من مستهلك الى منتج وكذلك انت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سي المرسلين سيدنا محمد صلى الله علية وسلم ،،، وبعد

من البلاء اللذي يؤدي الى تخلف امة ما وبهذا نقصد الرجوع الى الوراء، هو اعتمادها على غيرها من الامم والثقافات في الكثير من الامور مما يؤدي الى طمس هوية هذة الامه، ونحن المسلمون، نحن من اخترع الجبرة والخوارزميات وغيرها من العلوم

 

نخص بالذكر هنا الخورزميات والجبره لان حديثنا اليوم عن التقنيات وبالاخص الهاتف الجوال، جميعنا يهتم باقتناء احدث الجوالات واستخدام جميع التطيبقات دون النظر الى الآثر السلبية المترتبه على هذا،، اثبتت الدزاسات ان للهواتف الذكية اثر سلبي على حياتنا الاجتماعية وكذلك العضوية،،، فلمذا نفتح الباب لانتهاك خصوصياتنا؟

وهنا في المقطع القادم، تم توضيح فكرة اننا نقدر على تصنيع مانريد اذا عرفنا هويتنا الحقيقية وقوتها

 

 

ونتيجة لكل هذة الافكار والحقائق فالخطوه القادمة هي هجر هذه الاجهزة الذكية هجرا جميل الا ان نصنع مانريد بانفسنا وهذا موضح في المقطع ادناه