الدحو والقطع المتجاورات

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( ٱللَّهُ ٱلَّذِی رَفَعَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ بِغَیۡرِ عَمَد تَرَوۡنَهَاۖ ثُمَّ ٱسۡتَوَىٰ عَلَى ٱلۡعَرۡشِۖ وَسَخَّرَ ٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَۖ كُلّ یَجۡرِی لِأَجَل مُّسَمّى یُدَبِّرُ ٱلۡأَمۡرَ یُفَصِّلُ ٱلۡـَٔایَـٰتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاۤءِ رَبِّكُمۡ تُوقِنُونَ (٢) وَهُوَ ٱلَّذِی مَدَّ ٱلۡأَرۡضَ وَجَعَلَ فِیهَا رَوَ ٰ⁠سِیَ وَأَنۡهَـٰرا وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَ ٰ⁠تِ جَعَلَ فِیهَا زَوۡجَیۡنِ ٱثۡنَیۡنِۖ یُغۡشِی ٱلَّیۡلَ ٱلنَّهَارَۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـَٔایَـٰت لِّقَوۡم  یَتَفَكَّرُونَ (٣) وَفِی ٱلۡأَرۡضِ قِطَع مُّتَجَـٰوِرَ ٰ⁠ت وَجَنَّـٰت مِّنۡ أَعۡنَـٰب وَزَرۡع وَنَخِیل صِنۡوَان وَغَیۡرُ صِنۡوَانࣲ یُسۡقَىٰ بِمَاۤء وَ ٰ⁠حِد وَنُفَضِّلُ بَعۡضَهَا عَلَىٰ بَعۡض فِی ٱلۡأُكُلِۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـَٔایَـٰت لِّقَوۡم یَعۡقِلُونَ (٤)) [الرعد] صدق الله العظيم

لندرس هذه الآيات الكريمة لنعلم ماهو المقصود بالقطع المتجاورات فيها، فنرى أن الله عز وجل يصف مكان معين ولهذا المكان علاقة بمد الأرض والعمد الذي يرفع السماء، وإن كان هذا عَمَد لانراه، أو أنها معلقة من دون عَمَد، وهو المحيط بكل شيء المستوي فوق العرش، ومن هذا المد جعل الله في هذا المكان الممدود رواسي شامخات وأنهار وثمار، ونعلم أن في الآيات تفصيل لقوله تعالى ( یُفَصِّلُ ٱلۡـَٔایَـٰتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاۤءِ رَبِّكُمۡ تُوقِنُونَ) صدق الله العظيم

ففي الآيات ذكر الله في البداية ( وَهُوَ ٱلَّذِی مَدَّ ٱلۡأَرۡضَ وَجَعَلَ فِیهَا رَوَ ٰ⁠سِیَ وَأَنۡهَـٰرا وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَ ٰ⁠تِ جَعَلَ فِیهَا زَوۡجَیۡنِ ٱثۡنَیۡنِ )، قال إبن كثير في معنى هذه الآية: أَيْ: جَعَلَهَا مُتَّسِعَةً مُمْتَدَّةً فِي الطُّولِ وَالْعَرْضِ، وَأَرْسَاهَا بِجِبَالٍ رَاسِيَاتٍ شَامِخَاتٍ، وَأَجْرَى فِيهَا الْأَنْهَارَ وَالْجَدَاوِلَ وَالْعُيُونَ لِسَقْيِ مَا جَعَلَ فِيهَا مِنَ الثَّمَرَاتِ الْمُخْتَلِفَةِ الْأَلْوَانِ وَالْأَشْكَالِ وَالطَّعُومِ وَالرَّوَائِحِ، مِنْ كُلِّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ، أَيْ: مِنْ كُلِّ شَكْلٍ صِنْفَان

فكانت الآيتين الثانية والثالثة من سورة الرعد ماهي الا مقدمة للتفصيل الموجود في الآية الرابعة من السورة

فقال الله ( وَفِی ٱلۡأَرۡضِ قِطَع مُّتَجَـٰوِرَ ٰ⁠ت وَجَنَّـٰت) في بداية الآية الرابعة، والسؤال هنا لماذا لم يقل الله: وفي الأرض جنات وﻗﺎﻝ ( وَفِی ٱلۡأَرۡضِ قِطَع مُّتَجَـٰوِرَ ٰ⁠ت وَجَنَّـٰت ) ؟

