فتنة الكورونا في عصر الدجال

فتنة الكورونا

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( الۤمۤ (١) أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ أَن یُتۡرَكُوۤا۟ أَن یَقُولُوۤا۟ ءَامَنَّا وَهُمۡ لَا یُفۡتَنُونَ (٢) وَلَقَدۡ فَتَنَّا ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡۖ فَلَیَعۡلَمَنَّ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ صَدَقُوا۟ وَلَیَعۡلَمَنَّ ٱلۡكَـٰذِبِینَ (٣) أَمۡ حَسِبَ ٱلَّذِینَ یَعۡمَلُونَ ٱلسَّیِّـَٔاتِ أَن یَسۡبِقُونَاۚ سَاۤءَ مَا یَحۡكُمُونَ (٤)﴾ [العنكبوت ١-٤] صدق الله العظيم

هل إنتشار هذا الوباء فتنة أم هو مجرد بلاء ولا فتنة فيه؟

لماذا لا يكون تمهيداً لظهور الدجال؟ فشهدنا علامة توحي لنا بخلاء المدينة المنورة، وكذلك ظهرت اللقاحات التي تتحكم بالنسل، والتي قال عليها النصارى انها ختم الدجال

0B7F8D90-4922-472E-98C8-B11D9FD20B2B

وعندما نذكر كلمة تمهيد فهذا يفيد بالقرب فقد يشهده هذا الجيل أو الذي يليه أو الذي بعده ولايعلم هذا الا الله ولكن ينظر العبد المؤمن في الأشراط والنبؤات التي ذكرها لنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسل

قال الله ( یَسۡـَٔلُكَ ٱلنَّاسُ عَنِ ٱلسَّاعَةِۖ قُلۡ إِنَّمَا عِلۡمُهَا عِندَ ٱللَّهِۚ وَمَا یُدۡرِیكَ لَعَلَّ ٱلسَّاعَةَ تَكُونُ قَرِیبًا) صدق الله العظيم

فهل يعقل أن كل مافي الأمر هو فتنة؟ فتنة عظيمة لم تبقي عالماً الا وفتنته، رجل من رجال الدين وفتنته، لماذا نستبعد هذا؟ هل لأننا نخاف من الله وكذلك من غير الله؟ أم هوالمنهج التلقيني الذي سعى له حزب الشيطان منذ قديم الزمن فتمت برمجة العقول والعلوم بما يناسب المنهج الإبليسي؟

70177797-1A29-4FFE-9745-EE9C849F889F

فيقول المسلم لا توجد مؤامرات وأحزاب من هذا القبيل، ويرد عليه المؤمن بأن القرآن يخاطب كل زمان ولكل آية تأويلها الذي يناسب العصر الذي نعيش فيها، والتي يؤلها الله لعباده الصالحون

قال الله( قَالَتِ ٱلۡأَعۡرَابُ ءَامَنَّاۖ قُل لَّمۡ تُؤۡمِنُوا۟ وَلَـٰكِن قُولُوۤا۟ أَسۡلَمۡنَا وَلَمَّا یَدۡخُلِ ٱلۡإِیمَـٰنُ فِی قُلُوبِكُمۡۖ وَإِن تُطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ لَا یَلِتۡكُم مِّنۡ أَعۡمَـٰلِكُمۡ شَیۡـًٔاۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُور رَّحِیمٌ (١٤) إِنَّمَا ٱلۡمُؤۡمِنُونَ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ ثُمَّ لَمۡ یَرۡتَابُوا۟ وَجَـٰهَدُوا۟ بِأَمۡوَ ٰ⁠لِهِمۡ وَأَنفُسِهِمۡ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلصَّـٰدِقُونَ) صدق الله العظيم

فإن كنت من من يؤمن بما قاله الله ورسوله، دون ان تتبع أولياء من دون الله والولي قد يكون صالح وقد يكون طالح،  وتنظر لما قاله الناس تاركاً ماقاله الله ورسوله،  ولم ترتاب وتختلف مع أمثالك في معاني القرآن، ولا تقول ان الله يقصد كذا وكذا أو الرسول يقصد كذا وكذا كمن أضاف من دون دليل من الكتاب أو السنة، أو أخذ بإضافات من سبقه، ولا يرى منهج الظنون في هذا، فستقرأ هذا الكلام بابتسامة وطمأنينة، وإن لم تكن، فأعتبر قبل فوات الأوان، ولا تكن من المبررين الذي يبيحون هذا وهذا ويتبعون ما لم يتبعه الصحابة والتابعين

711B28A2-F647-4C11-87BB-9CF01C89C638

وهذا القول لاينفي وجود عالم الدين، ولكن العالم هو العالم بما قاله الله وبما قاله الرسول ولم يضيف أحكام وسنن وغير هذا بما لم ينزل الله به. وقد يعتقد الجميع انهم هكذا ولابأس ان تظن في نفسك الخير ولكن اعترف  بالحق إذا ظهر  انك لم تتبعه بطريقة صحيحة ولاتجعل الكبرياء طريقك إلى النار فهو أول خطيئة أتخذها إبليس في بداية طريقه اللعين

 

قال الله( أَفَمَن زُیِّنَ لَهُۥ سُوۤءُ عَمَلِهِۦ فَرَءَاهُ حَسَناً فَإِنَّ ٱللَّهَ یُضِلُّ مَن یَشَاۤءُ وَیَهۡدِی مَن یَشَاۤءُۖ فَلَا تَذۡهَبۡ نَفۡسُكَ عَلَیۡهِمۡ حَسَرَ ٰ⁠تٍۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِیمُۢ بِمَا یَصۡنَعُونَ) صدق الله العظيم

