النجوم وحال السماء

النجوم وحال السماء

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( وَٱلنَّجۡمِ إِذَا هَوَىٰ (١) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمۡ وَمَا غَوَىٰ (٢) وَمَا یَنطِقُ عَنِ ٱلۡهَوَىٰۤ (٣) إِنۡ هُوَ إِلَّا وَحۡیࣱ یُوحَىٰ (٤)) [النجم ١-٤] صدق الله العظيم

نكتب عن النجوم ونبدأ بالقول أن كلام الله لا ينتهي والكلمة الواحدة في القرآن الكريم تستطيع أن تجاري الزمن الى يوم الدين، ولها أوجه والوجه لايعني التناقض، بل نفس المعنى ولكنه يتأول في أمور كثيرة

قال الله ( قُل لَّوۡ كَانَ ٱلۡبَحۡرُ مِدَادا لِّكَلِمَـٰتِ رَبِّی لَنَفِدَ ٱلۡبَحۡرُ قَبۡلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَـٰتُ رَبِّی وَلَوۡ جِئۡنَا بِمِثۡلِهِۦ مَدَدا) صدق الله العظيم

ماهو النجم ؟ النجم هو المخلوق الموجود في السماء، يخنس ويكنس وغير هذا من تحركات وسكون، هُدى للطريق والكواكب زينة

قال البخاري في صحيحة: وَقَالَ قَتَادَةُ : { وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ } : خَلَقَ هَذِهِ النُّجُومَ لِثَلَاثٍ ؛ جَعَلَهَا زِينَةً لِلسَّمَاءِ، وَرُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ، وَعَلَامَاتٍ يُهْتَدَى بِهَا، فَمَنْ تَأَوَّلَ فِيهَا بِغَيْرِ ذَلِكَ أَخْطَأَ وَأَضَاعَ نَصِيبَهُ، وَتَكَلَّفَ مَا لَا عِلْمَ لَهُ بِهِ

ونعلم أن النجم في القرآن الكريم له علاقة كبيرة كذلك بنزول القرآن الكريم كما ناقشنا هذا سابقاً، فذكرنا بأنّ للقرآن الكريم نزولان، نزوله جملة، ونزوله مفرّقا

قال الله ( وَٱلنَّجۡمِ إِذَا هَوَىٰ)، أي اذا نزل القرآن الكريم على خير الخلق المصطفى صلى الله عليه وسلم (فَلَاۤ أُقۡسِمُ بِمَوَ ٰ⁠قِعِ ٱلنُّجُومِ (٧٥) وَإِنَّهُۥ لَقَسَم لَّوۡ تَعۡلَمُونَ عَظِیمٌ (٧٦) إِنَّهُۥ لَقُرۡءَان كَرِیم) ، وهذا النبي الأمي صلى الله عليه وسلم لم يضل عن الطريق الصحيح المستقيم وكل هذا ماهو الا وحي من عند الله

قال الله ( فَلَاۤ أُقۡسِمُ بِمَوَ ٰ⁠قِعِ ٱلنُّجُومِ (٧٥) وَإِنَّهُۥ لَقَسَم لَّوۡ تَعۡلَمُونَ عَظِیمٌ (٧٦) إِنَّهُۥ لَقُرۡءَان كَرِیم (٧٧) فِی كِتَـٰب مَّكۡنُون (٧٨) لَّا یَمَسُّهُۥۤ إِلَّا ٱلۡمُطَهَّرُونَ (٧٩) تَنزِیل مِّن رَّبِّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ (٨٠) أَفَبِهَـٰذَا ٱلۡحَدِیثِ أَنتُم مُّدۡهِنُونَ (٨١) وَتَجۡعَلُونَ رِزۡقَكُمۡ أَنَّكُمۡ تُكَذِّبُونَ (٨٢)﴾ [الواقعة ٧٥-٨٢] صدق الله العظيم

أقسم الله تعالى في سورة الواقعة بمواقع النجوم، وموقع كل نجم ماهو الا موقع معروف ثابت لايتغير بل تخنس النجمة لترجع الى مكانها. وماهذا القسم العظيم؟ هو القرآن الكريم. فمواقع النجوم هي القرآن الكريم الذي نزل منجماً على سيد الخلق في عشرين سنة أو أكثر بقليل، فنزل القرآن الى السماء الدنيا جمله واحدة ( إِنَّاۤ أَنزَلۡنَـٰهُ فِی لَیۡلَة مُّبَـٰرَكَةٍۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِینَ)، ثم نزل متفرقاً على الرسول صلى الله عليه وسلم على حسب الأحداث والمواقف

ونزلت هذه الآية رداً على المشركين وأقوالهم كقول انه ساحر أو مجنون وهي كما في قَوْلُهُ تَعالى (وما هو بِقَوْلِ شاعِرٍ قَلِيلًا ما تُؤْمِنُونَ) [الحاقة: ٤١] (ولا بِقَوْلِ كاهِنٍ قَلِيلًا ما تَذَكَّرُونَ) [الحاقة: ٤٢] (تَنْزِيلٌ مِن رَبِّ العالَمِينَ) [الحاقة: ٤٣] صدق الله العظيم

ووجه آخر لمواقع النجوم قد يكون بأننا نراها المكان الذي ينيب اليه العباد المطهرين، المخالطين للقرآن الذين وفقهم الله بتعلمه والعمل به، نور على نور ويهدي الله بنوره من يشاء، وما هذه المواقع الا آيات الله في كتابه التي يرجع لها عبد الله الصالح الطاهر الساطع كالنجمة. فالقرآن هو المكان الذي يأوي اليه العبد الصالح ويرجع اليه في كل أموره ( فَلَاۤ أُقۡسِمُ بِٱلۡخُنَّسِ (١٥) ٱلۡجَوَارِ ٱلۡكُنَّس)، فالنجم إن صح التعبير هو المؤمن الذي يرجع لمكانه الصحيح وهو قراءة القرآن وتدبره والمحسن هو الكوكب الدري الذي يفعل مايفعله المؤمن ويهدي الله به الكثير من البشر. فمكان القرآن في السماء ومايتعلمه البشر من هذا الكتاب هو علم ليس كأي علم من علوم الأرض. فنعلم أن الطهارة من الإيمان

قال إبن عباس : (ﻭﺇﻧﻪ) ﻳﻌﻨﻲ اﻟﻘﺮﺁﻥ (ﻟﻘﺴﻢ ﻟﻮ ﺗﻌﻠﻤﻮﻥ ﻋﻈﻴﻢ) ﻟﻮ ﺗﺼﺪﻗﻮﻥ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻓﻼ ﺃﻗﺴﻢ ﻳﻘﻮﻝ ﺃﻗﺴﻢ ﺑﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻨﺠﻮﻡ ﺑﻤﺴﺎﻗﻂ اﻟﻨﺠﻮﻡ ﻋﻨﺪ اﻟﻐﺪاﺓ ﻭﺇﻧﻪ ﻭاﻟﺬﻱ ﺫﻛﺮﺕ ﻟﻘﺴﻢ ﻋﻈﻴﻢ ﻟﻮ ﺗﻌﻠﻤﻮﻥ ﻟﻮ ﺗﺼﺪﻗﻮﻥ وفي قوله (ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﻣﻜﻨﻮﻥ)، أي ﻓﻲ اﻟﻠﻮﺡ اﻟﻤﺤﻔﻮﻅ ﻣﻜﺘﻮﺏ ﻭﻟﻬﺬا ﻛﺎﻥ اﻟﻘﺴﻢ، وفي قوله تعالى ( ﻻ ﻳﻤﺴﻪ)، قال إبن عباس ﻳﻌﻨﻲ اﻟﻠﻮﺡ اﻟﻤﺤﻔﻮﻅ، وفي قوله تعالى (ﺇﻻ اﻟﻤﻄﻬﺮﻭﻥ)، قال أي ﻣﻦ اﻷﺣﺪاﺙ ﻭاﻟﺬﻧﻮﺏ ﻓﻬﻢ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻻ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ ﺇﻻ اﻟﻤﻮﻓﻘﻮﻥ

وقد تم دراسة قوله تعالى ( وَٱلنَّجۡمِ إِذَا هَوَىٰ) على تطبيق المعنى الحرفي للآية لمعرفة الفرق بين الشهب وبين النجوم التي تهوي وهذا في دراستنا عن النجم الثاقب وكما تحدثنا تفصيلياً عن الخنس والكنس للنجوم

موضوعنا هنا في هذه الدراسة يختص بمحاولة معرفة صحة مايسمونه بالسوبر نوڤا، والثقوب السوداء وغيرها من النظريات الكونية ذات علاقة بهذا

فلنبدأ عن تفسير النجم علمياً وكذلك أسباب حدوث الثقوب السوداء

تعيش النّجوم ملايين السّنين، لكن كيف بدأت وتكوّنت؟ وما هي المراحل الّتي تمرّ بها النّجوم قبل أن تصل إلى نهايتها؟

يبدأ الأمر بولادة النّجم وتكوّنه ككرةٍ من الغاز والغبار الكونيّ الّتي تجمعها الجاذبيّة في جسم غازيّ كبير في إحدى السُّدم Nebula حيثُ تولد النّجوم، ثم تصبح الكرة الغازيّة أكثر كثافة وأكثر سخونة وتبدأ عملية الاندماج النووي Nuclear Fusion الّتي يتحوّل فيها الهيدروجين إلى الهيليوم ويَنتج عن ذلك طاقةٌ هائلة. يُطلق على النّجم الوَليد في هذه المرحلة نجمًا أوّليًّا Protostar، يستغرق النّجم ملايين السنين في هذه المرحلة قبل أن ينتقل إلى المرحلة التّالية. إذا كانت كتلة النّجم الوَليد 8% من كتلة الشّمس فإنه سيصبح قزمًا بنيًّا Brown Dwarf يتميّز بكتلةٍ منخفضةٍ نسبيًّا مما يصعّب تحفيز عمليّة الاندماج النوويّ. تُظهر الصّورة السّابقة المراحل الّتي تمرّ بها النّجوم وما يقابلها من مراحل حياة الإنسان

يُطلق على النّجوم في المرحلة الثّانية من حياتها بنجوم المُتوالية الرّئيسة Main Sequence، وهي أطول فترات دورة حياة النّجوم، وتُعتبر معظم نجوم المجرّة من نجوم المتوالية الرّئيسة. تشهد هذه المرحلة توليد الطّاقة والحرارة في لبّ النّجم بسبب الاندماج النووي، ويتغير حجم النّجم تغيّرًا طفيفًا ما دام الهيدروجين متوفّرًا

موت النجوم تختلف الطريقة التي تموت في النجوم وتتلاشى باختلاف كتلتها كالآتي: النجوم ذات الكتلة المنخفضة: تتمكن النجوم ذات الكتلة المنخفضة من صهر عنصر الهيدروجين فقط، فعندما يتم استهلاك عنصر الهيدروجين، تتوقف عملية الانصهار، وتبدأ النجم بالانكماش، حتى تتحول إلى قزم أبيض. النجوم ذات الكتلة المتوسطة: النجوم ذات الكتلة المتوسطة تتضخّم حتى تصبح عملاقاً أحمراً، وتعمل على قذف السديم الكويكبي (بالإنجليزية: planetary nebulae) عن طريق انفجارات ضخمة، قبل أن تتقلّص وتصبح قزماً أبيضاً ذي إشعاعات لا يزيد نصف قطرها عن بضعة آلاف الكيلومترات

النجوم ذات الكتلة العالية: النجوم ذات الكتلة العالية إما تتعرّض لانفجار كربوني أو لدورات اندماج أو انصهار إضافية تعمل على تشكيل عناصر ثقيلة والتي تستخدمها كوقود نووي، كما تستهلك العناصر الثقيلة مثل الحديد في الدورات الانفجارية، الأمر الذي يؤدي عند تراكمه في المركز، إلى تجاوز كتلة المركز حد تشاندراسخار (بالإنجليزية: Chandrasekhar) والذي يُعادل 1.44 مرة من كتلة الشمس، وبالتالي ينهار النجم

الثقب الأسود إذا كان حجم النجم قريباً من حجم الشمس، فإنه سيتحول لقزم أبيض في نهاية المطاف، أما إذا كانت كتلته أكبر، فعلى الأرجح سيتعرض لإنفجار كبير، ينتج عنه ما يسمى بنجم النيوترون، وفي حال كان مركز الانفجار كبيراً جداً، ولا يوجد ما يوقفه، فسيتشكل ما يعرف بالثقب الأسود وهو الجاذبية اللانهائية في الفضاء

هل كل هذا الكلام العلمي صحيح؟ غبار ونجوم تموت وثقوب سوداء؟ لنحاول معرفة حقيقة كل هذه النظريات

قال الله ( فَإِذَا ٱلنُّجُومُ طُمِسَتۡ) صدق الله العظيم

نريد أن نفهم معنى قوله تعالى ( فإذا)، لمعرفة المعنى المراد بطمس النجوم وكذلك أي آية فيها إذا الشرطية فلنبدأ بالإعراب مستعينين بأهل النحو والصرف

قال الله (فَإِذَا ٱلنُّجُومُ طُمِسَتۡ) [ المرسلات ٨] صدق الله العظيم

وهنا (فَ) حرف استئنافية، (إِذَا) ظرف زمان ، (ٱل)، (نُّجُومُ) اسم، من مادّة (نجم)، مذكر، جمع، مرفوع

وفي قوله (طُمِسَتْ) فعل ماض ثلاثي مجرد، لم يسمّ فاعله، من مادّة (طمس)، غائب، مؤنث، مفرد

وهنا تفصيل أكثر

الفاء استئنافية، وإذا ظرف لما يستقبل من الزمن متضمن معنى الشرط خافض لشرطه منصوب بجوابه

وفي قوله تعالى (النجوم) : نائب فاعل مرفوع بالضمة لفعل محذوف يدل عليه الفعل المذكور بعده، تقديره: طُمسَت. والجملة من الفعل المحذوف ونائب الفاعل في محل جر بإضافة الظرف إليها

وفي قوله (طمست) : فعل ماضٍ مبني على الفتح، وهو مبني لما لم يسمَّ فاعله، ونائب الفاعل مستتر تقديره هي، وجملة ﴿طمست﴾ تفسيرية لا محل لها من الإعراب، وجملة ﴿فإذا النجوم طمست﴾ مستأنفة لا محل لها من الإعراب

وفي جواب «إذا» قولان

أحدهما: محذوف، تقديره: فإذا طمست النجوم وقع ما توعدون، لدلالة قوله إنما توعدون لواقع أو بان الأمر

والثاني: أنه «لأيَِّ يَومٍ أجِّلتْ» على إضمار القول، أي يقال: لأي يوم أجّلت، فالفعل في الحقيقة هو الجواب

وقيل: الجواب: «وَيْلٌ يَوْمَئذٍ» . نقله مكي، وهو غلط؛ لأنه لو كان جواباً للزمته الفاء لكونه جملة اسمية

وهنا نعلم أن (إذا) تفيد الشرط وهذا الشرط لن يتحقق الا قرب يوم الوعد ( إنما توعدون لواقع)، متى ؟ أي في قوله ( لأيَِّ يَومٍ أجِّلتْ)، وماهو هذا اليوم؟ قال الله ( إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَ ٰ⁠قِعࣱ (٧) فَإِذَا ٱلنُّجُومُ طُمِسَتۡ (٨) وَإِذَا ٱلسَّمَاۤءُ فُرِجَتۡ (٩) وَإِذَا ٱلۡجِبَالُ نُسِفَتۡ (١٠) وَإِذَا ٱلرُّسُلُ أُقِّتَتۡ (١١) لِأَیِّ یَوۡمٍ أُجِّلَتۡ (١٢) لِیَوۡمِ ٱلۡفَصۡلِ (١٣) وَمَاۤ أَدۡرَىٰكَ مَا یَوۡمُ ٱلۡفَصۡلِ (١٤) وَیۡل یَوۡمَىِٕذ لِّلۡمُكَذِّبِینَ) صدق الله العظيم

فنضع الترتيب الزمني لهذا وفقاً لسورة التكوير

قال الله ( إِذَا ٱلشَّمۡسُ كُوِّرَتۡ (١) وَإِذَا ٱلنُّجُومُ ٱنكَدَرَتۡ (٢) وَإِذَا ٱلۡجِبَالُ سُیِّرَتۡ (٣) وَإِذَا ٱلۡعِشَارُ عُطِّلَتۡ (٤) وَإِذَا ٱلۡوُحُوشُ حُشِرَتۡ (٥) وَإِذَا ٱلۡبِحَارُ سُجِّرَتۡ (٦) وَإِذَا ٱلنُّفُوسُ زُوِّجَتۡ (٧) وَإِذَا ٱلۡمَوۡءُۥدَةُ سُىِٕلَتۡ (٨) بِأَیِّ ذَنۢب قُتِلَتۡ (٩) وَإِذَا ٱلصُّحُفُ نُشِرَتۡ (١٠) وَإِذَا ٱلسَّمَاۤءُ كُشِطَتۡ (١١) وَإِذَا ٱلۡجَحِیمُ سُعِّرَتۡ (١٢) وَإِذَا ٱلۡجَنَّةُ أُزۡلِفَتۡ (١٣) عَلِمَتۡ نَفۡس مَّاۤ أَحۡضَرَتۡ (١٤)﴾ [التكوير ١-١٤] صدق الله العظيم

فهي أشراط كبرى تحصل فتبدل فيها الأرض غير الأرض والسماء مطويات وفي هذا الوقت تكور الشمس وتنحدر النجوم وتسير الجبال وتسجر البحار وعند ذلك يبدأ الحساب

ومعنى هذا وفي سياق موضوعنا انه لا تنكدر النجوم ولا تطمس الا في هذا الوقت المعلوم الذي لا يعلمه الا الله وقبل هذا فهي مسخرة لما خلقها الله ولا تموت أو يحصل لها كل ماذكره العلم في هذا

فلدينا ثلاث شروط هنا تناسب موضوعنا لا تتحقق الا عند حدوث أشراط الساعة الكبرى

قال الله( فَإِذَا ٱلنُّجُومُ طُمِسَتۡ ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَإِذَا ٱلنُّجُومُ ٱنكَدَرَتۡ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَإِذَا ٱلۡكَوَاكِبُ ٱنتَثَرَتۡ) صدق الله العظيم

ولنوضح معاني هذه الآيات بعد تأكيد شرطية حدوثها

ففي قوله تعالى (فَإِذَا ٱلنُّجُومُ طُمِسَتۡ ) صدق الله العظيم

قال الشيخ السعدي: فإذا وقع حصل من التغير للعالم والأهوال الشديدة ما يزعج القلوب، وتشتد له الكروب، فتنطمس النجوم أي: تتناثر وتزول عن أماكنها

قال القرطبي: فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ أَيْ ذَهَبَ ضَوْءُهَا وَمُحِيَ نُورُهَا كَطَمْسِ الْكِتَابِ، يُقَالُ: طُمِسَ الشَّيْءُ إِذَا دُرِسَ وَطُمِسَ فَهُوَ مَطْمُوسٌ، وَالرِّيحُ تَطْمِسُ الْآثَارَ فَتَكُونُ الرِّيحُ طَامِسَةً وَالْأَثَرُ طَامِسًا بِمَعْنَى مَطْمُوس

وقال البغوي اي محي نورها

ومن قال أنها تناثرت فهذا فسر بآية الإنكدار

وفي قوله تعالى ( وَإِذَا ٱلنُّجُومُ ٱنكَدَرَتۡ) صدق الله العظيم

قال القرطبي: أَيْ تَهَافَتَتْ وَتَنَاثَرَتْ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: انْصَبَّتْ كَمَا تَنْصَبُّ الْعُقَابُ إِذَا انْكَسَرَتْ

قال إبن كثير: وَقَوْلُهُ: ﴿وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ﴾ أَيِ: انْتَثَرَتْ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: ﴿وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ﴾ [الِانْفِطَارِ: ٢] ، وَأَصْلُ الِانْكِدَارِ: الِانْصِبَابُ

وقال السعدي: تغيرت، وتساقطت من أفلاكها

وقال السمين الحلبي: قوله تعالى: ﴿وإذا النجوم انكدرت﴾ [التكوير: ٢] أي انتثرت. وأصله من الكدر وهو ضد الصفاء، والمعنى: تغيرت بالتناثر، وذلك أنها إذا تناثرت تغير شكلها وهيئتها التي كانت بها زينةً

يقال: عيشٌ أكدر. والكدرة في اللون خاصة، والكدورة في الماء وفي العيش. وانكدر القوم على كذا أي قصدوا متناثرين عليه

وقال الفيروزآبادي : كَدَرَ، مُثَلَّثَةَ الدالِ، كَدَارَةً وكَدَراً، محرَّكةً، وكُدُوراً وكُدورَةً وكُدْرَةً، بضمِّهِنَّ

واكدَرَّ اكْدِراراً

وتَكَدَّرَ: نَقيضُ صَفا. وهو أكْدَرُ وكَدِرٌ وكَدْرٌ، كفَخِذٍ وفَخْذٍ، وكدِيرٌ

وكدَّرَهُ تكدِيراً: جَعَلَهُ كَدِراً

والكُدْرَةُ: في اللَّوْنِ

والكُدُورَةُ: في الماءِ والعينِ

والكَدَرُ، محركةً في الكُلِّ

والكَدَرَةُ، محركةً، من الحَوضِ: طِينُهُ، أو ما عَلاهُ من طُحْلُبٍ ونحوِه، والسحابُ الرَّقيقُ

كالكُدْرِيِّ والكُدارِيِّ، بضمهما، والقُلاعَةُ الضَّخْمَةُ، والمُثارَةُ من المَدَرِ، والقَبْضَةُ المَحْصُودَةُ من الزَّرْعِ

وفي قوله تعالى ( وَإِذَا ٱلۡكَوَاكِبُ ٱنتَثَرَتۡ) صدق الله العظيم

قال البغوي والقرطبي والسيوطي وإبن كثير: أي تساقطت

فكل ما وصفة علماء الفلك من موت النجوم ومولدها وكذلك ذهاب ضوئها لا يتم الا عند قيام الساعة فما هو برهان ماسموه بالعلم بأن هذا يحصل الآن؟ لايوجد برهان واحد بل هي ظنون دعمتها بعض التقنيات لإظهار ماهو غير صحيح والذي أعتقد العلماء نفسهم بصحته

