ليلة القدر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين

في هذه الأيام الفضيلة، في العشر الأواخر من رمضان، يبدأ المسلمون بالتفكير في ليلة القدر ومتى هي ليلة القدر وهذا أمر جميل كونها ليلة الخير والليلة التي ينزل فيها كل أمر حكيم. نتحرى الليلة وكذلك يجب علينا العمل على أن كل ليلة من ليالي السنة وكأنها ليلة القدر. هذا لأذكر نفسي ونذكر كل من يقرأ هذا.  الله يبسط الرزق لمن يشاء وهو عليم بذات الصدور فلانعلم ماذا يرى الله في عباده وماذا يريهم، ولكن لنقول، لنجعل هدفنا من اليوم هو أن يرينا الله هذة اليلة كل سنة وأن نعمل لها من أول شوال الى نهاية رمضان القادم، لنصلي كل صلاة على أنها قد تكون آخر صلاة نصليها، ولنقوم الليل على أن كل ليلة هي ليلة من ليالي رمضان، هكذا كان الصحابة فمسألة تحري ليلة القدر كانت عندهم مصحوبة بكل هذا العمل. الموضوع تماماً يشبه من يذاكر قبل الإختبار النهائي المدرسي بيوم، فتجده يرتبك ولا ينال الدرجات المطلوبة، بينما من يذاكر طيلة السنة، فيتبقى له أن يدعي الله قبل الإختبار ويكثف الدراسة لتأكيد المعلومات

ﻗﺎﻝ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻭﺳﻤﻴﺖ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻟﻤﺎ ﻳﻜﺘﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻠﻤﻼﺋﻜﺔ ﻣﻦ اﻷﻗﺪاﺭ ﻭاﻷﺭﺯاﻕ ﻭاﻵﺟﺎﻝ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺴﻨﺔ ﻛﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ (ﻓﻴﻬﺎ ﻳﻔﺮﻕ ﻛﻞ ﺃﻣﺮ ﺣﻜﻴﻢ) ﻭﻗﻮﻟﻪ (ﺗﻨﺰﻝ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭاﻟﺮﻭﺡ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺈﺫﻥ ﺭﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺃﻣﺮ) ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻠﻤﻼﺋﻜﺔ ﻣﺎ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻳﺄﻣﺮﻫﻢ ﻟﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻭﻇﻴﻔﺘﻬﻢ ﻭﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻣﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﻋﻠﻢ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺑﻪ ﻭﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻪ ﻭﻗﻴﻞ ﺳﻤﻴﺖ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻟﻌﻈﻢ ﻗﺪﺭﻫﺎ ﻭﺷﺮﻓﻬﺎ ﻭﺃﺟﻤﻊ ﻣﻦ ﻳﻌﺘﺪ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻮﺩﻫﺎ ﻭﺩﻭاﻣﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ اﻟﺪﻫﺮ

بإختصار ليلة القدر في المفرد من العشر الأواخر وهذ اغلب ماورد فيها في صحيح مسلم

 

221 – (762)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺜﻨﻰ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺷﻌﺒﺔ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﻋﺒﺪﺓ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻟﺒﺎﺑﺔ، ﻳﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺯﺭ ﺑﻦ ﺣﺒﻴﺶ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻲ ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ: ﻭاﻟﻠﻪ، ﺇﻧﻲ ﻷﻋﻠﻤﻬﺎ، – ﻗﺎﻝ ﺷﻌﺒﺔ: – «ﻭﺃﻛﺒﺮ ﻋﻠﻤﻲ ﻫﻲ اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺃﻣﺮﻧﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻘﻴﺎﻣﻬﺎ، §ﻫﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﺳﺒﻊ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ» ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺷﻚ ﺷﻌﺒﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺤﺮﻑ: ﻫﻲ اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺃﻣﺮﻧﺎ ﺑﻬﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺑﻬﺎ ﺻﺎﺣﺐ ﻟﻲ ﻋﻨﻪ ” انتهى

 

219 – (1169)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﻧﻤﻴﺮ، ﻭﻭﻛﻴﻊ، ﻋﻦ ﻫﺸﺎﻡ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: – ﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﻧﻤﻴﺮ اﻟﺘﻤﺴﻮا ﻭﻗﺎﻝ ﻭﻛﻴﻊ – «§ﺗﺤﺮﻭا ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ» انتهى

 

