المشرقين والمغربين

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله تعالى (وَءَایَة  لَّهُمُ ٱلَّیۡلُ نَسۡلَخُ مِنۡهُ ٱلنَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظۡلِمُونَ (٣٧) وَٱلشَّمۡسُ تَجۡرِی لِمُسۡتَقَرࣲّ لَّهَاۚ ذَ ٰ⁠لِكَ تَقۡدِیرُ ٱلۡعَزِیزِ ٱلۡعَلِیمِ (٣٨) وَٱلۡقَمَرَ قَدَّرۡنَـٰهُ مَنَازِلَ حَتَّىٰ عَادَ كَٱلۡعُرۡجُونِ ٱلۡقَدِیمِ (٣٩) لَا ٱلشَّمۡسُ یَنۢبَغِی لَهَاۤ أَن تُدۡرِكَ ٱلۡقَمَرَ وَلَا ٱلَّیۡلُ سَابِقُ ٱلنَّهَارِۚ وَكُلّ فِی فَلَك یَسۡبَحُونَ (٤٠)﴾ [يس ٣٧-٤٠] صدق الله العظيم

نهدف من هذا التدبر تحديد مجرى الشمس بصورة عامة وكذلك معرفة معنى ( لمستقر لها) الموجودة في سورة يس

قبل أن نبدأ يتوجب علينا إعادة شرح الإتجاهات المذكورة لنا في القرآن الكريم. فكل الإتجاهات المذكورة في كتاب الله، تعود الى نقطة المركز وهي الكعبة قبلة المسلمين. ففي قوله تعالى ( وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ ٱلۡغَرۡبِیِّ إِذۡ قَضَیۡنَاۤ إِلَىٰ مُوسَى ٱلۡأَمۡرَ وَمَا كُنتَ مِنَ ٱلشَّـٰهِدِینَ)، جانب الغربي من الكعبة وهذا يكون فوقها متجهاً الى اليسار ومن هنا تم تسمية بلاد المغرب بالمغرب، فيوجد المغرب الأدنى وهذه ليبيا وماحولها ويوجد كذلك المغرب الأوسط والأقصى. ثم نتجه شرقاً وهذا شرق الكعبة، ومكة تقع شرق جدة بزاوية ١٢٧ ونفس هذا لأوروبا. فإمتداد المشرق أي الشرق يذهب إلى اليمن واليمن من اليمين وهذا يعني شرق، ويمتد الى أطراف أفريقيا وبالتحديد منطقة إثيوبيا وما حولها ومدغشقر وقد يشمل هذا جنوب أفريقيا. أما الشمال فمن الشام وهذا ما يكون اتجاهه بين الشرق والغرب ويتوسط عند المرور بالشام. وقد تحدثنا بالتفصيل عن تعريف الإتجاهات في التدبرات التي تختص بمعرفة مكان جبل الطور

والمفتاح الذي سنستند عليه في حركة الشمس هو حديث سجود الشمس لأن فيه تعريف وافي نستطيع من خلاله معرفة حركة الشمس

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنِ الْأَعْمَشِ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأَبِي ذَرٍّ حِينَ غَرَبَتِ الشَّمْسُ : ” تَدْرِي أَيْنَ تَذْهَبُ ؟ ” قُلْتُ : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ : ” فَإِنَّهَا تَذْهَبُ حَتَّى تَسْجُدَ تَحْتَ الْعَرْشِ فَتَسْتَأْذِنَ فَيُؤْذَنُ لَهَا، وَيُوشِكُ أَنْ تَسْجُدَ فَلَا يُقْبَلَ مِنْهَا، وَتَسْتَأْذِنَ فَلَا يُؤْذَنَ لَهَا، يُقَالُ لَهَا : ارْجِعِي مِنْ حَيْثُ جِئْتِ، فَتَطْلُعُ مِنْ مَغْرِبِهَا، فَذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى : { وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ } “. رواه البخاري

حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ ، قَالَا : حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قَالَ أَبُو ذَرٍّ : بَيْنَمَا أَنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَسْجِدِ حِينَ وَجَبَتِ الشَّمْسُ، قَالَ : ” يَا أَبَا ذَرٍّ، أَيْنَ تَذْهَبُ الشَّمْسُ ؟ “. قُلْتُ : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ : ” فَإِنَّهَا تَذْهَبُ حَتَّى تَسْجُدَ بَيْنَ يَدَيْ رَبِّهَا عَزَّ وَجَلَّ، ثُمَّ تَسْتَأْذِنُ فَيُؤْذَنُ لَهَا، وَكَأَنَّهَا قَدْ قِيلَ لَهَا : ارْجِعِي مِنْ حَيْثُ جِئْتِ. فَتَطْلُعُ مِنْ مَكَانِهَا، ( وَذَلِكَ مُسْتَقَرٌّ لَهَا ) “. قَالَ مُحَمَّدٌ : ثُمَّ قَرَأَ : ” { وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا } “. رواه أحمد

إسناده صحيح على شرط الشيخين

وهذا فتح الباري بشرح صحيح البخاري لحديث أبي ذر في تفسير قوله تعالى (والشمس تجري لمستقر لها )، الغرض هنا بيان سير الشمس في كل يوم وليلة، وظاهره مغاير لقول أهل الهيئة أن الشمس مرصعة في الفلك، فإنه يقتضي أن الذي يسير هو الفلك وظاهر الحديث أنها هي التي تسير وتجري، ومثله قوله تعالى في الآية الأخرى (كل في فلك يسبحون )، أي يدورون، قال ابن العربي: أنكر قوم سجودها وهو صحيح ممكن، وتأوله قوم على ما هي عليه من التسخير الدائم، ولا مانع أن تخرج عن مجراها فتسجد ثم ترجع. قلت: إن أراد بالخروج الوقوف فواضح، وإلا فلا دليل على الخروج، ويحتمل أن يكون المراد بالسجود سجود من هو موكل بها من الملائكة، أو تسجد بصورة الحال فيكون عبارة عن الزيادة في الانقياد والخضوع في ذلك الحين

وفي هذا الحديث بيان صريح على أن الشمس هي التي تجري في فلك حول الأرض وليست الأرض هي التي تجري حول الشمس كما تم تفسير هذا في فتح الباري، كما قال بهذا إبن جرير وإبن كثير والقرطبي والسيوطي ويمكننا القول بأن أكثرية أئمة المسلمين قالوا بهذا، خلاف أهل الهيئة وبعض علماء العصر الحديث الذين يفسرون القرآن بالعلم، وليس العلم بالقرآن. نتحدث عن الأئمة الذين يعرفون اللسان العربي حق المعرفة ويفسرون القرآن بالقرآن وبوحي الله لنبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم، فطوبا لمن لم يستصغر أو يستهين بعلماء القدم وقال وكيف لهم أن يعرفوا كذا وكذا ولم يصلهم العلم الذي وصلنا اليه؟ بل وصلهم علم القرآن بالصورة التي لم تصل إليك وبالتأكيد كلما تقدمنا كلما خسرنا (وَٱلۡعَصۡرِ (١) إِنَّ ٱلۡإِنسَـٰنَ لَفِی خُسۡرٍ )، وكذلك يظهر الفساد في البر والبحر وبذلك يظهر التخلف، فما علمه الله لآدم كان قمة العلم الذي وصل اليه الإنسان ( وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلۡأَسۡمَاۤءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمۡ عَلَى ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةِ فَقَالَ أَنۢبِـُٔونِی بِأَسۡمَاۤءِ هَـٰۤؤُلَاۤءِ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ)، وليس كهذا العلم من شيء وصلنا اليه

وفي الآية (وَٱلشَّمۡسُ تَجۡرِی لِمُسۡتَقَرّ لَّهَاۚ) وماقبلها وكذلك الآية التي تليها، يظهر أن الآيات تصف حركة الشمس والقمر في الدنيا فلا شك أن الموصوف هو حال الشمس والقمر خلال الحياة الدنيا ولا تخص الآخرة

أما بالنسبة لمستقر الشمس فلا يختلف عالم مسلم أن المستقر هو أثناء سجود الشمس تحت العرش، ولا يخصنا كيفية السجود ولا المراد هو معرفة كيفية السجود، المراد الأول هو الإيمان بما لاتدركه العقول ولا الأبصار والمراد الثاني هو التفكر والتعقل في خلق الله بما ورد في الكتاب والسنة وليس التفكر فيما يلقنه الملاحدة للبشر