فمن حزب الشيطان اليوم؟

قال الله ( أَلَمۡ تَرَ إِلَى ٱلَّذِینَ تَوَلَّوۡا۟ قَوۡمًا غَضِبَ ٱللَّهُ عَلَیۡهِم مَّا هُم مِّنكُمۡ وَلَا مِنۡهُمۡ وَیَحۡلِفُونَ عَلَى ٱلۡكَذِبِ وَهُمۡ یَعۡلَمُونَ (١٤) أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُمۡ عَذَاباً شَدِیدًاۖ إِنَّهُمۡ سَاۤءَ مَا كَانُوا۟ یَعۡمَلُونَ (١٥) ٱتَّخَذُوۤا۟ أَیۡمَـٰنَهُمۡ جُنَّةً فَصَدُّوا۟ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِ فَلَهُمۡ عَذَاب مُّهِین (١٦) لَّن تُغۡنِیَ عَنۡهُمۡ أَمۡوَ ٰ⁠لُهُمۡ وَلَاۤ أَوۡلَـٰدُهُم مِّنَ ٱللَّهِ شَیۡـًٔاۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ أَصۡحَـٰبُ ٱلنَّارِۖ هُمۡ فِیهَا خَـٰلِدُونَ (١٧) یَوۡمَ یَبۡعَثُهُمُ ٱللَّهُ جَمِیعاً فَیَحۡلِفُونَ لَهُۥ كَمَا یَحۡلِفُونَ لَكُمۡ وَیَحۡسَبُونَ أَنَّهُمۡ عَلَىٰ شَیۡءٍۚ أَلَاۤ إِنَّهُمۡ هُمُ ٱلۡكَـٰذِبُونَ (١٨) ٱسۡتَحۡوَذَ عَلَیۡهِمُ ٱلشَّیۡطَـٰنُ فَأَنسَىٰهُمۡ ذِكۡرَ ٱللَّهِۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ حِزۡبُ ٱلشَّیۡطَـٰنِۚ أَلَاۤ إِنَّ حِزۡبَ ٱلشَّیۡطَـٰنِ هُمُ ٱلۡخَـٰسِرُونَ (١٩)﴾ [المجادلة ١٤-١٩] صدق الله العظيم

حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن نعيم بن عبد الله المجمر عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: على أنقاب المدينة ملائكة، لا يدخلها الطاعون ولا الدجال. رواه البخاري

فأول ماتم الوقوع فيه هو عدم النظر لهذا الحديث، بل ربط الكورونا بالطاعون وهذا غير صحيح لا علمياً ولا شرعياً. فهذا لا ينطبق على هذا. الكورونا دخل المدينة بينما الطاعون لا يدخلها، ولكن لنقل أن الأزمة في المدينة المنورة اليوم ماهي إلا إشارة التي يفهمها أولي الألباب. الإشارة تفيد أننا في زمن من الأزمنة التي كتب الله عليها بالفتن المبينة

24EE71DE-8F7A-4273-A792-673BA13F5887

وثاني ماتم الوقوع فيه هو تصديق كل ماجاء تحت مسمى علم الطب وإن تعارض مع الدين، وكان دور الإعلام في هذا واضحاً وحيث حلل بعض السياسيين على أن عنصر التخويف بخصوص عدوى المرض من قبل الإعلام ماهو الا أمر سياسي تتبعه الحكومات عبر التاريخ كما حدث في موضوع الإيدز والإيبولا بهدف فرض المزيد من السيطرة وإقناع العامة بأي سموم يتم صنعها بحجة علاج المرض

7F692362-2509-4D33-A55B-3A339CC320A1

وهذا يتوافق تماماً مع تطلعات عائلة روكوفيلر وأتباعهم الذين كان لهم دور كبير في نشر ثقافة وجود الڤيروسات وأنها تنتقل من الحيوانات، فنعم لهذه الدرجة يتم إستغفال العالم ويتم إقناع الطبيب بهذا وبدوره يصبح المتحدث الرسمي الذي يفيد بصحة كل هذا. فمن أهداف الحزب هذا تشتيت الأديان وتقليص عدد السكان وتفرقة الدول بدلاً من جمعها فتصبح دويلات وداخل الدويلات أحزاب ومن ثم يتم عزل كل دويلة عن شقيقتها، ومن ثم عدل كل حزب عن الحزب الآخر إلى أن تصل الى عزل الفرد عن من حوله. فكانت العزلة في البداية عبر مواقع التواصل فحصل إنتهاك الخصوصية والعزلة بحيث لكل إنسان عالمه الإفتراضي الذي يغنيه عن عالمه الطبيعي الإجتماعي، ومارك زاكربيرق من عائلة الروكوفيلير ومن يدعم  فيسبوك هم الروثتشايلد الذين يضخون أرباح هذه المنصة الى إسرائيل. يمكنك الإطلاع على كل هذه الأنظمة اذا بحثت عن معنى الأجندة ٢١، والغرض في ذكر هذا هو تبيان مصدر الفتنة وكيف تم خداع البشرية وهذا مايريده الشيطان

C3A2EFD7-62D7-4FD7-B3A3-0D2F0A15353A

توقع قوة هذه الفتنة والتي يتصدرها أعوان الدجال وحزب الشيطان، مثلها كمثل الفتنة الخاصة بخلق السموات والأرض، وهي الفتنة التي تم فصل الدين عن العلم بسببها، والتي أخذ بها السابقون من علماء العصر الأموي وغيره، وأخذ بهذا علماء اليوم وبهذا تجدهم يتفكرون في رسوم الملاحدة ويقولون سبحان الله بل ويستشهدون بهذا من القرآن الكريم، والعامل المشترك بين كل هذه الفتن هو الشيطان، فكلها بقيادته وكلها تسعى الى تغيير خلق الله وصناعة الوهم، ولا تستعجب إذا علمت أن جزء من تخطيطهم هو توظيفهم أفراد مؤثرين ليحاربوهم، ليجعلوهم يظهرون مايريدون إظهاره للعوام وإخفاء الكثير، فيظهر ان هذا المؤثر يعاديهم بينما في الحقيقة هو داعم لهم وبهذا التلقين تتم السيطرة المطلقة، وأعلم بأن الله هو القاهر فوق عباده فهذا التسليط الشيطاني ماهو الا بسبب ظهور الفساد بصورة لم يظهر بها منذ فترة طويلة في بلاد الإسلام. وأعلم أن مع الخضوع إنهيار فتذكر قضية المرأة وعبد الناصر الذي خضع فأنهارت مصر

