ليلة القدر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين

في هذه الأيام الفضيلة، في العشر الأواخر من رمضان، يبدأ المسلمون بالتفكير في ليلة القدر ومتى هي ليلة القدر وهذا أمر جميل كونها ليلة الخير والليلة التي ينزل فيها كل أمر حكيم. نتحرى الليلة وكذلك يجب علينا العمل على أن كل ليلة من ليالي السنة وكأنها ليلة القدر. هذا لأذكر نفسي ونذكر كل من يقرأ هذا.  الله يبسط الرزق لمن يشاء وهو عليم بذات الصدور فلانعلم ماذا يرى الله في عباده وماذا يريهم، ولكن لنقول، لنجعل هدفنا من اليوم هو أن يرينا الله هذة اليلة كل سنة وأن نعمل لها من أول شوال الى نهاية رمضان القادم، لنصلي كل صلاة على أنها قد تكون آخر صلاة نصليها، ولنقوم الليل على أن كل ليلة هي ليلة من ليالي رمضان، هكذا كان الصحابة فمسألة تحري ليلة القدر كانت عندهم مصحوبة بكل هذا العمل. الموضوع تماماً يشبه من يذاكر قبل الإختبار النهائي المدرسي بيوم، فتجده يرتبك ولا ينال الدرجات المطلوبة، بينما من يذاكر طيلة السنة، فيتبقى له أن يدعي الله قبل الإختبار ويكثف الدراسة لتأكيد المعلومات

ﻗﺎﻝ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻭﺳﻤﻴﺖ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻟﻤﺎ ﻳﻜﺘﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻠﻤﻼﺋﻜﺔ ﻣﻦ اﻷﻗﺪاﺭ ﻭاﻷﺭﺯاﻕ ﻭاﻵﺟﺎﻝ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺴﻨﺔ ﻛﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ (ﻓﻴﻬﺎ ﻳﻔﺮﻕ ﻛﻞ ﺃﻣﺮ ﺣﻜﻴﻢ) ﻭﻗﻮﻟﻪ (ﺗﻨﺰﻝ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭاﻟﺮﻭﺡ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺈﺫﻥ ﺭﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺃﻣﺮ) ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻠﻤﻼﺋﻜﺔ ﻣﺎ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻳﺄﻣﺮﻫﻢ ﻟﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻭﻇﻴﻔﺘﻬﻢ ﻭﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻣﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﻋﻠﻢ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺑﻪ ﻭﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻪ ﻭﻗﻴﻞ ﺳﻤﻴﺖ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻟﻌﻈﻢ ﻗﺪﺭﻫﺎ ﻭﺷﺮﻓﻬﺎ ﻭﺃﺟﻤﻊ ﻣﻦ ﻳﻌﺘﺪ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻮﺩﻫﺎ ﻭﺩﻭاﻣﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ اﻟﺪﻫﺮ

بإختصار ليلة القدر في المفرد من العشر الأواخر وهذ اغلب ماورد فيها في صحيح مسلم

 

221 – (762)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺜﻨﻰ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺷﻌﺒﺔ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﻋﺒﺪﺓ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻟﺒﺎﺑﺔ، ﻳﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺯﺭ ﺑﻦ ﺣﺒﻴﺶ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻲ ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ: ﻭاﻟﻠﻪ، ﺇﻧﻲ ﻷﻋﻠﻤﻬﺎ، – ﻗﺎﻝ ﺷﻌﺒﺔ: – «ﻭﺃﻛﺒﺮ ﻋﻠﻤﻲ ﻫﻲ اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺃﻣﺮﻧﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻘﻴﺎﻣﻬﺎ، §ﻫﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﺳﺒﻊ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ» ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺷﻚ ﺷﻌﺒﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺤﺮﻑ: ﻫﻲ اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺃﻣﺮﻧﺎ ﺑﻬﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺑﻬﺎ ﺻﺎﺣﺐ ﻟﻲ ﻋﻨﻪ ” انتهى

 

219 – (1169)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﻧﻤﻴﺮ، ﻭﻭﻛﻴﻊ، ﻋﻦ ﻫﺸﺎﻡ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: – ﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﻧﻤﻴﺮ اﻟﺘﻤﺴﻮا ﻭﻗﺎﻝ ﻭﻛﻴﻊ – «§ﺗﺤﺮﻭا ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ» انتهى

 

218 – (1168)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺳﻬﻞ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻷﺷﻌﺚ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ اﻟﻜﻨﺪﻱ، ﻭﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺧﺸﺮﻡ، ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺿﻤﺮﺓ، ﺣﺪﺛﻨﻲ اﻟﻀﺤﺎﻙ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ – ﻭﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﺧﺸﺮﻡ: ﻋﻦ اﻟﻀﺤﺎﻙ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ – ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﻨﻀﺮ، ﻣﻮﻟﻰ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ ﺑﺴﺮ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﻧﻴﺲ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§ﺃﺭﻳﺖ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ، ﺛﻢ ﺃﻧﺴﻴﺘﻬﺎ، ﻭﺃﺭاﻧﻲ ﺻﺒﺤﻬﺎ ﺃﺳﺠﺪ ﻓﻲ ﻣﺎء ﻭﻃﻴﻦ» ﻗﺎﻝ: ﻓﻤﻄﺮﻧﺎ ﻟﻴﻠﺔ ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ، ﻓﺼﻠﻰ ﺑﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺎﻧﺼﺮﻑ ﻭﺇﻥ ﺃﺛﺮ اﻟﻤﺎء ﻭاﻟﻄﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻬﺘﻪ ﻭﺃﻧﻔﻪ ﻗﺎﻝ: ﻭﻛﺎﻥ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﻧﻴﺲ ﻳﻘﻮﻝ: ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ

ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﻫﻜﺬا ﻫﻮ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻨﺴﺦ ﻭﻓﻲ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ ﻭﻫﺬا ﻇﺎﻫﺮ ﻭاﻷﻭﻝ ﺟﺎء ﻋﻠﻰ ﻟﻐﺔ ﺷﺎﺫﺓ ﺃﻧﻪ ﻳﺠﻮﺯ ﺣﺬﻑ اﻟﻤﻀﺎﻑ ﻭﻳﺒﻘﻰ اﻟﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭا ﺃﻱ ﻟﻴﻠﺔ ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ

217 – (1167)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺜﻨﻰ، ﻭﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺧﻼﺩ،ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻷﻋﻠﻰ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻧﻀﺮﺓ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: اﻋﺘﻜﻒ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﺳﻂ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﻳﻠﺘﻤﺲ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺒﺎﻥ ﻟﻪ، ﻓﻠﻤﺎ اﻧﻘﻀﻴﻦ ﺃﻣﺮ ﺑﺎﻟﺒﻨﺎء ﻓﻘﻮﺽ، ﺛﻢ ﺃﺑﻴﻨﺖ ﻟﻪ ﺃﻧﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﺄﻣﺮ ﺑﺎﻟﺒﻨﺎء ﻓﺄﻋﻴﺪ، ﺛﻢ ﺧﺮﺝ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎﺱ، ﻓﻘﺎﻝ: «ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻨﺎﺱ، ﺇﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ §ﺃﺑﻴﻨﺖ ﻟﻲ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ، ﻭﺇﻧﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻷﺧﺒﺮﻛﻢ ﺑﻬﺎ، ﻓﺠﺎء ﺭﺟﻼﻥ ﻳﺤﺘﻘﺎﻥ ﻣﻌﻬﻤﺎ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻓﻨﺴﻴﺘﻬﺎ، ﻓﺎﻟﺘﻤﺴﻮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ، اﻟﺘﻤﺴﻮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻭاﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻭاﻟﺨﺎﻣﺴﺔ» ﻗﺎﻝ ﻗﻠﺖ: ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺳﻌﻴﺪ، ﺇﻧﻜﻢ ﺃﻋﻠﻢ ﺑﺎﻟﻌﺪﺩ ﻣﻨﺎ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺟﻞ، ﻧﺤﻦ ﺃﺣﻖ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻨﻜﻢ»، ﻗﺎﻝ ﻗﻠﺖ: ﻣﺎ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻭاﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻭاﻟﺨﺎﻣﺴﺔ؟ ﻗﺎﻝ: «ﺇﺫا ﻣﻀﺖ ﻭاﺣﺪﺓ ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ، ﻓﺎﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ ﺛﻨﺘﻴﻦ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﻭﻫﻲ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ، ﻓﺈﺫا ﻣﻀﺖ ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ، ﻓﺎﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ، ﻓﺈﺫا ﻣﻀﻰ ﺧﻤﺲ ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ ﻓﺎﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ

 

215 – (1167)

ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻷﻋﻠﻰ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻟﻤﻌﺘﻤﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻤﺎﺭﺓ ﺑﻦ ﻏﺰﻳﺔ اﻷﻧﺼﺎﺭﻱ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ، ﻳﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺇﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ اﻋﺘﻜﻒ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﺛﻢ اﻋﺘﻜﻒ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﺳﻂ، ﻓﻲ ﻗﺒﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﺪﺗﻬﺎ ﺣﺼﻴﺮ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺄﺧﺬ اﻟﺤﺼﻴﺮ ﺑﻴﺪﻩ ﻓﻨﺤﺎﻫﺎ ﻓﻲ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﻘﺒﺔ، ﺛﻢ ﺃﻃﻠﻊ ﺭﺃﺳﻪ ﻓﻜﻠﻢ اﻟﻨﺎﺱ، ﻓﺪﻧﻮا ﻣﻨﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: ” §ﺇﻧﻲ اﻋﺘﻜﻔﺖ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﻝ، ﺃﻟﺘﻤﺲ ﻫﺬﻩ اﻟﻠﻴﻠﺔ، ﺛﻢ اﻋﺘﻜﻔﺖ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﺳﻂ، ﺛﻢ ﺃﺗﻴﺖ، ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻲ: ﺇﻧﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﻤﻦ ﺃﺣﺐ ﻣﻨﻜﻢ ﺃﻥ ﻳﻌﺘﻜﻒ ﻓﻠﻴﻌﺘﻜﻒ ” ﻓﺎﻋﺘﻜﻒ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﻌﻪ، ﻗﺎﻝ: «ﻭﺇﻧﻲ ﺃﺭﻳﺘﻬﺎ ﻟﻴﻠﺔ ﻭﺗﺮ، ﻭﺇﻧﻲ ﺃﺳﺠﺪ ﺻﺒﻴﺤﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻃﻴﻦ ﻭﻣﺎء» ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻣﻦ ﻟﻴﻠﺔ ﺇﺣﺪﻯ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ، ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻡ ﺇﻟﻰ اﻟﺼﺒﺢ، ﻓﻤﻄﺮﺕ اﻟﺴﻤﺎء، ﻓﻮﻛﻒ اﻟﻤﺴﺠﺪ، ﻓﺄﺑﺼﺮﺕ اﻟﻄﻴﻦ ﻭاﻟﻤﺎء، ﻓﺨﺮﺝ ﺣﻴﻦ ﻓﺮﻍ ﻣﻦ ﺻﻼﺓ اﻟﺼﺒﺢ، ﻭﺟﺒﻴﻨﻪ ﻭﺭﻭﺛﺔ ﺃﻧﻔﻪ ﻓﻴﻬﻤﺎ اﻟﻄﻴﻦ ﻭاﻟﻤﺎء، ﻭﺇﺫا ﻫﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﺇﺣﺪﻯ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ

 

212 – (1166)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻄﺎﻫﺮ، ﻭﺣﺮﻣﻠﺔ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﻗﺎﻻ: ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻳﻮﻧﺲ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «§ﺃﺭﻳﺖ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ، ﺛﻢ ﺃﻳﻘﻈﻨﻲ ﺑﻌﺾ ﺃﻫﻠﻲ، ﻓﻨﺴﻴﺘﻬﺎ ﻓﺎﻟﺘﻤﺴﻮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻟﻐﻮاﺑﺮ» ﻭﻗﺎﻝ ﺣﺮﻣﻠﺔ: «ﻓﻨﺴﻴﺘﻬﺎ» أنتهى

 

207 – (1165)

ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﻋﻤﺮﻭ اﻟﻨﺎﻗﺪ، ﻭﺯﻫﻴﺮ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﻗﺎﻝ ﺯﻫﻴﺮ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻴﻴﻨﺔ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﺳﺎﻟﻢ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺭﺃﻯ ﺭﺟﻞ ﺃﻥ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻟﻴﻠﺔ ﺳﺒﻊ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ، ﻓﻘﺎﻝ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﺃﺭﻯ ﺭﺅﻳﺎﻛﻢ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﺎﻃﻠﺒﻮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻮﺗﺮ ﻣﻨﻬﺎ» أنتهى

 

206- (1165)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺮﺃﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺩﻳﻨﺎﺭ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§ﺗﺤﺮﻭا ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻊ اﻷﻭاﺧﺮ» أنتهى

 

 205 – (1165)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺮﺃﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﻧﺎﻓﻊ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﺃﻥ ﺭﺟﺎﻻ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺏ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺭﻭا ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ، ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻊ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﺃﺭﻯ ﺭﺅﻳﺎﻛﻢ ﻗﺪ ﺗﻮاﻃﺄﺕ ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻊ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﺘﺤﺮﻳﻬﺎ، ﻓﻠﻴﺘﺤﺮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻊ اﻷﻭاﺧﺮ» انتهى

Judgement day

The creator who created the machine that we live in, controls the balance within the laws that he created for us. Good and evil were created to put mankind into the test that prepares each individual to the eternity up in the heavens, or the eternity down in the hell fire. To run this test, he sends prophets with all the books and wisdom to bring humanity into a different level, as well to define the unknown to mankind. The true message is to tell mankind that he is the one and only, the creator of everything, not a human, does not have a son or a father. All religions were there because of this specific message. They all agree on the same exact message. This test is made to distinguish those who believe from others. People did change some facts, others did believe without questioning what the mind may reject. As the mind, thinks, and thinks it knows everything, and it creates and solves every problem by its own. Which is incorrect. The numbers of believers and nonbelievers were calculated through the true physics of creation that mankind won’t understand. As everything were calculated the same, from how many leafs will fall each day, to a bigger events that we don’t get. This fact tells us that our calculations and the physics that we have created, are weak. This is a true reason to explain why God described his creations in details in his books and also a great explanation to justify why idiots insist to separate science from religion. Evil may rise for a long period of time as the test must reach its highest values, but indeed the good, when it arrives, it becomes dominant. In the end of time, it’s early appearance will start when there is nothing but evil. So, if there is an end to the time, does time ends? The answer is no and this is another reason to show how limited is our knowledge. The time system that we have on our big flat earth is based on the movement of the sun and the moon. Moon and Sun will dissolve in the day of judgment to leave the light of the creator as the only source of light available in that day. When earth becomes a different earth, time will be replaced into a different time. Time will be replaced by the days of the creator which a day equals 1000 days from the ones we count. However, judgement day is different. It is a day that equals fifty thousand days from the ones we count. There will be endless tortures, or endless blessings. Choose your path before it’s too late. Souls may take this same amount of time to reach the creator up in the sky. This is before the judgement that will take place on earth. Believers will proceed and their bodies will reach the heavens later. Non believers will have all sky gates closed in their face as they will be returned back to the bottom. We did collect all the resurrection verses from all the holy books, and soon will rewrite them with multiple languages so everyone can read. The idea is: choose your path before it’s too late. Good deeds and being a human is important, but believing the true story that God sent is more important

المطلوب من المؤمن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد عليه الصلاة وأتم التسليم

أن خيرَ الكلامِ كلامُ اللهِ وخيرَ الهديِّ هديُ محمدٍ وشرَ الأمورِ محدثاتُها وكلَ بدعةٍ ضلالةٌ

قال الله ( وَمَا خَلَقۡتُ ٱلۡجِنَّ وَٱلۡإِنسَ إِلَّا لِیَعۡبُدُون)، فما نريد توضيحه هنا هو ضرورة معرفة كيفية تعلم دين الله. هل يريدنا الله أن نتلقن علوم هذا الدين من غيرنا أم حقيقة الأمر هو أن الدين هدى وأن الله يهدي من يشاء؟ فيهديك الله السبيل فإما أن تشكر أو تكفر ( إِنَّا هَدَیۡنَـٰهُ ٱلسَّبِیلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُورًا) صدق الله العظيم

هذا لا يمنع من وجود من يبني الأساس بتعليم الأطفال أصول الدين، وهذا لايمنع وجود من هو متعمق في الدين  فيسخره الله لتعليم الناس أصول الدين الصحيح

نحن نتحدث عن كيفية معرفة الأحكام في الدين وفهم معاني القرآن الكريم بعد بلوغ سن معين وبعد الوصول الى حد معقول من المعرفة

فهل السبيل لفهم الدين والعبادة هو أخذ العلم من الفقيه في الدين أم هو هدى الله الذي يُعلِّم  ويهدي به الناس؟ هل يريدنا الله أن نتواكل على غيرنا في فهم القرآن وهدي نبية؟

لماذا أنزل الله القرآن؟ لنتدبره وليس لنفهمه من كتب التفسير فكتاب التفسير هو آخر مرحلة يرجع اليها من يريد فهم كتاب الله، فكتب التفسير المفروض أن تكون موجودة فقط للتأكيد أو التصحيح ( كِتَـٰبٌ أَنزَلۡنَـٰهُ إِلَیۡكَ مُبَـٰرَكࣱ لِّیَدَّبَّرُوۤا۟ ءَایَـٰتِهِۦ وَلِیَتَذَكَّرَ أُو۟لُوا۟ ٱلۡأَلۡبَـٰبِ)، لماذا أنزلناه؟ ليدبروا ءاياته ولا ننسى كذلك تعليم القرآن فخير العباد من تعلم القرآن وعلمه والغرض من هذا المقال هو التحذير من التواكل  أو اتباع البشر في استحداث بعض الأمور الدينية

فحلاوه هذا الدين أن تتعلمه من الله (ٱلرَّحۡمَـٰنُ (١) عَلَّمَ ٱلۡقُرۡءَانَ (٢) خَلَقَ ٱلۡإِنسَـٰنَ (٣) عَلَّمَهُ ٱلۡبَیَانَ)، وقال (ٱقۡرَأۡ وَرَبُّكَ ٱلۡأَكۡرَمُ (٣) ٱلَّذِی عَلَّمَ بِٱلۡقَلَمِ (٤) عَلَّمَ ٱلۡإِنسَـٰنَ مَا لَمۡ یَعۡلَمۡ (٥)﴾ [العلق ١-٥] صدق الله العظيم

فالله معنا في كل مكان (وَهُوَ مَعَكُمۡ أَیۡنَ مَا كُنتُمۡۚ وَٱللَّهُ بِمَا تَعۡمَلُونَ بَصِیر)، وكلما شكرناه زادنا من فضله ( وَإِذۡ تَأَذَّنَ رَبُّكُمۡ لَىِٕن شَكَرۡتُمۡ لَأَزِیدَنَّكُمۡۖ وَلَىِٕن كَفَرۡتُمۡ إِنَّ عَذَابِی لَشَدِید﴾ صدق الله العظيم

فلماذا لا تكون آلية تعلم الدين مبنية على قاعدة الإحسان والشكر بدلاً من التعليم بالتلقين؟

وكذلك يريدنا الله ان نتدارس هدي نبينا بأنفسنا، فلاتعلم كيف يفهم غيرك أحاديث الرسول، ومنهم من يخفي عليك ما لايناسبه وهذا واقع لا مجال للنقاش فيه. وحلاوة هذا الدين ان الله يعلمك وقد تكون فهمت بعض الآيات أو الأحاديث فهم غير صحيح، ولكن هل نسيت ان الله يعرف نواياك فهو عليم بذات الصدور؟ فتكتشف مؤخراً ان فهمك الغير صحيح للآية ماهو الا خير لك وبحكمة الله يعلمك الصحيح في الوقت المناسب

كيف تبني علاقتك مع الله وتعبده كانك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك؟ هل فهمت الغرض من الدين؟ الدين لا يؤخذ ويدرس بالتلقين بل هو هدى من الله واتباع نبيه ( هُوَ ٱلَّذِی یُنَزِّلُ عَلَىٰ عَبۡدِهِۦۤ ءَایَـٰتِۭ بَیِّنَـٰتࣲ لِّیُخۡرِجَكُم مِّنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِۚ وَإِنَّ ٱللَّهَ بِكُمۡ لَرَءُوفࣱ رَّحِیم)  صدق الله العظيم

لم يقل لنا الله ان نتدارس كتب العقيدة صعبة الفهم ففيها العقيدة لغة واصطلاح وهذا ليكون الكتاب محصور لفئة محددة من العلماء يتدارسونه ليلقنوا غيرهم بما فيه. الله يسر لنا القرآن للذكر ولم يُعقَّد كما عقد هؤلاء، ولماذا لا نقول ملة بدلاً من عقيدة. اعلم ان امر العقيدة استُحدث في بدايات عام ٤٣٧ هجري وبهذا نحن بغنى عن هذا المصطلح لأن كتب العقيدة ماهي الا سبب لتنفير الأجيال القادمة من الدين وهذا لصعوبتها، وليس لمحتواها ولامشاحة في الإصطلاح الا اذا كان تبديل لأسماء الله التي ذكرها في كتابه وهنا نعلم ان عقيدة تعني ملة ( وَتَمَّتۡ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدۡقا وَعَدۡلاً  لَّا مُبَدِّلَ لِكَلِمَـٰتِهِۦۚ وَهُوَ ٱلسَّمِیعُ ٱلۡعَلِیمُ) صدق الله العظيم

فلذلك انت مكلف بإتباع ماقاله الله ورسوله ولا يريدك الله أن تأخذ العلم الا من كتابه ومن هدي نبيه (وَیَوۡمَ یَعَضُّ ٱلظَّالِمُ عَلَىٰ یَدَیۡهِ یَقُولُ یَـٰلَیۡتَنِی ٱتَّخَذۡتُ مَعَ ٱلرَّسُولِ سَبِیلاً (٢٧) یَـٰوَیۡلَتَىٰ لَیۡتَنِی لَمۡ أَتَّخِذۡ فُلَانًا خَلِیلاً (٢٨) لَّقَدۡ أَضَلَّنِی عَنِ ٱلذِّكۡرِ بَعۡدَ إِذۡ جَاۤءَنِیۗ وَكَانَ ٱلشَّیۡطَـٰنُ لِلۡإِنسَـٰنِ خَذُولا (٢٩) وَقَالَ  ٱلرَّسُولُ یَـٰرَبِّ إِنَّ قَوۡمِی ٱتَّخَذُوا۟ هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانَ مَهۡجُورا) صدق الله العظيم

