأرض (فَفَتَحۡنَاۤ أَبۡوَ ٰ⁠بَ ٱلسَّمَاۤءِ بِمَاۤءࣲ مُّنۡهَمِرࣲ)، وللسماء مهام كثيرة أخرى فمثلا يوجد فيها نجوم وكوكب لتكون مصابيح وزينة وهدى للطريق، لكن لم يذكر الله أبداً انه خلق السماء ليمكن الإنسان فيها، فالسماء لأهل السماء لكن سخرها الله للإنسان وهذه رحمة وفضل كبير فلنشكر الواحد الأحد على هذا. فانظر الى الآيات المقرونة بافعال الإنسان في الأرض ( أَلَمۡ یَرَوۡا۟ كَمۡ أَهۡلَكۡنَا مِن قَبۡلِهِم مِّن قَرۡنࣲ مَّكَّنَّـٰهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡض)، (ٱلَّذِینَ إِن مَّكَّنَّـٰهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ أَقَامُوا۟ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتَوُا۟ ٱلزَّكَوٰةَ وَأَمَرُوا۟ بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَنَهَوۡا۟ عَنِ ٱلۡمُنكَرِۗ وَلِلَّهِ عَـٰقِبَةُ ٱلۡأُمُورِ)، ( وَلَقَدۡ مَكَّنَّـٰكُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَجَعَلۡنَا لَكُمۡ فِیهَا مَعَـٰیِشَۗ قَلِیلࣰا مَّا تَشۡكُرُونَ)، أو حتى على المستوى الشخصي ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُۥ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَءَاتَیۡنَـٰهُ مِن كُلِّ شَیۡءࣲ سَبَبا)، وحتى فعل الإفساد في الأرض ( ٱلَّذِینَ یُفۡسِدُونَ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَلَا یُصۡلِحُونَ)، وكذلك ( وَكَانَ فِی ٱلۡمَدِینَةِ تِسۡعَةُ رَهۡطࣲ یُفۡسِدُونَ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَلَا یُصۡلِحُونَ)، وكذلك فعل المشي في الأرض (هُوَ ٱلَّذِی جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ ذَلُولࣰا فَٱمۡشُوا۟ فِی مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا۟ مِن رِّزۡقِهِۦۖ وَإِلَیۡهِ ٱلنُّشُورُ)، وكذلك ( قُلۡ سِیرُوا۟ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَٱنظُرُوا۟ كَیۡفَ بَدَأَ ٱلۡخَلۡقَۚ ثُمَّ ٱللَّهُ یُنشِئُ ٱلنَّشۡأَةَ ٱلآخرة إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِير)

فتكررت (سيروا في الأرض) ثلاث عشر مرة ولاتوجد آية واحدة تستدل على تمكين الإنسان في السماء، او فساده، او سيره فيها. اقترنت السماء بالإنزال والإرسال وهذا لنشكر الله فالسماء وحِفظها ورجعها ( وَٱلسَّمَاۤءِ ذَاتِ ٱلرَّجۡعِ)، ماهي الا رحمة من عند الله. وايضاً هي من جنود الله ( فَبَدَّلَ ٱلَّذِینَ ظَلَمُوا۟ قَوۡلًا غَیۡرَ ٱلَّذِی قِیلَ لَهُمۡ فَأَنزَلۡنَا عَلَى ٱلَّذِینَ ظَلَمُوا۟ رِجۡزࣰا مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِ بِمَا كَانُوا۟ یَفۡسُقُونَ)، فملخص هذا ان افعال الانسان تكون في الأرض بينما ارزاقه تكون في السماء (وَفِی ٱلسَّمَاۤءِ رِزۡقُكُمۡ وَمَا تُوعَدُونَ)، وعندما ذكر الله صعود الإنسان للسماء في كتابه، لم يكن الا استنكاراً على ما يقوله المشركين فهو تحدي لهم ( أَمۡ لَهُمۡ سُلَّم یَسۡتَمِعُونَ فِیهِۖ فَلۡیَأۡتِ مُسۡتَمِعُهُم بِسُلۡطَـٰنࣲ مُّبِین)، فبهذه الآية، هل نستطيع القول انهم اقتربوا من سقف السماء ليسترقوا السمع؟ فإذا وجدت فعلاً محطة الفضاء الدولية، فلماذا لا تاتينا صور حقيقة للأرض؟  فبعد كل هذة الآيات البينات والحجج، ستصدق كذبة الصعود الى القمر ووجود الأقمار الصناعية في الفضاء؟ لا اعتقد ان إنسان مؤمن عاقل يتدبر آيات الله سيقول بهذا. 

