الزم الجماعة أو أهجرهم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين،

سؤال: ما المراد بطاعة ولاة الأمر في الآية، هل هم العلماء أم الحكام ولو كانوا ظالمين لأنفسهم ولشعوبهم؟

جواب: يقول الله عز وجل:   (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا) [النساء:59]

 وأولو الأمر هم: العلماء والأمراء أي أمراء المسلمين وعلماؤهم يطاعون في طاعة الله إذا أمروا بطاعة الله وليس في معصية الله.

ورسولنا الكريم هو قدوتنا في كل أمورنا والصحابة رضوان الله عليهم هم من بايعوه. 

في ماذا تمت المبايعة؟ 

[بَايَعْنَا رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ علَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ في العُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَالْمَنْشَطِ وَالْمَكْرَهِ، وعلَى أَثَرَةٍ عَلَيْنَا، وعلَى أَنْ لا نُنَازِعَ الأمْرَ أَهْلَهُ، وعلَى أَنْ نَقُولَ بالحَقِّ أَيْنَما كُنَّا، لا نَخَافُ في اللهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ.]

الراوي:عبادة بن الصامت

 المحدث:مسلم 

المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:1709 

حكم المحدث:[صحيح]

[وأنا آمُرُكم بخَمْسٍ اللهُ أمَرَني بهِنَّ: السَّمعُ، والطَّاعةُ، والجِهادُ، والهِجرةُ، والجَماعةُ؛ فإنَّه مَن فارَقَ الجماعةَ قِيدَ شِبرٍ فقد خلَعَ رِبقةَ الإسلامِ عن عُنقِه إلَّا أنْ يُراجِعَ، ومَنِ ادَّعى الجاهليةَ فإنَّه مِن جُثَا جهنَّمَ، قالوا: يا رسولَ اللهِ، وإنْ صلَّى وإنْ صام؟ فقال: وإنْ صلَّى وإنْ صام، فادعوا بدَعْوى اللهِ الَّذي سمَّاكمُ المسلمينَ المؤمنينَ عبادَ اللهِ.]

الراوي:- المحدث : ابن القيم

لمصدر : أعلام الموقعين الجزء أو الصفحة:1/208 

حكم المحدث:صحيح

ومن كلام الله ورسولة نستدل على ضرورة طاعة ولي الأمر وعدم الخروج عن الجماعة، وأن التمرد والطعن في الحكام قد يؤدي الى عدم إستقرار الأمن في البلاد. ولنعلم أن مسؤولية الحكام كبيرة ولذلك له الأجر وإن أخطأ

[إذا حَكَمَ الحاكِمُ فاجْتَهَدَ ثُمَّ أصابَ فَلَهُ أجْرانِ، وإذا حَكَمَ فاجْتَهَدَ ثُمَّ أخْطَأَ فَلَهُ أجْرٌ]

الراوي:عمرو بن العاص 

المحدث:البخاري 

المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:7352 

حكم المحدث:[صحيح]

[كلُّ بني آدمَ خطَّاءٌ، وخيرُ الخطائينَ التوابونَ]

الراوي:أنس بن مالك 

المحدث:السيوطي 

المصدر:الجامع الصغير الجزء أو الصفحة:6274 حكم المحدث:صحيح

وإن صدر من الحاكم أمر مكروه، فعلى الشعب الصبر والتحمل. الى أن يصل الأمر الى معصية الله، وكذلك الهلاك. فإذا وصلت قرارات الحاكم الى هلاك شعبه، فعندها تكون الهجرة خير طريق. وقد شدد رسولنا الكريم على عدم ترك الجماعة الا إذا زادت الفتن وعم الهلاك.

[ مَن رَأَى مِن أمِيرِهِ شيئًا يَكْرَهُهُ فَلْيَصْبِرْ عليه فإنَّه مَن فارَقَ الجَماعَةَ شِبْرًا فَماتَ، إلَّا ماتَ مِيتَةً جاهِلِيَّةً.]