فالصورة الكبيرة التي تراها في الآيات الكريمات ماهي الا متسببة من الصورة الصغيرة التي قد تراها لاتنطبق على هذة الآية فعندما يقول لك الله ( ٱتَّبِعُوا۟ مَاۤ أُنزِلَ إِلَیۡكُم مِّن رَّبِّكُمۡ وَلَا تَتَّبِعُوا۟ مِن دُونِهِۦۤ أَوۡلِیَاۤءَۗ قَلِیلاً مَّا تَذَكَّرُونَ)، فقد تقول هذا لاينطبق علينا، ولكن في هذة الآية تعميم فقد يكون الأولياء هم من يدعون من دون الله أو قد يكون هؤلاء هم الذين أحبهم الله فأخذهم عباد الله أولياء كما يفعل بعض أئمة الصوفية، وهنا واجب عليك أن لا تجعل لك شيخاً تتبعه في كل ما يقول بل أجعل مرجعك الله ورسوله (  وَأَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ وَلَا تَنَـٰزَعُوا۟ فَتَفۡشَلُوا۟ وَتَذۡهَبَ رِیحُكُمۡۖ وَٱصۡبِرُوۤا۟ۚ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّـٰبِرِینَ)، وقال ( وَمَا ٱخۡتَلَفۡتُمۡ فِیهِ مِن شَیۡءࣲ فَحُكۡمُهُۥۤ إِلَى ٱللَّهِۚ ذَ ٰ⁠لِكُمُ ٱللَّهُ رَبِّی عَلَیۡهِ تَوَكَّلۡتُ وَإِلَیۡهِ أُنِیبُ)، فتنيب وترد كل شيء الى الله هو مرجعك  فلهذا احذر من أن تأخذ فلان خليل وتضع في الحسبان قوله تعالى  (وإِن تُطِعۡ أَكۡثَرَ مَن فِی ٱلۡأَرۡضِ یُضِلُّوكَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِۚ إِن یَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَإِنۡ هُمۡ إِلَّا یَخۡرُصُونَ) ، وعندما يقول لك الله أكثر من في الأرض فأعلم أن هذا سيشمل الكثير من علماء الدين، فما بالك علماء الطبيعة والفنانين وغيرهم ؟

تبسيط الأمور هو المطلوب وهذا بتوحيد التفسير للقرآن الكريم وحذف الإختلافات منه وشرح وافي لهدي النبي فقد كفى ووفى ولا نحتاج اي إضافات ( ٱلۡیَوۡمَ أَكۡمَلۡتُ لَكُمۡ دِینَكُمۡ وَأَتۡمَمۡتُ عَلَیۡكُمۡ نِعۡمَتِی وَرَضِیتُ لَكُمُ ٱلۡإِسۡلَـٰمَ دِیناً فَمَنِ ٱضۡطُرَّ فِی مَخۡمَصَةٍ غَیۡرَ مُتَجَانِف لِّإِثۡم فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورࣱ رَّحِیم ) صدق الله العظيم

ولتعلم، أنه بحكمة الله عز وجل، نجد ماهو صحيح من الحديث وماهو ضعيف وماهو مكذوب. يريدنا الله ان نتفقه في الدين وإذا كان بعض الحديث الضعيف صحيح، لتواكل بعض الناس فلنشكر الله على ان هناك بعض الأحاديث الضعيفة

والتركيز على تعليم اللغه العربية والمعاجم القرآنية أمر ضروري جداً. هذا ما نحتاجه في هذا العصر وخاصة بعد فرض الإعلام الغربي وثقافته على مجتمعنا وبالتالي أصبحت اللغة العربية في المؤخرة بينما لغة الثقافة التي حبذها أطفالنا بسبب الإعلام والعلم أصبحت في المقدمة. لا نقول ان هذا امر غير صحيح، بل هو امر جيد ان نتعلم من عدة ثقافات ولغات ولكن العيب هو هجر لغة القرآن والملائكة والإستخفاف بقوتها

لمن ثبتت عليه الحجة ثم انكر

كل ما في هذا الموضوع، هل فهمت كلام الله؟ هل فهمك احدهم كلام الله وأقام عليك الحجة؟ بعد هذا هل آمنت أم أنكرت كلام الله. فشكل الأرض هنا ماهو الا مثل ضربناه لكم لتوضيح الصورة

قال الله ( وَمَنۡ أَظۡلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِـَٔایَـٰتِ رَبِّهِۦ فَأَعۡرَضَ عَنۡهَا وَنَسِیَ مَا قَدَّمَتۡ یَدَاهُۚ إِنَّا جَعَلۡنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمۡ أَكِنَّةً أَن یَفۡقَهُوهُ وَفِیۤ ءَاذَانِهِمۡ وَقۡرا وَإِن تَدۡعُهُمۡ إِلَى ٱلۡهُدَىٰ فَلَن یَهۡتَدُوۤا۟ إِذًا أَبَدا) صدق الله العظيم

قال الله (تِلۡكَ ءَایَـٰتُ ٱللَّهِ نَتۡلُوهَا عَلَیۡكَ بِٱلۡحَقِّۖ فَبِأَیِّ حَدِیثِۭ بَعۡدَ ٱللَّهِ وَءَایَـٰتِهِۦ یُؤۡمِنُونَ (٦) وَیۡل لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِیم  (٧) یَسۡمَعُ ءَایَـٰتِ ٱللَّهِ تُتۡلَىٰ عَلَیۡهِ ثُمَّ یُصِرُّ مُسۡتَكۡبِراً  كَأَن لَّمۡ یَسۡمَعۡهَاۖ فَبَشِّرۡهُ بِعَذَابٍ أَلِیمࣲ (٨) وَإِذَا عَلِمَ مِنۡ ءَایَـٰتِنَا شَیۡـًٔا ٱتَّخَذَهَا هُزُوًاۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ لَهُمۡ عَذَابࣱ مُّهِین (٩) مِّن وَرَاۤىِٕهِمۡ جَهَنَّمُۖ وَلَا یُغۡنِی عَنۡهُم مَّا كَسَبُوا۟ شَیۡـࣰٔا وَلَا مَا ٱتَّخَذُوا۟ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَوۡلِیَاۤءَۖ وَلَهُمۡ عَذَابٌ عَظِیمٌ (١٠) هَـٰذَا هُدى وَٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ بِـَٔایَـٰتِ رَبِّهِمۡ لَهُمۡ عَذَابࣱ مِّن رِّجۡزٍ أَلِیمٌ (١١)﴾ [الجاثية ٦-١١] صدق الله العظيم

وقال الله ( بَلۡ كَذَّبُوا۟ بِمَا لَمۡ یُحِیطُوا۟ بِعِلۡمِهِۦ وَلَمَّا یَأۡتِهِمۡ تَأۡوِیلُهُۥۚ كَذَ ٰ⁠لِكَ كَذَّبَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡۖ فَٱنظُرۡ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلظَّـٰلِمِینَ (٣٩) وَمِنۡهُم مَّن یُؤۡمِنُ بِهِۦ وَمِنۡهُم مَّن لَّا یُؤۡمِنُ بِهِۦۚ وَرَبُّكَ أَعۡلَمُ بِٱلۡمُفۡسِدِینَ (٤٠) وَإِن كَذَّبُوكَ فَقُل لِّی عَمَلِی وَلَكُمۡ عَمَلُكُمۡۖ أَنتُم بَرِیۤـُٔونَ مِمَّاۤ أَعۡمَلُ وَأَنَا۠ بَرِیۤءࣱ مِّمَّا تَعۡمَلُونَ (٤١) وَمِنۡهُم مَّن یَسۡتَمِعُونَ إِلَیۡكَۚ أَفَأَنتَ تُسۡمِعُ ٱلصُّمَّ وَلَوۡ كَانُوا۟ لَا یَعۡقِلُونَ (٤٢) وَمِنۡهُم مَّن یَنظُرُ إِلَیۡكَۚ أَفَأَنتَ تَهۡدِی ٱلۡعُمۡیَ وَلَوۡ كَانُوا۟ لَا یُبۡصِرُونَ (٤٣) إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَظۡلِمُ ٱلنَّاسَ شَیۡـٔا وَلَـٰكِنَّ ٱلنَّاسَ أَنفُسَهُمۡ یَظۡلِمُونَ (٤٤)﴾ صدق الله العظيم – سورة يونس

صلاة المسافر ولكل مذهب حكمه

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد عليه الصلاة واتم التسليم

كتبت هذة المقالة لأني مازلت في حيرة من الحكم في صلاة المسافر فكثرت في هذا الأقوال والأحكام مما أدى الى تأكيدي لنفسي بوجود خلل في مانحن عليه من أمور الدين فقد حذرنا المصطفى من هذة الخلافات الجذرية بل وجدنا أن الخلاف في الأحكام

ومازلت ابحث في موضوع صلاة المسافر، وقرأت كتاب لأحد العلماء امس، خلاصة الكتاب يذكر لك المسائل في صلاة المسافر وأحكامها ومن من المذاهب يأخذ بها ويترك لك الخيار بما يتناسب مع هواك. انتهى ان اجد ان أغلبية العلماء يقولون صلاة المسافر لأربع أيام ثم تصبح مقيم، وهذا ما استقرينا عليه لفتره لانه المضمون الى ان نصل الى بينه  مع العلم ان هذا القول يخالف قول شيخ الإسلام ابن تيميه وابن عثيمين

الآن وبعد تشطيب اغلب الكتب الموجودة، نكتشف أن الإستناد على الأحاديث عند بعض العلماء مبني على تخصيص حالة واحده اقصر فيها الرسول ولم يتم جمع كل ماقيل عن هذا ليصدر فيها حكم. فمثلا قول ان مدة القصر لاربع  يعارض حديث ابن عباس هذا : أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أقام بمكةَ عام الفتحِ سبعَ عشرةً يُصلِّي ركعتينِ قال أبو النضرِ : يُقْصِرُ يُصلِّي ركعتينِ

الراوي:عبدالله بن عباس
المحدث:أحمد شاكر
المصدر:مسند أحمد
الجزء أو الصفحة:4/317
حكم المحدث: إسناده صحيح

والبعض يستند على مايناسبهم او يناسب عصرهم بغض النظر ما اذ كان الحديث صحيح ، ضعيف او حتى مكذوب في بعض الأحيان. هذا حالنا والحل لهذا هو أن نأخذ من المصدر بأنفسنا وسيقولون أنه صعب عليك فعل هذا، قل لهم من علمك يستطيع أن يعلمني

المذهب أصبح دين منفرد بذاته ويختلفون في الأحكام وهذا غير صحيح

قال الله ( وَیَوۡمَ یُنَادِیهِمۡ فَیَقُولُ مَاذَاۤ أَجَبۡتُمُ ٱلۡمُرۡسَلِینَ)، أجبتم المرسلين وليس الشيوخ

قال الله ( وَیَوۡمَ یَعَضُّ ٱلظَّالِمُ عَلَىٰ یَدَیۡهِ یَقُولُ یَـٰلَیۡتَنِی ٱتَّخَذۡتُ مَعَ ٱلرَّسُولِ سَبِیلا (٢٧) یَـٰوَیۡلَتَىٰ لَیۡتَنِی لَمۡ أَتَّخِذۡ فُلَانًا خَلِیلا (٢٨) لَّقَدۡ أَضَلَّنِی عَنِ ٱلذِّكۡرِ بَعۡدَ إِذۡ جَاۤءَنِیۗ وَكَانَ ٱلشَّیۡطَـٰنُ لِلۡإِنسَـٰنِ خَذُولا (٢٩)﴾ [الفرقان ٢٥-٢٩] صدق الله العظيم

قال الله (وَإِن تُطِعۡ أَكۡثَرَ مَن فِی ٱلۡأَرۡضِ یُضِلُّوكَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِۚ إِن یَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَإِنۡ هُمۡ إِلَّا یَخۡرُصُونَ) صدق الله العظيم

قال الله ( إِنَّ هَـٰذِهِۦۤ أُمَّتُكُمۡ أُمَّة وَ ٰ⁠حِدَة وَأَنَا۠ رَبُّكُمۡ فَٱعۡبُدُونِ (٩٢) وَتَقَطَّعُوۤا۟ أَمۡرَهُم بَیۡنَهُمۡۖ كُلٌّ إِلَیۡنَا رَ ٰ⁠جِعُونَ (٩٣) فَمَن یَعۡمَلۡ مِنَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَهُوَ مُؤۡمِن فَلَا كُفۡرَانَ لِسَعۡیِهِۦ وَإِنَّا لَهُۥ كَـٰتِبُونَ (٩٤)﴾ [الأنبياء ٩٢-٩٤] صدق الله العظيم

فهل تم تجاهل هذة الآيات البينات أم ماهو الخلل؟ لماذا تفرق المسلمين الى طوائف ومذاهب؟ 

قال الله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلرُّسُلُ كُلُوا۟ مِنَ ٱلطَّیِّبَـٰتِ وَٱعۡمَلُوا۟ صَـٰلِحًاۖ إِنِّی بِمَا تَعۡمَلُونَ عَلِیم (٥١) وَإِنَّ هَـٰذِهِۦۤ أُمَّتُكُمۡ أُمَّة وَ ٰ⁠حِدَة وَأَنَا۠ رَبُّكُمۡ فَٱتَّقُونِ (٥٢) فَتَقَطَّعُوۤا۟ أَمۡرَهُم بَیۡنَهُمۡ زُبُرا  كُلُّ حِزۡبِۭ بِمَا لَدَیۡهِمۡ فَرِحُونَ (٥٣) فَذَرۡهُمۡ فِی غَمۡرَتِهِمۡ حَتَّىٰ حِینٍ (٥٤) أَیَحۡسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِۦ مِن مَّالࣲ وَبَنِینَ (٥٥) نُسَارِعُ لَهُمۡ فِی ٱلۡخَیۡرَ ٰ⁠تِۚ بَل لَّا یَشۡعُرُونَ (٥٦)﴾ [المؤمنون ٥١-٥٦] صدق الله العظيم 

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يغضب غضب شديد اذا أختلف المسلمون في معاني الآيات وتفسيرها. والآن نحن نقول ان الاختلاف ضروري ويجب ان يكون هناك إختلاف. من قال هذا؟ كيف نحكم بهذا بعد أن ضرب الله لنا الأمثال في كتابه؟ توجد سورة كاملة في القرآن الكريم إسمها سورة البينة. لماذا هي موجودة في كتاب الله؟ لنأخذ العبرة ونعلم ما صار عليه أهل الكتاب لكي لانصبح مثلهم، ثم كرر الله هذة العبرة مراراً وتكراراً في سورة الجاثية والعديد من السور، فلماذا؟ لكي لا نقع في نفس الخطأ ونختلف من بعد العلم بغياً بيننا 

عن عبد الله بن عمرو قال : هجَّرتُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يومًا . قال فسمع أصواتَ رجلَين اختلفا في آيةٍ . فخرج علينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . يُعرَفُ في وجهه الغضبُ . فقال ” إنما هلك مَن كان قبلَكم باختلافِهم في الكتابِ ” .

المحدث : مسلم 

المصدر: صحيح مسلم الجزء أو الصفحة ٢٦٦٦

حكم المحدث: صحيح 

حدثنا عمرو بن عثمان بن سعيد بن كريش بن دينار الحمصي، حدثنا عباد بن يوسف، حدثنا صفوان بن عمرو، عن راشد بن سعد، عن عوف بن مالك قال: قال رسول الله ﷺ: “إفترق اليهود على إحدى وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وسبعون في النار، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة فإحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة، والذي نفسي بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار” قيل يا رسول الله من تراهم؟ قال: “الجماعة”.

تفرد به أيضا وإسناده لا بأس به أيضا، وقال ابن جماعة أيضا حدثنا هشام هو ابن عامر، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا أبو عمرو، وحدثنا قتادة عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله ﷺ: “إن بني إسرائيل افترقت على إحدى وسبعين فرقة وإن أمتي ستفترق على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة وهي الجماعة”.

وهذا إسناد جيد قوي على شرط الصحيح تفرد به ابن ماجه أيضا، وقال أبو داود حدثنا أحمد بن حنبل ومحمد يحيى بن فارس قالا حدثنا أبو المغيرة حدثنا صفوان هو ابن عمرو، حدثنا أزهر بن عبد الله الحراري قال أحمد عن أبي عامر الهوزني عن معاوية بن أبي سفيان أنه قام فقال ألا إن رسول الله ﷺ قام فينا وقال: “ألا إن من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على اثنتين وسبعين ملة وأن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين اثنتان وسبعون في النار وواحدة في الجنة وهي الجماعة”.

تفرد به أبو داود وإسناده حسن، وفي مستدرك الحاكم أنهم لما سألوه عن الفرقة الناجية من هم قال ما أنا عليه اليوم وأصحابي”. وقد تقدم في حديث حذيفة أن المخلص من الفتن عند وقوعها اتباع الجماعة ولزوم الطاعة

وفي الأخير هذا عصر جديد ولكلٍ حسابه، فلن يحاسبنا الله على ما فعل الذين سبقونا بالإيمان. كان الإمام الشافعي وغيره من الأئمة رحمة الله عليهم يختمون القرآن ستون مرة في رمضان فهل نفعل هذا الآن؟ كان لهم زمنهم وكان هناك حاجة ضرورية لهذة المذاهب آن ذاك، لأنهم جميعهم يعترفون أن المذاهب ليست من الدين في الأصل. وأضع نقطة أخرى لأكتبها حرفياً. والآن وجود هذة المذاهب ماهي الا سبب لزيادة الفتن والضلال 

قال الله ( وَٱلَّذِینَ جَاۤءُو مِنۢ بَعۡدِهِمۡ یَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغۡفِرۡ لَنَا وَلِإِخۡوَ ٰ⁠نِنَا ٱلَّذِینَ سَبَقُونَا بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَا تَجۡعَلۡ فِی قُلُوبِنَا غِلّا لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ رَبَّنَاۤ إِنَّكَ رَءُوفࣱ رَّحِیمٌ) صدق الله العظيم

قال الله (قُلۡ أَتُحَاۤجُّونَنَا فِی ٱللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمۡ وَلَنَاۤ أَعۡمَـٰلُنَا وَلَكُمۡ أَعۡمَـٰلُكُمۡ وَنَحۡنُ لَهُۥ مُخۡلِصُونَ (١٣٩) أَمۡ تَقُولُونَ إِنَّ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمَ وَإِسۡمَـٰعِیلَ وَإِسۡحَـٰقَ وَیَعۡقُوبَ وَٱلۡأَسۡبَاطَ كَانُوا۟ هُودًا أَوۡ نَصَـٰرَىٰۗ قُلۡ ءَأَنتُمۡ أَعۡلَمُ أَمِ ٱللَّهُۗ وَمَنۡ أَظۡلَمُ مِمَّن كَتَمَ شَهَـٰدَةً عِندَهُۥ مِنَ ٱللَّهِۗ وَمَا ٱللَّهُ بِغَـٰفِلٍ عَمَّا تَعۡمَلُونَ (١٤٠) تِلۡكَ أُمَّة قَدۡ خَلَتۡۖ لَهَا مَا كَسَبَتۡ وَلَكُم مَّا كَسَبۡتُمۡۖ وَلَا تُسۡـَٔلُونَ عَمَّا كَانُوا۟ یَعۡمَلُونَ (١٤١)﴾ [البقرة ١٣٩-١٤١] صدق الله العظيم

قصر الصلاة في السفر – تدبر الأستاذ محسن الغيثي

ــ قالَ اْللّٰه ﴿وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا﴾ [النساء 101] صدق الله العظيم

ــ في الآية شرطان،. الضرب في الأرض،. والخوف

ــ عن يَعْلَى بنِ أُمَيَّةَ قال قلتُ لعمرَ بنِ الخطابِ ﴿..فلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوْا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمْ الَّذِينَ كَفَرُوْا..﴾ [النساء 101] فقد أَمِنَ الناسُ! ﻓﻘﺎﻝ: ﻋﺠﺒﺖ ﻣﻤﺎ ﻋﺠﺒﺖ ﻣﻨﻪ، ﻓﺴﺄﻟﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﷺ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ، ﻓﻘﺎﻝ “ﺻﺪﻗﺔ ﺗﺼﺪﻕ اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻴﻜﻢ، ﻓﺎﻗﺒﻠﻮا ﺻﺪﻗﺘﻪ”

ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺣﻤﺪ، ﻭاﻟﺪاﺭﻣﻲ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ، ﻭاﺑﻦ ﻣﺎﺟﺔ، ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ، ﻭاﺑﻦ ﺧﺰﻳﻤﺔ

ــ زال شرط الخوف، وبقي شرط الضرب في الأرض،. يعني بمجرد الضرب في الأرض تقصر الصلاة، ولو كانت المسافة اقل من 3 أميال

ــ ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ ﺑﻦ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﺯﻭﺝ اﻟﻨﺒﻲ ﷺ ؛ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ “ﻓﺮﺿﺖ اﻟﺼﻼﺓ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﻓﻲ اﻟﺤﻀﺮ ﻭاﻟﺴﻔﺮ، ﻓﺄﻗﺮﺕ ﺻﻼﺓ اﻟﺴﻔﺮ، ﻭﺯﻳﺪ ﻓﻲ ﺻﻼﺓ اﻟﺤﻀﺮ”

– ﻭﻓﻲ ﺭﻭاﻳﺔ: “ﻓﺮﺿﺖ اﻟﺼﻼﺓ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﺛﻢ ﻫﺎﺟﺮ اﻟﻨﺒﻲ ﷺ ﻓﻔﺮﺿﺖ ﺃﺭﺑﻌﺎ، ﻭﺗﺮﻛﺖ ﺻﻼﺓ اﻟﺴﻔﺮ ﻋﻠﻰ اﻷﻭﻟﻰ”

ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺎﻟﻚ، ﻭﺃﺣﻤﺪ، ﻭﻋﺒﺪ ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪ، ﻭاﻟﺪاﺭﻣﻲ، ﻭاﻟﺒﺨﺎﺭﻱ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ، ﻭاﺑﻦ ﺧﺰﻳﻤﺔ

ــ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﻨﻜﺪﺭ، ﻭﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﻴﺴﺮﺓ، ﺳﻤﻌﺎ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻳﻘﻮﻝ “ﺻﻠﻴﺖ ﻣﻊ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﷺ اﻟﻈﻬﺮ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺃﺭﺑﻌﺎ، ﻭﺻﻠﻴﺖ ﻣﻌﻪ اﻟﻌﺼﺮ ﺑﺬﻱ اﻟﺤﻠﻴﻔﺔ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ”

ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺤﻤﻴﺪﻱ، ﻭﺃﺣﻤﺪ، ﻭاﻟﺪاﺭﻣﻲ، ﻭاﻟﺒﺨﺎﺭﻱ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ، ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ

ذو الحليفة اليوم تبعد عن المسجد النبوي 6 أميال، وهي 10 كيلو،. حسبتها أنا شخصياً

ــ ﻋﻦ ﺟﺒﻴﺮ ﺑﻦ ﻧﻔﻴﺮ، ﻗﺎﻝ: ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻊ ﺷﺮﺣﺒﻴﻞ ﺑﻦ اﻟﺴﻤﻂ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﺳﺒﻌﺔ ﻋﺸﺮ ﺃﻭ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮ ﻣﻴﻼ، ﻓﺼﻠﻰ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺭﺃﻳﺖ ﻋﻤﺮ ﺻﻠﻰ ﺑﺬﻱ اﻟﺤﻠﻴﻔﺔ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻧﻤﺎ ﺃﻓﻌﻞ ﻛﻤﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﷺ ﻳﻔﻌﻞ”

ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺣﻤﺪ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ

للعلم،. عمر رَضِيَ اللّٰه عَنْهُ عبقري،. وفطن، ومهدي، وعالم، وهو من أتبع الناس للنّبي ﷺ،. فوق هذا لم يسأل النّبي ﷺ لماذا وكيف، ولم يدخل عقله ولم يضع شروطاً ولا أي شيء،. فقط رَأَىٰ نَبِيّ اْللّٰه ﷺ يفعل ففعل مثله،. فمن وضع شروطاً للسفر بعد النّبي ﷺ كالــ (المشقة، البنيان، النية، العرف) فقد تنطع في الدين

فالأصل أن نفعل كما فعل النّبي ﷺ،. من غير ولكن!