نأتي لموضوع تسمية القمر الصناعي، ولنتحدث فقط عن فكره تسميته بقمر صناعي او ساتالايت، فكلمة ساتالايت لا تعني قمر لكن تعريفها وبإمكانك الإطلاع على التعريف في أي مكان، هو مجسم مصنوع من الحديد، يعتبر مثل القمر لانه يدور إما حول الأرض او حول كواكب أخرى. هذا تعريفة. تعريفي له من وجهة نظر فلسفية نستند على حقائق دينية ولغوية هو القمر الصناعي الذي حاول الإنسان عن طريقه ان يثبت لنفسه انه قادر على صنع اقمار مثل خلق الله، وهي من باب مساواة المخلوق بالخالق والعياذ بالله، وهذا مايقولونه هؤلاء من لايصدقون الا العلم بل ويعبدونه. لم تبقي الإنترنت خبراً وإلا تحدثت عنه، فلماذا لاتبحث عن كذبة الصعود الى الفضاء وكذبة الأقمار الصناعية وبكل اللغات؟ 

قال تعالى:   ( وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلۡأَسۡمَاۤءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمۡ عَلَى ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةِ فَقَالَ أَنۢبِـُٔونِی بِأَسۡمَاۤءِ هَـٰۤؤُلَاۤءِ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ)، فهل تعتقد ان كلمة قمر صناعي موجودة من القدم أم مستحدثه؟ 

قال الله:  (قَالَ قَدۡ وَقَعَ عَلَیۡكُم مِّن رَّبِّكُمۡ رِجۡس وَغَضَبٌۖ أَتُجَـٰدِلُونَنِی فِیۤ أَسۡمَاۤءࣲ سَمَّیۡتُمُوهَاۤ أَنتُمۡ وَءَابَاۤؤُكُم مَّا نَزَّلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلۡطَـٰنࣲۚ فَٱنتَظِرُوۤا۟ إِنِّی مَعَكُم مِّنَ ٱلۡمُنتَظِرِینَ)، وهذا خطاب للمشركين وعلى تسميتهم لاصنامهم لكن هل ترى العلاقة هنا؟  لانتحدث عن تسمية القمر الصناعي فقط لكن كوّن تشبيه القمر الصناعي بأحد آيات الله ومخلوقاته العظيمة التي لانعلم عنها الكثير الى اليوم، فلا نعلم كيف أنشق القمر والى اليوم هناك عدة نظريات وأقاويل حول ضوءة وتحول شكله. هل في نظرك ان هذة التسمية سليمة وليست شركية؟ 

قال ابن عاشور في تفسير الآية، ولَمّا قَدَّمَ إنْذارَهم بِغَضَبِ اللَّهِ عادَ إلى الِاحْتِجاجِ عَلَيْهِمْ بِفَسادِ مُعْتَقَدِهِمْ فَأنْكَرَ عَلَيْهِمْ أنْ يُجادِلُوا في شَأْنِ أصْنامِهِمْ.

والمُجادَلَةُ: المُحاجَّةُ.

وعَبَّرَ عَنِ الأصْنامِ بِأنَّها أسْماءٌ، أيْ هي مُجَرَّدُ أسْماءٍ لَيْسَتْ لَها الحَقائِقُ الَّتِي اعْتَقَدُوها ووَضَعُوا لَها الأسْماءَ لِأجْلِ اسْتِحْضارِها، فَبِذَلِكَ كانَتْ تِلْكَ الأسْماءُ المَوْضُوعَةُ مُجَرَّدَ ألْفاظٍ، لِانْتِفاءِ الحَقائِقِ الَّتِي وضَعُوا الأسْماءَ لِأجْلِها. فَإنَّ الأسْماءَ تُوضَعُ لِلْمُسَمَّياتِ المَقْصُودَةِ مِنَ التَّسْمِيَةِ، وهم إنَّما وضَعُوا لَها الأسْماءَ واهْتَمُّوا بِها بِاعْتِبارِ كَوْنِ الإلَهِيَّةِ جُزْءًا مِنَ المُسَمّى المَوْضُوعِ لَهُ الِاسْمُ، وهو الدّاعِي إلى التَّسْمِيَةِ، فَمَعانِي الإلَهِيَّةِ وما يَتْبَعُها مُلاحَظَةٌ لِمَن وضَعَ تِلْكَ الأسْماءَ، فَلَمّا كانَتِ المَعانِي المَقْصُودَةُ مِن تِلْكَ الأسْماءِ مُنْتَفِيَةً كانَتِ الأسْماءُ لا مُسَمَّياتٍ لَها بِذَلِكَ الِاعْتِبارِ