الراوي:عبدالله بن عباس

 المحدث:البخاري

 المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:7054 

حكم المحدث:[صحيح]

[سيكونُ بعدي هَنَاتٌ وهَنَاتٌ فمَن رأَيْتُموه فارَق الجماعةَ أو يُريدُ أنْ يُفرِّقَ بينَ أمَّةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأمرُهم جميعٌ فاقتُلوه كائنًا مَن كان فإنَّ يدَ اللهِ مع الجماعةِ وإنَّ الشَّيطانَ مع مَن فارَق الجماعةَ يرتَكِضُ]

الراوي:عرفجة بن شريح الأشجعي

 المحدث:ابن حبان 

المصدر:صحيح ابن حبان الجزء أو الصفحة:4577 

حكم المحدث:أخرجه في صحيحه

[رأيت النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على المِنبَرِ يخطُبُ الناسَ، فقال: إنَّه سيكونُ بَعدي هَنَاتٌ وهَنَاتٌ، فمَن رأيْتُموه فارَقَ الجَماعَةَ، أو يُريدُ أنْ يُفرِّقَ أمرَ أُمَّةِ مُحمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كائِنًا مَن كان فاقْتُلوه، فإنَّ يَدَ اللهِ عزَّ وجلَّ مع الجَماعَةِ، وإنَّ الشَّيطانَ مع مَن فارَقَ الجَماعَةَ يَرتَكِضُ.]

الراوي:عرفجة بن ضريح الأشجعي 

المحدث:شعيب الأرناؤوط 

المصدر:تخريج مشكل الآثار الجزء أو الصفحة:2327 

حكم المحدث:إسناده صحيح

[من فارق الجماعةَ قَيْدَ شِبرٍ فقد خلع رِبقةَ الإسلامِ من عُنُقِهِ]

الراوي:أبو ذر الغفاري 

المحدث:الألباني 

المصدر:تخريج كتاب السنة الجزء أو الصفحة:892 

حكم المحدث:صحيح

وقال الخطابي في معنـى هذا الحديث : من خرج عن طاعة إمام الجماعة أو فارقهم في الأمر المجتمع عليه فقد ضل وهلك.

شدد سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز على وجوب طاعة ولاة الأمر في المعروف؛ لأن بهذه الطاعة تستقيم أمور الأمة ويحصل الأمن والاستقرار ويأمن الناس من الفتنة. وأوضح فضيلته أن المراد بولاة الأمر هم العلماء والأمراء والحكام ذوو السلطان.

وأكد سماحته أن وجوب طاعتهم تكون في المعروف وليس في معصية الله عز وجل، وأوضح سماحته أن الحاكم الذي يأمر بالمعصية لا يطاع في هذه المعصية دون أن يكون للرعية حق الخروج على الإمام بسبب ذلك.

وأوضح سماحته متى يجوز الخروج على الحاكم! والتي ضبطها الشرع الكريم بوجود الرعية من الحكام كفرا بواحا عندهم ” الخارجين ” من الله فيه برهان مع القدرة والاستطاعة على التغيير، فإن عدموا القدرة لعجزهم فليس لهم الخروج ولو رأوا كفرا بواحا؛ لأن خروجهم فيه فساد للأمة ويضر الناس ويوجب الفتنة وهو ما يتعارض ودوافع الخروج الشرعي وهو الإصلاح ومنفعة الناس والأمة.

وأوضح سماحته أنه في هذه الحالة تكتفي الرعية ببذل النصح والكلام بالحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبهذا تبرأ الذمة.

[لا طاعةَ لِمخلوقٍ…. [والحديثُ بتمامِهِ:  لا طاعةَ لِمخلوقٍ في معصيةِ اللَّهِ].

الراوي:عمران بن حصين 

المحدث:شعيب الأرناؤوط 

المصدر:تخريج سير أعلام النبلاء الجزء أو الصفحة:13/ 392 

حكم المحدث:صحيح

[لا طاعةَ لمخلوقٍ في معصيةِ الخالقِ]

الراوي:- المحدث:ابن القيم

 المصدر:أعلام الموقعين الجزء أو الصفحة:1/58 

حكم المحدث:صحيح

قال إبن باز : طاعة الحاكم تكون في المعروف وليس في المعصية حتى يأتي الله بالبديل.