قال الله (وَهُوَ ٱلَّذِیۤ أَنشَأَ جَنَّـٰت مَّعۡرُوشَـٰت وَغَیۡرَ مَعۡرُوشَـٰت وَٱلنَّخۡلَ وَٱلزَّرۡعَ مُخۡتَلِفًا أُكُلُهُۥ وَٱلزَّیۡتُونَ وَٱلرُّمَّانَ مُتَشَـٰبِهࣰا وَغَیۡرَ مُتَشَـٰبِه كُلُوا۟ مِن ثَمَرِهِۦۤ إِذَاۤ أَثۡمَرَ وَءَاتُوا۟ حَقَّهُۥ یَوۡمَ حَصَادِهِۦۖ وَلَا تُسۡرِفُوۤا۟ۚ إِنَّهُۥ لَا یُحِبُّ ٱلۡمُسۡرِفِینَ) ، فلماذا لم يقل الله (وَهُوَ ٱلَّذِیۤ أَنشَأَ جَنَّـٰت) في آية سورة الرعد؟ حيث ان الجنات هي أيضاً قِطع من الأرض ولكن خص الله أن في نفس هذه الأرض التي نحن عليها وجود قطع متجاورات فيها جنات، وأن هذه الأرض أيها الإنسان ممدوده لاتنتهي فبعد آخر يابسة تعتقد بوجودها، توجد أيضاً قطعٌ متجاورة. والقطع كما قال الراغب الأصفهاني: القَطْعُ: فصل الشيء مدركا بالبصر كالأجسام، أو مدركا بالبصيرة كالأشياء المعقولة، فمن ذلك قَطْعُ الأعضاء نحو قوله: (لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ) [الأعراف : 124] صدق الله العظيم

وقد قال بعض المفسرين أن القطع المتجاورات تخص كل الأرض عامة. نقول أن كلمة قطع تدل على الإنفصال كما استشهدنا بالمعاجم لشرح هذا

ونقول أن الله تعالى عندما أراد أن يعمم ذكر الثمرات على الأرض جميعها لم يخصص بقول (قطع ) ففي آية (وَفِی ٱلۡأَرۡضِ قِطَع مُّتَجَـٰوِرَ ٰ⁠ت)، التفصيل يفيد بالتخصيص ومن التفصيل وصفهن كذلك أنهن متجاورات، وكذلك في الكثير من الآيات التي يذكر الله فيها الزروع والثمار، لم يذكر أن فيهن جنات فالجنات الموجودة في الأرض وصفها الله بأنه قد تكون معروشات أو غير معروشات والغير معروش هو ما خرج في البر والجبال من الثمرات، ولوصف الجنات في القرآن علاقة كبيرة بالأُكل والأنهار

قال الله ( أَلَمۡ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤء  فَأَخۡرَجۡنَا بِهِۦ ثَمَرَ ٰ⁠ت مُّخۡتَلِفًا أَلۡوَ ٰ⁠نُهَاۚ وَمِنَ ٱلۡجِبَالِ جُدَدُۢ بِیض وَحُمۡر مُّخۡتَلِفٌ أَلۡوَ ٰ⁠نُهَا وَغَرَابِیبُ سُود) صدق الله العظيم

وهذه ثمرات مختلف ألوانها ولكنها ليست بجنة فللجنة مواصفات معينة تختص بالنعيم وشتى أنواع الأكل

قال الله (هُوَ ٱلَّذِیۤ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤء لَّكُم مِّنۡهُ شَرَاب وَمِنۡهُ شَجَر فِیهِ تُسِیمُونَ (١٠) یُنۢبِتُ لَكُم بِهِ ٱلزَّرۡعَ وَٱلزَّیۡتُونَ وَٱلنَّخِیلَ وَٱلۡأَعۡنَـٰبَ وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَ ٰ⁠تِۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـَٔایَة لِّقَوۡم یَتَفَكَّرُونَ (١١)) [النحل ١٠-١١] صدق الله العظيم

فيظهر أن معنى قطع من الأرض هو الجزء المنفصل تماماً من القارات فتراها قطعة محاطة بالماء وان كانت جذورها متصلة بجزء آخر من الأرض. وقد تكون الجزيرة قطعة منفصلة من الأرض والجزر ماهم الا قطع منفصلات عن الأرض. ولكن سياق الآيات هنا يظهر انهم ليسوا كأي جزر فهم قطع بعيده عن مسكن الناس ويظهر أن القطعة من الأرض هي جزيرة كبيرة أو قطعة أصغر من القارة، أو عدد من الجزر الصغيرة

