الحلال والحرام – المخدرات

المخدرات

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( ٱلَّذِینَ یَتَّبِعُونَ ٱلرَّسُولَ ٱلنَّبِیَّ ٱلۡأُمِّیَّ ٱلَّذِی یَجِدُونَهُۥ مَكۡتُوبًا عِندَهُمۡ فِی ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَٱلۡإِنجِیلِ یَأۡمُرُهُم بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَیَنۡهَىٰهُمۡ عَنِ ٱلۡمُنكَرِ وَیُحِلُّ لَهُمُٱلطَّیِّبَـٰتِ وَیُحَرِّمُ عَلَیۡهِمُ ٱلۡخَبَـٰۤىِٕثَ وَیَضَعُ عَنۡهُمۡ إِصۡرَهُمۡ وَٱلۡأَغۡلَـٰلَ ٱلَّتِی كَانَتۡ عَلَیۡهِمۡۚ فَٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِهِۦ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُوا۟ ٱلنُّورَ ٱلَّذِیۤ أُنزِلَ مَعَهُۥۤأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ) صدق الله العظيم

وقال الرسول : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ الْهَمْدَانِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، حَدَّثَنَا زَكَرِيَّاءُ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ : سَمِعْتُهُيَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُوَأَهْوَى النُّعْمَانُ بِإِصْبَعَيْهِ إِلَى أُذُنَيْهِ – : ” إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ، وَإِنَّ الْحَرَامَ بَيِّنٌ، وَبَيْنَهُمَامُشْتَبِهَاتٌ لَا يَعْلَمُهُنَّ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ وَعِرْضِهِ، وَمَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وَقَعَ فِي الْحَرَامِ، كَالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَالْحِمَى يُوشِكُ أَنْ يَرْتَعَ فِيهِ، أَلَا وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، أَلَا وَإِنَّ حِمَى اللَّهِ مَحَارِمُهُ، أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَافَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ “. رواه مسلم

وقال الرسول : حَدَّثَنِي أَبُو كُرَيْبٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ ، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، حَدَّثَنَا فُضَيْلُ بْنُ مَرْزُوقٍ ، حَدَّثَنِي عَدِيُّ بْنُ ثَابِتٍ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْأَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ،فَقَالَ : { يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ }، وَقَالَ : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ }،ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ : يَا رَبِّ يَا رَبِّ، وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ،فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ “. رواه مسلم

ماهو حكم المخدرات؟

أولاً: ماهي المخدرات؟ يجوز القول أنها عقارت طبية، وكذلك يصح القول أنها نباتات علاجية وكذلك يصح القول أنها مخدرات الشارع التيتؤدي الى الهلاك. فهل يصح القياس على أنها كالخمر؟ كما ذكرنا أنه تم نزول الحلال والحرام ولا إضافات بعد نزولهما ومع هذا نزل قولهتعالى ( ٱلۡیَوۡمَ أَكۡمَلۡتُ لَكُمۡ دِینَكُمۡ وَأَتۡمَمۡتُ عَلَیۡكُمۡ نِعۡمَتِی وَرَضِیتُ لَكُمُ ٱلۡإِسۡلَـٰمَ دِینا فَمَنِ ٱضۡطُرَّ فِی مَخۡمَصَةٍ غَیۡرَ مُتَجَانِف لِّإِثۡم فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُور رَحِيم ) صدق الله العظيم

هل جميع المخدرات تذهب العقل؟ الجواب لا. هل ينطبق عليها ما أسكر كثيره فقليله حرام؟ إذا ينطبق هذا عليها فنقول أن إستخدام الكثيرمن العقارات محرم كالمورفين المستخدم في المستشفيات  أو الكودين الموجود في حبوب السولبادين للصداع، فجميع هذه المخدرات مواد أفيونية وأغلب المخدرات لا تسكر ولكن بعضها يفتر وبعضها يسكن الألم وبعضها يجلب السعادة المؤقتة ويعطي نشوه، وبعضها يكون من المهلوسات  وبعضها كذلك يذهب العقل

أما الأحاديث التي تم ذكر المفترات فيها فجميعها ضعيفة ولا يصح الإستدلال بها

حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَمْرٍو ، عَنِ الْحَكَمِ ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ أُمَّ سَلَمَةَ ، تَقُولُ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ وَمُفْتِرٍ. رواه أحمد

حكم الحديث: حديث صحيح لغيره دون قوله: (ومفتر) وهذا إسناد ضعيف

فهل يصح التعميم على حكم المخدرات؟ الجواب بالتأكيد لا ولنضع قاعدة تمكننا لمعرفة الحرام منها والحلال

القاعدة تتبع خطوات بسيطة وهي تطبيق شرع الله وهدي نبيه في هذا من الأدلة الموجودة في أول المقالة ونسأل الله أن ينفعنا بهذا وإياكم  وبأذنه نسير على الطريق الصحيح في هذا

القاعدة هي أن كل طيب حلال وكل خبيث حرام ومادون هذا نراعي قوله تعالى ( وَأَنفِقُوا۟ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ وَلَا تُلۡقُوا۟ بِأَیۡدِیكُمۡ إِلَى ٱلتَّهۡلُكَةِ وَأَحۡسِنُوۤا۟ۚإِنَّ ٱللَّهَ یُحِبُّ ٱلۡمُحۡسِنِینَ) صدق الله العظيم

