Arts and Religion 9

Do you believe that dinosaurs exist? Perhaps every child do. The brain wash is clear and gradually this will lead to bigger outcomes in the long run. No matter what the strategy is, this won’t change the fact that God exist. God is not dead. No such thing called coincidence, randomness, and a nature that worked itself by itself.

There was giant animals that were an adaptation to the size of the first ancient humans. Giant horses, fishes and the megalodon does exist. The megaladon lives until this time. May the explorer who will discover the places of no name, discover the natural habitat of these greater sharks.

So do you think there was a T. rex and a Traductor ? And existed 44 million years on earth before mankind? Why this isn’t a story from the la la land of imagination?

God wrote everything in the book 50 thousand years before creating the universe ( the heavens, hell, earth, and the sky), galaxies of imaginations are not included in this creation.

With love, God created earth in 4 days, including its rivers, trees, mountains and creatures. Prior to that the sky was a smoke connected to the earth domain. Then, after earth creation is done, he created the sky in two days and lifted it with Pilars that we don’t see. to stand above the earth, separated by a roof that prevents it from falling on an earth that is as wide as the sky. The creation of the sky includes creating the moon, the sun, the planets, and all stars, all in one day. So how dare you to compare earth with a planet? Or with the sun? Don’t be a sun worshiper like Nicolaus Copernicus.

After all of this creation that took six days, God created Adam. Between the creation of Adam and all the creatures of earth, there was only one day. Whether it’s the days of God, which one day of the days of God equals a thousand days from what we count, or our exact days, this won’t reach 44 million years as assumed. So from where did this come from? The answer it’s from Lucifer

What is behind the curve? Will you fall if you reach the edge of earth? Is there curvature? Indeed none of this is right. The name of this documentary indicates that there is a lack of knowledge involved here regarding the shape of earth. When we say lack of knowledge, this does not mean that I know and you don’t, or the opposite. There is a knowledge granted from the sky. And there is knowledge from the earth. Our problem is that we don’t know our boundaries regarding the knowing and unknowing. We learned the principles of engineering and the aerodynamics form Noah who learned from God how to build the ark. Engineering is learned from God and therefore it’s a knowledge from the sky and this explains why we are advanced in making vehicles and crafts as well as technology. God stated that mankind haven’t witnessed the creation of the universe as well as their creation. What do you know about the soul as it concludes 50% of our bodies? What is an inner brain?

So what do you know about the heavens, the sky and earth? The only key for the right knowledge is to believe the explanation from the one and only who created all of this

These kids from behind the curve thought that they are proving something, and unfortunately experiments went against them. It’s due to the lack of knowledge and faith. The law of perspective doe exist and excluded from schools for unknown reasons, and thus it might explain why ships do disappear after they are far from shore.The law of perspective can easily tested on any flat surface 

 

30F05570-C472-4648-805A-2DF46339F4D2

A drawing has one-point perspective when it contains only one vanishing point on the horizon line. This type of perspective is typically used for images of roads, railway tracks, hallways, or buildings viewed so that the front is directly facing the viewer. Any objects that are made up of lines either directly parallel with the viewer’s line of sight or directly perpendicular (the railroad slats) can be represented with one-point perspective. These parallel lines converge at the vanishing point.

One-point perspective exists when the picture plane is parallel to two axes of a rectilinear (or Cartesian) scene – a scene which is composed entirely of linear elements that intersect only at right angles. If one axis is parallel with the picture plane, then all elements are either parallel to the picture plane (either horizontally or vertically) or perpendicular to it. All elements that are parallel to the picture plane are drawn as parallel lines. All elements that are perpendicular to the picture plane converge at a single point (a vanishing point) on the horizon.

what will  we see if managed to fly 50 to 100 km above see level? Depending on the location of the launching, considering Makkah as the center of earth, observing earth from such distances will indeed show a fake curve. The second earth is below the first one and larger, each have their own atmosphere, both are separated by firmaments which cause this illusion. As earth is huge, it’s impossible to see the 3rd earth from this short distance and in fact, even the second might not show up, but it’s just to make things clear. Similarly the sun, we only see a reflection of it not the actual sun. NASA and those kids are just the same

 

 

Media and reverse psychology are just awesome. God wanted us to believe everything in the book. It’s a book that teaches everything. Saying the Quran is not a science book comes from the lack of knowledge. It never teaches you 1+1 = 2 but it provides all the keys to launch the correct path of knowing. God challenged those none believers to even reach the first firmament, and if so, they will be hit by flames of copper. To proceed, after the creation of the sky, the flattening process started. It’s explained in details how it’s made, shaping it like a container that contains the water, flat from each side, and this is only the first earth that we live on

لايمسه الا المطهرون

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( ۞ فَلَاۤ أُقۡسِمُ بِمَوَ ٰ⁠قِعِ ٱلنُّجُومِ (٧٥) وَإِنَّهُۥ لَقَسَم لَّوۡ تَعۡلَمُونَ عَظِیمٌ (٧٦) إِنَّهُۥ لَقُرۡءَانࣱ كَرِیم (٧٧) فِی كِتَـٰبࣲ مَّكۡنُونࣲ (٧٨) لَّا یَمَسُّهُۥۤ إِلَّا ٱلۡمُطَهَّرُونَ (٧٩) تَنزِیل مِّن رَّبِّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ (٨٠) أَفَبِهَـٰذَا ٱلۡحَدِیثِ أَنتُم مُّدۡهِنُونَ (٨١) وَتَجۡعَلُونَ رِزۡقَكُمۡ أَنَّكُمۡ تُكَذِّبُونَ (٨٢)﴾ [الواقعة ٧٥-٨٢] صدق الله العظيم

