الغيبوبة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذَكَرَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، يَوْمًا بيْنَ ظَهْرَيِ النَّاسِ المَسِيحَ الدَّجَّالَ، فَقالَ: إنَّ اللَّهَ ليسَ بأَعْوَرَ، ألَا إنَّ المَسِيحَ الدَّجَّالَ أعْوَرُ العَيْنِ اليُمْنَى، كَأنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طَافِيَةٌ. وأَرَانِي اللَّيْلَةَ عِنْدَ الكَعْبَةِ في المَنَامِ، فَإِذَا رَجُلٌ آدَمُ، كَأَحْسَنِ ما يُرَى مِن أُدْمِ الرِّجَالِ تَضْرِبُ لِمَّتُهُ بيْنَ مَنْكِبَيْهِ، رَجِلُ الشَّعَرِ، يَقْطُرُ رَأْسُهُ مَاءً، واضِعًا يَدَيْهِ علَى مَنْكِبَيْ رَجُلَيْنِ وهو يَطُوفُ بالبَيْتِ، فَقُلتُ: مَن هذا؟ فَقالوا: هذا المَسِيحُ ابنُ مَرْيَمَ، ثُمَّ رَأَيْتُ رَجُلًا ورَاءَهُ جَعْدًا قَطِطًا أعْوَرَ العَيْنِ اليُمْنَى، كَأَشْبَهِ مَن رَأَيْتُ بابْنِ قَطَنٍ، واضِعًا يَدَيْهِ علَى مَنْكِبَيْ رَجُلٍ يَطُوفُ بالبَيْتِ، فَقُلتُ: مَن هذا؟ قالوا: المَسِيحُ الدَّجَّالُ

الراوي:عبدالله بن عمر

المحدث:البخاري

المصدر:صحيح البخاري

الجزء أو الصفحة:3439

حكم المحدث:[صحيح]

هذه أول آية من سورة الأنبياء، نزلت منذ ١٤٠٠ سنة، ومنذ وقتها والناس في غفله معرضون، وكل هذه الفترة ماهي الا مقدرة بيوم ونصف من أيام الله ( إِنَّهُمۡ یَرَوۡنَهُۥ بَعِیدا (٦) وَنَرَىٰهُ قَرِیبا )، ومازال العباد يعتقدون أنهم يحسنون صُنۡعًا وهم في إستكبار وإنكار الا من رحم الله. فما يدريك لعلك تصحى لتجد الدجال أمامك، فهو بلا شك على باب الظهور. وقس إذا كانت الغفلة موجودة من ١٤٠٠ سنة فهي الآن غيبوبة. راجع نفسك وأعلم أن الله هو وليك ولا أحد غيره. سيدك هو الله ولا أحد غيره، لاتكن عبد لعبد ياعبد ففي الآخرة كل ماستحاسب عليه هو ما أتمه الرسول لنا من الدين ( ٱلۡیَوۡمَ أَكۡمَلۡتُ لَكُمۡ دِینَكُمۡ وَأَتۡمَمۡتُ عَلَیۡكُمۡ نِعۡمَتِی وَرَضِیتُ لَكُمُ ٱلۡإِسۡلَـٰمَ دِینا فَمَنِ ٱضۡطُرَّ فِی مَخۡمَصَةٍ غَیۡرَ مُتَجَانِف لِّإِثۡم فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورࣱ رَّحِیم) ، ثم يوم القيامة السؤال يكون ( وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ)، هل صدقتموهم، [واتبعتموهم] أم كذبتموهم وخالفتموهم؟ فلاتقل هذا لايتماشى مع التطور وهذا يسهل الغفلة عنه، بل قل قال الله وقال الرسول وهذا الحد الفاصل، فإن قال لك أحدهم قال الله وقال الرسول وكان جوابك فيه ‘ولكن’ ، لاتحزن اذا قيل لك أكذبت الله والرسول؟ من قال لك فهو يثبت عليك الحجة ليكسب أجرك، ليكون شاهد عليك يوم القيامة، فالله جعل الأمة الإسلامية أمة وسط ليكونوا شهداء على الناس، فبهذا أجعل طاعتك لله وللرسول