يأجوج ومأجوج

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

نكمل بأذن الله دراستنا عن سورة الكهف وتختص في هذا المقال بموضوع يأجوج ومأجوج

قال الله ( قَالُوا۟ یَـٰذَا ٱلۡقَرۡنَیۡنِ إِنَّ یَأۡجُوجَ وَمَأۡجُوجَ مُفۡسِدُونَ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَهَلۡ نَجۡعَلُ لَكَ خَرۡجًا عَلَىٰۤ أَن تَجۡعَلَ بَیۡنَنَا وَبَیۡنَهُمۡ سَدّا)، وكان ومازال الإختلاف قائم على موقع هذا السد الذي حجب قوم يأجوج ومأجوج عن الفساد في الأرض. فمنهم من قال أن السد في الصين وأنهم وجدوه ومنهم من قال انه عند الترك ومنهم من قال أنه في شمال الأرض على وجه العموم. السؤال اذا وجد السد وعلم مابعد السد وماقبله فهذا يعني أنه فُتحت يأجوج ومأجوج وأننا نحن في الفترة التي يكون فيها شرار الخلق إستناداً على كلام الرسول صلى الله عليه وسلام وبذلك نستبعد كل التفاسير التي أخذت بأنه تم إكتشاف مكان السد، إلا اذا كان السد موجود وتم إكتشافه وأن يأجوج ومأجوج محجوزين تحت الأرض وبذلك يكون عند بلاد الترك أوالجبال الأرمينية وأذربيجان وهكذا. ولكن اذا كان قوم يأجوج ومأجوج من نسل آدم عليه السلام فيصعب بذلك تصديق انهم يعيشون تحت الأرض

فَأُمَّا الْحَدِيثُ الَّذِي رَوَاهُ الْإِمَامُ أَحْمَدُ

حَدَّثَنَا رُوحٌ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَة، عَنْ قَتَادَةَ، حَدَّثَنَا أَبُو رَافِعٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ قَالَ: “إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ لَيَحْفِرُونَ السَّدَّ كُلَّ يَوْمٍ، حَتَّى إِذَا كَادُوا يَرَوْنَ شُعَاعَ الشَّمْسِ قَالَ الَّذِي عَلَيْهِمْ: ارْجِعُوا فَسَتَحْفِرُونَهُ غَدًا فَيَعُودُونَ إِلَيْهِ كَأَشَدِّ مَا كَانَ، حَتَّى إِذَا بَلَّغَتْ مُدَّتُهُمْ وَأَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَبْعَثَهُمْ عَلَى النَّاسِ حَفَرُوا حَتَّى إِذَا كَادُوا يَرَوْنَ شُعَاعَ الشَّمْسِ قَالَ الَّذِي عَلَيْهِمْ: ارْجِعُوا فَسَتَحْفِرُونَهُ غَدًا إِنْ شَاءَ اللَّهُ. وَيَسْتَثْنِي، فَيَعُودُونَ إِلَيْهِ وَهُوَ كَهَيْئَتِهِ حِينَ تَرَكُوهُ، فَيَحْفِرُونَهُ وَيَخْرُجُونَ عَلَى النَّاسِ، فَيُنَشِّفُونَ الْمِيَاهَ، وَيَتَحَصَّنُ النَّاسُ مِنْهُمْ فِي حُصُونِهِمْ، فَيَرْمُونَ بِسِهَامِهِمْ إِلَى السَّمَاءِ، [فَتَرْجِعُ وَعَلَيْهَا هَيْئَةُ الدَّمِ، فَيَقُولُونَ: قَهَرْنَا أَهْلَ الْأَرْضِ وَعَلَوْنَا أَهْلَ السَّمَاءِ فَيَبْعَثُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ نَغَفًا فِي أَقْفَائِهِمْ، فَيَقْتُلُهُمْ بِهَا. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: “وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، إِنَّ دَوَابَّ الْأَرْضِ لَتَسْمَنُ، وَتَشْكُرُ شُكْرًا مِنْ لُحُومِهِمْ وَدِمَائِهِمْ” . وَرَوَاهُ أَحْمَدُ أَيْضًا عَنْ حَسَنٍ -هُوَ ابْنُ مُوسَى الْأَشْيَبُ-عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ قَتَادَةَ، بِهِ . وَكَذَا رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ، عَنْ أَزْهَرَ بْنِ مَرْوَانَ، عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَة، عَنْ قَتَادَةَ قَالَ: حَدَّثَ رَافِعٌ. وَأَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ، مِنْ حَدِيثِ أَبِي عَوَانَةَ، عَنْ قَتَادَةَ . ثُمَّ قَالَ: غَرِيبٌ لَا نَعْرِفُهُ إِلَّا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ

وَهَذَا إِسْنَادُهُ قَوِيٌّ، وَلَكِنْ فِي رَفْعِهِ نَكَارَةٌ

هكذا ورد عن هذا الحديث في تفسير إبن كثير وبإختصار هذا الحديث حسن غريب وفي الكثير من الروايات ضعيف وفيه علل ومناكير وإنقطاع في السند. وكذلك يوجد فيه بعض الإضافات كالقول ” حتى اذا كادو يرون شعاع الشمس”، والله أعلم بصحتها فهل يعقل أن إبن آدم يستطيع العيش كل هذا الزمن تحت الأرض، وإن كانت هذه الجملة صحيحة فهذا يعني أن ذي القرنين حجب عنهم الشمس وذلك بعزلهم في مكان لايرون الشمس منه، ولكن موضوع الحفر في الحديد وظهور شعاع الشمس يوحي أنهم تحت الأرض وهل يعقل أن يكون الحفر في الحديد ومن أسفل لأعلى؟

قال الله ( فَمَا ٱسۡطَـٰعُوۤا۟ أَن یَظۡهَرُوهُ وَمَا ٱسۡتَطَـٰعُوا۟ لَهُۥ نَقۡبا)، أي لم يستطيعوا كسر الحاجز والنَّقْبُ: كَسْرُ الرَّدْمِ، وعَدَمُ اسْتِطاعَتِهِمْ ذَلِكَ لِارْتِفاعِهِ وصَلابَتِهِ وقال إبن منظور أن النقب هو الثقب أو الخرق وكذلك الطريق الضيق وأيضاً الطريق بين الجبلين

فالسؤال هنا هل نستطيع القول أن كلمة النقب ترادف كلمة الحفر؟

والحديث مع أن هناك من صححة، غير أنه مسلسل بالعلل المانعة له من الحكم بذلك، ومن هذه العلل الانقطاع فالحديث بهذا اللفظ مداره على قتادة بن دعامة، يرويه عن أبى رافع نفيع الصائغ، وقد نص الآئمة على أن قتادة لم يسمع من أبى رافع شيئا، بل لم يلقه ولذلك لنلغي فكرة الإستناد لهذا الحديث ولنستبعد اي تفسير استند عليه لأن فيه تضليل عن الحقيقة

لاحظ أن وصف يأجوج ومأجوج بأنهم ( مُفۡسِدُونَ فِی ٱلۡأَرۡض)، وهذا يساويهم مع جميع من وصفهم القرآن الكريم بالمفسدين كمثل فرعون وعاد وثمود ولكن الفرق أن يأجوج ومأجوج تم تأخير عذابهم الى أجل مسمى وهذا دليل على أنهم الأشد فساد، وأن عذابهم يكون مع قيام الساعة كما سيتضح لنا هذا فيما يلي

قال الله ( حَتَّىٰۤ إِذَا بَلَغَ بَیۡنَ ٱلسَّدَّیۡنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوۡما لَّا یَكَادُونَ یَفۡقَهُونَ قَوۡلا )، ونعلم أن ذي القرنين بلغ مغرب الشمس أي أقرب نقطة ترى فيها غروب الشمس وأتوقع سيكون منظر الشمس عندها كبير جداً وهذا عند العين الحمئة كما تحدثنا سابقاً، وكذلك بلغ مطلع الشمس وذكرنا أنها منطقة الزنج الخالية من العمران والتي لايوجد فيها مايستر عن الشمس. لاحظ كما أن يأجوج ومأجوج مفسدين في الأرض ويظهر أن فسادهم يعم الأرض جميعها، كذلك امكن الله لذي القرنين في الأرض جميعها. أو قول جميعها قد يكون من باب المبالغة ولكن نستخدمها لتعظيم الأمر والتنبيه بالإنتشار الكبير. اذاً ماهي المنطقة الثالثة التي بلغها ذي القرنين؟ ذكر الله أنها بين السدين. وقول (السدين)، يعني أنها معالم معرفة وليست أي سدين. ولا نريد أن نقول أنها قد تكون من جبال قاف وذلك لعدم ثبوت صحة الأحاديث المروية عن جبال قاف، ولن لنقل أن السدين هم جبلين متشابهين وذلك نعلمه من قوله تعالى ( إِذَا سَاوَىٰ بَیۡنَ ٱلصَّدَفَیۡن)، فساوى بينهم ليبني السد وهذه الطريقة (ءَاتُونِی زُبَرَ ٱلۡحَدِیدِۖ حَتَّىٰۤ إِذَا سَاوَىٰ بَیۡنَ ٱلصَّدَفَیۡنِ قَالَ ٱنفُخُوا۟ۖ حَتَّىٰۤ إِذَا جَعَلَهُۥ نَارࣰا قَالَ ءَاتُونِیۤ أُفۡرِغۡ عَلَیۡهِ قِطۡرࣰا) صدق الله العظيم

فالسؤال هو أين يقع السدين؟ اذا نظرنا الى خرائط الإدريسي لوجدنا أن السدين موجوده في أقصى الشمال متجهاً قليلاً الى الشرق وكذلك قال هذا أحبار اليهود والكثير من المفسرين. ولكن ذكر بعض كبار المفسرين انها الجبال الموجودة بين أرمينية وأذربيجان. السؤال كيف يكون هذا الحاجب موجود في منتصف الأرض في منطقة يعيش الناس شمالها وجنوبها وشرقها وغربها؟ هل يعيش يأجوج ومأجوج تحت الأرض؟ أو تحت الماء؟ إذاً نستبعد هذا القول وخاصة أن الله مكن لذي القرنين في الأرض فبلغ أقصى الغرب وبلغ أقصى الشرق وبالتأكيد سيكون مكان السدين في أقصى الشمال أول أقصى الجنوب ونرجح القول الذي يأخذ بأقصى الشمال كونه يتوافق مع الأقوال السابقة. فسواء كان شمال أم جنوب، الغرض هو فهم أن ذي القرنين استبعد وحجب قوم يأجوج ومأجوج عن الأرض جميعها وبذلك بلغ أحد الأقطار وجعلهم يعيشون في مكان معزول فيه هواء وماء وكل سبل العيش التي يحتاجها الإنسان لأنهم من نسل نوح كما سنذكر هذا من الصحيحين

متى يأتي يأجوج ومأجوج؟

قال الله(قَالَ هَـٰذَا رَحۡمَة مِّن رَّبِّیۖ فَإِذَا جَاۤءَ وَعۡدُ رَبِّی جَعَلَهُۥ دَكَّاۤءَۖ وَكَانَ وَعۡدُ رَبِّی حَقّا) [ الكهف ٩٨ ] صدق الله العظيم

قَالَ” ذُو الْقَرْنَيْنِ “هَذَا” أَيْ السَّدّ أَيْ الْإِقْدَار عَلَيْهِ “رَحْمَة مِنْ رَبِّي” نِعْمَة لِأَنَّهُ مَانِع مِنْ خُرُوجهمْ “فَإِذَا جَاءَ وَعْد رَبِّي” بِخُرُوجِهِمْ الْقَرِيب مِنْ الْبَعْث “جَعَلَهُ دَكَّاء” مَدْكُوكًا مَبْسُوطًا “وَكَانَ وَعْد رَبِّي” بِخُرُوجِهِمْ وَغَيْره “حَقًّا” كَائِنًا

قال الله ( وَتَرَكۡنَا بَعۡضَهُمۡ یَوۡمَىِٕذ يموج  فِی بَعۡض وَنُفِخَ فِی ٱلصُّورِ فَجَمَعۡنَـٰهُمۡ جَمۡعا﴾ [الكهف ٩٩] صدق الله العظيم

وكلمة (يموج) وكأنها تحكي حال يأجوج ومأجوج في الأرض ولكن ماهو معناها؟

يحتمل أن الضمير، يعود إلى يأجوج ومأجوج، وأنهم إذا خرجوا على الناس -من كثرتهم واستيعابهم للأرض كلها- يموج بعضهم ببعض، كما قال تعالى ﴿حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ ْ﴾ ويحتمل أن الضمير يعود لشرار الخلق وكذلك يأجوج ومأجوج وأنهم يجتمعون فيه فيكثرون ويموج بعضهم ببعض، ثم ينفخ في الصور وتتبدل الأرض وتظهر الأهوال والزلازل العظام، بدليل قوله: ﴿ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا وعرضنا جهنم يومئذ للكافرين عرضا الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري وكانوا لا يستطيعون سمعا ْ﴾ أي: إذا نفخ إسرافيل في الصور، أعاد الله الأرواح إلى الأجساد، ثم حشرهم وجمعهم لموقف القيامة، الأولين منهم والأخرين، والكافرين والمؤمنين، ليسألوا ويحاسبوا ويجزون بأعمالهم، فأما الكافرون -على اختلافهم- فإن جهنم جزاؤهم، خالدين فيها أبدا