قاعدة بسيطة فلدينا طيب، خبيث وتهلكة ولنصنف المواد إستناداً على هذا بربط أبحاث وتجارب الكثير من الناس فيما يخص هذا الموضوع

الأفيون: الأفيون وهو المادة النقية المستخلصة من نبته الخشخاش دون أي تخفيف أو إضافات ويتم إستعماله كعلاج ومسكن للآلام ومعالج جنسي في  بعض  الدول الفقيرة كأفغانستان وغيرها. هل هو خبيث؟ نقول إذا وجد الماء بطل التيمم، فاذا وجد العلاج البديل فيكون هذا خبيث ومحرم ولاشك في هذا، لأن الكثير منه يؤدي الى التهلكة والإدمان

الهيروين: كان الهيروين يباع في البقالات والصيدليات في الستينات الى أن تم انتاج مشتقات أفيونية أفضل منه، وعندها تم تصنيفه  كمخدر  من مخدرات الشوارع وهو من المواد الأفيونية ويسبب الهلاك والموت والإدمان والعقم ولا شك أنه خبيث محرم في أي مكان

المورفين: وهو المادة المحسنة الأفيونية من الهيروين ويتواجد في المستشفيات وكذلك يباع في الشارع. هذا يعتمد على إستخدامه فاذا كان  بإشراف  الطبيب فهو طيب واذا كان من الشارع فهذا يؤدي الى التهلكه وينطبق هذا كذلك على عقار الديمورال والترمال والترمادول  وبعض أدوية السعال  وكثرة هذه العقارات قد تؤدي الى النوم العميق ولكنها لا تذهب العقل، فإما أن تنام أو بعضها تشعر المستخدم بالنشوة  لتأثيرها على هرمون السيراتونين وبعضها يؤثر على الدوبامين ومن هنا أتت كلمة دوب الأجنبية العامية والتي تعني مخدر

الكوكايين: يعتبر الكوكايين بجميع أنواعه من أسوء أنواع المخدرات لأن يؤدي الى الجنون والكثير من الأمراض النفسية ويختلف عن الهيروين  قليلاً  بأن الهيروين لديه أثر نفسي وعضوي. بينما هذا له تأثير نفسي فقط لكنه يؤدي الى الهلاك ويعتبر من المنبهات بينما الهيروين منالمحبطات. لكن توجد بعض أنواع الكوكايين والتي تستخدم في البنج وخاصة في مجال طب الأسنان وهذا نوع لايؤثر على العقل اذا تم أخذه  لعرضالأسنان ونقول ان هذه الحاله الوحيدة التي يكون فيها حلال طيب وغير هذا فهو هلاك خبيث حرام

الكيبتاجون: وكانت بدايته كعقار طبي يستخدم لتنشيط كبار السن ويتم صرفه في المستشفيات وبعد إكتشاف أضراره الإدمانية المؤدية  الى ذهاب  العقل تم سحبه من السوق الطبي وأصبح الإنتاج مختص للبيع لصغار السن في الشارع وهذا آفة وهلاك وفيه ضياع وهو خبيث محرم

المهلوسات: كالأسيد والماسكلين والفطر السحري  وكان الغرض منه إجراء بعض التجارب على الإنسان وهو الأن ممنوع ومن يستعمله فوق ثلاث مرات فهو  مرفوع عنه القلم ولا يشهد في المحكة مطبقاً هذا في الكثير من الولايات الأمريكية، نعلم أنه لم يصل بعد الى العالم العربي ولكن لاضرر منذكره. ومثله مخدر الفلاكا الذي يرفع درجات الحرارة الى مافوق الخمسين ويمكن مستخدمة من أكل البشر

البنزوديازبين: ونتحدث عن الزاناكس والڤاليوم واللوكساتنيل وهي الأكثر إستخدام بين العامة حيث أنها عقارات طبية يستخدمها اي مريض  لمرض  نفسي، عصبي، عضوي أو حتى بعض أمراض الهورمونات والغدة، وهذه العائلة في خطورتها قد تكون أخطر من المواد الأفيونية ولذلك فهي  تهلكه ان لم تكن تحت إشراف طبيب. وفي المجمل فهي خبيث من صنع الإنسان ويوجد لها من بديل كما ذكر أحد الأطباء

مخدر الأحصنة والريڤوتريل: هذه مذهبه للعقل كلياً عند الإفراط في الإستخدام، فمخدر الأحصنة خبيث في جميع الأحوال بينما الثاني اذاكان تحت الرقابة فلا بأس وخطورة هذا أنه يذهب العقل ولكنه يجعل الإنسان نشط فقد يقتل نفساً دون العلم أو قد يقطع يده وهو لايعلم

السجائر: لا شك أنها من الخبائث  فكلما قلت نسبة تركيز النيكوتين كلما زادت كمية المواد الكيميائية لتخفيفه، وبالتالي تزداد نسبة التعرضللسرطان وكلما زاد تركيز التبغ والنيكوتين قلت المواد الكيميائية المسؤولة عن التخفيف ولكن زادت أمراض الصدر

