The Black Hole

If  53 million light years of distance were reached, how come there is no better photo of earth? We know that the distance between each sky is about 24 light seconds. And the distance to the God equals 50000 earth years. This black as a result, is 650000 earth years away from us which means it is beyond heaven and that is unacceptable. I am not buying this donut 🍩 like hole that costed billions of dollars. Don’t be a minion, you can think, and you are clever.

It’s just another way of forcing the existence of Eisenstein’s theory of relativity. Well, it’s still a theory and there is no millions of light years away. This is a fact so take it. God created this whole thing and he said something else. Completely different. Completely contradicts with all of this. Take or leave

It’s known that two of the major elements that play a role in the creation of the black holes are masses and gravity. We will explain this lately in details. Today, we would love you to know, if Muslims of today do not have enough knowledge to explain scientifically why prophet Mohammed have traveled to heavens, and explored the sky through gates, you should know that this miracle contradicts with whatever gravity, black holes and other space phenomena. if you deny the miracle, your ancestors did not indeed. We are not saying you lie, but indeed not every mathematical equation is correct. Or let’s say something else, I am really interested to Know how sky systems work, and I am sure that all of this black hole theory is wrong. As for the picture provided, I can make an identical one right away.

كل شيء محسوب حساب دقيق

كل شيء محسوب

قال الله: (لِّیَعۡلَمَ أَن قَدۡ أَبۡلَغُوا۟ رِسَـٰلَـٰتِ رَبِّهِمۡ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَیۡهِمۡ وَأَحۡصَىٰ كُلَّ شَیۡءٍ عَدَدَۢا). صدق الله العظيم

تحدثنا في السابق عن الكلية والشيئية. فقلنا الكلية وعندما يقول الله (قل) فهذا ماهو الا دليل على كمال قدرته وأنه القاهر فوق عباده. فالكلية هي الشمولية المطلقة والشيء هو المخلوق الذي يقول الله له كن فيكون. فالشيء قد يكون موجود أو معدوم. في هذا المنشور نريد أن نضيف الى الكلية والشيئة أمراً ضرورياً جداً ألا وهو العددية. وهذا لنعلم أن الله خلق هذا الكون خاضعاً لنظام محكم محسوب. قال الله: (اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ )، ومرة أخرى ذكر الله لنا الكلية والشيئية وهذة تشمل كل مايدركة الإنسان وكل ما لايدركة.

قال إبن عاشور في هذة الآية

وعَبَّرَ عَنِ العِلْمِ بِالإحْصاءِ عَلى طَرِيقِ الِاسْتِعارَةِ تَشْبِيهًا لِعِلْمِ الأشْياءِ بِمَعْرِفَةِ الأعْدادِ؛ لِأنَّ مَعْرِفَةَ الأعْدادِ أقْوى، وقَوْلُهُ (عَدَدًا) تَرْشِيحٌ لِلِاسْتِعارَةِ

والعَدَدُ: بِالفَكِّ اسْمٌ لِمَعْدُودٍ، وبِالإدْغامِ مَصْدَرُ عَدَّ، فالمَعْنى هُنا: وأحْصى كُلَّ شَيْءٍ مَعْدُودًا

قال الله: (إِن كُلُّ مَن فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ إِلَّاۤ ءَاتِی ٱلرَّحۡمَـٰنِ عَبۡدࣰا (٩٣) لَّقَدۡ أَحۡصَىٰهُمۡ وَعَدَّهُمۡ عَدࣰّا (٩٤) وَكُلُّهُمۡ ءَاتِیهِ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ فَرۡدًا (٩٥)﴾ [مريم ٨٨-٩٥] صدق الله العظيم

قال إبن كثير في تفسير هذة الآية

أَيْ: قَدْ عَلِمَ عَدَدَهم مُنْذُ خَلْقَهُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، ذَكَرهم وَأُنْثَاهُمْ وَصَغِيرَهُمْ وَكَبِيرَهُمْ،

﴿وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا﴾ أَيْ: لَا نَاصِرَ لَهُ وَلَا مُجِيرَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، فَيَحْكُمُ فِي خَلْقِهِ بِمَا يَشَاءُ، وَهُوَ الْعَادِلُ الَّذِي لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرّة، وَلَا يظلم أحدا.

قال الله: (۞ وَعِندَهُۥ مَفَاتِحُ ٱلۡغَیۡبِ لَا یَعۡلَمُهَاۤ إِلَّا هُوَۚ وَیَعۡلَمُ مَا فِی ٱلۡبَرِّ وَٱلۡبَحۡرِۚ وَمَا تَسۡقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلَّا یَعۡلَمُهَا وَلَا حَبَّةࣲ فِی ظُلُمَـٰتِ ٱلۡأَرۡضِ وَلَا رَطۡبࣲ وَلَا یَابِسٍ إِلَّا فِی كِتَـٰبࣲ مُّبِینࣲ (٥٩)﴾ [الأنعام ٥٥-٥٩] صدق الله العظيم

وَعِنْده” تَعَالَى “مَفَاتِح الْغَيْب” خَزَائِنه أَوْ الطُّرُق الْمُوَصِّلَة إلَى عِلْمه “لَا يَعْلَمهَا إلَّا هُوَ” وَهِيَ الْخَمْسَة الَّتِي فِي قَوْله “إنَّ اللَّه عِنْده عِلْم السَّاعَة” الْآيَة كَمَا رَوَاهُ الْبُخَارِيّ “وَيَعْلَم مَا” يَحْدُث “فِي الْبَرّ” الْقِفَار “وَالْبَحْر” الْقُرَى الَّتِي عَلَى الْأَنْهَار “وَمَا تَسْقُط مِنْ” زَائِدَة “وَرَقَة إلَّا يَعْلَمهَا وَلَا حَبَّة فِي ظُلُمَات الْأَرْض وَلَا رَطْب وَلَا يَابِس” عُطِفَ عَلَى وَرَقَة “إلَّا فِي كِتَاب مُبِين” هُوَ اللَّوْح الْمَحْفُوظ . وَالِاسْتِثْنَاء بَدَل اشْتِمَال مِنْ الِاسْتِثْنَاء قَبْله

ولنرى حكمة الله في خلقة للشمس والقمر، فكل حركة لهما في أفلاكهما محسوبة ومقدرة تقديراً دقيقاً. قال الله: (الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَان)، أي يجريان بإحكام وسرعة محسوبة لايدركون بعضهم البعض (لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ). صدق الله العظيم

قال الله: (وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا).صدق الله العظيم

ولنبدأ في هذا الباب أولاً يتطلب فهم مانستطيع فهمه من النظام الفلكي بما يتوافق مع كلام الله فنريد أخذ فكرة مبسطة عن المدارات والأبراج وحركة الشمس والقمر والكواكب وسيتم مناقشة هذا تفصيلياً في وقت لاحق بإذن الله

قال إبن عاشور في الفلك

والفَلَكُ: الدّائِرَةُ المَفْرُوضَةُ في الخَلاءِ الجَوِّيِّ لِسَيْرِ أحَدِ الكَواكِبِ سَيْرًا مُطَّرِدًا لا يَحِيدُ عَنْهُ، فَإنَّ أهْلَ الأرْصادِ الأقْدَمِينَ لَمّا رَصَدُوا تِلْكَ المَداراتِ وجَدُوها لا تَتَغَيَّرُ ووَجَدُوا نِهايَتَها تَتَّصِلُ بِمُبْتَداها فَتَوَهَّمُوها طَرائِقَ مُسْتَدِيرَةً تَسِيرُ فِيها الكَواكِبُ كَما تَتَقَلَّبُ الكُرَةُ عَلى الأرْضِ ورُبَّما تَوَسَّعُوا في التَّوَهُّمِ فَظَنُّوها طَرائِقَ صَلْبَةً تَرْتَكِزُ عَلَيْها الكَواكِبُ في سَيْرِها مَجْرُورَةً بِسَلاسِلَ وكَلالِيبَ وكانَ ذَلِكَ في مُعْتَقَدِ القِبْطِ بِمِصْرَ

وسَمّى العَرَبُ تِلْكَ الطَّرائِقَ أفْلاكًا وأحَدُها فَلَكٌ اشْتَقُّوا لَهُ اسْمًا مِنِ اسْمِ فَلْكَةِ المِغْزَلِ، وهي عُودٌ في أعْلاهُ خَشَبَةٌ مُسْتَدِيرَةٌ مُتَبَطِّحَةٌ مِثْلُ التُّفّاحَةِ الكَبِيرَةِ، تَلُفُّ المَرْأةُ عَلَيْها خِيُوطَ غَزْلِها الَّتِي تَفْتِلُها لِتُدِيرَها بِكَفَّيْها. فَتَلْتَفُّ عَلَيْها خُيُوطُ الغَزْلِ، فَتَوَهَّمُوا الفَلَكَ جِسْمًا كُرَوِيًّا، وتَوَهَّمُوا الكَواكِبَ مَوْضُوعَةً عَلَيْهِ تَدُورُ بِدَوْرَتِهِ ولِذَلِكَ قَدَّرُوا الزَّمانَ بِأنَّهُ حَرَكَةُ الفَلَكِ. وسَمَّوْا ما بَيْنَ مَبْدَأِ المُدَّتَيْنِ حَتّى يَنْتَهِيَ إلى حَيْثُ ابْتَدَأ دَوْرَةَ الفَلَكِ ولَكِنَّ القُرْآنَ جاراهم في الِاسْمِ اللُّغَوِيِّ لِأنَّ ذَلِكَ مَبْلَغُ اللُّغَةِ وأصْلَحُ لَهم ما تَوَهَّمُوا بِقَوْلِهِ يَسْبَحُونَ، فَبَطَلَ أنْ تَكُونَ أجْرامُ الكَواكِبِ مُلْتَصِقَةً بِأفْلاكِها ولَزِمَ مِن كَوْنِها سابِحَةً أنَّ طَرائِقَ سَيْرِها دَوائِرُ وهْمِيَّةٌ لِأنَّ السَّبْحَ هُنا سَبَحٌ في الهَواءِ لا في الماءِ، والهَواءُ لا تُخَطَّطُ فِيهِ الخُطُوطُ ولا الأخادِيدُ

إذا كل مانراه من كواكب، نجوم والشمس والقمر، يجرون في أفلاك بغض النظر عن شكل هذا الفلك وارتفاعه، وأن للشمس والقمر حركات في مدرات مختلفة فلنقل مثلاً الجدي والسرطان، وأن القمر يرتفع وينزل لأن له حركة أخرى وهذا يكفي هنا

قال الله: (فَلَاۤ أُقۡسِمُ بِٱلۡخُنَّسِ (١٥) ٱلۡجَوَارِ ٱلۡكُنَّسِ (١٦) وَٱلَّیۡلِ إِذَا عَسۡعَسَ (١٧) وَٱلصُّبۡحِ إِذَا تَنَفَّسَ (١٨) إِنَّهُۥ لَقَوۡلُ رَسُولࣲ كَرِیمࣲ (١٩) ذِی قُوَّةٍ عِندَ ذِی ٱلۡعَرۡشِ مَكِینࣲ (٢٠) مُّطَاعࣲ ثَمَّ أَمِینࣲ (٢١) وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجۡنُونࣲ (٢٢) وَلَقَدۡ رَءَاهُ بِٱلۡأُفُقِ ٱلۡمُبِینِ (٢٣) وَمَا هُوَ عَلَى ٱلۡغَیۡبِ بِضَنِینࣲ (٢٤) وَمَا هُوَ بِقَوۡلِ شَیۡطَـٰنࣲ رَّجِیمࣲ (٢٥) فَأَیۡنَ تَذۡهَبُونَ (٢٦) إِنۡ هُوَ إِلَّا ذِكۡرࣱ لِّلۡعَـٰلَمِینَ (٢٧) لِمَن شَاۤءَ مِنكُمۡ أَن یَسۡتَقِیمَ (٢٨) وَمَا تَشَاۤءُونَ إِلَّاۤ أَن یَشَاۤءَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ) صدق الله العظيم