وللنجوم عدد مقدر من عند الله كما أوحى لنبيه أن عدد الأباريق الموجودة في حوض النبي في الجنة بمقدار عدد النجوم وهذا من وحي النبوة وهذا عدد مقدر من عند الله ويعني أن النجوم خُلقت مع الكواكب ولا تولد كل حين ( إِنۡ هُوَ إِلَّا وَحۡی یُوحَىٰ) صدق الله العظيم

وَحَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ حَبِيبٍ الْحَارِثِيُّ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الرُّزِّيُّ ، قَالَا : حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ الْحَارِثِ ، عَنْ سَعِيدٍ ، عَنْ قَتَادَةَ قَالَ : قَالَ أَنَسٌ : قَالَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” تُرَى فِيهِ أَبَارِيقُ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ كَعَدَدِ نُجُومِ السَّمَاءِ. رواه البخاري ومسلم

وَحَدَّثَنِيهِ زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا شَيْبَانُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ ، أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ، مِثْلَهُ، وَزَادَ : ” أَوْ أَكْثَرُ مِنْ عَدَدِ نُجُومِ السَّمَاءِ “. رواه مسلم

فلاشك أن كل أول لنقل أغلب ماقيل من نظريات عن ظواهر كونية من قبل الفلكيين والفلاسفة ماهي الا إفتراضات واجتهادات حمّلت علم الفيزياء ما لايحتمل

الفيزياء جميلة لكن عند إقحامها فيما ليس لها تصبح عندنا مشكلة، الأمور الغيبية الكونية والتي هي خارج نطاق معرفة الإنسان وإدراكه، تعجز الفيزياء عن حلها. وكما ترون في هذه الدراسة نوضح التعارض الصريح بين علم الإنسان القاصر وعلم السماء الذي هو من عند الله الصريح المبين

وسيأتي أحدهم بالتأكيد وسيقول هذا فهمك للآيات كعادة من يحاولون لوي النصوص وتشكيل معاني القرآن بما يتوافق مع العلم الحالي أو غيره. نقول لايفسر القرآن الا بالقرآن أو بحديث الرسول الصحيح وهنا سنستعرض معنى آيات طمس وانكدار النجوم من عند رسول الله والحديث اخرجه مسلم وغيره وهو صحيح

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ أَبَانَ كُلُّهُمْ عَنْ حُسَيْنٍ – قَالَ أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِىٍّ الْجُعْفِىُّ – عَنْ مُجَمِّعِ بْنِ يَحْيَى عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِى بُرْدَةَ عَنْ أَبِى بُرْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ صَلَّيْنَا الْمَغْرِبَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ثُمَّ قُلْنَا لَوْ جَلَسْنَا حَتَّى نُصَلِّىَ مَعَهُ الْعِشَاءَ – قَالَ – فَجَلَسْنَا فَخَرَجَ عَلَيْنَا فَقَالَ « مَا زِلْتُمْ هَا هُنَا ». قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّيْنَا مَعَكَ الْمَغْرِبَ ثُمَّ قُلْنَا نَجْلِسُ حَتَّى نُصَلِّىَ مَعَكَ الْعِشَاءَ قَالَ « أَحْسَنْتُمْ أَوْ أَصَبْتُمْ ». قَالَ فَرَفَعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ وَكَانَ كَثِيرًا مِمَّا يَرْفَعُ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ فَقَالَ « النُّجُومُ أَمَنَةٌ لِلسَّمَاءِ فَإِذَا ذَهَبَتِ النُّجُومُ أَتَى السَّمَاءَ مَا تُوعَدُ وَأَنَا أَمَنَةٌ لأَصْحَابِى فَإِذَا ذَهَبْتُ أَتَى أَصْحَابِى مَا يُوعَدُونَ وَأَصْحَابِى أَمَنَةٌ لأُمَّتِى فَإِذَا ذَهَبَ أَصْحَابِى أَتَى أُمَّتِى مَا يُوعَدُونَ ». أخرجه مسلم وأحمد وغيرهم

قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( النُّجُوم أَمَنَة لِلسَّمَاءِ ، فَإِذَا ذَهَبَتْ النُّجُوم أَتَى السَّمَاء مَا تُوعَد )، قَالَ الْعُلَمَاء : ( الْأَمَنَة ) بِفَتْحِ الْهَمْزَة وَالْمِيم ، وَالْأَمْن وَالْأَمَان بِمَعْنًى . وَمَعْنَى الْحَدِيث أَنَّ النُّجُوم مَا دَامَتْ بَاقِيَة فَالسَّمَاء بَاقِيَة . فَإِذَا اِنْكَدَرَتْ النُّجُوم ، وَتَنَاثَرَتْ فِي الْقِيَامَة ، وَهَنَتْ السَّمَاء ، فَانْفَطَرَتْ ، وَانْشَقَّتْ ، وَذَهَبَتْ ، وَقَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( وَأَنَا أَمَنَة لِأَصْحَابِي ، فَإِذَا ذَهَبْت أَتَى أَصْحَابِي مَا يُوعَدُونَ )، أَيْ مِنْ الْفِتَن وَالْحُرُوب ، وَارْتِدَاد مَنْ اِرْتَدَّ مِنْ الْأَعْرَاب ، وَاخْتِلَاف الْقُلُوب ، وَنَحْو ذَلِكَ مِمَّا أَنْذَرَ بِهِ صَرِيحًا ، وَقَدْ وَقَعَ كُلّ ذَلِكَ

قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( وَأَصْحَابِي أَمَنَة لِأُمَّتِي فَإِذَا ذَهَبَ أَصْحَابِي أَتَى أُمَّتِي مَا يُوعَدُونَ )، مَعْنَاهُ مِنْ ظُهُور الْبِدَع ، وَالْحَوَادِث فِي الدِّين ، وَالْفِتَن فِيهِ ، وَطُلُوع قَرْن الشَّيْطَان ، وَظُهُور الرُّوم وَغَيْرهمْ عَلَيْهِمْ ، وَانْتَهَاك الْمَدِينَة وَمَكَّة وَغَيْر ذَلِكَ وَهَذِهِ كُلّهَا مِنْ مُعْجِزَاته صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

شرح النووي على مسلم

بإختصار معنى الحديث في الجزئية التي تخص موضوعنا هو ان النجوم باقية الى ان تتحق الأشراط التي ذكرها الله في كتابه ( إِذَا ٱلشَّمۡسُ كُوِّرَتۡ) صدق الله العظيم

وهل نقول بعد هذا ان هناك ما يسمى بالسوبر نوڤا أو غيره ؟

وصف الرسول النجوم انه تتشابك وهذا ماسموه بالسوبر نوڤا وكل النظريات حولها ماهي الا من ظنون البشر ( وَإِن تُطِعۡ أَكۡثَرَ مَن فِی ٱلۡأَرۡضِ یُضِلُّوكَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِۚ إِن یَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَإِنۡ هُمۡ إِلَّا یَخۡرُصُونَ) صدق الله العظيم

أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بَزِيعٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا كَثِيرُ بْنُ قَارَوَنْدَا ، قَالَ : سَأَلْتُ سَالِمَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ صَلَاةِ أَبِيهِ فِي السَّفَرِ، وَسَأَلْنَاهُ : هَلْ كَانَ يَجْمَعُ بَيْنَ شَيْءٍ مِنْ صَلَاتِهِ فِي سَفَرِهِ، فَذَكَرَ أَنَّ صَفِيَّةَ بِنْتَ أَبِي عُبَيْدٍ كَانَتْ تَحْتَهُ، فَكَتَبَتْ إِلَيْهِ وَهُوَ فِي زَرَّاعَةٍ لَهُ، أَنِّي فِي آخِرِ يَوْمٍ مِنْ أَيَّامِ الدُّنْيَا، وَأَوَّلِ يَوْمٍ مِنَ الْآخِرَةِ، فَرَكِبَ فَأَسْرَعَ السَّيْرَ إِلَيْهَا، حَتَّى إِذَا حَانَتْ صَلَاةُ الظُّهْرِ قَالَ لَهُ الْمُؤَذِّنُ : الصَّلَاةَ يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ. فَلَمْ يَلْتَفِتْ حَتَّى إِذَا كَانَ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ نَزَلَ، فَقَالَ : أَقِمْ، فَإِذَا سَلَّمْتُ فَأَقِمْ. فَصَلَّى ثُمَّ رَكِبَ، حَتَّى إِذَا غَابَتِ الشَّمْسُ قَالَ لَهُ الْمُؤَذِّنُ : الصَّلَاةَ. فَقَالَ : كَفِعْلِكَ فِي صَلَاةِ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ. ثُمَّ سَارَ حَتَّى إِذَا اشْتَبَكَتِ النُّجُومُ نَزَلَ، ثُمَّ قَالَ لِلْمُؤَذِّنِ : أَقِمْ، فَإِذَا سَلَّمْتُ فَأَقِمْ. فَصَلَّى ثُمَّ انْصَرَفَ، فَالْتَفَتَ إِلَيْنَا فَقَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْأَمْرُ الَّذِي يَخَافُ فَوْتَهُ، فَلْيُصَلِّ هَذِهِ الصَّلَاةَ “. حكم الحديث: حسن أخرجه النسائي

فهل يوجد أي شك بأنه لا وجود لما يسمى بالثقوب السوداء؟

لنزيد على هذا أن آخر ثقب أسود قيل أنه يبعد ٥٥ مليون سنة ضوئية فهل هذا صحيح؟ وخاصة بعد إثبات ان النجوم لاتموت؟ وقد تحدثنا عن هذا تفصيلياً بجميع الأحاديث الخاصة بموضوع المسافات بين السماء والأرض

قال الله ( يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ) صدق الله العظيم

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِسْحَاقَ ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ ، أَخْبَرَنَا سَعِيدُ بْنُ يَزِيدَ ، عَنْ أَبِي السَّمْحِ ، عَنْ عِيسَى بْنِ هِلَالٍ الصَّدَفِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَوْ أَنَّ رَصَاصَةً مِثْلَ هَذِهِ – وَأَشَارَ إِلَى مِثْلِ جُمْجُمَةٍ – أُرْسِلَتْ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ وَهِيَ مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ : لَبَلَغَتِ الْأَرْضَ قَبْلَ اللَّيْلِ، وَلَوْ أَنَّهَا أُرْسِلَتْ مِنْ رَأْسِ السِّلْسِلَةِ لَسَارَتْ أَرْبَعِينَ خَرِيفًا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ قَبْلَ أَنْ تَبْلُغَ أَصْلَهَا، أَوْ قَعْرَهَا “. رواه إبن ماجه

حكم الحديث: إسناده حسن

مرَّتْ سحابةٌ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال هلْ تدرونَ ما هذهِ فقُلْنا السحابُ فقالَ أوْ المزنُ فقالوا أوْ المزنُ فقال أوْ العنانُ قُلنَا أوْ العنانُ فقال هلْ تدرونَ بُعْدَ ما بينَ السماءِ والأرضِ قلنَا لا قال إحْدَى وسبعونَ أوْ اثنانِ وسبعونَ أوْ ثلاثٌ وسبعونَ سنةً قال وإلى فوقِهَا مِثلُ ذلكَ حتَّى عدَّهنَّ سبعَ سماواتٍ على نحوِ ذلكَ قال ثُمَّ فوقَ السماءِ السابعةِ البحرُ أسفلُهُ مِنْ أعلاهُ مِثلُ ما بينَ سماءٍ إلى سماءٍ ثمَّ العرشُ فوقَ ذلكَ مِنْ أسفلِهِ وأعلاهُ مِثلُ ما بينَ سماءٍ إلى سماءٍ ثمَّ إنَّ اللهَ تباركَ وتعالَى فوقَ ذلكَ

الراوي:العباس بن عبدالمطلب

المحدث:الجورقاني

المصدر:الأباطيل والمناكير الجزء أو الصفحة:1/209

حكم المحدث:صحيح

أنَّه كان جالسًا في البطحاءِ في عصابةٍ ورسولُ اللهِ – صلَّى اللهُ عليه وسلَّم – جالسٌ فيهم . . . إذ علتهم سحابةٌ فنظروا إليها ، فقال : هل تدرون ما اسمُ هذه ؟ قالوا : نعم هذا السَّحابُ ، فقال رسولُ اللهِ – صلَّى اللهُ عليه وسلَّم – : والمُزنُ ؟ فقالوا : والمُزنُ . فقال رسولُ اللهِ – صلَّى اللهُ عليه وسلَّم – : والعَنانُ ؟ ، ثمَّ قال : وهل تدرون كم بُعدُ ما بين السَّماءِ والأرضِ ؟ قالوا : لا واللهِ ما ندري . قال : فإنَّ بُعدَ ما بينهما : إمَّا واحدةٌ ، وإمَّا اثنتان ، وإمَّا ثلاثٌ وسبعون سنةً . إلى السَّماءِ الَّتي فوقها كذلك ، حتَّى عدَّهنَّ سبعَ سماواتٍ كذلك ، ثمَّ قال : فوق السَّماءِ السَّابعةِ بحرٌ بين أعلاه وأسفلِه , مثلُ ما بين سماءٍ إلى سماءٍ ثمَّ فوق ذلك ثمانيةُ أوْعالٍ ما بين أظلافِهنَّ ورُكَبِهنَّ كما بين سماءٍ إلى سماءٍ ، ثمَّ فوق ظهورِهنَّ العرشُ ، بين أعلاه وأسفلِه مثلُ ما بين سماءٍ إلى سماءٍ ، واللهُ فوق ذلك

الراوي:العباس بن عبدالمطلب

المحدث:ابن خزيمة

المصدر:التوحيد الجزء أو الصفحة:235/1

حكم المحدث: أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح

ما بينَ سماءِ الدُّنيا والَّتي تليها مسيرةُ خمسِمائةِ عامٍ وما بينَ كُلِّ سماءَينِ خمسُمائةِ عامٍ وما بينَ السَّماءِ السَّابعةِ والكرسيِّ مسيرةُ خمسِمائةِ عامٍ وما بينَ الكرسيِّ والماءِ خمسُمائةِ عامٍ والعرشُ على الماءِ واللهُ جلَّ ذكرُه على العرشِ يعلَمُ ما أنتم عليه

وبالنسبة لتحديد المسيرة فليساعدنا هذا الحديث بتحديد المسيرة

قلنا : يا رسول ! الله كيف أسري بك ؟ قال : صليت لأصحابي صلاة العتمة بمكة معتما وأتاني جبريل عليه السلام بدابة بيضاء فوق الحمار ودون البغل ، فقال : اركب ، فاستصعبت علي ، فدارها بإذنها ، ثم حملني عليها ، فانطلقت تهوي بنا يقع حافرها حيث أدرك طرفها ، حتى بلغنا أرضا ذات نخل فأنزلني ، فقال : صل . فصليت ، ثم ركبنا فقال : أتدري أين صليت ؟ قلت : الله أعلم قال : صليت بيثرب ، صليت بطيبة ، فانطلقت تهوي بنا يقع حافرها حيث أدرك طرفها ، ثم بلغنا أرضا فقال : انزل ، فنزلت ، ثم قال : صل فصليت ، ثم ركبنا ، فقال : أتدري أين صليت ؟ قلت : الله أعلم ، قال : صليت بمدين ، صليت عند شجرة موسى عليه السلام ، ثم انطلقت تهوى بنا يقع حافرها حيث أدرك طرفها ، ثم بلغنا أرضا بدت لنا قصور ، فقال : انزل ، فنزلت ، فقال : صل فصليت ، ثم ركبنا ، قال : أتدري أين صليت ؟ قلت : الله أعلم . قال : صليت ببيت لحم ، حيث ولد عيسى عليه السلام المسيح بن مريم ، ثم انطلق بي حتى دخلنا المدينة من بًابها اليماني فأتى قبلة المسجد فربط به دابته ودخلنا المسجد من بًاب فيه تميل الشمس والقمر ، فصليت من المسجد حيث شاء الله وأخذني من العطش أشد ما أخذني ، فأتيت بإناءين في أحدهما لبن ، وفي الآخر عسل ، أرسل إلي بهما جميعا ، فعدلت بينهما ، ثم هداني الله عز وجل فأخذت اللبن فشربت ، حتى قرعت به جبيني وبين يدي شيخ متكئ على مثراة له فقال : أخذ صاحبك الفطرة أنه ليهدي ، ثم انطلق لي حتى أتينا الوادي الذي فيه المدينة ، فإذا جهنم تنكشف عن مثل الزرابي ، قلت : يا رسول اللهِ ! كيف وجدتها ؟ قال : مثل الحمة السخنة ، ثم انصرف بي فمررنا بعير لقريش بمكان كذا وكذا قد أضلوا بعيرا لهم فجمعه فلان ، فسلمت عليهم فقال بعضهم : هذا صوت محمد ، ثم أتيت أصحابي قبل الصبح بمكة فأتاني أبو بكر رضي الله عنه ، فقال : يا رسول اللهِ ! أين كنت الليلة فقد التمستك في مكانك ؟ فقال : علمت أني أتيت بيت المقدس الليلة ، فقال : يا رسول اللهِ ! إنه مسيرة شهر فصفه لي . قال : ففتح لي صراط كأني أنظر فيه لا يسلني عن شيء إلا أنبأته عنه ، قال أبو بكر : أشهد أنك رسول اللهِ ، فقال المشركون : انظروا إلى ابن أبي كبشة يزعم أنه أتى بيت المقدس الليلة ، قال : فقال : إن من آية ما أقول لكم أني مررت بعير لكم بمكان كذا وكذا قد أضلوا بعيرا لهم فجمعه فلان ، وإن مسيرهم ينزلون بكذا ثم بكذا ويأتونكم يوم كذا وكذا يقدمهم جمل آدم عليه مسح أسود وغرارتان سوداوان ، فلما كان ذلك اليوم أشرف الناس ينتظرون حتى كان قريب من نصف النهار حتى أقبلت العير يقدمهم ذلك الجمل الذي وصفه رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم

الراوي: شداد بن أوس

المحدث:البيهقي

المصدر: دلائل النبوة الجزء أو الصفحة:2/355 حكم المحدث:إسناده صحيح

يخبرنا الحديث أن المسافة هي مسيرة 500 عام .. وكان الرسول يكلم صحابة عربا يقيسون المسافات بالزمن الذي يستغرقه السفر فكانت الرحلة السنوية من مكة للقدس في الشام تستغرق شهرا

حيث قال المشركون للرسول بعد الإسراء

والمعراج : اتدعى يا محمد انك أتيت بيت المقدس في ليلة ونحن نضرب اليها أكباد الابل شهراً؟

والمسافة بين المدينتين 1200 كيلو متر كما هو معروف

وبهذا تكون المسافة المقطوعة في 500 سنة هي

1200 × 12 × 500 = 7200000 كيلو متر

تقريبا سبعة مليون كيلو متر فقط

أي ما يساوي 24 ثانية ضوئية

فما بالك بملايين السنين الضوئية التي ينسبها الفلكيون

وهذا اذا افترضنا مجازياً أذا كانت المسافة ١٢٠٠ كيلو في شهر صحيحة، على قوقل تكون ١٥٠٠ تقريباً

السنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء خلال سنة أرضية يعني سرعة الضوء (300 الف كم / ثانية)

السنة فيها كم ثانية? 60x60x24x365

الرقم المتحصل عليه اضربه في 300 الف ستحصل على المسافة التي يقطعها الضوء في سنة كاملة

الآن اذا انت تريد معرفة مقدار السنة الضوئية بالسنة الأرضية عليك ان تقارن سرعة دوران الأرض (أو الشمس في نموذج الأرض المسطحة) خلال سنة

علما ان المحيط الأرضي هو 40 الف كم تقطعها الشمس في كل يوم (24 ساعة) أو دوران الأرض حول نفسها وطبعاً هذا منقول من علماء الفضاء أي أنه مجرد رقم وكذلك والسرعة هي 1666.66 كم في الساعة علماً بأن حقيقة الأرض تكم في قرارها وثباتها

الآن قارن هذه السرعة مع المسافة التي حسبتها في الاول للسنة الضوئية وستحصل على النتيجة بالسنة الأرضية

ولكن إختصرنا كل هذا وتم إيجاد المسافة بطريقة واضحة فلن نحتاج الحساب عن طريق السنين الضوئية حيث تم الحساب بمعرفة الكيلومتر

Distance = velocity * time

وبهذا يكون لدينا المسافة والسرعة

Distance = 7200000

Speed = 300000

720000/ 300000= 24

المسافة بين كل سماء وسماء هي ٢٤ ثانية ضوئية. وأي نجم ماهو الا موجود في السماء الدنيا. وهذا الثقب الأسود لايتكون الا من النجوم. وهذا الأخر زعم العلماء انه يبعد ثلاث وخمسين مليون سنة ضوئية. يعني تقريباً ٦٥٠ ألف سنة أرضية. يعني ثقبهم هذا أبعد من عرش الرحمن والعياذ بالله. قال الله: (تَعۡرُجُ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةُ وَٱلرُّوحُ إِلَیۡهِ فِی یَوۡمࣲ كَانَ مِقۡدَارُهُۥ خَمۡسِینَ أَلۡفَ سَنَة)، يعني هذا مافيه لف ولادوران. قيل هذه المسافة الى عرش الرحمن. أي عالم مسلم مؤمن يستطيع حساب المسافة، لاتحتاج أي شطارة. ما سنزوده لك قريباً بإذن الله هو الأحاديث الصحيحة لتدعم عملك، وكذلك الآيات وتفسيراتها، وكذلك المعادلات التي تحتاجها