ونكون بإذن الله سردنا بعض الحالات لتوضيح كيفية التمييز وليتم التعميم على أغلب العقارات. وقد تم جمع هذه المعلومات من بعض الأطباءوالمقالات وكذلك المستخدمين

وفي الآخر نقول ان المخدرات هلاك والصلاة والمواظبة على كتاب الله هو طريق الشفاء الأول

قال الله ( وَنُنَزِّلُ مِنَ ٱلۡقُرۡءَانِ مَا هُوَ شِفَاۤء وَرَحۡمَة لِّلۡمُؤۡمِنِینَ وَلَا یَزِیدُ ٱلظَّـٰلِمِینَ إِلَّا خَسَارا) صدق الله العظيم

وهذا لنذكر بكلام الحبيب المصطفى في أول المقالة، والذي يفيد أن صلاح الجسد بصلاح القلب

قال : أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ

الحلال والحرام – الخمر والميسر

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) صدق الله العظيم

وقال الله ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ ) صدق الله العظيم

يَقُول تَعَالَى نَاهِيًا عِبَاده الْمُؤْمِنِينَ عَنْ تَعَاطِي الْخَمْر وَالْمَيْسر

الْحَدِيث بِهِ فِي صَحِيح مُسْلِم عَنْ بُرَيْدَةَ بْن الْحُصَيْب الْأَسْلَمِيّ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” مَنْ لَعِبَ بِالنَّرْدَشِير فَكَأَنَّمَا صَبَغَ يَده فِي لَحْم خِنْزِير وَدَمه” رواه مسلم

فلاشك أن الخمر والميسر من الآفات التي تضرب الشعوب وتنشر الظلمات والإنحلال، فبذهاب العقل بالخمر، يكثر القتل والزنا والكثير من المحرمات، وكذلك بالميسر أي القمار يحصل التعدي على أموال الناس بغير حق فتحصل الحروب بين الأفراد وغير هذا. قال الله ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ) صدق الله العظيم

وقد شهدنا أخواننا المسلمين يحكون عن قصص إدمانهم للميسر الذي أصبح طريقهم الوحيد للحصول على مايريدون ولم تكن هذه القصة مذكوره الا بعد خسرانهم لكل شيء من مال ودين وأرواح أقرب الأقربين إليهم. فاقترن مع القمار، حضور الخمر والمعازف الماجنة، وكذلك الدعارة، فاذا كسب المال هذا، فانه كذلك يكسب معه مجموعة من النساء العاهرات، وكان هذا طريقة الى أن أصبح من أشهر شياطين الإنس

حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بِشْرٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ عَوْنٍ ، عَنِ ابْنِ سِيرِينَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ذَكَرَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَعَدَ عَلَى بَعِيرِهِ، وَأَمْسَكَ إِنْسَانٌ بِخِطَامِهِ – أَوْ بِزِمَامِهِ – قَالَ : ” أَيُّ يَوْمٍ هَذَا ؟ ” فَسَكَتْنَا، حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ سِوَى اسْمِهِ، قَالَ : ” أَلَيْسَ يَوْمَ النَّحْرِ ؟ ” قُلْنَا : بَلَى، قَالَ : ” فَأَيُّ شَهْرٍ هَذَا ؟ ” فَسَكَتْنَا، حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ، فَقَالَ : ” أَلَيْسَ بِذِي الْحِجَّةِ ؟ ” قُلْنَا : بَلَى، قَالَ : ” فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ، وَأَمْوَالَكُمْ، وَأَعْرَاضَكُمْ بَيْنَكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا، لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ، فَإِنَّ الشَّاهِدَ عَسَى أَنْ يُبَلِّغَ مَنْ هُوَ أَوْعَى لَهُ مِنْهُ “. رواه البخاري

حَدَّثَنَا عَبْدَانُ ، عَنْ أَبِي حَمْزَةَ ، عَنِ الْأَعْمَشِ ، عَنْ مُسْلِمٍ ، عَنْ مَسْرُوقٍ ، عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : لَمَّا أُنْزِلَ الْآيَاتُ مِنْ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي الرِّبَا، خَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْمَسْجِدِ فَقَرَأَهُنَّ عَلَى النَّاسِ، ثُمَّ حَرَّمَ تِجَارَةَ الْخَمْرِ. رواه البخاري

حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا وَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ أَبِي طُعْمَةَ  مَوْلَاهُمْ وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْغَافِقِيِّ ، أَنَّهُمَا سَمِعَا ابْنَ عُمَرَ يَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَعَنَ اللَّهُ الْخَمْرَ، وَشَارِبَهَا وَسَاقِيَهَا، وَبَائِعَهَا وَمُبْتَاعَهَا، وَعَاصِرَهَا وَمُعْتَصِرَهَا، وَحَامِلَهَا وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ “. رواه أبو داوود

حكم الحديث: صحيح

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ عَامَ الْفَتْحِ وَهُوَ بِمَكَّةَ : ” إِنَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ حَرَّمَ بَيْعَ الْخَمْرِ “. رواه البخاري

حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُوسَى ، أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ يُوسُفَ ، أَنَّ ابْنَ جُرَيْجٍ أَخْبَرَهُمْ قَالَ : وَأَخْبَرَنِي يُوسُفُ بْنُ مَاهَكَ قَالَ : إِنِّي عِنْدَ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا إِذْ جَاءَهَا عِرَاقِيٌّ، فَقَالَ : أَيُّ الْكَفَنِ خَيْرٌ ؟ قَالَتْ : وَيْحَكَ وَمَا يَضُرُّكَ ؟ قَالَ : يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ، أَرِينِي مُصْحَفَكِ. قَالَتْ : لِمَ ؟ قَالَ : لَعَلِّي أُوَلِّفُ الْقُرْآنَ عَلَيْهِ ؛ فَإِنَّهُ يُقْرَأُ غَيْرَ مُؤَلَّفٍ. قَالَتْ : وَمَا يَضُرُّكَ أَيَّهُ قَرَأْتَ قَبْلُ ؟ إِنَّمَا نَزَلَ أَوَّلَ مَا نَزَلَ مِنْهُ سُورَةٌ مِنَ الْمُفَصَّلِ فِيهَا ذِكْرُ الْجَنَّةِ، وَالنَّارِ حَتَّى إِذَا ثَابَ النَّاسُ إِلَى الْإِسْلَامِ نَزَلَ الْحَلَالُ وَالْحَرَامُ، وَلَوْ نَزَلَ أَوَّلَ شَيْءٍ : لَا تَشْرَبُوا الْخَمْرَ لَقَالُوا : لَا نَدَعُ الْخَمْرَ أَبَدًا. وَلَوْ نَزَلَ : لَا تَزْنُوا. لَقَالُوا : لَا نَدَعُ الزِّنَى أَبَدًا، لَقَدْ نَزَلَ بِمَكَّةَ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَإِنِّي لَجَارِيَةٌ أَلْعَبُ : { بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ }، وَمَا نَزَلَتْ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَالنِّسَاءِ إِلَّا وَأَنَا عِنْدَهُ. قَالَ : فَأَخْرَجَتْ لَهُ الْمُصْحَفَ فَأَمْلَتْ عَلَيْهِ آيَ السُّورَةِ. رواه البخاري

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الزُّهْرِيُّ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” كُلُّ شَرَابٍ أَسْكَرَ فَهُوَ حَرَامٌ “. رواه البخاري

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ ، أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ أَبِي الْجُوَيْرِيَةِ ، قَالَ : سَأَلْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ عَنِ الْبَاذَقِ ، فَقَالَ : سَبَقَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْبَاذَقَ، فَمَا أَسْكَرَ فَهُوَ حَرَامٌ، قَالَ : الشَّرَابُ الْحَلَالُ الطَّيِّبُ. قَالَ : لَيْسَ بَعْدَ الْحَلَالِ الطَّيِّبِ إِلَّا الْحَرَامُ الْخَبِيثُ. رواه البخاري

أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ مَنْصُورٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي الْعَبَّاسِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شَرِيكٌ ، عَنْ عَبَّاسِ بْنِ ذَرِيحٍ ، عَنْ أَبِي عَوْنٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَدَّادٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : حُرِّمَتِ الْخَمْرُ قَلِيلُهَا وَكَثِيرُهَا، وَمَا أَسْكَرَ مِنْ كُلِّ شَرَابٍ. قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ : وَهَذَا أَوْلَى بِالصَّوَابِ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ شُبْرُمَةَ، وَهُشَيْمُ بْنُ بَشِيرٍ كَانَ يُدَلِّسُ، وَلَيْسَ فِي حَدِيثِهِ ذِكْرُ السَّمَاعِ مِنِ ابْنِ شُبْرُمَةَ، وَرِوَايَةُ أَبِي عَوْنٍ أَشْبَهُ بِمَا رَوَاهُ الثِّقَاتُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ. رواه النسائي

حكم الحديث: صحيح

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ – يَعْنِي ابْنَ جَعْفَرٍ – عَنْ دَاوُدَ بْنِ بَكْرِ بْنِ أَبِي الْفُرَاتِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَا أَسْكَرَ كَثِيرُهُ فَقَلِيلُهُ حَرَامٌ “. رواه أبو داوود

حكم الحديث: حسن صحيح

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ أَبُو يَحْيَى ، أَخْبَرَنَا عَفَّانُ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، حَدَّثَنَا ثَابِتٌ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : كُنْتُ سَاقِيَ الْقَوْمِ فِي مَنْزِلِ أَبِي طَلْحَةَ، وَكَانَ خَمْرُهُمْ يَوْمَئِذٍ الْفَضِيخَ ، فَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُنَادِيًا يُنَادِي : أَلَا إِنَّ الْخَمْرَ قَدْ حُرِّمَتْ. قَالَ : فَقَالَ لِي أَبُو طَلْحَةَ : اخْرُجْ فَأَهْرِقْهَا. فَخَرَجْتُ فَهَرَقْتُهَا، فَجَرَتْ فِي سِكَكِ الْمَدِينَةِ، فَقَالَ بَعْضُ الْقَوْمِ : قَدْ قُتِلَ قَوْمٌ وَهِيَ فِي بُطُونِهِمْ. فَأَنْزَلَ اللَّهُ : { لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا }. الْآيَةَ. رواه البخاري