وفي ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

61 – كتاب المناقب

باب علامات النبوة في الإسلام

صفحة 196

3586

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺑﺸﺎﺭ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺪﻱ، ﻋﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﺣ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺑﺸﺮ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ، ﻋﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﻋﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ، ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﻭاﺋﻞ، ﻳﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺣﺬﻳﻔﺔ، ﺃﻥ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺃﻳﻜﻢ ﻳﺤﻔﻆ ﻗﻮﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﻨﺔ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺣﺬﻳﻔﺔ: ﺃﻧﺎ ﺃﺣﻔﻆ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ، ﻗﺎﻝ: ﻫﺎﺕ، ﺇﻧﻚ ﻟﺠﺮﻱء، ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﻓﺘﻨﺔ اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻲ ﺃﻫﻠﻪ ﻭﻣﺎﻟﻪ ﻭﺟﺎﺭﻩ، ﺗﻜﻔﺮﻫﺎ اﻟﺼﻼﺓ، ﻭاﻟﺼﺪﻗﺔ، ﻭاﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ، ﻭاﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻟﻤﻨﻜﺮ»، ﻗﺎﻝ: ﻟﻴﺴﺖ ﻫﺬﻩ، ﻭﻟﻜﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻮﺝ ﻛﻤﻮﺝ اﻟﺒﺤﺮ، ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ، ﻻ ﺑﺄﺱ ﻋﻠﻴﻚ ﻣﻨﻬﺎ، ﺇﻥ ﺑﻴﻨﻚ ﻭﺑﻴﻨﻬﺎ ﺑﺎﺑﺎ ﻣﻐﻠﻘﺎ، ﻗﺎﻝ: ﻳﻔﺘﺢ اﻟﺒﺎﺏ ﺃﻭ ﻳﻜﺴﺮ؟ ﻗﺎﻝ: ﻻ، ﺑﻞ ﻳﻜﺴﺮ، ﻗﺎﻝ: ﺫاﻙ ﺃﺣﺮﻯ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻐﻠﻖ، ﻗﻠﻨﺎ: ﻋﻠﻢ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺎﺏ؟ ﻗﺎﻝ: ﻧﻌﻢ، ﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺩﻭﻥ ﻏﺪ اﻟﻠﻴﻠﺔ، ﺇﻧﻲ ﺣﺪﺛﺘﻪ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻷﻏﺎﻟﻴﻂ، ﻓﻬﺒﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺴﺄﻟﻪ، ﻭﺃﻣﺮﻧﺎ ﻣﺴﺮﻭﻗﺎ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻓﻘﺎﻝ: ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺏ؟، ﻗﺎﻝ: ﻋﻤﺮ __________ W3393 (3/1314) -[ ﺭ 502]

وذلك لتعلم أن المقصود بيموج أنها فتنة من نوع آخر، من أشد أنواع الفتنة والتي هي أشد من القتل فيبقى شرار الخلق يفتنون في بعضهم البعض

قال الله (وَحَرَ ٰ⁠مٌ عَلَىٰ قَرۡیَةٍ أَهۡلَكۡنَـٰهَاۤ أَنَّهُمۡ لَا یَرۡجِعُونَ (٩٥) حَتَّىٰۤ إِذَا فُتِحَتۡ یَأۡجُوجُ وَمَأۡجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبࣲ یَنسِلُونَ (٩٦) وَٱقۡتَرَبَ ٱلۡوَعۡدُ ٱلۡحَقُّ فَإِذَا هِیَ شَـٰخِصَةٌ أَبۡصَـٰرُ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ یَـٰوَیۡلَنَا قَدۡ كُنَّا فِی غَفۡلَة  مِّنۡ هَـٰذَا بَلۡ كُنَّا ظَـٰلِمِینَ (٩٧)﴾ [الأنبياء ٩٥-٩٧] صدق الله العظيم

يَقُولُ تَعَالَى: ﴿وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ﴾ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: وَجَبَ، يَعْنِي: قَدَرًا مُقَدرًا أَنَّ أَهْلَ كُلِّ قَرْيَةٍ أُهْلِكُوا أَنَّهُمْ لَا يُرْجَعُونَ إِلَى الدُّنْيَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ. هَكَذَا صَرَّحَ بِهِ ابْنُ عَبَّاسٍ، وَأَبُو جَعْفَرٍ الْبَاقِرُ، وَقَتَادَةُ، وَغَيْرُ وَاحِدٍ

وفي هذا بيان على بداية هلاك الكثير من القرى وﺧﺮﻭﺝ ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﻣﻦ أشراط اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺃﺧﺒﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺪﻻﻟﺔ اﻵﻳﺘﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻛﻮﻥ ﺧﺮﻭﺟﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﺷﺮاﻁ اﻟﺴﺎﻋﺔ: ﺃﻥ ﻓﻴﻬﻤﺎ اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﺑﺄﻧﻪ ﺇﺫا ﻓﺘﺤﺖ ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﻓﺈﻥ ﺫﻟﻚ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ اﻗﺘﺮاﺏ اﻟﻮﻋﺪ اﻟﺤﻖ ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﺑﻪ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ

ﻓﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ (حَتَّىٰۤ إِذَا فُتِحَتۡ یَأۡجُوجُ وَمَأۡجُوجُ) [اﻷﻧﺒﻴﺎء: 96] ﺣﺘﻰ ” ﻓﻴﻪ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺎ ﻗﺒﻞ اﻵﻳﺔ، ﺃﻱ ﻛﻞ ﻗﺮﻳﺔ ﺃﻫﻠﻜﺖ ﺗﺒﻘﻰ ﻓﻲ اﻟﻬﻼﻙ ﺣﺘﻰ ﻗﻴﺎﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ، ﺃﻭ ﺗﺒﻘﻰ ﻓﻲ ﻋﺪﻡ اﻟﺮﺟﻌﺔ ﺇﻟﻰ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﺃﻭ ﺇﻟﻰ اﻟﺘﻮﺑﺔ ﺣﺘﻰ ﻗﻴﺎﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ، ﻭﻫﺬﻩ اﻷﻗﻮاﻝ ﻣﻔﺮﻋﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻨﻰ اﻵﻳﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻭﻫﻲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( وَحَرَ ٰ⁠مٌ عَلَىٰ قَرۡیَةٍ أَهۡلَكۡنَـٰهَاۤ) [اﻷﻧﺒﻴﺎء: 95]. ﻭﻗﻴﻞ: ﺇﻥ “ﺣﺘﻰ” ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎلى ( وَتَقَطَّعُوۤا۟ أَمۡرَهُم بَیۡنَهُمۡۖ كُلٌّ إِلَیۡنَا رَ ٰ⁠جِعُونَ) [اﻷﻧﺒﻴﺎء: 93] ، ﺃﻱ اﺳﺘﻤﺮ اﻟﺨﻼﻑ ﺑﻴﻦ اﻷﻣﻢ ﺣﺘﻰ ﻗﻴﺎﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ فمن يستمر فله العذاب ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( حَتَّىٰۤ إِذَا فُتِحَتۡ یَأۡجُوجُ وَمَأۡجُوجُ)[اﻷﻧﺒﻴﺎء: 96]، اﻟﻤﺮاﺩ ﺇﺫا ﻓﺘﺢ اﻟﺮﺩﻡ ﻋﻦ ﻫﺎﺗﻴﻦ اﻟﻘﺒﻴﻠﺘﻴﻦ اﻟﻌﻈﻴﻤﺘﻴﻦ ﻭﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺨﺮﻭﺝ، ﻓﻴﺨﺮﺟﻮﻥ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺣﺪﺏ ﻭﻫﻮ اﻟﻤﺮﺗﻔﻊ ﻣﻦ اﻷﺭﺽ ﻳﺴﺮﻋﻮﻥ ﻓﻲ اﻟﻤﺸﻲ ﺇﻟﻰ اﻟﻔﺴﺎﺩ. ﻭﺃﻣﺎ اﻷﺩﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﺮﻭﺟﻬﻢ ﻓﻬﻲ ﻛﺜﻴﺮﺓ: ﻣﻨﻬﺎ: ﺣﺪﻳﺚ ﺃﻡ ﺣﺒﻴﺒﺔ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﻋﻦ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ: (ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺩﺧﻞ ﻳﻮﻣﺎ ﻓﺰﻋﺎ ﻳﻘﻮﻝ: ” ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، ﻭﻳﻞ ﻟﻠﻌﺮﺏ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻗﺪ اﻗﺘﺮﺏ، ﻓﺘﺢ اﻟﻴﻮﻡ ﻣﻦ ﺭﺩﻡ ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ “، ﻭﺣﻠﻖ ﺑﺈﺻﺒﻌﻴﻪ اﻹﺑﻬﺎﻡ ﻭاﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ، ﻗﺎﻟﺖ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ: ﻓﻘﻠﺖ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻓﻨﻬﻠﻚ ﻭﻓﻴﻨﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﻮﻥ؟ ﻗﺎﻝ: ” ﻧﻌﻢ، ﺇﺫا ﻛﺜﺮ اﻟﺨﺒﺚ ) ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺤﻪ: ﻛﺘﺎﺏ اﻷﻧﺒﻴﺎء (6 / 381) ﻭﻛﺘﺎﺏ اﻟﻔﺘﻦ (13 / 106) ، ﻭﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺤﻪ: ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻔﺘﻦ ﻭﺃﺷﺮاﻁ اﻟﺴﺎﻋﺔ (4 / 2207). انتهى

وفي صحيح مسلم ، الجزء رقم :8، الصفحة رقم:196

2937 ( 110 )

ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الدَّجَّالَ وفي ذَاتَ غَدَاةٍ، فَخَفَّضَ فِيهِ وَرَفَّعَ، حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِي طَائِفَةِ النَّخْلِ …… وفي نهاية الحديث الطويل ذكر “إِذْ بَعَثَ اللَّهُ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ، فَيَنْزِلُ عِنْدَ الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ شَرْقِيَّ دِمَشْقَ، بَيْنَ مَهْرُودَتَيْنِ ، وَاضِعًا كَفَّيْهِ عَلَى أَجْنِحَةِ مَلَكَيْنِ، إِذَا طَأْطَأَ رَأْسَهُ قَطَرَ، وَإِذَا رَفَعَهُ تَحَدَّرَ مِنْهُ جُمَانٌ كَاللُّؤْلُؤِ، فَلَا يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفَسِهِ إِلَّا مَاتَ، وَنَفَسُهُ يَنْتَهِي حَيْثُ يَنْتَهِي طَرْفُهُ، فَيَطْلُبُهُ حَتَّى يُدْرِكَهُ بِبَابِ لُدٍّ فَيَقْتُلُهُ، ثُمَّ يَأْتِي عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ قَوْمٌ قَدْ عَصَمَهُمُ اللَّهُ مِنْهُ، فَيَمْسَحُ عَنْ وُجُوهِهِمْ، وَيُحَدِّثُهُمْ بِدَرَجَاتِهِمْ فِي الْجَنَّةِ، فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ، إِذْ أَوْحَى اللَّهُ إِلَى عِيسَى : إِنِّي قَدْ أَخْرَجْتُ عِبَادًا لِي، لَا يَدَانِ لِأَحَدٍ بِقِتَالِهِمْ، فَحَرِّزْ عِبَادِي إِلَى الطُّورِ. وَيَبْعَثُ اللَّهُ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ، { وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ } فَيَمُرُّ أَوَائِلُهُمْ عَلَى بُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ، فَيَشْرَبُونَ مَا فِيهَا، وَيَمُرُّ آخِرُهُمْ فَيَقُولُونَ : لَقَدْ كَانَ بِهَذِهِ مَرَّةً مَاءٌ. وَيُحْصَرُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ، حَتَّى يَكُونَ رَأْسُ الثَّوْرِ لِأَحَدِهِمْ خَيْرًا مِنْ مِائَةِ دِينَارٍ لِأَحَدِكُمُ الْيَوْمَ، فَيَرْغَبُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ، فَيُرْسِلُ اللَّهُ عَلَيْهِمُ النغف فِي رِقَابِهِمْ، فَيُصْبِحُونَ فَرْسَى كموت نَفْسٍ وَاحِدَةٍ، ثُمَّ يَهْبِطُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إِلَى الْأَرْضِ، فَلَا يَجِدُونَ فِي الْأَرْضِ مَوْضِعَ شِبْرٍ إِلَّا مَلَأَهُ زهمهم وَنَتْنُهُمْ، فَيَرْغَبُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إِلَى اللَّهِ، فَيُرْسِلُ اللَّهُ طَيْرًا كَأَعْنَاقِ الْبُخْتِ، فَتَحْمِلُهُمْ، فَتَطْرَحُهُمْ حَيْثُ شَاءَ اللَّهُ، ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ مَطَرًا لَا يَكُنُّ مِنْهُ بَيْتُ مَدَرٍ وَلَا وَبَرٍ، فَيَغْسِلُ الْأَرْضَ، حَتَّى يَتْرُكَهَا كَالزَّلَفَةِ ، ثُمَّ يُقَالُ لِلْأَرْضِ : أَنْبِتِي ثَمَرَتَكِ، وَرُدِّي بَرَكَتَكِ. فَيَوْمَئِذٍ تَأْكُلُ الْعِصَابَةُ مِنَ الرُّمَّانَةِ، وَيَسْتَظِلُّونَ بِقِحْفِهَا ، وَيُبَارَكُ فِي الرِّسْلِ ، حَتَّى إِنَّ اللِّقْحَةَ مِنَ الْإِبِلِ لَتَكْفِي الْفِئَامَمِنَ النَّاسِ، وَاللِّقْحَةَ مِنَ الْبَقَرِ لَتَكْفِي الْقَبِيلَةَ مِنَ النَّاسِ، وَاللِّقْحَةَ مِنَ الْغَنَمِ لَتَكْفِي الْفَخِذَ مِنَ النَّاسِ، فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ بَعَثَ اللَّهُ رِيحًا طَيِّبَةً، فَتَأْخُذُهُمْ تَحْتَ آبَاطِهِمْ، فَتَقْبِضُ رُوحَ كُلِّ مُؤْمِنٍ وَكُلِّ مُسْلِمٍ، وَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ،يَتَهَارَجُونَ فِيهَا تَهَارُجَ الْحُمُرِ، فَعَلَيْهِمْ تَقُومُ السَّاعَةُ ” أنتهى