قال السمين الحلبي: قوله تعالى: {وَفِي الأرض قِطَعٌ} : العامَّة على رفع «قِطَعٌ» و «جنات» : إمَّا على الابتداء، وإمَّا على الفاعلية بالجارِّ قبله. وقرئ {قِطَعاً مُّتَجَاوِرَاتٍ} بالنصب، وكذلك في بعض المصاحف، على إضمار «جَعَلَ» – انتهى

وقرأ الحسن «وجناتٍ» بكسر التاء وفيها أوجهٌ، أحدُها: أنه جرٌ عطفاً على {كُلِّ الثمرات} . الثاني: أنه نصبٌ نَسَقاً على {زَوْجَيْنِ اثنين} قاله الزمخشري. الثالث: نَصْبُه نسقاً على «رواسي» . الرابع: نَصْبُه بإضمار « جَعَلَ» وهو أَوْلى لكثرةِ الفواصلِ في الأوجهِ قبله. قال أبو البقاء: «ولم يَقْرَأ أحدٌ منهم» وزرعاً «بالنصب» – انتهى

والجنة هي المكان المستتر فالبستان يستره الشجر والنخل، وجنة الخلد لا نراها ولا ندركها بل نؤمن بها، والجنين في بطن أمه لا نراه كما هذا في الجان. فلدينا قطع متجاورات بعيدات فيها جنات لا نعلم عنها

وسميت الجنّة إمّا تشبيها بالجنّات الموجودة في الأرض وإمّا لستره نعمها عنّا المشار إليها بقوله تعالى: (فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُن)[السجدة : 17] صدق الله العظيم

قال إبن عطية: لَمّا فَرَغَتْ آياتُ السَماءِ ذَكَرَ آياتِ الأرْضِ. وقَوْلُهُ: ﴿مَدَّ الأرْضَ﴾ يَقْتَضِي أنَّها بَسِيطَةٌ لا كُرَوِيَّةٌ، وهَذا هو ظاهِرُ الشَرِيعَةِ. والرَواسِي: الجِبالُ الثابِتَةُ، يُقالُ: “رَسا يَرْسُو” إذا ثَبَتَ، وقَوْلُهُ: ﴿وَفِي الأرْضِ قِطَعٌ﴾ جَمْعُ قِطْعَةٍ، وهي الأجْزاءُ، وقَيَّدَ مِنها في هَذا المِثالِ ما تَجاوَرَ وقَرُبَ بَعْضُهُ مِن بَعْضٍ لِأنَّ اخْتِلافَ ذَلِكَ في القُرْبِ أغْرَبُ، وقَرَأ الجُمْهُورُ: “وَجَنّاتٌ” بِالرَفْعِ عَطْفًا عَلى “قِطَعٌ”، وقَرَأ الحَسَنُ بْنُ أبِي الحَسَنِ: “وَجَنّاتٍ” بِالنَصْبِ بِإضْمارٍ فِعْلٍ، وقِيلَ: هو عَطْفٌ عَلى “رَواسِيَ”، وقَرَأ ابْنُ كَثِيرٍ، وأبُو عَمْرٍو، وحَفْصٌ عن عاصِمٍ: “وَزَرْعٌ ونَخِيلٌ صِنْوانٌ وغَيْرُ صِنْوانٍ” بِالرَفْعِ في الكُلِّ عَطْفًا عَلى “قِطَعٌ”، وقَرَأ الباقُونَ بِالخَفْضِ في الكُلِّ عَطْفًا عَلى “أعْنابٍ”، وجَعَلَ الجَنَّةَ مِنَ الأعْنابِ، ومَن رَفَعَ “الزَرْعَ” فالجَنَّةُ حَقِيقَةً هي الأرْضُ الَّتِي فِيها الأعْنابُ، وفي ذَلِكَ تَجَوُّزٌ ومِنهُ قَوْلُ الشاعِرِ: كَأنَّ عَيْنَيَّ في غَرْبَيْ مُقَتَّلَةٍ ∗∗ مِنَ النَواضِحِ تَسْقِي جَنَّةً سُحُقًا