الحلال والحرام – الأسد والخنزير

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) صدق الله العظيم

وهذه قصة حكاها لي أحد الأصدقاء وهو من الكونغو أو ما قاربها في الأدغال الأفريقية، يقول أن اصطياد الفريسة هناك هو من الأمور الصعبة جداً، ولا يمتلك قوة الصيد هناك إلا الأسد ملك الغابة، فهذا الصديق وجماعته يعانون من الفقر وقلة العتاد للصيد، وصيدهم للغزلان أو أياً كان نوع الفريسة، يؤدي الى إضطراب الإتزان في البيئة، فتهرب بهذا القطيع، أو يهجمون عليهم، فالقوة في الجماعة، لأنه في الأدغال لايكون البقاء الا للأقوى

فبغض النظر عن الأسباب، فهم لا يأكلون الا من بعد السبع وهذا حرام كما هو في النص القرآني. يعلمون كيفية الإحتيال على ملك الغابة فيأخذون فريسته دون أي عناء وهذا كالآتي: يعلمون أن قوة الأسد ووقاره وكبريائه في مقدمة الصدر فهذا أول شيء يراه في عدوه أو فريسته. هؤلاء ليس لديهم أسلحة ويعانون من أن تأخذ القردة أبنائهم. ومن طبيعة الأسد أنه يصطاد فريسته ويقتلها ولا يأكل منها إلا بعد ربع ساعة من بعد الصيد. هؤلاء البشر ينتظرون هذا الوقت فيأتون متقدمين نافخي صدورهم ولاتردد، ولاخوف. وعندما يرى الأسد هذه القلوب القوية والصدور الشامخة فإنه يترك لهم فريسته دون أي مقاومة. ويقول لي هذا الرجل وهو حالياً أمام أحد المساجد الموجودة في أحد القرى البريطانية وهناك تم التعرف عليه، أنه في حال مواجهة الأسد والرجوع خطوة الى الوراء أو الخوف، فلا فرار من الموت وقتها. أما اللبوة فهم يتجنبوها لأن هذا لا ينطبق عليها. ومن هنا نعلم ان الأنثى أقوى من الذكر أحياناً، فعندما تهتم اللبوة بالغذاء، لايكون الهدف الا توفير الأمان لعائلتها بينما هذا لايراه ملك الغابة أحياناً فهو ينظر للإتزان قبل كل شيء ويعلم أن الإنسان أذكى منه، فرضي بأن يعطيه من نصيبه وفي هذا حكمه تستحق التأمل، ولا شك أن وراء كل رجل عظيم إمرأة، فهي مسؤوله عن التصرف بنظامية مستمره وهو يتمتع بالحكمة التي تأتي بالإتزان. وهذه قاعدة تطغى عليها النسبة والتناسب ولايصح التعميم فيها

ولننظر لهذه القضية لنتمكن من تفصيل هذه الآية وفهمها

قال الله في هذه الآية الكريمة ( فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )، (فَمَنِ اضْطُرَّ ْ)أي: ألجأته الضرورة إلى أكل شيء من المحرمات السابقة، في قوله: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ ْ)، (فِي مَخْمَصَةٍ ْ﴾ أي: مجاعة (غَيْرَ مُتَجَانِفٍ ْ)أي: مائل ( لِإِثْمٍ ْ) بأن لا يأكل حتى يضطر، ولا يزيد في الأكل على كفايته ﴿فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ْ﴾ حيث أباح له الأكل في هذه الحال، ورحمه بما يقيم به بنيته من غير نقص يلحقه في دينه

وهذا في باب ما أكله السبع، من ذئب أو أسد أو نمر، أو من الطيور التي تفترس الصيود، فإنها إذا ماتت بسبب أكل السبع، فإنها لا تحل. وقوله: ﴿إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ ْ﴾ راجع لهذه المسائل، من منخنقة، وموقوذة، ومتردية، ونطيحة، وأكيلة سبع، إذا ذكيت وفيها حياة مستقرة لتتحقق الذكاة فيها، ولهذا قال الفقهاء: ﴿لو أبان السبع أو غيره حشوتها، أو قطع حلقومها، كان وجود حياتها كعدمه، لعدم فائدة الذكاة فيها ْ﴾ [وبعضهم لم يعتبر فيها إلا وجود الحياة فإذا ذكاها وفيها حياة حلت ولو كانت مبانة الحشوة وهو ظاهر الآية الكريمة] ﴿وَأَن تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ْ﴾ أي: وحرم عليكم الاستقسام بالأزلام. ومعنى الاستقسام: طلب ما يقسم لكم ويقدر بها، وهي قداح ثلاثة كانت تستعمل في الجاهلية، مكتوب على أحدها “افعل” وعلى الثاني “لا تفعل” والثالث غفل لا كتابة فيه. فإذا هَمَّ أحدهم بسفر أو عرس أو نحوهما، أجال تلك القداح المتساوية في الجرم، ثم أخرج واحدا منها، فإن خرج المكتوب عليه “افعل” مضى في أمره، وإن ظهر المكتوب عليه “لا تفعل” لم يفعل ولم يمض في شأنه، وإن ظهر الآخر الذي لا شيء عليه، أعادها حتى يخرج أحد القدحين فيعمل به. فحرمه الله عليهم، الذي في هذه الصورة وما يشبهه، وعوضهم عنه بالاستخارة لربهم في جميع أمورهم