رَوَى مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ، وَالنَّسَائِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ عِنْدَ هَذِهِ الْآيَةِ، مِنْ حَدِيثِ مِسْعر بْنِ كِدَام، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ سَرِيع، عَنْ عَمْرِو بْنِ حُرَيث قَالَ: صَلَّيْتُ خَلْفَ النَّبِيِّ ﷺ الصُّبْحَ، فَسَمِعْتُهُ يَقْرَأُ: ﴿فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ الْجَوَارِي الْكُنَّسِ وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ﴾ صدق الله العظيم

وَرَوَاهُ النَّسَائِيُّ عَنْ بُنْدَارٍ، عَنْ غُنْدَر، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ الْحَجَّاجِ بْنِ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي الْأَسْوَدِ، عَنْ عَمْرِو بْنِ حُرَيث، بِهِ نَحْوَهُ

قال الشيخ السعدي في هذا

أقسم تعالى ﴿بِالْخُنَّسِ﴾ وهي الكواكب التي تخنس أي: تتأخر عن سير الكواكب المعتاد إلى جهة المشرق، وهي النجوم السبعة السيارة: ” الشمس “، و ” القمر “، و ” الزهرة “، و ” المشترى “، و ” المريخ “، و ” زحل “، و ” عطارد “، فهذه السبعة لها سيران: سير إلى جهة المغرب مع باقي الكواكب والأفلاك ، وسير معاكس لهذا من جهة المشرق تختص به هذه السبعة دون غيرها

وقال إبن القيم في هذا

أقسم سبحانه بالنجوم في أحوالها الثلاثة من طلوعها وجريانها وغروبها

هذا قول علي وابن عباس وعامة المفسرين وهو الصواب

والخنس جمع خانس والخنس الانقباض والاختفاء ومنه سمي الشيطان خناسًا لانقباضه وانكماشه حين يذكر العبد ربه ومنه قول أبي هريرة فانخنست والكنس جمع كانس وهو الداخل في كناسه أي في بيته ومنه تكنست المرأة إذا دخلت في هودجها ومنه كنست الظباء إذا أوت إلى أكناسها

وجاء في الانواء في مواسم العرب لابن قتيبة

الكواكب الخنس

قال الله جل ثناؤه: «فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس»

وهى زحل، والمشترى. والمريخ، وعطارد، والزهرة. وهذه سيارة فى البروج. كما تسير الشمس والقمر، غير أن بعضها أبطأ سيرا من بعض. وكل ما كان منها فوق الشمس، فهو أبطأ من الشمس. وما كان دون الشمس، فهو أسرع من الشمس. ويقال إن زحل أعلاها؛ ثم المشترى، ثم المريخ، ثم الشمس. ودون الشمس، الزهرة. ودون الزهرة، عطارد. ودون عطارد، القمر

وانما سميت هذه الكواكب خنسا لأنها تسير فى الفلك ثم ترجع. بينا ترى أحدها فى آخر البرج كر راجعا الى أوله. ولذلك لا ترى الزهرة فى وسط السماء أبدا؛ وانما تراها بين يدى الشمس أو خلفها. وذلك انها اسرع من الشمس، فتستقيم فى سيرها حتى تجاوز الشمس فتصير من ورائها. فاذا تباعدت عنها، ظهرت بالعشيات فى المغرب. فترى كذلك حينا، ثم تكر راجعة نحو الشمس بالغدوات حتى تجاوزها فتصير بين يديها، فتظهر حينئذ فى المشرق بالغدوات. هكذا هى أبدا. فمتى ما ظهرت فى المغرب فهى مستقيمة. ومتى ما ظهرت فى المشرق. فهى راجعة. وكل شىء استمر. ثم انقبض. فقد خنس. ومنه سمى الشيطان خناسا

مكث الخنس والشمس والقمر فى البروج

أعلاها زحل. ومسيره فى كل برج اثنان وثلاثون شهرا. ثم يليه المشترى، ومسيره فى كل برج سنة. ثم يليه المريخ، ومسيره فى كل برج خمسة وأربعون يوما. ثم تليه الشمس، ومسيرها فى كل برج شهر. ثم تليها الزهرة، ومسيرها فى كل برج سبعة وعشرون يوما. ثم يليها عطارد، ومسيره فى كل برج سبعة أيام. ثم يليه القمر، ومسيره فى كل برج ليلتان وثلث ليلة

الشمس : تقطع السماء فى سنة، وتقيم فى كل برج شهرا. وفى كل منزل من المنازل التى ذكرت، ثلاثة عشر يوما

القمر : يقطع السماء فى كل شهر، ويقيم فى كل برج ليلتين وثلثا. وفى كل منزل ليلة

وهذة مسيرة الكواكب في الأفلاك

المشتري : 4331.87 يوم

المريخ : 686.971 يوم

عطارد : 87.97 يوم

نبتون : 60189 يوم

بلوتو : 90797يوم

زحل : 10760 يوم

اورانوس : 30685 يوم

الزهرة : 224.70 يوم

مدار القمر : 27.321582 يوم

مدار الشمس : 365.242189 يوم

هذه الارقام ↑ ثبتت بالرصد لمن بفهم معنى الرصد وكان القدامى قد حسبوا هذه الازمنة وليست ناسا

جاء في كتاب : شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم

الدَّوْرُ : واحد أدوار العمامة والحبل والفَلَك وغيرِ ذلك. وأدوار الكواكب عند العلماء بالنجوم معروفة، فدور الشمس في الفلك سنة شمسية. ودور القمر شهر واحد. ودور زحل ثلاثون سنة، ودور المشتري اثنتا عشرة سنة، ودور المريخ سنتان إِلا شهراً واحداً، ودور الزهرة وعطارد مثل دور الشمس

 زحل. :نجم من الكواكب العُلوية في الفلك السابع من الخُنَّسِ يقطع الفلك لثلاثين سنة

المشتري أحد الكواكب العلوية في الفلك السادس، يقطع الفلك لاثنتي عشرة سنة، لكل برجٍ سنة

الشَّمْس: معروفة، وهي في الفلك الرابع، تقطع الفلك في سنة، لكل برجٍ شهر

القَمَر : في الفلك الأدنى يقطع الفلك لشهر

عُطارِد : كوكب من الكواكب السفلية في الفلك الثاني لا يزال قريباً من الشمس، يقطع الفلك في ستة وثمانين يوماً وعشر ساعات إلّا خُمسي ساعة

المرِّيخ :  نجمٌ في الفلك الخامس، من الخنس، يقطع الفلك في سنتين إِلا شهراً بالتقريب، في كل برج بحسابه من ذلك؛ ويقال له: بهرام أيضاً

أن لكل واحد من أجرام الشمس والقمر والكواكب، سيرا خاصا بطيئا من المغرب إلى المشرق وسيرا آخر سريعا بسبب حركة الفلك الأعظم، فالحق سبحانه خص جرم الفلك الأعظم بقوة سارية في أجرام سائر الأفلاك باعتبارها صارت مستولية عليها، قادرة على تحريكها على سبيل القهر من المشرق إلى المغرب

قال البغوي في موضوع القمر

وَقِيلَ: هُوَ يَنْصَرِفُ إِلَى الْقَمَرِ خَاصَّةً لِأَنَّ الْقَمَرَ يُعْرَفُ بِهِ انْقِضَاءُ الشُّهُورِ وَالسِّنِينَ، لَا بِالشَّمْسِ

وَمَنَازِلُ الْقَمَرِ ثَمَانِيَةٌ وَعِشْرُونَ مَنْزِلًا وَأَسْمَاؤُهَا: الشَّرْطَيْنُ، وَالْبُطَيْنُ، والثُّرَيَّاءُ، وَالدُّبْرَانُ، وَالْهَقْعَةُ، وَالْهَنْعَةُ، وَالذِّرَاعُ، وَالنِّسْرُ، وَالطَّوْفُ، وَالْجَبْهَةُ، وَالزُّبْرَةُ، وَالصِّرْفَةُ، وَالْعُوَاءُ، وَالسِّمَاكُ، وَالْغَفْرُ، وَالزِّبَانِيُّ، وَالْإِكْلِيلُ، وَالْقَلْبُ، وَالشَّوْلَةُ، وَالنَّعَايِمُ، وَالْبَلْدَةُ، وَسَعْدُ الذَّابِحِ، وَسَعْدُ بَلْعٍ، وَسَعْدُ السُّعُودِ، وَسَعْدُ الْأَخْبِيَةِ، وَفَرْعُ الدَّلْوِ الْمُقَدَّمِ، وَفَرْعُ الدَّلْوِ الْمُؤَخَّرِ، وَبَطْنُ الْحُوتِ

وَهَذِهِ الْمَنَازِلُ مَقْسُومَةٌ عَلَى الْبُرُوجِ، وَهِيَ اثْنَا عَشَرَ بُرْجًا: الْحَمَلُ، وَالثَّوْرُ، وَالْجَوْزَاءُ، وَالسَّرَطَانُ، وَالْأَسَدُ، وَالسُّنْبُلَةُ، وَالْمِيزَانُ، وَالْعَقْرَبُ، وَالْقَوْسُ، وَالْجَدْيُ، وَالدَّلْوُ، وَالْحُوتُ

وَلِكُلِّ بُرْجٍ مَنْزِلَانِ وَثُلْثُ مَنْزِلٍ، فَيَنْزِلُ الْقَمَرُ كُلَّ لَيْلَة مَنْزِلًا مِنْهَا، وَيَسْتَتِرُ لَيْلَتَيْنِ إِنْ كَانَ الشَّهْرُ ثَلَاثِينَ، وَإِنْ كَانَ تِسْعًا وَعِشْرِينَ فَلَيْلَةٌ وَاحِدَةٌ، فَيَكُونُ تِلْكَ الْمَنَازِلُ وَيَكُونُ مَقَامُ الشَّمْسِ فِي كُلِّ مَنْزِلَةٍ ثَلَاثَةَ عَشَرَ يَوْمًا، فَيَكُونُ انْقِضَاءُ السَّنَةِ مَعَ انْقِضَائِهَا

ومن ما تم ذِكرة يتضح لنا أن كل شيء في الكون مربوط بالعد والحساب وذلك حثنا الله على تعلم الحساب ووصانا فعل هذا بتتبع الشمس والقمر (هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ)، وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ﴾ أَيْ: جَعَلْنَاهُ يَسِيرُ سَيْرًا آخَرَ يَسْتَدِلُّ بِهِ عَلَى مُضِيِّ الشُّهُور

ومن هذا نعلم أن معرفة الأيام والشهور والسنين تكون بتتبع القمر (وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَۚ)، أما الشمس فهي الدليل لمعرفة الفصول الأربعة