ــ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺇﺳﺤﺎﻕ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺣﺎﺭﺛﺔ ﺑﻦ ﻭﻫﺐ (من أهل مكة)، ﻗﺎﻝ “ﺻﻠﻰ ﺑﻨﺎ اﻟﻨﺒﻲ ﷺ، ﺁﻣﻦ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ، ﺑﻤﻨﻰ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ”

– ﻭﻓﻲ ﺭﻭاﻳﺔ: “ﺻﻠﻴﺖ ﻣﻊ اﻟﻨﺒﻲ ﷺ اﻟﻈﻬﺮ ﻭاﻟﻌﺼﺮ، ﺑﻤﻨﻰ، ﺃﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﻨﺎﺱ ﻭﺁﻣﻨﻪ، ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ”

ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﻄﻴﺎﻟﺴﻲ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﻭﺃﺣﻤﺪ، ﻭاﻟﺒﺨﺎﺭﻱ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ، ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ، ﻭاﺑﻦ ﺧﺰﻳﻤﺔ، ﻭﺃﺑﻮ ﻋﻮاﻧﺔ، ﻭاﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ

ومنى تبعد عن الحرم 3 أميال،. وهي 5 كيلو

لكن هذه ليست حداً،. يعني قد تكون اقل من ذلك، لأن النّبي ﷺ لم يحدد لها مسافة،. ولكنه قصر في أماكن قريبة جداً (بالنسبة لنا)،. كما في حديث أنس عن ذي الحليفة

ومن ادعى أن ذو الحليفة كانت ذاك الوقت خارج المدينة، أما الآن فهي داخل المدينة،. فلا يكون السفر إلا خارج المدينة! نقول: لا،. فقد ثبت عن حارثة بن وهب الخزاعي رَضِيَ اللّٰه عَنْهُ ((وهو من أهل مكة)) أنه قال – “ﺻﻠﻰ ﺑﻨﺎ اﻟﻨﺒﻲ ﷺ ، ﺁﻣﻦ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ، ﺑﻤﻨﻰ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ” ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، وغيرهم

ومنى داخل مكة وليست خارجها ذاك الوقت وإلى اليوم،. والمسافة من البيت الحرام (قلب مكة) إلى منى 3 أميال

ــ عن يحيى بن يزيد الهنائي قال: سألتُ أنسَ بنَ مالكٍ عن قصرِ الصلاةِ؟ فقال “كان رسولُ اللهِ ﷺَ إذا خرج مسيرةَ ثلاثةِ أميالٍ أو ثلاثةَ فراسخَ؛ (شعبةٌ الشاكُ) صلَّى ركعتَينِ﴾ أخرجه أحمد 12338، ومسلم 691، وأبو داود 1201، ابن حبان 2745، وقال عنه ابن حجر في الفتح 2/661 : أصحُّ حديثٍ ورَد في بيان مسافة القصر (المسند المعلل)

الــ 3 أميال ⇆ 5 كيلو

الفرسخ الواحد ⇆ 3 أميال

الميل الواحد ⇆ 1609 متر

3 أميال ⇆ 4827 متر،. أي تقريباً 5 كم

3 فراسخ ⇆ 14481 متر،. أي تقريباً 15 كم

ـــــــــــــــ مدة القصر :

ــ الضرب في الأرض علىٰ إطلاقه ﴿وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا﴾ [النساء 101]  صدق الله العظيم

وهذا عامٌ مطلق؛ يشمل جميع الضاربين في الأرض، من أطال المدة منهم ومن قصر

ــــ عن يحيى بن أبي إسحاق، قال: سألت أنس بن مالك عن قصر الصلاة؟ فقال “سافرنا مع النبي ﷺ من المدينة إلى مكة، فصلى بنا ركعتين حتى رجعنا. فسألته: هل أقام؟ فقال: نعم، أقمنا بمكة عشرا”

– وفي رواية: “سألت أنس بن مالك عن الصلاة في السفر؟ فقال: خرجنا مع رسول الله ﷺ من المدينة، فكنا نصلي ركعتين حتى نرجع إلى المدينة، فسألته: كم أقمتم بمكة؟ قال: عشرة أيام. قلت: فبم أهلّ رسول الله ﷺ؟ قال: لبيك بعمرة وحج”

– وفي رواية: “خرجنا مع النبي ﷺ ، فجعل يقصر حتى قدمنا مكة، فأقام بها عشرة أيام يقصر، حتى رجع، وذلك في حجه”

– وفي رواية: “أقمنا مع النبي ﷺ عشرا نقصر الصلاة”

أخرجه ابن أبي شيبة، وأحمد، والدارمي، والبخاري، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجة، والترمذي، والنسائي، وابن خزيمة، وابن حبان

ــ عن يَعْلَى بنِ أُمَيَّةَ قال قلتُ لعمرَ بنِ الخطابِ ﴿..فلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوْا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمْ الَّذِينَ كَفَرُوْا..﴾ [النساء 101] فقد أَمِنَ الناسُ! فقال: عجبتُ مما عجبتَ منهُ؛ فسألتُ رسولَ اللهِ ﷺ عن ذلك؛ فقال “صَدَقَةٌ تَصَدَّقَ اللَّهُ بِهَا عَلَيْكُم؛ فَاقبَلُوْا صَدَقَتَه” ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺣﻤﺪ، ﻭاﻟﺪاﺭﻣﻲ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ، ﻭاﺑﻦ ﻣﺎﺟﺔ، ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ، ﻭاﺑﻦ ﺧﺰﻳﻤﺔ

ــــــــ كل سفرٍ شاق لو رأيته يسيراً عليك،. لهذا الحديث

قالَ نَبِيّ اْللّٰه ﷺ ﴿((السفر قطعة من العذاب))، يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه، فإذا قضى نهمته من وجهه فليعجل إلى أهله﴾ أخرجه مالك، وأحمد، والدارمي، والبخاري، ومسلم، وابن ماجة

فالأصل أن الدين يبقى كما هو بلا تغيير،. ولو تغيرت نعم اللّٰه علينا

ــــ قالَ اْللّٰه ﴿..وَاللَّهُ يَحْكُمُ؛ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ..﴾ [الرعد 41]،. يعني خلاص انتهى، قل سمعنا وأطعنا،. ولا تعقّب،.

عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: رَخَّصَ رَسُولُ اللهِ ﷺ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ، فَرَغِبَ عَنْهُ رِجَالٌ كَأَنَّهُمْ كَرِهُوهُ وَتَنَزَّهُوا عَنْهُ، فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ ﷺ، فَغَضِبَ حَتَّى بَانَ الْغَضَبُ فِي وَجْهِهِ، فَخَطَبَ، فَحَمِدَ اللَّهَ، ثُمَّ قَالَ ﴿مَا بَالُ رِجَالٍ بَلَغَهُمْ عَنِّي أَمْرٌ تَرَخَّصْتُ فِيهِ، فَكَرِهُوهُ وَتَنَزَّهُوا عَنْهُ، فَوَاللهِ لَأَنَا أَعْلَمُهُمْ بِاللهِ، وَأَشَدُّهُمْ لَهُ خَشْيَةً﴾ البخاري 7301 / مسلم 2356

ولنا هذا ماورد من الأحاديث عن صلاة السفر

صلاة المسافر

*شروط قصر الصلاة*

طول السفر لقصر الصلاة

المسافة التي تقصر فيها الصلاة*

[٢٨]عن يحيى بن يزيد الهنائي قال: سألت أنس بن مالك – رضي الله عنه – عن قصر الصلاة فقال: ” كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ” إذا خرج مسيرة ثلاثة أميال أو ثلاثة فراسخ (1) – شعبة الشاك – صلى ركعتين (2) ” (3)

[٢٩]عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال: تقصر الصلاة في مسيرة ثلاثة أميال. (1)

[٣٠]عن نافع قال: كان ابن عمر – رضي الله عنهما – يقيم بمكة , فإذا خرج إلى منى قصر. (1)

[٣١]عن محارب بن دثار قال: سمعت ابن عمر – رضي الله عنهما – يقول: إني لأسافر الساعة من النهار فأقصر. (1)

[٣٢]عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: (” صلى بنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الظهر في مسجده بالمدينة أربع ركعات، ثم صلى بنا العصر بذي الحليفة (1) ركعتين، آمنا لا يخاف في حجة الوداع) (2) (ثم بات حتى أصبح بذي الحليفة , فلما ركب راحلته واستوت به أهل “) (3)

[٣٣]عن جبير بن نفير قال: (خرجت مع شرحبيل بن السمط إلى قرية) (1) (يقال لها: دومين , من حمص على رأس ثمانية عشر ميلا) (2) (فصلى ركعتين , فقلت له:) (3) (أتصلي ركعتين؟ , فقال: رأيت عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – بذي الحليفة يصلي ركعتين , فسألته فقال: إنما أفعل كما رأيت ” رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فعل “) (4)

[٣٤]عن عطاء بن أبي رباح قال: كان عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس – رضي الله عنهما – يصليان ركعتين ركعتين، ويفطران في أربعة برد (1) فما فوق ذلك. (2)

[٣٥]عن عطاء، عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: لا تقصر إلى عرفة وبطن نخلة، واقصر إلى عسفان والطائف وجدة، فإذا قدمت على أهل أو ماشية فأتم. (1)

*مدة السفر التي تقصر فيها الصلاة*

[٣٦]عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: (” أقام رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بمكة عام الفتح خمس عشرة) (1) وفي رواية: (سبع عشرة) (2) وفي رواية: (تسعة عشر يوما يصلي ركعتين ركعتين) (3) (قال ابن عباس: فنحن إذا سافرنا فأقمنا تسع عشرة , صلينا ركعتين ركعتين , فإذا أقمنا أكثر من ذلك صلينا أربعا “) (4)

[٣٧]عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – قال: ” أقام رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بتبوك عشرين يوما يقصر الصلاة ” (1)

[٣٨]عن ثمامة بن شراحيل قال: خرجت إلى ابن عمر – رضي الله عنهما – فقلت: ما صلاة المسافر؟ , فقال: ركعتين ركعتين , إلا صلاة المغرب ثلاثا , قلت: أرأيت إن كنا بذي المجاز؟ , قال: وما ذو المجاز؟ , قلت: مكانا نجتمع فيه ونبيع فيه , ونمكث عشرين ليلة , أو خمس عشرة ليلة , قال: يا أيها الرجل , كنت بأذربيجان (1) – لا أدري قال أربعة أشهر أو شهرين – فرأيتهم يصلونها ركعتين ركعتين , ” ورأيت نبي الله – صلى الله عليه وسلم – بصر عيني يصليها ركعتين ركعتين ” , ثم نزع إلي بهذه الآية: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة}. (2)

[٣٩]عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال: أرتج علينا الثلج ونحن بأذربيجان ستة أشهر ونحن في غزاة , قال ابن عمر: فكنا نصلي ركعتين. (1)

[٤٠]عن نافع قال: أقام ابن عمر – رضي الله عنهما – بأذربيجان ستة أشهر يقصر الصلاة , وقد حال الثلج بينه وبين الدخول. (1)

*الصلوات التي تقصر في السفر*

[٤١]عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: (” فرض الله – عز وجل – الصلاة على رسوله أول ما فرضها ركعتين ركعتين) (1) (في الحضر والسفر) (2) (إلا المغرب، فإنها كانت ثلاثا) (3) (ثم هاجر رسول الله – صلى الله عليه وسلم -) (4) (فأتم الله الظهر , والعصر , والعشاء الآخرة أربعا في الحضر وأقر الصلاة على فرضها الأول في السفر “) (5) وفي رواية: (” فأقرت صلاة السفر على الفريضة الأولى) (6) (وزيد في صلاة الحضر “) (7) وفي رواية: (فلما قدم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – المدينة صلى إلى كل صلاة مثلها , غير المغرب , فإنها وتر النهار، وصلاة الصبح لطول قراءتها وكان إذا سافر , عاد إلى صلاته الأولى “) (8) (قال الزهري: فقلت لعروة: ما بال عائشة كانت تتم الصلاة في السفر وهي تقول هذا؟) (9) (قال: إنها تأولت كما تأول عثمان) (10).

*بداية حكم السفر ونهايته لقصر الصلاة*

[٤٢]عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: (” صلى بنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الظهر في مسجده بالمدينة أربع ركعات، ثم صلى بنا العصر بذي الحليفة (1) ركعتين، آمنا لا يخاف في حجة الوداع “) (2)

[٤٣]عن يحيى بن أبي إسحاق الحضرمي قال: (سألت أنس بن مالك – رضي الله عنه – عن قصر الصلاة) (1) (فقال: ” سافرنا مع النبي – صلى الله عليه وسلم – من المدينة إلى مكة , فصلى بنا ركعتين حتى رجعنا “، فسألته: هل أقام؟، فقال: ” نعم، أقمنا بمكة عشرا “) (2)

[٤٤]عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: (” خرج رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من المدينة إلى مكة , لا يخاف إلا الله رب العالمين) (1) (فصلى ركعتين ركعتين حتى رجع “) (2)

[٤٥]عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: ” كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – , إذا خرج من أهله , لم يصل إلا ركعتين حتى يرجع إلى أهله ” (1)

[٤٦]عن نافع قال: كان ابن عمر – رضي الله عنهما – يقيم بمكة , فإذا خرج إلى منى قصر. (1)

[٤٧]عن عطاء، عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: لا تقصر إلى عرفة وبطن نخلة، واقصر إلى عسفان والطائف وجدة، فإذا قدمت على أهل أو ماشية فأتم. (1)

*أتم القاصر الصلاة عمدا*

[٤٨]عن حفص بن عمر قال: [انطلق بي أنس بن مالك – رضي الله عنه -] (1) إلى الشام إلى عبد الملك , ونحن أربعون رجلا من الأنصار ليفرض لنا، فلما رجع وكنا بفج الناقة، صلى بنا الظهر ركعتين , ثم سلم ودخل فسطاطه (2) فقام القوم يضيفون إلى ركعتيه ركعتين أخريين، فقال: قبح الله الوجوه، فوالله ما أصابت السنة، ولا قبلت الرخصة، فأشهد لسمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: ” إن أقواما يتعمقون في الدين , يمرقون كما يمرق السهم من الرمية ” (3)

[٤٩]عن عبد الرحمن بن يزيد قال: (صلى بنا عثمان بن عفان – رضي الله عنه – بمنى أربع ركعات , فقيل ذلك لعبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – فاسترجع , ثم قال: صليت مع النبي – صلى الله عليه وسلم – بمنى ركعتين , وصليت مع أبي بكر – رضي الله عنه – بمنى ركعتين , وصليت مع عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – بمنى ركعتين) (1) (ومع عثمان صدرا من إمارته) (2) (ثم تفرقت بكم الطرق , فلوددت أن لي من أربع ركعات , ركعتين متقبلتين) (3) (ثم قام فصلى أربعا , فقيل له: استرجعت ثم صليت أربعا؟ , قال: الخلاف شر) (4).

[٥٠]عن الربيع بن نضلة قال: خرجنا في سفر ونحن اثنا عشر أو ثلاثة عشر راكبا , كلهم قد صحب النبي – صلى الله عليه وسلم – وغزا معه , فحضرت الصلاة , فتدافع القوم , فتقدم شاب منهم فصلى بهم أربع ركعات، فلما صلى قال سلمان – رضي الله عنه -: ما لنا وللمربوعة؟، يكفينا نصف المربوعة، نحن إلى التخفيف أفقر (1) فقالوا: تقدم أنت يا أبا عبد الله فصل بنا، فقال: أنتم بنو إسماعيل الأئمة، ونحن الوزراء. (2)

[٥١]عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: (” فلما قدم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – المدينة صلى إلى كل صلاة مثلها , غير المغرب فإنها وتر النهار، وصلاة الصبح لطول قراءتها، وكان إذا سافر عاد إلى صلاته الأولى “) (1) (قال الزهري: فقلت لعروة: ما بال عائشة كانت تتم الصلاة في السفر وهي تقول هذا؟) (2) (قال: إنها تأولت كما تأول عثمان) (3).

*حكم الجمعة للمسافر*

[٥٢]عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” ليس على مسافر جمعة ” (1)

*صلاة التطوع في السفر*

[٥٣]قال جابر – رضي الله عنه – في صفة حجه – صلى الله عليه وسلم -: ” سار رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حتى أتى عرفة , فوجد القبة قد ضربت له بنمرة , فنزل بها , حتى إذا زاغت الشمس أمر بالقصواء فرحلت له , حتى إذا انتهى إلى بطن الوادي خطب الناس , ثم أذن بلال ثم أقام , فصلى الظهر , ثم أقام فصلى العصر , ولم يصل بينهما شيئا ” (1)

[٥٤]قال جابر – رضي الله عنه – في صفة حجه – صلى الله عليه وسلم -: ” دفع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حتى انتهى إلى المزدلفة , فصلى بها المغرب والعشاء بأذان وإقامتين , ولم يصل بينهما شيئا ” (1)

[٥٥]عن وبرة بن عبد الرحمن قال: كان ابن عمر – رضي الله عنهما – لا يزيد في السفر على ركعتين , لا يصلي قبلها ولا بعدها , فقيل له: ما هذا؟ , قال: هكذا رأيت ” رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصنع ” (1)

[٥٦]عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال: (” رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذا أعجله السير في السفر يؤخر المغرب) (1) (إلى ربع الليل) (2) (حتى يجمع بينها وبين العشاء) (3) (فيصليها ثلاثا ثم يسلم , ثم قلما يلبث حتى يقيم العشاء , فيصليها ركعتين , ثم يسلم , ولا يسبح بينهما بركعة , ولا بعد العشاء بسجدة , حتى يقوم من جوف الليل) (4).