فنجد أن بعض الفلاسفة يقولون أن كل شيء تحت العرش فيمكن أن تكون الشمس في أي مكان وتسجد والجواب لهذا بسيط، علينا أن نأخذ بالمعطيات الأخرى الموجودة لدينا فمثلاً لماذا قال الرسول هذا الحديث أثناء الغروب، يعني نفهم انه وقت الغروب قال الرسول صلى الله عليه وسلم الأبي ذر، أين تذهب الشمس في هذا الوقت؟ والجواب تذهب وقت الغروب الى مستقرها وهو تحت عرش الرحمن. لا خلاف في هذا. الآن أحتفظ بهذه المعلومة في مخيلتك وسنرجع لها قريباً( الشمس في بعد غروبها تذهب الى مستقر تحت عرش الرحمن)، المعنى واضح جدا

 

EE9692BA-6A48-4BA0-8695-F766F95522F7

وهل للشمس خط سير ؟ الجواب نعم فلنحدده سوياً

أين هي نقطة الإنطلاقة؟

أكيد نقطة الإنطلاقة عند مطلع الشمس، فهناك مطلع واحد فقط للشمس وإن كان هناك مطلعين لما كان طلوع الشمس من مغربها من أشراط الساعة

أين هو مطلع الشمس ؟

قال الله ( حَتَّىٰۤ إِذَا بَلَغَ مَطۡلِعَ ٱلشَّمۡسِ وَجَدَهَا تَطۡلُعُ عَلَىٰ قَوۡمࣲ لَّمۡ نَجۡعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتۡرا)، مطلع الشمس هو أول ظهور للشمس في اليوم وكل هذا لمخاطبة العقل البشري ومايراه فالشمس في الحقيقة تبعد عن الأرض بمراحل ومانراه ماهو الا إنعكاس لها ان صح التعبير، بل نقول أن المثل المضروب بهذا هو الزجاجة التي تساعد على إنتشار الضوء. قال الله ( ۞ ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۚ مَثَلُ نُورِهِۦ كَمِشۡكَوٰةࣲ فِیهَا مِصۡبَاحٌۖ ٱلۡمِصۡبَاحُ فِی زُجَاجَةٍۖ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوۡكَب دُرِّیࣱّ یُوقَدُ مِن شَجَرَةࣲ مُّبَـٰرَكَة  زَیۡتُونَة لَّا شَرۡقِیَّة وَلَا غَرۡبِیَّة یَكَادُ زَیۡتُهَا یُضِیۤءُ وَلَوۡ لَمۡ تَمۡسَسۡهُ نَارࣱۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورࣲۚ یَهۡدِی ٱللَّهُ لِنُورِهِۦ مَن یَشَاۤءُۚ وَیَضۡرِبُ ٱللَّهُ ٱلۡأَمۡثَـٰلَ لِلنَّاسِۗ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَیۡءٍ عَلِیم) صدق الله العظيم