من هم المطهرون؟

لنبدأ بقول أن المطهرون هم أهل السماء، الملائكة الذين لاذنوب لهم ولايفعلون الا ما يأمرهم الله به يسبحونه ويصطفون بأمره، ونعلم أن أهل الأرض المؤمنون الذين يعلمون يحاولون الإقتداء بالملائكة أقصى مايستطيعون فيصطفون في الصلاة كما تصطف الملائكة ( وَٱلصَّـٰۤفَّـٰتِ صَفّا)، وكل مازاد الإنسان طهراً كلما تقرب من الملائكة الكرام. فمن هم المطهرون في الأرض؟

أقسم الله تعالى في سورة الواقعة بمواقع النجوم، وموقع كل نجم ماهو الا موقع معروف ثابت لايتغير بل تخنس النجمة عنه لفترة وترجع مرة أخرى الى مكانها. وماهذا القسم العظيم؟ هو القرآن الكريم. فمواقع النجوم هي القرآن الكريم الذي نزل منجماً على سيد الخلق في عشرين سنة أو أكثر بقليل، فنزل القرآن الى السماء الدنيا جمله واحدة ( إِنَّاۤ أَنزَلۡنَـٰهُ فِی لَیۡلَةࣲ مُّبَـٰرَكَةٍۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِینَ)، ثم نزل متفرقاً على الرسول صلى الله عليه وسلم على حسب الأحداث والمواقف

ونزلت هذه الآية رداً على المشركين وأقوالهم كقول انه ساحر أو مجنون وهي كما في قَوْلُهُ تَعالى (وما هو بِقَوْلِ شاعِرٍ قَلِيلًا ما تُؤْمِنُونَ) [الحاقة: ٤١] (ولا بِقَوْلِ كاهِنٍ قَلِيلًا ما تَذَكَّرُونَ) [الحاقة: ٤٢] (تَنْزِيلٌ مِن رَبِّ العالَمِينَ) [الحاقة: ٤٣] صدق الله العظيم

ووجه آخر لمواقع النجوم قد يكون بأننا نراها المكان الذي ينيب اليه العباد المطهرين، المخالطين للقرآن الذين وفقهم الله بتعلمه والعمل به، نور على نور ويهدي الله بنوره من يشاء، وما هذه المواقع الا آيات الله في كتابه التي يرجع لها عبد الله الصالح الطاهر الساطع كالنجمة. فالقرآن هو المكان الذي يأوي اليه العبد الصالح ويرجع اليه في كل أموره ( فَلَاۤ أُقۡسِمُ بِٱلۡخُنَّسِ (١٥) ٱلۡجَوَارِ ٱلۡكُنَّس)، فالنجم إن صح التعبير هو المؤمن الذي يرجع لمكانه الصحيح وهو قراءة القرآن وتدبره والمحسن هو الكوكب الدري الذي يفعل مايفعله المؤمن ويهدي الله به الكثير من البشر. فمكان القرآن في السماء ومايتعلمه البشر من هذا الكتاب هو علم ليس كأي علم من علوم الأرض. فنعلم أن الطهارة من الإيمان

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮﺭ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﺒﺎﻥ ﺑﻦ ﻫﻼﻝ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﺎﻥ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ، ﺃﻥ ﺯﻳﺪا، ﺣﺪﺛﻪ ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﺳﻼﻡ، ﺣﺪﺛﻪ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﺎﻟﻚ اﻷﺷﻌﺮﻱ ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: اﻟﻄﻬﻮﺭ ﺷﻄﺮ اﻹﻳﻤﺎﻥ ﻭاﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺗﻤﻸ اﻟﻤﻴﺰاﻥ، ﻭﺳﺒﺤﺎﻥ اﻟﻠﻪ ﻭاﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺗﻤﻶﻥ – ﺃﻭ ﺗﻤﻸ – ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﺴﻤﺎﻭاﺕ ﻭاﻷﺭﺽ، ﻭاﻟﺼﻼﺓ ﻧﻮﺭ، ﻭاﻟﺼﺪﻗﺔ ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻭاﻟﺼﺒﺮ ﺿﻴﺎء، ﻭاﻟﻘﺮﺁﻥ ﺣﺠﺔ ﻟﻚ ﺃﻭ ﻋﻠﻴﻚ، ﻛﻞ اﻟﻨﺎﺱ ﻳﻐﺪﻭ ﻓﺒﺎﻳﻊ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻤﻌﺘﻘﻬﺎ ﺃﻭ ﻣﻮﺑﻘﻬﺎ – رواه مسلم

