هي علامات للساعة أم أشراط؟

IMG_4223.jpg

قال الله: (۞ إِلَیۡهِ یُرَدُّ عِلۡمُ ٱلسَّاعَةِۚ وَمَا تَخۡرُجُ مِن ثَمَرَ ٰ⁠تࣲ مِّنۡ أَكۡمَامِهَا وَمَا تَحۡمِلُ مِنۡ أُنثَىٰ وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلۡمِهِۦۚ وَیَوۡمَ یُنَادِیهِمۡ أَیۡنَ شُرَكَاۤءِى قَالُوۤا۟ ءَاذَنَّـٰكَ مَا مِنَّا مِن شَهِید)،، وهذا يقتضي كل مايخص علم الساعة، من زمان وأحداث ، فما لنا الا ان ندرس ماورد في كتاب الله والصحيح من سنة نبية، ومن دون أي إضافات. فما هي علامات الساعة الصغرى وماهي الكبرى؟ من  إخترعها؟ ما أساسها؟ ولماذا يتغير تصنيفها من متخصص لآخر؟ إذا كانت مبنية على التوقيت فلماذا أُعتبر ظهور الدجال من العلامات الكبرى مثله مثل طلوع الشمس من مغربها؟  هل بتسميتها علامات تعني انها دلائل على وقت حدوث الساعة ولذلك سميتها بعلامات؟ تقصد ان الله ترك لك مفاتيح لتعلم وقتها؟ ان كان هذا سببك فهذا ينافي ماقاله الله. هي أشراط من شرط أي لاتقوم الساعة حتى تحدث هذه الأشراط، فهي ليست بدليل فيعطيك الله علامة لتعرف وقت حدوث الساعة. اذا كانت التسمية مبنية على نوع الحدث فكيف لك ان تسمي انشقاق القمر علامة صغرى؟ بعد قولك هذا، هل تستطيع ان تقرأ سورة القمر كأنك لم تقل شيء، وانت هنا صغّرت أحد آيات الله. اللهم سامحني إن أخطأت لكن هذا كلام لايناسب الفطرة وفيه تغيير لما فهمته من كتاب الله.