قصة الصخرة ومركز الأرض

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله (وَمَا خَلَقۡنَا ٱلسَّمَاۤءَ وَٱلۡأَرۡضَ وَمَا بَیۡنَهُمَا بَـٰطِلا ذَ ٰ⁠لِكَ ظَنُّ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ۚ فَوَیۡل لِّلَّذِینَ كَفَرُوا۟ مِنَ ٱلنَّارِ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَمَا خَلَقۡنَا ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ وَمَا بَیۡنَهُمَا لَـٰعِبِینَ (٣٨) مَا خَلَقۡنَـٰهُمَاۤ إِلَّا بِٱلۡحَقِّ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ ) صدق الله العظيم

خلق الله السموات السبع بالحق، وكل سماء سخرها الله لأمور لانعلم عنها، وكذلك الأراضين، وفي كتاب الله، يذكر الله الأراضين بالأرض الواحدة وهذا الفارق بين السموات والأرض، فالسموات سبع سموات منفصلات بينما الأرض سبع متصالات

وما هذا إلا فضل ونعمة من الله عز وجل للإنسان فقال لنا تعالى ( وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَمَا فِی ٱلۡأَرۡضِ جَمِیعاً مِّنۡهُۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـَٔایَـٰت لِّقَوۡم یَتَفَكَّرُونَ) صدق الله العظيم

بناء على بعض العلوم الطبيعية الحالية، يقع مركز الأرض في لب الأرض كما يقع مركز الكرّة في وسطها، فلو تخيّلنا الكرة الأرضيّة كحبّة خوخٍ على سبيل المثال سيكون مركز الأرض في نواة الأرض التي تمتلك خصائص مختلفة عن باقي طبقات الأرض المتعدّدة التي تليها، إذ إنّ مركز الأرض يملك أعلى درجة حرارةٍ في الأرض، وتجذب الأرض الأجسام عليها ناحية مركزها، وقد اكتشف الفلكيون القدماء الجاذبية الأرضية عندما راقبوا حركة القمر والكواكب في السماء، وقد تساءل العالم الإنجليزي إسحق نيوتن عن سبب دوران تلك الأجرام السماوية في مداراتها دون أن تفلت لتتحرك بحريتها أينما شاءت كذلك، ولكن هل يمكننا الجزم بصحة كل هذه الظواهر؟ حيث أن فهم الإنسان قاصر في هذه الأمور الغيبية وإن كانت الملاحظات تطابق الواقع، فتحليل الظاهرة وربطها فيزيائياً قد لا يكون صحيح، وهذا ما سنتناوله في هذا التفكر

فقد وثقنا في الدراسات السابقة الأدلة الدينية والعلمية على ثبات الأرض وكيف تتحرك الأرض ولدينا نظام محكم يربط الجنة بالسموات بالأرض؟ فمثلاً لدينا نهر الفرات الذي مصدره من سدرة المنتهى فمكانة في الجنة وينزل حتى يصل الى السماء الدنيا وبعدها يصل الينا، فكيف يحصل هذا على أرض تدور حول الشمس وشمس تجري في مجرة درب التبانة؟

قال الله ( يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ) صدق الله العظيم

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِسْحَاقَ ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ ، أَخْبَرَنَا سَعِيدُ بْنُ يَزِيدَ ، عَنْ أَبِي السَّمْحِ ، عَنْ عِيسَى بْنِ هِلَالٍ الصَّدَفِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَوْ أَنَّ رَصَاصَةً مِثْلَ هَذِهِ – وَأَشَارَ إِلَى مِثْلِ جُمْجُمَةٍ – أُرْسِلَتْ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ وَهِيَ مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ : لَبَلَغَتِ الْأَرْضَ قَبْلَ اللَّيْلِ، وَلَوْ أَنَّهَا أُرْسِلَتْ مِنْ رَأْسِ السِّلْسِلَةِ لَسَارَتْ أَرْبَعِينَ خَرِيفًا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ قَبْلَ أَنْ تَبْلُغَ أَصْلَهَا، أَوْ قَعْرَهَا “. رواه إبن ماجه

 حكم الحديث: إسناده حسن

فهذا مقدار دقيق محكم من عند الله فهل حركة الأرض ستغير هذا المقدار؟ حتى اذا تغير هذا المقدار ربع سنة كُلّ خمسمائة عام، هل يعقل هذا فيكون كتاب الله غير دقيق؟ ولا يوجد أي تفسير وحجة تبرر أن هذا الكلام غير صحيح. بل توجد مقادير كثيرة تثبت المسافاتفهل كلها غير صحيحة؟ فنسأل مرة أخرى على الرغم من أن الله قالها صريحة في كتابه، هل الأرض تتحرك؟ وسؤال يليه، هل صدقت علم الفلك والفلاسفة وقلت على كلام الله انه غيبيات؟ ولنعلم أن هؤلاء العلماء ينظرون في غيبيات أيضاً