قال إبن عباس : (ﻭﺇﻧﻪ) ﻳﻌﻨﻲ اﻟﻘﺮﺁﻥ (ﻟﻘﺴﻢ ﻟﻮ ﺗﻌﻠﻤﻮﻥ ﻋﻈﻴﻢ) ﻟﻮ ﺗﺼﺪﻗﻮﻥ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻓﻼ ﺃﻗﺴﻢ ﻳﻘﻮﻝ ﺃﻗﺴﻢ ﺑﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻨﺠﻮﻡ ﺑﻤﺴﺎﻗﻂ اﻟﻨﺠﻮﻡ ﻋﻨﺪ اﻟﻐﺪاﺓ ﻭﺇﻧﻪ ﻭاﻟﺬﻱ ﺫﻛﺮﺕ ﻟﻘﺴﻢ ﻋﻈﻴﻢ ﻟﻮ ﺗﻌﻠﻤﻮﻥ ﻟﻮ ﺗﺼﺪﻗﻮﻥ وفي قوله (ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﻣﻜﻨﻮﻥ)، أي ﻓﻲ اﻟﻠﻮﺡ اﻟﻤﺤﻔﻮﻅ ﻣﻜﺘﻮﺏ ﻭﻟﻬﺬا ﻛﺎﻥ اﻟﻘﺴﻢ، وفي قوله تعالى ( ﻻ ﻳﻤﺴﻪ)، قال إبن عباس ﻳﻌﻨﻲ اﻟﻠﻮﺡ اﻟﻤﺤﻔﻮﻅ، وفي قوله تعالى (ﺇﻻ اﻟﻤﻄﻬﺮﻭﻥ)، قال أي ﻣﻦ اﻷﺣﺪاﺙ ﻭاﻟﺬﻧﻮﺏ ﻓﻬﻢ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻻ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ ﺇﻻ اﻟﻤﻮﻓﻘﻮﻥ

تعددت أقوال العلماء في نزول القرآن، والصحيح الأشهر منها هو القول بأنّ للقرآن الكريم نزولان، نزوله جملة، ونزوله مفرّقا. قال ابن حجر-رحمه الله- في الفتح: هو الصحيح المعتمد

يثبت هذا القول أحاديث موقوفة على ابن عباس رضي الله عنهما وكلها صحيحة؛ لأنّ القول في الأمور الغيبيّة التي لا مجال لاجتهاد الصحابي فيها له حكم الرفع

فعن سعيد بن جبير ، عن ابن عبّاس رضي الله عنهما، قال: “فُصِل القرآن من الذِّكر فوضع في بيت العزّة في السماء الدنيا، فجعل جبريل عليه السلام ينزّله على النبي صلّى الله عليه وسلم ويرتّله ترتيلا”.رواه الحاكم وابن أبي شيبة

وعن عكرمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: “أنزل الله القرآن إلى السماء الدنيا في ليلة القدر، فكان الله إذا أراد أن يوحي منه شيئا أوحاه، أو أن يُحدث منه في الأرض شيئًا أحدثه”. رواه الحاكم

فأين تم ذكر التطهير في القرآن؟

قال الله ( وَیَسۡـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلۡمَحِیضِۖ قُلۡ هُوَ أَذࣰى فَٱعۡتَزِلُوا۟ ٱلنِّسَاۤءَ فِی ٱلۡمَحِیضِ وَلَا تَقۡرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ یَطۡهُرۡنَۖ فَإِذَا تَطَهَّرۡنَ فَأۡتُوهُنَّ مِنۡ حَیۡثُ أَمَرَكُمُ ٱللَّهُۚ إِنَّ ٱللَّهَ یُحِبُّ ٱلتَّوَّ ٰ⁠بِینَ وَیُحِبُّ ٱلۡمُتَطَهِّرِینَ)، فمن تكون على حيض فهي ليست طاهرة وهذا لا يعني أنها نجسة فالمسلم لاينجس كما سنذكر الحديث لهذا فيما يلي. ويجوز للحائض أن تقرأ القرآن على ظهر قلب أو تستمع اليه

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺩاﻭﺩ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻤﻜﻲ، ﻋﻦ ﻣﻨﺼﻮﺭ، ﻋﻦ ﺃﻣﻪ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ: ﻛﺎﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﺘﻜﺊ ﻓﻲ ﺣﺠﺮﻱ ﻭﺃﻧﺎ ﺣﺎﺋﺾ، ﻓﻴﻘﺮﺃ اﻟﻘﺮﺁﻥ — رواه مسلم

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ، ﻭﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﻭﺃﺑﻮ ﻛﺮﻳﺐ، – ﻗﺎﻝ: ﻳﺤﻴﻰ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻭﻗﺎﻝ اﻵﺧﺮاﻥ – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ، ﻋﻦ اﻷﻋﻤﺶ، ﻋﻦ ﺛﺎﺑﺖ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ، ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻗﺎﻟﺖ: ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻧﺎﻭﻟﻴﻨﻲ اﻟﺨﻤﺮﺓ ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺠﺪ»، ﻗﺎﻟﺖ ﻓﻘﻠﺖ: ﺇﻧﻲ ﺣﺎﺋﺾ، ﻓﻘﺎﻝ: «ﺇﻥ ﺣﻴﻀﺘﻚ ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻲ ﻳﺪﻙ» رواه مسلم

