عاقبة الذين من قبل

 

علم الله آدم الأسماء كلها، فهو علم مالم نعلم، ولاتنسى تطور الفراعنه في علم الفلك، علم لم ولن نصل اليه ومع هذا، قال فرعون “لعلي ابلغ الأسباب”، ولاتنسى اختراعات المسلمين، وإرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد ، كل هذة حضارات قضي عليها بسيب فسقها الا امة محمد

قال الله:   ( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَىٰ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ) ، ما اريد قوله انه كلما يتقدم الزمن، يزداد الانسان تخلفاً ، فصنع الأمراض والأوبئة وكذلك أسلحة الدمار الشامل ، ولاتنسى انه خُلق ظلوماً جهولا

ويريدنا الله عز وجل ان نبحر في هذة الارض نتامل فيها ونتفكر في ماخلق، وننظر الى عاقبة من نكر ولم يشكر بل يكفر

انظر الى من افسد وطغى في الارض، القوة والعلم لاتنفع هنا، آيات تتكرر وتقول لك انظر، تفكر، اشكر واصلح في الارض،،، لا تغتر  بالمكان الذي تعيش فيه ولا الدين الذي تتبعه