وقال الله: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)، فالأهلة هي جمع هلال وقد سخرها الله لنا لنعرف وقت الحج، والصوم وغيرها من الأمور المرتبطة بالزمان والمكان

أين نجد الشمس والقمر؟

قال تعالى: (أَلَمۡ تَرَوۡا۟ كَیۡفَ خَلَقَ ٱللَّهُ سَبۡعَ سَمَـٰوَ ٰ⁠تࣲ طِبَاقࣰا (١٥) وَجَعَلَ ٱلۡقَمَرَ فِیهِنَّ نُورࣰا وَجَعَلَ ٱلشَّمۡسَ سِرَاجࣰا)، يعني لامحاله أن القمر موجود في السموات السبع

ولاحقاً نفصل كيفية حصول العرجون بدقة أكثر والمزيد من الوصف بأذن الله

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

إنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ، لا نَكْتُبُ ولَا نَحْسُبُ، الشَّهْرُ هَكَذَا وهَكَذَا يَعْنِي مَرَّةً تِسْعَةً وعِشْرِينَ، ومَرَّةً ثَلَاثِينَ

الراوي:عبدالله بن عمر

المحدث:البخاري

المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:1913 حكم المحدث:[صحيح]

وفعلاً هذا ماينقص العرب. ينقصهم العلم والحساب فكانت أول آية تنزل على نبينا هي (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ). صدق الله العظيم

ففي هذا المنشور حث على أهمية علم الحساب والأعداد. ففي تطبيق أحكام الأرثة في سورة النساء، يعلمنا الله كيفية الحساب دون الشعور بهذا، وفِي غيرها من الكثير من المواضع في القرآن الكريم. علم الحساب يقوي الذاكرة وينمي التحليل المنطقي للعقل ويجعله قادراً على حل المشكلات بصورة أفضل. وهنا في هذا الرابط تم تسجيل أكثر من ٦٠ مقطع تعليمي يهتم بتعليم العلوم الحسابية والبرمجية

وليكن لنا نظرة عن عظمة هذا القرآن وكيف تم إحكامه إحكاماً عددياً دقيقاً، وهذا ليحثك أخي المسلم أن تحصي كل شي ولاتعمل بعشوائية. يجب عليك أن تحسب كل شيء. فعند قولنا “يجب عليك أن تعمل حساب لكل حاجة” فقط خذ هذة الكلمة بجدية وحاول تنشيط ذاكرتك دون الإعتماد على هذة الأجهزة الذكية

في سورة الكهف، كلمة لبثوا تدل على المدة التي لبثها أصحاب الكهف. إذا بدأت عد الكلمات من كلمة لبثوا الأولى حتى كلمة لبثوا الأخيرة لوجدتها تساوي ٣٠٩ وهذة عدد السنوات التي لبثها أصحاب الكهف

حدد عبد الله إبن عباس ليلة القدر بليلة سبع وعشرين من خلال تعداد حروف (ليلة القدر) وهي تسعة، ووردت في السورة الكريمة ثلاث مرات

٩*٣ = ٢٧

عدد آيات القرآن الكريم = ٦٢٣٦

عدد سور القرآن الكريم = ١١٤

وبصفهما نحصل على العدد ١١٤٦٢٣٦ وهو من مضاعفات الرقم ٧

وبجمعهما نحصل على العدد ٢٣ عدد سنوات نزول القرآن

عند صف عدد آيات القرآن مع عدد سنوات النزول نحصل على العدد ٢٣٦٢٣٦ وهو من مضاعفات العدد ٧

عند صف عدد سور القرآن مع عدد سنوات النزول نحصل على العدد ٢٣١١٤ وهو من مضاعفات العدد ٧

ولدينا التناسق السباعي في آية الحفظ (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)

عدد حروفها ٢٨ والعدد من مضاعفات العدد ٧ أيضاً

العدد المصفوفي الذي يمثل هذة الحروف هو ٦٢٣١٥٥٣٣ وهو من مضاعفات العدد ٧

كان هذا مأخوذ من كتاب الأستاذ الدكتور مصطفى سالم، وفِي الحقيقة نحن لا نعلم أي فائدة لذكر هذا . الفائدة الوحيدة التي أردت توضيحها هي أنه حتى علم المصفوفات الذي بدوره يلعب دوراً كبيراً في صناعة المنطق الحاسوبي وجداول الصواب للآلات، ماهو الا مطبق في كتاب الله. والأمثلة على هذا غير منتهية والتي قام بالبحث فيها الدكتور الكحيل.

فالعدد سبعة هو أحد الأرقام المهمة لدينا، فلدينا سبعاً من المثاني وسبع سنابل، وسبع سنين، وسبع أبواب لجهنم، وسبع سموات وسبع أراضين وبأذن الله نفصل لاحقاً الحديث عن العدد سبعة.

ماهو الشيء؟

ماهو الشيء ؟

الشَّيْءُ قيل: هو الذي يصحّ أن يعلم ويخبر عنه، وعند كثير من المتكلّمين هو اسم مشترك المعنى إذ استعمل في الله وفي غيره، ويقع على الموجود والمعدوم. وعند بعضهم: الشَّيْءُ عبارة عن الموجود، وأصله: مصدر شَاءَ، وإذا وصف به تعالى فمعناه: شَاءَ ( الأصفهاني )، وإذا وصف به غيره فمعناه الْمَشِيءُ، وعلى الثاني قوله تعالى: (قُلِ اللَّهُ خالِقُ كُلِّ شَيْءٍ)[الرعد : 16] صدق الله العظيم

والْمَشِيئَةُ عند أكثر المتكلّمين كالإرادة سواء، وعند بعضهم: المشيئة في الأصل: إيجاد الشيء وإصابته، وإن كان قد يستعمل في التّعارف موضع الإرادة، فالمشيئة من الله تعالى هي الإيجاد، ومن الناس هي الإصابة، قال: والمشيئة من الله تقتضي وجود الشيء، ولذلك قيل: (ما شَاءَ الله كان وما لم يَشَأْ لم يكن) صدق الله العظيم

قال الله: (بَدِیعُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۖ وَإِذَا قَضَىٰۤ أَمۡراً فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُۥ كُن فَیَكُونُ) صدق الله العظيم

قال الله: ( إِنَّمَا قَوۡلُنَا لِشَیۡءٍ إِذَاۤ أَرَدۡنَـٰهُ أَن نَّقُولَ لَهُۥ كُن فَیَكُونُ) صدق الله العظيم

فالكونية من التكوين ومنها قلنا كون. فعند قول كونية نقصد كن فيكون، فعندما يقول الله لشيء كن فانه يكون، والقول من الصوت الذي يحتوي على ترددات، والشيء من المشيئة، والشيء يحتوي الكل، والكل والكمال لله وحده. فبكون لانقصد مجرات وملايين السنين الضوئية الخرافية

قال السعدي : إذا أراد شيئا قال له: كن فيكون، من غير منازعة ولا امتناع، بل يكون على طبق ما أراده وشاءه.

وملخص كل هذا هو أن الشيء هو الذي يقع على الموجود والمعدوم ثم يتكون الشيء بمشيئة الله فيقول للشيء كن فيكون. فالشيء هو كل شيء سواء كان موجود أو معدوم. الشيء هو كل شيء سواء كنّا ندركه أم لاندركه. الشيء هو مخلوق من مخلوقات الله وهو الذي يكون الله منه الخلق.

وقد تستعمل شيء كمعنى لغوي كما نستخدمه نحن فمثلا نقول لأحدهم ماذا أسعدك؟ فيقول كل شيء وشيء هنا تعني كل حاجة. وقد تأتي كل أمر أيضاً. ولتلاحض كلمة كل المفرقة وهذة تعني الكلية والشمول، وعندما يقول الله لنا كل فهذة الكل تعني الكمال المطلق بينما كل التي يقول بها الإنسان قد تحتمل الخطأ أو عدم الكمال.

قال الله: (ٱللَّهُ خَـٰلِقُ كُلِّ شَیۡءࣲۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ وَكِیل)  صدق الله العظيم

قال الله : ( ذَ ٰ⁠لِكُمُ ٱللَّهُ رَبُّكُمۡۖ لَاۤ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَۖ خَـٰلِقُ كُلِّ شَیۡءࣲ فَٱعۡبُدُوهُۚ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ وَكِیل) صدق الله العظيم

الله خالق كل شيء فعندما قال الله (كل) هنا، هل نستطيع أن ننقص شيء من هذة الكلية؟ لا ينقص من هذة الكلية شيء الا ملحد أو مشرك.

ويقول إبن عطية في هذا

وقَوْلُهُ تَعالى ﴿وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ﴾ ؛ لَفْظٌ عامٌّ لِكُلِّ ما يَجُوزُ أنْ يَدْخُلَ تَحْتَهُ؛ ولا يَجُوزَ أنْ يَدْخُلَ تَحْتَهُ صِفاتُ اللهِ تَعالى وكَلامُهُ؛ فَلَيْسَ هو عُمُومًا مُخَصَّصًا؛ عَلى ما ذَهَبَ إلَيْهِ قَوْمٌ؛ لِأنَّ العُمُومَ المُخَصَّصَ هو أنْ يَتَناوَلَ العُمُومُ شَيْئًا؛ ثُمَّ يُخْرِجُهُ التَخْصِيصُ؛ وهَذا لَمْ يَتَناوَلْ قَطُّ هَذِهِ الَّتِي ذَكَرْناها؛ وإنَّما هَذا بِمَنزِلَةِ قَوْلِ الإنْسانِ: “قَتَلْتُ كُلَّ فارِسٍ؛ وأفْحَمْتُ كُلَّ خَصْمٍ”؛ فَلَمْ يُدْخِلِ القائِلُ قَطُّ في هَذا العُمُومِ الظاهِرَ مِن لَفْظِهِ؛ وأمّا قَوْلُهُ – سُبْحانَهُ -:( وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ ؛ فَهَذا عُمُومٌ عَلى الإطْلاقِ؛ ولِأنَّ اللهَ – عَزَّ وجَلَّ – يَعْلَمُ كُلَّ شَيْءٍ؛ لا رَبَّ غَيْرُهُ؛ ولا مَعْبُودَ سِواهُ

ولَمّا تَقَرَّرَتِ الحُجَجُ وبانَتِ الوَحْدانِيَّةُ؛ جاءَ قَوْلُهُ تَعالى ﴿ذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ﴾ ؛ اَلْآيَةَ؛ يَتَضَمَّنُ تَقْرِيرًا؛ وحُكْمًا؛ إخْلاصًا؛ وأمْرًا بِالعِبادَةِ؛ وإعْلامًا بِأنَّهُ حَفِيظٌ رَقِيبٌ عَلى كُلِّ فِعْلٍ وقَوْلٍ؛ وفي هَذا الإعْلامِ تَخْوِيفٌ؛ وتَحْذِيرٌ

ويقول الأصفهاني في معنى كل

لفظ كُلٍّ هو لضمّ أجزاء الشيء، وذلك ضربان: أحدهما: الضّامّ لذات الشيء وأحواله المختصّة به، ويفيد معنى التمام. نحو قوله تعالى: ﴿وَلا تَبْسُطْها كُلَّ الْبَسْطِ﴾ [الإسراء : 29] . أي: بسطا تامّا

