A space odyssey

Stars do communicate with us. Observers understand that stars are made to guide us through our journey. Stars are also a guard that prevent those who try to leave the earth boundaries and enter the skys through their gates. These stars turn into  flames of fire that hits everyone who tries to reach the sky, or listen to what is beyond. Everyone!   Those who live on earth. Who lives on earth except humans? Are there any beings that we don’t see? Beings that live within earth but on a different dimension?  They are called Jinn in the Quran. NASA called them the greys and they tried to convince the people that they are from space. It is stated clearly in the Quran that no one can across the gates of the sky unless there is a bless and a permission from the creator. Some scholars explained the verse Al Rahman 55:33, that the permission can be the science that people learned as they don’t learn unless the creator wants them to learn. However, I believe that the science that we have achieved does not allow us to travel to space. I believe, and that is my personal inspiration from the Quran, that the only way to fly to space is through gates, Ghaafir 40:37.

Gates that allow objects to teleport from a place to another, maintaining time and the physical nature of the transported object.  Did our spaceships resist the heat that can melt the iron, the heat existed beyond the ozone layer?  History is telling us that the only way to achieve the interstellar and travel through space is to teleport through the gates of the stars. A great example the the miracle of prophet Mohammed peace be upon him and how he traveled from the gate of Jerusalem to the seventh sky. The idea behind all of this is that the creator is teaching us that entering the sky requires faith and true communication to the creator regardless to the knowledge that we have. Humans did some experimentations of teleportation. Indeed, they may succeed to run part of these experiments but with bad results such as losing lives, and other damages as we are unaware of the other dimensions within our universe. It is a knowledge that is beyond our capacity of understanding. A great fail was the Philadelphia experiment.

 

Similar gates are also available within earth boundaries. I personally feel the location of one of these gates at  Antarctica.  These gates grant us the access to the other dimensions within earth. Where Jinn and other creatures live. In the Holy Quran, Al Naml 27:40, the verse explains the teleportation phenomenon of the man who brought the throne of Balqis to prophet Solomon within less than a blink. The verse explains that this man had a special knowledge given by a bless from the creator which is the knowledge of the book.  Teleportation is indeed a true weapon, and perhaps this might be the reason of all the lies that we receive from different space agencies and governments. The beast (Dajal), will be using teleportation. He use it to create the illusions to mislead  people from the right path. The beast is alive and preparing his plan to concur. The only way to escape is to have faith in the only creator, the one with no son and no father.

PNG image

 

The end of time is near. But do time ends? Yes if we distinguish the time of earth from other times in the universe. Or even the times that exist beyond this universe that we live in. One of the first signs that tells us about the end of time is the appearance of Prophet Mohammed 1400 years ago. What else do people need to understand that the resurrection is real. Do they need another live example that the creator is capable of resurrecting ? Are we working for the judgment day, or all what we care about is how much we earn for living? or to follow our desires? Here is a global warning from a global disaster that will effect every human being on earth. A full star is about to hit planet earth. Not a remain of it, but the whole star. Then, the atmosphere will be filled with a smoke that torture mankind except the believers who will survive with the support from the creator. This is to say that the beginning of the post apocalyptic era will begin, where technology becomes a remain, and vehicles become horses and other basic forms of transportation. Technology will exist then, but not on the hands of everyone. What is needed for you is just to believe, this might happen today  or tomorrow!

 

 

The biggest problem that we face is our ego that made us think that everything was created through man kind, seeking for the scientific evidence  denying our spiritual  creation. Understand that scientific  achievements and conclusions can be incorrect while the knowledge from the sky is alway right. If we contradict with the holy book, indeed we are wrong!

من مستهلك الى منتج وكذلك انت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سي المرسلين سيدنا محمد صلى الله علية وسلم ،،، وبعد

من البلاء اللذي يؤدي الى تخلف امة ما وبهذا نقصد الرجوع الى الوراء، هو اعتمادها على غيرها من الامم والثقافات في الكثير من الامور مما يؤدي الى طمس هوية هذة الامه، ونحن المسلمون، نحن من اخترع الجبرة والخوارزميات وغيرها من العلوم

 

نخص بالذكر هنا الخورزميات والجبره لان حديثنا اليوم عن التقنيات وبالاخص الهاتف الجوال، جميعنا يهتم باقتناء احدث الجوالات واستخدام جميع التطيبقات دون النظر الى الآثر السلبية المترتبه على هذا،، اثبتت الدزاسات ان للهواتف الذكية اثر سلبي على حياتنا الاجتماعية وكذلك العضوية،،، فلمذا نفتح الباب لانتهاك خصوصياتنا؟

وهنا في المقطع القادم، تم توضيح فكرة اننا نقدر على تصنيع مانريد اذا عرفنا هويتنا الحقيقية وقوتها

 

 

ونتيجة لكل هذة الافكار والحقائق فالخطوه القادمة هي هجر هذه الاجهزة الذكية هجرا جميل الا ان نصنع مانريد بانفسنا وهذا موضح في المقطع ادناه

