الإتزان

مع تكرار تدبر كلام الله، سيعلم المؤمن ان الله خلق الحياة في اتزان، فالخير يقابله شر، والجنة في العليين، والنار في اسفل سافلين، والذكر معه الأنثى، الشمس معها القمر، والرسل مبشرين ومنذرين. فالرسول ينذر وقد لا يتقبل الناس الإنذار لأن التبشير هو ماتريد سماعه النفس البشرية، ولكن القاعدة هي ان المؤمن مطمئن القلب وسعيد في كل وقت، ويكون حزنه مؤقت لحظي فقط. فعند الإنذار، سيكون هذا الإنذار على قلب المؤمن سلام بخلاف ما سيفعله الأعمى من نفور. فلذلك نرى دائما اهل القرآن بأنهم سعداء ويعلمون ان الله خلق الإنسان في كبد، لايشقون ولايمشون في الأرض مرحا، وبهذا ينعكس اتزان القرآن على اهل القرآن

ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻟﻴﻠﻰ، ﻋﻦ ﺻﻬﻴﺐ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : “ﻋﺠﺒﺖ ﻣﻦ ﻗﻀﺎء اﻟﻠﻪ ﻟﻠﻤﺆﻣﻦ، ﺇﻥ ﺃﻣﺮ اﻟﻤﺆﻣﻦ ﻛﻠﻪ ﺧﻴﺮ، ﻭﻟﻴﺲ ﺫﻟﻚ ﺇﻻ ﻟﻠﻤﺆﻣﻦ، ﺇﻥ ﺃﺻﺎﺑﺘﻪ ﺳﺮاء، ﻓﺸﻜﺮ، ﻛﺎﻥ ﺧﻴﺮا ﻟﻪ، ﻭﺇﻥ ﺃﺻﺎﺑﺘﻪ ﺿﺮاء، ﻓﺼﺒﺮ، ﻛﺎﻥ ﺧﻴﺮا ﻟﻪ”. – ﻭﻓﻲ ﺭﻭاﻳﺔ: “ﺑﻴﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻋﺪ ﻣﻊ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﺇﺫ ﺿﺤﻚ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻻ ﺗﺴﺄﻟﻮﻧﻲ ﻣﻢ ﺃﺿﺤﻚ؟ ﻗﺎﻟﻮا: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﻣﻢ ﺗﻀﺤﻚ؟ ﻗﺎﻝ: ﻋﺠﺒﺖ ﻷﻣﺮ اﻟﻤﺆﻣﻦ، ﺇﻥ ﺃﻣﺮﻩ ﻛﻠﻪ ﺧﻴﺮ، ﺇﻥ ﺃﺻﺎﺑﻪ ﻣﺎ ﻳﺤﺐ ﺣﻤﺪ اﻟﻠﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺧﻴﺮ، ﻭﺇﻥ ﺃﺻﺎﺑﻪ ﻣﺎ ﻳﻜﺮﻩ، ﻓﺼﺒﺮ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺧﻴﺮ، ﻭﻟﻴﺲ ﻛﻞ ﺃﺣﺪ ﺃﻣﺮﻩ ﻛﻠﻪ ﻟﻪ ﺧﻴﺮ، ﺇﻻ اﻟﻤﺆﻣﻦ”. ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺣﻤﺪ، ﻭاﻟﺪاﺭﻣﻲ، ﻭﻣﺴﻠﻢ، ﻭاﻟﺒﺰاﺭ، ﻭاﺑﻦ ﺣﺒﺎﻥ، ﻭاﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ، ﻭاﻟﺒﻴﻬﻘﻲ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s