وبخصوص قوله تعالى ( وَهُوَ ٱلَّذِی مَدَّ ٱلۡأَرۡضَ)، وعلاقة هذا بدحو الأرض

قال ابن الخطيب: وهذا القول إنَّما يتمٌّ إذا قلنا: الأرض مسطحةٌ لا كرةٌ وأصحاب هذا القول، احتجوا عليه بقوله تعالى: ﴿والأرض بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا﴾ [النازعات: 30] وهو مشكل من وجهين: الأول: أنَّه ثبت بالدليل أنَّ الأرض كرةٌ، فإن قالوا: قوله تعالى: مد الأرض ينافي كونها كرة

قلنا: لا نسلم؛ لأنَّ الأرض جسم عظيم، والكرة إذا كانت في غاية الكبر كان لكم قطعة منها تشاهدُ كالسَّطح، والتَّفاوت الحاصل بينه، وبين السَّطح، لايصحلُ إلاَّ في علم الله تبارك وتعالى إلا في قوله تعالى ﴿والجبال أَوْتَاداً﴾ [النبأ: 7] مع أن العالم من النَّاس يستقرُّون عليه، فكذلك هنا

والثاني: أنَّ هذه الآية إنَّما ذكرت ليستدلّ على وجود الصَّانع؛ والشروط فيه أن يكون ذلك أمراً مشاهداً معلوماً، حتى يصح الاستدلال به على وجود الصانع لأنَّ الشيء إذا رأيت حجمه، ومقداره، صار ذلك الحجم، وذلك المقدار عبرة؛ فثبت أنَّ قوله: ﴿مَدَّ الأرض﴾ إشارة إلى أنه تعالى هو الذي جعل الأرض مختصة بمقدار معيَّن لا يزيدُ ولا ينقص، والدليل عليه أن كون الأرض أزيد مقداراً ممَّا هو الآن، وأنقص منه أمر جائز ممكن في نفسه، فاختصاصه بذلك المقدار المعيَّن لا بدَّ وأن يكون بتخصيص مخصَّصِ، وتقدير مقدِّرٍ

نتوقف عند القول الأول ونقول: ماهو الدليل على كروية الأرض؟ الجواب لا يوجد وكما ذكرنا سابقاً ما كل هذا الا نظريات ولم يشهد البشر خلق السموات ولا الأرض وهي فوق الإدراك فلنا بما وصفه الله لنا

قال الله ( أَمَّن یُجِیبُ ٱلۡمُضۡطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَیَكۡشِفُ ٱلسُّوۤءَ وَیَجۡعَلُكُمۡ خُلَفَاۤءَ ٱلۡأَرۡضِۗ أَءِلَـٰه مَّعَ ٱللَّهِۚ قَلِیلاً مَّا تَذَكَّرُونَ (٦٢) أَمَّن یَهۡدِیكُمۡ فِی ظُلُمَـٰتِ ٱلۡبَرِّ وَٱلۡبَحۡرِ وَمَن یُرۡسِلُ ٱلرِّیَـٰحَ بُشۡرَۢا بَیۡنَ یَدَیۡ رَحۡمَتِهِۦۤۗ أَءِلَـٰه مَّعَ ٱللَّهِۚ تَعَـٰلَى ٱللَّهُ عَمَّا یُشۡرِكُونَ (٦٣) أَمَّن یَبۡدَؤُا۟ ٱلۡخَلۡقَ ثُمَّ یُعِیدُهُۥ وَمَن یَرۡزُقُكُم مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِ وَٱلۡأَرۡضِۗ أَءِلَـٰهࣱ مَّعَ ٱللَّهِۚ قُلۡ هَاتُوا۟ بُرۡهَـٰنَكُمۡ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ (٦٤) قُل لَّا یَعۡلَمُ مَن فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ ٱلۡغَیۡبَ إِلَّا ٱللَّهُۚ وَمَا یَشۡعُرُونَ أَیَّانَ یُبۡعَثُونَ (٦٥)﴾ [النمل ٦٢-٦٥] صدق الله العظيم

ثانياً: ان كانت الأرض كره، فهذا يختص بدحو يابستها ولا شك أن الماء لا ينحني فالدحو يتوجب أن يكون على مادة كالعجينة أو التراب أو غير هذا

