صعوبات التبليغ

لاشك في أن تبليغ الرسالة هو من أشرف المهام على وجه الأرض وأصعبها. على الرغم أمتلاك رسولنا محمد عليه الصلاة وأتم التسليم كل المقومات التي تمكنه من توصيل الرسالة بالصورة الصحيحة، إلا أنه تم تكذيبه وقذفه بالساحر او المجنون بل تم طرده من الطائف وتبعوه بالحجارة فقط لأنه قام بتبليغهم الرسالة التي أرسله الله بها

قال الله (الۤرۚ تِلۡكَ ءَایَـٰتُ ٱلۡكِتَـٰبِ ٱلۡحَكِیمِ (١) أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنۡ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَىٰ رَجُل مِّنۡهُمۡ أَنۡ أَنذِرِ ٱلنَّاسَ وَبَشِّرِ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَنَّ لَهُمۡ قَدَمَ صِدۡقٍ عِندَ رَبِّهِمۡۗ قَالَ ٱلۡكَـٰفِرُونَ إِنَّ هَـٰذَا لَسَـٰحِر مُّبِینٌ (٢)﴾ [يونس ١-٢] صدق الله العظيم

قال الله ( قُمۡ فَأَنذِرۡ) صدق الله العظيم

هل ترى صعوبة هذا الأمر؟ وهل تعلم انه من واجبات المؤمن المحسن كذلك؟ نقصد امر التبليغ فتخيل ان كان الرسول صلى الله عليه وسلم موجود بيننا اليوم، ماذا سيقال عنه؟ الرسل يأتون مبشرين ومنذرين ويعلمون انه بعد العسر يسر، ففي فترة العسر يكون الرسول نذير للناس فماذا تتوقع سيقول اهل اليوم عنه؟ سيقولون عنه انه سلبي، مزعج، مجنون، لديه خرافات وتخيالات وغير هذا ولتعلم ان اكثر الناس تكره الحق

قال الله ( أَمۡ یَقُولُونَ بِهِۦ جِنَّةُۢۚ بَلۡ جَاۤءَهُم بِٱلۡحَقِّ وَأَكۡثَرُهُمۡ لِلۡحَقِّ كَـٰرِهُونَ) صدق الله العظيم

قال الله ( لَقَدۡ جِئۡنَـٰكُم بِٱلۡحَقِّ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَكُمۡ لِلۡحَقِّ كَـٰرِهُونَ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَلَقَدۡ نَعۡلَمُ أَنَّكَ یَضِیقُ صَدۡرُكَ بِمَا یَقُولُونَ) صدق الله العظيم

كل هذه الآيات تخاطبنا اليوم فلا يصح ان تقول ان المقصود هنا هم كفار قريش والمقصود هناك هم أهل الكتاب، القرآن يضرب لك امثال ويقول لك لا تكن مثلهم (أَلَمۡ یَأۡنِ لِلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَن تَخۡشَعَ قُلُوبُهُمۡ لِذِكۡرِ ٱللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ ٱلۡحَقِّ وَلَا یَكُونُوا۟ كَٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ مِن قَبۡلُ فَطَالَ عَلَیۡهِمُ ٱلۡأَمَدُ فَقَسَتۡ قُلُوبُهُمۡۖ وَكَثِیر مِّنۡهُمۡ فَـٰسِقُونَ) صدق الله العظيم

ولتعلم ان المسلم شهيد على غيره ولهذا كان سيدنا محمد هو خاتم النبيين. لأنه على كل مسلم التبليغ بالحكمة والموعظة الحسنة ليكون شهيد على غيره يوم القيامة، فهل قلنا ( قُلْ هو الله أحد)، للناس وعملنا بها بإخلاص؟

قال الله (وَفِی هَـٰذَا لِیَكُونَ ٱلرَّسُولُ شَهِیدًا عَلَیۡكُمۡ وَتَكُونُوا۟ شُهَدَاۤءَ عَلَى ٱلنَّاسِۚ) صدق الله العظيم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s