الرحمن علم القرآن

بسم الله والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله علية وسلم

عندما يقترب الإنسان من الله خطوة، يقترب الله منه بخطوات لانعلم عددها

يقولُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ: أنا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بي، وأنا معهُ حِينَ يَذْكُرُنِي، إنْ ذَكَرَنِي في نَفْسِهِ، ذَكَرْتُهُ في نَفْسِي، وإنْ ذَكَرَنِي في مَلَإٍ، ذَكَرْتُهُ في مَلَإٍ هُمْ خَيْرٌ منهمْ، وإنْ تَقَرَّبَ مِنِّي شِبْرًا، تَقَرَّبْتُ إلَيْهِ ذِراعًا، وإنْ تَقَرَّبَ إلَيَّ ذِراعًا، تَقَرَّبْتُ منه باعًا، وإنْ أتانِي يَمْشِي أتَيْتُهُ هَرْوَلَةً. وفي روايةٍ : بهذا الإسْنادِ، ولَمْ يَذْكُرْ: وإنْ تَقَرَّبَ إلَيَّ ذِراعًا، تَقَرَّبْتُ منه باعًا

الراوي:أبو هريرة 

المحدث:مسلم 

المصدر:صحيح مسلم 

الجزء أو الصفحة:2675 

حكم المحدث: صحيح

في حديث قدسي موجود في صحيح رواه البخاري ومسلم وغيرهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: قال الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم

ومعنى الملأ: الجماعة، فمن ذكر الله في جماعة ذكره الله تعالى في جماعة خير منهم، وهم الملأ الأعلى من الملائكة المقربين، جاء في عمدة القاري شرح صحيح البخاري للعيني: وَإِن ذَكرنِي فِي مَلأ ـ أَي: فِي جمَاعَة، ذكرته فِي مَلأ خير مِنْهُم يَعْنِي الْمَلَائِكَة المقربين 

فذكر الله من اصل العبادة ولنقل الدعاء من الذكر ومن الذكر ذكر الله من كتابه، وذكر الله من كتابه وتعلم القرآن هو النور الذي يخرج الله به الناس من الظلمات الى النور. قال الله ( وَلَقَدۡ یَسَّرۡنَا ٱلۡقُرۡءَانَ لِلذِّكۡرِ فَهَلۡ مِن مُّدَّكِر)، فالله هو ميسر القرآن لجميع البشر لغرض الذكر وما الذكر الا هو القرآن ( إِنَّا نَحۡنُ نَزَّلۡنَا ٱلذِّكۡرَ وَإِنَّا لَهُۥ لَحَـٰفِظُونَ)، وقال الله ( كَذَ ٰ⁠لِكَ نَقُصُّ عَلَیۡكَ مِنۡ أَنۢبَاۤءِ مَا قَدۡ سَبَقَۚ وَقَدۡ ءَاتَیۡنَـٰكَ مِن لَّدُنَّا ذِكۡرࣰا) صدق الله العظيم

ومن يُعلِّم القرآن غير الله؟ قال الله (ٱلرَّحۡمَـٰنُ (١) عَلَّمَ ٱلۡقُرۡءَانَ (٢) خَلَقَ ٱلۡإِنسَـٰنَ (٣) عَلَّمَهُ ٱلۡبَیَانَ ) صدق الله العظيم

وتدبر القرآن هو طريق النور  فقال الله ( كِتَـٰبٌ أَنزَلۡنَـٰهُ إِلَیۡكَ مُبَـٰرَكࣱ لِّیَدَّبَّرُوۤا۟ ءَایَـٰتِهِۦ وَلِیَتَذَكَّرَ أُو۟لُوا۟ ٱلۡأَلۡبَـٰبِ) صدق الله العظيم

هناك ما يسمى بوحي القرآن وهناك من يسميه إلهام كقوله ( فَأَلۡهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقۡوَىٰهَا)، أو وحي كوحي الله الى النحل ( وَأَوۡحَىٰ رَبُّكَ إِلَى ٱلنَّحۡلِ أَنِ ٱتَّخِذِی مِنَ ٱلۡجِبَالِ بُیُوتا وَمِنَ ٱلشَّجَرِ وَمِمَّا یَعۡرِشُونَ)، ولنا في هذا طرق نتبعها وأولها عدم الإستعجال في القراءه ( فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ ٱلۡمَلِكُ ٱلۡحَقُّۗ وَلَا تَعۡجَلۡ بِٱلۡقُرۡءَانِ مِن قَبۡلِ أَن یُقۡضَىٰۤ إِلَیۡكَ وَحۡیُهُۥۖ وَقُل رَّبِّ زِدۡنِی عِلۡما)،  وهذة آية لجميع البشر فالرسول صلى الله عليه وسلم هو مثلنا الأعظم والصورة الكبيرة التي لن يحصل مثلها وهنا معنى قوله تعالى (قَبۡلِ أَن یُقۡضَىٰۤ إِلَیۡكَ وَحۡیُهُ)، قال الشيخ السعدي رحمة الله عليه: لا تبادر بتلقف القرآن حين يتلوه عليك جبريل، واصبر حتى يفرغ منه، فإذا فرغ منه فاقرأه، فإن الله قد ضمن لك جمعه في صدرك وقراءتك إياه، كما قال تعالى: ﴿لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ﴾ صدق الله العظيم

الآن نحن كمسلمين هل نقول أن المعني من هذة الآيات البينات هو الرسول صلى الله عليه وسلم وهي لا تعنينا؟ الجواب لهذا نقول فيه انه  صحيح أن المقصود هنا هو المصطفى عليه الصلاة والسلام وكذلك الوحي المقصود هنا هو وحي الله عن طريق سيدنا جبريل عليه السلام على سيدنا محمد الذي لن يحصل لأي بشرٍ بعده، لكن هل الغرض من الآيات هو العلم بهذا الأمر لنؤمن به فقط؟ أم كذلك لنتعلم منه ونأخذ العبرة؟ 

أكيد لنتعلم منه كذلك فماذا نتعلم من هذا؟ الموضوع ميسر لنا، فقبل القراءة الجهرية والتي هي الأساس الذي يرتكز عليها متدبر القرآن وان اقتصر على تحريك الشفة، قبل هذا تكون قراءة القرآن بالقلب فلا يُستخدم الا البصر والفؤاد، وهنا سيزرع الله في قلب العبد الصالح معنى الآيات 

ثم بعد قراءة القلب، في القراءة الجهرية يتوجب عدم الإستعجال في القراءة اذا كان المقصد هو تدبر وفهم معاني الذكر الحكيم 

الرحمن علم القرآن وعلم في الماضي والحاضر والمستقبل الى يوم الدين كما يُعلِّم الإنسان البيان ويخلق من الناس أمم من بعد أمم الى يوم الدين، وكما أن الشمس والقمر بحسبان الى يوم الدين، فسورة الرحمن تتكلم عن الآخرة فلنا أن نتفكر في الآيات التي أُفتتحت بها السورة، ومنها إسم من أسماء الله وفيها دليل على بيان عظمة الأمر فتعليم القرآن يا أخي المسلم، تعليم القرآن ماهو الا أمر عظيم فلتكن دعوتي ودعوتكم  اليوم هو ان يجعلنا الله من حفظة كتابه ومعلمينه

لك أن تعلم أن الله يُعلِّم الناس كذلك بضرب الأمثال، فضرب لنا الأمثال في كتابه لنأخذ العبرة، وكذلك يئول الله الآيات لمن تفضل عليهم وعلمهم كتابه. فيضرب لهم الأمثال في الحياة الواقعية بما يقرأونه. قال الله ( ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ ٱتَّبَعُوا۟ ٱلۡبَـٰطِلَ وَأَنَّ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱتَّبَعُوا۟ ٱلۡحَقَّ مِن رَّبِّهِمۡۚ كَذَ ٰ⁠لِكَ یَضۡرِبُ ٱللَّهُ لِلنَّاسِ أَمۡثَـٰلَهُمۡ)، فهذا هدى من الله ويكن خذا مبتغانا في الدنيا 

قال الله ( ۞ ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۚ مَثَلُ نُورِهِۦ كَمِشۡكَوٰةࣲ فِیهَا مِصۡبَاحٌۖ ٱلۡمِصۡبَاحُ فِی زُجَاجَةٍۖ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوۡكَبࣱ دُرِّیࣱّ یُوقَدُ مِن شَجَرَةࣲ مُّبَـٰرَكَةࣲ زَیۡتُونَة لَّا شَرۡقِیَّةࣲ وَلَا غَرۡبِیَّةࣲ یَكَادُ زَیۡتُهَا یُضِیۤءُ وَلَوۡ لَمۡ تَمۡسَسۡهُ نَارࣱۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورࣲۚ یَهۡدِی ٱللَّهُ لِنُورِهِۦ مَن یَشَاۤءُۚ وَیَضۡرِبُ ٱللَّهُ ٱلۡأَمۡثَـٰلَ لِلنَّاسِۗ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَیۡءٍ عَلِیم)، فيضرب الله للناس الأمثال

فمثلا تقرأ قوله تعالى ( قَالُوا۟ ٱدۡعُ لَنَا رَبَّكَ یُبَیِّن لَّنَا مَا لَوۡنُهَاۚ قَالَ إِنَّهُۥ یَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةࣱ  صَفۡرَاۤءُ فَاقِع لَّوۡنُهَا تَسُرُّ ٱلنَّـٰظِرِینَ)، وإذ ما تنتهي من القرآن وتخرج الى مكان عام فيه تلفاز، اذ ترى فيه بقرة ولونها اللون المقصود في السورة، هذا مثل وقد ترى البقرة فعلياً أمامك. قِس على هذا كل آية لاتفهمها، والله قادر على كل شيء ويعلم الإنسان كيفما يشاء فإن شاء أن يريك في منامك هذه المعاني التي يختلف عليها البشر فهو أمر يسير  على الله فهكذا يعلم الله القرآن فأدعوا  الله وأشكروه 

قال الله ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ٱدۡعُونِیۤ أَسۡتَجِبۡ لَكُمۡۚ إِنَّ ٱلَّذِینَ یَسۡتَكۡبِرُونَ عَنۡ عِبَادَتِی سَیَدۡخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِینَ﴾ [غافر ٦٠] صدق الله العظيم 

قال الله ( وَإِذۡ تَأَذَّنَ رَبُّكُمۡ لَىِٕن شَكَرۡتُمۡ لَأَزِیدَنَّكُمۡۖ وَلَىِٕن كَفَرۡتُمۡ إِنَّ عَذَابِی لَشَدِید﴾ [إبراهيم ٧] صدق الله العظيم 

الأخلاق أولاً

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

يكثر الإنتقاد عندما تكثر الأخطاء، ويكثر الإقتراح عندما يعجز الإنسان عن التنفيذ، فقد يكون صاحب العقل النير ضعيف من دون سلطه، والعقل الفاسد هو من يطغى حكمه ويعمل. فاذا عمل العقل الفاسد، فاتركه الى ان يقضي عليه الله ثم أعمل بعد هذا. وهل هذا يعني انك لا تعمل الآن؟ الجواب لا. انت تعمل على نفسك الآن لتغير غيرك لاحقاً. قال الله ( سَوَاۤءࣱ مِّنكُم مَّنۡ أَسَرَّ ٱلۡقَوۡلَ وَمَن جَهَرَ بِهِۦ وَمَنۡ هُوَ مُسۡتَخۡفِۭ بِٱلَّیۡلِ وَسَارِبُۢ بِٱلنَّهَارِ (١٠) لَهُۥ مُعَقِّبَـٰتࣱ مِّنۢ بَیۡنِ یَدَیۡهِ وَمِنۡ خَلۡفِهِۦ یَحۡفَظُونَهُۥ مِنۡ أَمۡرِ ٱللَّهِۗ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُغَیِّرُ مَا بِقَوۡمٍ حَتَّىٰ یُغَیِّرُوا۟ مَا بِأَنفُسِهِمۡۗ وَإِذَاۤ أَرَادَ ٱللَّهُ بِقَوۡمࣲ سُوۤءࣰا فَلَا مَرَدَّ لَهُۥۚ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِۦ مِن وَالٍ (١١)﴾ [الرعد ١٠-١١] صدق الله العظيم

ومن يعملون الآن ماذا يعملون؟ ماهو العمل؟ ماهو العلم؟ كلٌ يرى هذا بصورة تختلف عن غيره. وكلٌ سخره الله في هذة الدنيا لسبب معين، ولا يعلمه الا الله. وعلى الرغم من وجود هذة الحقيقة، مازال البشر ينظرون لأعمال غيرهم فينتقدون ويحكمون بما لا يعلمون

فاذا كثر الإنتقاد فاعلم أنه ظهر الفساد في البر والبحر، فسترى من ينتقد ليُظهر للناس انه على علم وأنه هو الصحيح وهذا من أسباب الفساد الأخلاقي، وكذلك سوف ترى من ينتقد لأن الله ثبته بكلمة الحق وعندها سترى المجتمع يهاجمه وهذا دليل الفساد في قيمنا الدينيه وابتعادنا عن الطريق الصحيح

قال الله ( یُثَبِّتُ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِٱلۡقَوۡلِ ٱلثَّابِتِ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِۖ وَیُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلظَّـٰلِمِینَۚ وَیَفۡعَلُ ٱللَّهُ مَا یَشَاۤءُ) صدق الله العظيم

وهنا لنخص إنتقاد الأقليات التي تقول بأن الأرض مسطحة، قيل عنهم انهم جهال وزنادقة، وقيل وقيل وقيل، لماذا؟

موضوع شكل الأرض موضوع كبير وليس من إختصاص كل البشر التحدث فيه، فاذا أنت من أهل العلم، اذا لم تصنع صاروخاً، ذهبت الى الفضاء، أو صورت الأرض بنفسك فلا تتحدث عن هذا الموضوع لأن فيه استهزاء وتغيير لكلام الله فهذا نعم علم لكنه مبني على أساس غير صحيح، وهو مبني على فلسفة عبادة الشمس لاغير وتم تلبيس الرياضيات به ليصبح حقيقة علمية ونخص بالذكر الإنفجار الكوني ومركزية الشمس وفيهم المخالفة الصريحة لكتاب الله وعلى أساس مركزية الشمس قيل ان الأرض كرة وتدور وهذا يخالف كلام الله الصريح

قال الله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفۡعَلُونَ) صدق الله العظيم

وانت ومن دون علم بالحقيقة تصبح في قائمة هذة الفئة التي قدست العلم وجعلته يطغى على كلام الله وهدي نبيه فلذلك مايحصل هنا هو صراع بين الحق والباطل وبين الدين وبما يسمى علم وهو في الحقيقة ليس الا الحاد

E033C980-90BD-491A-A0B1-941ECAC99476

لا يستطيع احدهم انكار العلم ولكن نتحدث تحديداً عن العلم القادم من وحي الشيطان كالإستنساخ وبعض أنواع التجميل ومركزية الشمس وكروية الأرض والتطور وكذلك السحر فهو علم يختص بالعد والأرقام، ولا نتهم من صدّق بكروية الأرض بحسن نية فقد علمونا إياها في المدارس ولقنونا هذا العلم تلقيناً مبينا. وكذلك هو أمر صعب أن يكذّب حيث كثرت الإسقاطات الغير الصحيحة وفي ظاهرها انها حقيقة مثبتة، وكذلك يؤيدها الكثير من أهل الإسلام وغيرهم، ولكن الحقيقة هي أن الله أراد أن يري هذة الأقليات ليمُن عليها من فضله لأنها آمنت بكتابه الذي فصّل خلق السموات والأرض تفصيلاً دقيقاً

62795C81-AC6C-475A-A641-5E7B106242F3

فما يواجهه أهل الأرض المسطحة هو الإستهزاء المستمر من غيرهم ولنعلم ان أغلب من يقولون ان الأرض مسطحة، هم من هداهم الله ونور لهم الطريق فترى فهمهم للكثير من آيات الله يكون متشابه وان كان كلٌ منهم يسكن في قارة مختلفة ولا يعرفون بعضهم لأن الله عز وجل هو من يعلمهم، فعندما يرون هذا العلم يخالف مخالفة صريحة لكتاب الله والتي لايراها الا من تفضل عليه الله، فان ردة الفعل عندهم تكون مبنية على الإيمان بكلام الله وتكذيب كل مايخالفه وهنا يصبح الموضوع أكثر تعقيداً ويصبح الجدل مقر كل حديث عن هذا. فلذلك على البشر إحترام آراء الغير وليعلم الناس ان كتاب الله هو مصدر العلم المنير في كل شيء وأن جنوده لهم المنتصرون

وليكن في إعتبارنا أن هناك من الملحدين من يؤمنون بالأرض المسطحة أيضاً فنحن هنا لانربط هذا بأي مذهب او غيره بل نقصد فئة معينه هنا وهم من كانوا في ضلاله ثم هداهم الله الى كتابه ثم أكتشفوا من كتاب الله كيفية خلق السموات والأرض، ونتحدث على من يحارب هذة الفئة تخصيصاً

ونقصد هنا حزب الله وهو المنتصر على من ينشر الأكاذيب بين الناس ولا نقصد هنا من صدق الأكاذيب فالناس تختلف وهناك من يعلم وهناك من لايعلم

الفكرة هي لماذا تقام كل هذة الحروب على من يقول أن الأرض مسطحة، لاتقام كل هذة الحروب اذا لم يكن هذا الحق من عند الله. فقد قاموا بتجميد حساباتنا في مواقع التواصل، وارسال جندهم إلينا لمحاولة تسكيتنا فلماذا كل هذا؟

 

A781E8C5-B4CE-4AF6-A478-023EBBEDC171

في عقل من يؤمن بالأرض المسطحة، أن من واجبه إبلاغ الناس بالحق وعدم كتمان الحق وخاصة أن الله قال ( وَإِلَى ٱلۡأَرۡضِ كَیۡفَ سُطِحَتۡ (٢٠) فَذَكِّرۡ إِنَّمَاۤ أَنتَ مُذَكِّر (٢١) لَّسۡتَ عَلَیۡهِم بِمُصَیۡطِرٍ (٢٢) إِلَّا مَن تَوَلَّىٰ وَكَفَرَ (٢٣) فَیُعَذِّبُهُ ٱللَّهُ ٱلۡعَذَابَ ٱلۡأَكۡبَرَ (٢٤) إِنَّ إِلَیۡنَاۤ إِیَابَهُمۡ (٢٥) ثُمَّ إِنَّ عَلَیۡنَا حِسَابَهُم (٢٦)﴾ [الغاشية ١٧-٢٦] صدق الله العظيم

أمر الله بالتذكير بعد واحدة من الآيات البينات التي تصف صفة من صفات الأرض فيأتي هذا ليذكر وإذ بالناس يتستهزئون به وهو يرى في هذا إستهزاء على كلام الله وهذة هي المشكلة. لا شك أن لوي النصوص وتوليفها بما يتوافق على ماقاله العلماء يبطل الضوابط الشرعية التي وضعها إبن عباس لتفسير القرآن، ولا شك أن الكثير لن يفهم سبب التذكير في القرآن فقد يقول انت لست بنبي حتى تذكر لكن تذكر ان من تفضل الله عليهم لن يفهموا القرآن كما يفهمه الكثير من الناس

ولنأخذ العبرة من الجن فهم أذكياء وفهموها فقال الله (وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآَنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ )، اذ ما استمعوا للقرآن وفهموه، ماذا فعلوا؟ ولوا الى قومهم منذرين وهذا مايفعله أهل الأرض المسطحة ونتحدث على من هداهم الله لهذا وليس من نقل المعلومة من غيره وهو ملحد أو ضال

لنعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبعث الا ليتمم مكارم الأخلاق ونحن نشهد كل باطل من هذة الجدالات التي تقع بين هذة الفئتين ونقول عنها ماهي الا لهو للحديث الذي يضل عن سبيل الله، فبعض النظر اذا كنت تؤمن بكروية الأرض أو غيرها، من واجبك إحترام الرأي الآخر وعجباً عندما ترى هذا النوع من الجدل ينقلب الى لعن وتكفير وقذف. لماذا كل هذا؟ والمشكلة أنهم لن يصلوا الى حل في هذا الجدل لأن أهل الأرض المسطحة يرون هذة المسألة مسألة إيمانية بحته وقلبهم وكلام الله دليلهم القاطع في هذا بينما أهل العلم الذين يفصلون الدين عن العلم لديهم أقوال أخرى. في الأخير نقول أن الله يهدي من يشاء والحمد لله رب العالمين

 

FF7E0AE6-F314-46D7-9FE4-6539F7823DAA.jpeg

هل الشمس كبيرة؟

قال الله ( ۞ وَسَارِعُوۤا۟ إِلَىٰ مَغۡفِرَةࣲ مِّن رَّبِّكُمۡ وَجَنَّةٍ عَرۡضُهَا ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تُ وَٱلۡأَرۡضُ أُعِدَّتۡ لِلۡمُتَّقِینَ) صدق الله العظيم

لماذا لم يقل الله جنة عرضها كعرض السموات والشمس مثلاً؟ لأن الله خلق الأزواج في خِلقة محكمة مكملين لبعض متشابهين في الكثير من الأمور ومختلفين في بعضها. فالسموات زوج للأرض كما هو بين في كتاب الله فإذا ذكر الله السموات يذكر بعدها الأرض وهذا في أغلبية الآيات وليس جميعها. ويذكر الله السموات قبل الأرض لأن السموات في الأعلى والأرض أسفل منها فلهذا رفعها الله ( خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ بِغَیۡرِ عَمَد تَرَوۡنَهَاۖ)، وجعل لها سقفا كي لا تقع علينا ( وَجَعَلۡنَا ٱلسَّمَاۤءَ سَقۡفاً مَّحۡفُوظا ) صدق الله العظيم

ومن البلاغة في هذا الكتاب يذكر الله السموات بالسموات بينما الأراضين بالأرض وذلك لأن السموات سبع سموات طباق منفصلة بينما الأراضين فهي سبع أراضين متصلة لكل أرض خواصها المتفردة بها ( ٱللَّهُ ٱلَّذِی خَلَقَ سَبۡعَ سَمَـٰوَ ٰ⁠تࣲ وَمِنَ ٱلۡأَرۡضِ مِثۡلَهُنَّۖ یَتَنَزَّلُ ٱلۡأَمۡرُ بَیۡنَهُنَّ لِتَعۡلَمُوۤا۟ أَنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیر وَأَنَّ ٱللَّهَ قَدۡ أَحَاطَ بِكُلِّ شَیۡءٍ عِلۡمَۢا) صدق الله العظيم

فلماذا قال الله جنة عرض كعرض السموات والأرض؟ لأنه لايوجد أكبر من السموات والأرض في هذا التكوين فعرض الأرض كعرض السماء والأرض السابعة هي بعيدة جداً عن الأرض الأولى. فلا تصغي لمن يقول لك أن الشمس أكبر من الأرض، وهي كوكب صلب، أعلم أن مانره ليس بالشمس بل هو انعكاس للشمس كما وضحنا سابقاً ( ۞ ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۚ مَثَلُ نُورِهِۦ كَمِشۡكَوٰة فِیهَا مِصۡبَاحٌۖ ٱلۡمِصۡبَاحُ فِی زُجَاجَةٍۖ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوۡكَب دُرِّیࣱّ یُوقَدُ مِن شَجَرَة مُّبَـٰرَكَة زَیۡتُونَة لَّا شَرۡقِیَّة وَلَا غَرۡبِیَّة یَكَادُ زَیۡتُهَا یُضِیۤءُ وَلَوۡ لَمۡ تَمۡسَسۡهُ نَارࣱۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورࣲۚ یَهۡدِی ٱللَّهُ لِنُورِهِۦ مَن یَشَاۤءُۚ وَیَضۡرِبُ ٱللَّهُ ٱلۡأَمۡثَـٰلَ لِلنَّاسِۗ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَیۡءٍ عَلِیم) صدق الله العظيم

الآن فكر معي من هو زوج الشمس ؟ الشمس يقابلها القمر ولا تتبع من يجادل فيما لاتدركه العقول والأبصار من دون كتاب منير بل بالرياضيات

ليكن لك  نظر في خلق كلاً من هذة المخلوقات. خلق الله الأرض بأقواتها في أربعة أيام بينما السموات بما فيهن في يومين. خلق الله الشمس والقمر والكواكب والنجوم كلها في يوم واحد فقط فكيف لنا ان نقارن الأرض بالشمس أو بكوكب او بغيره

 الأرض مركز الكون

في رواية صحيحة الإسناد عن البراء بن عازب، حدث إبن جرير الطبري في مسند عمر أن سجين في الأرض السفلى

وفي رواية أخرى عن البراء بن عازب، حدث البقيهي في شعب الإيمان في حديث صحيح السند أن سجين في الأرض السابعة السفلى

ونحن نعلم أن الأرض بساطاً وفيها طباق ملتصقة وكل واحدة منهم خلقت على أنها أرض متفردة بذاتها وكذلك مكملة للتي قبلها، جزء منها مغطى بالأرض التي فوقها وجزء آخر يقابل جو السماء هذة فطرة الله وهذا كلام سيد الخلق

الآن على نموذج الأرض الكروية، كيف سيتم معرفة مكان السبع أراضين؟ ثم اننا لانرى الا ثلوج في الأسفل. فلك أن تختار، تريد أن   تصدق مايسمونه بعلم أم تصدق سيد الخلق ؟

في باب وجود جهنم الآن في الأرض ووجود جزء منها يقابل السماء

كُنَّا مع رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، إذْ سَمِعَ وَجْبَةً، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: تَدْرُونَ ما هذا؟ قالَ: قُلْنَا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قالَ: هذا حَجَرٌ رُمِيَ به في النَّارِ مُنْذُ سَبْعِينَ خَرِيفًا، فَهو يَهْوِي في النَّارِ الآنَ، حتَّى انْتَهَى إلى قَعْرِهَا