 

8F0C3800-D3D7-4A2C-B77D-8EA419B00831

قال الله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّخِذُوا۟ عَدُوِّی وَعَدُوَّكُمۡ أَوۡلِیَاۤءَ تُلۡقُونَ إِلَیۡهِم بِٱلۡمَوَدَّةِ وَقَدۡ كَفَرُوا۟ بِمَا جَاۤءَكُم مِّنَ ٱلۡحَقِّ یُخۡرِجُونَ ٱلرَّسُولَ وَإِیَّاكُمۡ أَن تُؤۡمِنُوا۟ بِٱللَّهِ رَبِّكُمۡ إِن كُنتُمۡ خَرَجۡتُمۡ جِهَـٰدࣰا فِی سَبِیلِی وَٱبۡتِغَاۤءَ مَرۡضَاتِیۚ تُسِرُّونَ إِلَیۡهِم بِٱلۡمَوَدَّةِ وَأَنَا۠ أَعۡلَمُ بِمَاۤ أَخۡفَیۡتُمۡ وَمَاۤ أَعۡلَنتُمۡۚ وَمَن یَفۡعَلۡهُ مِنكُمۡ فَقَدۡ ضَلَّ سَوَاۤءَ ٱلسَّبِیلِ) صدق الله العظيم

فلننتقل إلى صلب الموضوع. تتمحور هذه الكتابة حول موضوع الكورونا. ماهو؟

من أجزم أنه ڤيروس فقد تحدث بما لايعلم، ومسألة الڤيروسات والعدوى هي مسألة إختلف عليها الأطباء على مر السنين وزاد الإختلاف شبهة في الآونة الأخيرة

 لنضع كل السيناريوهات ونحللها. قيل أنه ڤيروس وذلك ناتج من التحاليل الجينية التي تم إثبات عدم دقتها من قبل الطبيب الأميركي    ، أندرو كوفمان ويوافقه ومجموعة من أشهر الأطباء في المجال ويمكن الإطلاع على دراسته في هذا الرابط 

 وكذلك توجد ترجمة باللغة العربية 

Dr.Andrew Kaufman COVID.pdf

وقد وضح الدكتور الفارق الكبير بين الإكسوسوم والآر إن أي ذاكراً انا هذا مرض عادي ناتج عن مقاومة الجسم لبعض السميات، فدراسته تفيد أن السميات هي السبب في هذا الوباء وليس الڤيروس وهذا قول الكثير من الأطباء، كما وافق هذا القول دراسة زميلان الدكتور على من قناة ريالتي بربطة بين نظرية التطور والتطور الڤيروسي ومخادعته للخلايا والأجسام المضادة

A7BA89F6-A369-4F04-9C9B-F028050E1115

وكذلك أفاد أخصائي التغذية والفطريات

Aajonus Vonderplanitz (born John Richard Swigart)

بإستحالة إنتقال الڤيروس من الحيوانات وَكَانَ هذا في حديثه عن إنفولونزا الخنازير وذلك لأن الڤيروس عنصر غير حي ويمكن أعتباره منتجات نفايات بروتينية في محاليل مذيبات ويمكن أن تحتوي على أنسجة حيوانية بها والتي يستحيل لهذه الأنسجة أن تنقل أي أنفلونزا من الحيوانات وعرف بهذا الإنفلونزا أنها عملية إزالة السموم بالمذيبات وذلك عندما تكون السموم قوية لدرجة أن باكتيريا الجسم لاتستطيع مقاومتها وهذا يختلف عن البرد الذي يكون بسبب الباكتيريا حينما تأكل المايكروبات الأنسجة التالفة، وبذلك لايكون إنتقال هذا الڤيروس للإنسان الا عن تريق الحقن في المعامل وهذا القول الذي قال به الكثير مع وجود أدلة وبراهين قاطعة في خطا ومنها إعتقال البروفيسور من جامعة هارڤرد الأمريكية بسبب تعاونه مع أحد الجامعات الصينية في تهريب وإجراء بعض التجارب المعملية التي تختص في إنشاء أسلحة بيلوجية

6F84D6FD-C814-48FE-B3CA-3D0C582D36DD

 

فهذه الأقوال بخصوص هذا والمتواجدة لدينا، ولم نخوض في أصل الڤيروس والدراسات التي تفيد بأقوال أثبتت مصداقيتها في إختلافها عن المتعارف عليه اليوم، فنترك هذا الى ان يسود ويتم إثباته لأنه ليس من إختصاصنا

ولنقل أننا نرى هذا الوباء الكورونا بأنه الكورونا المعروفة منذ القدم، وهي كالإنفلونزا مع إختلافها في بعض الخصائص وكذلك فجميع الإحصائيات تثبت أنها الأقل خطورة فلماذا كل هذا؟ نعم الإنفلونزا قاتلة أحيانًا ولكن لماذا كل هذا؟