وبهذا نختصر بأن يأجوج ومأجوج يأتون بعد الدجال وهذا في وقت وجود سيدنا عيسى وعندها يبقى شرار الخلق فيقبض الله روح كل مؤمن ويبقى ماتبقى من قوم يأجوج ومأجوج وشرار الخلق وكل هذا ولم تأتي الساعة بعد بل تتحقق آخر الأشراط الى أن تقوم الساعة ويأتي الوعد الحق ويجمع الناس للمحشر

من هم يأجوج ومأجوج ؟

الجواب هم من نسل سيدنا آدم ولم يكونوا من أهل السماء ولا جراثيم ولا إشعاعات ولا جان كما قال أهل الخرافات

كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ: “إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ: يَا آدَمُ. فَيَقُولُ: لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ. فَيَقُولُ: ابْعَثْ بَعْثَ النَّارِ. فَيَقُولُ: وَمَا بَعْثُ النَّارِ؟ فَيَقُولُ: مِنْ كُلِّ أَلْفٍ تِسْعُمِائَةٌ وَتِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ إِلَى النَّارِ، وَوَاحِدٌ إِلَى الْجَنَّةِ؟ فَحِينَئِذٍ يَشِيبُ الصَّغِيرُ، وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا، فَيُقَالُ: إِنَّ فِيكُمْ أُمَّتَيْنِ، مَا كَانَتَا فِي شَيْءٍ إِلَّا كَثَّرَتَاهُ: يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ

وأختلف الناس في معنى يأجوج ومأجوج وقيل أن أصل اسمائهم أعجمية، ولكن القرآن عربي مبين فلذلك نقول أن اسمهما ﻋﺮﺑﻴﺎﻥ، ﻭاﺧﺘﻠﻒ ﻓﻲ اﺷﺘﻘﺎﻗﻬﻤﺎ، ﻓﻘﻴﻞ: ﻣﻦ ﺃﺟﻴﺞ اﻟﻨﺎﺭ ﻭﻫﻮ اﻟﺘﻬﺎﺑﻬﺎ، ﻭﻗﻴﻞ: ﻣﻦ اﻷﺟﺎﺝ ﻭﻫﻮ اﻟﻤﺎء اﻟﺸﺪﻳﺪ اﻟﻤﻠﻮﺣﺔ، ﻭﻗﻴﻞ: ﻣﻦ اﻷﺝ ﻭﻫﻮ ﺳﺮﻋﺔ اﻟﻌﺪﻭ، ﻭﻗﻴﻞ: ﻣﻦ اﻷﺟﺔ ﺑﺎﻟﺘﺸﺪﻳﺪ ﻭﻫﻲ اﻻﺧﺘﻼﻁ ﻭاﻻﺿﻄﺮاﺏ. ﻭﻋﻨﺪ ﺟﻤﻬﻮﺭ اﻟﻘﺮاء: ﻳﺎﺟﻮﺝ ﻭﻣﺎﺟﻮﺝ ﺑﺪﻭﻥ ﻫﻤﺰ. ﻭاﻟﺨﻼﺻﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا: ﺃﻥ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ ﺫﻛﺮ ﻓﻲ اﺷﺘﻘﺎﻗﻬﻤﺎ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻟﺤﺎﻟﻬﻢ، ﻭﻳﺆﻳﺪ اﻻﺷﺘﻘﺎﻕ ﻣﻦ ﻣﺎﺝ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( وَتَرَكۡنَا بَعۡضَهُمۡ یَوۡمَىِٕذࣲ یَمُوجُ فِی بَعۡض) [اﻟﻜﻬﻒ: 99] . ﻭﺫﻟﻚ ﺣﻴﻦ ﻳﺨﺮﺟﻮﻥ ﻣﻦ اﻟﺴﺪ ﻭﻗﺪ اﺧﺘﻠﻒ ﻓﻲ ﻧﺴﺒﻬﻢ، ﻓﻘﻴﻞ: ﺇﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺫﺭﻳﺔ ﺁﺩﻡ. ﻭاﻟﺬﻱ ﺭﺟﺤﻪ اﻟﺤﺎﻓﻆ اﺑﻦ ﺣﺠﺮ – ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ – ﺃﻧﻬﻢ ﻗﺒﻴﻠﺘﺎﻥ ﻣﻦ ﻭﻟﺪ ﻳﺎﻓﺚ ﺑﻦ ﻧﻮﺡ. ﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎﺭﻱ ﻻﺑﻦ ﺣﺠﺮ (13 / 106).ﻓﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻭﻟﺪ ﺁﺩﻡ ﻭﺣﻮاء، ﻭﻳﺆﻳﺪ ﺫﻟﻚ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ

فورد في ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ في كتاب الإيمان

96

باب قوله يقول الله لآدم أخرج بعث النار من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين

صفحة 201

379 – (222)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ اﻟﻌﺒﺴﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺟﺮﻳﺮ، ﻋﻦ اﻷﻋﻤﺶ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺻﺎﻟﺢ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ” ﻳﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ: §ﻳﺎ ﺁﺩﻡ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺒﻴﻚ ﻭﺳﻌﺪﻳﻚ ﻭاﻟﺨﻴﺮ ﻓﻲ ﻳﺪﻳﻚ، ﻗﺎﻝ ﻳﻘﻮﻝ: ﺃﺧﺮﺝ ﺑﻌﺚ اﻟﻨﺎﺭ ﻗﺎﻝ: ﻭﻣﺎ ﺑﻌﺚ اﻟﻨﺎﺭ ﻗﺎﻝ: ﻣﻦ ﻛﻞ ﺃﻟﻒ ﺗﺴﻌﻤﺎﺋﺔ ﻭﺗﺴﻌﺔ ﻭﺗﺴﻌﻴﻦ ﻗﺎﻝ: ﻓﺬاﻙ ﺣﻴﻦ ﻳﺸﻴﺐ اﻟﺼﻐﻴﺮ ﻭﺗﻀﻊ ﻛﻞ ﺫاﺕ ﺣﻤﻞ ﺣﻤﻠﻬﺎ ﻭﺗﺮﻯ اﻟﻨﺎﺱ ﺳﻜﺎﺭﻯ ﻭﻣﺎ ﻫﻢ ﺑﺴﻜﺎﺭﻯ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﺬاﺏ اﻟﻠﻪ ﺷﺪﻳﺪ ” ﻗﺎﻝ: ﻓﺎﺷﺘﺪ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻗﺎﻟﻮا: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻳﻨﺎ ﺫﻟﻚ اﻟﺮﺟﻞ؟ ﻓﻘﺎﻝ: «ﺃﺑﺸﺮﻭا ﻓﺈﻥ ﻣﻦ ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﺃﻟﻔﺎ، ﻭﻣﻨﻜﻢ ﺭﺟﻞ» ﻗﺎﻝ: ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﻴﺪﻩ، ﺇﻧﻲ ﻷﻃﻤﻊ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻧﻮا ﺭﺑﻊ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ» ﻓﺤﻤﺪﻧﺎ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺒﺮﻧﺎ. ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﻴﺪﻩ، ﺇﻧﻲ ﻷﻃﻤﻊ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻧﻮا ﺛﻠﺚ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ» ﻓﺤﻤﺪﻧﺎ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺒﺮﻧﺎ. ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﻴﺪﻩ، ﺇﻧﻲ ﻷﻃﻤﻊ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻧﻮا ﺷﻄﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ، ﺇﻥ ﻣﺜﻠﻜﻢ ﻓﻲ اﻷﻣﻢ ﻛﻤﺜﻞ اﻟﺸﻌﺮﺓ اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻓﻲ ﺟﻠﺪ اﻟﺜﻮﺭ اﻷﺳﻮﺩ، ﺃﻭ ﻛﺎﻟﺮﻗﻤﺔ ﻓﻲ ﺫﺭاﻉ اﻟﺤﻤﺎﺭ» __________ S [ ﺷ (ﺑﻌﺚ اﻟﻨﺎﺭ) اﻟﺒﻌﺚ ﻫﻨﺎ ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﻤﺒﻌﻮﺙ اﻟﻤﻮﺟﻪ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﻣﻴﺰ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻫﻢ (ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ) ﻫﻤﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﻬﻤﻮﺯﻳﻦ ﻋﻨﺪ ﺟﻤﻬﻮﺭ اﻟﻘﺮاء ﻭﺃﻫﻞ اﻟﻠﻐﺔ ﻭﻗﺮﺃ ﻋﺎﺻﻢ ﺑﺎﻟﻬﻤﺰ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻭﺃﺻﻠﻪ ﻣﻦ ﺃﺟﻴﺞ اﻟﻨﺎﺭ ﻭﻫﻮ ﺻﻮﺗﻬﺎ ﻭﺷﺮﺭﻫﺎ ﺷﺒﻬﻮا ﺑﻪ ﻟﻜﺜﺮﺗﻬﻢ ﻭﺷﺪﺗﻬﻢ ﻭاﺿﻄﺮاﺑﻬﻢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ (ﻛﺎﻟﺮﻗﻤﺔ) ﻗﺎﻝ ﺃﻫﻞ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺮﻗﻤﺘﺎﻥ ﻓﻲ اﻟﺤﻤﺎﺭ ﻣﺎ اﻷﺛﺮاﻥ ﻓﻲ ﺑﺎﻃﻦ ﻋﻀﺪﻳﻪ ﻭﻗﻴﻞ ﻫﻲ اﻟﺪاﺋﺮﺓ ﻓﻲ ﺫﺭاﻋﻴﻪ ﻭﻗﻴﻞ ﻫﻲ اﻟﻬﻨﺔ اﻟﻨﺎﺗﺌﺔ ﻓﻲ ﺫﺭاﻉ اﻟﺪاﺑﺔ ﻣﻦ ﺩاﺧﻞ] انتهى

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

52 كتاب الفتن وأشراط الساعة

27 باب قرب الساعة

صفحة -2268

131 – (2949)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺯﻫﻴﺮ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﻳﻌﻨﻲ اﺑﻦ ﻣﻬﺪﻱ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺷﻌﺒﺔ، ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ اﻷﻗﻤﺮ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻷﺣﻮﺹ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§ﻻ ﺗﻘﻮﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ، ﺇﻻ ﻋﻠﻰ ﺷﺮاﺭ اﻟﻨﺎﺱ» انتهى