قال الله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِذَا قُمۡتُمۡ إِلَى ٱلصَّلَوٰةِ فَٱغۡسِلُوا۟ وُجُوهَكُمۡ وَأَیۡدِیَكُمۡ إِلَى ٱلۡمَرَافِقِ وَٱمۡسَحُوا۟ بِرُءُوسِكُمۡ وَأَرۡجُلَكُمۡ إِلَى ٱلۡكَعۡبَیۡنِۚ وَإِن كُنتُمۡ جُنُبࣰا فَٱطَّهَّرُوا۟ۚ وَإِن كُنتُم مَّرۡضَىٰۤ أَوۡ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوۡ جَاۤءَ أَحَدࣱ مِّنكُم مِّنَ ٱلۡغَاۤىِٕطِ أَوۡ لَـٰمَسۡتُمُ ٱلنِّسَاۤءَ فَلَمۡ تَجِدُوا۟ مَاۤءࣰ فَتَیَمَّمُوا۟ صَعِیدࣰا طَیِّبࣰا فَٱمۡسَحُوا۟ بِوُجُوهِكُمۡ وَأَیۡدِیكُم مِّنۡهُۚ مَا یُرِیدُ ٱللَّهُ لِیَجۡعَلَ عَلَیۡكُم مِّنۡ حَرَجࣲ وَلَـٰكِن یُرِیدُ لِیُطَهِّرَكُمۡ وَلِیُتِمَّ نِعۡمَتَهُۥ عَلَیۡكُمۡ لَعَلَّكُمۡ تَشۡكُرُونَ)، وإن كان الإنسان على جنابه فهو ليس بطاهر أيضاً وهذا لايعني أنه نجس

ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺯﻫﻴﺮ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﻳﻌﻨﻲ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻗﺎﻝ: ﺣﻤﻴﺪ ﺣﺪﺛﻨﺎ، ﺣ ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، – ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻪ – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ اﺑﻦ ﻋﻠﻴﺔ، ﻋﻦ ﺣﻤﻴﺪ اﻟﻄﻮﻳﻞ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺭاﻓﻊ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﺃﻧﻪ ﻟﻘﻴﻪ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﻃﺮﻕ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ، ﻭﻫﻮ ﺟﻨﺐ ﻓﺎﻧﺴﻞ ﻓﺬﻫﺐ ﻓﺎﻏﺘﺴﻞ، ﻓﺘﻔﻘﺪﻩ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻠﻤﺎ ﺟﺎءﻩ ﻗﺎﻝ: ﺃﻳﻦ ﻛﻨﺖ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻟﻘﻴﺘﻨﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﺟﻨﺐ ﻓﻜﺮﻫﺖ ﺃﻥ ﺃﺟﺎﻟﺴﻚ ﺣﺘﻰ ﺃﻏﺘﺴﻞ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺳﺒﺤﺎﻥ اﻟﻠﻪ ﺇﻥ اﻟﻤﺆﻣﻦ ﻻ ﻳﻨﺠﺲ — رواه مسلم والبخاري

ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺯﻫﻴﺮ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻳﻮﻧﺲ اﻟﺤﻨﻔﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻜﺮﻣﺔ ﺑﻦ ﻋﻤﺎﺭ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﻠﺤﺔ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻗﺎﻝ: ﺟﺎءﺕ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ، – ﻭﻫﻲ ﺟﺪﺓ ﺇﺳﺤﺎﻕ -، ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ، ﻭﻋﺎﺋﺸﺔ ﻋﻨﺪﻩ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، اﻟﻤﺮﺃﺓ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻳﺮﻯ اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ، ﻓﺘﺮﻯ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺮﻯ اﻟﺮﺟﻞ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ، ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻋﺎﺋﺸﺔ: ﻳﺎ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ، ﻓﻀﺤﺖ اﻟﻨﺴﺎء، ﺗﺮﺑﺖ ﻳﻤﻴﻨﻚ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻌﺎﺋﺸﺔ: ﺑﻞ ﺃﻧﺖ، ﻓﺘﺮﺑﺖ ﻳﻤﻴﻨﻚ، ﻧﻌﻢ، ﻓﻠﺘﻐﺘﺴﻞ ﻳﺎ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ، ﺇﺫا ﺭﺃﺕ ﺫاك — رواه مسلم