BD2A2BAC-443F-4780-A568-F15D47280E8D

وقد أفادت أحد الدراسات ان هذا الوباء يختلف من منطقة لأخرى فالموجود في أوروبا يختلف عن الموجود في الشرق الأوسط ويختلف عن الموجود في الولايات المتحدة الأمريكية، فهل يعقل أن هناك من يستغل موعد الإنفلونزا الموسمية ليطلق غاز السارين المخفف الذي تم إستعماله في سوريا وكذلك تم تهديد شركة فيسبوك به في فترة من الفترات ؟ فتكون أكبر نسبة ضحايا موجودة في إيطاليا؟ ونقول إيطاليا لأنها المستهدفة الأولى لدى الماسون؟ لا أريد الخوض في هذا الموضوع مع العلم بقوة إحتمالية صحة هذا القول فيظهر للملأ تحت مسمى الكورونا، ويخاف الجميع وذلك لأن الأعراض من هذا الغاز المخفف قريبة من أعراض الإنفلونزا مع إضافة الكتمة الصدرية والموت، ولكنه مجرد قول أخذ به بعض المحللين وهو لا يفيد بجوهر الموضوع الذي نتحدث عنه، فنحن نرى هذا كالوباء الذي عرفنا عليه الرسول صلى الله عليه وسلم

4A458E5E-B452-414A-A75B-08DC590D0FEE

وهذه من ملاحظات أحد الزملاء فكتب: “شيء يدعوا للريبة !!!

أولا: ظهور المرض في فترة زمنية تعتبر فترة موسمية لأمراض الأنفلونزا أو نزلة البرد في العالم كله، شيء يدعوا للريبة

ثانيا: أعراض المرض تشبه بحد كبير جدا أعراض الأنفلونزا أو نزلة البرد، فهو شيء يدعوا للريبة أيضا

ثالثا: إنتشار المرض نفس إنتشار الأنفلونزا ونزلة البرد والفرق أنه لم يتم تسليط الضوء على إنتشارهم مثله، وهذا أيضا شي يدعوا للريبة

رابعا: وصول المرض إلى أماكن معزولة عن العالم، مثل قرى البرازيل، أو حاملة الطائرات الفرنسية في وسط المحيط الأطلسي، فكيف وصل إليهم أساسا، شيء يدعوا للريبة فعلا

فبربط الأحداث، لماذا لا يكون هذا المرض أصلا مرض عادي، ولكن بسبب التهويل والتضخيم وتسليط الضوء عليه من قبل الإعلام على أنه داء بلا دواء ويقتل، “بغض النظر عن أسبابهم”، يدخل الرعب والخوف والرهبة في نفسية المصاب به، خاصة وإن أغلب الوفيات بهذا المرض هم من كبار السن أو المصابين بأمراض القلب والسكري وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة،. ولا يخفى علينا آثار العوامل النفسية أو العامل النفسي للجسد التي قد تؤدي إلى تضاعف الأمراض أو للوفاة حرفيا” كانت هذه من كتابات زميلنا محمد عبدالله بن حريز بارك الله في كل المجموعة التي ساهمت في إكمال هذه الدراسة ونظراً للإختصار، فإننا سنحاول جاهدين ذكر المحاور المهمة وتبقى التفاصيل الأخرى والمراجع مرفقة في الروابط المدعومة في المقالة

B52E962C-B9FE-4E52-8158-10105FE6142F

هل تدبرنا القرآن وفهما كلام سيد الخلق بالطريقة الصحيحة فيما يخص موضوع العدوى؟

ما حقيقة ما نسمعه اليوم من الأمراض المعدية والأمراض التي تنتقل من شخص لآخر؟! وعدوى الفايروسات والأوبئة المنتشرة؟

لنبدأ بإستعراض أحاديث العدوى أولاً

عن الزهري، قال: حدثني السائب بن يزيد، ابن أخت نمر، أن النبي ﷺ قال “لا عدوى، ولا صفر، ولا هامة” أخرجه أحمد، ومسلم، والفسوي، وابن أبي عاصم، في “السنة”، والطبراني

العدوى اسم من الإعداء، يقال: أعداه الداء، يعديه إعداءً وهو أن يصيبه مثل ما بصاحب الداء.ولا صفر الصفر دواب في البطن، وهي دود، وكانوا يظنون أن في البطن دابة تهيج عند الجوع، وربما قتلت صاحبها، وكانت العرب تراها أعدى من الجرب

ولا هامة : إن العرب كانت تظن أن عظام الميت، وقيل روحه، تنقلب هامة تطير، وهي بتخفيف الميم على المشهور، وقيل بتشديدها

عن قتادة، أنه سمع أنسا قال: إن رسول الله ﷺ قال :لا عدوى، ولا طيرة، قال: ويعجبني الفأل، فقلت: ما الفأل؟ قال: الكلمة الطيبة

وفي رواية: “لا عدوى، ولا طيرة، ويعجبني الفأل، الكلمة الطيبة، والكلمة الصالحة

وفى رواية: “لا عدوى، ولا طيرة، ويعجبني الفأل الصالح، الكلمة الحسنة. أخرجه ابن أبي شيبة، وأحمد، والبخاري، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجة، والترمذي، وأبو يعلى، والبيهقي

عن سنان بن أبي سنان الدؤلي، أن أبا هريرة قال: إن رسول الله ﷺ قال: لا عدوى، فقام أعرابي فقال أرأيت الإبل تكون في الرمال أمثال الظباء فيأتيه البعير الأجرب فتجرب، قال النبي ﷺ : فمن أعدى الأول؟ أخرجه البخاري، ومسلم

عن عمرو بن دينار، قال: اشترى ابن عمر من شريك لنواس إبلا هيما، فلما جاء نواس، قال لشريكه: ممن بعتها، فوصف له صفة ابن عمر، فقال: ويحك، ذلك ابن عمر، فأتى نواس إلى ابن عمر، فقال: إن شريكي باعك إبلا هيما، وإنه لم يعرفك، قال: خذها إذا، فلما ذهبت لأخذها، قال: دعها، رضينا بقضاء رسول الله ﷺ “لا عدوى”. أخرجه الحميدي، والبخاري، وأبو يعلى، والبيهقي

عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ : لا عدوى ولا صفر ولا هامة، قال أعرابي فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء فيخالطها البعير الأجرب فيجربها فقال النبي ﷺ : فمن أعدى الأول؟

وعن أبي سلمة سمع أبا هريرة بعد يقول قال النبي ﷺ : لا يوردن ممرض على مصح

وأنكر أبو هريرة حديث الأول قلنا ألم تحدث أنه لا عدوى فرطن بالحبشية، قال أبو سلمة فما رأيته نسي حديثا غيره.أخرجه أحمد، والبخاري، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجة

يقول زميلي الدكتور محسن الغيثي في تدبراته عن أحاديث العدوى “هذا الحديث في ظاهره تناقض، ولكن لا تناقض فيه،. فالنبي ﷺ قال لا عدوى في حديث، وفي نفس الوقت أمر أن لا يورد ممرض على مصح دون أن يربط العلة بالعدوى ولكن السامع فهم ذلك من نفسه،. نهي النّبي ﷺ أن يدخل المريض على الصحيح، لا يعني أنه بسبب العدوى، ولا نعلم العلة والسبب من نهيه هذا، ولكن علينا السمع والطاعة،. وهذا ليس بمخالف لأحاديث عيادة المريض، حيث أن من النهي ألا يدخل الممرض على المصح، ولكن عيادة المريض، تكون بدخول الصحيح على المريض،. فلا تناقض إلا في الأفهام

قول النّبي ﷺ حق فصل،. فلا عدوى،. نصدق ذلك، ولا نصدق الأطباء ولا تجاربهم الوهمية وظنونهم،. فالنبي ﷺ يخبر عن رب العالمين الذي بيده المرض وبيده شفاؤه،. وهو أعلم بما خلق وبرأ،. ومعرفة مصادر الأمراض متعذر على الناس،. فهو من علم الغيب الذي اختص به الله،. فلا يستطيع الطبيب أن يحدد للمريض من أي مريض قبله جاءت العدوى،. هذا غيب،. والبت فيه ضرب في الغيب!

حقيقة جربناها كثيراً،… قد يمرض أحد بنيك بالزكام ونزلة البرد، وفي علم الطب الحديث،. يعد هذا المرض من الأمراض المعدية التي تنتقل عبر الرشح، العطاس والكحة والنفس،. ولكن بقية بنيك لا يصابون بشيء رغم أنه يلعب طوال اليوم معهم ويكح ويعطس ويشرب من تفس كوب أخيه، وينام بجوارهم ولا يصابون كلهم، وليس للمناعة علاقة بالأمر، فقد يمرض الكبير ولا يمرض الصغير الذي مناعته أضعف من أخيه،. وكذلك بينك وبين زوجك، تصاب هي وتنام بجوارك وتقبلك، ولا تصاب أنت بالعدوى والعكس صحيح،. فليست معدية،. وإن قيل ليست معدية دائماً وليست في كل حال بالضرورة، نقول هي ليست أحيانا حتى،. ولكننا نسميها معدية لجهل فينا بعلم الغيب

فلماذا قيل بأنها معدية؟

قد يكتب الله المرض على فئة من الناس يعيشون بالقرب من بعضهم،. فيرى كل منهم صاحبه وقد أصيب بنفس مرضه، حينها يقرر بأن المرض معدي،. ولكن الأمر ليس كذلك، كل ما في الأمر أن الله كتب على هؤلاء المرض في نفس الوقت، كل شخص بنفسه،. ولكن لجهلهم بهذا، ورؤية بعضهم البعض وقد مرضوا جميعاً، فظنوا بأن المرض قد انتقل من شخص لآخر،. ظنوا ظنا،. مجرد ظن،. ولو كتب اللّٰه المرض على شخص هنا، ونفس المرض على شخص آخر بعيد عن الأول، لا يعرفون بعضهم، فلن يقول أحدٌ منهم بأنه عودي بالمرض من الآخر،. وكذلك لو مرض شخصان باختلاف في الوقت،. لن يقول بأنه عودي

لكل مرض (معدٍ) بداية،. يبدأ المرض من شخصٍ ثم (ينتقل) لبقية المجاورين فيمرضون بمرضه،. حينها يقول البقية بأنهم عودوا، نقول فمن أعدى الأول؟! من أين أتى المرض الذي أصاب أولهم ولا أحد قبله قد مرض؟! فيقول : من الله،. فنقول كذلك البقية، أمرضهم من الله

الأطباء الذي يعملون في علاج هذه الأوبئة أكثر الناس تعرضاً لهذه الفايروسات،. ورغم ذلك، لم نسمع بأنهم أصيبوا به، أو هربوا من عملهم بسبب خوفهم من الفايروس

أنهي المقال، بكلام فهمته من كلام الدكتور علي خليفة،. عند سؤاله عن العدوى وانتقال الفايروسات علمياً : أننا دائماً أثناء التنفس تدخل في أجسامنا الجراثيم والفايروسات والمايكروبات، كذلك من المخالطة والمصافحة ومشاركة الأكواب وغيرها،. ولكننا لا نمرض دائماً،. فلا يصلح أننا حين نمرض، نفسر ذلك بأنه بسبب انتقاله من شخص لآخر

فإنتقال الفايروس موجود ومثبت علمياً ومختبرياً،. ولكن المرض لا، المرض لا ينتقل، كل إنسان يمرض فمرضه فبسبب ما، إما لسوء تغذيته، أو نقص مناعته أو تلوث جوه أو قلة نومه وهكذا،. ولا نتهم المرضى الآخرين بأنهم سبب للمرض،. وكونك تتقيه، وتحصن نفسك منه، وتعزله المستشفيات عن الأصحاء، هذا لنقطع نشر الفايروس الذي احتضنه جسمه هو،. فبالتالي، تنخفض فرصة مرض الآخرين،. لأننا وضعنا بينهم وبين حاضنة الفايروس حاجزاً” بكيبورد، محسن الغيثي