وفي رواية : هذا وَقَعَ في أَسْفَلِهَا فَسَمِعْتُمْ وَجْبَتَهَا

الراوي: أبو هريرة | المحدث: مسلم | المصدر: صحيح مسلم

الصفحة أو الرقم: 2844

خلاصة حكم المحدث: صحيح

ونفهم من هذا الحديث أنه اذا كانت جميع الأراضين بنفس العرض لما تم سماع الصوت بل الحديث يدل على ان الأرض السابعة اكبر من الأرض الأولى وكذلك اذا كانت الأراضي منفصلة لما سُمع الصوت

رجال الأعراف

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ،،، وبعد

من هم رجال الأعراف؟

قال الله (وَنَادَىٰۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡجَنَّةِ أَصۡحَـٰبَ ٱلنَّارِ أَن قَدۡ وَجَدۡنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقࣰّا فَهَلۡ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمۡ حَقࣰّاۖ قَالُوا۟ نَعَمۡۚ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنُۢ بَیۡنَهُمۡ أَن لَّعۡنَةُ ٱللَّهِ عَلَى ٱلظَّـٰلِمِینَ (٤٤) ٱلَّذِینَ یَصُدُّونَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِ وَیَبۡغُونَهَا عِوَجࣰا وَهُم بِٱلۡـَٔاخِرَةِ كَـٰفِرُونَ (٤٥)﴾ [الأعراف ٤٤-٤٥] صدق الله العظيم

وهذه الآيتين الكريمتين موضحة في قوله تعالى ( فَأَقۡبَلَ بَعۡضُهُمۡ عَلَىٰ بَعۡضࣲ یَتَسَاۤءَلُونَ (٥٠) قَالَ قَاۤىِٕلࣱ مِّنۡهُمۡ إِنِّی كَانَ لِی قَرِینࣱ (٥١) یَقُولُ أَءِنَّكَ لَمِنَ ٱلۡمُصَدِّقِینَ (٥٢) أَءِذَا مِتۡنَا وَكُنَّا تُرَابࣰا وَعِظَـٰمًا أَءِنَّا لَمَدِینُونَ (٥٣) قَالَ هَلۡ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ (٥٤) فَٱطَّلَعَ فَرَءَاهُ فِی سَوَاۤءِ ٱلۡجَحِیمِ (٥٥) قَالَ تَٱللَّهِ إِن كِدتَّ لَتُرۡدِینِ (٥٦) وَلَوۡلَا نِعۡمَةُ رَبِّی لَكُنتُ مِنَ ٱلۡمُحۡضَرِینَ (٥٧) أَفَمَا نَحۡنُ بِمَیِّتِینَ (٥٨) إِلَّا مَوۡتَتَنَا ٱلۡأُولَىٰ وَمَا نَحۡنُ بِمُعَذَّبِینَ (٥٩) إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِیمُ (٦٠) لِمِثۡلِ هَـٰذَا فَلۡیَعۡمَلِ ٱلۡعَـٰمِلُونَ (٦١)﴾ [الصافات ٥٠-٦١] صدق الله العظيم

وفي آيات سورة الصافات تخصيص لتوضيح كشف الغطاء عن البصر ففيها يبين لنا عز وجل أن المؤمن يرى قرينه من الشياطين في النار، بينما الآيات في سورة الأعراف (وَنَادَىٰۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡجَنَّةِ أَصۡحَـٰبَ ٱلنَّارِ)، ففيها تعميم فأصحاب الجنة ينادون أصحاب النار ولم يحدد لنا الله هنا من هم أصحاب النار المعنيون ومن هم أصحاب الجنة. لكن لنضع في عين الإعتبار أن الجنة في السماء في عليين بينما النار في أسفل سافلين في سجين فنقول أن هذة الحادثة تأخذ مكانها عند منطقة عبور الجسر (الصراط) فعندها ينادي المؤمن الذين كفروا من بعد الحاجز وهذا هو السور ( یَوۡمَ یَقُولُ ٱلۡمُنَـٰفِقُونَ وَٱلۡمُنَـٰفِقَـٰتُ لِلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱنظُرُونَا نَقۡتَبِسۡ مِن نُّورِكُمۡ قِیلَ ٱرۡجِعُوا۟ وَرَاۤءَكُمۡ فَٱلۡتَمِسُوا۟ نُورࣰاۖ فَضُرِبَ بَیۡنَهُم بِسُورࣲ لَّهُۥ بَابُۢ بَاطِنُهُۥ فِیهِ ٱلرَّحۡمَةُ وَظَـٰهِرُهُۥ مِن قِبَلِهِ ٱلۡعَذَابُ)، فنتوكل على الله وإن أصبنا فمن عنده ونقول أن هذه المنطقة التي ينادي منها المؤمن هي منطقه الأعراف، فهذة منطقة، لنقول انها تابعة للجنة ولكنها ليست في الجنة والله أعلم لأن المؤمن يستطيع ان يرى أهل النار منها ( فَٱطَّلَعَ فَرَءَاهُ فِی سَوَاۤءِ ٱلۡجَحِیمِ)، ونحن نعلم ان جنة الخلد عند سدرة المنتهى ونعلم أن الكافر لا تفتح له ابواب السماء ( إِنَّ ٱلَّذِینَ كَذَّبُوا۟ بِـَٔایَـٰتِنَا وَٱسۡتَكۡبَرُوا۟ عَنۡهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمۡ أَبۡوَ ٰ⁠بُ ٱلسَّمَاۤءِ وَلَا یَدۡخُلُونَ ٱلۡجَنَّةَ حَتَّىٰ یَلِجَ ٱلۡجَمَلُ فِی سَمِّ ٱلۡخِیَاطِۚ وَكَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُجۡرِمِینَ)، فتصعد بهذا أرواحهم في يوم كان مقداره خمسين الف سنة ( تَعۡرُجُ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةُ وَٱلرُّوحُ إِلَیۡهِ فِی یَوۡمࣲ كَانَ مِقۡدَارُهُۥ خَمۡسِینَ أَلۡفَ سَنَة)، ثم تقذف مرة أخرى الى النار بينما المؤمن تصعد روحه الى الله وتفتح له أبواب السماء( یَـٰۤأَیَّتُهَا ٱلنَّفۡسُ ٱلۡمُطۡمَىِٕنَّةُ (٢٧) ٱرۡجِعِیۤ إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِیَةࣰ مَّرۡضِیَّةࣰ (٢٨) فَٱدۡخُلِی فِی عِبَـٰدِی (٢٩) وَٱدۡخُلِی جَنَّتِی (٣٠)﴾، ونعلم أن دخول الجنة يكون بالروح والبدن كما قال ابن القيم، فترجع الروح لبدنها ثم يساق المؤمن الى الجنة زمرا

وجذر الأعرف عرف والعرف: العِرفَانُ: الْعَلَمِ؛ قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: ويَنْفَصِلانِ بتَحْديد لَا يَليق بِهَذَا الْمَكَانِ، عَرَفَه يَعْرِفُه عِرْفَة وعِرْفَاناً وعِرِفَّاناً ومَعْرِفةً واعْتَرَفَه

والتعريف من الإعلام كقوله تعالى ( وَیُدۡخِلُهُمُ ٱلۡجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمۡ) صدق الله العظيم

ويقول إبن منظور في الأعراف: واعْرَوْرَفَ فُلَانٌ لِلشَّرِّ كَقَوْلِكَ اجْثَأَلَّ وتَشَذَّرَ أَي تهيَّا. وعُرْف الرمْل والجبَل وَكُلِّ عالٍ ظَهْرُهُ وأَعاليه، وَالْجَمْعُ أَعْراف وعِرَفَة وَقَوْلُهُ تَعَالَى: وَعَلَى الْأَعْرافِ رِجالٌ؛ الأَعْرَاف فِي اللُّغَةِ: جَمْعُ عُرْف وَهُوَ كُلُّ عَالٍ مُرْتَفِعٍ؛ قَالَ الزَّجَّاجُ: الأَعْرَافُ أَعالي السُّور؛ قَالَ بَعْضُ الْمُفَسِّرِينَ: الأَعْرَاف أَعالي سُور بَيْنَ أَهل الْجَنَّةِ وأَهل النَّارِ، وَاخْتُلِفَ فِي أَصحاب الأَعْرَاف فَقِيلَ: هُمْ قَوْمٌ اسْتَوَتْ حَسَنَاتُهُمْ وَسَيِّئَاتُهُمْ فَلَمْ يَسْتَحِقُّوا الْجَنَّةَ بِالْحَسَنَاتِ وَلَا النَّارَ بِالسَّيِّئَاتِ، فَكَانُوا عَلَى الحِجاب الَّذِي بَيْنَ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ، قَالَ: وَيَجُوزُ أَن يَكُونَ مَعْنَاهُ، وَاللَّهُ أَعلم، عَلَى الأَعراف عَلَى مَعْرِفَةِ أَهل الْجَنَّةِ وأَهل النَّارِ هَؤُلَاءِ الرِّجَالُ، فَقَالَ قَوْمٌ: ما ذكرنا أَن اللَّهَ تَعَالَى يُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ، وَقِيلَ: أَصحاب الأَعراف أَنبياء، وَقِيلَ: مَلَائِكَةٌ وَمَعْرِفَتُهُمْ كُلًّا بسيماهم أَنهم يَعْرِفُونَ أَصحاب الْجَنَّةِ بأَن سِيمَاهُمْ إِسْفَارُ الوجُوه وَالضَّحِكُ وَالِاسْتِبْشَارُ كَمَا قَالَ تَعَالَى: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ ضاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ؛ ويعرِفون أَصحاب النَّارِ بِسِيمَاهُمْ، وَسِيمَاهُمْ سَوَادُ الْوُجُوهِ وغُبرتها كَمَا قَالَ تَعَالَى: يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ووُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْها غَبَرَةٌ تَرْهَقُها قَتَرَةٌ؛ قَالَ أَبو إِسْحَاقَ: وَيَجُوزُ أَن يَكُونَ جَمْعُهُ عَلَى الأَعراف عَلَى أَهل الْجَنَّةِ وأَهل النَّار

وبأذن الله الهدف من تدبرنا هذا هو معرفة رجال الأعراف فهم ملائكة كما قال بعض، أم أنبياء أم هم من أستوت حسناتهم مع سيئاتهم كما قال أغلب السلف لأن كل معنى من هذة المعاني يغير الكثير والإختلاف كبير بينهم فنسأل الله بأن يوفقنا في فهم كتابه بالطريقة الصحيحة

فإذاً عرفنا أن المؤمن ينظر لأهل النار من سور عالي يوم القيامة وهذا بعد اجتيازه للجسر، وقد يرى قرينه كما خصص الله هذا لنا في سورة الصافات ( قَالَ قَاۤىِٕل مِّنۡهُمۡ إِنِّی كَانَ لِی قَرِین )، أو قد ينطبق هذا على أهل النار بصورة عامة ( وَنَادَىٰۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡجَنَّةِ أَصۡحَـٰبَ ٱلنَّارِ) صدق الله العظيم

والقَرِينُ: المُصاحِبُ المُلازِمُ، شُبِّهَتِ المُلازِمَةُ الغالِبَةُ بِالقَرْنِ بَيْنَ شَيْئَيْنِ بِحَيْثُ لا يَنْفَصِلانِ، أيْ يَقُولُ لَهُ صاحِبُهُ لَمّا أسْلَمَ وبَقِيَ صاحِبُهُ عَلى الكُفْرِ يُجادِلُهُ في الإسْلامِ ويُحاوِلُ تَشْكِيكَهُ في صِحَّتِهِ رَجاءَ أنْ يَرْجِعَ بِهِ إلى الكُفْرِ كَما قالَ سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ: ”لَقَدْ رَأيْتُنِي وأنَّ عُمَرَ لَمُوثِقِي عَلى الإسْلامِ“ أيْ: جاعِلُنِي في وثاقٍ لِأجْلِ أنِّي أسْلَمْتُ، وكانَ سَعِيدٌ صِهْرَ عُمَرَ زَوْجَ أُخْتِهِ

والقرين المقصود به في القرآن هو القرين الذي هو من الشيطان وهذا يمكن استنباطه من أي آية في القرآن تحتوي على كلمة قرين كقوله تعالى ( وَٱلَّذِینَ یُنفِقُونَ أَمۡوَ ٰ⁠لَهُمۡ رِئَاۤءَ ٱلنَّاسِ وَلَا یُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَلَا بِٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِۗ وَمَن یَكُنِ ٱلشَّیۡطَـٰنُ لَهُۥ قَرِیناً فَسَاۤءَ قَرِینا) صدق الله العظيم

وقال ( وَمَن یَعۡشُ عَن ذِكۡرِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ نُقَیِّضۡ لَهُۥ شَیۡطَـٰنࣰا فَهُوَ لَهُۥ قَرِین) صدق الله العظيم

فنعلم أنه في يوم القيامة يكشف الغطاء فيستطيع بهذا أن يرى الإنسان كل شي ( لَّقَدۡ كُنتَ فِی غَفۡلَةࣲ مِّنۡ هَـٰذَا فَكَشَفۡنَا عَنكَ غِطَاۤءَكَ فَبَصَرُكَ ٱلۡیَوۡمَ حَدِید) ، فذكرنا في سورة الصافات حال المؤمن في المحشر عندما يرى قرينه في النار ولكن ماهو حال الكفار والمشركين مع القرين؟ مباشرة في سورة ق بعد قوله تعالى ( لَّقَدۡ كُنتَ فِی غَفۡلَةࣲ مِّنۡ هَـٰذَا فَكَشَفۡنَا عَنكَ غِطَاۤءَكَ فَبَصَرُكَ ٱلۡیَوۡمَ حَدِید)، يقول عز وجل ( وَقَالَ قَرِینُهُۥ هَـٰذَا مَا لَدَیَّ عَتِیدٌ (٢٣) أَلۡقِیَا فِی جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِید (٢٤) مَّنَّاعࣲ لِّلۡخَیۡرِ مُعۡتَد مُّرِیبٍ (٢٥) ٱلَّذِی جَعَلَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهًا ءَاخَرَ فَأَلۡقِیَاهُ فِی ٱلۡعَذَابِ ٱلشَّدِیدِ (٢٦) ۞ قَالَ قَرِینُهُۥ رَبَّنَا مَاۤ أَطۡغَیۡتُهُۥ وَلَـٰكِن كَانَ فِی ضَلَـٰلِۭ بَعِیدࣲ (٢٧) قَالَ لَا تَخۡتَصِمُوا۟ لَدَیَّ وَقَدۡ قَدَّمۡتُ إِلَیۡكُم بِٱلۡوَعِیدِ (٢٨) مَا یُبَدَّلُ ٱلۡقَوۡلُ لَدَیَّ وَمَاۤ أَنَا۠ بِظَلَّـٰمࣲ لِّلۡعَبِیدِ (٢٩)﴾ [ق ٢٣-٢٩] صدق الله العظيم

وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن مسعود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما مِنكُم مِن أحَدٍ، إلَّا وقدْ وُكِّلَ به قَرِينُهُ مِنَ الجِنِّ قالوا: وإيَّاكَ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: وإيَّايَ، إلَّا أنَّ اللَّهَ أعانَنِي عليه فأسْلَمَ، فلا يَأْمُرُنِي إلَّا بخَيْرٍ. غَيْرَ أنَّ في حَديثِ سُفْيانَ وقدْ وُكِّلَ به قَرِينُهُ مِنَ الجِنِّ وقَرِينُهُ مِنَ المَلائِكَةِ

الراوي:عبدالله بن مسعود

المحدث:مسلم

المصدر:صحيح مسلم

الجزء أو الصفحة:2814

حكم المحدث: صحيح

فمن هنا يتضح لنا هنا أن هناك فِرق موجودة في يوم القيامة فمنهم من آمن وعمل الصالحات وصبر وهؤلاء هم (أُو۟لَـٰۤىِٕكَ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَیۡمَنَةِ)، أما الفريق الثاني وهم فريق الكفار والمشركين (وَٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ بِـَٔایَـٰتِنَا هُمۡ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَشۡـَٔمَةِ (١٩) عَلَیۡهِمۡ نَارࣱ مُّؤۡصَدَةُۢ (٢٠)﴾ صدق الله العظيم

قال الله ( وَكَذَ ٰ⁠لِكَ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَیۡكَ قُرۡءَانًا عَرَبِیّاً  لِّتُنذِرَ أُمَّ ٱلۡقُرَىٰ وَمَنۡ حَوۡلَهَا وَتُنذِرَ یَوۡمَ ٱلۡجَمۡعِ لَا رَیۡبَ فِیهِۚ فَرِیق فِی ٱلۡجَنَّةِ وَفَرِیقࣱ فِی ٱلسَّعِیرِ) صدق الله العظيم

فريق في النار وفريق في الجنة وهذا واضح ويسهل معرفته من قوله تعالى ( وَكُنتُمۡ أَزۡوَ ٰ⁠جاً ثَلَـٰثَة (٧) فَأَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَیۡمَنَةِ مَاۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَیۡمَنَةِ (٨) وَأَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَشۡـَٔمَةِ مَاۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَشۡـَٔمَةِ (٩) وَٱلسَّـٰبِقُونَ ٱلسَّـٰبِقُونَ (١٠) أُو۟لَـٰۤىِٕكَ ٱلۡمُقَرَّبُونَ (١١) فِی جَنَّـٰتِ ٱلنَّعِیمِ (١٢)﴾ [الواقعة ١-١٢] صدق الله العظيم

فلدينا ثلاث أزواج فأصحاب المشئمة هم أصحاب النار وأصحاب الميمنة هم أصحاب الجنة والسابقون هم من قال رسول الله فيهم

في اﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﻫﻤﺎﻡ ﺑﻦ ﻣﻨﺒﻪ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻭﻝ ﺯﻣﺮﺓ ﺗﻠﺞ اﻟﺠﻨﺔ ﺻﻮﺭﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺭﺓ اﻟﻘﻤﺮ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺒﺪﺭ ﻻ ﻳﺒﺼﻘﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻻ ﻳﺘﻐﻮﻃﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻻ ﻳﺘﻤﺨﻄﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺁﻧﻴﺘﻬﻢ ﺃﻣﺸﺎﻃﻬﻢ اﻟﺬﻫﺐ ﻭاﻟﻔﻀﺔ ﻭﻣﺠﺎﻣﺮﻫﻢ اﻷﻟﻮﺓ ﻭﺭﺷﺤﻬﻢ اﻟﻤﺴﻚ ﻭﻟﻜﻞ ﻭاﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﺯﻭﺟﺘﺎﻥ ﻳﺮﻯ ﻣﺦ ﺳﺎﻗﻬﺎ ﻣﻦ ﻭﺭاء اﻟﻠﺤﻢ ﻣﻦ اﻟﺤﺴﻦ ﻻ اﺧﺘﻼﻑ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻭﻻ ﺗﺒﺎﻏﺾ ﻋﻦ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ ﺭﺟﻞ ﻭاﺣﺪ ﻳﺴﺒﺤﻮﻥ اﻟﻠﻪ ﺑﻜﺮﺓ ﻭﻋﺸﻴﺎ”. انتهى

ﻭﻓﻲ اﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ﺃﻳﻀﺎ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﺯﺭﻋﺔ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻭﻝ ﺯﻣﺮﺓ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ اﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺭﺓ اﻟﻘﻤﺮ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺒﺪﺭ ﻭاﻟﺬﻳﻦ ﻳﻠﻮﻧﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﺷﺪ ﻛﻮﻛﺐ ﺩﺭﻱ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء ﺃﺿﺎءﺓ ﻻ ﻳﺒﻮﻟﻮﻥ ﻭﻻ ﻳﺘﻐﻮﻃﻮﻥ ﻭﻻ ﻳﻨﺘﻔﻠﻮﻥ ﻭﻻ ﻳﻨﻤﺨﻄﻮﻥ ﺃﻣﺸﺎﻃﻬﻢ اﻟﺬﻫﺐ ﻭﺭﺷﺤﻬﻢ اﻟﻤﺴﻚ ﻭﻣﺠﺎﻣﺮﻫﻢ اﻻﻟﻮﺓ ﻭﺃﺯﻭاﺟﻬﻢ اﻟﺤﻮﺭ اﻟﻌﻴﻦ ﺃﺧﻼﻗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻖ ﺭﺟﻞ ﻭاﺣﺪ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺭﺓ ﺃﺑﻴﻬﻢ ﺁﺩﻡ ﺳﺘﻮﻥ ﺫﺭاﻋﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء”. ﻭﺭﻭﻯ ﺷﻌﺒﺔ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ ﻋﻦ ﺣﺒﻴﺐ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺛﺎﺑﺖ ﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﺒﻴﺮ ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﺪﻋﻲ ﺇﻟﻰ اﻟﺠﻨﺔ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ اﻟﺤﺎﻣﺪﻭﻥ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻤﺪﻭﻥ اﻟﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﺴﺮاء ﻭاﻟﻀﺮاء ” انتهى

ﻭﻗﺎﻝ اﻹﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻋﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﺸﺎﻡ اﻟﺪﺳﺘﻮاﺋﻲ ﻋﻦ ﻳﺤﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻋﻦ ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻌﻘﻴﻠﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﻋﺮﺽ ﻋﻠﻲ ﺃﻭﻝ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﺃﻣﺘﻲ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ اﻟﺠﻨﺔ ﻭﺃﻭﻝ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺮاﻁ ﻭﺃﺳﺒﻘﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺩﺧﻮﻝ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﺎﻟﺠﻨﺔ ﻣﺤﺮﻣﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﺣﺘﻰ ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻣﺤﺮﻣﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻣﻢ ﺣﺘﻰ ﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﺃﻣﺘﻪ

ﻭﺃﻣﺎ ﺃﻭﻝ اﻷﻣﺔ ﺩﺧﻮﻻ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ ﻓﻲ ﺳﻨﻨﻪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﻨﺎﺩ ﺑﻦ اﻟﺴﺮﻯ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﺤﺎﺭﺑﻲ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼﻡ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪاﻻﻧﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺧﺎﻟﺪ ﻣﻮﻟﻰ ﺁﻝ ﺟﻌﺪﺓ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﺗﺎﻧﻲ ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻓﺄﺧﺬ ﺑﻴﺪﻱ ﻓﺄﺭاﻧﻲ ﺑﺎﺏ اﻟﺠﻨﺔ اﻟﺬﻱ ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻨﻪ ﺃﻣﺘﻲ ” ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺩﺩﺕ ﺃﻧﻲ ﻛﻨﺖ ﻣﻌﻚ ﺣﺘﻰ ﺃﻧﻈﺮ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻣﺎ ﺇﻧﻚ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﺃﻣﺘﻲ”. ﻭﻗﻮﻟﻪ: ﻭﺩﺩﺕ ﺃﻧﻲ ﻛﻨﺖ ﻣﻌﻚ ﺣﺮﺻﺎ ﻣﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺯﻳﺎﺩﺓ اﻟﻴﻘﻴﻦ ﻭﺃﻥ ﻳﺼﻴﺮ اﻟﺨﺒﺮ ﻋﻴﺎﻧﺎ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﻠﻴﻞ في قوله تعالى (ﺭﺏ ﺃﺭﻧﻲ ﻛﻴﻒ ﺗﺤﻴﻲ اﻟﻤﻮﺗﻰ ﻗﺎﻝ ﺃﻭﻟﻢ ﺗﺆﻣﻦ ﻗﺎﻝ ﺑﻠﻰ ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﻄﻤﺌﻦ ﻗﻠﺒﻲ) صدق الله العظيم

فهؤلاء هم السابقون ولكن بما أن هناك من سبق، فيتوجب أن يكون هناك من تأخر. بما أن السابقون هم أول زمره تدخل الجنة ( وَسِیقَ ٱلَّذِینَ ٱتَّقَوۡا۟ رَبَّهُمۡ إِلَى ٱلۡجَنَّةِ زُمَرًاۖ حَتَّىٰۤ إِذَا جَاۤءُوهَا وَفُتِحَتۡ أَبۡوَ ٰ⁠بُهَا وَقَالَ لَهُمۡ خَزَنَتُهَا سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡ طِبۡتُمۡ فَٱدۡخُلُوهَا خَـٰلِدِینَ)، وزمراً هنا في صيغة الجمع، فلابد من وجود زمر أخرى. فالسابقون ثم يليهم زمرة من هم أقل أعمل ثم يليهم من هم أقل منهم وهكذا والله أعلم من مجموع الزمر الموجودة يوم القيامة ولكن مانريد التحري عنه هو حال آخر زمرة تدخل الجنة وهذا واضح في قوله تعالى ( وَلَقَدۡ عَلِمۡنَا ٱلۡمُسۡتَقۡدِمِینَ مِنكُمۡ وَلَقَدۡ عَلِمۡنَا ٱلۡمُسۡتَـٔۡخِرِینَ (٢٤) وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ یَحۡشُرُهُمۡۚ إِنَّهُۥ حَكِیمٌ عَلِیم (٢٥)﴾ [الحجر ٢١-٢٥] صدق الله العظيم

فالمستقدمين وهم من في المقدمة أي السابقون المقربون بينما المستأخرين هم من يساقون الى الجنة ضمن الزمر الأخيرة وهذا معنى الآيات فهي لاتحتمل المعنى الذي يقول أن المستأخرين هم القوم الذين يأتون في آخر الزمان مثلاً وذلك لسببين الأول هو أن الآية التي تليها تدل على أن المستقدمين هم المتقدمين من حيث أعمالهم والمستأخرين هم من نقصت أعمالهم عن المستقدمين لأن الله قال فيها ( وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ یَحۡشُرُهُمۡۚ إِنَّهُۥ حَكِیمٌ عَلِیم)، والحشر مربوط بالأعمال يوم القيامة فالسابق هو السابق بأعماله يوم الحساب وليس بالفترة التي عاش فيها

188 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﻴﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺯﻫﻴﺮ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ، ﻋﻦ ﺳﻬﻴﻞ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺻﺎﻟﺢ، ﻋﻦ اﻟﻨﻌﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﻴﺎﺵ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ” ﺇﻥ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ، ﺭﺟﻞ ﺻﺮﻑ اﻟﻠﻪ ﻭﺟﻬﻪ ﻋﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻣﺜﻞ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﺫاﺕ ﻇﻞ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻱ ﺭﺏ، ﻗﺪﻣﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ ﺃﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﻇﻠﻬﺎ ” ﻭﺳﺎﻕ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﻨﺤﻮ ﺣﺪﻳﺚ اﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ، ﻭﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ: ﻓﻴﻘﻮﻝ: «ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻣﺎ ﻳﺼﺮﻳﻨﻲ ﻣﻨﻚ؟» ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻭﺯاﺩ ﻓﻴﻪ: ” ﻭﻳﺬﻛﺮﻩ اﻟﻠﻪ، ﺳﻞ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، ﻓﺈﺫا اﻧﻘﻄﻌﺖ ﺑﻪ اﻷﻣﺎﻧﻲ، ﻗﺎﻝ اﻟﻠﻪ: §ﻫﻮ ﻟﻚ ﻭﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻟﻪ “، ﻗﺎﻝ: ” ﺛﻢ ﻳﺪﺧﻞ ﺑﻴﺘﻪ، ﻓﺘﺪﺧﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺯﻭﺟﺘﺎﻩ ﻣﻦ اﻟﺤﻮﺭ اﻟﻌﻴﻦ، ﻓﺘﻘﻮﻻﻥ: اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ اﻟﺬﻱ ﺃﺣﻴﺎﻙ ﻟﻨﺎ، ﻭﺃﺣﻴﺎﻧﺎ ﻟﻚ “، ﻗﺎﻝ: ” ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻣﺎ ﺃﻋﻄﻲ ﺃﺣﺪ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﺃﻋﻄﻴﺖ

والسبب الثاني الذي يؤكد بطلان تفسير من قال أن المستأخرين هوم أهل آخر الزمان أو أهل أي حقبة زمنية متأخرة هو أن الله وصف هذة الفئة في كتابه بالآخرين. فمثلاً نحن بالنسبة لسيدنا إبراهيم نعتبر من الآخِرين ( وَٱجۡعَل لِّی لِسَانَ صِدۡقࣲ فِی ٱلۡـَٔاخِرِینَ) ، وكذلك في قوله تعالى (وَتَرَكۡنَا عَلَیۡهِ فِی ٱلۡـَٔاخِرِینَ)، فيتضح ان الوصف الصحيح للأمم المتأخرة زمنياً هو الآخِرين وليس المستأخرين

قال الله (وَبَیۡنَهُمَا حِجَابࣱۚ وَعَلَى ٱلۡأَعۡرَافِ رِجَالࣱ یَعۡرِفُونَ كُلَّۢا بِسِیمَىٰهُمۡۚ وَنَادَوۡا۟ أَصۡحَـٰبَ ٱلۡجَنَّةِ أَن سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡۚ لَمۡ یَدۡخُلُوهَا وَهُمۡ یَطۡمَعُونَ (٤٦) ۞ وَإِذَا صُرِفَتۡ أَبۡصَـٰرُهُمۡ تِلۡقَاۤءَ أَصۡحَـٰبِ ٱلنَّارِ قَالُوا۟ رَبَّنَا لَا تَجۡعَلۡنَا مَعَ ٱلۡقَوۡمِ ٱلظَّـٰلِمِینَ (٤٧)﴾ [الأعراف ٤٦-٤٧] صدق الله العظيم

الحجاب المقصود به هنا هو السور المذكور في سورة الحديد الذي يفصل بين المؤمن والمنافق وقت السير على الجسر (الصراط المستقيم)، أما رجال الأعراف، فقد قال بعض المفسرين أنهم الملائكة فهل يصح هذا؟ أكيد لا يصح لأن الملائكة من أهل السماء وبهذا فهم لا يفكرون بدخول الجناة أو النجاة من النار، بل هم يعملون عند الله فبعضهم خزنة لجهنم وبعضهم يسوقون المؤمنون وبعضهم يسوقون الكفار وبعضهم يحملون العرش

قال الله ( إِلَّا ٱلۡمُسۡتَضۡعَفِینَ مِنَ ٱلرِّجَالِ وَٱلنِّسَاۤءِ وَٱلۡوِلۡدَ ٰ⁠نِ لَا یَسۡتَطِیعُونَ حِیلَةࣰ وَلَا یَهۡتَدُونَ سَبِیلࣰا)، وقال ( إِنَّكُمۡ لَتَأۡتُونَ ٱلرِّجَالَ شَهۡوَةࣰ مِّن دُونِ ٱلنِّسَاۤءِۚ بَلۡ أَنتُمۡ قَوۡمࣱ مُّسۡرِفُونَ)، فالرجل له زوج وهي الأنثى ولا أعلم عن الحكم في من يتقول على الملائكة بهذا القول

وهل أصحاب الأعراف أنبياء؟ يقول الله ان أصحاب الأعراف (یَعۡرِفُونَ كُلَّۢا بِسِیمَىٰهُمۡۚ)، وهذا لأنهم يرون أهل النار وكذلك يرون أهل الجنة وهم في طريقهم للجنة، وأصحاب الأعراف ينتظرون (لَمۡ یَدۡخُلُوهَا وَهُمۡ یَطۡمَعُونَ)، فأصحاب الأعراف لديهم الطمئنينة فيسلمون على من سبقهم بطيب نفس (وَنَادَوۡا۟ أَصۡحَـٰبَ ٱلۡجَنَّةِ أَن سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡۚ)، فلاحظ أصحاب الجنة المقصودون هنا هم السابقون ( وَٱلسَّـٰبِقُونَ ٱلسَّـٰبِقُونَ)، أما اصحاب الجنة المقصودون في قوله ( وَنَادَىٰۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡجَنَّةِ أَصۡحَـٰبَ ٱلنَّارِ)، لا شك أن المقصودون في هذة الآية الكريمة هم أصحاب الأعراف. فعندما ينادي الأعراف أصحاب النار فإنهم يدعون الله بأن لا يجعلهم من القوم الظالمين (وَإِذَا صُرِفَتۡ أَبۡصَـٰرُهُمۡ تِلۡقَاۤءَ أَصۡحَـٰبِ ٱلنَّارِ قَالُوا۟ رَبَّنَا لَا تَجۡعَلۡنَا مَعَ ٱلۡقَوۡمِ ٱلظَّـٰلِمِینَ)، وهذا يدل على أنهم قد شهدو بعض المعاناة خلال سيرهم على الصراط وهذا استناداً من أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم. فالسؤال هل يعقل أن يكون الأنبياء من أصحاب الأعراف أي المستأخرين الذين هم آخر من يدخلون الجنة أم الأنبياء يكونون مع ( وَٱلسَّـٰبِقُونَ ٱلسَّـٰبِقُونَ) ؟ الجواب هو أن الأنبياء ومن تبعهم بإحسان هم أول من يدخلون الجنة ولا فصال في هذا

192 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﺪاﺏ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻷﺯﺩﻱ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﻤﺮاﻥ، ﻭﺛﺎﺑﺖ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻓﻴﻌﺮﺿﻮﻥ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻪ، ﻓﻴﻠﺘﻔﺖ ﺃﺣﺪﻫﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺃﻱ ﺭﺏ، ﺇﺫ ﺃﺧﺮﺟﺘﻨﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻼ ﺗﻌﺪﻧﻲ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﻴﻨﺠﻴﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻨﻬﺎ

اذاً اصحاب الأعراف وكما قال أبن عباس وغيره من كبار المفسرين هم من أستوت حسناتهم مع سيئاتهم وتفضل الله عليهم وجعلهم من أهل الجنة وهم المقصود بقوله تعالى (وَلَقَدۡ عَلِمۡنَا ٱلۡمُسۡتَـٔۡخِرِینَ) صدق الله العظيم

يقول إبن القيم في كتاب حادي الأرواح الى بلاد الأفراح: ﻓﻲ ﺫﻛﺮ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺩﺧﻮﻻ ﺇﻟﻴﻬﺎ : ﻓﻲ اﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺃﺑﻲ ﻣﻨﺼﻮﺭ ﻋﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪﺓ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺇﻧﻲ ﻷﻋﻠﻢ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﺧﺮﻭﺟﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺩﺧﻮﻻ اﻟﺠﻨﺔ ﺭﺟﻼ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﺣﺒﻮا ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ اﺫﻫﺐ ﻓﺎﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻴﺄﺗﻴﻬﺎ ﻓﻴﺨﻴﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﺇﻧﻬﺎ ﻣﻸﻯ ﻓﻴﺮﺟﻊ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻭﺟﺪﺗﻬﺎ ﻣﻸﻯ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ اﺫﻫﺐ ﻓﺎﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻗﺎﻝ ﻓﻴﺄﺗﻴﻬﺎ ﻓﻴﺨﻴﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﺇﻧﻬﺎ ﻣﻸﻯ ﻓﻴﺮﺟﻊ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻭﺟﺪﺗﻬﺎ ﻣﻸﻯ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ اﺫﻫﺐ ﻓﺎﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﺎﻥ ﻟﻚ ﻣﺜﻞ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻟﻬﺎ ﺃﻭ ﺃﻥ ﻟﻚ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻝ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﺎﻝ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺃﺗﺴﺨﺮ ﺑﻲ ﻭﺗﻀﺤﻚ ﺑﻲ ﻭﺃﻧﺖ اﻟﻤﻠﻚ ﻗﺎﻝ ﻟﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻳﻀﺤﻚ ﺣﺘﻰ ﺑﺪﺕ ﻧﻮاﺟﺬﻩ ﻗﺎﻝ ﻓﻜﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﺫﻟﻚ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ” ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ اﻷﻋﻤﺶ ﻋﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺳﻮﻳﺪ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺫﺭ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ “ﺇﻧﻲ ﻷﻋﻠﻢ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺩﺧﻮﻻ اﻟﺠﻨﺔ ﻭﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﺧﺮﻭﺟﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﺭﺟﻞ ﻳﺆﺗﻰ ﺑﻪ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻓﻴﻘﺎﻝ اﻋﺮﺿﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻐﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﻭاﺭﻓﻌﻮا ﻋﻨﻪ ﻛﺒﺎﺭﻫﺎ ﻓﻴﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻐﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻋﻤﻠﺖ ﻳﻮﻡ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻋﻤﻠﺖ ﻳﻮﻡ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻧﻌﻢ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﻨﻜﺮ ﻭﻫﻮ ﻣﺸﻔﻖ ﻣﻦ ﻛﺒﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﺇﻥ ﺗﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻓﺎﻥ ﻟﻚ ﻣﻜﺎﻥ ﻛﻞ ﺳﻴﺌﺔ ﺣﺴﻨﺔ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺭﺏ ﻗﺪ ﻋﻤﻠﺖ ﺃﺷﻴﺎء ﻻ ﺃﺭاﻫﺎ ﻫﻬﻨﺎ ﻓﻠﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺿﺤﻚ ﺣﺘﻰ ﺑﺪﺕ ﻧﻮاﺟﺬﻩ ” ﻭﻗﺎﻝ اﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺰﺭﻗﻲ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻓﺮﻭﺓ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻨﺎﻥ اﻟﺮﻫﺎﻭﻱ ﻗﺎﻝ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﻗﺎﻝ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻜﻼﻋﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺃﻣﺎﻣﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺇﻥ ﺁﺧر رجل ﻳﺪﺧﻞ اﻟجنة ﺭﺟﻞ ﻳﺘﻘﻠﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺮاﻁ ﻇﻬﺮا ﻟﺒﻠﻌﻦ ﻛﺎﻟﻐﻼﻡ ﻳﻀﺮﺑﻪ ﺃﺑﻮﻩ ﻭﻫﻮ ﻳﻔﺮ ﻣﻨﻪ ﻳﻌﺠﺰ ﻋﻨﻪ ﻋﻤﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺴﻌﻰ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﺑﻠﻎ ﺑﻲ اﻟﺠﻨﺔ ﻭﻧﺠﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻓﻴﻮﺣﻲ اﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﺒﺪﻱ ﺇﻥ ﺃﻧﺎ ﻧﺠﻴﺘﻚ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻭﺃﺩﺧﻠﺘﻚ اﻟﺠﻨﺔ ﺃﺗﻌﺘﺮﻑ ﻟﻲ ﺑﺬﻧﻮﺑﻚ ﻭﺧﻄﺎﻳﺎﻙ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻌﺒﺪ ﻧﻌﻢ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻭﻋﺰﺗﻚ ﻭﺟﻼﻟﻚ ﻟﺌﻦ ﻧﺠﻴﺘﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻻﻋﺘﺮﻓﻦ ﻟﻚ ﺑﺬﻧﻮﺑﻲ ﻭﺧﻄﺎﻳﺎﻱ ﻓﻴﺠﻮﺯ اﻟﺠﺴﺮ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻌﺒﺪ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﺌﻦ اﻋﺘﺮﻓﺖ ﻟﻪ ﺑﺬﻧﻮﺑﻲ ﻭﺧﻄﺎﻳﺎﻱ ﻟﻴﺮﺩﻧﻲ ﺇﻟﻰ اﻟﻨﺎﺭ ﻓﻴﻮﺣﻲ اﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﺒﺪﻱ اﻋﺘﺮﻑ ﻟﻲ ﺑﺬﻧﻮﺑﻚ ﻭﺧﻄﺎﻳﺎﻙ اﻏﻔﺮﻫﺎ ﻟﻚ ﻭﺃﺩﺧﻠﻚ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻌﺒﺪ ﻻ ﻭﻋﺰﺗﻚ ﻭﺟﻼﻟﻚ ﻣﺎ ﺃﺫﻧﺒﺖ ﺫﻧﺒﺎ ﻗﻂ ﻭﻻ ﺃﺧﻄﺄﺕ ﺧﻄﻴﺌﺔ ﻗﻂ ﻓﻴﻮﺣﻲ اﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﺒﺪﻱ ﺇﻥ ﻟﻲ ﻋﻠﻴﻚ ﺑﻴﻨﺔ ﻓﻴﻠﺘﻔﺖ اﻟﻌﺒﺪ ﻳﻤﻴﻨﺎ ﻭﺷﻤﺎﻻ ﻓﻼ ﻳﺮﻯ ﺃﺣﺪا ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ اﺭﻧﻲ ﺑﻴﻨﺘﻚ ﻓﻴﺴﺘﻨﻄﻖ اﻟﻠﻪ ﺟﻠﺪﻩ ﺑﺎﻟﻤﺤﻘﺮاﺕ ﻓﺈﺫا ﺭﺃﻯ ﺫﻟﻚ اﻟﻌﺒﺪ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺑﻲ ﻋﻨﺪﻱ ﻭﻋﺰﺗﻚ اﻟﻌﻈﺎﺋﻢ ﻓﻴﻮﺣﻲ اﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﺒﺪﻱ ﺃﻧﺎ اﻋﺮﻑ ﺑﻬﺎ ﻣﻨﻚ اﻋﺘﺮﻑ ﻟﻲ ﺑﻬﺎ اﻏﻔﺮﻫﺎ ﻟﻚ ﻭﺃﺩﺧﻠﻚ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻴﻌﺘﺮﻑ اﻟﻌﺒﺪ ﺑﺬﻧﻮﺑﻪ ﻓﻴﺪﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺛﻢ ﺿﺤﻚ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﺑﺪﺕ ﻧﻮاﺟﺬﻩ ﻳﻘﻮﻝ ﻫﺬا ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ ﻓﻜﻴﻒ ﺑﺎﻟﺬﻱ ﻓﻮﻗﻪ ﻭﺭﻭاﻩ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ ﻋﻦ ﻫﺎﺷﻢ ﺑﻦ اﻟﻘﺎﺳﻢ ﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﻘﻴﻞ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ اﻟﺜﻘﻔﻲ ﻋﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺳﻨﺎﻥ ﺑﻪ ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮ ﻣﻦ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﺤﻨﺔ ﺭﺟﻞ ﻓﻬﻮ ﻳﻤﺸﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺮاﻁ ﻣﺮﺓ ﻭﻳﻜﺒﻮ ﻣﺮﺓ ﻭﺗﺴﻌﻔﻪ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﺮﺓ ﻓﺈﺫا ﺟﺎﻭﺯﻫﺎ اﻟﺘﻔﺖ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﻘﺎﻝ ﺗﺒﺎﺭﻙ اﻟﻠﻪ اﻟﺬﻱ ﻧﺠﺎﻧﻲ ﻣﻨﻚ ﻟﻘﺪ ﺃﻋﻄﺎﻧﻲ اﻟﻠﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﺎ ﺃﻋﻄﺎﻩ ﺃﺣﺪا ﻣﻦ اﻷﻭﻟﻴﻦ ﻭاﻵﺧﺮﻳﻦ ﻓﺘﺮﺗﻔﻊ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺃﻱ ﺭﺏ ﺃﺩﻧﻨﻲ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ اﺳﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭاﺷﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻟﻌﻠﻲ ﺇﻥ ﺃﻋﻄﻴﺘﻜﻬﺎ ﺳﺄﻟﺘﻨﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻻ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻭﻳﻌﺎﻫﺪﻩ ﺇﻥ ﻻ ﻳﺴﺄﻟﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻭﺭﺑﻪ ﻳﻌﺬﺭﻩ ﻷﻧﻪ ﻳﺮﻯ ﻣﺎ ﻻ ﺻﺒﺮ ﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﺪﻧﻴﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻴﺴﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭﻳﺸﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﺛﻢ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﻫﻲ ﺃﺣﺴﻦ ﻣﻦ اﻷﻭﻟﻰ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﺃﺩﻧﻨﻲ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﻻ ﺷﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﻭاﺳﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻻ ﺃﺳﺎﻟﻚ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﺃﻟﻢ ﺗﻌﺎﻫﺪﻧﻲ اﻧﻚ ﻻ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻌﻠﻲ ﺇﻥ ﺃﺩﻧﻴﺘﻚ ﻣﻨﻬﺎ ﺇﻥ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻌﺎﻫﺪﻩ ﺇﻥ ﻻ ﻳﺴﺄﻟﻪ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻭﺭﺑﻪ ﻳﻌﺬﺭﻩ ﻷﻧﻪ ﻳﺮﻯ ﻣﺎ ﻻ ﺻﺒﺮ ﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﺪﻧﻴﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻴﺴﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭﻳﺸﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﺛﻢ ﺗﺮﻓﻊ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﻋﻨﺪ ﺑﺎﺏ اﻟﺠﻨﺔ ﻫﻲ ﺃﺣﺴﻦ ﻣﻦ اﻷﻭﻟﻴﻴﻦ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺃﻱ ﺭﺏ ﺃﺩﻧﻨﻲ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ ﻻﺳﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭاﺷﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﻻ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﺃﻟﻢ ﺗﻌﺎﻫﺪﻧﻲ ﺇﻥ ﻻ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻗﺎﻝ ﺑﻠﻰ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻫﺬﻩ ﻻ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻭﺭﺑﻪ ﻳﻌﺬﺭﻩ ﻷﻧﻪ ﻳﺮﻯ ﻣﺎ ﻻ ﺻﺒﺮ ﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﺪﻧﻴﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﺈﺫا ﺃﺩﻧﺎﻩ ﻣﻨﻬﺎ ﺳﻤﻊ ﺃﺻﻮاﺕ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ اﺩﺧﻠﻨﻴﻬﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻣﺎ ﻳﺮﺿﻴﻚ ﻣﻨﻲ ﺃﻳﺮﺿﻴﻚ ﺃﻧﻰ ﺃﻋﻄﻴﺘﻚ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻣﺜﻠﻬﺎ ﻣﻌﻬﺎ ﻗﺎﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﺃﺗﺴﺘﻬﺰﺉ ﻣﻨﻲ ﻭﺃﻧﺖ ﺭﺏ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻓﻀﺤﻚ اﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﻻ ﺗﺴﺄﻟﻮﻧﻨﻲ ﻣﻢ اﺿﺤﻚ ﻗﺎﻟﻮا ﻣﻢ ﺗﻀﺤﻚ ﻗﺎﻝ ﺿﺤﻚ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻓﻘﺎﻟﻮا ﻣﻢ ﺗﻀﺤﻚ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ ﻣﻦ ﺿﺤﻚ ﺭﺏ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﺣﻴﻦ ﻗﺎﻝ ﺃﺗﺴﺘﻬﺰﺉ ﺑﻲ ﻭﺃﻧﺖ ﺭﺏ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻻ اﺳﺘﻬﺰﺉ ﺑﻚ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺃﺷﺎء ﻗﺎﺩﺭ ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺮﻗﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺒﺮﻗﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﻧﺤﻮ ﻫﺬﻩ اﻟﻘﺼﺔ ﻭﻧﺤﻦ ﻧﺴﻮﻗﻪ ﺑﺘﻤﺎﻣﻪ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻩ ﻭﻫﻮ ﺑﺈﺳﻨﺎﺩ ﻣﺴﻠﻢ ﺳﻮاء ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺇﻥ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﻋﺬاﺑﺎ ﻣﻨﺘﻌﻞ ﺑﻨﻌﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﻧﺎﺭ ﻳﻐﻠﻲ ﺩﻣﺎﻏﻪ ﻣﻦ ﺣﺮاﺭﺓ ﻧﻌﻠﻴﻪ ﻭﺇﻥ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ ﺭﺟﻞ ﺻﺮﻑ اﻟﻠﻪ ﻭﺟﻬﻪ ﻋﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻭﻣﺜﻞ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﺫاﺕ ﻇﻞ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﻱ ﺭﺏ ﻗﺪﻣﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ ﻷﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﻇﻠﻬﺎ ﻓﻘﺎﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻫﻞ ﻋﺴﻴﺖ ﺇﻥ ﻓﻌﻠﺖ ﺇﻥ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻩ ﻗﺎﻝ ﻻ ﻭﻋﺰﺗﻚ ﻓﻘﺪﻣﻪ اﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻭﻣﺜﻞ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﺫاﺕ ﻇﻞ ﻭﺛﻤﺮ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﻱ ﺭﺏ ﻗﺪﻣﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ اﺳﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭﺁﻛﻞ ﻣﻦ ﺛﻤﺮﻫﺎ ﻗﺎﻝ ﻓﻘﺎﻝ ﻫﻞ ﻋﺴﻴﺖ ﺇﻥ ﺃﻋﻄﻴﺘﻚ ﺫﻟﻚ ﺇﻥ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻩ ﻗﺎﻝ ﻻ ﻭﻋﺰﺗﻚ ﻻ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﻏﻴﺮﻩ ﻓﻴﻘﺪﻣﻪ اﻟﻠﻪ