وحرم الله كل هذه الأمور لحكمة، قد نعلم السبب في تحريم بعض المحرمات مثلاً كشرب الدم، حرم الله الدم لأن فيه الكثير من الجراثيم ونسبة عالية من الحديد مما يسبب التسمم للإنسان

أما بالنسبة للخنزير فقد تم كذلك إثبات أضراره علمياً

ويقول ابن خلدون : أكلت الأعراب لحم الإبل فاكتسبوا الغلظة وأكل الأتراك لحم الفرس فاكتسبوا الشراسة وأكل الإفرنج لحم الخنزير فاكتسبواالدياثة، فهل فعلاً يسبب أكل الخنزير الدياثة؟

المعروف علميا أن الخنازير من الحيوانات التي لاتغار على إناثها ولاتدافع عنها بل تتركها في حالة تعرض الخنزير للخطر، وفي المقابل هناك حيوانات أصغر من الخنزير ولكنها أكثر حمية وغيرة على إناثها، نعلم أن الخنزير عبارة عن بولينا فهو لاتوجد أي أوعية دموية على جسمه الخارجي وبهذا فهو نجس من الخبائث، ثم تم الإثبات علمياً ان الأستروجين وهو الهرمون الأنثوي الموجود في الخنزير أعلى تركيزاً بنسبة ٥٠٪؜ من أي حيوان آخر، ولهذا لنقول أن أكل لحم الخنزير يؤدي الى الدياثة وعندها نقول أن وراء كل خنزير عقربه

فلماذا يحكمنا الخنزير الديوث؟ هل توجد غيره على الدين أم ماتت؟

ومن الأضرار الخنزيرية كذلك: إصابة الجسم بالأمراض الفيروسيّة نتيجة الطفيليات التي يتغذى عليها الخنزير، فهذه الطفيليات لا تموت عندما يتم طهي اللحم مهما كانت درجة الحرارة، وتظهر هذه الأمراض على شكل القيء والإسهال والحمى والجفاف وتشنج البطن

الإصابة بالأمراض الناتجة عن دودة الخنزير وهي التي تنتقل إلى الإنسان عندما يتناول اللحم، وهذه الدودة تنمو في أمعاء الإنسان ويزداد حجمها وتستطيع التكاثر، وقد تنتقل من مكانٍ لآخر من خلال القناة الهضمية وتصل إلى الدم وتهاجم الأنسجة العضليّة، وتسبب الضرر للقلب والرئتين والمخ

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا لَيْثٌ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ عَامَ الْفَتْحِ وَهُوَ بِمَكَّةَ : ” إِنَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ حَرَّمَ بَيْعَ الْخَمْرِ، وَالْمَيْتَةِ، وَالْخِنْزِيرِ، وَالْأَصْنَامِ “. فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ شُحُومَ الْمَيْتَةِ فَإِنَّهُ يُطْلَى بِهَا السُّفُنُ، وَيُدْهَنُ بِهَا الْجُلُودُ، وَيَسْتَصْبِحُ بِهَا النَّاسُ. فَقَالَ : ” لَا، هُوَ حَرَامٌ “، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ ذَلِكَ : ” قَاتَلَ اللَّهُ الْيَهُودَ ؛ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمَّا حَرَّمَ عَلَيْهِمْ شُحُومَهَا أَجْمَلُوهُ ، ثُمَّ بَاعُوهُ، فَأَكَلُوا ثَمَنَهُ “. رواه مسلم

الحلال والحرام – مقدمة

الحلال والحرام

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( قُلۡ أَرَءَیۡتُم مَّاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ لَكُم مِّن رِّزۡق فَجَعَلۡتُم مِّنۡهُ حَرَاماً وَحَلَـٰلاً قُلۡ ءَاۤللَّهُ أَذِنَ لَكُمۡۖ أَمۡ عَلَى ٱللَّهِ تَفۡتَرُونَ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَكُلُوا۟ مِمَّا رَزَقَكُمُ ٱللَّهُ حَلَـٰلاً طَیِّباً وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ ٱلَّذِیۤ أَنتُم بِهِۦ مُؤۡمِنُونَ) صدق الله العظيم

قال الله ( فَكُلُوا۟ مِمَّا رَزَقَكُمُ ٱللَّهُ حَلَـٰلاً طَیِّباً وَٱشۡكُرُوا۟ نِعۡمَتَ ٱللَّهِ إِن كُنتُمۡ إِیَّاهُ تَعۡبُدُونَ (١١٤) إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَیۡكُمُ ٱلۡمَیۡتَةَ وَٱلدَّمَ وَلَحۡمَ ٱلۡخِنزِیرِ وَمَاۤ أُهِلَّ لِغَیۡرِ ٱللَّهِ بِهِۦۖ فَمَنِ ٱضۡطُرَّ غَیۡرَ بَاغ وَلَا عَاد فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُور رَّحِیم (١١٥) وَلَا تَقُولُوا۟ لِمَا تَصِفُ أَلۡسِنَتُكُمُ ٱلۡكَذِبَ هَـٰذَا حَلَـٰلاٌ وَهَـٰذَا حَرَامٌ لِّتَفۡتَرُوا۟ عَلَى ٱللَّهِ ٱلۡكَذِبَۚ إِنَّ ٱلَّذِینَ یَفۡتَرُونَ عَلَى ٱللَّهِ ٱلۡكَذِبَ لَا یُفۡلِحُونَ (١١٦) مَتَـٰعٌ قَلِیلٌ وَلَهُمۡ عَذَابٌ أَلِیم (١١٧)﴾ [النحل ١١٤-١١٧] صدق الله العظيم