قال الشاعر

ليس الفتى كلّ الفتى … إلّا الفتى في أدبه

أي: التامّ الفتوّة

والثاني: الضّامّ للذّوات، وذلك يضاف، تارة إلى جمع معرّف بالألف واللام. نحو قولك: كُلُّ القوم، وتارة إلى ضمير ذلك. نحو: ﴿فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ﴾ [الحجر : 30] . وقوله: ﴿لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ﴾ [التوبة : 33] . أو إلى نكرة مفردة نحو: ﴿وَكُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ﴾ [الإسراء : 13] ، ﴿وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ [البقرة : 29] إلى غيرها من الآيات، وربما عري عن الإضافة، ويقدّر ذلك فيه نحو: ﴿وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ﴾ [يس : 40] ، ﴿وَكُلٌّ أَتَوْهُ داخِرِينَ﴾ [النمل : 87] ، ﴿وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيامَةِ فَرْداً﴾ [مريم : 95] ، ﴿وَكُلًّا جَعَلْنا صالِحِينَ﴾ [الأنبياء : 72] ، و﴿كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ﴾ [الأنبياء : 85] ، ﴿وَكُلًّا ضَرَبْنا لَهُ الْأَمْثالَ﴾ [الفرقان : 39] إلى غير ذلك في القرآن ممّا يكثر تعداده. ولم يرد في شيء من القرآن ولا في شيء من كلام الفصحاء الكُلُّ بالألف واللام، وإنما ذلك شيء يجري في كلام المتكلّمين والفقهاء ومن نحا نحوهم

قال الله: (وَلَقَدۡ ضَرَبۡنَا لِلنَّاسِ فِی هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانِ مِن كُلِّ مَثَلࣲ لَّعَلَّهُمۡ یَتَذَكَّرُونَ) صدق الله العظيم

قال الله: (وَلَقَدۡ صَرَّفۡنَا فِی هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلا وَكَانَ ٱلۡإِنسَـٰنُ أَكۡثَرَ شَیۡءࣲ جَدَلا) صدق الله العظيم

الآن وبعد معرفة مقدار كلمة (كل) اذا ذكرها الله لنا، هل نستطيع القول أنه لاتوجد في القرآن الكريم كل الأمثال ؟ نعم يوجد في القرآن مثل لكل شيء خلقه الله في الكون. ولمن يقول أن القرآن ليس بكتاب علوم أو غيرة، أدعي الله أن يريك هذة الأمثال فالله لن يقول لك واحد زائد واحد يساوي إثنان ولكن سيعطيك مثل للعد والحساب.

قال الله: (مَا قَدَرُوا۟ ٱللَّهَ حَقَّ قَدۡرِهِۦۤۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ) صدق الله العظيم

كلام الله و اللانهائية

كلام الله و اللانهائية

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين

قال الله: ( قُل لَّوۡ كَانَ ٱلۡبَحۡرُ مِدَادࣰا لِّكَلِمَـٰتِ رَبِّی لَنَفِدَ ٱلۡبَحۡر قَبۡلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَـٰتُ رَبِّی وَلَوۡ جِئۡنَا بِمِثۡلِهِۦ مَدَدࣰا) الكهف ١٠٩

ونَظِيرُها قَوْلُهُ تَعالى (ولَوْ أنَّ ما في الأرْضِ مِن شَجَرَةٍ أقْلامٌ والبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أبْحُرٍ ما نَفِدَتْ كَلِماتُ اللَّهِ) لقمان

وكلمات الله هي كلام الله ومنه من وصل إلينا عن طريق الوحي الذي يوحى الى الرُسل. وفي هذا بيان على عظمة كلمات الله وأنه ليس كمثلها شيء. والمداد هو الحبر كما ذكر إبن عاشور في كتابه التحرير والتنوير. وذكر أنه يناظر كلمة الأقلام الموجودة في الآية النظيرة في سورة لقمان. والمِدادُ يُطْلَقُ عَلى الحِبْرِ لِأنَّهُ تُمَدُّ بِهِ الدَّواةُ، أيْ يُمَدُّ بِهِ ما كانَ فِيها مِن نَوْعِه

 

أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ مرَّ علَيها وَهي في المسجدِ تَدعو ، ثمَّ مرَّ بِها قريبًا مِن نصفِ النَّهارِ فقالَ لَها ما زلتِ علَى حالِكِ قالَت نعم قالَ ألا أعلِّمُكِ يعني كلماتٍ تقولينَهُنَّ سُبحانَ اللَّهِ عددَ خلقِهِ سُبحانَ اللَّهِ عددَ خلقِهِ سبحانَ اللَّهِ عددَ خَلقِهِ سُبحانَ اللَّهِ رِضا نفسِهِ سُبحانَ اللَّهِ رِضا نفسِهِ سُبحانَ اللَّهِ رِضا نفسِهِ سُبحانَ اللَّهِ زِنةَ عرشِهِ سُبحانَ اللَّهِ زِنةَ عرشِهِ سُبحانَ اللَّهِ زِنةَ عرشِهِ سُبحانَ اللَّهِ مِدادَ كلماتِهِ سُبحانَ اللَّهِ مدادَ كلماتِهِ ، سُبحانَ اللَّهِ مدادَ كلماتِهِ

الراوي: جويرية بنت الحارث

المحدث:الألباني

المصدر:صحيح النسائي الجزء أو الصفحة:1351

حكم المحدث:صحيح

قال الشيخ السعدي : وأما كلام اللّه تعالى، فلا يتصور نفاده، بل دلنا الدليل الشرعي والعقلي، على أنه لا نفاد له ولا منتهى، وكل شيء ينتهي إلا الباري وصفاته ﴿وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى﴾ صدق الله العظيم

مَعْنى ﴿ما نَفِدَتْ كَلِماتُ اللَّهِ﴾ ما انْتَهَتْ، أيْ فَكَيْفَ تَحْسَبُ اليَهُودُ ما في التَّوْراةِ هو مُنْتَهى كَلِماتِ اللَّهِ، أوْ كَيْفَ يَحْسَبُ المُشْرِكُونَ أنَّ ما نَزَلَ مِنَ القُرْآنِ أوْشَكَ أنْ يَكُونَ انْتِهاءَ القُرْآنِ، فَيَكُونُ المَثَلُ عَلى هَذا الوَجْهِ الآخَرِ وارِدًا مَوْرِدَ المُبالَغَةِ في كَثْرَةِ ما سَيَنْزِلُ مِنَ القُرْآنِ إغاظَةً لِلْمُشْرِكِينَ، فَتَكُونُ ﴿كَلِماتُ اللَّهِ﴾ هي القُرْآنُ لِأنَّ المُشْرِكِينَ لا يَعْرِفُونَ كَلِماتِ اللَّهِ الَّتِي لا يُحاطُ بِها

عندما قام المختصين بإجراء إحصاء لأعداد الكلمات وجدوا أنها سبعة وسبعون ألف كلمة وأربعمائة وتسع وثلاثون كلمة، وهذة كلمات معدودة ومحصورة. ولنفترض إن لم تكن التوراة والإنجيل محرفة وأتينا بعدد كلماتها فهذة أيضا محصورة ومنتهية. وبهذا نستطيع أن كلمات الحق من الله محصورة في كتبة كما في قوله تعالى: ( نَزَّلَ عَلَیۡكَ ٱلۡكِتَـٰبَ بِٱلۡحَقِّ مُصَدِّقࣰا لِّمَا بَیۡنَ یَدَیۡهِ وَأَنزَلَ ٱلتَّوۡرَىٰةَ وَٱلۡإِنجِیلَ). ولكن لاننسى أن الدين عند الله الإسلام وأن الله أنزل القرآن على سيدنا محمد ليظهرة على الدين كله (هُوَ ٱلَّذِیۤ أَرۡسَلَ رَسُولَهُۥ بِٱلۡهُدَىٰ وَدِینِ ٱلۡحَقِّ لِیُظۡهِرَهُۥ عَلَى ٱلدِّینِ كُلِّهِۦ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡمُشۡرِكُونَ). فكيف نفسر معنى الآيتين الكريمتين التي تصف كلمات الله؟ ماذا يعني عدم نفاد كلام الله؟ لنرى كم من الأوجه لدينا في تفسير هذة الآيات.

الوجه الأول هو إحتمال عدم نفاد كلام الله من قوته في إظهار الحق (بَلۡ نَقۡذِفُ بِٱلۡحَقِّ عَلَى ٱلۡبَـٰطِلِ فَیَدۡمَغُهُۥ فَإِذَا هُوَ زَاهِق وَلَكُمُ ٱلۡوَیۡلُ مِمَّا تَصِفُونَ). فكلام الله ينتشر ويدمغ الباطل لينشر الصدق والعدل بين الناس فيخرجهم من الظلمات الى النور ولو كره المشركون. قال تَعالى (وتَمَّتْ كَلِماتُ رَبِّكَ صِدْقًا وعَدْلًا) [الأنعام: ١١٥] فالتَّمامُ هُنالِكَ بِمَعْنى التَّحَقُّقِ والنُّفُوذِ، وتَقَدَّمَ قَوْلُهُ تَعالى: ﴿ويُرِيدُ اللَّهُ أنْ يُحِقَّ الحَقَّ بِكَلِماتِهِ﴾ [الأنفال: ٧] في سُورَةِ الأنْفالِ

الوجه الثاني وهو إضافة للوجه الأول ولكن تم التقسيم هنا لترتيب المعاني. فهذا الوجه يحتمل وحي الله لرسله. فلدينا هدي النبي والأحاديث القدسية وكذلك ماأوحى به الله لجميع الرسل ليبلغوا به دون الكتب المنزلة. قال الله: (إِنَّاۤ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَیۡكَ كَمَاۤ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَىٰ نُوحࣲ وَٱلنَّبِیِّـۧنَ مِنۢ بَعۡدِهِۦۚ وَأَوۡحَیۡنَاۤ إِلَىٰۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَإِسۡمَـٰعِیلَ وَإِسۡحَـٰقَ وَیَعۡقُوبَ وَٱلۡأَسۡبَاطِ وَعِیسَىٰ وَأَیُّوبَ وَیُونُسَ وَهَـٰرُونَ وَسُلَیۡمَـٰنَۚ وَءَاتَیۡنَا دَاوُۥدَ زَبُورࣰا) صدق الله العظيم