ولا ننسى شفاعة المصطفى عليه الصلاة والسلام وأتم التسليم وهنا بعض الأحاديث الصحيحة عن الشفاعة

329 – (195) ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻃﺮﻳﻒ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﺒﺠﻠﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻀﻴﻞ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻣﺎﻟﻚ اﻷﺷﺠﻌﻲ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺎﺯﻡ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻭﺃﺑﻮ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﺭﺑﻌﻲ، ﻋﻦ ﺣﺬﻳﻔﺔ، ﻗﺎﻻ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ -[187]-: ” §ﻳﺠﻤﻊ اﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ اﻟﻨﺎﺱ، ﻓﻴﻘﻮﻡ اﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ ﺣﺘﻰ ﺗﺰﻟﻒ ﻟﻬﻢ اﻟﺠﻨﺔ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺁﺩﻡ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﺃﺑﺎﻧﺎ، اﺳﺘﻔﺘﺢ ﻟﻨﺎ اﻟﺠﻨﺔ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻭﻫﻞ ﺃﺧﺮﺟﻜﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺔ ﺇﻻ ﺧﻄﻴﺌﺔ ﺃﺑﻴﻜﻢ ﺁﺩﻡ، ﻟﺴﺖ ﺑﺼﺎﺣﺐ ﺫﻟﻚ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ اﺑﻨﻲ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺧﻠﻴﻞ اﻟﻠﻪ “، ﻗﺎﻝ: ” ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ: ﻟﺴﺖ ﺑﺼﺎﺣﺐ ﺫﻟﻚ، ﺇﻧﻤﺎ ﻛﻨﺖ ﺧﻠﻴﻼ ﻣﻦ ﻭﺭاء ﻭﺭاء، اﻋﻤﺪﻭا ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺳﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ اﻟﺬﻱ ﻛﻠﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻜﻠﻴﻤﺎ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻣﻮﺳﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﺑﺼﺎﺣﺐ ﺫﻟﻚ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻋﻴﺴﻰ ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻭﺭﻭﺣﻪ، ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻋﻴﺴﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻟﺴﺖ ﺑﺼﺎﺣﺐ ﺫﻟﻚ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻣﺤﻤﺪا ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻡ ﻓﻴﺆﺫﻥ ﻟﻪ، ﻭﺗﺮﺳﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻭاﻟﺮﺣﻢ، ﻓﺘﻘﻮﻣﺎﻥ ﺟﻨﺒﺘﻲ اﻟﺼﺮاﻁ ﻳﻤﻴﻨﺎ ﻭﺷﻤﺎﻻ، ﻓﻴﻤﺮ ﺃﻭﻟﻜﻢ ﻛﺎﻟﺒﺮﻕ ” ﻗﺎﻝ: ﻗﻠﺖ: ﺑﺄﺑﻲ ﺃﻧﺖ ﻭﺃﻣﻲ ﺃﻱ ﺷﻲء ﻛﻤﺮ اﻟﺒﺮﻕ؟ ﻗﺎﻝ: ” ﺃﻟﻢ ﺗﺮﻭا ﺇﻟﻰ اﻟﺒﺮﻕ ﻛﻴﻒ ﻳﻤﺮ ﻭﻳﺮﺟﻊ ﻓﻲ ﻃﺮﻓﺔ ﻋﻴﻦ؟ ﺛﻢ ﻛﻤﺮ اﻟﺮﻳﺢ، ﺛﻢ ﻛﻤﺮ اﻟﻄﻴﺮ، ﻭﺷﺪ اﻟﺮﺟﺎﻝ، ﺗﺠﺮﻱ ﺑﻬﻢ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻭﻧﺒﻴﻜﻢ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺮاﻁ ﻳﻘﻮﻝ: ﺭﺏ ﺳﻠﻢ ﺳﻠﻢ، ﺣﺘﻰ ﺗﻌﺠﺰ ﺃﻋﻤﺎﻝ اﻟﻌﺒﺎﺩ، ﺣﺘﻰ ﻳﺠﻲء اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻼ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺴﻴﺮ ﺇﻻ ﺯﺣﻔﺎ “، ﻗﺎﻝ: «ﻭﻓﻲ ﺣﺎﻓﺘﻲ اﻟﺼﺮاﻁ ﻛﻼﻟﻴﺐ ﻣﻌﻠﻘﺔ ﻣﺄﻣﻮﺭﺓ ﺑﺄﺧﺬ ﻣﻦ اﻣﺮﺕ ﺑﻪ، ﻓﻤﺨﺪﻭﺵ ﻧﺎﺝ، ﻭﻣﻜﺪﻭﺱ ﻓﻲ اﻟﻨﺎﺭ» ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺲ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺑﻴﺪﻩ ﺇﻥ ﻗﻌﺮ ﺟﻬﻨﻢ ﻟﺴﺒﻌﻮﻥ ﺧﺮﻳﻔﺎ

ﺗﺰﻟﻒ ﺃﻱ ﺗﻘﺮﺏ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺃﺯﻟﻔﺖ اﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﻴﻦ ﺃﻱ ﻗﺮﺑﺖ (ﻣﻦ ﻭﺭاء ﻭﺭاء) ﻗﺎﻝ اﻹﻣﺎﻡ اﻟﻨﻮﻭﻱ ﻗﺪ ﺃﻓﺎﺩﻧﻲ ﻫﺬا اﻟﺤﺮﻑ اﻟﺸﻴﺦ اﻹﻣﺎﻡ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﻣﻴﺔ ﺃﺩاﻡ اﻟﻠﻪ ﻧﻌﻤﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻗﺎﻝ اﻟﻔﺘﺢ ﺻﺤﻴﺢ ﻭﺗﻜﻮﻥ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣﺆﻛﺪﺓ ﻛﺸﺬﺭ ﻣﺬﺭ ﻭﺷﻐﺮ ﺑﻐﺮ ﻭﺳﻘﻄﻮا ﺑﻴﻦ ﺑﻴﻦ ﻓﺮﻛﺒﻬﻤﺎ ﻭﺑﻨﺎﻫﻤﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺘﺢ (ﻭﺗﺮﺳﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻭاﻟﺮﺣﻢ) ﺇﺭﺳﺎﻝ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻭاﻟﺮﺣﻢ ﻟﻌﻈﻢ ﺃﻣﺮﻫﻤﺎ ﻭﻛﺜﻴﺮ ﻣﻮﻗﻌﻬﻤﺎ ﻓﺘﺼﻮﺭاﻥ ﻣﺸﺨﺼﺘﻴﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻳﺪﻫﺎ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ (ﺟﻨﺒﺘﻲ اﻟﺼﺮاﻁ) ﻣﻌﻨﺎﻫﻤﺎ ﺟﺎﻧﺒﺎﻩ ﻧﺎﺣﻴﺘﺎﻩ اﻟﻴﻤﻨﻰ ﻭاﻟﻴﺴﺮﻯ (ﻭﺷﺪ اﻟﺮﺟﺎﻝ) اﻟﺸﺪ ﻫﻮ اﻟﻌﺪﻭ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻭاﻟﺠﺮﻱ (ﺗﺠﺮﻱ ﺑﻬﻢ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ) ﻫﻮ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻴﻤﺮ ﺃﻭﻟﻜﻢ ﻛﺎﻟﺒﺮﻕ ﺛﻢ ﻛﻤﺮ اﻟﺮﻳﺢ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮﻩ (ﺣﺎﻓﺘﻲ اﻟﺼﺮاﻁ) ﻫﻤﺎ ﺟﺎﻧﺒﺎﻩ (ﻭﻣﻜﺪﻭﺱ) ﻗﺎﻝ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺃﻱ ﻣﺪﻓﻮﻉ ﻭﺗﻜﺪﺱ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﺇﺫا ﺩﻓﻊ ﻣﻦ ﻭﺭاﺋﻪ ﻓﺴﻘﻂ

وكذلك في باب الشفاعة

327 – (194) ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﻤﻴﺮ، ﻭاﺗﻔﻘﺎ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻕ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺇﻻ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻑ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮﻑ ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺑﺸﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺣﻴﺎﻥ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺯﺭﻋﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺗﻲ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻠﺤﻢ، ﻓﺮﻓﻊ ﺇﻟﻴﻪ اﻟﺬﺭاﻉ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺠﺒﻪ ﻓﻨﻬﺲ ﻣﻨﻬﺎ ﻧﻬﺴﺔ ﻓﻘﺎﻝ: ” ﺃﻧﺎ ﺳﻴﺪ اﻟﻨﺎﺱ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻭﻫﻞ ﺗﺪﺭﻭﻥ ﺑﻢ ﺫاﻙ؟ ﻳﺠﻤﻊ اﻟﻠﻪ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ اﻷﻭﻟﻴﻦ ﻭاﻵﺧﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺻﻌﻴﺪ ﻭاﺣﺪ، ﻓﻴﺴﻤﻌﻬﻢ اﻟﺪاﻋﻲ، ﻭﻳﻨﻔﺬﻫﻢ اﻟﺒﺼﺮ، ﻭﺗﺪﻧﻮ اﻟﺸﻤﺲ ﻓﻴﺒﻠﻎ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ اﻟﻐﻢ ﻭاﻟﻜﺮﺏ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻄﻴﻘﻮﻥ، ﻭﻣﺎ ﻻ ﻳﺤﺘﻤﻠﻮﻥ، ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎﺱ ﻟﺒﻌﺾ: ﺃﻻ ﺗﺮﻭﻥ ﻣﺎ ﺃﻧﺘﻢ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻭﻥ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻜﻢ؟ ﺃﻻ ﺗﻨﻈﺮﻭﻥ ﻣﻦ ﻳﺸﻔﻊ ﻟﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻜﻢ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎﺱ ﻟﺒﻌﺾ: اﺋﺘﻮا ﺁﺩﻡ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺁﺩﻡ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﺁﺩﻡ، ﺃﻧﺖ ﺃﺑﻮ اﻟﺒﺸﺮ، ﺧﻠﻘﻚ اﻟﻠﻪ ﺑﻴﺪﻩ، ﻭﻧﻔﺦ ﻓﻴﻚ ﻣﻦ ﺭﻭﺣﻪ، ﻭﺃﻣﺮ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻓﺴﺠﺪﻭا ﻟﻚ، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ -[185]- ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺁﺩﻡ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻦ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﺇﻧﻪ ﻧﻬﺎﻧﻲ ﻋﻦ اﻟﺸﺠﺮﺓ ﻓﻌﺼﻴﺘﻪ ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮﻱ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻧﻮﺡ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻧﻮﺣﺎ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﻧﻮﺡ، ﺃﻧﺖ ﺃﻭﻝ اﻟﺮﺳﻞ ﺇﻟﻰ اﻷﺭﺽ، ﻭﺳﻤﺎﻙ اﻟﻠﻪ ﻋﺒﺪا ﺷﻜﻮﺭا، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻬﻢ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻗﺪ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻦ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﺇﻧﻪ ﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻲ ﺩﻋﻮﺓ ﺩﻋﻮﺕ ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﻣﻲ، ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﺃﻧﺖ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ ﻭﺧﻠﻴﻠﻪ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻷﺭﺽ، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻬﻢ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻗﺪ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻻ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﺫﻛﺮ ﻛﺬﺑﺎﺗﻪ، ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮﻱ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺳﻰ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻣﻮﺳﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﻣﻮﺳﻰ، ﺃﻧﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻓﻀﻠﻚ اﻟﻠﻪ ﺑﺮﺳﺎﻻﺗﻪ، ﻭﺑﺘﻜﻠﻴﻤﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎﺱ، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻬﻢ ﻣﻮﺳﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻗﺪ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻦ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﺇﻧﻲ ﻗﺘﻠﺖ ﻧﻔﺴﺎ ﻟﻢ ﺃﻭﻣﺮ ﺑﻘﺘﻠﻬﺎ، ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻋﻴﺴﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻋﻴﺴﻰ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﻋﻴﺴﻰ ﺃﻧﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﻛﻠﻤﺖ اﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ اﻟﻤﻬﺪ، ﻭﻛﻠﻤﺔ ﻣﻨﻪ ﺃﻟﻘﺎﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺮﻳﻢ، ﻭﺭﻭﺡ ﻣﻨﻪ، ﻓﺎﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻬﻢ ﻋﻴﺴﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻗﺪ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻦ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻟﻪ ﺫﻧﺒﺎ، ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮﻱ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻣﺤﻤﺪ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻧﻲ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، ﺃﻧﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﺧﺎﺗﻢ اﻷﻧﺒﻴﺎء، ﻭﻏﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻟﻚ ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻡ ﻣﻦ ﺫﻧﺒﻚ، ﻭﻣﺎ ﺗﺄﺧﺮ، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ، ﻓﺂﺗﻲ ﺗﺤﺖ اﻟﻌﺮﺵ، ﻓﺄﻗﻊ ﺳﺎﺟﺪا ﻟﺮﺑﻲ، ﺛﻢ ﻳﻔﺘﺢ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﻳﻠﻬﻤﻨﻲ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻣﺪﻩ، ﻭﺣﺴﻦ اﻟﺜﻨﺎء ﻋﻠﻴﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻟﻢ ﻳﻔﺘﺤﻪ ﻷﺣﺪ ﻗﺒﻠﻲ، ﺛﻢ ﻳﻘﺎﻝ: §ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﺳﻞ ﺗﻌﻄﻪ، اﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻲ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﻳﺎ ﺭﺏ، ﺃﻣﺘﻲ ﺃﻣﺘﻲ، ﻓﻴﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، ﺃﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﺃﻣﺘﻚ ﻣﻦ ﻻ ﺣﺴﺎﺏ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺏ اﻷﻳﻤﻦ ﻣﻦ ﺃﺑﻮاﺏ اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻫﻢ ﺷﺮﻛﺎء اﻟﻨﺎﺱ ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻮﻯ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ اﻷﺑﻮاﺏ، ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻴﺪﻩ، ﺇﻥ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺼﺮاﻋﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺭﻳﻊ اﻟﺠﻨﺔ ﻟﻜﻤﺎ ﺑﻴﻦ ﻣﻜﺔ ﻭﻫﺠﺮ، ﺃﻭ ﻛﻤﺎ ﺑﻴﻦ ﻣﻜﺔ ﻭﺑﺼﺮﻯ

ﻓﻨﻬﺲ ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺃﺧﺬ ﺑﺄﻃﺮاﻑ ﺃﺳﻨﺎﻧﻪ (ﻓﻲ ﺻﻌﻴﺪ ﻭاﺣﺪ) اﻟﺼﻌﻴﺪ ﻫﻮ اﻷﺭﺽ اﻟﻮاﺳﻌﺔ اﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺔ (ﻭﻳﻨﻔﺬﻫﻢ اﻟﺒﺼﺮ) ﻗﺎﻝ اﻟﻜﺴﺎﺋﻲ ﻳﻘﺎﻝ ﻧﻔﺬﻧﻲ ﺑﺼﺮﻩ ﺇﺫا ﺑﻠﻐﻨﻲ ﻭﺟﺎﻭﺯﻧﻲ ﻗﺎﻝ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﺃﻧﻔﺬﺕ اﻟﻘﻮﻡ ﺇﺫا ﺧﺮﻗﺘﻬﻢ ﻭﻣﺸﻴﺖ ﻓﻲ ﻭﺳﻄﻬﻢ ﻓﺈﻥ ﺟﺰﺗﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﺗﺨﻠﻔﺘﻬﻢ ﻗﻠﺖ ﻧﻔﺬﺗﻬﻢ ﺑﻐﻴﺮ ﺃﻟﻒ ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﻳﻨﻔﺬﻫﻢ ﺑﺼﺮ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺗﻲ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻛﻠﻬﻢ ﻭﻗﺎﻝ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻤﻄﺎﻟﻊ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﻧﻪ ﻳﺤﻴﻂ ﺑﻬﻢ اﻟﻨﺎﻇﺮ ﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨﻬﻢ ﺷﻲء ﻻﺳﺘﻮاء اﻷﺭﺽ ﺃﻱ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺘﺮ ﺑﻪ ﺃﺣﺪ ﻋﻦ اﻟﻨﺎﻇﺮﻳﻦ (ﺷﺮﻛﺎء اﻟﻨﺎﺱ) ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻤﻨﻌﻮﻥ ﻣﻦ ﺳﺎﺋﺮ اﻷﺑﻮاﺏ (ﺇﻥ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺼﺮاﻋﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺭﻳﻊ اﻟﺠﻨﺔ) اﻟﻤﺼﺮاﻋﺎﻥ ﺟﺎﻧﺒﺎ اﻟﺒﺎﺏ (ﻫﺠﺮ) ﻫﺠﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻫﻲ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺑﻼﺩ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻗﺎﻝ اﻟﺠﻮﻫﺮﻱ ﻓﻲ ﺻﺤﺎﺣﻪ ﻫﺠﺮ اﺳﻢ ﺑﻠﺪ ﻣﺬﻛﺮ ﻣﺼﺮﻭﻑ ﻭاﻟﻨﺴﺒﺔ ﺇﻟﻴﻪ ﻫﺎﺟﺮﻱ ﻗﺎﻝ اﻟﻨﻮﻭﻱ ﻭﻫﺠﺮ ﻫﺬﻩ ﻏﻴﺮ ﻫﺠﺮ اﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﺇﺫا ﺑﻠﻎ اﻟﻤﺎء ﻗﻠﺘﻴﻦ ﺑﻘﻼﻝ ﻫﺠﺮ ﺗﻠﻚ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺮﻯ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﻼﻝ ﺗﺼﻨﻊ ﺑﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﺼﺮﻭﻓﺔ (ﻭﺑﺼﺮﻯ) ﺑﺼﺮﻯ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺩﻣﺸﻖ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺙ ﻣﺮاﺣﻞ