أما القول الثاني فيتوافق مع ما ظهر لنا

لاشك ان لفي خلق السموات والأرض أمر يعجز العقل عن ادراكه ( لَخَلۡقُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ أَكۡبَرُ مِنۡ خَلۡقِ ٱلنَّاسِ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یَعۡلَمُونَ)، ويقول الله أن أكثر الناس لايعلمون ويقول الغجر من لايعلم عن كيفية خلق السموات والأرض في هذا العصر؟ كسؤال إستنكاري يفيد بأن شكل الأرض لأمر مثبت مفروغ منه، واذا سألنا عن مكان جهنم والسبع أراضين لوحدنا علامات الإستكبار أو الإستفهام لاثالث لهذا

وليس لنا الا دراسة دقيقة للقرآن ومعانيه. لأنه الكتاب الذي فيه الكمال وفيه مايفيدنا في الدنيا والآخرة. وقد لخصنا هذه الدراسة في هذا المقطع. أن نقول أن القرآن يفيد بتسطح الأرض وفقط، هذا امر ناقص. لأن الأرض اكثر تعقيداً من مانظن وفي الدحو لتسطح، لكن ليس كل دحو فيه تسطيح، فالله طحا الأرض من جميع الجهات ولكن اطرافها تختلف، ولديك دحو يجعل الأرض كالوعاء ودحو آخر يجعل الأرض مقببه، والدحو الثاني بين الأراضين اما الدحو الأول يخص كل أرض بذاتها من الأراضين الحاملة للماء

‏وفي معاجم اللغة، ستجد أن هذا القول صحيح ولذلك وبعد التمحيص، من قال ان معنى دحا بيضة هذا ليس بخطأ، لكنه غير دقيق والأدق هو قول أن الكلمة كذلك تعني المرأة الحامل إذا هبطت بطنها

والدحو كمَبِيضُ النعام في الرمل. ودَحَا الخبَّاز الفَرَزْدَقة (وهي القطعة من العجين): بَسَطَها ومَدَّها ووسَّعَها [الأساس] والمداحِى: حجارة أمثالُ القِرَصَة كانوا يَحْفِرُون حُفرة وَيَدْحُون فيها بتلك الأحجار، فإن وقع الحجر فيها غَلَبَ صاحبُها وإلا قُمِرَ. والدَحْو: استرسال البطن إلى أسفل وعِظَمه

A0DCF7C2-B339-45D4-84CA-A52EC94F3192

 

المعنى المحوري بسط الشيء بسطًا جزئيًا بنحو الضغط مع كف أطرافه (فتستدير ولا تنتشر متسيبة). كما يفعل الخبَّاز بالفرزدقة، وكالأُدْحِىّ وهو فجوة في الرمل تحدثها النعامة بجثومها وإزاحتها ما تحتها من الرمل لتَحُوز البيض. ولُعْبَةُ المداحي، سُمّيت لوضع الحجارة المذكورة في الحُفَر الغائرة التي تشبه المَدَاحي، أو لأن الحجارة كالقِرَصَة المبسوطة المستديرة. وكالبطن المتدلية مع استدارة

وَنَامَ فُلَانٌ فَتَدَحَّى أَي اضْطَجَع فِي سَعَةٍ مِنَ الأَرض. ودَحَا المرأَةَ يَدْحُوها: نَكَحَها. والدَّحْوُ: اسْتِرْسال البَطْنِ إِلَى أَسْفَلَ وعِظَمُه؛ عَنْ كُراع

دحا: الدَّحْوُ: البَسْطُ. دَحَا الأَرضَ يَدْحُوها دَحْواً: بَسَطَها. وَقَالَ الْفَرَّاءُ فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذلِكَ دَحاها، قَالَ: بَسَطَها

وهذه معاني الدحو من المعاجم كلسان العرب لإبن منظور والسمين الحلبي والصحاح والأصفهاني

‏نسأل سؤال: الله سوى كل سماء منفصلة ومستوية ولدينا سبع سماوات وكذلك من الأرض مثلهن ولكن ماذا يقابل تسوية السماء للأرض ؟

نجد الإجابه في قوله تعالى ( ءَأَنتُمۡ أَشَدُّ خَلۡقًا أَمِ ٱلسَّمَاۤءُۚ بَنَىٰهَا (٢٧) رَفَعَ سَمۡكَهَا فَسَوَّىٰهَا (٢٨) وَأَغۡطَشَ لَیۡلَهَا وَأَخۡرَجَ ضُحَىٰهَا (٢٩) وَٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ دَحَىٰهَاۤ (٣٠) أَخۡرَجَ مِنۡهَا مَاۤءَهَا وَمَرۡعَىٰهَا (٣١) وَٱلۡجِبَالَ أَرۡسَىٰهَا (٣٢) مَتَـٰعاً لَّكُمۡ وَلِأَنۡعَـٰمِكُمۡ (٣٣)﴾ [النازعات ٢٧-٣٣] صدق الله العظيم