الوجه الثالث يقتضي أن كلمات الله لاتنتهي، منها مايعرف بالكلمة كما ذكر إبن عاشور وهي التي ظهرت لنا عن طريق الوحي سواء كان في كتب الله أو هدى الأنبياء والمرسلين. وكذلك يوجد ماهو مكتوب في اللوح المحفوظ. قال الله: (فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ). وفِي تفسير إبن كثير اللوح المحفوظ: أَيْ هُوَ فِي الْمَلَإِ الْأَعْلَى مَحْفُوظ مِنْ الزِّيَادَة وَالنَّقْص وَالتَّحْرِيف وَالتَّبْدِيل . قَالَ اِبْن جَرِير حَدَّثَنَا عَمْرو بْن عَلِيّ حَدَّثَنَا قُرَّة بْن سُلَيْمَان حَدَّثَنَا حَرْب بْن شُرَيْح حَدَّثَنَا عَبْد الْعَزِيز بْن صُهَيْب عَنْ أَنَس بْن مَالِك فِي قَوْله تَعَالَى ” بَلْ هُوَ قُرْآن مَجِيد فِي لَوْح مَحْفُوظ ” قَالَ إِنَّ اللَّوْح الْمَحْفُوظ الَّذِي ذَكَرَ اللَّه ” بَلْ هُوَ قُرْآن مَجِيد فِي لَوْح مَحْفُوظ ” فِي جَبْهَة إِسْرَافِيل . وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا أَبُو صَالِح ثَنَا مُعَاوِيَة بْن صَالِح أَنَّ أَبَا الْأَعْبَس هُوَ عَبْد الرَّحْمَن بْن سَلْمَان قَالَ : مَا مِنْ شَيْء قَضَى اللَّه : الْقُرْآن فَمَا قَبْله وَمَا بَعْده إِلَّا وَهُوَ فِي اللَّوْح الْمَحْفُوظ وَاللَّوْح الْمَحْفُوظ بَيْن عَيْنَيْ إِسْرَافِيل لَا يُؤْذَن لَهُ بِالنَّظَرِ فِيهِ وَقَالَ الْحَسَن الْبَصْرِيّ إِنَّ هَذَا الْقُرْآن الْمَجِيد عِنْد اللَّه فِي لَوْح مَحْفُوظ يُنْزِل مِنْهُ مَا يَشَاء عَلَى مَنْ يَشَاء مِنْ خَلْقه وَقَدْ رَوَى الْبَغَوِيّ مِنْ طَرِيق إِسْحَاق بْن بِشْر أَخْبَرَنِي مُقَاتِل وَابْن جُرَيْج عَنْ مُجَاهِد عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ إِنَّ فِي صَدْر اللَّوْح لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَحْده دِينه الْإِسْلَام وَمُحَمَّد عَبْده وَرَسُوله فَمَنْ آمَنَ بِاَللَّهِ وَصَدَّقَ بِوَعْدِهِ وَاتَّبَعَ رُسُله أَدْخَلَهُ الْجَنَّة قَالَ وَاللَّوْح لَوْح مِنْ دُرَّة بَيْضَاء طُوله مَا بَيْن السَّمَاء وَالْأَرْض وَعَرْضه مَا بَيْن الْمَشْرِق وَالْمَغْرِب وَحَافَّتَاهُ مِنْ الدُّرّ وَالْيَاقُوت وَدَفَّتَاهُ يَاقُوتَة حَمْرَاء وَقَلَمه نُور وَكَلَامه مَعْقُود بِالْعَرْشِ وَأَصْله فِي حِجْر مَلَك وَقَالَ مُقَاتِل : اللَّوْح الْمَحْفُوظ عَنْ يَمِين الْعَرْش وَقَالَ الطَّبَرَانِيّ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عُثْمَان بْن أَبِي شَيْبَة حَدَّثَنَا مُنْجَاب بْن الْحَارِث حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بْن يُوسُف حَدَّثَنَا زِيَاد بْن عَبْد اللَّه عَنْ لَيْث عَنْ عَبْد الْمَلِك بْن سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ أَبِيهِ عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ” إِنَّ اللَّه تَعَالَى خَلَقَ لَوْحًا مَحْفُوظًا مِنْ دُرَّة بَيْضَاء صَفَحَاتهَا مِنْ يَاقُوتَة حَمْرَاء قَلَمه نُور وَكِتَابه نُور لِلَّهِ فِيهِ فِي كُلّ يَوْم سِتُّونَ وَثَلَاثمِائَةِ لَحْظَة يَخْلُق وَيَرْزُق وَيُمِيت وَيُحْيِي وَيُعِزّ وَيُذِلّ وَيَفْعَل مَا يَشَاء ” صدق الله العظيم

قال الله: (وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ ) صدق الله العظيم

“وَإِنَّهُ” مُثْبَت “فِي أُمّ الْكِتَاب” أَصْل الْكُتُب أَيْ اللَّوْح الْمَحْفُوظ “لَدَيْنَا” بَدَل : عِنْدنَا “لَعَلِيٌّ” عَلَى الْكُتُب قَبْله “حَكِيم” ذُو حِكْمَة بَالِغَة

الوجه الرابع يقتضي كلمات القرآن الكريم فهي بحد ذاتها غير منتهية. لكن كما ذكرنا سابقاً أن كلمات القرآن الكريم محصورة أي تساوي عدد معين فكيف لها أن تكون غير منتهية؟ تكون غير منتهية بحيث انه لمعاني القرآن عدة وجوه وجميعها تشترك في جذر المعنى ولاتنقض فيها

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “وقد صنَّف النَّاس كُتُب الوجوه والنظائر، فالنَّظائر: اللَّفظ الذي اتّفق معناه في الموضِعَيْن وأكثر، والوجوه: الَّذي اختلف معناه، كما يقال: الأسْماء المتواطِئة والمشتركة، وإن كان بيْنَهما فرق، وقد تكلَّم المسلمون -سلفُهم وخلفُهم- في معاني الوجوه، وفيما يحتاج إلى بيانٍ، وما يحتمل وجوهًا، فعلم يقينًا أنَّ المسلمين متَّفقون على أنَّ جَميع القُرآن ممَّا يمكن العُلماء معرفة معانيه، وعُلِم أنَّ مَن قال: إنَّ من القُرآن ما لا يَفهم أحدٌ معناه، ولا يعرف معناه إلاَّ الله، فإنَّه مُخالفٌ لإجْماع الأمَّة، مع مخالفته للكتاب والسنَّة”

وذكر مقاتل في صدر كتابه حديثاً مرفوعاً (لايكون الرجل فقيهاً كل الفقه حتى يرى للقرآن وجوهاً كثيره) أنتهى

وذكر الزركشي في كتابه البرهان في علوم القرآن أنه قيل “أن النظائر تكون في اللفظ والوجوه تكون في المعاني وتم تضعيف هذا القول لأنه لو أريد هذا لكان الجمع في الألفاظ المشتركة، وهم يذكرون في تلك الكتب اللفظ الذي معناه واحد في مواضع كثيرة فيجعلون الوجوه نوعاً لأقسام والنظائر نوعاً آخر كالأمثال

وقد جعل بعضهم ذلك من أنواع معجزات القرآن حيث كانت الكلمة الواحدة تنصرف الى عشرين وجهاً أو أكثر أو أقل ولايوجد ذلك في كلام البشر

ونستعرض هذا في مثال حي من كتاب البرهان في علوم القرآن فمثلا كلمة ( الهدى) لها سبعة عشر معنى في القرآن

بمعنى البيان : (أُو۟لَـٰۤىِٕكَ عَلَىٰ هُدى مِّن رَّبِّهِمۡۖ) صدق الله العظيم

بمعنى الدين : ( إِنَّ ٱلۡهُدَىٰ هُدَى ٱللَّهِ) صدق الله العظيم

بمعنى الإيمان: (وَیَزِیدُ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ٱهۡتَدَوۡا۟ هُدى) صدق الله العظيم

بمعنى الداعي : (وَلِكُلِّ قَوۡمٍ هَادٍ) صدق الله العظيم

بمعنى الرسل والكتب: (فَإِمَّا یَأۡتِیَنَّكُم مِّنِّی هُدى) صدق الله العظيم

بمعنى المعرفة: (وَبِٱلنَّجۡمِ هُمۡ یَهۡتَدُونَ) صدق الله العظيم

بمعنى الرشاد: (ٱهۡدِنَا ٱلصِّرَ ٰ⁠طَ ٱلۡمُسۡتَقِیمَ) صدق الله العظيم

بمعنى محمد صلى الله عليه وسلم : (إِنَّ ٱلَّذِینَ یَكۡتُمُونَ مَاۤ أَنزَلۡنَا مِنَ ٱلۡبَیِّنَـٰتِ وَٱلۡهُدَىٰ) ، (مِنۢ بَعۡدِ مَا تَبَیَّنَ لَهُمُ ٱلۡهُدَىٰ)صدق الله العظيم

بمعنى القرآن : (وَلَقَدۡ جَاۤءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ ٱلۡهُدَىٰۤ) صدق الله العظيم

بمعنى التوراة : ( وَلَقَدۡ ءَاتَیۡنَا مُوسَى ٱلۡهُدَىٰ) صدق الله العظيم

بمعنى الإسترجاع: (وَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡمُهۡتَدُونَ) ، ونظيرها (مَاۤ أَصَابَ مِن مُّصِیبَةٍ إِلَّا بِإِذۡنِ ٱللَّهِۗ وَمَن یُؤۡمِنۢ بِٱللَّهِ یَهۡدِ قَلۡبَهُۥۚ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَیۡءٍ عَلِیم) صدق الله العظيم

بمعنى الحجة: (أَلَمۡ تَرَ إِلَى ٱلَّذِی حَاۤجَّ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمَ فِی رَبِّهِۦۤ أَنۡ ءَاتَىٰهُ ٱللَّهُ ٱلۡمُلۡكَ إِذۡ قَالَ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمُ رَبِّیَ ٱلَّذِی یُحۡیِۦ وَیُمِیتُ قَالَ أَنَا۠ أُحۡیِۦ وَأُمِیتُۖ قَالَ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمُ فَإِنَّ ٱللَّهَ یَأۡتِی بِٱلشَّمۡسِ مِنَ ٱلۡمَشۡرِقِ فَأۡتِ بِهَا مِنَ ٱلۡمَغۡرِبِ فَبُهِتَ ٱلَّذِی كَفَرَۗ وَٱللَّهُ لَا یَهۡدِی ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّـٰلِمِینَ) صدق الله العظيم

بمعنى التوحيد: (وَقَالُوۤا۟ إِن نَّتَّبِعِ ٱلۡهُدَىٰ مَعَكَ نُتَخَطَّفۡ مِنۡ أَرۡضِنَاۤۚ أَوَلَمۡ نُمَكِّن لَّهُمۡ حَرَمًا ءَامِنࣰا یُجۡبَىٰۤ إِلَیۡهِ ثَمَرَ ٰ⁠تُ كُلِّ شَیۡءࣲ رِّزۡقࣰا مِّن لَّدُنَّا وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ) صدق الله العظيم

بمعنى الإصلاح : (وَأَنَّ ٱللَّهَ لَا یَهۡدِی كَیۡدَ ٱلۡخَاۤىِٕنِینَ) صدق الله العظيم

بمعنى الإلهام : ( قَالَ رَبُّنَا ٱلَّذِیۤ أَعۡطَىٰ كُلَّ شَیۡءٍ خَلۡقَهُۥ ثُمَّ هَدَىٰ) صدق الله العظيم

بمعنى التوبة: (وَٱكۡتُبۡ لَنَا فِی هَـٰذِهِ ٱلدُّنۡیَا حَسَنَةࣰ وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِ إِنَّا هُدۡنَاۤ إِلَیۡكَۚ قَالَ عَذَابِیۤ أُصِیبُ بِهِۦ مَنۡ أَشَاۤءُۖ وَرَحۡمَتِی وَسِعَتۡ كُلَّ شَیۡءࣲۚ فَسَأَكۡتُبُهَا لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ وَیُؤۡتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَٱلَّذِینَ هُم بِـَٔایَـٰتِنَا یُؤۡمِنُونَ) صدق الله العظيم

فلننظر الى كل هذة المعاني. نعم هي كثيرة المعاني ولكنها ترجع الى معنى واحد لايختلف عليه إثنان وهو الهدى. فجميع المعاني هذة مرتبطة ارتباط جذري بمعنى كلمة الهدى ولاتناقض بين معاني هذة الآيات وهذا مايزعمه بعض من في قلوبهم زيغ. هذة المعجزة الربانية في جوامع الكلم الموجودة في القرآن الكريم، فجميع الآيات السابقة تتحدث عن الهدى لاغير ويختلف المعنى حسب السياق

