من مستهلك الى منتج وكذلك انت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سي المرسلين سيدنا محمد صلى الله علية وسلم ،،، وبعد

من البلاء اللذي يؤدي الى تخلف امة ما وبهذا نقصد الرجوع الى الوراء، هو اعتمادها على غيرها من الامم والثقافات في الكثير من الامور مما يؤدي الى طمس هوية هذة الامه، ونحن المسلمون، نحن من اخترع الجبرة والخوارزميات وغيرها من العلوم

 

نخص بالذكر هنا الخورزميات والجبره لان حديثنا اليوم عن التقنيات وبالاخص الهاتف الجوال، جميعنا يهتم باقتناء احدث الجوالات واستخدام جميع التطيبقات دون النظر الى الآثر السلبية المترتبه على هذا،، اثبتت الدزاسات ان للهواتف الذكية اثر سلبي على حياتنا الاجتماعية وكذلك العضوية،،، فلمذا نفتح الباب لانتهاك خصوصياتنا؟

وهنا في المقطع القادم، تم توضيح فكرة اننا نقدر على تصنيع مانريد اذا عرفنا هويتنا الحقيقية وقوتها

 

 

ونتيجة لكل هذة الافكار والحقائق فالخطوه القادمة هي هجر هذه الاجهزة الذكية هجرا جميل الا ان نصنع مانريد بانفسنا وهذا موضح في المقطع ادناه

 

التفاحة

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وبعد،،، فيما يلي بعض المقاطع اللتي كنت اسجلها لنفسي لكي اتذكر مافيها من بعض الخواطر والافكار. حبيت ان اشاركها هنا لعلها تفيد الغير وهي مزيج بين بعض العلوم الدينية وكذلك التطبيقية. تحتوي المقاطع على معلومات تخص البرمجة وقد تم الاستعانه ببعض الكتب كمرجع اساسي وكذلك الحال في المواضيع الدينيه

الغرض هو عرض كل هذه المواضيع بلغه يفهمها هذا الجيل الجديد بصوره ممزوجه ببعض الخيال

 

 

وهنا في المقطع اعلاه، تحدثنا عن مانعتقد انه الصحيح عن كوكب الارض وطلوع الانسان الى القمر،،، هل هذا كلام معتمد،، الجواب لا لكن هذا ما عمل به وآمنت بانه الصواب وفي الآخر احترام الآراء امر ضروري والغرض هنا حث المسلمين على تعلم علوم الفلك

 

 

وهنا في المقطع اعلاه، مكمله الى المقطع السابق

 

وهنا نقول لماذا التشاؤم،، وتذكر ان التاريخ يعيد نفسه مع اختلاف الناس، المكان والزمان

 

 

وهنا نتعلم من جديد من الغراب فهو من علمنا كيفية الدفن فكيف لنا ان ننكر هذا الجميل، في المقطع اعلاه نتحدث عن الموت

 

 

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، أن عمر بن الخطاب : أتى النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب أصابه من بعض أهل الكتاب، فقرأه النبي صلى الله عليه وسلم فغضب فقال: أمتهوكون فيها يا ابن الخطاب!! والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية. لا تسألوهم عن شيء فيخبروكم بحق فتكذبوهم به، أو بباطل فتصدقوا. والذي نفسي بيده لو أن موسى صلى الله عليه وسلم كان حياً ما وسعه إلا أن يتبعني. رواه أحمد وغيره، قال الحافظ ابن حجر بعد ذكر طرق هذا الحديث: وهذه جميع طرق هذا الحديث، وهي وإن لم يكن فيها ما يحتج به لكن مجموعها يقتضي أن لها أصلاً
ودل هذا الحديث وغيره على أن شريعتنا كاملة وافية محفوظة نقية عن كل تحريف أو تبديل، ولذا لا ينبغي الانشغال بغيرها من الكتب الأولى لما فيها من اختلاط الحق بالباطل، ولأن ما فيها من حق لم يبدل محكوم عليه بالقرآن فهو مصدق لما بين يديه من الكتاب ومهيمن عليه

 

لم اكن اعلم بهذا الحديث الا بعد تنزيل المقطع ولكن كان غرضي معرفه التحريفات وملاحظه المحتوى

 

وتعلمنا ان الله عز وجل يوحي للنحل وكذلك للكون والناس اجمعين، وبالتاكيد هذا يختلف عن وحي الانبياء والمرسلين ولكن نتعلم من هنا انه من يقرب من الله عز وجل، يقرب منه ونتعلم ان للقلم وحي كما ان للقرآن الكريم وحي

 

وفي الحقيقة حديثنا عن النحل لاينتهي، فهم يعملون في نظام متقدم جدا مكون من خلايا، عمال، ملكة، وجنود ،،، قال تعالى (والصافات صفا) فقد اقسم عز وجل بطريقة تسبيح الملائكة الكرام وانهم في صفوف مرصوصة لعبادته، ولهذا نستوي ونستقيم ونعتدل ونسد الخلل في صلاتنا امتثالا بالملائكة الكرام، لكن  الغرض من هذا هو تنفيذ هذا النظام في كل مانعمل في حياتنا اليومية، فمثلا نحتاج هذا النظام في صلاة الجمعة من وقت اصطفاف السيارات الى وقت الصلاه، مانراه خارج المسجد الان هو دليل كبير على عدم تنفيذ هذا النظام. ان تمكنا من تنفيذ هذا النظام، فبذلك نكون طورنا انفسنا وامتنا

 

وعكس هذا الوحي، وسوسة الشيطان كما هو مذكور في المقطع اعلاه،، ولقد وضح لنا اللع عز وجل اعمال الشيطان، فمن يعمل بها فهو تابع له

 

 

وفي المقاطع ادناه نتحدث عن التعليم وكيفيه اعطاء الطفل المعلومة بالطريقه الصحيحة

 

فالاساس في التعليم هو المنزل ثم بعد ذلك المدرسة

 

 

وفي المقطع اعلاه بعض النظريات القديمة التي وجدت فيها قيم عاليه ومفيده تخص طرق التعليم، فتعلمنا هنا ان التعليم بالتلقين ليس بالتعليم الصحيح وكذلك لنا ان نعرف ان لكل طفل قدرات وميول تختلف عن غيره

واخيرا في هذا المقطع اعلاه، هو تصوري وتخلي لمدارسنا في المستقبل القريب