قال الله:  (  قُلۡ أَرَءَیۡتُمۡ شُرَكَاۤءَكُمُ ٱلَّذِینَ تَدۡعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَرُونِی مَاذَا خَلَقُوا۟ مِنَ ٱلۡأَرۡضِ أَمۡ لَهُمۡ شِرۡكࣱ فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ أَمۡ ءَاتَیۡنَـٰهُمۡ كِتَـٰبࣰا فَهُمۡ عَلَىٰ بَیِّنَتࣲ مِّنۡهُۚ بَلۡ إِن یَعِدُ ٱلظَّـٰلِمُونَ بَعۡضُهُم بَعۡضًا إِلَّا غُرُورًا)، هل أنتم بخلقكم هذة الأقمار تشاركتم مع الله في خلق السماء؟ 

قال الله :   (إِنَّ ٱللَّهَ یُمۡسِكُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ أَن تَزُولَاۚ وَلَىِٕن زَالَتَاۤ إِنۡ أَمۡسَكَهُمَا مِنۡ أَحَد مِّنۢ بَعۡدِهِۦۤۚ إِنَّهُۥ كَانَ حَلِیمًا غَفُورࣰا)، فان الله مثبت السماء ومثبت الأرض لايتحركون ولكن مايوجد في السماء من كواكب ونجوم هم من يتحركون في افلاك (وكل في فلك يسبحون)، لاحظ كلمة (وكل)، اي هناك افلاك مخلوقة خصيصاً لهذة النجوم والكواكب، فما هي الأفلاك التي تدور فيها هذة الأقمار؟ لايحتوي هذا القمر الصناعي على نفس المعادن الموجودة في هذة الكواكب، لايوجد في هذا القمر الصناعي نفس الخواص الموجودة في هذة النجوم والكواكب، لايأخذ هذا القمر الصناعي نفس الشكل الذي خلق الله به هذة الكواكب والنجوم، فكيف له ان يدور في مداراتها؟ على الانسان ان يخلق المدار الخاص بقمره ايضاً. 

ثم لنأتي الى موضوع وجود الأقمار في مجال الأرض، لن اتحدث عن هذا هنا لان ماكتب هنا لم يكتب مستنداً على ماتم إكتشافه من حقائق ولكن على ماهو موجود في كتاب الله. هل توجد مجسمات تحلق وتطير في مجال الأرض ؟ الجواب نعم. هل هي معلقة بسبب قله الجاذبية في الأعلى؟ الجواب لا وان يسهل عليها الطيران وهي في الأعلى كالقفز من الطيارة والتحليق في الهواء او بالون الهيليوم الذي يرتفع وبعد كم يوم يهبط الى الأرض. 

انا مسلم وهذا مذهبي

انا مسلم، هذا مذهبي

التاريخ يعيد نفسه مع اختلاف الزمان والناس وتحول المكان، فعمران اصبحت صحاري، وكذلك صحاري اصبحت عمران. صحاري اصبحت غابات وغابات اصبحت صحاري. فلكل زمان أمر محدث، وله من يدعو اليه وله من ينكره (مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ)، وعلى الرغم من وجود القرآن من ١٤٠٠ سنة، الى انه مازال يخاطب الإنسان في كل زمان، فكلام الله، منزل لكل زمان ومكان ( هَلْ أَتَىٰ عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا)، وبعض الآيات تخاطب الماضي اللذي يتكرر كآية الدخان المبين، وبعض الآيات مستقلة بذاتها تخاطب ما لم يحصل سواء في الدنيا او في الآخرة، فالأرض مثلا، لم تخرج أثقالها بعد، ولذلك قال الله (إذا). 