وقد فسر البعض أن قوله تعالى ( لَّمۡ نَجۡعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتۡرا)، أن المقصود بهذا هي المناطق التي لاتطلع فيها الشمس وهذا غير صحيح ومخالف لما تحتمله الآيات. وقد قال البعض والعياذ بالله (أن لم نجعل)، تقتضي ظاهرة كونية كونها تعود على الله وكأن الله لا يتصرف بشؤون عبادة. قال الله( أَفَرَءَیۡتُم مَّا تَحۡرُثُونَ (٦٣) ءَأَنتُمۡ تَزۡرَعُونَهُۥۤ أَمۡ نَحۡنُ ٱلزَّ ٰ⁠رِعُونَ (٦٤) لَوۡ نَشَاۤءُ لَجَعَلۡنَـٰهُ حُطَـٰما فَظَلۡتُمۡ تَفَكَّهُونَ (٦٥) إِنَّا لَمُغۡرَمُونَ (٦٦) بَلۡ نَحۡنُ مَحۡرُومُونَ (٦٧) أَفَرَءَیۡتُمُ ٱلۡمَاۤءَ ٱلَّذِی تَشۡرَبُونَ (٦٨) ءَأَنتُمۡ أَنزَلۡتُمُوهُ مِنَ ٱلۡمُزۡنِ أَمۡ نَحۡنُ ٱلۡمُنزِلُونَ (٦٩) لَوۡ نَشَاۤءُ جَعَلۡنَـٰهُ أُجَاجࣰا فَلَوۡلَا تَشۡكُرُونَ (٧٠) أَفَرَءَیۡتُمُ ٱلنَّارَ ٱلَّتِی تُورُونَ (٧١) ءَأَنتُمۡ أَنشَأۡتُمۡ شَجَرَتَهَاۤ أَمۡ نَحۡنُ ٱلۡمُنشِـُٔونَ (٧٢) نَحۡنُ جَعَلۡنَـٰهَا تَذۡكِرَةࣰ وَمَتَـٰعا لِّلۡمُقۡوِینَ (٧٣) فَسَبِّحۡ بِٱسۡمِ رَبِّكَ ٱلۡعَظِیمِ (٧٤)﴾ [الواقعة ٦٣-٧٤] صدق الله العظيم

المراد بهذا هي المناطق الخالية من العمران وتكون الشمس شديدة فيها ولا ساتر لها، وهذا مقدر من الله بأمر منه وهذه منطقة موجودة في أطراف أفريقيا ولحكمة لايعلمها الا الله مازالت الكثير من هذه المناطق من دون ساتر وخالية من العمران وشديدة الحرارة

قال الله (حَتّى إذا بَلَغَ مَطْلِع الشَّمْس﴾ مَوْضِع طُلُوعها ﴿وجَدَها تَطْلُع عَلى قَوْم﴾ هُمْ الزَّنْج ﴿لَمْ نَجْعَل لَهُمْ مِن دُونها﴾ أيْ الشَّمْس ﴿سِتْرًا﴾ مِن لِباس ولا سَقْف لِأَنَّ أرْضهمْ لا تَحْمِل بِناء ولَهُمْ سُرُوب يَغِيبُونَ فِيها عِنْد طُلُوع الشَّمْس ويَظْهَرُونَ عِنْد ارْتِفاعها – تفسير الجلالين للإمام السيوطي

يقول إبن جرير الطبري : ووجد ذو القرنين الشمس تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا، وذلك أن أرضهم لا جبل فيها ولا شجر، ولا تحتمل بناء، فيسكنوا البيوت، وإنما يغورون في المياه، أو يسربون في الأسراب

حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، في قوله ﴿تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا﴾ قال: يقال: هم الزنج

صحيح أن الشمس لاتجري من تحت الأرض ولكن ألا يوجد لدينا سبع أراضين؟ والشمس تجري بين السبع أراضين والسبع سموات؟ لامجال للتخمين وكل ما في الموضوع هو التأمل وربط كلام الله وكلام نبيه ببعضه البعض

ماهو المطلع؟ يرادفه الظهور والطلوع من أعلى الى أسفل. وضده النزول و الزوال والغياب، فاذا كان هناك طلوع فيتوجب أن يكون هناك نزول، كما اذا كان هناك شروق يتوجب أن يكون هناك غروب كما أنه إذا كان هناك ظهور فيكون أيضاً لدينا غياب

BCB8F7DD-078C-49C4-A869-032F14F14328

وبتطبيق قواعد الإتجاهات لدينا، ولنعلم أن   ذي القرنين بلغ أول مكان  تطلع فيه الشمس على الأرض الأولى، أي تظهر فيه الشمس على الأرض الأولى، وهذا في منطقة الزنج وبالنزول لما بعد اليمن أقصى الشرق، لن نجد الا الأطراف الأفريقية سواء أثيوبيا وماحولها أو مدغشقر وقد يشمل هذا جنوب أفريقيا.