وهنا نتحدث عن البديل. من يأتي بالبديل؟ الله يأتي بالبديل وهذا لسد جميع الأبواب التي قد تؤدي الى التمرد أو الإنقلاب. فلا يبدل الحاكم الا اذا أراد الله وهو المدبر الذي يختار، هو الذي وضع هذا الحاكم وهو الذي يبدله إذا أراد.

قال الله:   (قُلِ ٱللَّهُمَّ مَـٰلِكَ ٱلۡمُلۡكِ تُؤۡتِی ٱلۡمُلۡكَ مَن تَشَاۤءُ وَتَنزِعُ ٱلۡمُلۡكَ مِمَّن تَشَاۤءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاۤءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاۤءُۖ بِیَدِكَ ٱلۡخَیۡرُۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیر)

فهذه الأرض وبما فيها ماهي الا ملك لله وحده، هو خلقها، وهو من سخرها لنا، وهو من قدر فيها أقواتها.

قال الله:   ( قُل لِّمَنِ ٱلۡأَرۡضُ وَمَن فِیهَاۤ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (٨٤) سَیَقُولُونَ لِلَّهِۚ قُلۡ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (٨٥) قُلۡ مَن رَّبُّ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ ٱلسَّبۡعِ وَرَبُّ ٱلۡعَرۡشِ ٱلۡعَظِیمِ (٨٦) سَیَقُولُونَ لِلَّهِۚ قُلۡ أَفَلَا تَتَّقُونَ (٨٧) قُلۡ مَنۢ بِیَدِهِۦ مَلَكُوتُ كُلِّ شَیۡءࣲ وَهُوَ یُجِیرُ وَلَا یُجَارُ عَلَیۡهِ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (٨٨) سَیَقُولُونَ لِلَّهِۚ قُلۡ فَأَنَّىٰ تُسۡحَرُونَ (٨٩) بَلۡ أَتَیۡنَـٰهُم بِٱلۡحَقِّ وَإِنَّهُمۡ لَكَـٰذِبُونَ (٩٠)) [المؤمنون ٨٤-٩٠]

إذاً عند وجود هذا الحاكم الطاغية، ما علينا الا أن نلزم بيتنا وأن نصبر أو نعتزل ونهاجر الى أن يبدل الله غيره. 

ومن هذا الذي قد يستبدله الله بالحاكم؟ أعلم أن الحاكم لايستبدل الا بعد نقضه للميثاق الذي وضعه الله لنا في كتابه وأرشدنا هدي نبينا بإتباعه، فعلى الحاكم المسلم أن يحكم بما في القرآن الكريم، نعم يحكم بالقرآن والسنة وغير هذا فهو نقض لطاعة الله ورسولة. لأن الشرط في الآيات هو طاعة الله وطاعة رسوله ثم ولات الأمر، فإذا حصل تنازع أو إختلاف فإنه يرد الى الله. 

قال الله:  ( ﴿قُلۡ أَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَۖ فَإِن تَوَلَّوۡا۟ فَإِنَّمَا عَلَیۡهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَیۡكُم مَّا حُمِّلۡتُمۡۖ وَإِن تُطِیعُوهُ تَهۡتَدُوا۟ۚ وَمَا عَلَى ٱلرَّسُولِ إِلَّا ٱلۡبَلَـٰغُ ٱلۡمُبِینُ (٥٤) وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمۡ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَیَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَیُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِینَهُمُ ٱلَّذِی ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنا یَعۡبُدُونَنِی لَا یُشۡرِكُونَ بِی شَیۡـئا وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ (٥٥)﴾ [النور: ٥٤-٥٥]