ولتعلم أخي أن هذة المسافات في مايسمونه فضاء، يجب أن تكون مسافات أفقية، فإذا زعمنا أنه توجد مجرة أخرى فهذة في السماء الثانية. ولاتنسى عرض السماء هو عرض الأرض وعفى الله عن من فسر (وَٱلسَّمَاۤءَ بَنَیۡنَـٰهَا بِأَیۡی۟د وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ)، أن السماء  تتوسع . فأغلب رأي الأئمة لايرجح هذا القول وبالفعل هو غير صحيح إذا فسرت القرآن بالقرآن . المهم نحن نتبع وصف الله لخلقه، إذا حاب تتبع وصف العلماء لوصف الله لك الخيار. ولامانع ان كان لايتعارض مع كلام الله، لكن هذا ومايصفونه،  يتعارض بكل شيء

قال الله: (أَفَلَمۡ یَنظُرُوۤا۟ إِلَى ٱلسَّمَاۤءِ فَوۡقَهُمۡ كَیۡفَ بَنَیۡنَـٰهَا وَزَیَّنَّـٰهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوج) صدق الله العظيم

الفروج أي شق، خلل، أو فتحة فينفذ منها مذنب، أو ثقب أسود يشفط كل ما حوله، فالسماء خاليه من كل هذا

فالسماء نظام محكم خلقها الله الذي أحسن خلق كل شيء (وَٱلسَّمَاۤءِ ذَاتِ ٱلۡحُبُكِ)، لها أفلاك عظيمة فتبارك الله أحسن الخالقين

فتغيير خلق السماء يشمل القول أن فيها ثقب، أنها مفتوحة ويمكن الإختراقها

فكما ذكرنا سابقاً أن السماء مغلقه ولا توجد فيها شقوق ( وَمَا لَهَا مِن فُرُوج ) وتفتق عندما ينزل الماء الخفيف أو عندما تلقى الشهب على الجن ( أَوَلَمۡ یَرَ ٱلَّذِینَ كَفَرُوۤا۟ أَنَّ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ كَانَتَا رَتۡقاً فَفَتَقۡنَـٰهُمَاۖ وَجَعَلۡنَا مِنَ ٱلۡمَاۤءِ كُلَّ شَیۡءٍ حَیٍّۚ أَفَلَا یُؤۡمِنُونَ﴾ [الأنبياء ٣٠] صدق الله العظيم

ففي تفسير الجلالين: (أوَلَمْ﴾ بِواوٍ وتَرْكها ﴿يَرَ﴾ يَعْلَم ﴿الَّذِينَ كَفَرُوا أنَّ السَّمَوات والأَرْض كانَتا رَتْقًا﴾ سَدًّا بِمَعْنى مَسْدُودَة ﴿فَفَتَقْناهُما﴾ فَتَقَ السَّماء أنْ كانَتْ لا تُمْطِر فَأَمْطَرَتْ وفَتَقَ الأَرْض أنْ كانَتْ لا تُنْبِت فَأَنْبَتَتْ ﴿وجَعَلْنا مِن الماء﴾ النّازِل مِن السَّماء والنّابِع مِن الأَرْض ﴿كُلّ شَيْء حَيّ﴾ مِن نَبات وغَيْره أيْ فالماء سَبَب لِحَياتِهِ ﴿أفَلا يُؤْمِنُونَ﴾ بِتَوْحِيدِي

وكذلك لدينا إذا الشرطية التي تفيد ان السماء لاتنشق الا عند أشراط الساعة

وعندما يحدث الإنشقاق ( إِذَا ٱلسَّمَاۤءُ ٱنشَقَّتۡ)، فانها تكون كالوردة ( فَإِذَا ٱنشَقَّتِ ٱلسَّمَاۤءُ فَكَانَتۡ وَرۡدَة كَٱلدِّهَانِ) ، وقال الله: ( وَٱنشَقَّتِ ٱلسَّمَاۤءُ فَهِیَ یَوۡمَىِٕذ وَاهِیَة ) صدق الله العظيم

فتكون كالماء المغلي ( یَوۡمَ تَكُونُ ٱلسَّمَاۤءُ كَٱلۡمُهۡلِ)، فيتحول ماء السماء الى ماء بالكاد يشوي الوجوه من حرارته ( وَقُلِ ٱلۡحَقُّ مِن رَّبِّكُمۡۖ فَمَن شَاۤءَ فَلۡیُؤۡمِن وَمَن شَاۤءَ فَلۡیَكۡفُرۡۚ إِنَّاۤ أَعۡتَدۡنَا لِلظَّـٰلِمِینَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمۡ سُرَادِقُهَاۚ وَإِن یَسۡتَغِیثُوا۟ یُغَاثُوا۟ بِمَاۤءࣲ كَٱلۡمُهۡلِ یَشۡوِی ٱلۡوُجُوهَۚ بِئۡسَ ٱلشَّرَابُ وَسَاۤءَتۡ مُرۡتَفَقًا) صدق الله العظيم

وتطوى السماء كطي السجل عندها ( یَوۡمَ نَطۡوِی ٱلسَّمَاۤءَ كَطَیِّ ٱلسِّجِلِّ لِلۡكُتُبِۚ كَمَا بَدَأۡنَاۤ أَوَّلَ خَلۡق نُّعِیدُهُۥۚ وَعۡدًا عَلَیۡنَاۤۚ إِنَّا كُنَّا فَـٰعِلِینَ) صدق الله العظيم

فكيف لنا أن نأخذ بصعود الفضاء (السماء)، والإيمان بوجود النيازك والثقوب السوداء وغيرها من التخاريف والسماء ماهي الا نظام محكم مغلق لايمكن الدخول اليه الا عن طريق بوابات وبإذن الله

فيتضح لنا أن هذا العلم ماهو الا خيالات تم دعمها من قبل بعض التقنيات لمحاولة جعلها حقيقة علمية مثبته، ولأنها غيبيات، صدق الإنسان كل ماقيل فيها من قبل البشر ونسي كلام الله الذي خلق كل هذا فوجدنا عالم الدين يستدل بالقرآن على وجود الثقوب السوداء فسبحان الله ولله في خلقه شؤون لانعلم عنها ولنقل ان النية حسنة وكان التصديق هذا دليل على طهارة القلب وجعل الله كل هذا لحكمة لا يعلمها الا هو

فكيف للبشر التدخل في ملكوت الله والقول ان الفيزياء اثبتت كذا وكذا من الكونيات؟ مع العلم أن الله وضح لنا ان كل مايخص خلق السموات والأرض هو علم لايدركه البشر ولن يستطيع البشر معرفة مافي الكون الا من كلام الله ولا يعلم الغيب الا الله وهاتوا برهانكم ان كنتم صادقين

قال الله ( أَمَّن یَبۡدَؤُا۟ ٱلۡخَلۡقَ ثُمَّ یُعِیدُهُۥ وَمَن یَرۡزُقُكُم مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِ وَٱلۡأَرۡضِۗ أَءِلَـٰهࣱ مَّعَ ٱللَّهِۚ قُلۡ هَاتُوا۟ بُرۡهَـٰنَكُمۡ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ (٦٤) قُل لَّا یَعۡلَمُ مَن فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ ٱلۡغَیۡبَ إِلَّا ٱللَّهُۚ وَمَا یَشۡعُرُونَ أَیَّانَ یُبۡعَثُونَ (٦٥) بَلِ ٱدَّ ٰ⁠رَكَ عِلۡمُهُمۡ فِی ٱلۡـَٔاخِرَةِۚ بَلۡ هُمۡ فِی شَكّ مِّنۡهَاۖ بَلۡ هُم مِّنۡهَا عَمُونَ (٦٦)﴾ [النمل ٦٤-٦٦] صدق الله العظيم

واضحة الآيات كوضوح الشمس يعلم من في السموات والأرض الغيب الا الله؟ وهذه دعوة لتجديد الإيمان بكل حرف انزله الله في كتابه بعد دراسته وإعطاءه حقه الكامل من الفهم

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ ، وَعَبْدُ الرَّزَّاقِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، أَخْبَرَنَا الزُّهْرِيُّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حُسَيْنٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَالِسًا فِي نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ، قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ – مِنَ الْأَنْصَارِ – فَرُمِيَ بِنَجْمٍ عَظِيمٍ، فَاسْتَنَارَ، قَالَ : ” مَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ إِذَا كَانَ مِثْلُ هَذَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ ؟ “. قَالَ : كُنَّا نَقُولُ : يُولَدُ عَظِيمٌ، أَوْ يَمُوتُ عَظِيمٌ، قُلْتُ لِلزُّهْرِيِّ : أَكَانَ يُرْمَى بِهَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ ؟ قَالَ : نَعَمْ، وَلَكِنْ غُلِّظَتْ حِينَ بُعِثَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” فَإِنَّهُ لَا يُرْمَى بِهَا لِمَوْتِ أَحَدٍ، وَلَا لِحَيَاتِهِ، وَلَكِنَّ رَبَّنَا – تَبَارَكَ اسْمُهُ – إِذَا قَضَى أَمْرًا ؛ سَبَّحَ حَمَلَةُ الْعَرْشِ، ثُمَّ سَبَّحَ أَهْلُ السَّمَاءِ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، حَتَّى يَبْلُغَ التَّسْبِيحُ هَذِهِ السَّمَاءَ الدُّنْيَا، ثُمَّ يَسْتَخْبِرُ أَهْلُ السَّمَاءِ الَّذِينَ يَلُونَ حَمَلَةَ الْعَرْشِ، فَيَقُولُ الَّذِينَ يَلُونَ حَمَلَةَ الْعَرْشِ لِحَمَلَةِ الْعَرْشِ : مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ ؟ فَيُخْبِرُونَهُمْ، وَيُخْبِرُ أَهْلُ كُلِّ سَمَاءٍ سَمَاءً، حَتَّى يَنْتَهِيَ الْخَبَرُ إِلَى هَذِهِ السَّمَاءِ، وَيَخْطِفُ الْجِنُّ السَّمْعَ، فَيُرْمَوْنَ، فَمَا جَاءُوا بِهِ عَلَى وَجْهِهِ فَهُوَ حَقٌّ، وَلَكِنَّهُمْ يَقْذِفُونَ فِيهِ وَيَزِيدُونَ “. قَالَ عَبْدُ اللَّهِ : قَالَ أَبِي : قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ : وَيَخْطِفُ الْجِنُّ، وَيُرْمَوْنَ. رواه احمد

حكم الحديث: إسناده صحيح على شرط الشيخين

نفهم من الحديث ان مايحصل في السماء الدنيا ماهو الا أمر غيبي، وفي السماء الدنيا النجوم والكواكب وفيها الشمس والقمر كذلك، وينزل الله الى السماء الدنيا ويحاول الجن استراق السمع وهذا دليل على انتقال الموجات الصوتية في السماء عكس ماقيل انه فضاء والسؤال هل اقتحم البشر هذا الملكوت وسمع أهل السماء؟ سبحان الله

واذا سمع الجن فالجن يسمع مايسمعه البشر

قال الله ( قُلۡ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ ٱسۡتَمَعَ نَفَر مِّنَ ٱلۡجِنِّ فَقَالُوۤا۟ إِنَّا سَمِعۡنَا قُرۡءَانًا عَجَبا) صدق الله العظيم

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ ، عَنْ مَالِكٍ ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ ، وَأَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْأَغَرِّ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ، يَقُولُ : مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ ؟ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ ؟ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ ؟ ” رواه البخاري

فسبحان الله عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

قصة الصخرة ومركز الأرض

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله (وَمَا خَلَقۡنَا ٱلسَّمَاۤءَ وَٱلۡأَرۡضَ وَمَا بَیۡنَهُمَا بَـٰطِلا ذَ ٰ⁠لِكَ ظَنُّ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ۚ فَوَیۡل لِّلَّذِینَ كَفَرُوا۟ مِنَ ٱلنَّارِ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَمَا خَلَقۡنَا ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ وَمَا بَیۡنَهُمَا لَـٰعِبِینَ (٣٨) مَا خَلَقۡنَـٰهُمَاۤ إِلَّا بِٱلۡحَقِّ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ ) صدق الله العظيم

خلق الله السموات السبع بالحق، وكل سماء سخرها الله لأمور لانعلم عنها، وكذلك الأراضين، وفي كتاب الله، يذكر الله الأراضين بالأرض الواحدة وهذا الفارق بين السموات والأرض، فالسموات سبع سموات منفصلات بينما الأرض سبع متصالات

وما هذا إلا فضل ونعمة من الله عز وجل للإنسان فقال لنا تعالى ( وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَمَا فِی ٱلۡأَرۡضِ جَمِیعاً مِّنۡهُۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـَٔایَـٰت لِّقَوۡم یَتَفَكَّرُونَ) صدق الله العظيم

بناء على بعض العلوم الطبيعية الحالية، يقع مركز الأرض في لب الأرض كما يقع مركز الكرّة في وسطها، فلو تخيّلنا الكرة الأرضيّة كحبّة خوخٍ على سبيل المثال سيكون مركز الأرض في نواة الأرض التي تمتلك خصائص مختلفة عن باقي طبقات الأرض المتعدّدة التي تليها، إذ إنّ مركز الأرض يملك أعلى درجة حرارةٍ في الأرض، وتجذب الأرض الأجسام عليها ناحية مركزها، وقد اكتشف الفلكيون القدماء الجاذبية الأرضية عندما راقبوا حركة القمر والكواكب في السماء، وقد تساءل العالم الإنجليزي إسحق نيوتن عن سبب دوران تلك الأجرام السماوية في مداراتها دون أن تفلت لتتحرك بحريتها أينما شاءت كذلك، ولكن هل يمكننا الجزم بصحة كل هذه الظواهر؟ حيث أن فهم الإنسان قاصر في هذه الأمور الغيبية وإن كانت الملاحظات تطابق الواقع، فتحليل الظاهرة وربطها فيزيائياً قد لا يكون صحيح، وهذا ما سنتناوله في هذا التفكر

فقد وثقنا في الدراسات السابقة الأدلة الدينية والعلمية على ثبات الأرض وكيف تتحرك الأرض ولدينا نظام محكم يربط الجنة بالسموات بالأرض؟ فمثلاً لدينا نهر الفرات الذي مصدره من سدرة المنتهى فمكانة في الجنة وينزل حتى يصل الى السماء الدنيا وبعدها يصل الينا، فكيف يحصل هذا على أرض تدور حول الشمس وشمس تجري في مجرة درب التبانة؟

قال الله ( يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ) صدق الله العظيم

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِسْحَاقَ ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ ، أَخْبَرَنَا سَعِيدُ بْنُ يَزِيدَ ، عَنْ أَبِي السَّمْحِ ، عَنْ عِيسَى بْنِ هِلَالٍ الصَّدَفِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَوْ أَنَّ رَصَاصَةً مِثْلَ هَذِهِ – وَأَشَارَ إِلَى مِثْلِ جُمْجُمَةٍ – أُرْسِلَتْ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ وَهِيَ مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ : لَبَلَغَتِ الْأَرْضَ قَبْلَ اللَّيْلِ، وَلَوْ أَنَّهَا أُرْسِلَتْ مِنْ رَأْسِ السِّلْسِلَةِ لَسَارَتْ أَرْبَعِينَ خَرِيفًا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ قَبْلَ أَنْ تَبْلُغَ أَصْلَهَا، أَوْ قَعْرَهَا “. رواه إبن ماجه

حكم الحديث: إسناده حسن

فهذا مقدار دقيق محكم من عند الله فهل حركة الأرض ستغير هذا المقدار؟ حتى اذا تغير هذا المقدار ربع سنة كُلّ خمسمائة عام، هل يعقل هذا فيكون كتاب الله غير دقيق؟ ولا يوجد أي تفسير وحجة تبرر أن هذا الكلام غير صحيح. بل توجد مقادير كثيرة تثبت المسافاتفهل كلها غير صحيحة؟ فنسأل مرة أخرى على الرغم من أن الله قالها صريحة في كتابه، هل الأرض تتحرك؟ وسؤال يليه، هل صدقت علم الفلك والفلاسفة وقلت على كلام الله انه غيبيات؟ ولنعلم أن هؤلاء العلماء ينظرون في غيبيات أيضاً

أعلم أن هذه هي نعمة الإسلام التي فتح الله لنا بها أبواب كثيرة لمعرفة العلوم على حقيقتها، ولنعلم أنه ليس كل علم، معلومة، أو نظرية قال بها أحد العلماء تكون صحيحة، وإن تم اثبات صحتها بمنظور فلان فإن هذه الصحة قد تكون مبنية على أسس غير صحيحة، وأحياناً يؤخذ بالصحة لأنها الوحيدة في الساحة. ولنقل أن هؤلاء العلماء أجتهدوا ولكن مازال الإنسان ضعيفاً جهولا في الكثير من الأمور، وللتأثير المسيحي على فصل الدين من كل شيء أثر كبير في القصور على معرفة حقائق كثيرة، فهذه فرصة لم تتوفر لغيرك الآن فلماذا لا يكون العلم والدين واحد؟

سنناقش هنا حديث صحيح أخرجه مسلم، ولنأخذه كظاهرة، فحتى أن وجد أحدهم أدنى مبرر لعدم إستخدام هذا الحديث كحجة، نقول هذه ظاهرة وصفها المصطفى ولك حرية الإختيار بتصديقها أو عدم الأخذ بها

حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ، حَدَّثَنَا خَلَفُ بْنُ خَلِيفَةَ ، حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ كَيْسَانَ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ سَمِعَ وَجْبَةً ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” تَدْرُونَ مَا هَذَا ؟ ” قَالَ : قُلْنَا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ : ” هَذَا حَجَرٌ رُمِيَ بِهِ فِي النَّارِ مُنْذُ سَبْعِينَ خَرِيفًا ، فَهُوَ يَهْوِي فِي النَّارِ الْآنَ حَتَّى انْتَهَى إِلَى قَعْرِهَا “. رواه مسلم

وَحَدَّثَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ ، وَابْنُ أَبِي عُمَرَ ، قَالَا : حَدَّثَنَا مَرْوَانُ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ كَيْسَانَ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ، وَقَالَ : ” هَذَا وَقَعَ فِي أَسْفَلِهَا فَسَمِعْتُمْ وَجْبَتَهَا “.  رواه مسلم

تحدثنا قبل هذا عن أن الجن يعيشون في نفس النظام الذي نعيش فيه وأنهم يسمعون ما نسمع، بل هم لديهم حيز يأخذونه من النطاق الذي نعيش فيه، ولا يخترقون الجدران وإن إختلفت المادة. هي مادة. واثبتنا أن قوانين الكتلة لاتنطبق عليهم مما يجعل هناك علة في قوانين الجاذبية ويتوجب إيجاد نظام أعم ينطبق على جميع مخلوقات الأرض بما في ذلك السحب. قال الله ( قُلۡ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ ٱسۡتَمَعَ نَفَر مِّنَ ٱلۡجِنِّ فَقَالُوۤا۟ إِنَّا سَمِعۡنَا قُرۡءَانًا عَجَبا)، وقال ( وَأَنَّهُۥ لَمَّا قَام عَبۡدُ ٱللَّهِ یَدۡعُوهُ كَادُوا۟ یَكُونُونَ عَلَیۡهِ لِبَدا) صدق الله العظيم

ونعلم ان الصوت هو تردد، أو موجة قادرة على التحرك في وسط مادي مثل الهواء، والأجسام الصلبة، السوائل، والغازات، ولا تنتشر في الفراغ

وهذا شرح للحديث: قوله : ( سمع وجبة ) ‏هي بفتح الواو وإسكان الجيم ، وهي السقطة . ‏قوله في حديث محمد بن عباد بإسناده : ( عن أبي هريرة بهذا الإسناد ، وقال : هذا وقع في أسفلها فسمعتم وجبتها ) ‏هكذا هو في النسخ ، وهو صحيح ، فيه محذوف دل عليه الكلام ، أي : هذا حجر وقع ، أو : هذا حين ، ونحو ذلك

فهذا الحديث يثبت وقوع صخرة من أعلى سطح الأرض الى قاع جهنم وعرفنا انها من سطح الأرض بسبب مدة السبعين خريف وهذا يعني سبعين سنة فسبحان الله في القول الذي يفيد بأن الأرض صغيرة، والأرض هي أرض واحدة وهكذا وصفها الله في القرآن الكريم

قال الله ( أَلَمْ تَرَوْا۟ أَنَّ ٱللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِى ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِى ٱلْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُۥ ظَٰهِرَةً وَبَاطِنَةً ۗ وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يُجَٰدِلُ فِى ٱللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَٰبٍ مُّنِيرٍ)، فكل الأرض مسخرة لنا

وقد سمع الرسول وكذلك الصحابة صوت هذه الصخرة التي وقعت في جهنم وفي هذا رد لمن قال أن هذه معجزة لأن الرسول فقط هو الذي سمعها

ونقل ان الصوت ينتقل في وسط واحد وهو جو السماء في هذه الحالة ( الهواء)، مما يؤكد أن الأراضين متصلة في نظام واحد وكذلك وجود يأجوج ومأجوجفي الأرض الثانية ويحتمل الثالثة وخروجهم للأولى يفيد بإتصال الأرض لأنه لن يجدوا طريق للوصول اذا كانت الأراضين منفصلة. وكذلك هم بشر ويتنفسون الهواء وعددهم كثير فكل الف يقابل واحد من سكان الأرض الأولى فأين سيعيش كل هؤلاء؟

حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ ، حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ : يَا آدَمُ. يَقُولُ : لَبَّيْكَ رَبَّنَا وَسَعْدَيْكَ. فَيُنَادَى بِصَوْتٍ : إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكَ أَنْ تُخْرِجَ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ بَعْثًا إِلَى النَّارِ. قَالَ : يَا رَبِّ وَمَا بَعْثُ النَّارِ ؟ قَالَ : مِنْ كُلِّ أَلْفٍ – أُرَاهُ قَالَ – تِسْعَمِائَةٍ وَتِسْعَةً وَتِسْعِينَ، فَحِينَئِذٍ تَضَعُ الْحَامِلُ حَمْلَهَا، وَيَشِيبُ الْوَلِيدُ، { وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ } “. فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَى النَّاسِ، حَتَّى تَغَيَّرَتْ وُجُوهُهُمْ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مِنْ يَأْجُوجَ، وَمَأْجُوجَ تِسْعَمِائَةٍ وَتِسْعَةً وَتِسْعِينَ، وَمِنْكُمْ وَاحِدٌ، ثُمَّ أَنْتُمْ فِي النَّاسِ كَالشَّعْرَةِ السَّوْدَاءِ فِي جَنْبِ الثَّوْرِ الْأَبْيَضِ، أَوْ كَالشَّعْرَةِ الْبَيْضَاءِ فِي جَنْبِ الثَّوْرِ الْأَسْوَدِ، وَإِنِّي لَأَرْجُو أَنْ تَكُونُوا رُبُعَ أَهْلِ الْجَنَّةِ “. فَكَبَّرْنَا، ثُمَّ قَالَ : ” ثُلُثَ أَهْلِ الْجَنَّةِ “. فَكَبَّرْنَا، ثُمَّ قَالَ : ” شَطْرَ أَهْلِ الْجَنَّةِ “. فَكَبَّرْنَا. قَالَ أَبُو أُسَامَةَ، عَنِ الْأَعْمَشِ : { تَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى }. وَقَالَ : مِنْ كُلِّ أَلْفٍ تِسْعَمِائَةٍ وَتِسْعَةً وَتِسْعِينَ. وَقَالَ جَرِيرٌ، وَعِيسَى بْنُ يُونُسَ، وَأَبُو مُعَاوِيَةَ : سَكْرَى وَمَا هُمْ بِسَكْرَى. رواه البخاري

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، أَخْبَرَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْمُبَارَكِ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، وَكَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أُنَاسٍ خُصُومَةٌ فِي أَرْضٍ، فَدَخَلَ عَلَى عَائِشَةَ فَذَكَرَ لَهَا ذَلِكَ فَقَالَتْ : يَا أَبَا سَلَمَةَ، اجْتَنِبِ الْأَرْضَ ؛ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” مَنْ ظَلَمَ قِيدَ شِبْرٍ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ “. رواه البخاري

فالآن وبعد هذه المعطيات، لماذا لم يجذب مركز الأرض المزعوم هذه الصخرة؟ مع أن الجاذبية تحمل أطنان من بحار المحيطات؟ هل فعلاً منتصف الأرض ولبها هو المركز الذي يتم فيه جذب الأجسام اليها؟ ماهو لب الأرض في الأصل بعد معرفة أن هناك سبع أراضين؟

لا بل وقعت حتى وصلت الى جهنم وسمعها النبي وأصحابه مما يدل أن أسفل سافلين هو ما تتجه اليه الأجسام، ولذلك أجمع الله على أن الإنسان مردود في اسفل سافلين الا الذين آمنوا

قال الله ( وَٱلتِّینِ وَٱلزَّیۡتُونِ (١) وَطُورِ سِینِینَ (٢) وَهَـٰذَا ٱلۡبَلَدِ ٱلۡأَمِینِ (٣) لَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ فِیۤ أَحۡسَنِ تقويم (٤) ثُمَّ رَدَدۡنَـٰهُ أَسۡفَلَ سَـٰفِلِینَ (٥) إِلَّا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ فَلَهُمۡ أَجۡرٌ غَیۡرُ مَمۡنُونࣲ (٦) فَمَا یُكَذِّبُكَ بَعۡدُ بِٱلدِّینِ (٧) أَلَیۡسَ ٱللَّهُ بِأَحۡكَمِ ٱلۡحَـٰكِمِینَ (٨)﴾ صدق الله العظيم

فبذلك اذا كانت الأرض كره، فلا شك أن مياه المحيطات ستقع بإتجاه جهنم، وكذلك سيتحيل أن يصب نهر النيل في البحر المتوسط وغير هذا الكثير. لا تنسى سماع الوجبة أي صوت السقطة دليل على قربها فسبحان الله

الأرض قرار

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( أَمَّن جَعَلَ ٱلۡأَرۡضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلَـٰلَهَاۤ أَنۡهَـٰراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَ ٰ⁠سِیَ وَجَعَلَ بَیۡنَ ٱلۡبَحۡرَیۡنِ حَاجِزًاۗ أَءِلَـٰه مَّعَ ٱللَّهِۚ بَلۡ أَكۡثَرُهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ) صدق الله العظيم

لا شك أن هذا القرار يعود على الأرض وفيها الإفادة بالثبات والإستقرار ولكن الغرض من الكتابه هو الرد لمن زعم أن الأرض تتحرك وقال أن الميد والقرار المذكور في القرآن الكريم لا يفيد بثبات الأرض أو إستقرارها. بإستقرار الأرض يستقر الإنسان وهذه من نعم الله لنا لتسخير الأرض لنا فكذلك جعلها ذلولة لنا ( هُوَ ٱلَّذِی جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ ذَلُولاً فَٱمۡشُوا۟ فِی مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا۟ مِن رِّزۡقِهِۦۖ وَإِلَیۡهِ ٱلنُّشُورُ ) صدق الله العظيم

أي: هو الذي سخر لكم الأرض وذللها، لتدركوا منها كل ما تعلقت به حاجتكم، من غرس وبناء وحرث، وطرق يتوصل بها إلى الأقطار النائية والبلدان الشاسعة، ﴿فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا﴾ أي: لطلب الرزق والمكاسب، وقوله تعالى (وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ) أي: بعد أن تنتقلوا من هذه الدار التي جعلها الله امتحانًا، وبلغة يتبلغ بها إلى الدار الآخرة، تبعثون بعد موتكم، وتحشرون إلى الله، ليجازيكم بأعمالكم الحسنة والسيئة

أولاً وهذه نقطة أساسية في كتاب الله، لا يحق لأي مخلوق أن يفسر كلامالله من عنده إلا وهذا دخل في دائرة الظنون وعدم الدقة. لا يفسر القرآن إلا القرآن أو كلام نبينا الكريم واذا لم نجد هذا ونادراً ما يحصل هذا، فإننا نأخذ المعنى بمنطلق اللغة العربية بأخذ السياق في عين الإعتبار

قال الله ( قُل لَّوۡ كَانَ ٱلۡبَحۡرُ مِدَاداً  لِّكَلِمَـٰتِ رَبِّی لَنَفِدَ ٱلۡبَحۡرُ قَبۡلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَـٰتُ رَبِّی وَلَوۡ جِئۡنَا بِمِثۡلِهِۦ مَدَدا ) صدق الله العظيم

وفي الآية الأخرى (وَلَوۡ أَنَّمَا فِی ٱلۡأَرۡضِ مِن شَجَرَةٍ أَقۡلَـٰم وَٱلۡبَحۡرُ یَمُدُّهُۥ مِنۢ بَعۡدِهِۦ سَبۡعَةُ أَبۡحُر مَّا نَفِدَتۡ كَلِمَـٰتُ ٱللَّهِۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِیزٌ حَكِیم) صدق الله العظيم

 

أي: هذه الأبحر الموجودة في العالم (مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي ْ) وكذلك  أشجار الدنيا من أولها إلى آخرها، من أشجار البلدان والبراري، والبحار، أقلام، (لَنَفِدَ الْبَحْرُ ْ) وتكسرت الأقلام (قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي ْ) وهذا شيء عظيم، لا يحيط به أحد

وهذا من باب تقريب المعنى إلى الأذهان، لأن هذه الأشياء مخلوقة، وجميع المخلوقات، منقضية منتهية، وأما كلام الله، فإنه من جملة صفاته، وصفاته غير مخلوقة، ولا لها حد ولا منتهى، فأي سعة وعظمة تصورتها القلوب فالله فوق ذلك، وهكذا سائر صفات الله تعالى، كعلمه، وحكمته، وقدرته، ورحمته، فلو جمع علم الخلائق من الأولين والآخرين، أهل السماوات وأهل الأرض، لكان بالنسبة إلى علم العظيم، أقل من نسبة عصفور وقع على حافة البحر، فأخذ بمنقاره من البحر بالنسبة للبحر وعظمته، ذلك بأن الله، له الصفات العظيمة الواسعة الكاملة، وأن إلى ربك المنتهى – الشيخ السعدي

وقد تفضل الله على نبيه الكريم وأعطاه جوامع الكلم

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( فُضِّلتُ على الأنبياء بست : أعطيت جوامع الكلم ، ونصرت بالرعب ، وأحلت لي الغنائم ، وجعلت لي الأرض طهوراً ومسجداً ، وأرسلت إلى الخلق كافة، وختم بي النبيون ). رواه مسلم

مامعنى جوامع الكلم ؟

ذكر ابن حجر أنه يراد بها القرآن، فإنه تقع فيه المعاني الكثيرة بالألفاظ القليلة، وكذلك يقع في الأحاديث النبوية الكثير من ذلك، وقال المناوي في فيض القدير: أعطيت جوامع الكلم أي ملكة أقتدر بها على إيجاز اللفظ مع سعة المعنى بنظم لطيف لا تعقيد فيه يعثر الفكر في طلبه ولا التواء يحار الذهن في فهمه، وقيل: أراد القرآن. وقيل: أراد أن الأمور الكثيرة التي كانت تكتب في الأمور المتقدمة جمعت له في الأمر الواحد والأمرين

فالآن وبعد هذا، كيف نحصر كلام الله؟ لماذا نفسره بالعلوم الدنيوية التي ليس لها يالملاحظة من نصيب، وكذلك لماذا نحصر كلام الله في المعنى الذي يناسبنا؟ هذا غير صحيح فاذا قال الله أنه جعل الأرض قرار فهذا يعني أن الله وصف الأرض بكلمة قرار الشامل جذرها معاني كثيرة لاتتناقض مع بعضها البعض وهذا من عظمة القرآن الكريم الذي يعجز مخلوق عن كتابة مثلة، فكيف نحصر كلام الله بما يناسبنا أو يتوافق مع العلوم الموجودة الحالية ولكنه يختلف عن المعنى الحقيقي للكلمة؟

وكذلك كيف نضيف على كلام الله؟ فإذا قال الله (دحاها)، كيف دحاها ؟ دحاها من جميع الجهات (طحاها)، وطريقة الدحو تكون بان الله ( مد الأرض)، فجعلها (بساطا)، وبذلك نقول أن هذا معنى ( سطحت)، ومن دون أي إضافة ويظهر أن هذه الآيات تصف خلق الأرض بعكس الآيات التي فيها كلمة (ذلولاً)، و ( مهادا)، أي ممهده للعيش، ونعلم أن كل كلمة في القرآن تتفرد بمعنى خاص لها فلا يصح القول أن كل هذه الآيات تعني الرزق أو الرحمة وغيره فهذا لا يصح

فماذا تعني قرار؟

قال الله ( وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِیثَة كَشَجَرَةٍ خَبِیثَةٍ ٱجۡتُثَّتۡ مِن فَوۡقِ ٱلۡأَرۡضِ مَا لَهَا مِن قَرَار)،  قال السيوطي: في قول الله تعالى (ومَثَل كَلِمَة خَبِيثَة) هِيَ كَلِمَة الكُفْر (كَشَجَرَةٍ خَبِيثَة) هِيَ الحَنْظَل (اُجْتُثَّتْ) اُسْتُؤْصِلَتْ (مِن فَوْق الأَرْض ما لَها مِن قَرار) مُسْتَقَرّ وثَبات كَذَلِك كَلِمَة الكُفْر لا ثَبات لَها ولا فَرْع ولا بَرَكَة

قال الله ( جَهَنَّمَ یَصۡلَوۡنَهَاۖ وَبِئۡسَ ٱلۡقَرَارُ)، يقول إبن جرير: وبئس المستقرّ هي جهنم لمن صلاها

قال الله ( ثُمَّ جَعَلۡنَـٰهُ نُطۡفَة فِی قَرَار مَّكِین )، قال إبن عاشور: ودَمُ المَرْأةِ إذا مَرَّ عَلى قَناةِ الرَّحِمِ تَرَكَ فِيها بُوَيْضاتٍ دَقِيقَةً هي بَذْرُ الأجِنَّةِ. ومِنَ اجْتِماعِ تِلْكَ المادَّةِ الدُّهْنِيَّةِ الَّتِي في الأُنْثَيَيْنِ مَعَ البُوَيْضَةِ مِنَ البُوَيْضاتِ الَّتِي في قَناةِ الرَّحِمِ يَتَكَوَّنُ الجَنِينُ فَلا جَرَمَ هو مَخْلُوقٌ مِن سُلالَةٍ مِن طِين

وقَوْلُهُ: ﴿ثُمَّ جَعَلْناهُ نُطْفَةً في قَرارٍ مَكِينٍ﴾ طَوْرٌ آخَرُ لِلْخَلْقِ وهو طَوْرُ اخْتِلاطِ السُّلالَتَيْنِ في الرَّحِمِ. سُمِّيَتْ سُلالَةُ الذَّكَرَ نُطْفَةً لِأنَّها تُنْطَفُ، أيْ: تُقْطَرُ في الرَّحِمِ في قَناةٍ مَعْرُوفَةٍ وهو: القَرارُ المَكِينُ

فَـ (نُطْفَةً) مَنصُوبٌ عَلى الحالِ وقَوْلُهُ: (في قَرارٍ مَكِينٍ) هو المَفْعُولُ الثّانِي لِـ (جَعَلْناهُ) . و(ثُمَّ) لِلتَّرْتِيبِ الرُّتْبِيِّ؛ لِأنَّ ذَلِكَ الجَعْلَ أعْظَمُ مِن خَلْقِ السُّلالَةِ. فَضَمِيرُ (جَعَلْناهُ) عائِدٌ إلى الإنْسانِ بِاعْتِبارِ أنَّهُ مِنَ السُّلالَةِ، فالمَعْنى: جَعَلْنا السُّلالَةَ في قَرارٍ مَكِينٍ، أيْ: وضَعْناها فِيهِ حِفْظًا لَها، ولِذَلِكَ غَيَّرَ في الآيَةِ التَّعْبِيرَ عَنْ فِعْلِ الخَلْقِ إلى فِعْلِ الجَعْلِ المُتَعَدِّي بِـ (في) بِمَعْنى: الوَضْعِ

والقَرارُ في الأصْلِ: مَصْدَرُ قَرَّ إذا ثَبَتَ في مَكانِهِ. وقَدْ سُمِّيَ بِهِ هُنا المَكانُ نَفْسُهُ. والمَكِينُ: الثّابِتُ في المَكانِ بِحَيْثُ لا يُقْلِعُ مِن مَكانِهِ، فَمُقْتَضى الظّاهِرِ أنْ يُوصَفَ بِالمَكِينِ الشَّيْءُ الحالُّ في المَكانِ الثّابِتُ فِيهِ. وقَدْ وقَعَ هُنا وصْفًا لِنَفْسِ المَكانِ الَّذِي اسْتَقَرَّتْ فِيهِ النُّطْفَةُ، عَلى طَرِيقَةِ المَجازِ العَقْلِيِّ لِلْمُبالَغَةِ، وحَقِيقَتُهُ مَكِينٌ حالُّهُ – إبن عاشور

قال الله ( وَجَعَلۡنَا ٱبۡنَ مَرۡیَمَ وَأُمَّهُۥۤ ءَایَة وَءَاوَیۡنَـٰهُمَاۤ إِلَىٰ رَبۡوَة ذَاتِ قَرَار وَمَعِین)، قال البغوي في قوله تعالى (ذَاتِ قَرَارٍ) أَيْ: مُسْتَوِيَةٍ مُنْبَسِطَةٍ وَاسِعَةٍ يَسْتَقِرُّ عَلَيْهَا سَاكِنُوهَا ، وفي قوله تعالى( وَمَعِينٍ)، فَالْمَعِينُ الْمَاءُ الْجَارِي الظَّاهِرُ الَّذِي تَرَاهُ الْعُيُونُ، مَفْعُولٌ مَنْ عَانَهُ يُعِينُهُ إِذَا أَدْرَكَهُ الْبَصَرُ

قال الله ( یَـٰقَوۡمِ إِنَّمَا هَـٰذِهِ ٱلۡحَیَوٰةُ ٱلدُّنۡیَا مَتَـٰع وَإِنَّ ٱلۡـَٔاخِرَةَ هِیَ دَارُ ٱلۡقَرَارِ)، قال الشيخ السعدي في قوله تعالى(يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاع) يتمتع بها ويتنعم قليلاً، ثم تنقطع وتضمحل، فلا تغرنكم وتخدعنكم عما خلقتم له (وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ) التي هي محل الإقامة، ومنزل السكون والاستقرار، فينبغي لكم أن تؤثروها، وتعملوا لها عملا يسعدكم فيها

قال الله ( وَقَرۡنَ فِی بُیُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجۡنَ تَبَرُّجَ ٱلۡجَـٰهِلِیَّةِ ٱلۡأُولَىٰۖ وَأَقِمۡنَ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتِینَ ٱلزَّكَوٰةَ وَأَطِعۡنَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥۤۚ إِنَّمَا یُرِیدُ ٱللَّهُ لِیُذۡهِبَ عَنكُمُ ٱلرِّجۡسَ أَهۡلَ ٱلۡبَیۡتِ وَیُطَهِّرَكُمۡ تَطۡهِیرا)  صدق الله العظيم

وقرن أي أجلسي في بيتك أيتها المرأة ففي هذا سكون وإستقرار ووقار لكي. والقارة من القرار. والقارات الموجودة في الأرض تتصف بثباتها وإستقرارها وإن تحرك بعضها قليلاً أثر بعض الظواهر الطبيعية كالزلازل والبراكين وغيرها، فهذا لا يعني أن القارة في الأرض تتحرك. القارة ثابته كما أن الأرض ثابتة بأكملها

وقال الفيروزآبادي في قرار

قَذَفَه بالحجارة يقذِفه: رمى بها، والمحصَنةَ: رماها بزَنْية

قرّ بالمكان، واستقرّ. وهو قارّ، أَى مستقِرّ. وقرَّ به القَرارُ. وهو فى مقرّه، ومستقرّه. وهو لا يتقارّ فى موضعه. قال تعالى: {الله الذي جَعَلَ لَكُمُ الأرض قَرَاراً} أَى مستقَرًّا. وقال فى الجنَّة: / {ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ} وفى النَّار: {فَبِئْسَ القرار} . وقوله: {مَا لَهَا مِن قَرَارٍ} أَى ثبات ودوام. وقول الشاعر:

ولا قَرَار على زَأْرٍ من الأَسَد

أَى لا أَمن ولا استقرار. وأَنا لا أَقارّك على ما أَنت عليه، أَى لا أَقِرّ معك. وقارُّوا فى الصّلاة: أَى قِرُّوا فيها. وما أَقرّنى فى هذا البلد إِلاَّ مكانك. ويوم القَرّ: يوم النحر لاستقرار الناس بمنى. واستقرّ: تحرّى القرار، وقد يستعمل بمعنى قرّ؛ كاستجاب وأَجاب، قال تعالى فى الجنَّة: {خَيْرٌ مُّسْتَقَرّاً} . وقوله تعالى: {فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ} قال ابن عباس رضى الله عنهما: مستقر فى الأَرض، ومستودع فى الأَصلاب؛ وقال ابن مسعود رضى الله عنه: مستقرّ فى الأَرض، ومستودع فى القبور. وقال الحسن: مستقرّ فى الآخرة، ومستودع فى الدنيا. وجملة الأَمر أَن كلَّ حال يُنقل عنها فليس بمستقرّ تامّ.

والإِقرار: إِثبات الشىءِ إِمّا باللسان، وإِمّا بالقلب، أَو بهما جميعاً

ويوم قَرٌّ، وليلة قَرَّة، وذات قُرّ وقِرَّة: بردٍ. وأَجِد حِرَّة تحت قِرّة. ورجل مقرور: مبرود. وقَرَّ يومُنا. واغتسل بالقَرُور: بالماءِ البارد. وقرّت عينُه: سُرّت. وأَقرّها الله ضدّ أَسخنها. ويقال لمن يُسرّ به: قرَّة عين، قال تعالى: {قُرَّةُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ} ، وقيل: هو من القرار، أَى أَعطاه الله ما يسكّن به عينه فلا يطمح إِلى غيره.