ثم لنفكر قليلاً متى يتوقف هذا الطلوع؟ متى يتوقف المطلع؟

تتجه الشمس من الشرق الى جهة الغرب قاصدة المناطق الأمريكية اللاتينية وتستمر في الطلوع الى ان تختفي وهذا مايسمى بالغروب الأول، وعندها تصل قمة الصعود ( الطلوع) الى أشدها الى أن تسجد تحت العرش وتستقر وهذا هو المستقر. هل تقف؟ هل تسجد فعلاً؟ لا نحتاج الخوض في هذا لكن مانريد معرفته هو أنه ترجع الآن وتكمل سيرها ولكن بدلاً من الطلوع، سيكون نزول. فتشرق الأرض هناك بنزول الشمس فتجد الحرارة قليلة هناك، ولا تنسى وجود سبع أراضين وأننا في أصغر أرض فتقريباً الفارق في درجات الحرارة يكون موزعاً بالتساوي بحكمة الله فالبارد يقابله الحار لأن مسار الشمس وبعدها أكبر مما نتصور. فلا تجد كل هذه الثلوج على الأرجنتين بل تجد الدفئ بينما تكون الأرض ساخنة في أثيوبيا وكذلك يعتمد هذا على المدار الذي تسير فيه الشمس

6D2A6C87-7EBF-42BA-A5DE-5673075966DE

ثم تستمر في النزول الى أن تصل الى أستراليا ويحصل هناك الغروب الثاني وقد ذكرنا سابقاً في قصة ذي القرنين أن مغرب الشمس الذي قصده هو هذا، لما وجدنا من توافق في هذا مع خرائط الإدريسي ومكان يأجوج ومأجوج وكذلك مع توافق كلام أغلب المفسرين ولكن لا يمنع هذا أنه قد يكون الصواب هو المغرب الأول المتواجد عند المناطق الأمريكية اللاتينية

04C66AC8-3CA5-4B7C-8E25-25962861C316

والمغرب الثاني في أستراليا يفسر لنا حديث إبن عباس الموقوف فهو يتوافق معه كل التوافق، فجري الشمس تحت الأرض الأولى يعني تسخير الله الشمس للأراضين الأخر

حديث موقوف حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ ، حَدَّثَنَا أَبُو حَاتِمٍ ، حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ ، حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، أَنَّهُ قَالَ : ” الشَّمْسُ بِمَنْزِلَةِ السَّاقِيَةِ تَجْرِي بِالنَّهَارِ فِي السَّمَاءِ فِي فَلَكِهَا ، فَإِذَا غَرَبَتْ جَرَتِ اللَّيْلَ فِي فَلَكِهَا تَحْتَ الأَرْضِ حَتَّى تَطْلُعَ مِنْ مَشْرِقِهَا ” ، قَالَ : ” وَكَذَلِكَ الْقَمَرُ ” .انتهى

وبهذا يتضح لنا قوله تعالى ( رَبُّ ٱلۡمَشۡرِقَیۡنِ وَرَبُّ ٱلۡمَغۡرِبَیۡن)، مشرقين واحد في الشتاء والثاني في الصيف وكذلك مشرقين ومغربين في اليوم الواحد ومطلع واحد لايتغير

وقوله تعالى ( وَلِلَّهِ ٱلۡمَشۡرِقُ وَٱلۡمَغۡرِبُۚ فَأَیۡنَمَا تُوَلُّوا۟ فَثَمَّ وَجۡهُ ٱللَّهِۚ إِنَّ ٱللَّهَ وَ ٰ⁠سِعٌ عَلِیمࣱ)، فنعلم أن هذا يخص الإتجاهات فتجد قوله تعالى ( تُوَلُّوا۟)، يفيد بصحة هذا

وفي قوله ( قَالَ رَبُّ ٱلۡمَشۡرِقِ وَٱلۡمَغۡرِبِ وَمَا بَیۡنَهُمَاۤۖ إِن كُنتُمۡ تَعۡقِلُونَ)، كما في قوله تعالى (ألَمْ تَرَ إلى الَّذِي حاجَّ إبْراهِيمَ في رَبِّهِ أنْ آتاهُ اللَّهُ المُلْكَ إذْ قالَ إبْراهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي ويُمِيتُ قالَ أنا أُحْيِي وأُمِيتُ قالَ إبْراهِيمُ فَإنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ المَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ المَغْرِبِ) صدق الله العظيم