ويتبقى لنا التعقيب على موضوع فهمنا لأحاديث العدوى، قال الرسول لاعدوى وفهم المتقدمين لهذا يختلف تماماً عن فهم المتأخرين فلماذا؟ لماذا نقول أن الرسول يقصد كذا وكذا؟ هل بهذا نفيد أنه لم يعطينا التعبير الصحيح؟ هل هذا يفيد بأننا قلنا أن أبو هريرة لم يفهم معنى لا عدوى ولذلك رطن بالحبشية؟ ان لم يكن معنى لا عدوى بأنها فعلاً لا عدوى لما رطن ابو ﻫﺮﻳﺮﺓ بالحبشية لأنه قد يكون خاف أن يقول أحد الجهال أن الرسول يناقض قوله، فماذا كانت النتيجة؟ قام بعض المتأخرين بتفسير لاعدوى بأن هناك عدوى وكانت هذا فقط رد على أهل الجاهلية بالإفادة أن كل شيء بقدر الله. هل فعلاً هذا صحيح؟ ماذا انت تقدم العلم وأثبت أنه غير صحيح؟ ماذا إن توافق كلام بعض الإطباء المشهورين مع قول الرسول صلى الله عليه وسلم بلاعدوى؟ كما سنوضح هذا الآن

أولا: رزق الله رسولنا الكريم بجوامع الكلم، فيستحيل أن لاعدوى تعني شيء متخصص، فمعنى جوامع الكلم يفيد أن قول الرسول هذا شامل يناسب كل زمان ومكان وقد جمع بهذا الكلم كل ماسبق

يتوجب فهم السياق كذلك وعدم الخروج عن معنى النص الكامل فقاعدة تطبيق التعميم على التخصيص صحيحة ولكن يتوجب الأخذ بالسياق الكلي وعدم تحريف الكلم عن موضعه، وقد لاينطبق التعميم في بعض الحالات كما قال بهذا الكثير من العلماء. وكذلك الحذر من الإستشهاد باللفظ دون السياق فيتم أخذ مايناسب الهوى مما يؤدي الى تغيير المعنى الإجمالي للآية أو السورة التي تم الإستشهاد بها. فلا تستطيع الإستشهاد بقوله تعالى ( فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ )، دون أن تأخذ الآية التي تليها، ولا تستطيع ان تنسب أهل الذكر للعلماء لأنك بهذا جعلت البقية مجوس أو قوم لم يأتيهم رسول، فمن هم أهل الذكر وما هو السؤال المراد؟ تغير المعنى كلياً هنا

فقال الرسول لاعدوى وهذا يعني لاعدوى ولا يعني أن هناك عدوى، وان كان هو المعنى الذي فسره بعض المتأخرين، لكان من السهل على رسولنا الكريم وصف التفسير الذي تم تفسيره بقول أسهل

هي نفس المعضلة التي نعاني منها في من يفسر القرآن بالعلم وغيره. القرآن لا يفسره الا القرآن وكلام سيد الخلق. القرآن لايفسره البشر ولا يعلم تأويله الا الله. البشر يتدبرون ويفهمون ويؤول الله لهم القرآن فالرحمن هو وحده من يعلم القرآن

ويتبقى موضوع ( لا يوردن ممرض على مصح )، فهل يصح التعميم هنا على جميع الأمراض والأوبئة؟

ماهي الحالة الخاصة أولاً؟

المرض هنا هو الجرب، وفي الأبل (ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻝ اﻹﺑﻞ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ اﻟﺮﻣﻞ ﻛﺄﻧﻬﺎ اﻝﻇﺒﺎء ﻓﻴﺨﺎﻟﻄﻬﺎ اﻟﺒﻌﻴﺮ اﻷﺟﺮﺏ ﻓﻴﺠﺮﺑﻬﺎ ﻓﻘﺎﻝ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﻓﻤﻦ ﺃﻋﺪﻯ اﻷﻭﻝ)، فهل يصح مقارنة الجرب بالوباء؟ وهل يصح مقارنة الوباء بالعذاب كالطاعون؟ وهي يصح مقارنة الإنسان بالحيوان؟

لنفهم كل هذا، سنتحدث عن تجربتي الخاصة بمرض الجرب والذي أصبت به قبل عشرون سنة عندما كنت في العشرون من العمر. وكان هذا من أكثر الأمراض إزعاجاً، ولنا قصة قصيرة لننتهي من كل الإشكال. زارني أحد الأصدقاء وكان لديه مرض الجرب، سكن هذا في بيتي لمدة يومين، ينام في نفس مكاني أو غيره، اتتني هذه الحشرة وأصابت أكثر من زاروني، وهي حشره أراها تمشي في جسمي، وتبيض في اليوم عدة مرات، ولديها القدرة على القفز من جسم لآخر، ومع ذلك، كانت تقفز على البعض ولايصيبهم شيء. فلماذا ؟ ولماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم هذا القول؟ و هل هذه عدوى؟ الجواب لا. كانت تقفز من الأغطية كالصوف الى جسم الإنسان وليس من جسم إنسان لجسم إنسان، يتوجب الإلتصاق بصوف أوشعر لتنتقل ولذلك أنتقالها سريع في الإبل. مثل هذا عندما يأكل الإنسان طعام فاسد أو مسموم ويصاب بأي نوع من البكتيريا كالسالمونيلا. فما علاقة الجرب بالوباء؟ كل في وادي ولا يصح تعميم حديث ( لايوردن ممرض على مصح) على جميع الأمراض، فهنا تخصيص لا يمكن تعميمه. لأن في هذا تحذير من هذه الحشرة، فمنها الضرر حتى ان لم تصيب فهي تعيش في المفروشات والأقمشة وتتكاثر بسرعة ولا يقتلها الا أشعة الشمس