فالحلال نزل والحرام نزل وهو من عند الله ولا يحق لمخلوق أن يحلل ما حرم الله أو يحرم ما أحل الله، أو حتى ان يحرم أو يحلل ما لم يقع فيه حكم كما هو ظاهر في الآية ١١٦ من سورة النحل، وكذلك نعلم أن الرزق في الأصل حلال وكل شيء حلال كما هو مذكور في الآيات، ولا يحرم الله الا الخبيث ( ٱلَّذِینَ یَتَّبِعُونَ ٱلرَّسُولَ ٱلنَّبِیَّ ٱلۡأُمِّیَّ ٱلَّذِی یَجِدُونَهُۥ مَكۡتُوبًا عِندَهُمۡ فِی ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَٱلۡإِنجِیلِ یَأۡمُرُهُم بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَیَنۡهَىٰهُمۡ عَنِ ٱلۡمُنكَرِ وَیُحِلُّ لَهُمُ ٱلطَّیِّبَـٰتِ وَیُحَرِّمُ عَلَیۡهِمُ ٱلۡخَبَـٰۤىِٕثَ وَیَضَعُ عَنۡهُمۡ إِصۡرَهُمۡ وَٱلۡأَغۡلَـٰلَ ٱلَّتِی كَانَتۡ عَلَیۡهِمۡۚ فَٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِهِۦ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُوا۟ ٱلنُّورَ ٱلَّذِیۤ أُنزِلَ مَعَهُۥۤ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ) صدق الله العظيم

وقال رسولنا الكريم في نزول الحرام والحلال من الله، أي ان هذا الأمر ماهو الا أمر عظيم ينزل من عند الله

حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُوسَى ، أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ يُوسُفَ ، أَنَّ ابْنَ جُرَيْجٍ أَخْبَرَهُمْ قَالَ : وَأَخْبَرَنِي يُوسُفُ بْنُ مَاهَكَ قَالَ : إِنِّي عِنْدَ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا إِذْ جَاءَهَا عِرَاقِيٌّ، فَقَالَ : أَيُّ الْكَفَنِ خَيْرٌ ؟ قَالَتْ : وَيْحَكَ وَمَا يَضُرُّكَ ؟ قَالَ : يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ، أَرِينِي مُصْحَفَكِ. قَالَتْ : لِمَ ؟ قَالَ : لَعَلِّي أُوَلِّفُ الْقُرْآنَ عَلَيْهِ ؛ فَإِنَّهُ يُقْرَأُ غَيْرَ مُؤَلَّفٍ. قَالَتْ : وَمَا يَضُرُّكَ أَيَّهُ قَرَأْتَ قَبْلُ ؟ إِنَّمَا نَزَلَ أَوَّلَ مَا نَزَلَ مِنْهُ سُورَةٌ مِنَ الْمُفَصَّلِ فِيهَا ذِكْرُ الْجَنَّةِ، وَالنَّارِ حَتَّى إِذَا ثَابَ النَّاسُ إِلَى الْإِسْلَامِ نَزَلَ الْحَلَالُ وَالْحَرَامُ، وَلَوْ نَزَلَ أَوَّلَ شَيْءٍ : لَا تَشْرَبُوا الْخَمْرَ لَقَالُوا : لَا نَدَعُ الْخَمْرَ أَبَدًا. وَلَوْ نَزَلَ : لَا تَزْنُوا. لَقَالُوا : لَا نَدَعُ الزِّنَى أَبَدًا، لَقَدْ نَزَلَ بِمَكَّةَ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَإِنِّي لَجَارِيَةٌ أَلْعَبُ : (بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ )، وَمَا نَزَلَتْ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَالنِّسَاءِ إِلَّا وَأَنَا عِنْدَهُ. قَالَ : فَأَخْرَجَتْ لَهُ الْمُصْحَفَ فَأَمْلَتْ عَلَيْهِ آيَ السُّورَةِ. رواه البخاري

ونحن في أشد العلم أنه مع الفتن، سيظهر من يحرم ويحلل بما لم ينزل به الله، لأنه مع الفتنة، يكون الفاسد عالم والمنافق من أهل الدين وبكلام الله المذكور وسنة المصطفى، تقام الحجة على الجميع

فكيف لنا أن نأخذ بالتحليل والتحريم الصادر من إجماع العلماء والذي لم يحكم به الله؟ بل هو اجتهاد استنباطي ؟ هل يصح قول أجمع العلماء على تحليل كذا أو تحريم كذا بعد قوله تعالى ( يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَآ أَحَلَّ ٱللَّهُ لَكَ ۖ تَبْتَغِى مَرْضَاتَ أَزْوَٰجِكَ ۚ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)، صدق الله العظيم