يتضح أن لكل مكان على الأرض مشرق واحد ومغرب واحد، وأرض الأنبياء والمرسلين مشرقها يأتي من اليمن وغروبها باتجاه المغرب الأقصى، ولا ننسى أن المشرق هو إشراق الأرض بنور الشمس والمغرب غروب الشمس عن بقعة من بقع الأرض ( وَأَشۡرَقَتِ ٱلۡأَرۡضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ ٱلۡكِتَـٰبُ وَجِا۟یۤءَ بِٱلنَّبِیِّـۧنَ وَٱلشُّهَدَاۤءِ وَقُضِیَ بَیۡنَهُم بِٱلۡحَقِّ وَهُمۡ لَا یُظۡلَمُونَ) صدق الله العظيم

وقوله تعالى ( فَلَاۤ أُقۡسِمُ بِرَبِّ ٱلۡمَشَـٰرِقِ وَٱلۡمَغَـٰرِبِ إِنَّا لَقَـٰدِرُونَ)، جمع المشارق والمغارب يختص بمشارق الكوكب والنجوم ومغاربها ( ٱلۡجَوَارِ ٱلۡكُنَّس)، واذا نريد تطبيقها على الأرض جميعهن ففي الأرض عدة مشارق وعدة مغارب في اليوم، فتشرق هنا وتغرب هناك، وتكون ظهيرة في مكان آخر، وعصرية في مكان يختلف عنهم جميعاً

17 thoughts on “المشرقين والمغربين

  1. أن تصل بك الدرجة إلى الإعتقاد بأن الشمس بعد غروبها تذهب لتسجد تحت العرش و تجري تحت الأرض فهذا يعني أنك تجاوزت ما يؤمن به المسطحون ووصلت لمرحلة الجنون

    Like

    • انا لم أقل انها تجري تحت الأرض، فقط استدليت بحديث الرسول الصحيح وحديث ابن عباس. هل تعترض على قول الرسول ؟

      Like

      • ماذا تقصد مكان آخر؟ الشمس تشرق في مكان وتغرب في المكان الذي يقابله، نحن لا نتحدث عن هذا

        Like

      • بالمقابل هل تجرأ أنت أن تقول بأن الشمس عندما تغرب الآن عن مدينتك التي تقطن فيها هي تذهب تحت العرش و تظل طوال الليل ساجدة هناك إلى أن يأذن الله لها بالطلوع غدا

        Like

      • أخي ماهو مطلع الشمس؟ هناك مكان تطلع منه الشمس وهو مطلعها. ومن أشراط الساعة طلوع الشمس من أين؟ مغربها. أين مغربها ومشرقها؟ المقالة تتحدث عن هذا. مطلعها الأول ثم مغربها الأول وليس الشروق والغروب على المدن

        Like

  2. مكان تطلع منه الشمس!! لم أفهم كلامك
    الشمس ليس لديها مكان محدد للطلوع، في كل لحظة هي تطلع على مكان

    Like

    • هذا غير صحيح، أين مطلع الشمس الذي بلغه ذي القرنين؟ ما تقصده انت هنا هو الشروق وهذا يختلف

      Like

    • صحيح كلامك وقال المفسرون انها منطقة الزنج، وهذا ماذكرته، وتطبيقا لقواعد الإتجاهات في القرآن، والتي تنسب للمركز ( الكعبة)، ستجد أقصى الشرق المناطق الأفريقية

      Like

      • لكن هذا المصطلح يمكن أن ينطبق على زمن ذو القرنين لأن المعمورة في ذلك الوقت كانت محدودة (لها حد غربي و حد شرقي) وهذا لا ينطبق على عصرنا الراهن لأن الإنسان أصبح يحتل الآن و يعمر كل الأرض

        Like

      • اخي هذا يعتمد على فهمك الى خط سير ذي القرنين، دعني اختصر، ذي القرنين وصل الى أقصى الشرق وأقصى الغرب وكذلك منطقة السدين، وهذه وفقط نقول لتوضح الصورة، في اطراف الأرض، أي آخر مكان تجده على اليابسة، هذا وستجد من يختلف في ذكر قصة مسيرة ذي القرنين.

        Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s