قال دراسات عليا والله لايحب كل مختال فخور

دراسة عريقة تقول ان الجاهل تكون ثقته بنفسه ١٠٠٪؜  . هذا منحنى كروجر ولا أتحدث عن دراسته بعينها بل من ترجم هذة الدراسة وغير في معانيها. وإن كانت الترجمة مطابقة للمعنى الفعلي وراء الدراسة فهذا يعني أن هناك خلل في الدراسة. 

IMG_4185.jpg

فتقول الدراسة أن الجاهل تكون ثقته بنفسه عالية ويقول الله ( ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَتَطۡمَىِٕنُّ قُلُوبُهُم بِذِكۡرِ ٱللَّهِۗ أَلَا بِذِكۡرِ ٱللَّهِ تَطۡمَىِٕنُّ ٱلۡقُلُوبُ)

وتقول الدراسة أن الجاهل واثق من نفسه ويقول الله :  (یُثَبِّتُ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِٱلۡقَوۡلِ ٱلثَّابِتِ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِۖ وَیُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلظَّـٰلِمِینَۚ وَیَفۡعَلُ ٱللَّهُ مَا یَشَاۤءُ)

ما الخلل إذاً في رأيك؟ هل إذا آمنت أكون من الجاهلين؟

الجاهل في القرآن هو من علم بالأمر ثم جحده ولم يعمل به ( وَإِذۡ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوۡمِهِۦۤ إِنَّ ٱللَّهَ یَأۡمُرُكُمۡ أَن تَذۡبَحُوا۟ بَقَرَةࣰۖ قَالُوۤا۟ أَتَتَّخِذُنَا هُزُوࣰاۖ قَالَ أَعُوذُ بِٱللَّهِ أَنۡ أَكُونَ مِنَ ٱلۡجَـٰهِلِینَ) 

تبنى دراسات متكاملة ويقال انها معتمدة تقول أن من تكون ثقته ١٠٠ ٪؜ بنفسة فهو في الغالب من الجاهلين ويقصد بجاهل هنا أي من لا علم، لا خبرة ولا مهارات له. وليس من أتاه العلم فتركه ولم يعمل به. اذا ترجمة الدراسة وبتعريفها لكلمة جاهل أثبتت انها جاهله، كيف لنا أن نكمل مافي داخلها إذا من يقدمها لنا لسانه عربي؟

مشكلة الدراسات العليا أولاً إسمها ( وَلَا تُصَعِّرۡ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمۡشِ فِی ٱلۡأَرۡضِ مَرَحًاۖ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُحِبُّ كُلَّ مُخۡتَالࣲ فَخُورࣲ)، لماذا عليا ؟ يوجد وصف أدق وأفضل

المشكلة في البحث الأكاديمي  أنه إذا أراد الباحث تثبيت مفهوم معين، فأنه يستطيع أن يخلق له ألف حجة وتظهر بأنها صحيحة، ففي إستبياناته يحذر كل الحذر من هذة الفئة، ويتجنب هذا السؤال ويأخذ بالدراسات التي تؤيده ويذكر نقيضها ليريك كل الآراء ثم ليُظهر لك أن ماقاله صحيح وإن لم يكن. ونقول هذا ينطبق على الغالبية إلا من رحم الله وعمل بإخلاص ومصداقية. ولكن توجد بعض المشاكل وإن كان الباحث محترف وصادق ومخلص. فتدوير الكلمات ينتج عنه تغيير معانيها وهذا بحد ذاته مشكلة من الأسباب التي قد تضعف مصداقية البحوث.  نعم تدوير الكلمات فيتم استعمال كلام مختلف عن الكلام الأصلي مع مراعاة عدم الخروج عن المعنى وضرورة نسب الكلام لصاحبة. ألف مستحيل إن لم يتغير على الأقل جزء من المعنى ومع تكرار هذا والتقدم في الزمن، يصبح معنى آخر. وهذا اسمه إنفصام في الشخصية ناتج عما يسمونه العصور السوداء. 

تعلم متى تكون مختلفة؟ 

عندما تربطها بكتاب الله وسنة نبيه ولا تربطها بمن أضاع حياته في خيالات داخل السجون

ولا نستبعد هذا لأن تحريف التوراة والإنجيل ماهي الا حرفة ورثها أبناء اليوم من أجدادهم. 