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

61 كتاب المناقب

باب علامات النبوة في الإسلام

صفحة -198

3598

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻴﻤﺎﻥ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺷﻌﻴﺐ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻋﺮﻭﺓ ﺑﻦ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﺃﻥ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ، ﺣﺪﺛﺘﻪ ﺃﻥ ﺃﻡ ﺣﺒﻴﺒﺔ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺣﺪﺛﺘﻬﺎ، ﻋﻦ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ، ﺃﻥ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺰﻋﺎ ﻳﻘﻮﻝ: «ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، §ﻭﻳﻞ ﻟﻠﻌﺮﺏ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻗﺪ اﻗﺘﺮﺏ، ﻓﺘﺢ اﻟﻴﻮﻡ ﻣﻦ ﺭﺩﻡ ﻳﺄﺟﻮﺝ، ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا، ﻭﺣﻠﻖ ﺑﺈﺻﺒﻌﻪ، ﻭﺑﺎﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ» ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺯﻳﻨﺐ ﻓﻘﻠﺖ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻧﻬﻠﻚ ﻭﻓﻴﻨﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﻮﻥ؟ ﻗﺎﻝ: «ﻧﻌﻢ ﺇﺫا ﻛﺜﺮ اﻟﺨﺒﺚ» __________ W3403 (3/1317) -[ ﺭ 3168]

الأرض ثابته

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين

قال الله ( ٱللَّهُ ٱلَّذِی جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ قَرَارࣰا وَٱلسَّمَاۤءَ بِنَاۤءࣰ وَصَوَّرَكُمۡ فَأَحۡسَنَ صُوَرَكُمۡ وَرَزَقَكُم مِّنَ ٱلطَّیِّبَـٰتِۚ ذَ ٰ⁠لِكُمُ ٱللَّهُ رَبُّكُمۡۖ فَتَبَارَكَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ) صدق الله العظيم

فالسماء بناء ( وَٱلسَّمَاۤءِ ذَاتِ ٱلۡحُبُكِ)، فهي محكمة ومبنية مشيدة ذات طرق تشبه الجهاز العصبي وهي ذات طباق كما في الأرض مثلهن ( بساطا)، أما الأرض في قرار أي مستقره وصالحة للعيش وهي فضل من الله وهذا من أحد الأرزاق التي وجب شكرها لله ليل ونهار وقد قال أغلب المفسرين أن القرار هنا أيضاً يقصد به ثبات الأرض وسكونها وعدم حركتها

ولكن ماذا كان رد الإنسان على هذا الفضل؟ قال أن الأرض متحركة وليست قرار بل مضربة ورد أهل التفسير بقول سبحان الله ساكنه وثابته أي لانشعر بحركتها، الله قال انها قرار والإنسان يقول ان قرار تعني أنها متحركة ولكن لانشعر بحركتها فسبحان الله. بل قال أن لها حركتين حركة حول نفسها وحركة حول الشمس فلا تشكر الله على باطل وتقول على هذا سبحان الله ثم تدخل في دائرة من ينطبق عليهم قوله تعالى ( ٱلَّذِینَ ضَلَّ سَعۡیُهُمۡ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَهُمۡ یَحۡسَبُونَ أَنَّهُمۡ یُحۡسِنُونَ صُنۡعًا) صدق الله العظيم

تعتقد أن الموضوع علمي ولكن قال الله ( ۞ مَّاۤ أَشۡهَدتُّهُمۡ خَلۡقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ وَلَا خَلۡقَ أَنفُسِهِمۡ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ ٱلۡمُضِلِّینَ عَضُدا) ، فالموضوع هو الإيمان بما لاتدركه العقول ولا الأبصار وبكلام الله ولعلها فتنه ليعلم الله الذين صدّقوا بكل ماهو موجود في كلام الله ومن الذين كذبوا ببعضه ( أَفَتُؤۡمِنُونَ بِبَعۡضِ ٱلۡكِتَـٰبِ وَتَكۡفُرُونَ بِبَعۡض)، فلا تكن مثل أهل الكتاب لأن الرسول قال أنه سنصبح مثلهم فأحذر

الله مسك السماء والأرض وثبتهما فهم لايتحركان ويتحرك ماهو بداخلهما من كواكب ونجوم وشمس وقمر وليل ونهار فقال الله  ( إِنَّ ٱللَّهَ یُمۡسِكُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ أَن تَزُولَاۚ وَلَىِٕن زَالَتَاۤ إِنۡ أَمۡسَكَهُمَا مِنۡ أَحَد مِّنۢ بَعۡدِهِۦۤۚ إِنَّهُۥ كَانَ حَلِیمًا غَفُورࣰا) صدق الله العظيم

هل يوجد بيان أقوى من هذا على أن الأرض ثابته؟ بل وتستطيع التحقق من معنى يمسك السموات والأرض في كتب التفسير لترى أنها تتحدث عن الثبات وعدم الإضطراب. مانفعله في كتابتنا هو التفكر في كلام الله وتدبره وليس تفسيره بالإضافة عليه فأحذر من أي تفسير يضيف فمثلاً قال الله ( سطحت)، وقال البشر سطحت يعني كره مسطوحة. الله قادر أن يقول انها كره مسطوحة. هل قالها؟ لاتنسى قوله تعالى ( وَتَمَّتۡ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدۡقا وَعَدۡلࣰاۚ لَّا مُبَدِّلَ لِكَلِمَـٰتِهِۦۚ وَهُوَ ٱلسَّمِیعُ ٱلۡعَلِیمُ) صدق الله العظيم

قال الله ( أَمَّن جَعَلَ ٱلۡأَرۡضَ قَرَارࣰا وَجَعَلَ خِلَـٰلَهَاۤ أَنۡهَـٰرࣰا وَجَعَلَ لَهَا رَوَ ٰ⁠سِیَ وَجَعَلَ بَیۡنَ ٱلۡبَحۡرَیۡنِ حَاجِزًاۗ أَءِلَـٰه مَّعَ ٱللَّهِۚ بَلۡ أَكۡثَرُهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ) صدق الله العظيم

والقَرارُ: مَصْدَرُ قَرَّ، إذا ثَبَتَ وسَكَنَ. ووَصَفَ الأرْضَ بِهِ لِلْمُغالَبَةِ، أيْ ذاتُ قَرارٍ. والمَعْنى جَعَلَ الأرْضَ ثابِتَةً قارَّةً غَيْرَ مُضْطَرِبَةٍ

فثبت الله هذه الأرض برواسي شامخات، ثبتها بأوتاد كما تثبت الخيمة في الصحراء فقال الله ( وَٱلۡجِبَالَ أَوۡتَادࣰا)، ونرى هذى ظاهراً في نموذج أهل الكتاب الأصلي للأرض المسطحة فترى من الأسفل أوتاد الجبال الرواسي

رواسي من راسي أي مستقر، ورواسي أي هي ماتجعل الشيء التي هي عليه راسي ( وَأَلۡقَىٰ فِی ٱلۡأَرۡضِ رَوَ ٰ⁠سِیَ أَن تَمِیدَ بِكُمۡ وَأَنۡهَـٰرࣰا وَسُبُلࣰا لَّعَلَّكُمۡ تَهۡتَدُونَ)، والمَيْدُ: الِاضْطِرابُ، وضَمِيرُ (تَمِيدَ) عائِدٌ إلى الأرْضِ بِقَرِينَةِ قَرْنِهِ بِقَوْلِهِ تَعالى بِكم؛ لِأنَّ المَيْدَ إذا عُدِّيَ بِالباءِ عُلِمَ أنَّ المَجْرُورَ بِالباءِ هو الشَّيْءُ المُسْتَقِرُّ في الظَّرْفِ المائِدِ، والِاضْطِرابُ يُعَطِّلُ مَصالِحَ النّاسِ ويُلْحِقُ بِهِمْ آلامًا

101F46D4-94F2-4927-A312-620AD300B2A6.jpeg

قال الله ( وَٱلۡأَرۡضَ مَدَدۡنَـٰهَا وَأَلۡقَیۡنَا فِیهَا رَوَ ٰ⁠سِیَ وَأَنۢبَتۡنَا فِیهَا مِن كُلِّ شَیۡءࣲ مَّوۡزُونࣲ (١٩) وَجَعَلۡنَا لَكُمۡ فِیهَا مَعَـٰیِشَ وَمَن لَّسۡتُمۡ لَهُۥ بِرَ ٰ⁠زِقِینَ (٢٠)﴾ [الحجر ١٩-٢٠] صدق الله العظيم

قال القرطبي وكذلك عن إبن عباس في تفسيرهم لهذه الآية

قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿وَالْأَرْضَ مَدَدْناها﴾ هَذَا مِنْ نِعَمِهِ أَيْضًا، وَمِمَّا يَدُلُّ عَلَى كَمَالِ قُدْرَتِهِ. قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: بَسَطْنَاهَا عَلَى وَجْهِ الْمَاءِ، كَمَا قَالَ” وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذلِكَ دَحاها “أي بَسَطَهَا. وَقَالَ:” وَالْأَرْضَ فَرَشْناها فَنِعْمَ الْماهِدُونَ “. وَهُوَ يَرُدُّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّهَا كَالْكُرَةِ. وقوله تعالى (وَأَلْقَيْنا فِيها رَواسِيَ) جِبَالًا ثَابِتَةً لِئَلَّا تَتَحَرَّكَ بِأَهْلِهَا

ويبقى قوله تعالى ( وَجَعَلَ بَیۡنَ ٱلۡبَحۡرَیۡنِ حَاجِزًاۗ)، على نموذج الأرض المسطحة يصبح معرفة معنى هذه الآية ممكن وبسيط. فالأرض الأولى مدحوه كالوعاء حملت فيها الماء وكل ماهو موجود على الأرض الأولى من بحار ماهو الا بحر واحد ولاكن أكثر الناس لايعلمون. الله قال في هذه الآية أن أكثر الناس لايعلمون بكل هذا ( أَمَّن جَعَلَ ٱلۡأَرۡضَ قَرَارࣰا وَجَعَلَ خِلَـٰلَهَاۤ أَنۡهَـٰرࣰا وَجَعَلَ لَهَا رَوَ ٰ⁠سِیَ وَجَعَلَ بَیۡنَ ٱلۡبَحۡرَیۡنِ حَاجِزًاۗ أَءِلَـٰهࣱ مَّعَ ٱللَّهِۚ بَلۡ أَكۡثَرُهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ) صدق الله العظيم

FE3ACD02-C035-4357-A5AA-0B54BAFB5D0C

فالحاجز هو الجدار الموجود في المنطقة المتجمدة والتي تفصل بين الأرض الأولى وبحرها وبين الأرض الثانية وبحرها فيعطينا الله المفاتيح للإبتداء بالعلم الصحيح ولكننا أتبعنا علم من لاعلم له في هذا. لاننكر أن البشر متقدمين في الكثير من العلوم مثلاً الهندسة وغيرها ولكن علم الفلك وغيره مما فيه من الغيبيات يعتبر علم غير صحيح وإن صح بعضه

5905A05A-6A95-4B2B-8929-F0AF8CCE6217

 

 

 

هل الشمس كبيرة؟

قال الله ( ۞ وَسَارِعُوۤا۟ إِلَىٰ مَغۡفِرَةࣲ مِّن رَّبِّكُمۡ وَجَنَّةٍ عَرۡضُهَا ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تُ وَٱلۡأَرۡضُ أُعِدَّتۡ لِلۡمُتَّقِینَ) صدق الله العظيم

لماذا لم يقل الله جنة عرضها كعرض السموات والشمس مثلاً؟ لأن الله خلق الأزواج في خِلقة محكمة مكملين لبعض متشابهين في الكثير من الأمور ومختلفين في بعضها. فالسموات زوج للأرض كما هو بين في كتاب الله فإذا ذكر الله السموات يذكر بعدها الأرض وهذا في أغلبية الآيات وليس جميعها. ويذكر الله السموات قبل الأرض لأن السموات في الأعلى والأرض أسفل منها فلهذا رفعها الله ( خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ بِغَیۡرِ عَمَد تَرَوۡنَهَاۖ)، وجعل لها سقفا كي لا تقع علينا ( وَجَعَلۡنَا ٱلسَّمَاۤءَ سَقۡفاً مَّحۡفُوظا ) صدق الله العظيم

ومن البلاغة في هذا الكتاب يذكر الله السموات بالسموات بينما الأراضين بالأرض وذلك لأن السموات سبع سموات طباق منفصلة بينما الأراضين فهي سبع أراضين متصلة لكل أرض خواصها المتفردة بها ( ٱللَّهُ ٱلَّذِی خَلَقَ سَبۡعَ سَمَـٰوَ ٰ⁠تࣲ وَمِنَ ٱلۡأَرۡضِ مِثۡلَهُنَّۖ یَتَنَزَّلُ ٱلۡأَمۡرُ بَیۡنَهُنَّ لِتَعۡلَمُوۤا۟ أَنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیر وَأَنَّ ٱللَّهَ قَدۡ أَحَاطَ بِكُلِّ شَیۡءٍ عِلۡمَۢا) صدق الله العظيم