 

التفاحة

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وبعد،،، فيما يلي بعض المقاطع اللتي كنت اسجلها لنفسي لكي اتذكر مافيها من بعض الخواطر والافكار. حبيت ان اشاركها هنا لعلها تفيد الغير وهي مزيج بين بعض العلوم الدينية وكذلك التطبيقية. تحتوي المقاطع على معلومات تخص البرمجة وقد تم الاستعانه ببعض الكتب كمرجع اساسي وكذلك الحال في المواضيع الدينيه

الغرض هو عرض كل هذه المواضيع بلغه يفهمها هذا الجيل الجديد بصوره ممزوجه ببعض الخيال

 

 

وهنا في المقطع اعلاه، تحدثنا عن مانعتقد انه الصحيح عن كوكب الارض وطلوع الانسان الى القمر،،، هل هذا كلام معتمد،، الجواب لا لكن هذا ما عمل به وآمنت بانه الصواب وفي الآخر احترام الآراء امر ضروري والغرض هنا حث المسلمين على تعلم علوم الفلك

 

 

وهنا في المقطع اعلاه، مكمله الى المقطع السابق

 

وهنا نقول لماذا التشاؤم،، وتذكر ان التاريخ يعيد نفسه مع اختلاف الناس، المكان والزمان

 

 

وهنا نتعلم من جديد من الغراب فهو من علمنا كيفية الدفن فكيف لنا ان ننكر هذا الجميل، في المقطع اعلاه نتحدث عن الموت

 

 

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، أن عمر بن الخطاب : أتى النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب أصابه من بعض أهل الكتاب، فقرأه النبي صلى الله عليه وسلم فغضب فقال: أمتهوكون فيها يا ابن الخطاب!! والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية. لا تسألوهم عن شيء فيخبروكم بحق فتكذبوهم به، أو بباطل فتصدقوا. والذي نفسي بيده لو أن موسى صلى الله عليه وسلم كان حياً ما وسعه إلا أن يتبعني. رواه أحمد وغيره، قال الحافظ ابن حجر بعد ذكر طرق هذا الحديث: وهذه جميع طرق هذا الحديث، وهي وإن لم يكن فيها ما يحتج به لكن مجموعها يقتضي أن لها أصلاً
ودل هذا الحديث وغيره على أن شريعتنا كاملة وافية محفوظة نقية عن كل تحريف أو تبديل، ولذا لا ينبغي الانشغال بغيرها من الكتب الأولى لما فيها من اختلاط الحق بالباطل، ولأن ما فيها من حق لم يبدل محكوم عليه بالقرآن فهو مصدق لما بين يديه من الكتاب ومهيمن عليه

 

لم اكن اعلم بهذا الحديث الا بعد تنزيل المقطع ولكن كان غرضي معرفه التحريفات وملاحظه المحتوى

 

وتعلمنا ان الله عز وجل يوحي للنحل وكذلك للكون والناس اجمعين، وبالتاكيد هذا يختلف عن وحي الانبياء والمرسلين ولكن نتعلم من هنا انه من يقرب من الله عز وجل، يقرب منه ونتعلم ان للقلم وحي كما ان للقرآن الكريم وحي

 

وفي الحقيقة حديثنا عن النحل لاينتهي، فهم يعملون في نظام متقدم جدا مكون من خلايا، عمال، ملكة، وجنود ،،، قال تعالى (والصافات صفا) فقد اقسم عز وجل بطريقة تسبيح الملائكة الكرام وانهم في صفوف مرصوصة لعبادته، ولهذا نستوي ونستقيم ونعتدل ونسد الخلل في صلاتنا امتثالا بالملائكة الكرام، لكن  الغرض من هذا هو تنفيذ هذا النظام في كل مانعمل في حياتنا اليومية، فمثلا نحتاج هذا النظام في صلاة الجمعة من وقت اصطفاف السيارات الى وقت الصلاه، مانراه خارج المسجد الان هو دليل كبير على عدم تنفيذ هذا النظام. ان تمكنا من تنفيذ هذا النظام، فبذلك نكون طورنا انفسنا وامتنا

 

وعكس هذا الوحي، وسوسة الشيطان كما هو مذكور في المقطع اعلاه،، ولقد وضح لنا اللع عز وجل اعمال الشيطان، فمن يعمل بها فهو تابع له

 

 

وفي المقاطع ادناه نتحدث عن التعليم وكيفيه اعطاء الطفل المعلومة بالطريقه الصحيحة

 

فالاساس في التعليم هو المنزل ثم بعد ذلك المدرسة

 

 

وفي المقطع اعلاه بعض النظريات القديمة التي وجدت فيها قيم عاليه ومفيده تخص طرق التعليم، فتعلمنا هنا ان التعليم بالتلقين ليس بالتعليم الصحيح وكذلك لنا ان نعرف ان لكل طفل قدرات وميول تختلف عن غيره

واخيرا في هذا المقطع اعلاه، هو تصوري وتخلي لمدارسنا في المستقبل القريب