سيقول البعض: ولكن لايجمع العلماء الا على مايقوله الله او رسوله؟ نقول ان بعض العلماء اتخذت حكماً مبني على الضعيف من الأحاديث وبعضها تجد إجماعهم مبني على أقوال علماء غيرهم، وأحيانًا يكون قياس في غير محله، وأحياناً يكون إجماع بما لم يقل به الله أو رسوله. ونقول ان هذا منهج غير صحيح فإذا ظهر فساد العلماء، أصبح إجماعهم فاسد وبهذا يتغير الدين وهذا مايحصل الآن، فكل طافئة او مذهب لها علماء وفيها إجماع وقد يختلف هذا الإجماع عن إجماع علماء مذهب آخر وهذا ليس من الدين بل ليس له بالإسلام أي صلة

فالأصل رد كل أمر إلى الله ورسوله ( يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ أَطِيعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِيعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَأُو۟لِى ٱلْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَٰزَعْتُمْ فِى شَىْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْءَاخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ) صدق الله العظيم

فلنعلم أول قاعدة لدينا في موضوع التحليل والتحريم، ألا وهي لا يجوز التحليل والتحريم

ولأن القول على الله بغير علم جاء في القرآن الكريم مقرونا بأكبر الكبائر وأعظم الذنوب، قال الله (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) صدق الله العظيم

فلنجزم أن التحليل والتحريم حق خالص لله تعالى كما قال عز وجل (قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَاماً وَحَلالاً قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ ) صدق الله العظيم

وقال تعالى (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّه) صدق الله العظيم

وقال الله تعالى ( وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً ) صدق الله العظيم

وهذا لإنذار هذه الأمة على أن لا نسير على سنن من كان قبلنا، بل نحن نعلم من هدي المصطفى أن هذا سيحصل، بل هو يحصل الآن، ولكن ليتعظ بهذا من يخاف عذاب يوم عظيم

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، وَأَبُو كُرَيْبٍ ، وَاللَّفْظُ لِأَبِي كُرَيْبٍ، قَالَا : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنِ الْأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي سُفْيَانَ ، عَنْ جَابِرٍ ، قَالَ : أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ النُّعْمَانُ بْنُ قَوْقَلٍ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ إِذَا صَلَّيْتُ الْمَكْتُوبَةَ، وَحَرَّمْتُ الْحَرَامَ، وَأَحْلَلْتُ الْحَلَالَ، أَأَدْخُلُ الْجَنَّةَ ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” نَعَمْ “. رواه مسلم

والحلال بين والحرام بين واذا أشتبه عليك شيء، فاذا كان طيب فهو من الحلال واذا كان من الخبيث فهو من الحرام

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ الْهَمْدَانِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، حَدَّثَنَا زَكَرِيَّاءُ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ : سَمِعْتُهُ يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ – وَأَهْوَى النُّعْمَانُ بِإِصْبَعَيْهِ إِلَى أُذُنَيْهِ – : ” إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ، وَإِنَّ الْحَرَامَ بَيِّنٌ، وَبَيْنَهُمَا مُشْتَبِهَاتٌ لَا يَعْلَمُهُنَّ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ وَعِرْضِهِ، وَمَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وَقَعَ فِي الْحَرَامِ، كَالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَ الْحِمَى يُوشِكُ أَنْ يَرْتَعَ فِيهِ، أَلَا وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، أَلَا وَإِنَّ حِمَى اللَّهِ مَحَارِمُهُ، أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ “. رواه مسلم

ومعنى مشتبهات أي: غير واضحات الحِل والحرمة، والمراد أنها تشتبه على بعض الناس دون بعض، قال النووي رحمه الله: الأشياء ثلاثة أقسام: حلال بيِّن واضح لا يخفى حله، كالخبز والفواكه والزيت والعسل، وحرام بيِّن، كالخمر والخنزير والميتة والبول والدم المسفوح، والمشتبهات غير الواضحة الحل والحرمة؛ فلهذا قال: (لا يعلمهن)، أي: لا يعلم حكمها كثيرٌ من الناس

(فمن اتقى الشبهات)، أي: تحرز عنها وتركها (فقد استبرأ)، أي: حصل البراءة لدِينه مما يَشينه من النقص وعِرضه من الطعن في

ونعلم أنه من أتى شيئًا يظنه الناس شبهة وهو يعلم أنه حلال، فلا حرج عليه من الله في ذلك، ولكن إذا خشي من طعن الناس فيه بسبب ذلك كان تركه حينئذٍ حسنًا؛ استبراءً لعرضه

ومن وقع في الشبهات بأن لم يترك فعلها وقع في الحرام المحض، أو قارَبَ أن يقع فيه

فلتكن القاعدة في ما تشابه هي معرفة الخبيث من الطيب

وَحَدَّثَنِي أَبُو كُرَيْبٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ ، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، حَدَّثَنَا فُضَيْلُ بْنُ مَرْزُوقٍ ، حَدَّثَنِي عَدِيُّ بْنُ ثَابِتٍ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ، فَقَالَ : { يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ }، وَقَالَ : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ }، ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ : يَا رَبِّ يَا رَبِّ، وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ “. رواه مسلم