فلماذا قال الله جنة عرض كعرض السموات والأرض؟ لأنه لايوجد أكبر من السموات والأرض في هذا التكوين فعرض الأرض كعرض السماء والأرض السابعة هي بعيدة جداً عن الأرض الأولى. فلا تصغي لمن يقول لك أن الشمس أكبر من الأرض، وهي كوكب صلب، أعلم أن مانره ليس بالشمس بل هو انعكاس للشمس كما وضحنا سابقاً ( ۞ ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۚ مَثَلُ نُورِهِۦ كَمِشۡكَوٰة فِیهَا مِصۡبَاحٌۖ ٱلۡمِصۡبَاحُ فِی زُجَاجَةٍۖ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوۡكَب دُرِّیࣱّ یُوقَدُ مِن شَجَرَة مُّبَـٰرَكَة زَیۡتُونَة لَّا شَرۡقِیَّة وَلَا غَرۡبِیَّة یَكَادُ زَیۡتُهَا یُضِیۤءُ وَلَوۡ لَمۡ تَمۡسَسۡهُ نَارࣱۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورࣲۚ یَهۡدِی ٱللَّهُ لِنُورِهِۦ مَن یَشَاۤءُۚ وَیَضۡرِبُ ٱللَّهُ ٱلۡأَمۡثَـٰلَ لِلنَّاسِۗ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَیۡءٍ عَلِیم) صدق الله العظيم

الآن فكر معي من هو زوج الشمس ؟ الشمس يقابلها القمر ولا تتبع من يجادل فيما لاتدركه العقول والأبصار من دون كتاب منير بل بالرياضيات

ليكن لك  نظر في خلق كلاً من هذة المخلوقات. خلق الله الأرض بأقواتها في أربعة أيام بينما السموات بما فيهن في يومين. خلق الله الشمس والقمر والكواكب والنجوم كلها في يوم واحد فقط فكيف لنا ان نقارن الأرض بالشمس أو بكوكب او بغيره

 الأرض مركز الكون

في رواية صحيحة الإسناد عن البراء بن عازب، حدث إبن جرير الطبري في مسند عمر أن سجين في الأرض السفلى

وفي رواية أخرى عن البراء بن عازب، حدث البقيهي في شعب الإيمان في حديث صحيح السند أن سجين في الأرض السابعة السفلى

ونحن نعلم أن الأرض بساطاً وفيها طباق ملتصقة وكل واحدة منهم خلقت على أنها أرض متفردة بذاتها وكذلك مكملة للتي قبلها، جزء منها مغطى بالأرض التي فوقها وجزء آخر يقابل جو السماء هذة فطرة الله وهذا كلام سيد الخلق

الآن على نموذج الأرض الكروية، كيف سيتم معرفة مكان السبع أراضين؟ ثم اننا لانرى الا ثلوج في الأسفل. فلك أن تختار، تريد أن   تصدق مايسمونه بعلم أم تصدق سيد الخلق ؟

في باب وجود جهنم الآن في الأرض ووجود جزء منها يقابل السماء

كُنَّا مع رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، إذْ سَمِعَ وَجْبَةً، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: تَدْرُونَ ما هذا؟ قالَ: قُلْنَا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قالَ: هذا حَجَرٌ رُمِيَ به في النَّارِ مُنْذُ سَبْعِينَ خَرِيفًا، فَهو يَهْوِي في النَّارِ الآنَ، حتَّى انْتَهَى إلى قَعْرِهَا

وفي رواية : هذا وَقَعَ في أَسْفَلِهَا فَسَمِعْتُمْ وَجْبَتَهَا

الراوي: أبو هريرة | المحدث: مسلم | المصدر: صحيح مسلم

الصفحة أو الرقم: 2844

خلاصة حكم المحدث: صحيح

ونفهم من هذا الحديث أنه اذا كانت جميع الأراضين بنفس العرض لما تم سماع الصوت بل الحديث يدل على ان الأرض السابعة اكبر من الأرض الأولى وكذلك اذا كانت الأراضي منفصلة لما سُمع الصوت

قرآنيون أم شيطانيون؟

قرآنيون أم شيطانيون؟

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

لكل زمان فتن ومصائب ومحن، ولكل زمان وثنية ووثنية هذا الزمان هو المبالغة في تقديس العلم وجعله نداً لكتاب الله ولكل زمن آفة وآفة هذا الزمان هي تعدد المذاهب والفرق الضالة، وهذا لاينفي وجود الفرق والطوائف والمذاهب منذ القدم ولكن طوائف هذا الزمان هي طوائف أهل النار التي وصفها لنا الرسول صلى الله عليه وسلم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

إنَّ أَهلَ الكتابِ قبلَكم تفرَّقوا علَى اثنتينِ وسبعينَ فرقةً في الأَهواءِ ألا وإنَّ هذِه الأمَّةَ ستفترِقُ علَى ثلاثٍ وسبعينَ فِرقةً في الأَهواءِ كلُّها في النَّارِ إلَّا واحدةً وَهيَ الجماعةُ ألا وإنَّهُ يخرجُ في أمَّتي قومٌ يَهوونَ هوًى يتجارَى بِهم ذلِك الهوى كما يتجارَى الكَلبُ بصاحبِه لا يدَعُ منهُ عِرقًا ولا مِفصَلًا إلَّا دخلَهُ

الراوي:معاوية بن أبي سفيان

المحدث:الألباني

المصدر:تخريج كتاب السنة الجزء أو الصفحة:2 حكم المحدث:صحيح لغيره

وفي رواية

إنَّ بَني إسرائيلَ تفرَّقَتْ إحدى وسَبعينَ فِرقةً، فهلَكَتْ سَبعونَ فِرقةً، وخلُصَتْ فِرقةٌ واحدةٌ، وإنَّ أُمَّتي ستفتَرِقُ على اثنتَيْنِ وسَبعينَ فِرقةً، تَهلِكُ إحدى وسَبعونَ فِرقةً، وتَخلُصُ فِرقةٌ، قالوا: يا رسولَ اللهِ، مَن تلك الفِرقةُ؟ قال: الجماعةُ الجماعةُ.

الراوي:أنس بن مالك المحدث:شعيب الأرناؤوط

المصدر:تخريج المسند

الجزء أو الصفحة:12479

حكم المحدث:صحيح بشواهده

وفي رواية أخرى

إنَّ بني اسرائيلَ افترقتْ على إحدى وسبعين فرقةً ، وإنَّ أمتي ستفترقُ علي اثنتيْنِ وسبعين فرقةً ، كلُّها في النارِ إلا واحدةً وهي الجماعةُ

الراوي:أنس بن مالك

المحدث:العراقي

المصدر:الباعث على الخلاص

الجزء أو الصفحة:16

حكم المحدث:إسناده صحيح

فوصانا رسولنا الكريم بلزوم الجماعة فقال عليه الصلاة والسلام وأتم التسليم

وأنا آمُرُكم بخَمْسٍ اللهُ أمَرَني بهِنَّ: السَّمعُ، والطَّاعةُ، والجِهادُ، والهِجرةُ، والجَماعةُ؛ فإنَّه مَن فارَقَ الجماعةَ قِيدَ شِبرٍ فقد خلَعَ رِبقةَ الإسلامِ عن عُنقِه إلَّا أنْ يُراجِعَ، ومَنِ ادَّعى الجاهليةَ فإنَّه مِن جُثَا جهنَّمَ، قالوا: يا رسولَ اللهِ، وإنْ صلَّى وإنْ صام؟ فقال: وإنْ صلَّى وإنْ صام، فادعوا بدَعْوى اللهِ الَّذي سمَّاكمُ المسلمينَ المؤمنينَ عبادَ اللهِ

الراوي:- المحدث:ابن القيم

المصدر:أعلام الموقعين

الجزء أو الصفحة:1/208

حكم المحدث:صحيح

وكذلك

سيكونُ بعدي هَنَاتٌ وهَنَاتٌ فمَن رأَيْتُموه فارَق الجماعةَ أو يُريدُ أنْ يُفرِّقَ بينَ أمَّةِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأمرُهم جميعٌ فاقتُلوه كائنًا مَن كان فإنَّ يدَ اللهِ مع الجماعةِ وإنَّ الشَّيطانَ مع مَن فارَق الجماعةَ يرتَكِضُ

الراوي:عرفجة بن شريح الأشجعي

المحدث:ابن حبان

المصدر:صحيح ابن حبان الجزء أو الصفحة:4577

حكم المحدث:أخرجه في صحيحه

وكذلك

يتُ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على المِنبَرِ يخطُبُ الناسَ، فقال: إنَّه سيكونُ بَعدي هَنَاتٌ وهَنَاتٌ، فمَن رأيْتُموه فارَقَ الجَماعَةَ، أو يُريدُ أنْ يُفرِّقَ أمرَ أُمَّةِ مُحمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كائِنًا مَن كان فاقْتُلوه، فإنَّ يَدَ اللهِ عزَّ وجلَّ مع الجَماعَةِ، وإنَّ الشَّيطانَ مع مَن فارَقَ الجَماعَةَ يَرتَكِضُ.

الراوي:عرفجة بن ضريح الأشجعي

المحدث:شعيب الأرناؤوط

المصدر:تخريج مشكل الآثار

الجزء أو الصفحة:2327

حكم المحدث:إسناده صحيح

وكذلك

من فارق الجماعةَ قَيْدَ شِبرٍ فقد خلع رِبقةَ الإسلامِ من عُنُقِهِ

الراوي:أبو ذر الغفاري

المحدث:الألباني

المصدر:تخريج كتاب السنة الجزء أو الصفحة:892

حكم المحدث:صحيح

والآن يد المسلم مع جماعته، وإن كانت الجامعة تشهد وقت عصيب يعم فيه الفساد والمحن، فعلى المسلم الصحيح السعي للتغير أولاً في نفسه ثم في الناس من حوله، قد تكون هجرة المكان الفاسد حلاً مؤقتاً ولكن الهدف هو التغيير لما يرضي الله. أهل القرآن والسنة هم أهل الإسلام وان كانت توجد لديهم بعض الأخطاء، بل بعض الأخطاء التي قد تكون سبب جوهري في تكوين هذة الفرق، فتعقيد الدين وحصرة في كتب يصعب على العامة فهمة يحصر نشر العلم ويجعل العالم أو الشيخ هو المصدر الوحيد للتعلم بينما منهجنا الوحيد هو كتاب الله والحديث الشريف الذي يسره الله لنا. وكذلك تعدد المذاهب وإختلاف الآراء والإختلاف في التشريعات بين المذاهب والتضاد والمعاداه، ماهو الا سبب في تكوين فرق جديدة، وأعلم أن الأئمة الذين قاموا بتكوين هذة المذاهب، لم يقوموا بتكوينها الا للحاجة لهذا في زمنهم، لامبرر ولكن أفتراض حسن النية هو المبدأ القيم الذي يبني عليه المسلم، والرد على كل هذا بسيط جداً فلنتخذ هذا الرد منهجاً لنا

والرد هو ان نتعظ بالأمثال التي ضربها الله لنا في كتابه وكذلك أن نأخذ بسنة نبية، ولكن لننظر الى هذة الآيات بزاوية أخرى وبتفاصيل أعمق فالجميع يظن أنهم يعملون بها

قال الله: ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَأُو۟لِی ٱلۡأَمۡرِ مِنكُمۡۖ فَإِن تَنَـٰزَعۡتُمۡ فِی شَیۡءࣲ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنتُمۡ تُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ خَیۡرࣱ وَأَحۡسَنُ تَأۡوِیلًا)، رد أي شيء لله ثم رسوله فقط

قال الله: (رُّسُلاً مُّبَشِّرِینَ وَمُنذِرِینَ لِئَلَّا یَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى ٱللَّهِ حُجَّةُۢ بَعۡدَ ٱلرُّسُلِۚ وَكَانَ ٱللَّهُ عَزِیزًا حَكِیماً)، لن تنفعك قال فلان وعلان، لا بلاغ بعد بلاغ الرسول

قال الله: (وَلَا تَكُونُوا۟ كَٱلَّذِینَ تَفَرَّقُوا۟ وَٱخۡتَلَفُوا۟ مِنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَهُمُ ٱلۡبَیِّنَـٰتُۚ وَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ لَهُمۡ عَذَابٌ عَظِیم)، أهل الكتاب هم خير مثال عن كيفية التفرق والإختلاف ونحن نسلك نفس النهج

قال الله: (وَإِنَّ هَـٰذِهِۦۤ أُمَّتُكُمۡ أُمَّة وَ ٰ⁠حِدَةࣰ وَأَنَا۠ رَبُّكُمۡ فَٱتَّقُونِ (٥٢) فَتَقَطَّعُوۤا۟ أَمۡرَهُم بَیۡنَهُمۡ زُبُراً  كُلُّ حِزۡبِۭ بِمَا لَدَیۡهِمۡ فَرِحُونَ) ، وهذة الآيات كفيلة بأن تجعلنا نفكر بتوحيد المذاهب وهو أمر بالكاد يكون مستحيل ولكن من الضرورة أن تكون نية كل مسلم فعل هذا والقضاء على المذاهب الفاسدة