فلنا بطاعة الله ورسولة أولا ثم ولي الأمر ان كان هو تابعاً لما قاله الله ورسوله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَأُو۟لِی ٱلۡأَمۡرِ مِنكُمۡۖ فَإِن تَنَـٰزَعۡتُمۡ فِی شَیۡءࣲ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنتُمۡ تُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ خَیۡرࣱ وَأَحۡسَنُ تَأۡوِیلًا)، فلا تتسبب في زعزعة أمن بلدك وأعمل بما يرضي الله ورسولة، ووعدك الله والله لايخلف وعده ان من آمن وعمل صالحاً وأطاع الله ورسوله حق الطاعة، فانه يستخلفه في الأرض وهذة قد تكون ارض صغيرة في الحي الذي تسكن فيه أو العالم بأجمعه، وانه يبدل خوفك أمن. فلك النظر إن كانت كلمة المسلمين في العالم هي السفلى، وليس لعلماء الدين كلمة تحكم العالم فاعلم ان هناك خلل فيهم ويجب ان يتغير مع تغيير الناس أوإستبدالهم، فقد يكون عالِم بلاقلب سليم لاينفق ماله ولانفسه في سبيل الله ( هَـٰۤأَنتُمۡ هَـٰۤؤُلَاۤءِ تُدۡعَوۡنَ لِتُنفِقُوا۟ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ فَمِنكُم مَّن یَبۡخَلُۖ وَمَن یَبۡخَلۡ فَإِنَّمَا یَبۡخَلُ عَن نَّفۡسِهِۦۚ وَٱللَّهُ ٱلۡغَنِیُّ وَأَنتُمُ ٱلۡفُقَرَاۤءُۚ وَإِن تَتَوَلَّوۡا۟ یَسۡتَبۡدِلۡ قَوۡمًا غَیۡرَكُمۡ ثُمَّ لَا یَكُونُوۤا۟ أَمۡثَـٰلَكُم)

قال الله:  (وَلَقَدۡ كَتَبۡنَا فِی ٱلزَّبُورِ مِنۢ بَعۡدِ ٱلذِّكۡرِ أَنَّ ٱلۡأَرۡضَ یَرِثُهَا عِبَادِیَ ٱلصَّـٰلِحُونَ)

كل هذا لوضع جميع الإحتمالات وذلك للتحقق من الأحكام الشرعية في كل هذا ولسد أي باب قد يؤدي لعدم إستقرار البلاد. نسأل الله أن يوفق ولات أمورنا في جميع أمور البلاد.

 هذا هو الطريق الصحيح ولتعلم أن الله مع الصابرين ومع من يعاهدوا الله على الجهاد بأموالهم وأنفسهم. فهنا يبدأ الجهاد، بمعاهدة الله على هذا. ثم تبدأ في تجربة جميع مراحل الجهاد إبتداء بمراقبتك للطعام الذي تأكله. فالجهاد ماهو الا معاهدة تنتهى لما كتبه الله لك في هذا وبذلك لايكون الجهاد  بإنضمامك لأحد هذة الجماعات المتطرفة التي لم تعاهد الله ولم تطبق الشرع حق تطبيقه. بل إن في هذا لإثم عظيم وقد يكون بعدا كل البعد عن ما أمرنا به الله ورسوله.

قال الله:   (مِّنَ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ رِجَالࣱ صَدَقُوا۟ مَا عَـٰهَدُوا۟ ٱللَّهَ عَلَیۡهِۖ فَمِنۡهُم مَّن قَضَىٰ نَحۡبَهُۥ وَمِنۡهُم مَّن یَنتَظِرُۖ وَمَا بَدَّلُوا۟ تَبۡدِیلا)