أعلم أن هذه هي نعمة الإسلام التي فتح الله لنا بها أبواب كثيرة لمعرفة العلوم على حقيقتها، ولنعلم أنه ليس كل علم، معلومة، أو نظرية قال بها أحد العلماء تكون صحيحة، وإن تم اثبات صحتها بمنظور فلان فإن هذه الصحة قد تكون مبنية على أسس غير صحيحة، وأحياناً يؤخذ بالصحة لأنها الوحيدة في الساحة. ولنقل أن هؤلاء العلماء أجتهدوا ولكن مازال الإنسان ضعيفاً جهولا في الكثير من الأمور، وللتأثير المسيحي على فصل الدين من كل شيء أثر كبير في القصور على معرفة حقائق كثيرة، فهذه فرصة لم تتوفر لغيرك الآن فلماذا لا يكون العلم والدين واحد؟

سنناقش هنا حديث صحيح أخرجه مسلم، ولنأخذه كظاهرة، فحتى أن وجد أحدهم أدنى مبرر لعدم إستخدام هذا الحديث كحجة، نقول هذه ظاهرة وصفها المصطفى ولك حرية الإختيار بتصديقها أو عدم الأخذ بها

حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ، حَدَّثَنَا خَلَفُ بْنُ خَلِيفَةَ ، حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ كَيْسَانَ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ سَمِعَ وَجْبَةً ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” تَدْرُونَ مَا هَذَا ؟ ” قَالَ : قُلْنَا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ : ” هَذَا حَجَرٌ رُمِيَ بِهِ فِي النَّارِ مُنْذُ سَبْعِينَ خَرِيفًا ، فَهُوَ يَهْوِي فِي النَّارِ الْآنَ حَتَّى انْتَهَى إِلَى قَعْرِهَا “. رواه مسلم

وَحَدَّثَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ ، وَابْنُ أَبِي عُمَرَ ، قَالَا : حَدَّثَنَا مَرْوَانُ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ كَيْسَانَ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ، وَقَالَ : ” هَذَا وَقَعَ فِي أَسْفَلِهَا فَسَمِعْتُمْ وَجْبَتَهَا “.  رواه مسلم

تحدثنا قبل هذا عن أن الجن يعيشون في نفس النظام الذي نعيش فيه وأنهم يسمعون ما نسمع، بل هم لديهم حيز يأخذونه من النطاق الذي نعيش فيه، ولا يخترقون الجدران وإن إختلفت المادة. هي مادة. واثبتنا أن قوانين الكتلة لاتنطبق عليهم مما يجعل هناك علة في قوانين الجاذبية ويتوجب إيجاد نظام أعم ينطبق على جميع مخلوقات الأرض بما في ذلك السحب. قال الله ( قُلۡ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ ٱسۡتَمَعَ نَفَر مِّنَ ٱلۡجِنِّ فَقَالُوۤا۟ إِنَّا سَمِعۡنَا قُرۡءَانًا عَجَبا)، وقال ( وَأَنَّهُۥ لَمَّا قَام عَبۡدُ ٱللَّهِ یَدۡعُوهُ كَادُوا۟ یَكُونُونَ عَلَیۡهِ لِبَدا) صدق الله العظيم

ونعلم ان الصوت هو تردد، أو موجة قادرة على التحرك في وسط مادي مثل الهواء، والأجسام الصلبة، السوائل، والغازات، ولا تنتشر في الفراغ

وهذا شرح للحديث: قوله : ( سمع وجبة ) ‏هي بفتح الواو وإسكان الجيم ، وهي السقطة . ‏قوله في حديث محمد بن عباد بإسناده : ( عن أبي هريرة بهذا الإسناد ، وقال : هذا وقع في أسفلها فسمعتم وجبتها ) ‏هكذا هو في النسخ ، وهو صحيح ، فيه محذوف دل عليه الكلام ، أي : هذا حجر وقع ، أو : هذا حين ، ونحو ذلك

فهذا الحديث يثبت وقوع صخرة من أعلى سطح الأرض الى قاع جهنم وعرفنا انها من سطح الأرض بسبب مدة السبعين خريف وهذا يعني سبعين سنة فسبحان الله في القول الذي يفيد بأن الأرض صغيرة، والأرض هي أرض واحدة وهكذا وصفها الله في القرآن الكريم

قال الله ( أَلَمْ تَرَوْا۟ أَنَّ ٱللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِى ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِى ٱلْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُۥ ظَٰهِرَةً وَبَاطِنَةً ۗ وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يُجَٰدِلُ فِى ٱللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَٰبٍ مُّنِيرٍ)، فكل الأرض مسخرة لنا

وقد سمع الرسول وكذلك الصحابة صوت هذه الصخرة التي وقعت في جهنم وفي هذا رد لمن قال أن هذه معجزة لأن الرسول فقط هو الذي سمعها

ونقل ان الصوت ينتقل في وسط واحد وهو جو السماء في هذه الحالة ( الهواء)، مما يؤكد أن الأراضين متصلة في نظام واحد وكذلك وجود يأجوج ومأجوجفي الأرض الثانية ويحتمل الثالثة وخروجهم للأولى يفيد بإتصال الأرض لأنه لن يجدوا طريق للوصول اذا كانت الأراضين منفصلة. وكذلك هم بشر ويتنفسون الهواء وعددهم كثير فكل الف يقابل واحد من سكان الأرض الأولى فأين سيعيش كل هؤلاء؟

حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ ، حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ : يَا آدَمُ. يَقُولُ : لَبَّيْكَ رَبَّنَا وَسَعْدَيْكَ. فَيُنَادَى بِصَوْتٍ : إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكَ أَنْ تُخْرِجَ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ بَعْثًا إِلَى النَّارِ. قَالَ : يَا رَبِّ وَمَا بَعْثُ النَّارِ ؟ قَالَ : مِنْ كُلِّ أَلْفٍ – أُرَاهُ قَالَ – تِسْعَمِائَةٍ وَتِسْعَةً وَتِسْعِينَ، فَحِينَئِذٍ تَضَعُ الْحَامِلُ حَمْلَهَا، وَيَشِيبُ الْوَلِيدُ، { وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ } “. فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَى النَّاسِ، حَتَّى تَغَيَّرَتْ وُجُوهُهُمْ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مِنْ يَأْجُوجَ، وَمَأْجُوجَ تِسْعَمِائَةٍ وَتِسْعَةً وَتِسْعِينَ، وَمِنْكُمْ وَاحِدٌ، ثُمَّ أَنْتُمْ فِي النَّاسِ كَالشَّعْرَةِ السَّوْدَاءِ فِي جَنْبِ الثَّوْرِ الْأَبْيَضِ، أَوْ كَالشَّعْرَةِ الْبَيْضَاءِ فِي جَنْبِ الثَّوْرِ الْأَسْوَدِ، وَإِنِّي لَأَرْجُو أَنْ تَكُونُوا رُبُعَ أَهْلِ الْجَنَّةِ “. فَكَبَّرْنَا، ثُمَّ قَالَ : ” ثُلُثَ أَهْلِ الْجَنَّةِ “. فَكَبَّرْنَا، ثُمَّ قَالَ : ” شَطْرَ أَهْلِ الْجَنَّةِ “. فَكَبَّرْنَا. قَالَ أَبُو أُسَامَةَ، عَنِ الْأَعْمَشِ : { تَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى }. وَقَالَ : مِنْ كُلِّ أَلْفٍ تِسْعَمِائَةٍ وَتِسْعَةً وَتِسْعِينَ. وَقَالَ جَرِيرٌ، وَعِيسَى بْنُ يُونُسَ، وَأَبُو مُعَاوِيَةَ : سَكْرَى وَمَا هُمْ بِسَكْرَى. رواه البخاري

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، أَخْبَرَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْمُبَارَكِ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، وَكَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أُنَاسٍ خُصُومَةٌ فِي أَرْضٍ، فَدَخَلَ عَلَى عَائِشَةَ فَذَكَرَ لَهَا ذَلِكَ فَقَالَتْ : يَا أَبَا سَلَمَةَ، اجْتَنِبِ الْأَرْضَ ؛ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” مَنْ ظَلَمَ قِيدَ شِبْرٍ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ “. رواه البخاري

فالآن وبعد هذه المعطيات، لماذا لم يجذب مركز الأرض المزعوم هذه الصخرة؟ مع أن الجاذبية تحمل أطنان من بحار المحيطات؟ هل فعلاً منتصف الأرض ولبها هو المركز الذي يتم فيه جذب الأجسام اليها؟ ماهو لب الأرض في الأصل بعد معرفة أن هناك سبع أراضين؟

لا بل وقعت حتى وصلت الى جهنم وسمعها النبي وأصحابه مما يدل أن أسفل سافلين هو ما تتجه اليه الأجسام، ولذلك أجمع الله على أن الإنسان مردود في اسفل سافلين الا الذين آمنوا

قال الله ( وَٱلتِّینِ وَٱلزَّیۡتُونِ (١) وَطُورِ سِینِینَ (٢) وَهَـٰذَا ٱلۡبَلَدِ ٱلۡأَمِینِ (٣) لَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ فِیۤ أَحۡسَنِ تقويم (٤) ثُمَّ رَدَدۡنَـٰهُ أَسۡفَلَ سَـٰفِلِینَ (٥) إِلَّا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ فَلَهُمۡ أَجۡرٌ غَیۡرُ مَمۡنُون (٦) فَمَا یُكَذِّبُكَ بَعۡدُ بِٱلدِّینِ (٧) أَلَیۡسَ ٱللَّهُ بِأَحۡكَمِ ٱلۡحَـٰكِمِینَ (٨)﴾ صدق الله العظيم

فبذلك اذا كانت الأرض كره، فلا شك أن مياه المحيطات ستقع بإتجاه جهنم، وكذلك سيتحيل أن يصب نهر النيل في البحر المتوسط وغير هذا الكثير. لا تنسى سماع الوجبة أي صوت السقطة دليل على قربها فسبحان الله

Comments

One comment on “قصة الصخرة ومركز الأرض”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s