قال الله ( تَبَـٰرَكَ ٱلَّذِی بِیَدِهِ ٱلۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡء قَدِیرٌ (١) ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلۡمَوۡتَ وَٱلۡحَیَوٰةَ لِیَبۡلُوَكُمۡ أَیُّكُمۡ أَحۡسَنُ عَمَلا وَهُوَ ٱلۡعَزِیزُ ٱلۡغَفُورُ) صدق الله العظيم

الإنسان مكلف بعبادة الله ولاتكون الإصابة بالمرض إلا ابتلاء أو تطهير للذنوب أوالأفعال، وهي قاعدة عامة تنطبق على كل البشر ولذلك قد تأتي هذه الحشرة على جسم أحد الناس ولاتصيبه، وذلك لأن أعماله حسنه فلا يصيبه مكروه بإذن الله

قال الله ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ) صدق الله العظيم

فسؤال: هل ستحميك كل هذه الإحترازات من قدر الله؟ لانقارن أنفسنا بعمر إبن الخطاب وأبو عبيدة رضي الله عنهما لأن إيمانهم يختلف عن إيماننا، والطاعون يختلف عن الكورونا، فالإستشهاد بحديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما أمر الجيش بالتراجع وعدم الدخول في أرض الطاعون، يطابق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا، وهو تخصيص للطاعون، وكل حديث عن الطاعون خاص بالطاعون فقط

قال الله ( قُل لَّاۤ أَمۡلِكُ لِنَفۡسِی ضَراً وَلَا نَفۡعًا إِلَّا مَا شَاۤءَ ٱللَّهُۗ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌۚ إِذَا جَاۤءَ أَجَلُهُمۡ فَلَا یَسۡتَـٔۡخِرُونَ سَاعَة وَلَا یَسۡتَقۡدِمُونَ﴾ [يونس ٤٩] صدق الله العظيم

فهذا النبي صلى الله عليه وسلم لايملك ضر ولا نفع لأي مخلوق، كلٌ من عند الله، فمن سيقينا من المرض إلا الله

قال الله ( قُل لَّن یُصِیبَنَاۤ إِلَّا مَا كَتَبَ ٱللَّهُ لَنَا هُوَ مَوۡلَىٰنَاۚ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلۡیَتَوَكَّلِ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ) صدق الله العظيم

ستقول لكن علينا الأخذ بالأسباب؟

من الجهل ان تتوقف عن الصلاة في جماعات ثم تحتج على الأخذ بالأسباب، لأن السبب الرئيسي في هذه الفتنة أن فيها دعوة الناس للرجوع الى الله ( ظَهَرَ ٱلۡفَسَادُ فِی ٱلۡبَرِّ وَٱلۡبَحۡرِ بِمَا كَسَبَتۡ أَیۡدِی ٱلنَّاسِ لِیُذِیقَهُم بَعۡضَ ٱلَّذِی عَمِلُوا۟ لَعَلَّهُمۡ یَرۡجِعُونَ)، وليس الإرتقاء في العلم لمعالجة الوباء وأخذ الإحترازات، فالتهلكة الحقيقية هي عدم إدراك هذه الحقيقة البسيطة

ولمن أقفل قلبه عن تدبر القرآن وأخذ بماقاله العالم سواء كان قوله صحيح أو غير صحيح، هذا ماقاله إبن تيمية رحمة الله عليه بخصوص الأخذ بالأسباب: الالتفات إلى الأسباب، واعتبارها مؤثرة في المسببات شرك في التوحيد، ومحو الأسباب أن تكون أسباباً نقص في العقل والإعراض عن الأسباب المأمور بها قدح في الشرع

قال الله ( إِنَّمَا یَعۡمُرُ مَسَـٰجِدَ ٱللَّهِ مَنۡ ءَامَنَ بِٱللَّهِ وَٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِ وَأَقَامَ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتَى ٱلزَّكَوٰةَ (((وَلَمۡ یَخۡشَ إِلَّا ٱللَّهَۖ ))) فَعَسَىٰۤ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ أَن یَكُونُوا۟ مِنَ ٱلۡمُهۡتَدِینَ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَمَنۡ أَظۡلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَـٰجِدَ ٱللَّهِ أَن یُذۡكَرَ فِیهَا ٱسۡمُهُۥ وَسَعَىٰ فِی خَرَابِهَاۤۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ مَا كَانَ لَهُمۡ أَن یَدۡخُلُوهَاۤ إِلَّا خَاۤىِٕفِینَۚ لَهُمۡ فِی ٱلدُّنۡیَا خِزۡیࣱ وَلَهُمۡ فِی ٱلۡـَٔاخِرَةِ عَذَابٌ عَظِیم) صدق الله العظيم

ومن الخوف مايدفع الناس بالإستشهاد بالحديث الضعيف أو حتى الذي لم يرد على النبي صلى الله عليه وسلم، ولايمانعون بالإستشهاد حتى إن ذكر كبار الأئمة كالبخاري أنه لا يصح، فهل ترى الفتنة والمفتونين هنا؟

وبعد كل هذا الوهم، ماذا قال الأطباء بخصوص موضوع العدوى؟

بعد سبعة عشر عام من المراقبة في أحد المناطق في بريطانيا، قام هوب سيمبسون بالتصريح بعدم إنتقال العدوى من شخص لآخر على الرغم من إعتقاد الناس بهذا، وأفاد أن الإنفلونزا لا تنتقل من شخص لآخر. أفادت دراسات كثيرة تجدها مذكورة باللغة الإنجليزية في وصف المقطع هذا بأن الإنفلونزا عندما تنزل، فإنها تصيب مجموعة من الأشخاص دفعة واحدة، وهي نفس النتيجة التي وصل إليها الدكتور ويليام جوردون في عام ١٩٥٨ 