ﻓﻀﺤﺖ اﻟﻨﺴﺎء: ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺣﻜﻴﺖ ﻋﻨﻬﻦ ﺃﻣﺮا ﻳﺴﺘﺤﻲ ﻣﻦ ﻭﺻﻔﻬﻦ ﺑﻪ ﻭﻳﻜﺘﻤﻨﻪ ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﻧﺰﻭﻝ اﻟﻤﻨﻲ ﻣﻨﻬﻦ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺷﺪﺓ ﺷﻬﻮﺗﻬﻦ ﻟﻠﺮﺟﺎﻝ (ﺗﺮﺑﺖ ﻳﻤﻴﻨﻚ) اﻷﺻﺢ اﻷﻗﻮﻯ اﻟﺬﻱ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻤﺤﻘﻘﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﻠﻤﺔ ﺃﺻﻠﻬﺎ اﻓﺘﻘﺮﺕ ﻭﻟﻜﻦ اﻟﻌﺮﺏ اﻋﺘﺎﺩﺕ اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﻗﺎﺻﺪﺓ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ اﻷﺻﻠﻲ ﻓﻴﺬﻛﺮﻭﻥ ﺗﺮﺑﺖ ﻳﺪاﻙ ﻭﻗﺎﺗﻠﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺃﺷﺠﻌﻪ ﻭﻻ ﺃﻡ ﻟﻚ ﻭﻻ ﺃﺏ ﻟﻚ ﻭﺛﻜﻠﺘﻪ ﺃﻣﻪ ﻭﻭﻳﻞ ﺃﻣﻪ ﻭﻣﺎ ﺃﺷﺒﻪ ﻫﺬا ﻣﻦ ﺃﻟﻔﺎﻇﻬﻢ ﻳﻘﻮﻟﻮﻧﻬﺎ ﻋﻨﺪ ﺇﻧﻜﺎﺭ اﻟﺸﻲء ﺃﻭ اﻟﺰﺟﺮ ﻋﻨﻪ ﺃﻭ اﻟﺬﻡ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻭ اﺳﺘﻌﻈﺎﻣﻪ ﺃﻭ اﻟﺤﺚ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻭ اﻹﻋﺠﺎﺏ ﺑﻪ ﻭﺃﻣﺎ ﻗﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻌﺎﺋﺸﺔ ﺑﻞ ﺃﻧﺖ ﻓﺘﺮﺑﺖ ﻳﻤﻴﻨﻚ ﻓﻤﻌﻨﺎﻩ ﺃﻧﺖ ﺃﺣﻖ ﺃﻥ ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻚ ﻫﺬا ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻓﻌﻠﺖ ﻣﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺴﺆاﻝ ﻋﻦ ﺩﻳﻨﻬﺎ ﻓﻠﻢ ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻹﻧﻜﺎﺭ ﻭاﺳﺘﺤﻘﻘﺖ ﺃﻧﺖ اﻹﻧﻜﺎﺭ ﻹﻧﻜﺎﺭﻙ ﻣﺎﻻ ﺇﻧﻜﺎﺭ ﻓﻴﻪ

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺃﺑﻮ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ، ﻋﻦ ﻫﺸﺎﻡ ﺑﻦ ﻋﺮﻭﺓ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ ﻗﺎﻟﺖ: ﺟﺎءﺕ ﺃﻡ ﺳﻠﻴﻢ ﺇﻟﻰ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﺇﻥ اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻴﻲ ﻣﻦ اﻟﺤﻖ، ﻓﻬﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮﺃﺓ ﻣﻦ ﻏﺴﻞ ﺇﺫا اﺣﺘﻠﻤﺖ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻧﻌﻢ، ﺇﺫا ﺭﺃﺕ اﻟﻤﺎءﻓﻘﺎﻟﺖ ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﺗﺤﺘﻠﻢ اﻟﻤﺮﺃﺓ؟ ﻓﻘﺎﻝ: ﺗﺮﺑﺖ ﻳﺪاﻙ، ﻓﺒﻢ ﻳﺸﺒﻬﻬﺎ ﻭﻟﺪها — رواه مسلم

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺭاﻓﻊ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺯاﻕ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺟﺮﻳﺞ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻧﺎﻓﻊ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﺃﻥ ﻋﻤﺮ اﺳﺘﻔﺘﻰ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ: ﻫﻞ ﻳﻨﺎﻡ ﺃﺣﺪﻧﺎ ﻭﻫﻮ ﺟﻨﺐ؟ ﻗﺎﻝ: ﻧﻌﻢ، ﻟﻴﺘﻮﺿﺄ ﺛﻢ ﻟﻴﻨﻢ، ﺣﺘﻰ ﻳﻐﺘﺴﻞ ﺇﺫا ﺷﺎء — رواه مسلم

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻟﻴﺚ، ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻗﻴﺲ، ﻗﺎﻝ: ﺳﺄﻟﺖ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻋﻦ ﻭﺗﺮ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺬﻛﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻗﻠﺖ: ﻛﻴﻒ ﻛﺎﻥ ﻳﺼﻨﻊ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﺎﺑﺔ؟ ﺃﻛﺎﻥ ﻳﻐﺘﺴﻞ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻨﺎﻡ؟ ﺃﻡ ﻳﻨﺎﻡ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻐﺘﺴﻞ؟ ﻗﺎﻟﺖ: ” ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﻳﻔﻌﻞ، ﺭﺑﻤﺎ اﻏﺘﺴﻞ ﻓﻨﺎﻡ، ﻭﺭﺑﻤﺎ ﺗﻮﺿﺄ ﻓﻨﺎﻡ، ﻗﻠﺖ: اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ اﻟﺬﻱ ﺟﻌﻞ ﻓﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﺔ ” رواه مسلم