والهدى في الصحاح — الجوهري (٣٩٣ هـ) معجم

هدى: الهُدى: الرشادُ والدلالةُ، يؤنَّث ويذكَّر. يقال: هَداهُ الله للدين هدى

الوجه الخامس يقتضي تأويل القرآن وإستمرارية بيان القرآن ومخاطبته لكل العصور. فكلمة في القرآن بإمكانها أن تخاطب أمم وحاضارات، فالحضارات تنقرض وتأتي من بعدها حضرات أخرى ، فللنظر الى هذا. كلمة الله واحدة وتستطيع مخاطبة الكل. ولنعلم أنه لا يعلم التأويل الا الله. قال الله: (هُوَ ٱلَّذِیۤ أَنزَلَ عَلَیۡكَ ٱلۡكِتَـٰبَ مِنۡهُ ءَایَـٰتࣱ مُّحۡكَمَـٰتٌ هُنَّ أُمُّ ٱلۡكِتَـٰبِ وَأُخَرُ مُتَشَـٰبِهَـٰتࣱۖ فَأَمَّا ٱلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمۡ زَیۡغࣱ فَیَتَّبِعُونَ مَا تَشَـٰبَهَ مِنۡهُ ٱبۡتِغَاۤءَ ٱلۡفِتۡنَةِ وَٱبۡتِغَاۤءَ تَأۡوِیلِهِۦۖ وَمَا یَعۡلَمُ تَأۡوِیلَهُۥۤ إِلَّا ٱللَّهُۗ وَٱلرَّ ٰ⁠سِخُونَ فِی ٱلۡعِلۡمِ یَقُولُونَ ءَامَنَّا بِهِۦ كُلࣱّ مِّنۡ عِندِ رَبِّنَاۗ وَمَا یَذَّكَّرُ إِلَّاۤ أُو۟لُوا۟ ٱلۡأَلۡبَـٰبِ) صدق الله العظيم

قال إبن القيم في معنى التأويل هنا: فَحَقٌّ عَلى ذِي الدِّينِ أنْ يَعْتَقِدَ تَنْزِيهَ البارِي عَنْ صِفاتِ المُحَدِّثِينَ، ولا يَخُوضُ في تَأْوِيلِ المُشْكِلاتِ، ويَكِلُ مَعْناها إلى الرَّبِّ تَعالى

وَعِنْدَ إمامِ القُرّاءِ وسَيِّدِهِمْ الوُقُوفُ عَلى قَوْلِهِ تَعالى: ﴿وَما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إلا اللَّهُ﴾ [آل عمران: ٧] مِن العَزائِمِ ثُمَّ الِابْتِداءُ بِقَوْلِهِ: ﴿والرّاسِخُونَ في العِلْمِ يَقُولُونَ آمَنّا بِهِ﴾ [آل عمران: ٧] انتهى

والله أعلم بمعنى التأويل فمنهم من يقول هو نفس التفسير ولكن نحن نعلم أن كل كلمة من كلمات الله في القرآن تتفرد بمعنى خاص بها وإن كان الإختلاف بينها وبين كلمة أخرى بسيط جداً. فكلمة تفسير ذُكرت في القرآن ( وَلَا یَأۡتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئۡنَـٰكَ بِٱلۡحَقِّ وَأَحۡسَنَ تَفۡسِیرًا)، وما تم فهمه أن هناك فرق بسيط بين التأويل والتفسير والتدبير. فالتدبر من دبر الشيء ويتضمن معرفه ماوراء هذا الشيء مثلاً من غموض أو التحري لمعرفه أمر ما. التفسير هو التدبر بالإستدلال بمصادر توثق هذا التدبر وبذلك يتم تحليل المعاني بالمنطق ولكن بالبرهان قبل المنطق. فمثلاً في تفسير القرآن الكريم، يتم البرهان عن طريق آيات أخرى من القرآن أو بالسنة النبوية ومنها نعرف أسباب النزول. أما التأويل فهو فوق كل هذا ويعني تفعيل الأمور والآيات وربطها بأحداث من الماضي لمعرفة الحاضر. فهذا ينقسم الى أنواع فالغيبيات منها لايعلمها الا الله والله أعلم

التاريخ يعيد نفسه مع اختلاف الزمان والناس وتحول المكان، فعمران اصبحت صحاري، وكذلك صحاري اصبحت عمران. صحاري اصبحت غابات وغابات اصبحت صحاري. فلكل زمان أمر محدث، وله من يدعو اليه وله من ينكره (مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ)، وعلى الرغم من وجود القرآن من ١٤٠٠ سنة، الى انه مازال يخاطب الإنسان في كل زمان، فكلام الله، منزّل لكل زمان ومكان ( هَلْ أَتَىٰ عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا)، وبعض الآيات تخاطب الماضي اللذي سوف يتكرر مرة أو إثنان كآية الدخان المبين، وبعض الآيات مستقلة بذاتها تخاطب الإنسان ليعلم بعض أنور الآخرة، فالأرض مثلا، لم تخرج أثقالها بعد، ولذلك قال الله (إذا). وكذلك سورة الروم في سورك التكرار. فقال الله: (غُلِبَتِ ٱلرُّومُ)، فنعلم أن هذة القصة تخاطب زمان وقد حصل وكذلك تخاطب زمان لم يحصل، ولم نعلم هذا الموضوع الا من أحاديث المصطفى عن آخر الزمان و منطقة الشام وكذلك سورة الطارق

ومثال وجود آيات تخاطب كل زمان قوله تعالى: (ظَهَرَ ٱلۡفَسَادُ فِی ٱلۡبَرِّ وَٱلۡبَحۡرِ بِمَا كَسَبَتۡ أَیۡدِی ٱلنَّاسِ لِیُذِیقَهُم بَعۡضَ ٱلَّذِی عَمِلُوا۟ لَعَلَّهُمۡ یَرۡجِعُونَ) صدق الله العظيم

كلما تقدمنا في الزمان، كلما خسر وهلك الإنسان ( وَالْعَصْرِ (١) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْر) فالطريق الوحيد للبقاء، هو الثبات بقول الحق والصبر (إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ). فيظهر الفساد اكثر كلما يتقدم الزمان، فبجهل الإنسان، يزيد الطغيان، وتنتشر الأوبئة والأمراض، وتنقرض الطبيعة التي فطر الله الأرض عليها، ويتلوث البحر بعد إلقاء المخلفات وكان الإنسان ظلوما جهولا ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)، آية تتناسب تناسب طردي مع الزمن، ولكل زمن فسبحان احكم الحاكمين الذي يخاطب العالم كله، وبكل ازمنته في آية واحدة، وكلام الله لاينتهي

فبعد كل هذا إحذر يا أخي الكريم بأن تصف مالم يصفه الله في كلامة، أو تلوي النصوص بما ناسب علمك أو معرفتك فينطبق عليك قول تعالى (وَمَا قَدَرُوا۟ ٱللَّهَ حَقَّ قَدۡرِهِۦ وَٱلۡأَرۡضُ جَمِیعا قَبۡضَتُهُۥ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ وَٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تُ مَطۡوِیَّـٰتُۢ بِیَمِینِهِۦۚ سُبۡحَـٰنَهُۥ وَتَعَـٰلَىٰ عَمَّا یُشۡرِكُونَ) صدق الله العظيم

فمثلاً تقول في قوله تعالى (أَوَلَمۡ یَرَوۡا۟ أَنَّا نَأۡتِی ٱلۡأَرۡضَ نَنقُصُهَا مِنۡ أَطۡرَافِهَاۚ وَٱللَّهُ یَحۡكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكۡمِهِۦۚ وَهُوَ سَرِیعُ ٱلۡحِسَابِ) صدق الله العظيم

نعلم أن هذة تعني نقص الأرض من المشركين ولكن هل تستطيع القول أن الله لايقصد القول أن للأرض أطراف؟ إحذر يا أخي الكريم لأن في هذا إستنقاص لكلام الله

 

من الحِمار؟

الحمار مخلوق لدية أربعة أرجل وذيل أما الإنسان فهو المخلوق الذي كرمة الله على سائر المخلوقات وخلقه الله في أحسن تكوين، نذكر هذا لنوضح بعض الأمور التي قد لايتسوعبها بعض البشر عندما نقول لأحدهم يافلان لاتكن مثل الحمار، أو نقول على أحدهم انه حمار. إعلم أن هذا التشبيه ليس له علاقة أبدا بالخِلقة لأنه إن كان هذا المقصد، فهذا لايجوز لأن فيه تعدي على خلق الله والعياذ بالله. فالتشبيه هنا مبني على تشبيه الصفات. والجدير بالذكر، نحن لا نشبه أحدهم بالحمار، إلا إذا كان من إخواننا في الدين ومن من نحب ونتمنى لهم الخير. فإذا قلنا لأحدهم لاتكن كالحمار فأعلم أني أحببتك في الله. أعلم أني أنبهك أن ترجع الى كلام الله وتفهم معانية، لأن القرآن هو خط حياة ومسيرة ولا نستطيع العمل بكتاب الله إلا اذا فهمنا معانيه. فالضوء الأخضر الذي يسمح لنا بتشبيهك بالحمار أيها الحمار هو قوله تعالى : ( مَثَلُ ٱلَّذِینَ حُمِّلُوا۟ ٱلتَّوۡرَىٰةَ ثُمَّ لَمۡ یَحۡمِلُوهَا كَمَثَلِ ٱلۡحِمَارِ یَحۡمِلُ أَسۡفَارَۢاۚ بِئۡسَ مَثَلُ ٱلۡقَوۡمِ ٱلَّذِینَ كَذَّبُوا۟ بِـَٔایَـٰتِ ٱللَّهِۚ وَٱللَّهُ لَا یَهۡدِی ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّـٰلِمِینَ)، فخذ هذة القاعدة، لن تفهم كل ماهو موجود في كتاب الله فبذلك ستظل حِمار الى يوم القيامة، ولكن للحميرة درجات. ولاحظ أن كل هذا تشبيه، فالحمار مخلوق طيب، وهو رمز للصبر، فيجب عليك أن تتحلى بالصبر والتأني في فهم معاني القرآن ولا تتحدث بما لاتعلم من الكتاب فتكن مثل الذين حملو التوراة دون فهم مابداخل التوراة وبالتالي دون العمل بما هو موجود في التوراة. سؤال: هل نحن اليوم نعمل بكل ماهو موجود في القرآن؟ الجواب نحن حمير بالتأكيد. بل وصلنا الى مابعد الحميرة وذلك بجعل من شبههم الله بالحمار الذي يحمل الأسفار وذلك بسبب جهلهم بكتابهم، جعلناهم يتحكمون بنا وينفذون ماطاب لهم بل ونقول لهم شكراً.