والقارورة سمّيت لاستقرار الماءِ فيها، قال تعالى: {صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوارِيرَ} . والقارورة: المرأَة شبّهت بالزُّجاج لرقَّتِها، ونظافتها، وسرعة انكسارها، ومنه الحديث: “رُوَيْدَكَ يا أَنْجَشَةُ رُوَيْدك سَوقاً بالقوارير “. انتهى

أما بمن قال أن الأرض تجري في فلك ويستشهد بقوله تعالى ( أَوَلَمۡ یَرَ ٱلَّذِینَ كَفَرُوۤا۟ أَنَّ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ كَانَتَا رَتۡقا فَفَتَقۡنَـٰهُمَاۖ وَجَعَلۡنَا مِنَ ٱلۡمَاۤءِ كُلَّ شَیۡءٍ حَیٍّۚ أَفَلَا یُؤۡمِنُونَ (٣٠) وَجَعَلۡنَا فِی ٱلۡأَرۡضِ رَوَ ٰ⁠سِیَ أَن تَمِیدَ بِهِمۡ وَجَعَلۡنَا فِیهَا فِجَاجاًً سُبُلا لَّعَلَّهُمۡ یَهۡتَدُونَ (٣١) وَجَعَلۡنَا ٱلسَّمَاۤءَ سَقۡفاً مَّحۡفُوظاً  وَهُمۡ عَنۡ ءَایَـٰتِهَا مُعۡرِضُونَ (٣٢) وَهُوَ ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلَّیۡلَ وَٱلنَّهَارَ وَٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَۖ كُلّ فِی فَلَك یَسۡبَحُونَ (٣٣)﴾ [الأنبياء ٣٠-٣٣] صدق الله العظيم

الآيات تفسر بعضها فهل ذكر الله أن الأرض تجري؟ لم يذكر الله في كل القرآن الكريم بأن الأرض تجري فقال عن الشمس والقمر ( خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ بِٱلۡحَقِّۖ یُكَوِّرُ ٱلَّیۡلَ عَلَى ٱلنَّهَارِ وَیُكَوِّرُ ٱلنَّهَارَ عَلَى ٱلَّیۡلِۖ وَسَخَّرَ ٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَۖ كُلّ یَجۡرِی لِأَجَل مُّسَمًّىۗ أَلَا هُوَ ٱلۡعَزِیزُ ٱلۡغَفَّـٰرُ)، فهنا من يجري هم الشمس والقمر وكل تعود على الشمس والقمر ويتكرر تأكيد هذا في آيات أُخر . فالآن فتق الله السموات عن الأرض فهم متصلين في نظام محكم وكذلك مستقلين بما سخر الله فيهما لنا. فالنجوم تجري في السماء ( ٱلۡجَوَارِ ٱلۡكُنَّسِ)، وكذلك الشمس والقمر بجريان محسوب ( ٱلشَّمۡسُ وَٱلۡقَمَرُ بِحُسۡبَان)، والجري في القرآن يختص بالماء أما الركض فيكون على الأرض ( ٱرۡكُضۡ بِرِجۡلِكَۖ هَـٰذَا مُغۡتَسَلُۢ بَارِد وَشَرَاب) ، وقال الله ( أَلَمۡ تَرَوۡا۟ كَیۡفَ خَلَقَ ٱللَّهُ سَبۡعَ سَمَـٰوَ ٰ⁠ت طِبَاقا (١٥) وَجَعَلَ ٱلۡقَمَرَ فِیهِنَّ نُورا وَجَعَلَ ٱلشَّمۡسَ سِرَاجاً )، فنعلم أن القمر والشمس في السموات، وقال الله ( إِنَّا زَیَّنَّا ٱلسَّمَاۤءَ ٱلدُّنۡیَا بِزِینَةٍ ٱلۡكَوَاكِبِ)، فنعلم أن الكواكب في السماء الدنيا، فاذا كان كلً من الشمس والقمر يجرون في فلك في السماء فأين تجري الأرض؟ هل تجري في السماء كذلك؟ بالتأكيد ان الأرض قرار وقرار عكس الجريان وبالتأكيد أن الأرض مفتوقة عن السموات

وبالإستشهاد من الآيات يظهر لنا أن الأرض كانت تعوم في الماء إسناداً لقوله تعالى ( أَوَلَمۡ یَرَ ٱلَّذِینَ كَفَرُوۤا۟ أَنَّ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ كَانَتَا رَتۡقاً فَفَتَقۡنَـٰهُمَاۖ وَجَعَلۡنَا مِنَ ٱلۡمَاۤءِ كُلَّ شَیۡءٍ حَیٍّۚ أَفَلَا یُؤۡمِنُونَ)، تلي هذه الآية مباشرة قوله تعالى ( وَجَعَلۡنَا فِی ٱلۡأَرۡضِ رَوَ ٰ⁠سِیَ أَن تَمِیدَ بِهِمۡ وَجَعَلۡنَا فِیهَا فِجَاجاً سُبُلاً لَّعَلَّهُمۡ یَهۡتَدُونَ)، فهنا تفيد الآية أن الأرض مثبته برواسي لكي لا تميد من هذا

فمن حكمة الله ورحمته، أن جعل بين تلك الجبال فجاجا سبلا، أي: طرقا سهلة لا حزنة، لعلهم يهتدون إلى الوصول، إلى مطالبهم من البلدان، ولعلهم يهتدون بالاستدلال بذلك على وحدانية المنان

قال الله ( خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ بِغَیۡرِ عَمَدࣲ تَرَوۡنَهَاۖ وَأَلۡقَىٰ فِی ٱلۡأَرۡضِ رَوَ ٰ⁠سِیَ أَن تَمِیدَ بِكُمۡ وَبَثَّ فِیهَا مِن كُلِّ دَاۤبَّة وَأَنزَلۡنَا مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤءࣰ فَأَنۢبَتۡنَا فِیهَا مِن كُلِّ زَوۡج كَرِیمٍ) صدق الله العظيم

قال السعدي: فلولا الجبال الراسيات لمادت الأرض، ولما استقرت بساكنيها

وقال إبن كثير: يَعْنِي: الْجِبَالُ أَرْسَتِ الْأَرْضَ وَثَقَّلَتْهَا لِئَلَّا تَضْطَرِبُ بِأَهْلِهَا عَلَى وَجْهِ الْمَاءِ؛ ولهذا قال: (أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ) أي: لئلا تميد بكم

وقال ابن جرير الطبري: وجعل على ظهر الأرض رواسي، وهي ثوابت الجبال أن تميد بكم أن لا تميد بكم. يقول: أن لا تضطرب بكم، ولا تتحرّك يمنة ولا يسرة، ولكن تستقرّ بكم

وقال السيوطي تميد أي تتحرك

وقال الأصفهاني المَيْدُ: اضطرابُ الشيء العظيم كاضطراب الأرض

وفي الصحاح : ماد الشئ يميد ميدا: تحرَّك

ولاشك ان الميد يكون في الماء كما ظهر هذا لغوياً الفيروز آبادي فقال :ماج البحرُ مَوْجًا: اضطَرَب. وتموّج تموُّجًا. والمَوْج: ما يرتفع من غوارب الماءِ، قال تعالى: {يَمُوجُ فِي بَعْضٍ} صدق الله العظيم

ماد يميد مَيْدَا وَميَدَانًا: تحرّك بشدّة، ومنه قوله تعالى: {أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ} أَى تضطرب بكم وتدور بكم وتحرّككم حركة شديدة. يقال: مادت الأَرض إِذا تمايلت. وفى الحديث: “المائد فى البحر الذى يصيبه القىءُ له أَجر شهيد، وللغرقِ أَجر شهيدين”، المائد الَّذِى يصيبه الدُّوار. والمَيْدَى كحَيْرَى: الجماعة منهم. وماد الرّجل: تبختر

وبعد هذا هل يصح الأخذ بكلام علماء الفلك والفضاء والفلاسفة القدماء الذين أفادوا بحركة الأرض وميلانها؟

فقيل: ينتج عن حركة الأرض السنوية حدوث الفصول الأربعة و يرجع حدوثه لثلاثة أسباب مجتمعة

دورة الأرض حول الشمس كل 365.25 ثلاث مئة و خمسة ستين يوم و ربع اليوم

ميل المحور القطبي بمقدار 23.5 درجة

ثبات ميل المحور القطبي أثناء الدوران

فهل نجد تعارض صريح هنا؟ الجواب نعم الله يقول أنه ثبت الأرض برواسي لكي لا تميل وتضطرب وعلماء الفلك يقولون عكس هذا

وقال الله ( ۞ إِنَّ ٱللَّهَ یُمۡسِكُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ أَن تَزُولَاۚ وَلَىِٕن زَالَتَاۤ إِنۡ أَمۡسَكَهُمَا مِنۡ أَحَد مِّنۢ بَعۡدِهِۦۤۚ إِنَّهُۥ كَانَ حَلِیمًا غَفُوراً)، وهذا دليل على أن الأرض لا تسبح في فلك ولا السماء فمسكهما الله ثابتين رحمة بعباده الى يوم الدين

قال آينشتاين أنه يستحيل رصد حركة الأرض بأي تجربة بصرية أو عن طريق الملاحظة مما يدعوا أن القول الذي يؤيد حركة الأرض ماهو الا فلسفة يغلبها الظنون وقد تم دعمها ببعض المعادلات الرياضية التي لا تسمن ولا تغني من جوع

وقد قام الفيزيائي الأمريكي البيرت مكيلسون بإثبات عدم دوران الأرض

فسبحان الله ذكر الله آية القرار في سورة غافر وذكر قبلها أنه سيكون من الناس من يجادل في هذا بإستكبار وان أكثر الناس لايعلمون عن خلق السموات والأرض

قال الله ( فَٱصۡبِرۡ إِنَّ وَعۡدَ ٱللَّهِ حَقّ وَٱسۡتَغۡفِرۡ لِذَنۢبِكَ وَسَبِّحۡ بِحَمۡدِ رَبِّكَ بِٱلۡعَشِیِّ وَٱلۡإِبۡكَـٰرِ (٥٥) إِنَّ ٱلَّذِینَ یُجَـٰدِلُونَ فِیۤ ءَایَـٰتِ ٱللَّهِ بِغَیۡرِ سُلۡطَـٰنٍ أَتَىٰهُمۡ إِن فِی صُدُورِهِمۡ إِلَّا كِبۡر مَّا هُم بِبَـٰلِغِیهِۚ فَٱسۡتَعِذۡ بِٱللَّهِۖ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلسَّمِیعُ ٱلۡبَصِیرُ (٥٦) لَخَلۡقُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ أَكۡبَرُ مِنۡ خَلۡقِ ٱلنَّاسِ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یَعۡلَمُونَ (٥٧) وَمَا یَسۡتَوِی ٱلۡأَعۡمَىٰ وَٱلۡبَصِیرُ وَٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَلَا ٱلۡمُسِیۤءُۚ قَلِیلاً مَّا تَتَذَكَّرُونَ (٥٨) إِنَّ ٱلسَّاعَةَ لَـَٔاتِیَةࣱ لَّا رَیۡبَ فِیهَا وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یُؤۡمِنُونَ (٥٩)) [غافر ٥٥-٥٩] صدق الله العظيم

فسبحان الله ثم قال عز وجل بعدها ( ٱللَّهُ ٱلَّذِی جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ قَرَاراً وَٱلسَّمَاۤءَ بِنَاۤءࣰ وَصَوَّرَكُمۡ فَأَحۡسَنَ صُوَرَكُمۡ وَرَزَقَكُم مِّنَ ٱلطَّیِّبَـٰتِۚ ذَ ٰ⁠لِكُمُ ٱللَّهُ رَبُّكُمۡۖ فَتَبَارَكَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ) صدق الله العظيم

قال القرطبي: زَادَ فِي تَأْكِيدِ التَّعْرِيفِ وَالدَّلِيلِ، أَيْ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مُسْتَقَرًّا لَكُمْ فِي حَيَاتِكُمْ وَبَعْدَ الْمَوْتِ

وقال أبن كثير: جَعَلَهَا مُسْتَقَرًّا لَكُمْ، بِسَاطًا مِهَادًا تَعِيشُونَ عَلَيْهَا، وَتَتَصَرَّفُونَ فِيهَا، وَتَمْشُونَ فِي مَنَاكِبِهَا، وَأَرْسَاهَا بِالْجِبَالِ لِئَلَّا تَمِيدَ بِكُمْ

وقال السعدي: قارة ساكنة، مهيأة لكل مصالحكم، تتمكنون من حرثها وغرسها، والبناء عليها، والسفر، والإقامة فيها

وقال بان جرير: تستقرون عليها، وتسكنون فوقها

قال الله (أَمَّن جَعَلَ ٱلۡأَرۡضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلَـٰلَهَاۤ أَنۡهَـٰرا وَجَعَلَ لَهَا رَوَ ٰ⁠سِیَ وَجَعَلَ بَیۡنَ ٱلۡبَحۡرَیۡنِ حَاجِزًاۗ أَءِلَـٰهࣱ مَّعَ ٱللَّهِۚ بَلۡ أَكۡثَرُهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ) صدق الله العظيم

يقول إبن كثير: قال الله( أَمَّنْ جَعَلَ الأرْضَ قَرَارًا) أَيْ: قَارَّةً سَاكِنَةً ثَابِتَةً، لَا تَمِيدُ وَلَا تَتَحَرَّكُ بِأَهْلِهَا وَلَا تَرْجُفُ بِهِمْ، فَإِنَّهَا لَوْ كَانَتْ كَذَلِكَ لَمَا طَابَ عَلَيْهَا الْعَيْشُ وَالْحَيَاةُ، بَلْ جَعَلَهَا مِنْ فَضْلِهِ وَرَحْمَتِهِ مِهَادًا بِسَاطًا ثَابِتَةً لَا تَتَزَلْزَلُ وَلَا تَتَحَرَّكُ، كَمَا قَالَ فِي الْآيَةِ الْأُخْرَى: ﴿اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً﴾ [غَافِرٍ: ٦٤] صدق الله العظيم

يقول النسفي عن القرار: دَحاها وسَوّاها لِلِاسْتِقْرارِ عَلَيْها

ويقول الواحدي أي لا تتحرك

ويقول الشوكاني القَرارُ المُسْتَقِرُّ أيْ: دَحاها وسَوّاها بِحَيْثُ يُمْكِنُ الِاسْتِقْرارُ عَلَيْها

وفي موسوعة الآلوسي أيْ جَعَلَها بِحَيْثُ يَسْتَقِرُّ عَلَيْها الإنْسانُ والدَّوابُّ بِإبْداءِ بَعْضِها مِنَ الماءِ ودَحْوِها وتَسْوِيَتِها حَسْبَما يَدُورُ عَلَيْهِ مَنافِعُهُمْ- فَقَرارًا- بِمَعْنى مُسْتَقِرًّا لا بِمَعْنى قارَّةٍ غَيْرِ مُضْطَرِبَةٍ

وفي تفسير البقاعي مُسْتَقِرَّةً في نَفْسِها لِيُقِرَّ عَلَيْها غَيْرَها، وكانَ القِياسُ يَقْتَضِي أنْ تَكُونَ هاوِيَةً أوْ مُضْطَرِبَةً كَما يَضْطَرِبُ ما هو مُعَلَّقٌ في الهَواءِ.

ولَمّا ذَكَرَ قَرارَها، أتْبَعَهُ دَلِيلَهُ في مَعْرِضِ الِامْتِنانِ فَقالَ: ﴿وجَعَلَ خِلالَها﴾ أيْ: في الأماكِنِ المُنْفَرِجَةِ بَيْنَ جِبالِها ﴿أنْهارًا﴾ أيْ: جارِيَةً عَلى حالَةٍ واحِدَةٍ، فَلَوِ اضْطَرَبَتِ الأرْضُ أدْنى اضْطِرابٍ، لَتَغَيَّرَتْ مَجارِي المِياهِ بِلا ارْتِيابٍ

ولَمّا ذَكَرَ الدَّلِيلَ، ذَكَرَ سَبَبَ القَرارِ فَقالَ: ﴿وجَعَلَ لَها رَواسِيَ﴾ أيْ: كَمِراسِي السُّفُنِ، كانَتْ أسْبابًا في ثَباتِها عَلى مِيزانٍ دَبَّرَهُ سُبْحانَهُ في مَواضِعَ مِن أرْجائِها بِحَيْثُ اعْتَدَلَتْ جَمِيعُ جَوانِبِها فامْتَنَعَتْ مِنَ الِاضْطِرابِ

وقال أبو حيان ولَمّا ذَكَرَ – تَعالى – أنَّهُ مُنْشِئُ السَّماواتِ والأرْضِ، ذَكَرَ شَيْئًا مُشْتَرَكًا بَيْنَ السَّماءِ والأرْضِ، وهو إنْزالُ الماءِ مِنَ السَّماءِ وإنْباتُ الحَدائِقِ بِالأرْضِ، ذَكَرَ شَيْئًا مُخْتَصًّا بِالأرْضِ، وهو جَعْلُها قَرارًا، أيْ مُسْتَقَرًّا لَكم، بِحَيْثُ يُمْكِنُكُمُ الإقامَةُ بِها والِاسْتِقْرارُ عَلَيْها، ولا يُدِيرُها الفَلَكُ

قال الله ( وَٱلۡأَرۡضَ مَدَدۡنَـٰهَا وَأَلۡقَیۡنَا فِیهَا رَوَ ٰ⁠سِیَ وَأَنۢبَتۡنَا فِیهَا مِن كُلِّ شَیۡء مَّوۡزُون) صدق الله العظيم

وفي تفسير البغوي قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا﴾ بَسَطْنَاهَا عَلَى وَجْهِ الْمَاءِ، يُقَالُ: إِنَّهَا مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ فِي مِثْلِهَا دُحِيَتْ مِنْ تَحْتِ الْكَعْبَةِ ﴿وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ﴾ جِبَالًا ثَوَابِتَ، وَقَدْ كَانَتِ الْأَرْضُ تَمِيدُ إِلَى أَنْ أَرْسَاهَا اللَّهُ بِالْجِبَالِ ﴿وَأَنْبَتْنَا فِيهَا﴾ أَيْ: فِي الْأَرْضِ ﴿مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ﴾ مُقَدَّرٍ مَعْلُومٍ

وفي تفسير القرطبي قال إبن عباس: قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿وَالْأَرْضَ مَدَدْناها﴾ هَذَا مِنْ نِعَمِهِ أَيْضًا، وَمِمَّا يَدُلُّ عَلَى كَمَالِ قُدْرَتِهِ. قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: بَسَطْنَاهَا عَلَى وَجْهِ الْمَاءِ، كَمَا قَالَ” وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذلِكَ دَحاها “أي بَسَطَهَا. وَقَالَ:” وَالْأَرْضَ فَرَشْناها فَنِعْمَ الْماهِدُونَ”. وَهُوَ يَرُدُّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّهَا كَالْكُرَةِ

قال الله ( وَأَلْقَيْنا فِيها رَواسِيَ) جِبَالًا ثَابِتَةً لِئَلَّا تَتَحَرَّكَ بِأَهْلِهَا

وفي تفسير الجلالين: قال الله ( والأَرْض مَدَدْناها﴾ بَسَطْناها ﴿وأَلْقَيْنا فِيها رَواسِي﴾ جِبالًا ثَوابِت لِئَلّا تَتَحَرَّك بِأَهْلِها ﴿وأَنْبَتْنا فِيها مِن كُلّ شَيْء مَوْزُون﴾ مَعْلُوم مُقَدَّر

نسأل الله القدير أن يفعنا وإياكم بهذا الذكر المبارك وأن يوقفنا في ما يحبه ويرضاه والغرض من كل هذا هو التسليم والإيمان بكلام الله في كل صغيرة وكبيرة

الحلال والحرام – الغناء والشعر

الغناء والشعر

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ) صدق الله العظيم

فلهو الحديث كما كتبنا سابقاً هو الأحاديث الملهية للقلوب، وكل لغو، وباطل، وهذيان من الأقوال المرغبة في الكفر، والفسوق، والعصيان، ومن أقوال الرادين على الحق، المجادلين بالباطل ليدحضوا به الحق، ومن غيبة، ونميمة، وكذب، وشتم، وسب، ومن غناء ومزامير شيطان، ومن الماجريات الملهية، التي لا نفع فيها في دين ولا دنيا

والإشتراء هو الإعتناء بالشيء وإعطائه الأولوية المفرطة، فمثلاً اذا قلنا فلان أشترى الدنيا عن الآخرة فتعني فضل الدنيا عن الآخرة، ونفهم معنى الإشتراء من قوله تعالى ( أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالهُدى) صدق الله العظيم

ونخص في هذه الدراسة كل مايشمل الغناء وهذا يتضمن الشعر والمعازف كذلك ولنقل أن كل هذا يندرج تحت لهو الحديث. فالأغنية غالباً ماتتكون من كلمات تهدف لتحريك العواطف وبعضها تحتوي على معازف وبعضها مجرد أناشيد

أما التغني فبإمكان الناس التغني بأي كلام سواء كان لاهي أو كلام يدعو إلى سبيل الله وهذه هي القاعدة التي يجب علينا اتباعها في كل الحالات. فمثلاً إذا كانت هناك أغنية وفيها بعض الدفوف وكلامها أي شعرها فيه نوع من اللهو والمقصود هنا أنه يحرك المشاعر ولكن معنى الكلام ( الشعر) يدعو الى إعطاء الفقير وحب الله فما حكم هذه؟ السؤال هل هذا النوع من الأغاني يُضل عن سبيل الله أم أنه يقرب الناس بالله؟ وخاصة نتحدث عن المناطق التي تنتشر فيها الأغاني والمعازف والفساد والدين فيها ضعيف وأصبحت الأغاني فيها ثقافة شعب فلايتخاطبون الا بالموسيقى. فما موقف الإسلام من هذا؟

ففي مصر، أحد مغنيين الأغاني التي تسمى بالراب، كرّس الكثير من أغانيه بشرح الدين بطريقة مبسطة، وكذلك ناقش في بعض الأغاني قضايا يعاني منها الشباب كإدمان المخدرات وكان لها أثر قوي لحث الجيل الصاعد على حل مثل هذه المشكلات الإجتماعيه والأخلاقية وكذلك التقرب من الله

في أستراليا، قامت الجاليات المسلمة بتصميم برامج كرتونية على اليوتيوب Learn with zaky والذي يحتوي على أناشيد باللغة الإنجليزية وفيها شخصيات ورسومات متحركة تنافس بعض الرسومات العالمية وكان البرنامج يهدف الى تعليم اللغة العربية وكذلك الدين بطريقة ترفيهية، فهذا كذلك نوع من الملهيات ولكنها لا تضل عن سبيل الله. ونقول ملهيات لأنها كذلك تلهي الأطفال وتسليهم ولكن في نفس الوقت تعلمهم

في جاميكا، المغني بوب مارلي، لديه الكثير من الكلام الذي يتصف بالحكمة وفي كلامه حب لربه ودينه، ولكن جنس الأفارقة يفضل التواصل عبر اللهو والغناء وغيره، وهذا ليس بمسلم ولكن الى هذا اليوم، مبيعات أغانيه نشرت السلام في بلاده التي تعاني من الإجرام، وتم بناء المستشفيات والمدارس بهذه الأموال الناتجة من أغانيه فهل هذه أغاني قبيحة؟ أغلب أغانيه تتحدث عن حب الله ومحاربة العنصرية ورفع راية السلام، وإن قالها كخطاب لما سمع قومه لقوله

فلنقل كل هذا لايعني شيء لأن هذه حالات شاذه لاتمثل الغالبية ولكن ذكرنا ذلك للقول أنه اذا قررت أنت تسمع للغناء، فإختر المحتوى بعناية

فلنرى ماذا قال الله ورسوله عن الشعر والشعراء لأن هذا سيوضح لنا الكثير من المفاهيم