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ، ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺭﻣﺢ، ﻗﺎﻻ: ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﻟﻠﻴﺚ، ﺣ، ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻟﻴﺚ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ: ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﺇﺫا ﺃﺭاﺩ ﺃﻥ ﻳﻨﺎﻡ، ﻭﻫﻮ ﺟﻨﺐ، ﺗﻮﺿﺄ ﻭﺿﻮءﻩ ﻟﻠﺼﻼﺓ، ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻨﺎﻡ — رواه مسلم

أم بالنسبة للجنب فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يقرئنا القرآن ما لم يكن جنباً. رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والنسائي والترمذي، واللفظ له وصححه، وحكم الحافظ ابن حجر في التلخيص بصحته

ويؤيده ما رواه الدارقطني عن علي موقوفاً: اقرؤا القرآن ما لم تصب أحدكم جنابة، فإن أصابته جنابة، فلا ولا حرفاً واحداً

وأخرج أبو يعلى عن علي رضي الله عنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم: توضأ ثم قرأ شيئاً من القرآن، ثم قال: هكذا لمن ليس بجنب، فأما الجنب فلا ولا آية. قال الهيثمي: رجاله موثقون. قال الصنعاني: وهذا يدل على التحريم، لأنه نهي، وأصله ذلك ويعاضد ما سلف

وكل هذا لا يمنع من ذكر الله في جميع الأوقات

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻛﺮﻳﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻌﻼء، ﻭﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻰ، ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺯاﺋﺪﺓ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ اﻟﺒﻬﻲ، ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻗﺎﻟﺖ: «ﻛﺎﻥ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﺬﻛﺮ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺃﺣﻴﺎﻧﻪ» رواه مسلم

قال الله ( ۞ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلرَّسُولُ لَا یَحۡزُنكَ ٱلَّذِینَ یُسَـٰرِعُونَ فِی ٱلۡكُفۡرِ مِنَ ٱلَّذِینَ قَالُوۤا۟ ءَامَنَّا بِأَفۡوَ ٰ⁠هِهِمۡ وَلَمۡ تُؤۡمِن قُلُوبُهُمۡۛ وَمِنَ ٱلَّذِینَ هَادُوا۟ۛ سَمَّـٰعُونَ لِلۡكَذِبِ سَمَّـٰعُونَ لِقَوۡمٍ ءَاخَرِینَ لَمۡ یَأۡتُوكَۖ یُحَرِّفُونَ ٱلۡكَلِمَ مِنۢ بَعۡدِ مَوَاضِعِهِۦۖ یَقُولُونَ إِنۡ أُوتِیتُمۡ هَـٰذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمۡ تُؤۡتَوۡهُ فَٱحۡذَرُوا۟ۚ وَمَن یُرِدِ ٱللَّهُ فِتۡنَتَهُۥ فَلَن تَمۡلِكَ لَهُۥ مِنَ ٱللَّهِ شَیۡـًٔاۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ ٱلَّذِینَ لَمۡ یُرِدِ ٱللَّهُ أَن یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمۡۚ لَهُمۡ فِی ٱلدُّنۡیَا خِزۡیࣱۖ وَلَهُمۡ فِی ٱلۡـَٔاخِرَةِ عَذَابٌ عَظِیم)، وكذلك المنافق الذين يقول انه آمن بلسانه ولم يؤمن قلبه بذلك، أو الذي آمن ثم أرتد، وكذلك الذين هادوا اي اليهود الذين يحرفون كلام الله ليضلوا الناس عن الطريق، والذين يسمعون للكذب والإفتراء، (يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا)، يقول الشيخ السعدي: أي هذا قولهم عند محاكمتهم إليك، لا قصد لهم إلا اتباع الهوى. يقول بعضهم لبعض: إن حكم لكم محمد بهذا الحكم الذي يوافق أهواءكم، فاقبلوا حكمه، وإن لم يحكم لكم به، فاحذروا أن تتابعوه على ذلك، وهذا فتنة واتباع ما تهوى الأنفس. (وَمَن يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا) ، كقوله تعالى ( إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ)، وفي قوله ( أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ)، أي فلذلك صدر منهم ما صدر. فدل ذلك على أن من كان مقصوده بالتحاكم إلى الحكم الشرعي اتباع هواه، وأنه إن حكم له رضي، وإن لم يحكم له سخط، فإن ذلك من عدم طهارة قلبه، كما أن من حاكم وتحاكم إلى الشرع ورضي به، وافق هواه أو خالفه، فإنه من طهارة القلب، ودل على أن طهارة القلب، سبب لكل خير، وهو أكبر داع إلى كل قول رشيد وعمل سديد

قال الله ( وَقَرۡنَ فِی بُیُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجۡنَ تَبَرُّجَ ٱلۡجَـٰهِلِیَّةِ ٱلۡأُولَىٰۖ وَأَقِمۡنَ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتِینَ ٱلزَّكَوٰةَ وَأَطِعۡنَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥۤۚ إِنَّمَا یُرِیدُ ٱللَّهُ لِیُذۡهِبَ عَنكُمُ ٱلرِّجۡسَ أَهۡلَ ٱلۡبَیۡتِ وَیُطَهِّرَكُمۡ تَطۡهِیرا)، وتبرج الجاهلية الأولى من الرجس. وقرار المرأة كقرار الأرض الساكنة في مكانها والتي تستقر اليها كل الأمور. فالأم هي العماد التي تبني بيتها وبهذا يتم بناء الأمم، فإن نجح الشيطان أن يجعل المرأة تتفرغ لما دون بيتها، بهذا يكون قد نال مراده وهو القضاء على الأمم

قال الله ( ولا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجاهِلِيَّةِ الأُولى ) التَّبَرُّجُ: إظْهارُ المَرْأةِ مَحاسِنَ ذاتِها وثِيابِها وحُلِيِّها بِمَرْأى الرِّجالِ.