دقيقة لا تذهب بعيد فنحن على نفس الطريق وكثير من كلام الله عليهم أصبح ينطبق علينا. 

فكر فيما يلي، هل إنشقاق القمر من العلامات الصغرى؟ من قال هذا؟  ما مصدر صغرى وكبرى؟

هل تعتقد بما في قلبك أم تؤمن بما في قلبك؟ هل تقول بماذا تؤمن أم بماذا تعتقد؟ قلب معقد أم قلب منيب؟ هل تجزم أم تظن. يقين أم اعتقاد؟ من قال هذا؟ هل قاله الله؟ هل قاله رسوله؟ ماهو اذاً؟

قال الله:     (إِنۡ هِیَ إِلَّاۤ أَسۡمَاۤءࣱ سَمَّیۡتُمُوهَاۤ أَنتُمۡ وَءَابَاۤؤُكُم مَّاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلۡطَـٰنٍۚ إِن یَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَمَا تَهۡوَى ٱلۡأَنفُسُۖ وَلَقَدۡ جَاۤءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ ٱلۡهُدَىٰۤ)

قال الله: ( مِّنَ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ رِجَالࣱ صَدَقُوا۟ مَا عَـٰهَدُوا۟ ٱللَّهَ عَلَیۡهِۖ فَمِنۡهُم مَّن قَضَىٰ نَحۡبَهُۥ وَمِنۡهُم مَّن یَنتَظِرُۖ وَمَا بَدَّلُوا۟ تَبۡدِیلࣰا)

قال الله:  (لَهُمُ ٱلۡبُشۡرَىٰ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِۚ لَا تَبۡدِیلَ لِكَلِمَـٰتِ ٱللَّهِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ هُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِیمُ)

وفي الأخير نحن نحترم الجميع ولانقصد شخص بعينه إنما مفاهيم غير صحيحة تورثتها الأجيال ( وَٱلَّذِینَ جَاۤءُو مِنۢ بَعۡدِهِمۡ یَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغۡفِرۡ لَنَا وَلِإِخۡوَ ٰ⁠نِنَا ٱلَّذِینَ سَبَقُونَا بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَا تَجۡعَلۡ فِی قُلُوبِنَا غِلا لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ رَبَّنَاۤ إِنَّكَ رَءُوفࣱ رَّحِیمٌ). مجال النقاش دائما مفتوح وإن وجدت الحجة آمنا بها. إذا قالها الله ؤإذا قالها رسوله آمنا بها وغير هذا فهو أمر مستحدث.

قال الله :  ( مَن كَفَرَ بِٱللَّهِ مِنۢ بَعۡدِ إِیمَـٰنِهِۦۤ إِلَّا مَنۡ أُكۡرِهَ وَقَلۡبُهُۥ مُطۡمَىِٕنُّۢ بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَـٰكِن مَّن شَرَحَ بِٱلۡكُفۡرِ صَدۡرࣰا فَعَلَیۡهِمۡ غَضَبࣱ مِّنَ ٱللَّهِ وَلَهُمۡ عَذَابٌ عَظِیم)، فياأخي لايوجد في كتاب الله ولاسنة نبيه مايسمى بعقيدة، ومعناها فعليا يخالف كلام االله فهل انت تؤمن وتجزم وتكون على يقين أم تعقد وتعتقد وتظن ؟ قال الله (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱجۡتَنِبُوا۟ كَثِیرا مِّنَ ٱلظَّنِّ إِنَّ بَعۡضَ ٱلظَّنِّ إِثۡم وَلَا تَجَسَّسُوا۟ وَلَا یَغۡتَب بَّعۡضُكُم بَعۡضًاۚ أَیُحِبُّ أَحَدُكُمۡ أَن یَأۡكُلَ لَحۡمَ أَخِیهِ مَیۡتا فَكَرِهۡتُمُوهُۚ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَۚ إِنَّ ٱللَّهَ تَوَّابࣱ رَّحِیم)

2 thoughts on “قال دراسات عليا والله لايحب كل مختال فخور

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s