قال الله ( هَلۡ أُنَبِّئُكُمۡ عَلَىٰ مَن تَنَزَّلُ ٱلشَّیَـٰطِینُ (٢٢١) تَنَزَّلُ عَلَىٰ كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِیمࣲ (٢٢٢) یُلۡقُونَ ٱلسَّمۡعَ وَأَكۡثَرُهُمۡ كَـٰذِبُونَ (٢٢٣) وَٱلشُّعَرَاۤءُ یَتَّبِعُهُمُ ٱلۡغَاوُۥنَ (٢٢٤) أَلَمۡ تَرَ أَنَّهُمۡ فِی كُلِّ وَادࣲ یَهِیمُونَ (٢٢٥) وَأَنَّهُمۡ یَقُولُونَ مَا لَا یَفۡعَلُونَ) صدق الله العظيم

هذه الآية نزلت كما يقول المفسرون فى عبد الله بن الزِّبعرَى ونافع بن عبد مناف وأمية بن أبى الصلت، وقيل نزلت فى أبى عزة الجمحى. والذين استثناهم الله بعد هاتين الآيتين فى قوله تعالى (إِلَّا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَذَكَرُوا۟ ٱللَّهَ كَثِیرࣰا وَٱنتَصَرُوا۟ مِنۢ بَعۡدِ مَا ظُلِمُوا۟ۗ وَسَیَعۡلَمُ ٱلَّذِینَ ظَلَمُوۤا۟ أَیَّ مُنقَلَبࣲ یَنقَلِبُونَ) صدق الله العظيم

هم حسان بن ثابت وعبد الله ابن رواحة وكعب بن مالك وكعب بن زهير ومن على شاكلتهم ممن يقولون الحق، وجاء فى كتب التفسير أن حسان بن ثابت لما نزلت هذه الآية أذن له النبى صلى الله عليه وسلم بالرد على المشركين فقال ” انتصروا ولا تقولوا إلا حقا، ولا تذكروا الآباء والأمهات ” كما أذن لكعب فيه وقال “إن المؤمن يجاهد بنفسه وسيفه ولسانه، والذى نفسى بيده لكأن ما ترمونهم به نضح النبل ” انتهى

إن الشعر كلام حسنه حسن وقبيحه قبيح، والحسن والقبح يتبعان الغرض من إنشاده، والمعانى التى يحتويها، والملابسات التى تحوطه والآثار التى تترتب عليه

فنعلم هنا أن المؤمن الصادق، لن تلهيه الأحاديث الملهية وإن سمعها، ومن شرح الله صدره للإسلام والقرآن، فلن يكون هذا اللهو عقبه في طريقة، بل يشهده في بعض المناسبات ولاحرج في هذا، ولكن هل هذا يشمل الأغاني كذلك والتي قد يكون فيها بعض الآلات؟

أولاً ماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم على المذموم من الشعر

حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، أَخْبَرَنَا حَنْظَلَةُ ، عَنْ سَالِمٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” لَأَنْ يَمْتَلِئَ جَوْفُ أَحَدِكُمْ قَيْحًا، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَمْتَلِئَ شِعْرًا “. رواه البخاري

وفي باب الشعر الممدوح

حَدَّثَنَا عَمْرٌو النَّاقِدُ ، وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، وَابْنُ أَبِي عُمَرَ ، كُلُّهُمْ عَنْ سُفْيَانَ ، قَالَ عَمْرٌو : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ سَعِيدٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّ عُمَرَ مَرَّ بِحَسَّانَ وَهُوَ يُنْشِدُ الشِّعْرَ فِي الْمَسْجِدِ، فَلَحَظَ إِلَيْهِ، فَقَالَ : قَدْ كُنْتُ أُنْشِدُ وَفِيهِ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنْكَ، ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَى أَبِي هُرَيْرَةَ، فَقَالَ : أَنْشُدُكَ اللَّهَ، أَسَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ” أَجِبْ عَنِّي، اللَّهُمَّ أَيِّدْهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ” ؟ قَالَ : اللَّهُمَّ نَعَمْ. رواه مسلم

حَدَّثَنَاهُ إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ ، وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنِ ابْنِ الْمُسَيَّبِ ، أَنَّ حَسَّانَ قَالَ فِي حَلْقَةٍ فِيهِمْ أَبُو هُرَيْرَةَ : أَنْشُدُكَ اللَّهَ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ، أَسَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَذَكَرَ مِثْلَهُ. رواه مسلم

وهل الأغاني وان كان فيها بعض المزامير أو غيرها محرمة؟

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، عَنْ هِشَامٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : دَخَلَ عَلَيَّ أَبُو بَكْرٍ وَعِنْدِي جَارِيَتَانِ مِنْ جَوَارِي الْأَنْصَارِ، تُغَنِّيَانِ بِمَا تَقَاوَلَتْ بِهِ الْأَنْصَارُ يَوْمَ بُعَاثَ، قَالَتْ : وَلَيْسَتَا بِمُغَنِّيَتَيْنِ. فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : أَبِمَزْمُورِ الشَّيْطَانِ فِي بَيْتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ وَذَلِكَ فِي يَوْمِ عِيدٍ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” يَا أَبَا بَكْرٍ، إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَهَذَا عِيدُنَا “. رواه مسلم

وَحَدَّثَنَاهُ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى ، وَأَبُو كُرَيْبٍ ، جَمِيعًا عَنْ أَبِي مُعَاوِيَةَ ، عَنْ هِشَامٍ بِهَذَا الْإِسْنَادِ، وَفِيهِ جَارِيَتَانِ تَلْعَبَانِ بِدُفٍّ. رواه مسلم

فماذا نفهم من هذا الحديث ويوجد غيره من الأحاديث؟ قال البعض بما أن الصديق رضي الله عنه قال على المزمور انه شيطان فهذا يدل على التحريم. فنقول هنا؟ من الذي يحلل ويحرم غير الله ونبيه؟ لا نستطيع الأخذ بأن هذا دليل على تحليل المعازف أو تحريمها، ولكن لنرى الدقة في الوحي، أولاً لاحظ من اللتان تلعبا بالدف؟ جاريتان وفي الغالب صغيرتان في السن فهذا حصر لنا من هم المستهدفون وراء هذا اللهو وكذلك قول الرسول الحبيب ( وهذا عيدنا)، أي أنها مناسبة فدعهم، توافق تماماً آية سورة لقمان، والتي تشير أن الكثير من هذا اللهو يضل عن سبيل الله ( ومن الناس من يشتري)، أي يفضل وهنا الرسول حصره في مناسبة أي بما أننا في عيد يا أبي بكر، فاتركوهم، وهذا يوافق الشرط الموجود في سورة الشعراء عن الشعراء ( إِلَّا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَذَكَرُوا۟ ٱللَّهَ كَثِیرࣰا وَٱنتَصَرُوا۟ مِنۢ بَعۡدِ مَا ظُلِمُوا۟ۗ وَسَیَعۡلَمُ ٱلَّذِینَ ظَلَمُوۤا۟ أَیَّ مُنقَلَبࣲ یَنقَلِبُونَ) صدق الله العظيم

حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ يَعْقُوبَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَابِقٍ ، حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ ، أَنَّهَا زَفَّتِ امْرَأَةً إِلَى رَجُلٍ مِنَ الْأَنْصَارِ، فَقَالَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” يَا عَائِشَةُ، مَا كَانَ مَعَكُمْ لَهْوٌ ؛ فَإِنَّ الْأَنْصَارَ يُعْجِبُهُمُ اللَّهْوُ ؟ “. رواه البخاري

وبهذا يتأكد لنا أن الأغاني وبما يشملها لا تقع في الحلال ولا الحرام ولكنها مادون ذلك، فحلالها حلال وحرامها حرام كما هو في الشعر، والإفراط في اللهو الذي فيه ميل واتباع للشهوات هو ضلال عن الطريق

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ الْهَمْدَانِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، حَدَّثَنَا زَكَرِيَّاءُ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ : سَمِعْتُهُ يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ – وَأَهْوَى النُّعْمَانُ بِإِصْبَعَيْهِ إِلَى أُذُنَيْهِ – : ” إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ، وَإِنَّ الْحَرَامَ بَيِّنٌ، وَبَيْنَهُمَا مُشْتَبِهَاتٌ لَا يَعْلَمُهُنَّ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ وَعِرْضِهِ، وَمَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وَقَعَ فِي الْحَرَامِ، كَالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَ الْحِمَى يُوشِكُ أَنْ يَرْتَعَ فِيهِ، أَلَا وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، أَلَا وَإِنَّ حِمَى اللَّهِ مَحَارِمُهُ، أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ “. رواه مسلم

ونأتي لآخر حديث الذي أخرجه البخاري معلقاً في صحيحه

قال البخاري 5590 – ﻭﻗﺎﻝ ﻫﺸﺎﻡ ﺑﻦ ﻋﻤﺎﺭ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺻﺪﻗﺔ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻄﻴﺔ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ اﻟﻜﻼﺑﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻏﻨﻢ اﻷﺷﻌﺮﻱ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﻋﺎﻣﺮ ﺃﻭ ﺃﺑﻮ ﻣﺎﻟﻚ اﻷﺷﻌﺮﻱ، ﻭاﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻛﺬﺑﻨﻲ: ﺳﻤﻊ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: ” §ﻟﻴﻜﻮﻧﻦ ﻣﻦ ﺃﻣﺘﻲ ﺃﻗﻮاﻡ، ﻳﺴﺘﺤﻠﻮﻥ اﻟﺤﺮ ﻭاﻟﺤﺮﻳﺮ، ﻭاﻟﺨﻤﺮ ﻭاﻟﻤﻌﺎﺯﻑ، ﻭﻟﻴﻨﺰﻟﻦ ﺃﻗﻮاﻡ ﺇﻟﻰ ﺟﻨﺐ ﻋﻠﻢ، ﻳﺮﻭﺡ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺴﺎﺭﺣﺔ ﻟﻬﻢ، ﻳﺄﺗﻴﻬﻢ – ﻳﻌﻨﻲ اﻟﻔﻘﻴﺮ – ﻟﺤﺎﺟﺔ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: اﺭﺟﻊ ﺇﻟﻴﻨﺎ ﻏﺪا، ﻓﻴﺒﻴﺘﻬﻢ اﻟﻠﻪ، ﻭﻳﻀﻊ اﻟﻌﻠﻢ، ﻭﻳﻤﺴﺦ ﺁﺧﺮﻳﻦ ﻗﺮﺩﺓ ﻭﺧﻨﺎﺯﻳﺮ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ

معلق، البخاري لم يحدث به عن شيخه، تركه معلقاً، يعني ما قال حدثني كالمعتاد لأنه في الحقيقة لم يحدثه به،. ولكنه سمع الناس يحكون عنه، فقال : قال هشام بن عمار

والمعلق الذي يعلقه البخاري لن يكون موصولاً إلا عبر البخاري نفسه

يعني، إذا أخرجه البخاري في باب آخر موصولاً بنفس السند والمتن،. ثم في باب آخر أخرجه اختصارا،. بلا سند، أو بسند معلق، هذه هي الحالة الوحيدة اللي تقدر تقول فيها أنه معلق ولكنه موصول،. ثم يصح الحديث إذا صح السند

ثانيا في السند شخص اسمه

ﻋﻄﻴﺔ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ اﻟﻜﻼﺑﻲ، ﻭﻗﻴﻞ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﻬﻤﻠﺔ ﺑﺪﻝ اﻟﻤﻮﺣﺪﺓ، ﺃﺑﻮ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺸﺎﻣﻲ، ﺛﻘﺔ ﻣﻘﺮﺉ، ﻣﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ، ﻣﺎﺕ ﺳﻨﺔ ﺇﺣﺪﻯ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ، ﻭﻗﺪ ﺟﺎﺯ اﻟﻤﺌﺔ

وكامل السند موجود لمن يريد التنقيب (راجع فتح الباري)، ولاشك اني رجعت في هذا لكن لديه العلم الكافي بالحديث، ونفيد بأن الأحاديث  الغير صحيحة  والتي تخص موضوع المعازف، يصعب الإستشهاد بها ولكنها تحكي واقع نراه اليوم، وان كان حكم الغناء مشتبه به، هل هذا يعني أن إستحلاله أمر عادي؟ ثم لاحظ أن الخمر مع المعازف وغير هذا، أي نوع من المعازف سيكون؟ أكيد الأغاني القبيحة الخبيثة التي لا شك أن فيها من الفسق ما يزن الجبال، فلا شك أن أغلب الأغاني هذه من الشيطان وكل حديثنا السابق لايشمل هذا، وكذلك لايشمل الحفلات الصاخبة التي تدعوا للفساد والإختلاط والأغاني المخلة الفاجرة فهذا هو أم الضلال بعينه، وسيحاسب المترف الذي يسهل هذا الصخب لصغار المسلمين

قال الله ( وَٱقۡصِدۡ فِی مَشۡیِكَ وَٱغۡضُضۡ مِن صَوۡتِكَۚ إِنَّ أَنكَرَ ٱلۡأَصۡوَ ٰ⁠تِ لَصَوۡتُ ٱلۡحَمِیرِ)، فما بالنا بمن يجهر باللهو للعوام؟

وبعد هذا نقول، لم نأتي بالأحاديث الضعيفة للإبتعاد عن الشبهات ولكن جمع لنا أحد الأخوان كل الأحاديث الصحيحة والضعيفة التي تخص هذا الموضوع وتجدها في هذا الرابط

لهو الحديث

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یَشۡتَرِی لَهۡوَ ٱلۡحَدِیثِ لِیُضِلَّ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِ بِغَیۡرِ عِلۡم وَیَتَّخِذَهَا هُزُوًاۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ لَهُمۡ عَذَاب مُّهِین) صدق الله العظيم

لنأخذ آية لهو الحديث على أنهه القاعدة العامة التي يمكن من خلالها معرفة أنواع الحديث، فنعلم أحسن الحديث وكيفية إتباعه وكذلك نعلم عن الحديث الذي يؤدي الى الضلال عن طريق الحق

ولكن ماهو لهو الحديث المذكور في سورة لقمان؟

لنبدأ هذا بصورة عامة ثم لنأتي بالتخصيص

قال الله ( وَمَا هَـٰذِهِ ٱلۡحَیَوٰةُ ٱلدُّنۡیَاۤ إِلَّا لَهۡو وَلَعِب وَإِنَّ ٱلدَّارَ ٱلۡـَٔاخِرَةَ لَهِیَ ٱلۡحَیَوَانُۚ لَوۡ كَانُوا۟ یَعۡلَمُونَ صدق الله العظيم

يخبر تعالى عن حالة الدنيا والآخرة، وفي ضمن ذلك، التزهيد في الدنيا والتشويق للأخرى، فقال: (وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا) في الحقيقة ﴿إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ﴾ تلهو بها القلوب، وتلعب بها الأبدان، بسبب ما جعل اللّه فيها من الزينة واللذات، والشهوات الخالبة للقلوب المعرضة، الباهجة للعيون الغافلة، المفرحة للنفوس المبطلة الباطلة، ثم تزول سريعا، وتنقضي جميعا، ولم يحصل منها محبها إلا على الندم والحسرة والخسران) – السعدي

وهذا حال الدنيا عامة وهذا هو اللهو وقد يكون في الخير أو الشر فعرفنا هنا اللهو بصورته العامة ولكن ماهو اللهو ذي الضلال المبين؟

قال الله ( ٱلَّذِینَ ٱتَّخَذُوا۟ دِینَهُمۡ لَهۡو وَلَعِب  وَغَرَّتۡهُمُ ٱلۡحَیَوٰةُ ٱلدُّنۡیَاۚ فَٱلۡیَوۡمَ نَنسَىٰهُمۡ كَمَا نَسُوا۟ لِقَاۤءَ یَوۡمِهِمۡ هَـٰذَا وَمَا كَانُوا۟ بِـَٔایَـٰتِنَا یَجۡحَدُونَ) صدق الله العظيم

وقال الله ( وَذَرِ ٱلَّذِینَ ٱتَّخَذُوا۟ دِینَهُمۡ لَعِبࣰا وَلَهۡوࣰا وَغَرَّتۡهُمُ ٱلۡحَیَوٰةُ ٱلدُّنۡیَاۚ وَذَكِّرۡ بِهِۦۤ أَن تُبۡسَلَ نَفۡسُۢ بِمَا كَسَبَتۡ لَیۡسَ لَهَا مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلِیࣱّ وَلَا شَفِیعࣱ وَإِن تَعۡدِلۡ كُلَّ عَدۡلࣲ لَّا یُؤۡخَذۡ مِنۡهَاۤۗ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ ٱلَّذِینَ أُبۡسِلُوا۟ بِمَا كَسَبُوا۟ۖ لَهُمۡ شَرَابࣱ مِّنۡ حَمِیمࣲ وَعَذَابٌ أَلِیمُۢ بِمَا كَانُوا۟ یَكۡفُرُونَ) صدق الله العظيم

فمن الضلال المبين إتخاذ الدين لهو ولعب، اما لهو الحديث فهو الحديث الذي يُضل عن سبيل الله

وأحسن الحديث وأصدقه كلام الله ( ٱللَّهُ نَزَّلَ أَحۡسَنَ ٱلۡحَدِیثِ كِتَـٰبࣰا مُّتَشَـٰبِهࣰا مَّثَانِیَ تَقۡشَعِرُّ مِنۡهُ جُلُودُ ٱلَّذِینَ یَخۡشَوۡنَ رَبَّهُمۡ)، وقال ( ٱللَّهُ لَاۤ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَۚ لَیَجۡمَعَنَّكُمۡ إِلَىٰ یَوۡمِ ٱلۡقِیَـٰمَةِ لَا رَیۡبَ فِیهِۗ وَمَنۡ أَصۡدَقُ مِنَ ٱللَّهِ حَدِیثࣰا)، وفي كتاب الله أحاديث كثيرة( وَهَلۡ أَتَىٰكَ حَدِیثُ مُوسَىٰۤ)، وقال ( هَلۡ أَتَىٰكَ حَدِیثُ ضَیۡفِ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ ٱلۡمُكۡرَمِینَ) صدق الله العظيم

أما الحديث الضال الشيطاني فيشمل مايلي

قال الله ( وَقَدۡ نَزَّلَ عَلَیۡكُمۡ فِی ٱلۡكِتَـٰبِ أَنۡ إِذَا سَمِعۡتُمۡ ءَایَـٰتِ ٱللَّهِ یُكۡفَرُ بِهَا وَیُسۡتَهۡزَأُ بِهَا فَلَا تَقۡعُدُوا۟ مَعَهُمۡ حَتَّىٰ یَخُوضُوا۟ فِی حَدِیثٍ غَیۡرِهِۦۤ إِنَّكُمۡ إِذࣰا مِّثۡلُهُمۡۗ إِنَّ ٱللَّهَ جَامِعُ ٱلۡمُنَـٰفِقِینَ وَٱلۡكَـٰفِرِینَ فِی جَهَنَّمَ جَمِیعًا) صدق الله العظيم

قال الله ( أَوَلَمۡ یَنظُرُوا۟ فِی مَلَكُوتِ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ وَمَا خَلَقَ ٱللَّهُ مِن شَیۡءࣲ وَأَنۡ عَسَىٰۤ أَن یَكُونَ قَدِ ٱقۡتَرَبَ أَجَلُهُمۡۖ فَبِأَیِّ حَدِیثِۭ بَعۡدَهُۥ یُؤۡمِنُونَ) صدق الله العظيم

فالحديث في القرآن له خمسة أوجه كما ذكر هذا الفيروزآبادي، أصدقه كلام الله وخير الهدي هدي النبي، ومن الحديث ما هو ضلاله، ومن الحديث ما يحرك المشاعر ويلهي ليوصل الناس الى الضلالة

الأَوّل بمعنى: الأَخبار والآثار. (أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا فَتَحَ الله عَلَيْكُمْ) أَى أَتخبرونهم. الثَّانى بمعنى: القول والكلام (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ الله حَدِيثاً)أَى قولاً. الثَّالث بمعنى: القرآن العظيم (فَلْيَأْتُواْ بِحَدِيثٍ مِّثْلِهِ) (فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ). الرّابع بمعنى: القِصَصَ ذات العِبَرِ (الله نَزَّلَ أَحْسَنَ الحديث) أَى أَحسن القِصَصِ. الخامس بمعنى: العِبَر فى حديث الكفَّار والفجّار (فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ) قال الشاعر:

كلُّ العلومِ سوى القُرْآنِ مَشْغَلة … أَو الأَحاديث من دون الدواوينِ

فبالقرَانِ أُقيمت كلُّ مائلةٍ … وبالحديث استقامتْ دولةُ الدين

العلم ما كان فيه قال حدثنا … وما سواه فوسواس الشياطين

وكلُّ كلام يَبلغ الإِنسان من جهة السّمع أَو الوحى فى يقظته أَو منامه يقال له: حديث. قال تعالى (وَإِذَ أَسَرَّ النبي إلى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً) وقوله (وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأحاديث) أَى ما يحدّث به الإِنسان فى نومه

ومن الحديث استئناس كذلك ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَدۡخُلُوا۟ بُیُوتَ ٱلنَّبِیِّ إِلَّاۤ أَن یُؤۡذَنَ لَكُمۡ إِلَىٰ طَعَامٍ غَیۡرَ نَـٰظِرِینَ إِنَىٰهُ وَلَـٰكِنۡ إِذَا دُعِیتُمۡ فَٱدۡخُلُوا۟ فَإِذَا طَعِمۡتُمۡ فَٱنتَشِرُوا۟ وَلَا مُسۡتَـٔۡنِسِینَ لِحَدِیثٍۚ إِنَّ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ كَانَ یُؤۡذِی ٱلنَّبِیَّ فَیَسۡتَحۡیِۦ مِنكُمۡۖ وَٱللَّهُ لَا یَسۡتَحۡیِۦ مِنَ ٱلۡحَقِّۚ وَإِذَا سَأَلۡتُمُوهُنَّ مَتَـٰعࣰا فَسۡـَٔلُوهُنَّ مِن وَرَاۤءِ حِجَابࣲۚ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ أَطۡهَرُ لِقُلُوبِكُمۡ وَقُلُوبِهِنَّۚ وَمَا كَانَ لَكُمۡ أَن تُؤۡذُوا۟ رَسُولَ ٱللَّهِ وَلَاۤ أَن تَنكِحُوۤا۟ أَزۡوَ ٰ⁠جَهُۥ مِنۢ بَعۡدِهِۦۤ أَبَدًاۚ إِنَّ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ كَانَ عِندَ ٱللَّهِ عَظِیمًا) صدق الله العظيم