وقال إبن عاشور في تبرج الجاهلية : وانْتَصَبَ تَبَرُّجَ الجاهِلِيَّةِ الأُولى عَلى المَفْعُولِ المُطْلَقِ وهو في مَعْنى الوَصْفِ الكاشِفِ أُرِيدَ بِهِ التَّنْفِيرُ مِنَ التَّبَرُّجِ. والمَقْصُودُ مِنَ النَّهْيِ الدَّوامُ عَلى الِانْكِفافِ عَنِ التَّبَرُّجِ وأنَّهُنَّ مَنهِيّاتٌ عَنْهُ. وفِيهِ تَعْرِيضٌ بِنَهْيِ غَيْرِهِنَّ مِنَ المُسْلِماتِ عَنِ التَّبَرُّجِ فَإنَّ المَدِينَةَ أيّامَئِذٍ قَدْ بَقِيَ فِيها نِساءُ المُنافِقِينَ ورُبَّما كُنَّ عَلى بَقِيَّةٍ مِن سِيرَتِهِنَّ في الجاهِلِيَّةِ فَأُرِيدَ النِّداءُ عَلى إبْطالِ ذَلِكَ في سِيرَةِ المُسْلِماتِ، ويَظْهَرُ أنَّ أُمَّهاتِ المُؤْمِنِينَ مَنهِيّاتٌ عَنِ التَّبَرُّجِ مُطْلَقًا حَتّى في الأحْوالِ الَّتِي رُخِّصَ لِلنِّساءِ التَّبَرُّجُ فِيها (في سُورَةِ النُّورِ) في بُيُوتِهِنَّ لِأنَّ تَرْكَ التَّبَرُّجِ كَمالٌ وتَنَزُّهٌ عَنِ الِاشْتِغالِ بِالسَّفاسِفِ

فَنُسِبَ إلى أهْلِ الجاهِلِيَّةِ إذْ كانَ قَدْ تَقَرَّرَ بَيْنَ المُسْلِمِينَ تَحْقِيرُ ما كانَ عَلَيْهِ أمْرُ الجاهِلِيَّةِ إلّا ما أقَرَّهُ الإسْلامُ

والجاهِلِيَّةُ: المُدَّةُ الَّتِي كانَتْ عَلَيْها العَرَبُ قَبْلَ الإسْلامِ، وتَأْنِيثُها لِتَأْوِيلِها بِالمُدَّةِ. والجاهِلِيَّةُ نِسْبَةٌ إلى الجاهِلِ لِأنَّ النّاسَ الَّذِينَ عاشُوا فِيها كانُوا جاهِلِينَ بِاللَّهِ وبِالشَّرائِعِ، وقَدْ تَقَدَّمَ عِنْدَ قَوْلِهِ تَعالى ﴿يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الحَقِّ ظَنَّ الجاهِلِيَّةِ﴾ [آل عمران: ١٥٤] في سُورَةِ آلِ عِمْران

ووَصْفُها بِالأُولى وصْفٌ كاشِفٌ لِأنَّها أُولى قَبْلَ الإسْلامِ وجاءَ الإسْلامُ بَعْدَها فَهو كَقَوْلِهِ تَعالى ﴿وأنَّهُ أهْلَكَ عادًا الأُولى﴾ [النجم: ٥٠]، وكَقَوْلِهِمْ: العِشاءُ الآخِرَةُ، ولَيْسَ ثَمَّةَ جاهِلِيَّتانِ أُولى وثانِيَةٌ. ومِنَ المُفَسِّرِينَ مَن جَعَلُوهُ وصْفًا مُقَيَّدًا وجَعَلُوا الجاهِلِيَّةَ جاهِلِيَّتَيْنِ فَمِنهم مَن قالَ: الأُولى هي ما قَبْلَ الإسْلامِ وسَتَكُونُ جاهِلِيَّةٌ أُخْرى بَعْدَ الإسْلامِ يَعْنِي حِينَ تَرْتَفِعُ أحْكامُ الإسْلامِ والعِياذُ بِاللَّهِ. ومِنهم مَن قالَ: الجاهِلِيَّةُ الأُولى هي القَدِيمَةُ مِن عَهْدِ ما قَبْلَ إبْراهِيمَ ولَمْ يَكُنْ لِلنِّساءِ وازِعٌ ولا لِلرِّجالِ، ووَضَعُوا حِكاياتٍ في ذَلِكَ مُخْتَلِفَةً أوْ مُبالَغًا فِيها أوْ في عُمُومِها، وكُلُّ ذَلِكَ تَكَلُّفٌ دَعاهم إلَيْهِ حَمْلُ الوَصْفِ عَلى قَصْدِ التَّقْيِيدِ