قال الله: (فَأَقِمۡ وَجۡهَكَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطۡرَتَ ٱللَّهِ ٱلَّتِی فَطَرَ ٱلنَّاسَ عَلَیۡهَاۚ لَا تَبۡدِیلَ لِخَلۡقِ ٱللَّهِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ ٱلدِّینُ ٱلۡقَیِّمُ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یَعۡلَمُونَ (٣٠) ۞ مُنِیبِینَ إِلَیۡهِ وَٱتَّقُوهُ وَأَقِیمُوا۟ ٱلصَّلَوٰةَ وَلَا تَكُونُوا۟ مِنَ ٱلۡمُشۡرِكِینَ (٣١) مِنَ ٱلَّذِینَ فَرَّقُوا۟ دِینَهُمۡ وَكَانُوا۟ شِیَعࣰاۖ كُلُّ حِزۡبِۭ بِمَا لَدَیۡهِمۡ فَرِحُونَ (٣٢)﴾ [الروم ٣٠-٣٢] صدق الله العظيم

فجماعة أهل الجنة هي الجماعة القائمة على الدين الحنيف ملة سيدنا إبراهيم القائمة على فطرة الله التي فطر الله الناس عليها التي تقيم الصلوات، ثم قال لنا الله بأن لانكون كالمشركين فهل لنا بأن لانخاف مما نراه اليوم من ظهور فرق ومذاهب وجميعها ما أنزل الله بها من سلطان

قال الله: (مِّنَ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ رِجَالࣱ صَدَقُوا۟ مَا عَـٰهَدُوا۟ ٱللَّهَ عَلَیۡهِۖ فَمِنۡهُم مَّن قَضَىٰ نَحۡبَهُۥ وَمِنۡهُم مَّن یَنتَظِرُۖ وَمَا بَدَّلُوا۟ تَبۡدِیلاً)، ومن هذة الجماعة أناس يجاهدون بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله، ومايبدلون أي شيء سواء في العهد أو الميثاق وكذلك كلام وخلق الله، دقق في هذة الكلمات

قال الله: ( وَتَمَّتۡ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدۡقاً  وَعَدۡلاً لَّا مُبَدِّلَ لِكَلِمَـٰتِهِۦۚ وَهُوَ ٱلسَّمِیعُ ٱلۡعَلِیمُ)، حقيقة ضرورة عدم التغيير في الأسماء والصفات التي وضعها الله، فللنظر الى المستحدثات في ديننا وخاصة ماتم إستحداثة مابين عام ٤٠٠ هجري الى ٦٠٠ هجري

قال الله: (وَٱتۡلُ مَاۤ أُوحِیَ إِلَیۡكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَۖ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَـٰتِهِۦ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِۦ مُلۡتَحَداً) صدق الله العظيم

قال الله: (قَالَ قَدۡ وَقَعَ عَلَیۡكُم مِّن رَّبِّكُمۡ رِجۡس وَغَضَبٌۖ أَتُجَـٰدِلُونَنِی فِیۤ أَسۡمَاۤءࣲ سَمَّیۡتُمُوهَاۤ أَنتُمۡ وَءَابَاۤؤُكُم مَّا نَزَّلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلۡطَـٰنࣲۚ فَٱنتَظِرُوۤا۟ إِنِّی مَعَكُم مِّنَ ٱلۡمُنتَظِرِینَ) صدق الله العظيم

قال الله: (إِنۡ هِیَ إِلَّاۤ أَسۡمَاۤءࣱ سَمَّیۡتُمُوهَاۤ أَنتُمۡ وَءَابَاۤؤُكُم مَّاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلۡطَـٰنٍۚ إِن یَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَمَا تَهۡوَى ٱلۡأَنفُسُۖ وَلَقَدۡ جَاۤءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ ٱلۡهُدَىٰۤ) صدق الله العظيم

قال الله: ( وَإِن تُطِعۡ أَكۡثَرَ مَن فِی ٱلۡأَرۡضِ یُضِلُّوكَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِۚ إِن یَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَإِنۡ هُمۡ إِلَّا یَخۡرُصُونَ) صدق الله العظيم

قال الله: ( فَأَقِمۡ وَجۡهَكَ لِلدِّینِ حَنِیفا فِطۡرَتَ ٱللَّهِ ٱلَّتِی فَطَرَ ٱلنَّاسَ عَلَیۡهَاۚ لَا تَبۡدِیلَ لِخَلۡقِ ٱللَّهِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ ٱلدِّینُ ٱلۡقَیِّمُ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یَعۡلَمُونَ)، لاتبديل لخلق الله فلا تتبع أوهام الشيطان في محاولاته لتضليل الخلق بتغيير الخلق (وَلَأُضِلَّنَّهُمۡ وَلَأُمَنِّیَنَّهُمۡ وَلَـَٔامُرَنَّهُمۡ فَلَیُبَتِّكُنَّ ءَاذَانَ ٱلۡأَنۡعَـٰمِ وَلَـَٔامُرَنَّهُمۡ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلۡقَ ٱللَّهِۚ وَمَن یَتَّخِذِ ٱلشَّیۡطَـٰنَ وَلِیاً مِّن دُونِ ٱللَّهِ فَقَدۡ خَسِرَ خُسۡرَانࣰا مُّبِیناً) صدق الله العظيم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

أن خيرَ الكلامِ كلامُ اللهِ وخيرَ الهديِّ هديُ محمدٍ وشرَ الأمورِ محدثاتُها وكلَ بدعةٍ ضلالةٌ

الراوي:- المحدث:ابن تيمية

المصدر:مجموع الفتاوى

الجزء أو الصفحة:25/314

حكم المحدث:صحيح

قال الله: (تِلۡكَ أُمَّة قَدۡ خَلَتۡۖ لَهَا مَا كَسَبَتۡ وَلَكُم مَّا كَسَبۡتُمۡۖ وَلَا تُسۡـَٔلُونَ عَمَّا كَانُوا۟ یَعۡمَلُونَ) صدق الله العظيم

وقال الله: (وَٱلَّذِینَ جَاۤءُو مِنۢ بَعۡدِهِمۡ یَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغۡفِرۡ لَنَا وَلِإِخۡوَ ٰ⁠نِنَا ٱلَّذِینَ سَبَقُونَا بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَا تَجۡعَلۡ فِی قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ رَبَّنَاۤ إِنَّكَ رَءُوفࣱ رَّحِیمٌ) صدق الله العظيم

فلا تنظر الى من سبقونا في الإيمان، فلهم زمانهم ولنا زماننا. فيوم الحساب، لن تستطيع قول أنا فلان فعل كذا وأنا أتبعته. فلنا أن نتعلم منهم الصحيح، ونترك ما لايتوافق مع كلام الله ورسوله وندعوا لله أن يغفر لنا ولهم

سبب كتابتي لكل هذا هو وقوعي في بعض المشادات مع من يسمون أنفسهم بالقرآنيين. وقد حدث هذا في اليوم الأول من رمضان وكان هذا دليل على أن الشيطان وكلهم في حال إنصرافه، فهم يكفرون كل من يؤمن بالسنة والعياذ بالله. يكفرون البخاري ومسلم ويستنقصون الرسول بتكذيب سيرته وقول أن الوحي وحي القرآن فقط. يصلون ثلاث صلوات في اليوم وصلاتهم كصلاة النصارى. حاولت التأدب معهم قدر الإمكان ولكنهم يستمروا في مناداتي المشرك النجس الذي اتخذ أرباباً من دون الله وهم يقصدون بهذا تصديقنا بالحديث الشريف والأرباب هنا هم رواة الحديث

قال الله: (أَرَءَیۡتَ ٱلَّذِی یُكَذِّبُ بِٱلدِّینِ (١) فَذَ ٰ⁠لِكَ ٱلَّذِی یَدُعُّ ٱلۡیَتِیمَ (٢) وَلَا یَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ ٱلۡمِسۡكِینِ (٣) فَوَیۡل لِّلۡمُصَلِّینَ (٤) ٱلَّذِینَ هُمۡ عَن صَلَاتِهِمۡ سَاهُونَ (٥) ٱلَّذِینَ هُمۡ یُرَاۤءُونَ (٦) وَیَمۡنَعُونَ ٱلۡمَاعُونَ (٧)﴾ [الماعون ١-٧] صدق الله العظيم 

فكيف لهم نكران السنة وإستنقاص وإهانة الحبيب بهذة الطريقة ثم بعد هذا يدعون لنا بالهداية ؟

قال الله: (وَمَن یُشَاقِقِ ٱلرَّسُولَ مِنۢ بَعۡدِ مَا تَبَیَّنَ لَهُ ٱلۡهُدَىٰ وَیَتَّبِعۡ غَیۡرَ سَبِیلِ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ نُوَلِّهِۦ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصۡلِهِۦ جَهَنَّمَۖ وَسَاۤءَتۡ مَصِیرًا) صدق الله العظيم

قال الله:  (وَكَذَ ٰ⁠لِكَ جَعَلۡنَـٰكُمۡ أُمَّة وَسَطا لِّتَكُونُوا۟ شُهَدَاۤءَ عَلَى ٱلنَّاسِ وَیَكُونَ ٱلرَّسُولُ عَلَیۡكُمۡ شَهِیدا وَمَا جَعَلۡنَا ٱلۡقِبۡلَةَ ٱلَّتِی كُنتَ عَلَیۡهَاۤ إِلَّا لِنَعۡلَمَ مَن یَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن یَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَیۡهِۚ وَإِن كَانَتۡ لَكَبِیرَةً إِلَّا عَلَى ٱلَّذِینَ هَدَى ٱللَّهُۗ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمَـٰنَكُمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ بِٱلنَّاسِ لَرَءُوفࣱ رَّحِیم)، فشدة التصديق بالرسول اقتضت تغيير القبلة وتصديقه بما أمره الله به، دون السؤال فكيف لهؤلاء تكذيب سيرته؟ بل يقولون كيف للرسول ان يقول كذا وكذا بعد تبيان صحة الحديث من حيث التواتر والسند

ويقولون أن آية الإسراء والمعراج كذب وكان سيدنا موسى المقصود بها. وبالتأكيد يفسرون القرآن على هواهم وبإنقاص أحد أركان التفسير وهو كلام الرسول فلا يعلمون عن أسباب نزول ولا غيره. فيقولون أن المقصود بالإسراء ماهو إلا رحله الى بيت المقدس التي قصدها سيدنا موسى

قال الله: (إِنَّ ٱلَّذِینَ فَتَنُوا۟ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ وَٱلۡمُؤۡمِنَـٰتِ ثُمَّ لَمۡ یَتُوبُوا۟ فَلَهُمۡ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمۡ عَذَابُ ٱلۡحَرِیقِ) صدق الله العظيم

وهؤلاء ماهم الا مصدر فتنه ويزداد متابعينهم كلم يوم عبر مواقع التواصل الإجتماعل

قال الله: (رَبَّنَا وَٱبۡعَثۡ فِیهِمۡ رَسُولاً مِّنۡهُمۡ یَتۡلُوا۟ عَلَیۡهِمۡ ءَایَـٰتِكَ وَیُعَلِّمُهُمُ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَیُزَكِّیهِمۡۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡعَزِیزُ ٱلۡحَكِیمُ) صدق الله العظيم

من تفسير إبن جرير الطبري: قال أبو جعفر: وهذه دعوة إبراهيم وإسماعيل لنبينا محمد ﷺ خاصة، وهي الدعوة التي كان نبينا ﷺ يقول:”أنا دعوة أبي إبراهيم، وبشرى عيسى”:-

٢٠٧٠- حدثنا بذلك ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن محمد بن إسحاق، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان الكلاعي: أن نفرا من أصحاب رسول الله ﷺ قالوا: يا رسول الله، أخبرنا عن نفسك. قال: نعم، أنا دعوة أبي إبراهيم، وبشرى عيسى، ﷺ

فكيف سيعلمنا الحبيب الكتاب والحكمة ويزكينا من بعد موته عليه الصلاة وأتم التسليم؟

قال الله:  (وَأَنَّ ٱلۡمَسَـٰجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدۡعُوا۟ مَعَ ٱللَّهِ أَحَدا)، فكيف يصلون هؤلاء ؟ صلاتهم تختلف فهم حتى لايقولون الصلاة الإبراهيمية بل ينكرونها. فكيف يصلي هؤلاء في المساجد؟ الجواب هم لا يذهبون للمساجد

 

 

قال الله: ( قُلۡ أَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَۖ فَإِن تَوَلَّوۡا۟ فَإِنَّ ٱللَّهَ لَا یُحِبُّ ٱلۡكَـٰفِرِینَ) صدق الله العظيم