وكذلك

326 – (193) ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺘﻜﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻌﺒﺪ ﺑﻦ ﻫﻼﻝ اﻟﻌﻨﺰﻱ، ﺣ، ﻭﺣﺪﺛﻨﺎﻩ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮﺭ، ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻌﺒﺪ ﺑﻦ ﻫﻼﻝ اﻟﻌﻨﺰﻱ، ﻗﺎﻝ: اﻧﻄﻠﻘﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻭﺗﺸﻔﻌﻨﺎ ﺑﺜﺎﺑﺖ ﻓﺎﻧﺘﻬﻴﻨﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﺼﻠﻲ اﻟﻀﺤﻰ، ﻓﺎﺳﺘﺄﺫﻥ ﻟﻨﺎ ﺛﺎﺑﺖ، ﻓﺪﺧﻠﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺃﺟﻠﺲ ﺛﺎﺑﺘﺎ ﻣﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻳﺮﻩ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻟﻪ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺣﻤﺰﺓ، ﺇﻥ ﺇﺧﻮاﻧﻚ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻟﺒﺼﺮﺓ ﻳﺴﺄﻟﻮﻧﻚ ﺃﻥ ﺗﺤﺪﺛﻬﻢ ﺣﺪﻳﺚ اﻟﺸﻔﺎﻋﺔ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ” §ﺇﺫا ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻣﺎﺝ اﻟﻨﺎﺱ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺑﻌﺾ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺁﺩﻡ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ ﻟﻪ: اﺷﻔﻊ ﻟﺬﺭﻳﺘﻚ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﻟﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﺈﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ، ﻓﺈﻧﻪ ﺧﻠﻴﻞ اﻟﻠﻪ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﻟﻬﺎ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﻤﻮﺳﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ، ﻓﺈﻧﻪ ﻛﻠﻴﻢ اﻟﻠﻪ، ﻓﻴﺆﺗﻰ ﻣﻮﺳﻰ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﻟﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﻌﻴﺴﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ -[183]-، ﻓﺈﻧﻪ ﺭﻭﺡ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﻠﻤﺘﻪ، ﻓﻴﺆﺗﻰ ﻋﻴﺴﻰ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﻟﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﻤﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺄﻭﺗﻰ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﺃﻧﺎ ﻟﻬﺎ، ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ ﻓﺄﺳﺘﺄﺫﻥ ﻋﻠﻰ ﺭﺑﻲ، ﻓﻴﺆﺫﻥ ﻟﻲ، ﻓﺄﻗﻮﻡ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﻓﺄﺣﻤﺪﻩ ﺑﻤﺤﺎﻣﺪ ﻻ ﺃﻗﺪﺭ ﻋﻠﻴﻪ اﻵﻥ، ﻳﻠﻬﻤﻨﻴﻪ اﻟﻠﻪ، ﺛﻢ ﺃﺧﺮ ﻟﻪ ﺳﺎﺟﺪا، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﻭﻗﻞ: ﻳﺴﻤﻊ ﻟﻚ، ﻭﺳﻞ ﺗﻌﻄﻪ، ﻭاﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﺭﺏ، ﺃﻣﺘﻲ ﺃﻣﺘﻲ، ﻓﻴﻘﺎﻝ: اﻧﻄﻠﻖ، ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﺜﻘﺎﻝ ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﺓ، ﺃﻭ ﺷﻌﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻥ، ﻓﺄﺧﺮﺟﻪ ﻣﻨﻬﺎ، ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ ﻓﺄﻓﻌﻞ، ﺛﻢ ﺃﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻲ ﻓﺄﺣﻤﺪﻩ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻤﺤﺎﻣﺪ، ﺛﻢ ﺃﺧﺮ ﻟﻪ ﺳﺎﺟﺪا، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﻭﻗﻞ ﻳﺴﻤﻊ ﻟﻚ، ﻭﺳﻞ ﺗﻌﻄﻪ، ﻭاﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﺃﻣﺘﻲ ﺃﻣﺘﻲ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﺜﻘﺎﻝ ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﺩﻝ ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻥ ﻓﺄﺧﺮﺟﻪ ﻣﻨﻬﺎ، ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ ﻓﺄﻓﻌﻞ، ﺛﻢ ﺃﻋﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻲ ﻓﺄﺣﻤﺪﻩ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻤﺤﺎﻣﺪ، ﺛﻢ ﺃﺧﺮ ﻟﻪ ﺳﺎﺟﺪا، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﻭﻗﻞ ﻳﺴﻤﻊ ﻟﻚ، ﻭﺳﻞ ﺗﻌﻄﻪ، ﻭاﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﻳﺎ ﺭﺏ، ﺃﻣﺘﻲ ﺃﻣﺘﻲ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﺩﻧﻰ ﻣﻦ ﻣﺜﻘﺎﻝ ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﺩﻝ ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻥ ﻓﺄﺧﺮﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ ﻓﺄﻓﻌﻞ “، ﻫﺬا ﺣﺪﻳﺚ ﺃﻧﺲ اﻟﺬﻱ ﺃﻧﺒﺄﻧﺎ ﺑﻪ، ﻓﺨﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻩ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﻨﺎ ﺑﻈﻬﺮ اﻟﺠﺒﺎﻥ، ﻗﻠﻨﺎ: ﻟﻮ ﻣﻠﻨﺎ ﺇﻟﻰ اﻟﺤﺴﻦ ﻓﺴﻠﻤﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻫﻮ ﻣﺴﺘﺨﻒ ﻓﻲ ﺩاﺭ ﺃﺑﻲ ﺧﻠﻴﻔﺔ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺪﺧﻠﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﺴﻠﻤﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻘﻠﻨﺎ: ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺳﻌﻴﺪ، ﺟﺌﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺪ ﺃﺧﻴﻚ ﺃﺑﻲ ﺣﻤﺰﺓ، ﻓﻠﻢ ﻧﺴﻤﻊ ﻣﺜﻞ ﺣﺪﻳﺚ ﺣﺪﺛﻨﺎﻩ ﻓﻲ اﻟﺸﻔﺎﻋﺔ، ﻗﺎﻝ: ﻫﻴﻪ، ﻓﺤﺪﺛﻨﺎﻩ اﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻫﻴﻪ ﻗﻠﻨﺎ: ﻣﺎ ﺯاﺩﻧﺎ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺑﻪ ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ ﻭﻫﻮ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺟﻤﻴﻊ، ﻭﻟﻘﺪ ﺗﺮﻙ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﺎ ﺃﺩﺭﻱ ﺃﻧﺴﻲ اﻟﺸﻴﺦ، ﺃﻭ ﻛﺮﻩ ﺃﻥ ﻳﺤﺪﺛﻜﻢ، ﻓﺘﺘﻜﻠﻮا، ﻗﻠﻨﺎ ﻟﻪ: ﺣﺪﺛﻨﺎ، ﻓﻀﺤﻚ ﻭﻗﺎﻝ: {ﺧﻠﻖ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﻣﻦ ﻋﺠﻞ} [اﻷﻧﺒﻴﺎء: 37]، ﻣﺎ ﺫﻛﺮﺕ ﻟﻜﻢ ﻫﺬا ﺇﻻ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﺃﺣﺪﺛﻜﻤﻮﻩ، ” ﺛﻢ ﺃﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻲ ﻓﻲ اﻟﺮاﺑﻌﺔ، ﻓﺄﺣﻤﺪﻩ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻤﺤﺎﻣﺪ، ﺛﻢ ﺃﺧﺮ ﻟﻪ ﺳﺎﺟﺪا، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﻭﻗﻞ ﻳﺴﻤﻊ ﻟﻚ، ﻭﺳﻞ ﺗﻌﻂ، ﻭاﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﻳﺎ ﺭﺏ، اﺋﺬﻥ ﻟﻲ ﻓﻴﻤﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻟﻴﺲ ﺫاﻙ ﻟﻚ – ﺃﻭ ﻗﺎﻝ: ﻟﻴﺲ ﺫاﻙ ﺇﻟﻴﻚ – ﻭﻟﻜﻦ ﻭﻋﺰﺗﻲ ﻭﻛﺒﺮﻳﺎﺋﻲ ﻭﻋﻈﻤﺘﻲ ﻭﺟﺒﺮﻳﺎﺋﻲ، ﻷﺧﺮﺟﻦ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، “، ﻗﺎﻝ: ﻓﺄﺷﻬﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺴﻦ ﺃﻧﻪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺑﻪ، ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﺃﺭاﻩ ﻗﺎﻝ: ﻗﺒﻞ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ ﻭﻫﻮ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺟﻤﻴﻊ

اﻟﺠﺒﺎﻥ ﻗﺎﻝ ﺃﻫﻞ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺠﺒﺎﻥ ﻭاﻟﺠﺒﺎﻧﺔ ﻫﻤﺎ اﻟﺼﺤﺮاء ﻭﻳﺴﻤﻰ ﺑﻬﻤﺎ اﻟﻤﻘﺎﺑﺮ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ اﻟﺼﺤﺮاء ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺗﺴﻤﻴﺔ اﻟﺸﻲء ﺑﺎﺳﻢ ﻣﻮﺿﻌﻪ ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺑﻈﻬﺮ اﻟﺠﺒﺎﻥ ﺃﻱ ﺑﻈﺎﻫﺮﻩ ﻭﺃﻋﻼﻫﺎ اﻟﻤﺮﺗﻔﻊ ﻣﻨﻬﺎ (ﻫﻴﻪ) ﻗﺎﻝ ﺃﻫﻞ اﻟﻠﻐﺔ ﻳﻘﺎﻝ ﻓﻲ اﺳﺘﺰاﺩﺓ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺇﻳﻪ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻫﻴﻪ ﺑﺎﻟﻬﺎء ﺑﺪﻝ اﻟﻬﻤﺰﺓ ﻗﺎﻝ اﻟﺠﻮﻫﺮﻱ ﺇﻳﻪ اﺳﻢ ﺳﻤﻲ ﺑﻪ اﻟﻔﻌﻞ ﻷﻥ ﻣﻌﻨﺎﻩ اﻷﻣﺮ ﺗﻘﻮﻝ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﺇﺫا اﺳﺘﺰﺩﺗﻪ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﻭ ﻋﻤﻞ ﺇﻳﻪ ﻗﺎﻝ اﺑﻦ اﻟﺴﻜﻴﺖ ﻓﺈﻥ ﻭﺻﻠﺖ ﻧﻮﻧﺖ ﻓﻘﻠﺖ ﺇﻳﻪ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻗﺎﻝ اﺑﻦ اﻟﺴﺮﻱ ﺇﺫا ﻗﻠﺖ ﺇﻳﻪ ﻓﺈﻧﻤﺎ ﺗﺄﻣﺮﻩ ﺑﺄﻥ ﻳﺰﻳﺪﻙ ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﻤﻌﻬﻮﺩ ﺑﻴﻨﻜﻤﺎ ﻛﺄﻧﻚ ﻗﻠﺖ ﻫﺎﺕ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﺇﻥ ﻗﻠﺖ ﺇﻳﻪ ﺑﺎﻟﺘﻨﻮﻳﻦ ﻛﺄﻧﻚ ﻗﻠﺖ ﻫﺎﺕ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻣﺎ ﻷﻥ اﻟﺘﻨﻮﻳﻦ ﺗﻨﻜﻴﺮ (ﺟﻤﻴﻊ) ﻣﻌﻨﺎﻩ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻟﻘﻮﺓ ﻭاﻟﺤﻔﻆ (ﻭﺟﺒﺮﻳﺎﺋﻲ) ﺃﻱ ﻋﻈﻤﺘﻲ ﻭﺳﻠﻄﺎﻧﻲ ﻭﻗﻬﺮﻱ

وكذلك في باب الشفاعة

191 – ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻭﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮﺭ، ﻛﻼﻫﻤﺎ ﻋﻦ ﺭﻭﺡ، ﻗﺎﻝ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺭﻭﺡ ﺑﻦ ﻋﺒﺎﺩﺓ اﻟﻘﻴﺴﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺟﺮﻳﺞ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺃﺑﻮ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻳﺴﺄﻝ ﻋﻦ اﻟﻮﺭﻭﺩ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻧﺠﻲء ﻧﺤﻦ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻋﻦ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، اﻧﻈﺮ ﺃﻱ ﺫﻟﻚ ﻓﻮﻕ اﻟﻨﺎﺱ؟ ﻗﺎﻝ: ﻓﺘﺪﻋﻰ اﻷﻣﻢ ﺑﺄﻭﺛﺎﻧﻬﺎ، ﻭﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺒﺪ، اﻷﻭﻝ ﻓﺎﻷﻭﻝ، ﺛﻢ ﻳﺄﺗﻴﻨﺎ ﺭﺑﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻣﻦ ﺗﻨﻈﺮﻭﻥ؟ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻧﻨﻈﺮ ﺭﺑﻨﺎ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: §ﺃﻧﺎ ﺭﺑﻜﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﺣﺘﻰ ﻧﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻚ، ﻓﻴﺘﺠﻠﻰ ﻟﻬﻢ ﻳﻀﺤﻚ، ﻗﺎﻝ: ﻓﻴﻨﻄﻠﻖ ﺑﻬﻢ ﻭﻳﺘﺒﻌﻮﻧﻪ، ﻭﻳﻌﻄﻰ ﻛﻞ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻨﺎﻓﻘﺎ، ﺃﻭ ﻣﺆﻣﻨﺎ ﻧﻮﺭا، ﺛﻢ ﻳﺘﺒﻌﻮﻧﻪ ﻭﻋﻠﻰ ﺟﺴﺮ ﺟﻬﻨﻢ ﻛﻼﻟﻴﺐ ﻭﺣﺴﻚ، ﺗﺄﺧﺬ ﻣﻦ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ، ﺛﻢ ﻳﻄﻔﺄ ﻧﻮﺭ اﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦ، ﺛﻢ ﻳﻨﺠﻮ اﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ، ﻓﺘﻨﺠﻮ ﺃﻭﻝ ﺯﻣﺮﺓ ﻭﺟﻮﻫﻬﻢ ﻛﺎﻟﻘﻤﺮ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺒﺪﺭ ﺳﺒﻌﻮﻥ ﺃﻟﻔﺎ ﻻ ﻳﺤﺎﺳﺒﻮﻥ، ﺛﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻠﻮﻧﻬﻢ ﻛﺄﺿﻮﺃ ﻧﺠﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء، ﺛﻢ ﻛﺬﻟﻚ ﺛﻢ ﺗﺤﻞ اﻟﺸﻔﺎﻋﺔ، ﻭﻳﺸﻔﻌﻮﻥ ﺣﺘﻰ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﺰﻥ ﺷﻌﻴﺮﺓ، ﻓﻴﺠﻌﻠﻮﻥ ﺑﻔﻨﺎء اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻳﺠﻌﻞ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻳﺮﺷﻮﻥ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﻤﺎء ﺣﺘﻰ ﻳﻨﺒﺘﻮا ﻧﺒﺎﺕ اﻟﺸﻲء ﻓﻲ اﻟﺴﻴﻞ، ﻭﻳﺬﻫﺐ ﺣﺮاﻗﻪ، ﺛﻢ ﻳﺴﺄﻝ ﺣﺘﻰ ﺗﺠﻌﻞ ﻟﻪ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻟﻬﺎ ﻣﻌﻬﺎ

وفي باب آخر أهل الجنة

189 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ اﻷﺷﻌﺜﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻴﻴﻨﺔ، ﻋﻦ ﻣﻄﺮﻑ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﺠﺮ، ﻋﻦ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻤﻐﻴﺮﺓ ﺑﻦ ﺷﻌﺒﺔ ﺭﻭاﻳﺔ – ﺇﻥ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ – ﺣ، ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﻤﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻄﺮﻑ ﺑﻦ ﻃﺮﻳﻒ، ﻭﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺳﻤﻌﺎ اﻟﺸﻌﺒﻲ، ﻳﺨﺒﺮ ﻋﻦ اﻟﻤﻐﻴﺮﺓ ﺑﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﺒﺮ ﻳﺮﻓﻌﻪ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺑﺸﺮ ﺑﻦ اﻟﺤﻜﻢ – ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻪ – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻴﻴﻨﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻄﺮﻑ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﺠﺮ ﺳﻤﻌﺎ اﻟﺸﻌﺒﻲ، ﻳﻘﻮﻝ: ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻤﻐﻴﺮﺓ ﺑﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﻳﺨﺒﺮ ﺑﻪ اﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﺒﺮ – ﻗﺎﻝ ﺳﻔﻴﺎﻥ: ﺭﻓﻌﻪ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ، ﺃﺭاﻩ اﺑﻦ ﺃﺑﺠﺮ – ﻗﺎﻝ: ” ﺳﺄﻝ ﻣﻮﺳﻰ ﺭﺑﻪ، ﻣﺎ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ، ﻗﺎﻝ: ﻫﻮ ﺭﺟﻞ ﻳﺠﻲء ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺃﺩﺧﻞ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ اﻟﺠﻨﺔ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻪ: اﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺃﻱ ﺭﺏ، ﻛﻴﻒ ﻭﻗﺪ ﻧﺰﻝ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ، ﻭﺃﺧﺬﻭا ﺃﺧﺬاﺗﻬﻢ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻪ: §ﺃﺗﺮﺿﻰ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻚ ﻣﺜﻞ ﻣﻠﻚ ﻣﻠﻚ ﻣﻦ ﻣﻠﻮﻙ اﻟﺪﻧﻴﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺭﺿﻴﺖ ﺭﺏ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﻚ ﺫﻟﻚ، ﻭﻣﺜﻠﻪ ﻭﻣﺜﻠﻪ ﻭﻣﺜﻠﻪ ﻭﻣﺜﻠﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻓﻲ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ: ﺭﺿﻴﺖ ﺭﺏ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻫﺬا ﻟﻚ ﻭﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻟﻪ، ﻭﻟﻚ ﻣﺎ اﺷﺘﻬﺖ ﻧﻔﺴﻚ، ﻭﻟﺬﺕ ﻋﻴﻨﻚ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺭﺿﻴﺖ ﺭﺏ، ﻗﺎﻝ: ﺭﺏ، ﻓﺄﻋﻼﻫﻢ ﻣﻨﺰﻟﺔ؟ ﻗﺎﻝ: ﺃﻭﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﺃﺭﺩﺕ ﻏﺮﺳﺖ ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ ﺑﻴﺪﻱ، ﻭﺧﺘﻤﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻓﻠﻢ ﺗﺮ ﻋﻴﻦ، ﻭﻟﻢ ﺗﺴﻤﻊ ﺃﺫﻥ، ﻭﻟﻢ ﻳﺨﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ ﺑﺸﺮ “، ﻗﺎﻝ: ﻭﻣﺼﺪاﻗﻪ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ: ” (ﻓﻼ ﺗﻌﻠﻢ ﻧﻔﺲ ﻣﺎ ﺃﺧﻔﻲ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺮﺓ ﺃﻋﻴﻦ) صدق الله العظيم

وكذلك

190 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﻤﻴﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻷﻋﻤﺶ، ﻋﻦ اﻟﻤﻌﺮﻭﺭ ﺑﻦ ﺳﻮﻳﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺫﺭ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ” §ﺇﻧﻲ ﻷﻋﻠﻢ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺩﺧﻮﻻ اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﺧﺮﻭﺟﺎ ﻣﻨﻬﺎ، ﺭﺟﻞ ﻳﺆﺗﻰ ﺑﻪ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻓﻴﻘﺎﻝ: اﻋﺮﺿﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻐﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ، ﻭاﺭﻓﻌﻮا ﻋﻨﻪ ﻛﺒﺎﺭﻫﺎ، ﻓﺘﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻐﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ، ﻓﻴﻘﺎﻝ: ﻋﻤﻠﺖ ﻳﻮﻡ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، ﻭﻋﻤﻠﺖ ﻳﻮﻡ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻧﻌﻢ، ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﻨﻜﺮ ﻭﻫﻮ ﻣﺸﻔﻖ ﻣﻦ ﻛﺒﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﺃﻥ ﺗﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﻓﺈﻥ ﻟﻚ ﻣﻜﺎﻥ ﻛﻞ ﺳﻴﺌﺔ ﺣﺴﻨﺔ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺭﺏ، ﻗﺪ ﻋﻤﻠﺖ ﺃﺷﻴﺎء ﻻ ﺃﺭاﻫﺎ ﻫﺎ ﻫﻨﺎ ” ﻓﻠﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺿﺤﻚ ﺣﺘﻰ ﺑﺪﺕ ﻧﻮاﺟﺬه

191 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﺠﺎﺝ ﺑﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺃﺣﻤﺪ اﻟﺰﺑﻴﺮﻱ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﻴﺲ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻢ اﻟﻌﻨﺒﺮﻱ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻳﺰﻳﺪ اﻟﻔﻘﻴﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺇﻥ ﻗﻮﻣﺎ ﻳﺨﺮﺟﻮﻥ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻳﺤﺘﺮﻗﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ، ﺇﻻ ﺩاﺭاﺕ ﻭﺟﻮﻫﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ اﻟﺠﻨﺔ

وفي باب من قال لا اله الا الله دخل الجنة

325 – (193) ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻨﻬﺎﻝ اﻟﻀﺮﻳﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺯﺭﻳﻊ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺮﻭﺑﺔ، ﻭﻫﺸﺎﻡ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺪﺳﺘﻮاﺋﻲ، ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﺣ ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﻏﺴﺎﻥ اﻟﻤﺴﻤﻌﻲ، ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺜﻨﻰ، ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻌﺎﺫ ﻭﻫﻮ اﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻲ، ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﺃﻥ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ” §ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﺰﻥ ﺷﻌﻴﺮﺓ، ﺛﻢ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﺰﻥ ﺑﺮﺓ، ﺛﻢ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﺰﻥ ﺫﺭﺓ “. ﺯاﺩ اﺑﻦ ﻣﻨﻬﺎﻝ ﻓﻲ ﺭﻭاﻳﺘﻪ: ﻗﺎﻝ: ﻳﺰﻳﺪ، ﻓﻠﻘﻴﺖ ﺷﻌﺒﺔ ﻓﺤﺪﺛﺘﻪ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻓﻘﺎﻝ ﺷﻌﺒﺔ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺑﻪ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ، ﺇﻻ ﺃﻥ ﺷﻌﺒﺔ ﺟﻌﻞ ﻣﻜﺎﻥ اﻟﺬﺭﺓ ﺫﺭﺓ، ﻗﺎﻝ ﻳﺰﻳﺪ: ﺻﺤﻒ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﺴﻄﺎﻡ

اذا الأرض كره فنريد اجابات

سؤال: إذا كانت الأرض كرة، نريد تفسير لماذا نستطيع التعرف على القبلة من أي مكان على الأرض وفي أي وقت وبواسطة نجمة واحدة؟ لاحظ أن للأرض وجهين وجه يقابل العرش والسماء ووجه يقابل جهنم. أقصد قانون الجاذبية والكره التي نعيش عليها بزعم من يعتقد بان هذا صحيح. فالناس في أستراليا تعيش بالمقلوب مثلاً. فعلا خذني أنا شخصياً على اي مكان في الأرض واعطيني بوصله وسأنظر بإذن الله الى السماء وأعطيك القبلة

وهنا سؤال ثاني: كيف تدك الأرض يوم القيامة اذا كانت سبع كور؟وهل هي كور منفصلة ام متصلة؟ وإذا منفصلة فهذا يتعارض مع أقوال النبي، أما اذا متصله فاشرح لي؟ ليست طبقات الأرض الأربع بل قال الله انها أراضي وليست طبقات ارض واحدة. أحتاج اجابة علميه مثلاً