واذاً لنقل أن لهو الحديث يشمل كل الحديث الذي يلهي ويحرك المشاعر كبعض أنواع الشعر التي قد تبعد العبد عن ربه وكانت هذه مقدمة لما سيلي عن الشعر والغناء

وقال البخاري في صحيحة عن لهو الحديث: كُلُّ لَهْوٍ بَاطِلٌ إِذَا شَغَلَهُ عَنْ طَاعَةِ اللَّهِ، وَمَنْ قَالَ لِصَاحِبِهِ : تَعَالَ أُقَامِرْكَ

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا هِشَامٌ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : كَانَ الْحَبَشُ يَلْعَبُونَ بِحِرَابِهِمْ، فَسَتَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أَنْظُرُ، فَمَا زِلْتُ أَنْظُرُ حَتَّى كُنْتُ أَنَا أَنْصَرِفُ، فَاقْدُرُوا قَدْرَ الْجَارِيَةِ الْحَدِيثَةِ السِّنِّ تَسْمَعُ اللَّهْوَ. رواه البخاري

أما الإجزام بأن لهو الحديث هو الغناء فيظهر أن الآية أعم من هذا. فبعض الغناء من اللهو ولكن كذلك الشعر وكذلك أي حديث يلهي عن الدين

الحديث الذي كان يقسم فيه ابن مسعود أن لهو الحديث هو الغناء،. بخصوص سند رواية ابن مسعود

قال ابن جرير : حدثني يونس بن عبد الأعلى، أخبرنا ابن وهب، أخبرني يزيد بن يونس [مجهول]، عن أبي صخر [ثقة]، عن أبي معاوية البجلي [مجهول ولم يسمع من سعيد شيئاً]، عن سعيد بن جبير [ثقة]، عن أبي الصهباء البكري [ليس بحجة]، أنه سمع عبد الله بن مسعود – وهو يسأل عن هذه (ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله) فقال عبد الله: الغناء، والله الذي لا إله إلا هو، يرددها ثلاث مرات. موقوف

وهنا يتضح أكثر معنى اللهو وأن منه المقبول في المناسبات

حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ يَعْقُوبَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَابِقٍ ، حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ ، أَنَّهَا زَفَّتِ امْرَأَةً إِلَى رَجُلٍ مِنَ الْأَنْصَارِ، فَقَالَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” يَا عَائِشَةُ، مَا كَانَ مَعَكُمْ لَهْوٌ ؛ فَإِنَّ الْأَنْصَارَ يُعْجِبُهُمُ اللَّهْوُ ؟ “. رواه البخاري

وهذا فتح الباري لشرح الحديث

قوله: ( أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار ) لم أقف على اسمها صريحا، وقد تقدم أن المرأة كانت يتيمة في حجر عائشة، وكذا للطبراني في ” الأوسط ” من طريق شريك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة، ووقع عند ابن ماجه من حديث ابن عباس: ” أنكحت عائشة قرابة لها “، ولأبي الشيخ من حديث جابر: ” أن عائشة زوجت بنت أخيها أو ذات قرابة منها “، وفي ” أمالي المحاملي ” من وجه آخر عن جابر: ” نكح بعض أهل الأنصار بعض أهل عائشة فأهدتها إلى قباء “، وكنت ذكرت في المقدمة تبعا لابن الأثير في ” أسد الغابة ” فإنه قال: إن اسم هذه اليتيمة المذكورة في حديث عائشة: الفارعة بنت أسعد بن زرارة، وأن اسم زوجها: نبيط بن جابر الأنصاري، وقال في ترجمة الفارعة: ؟إن أباها أسعد بن زرارة أوصى بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم نبيط بن جابر، ثم ساق من طريق المعافى بن عمران الموصلي حديث عائشة الذي ذكرته أولا من طريق بهية عنها، ثم قال: ” هذه اليتيمة هي الفارعة المذكورة “، كذا قال، وهو محتمل، لكن منع من تفسيرها بها ما وقع من الزيادة أنها كانت قرابة عائشة، فيجوز التعدد، ولا يبعد تفسير المبهمة في حديث الباب بالفارعة؛ إذ ليس فيه تقييد بكونها قرابة عائشة. قوله: ( ما كان معكم لهو )، في رواية شريك فقال: ” فهل بعثتم معها جارية تضرب بالدف وتغني؟ قلت : تقول ماذا؟ قال: تقول: أتينـاكـم أتينـاكم فحيـانـا وحيـاكـم ولولا الذهب الأحمـ ـر ما حلت بواديكم ولولا الحنطة السمرا ء ما سمنت عذاريكم “. وفي حديث جابر بعضه، وفي حديث ابن عباس أوله إلى قوله: ” وحياكم “. قوله: ( فإن الأنصار يعجبهم اللهو )، في حديث ابن عباس وجابر: ” قوم فيهم غزل “، وفي حديث جابر عند المحاملي: ” أدركيها يا زينب – امرأة كانت تغني بالمدينة – ويستفاد منه تسمية المغنية الثانية في القصة التي وقعت في حديث عائشة الماضي في العيدين حيث جاء فيه: ” دخل عليها وعندها جاريتان تغنيان “، وكنت ذكرت هناك أن اسم إحداهما حمامة، كما ذكره ابن أبي الدنيا في ” كتاب العيدين ” له بإسناد حسن، وأني لم أقف على اسم الأخرى، وقد جوزت الآن أن تكون هي زينب هذه، وأخرج النسائي من طريق عامر بن سعد عن قرظة بن كعب وأبي مسعود الأنصاريين قال: ” أنه رخص لنا في اللهو عند العرس “، الحديث، وصححه الحاكم، وللطبراني من حديث السائب بن يزيد عن النبي صلى الله عليه وسلم: ” وقيل له: أترخص في هذا؟ قال: نعم، إنه نكاح لا سفاح، أشيدوا النكاح “، وفي حديث عبد الله بن الزبير عند أحمد وصححه ابن حبان والحاكم: ” أعلنوا النكاح “، زاد الترمذي وابن ماجه من حديث عائشة: ” واضربوا عليه بالدف ” وسنده ضعيف، ولأحمد والترمذي والنسائي من حديث محمد بن حاطب: ” فصل ما بين الحلال والحرام الضرب بالدف “، واستدل بقوله: ” واضربوا ” على أن ذلك لا يختص بالنساء، لكنه ضعيف، والأحاديث القوية فيها الإذن في ذلك للنساء

مرج البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِلَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ) صدق الله العظيم

من الله يأتي الهدى ( نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ)، ومنه يأتي النور ( قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ )، وهو الذي يرزقنا منالسماء بالماء الطاهر ( وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ )، وهو الذي يرسل الرياح من عنده بشراًمن بين يدي رحمته ( {57} وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَابِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) صدق الله العظيم

هذا لنقول أن مصدر كل شيء يصل إلينا هو من عند الله، فالعرش على الماء ومنه ينزل الماء الى السموات ومن السماء يأتي إلينا الماء، طاهر غير مالح ( وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا )، فيرسل الله الرياح اللواقح من عنده لينزل لنا الغيث من السحاب( وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ ) صدق الله العظيم

والريح من روح الله والرياح من الريح والريح من الجنة والرياح اللواقح هي التي تلقح السحاب الموجود بين السماء والأرض في جو السماء ( إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِالْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ) صدق الله العظيم

وقد اتفق الكثير من المفسرين على أن الرياح تلقح السحاب بالماء المنزل من السماء وليس من جو السماء ( الهواء) ولكن هل الريح من عن اللهأم هي ناشئة من سخونة الهواء الملامس للأرض؟

وقَالَ الْأَعْمَش عَنْ الْمِنْهَال بْن عَمْرو عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر قَالَ : سُئِلَ اِبْن عَبَّاس عَنْ قَوْل اللَّهوَكَانَ عَرْشه عَلَى الْمَاءعَلَى أَيّ شَيْء كَانَ الْمَاء ؟قَالَ عَلَى مَتْن الرِّيح

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَرْوَزِيُّ وَسَلَمَةُيَعْنِي ابْنَ شَبِيبٍقَالَا : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ : حَدَّثَنِي ثَابِتُ بْنُ قَيْسٍ ،أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ” الرِّيحُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ “. قَالَ سَلَمَةُ : ” فَرَوْحُ اللَّهِ تَأْتِي بِالرَّحْمَةِ وَتَأْتِيبِالْعَذَابِ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهَا فَلَا تَسُبُّوهَا، وَسَلُوا اللَّهَ خَيْرَهَا وَاسْتَعِيذُوا بِاللَّهِ مِنْ شَرِّهَا “. حديث صحيح رواه أبو داوود

فكل الرياح بتصاريفها هي من عند الله

قال الله (حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ) صدق اللهالعظيم

قال الله ( ٱللَّهُ ٱلَّذِی یُرۡسِلُ ٱلرِّیَـٰحَ فَتُثِیرُ سَحَاب فَیَبۡسُطُهُۥ فِی ٱلسَّمَاۤءِ كَیۡفَ یَشَاۤءُ وَیَجۡعَلُهُۥ كِسَفا فَتَرَى ٱلۡوَدۡقَ یَخۡرُجُ مِنۡ خِلَـٰلِهِۦۖ فَإِذَاۤ أَصَابَ بِهِۦ مَن یَشَاۤءُ مِنۡ عِبَادِهِۦۤ إِذَا هُمۡ یَسۡتَبۡشِرُونَ) صدق الله العظيم

ومعنىحُنَفَاء لِلَّهِأي مُسْلِمِينَ عَادِلِينَ عَنْ كُلّ دِين سِوَى دِينهغَيْر مُشْرِكِينَ بِهِتَأْكِيد لِمَا قَبْله وَهُمَا حَالَانِ مِنْ الْوَاووَمَنْ يُشْرِك بِاَللَّهِ فَكَأَنَّمَاخَرَّسَقَطَمِنْ السَّمَاء فَتَخْطَفهُ الطَّيْرأَيْ تَأْخُذهُ بِسُرْعَةٍأَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحأَيْ تُسْقِطهُفِي مَكَان سَحِيقبَعِيد فَهُوَ لَا يُرْجَى خَلاصه

حَدَّثَنَا قَيْسُ بْنُ حَفْصٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَمْرٍو ، حَدَّثَنَا مُجَاهِدٌ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا لَمْ يَرِحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ، وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا “. رواه البخاري

وعنْ أَنَسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: إِنَّ في الْجنَّةِ سُوقًا يأْتُونَهَا كُلَّ جُمُعةٍ. فتَهُبُّ رِيحُ الشَّمالِ، فَتحثُو في وُجُوهِهِمْ وثِيَابِهِمْ، فَيزْدادُونَ حُسْنًاوجَمالًا. فَيَرْجِعُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ، وقَدْ ازْدَادُوا حُسْنًا وَجَمَالًا، فَيقُولُ لَهُمْ أَهْلُوهُمْ: وَاللَّهِ لَقَدِ ازْدَدْتُمْ حُسْنًا وَجَمَالًا، فَيقُولُونَ: وأَنْتُمْ وَاللَّهِ لَقَدِ ازْددْتُمْبعْدَنَا حُسنًا وَجمالًا.،، رواهُ مُسلِمٌ

والسؤال الذي سنحاول بإذن الله إجابته، هل في السموات ماء غير الماء الذي عليه عرش الرحمن ؟

لنتفق أن كل ماء السماء طهور كما ينزل لنا ماء طهور عذب كما هو مذكور في كتاب الله وهذا غير مالح

قال الله ( مَرَجَ ٱلۡبَحۡرَیۡنِ یَلۡتَقِیَانِ (١٩) بَیۡنَهُمَا بَرۡزَخ لَّا یَبۡغِیَانِ (٢٠) فَبِأَیِّ ءَالَاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (٢١) یَخۡرُجُ مِنۡهُمَا ٱللُّؤۡلُؤُ وَٱلۡمَرۡجَانُ) صدق اللهالعظيم

فلدينا بحرين يختلطان ببعضهما ولا يبغيان على بعض ولكن أين هذا؟

قال الله ( وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا ) صدق الله العظيم

أين البحرين؟  هل توجد كذلك بحار عذبه في السماء؟ أو بحر عذب فرات في السماء؟

النهر: أصله الشق الواسع الذي يجري فيه الماء، من: نهرت الشيء، أي شققته شقًا واسعًا. ثم تجوز به عن الماء الجاري فيه للمجاورة.

قوله: ﴿تجري من تحتها الأنهار﴾ [النساء: ٥٧] مجازٌ إما بإسناد الجري إلى المكان مجازًا أو بإسناده للماء إطلاقًا لاسم المحل على الحال

والبحر: أصله المكان المتسع ذو الماء الملح

الفُراتُ، كغُرابٍ: الماءُ العَذْبُ جِداً، ونَهْرٌ بالكوفةِ، والبَحْرُ، ومنَ الأَعْلامِ

وهنا في هذه الآية يوجد لدينا صنف نادر في الأرض من هذه البحور وهو البحر العذب الفرات وهذا يعني انه متسع وكبير ويختلف عن النهرالجاري وليس بمالح بل هو شديد النقاوة وعذب وطهور وهو الذي يصل إلينا من السماء ( وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا) صدق الله العظيم

والجدير بالذكر أن كلمة شامخات لم تذكر في القرآن الكريم الا في هذه الآية، وذُكر معها (ماء فراتا)، وهنا نعلم أن هناك فرق بين الماءالطهور والماء الفرات، ويظهر أن هذه جبال ليست كأي جبال والله اعلم

فلنتتبع هذا البحر العذب الفرات من بدايته لنرى كيفية تكوين بحر السماء النقي ومكان تواجده

في الحديث الشريف الذي رواهمسلمفي صحيحه، أن النبي صلى الله عليه وسلم  : رَأَى أَرْبَعَةَ أَنْهَارٍ يَخْرُجُ مِنْ أَصْلِهَا نَهْرَانِ ظَاهِرَانِ ،وَنَهْرَانِ بَاطِنَانِ ، فَقُلْتُ : يَا جِبْرِيلُ ، مَا هَذِهِ الْأَنْهَارُ؟ قَالَ : أَمَّا النَّهْرَانِ الْبَاطِنَانِ: فَنَهْرَانِ فِي الْجَنَّةِ، وَأَمَّا الظَّاهِرَانِ : فَالنِّيلُ وَالْفُرَاتُ 

روى البخاري في صحيحه: عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:   رُفِعْتُ إِلَى السِّدْرَةِ، فَإِذَا أَرْبَعَةُ أَنْهَارٍ : نَهَرَانِظَاهِرَانِ وَنَهَرَانِ بَاطِنَانِ ، فَأَمَّا الظَّاهِرَانِ : النِّيلُ وَالفُرَاتُ ، وَأَمَّا البَاطِنَانِ : فَنَهَرَانِ فِي الجَنَّةِ 

قالالنووي” : ” معناه : أن الأنهار تخرج من أصلها، ثم تسير حيث أراد الله تعالى حتى تخرج من الأرض، وتسير فيها ، وهذا لا يمنعه عقلولا شرع ، وهو ظاهر الحديث؛ فوجب المصير إليه ، والله أعلمانتهى منشرح النووي على مسلم

روىمسلمفي صحيحه، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَسَيْحَانُ وَجَيْحَانُ ، وَالْفُرَاتُ وَالنِّيلُ: كُلٌّ مِنْ أَنْهَارِالْجَنَّةِ 

وفي حديث الإسراء والمعراج الموجود في صحيح مسلم يظهر لنا أن هذا البحر العذب الفرات يكون على هيئة نهر في السماء الدنيا وهذا جزءمن الحديث :  ثُمَّ عَرَجَ به إلى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَضَرَبَ بَابًا مِن أبْوَابِهَا فَنَادَاهُ أهْلُ السَّمَاءِ مَن هذا؟ فَقالَ جِبْرِيلُ: قالوا: ومَن معكَ؟ قالَ: مَعِيَمُحَمَّدٌ، قالَ: وقدْ بُعِثَ؟ قالَ: نَعَمْ، قالوا: فَمَرْحَبًا به وأَهْلًا، فَيَسْتَبْشِرُ به أهْلُ السَّمَاءِ، لا يَعْلَمُ أهْلُ السَّمَاءِ بما يُرِيدُ اللَّهُ به في الأرْضِ حتَّىيُعْلِمَهُمْ، فَوَجَدَ في السَّمَاءِ الدُّنْيَا آدَمَ، فَقالَ له جِبْرِيلُ: هذا أبُوكَ آدَمُ فَسَلِّمْ عليه، فَسَلَّمَ عليه ورَدَّ عليه آدَمُ، وقالَ: مَرْحَبًا وأَهْلًا بابْنِي، نِعْمَ الِابنُأنْتَ، فَإِذَا هو في السَّمَاءِ الدُّنْيَا بنَهَرَيْنِ يَطَّرِدَانِ، فَقالَ: ما هذانِ النَّهَرَانِ يا جِبْرِيلُ؟ قالَ: هذا النِّيلُ والفُرَاتُ عُنْصُرُهُمَا، ثُمَّ مَضَى به فيالسَّمَاءِ، فَإِذَا هو بنَهَرٍ آخَرَ عليه قَصْرٌ مِن لُؤْلُؤٍ وزَبَرْجَدٍ، فَضَرَبَ يَدَهُ فَإِذَا هو مِسْكٌ أذْفَرُ، قالَ: ما هذا يا جِبْرِيلُ؟ قالَ: هذا الكَوْثَرُ الذي خَبَأَ لكَرَبُّكَ، ثُمَّ عَرَجَ به إلى السَّمَاءِ الثَّانِيَةِ. رواه مسلم

ويظهر لنا الآن أن السماء كلها بحر  وتتبعنا الفرات فقط ووجدنا أن مصدره من الجنة ويصل الى السماء الدنيا وينتهي في الأرض

قال الله ( یَخۡرُجُ مِنۡهُمَا ٱللُّؤۡلُؤُ وَٱلۡمَرۡجَانُ) صدق الله العظيم

ومن هذه المياه العذبه أيضاً نهراً شهده الرسول صلى الله عليه وسلم في رحلة الإسراء والمعراج ما يخرج منها اللؤلؤ أيضًا وهذا الكوثر

حَدَّثَنَا آدَمُ ، حَدَّثَنَا شَيْبَانُ ، حَدَّثَنَا قَتَادَةُ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : لَمَّا عُرِجَ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى السَّمَاءِ قَالَ : ” أَتَيْتُ عَلَىنَهَرٍ حَافَتَاهُ قِبَابُ اللُّؤْلُؤِ مُجَوَّفًا، فَقُلْتُ : مَا هَذَا يَا جِبْرِيلُ ؟ قَالَ : هَذَا الْكَوْثَرُ “. رواه البخاري

وهنا أقوال بعض المفسرين في معنى مرج البحرين

حدثنا ابن حُميد، قال: ثنا يعقوب، عن جعفر، عن ابن أبزى ﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ﴾ قال: بحر في السماء، وبحر فيالأرض

حدثنا أبو كُرَيب، قال: ثنا ابن يمان، عن أشعث، عن جعفر عن سعيد، في قوله: ﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ﴾ قال: بحر في السماء، وبحر فيالأرض

حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، في قوله: ﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ﴾ قال: بحر في السماء والأرض يلتقيان كل عام 

وكذلك قال بهذا ابن جرير الطبري

ومعنى ( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ﴾ الْعَذْبَ وَالْمَالِحَ أَرْسَلَهُمَا وَخَلَّاهُمَا ﴿يَلْتَقِيَانِ﴾ ، و ﴿بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ﴾ أي حَاجِزٌ مِنْ قُدْرَةِ اللَّهِ تَعَالَى، ﴿لَا يَبْغِيَانِ﴾ لَا يَخْتَلِطَانِ وَلَايَتَغَيَّرَانِ وَلَا يَبْغِي أَحَدُهُمَا عَلَى صَاحِبِهِ.وَقَالَ قَتَادَةُ: لَا يَطْغَيَانِ عَلَى النَّاسِ بِالْغَرَقِ 

قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: بَحْرُ السَّمَاءِ وَبَحْرُ الْأَرْضِ، وَقَالَهُ مُجَاهِدٌ وَسَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ

قال الله( وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِمَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) صدق الله العظيم

ويتضح لنا أيضاً انه يوجد في الأرض كذلك من هذا البحر العذب الفرات، وهذا لأن (وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا)، تعود هنا على البحران. فالبحر العذب الفرات مصدره في سدرة المنتهى ويعبر الجنة والسموات ويصل الى الأرض، وكذلك الريح، وكذلك الهدى، وكذلك النور

نصائح للكروين والمسطحين

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) صدق الله العظيم

والآن سنكتب في موضوع الجدل بين من يؤمن بكروية الأرض ومن يؤمن بتسطح الأرض . سواء كنت كروي أو مسطح. ركز في ما سنكتبه. وأول النقاط هي أنه ليس من حق أي مسلم أن يكفر أخوه المسلم أو يقذفه بالإلحاد أو الجهل أو غيره. سنتحدث بإذن الله بإنصاف للجميع

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ نُمَيْرٍ ، قَالَا : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” إِذَا كَفَّرَ الرَّجُلُ أَخَاهُ، فَقَدْ بَاءَ بِهَا أَحَدُهُمَا “. رواه مسلم

أولاً اعلم أننا لا نستطيع التعميم في أي من الأمور هذه، فالكثير على علم بما نقول والكثير يعمل بهذا

أولاً يا أخي المسطح، ليس كل علم ليس له علاقة بالدين يكون غير صحيح أو إلحادي وغيره. فهذا فكر غير صحيح وبعد ليس من الدين

قال تعالى (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) صدق الله العظيم