الحمار حيوان طيب يفتح لك البوابة لتعلم ركوب الخيل. فبعدما إفترى أحد الخيول الجامحة علي بعد إشتمام رائحة الخوف مني، أخذ يجري وأصبح هو القائد وأنا هذا المواطن المطحون فوق الخيل يتشهد ويقول لا إله إلا الله. أنظر، أليس الحمار أشرف لنا وقد يكون أفضل طريقة تعلمنا ركوب الخيل؟ نعم هو قصير فكلما تشعر بالخطر فكل ما عليك فعله هو وضع رجليك في الأرض. فلا تبدأ من القمة لتصل الى القمة، بل الصعود ضروري أن يكون تدريجي. بفضل من الله، وعند تصنيعي لأول مركبة كهربائية، سألت الله أن يعلمني من مايراه خير لي، فصنعت المركبة وخرجت لتجربتها وكانت التجربة تشمل وضع أوزان إضافية فيها دون مراعاة أن زيادة الوزن يتطلب جهد أكبر من البطاريات، فها أنا سعيد بهذا العمل، وإذا بي أخرج الى الأدغال والبراري بهذة المركبة، وهناك أستهلكت كل مصادر الطاقة لدي وأقصد بهذا البطريات فكانت النتيجة هي الرجوع الى ضواحي المدينة سيراً على الأقدام ومعي مركبتي المصنوعة من الألمونيوم وهي دراجة هوائية تحمل ماطور يجعلها تتسارع وتمشي بسرعة ٤٠ كيلو في الساعة، أنظر الى ماحصل، لأني لم أعطي نفسي الحق الكافي من القراءة فأستعجلت للتجربة قبل البرهان، كانت النتيجة رجوعي سيراً مردداً “أنا كالحمار يحمل الأسفر” بصوت عالي ودون أي مبالغة، رددتها أكثر من ١٠٠٠ مرة وأنا في الطريق وبهذا علمني الله أهمية هذة الآية في حياتنا اليومية وكيفية العمل بها فنشكرة على هذا. قال الله: (وَقَالَ ٱلرَّسُولُ یَـٰرَبِّ إِنَّ قَوۡمِی ٱتَّخَذُوا۟ هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانَ مَهۡجُورࣰا). أفعل هذا وتذكر الحمار الذي يحمل الأسفار، لكي يكون حافزاً لك لتعلم القرآن.

وها نحن نستكمل حديثنا عن الحمار هذا الحيوان العظيم الذي جعله حمير الإنس مثلاً للسب والشتم، ولا يعلمون أن الله سخره لنا كمثل من دون الكثير من الحيوانات والبغال.

قال الله: (﴿وَٱلۡخَیۡلَ وَٱلۡبِغَالَ وَٱلۡحَمِیرَ لِتَرۡكَبُوهَا وَزِینَة وَیَخۡلُقُ مَا لَا تَعۡلَمُونَ﴾ [النحل ٨

فالحمار يستخدم للركوب، وهو حيوان صبور طيب أليف جعله الله لنا مثلاً لنتعظ. فهذا الطيب الأليف من الإنس، إن لم يعمل بكتاب الله، سيضل الطريق، وعندما يضل الطريق، يكثر لهو الحديث ( وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یَشۡتَرِی لَهۡوَ ٱلۡحَدِیثِ لِیُضِلَّ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِ بِغَیۡرِ عِلۡم وَیَتَّخِذَهَا هُزُوًاۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ لَهُمۡ عَذَابࣱ مُّهِین)، وبهذا يلعب الشيطان دوره ويزرع في هذا الطيب الأليف أول وأكبر المعاصي وهي الكبر (وَإِذۡ قُلۡنَا لِلۡمَلَـٰۤىِٕكَةِ ٱسۡجُدُوا۟ لِـَٔادَمَ فَسَجَدُوۤا۟ إِلَّاۤ إِبۡلِیسَ أَبَىٰ وَٱسۡتَكۡبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلۡكَـٰفِرِینَ)، ثم بعد هذا يقوم ويجاهر هذا الطيب بالصوت الذي شبهه الله بصوت الحمار، صوت الشهيق والنهيق، فيجاهر بالمعصية، وبحديث السوء، وبالصوت الذي يسبب الإزعاج، وهاهي قمة الحميرة قولاً وفعلاً. ولذلك وصى لقمان الحكيم إبنه في أحد الوصايا بأن يتجنب الكبر ويعتدل في مشيه ويغض من صوته.

قال الله: وَٱقۡصِدۡ فِی مَشۡیِكَ وَٱغۡضُضۡ مِن صَوۡتِكَۚ إِنَّ أَنكَرَ ٱلۡأَصۡوَ ٰ⁠تِ لَصَوۡتُ ٱلۡحَمِیرِ

 

وفِي الأخير قال الله: (وَهُدُوۤا۟ إِلَى ٱلطَّیِّبِ مِنَ ٱلۡقَوۡلِ وَهُدُوۤا۟ إِلَىٰ صِرَ ٰ⁠طِ ٱلۡحَمِیدِ)، وإننا نعلم أن التشبيه بالحِمار قد يكون فيه بعض البغض، ولكنه تنبيه قوي من رب العالمين، فلنحذر لأننا نردد مراراً هذا المثل لنطبقه على الفئة المذكورة، وننسى أنه لنا لنأخذ العبرة لكي لا نكون مثلهم. أخي الكريم، إنما الأعمال بالنيات وإني لأرى في تشبيهك بالحمار الذي يحمل الأسفار، لقولٌ طيب.

مدخل الى الإلحاد

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق

قال الله :  إِنَّ ٱلَّذِینَ یُلۡحِدُونَ فِیۤ ءَایَـٰتِنَا لَا یَخۡفَوۡنَ عَلَیۡنَاۤۗ أَفَمَن یُلۡقَىٰ فِی ٱلنَّارِ خَیۡرٌ أَم مَّن یَأۡتِیۤ ءَامِناً یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِۚ ٱعۡمَلُوا۟ مَا شِئۡتُمۡ إِنَّهُۥ بِمَا تَعۡمَلُونَ بَصِیرٌ

في النقاش علم وفِي الجدال ظلم، وان وقع الجدال، ويجب أن يقع الجدال، فجادل بالتي هي أحسن. قال الله: (ٱدۡعُ إِلَىٰ سَبِیلِ رَبِّكَ بِٱلۡحِكۡمَةِ وَٱلۡمَوۡعِظَةِ ٱلۡحَسَنَةِۖ وَجَـٰدِلۡهُم بِٱلَّتِی هِیَ أَحۡسَنُۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعۡلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِیلِهِۦ وَهُوَ أَعۡلَمُ بِٱلۡمُهۡتَدِینَ). الله أمر أن نجادل بالتي هي أحسن، تجادل أي تحارب لرأيك بالحكمة والموعظة الحسنة. الآن كيف ترد على اللي يقلك لاتجادل وقد يكون هو الطريق الوحيد ليدمغ الحق على الباطل؟

[ما ضلَّ قومٌ بعدَ هُدًى كانوا عليه ، إلَّا أوتُوا الجدلَ]

الراوي:أبو أمامة الباهلي

المحدث:السيوطي

المصدر:الجامع الصغير الجزء أو الصفحة:7915 حكم المحدث:صحيح

جميعنا يعمل ويصدَّق الكثير من العلوم وخاصة الملموس منها، ولكن لنتفق أنه ليس كل علم صحيح فالعلوم تتجدد ويتم تصحيحها من فترة لأخرى

 

[كلُّ ابنِ آدمَ خطَّاءٌ ، وخيرُ الخطَّائينَ التَّوَّابونَ]

الراوي:أنس بن مالك

المحدث:ابن القطان

المصدر:الوهم والإيهام الجزء أو الصفحة:5/414 حكم المحدث:صحيح

 

E033C980-90BD-491A-A0B1-941ECAC99476

 

وكذلك لنعلم أن بعض العلوم ماهي الا علوم وثنية تدعوا الى الإلحاد (الإنفجار العظيم، التطور، ودجل ناسا)، وبهذة العلوم الوثنية ترتبت الكثير من النتائج التي لانرغب فيها. ومثلها تكذيب القرآن والردة عن الإسلام وكذلك أي دين آخر. كما هو موضح في التغريدات. مأخوذه باعتراف أصحابها وتصريحاتهم مرفقه. وقامت “أنا أصدق العلم” بدعم كل هذة الأفكار التي تكذب كلام الله ورسوله. طبعاً المقصودون هم من في التغريدات وهم سلسلة أنا أصدق العلم. أخي لانتهم أحد، بل نكشف لك أمور قد لاتعلم عنها، ونعلم أنه لأمر صعب ألا وهو التصديق بتسطح الأرض ونعلم أنك طيب. ونعلم أنك لست ملحداً وتؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله. ونعلم أن الله يخرج الناس من الظلمات الى النور فقل الحمد لله. ونعلم انك قد لاتصدق الا ببرهان وهذة فتنه لأنه واجب عليك تدبر القرآن ولا يتدبر القرآن أحدهم الا ويقول أن الأرض مسطوحة والسماء فوقنا وليست حولنا وغيره. أعلم أن الأمر ومافيه هو: هل فهمت معاني القرآن بالطريقة الصحيحة وآمنت بها؟

 

DA9019B8-C53B-4E56-841D-6326288E5503

قال الكثير من المفسرون أن تسطح الأرض لا ينافي كرويتها، ثم يُذكر في التفسير أن هذا مأخوذ بالنقل لكن السؤال هو هل تم تتبع مصدر النقل هذا؟ نعم من هو في العصر الحديث نقله من من هو في العصر القديم، لكن من أين نقله هذا الذي أخذ به في العصر القديم؟ وماحصل هو نقل هذا وفهمة بما ناسب العلم ثم الإضافة عليه ولا يضيف في هذا الا من دارت الشبهات عليه فنحن هنا لانتحدث عن العلماء ولكن من ضَل منهم من أصحاب المذاهب المنحرفة . أخي الكريم هذا التعريف المنقول ماهو الا تعريف اليهود والنصارى للأرض وهو يشمل مائها ويابستها والهواء اي القبة أوالغلاف. فالماء واليابسة مسطحة والقبه بلا شك كروية ومن أسفل لايوجد شيء . على فكرة هذا النوذج لايختلف كثيراً عن وصف ناسا الكومثرى لكنه يختلف معها في أشياء أخرى جذرية. حيث أن في هذا لايوجد شيء من أسفل بينما ناسا تقول عكس هذا. في نموج ناسا توجد نسبة تسطح بينما في النموذج الثاني يكون السطح مسطح كلياً. نقول هذا لأن أخونا في هذا المقطع يتحدث عن من يهاجمون من يتحدث بالأرض المسطحة من الجهال والملاحدة وليس العلماء. فلك الحكم لأن من يدعوا للأرض المسطحة هو من يدعوا للحق. الآن لم يضع صديقي كل ما تم القذف به إحتراما لذوق العامة، لكن ماوضعه هنا كفيل لتعلم من طبع الله على قلبه العمى. أسأل الله أن يغفر لهم ولنا

F1DD56D1-DAF5-4EA8-95EC-BF9EDD4D0214.jpeg

 

الأرض كمثرى دائرية بالنسبة لناسا، وكذلك هي كرة دائرية، وكذلك مسطحة، وأيضاً يقولون أن شكل الأرض في تغير مستمر . تناقض مستمر وعدم وضوح وكما ترون حقيقة مبهمه