218 – (1168)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺳﻬﻞ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻷﺷﻌﺚ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ اﻟﻜﻨﺪﻱ، ﻭﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺧﺸﺮﻡ، ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺿﻤﺮﺓ، ﺣﺪﺛﻨﻲ اﻟﻀﺤﺎﻙ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ – ﻭﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﺧﺸﺮﻡ: ﻋﻦ اﻟﻀﺤﺎﻙ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ – ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﻨﻀﺮ، ﻣﻮﻟﻰ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ ﺑﺴﺮ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﻧﻴﺲ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§ﺃﺭﻳﺖ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ، ﺛﻢ ﺃﻧﺴﻴﺘﻬﺎ، ﻭﺃﺭاﻧﻲ ﺻﺒﺤﻬﺎ ﺃﺳﺠﺪ ﻓﻲ ﻣﺎء ﻭﻃﻴﻦ» ﻗﺎﻝ: ﻓﻤﻄﺮﻧﺎ ﻟﻴﻠﺔ ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ، ﻓﺼﻠﻰ ﺑﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺎﻧﺼﺮﻑ ﻭﺇﻥ ﺃﺛﺮ اﻟﻤﺎء ﻭاﻟﻄﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻬﺘﻪ ﻭﺃﻧﻔﻪ ﻗﺎﻝ: ﻭﻛﺎﻥ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﻧﻴﺲ ﻳﻘﻮﻝ: ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ

ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﻫﻜﺬا ﻫﻮ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻨﺴﺦ ﻭﻓﻲ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ ﻭﻫﺬا ﻇﺎﻫﺮ ﻭاﻷﻭﻝ ﺟﺎء ﻋﻠﻰ ﻟﻐﺔ ﺷﺎﺫﺓ ﺃﻧﻪ ﻳﺠﻮﺯ ﺣﺬﻑ اﻟﻤﻀﺎﻑ ﻭﻳﺒﻘﻰ اﻟﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﺠﺮﻭﺭا ﺃﻱ ﻟﻴﻠﺔ ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ

217 – (1167)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺜﻨﻰ، ﻭﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺧﻼﺩ،ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻷﻋﻠﻰ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻧﻀﺮﺓ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: اﻋﺘﻜﻒ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﺳﻂ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﻳﻠﺘﻤﺲ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺒﺎﻥ ﻟﻪ، ﻓﻠﻤﺎ اﻧﻘﻀﻴﻦ ﺃﻣﺮ ﺑﺎﻟﺒﻨﺎء ﻓﻘﻮﺽ، ﺛﻢ ﺃﺑﻴﻨﺖ ﻟﻪ ﺃﻧﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﺄﻣﺮ ﺑﺎﻟﺒﻨﺎء ﻓﺄﻋﻴﺪ، ﺛﻢ ﺧﺮﺝ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎﺱ، ﻓﻘﺎﻝ: «ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻨﺎﺱ، ﺇﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ §ﺃﺑﻴﻨﺖ ﻟﻲ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ، ﻭﺇﻧﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻷﺧﺒﺮﻛﻢ ﺑﻬﺎ، ﻓﺠﺎء ﺭﺟﻼﻥ ﻳﺤﺘﻘﺎﻥ ﻣﻌﻬﻤﺎ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻓﻨﺴﻴﺘﻬﺎ، ﻓﺎﻟﺘﻤﺴﻮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ، اﻟﺘﻤﺴﻮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻭاﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻭاﻟﺨﺎﻣﺴﺔ» ﻗﺎﻝ ﻗﻠﺖ: ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺳﻌﻴﺪ، ﺇﻧﻜﻢ ﺃﻋﻠﻢ ﺑﺎﻟﻌﺪﺩ ﻣﻨﺎ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺟﻞ، ﻧﺤﻦ ﺃﺣﻖ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻨﻜﻢ»، ﻗﺎﻝ ﻗﻠﺖ: ﻣﺎ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻭاﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻭاﻟﺨﺎﻣﺴﺔ؟ ﻗﺎﻝ: «ﺇﺫا ﻣﻀﺖ ﻭاﺣﺪﺓ ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ، ﻓﺎﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ ﺛﻨﺘﻴﻦ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﻭﻫﻲ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ، ﻓﺈﺫا ﻣﻀﺖ ﺛﻼﺙ ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ، ﻓﺎﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ، ﻓﺈﺫا ﻣﻀﻰ ﺧﻤﺲ ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ ﻓﺎﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ

 

215 – (1167)

ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻷﻋﻠﻰ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻟﻤﻌﺘﻤﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻤﺎﺭﺓ ﺑﻦ ﻏﺰﻳﺔ اﻷﻧﺼﺎﺭﻱ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ، ﻳﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺇﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ اﻋﺘﻜﻒ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﺛﻢ اﻋﺘﻜﻒ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﺳﻂ، ﻓﻲ ﻗﺒﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﺪﺗﻬﺎ ﺣﺼﻴﺮ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺄﺧﺬ اﻟﺤﺼﻴﺮ ﺑﻴﺪﻩ ﻓﻨﺤﺎﻫﺎ ﻓﻲ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﻘﺒﺔ، ﺛﻢ ﺃﻃﻠﻊ ﺭﺃﺳﻪ ﻓﻜﻠﻢ اﻟﻨﺎﺱ، ﻓﺪﻧﻮا ﻣﻨﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: ” §ﺇﻧﻲ اﻋﺘﻜﻔﺖ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﻝ، ﺃﻟﺘﻤﺲ ﻫﺬﻩ اﻟﻠﻴﻠﺔ، ﺛﻢ اﻋﺘﻜﻔﺖ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭﺳﻂ، ﺛﻢ ﺃﺗﻴﺖ، ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻲ: ﺇﻧﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﻤﻦ ﺃﺣﺐ ﻣﻨﻜﻢ ﺃﻥ ﻳﻌﺘﻜﻒ ﻓﻠﻴﻌﺘﻜﻒ ” ﻓﺎﻋﺘﻜﻒ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﻌﻪ، ﻗﺎﻝ: «ﻭﺇﻧﻲ ﺃﺭﻳﺘﻬﺎ ﻟﻴﻠﺔ ﻭﺗﺮ، ﻭﺇﻧﻲ ﺃﺳﺠﺪ ﺻﺒﻴﺤﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻃﻴﻦ ﻭﻣﺎء» ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻣﻦ ﻟﻴﻠﺔ ﺇﺣﺪﻯ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ، ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻡ ﺇﻟﻰ اﻟﺼﺒﺢ، ﻓﻤﻄﺮﺕ اﻟﺴﻤﺎء، ﻓﻮﻛﻒ اﻟﻤﺴﺠﺪ، ﻓﺄﺑﺼﺮﺕ اﻟﻄﻴﻦ ﻭاﻟﻤﺎء، ﻓﺨﺮﺝ ﺣﻴﻦ ﻓﺮﻍ ﻣﻦ ﺻﻼﺓ اﻟﺼﺒﺢ، ﻭﺟﺒﻴﻨﻪ ﻭﺭﻭﺛﺔ ﺃﻧﻔﻪ ﻓﻴﻬﻤﺎ اﻟﻄﻴﻦ ﻭاﻟﻤﺎء، ﻭﺇﺫا ﻫﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﺇﺣﺪﻯ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ

 

212 – (1166)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻄﺎﻫﺮ، ﻭﺣﺮﻣﻠﺔ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﻗﺎﻻ: ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻳﻮﻧﺲ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «§ﺃﺭﻳﺖ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ، ﺛﻢ ﺃﻳﻘﻈﻨﻲ ﺑﻌﺾ ﺃﻫﻠﻲ، ﻓﻨﺴﻴﺘﻬﺎ ﻓﺎﻟﺘﻤﺴﻮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻟﻐﻮاﺑﺮ» ﻭﻗﺎﻝ ﺣﺮﻣﻠﺔ: «ﻓﻨﺴﻴﺘﻬﺎ» أنتهى

 

207 – (1165)

ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﻋﻤﺮﻭ اﻟﻨﺎﻗﺪ، ﻭﺯﻫﻴﺮ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﻗﺎﻝ ﺯﻫﻴﺮ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻴﻴﻨﺔ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﺳﺎﻟﻢ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺭﺃﻯ ﺭﺟﻞ ﺃﻥ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻟﻴﻠﺔ ﺳﺒﻊ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ، ﻓﻘﺎﻝ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﺃﺭﻯ ﺭﺅﻳﺎﻛﻢ ﻓﻲ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﺎﻃﻠﺒﻮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻮﺗﺮ ﻣﻨﻬﺎ» أنتهى

 

206- (1165)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺮﺃﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺩﻳﻨﺎﺭ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§ﺗﺤﺮﻭا ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻊ اﻷﻭاﺧﺮ» أنتهى

 

 205 – (1165)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺮﺃﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﻧﺎﻓﻊ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﺃﻥ ﺭﺟﺎﻻ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺏ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺭﻭا ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ، ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻊ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﺃﺭﻯ ﺭﺅﻳﺎﻛﻢ ﻗﺪ ﺗﻮاﻃﺄﺕ ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻊ اﻷﻭاﺧﺮ، ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﺘﺤﺮﻳﻬﺎ، ﻓﻠﻴﺘﺤﺮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻊ اﻷﻭاﺧﺮ» انتهى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s