وقال الله : ( إِنَّ ٱللَّهَ ٱشۡتَرَىٰ مِنَ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ أَنفُسَهُمۡ وَأَمۡوَ ٰ⁠لَهُم بِأَنَّ لَهُمُ ٱلۡجَنَّةَۚ یُقَـٰتِلُونَ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ فَیَقۡتُلُونَ وَیُقۡتَلُونَۖ وَعۡدًا عَلَیۡهِ حَقا فِی ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَٱلۡإِنجِیلِ وَٱلۡقُرۡءَانِۚ وَمَنۡ أَوۡفَىٰ بِعَهۡدِهِۦ مِنَ ٱللَّهِۚ فَٱسۡتَبۡشِرُوا۟ بِبَیۡعِكُمُ ٱلَّذِی بَایَعۡتُم بِهِۦۚ وَذَ ٰ⁠لِكَ هُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِیمُ) 

 

فإذا طغى الحاكم وأنتشرت الفتن، ماهو الحل؟ 

بإختصار العبادة الصالحة و الهجرة

ولتكن الخيارات الأول للهجرة الى مكة المكرمة أو ماحولها من قرى أو مناطق غير مسكونة وكذلك المدينة المنورة. 

[لا تُشَدُّ الرِّحالُ إلَّا إلى ثلاثةِ مساجِدَ : المسجِدِ الحرامِ والمسجِدِ الأقصى ومسجدي هذا]

الراوي:أبو سعيد الخدري 

المحدث:ابن حبان 

المصدر:صحيح ابن حبان الجزء أو الصفحة:1617 

حكم المحدث:أخرجه في صحيحه

وقال إبن باز في موضوع الهجرة من بلاد المسلمين: الهجرة من بلاد المسلمين إذا ظهرت فيها المعاصي والبدع، وقد ذهب بعض أهل العلم إلى أنها تجب إذا ظهر في أي بلد البدع والأهواء والمنكرات مثل: الزنا والخمور ونحو ذلك وجب الهجرة عند جمع من أهل العلم، وقال آخرون: لا تجب، ولكن يجب على المؤمن أن ينكر المنكر حسب طاقته بيده ثم لسانه ثم قلبه كما جاءت به الأحاديث، ولا تجب الهجرة.

فمن قال بوجوبها قال: لأن المعنى في الهجرة الكبرى سلامة الدين وكذلك هنا إذا هاجر، فإنه إذا بقي بين العصاة أو الجاهلين وبين أهل البدع يخشى عليه أن يصيبه ما أصابه من البدع والجهار بالمعصية، فالقول بهجرته من بين المسلمين المجاهرين بالمعاصي قول قوي حتى يسلم دينه من هذه البدع وهذه المعاصي الظاهرة.

ومن قال لا تجب قال: إن النبي ﷺ قال: من رأى منكم منكرًا فليغيره بيده ولم يقل فليهاجر فلهذا لا تجب الهجرة من المعاصي ولكن تجب من بلاد الشرك.

فكرة العزلة وملازمة من هداهم الله، هي إقتداء بما هو موجود لدينا في قصة أصحاب الكهف.

اصحاب الكهف هم أناس هداهم الله اي لم يكونوا على الهدى ( إِنَّهُمۡ إِن یَظۡهَرُوا۟ عَلَیۡكُمۡ یَرۡجُمُوكُمۡ أَوۡ یُعِیدُوكُمۡ فِی مِلَّتِهِمۡ وَلَن تُفۡلِحُوۤا۟ إِذًا أَبَدࣰا)، يعيدوهم أي يرجعوا الى ماكانو عليه. لنفكر لماذا أوى الفتية الى الكهف؟ عندنا أمرين: الأول أنهم اصبحوا غرباء وبذلك يريدون التخفي عن العامة وهذا ليعبدوا الله ابتغاء رحمته وطريق الرشد ( إِذۡ أَوَى ٱلۡفِتۡیَةُ إِلَى ٱلۡكَهۡفِ فَقَالُوا۟ رَبَّنَاۤ ءَاتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحۡمَةࣰ وَهَیِّئۡ لَنَا مِنۡ أَمۡرِنَا رَشَدࣰا)، فهم فضلوا ان يكون الكهف سكناً لهم بعيداً عن الفساد وان يكونوا مع أمثالهم. فالعبرة في هذا هو قوله تعالى بعد الإنتهاء من قصة الكهف:   ( وَٱصۡبِرۡ نَفۡسَكَ مَعَ ٱلَّذِینَ یَدۡعُونَ رَبَّهُم بِٱلۡغَدَوٰةِ وَٱلۡعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجۡهَهُۥۖ وَلَا تَعۡدُ عَیۡنَاكَ عَنۡهُمۡ تُرِیدُ زِینَةَ ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَاۖ وَلَا تُطِعۡ مَنۡ أَغۡفَلۡنَا قَلۡبَهُۥ عَن ذِكۡرِنَا وَٱتَّبَعَ هَوَىٰهُ وَكَانَ أَمۡرُهُۥ فُرُطࣰا) ثم اتبعها بقولة تعالى:  (إِنَّ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ إِنَّا لَا نُضِیعُ أَجۡرَ مَنۡ أَحۡسَنَ عَمَلًا)، لنعلم أن مافعلوه فتية الكهف هو الأمر الصحيح والذي يجازيهم الله عليه أحسن الأجر. 