فيخفي الله بعض الأمور عن خلقة، الى ان يأتي وقتها، ومثلُ هذا اليوم هو خلقُ الله للسموات والأرض، فالعلم الحديث يقول، والفلاسفة تقول، ومفسرين القرآن يقولون، وعلماء الدين لديهم أقوال، وأقوال هنا وهناك، وتختلف في كل شيء، وهذا لحكمة لايعلمها الا سبحانه. فمن نتبع؟ فلهذا نقول ان الحقيقة مخفية على الرغم من اعتقاد الناس بأنها ظاهرة ومثبته. فمن فسر بما هو ظاهر من اكتشافات علمية، هل نتقول عن من اجتهد وأخطأ، بالتأكيد لا فلهم زمانهم ومايدريك لعل فهمه لشكل الارض، وبعض مفاهيم الدين ولغته سمحت له ان يفهم بطريقة تختلف عن فهمنا، لعله فسر القرآن بالعلم الحديث، وبحسن نية دون ان يعلم ماوراء هذا من كذب وإلحاد، واختص بالذكر هنا بعض مفسري العصر الحديث الذين تجد في تفاسيرهم كلمة “لاشك في كروية الأرض” على سبيل المثال، فمن أين لك هذة المعلومة؟ لم يقلها الله، ولم يقلها رسوله. وكذلك لعل هذا المفسر اكتسب من الأجر والحسنات مالم نكتسبه نحن، فهم لهم زمانهم ( تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ)، فيجازيهم الله بما كسبوا ولن نُسْأَل  على أعمالهم ولنا ان نأخذ ما نفع من علمهم، وندعي لهم بالغفران ( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ).  ومع هذا فان الكثير من العلماء يتفق مع مانقوله اليوم، بل اجمعوا على موضوعنا، لكن جد علينا دَجَل علماء الإلحاد والكفر الذي غير وللأسف بعض المفاهيم. 

لعلك قد تقول انك وضعت بعض الآيات في مكان غير صحيح، فمثلا استخدامك لآية (تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ)، فنحن أمة واحدة. نعم صحيح نحن أمة واحدة، وصحيح ان الجزء الأخير من الآية الكريمة ينطبق مع المراد الوصول اليه، لكن أيضاً، نحن أمة مستهدفة والله الحافظ الذي يظهر الحق على الباطل فيدمغه ولو كره الكافرون. أرادوا تفريق العرب وتشتيتهم، وجعلهم طوائف تتحارب مع بعضها البعض، لكن هل هذا هو السبب فقط؟ المفترض ان نلوم أنفسنا ونغير مافينا حتى يحصل التغيير ( ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۗ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ۚ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ). 

كيف نلوم أنفسنا ؟ ماذا فعلنا؟ اختصار الموضوع، نحن ابتدعنا وبدلنا كلام الله وان يكن لفظياً فقط وليس معنوياً، لاتعلم كيف يفهم الآخرين كلماتك، فتعريفهم بكلماتك، قد يختلف عن المعنى الذي أقمت عليه الحجة، فقام المسلمون يقسمون نفسهم الى مذاهب في القديم، وكانوا أأمة متفقين وليس مختلفين، والفروق بسيطة، واليوم ترى اصحاب المذاهب يتحاربون وكأنها حرب بين مسلم ويهودي، والاختلاف اصبح كبير، فمثلاً انظر الى صلوات المسافر بين المذاهب، هل حان الأوان لنقل ( لكم دينكم ولي دين) والعياذ بالله، وشهادتي عن اختلاف المذاهب هي من تجربة عشتها في بريطانيا. بل نرى بعض الطوائف والمذاهب الجديدة، لاينظرون الى أخطائهم، وكل مايفعلونه في الدنيا هو تتبع زلات أخطاء المذاهب الأخرى وهذا لينطبق عليهم (فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُرًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ).

وكلما تقدمنا في الزمان، كلما خسر وهلك الإنسان (   وَالْعَصْرِ (١) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْر) فالطريق الوحيد للبقاء، هو الثبات بقول الحق والصبر (إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ).  فيظهر الفساد اكثر كلما يتقدم الزمان، فبجهل الإنسان، يزيد الطغيان، وتنتشر الأوبئة والأمراض، وتنقرض الطبيعة التي فطر الله الأرض عليها، ويتلوث البحر بعد إلقاء المخلفات وكان الإنسان ظلوما جهولا ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)، آية تتناسب تناسب طردي مع الزمن، ولكل زمن فسبحان احكم الحاكمين الذي يخاطب العالم كله، وبكل ازمنته في آية واحدة، وكلام الله لاينتهي. 