ثانياً يا أخي المسطح: ليس كل من قال أن الأرض كروية أو آمن بالإنفجار العظيم يكون ملحد. نعم هذا علم أخرجه الملحدين ولكن هناك من صدق أنه حقيقة. هناك من آمن به بحسن نية. ستجد كروي حافظ للقرآن وستجد شيخ كروي. اعلم أنك قد تعتبر هذا من الجهل، لكن تذكر ان الكروي يراك جاهل أيضاً

قال الله ( إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَغۡفِرُ أَن یُشۡرَكَ بِهِۦ وَیَغۡفِرُ مَا دُونَ ذَ ٰ⁠لِكَ لِمَن یَشَاۤءُۚ وَمَن یُشۡرِكۡ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱفۡتَرَىٰۤ إِثۡمًا عَظِیمًا) صدق الله العظيم

قال الله ( وَإِذَا جَاۤءَكَ ٱلَّذِینَ یُؤۡمِنُونَ بِـَٔایَـٰتِنَا فَقُلۡ سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡۖ كَتَبَ رَبُّكُمۡ عَلَىٰ نَفۡسِهِ ٱلرَّحۡمَةَ أَنَّهُۥ مَنۡ عَمِلَ مِنكُمۡ سُوۤءَۢا بِجَهَـٰلَةࣲ ثُمَّ تَابَ مِنۢ بَعۡدِهِۦ وَأَصۡلَحَ فَأَنَّهُۥ غَفُورࣱ رَّحِیمࣱ) صدق الله العظيم

فتخيل هذا لم يفعل أي من هذه الأمور، هو صدق فقط أن الأرض كروية بحسن نية فسبحان الله

ثالثاً يا أخي المسطح: وهذه الجزئية لمن هداهم الله الى فهم القرآن، إحذر الفتنة فتقول أنا فاهم للقرآن وغيري لا يفهم. اذا فهمت ظاهرة طبيعية من القرآن، فيتوجب عليك أيضاً البحث وإثباتها حتى للملحد الذي لايؤمن بالقرآن وبالتأكيد هناك من الغيبيات التي تتوجب قول آمنت وفقط

وإحذر من تتبع زلات العلماء وأخطائهم الا ذا كان في هذا مصلحة للعامة

قال الله ( وَٱلَّذِینَ جَاۤءُو مِنۢ بَعۡدِهِمۡ یَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغۡفِرۡ لَنَا وَلِإِخۡوَ ٰ⁠نِنَا ٱلَّذِینَ سَبَقُونَا بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَا تَجۡعَلۡ فِی قُلُوبِنَا غِلࣰّا لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ رَبَّنَاۤ إِنَّكَ رَءُوفࣱ رَّحِیمٌ) صدق الله العظيم

رابعاً يا أخي المسطح: تذكر ماذا حصل لجالاليو عندما صرح بشيء غير مألوف عن العادة، وهذه قصة تتكرر عبر الزمن. فليس كل إنسان مؤهل ليتحدث عن مواضيع تختلف مع التيار، فلذلك يجب عليك التحلي بالصبر والتثقف والتحدث بالحسنة ولتدعي أن يؤتيك الله الحكمة. غير هذا فالصمت أجمل

قال الله ( ٱدۡعُ إِلَىٰ سَبِیلِ رَبِّكَ بِٱلۡحِكۡمَةِ وَٱلۡمَوۡعِظَةِ ٱلۡحَسَنَةِۖ وَجَـٰدِلۡهُم بِٱلَّتِی هِیَ أَحۡسَنُۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعۡلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِیلِهِۦ وَهُوَ أَعۡلَمُ بِٱلۡمُهۡتَدِینَ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَٱلۡعَصۡرِ (١) إِنَّ ٱلۡإِنسَـٰنَ لَفِی خُسۡرٍ (٢) إِلَّا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَتَوَاصَوۡا۟ بِٱلۡحَقِّ وَتَوَاصَوۡا۟ بِٱلصَّبۡرِ (٣)﴾ صدق الله العظيم

ثم ننتقل للأخ الكروي: أولاً: ليس من حقك أن تقذف أي إنسان يقول أن كلام الله يقول أن الأرض مسطوحة. هذا فيه إفتراء وإثم كبير. أولاً ولن أذكر الا ابن عباس الذي شهدت له الأمة بانه ترجمان القرآن. هل هذا ملحد لأنه قال “الأرض مسطوحة على وجه الماء” ؟

ثانياً يا أيها الكروي: ليس كل مسطح جاهل وليس كل مسطح ملحد. من يقول هذا منكم فأقول يحكم الله بيننا وبينكم يوم القيامة. نعم يوجد الملحد المسطح وكذلك الجاهل ولكن التعميم دليل على جهلك أنت، وانكارك للتاريخ وينطبق هذا على من يؤمن بتسطح الأرض كذلك

ثالثاً يا أيها الكروي: لا يتعلم الجميع بالتلقين. فبعض الأطفال يقول لهم المدرس التدخين مضر، سيقول يجب أن اجرب بنفسي وادرس كل التركيبات الموجودة في السجائر لأعلم. هذه تركيبة البشر، هناك من يجرب بيده وهناك من يسمع، وهناك من يرى، وهناك من يتلقن. فلذلك لاتحكم فلعل هذا في بداية دراسته

رابعاً يا أيها الكروي: يجب عليك التفريق بين علوم الأرض وعلوم السماء. علوم السماء أرقى من علوم الأرض ومن يدرسها فمعرفة علوم الأرض تبقى مهمة سهلة، ببساطة تقدم المسلمين في القدم كان بسبب ان علم السماء وعلم الأرض واحد، فكان المنهج دين من دون علم لا ينفع والعكس كذلك، والدين علم

خامساً أيها الكروي: ليست كل علوم الأرض صحيحة وهي ليست قرآن منزل وخلق الله الكاذب والمدلس فلا تدافع دفاع أعمى على علم لم تساهم فيه قطرة

سادساً أيها الكروي: عندما تقول صعدنا الى الفضاء فهل صعدت أنت؟ قال الله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفۡعَلُونَ)، وقس على هذا كل العلم الذي تم تلقينه، وتأكد أن تعارض الدين مع بعض العلوم هو مسأله يشهد لها التاريخ فأنت وإيمانك ولا تراوغ في هذا فمداخل الإلحاد واضحة ولماذا يقال أن الكثير من الفيزيائيين يلحدون؟ ونقول الا من رحم الله

سابعاً أيها الكروي: عندما يقول لك أحدهم علم دجل أو إلحاد فلاتلومه، لان هذا الظاهر ، تلومه إذا قال لك انت الملحد

 

C94FC945-85AF-4BF2-830D-7C6737B0A1F9

ثامناً يا اخي الكروي: كيف تقول أن المسطح ينكر جميع العلوم؟ الا ترى خلل في هذا القول؟ بالنسبة لعلم الفلك أو أي علم يهدف الى معرفة الغيبيات، هناك افتراضات وليس لك الحق بالحكم بوجوب تصديق كل هذا

قال الله ( إِنَّ ٱلَّذِینَ یُلۡحِدُونَ فِیۤ ءَایَـٰتِنَا لَا یَخۡفَوۡنَ عَلَیۡنَاۤۗ أَفَمَن یُلۡقَىٰ فِی ٱلنَّارِ خَیۡرٌ أَم مَّن یَأۡتِیۤ ءَامِنࣰا یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِۚ ٱعۡمَلُوا۟ مَا شِئۡتُمۡ إِنَّهُۥ بِمَا تَعۡمَلُونَ بَصِیرٌ) صدق الله العظيم

رجع للمسطح: ليس كل شيء كذبه، توجد أخطاء، وتوجد اجتهادات، وتوجد تجارب صحيحة، وتوجد نظريات ليس لها مكان، وتوجد نظريات لها مكان، وتوجد أكاذيب

والآن هذه الرسالة للجميع، كلاكما أيها المسطح والكروي على خطأ، وان إقترب أحدكم الى الصواب. ومن الجهل القول انا صح وانت خطأ. موضوع شكل الأرض هو موضوع يعجز الإنسان بكل ما امتلك من علم ان يعرفه حق المعرفة، ولكن من آمن لكلام الله وفهمه بالطريقة الصحيحة فنقول اقترب هذا من الصواب

قال الله( لَخَلۡقُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ أَكۡبَرُ مِنۡ خَلۡقِ ٱلنَّاسِ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یَعۡلَمُونَ) صدق الله العظيم

لم يتمكن الإنسان حتى من معرفة كيفية خلقه الكاملاً، فلنقل جدلاً أننا لا نعلم الا ٣٠ ٪ عن خلق الإنسان وهذا باب غير منتهي، فالإنسان مكون من الروح والجسد، ولنقل نصفه روح ونصفه جسد. قال الله ( وَیَسۡـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلرُّوحِۖ قُلِ ٱلرُّوحُ مِنۡ أَمۡرِ رَبِّی وَمَاۤ أُوتِیتُم مِّنَ ٱلۡعِلۡمِ إِلَّا قَلِیلا) صدق الله العظيم

وهل أستطاع الإنسان الى الوصول الى ما بداخل العقل الباطن؟

فيقول الله ان خلق السماء والأرض أكبر من خلق الإنسان الذي لم نعلم عنه الا القليل. فما بالك بخلق السموات والأرض؟ من الذين يعلمون يعلمون ؟ كذلك وصفهم الله في كتابه ولا يذكر إلا أولو الألباب، اللب الذي فيه عماد الأمة

قال الله ( مَّاۤ أَشۡهَدتُّهُمۡ خَلۡقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ وَلَا خَلۡقَ أَنفُسِهِمۡ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ ٱلۡمُضِلِّینَ عَضُدا ) صدق الله العظيم

يقول تعالى: ما أشهدت الشياطين [وهؤلاء المضلين]، خلق السماوات والأرض ولا خلق أنفسهم أي: ما أحضرتهم ذلك، ولا شاورتهم عليه، فكيف يكونون خالقين لشيء من ذلك؟! بل المنفرد بالخلق والتدبير، والحكمة والتقدير، هو الله، خالق الأشياء كلها، المتصرف فيها بحكمته، فكيف يجعل له شركاء من الشياطين، يوالون ويطاعون، كما يطاع الله، وهم لم يخلقوا ولم يشهدوا خلقا، ولم يعاونوا الله تعالى؟

فهل مازال الإصرار مستمر على أننا أدركنا جزء من ملكوت الله؟

قال الله ( ٱللَّهُ ٱلَّذِی خَلَقَ سَبۡعَ سَمَـٰوَ ٰ⁠ت وَمِنَ ٱلۡأَرۡضِ مِثۡلَهُنَّۖ یَتَنَزَّلُ ٱلۡأَمۡرُ بَیۡنَهُنَّ لِتَعۡلَمُوۤا۟ أَنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡء قَدِیر وَأَنَّ ٱللَّهَ قَدۡ أَحَاطَ بِكُلِّ شَیۡءٍ عِلۡمَۢا) صدق الله العظيم

هل فهمت المقصد من آية السبع أراضين؟ كيف تضع السبع أراضين على أرض كروية؟ لن تستطيع والمقصد هنا هو أن الله يريدك أن تؤمن بكلامه ويعلمك أنه لن تستطيع معرفة هذا الأمر الغيبي وأن الله أحاط بكل شيء علماً. فقط تفكر في هذه الآية وقل سبحان الله

الحلال والحرام – المخدرات

المخدرات

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( ٱلَّذِینَ یَتَّبِعُونَ ٱلرَّسُولَ ٱلنَّبِیَّ ٱلۡأُمِّیَّ ٱلَّذِی یَجِدُونَهُۥ مَكۡتُوبًا عِندَهُمۡ فِی ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَٱلۡإِنجِیلِ یَأۡمُرُهُم بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَیَنۡهَىٰهُمۡ عَنِ ٱلۡمُنكَرِ وَیُحِلُّ لَهُمُٱلطَّیِّبَـٰتِ وَیُحَرِّمُ عَلَیۡهِمُ ٱلۡخَبَـٰۤىِٕثَ وَیَضَعُ عَنۡهُمۡ إِصۡرَهُمۡ وَٱلۡأَغۡلَـٰلَ ٱلَّتِی كَانَتۡ عَلَیۡهِمۡۚ فَٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِهِۦ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُوا۟ ٱلنُّورَ ٱلَّذِیۤ أُنزِلَ مَعَهُۥۤأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ) صدق الله العظيم

وقال الرسول : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ الْهَمْدَانِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، حَدَّثَنَا زَكَرِيَّاءُ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ : سَمِعْتُهُيَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُوَأَهْوَى النُّعْمَانُ بِإِصْبَعَيْهِ إِلَى أُذُنَيْهِ – : ” إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ، وَإِنَّ الْحَرَامَ بَيِّنٌ، وَبَيْنَهُمَامُشْتَبِهَاتٌ لَا يَعْلَمُهُنَّ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ وَعِرْضِهِ، وَمَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وَقَعَ فِي الْحَرَامِ، كَالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَالْحِمَى يُوشِكُ أَنْ يَرْتَعَ فِيهِ، أَلَا وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، أَلَا وَإِنَّ حِمَى اللَّهِ مَحَارِمُهُ، أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَافَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ “. رواه مسلم

وقال الرسول : حَدَّثَنِي أَبُو كُرَيْبٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ ، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، حَدَّثَنَا فُضَيْلُ بْنُ مَرْزُوقٍ ، حَدَّثَنِي عَدِيُّ بْنُ ثَابِتٍ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْأَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ،فَقَالَ : { يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ }، وَقَالَ : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ }،ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ : يَا رَبِّ يَا رَبِّ، وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ،فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ “. رواه مسلم

ماهو حكم المخدرات؟

أولاً: ماهي المخدرات؟ يجوز القول أنها عقارت طبية، وكذلك يصح القول أنها نباتات علاجية وكذلك يصح القول أنها مخدرات الشارع التيتؤدي الى الهلاك. فهل يصح القياس على أنها كالخمر؟ كما ذكرنا أنه تم نزول الحلال والحرام ولا إضافات بعد نزولهما ومع هذا نزل قولهتعالى ( ٱلۡیَوۡمَ أَكۡمَلۡتُ لَكُمۡ دِینَكُمۡ وَأَتۡمَمۡتُ عَلَیۡكُمۡ نِعۡمَتِی وَرَضِیتُ لَكُمُ ٱلۡإِسۡلَـٰمَ دِینا فَمَنِ ٱضۡطُرَّ فِی مَخۡمَصَةٍ غَیۡرَ مُتَجَانِف لِّإِثۡم فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُور رَحِيم ) صدق الله العظيم

هل جميع المخدرات تذهب العقل؟ الجواب لا. هل ينطبق عليها ما أسكر كثيره فقليله حرام؟ إذا ينطبق هذا عليها فنقول أن إستخدام الكثيرمن العقارات محرم كالمورفين المستخدم في المستشفيات  أو الكودين الموجود في حبوب السولبادين للصداع، فجميع هذه المخدرات مواد أفيونية وأغلب المخدرات لا تسكر ولكن بعضها يفتر وبعضها يسكن الألم وبعضها يجلب السعادة المؤقتة ويعطي نشوه، وبعضها يكون من المهلوسات  وبعضها كذلك يذهب العقل

أما الأحاديث التي تم ذكر المفترات فيها فجميعها ضعيفة ولا يصح الإستدلال بها

حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَمْرٍو ، عَنِ الْحَكَمِ ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ أُمَّ سَلَمَةَ ، تَقُولُ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ وَمُفْتِرٍ. رواه أحمد

حكم الحديث: حديث صحيح لغيره دون قوله: (ومفتر) وهذا إسناد ضعيف

فهل يصح التعميم على حكم المخدرات؟ الجواب بالتأكيد لا ولنضع قاعدة تمكننا لمعرفة الحرام منها والحلال

القاعدة تتبع خطوات بسيطة وهي تطبيق شرع الله وهدي نبيه في هذا من الأدلة الموجودة في أول المقالة ونسأل الله أن ينفعنا بهذا وإياكم  وبأذنه نسير على الطريق الصحيح في هذا

القاعدة هي أن كل طيب حلال وكل خبيث حرام ومادون هذا نراعي قوله تعالى ( وَأَنفِقُوا۟ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ وَلَا تُلۡقُوا۟ بِأَیۡدِیكُمۡ إِلَى ٱلتَّهۡلُكَةِ وَأَحۡسِنُوۤا۟ۚإِنَّ ٱللَّهَ یُحِبُّ ٱلۡمُحۡسِنِینَ) صدق الله العظيم

قاعدة بسيطة فلدينا طيب، خبيث وتهلكة ولنصنف المواد إستناداً على هذا بربط أبحاث وتجارب الكثير من الناس فيما يخص هذا الموضوع

الأفيون: الأفيون وهو المادة النقية المستخلصة من نبته الخشخاش دون أي تخفيف أو إضافات ويتم إستعماله كعلاج ومسكن للآلام ومعالج جنسي في  بعض  الدول الفقيرة كأفغانستان وغيرها. هل هو خبيث؟ نقول إذا وجد الماء بطل التيمم، فاذا وجد العلاج البديل فيكون هذا خبيث ومحرم ولاشك في هذا، لأن الكثير منه يؤدي الى التهلكة والإدمان

الهيروين: كان الهيروين يباع في البقالات والصيدليات في الستينات الى أن تم انتاج مشتقات أفيونية أفضل منه، وعندها تم تصنيفه  كمخدر  من مخدرات الشوارع وهو من المواد الأفيونية ويسبب الهلاك والموت والإدمان والعقم ولا شك أنه خبيث محرم في أي مكان

المورفين: وهو المادة المحسنة الأفيونية من الهيروين ويتواجد في المستشفيات وكذلك يباع في الشارع. هذا يعتمد على إستخدامه فاذا كان  بإشراف  الطبيب فهو طيب واذا كان من الشارع فهذا يؤدي الى التهلكه وينطبق هذا كذلك على عقار الديمورال والترمال والترمادول  وبعض أدوية السعال  وكثرة هذه العقارات قد تؤدي الى النوم العميق ولكنها لا تذهب العقل، فإما أن تنام أو بعضها تشعر المستخدم بالنشوة  لتأثيرها على هرمون السيراتونين وبعضها يؤثر على الدوبامين ومن هنا أتت كلمة دوب الأجنبية العامية والتي تعني مخدر

الكوكايين: يعتبر الكوكايين بجميع أنواعه من أسوء أنواع المخدرات لأن يؤدي الى الجنون والكثير من الأمراض النفسية ويختلف عن الهيروين  قليلاً  بأن الهيروين لديه أثر نفسي وعضوي. بينما هذا له تأثير نفسي فقط لكنه يؤدي الى الهلاك ويعتبر من المنبهات بينما الهيروين منالمحبطات. لكن توجد بعض أنواع الكوكايين والتي تستخدم في البنج وخاصة في مجال طب الأسنان وهذا نوع لايؤثر على العقل اذا تم أخذه  لعرضالأسنان ونقول ان هذه الحاله الوحيدة التي يكون فيها حلال طيب وغير هذا فهو هلاك خبيث حرام

الكيبتاجون: وكانت بدايته كعقار طبي يستخدم لتنشيط كبار السن ويتم صرفه في المستشفيات وبعد إكتشاف أضراره الإدمانية المؤدية  الى ذهاب  العقل تم سحبه من السوق الطبي وأصبح الإنتاج مختص للبيع لصغار السن في الشارع وهذا آفة وهلاك وفيه ضياع وهو خبيث محرم

المهلوسات: كالأسيد والماسكلين والفطر السحري  وكان الغرض منه إجراء بعض التجارب على الإنسان وهو الأن ممنوع ومن يستعمله فوق ثلاث مرات فهو  مرفوع عنه القلم ولا يشهد في المحكة مطبقاً هذا في الكثير من الولايات الأمريكية، نعلم أنه لم يصل بعد الى العالم العربي ولكن لاضرر منذكره. ومثله مخدر الفلاكا الذي يرفع درجات الحرارة الى مافوق الخمسين ويمكن مستخدمة من أكل البشر

البنزوديازبين: ونتحدث عن الزاناكس والڤاليوم واللوكساتنيل وهي الأكثر إستخدام بين العامة حيث أنها عقارات طبية يستخدمها اي مريض  لمرض  نفسي، عصبي، عضوي أو حتى بعض أمراض الهورمونات والغدة، وهذه العائلة في خطورتها قد تكون أخطر من المواد الأفيونية ولذلك فهي  تهلكه ان لم تكن تحت إشراف طبيب. وفي المجمل فهي خبيث من صنع الإنسان ويوجد لها من بديل كما ذكر أحد الأطباء

مخدر الأحصنة والريڤوتريل: هذه مذهبه للعقل كلياً عند الإفراط في الإستخدام، فمخدر الأحصنة خبيث في جميع الأحوال بينما الثاني اذاكان تحت الرقابة فلا بأس وخطورة هذا أنه يذهب العقل ولكنه يجعل الإنسان نشط فقد يقتل نفساً دون العلم أو قد يقطع يده وهو لايعلم

السجائر: لا شك أنها من الخبائث  فكلما قلت نسبة تركيز النيكوتين كلما زادت كمية المواد الكيميائية لتخفيفه، وبالتالي تزداد نسبة التعرضللسرطان وكلما زاد تركيز التبغ والنيكوتين قلت المواد الكيميائية المسؤولة عن التخفيف ولكن زادت أمراض الصدر

ونكون بإذن الله سردنا بعض الحالات لتوضيح كيفية التمييز وليتم التعميم على أغلب العقارات. وقد تم جمع هذه المعلومات من بعض الأطباءوالمقالات وكذلك المستخدمين

وفي الآخر نقول ان المخدرات هلاك والصلاة والمواظبة على كتاب الله هو طريق الشفاء الأول

قال الله ( وَنُنَزِّلُ مِنَ ٱلۡقُرۡءَانِ مَا هُوَ شِفَاۤء وَرَحۡمَة لِّلۡمُؤۡمِنِینَ وَلَا یَزِیدُ ٱلظَّـٰلِمِینَ إِلَّا خَسَارا) صدق الله العظيم

وهذا لنذكر بكلام الحبيب المصطفى في أول المقالة، والذي يفيد أن صلاح الجسد بصلاح القلب

قال : أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