الأمر الثاني هو خوفهم من قومهم. قال الله:  (وَإِذِ ٱعۡتَزَلۡتُمُوهُمۡ وَمَا یَعۡبُدُونَ إِلَّا ٱللَّهَ فَأۡوُۥۤا۟ إِلَى ٱلۡكَهۡفِ یَنشُرۡ لَكُمۡ رَبُّكُم مِّن رَّحۡمَتِهِۦ وَیُهَیِّئۡ لَكُم مِّنۡ أَمۡرِكُم مِّرۡفَقࣰا)، فكان رجوعهم الى الله فألهمهم إن صح التعبير بان يذهبوا الى الكهف فيتولاهم الله عناك ويسهل أمرهم. 

هذا هو الكهف الذي يجب ان تتوارى به، وبعد ان تضيق بك كل الطرق، وقد بلغت وحذرت، وعليك التنفيذ الآن. الا أن يكون الكهف هو الهجرة في سبيل الله لمكان لاإسم له، فان لم تستطع فإلزم بيتك وكن مع أمثالك. هذة العبرة هنا، وهذا بعد قول الحق الذي أعمى الله عنه الكثير وهذا بسبب إصرارهم على عدم أتباع كلامه وكذلك سنة نبية. اللهم أبعدنا عن لعنة قوم نسوك فغضبت عليهم. قال الله:    (وَیُنَجِّی ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ٱتَّقَوۡا۟ بِمَفَازَتِهِمۡ لَا یَمَسُّهُمُ ٱلسُّوۤءُ وَلَا هُمۡ یَحۡزَنُونَ)

 عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه قال: بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكر الفتنة فقال: إذا رأيتم الناس قد مرجت عهودهم، وخفت أماناتهم، وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه قال فقمت إليه فقلت: كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك؟ قال: الزم بيتك، واملك عليك لسانك، وخذ بما تعرف، ودع ما تنكر، وعليك بأمر خاصة نفسك، ودع عنك أمر العامة. رواه أحمد وأبوداود والحاكم وصححه ووافقه الذهبي.

كان الناس يسألون رسول الله عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت يا رسول الله: إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال نعم: قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم، وفيه دخن، قلت: وما دخنه؟ قال: قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر قال: نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت: يا رسول الله: صفهم لنا، فقال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك.

 وقد أخرج الحاكم بسنده عن أبي أمية الشعباني قال: سألت أبا ثعلبة عن هذه الآية: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ {المائدة: 105}

فقال  أبو ثعلبة: لقد سألت عنها خبيرا أنا سألت عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا أبا ثعلبة مروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر، فإذا رأيت شحا مطاعا، وهوى متبعا، ودنيا مؤثرة، ورأيت أمرا لا بد لك من طلبه، فعليك نفسك ودعهم وعوامهم، فإن وراءكم أيام الصبر، صبر فيهن كقبض على الجمر، للعامل فيهن أجر خمسين يعمل مثل عمله، وقد صححه الحاكم ووافقه الذهبي.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s