1CF7A372-1F70-491F-8DF6-E0E2A13E5BE0.jpeg

وها هم يفسرون القرآن على هواهم لأجل أن يتوافق مع معتقداتهم. في الرسمة الموضحة، علماء الفلك يفسرون القرآن ليتفادون الحجة بالقرآن. بل فسر نفس هذا التفسير الكثير من علمائنا الا من رحم الله. الآن لاتوجد حجة تقول لنا أن الأرض كروية فهي كمثرية دائرية في عين ناسا. أخي الكريم وصف الله الأرض وصفاً دقيقاً في القرآن كما تم تفسير آيات خلق الأرض تفسير صحيح من قبل الكثير من المفسرين. فتفسير الجلالين (السيوطي) وهو المعتمد في الحرم المكي وتقريباً عالمياً، ذكر أن شكل الأرض مسطحة وليست كره، وكذلك إبن عطية والثعالبي والبغدادي والطبري وغيرهم الكثير. الأمر بسيط. طحاها: بسطها من كل الجهات. دَحَاهَا بسطها وجعلها كعش النعام، وكأنها عجينه تعجن لتصبح كالوعاء لتحمل الماء الذي لاينحني ويأخذ شكل الوعاء الموجود فيه، و ٧٥ في المئة من الأرض ماء. فالله سطحها وبسطها لنا، وبهذا يكمن نفسير أن الأرض ممهدة ومسخرة للإنسان في هذة الكلمات: فرشناها، ممدناها، مهدا، فإذا تدبرت القرآن، لن ولن وهذا جزم، لن تقول أن الأرض كرة وستقول أن السماء فوقنا وليست حولنا وستقول أن الماء ينزل من السماء التي فيها أنها كما ذكر رسولنا الكريم في حديث الإسراء والمعراج

0CD8950B-E40E-4676-B1FB-CDC956E595D0

 

سبحان الله هي مراحل، تُمكن الشيطان في تمكينك من إقناع الناس بتغيير خلق الله، وهذة مراحل ومن خبرتي مع جدال أهلها، يوجد من هو بين البينين أو صدّق بحسن نية فيتحدث بكروية الأرض وهذة هينة والخلاف فيها ظاهر بين أطهر الخلق كذلك. يعني قد يحفظ كتاب الله ويقول كروية لانها مادرسناه منذ الصغر. ولأنها مايعتقد العامة انها حقيقة مثبته. لكن في الحقيقة تدبر كلام الله يكفي بأن يجعل أي إنسان عاقل أن يقول أن الأرض مسطحة

 

058B1926-158F-4B48-9144-C6D06A63E549

ننتقل الى من يميلون الى الجانب الإلحادي الصريح. لمن يدعوا الى مركزية الشمس ودوران الأرض وفلسفة الفضاء ليضرب بالحيط كلام الله وكلام رسوله دون علم، وهذا يكمن في مدى يقينك وحرصك على فهم كلام الله، فكلام الله عربي مبين مفصل تفصيل دقيق. لمن يتحدث عن الإنفجار الكوني في القرآن، وهذا يفتري على كلام الله، وننتهي بمن يقول أنه يرجع للقردة لوسي

 

ديجراس تايسون يتحدث عن الكومثرى الأرضية وهذا   في وصفه لتكوين الكون يقول أنه أنفجر دفعة واحدة وليس في ستة أيام، ولتعلم أن شكل الكوميثرى هذا يوافق نموذج النصارى للأرض المسطحة قبل ١٥٠٠ سنة تقريباً أو أكثر،
قبل ان تعم جرثومة كيوبرينيكوس عباد الشمس الملحد الذي أقنع الكنيسة بان الأرض حقيرة في هذا الكون ويوجد غيرها الكثير وهي صغيرة وتدور حول الشمس والشمس هي المركز، وكيف لا يجعل من يعبده مركزاً؟

 

59CC11C0-8FD0-48CC-AEE9-1B565F4FA8A7

ولا تعتقد أن مسألة معرفة تسطح الأرض والصعود الى الفضاء مأخوذة من مصادر دينية فقط، بل هناك جهد كبير يقوم الكثير لتوثيق جميع البراهين عن طريق مصادر لا دخل لها بالدين كما سنرفق لكم بعض الصور.

 

1C94D2A9-FEB2-4CD1-A874-FF10B5097D21

 

ففي الآونة الأخيرة إزدادت الرحلات للمنطقة المتجمدة أنتاركتكا لزيارة أطراف الأرض على الرغم من أنه أمر مستحيل لكن جانب الشغف في هذا الموضوع يكفي بأن يجعلنا نأخذ بأهمية الأمر.

0F0D2DE7-8C48-4921-8016-1D4983A9A0F2

ولن يستطيع أي إنسان، من من يعيشون على أرضنا هذة، الوصول الى أطراف الأرض. لانستطيع النفاذ من أقطار الأرض الا بسلطان. الأرض أرض الله ومايعلم جنوده الا هو، اذا وصلت الى منطقة أطراف الأرض، هذا يعني أنك تستطيع الإنتقال الى الأرض الثانية، هذا يعني أنك في أمان من من يحرس المنطقة هناك، هذا يعني أن معك معدات قوية جدة تقيك من المناخ والمعادن المتطايرة في الهواء الذي يتم إعادة تعريفه هناك. وعندما سألوا إبن عباس عن موضوع الأراضين السبع ماذا قال؟ دعونا نجتهد في محاوله شكل الأرض ثم ننتقل الى حوار أقوى. لكن طبعاً اذا كانت كرة فهذا يلغي حتماً وجود سبع أراضين، لأنك إذا فكرت ماذا يوجد داخل هذا الأراضين، لأعدت التفكير في إسمك حتى

B1435A0F-9E72-4D2E-9B26-2841C92E98A9

وكذلك، وإن كنت لاتعلم بهذا، فالعلم يتحدث عن عدم إمكانيتنا لصعود الفضاء ولكن يظل الإعلام مسيطراً على الأفكار

للسماء أبواب ولا يوجد انس أو جان يستطيع الإختراق والعلم يثبت هذا، وهذا ماهو مذكور في القرآن الكريم من ١٤٠٠ سنة

اسم التجربة

operation fishbowl

وكذلك operation Dominic وكذلك يمكنك مشاهدة المقاطع الخاصة بالرائد ريتشارد بيرد لعرفت الشكل الحقيقي للأرض

اذا عرفت ان هناك مخلوقات لم تسمع عنها في حياتك موجودة في المنطقة المتجمدة، وكذلك جنات خضراء، وكذلك مغناطيس تستطيع تصنيع أقوى الأسلحة منه وكذلك يمكنك من الطيران، لأعدت النظر في كل شيء

وللأسف يحتاج الإنسان كل هذة الأدلة ليقتنع بينما كلام الله واضح أمامه

أشهد أن لا اله الا الله وحده لاشريك له. آمنت بالله وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره. وآمنت بكل ماقاله الله لنا في كتابه. آمنت بكلام الله وليس بمن فسر كلام الله. آمنت بمن توافق تفسيره مع كلام الله ولم يضيف حرف بل فسر كلام الله بكلام الله ورسوله. آمنت بما لاتدركه العقول ولا الأبصار. آمنت بأن لا أسجد للشمس ولا للقمر. آمنت أن الشمس مُسخرة لعباد الرحمن على الأرض. آمن بآيات الله ومخلوقاته كما ذكرهم في كتابه. آمنت أن الشمس ليست مركزاً للكون. آمنت أننا في قرار وثبات الى يوم القيامة. أشكر الله وأحمده على إرشادنا للطريق الصحيح

 

4868F782-8283-4058-B5CD-64A296A10D032585DE0A-108B-4C6B-8175-4CCCE23351BE046AD4D8-DDAF-4A79-8FB3-72929BBBC160FF71C706-6BC8-4BA6-B338-1B54AEAC91C24F1A0DFB-905C-468B-A27B-A0746E4690A533EDCBE2-86D5-446B-BB9F-6CD9B4035DA32769B3DC-C147-480C-9386-0BC0204F2EEE

 

 

 

CAB12110-E330-46D7-AAB5-68D13559D934F778F0BD-946F-4C02-ABAE-6E6F8D1F3BC53B184336-88FF-4C29-BAD1-4A784F43465EC323E59F-0C0B-471B-8D60-B82062F68CBF432162F7-E89C-47A5-9371-1B630A9A66C7EC23C0BC-A73E-414F-B789-D8BCB68888520AB38D49-D5EC-4B45-9276-CD1945E7BA5D563C04E5-49D6-463E-8711-CFF96E0A1FB9121E4721-F3A7-4D8F-880E-F86A3C8F967401328483-9577-4A1E-BA5A-DF2BCB7A52CCE398B984-FCA1-4C7D-BCB4-494004690448C9748D3A-2241-443D-B00E-C17B0D63B318

الأرض أرض الله

EEB8DD25-A946-46C8-8A0D-8ADD365322AA.jpeg

 

الأرض إذا تريد أن ترثها، لازم تعرف شكلها. وهذا الموضوع، قد يعطيك الله حتى شبر من الأرض ليبارك لك فيه، لكن أن ترث أرض ماهو الا دليل عن رضاء الله عنك في الدنيا وبإذنه في الآخرة. لماذا لم يرث عباد الله الصالحون الأرض في هذا الزمان؟ فقط أنظر وغير نفسك

المتنبي في الحلاوة والمرارة

قال المتنبي :

حلاوة الدنيا لجاهلها،  ومرارة الدنيا لمن عقلا.

لكن لنقل:

حلاوة الدنيا لجاهلها، وحلاوة الآخرة لعاقلها.

هذا الذي يعقل مافي كتاب الله، وهذة المرحلة الثانية التي صنف بها الله متدبري كتابة. فالتعقل يأتي بعد التفكر وبعد التعقل يأتي التذكر فيصبح القلب منيب ليشكر (وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّیۡلَ وَٱلنَّهَارَ وَٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَۖ وَٱلنُّجُومُ مُسَخَّرَ ٰ⁠تُۢ بِأَمۡرِهِۦۤۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـَٔایَـٰتࣲ لِّقَوۡمࣲ یَعۡقِلُونَ). هؤلاء هم العالمون الذين وصفهم الله في كتابه (وَمِنَ ٱلنَّاسِ وَٱلدَّوَاۤبِّ وَٱلۡأَنۡعَـٰمِ مُخۡتَلِفٌ أَلۡوَ ٰ⁠نُهُۥ كَذَ ٰ⁠لِكَۗ إِنَّمَا یَخۡشَى ٱللَّهَ مِنۡ عِبَادِهِ ٱلۡعُلَمَـٰۤؤُا۟ۗ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِیزٌ غَفُورٌ)

Islamophobia

757FA625-D291-489B-B227-731EE2D3BBCB

To what extent can we rely on such news? We know that people aren’t idiots. So why the quality of journalism is decreasing and credibility became the last factor that most news channels and papers look for. Simply it’s no longer a tool to inform people, but it’s there to program them.

EE226069-9CDE-4A77-807F-A7ECC0626B76

The writer says that Islam is an idea. How can we even complete reading this? Islam, Christianity and Judaism, not an idea at all. We can’t build our faith on ideas. This is to understand the retardation that the writers of today suffer from. In this article, unfortunately,   It’s all about trying to find excuses to run the idea that includes attacking Islam.

While free speech was not accepted when it came to the subject of flatearth, islamophobia must be maintained properly as it’s the gate to spread rumours against Muslims. It’s easy to put yourself in this position, as you can match how harmful to say there is “Christianophobia”.

Isn’t there one? We don’t say this because we are raised by values. Isn’t the KKK a symbol of fundamental Christianity? What happened in New Zealand? Burning the mosque in California? It’s endless, but we do respect the religions of god.

However, low magazines and writers must learn what subjects to write about, and what not. Yeah don’t use free speech as a facade that cover your evil thoughts. At the end, you are exposing yourself as an idiot. Let’s raise the standards.