قال الله: ( وَأَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَۚ فَإِن تَوَلَّیۡتُمۡ فَإِنَّمَا عَلَىٰ رَسُولِنَا ٱلۡبَلَـٰغُ ٱلۡمُبِینُ)، ولديهم تفسيراتهم العجيبة لكل هذة الآيات البينات

والعجيب أنهم يحاجونا ويتهموننا بالشرك وان كل هذة السنة النبوية من وحي الشيطان

قال الله: (قُلۡ أَتُحَاۤجُّونَنَا فِی ٱللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمۡ وَلَنَاۤ أَعۡمَـٰلُنَا وَلَكُمۡ أَعۡمَـٰلُكُمۡ وَنَحۡنُ لَهُۥ مُخۡلِصُونَ) صدق الله العظيم

قال الله: ( قُل لَّا تُسۡـَٔلُونَ عَمَّاۤ أَجۡرَمۡنَا وَلَا نُسۡـَٔلُ عَمَّا تَعۡمَلُونَ (٢٥) قُلۡ یَجۡمَعُ بَیۡنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ یَفۡتَحُ بَیۡنَنَا بِٱلۡحَقِّ وَهُوَ ٱلۡفَتَّاحُ ٱلۡعَلِیمُ ) صدق الله العظيم

قال الله:   (ٱلَّذِینَ ضَلَّ سَعۡیُهُمۡ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَهُمۡ یَحۡسَبُونَ أَنَّهُمۡ یُحۡسِنُونَ صُنۡعًا) صدق الله العظيم

كلام أهل العلم ، قديما وحديثا ، في الرد على منكري السنة وأعدائها : كثير متظاهر. فمن ذلك قال الحافظ جلال الدين السيوطي رحمه الله  اعلموا رحمكم الله أَن من أنكر كَون حَدِيث النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ، قولا كَانَ أَو فعلا ، بِشَرْطِهِ الْمَعْرُوف فِي الْأُصُول = حجَّة : كفر وَخرج عَن دَائِرَة الْإِسْلَام وَحشر مَعَ الْيَهُود وَالنَّصَارَى ، أَو مَعَ من شَاءَ الله من فرق الْكَفَرَة

روى الإِمَام الشَّافِعِي رَضِي الله عَنهُ يَوْمًا حَدِيثا وَقَالَ إِنَّه صَحِيح . فَقَالَ لَهُ قَائِل : أَتَقول بِهِ يَا أَبَا عبد الله ؟ فاضطرب وَقَالَ : ” يَا هَذَا أرأيتني نَصْرَانِيّا ؟ أرأيتني خَارِجا من كَنِيسَة ؟ أَرَأَيْت فِي وسطي زناراً ؟ أروي حَدِيثا عَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَلَا أَقُول بِهِ ؟! “

وأصل هَذَا الرَّأْي الْفَاسِد : أَن الزَّنَادِقَة وَطَائِفَة من غلاة الرافضة ذَهَبُوا إِلَى إِنْكَار الِاحْتِجَاج بِالسنةِ ، والاقتصار على الْقُرْآن

قال الله:  ( قَالَتِ ٱلۡأَعۡرَابُ ءَامَنَّاۖ قُل لَّمۡ تُؤۡمِنُوا۟ وَلَـٰكِن قُولُوۤا۟ أَسۡلَمۡنَا وَلَمَّا یَدۡخُلِ ٱلۡإِیمَـٰنُ فِی قُلُوبِكُمۡۖ وَإِن تُطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ لَا یَلِتۡكُم مِّنۡ أَعۡمَـٰلِكُمۡ شَیۡـًٔاۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورࣱ رَّحِیمٌ (١٤) إِنَّمَا ٱلۡمُؤۡمِنُونَ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ ثُمَّ لَمۡ یَرۡتَابُوا۟ وَجَـٰهَدُوا۟ بِأَمۡوَ ٰ⁠لِهِمۡ وَأَنفُسِهِمۡ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلصَّـٰدِقُونَ (١٥) قُلۡ أَتُعَلِّمُونَ ٱللَّهَ بِدِینِكُمۡ وَٱللَّهُ یَعۡلَمُ مَا فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَمَا فِی ٱلۡأَرۡضِۚ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَیۡءٍ عَلِیمࣱ (١٦) یَمُنُّونَ عَلَیۡكَ أَنۡ أَسۡلَمُوا۟ۖ قُل لَّا تَمُنُّوا۟ عَلَیَّ إِسۡلَـٰمَكُمۖ بَلِ ٱللَّهُ یَمُنُّ عَلَیۡكُمۡ أَنۡ هَدَىٰكُمۡ لِلۡإِیمَـٰنِ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ (١٧) إِنَّ ٱللَّهَ یَعۡلَمُ غَیۡبَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۚ وَٱللَّهُ بَصِیرُۢ بِمَا تَعۡمَلُونَ (١٨)﴾ [الحجرات ١٤-١٨] صدق الله العظيم

وفي الأخير نذكر بهذا

قال الله: (وَكُلَّ إِنسَـٰنٍ أَلۡزَمۡنَـٰهُ طَـٰۤىِٕرَهُۥ فِی عُنُقِهِۦۖ وَنُخۡرِجُ لَهُۥ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ كِتَـٰبࣰا یَلۡقَىٰهُ مَنشُورًا (١٣) ٱقۡرَأۡ كِتَـٰبَكَ كَفَىٰ بِنَفۡسِكَ ٱلۡیَوۡمَ عَلَیۡكَ حَسِیبࣰا (١٤) مَّنِ ٱهۡتَدَىٰ فَإِنَّمَا یَهۡتَدِی لِنَفۡسِهِۦۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا یَضِلُّ عَلَیۡهَاۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةࣱ وِزۡرَ أُخۡرَىٰۗ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّىٰ نَبۡعَثَ رَسُولࣰا (١٥)﴾ [الإسراء ١٣-١٥] صدق الله العظيم

ABB184A9-AA01-476B-A82D-17C68B915DCB02CFD914-6472-41FE-A1A1-D84DD2234BCE60464F10-4097-4A2B-B4B2-865A845C2531D8610A72-799C-4CE8-91A3-BD7145AD81D539C72D59-D84D-400C-95D1-8319959B88840769FA97-1B9F-4733-AC31-9AF9D2B08F24A520C419-F067-4E54-9F26-DFB90CA77C4278B5CC3B-1E6E-470D-8D6A-D69E167ED7F875F506AD-73A8-4F46-86CA-87F11B2AF2016B8EEE0A-71F8-4D61-8B6C-EBAECF4FAD2AEABDC97D-8D33-427F-B147-927DB3771C33

بين التشدد والإنفلات

e2d36d75-f892-4e07-9ff9-a5d850e43f60

لنفرق بين النظام الصهيوني واليهودية، الصهيونية ماهي الا دين مستقل بذاته يتبع حزب الشيطان،  لها طقوسها ومعتقداتها واليهودية هي ديانة جار عليها الزمن وقل من يطبقها بالطريقة الصحيحة. لايوجد من أصولها الكثير بل القليل من ماتبقى مع مستجدات ظهرت على هذا الدين لا أصل لها. الدين اليهودي دين متشدد لأبعد الحدود بينما المسيحي هو دين تسهلت فيه الكثير من الأمور ولم يكتفوا بهذا بل حللوا ماحرم الله عليهم في بعض الأمور. أما الدين الإسلامي فهو في المنتصف بين البينين. لنعلم أن الله أنزل التوراة والإنجيل والفرقان ولم تسلم الكتب السمواية من إفتراء البشر الا القرآن الكريم فهو محفوظ لايُحرف ولايمسة الا المطهرون

إن الدين عند الله الإسلام

بسم الله والصلاة والسلام على سيد الخلق وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين،، 

قال لي أحدهم، دائماً تتحدثون أنكم المسلمون أحسن وأفضل، أعلم أن مانقوله هو ماأمر الله به، ولنعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن الأمة الإسلامية ستقع في نفس ما وقع فيه أهل الكتاب من أخطاء

 ولنقل أن مسيحي مسامح كريم وبأخلاق عظيمة أفضل من ألف مسلم لايعرف ماهو الإسلام أو لايعمل به. تعلمت منهم الكثير فهل ننكر الجميل؟ لكن أمرنا الله أن نذكِّرهم  بأن دينهم إن لم يكن مبني على التوحيد فهو غير صحيح، فجميل أن تتمنى لغيرك الطريق الصحيح

قال الله:   ( هُوَ ٱلَّذِیۤ أَرۡسَلَ رَسُولَهُۥ بِٱلۡهُدَىٰ وَدِینِ ٱلۡحَقِّ لِیُظۡهِرَهُۥ عَلَى ٱلدِّینِ كُلِّهِۦ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡمُشۡرِكُونَ) صدق الله العظيم

قال الله:   (إِنَّ ٱلدِّینَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلۡإِسۡلَـٰمُۗ وَمَا ٱخۡتَلَفَ ٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ إِلَّا مِنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَهُمُ ٱلۡعِلۡمُ بَغۡیَۢا بَیۡنَهُمۡۗ وَمَن یَكۡفُرۡ بِـَٔایَـٰتِ ٱللَّهِ فَإِنَّ ٱللَّهَ سَرِیعُ ٱلۡحِسَابِ) صدق الله العظيم

ومن هنا نعلم أنه لادين اليوم الا دين الإسلام وهو شهادة أنه لا إله الا الله سنة سيدنا إبراهيم وذريته،  وأن أهل الكتاب على إختلاف فيما بينهم الا من رحم الله وقال لا إله الا الله

قال الله:  (وَقَالُوا۟ لَن یَدۡخُلَ ٱلۡجَنَّةَ إِلَّا مَن كَانَ هُودًا أَوۡ نَصَـٰرَىٰۗ تِلۡكَ أَمَانِیُّهُمۡۗ قُلۡ هَاتُوا۟ بُرۡهَـٰنَكُمۡ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ (١١١) بَلَىٰۚ مَنۡ أَسۡلَمَ وَجۡهَهُۥ لِلَّهِ وَهُوَ مُحۡسِن فَلَهُۥۤ أَجۡرُهُۥ عِندَ رَبِّهِۦ وَلَا خَوۡفٌ عَلَیۡهِمۡ وَلَا هُمۡ یَحۡزَنُونَ (١١٢) وَقَالَتِ ٱلۡیَهُودُ لَیۡسَتِ ٱلنَّصَـٰرَىٰ عَلَىٰ شَیۡءࣲ وَقَالَتِ ٱلنَّصَـٰرَىٰ لَیۡسَتِ ٱلۡیَهُودُ عَلَىٰ شَیۡءࣲ وَهُمۡ یَتۡلُونَ ٱلۡكِتَـٰبَۗ كَذَ ٰ⁠لِكَ قَالَ ٱلَّذِینَ لَا یَعۡلَمُونَ مِثۡلَ قَوۡلِهِمۡۚ فَٱللَّهُ یَحۡكُمُ بَیۡنَهُمۡ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ فِیمَا كَانُوا۟ فِیهِ یَخۡتَلِفُونَ (١١٣)﴾ [البقرة: ١١١-١١٣] صدق الله العظيم

وهذا يوضح التناقض والإختلاف بين اليهود والنصارى ومن قال بغير هذا فهو يتحدث بغير علم، وكيف لهم أن يعلموا ماأُخفي عليهم؟ 

قال الله:  (۞ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّخِذُوا۟ ٱلۡیَهُودَ وَٱلنَّصَـٰرَىٰۤ أَوۡلِیَاۤءَۘ بَعۡضُهُمۡ أَوۡلِیَاۤءُ بَعۡض وَمَن یَتَوَلَّهُم مِّنكُمۡ فَإِنَّهُۥ مِنۡهُمۡۗ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَهۡدِی ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّـٰلِمِینَ) صدق الله العظيم

فالمعتاد أنه لن ترضى اليهود والنصارى على المسلم حتى يتبع ملتهم، فمن يتولهم فهو منهم ولكن كذلك بين لنا الله من أشد عداوه منهم ومن المقسط منهم كذلك  (۞ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ ٱلنَّاسِ عَدَ ٰ⁠وَةࣰ لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱلۡیَهُودَ وَٱلَّذِینَ أَشۡرَكُوا۟ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقۡرَبَهُم مَّوَدَّةࣰ لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱلَّذِینَ قَالُوۤا۟ إِنَّا نَصَـٰرَىٰۚ ذَ ٰ⁠لِكَ بِأَنَّ مِنۡهُمۡ قِسِّیسِینَ وَرُهۡبَانࣰا وَأَنَّهُمۡ لَا یَسۡتَكۡبِرُونَ) صدق الله العظيم

وَفي قوله تَعَالَى: ﴿وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ﴾صدق الله العظيم