لعلك تقول الآن من انت أيها الصرصار لتقول كل هذا، دعني أقول لك، انا ومعي مجموعة لابأس بها من الشباب، جمعنا الله في مكان واحد ونحن لانعرف بعض، ولم نكن نعلم ماهو القرآن ولكن علمنا الله ولم يعلمنا الإنسان ( الرَّحْمَٰنُ (١) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (٢) خَلَقَ الْإِنسَانَ (٣) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (٤))، وكنا نعتقد ان مافهمناه من القرآن غير صحيح ويختلف عن ماقاله الكثير لنجد اننا كلنا فهمنا القرآن بنفس الطريقة، بطريقة الفطرة التي فطر الله الناس عليها، ونحدث اليوم وباذن الله على يقين وبقلب كبير. وهذا ما نعلمه في الدين، انا مسلم مؤمن وأسعى ان أكون محسن، ديناً قيماً مله ابراهيم حنيفاً، وان أكون على يقين بقلب سليم ( مَّنْ خَشِيَ الرَّحْمَٰنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ)، فأعذروني يا أهل الدين، لست على نفس درجتكم من العلم ولا أستطيع ان أقول إنكم مخطئين، ولكني لن اتبعكم، ماهي العقيدة؟ جزاه الله خير من بين لنا هذا في بحث مفصل عن ماهي العقيدة ومصدرها. انا حنيفاً مسلما وهذا يكفيني وارجوك لاتكن من من ينطبق عليه ( مَا سَمِعْنَا بِهَٰذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَٰذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ). فالناس هنا تحاول التقدم للأمام، ونحن نحاول الرجوع الى الوراء، فقد علمنا ان الله علم آدم الأسماء كلها فهو يعلم ما لانعلمه نحن، وكذلك للنظر الى ما أخترعه المسلمون في القديم. 

الحلال بين والحرام بين وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار) وهذا واضح جدا،  وان كانت البدعة لاتتعارض مع كلام الله، الا انه بعد مرور زمن معين قد تصبح ضلاله بسبب تغير اللغه والمفاهيم فنعمل على قال الله وماقال الرسول لفظيا ومعنويا ولامبدل لكلام الله.

ومثل هذا مايحدث الآن بالاحتفال بمولد النبي، كان تجمع يتم فيه الصيام والإكثار من الأذكار والدعاء والصلاه على النبي صلى الله عليه وسلم، اصبح اليوم حفل راقص ينتظر وصول روح النبي والعياذ بالله. 

ندخل في صلب الموضوع لترى ان ما يقال هنا هو موضوع خطير جدا، فانظر الى هذا. قال الله ( سماء)، قال الإنسان (فضاء)، وذكرنا هذا تفصيليا في مقاله اخرى. فضاء لها مايتبعها من نظريات وفرضيات ابتدعها الإنسان لتخالف كلام الله، فقال الله سماء وأخبرنا ان فيها ماء، وهنا فضاء هو فراغ حيث تنعدم الجاذبية. 

ماذا تسمي هذا؟ قال الله:  ( إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا ۗ أَفَمَن يُلْقَىٰ فِي النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ ۖ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)، فهذا إلحاد في اسماء وآيات الله، وانظر الى العلماء والفلاسفة الذين ابتكروا هذا، ماهم الا حزب الشيطان

فماذا حصل ؟ 

قال الله :  (وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا ۚ لَّا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)، وهذا لتعلم ان كلام الله هو الحق ولا يُبَدل  ولكن يمهل الله ولا يهمل، فماذا يقال اليوم من حديث كفصل العلم عن الدين، او قال العلماء، او انا اصدق العلم، او القرآن مبهم، ماهو الا ظاهرة تحتاج ان تتغير، نعم هي ظاهرة ولن تستطيع إنكارها ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَٰذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ)، روجوا لها اهل الضلاله ليصدقها ضعاف القلوب من المسلمين، تقول له قال الله، يقول لك أثبت العلم (وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (٧) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَىٰ عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)،  فيا أخي الكريم انت مسؤول ان تفهم كلام الله وتتفكر في خلقه وتؤمن بكلامه، فإذا سخر لك الله، من يفهمك الحقيقة، فاحذر ان تجحد هذا لتكون من المضلين. 

فخلقُ السماء والأرض ماهو الا امر عظيم، ويأخذ حيزاً كبيرا من القرآن، فبتغيير الحقيقة في خلق الله، يتلاشى فهمنا للقرآن وجرب ان تتدبر القران وانت على يقين أن الأرض مسطحة، ستوضح لك معني لم تراها من قبل، فلا تجعل الشيطان ينجح في خطته. 

لماذا  لاتكون اللب، أي القلب الذي يضخ الدم لهذة الأمة؟ قال الله :  ( إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ)،، وأخيرا وعندما يتبين لك الرشد، لك ان تختار، فنقول لك انه لا يوجد فضاء بل سبع سموات طباقا وكذلك مثلها الارض التي سطحها الله ودحاها فجعلها كالوعاء وهذة هي الجبال الجليدية التي تحيط بِنَا لتحوي الماء الذي لا ينحني، قال الله :  ( لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)، ونحمد الله الذي بين لنا كل هذا، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.