دحو الأرض يقابله تسوية السماء. السماء مستوية لا تفاوت ولا إختلاف فيهن ( ٱلَّذِی خَلَقَ سَبۡعَ سَمَـٰوَ ٰ⁠ت طِبَاقا مَّا تَرَىٰ فِی خَلۡقِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ مِن تَفَـٰوُت فَٱرۡجِعِ ٱلۡبَصَرَ هَلۡ تَرَىٰ مِن فُطُور) صدق الله العظيم

 

بينما الدحو دليل على عدم الإستواء وإختلاف في ماهية الأراضين، وكذلك نعلم من هدي المصطفى أن الأراضين أسفل بعض لوجود سجين في الأرض السابعة ( ثُمَّ رَدَدۡنَـٰهُ أَسۡفَلَ سَـٰفِلِینَ)، فهي علاقة نزول أيضاً وهي أراضين متصلة لأن الدحو يتوجب فيه الإتصال وليست منفصلة

ولكن وصف الله الأرض في سورة نوح أنها بساطا، بينما السموات طباقا فكيف يكون هذا؟

قال الله ( أَلَمۡ تَرَوۡا۟ كَیۡفَ خَلَقَ ٱللَّهُ سَبۡعَ سَمَـٰوَ ٰ⁠ت طِبَاقا (١٥) وَجَعَلَ ٱلۡقَمَرَ فِیهِنَّ نُورا وَجَعَلَ ٱلشَّمۡسَ سِرَاجا (١٦) وَٱللَّهُ أَنۢبَتَكُم مِّنَ ٱلۡأَرۡضِ نَبَاتا (١٧) ثُمَّ یُعِیدُكُمۡ فِیهَا وَیُخۡرِجُكُمۡ إِخۡرَاجا (١٨) وَٱللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ بِسَاطا (١٩) لِّتَسۡلُكُوا۟ مِنۡهَا سُبُلاً فِجَاجا (٢٠)) صدق الله العظيم

BDCA032A-23FE-4BA5-919C-E5F7B4AFA780

دحا الله الأرض الأولى فهبطت وسطحت وأصبحت كمبيض النعام والذي يأخذ شكل الوعاء الذي يحمل الماء وعند حاجز هذا الوعاء أي خارج هذا الهبوط، تمتد الأرض لتهبط مرة أخرى من كل طرف لتأخذ شكل الكره، ومن هذا تتكون الأرض الثانية فيدحوها الله كما دحى الأولى فيشمل هذا طحو وبسط من جميع الجهات وكذلك يكون هناك حاجز يمنع الماء من السقوط، وطول هذا الحاجز يصل الى سطح الأرض الأولى أو أسفلها قليلاً، وهناك نجد الرواسي الشامخات وهي شامخات تصل الى سطح الأرض الأولى كذلك لتكون القطع المتجاورات، وينطبق هذا على الأرض الثالثة كذلك وبهذا يظهر ان منسوب الماء فيهم مرتفع ليتم الوصول الى الأرض الأولى

AFCA1236-C74B-4D0C-8AAD-F9BFA0EAC626

ففي الأرض الثانية والثالثة نجد الرواسي الشامخات وفيهم القطع المتجاورات والجنات كما وصفهم الله في سورة الرعد

 

1E7D4F09-C970-4536-8D27-A962DB233FE2

‏فاذا اليابسة مرتفعة ومنسوب الماء مرتفع، أصبحت سطح واحد مع الأرض الأولى وبذلك تكون الأرض بساطا فسبحان الله وهذا وجه نسأل الله ان يرينا الحق دائماً وأبداً

 

76D41B18-AF20-426F-BB1A-CD742F9FB54F

وقد نتسائل، من يسكن هذه الأراضين؟ الجواب يأجوج ومأجوج ومقابل واحد من سكان الأرض الأولى يوجد ألف من يأجوج ومأجوج وهم بشر من ذرية نوح يأكلون ويشربون من ما رزقهم الله ويتشاركون معنا في الشمس والقمر والنجوم والغيث ومعنى هذا أننا تحت سقف واحد وسماء واحدة

Comments

One comment on “الدحو والقطع المتجاورات”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s