 يُبَيِّنُ بِهِ تَعَالَى تَنَاقُضَهُمْ وَتَعَانُدَهُمْ. كَمَا قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي مُحَمَّدٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ أَوْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: لما قَدِمَ أَهْلُ نَجْرَانَ مِنَ النَّصَارَى عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ، أَتَتْهُمْ أَحْبَارُ يَهُودَ، فَتَنَازَعُوا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ، فَقَالَ رَافِعُ بْنُ حُرَيْملة(٦) مَا أَنْتُمْ عَلَى شَيْءٍ، وَكَفَرَ بِعِيسَى وَبِالْإِنْجِيلِ. وَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ نَجْرَانَ مِنَ النَّصَارَى لِلْيَهُودِ: مَا أَنْتُمْ عَلَى شَيْءٍ. وَجَحَدَ نُبُوَّةَ مُوسَى وَكَفَرَ بِالتَّوْرَاةِ

لنضع الفأس الذي يكسر كل معتقداتهم وهذا في سورة الإخلاص

قال الله:  (قُلۡ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ (١) ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ (٢) لَمۡ یَلِدۡ وَلَمۡ یُولَدۡ (٣) وَلَمۡ یَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدُۢ (٤)﴾ [الإخلاص: ١-٤] صدق الله العظيم

اجمع العالم أن القرآن كلام الله، ولا يختلف مخلوق في هذا . واجمع العالم بالتناقضات الموجودة في الإنجيل وأنه من كلام البشر، وإن تستطيع أن تأتي بنص واحد يقول فيه سيدنا عيسى عليه السلام أنه إبن الله أو أنه الله أو أن الله تجسد فيه والعياذ بالله من هذا، فأفعل ولن تستطيع وقال الله انه من يقول أن عيسى إبن الله فمصيره النار كما وعد بقتاله، لكن الله كريم فينعم على عبادة الجهال ويرزقهم الى أن يأتي إنذار جديد

وقال الله:   ( قُل لِّمَنِ ٱلۡأَرۡضُ وَمَن فِیهَاۤ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (٨٤) سَیَقُولُونَ لِلَّهِۚ قُلۡ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (٨٥) قُلۡ مَن رَّبُّ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ ٱلسَّبۡعِ وَرَبُّ ٱلۡعَرۡشِ ٱلۡعَظِیمِ (٨٦) سَیَقُولُونَ لِلَّهِۚ قُلۡ أَفَلَا تَتَّقُونَ (٨٧) قُلۡ مَنۢ بِیَدِهِۦ مَلَكُوتُ كُلِّ شَیۡءࣲ وَهُوَ یُجِیرُ وَلَا یُجَارُ عَلَیۡهِ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (٨٨) سَیَقُولُونَ لِلَّهِۚ قُلۡ فَأَنَّىٰ تُسۡحَرُونَ (٨٩) بَلۡ أَتَیۡنَـٰهُم بِٱلۡحَقِّ وَإِنَّهُمۡ لَكَـٰذِبُونَ (٩٠) مَا ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ مِن وَلَد وَمَا كَانَ مَعَهُۥ مِنۡ إِلَـٰهٍۚ إِذࣰا لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَـٰهِۭ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعۡضُهُمۡ عَلَىٰ بَعۡضࣲۚ سُبۡحَـٰنَ ٱللَّهِ عَمَّا یَصِفُونَ (٩١) عَـٰلِمِ ٱلۡغَیۡبِ وَٱلشَّهَـٰدَةِ فَتَعَـٰلَىٰ عَمَّا یُشۡرِكُونَ (٩٢)﴾ [المؤمنون] صدق الله العظيم

وفِي هذة الآيات البينات وصف الله من قال أن لله ولد بالكذب، فهذا الوصف هو من عند الله، فمهما يقولون في الدين، أعلم أنهم لكاذبون، بل وهذا ينعكس على الكثير مما يفعلون، ولكن رحمة من عند الله، ذكر لنا أن هذا القرآن الكريم فيه بشرى للمؤمنين وكذلك إنذار لأهل الكتاب  وكل من قال أن لله ولد. فما هو دور المسلم في هذا؟ 

قال الله:  (وَكَذَ ٰ⁠لِكَ جَعَلۡنَـٰكُمۡ أُمَّة وَسَطاً لِّتَكُونُوا۟ شُهَدَاۤءَ عَلَى ٱلنَّاسِ وَیَكُونَ ٱلرَّسُولُ عَلَیۡكُمۡ شَهِیدࣰاۗ وَمَا جَعَلۡنَا ٱلۡقِبۡلَةَ ٱلَّتِی كُنتَ عَلَیۡهَاۤ إِلَّا لِنَعۡلَمَ مَن یَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن یَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَیۡهِۚ وَإِن كَانَتۡ لَكَبِیرَةً إِلَّا عَلَى ٱلَّذِینَ هَدَى ٱللَّهُۗ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمَـٰنَكُمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ بِٱلنَّاسِ لَرَءُوفࣱ رَّحِیم) صدق الله العظيم

يقول إبن القيم: 

وَوَجْهُ الِاسْتِدْلالِ بِالآيَةِ أنَّهُ تَعالى أخْبَرَ أنَّهُ جَعَلَهم أُمَّةً خِيارًا عُدُولًا، هَذا حَقِيقَةُ الوَسَطِ، فَهم خَيْرُ الأُمَمِ، وأعْدَلُها في أقْوالِهِمْ، وأعْمالِهِمْ، وإرادَتِهِمْ ونِيّاتِهِمْ، وبِهَذا اسْتَحَقُّوا أنْ يَكُونُوا شُهَداءَ لِلرُّسُلِ عَلى أُمَمِهِمْ يَوْمَ القِيامَةِ، واللَّهُ تَعالى يَقْبَلُ شَهادَتَهم عَلَيْهِمْ، فَهم شُهَداؤُهُ، ولِهَذا نَوَّهَ بِهِمْ ورَفَعَ ذِكْرَهُمْ، وأثْنى عَلَيْهِمْ؛ لِأنَّهُ تَعالى لَمّا اتَّخَذَهم شُهَداءَ أعْلَمَ خَلْقَهُ مِن المَلائِكَةِ وغَيْرِهِمْ بِحالِ هَؤُلاءِ الشُّهَداءِ، وأمَرَ مَلائِكَتَهُ أنْ تُصَلِّيَ عَلَيْهِمْ وتَدْعُوَ لَهم وتَسْتَغْفِرَ لَهُمْ، والشّاهِدُ المَقْبُولُ عِنْدَ اللَّهِ هو الَّذِي يَشْهَدُ بِعِلْمٍ وصِدْقٍ فَيُخْبِرُ بِالحَقِّ مُسْتَنِدًا إلى عِلْمِهِ بِهِ كَما قالَ تَعالى ﴿إلا مَن شَهِدَ بِالحَقِّ وهم يَعْلَمُونَ﴾ [الزخرف: ٨٦] فَقَدْ يُخْبِرُ الإنْسانُ بِالحَقِّ اتِّفاقًا مِن غَيْرِ عِلْمِهِ بِهِ، وقَدْ يَعْلَمُهُ ولا يُخْبِرُ بِهِ؛ فالشّاهِدُ المَقْبُولُ عِنْدَ اللَّهِ هو الَّذِي يُخْبِرُ بِهِ عَنْ عِلْمٍ؛ فَلَوْ كانَ عِلْمُهم أنْ يُفْتِيَ أحَدُهم بِفَتْوى وتَكُونُ خَطَأً مُخالَفَةً لِحُكْمِ اللَّهِ ورَسُولِهِ ولا يُفْتِي غَيْرَهُ بِالحَقِّ الَّذِي هو حُكْمُ اللَّهِ ورَسُولِهِ

فما هذا الشرف وهذة المهمة العظيمة التي كلفنا بها ونحن لانعمل بها. انت تشهد على العالم بدينك، وتقول ان الله أحد لم يلد ولم يولد، وماهذا الأجر؟ لا يوجد لديك سبب في عدم سعيك لتكون من الشهداء على الناس الا اذا كنت لاتعلم بهذا

وقد يقول لك أهل الكتاب  أن هذا القرآن ليس من عند الله فماذا تفعل؟ 

في الحقيقة هذا موضوع غير منتهي لأنك قد تجد فعلياً عدد لامنتهي من الإثباتات على أن القرآن كلام الله، لكن لتبدأ معهم في كتابهم فهو كتاب يسهل على كل مسلم معرفه ماهو مفترى فيه. وضح لهم التناقضات الموجودة في كتبهم ليعلموا أنه تشبع بالخرافات التي لم ينزلها الله ولم يتحدث بها نبي أو رسول. ثم اذكر لهم بأن يأتوا بسورة مثل أي سورة في القرآن. القرآن كلام الله وهو موزون مبين لايناقض بعضه ومرتبط ببعضه البعض وفيه من الحكمة والبلاغة والمعجزات التي تستحيل أن تكون من صنع البشر. فما الإنجيل في هذا العصر الا كتاب إنشائي فيه من بعض الحكم والصحة، ممزوجة مع إفترائات وكذب، وهذا لايحتاج منك توضيحه لهم، يمكنك الإستدلال أو الرجوع لأي عالم مسلم يحفظ التوراة والإنجيل كما يحفظ القرآن. إفعل هذا إن كنت لاتريد الخوض في كتبهم

قال الله في من جعلوا شركاء لله:   ( وَمَا كَانَ هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانُ أَن یُفۡتَرَىٰ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلَـٰكِن تَصۡدِیقَ ٱلَّذِی بَیۡنَ یَدَیۡهِ وَتَفۡصِیلَ ٱلۡكِتَـٰبِ لَا رَیۡبَ فِیهِ مِن رَّبِّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ (٣٧) أَمۡ یَقُولُونَ ٱفۡتَرَىٰهُۖ قُلۡ فَأۡتُوا۟ بِسُورَةࣲ مِّثۡلِهِۦ وَٱدۡعُوا۟ مَنِ ٱسۡتَطَعۡتُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ (٣٨) بَلۡ كَذَّبُوا۟ بِمَا لَمۡ یُحِیطُوا۟ بِعِلۡمِهِۦ وَلَمَّا یَأۡتِهِمۡ تَأۡوِیلُهُۥۚ كَذَ ٰ⁠لِكَ كَذَّبَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡۖ فَٱنظُرۡ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلظَّـٰلِمِینَ (٣٩) وَمِنۡهُم مَّن یُؤۡمِنُ بِهِۦ وَمِنۡهُم مَّن لَّا یُؤۡمِنُ بِهِۦۚ وَرَبُّكَ أَعۡلَمُ بِٱلۡمُفۡسِدِینَ (٤٠)﴾ [يونس: ٣٧-٤٠] صدق الله العظيم

فلا تتردد يوم أن تذكرهم بهذا الكذب لأن بعضهم لايعلم أنه كذب، ولكن سبحان الله عندما تتحدث مع الكثير منهم في الدين تجد أن كل أفعالهم وأقوالهم مذكورة في القرآن، فالله هو خالقهم ويعلم مافي صدورهم، وخبرنا ماذا سيقولون وماذا نقول لهم، أليس هذا كافي أن يؤمنوا بهذا القرآن؟ 

هل تعلم ماهو البرد القارص؟ هو عندما تسكن في بلاد لايقام فيها الأذان. أنتشار كلمة لا إله الا الله في الهواء تبعث السكينة في قلوب المؤمنين وتجدد مجرى الدم في عروقهم. الله خالق السموات والأرض ومابينهما وحدة لاشريك له. قل لي هل يستطيع عيسى إبن مريم أن يخلق مثل السموات أو الأرض أو حتى ذبابة؟ اذا كان هو الله أو روحه فكيف يقتل؟ أنما هو عبد من عباد الله تفضل عليه وأصطفاه وجعله آية ليصدق الناس أنه الله وحده لاشريك له لم يتخذ صاحبة ولا ولد مالك الملوك الحي القيوم اللذي لاينام ولايموت القاهر فوق عبادة. خلقه الله لينذر يوم التلاق رضي الله عنه وأرضاه وما أكذب من إفترى عليه ولذلك سيرده الله ليوم مكتوب رحمة لقومه فيردهم عن الباطل والظلمات ويدخلهم في دين الإسلام وهو النور. وفِي هذا الزمن القادم، عندما يتحدث الإسلام الحق، تتدارى اليهودية والمسيحية بين الصخور والأشجار

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: 

لا تقومُ الساعةُ حتى يقاتلَ المسلمون اليهودَ فيقتلُهم المسلمونَ حتى يختبئَ اليهودُ من وراءِ الحجرِ والشجرِ فيقولُ الحجرُ أو الشجرُ يا مسلمُ ! يا عبدَ اللهِ ! هذا يهوديٌّ خلفي فتعالَ فاقتلْه إلا الغرْقَدُ فإنه من شجرِ اليهودِ

الراوي:أبو هريرة المحدث:مسلم المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:2922 حكم المحدث:صحيح

فما دينهم الا دين باطل وهو دين من كفر بما أُنزل على محمد، فلهم دينهم ولنا ديننا

36FFFA06-0DC6-45D5-8D83-097B087E09D7.jpeg