وأفاد الدكتور آرثر فيرستينبيرج بأنه لا يوجد أي دليل أو إثبات على إنتقال الإنفلونزا الإسبانية في عام ١٩١٨. وأفاد الدكتور أليكساندر جونز بأنه لاعدوى تنتقل من شخص لآخر كذلك. وأفاد شاردراك ريتشستون بسرعة انتشار الوباء وأن الإصابات تتم في نفس الوقت بلا عدوى وكما ذكرنا تفصيل هذه الدراسات مكتوبة في وصف المقطع الموجود في هذا الرابط والذي بدوره يتحدث عن لقاحات الإنفلونزا

قد يتسائل أحدهم، لماذا تختلف هذه الدراسات القديمة عن بعض ماتم الوصول إليه اليوم؟

نقول أولاً أن الكثير من هذه الدراسات القديمة مثبته علمياً ولامجال لإحباطها، فمثلاً، في عام ١٩١٨، عند إنتشار الوباء، قامت هيئة بوسطن الصحية بإجراء عدة تجارب لمعرفة أسباب حدوث المرض وقاموا بحقن مئات الأشخاص السليمين بالمرض والفاجعة كانت عدم إنتقال المرض حتى لواحد شخص

ثانياً: الأخذ بهذا القول يحبط المخطط الشيطاني الذي يهدف الى حصر النسل وزرع تقنيات النانو في دم الإنسان عن طريق اللقاحات، ألا  ترى أن هذا بروتوكول صهيوني معروف وصريح؟

IMG_5664

ولذلك هذه حرب قائمة بين الخير والشر فيظهر الشر وكأنه الخير للكثير إلا من رحم الله

وهذه تبين لنا خطر اللقاحات الخاصة لهذا الوباء

mpdf

فذكرنا دراسات قليلة لغرض الإفادة بعدم الأخذ بكل صيحة طبية أو غيرها الا بعد التأكد والتبين، ولا أرى منهج اصح من منهج الكتاب السنة في معرفة كل الأمور التي نحتاجها في حياتنا، ويرافقني الجميع في هذا ولكن يختلف فهم الدين من إنسان لآخر. فهذا منهجنا ولك الخيار

لَا یُكَلِّفُ ٱللَّهُ نَفۡسًا إِلَّا وُسۡعَهَاۚ لَهَا مَا كَسَبَتۡ وَعَلَیۡهَا مَا ٱكۡتَسَبَتۡۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذۡنَاۤ إِن نَّسِینَاۤ أَوۡ أَخۡطَأۡنَاۚ رَبَّنَا وَلَا تَحۡمِلۡ عَلَیۡنَاۤ إِصۡراً كَمَا حَمَلۡتَهُۥ عَلَى ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِنَاۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلۡنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِۦۖ وَٱعۡفُ عَنَّا وَٱغۡفِرۡ لَنَا وَٱرۡحَمۡنَاۤۚ أَنتَ مَوۡلَىٰنَا فَٱنصُرۡنَا عَلَى ٱلۡقَوۡمِ ٱلۡكَـٰفِرِینَ

توابع

حديث فر من المجذوم فرارك من الأسد، حديث ضعيف،. رواه البخاري معلقاً

أخرجه البخاري تعليقاً 7/ 164 (5707) ﻭﻗﺎﻝ ﻋﻔﺎﻥ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻠﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻴﺎﻥ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻣﻴﻨﺎء، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻳﻘﻮﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻻ ﻋﺪﻭﻯ، ﻭﻻ ﻃﻴﺮﺓ، ﻭﻻ ﻫﺎﻣﺔ، ﻭﻻ ﺻﻔﺮ، ﻭﻓﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﺠﺬﻭﻡ ﻛﻤﺎ ﺗﻔﺮ ﻣﻦ اﻷﺳﺪ

نبذة عن الأسانيد المعلقة عند البخاري، وقد وصلها الناس بعده

قالوا وصلها ابن الصلاح،. نقول طالما وصله ابن الصلاح، فلا تقل اخرجه البخاري،. قل اخرجه ابن الصلاح

لا يصلح أن تلزم البخاري بما لم يقله،. كأنك توهم الناس بأنه من أسانيد البخاري المعروفة بالاتصال،. هذا غش،. لا يصلح

الذي يحب أن يوصل الحديث المنقطع اللي رواه البخاري، يأتي بسنده هو، ليس بسند البخاري، ويتحمل هو اخراج الحديث،. لا يصلح أن يسرق سند غيره ويقوم بإصلاحه بكيفه، ويغير فيه، ثم يقول أخرجه البخاري

البخاري أولى بنفسه، هو أدرى بسند حديثه هو،. هو بنفسه (من أمانته) رواه عن شيخه من غير سماع ولا تحديث،. يعني لم يوصله

أي حديثين في ظاهرهم التناقض، تقدر أن توفق بينهم غالباً، هذه لعبة الفقهاء المتكلمين،. هذي ليست مشكلة، ولا هي السبب الذي جعلنا نقول بأن هذا الحديث ضعيف

الحديث ضعيف بسبب سنده، ليس بسبب التناقض، ولو كان السند صحيحاً،. لما حل لنا تضعيفه لمجرد التناقض الظاهر، غالبا التناقض يكون بسبب سوء أفهامنا نحن،. وليس من الحديث نفسه،. الأصل قبل محاولة التوفيق، هو النظر في صحة الأسانيد وتدقيقها

 

شكر خاص لجمعية الأرض المسطحة

صالح الشيبي

قابيل 

حسام سلايك

هلال عياد 

علي من قناة ريالتي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s