ومما نرى من الآيات أنه يظهر لنا أن الطهارة يقابها الرجس وكذلك قال إبن عاشور في هذا: والرِّجْسُ في الأصْلِ: القَذَرُ الَّذِي يُلَوِّثُ الأبْدانَ، واسْتُعِيرَ هُنا لِلذُّنُوبِ والنَّقائِصِ الدِّينِيَّةِ لِأنَّها تَجْعَلُ عِرْضَ الإنْسانِ في الدُّنْيا والآخِرَةِ مَرْذُولًا مَكْرُوهًا كالجِسْمِ المُلَوَّثِ بِالقَذَرِ. وقَدْ تَقَدَّمَ في قَوْلِهِ تَعالى ﴿رِجْسٌ مِن عَمَلِ الشَّيْطانِ﴾ [المائدة: ٩٠] في سُورَةِ العُقُودِ. واسْتُعِيرَ التَّطْهِيرُ لِضِدِّ ذَلِكَ وهو تَجْنِيبُ الذُّنُوبِ والنَّقائِصِ كَما يَكُونُ الجِسْمُ أوِ الثَّوْبُ طاهِرًا

قال الله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِنَّمَا ٱلۡخَمۡرُ وَٱلۡمَیۡسِرُ وَٱلۡأَنصَابُ وَٱلۡأَزۡلَـٰمُ رِجۡسࣱ مِّنۡ عَمَلِ ٱلشَّیۡطَـٰنِ فَٱجۡتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمۡ تُفۡلِحُونَ) صدق الله العظيم

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺟﺮﻳﺮ، ﻋﻦ اﻷﻋﻤﺶ، ﻋﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ، ﻋﻦ ﻋﻠﻘﻤﺔ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻛﻨﺖ ﺑﺤﻤﺺ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻮﻡ: اﻗﺮﺃ ﻋﻠﻴﻨﺎ، ﻓﻘﺮﺃﺕ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺳﻮﺭﺓ ﻳﻮﺳﻒ، ﻗﺎﻝ: ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﻮﻡ: ﻭاﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻫﻜﺬا ﺃﻧﺰﻟﺖ، ﻗﺎﻝ: ﻗﻠﺖ: ﻭﻳﺤﻚ، ﻭاﻟﻠﻪ §ﻟﻘﺪ ﻗﺮﺃﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻲ: «ﺃﺣﺴﻨﺖ»، ﻓﺒﻴﻨﻤﺎ ﺃﻧﺎ ﺃﻛﻠﻤﻪ ﺇﺫ ﻭﺟﺪﺕ ﻣﻨﻪ ﺭﻳﺢ اﻟﺨﻤﺮ، ﻗﺎﻝ: ﻓﻘﻠﺖ: ﺃﺗﺸﺮﺏ اﻟﺨﻤﺮ، ﻭﺗﻜﺬﺏ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺏ؟ ﻻ ﺗﺒﺮﺡ ﺣﺘﻰ ﺃﺟﻠﺪﻙ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺠﻠﺪﺗﻪ اﻟﺤﺪ — رواه مسلم

قال الله ( قُل لَّاۤ أَجِدُ فِی مَاۤ أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّمًا عَلَىٰ طَاعِمࣲ یَطۡعَمُهُۥۤ إِلَّاۤ أَن یَكُونَ مَیۡتَةً أَوۡ دَما مَّسۡفُوحًا أَوۡ لَحۡمَ خِنزِیر فَإِنَّهُۥ رِجۡسٌ أَوۡ فِسۡقًا أُهِلَّ لِغَیۡرِ ٱللَّهِ بِهِۦۚ فَمَنِ ٱضۡطُرَّ غَیۡرَ بَاغࣲ وَلَا عَادࣲ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورࣱ رَّحِیمࣱ) صدق الله العظيم

قال الله ( سَیَحۡلِفُونَ بِٱللَّهِ لَكُمۡ إِذَا ٱنقَلَبۡتُمۡ إِلَیۡهِمۡ لِتُعۡرِضُوا۟ عَنۡهُمۡۖ فَأَعۡرِضُوا۟ عَنۡهُمۡۖ إِنَّهُمۡ رِجۡس وَمَأۡوَىٰهُمۡ جَهَنَّمُ جَزَاۤءَۢ بِمَا كَانُوا۟ یَكۡسِبُونَ)، والمقصودون بالرجس هنا هم المنافقون وهذا لتأكيد انهم من ينطبق عليهم انهم لايجوز لهم مس القرآن

قال الله ( إِذۡ یُغَشِّیكُمُ ٱلنُّعَاسَ أَمَنَةࣰ مِّنۡهُ وَیُنَزِّلُ عَلَیۡكُم مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤءࣰ لِّیُطَهِّرَكُم بِهِۦ وَیُذۡهِبَ عَنكُمۡ رِجۡزَ ٱلشَّیۡطَـٰنِ وَلِیَرۡبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمۡ وَیُثَبِّتَ بِهِ ٱلۡأَقۡدَامَ)، يعني حتى المطر يطهر من رجس الشيطان وهذا دليل على أن الوضوء من الطهارة وأن حتى أصغر وساوس الشيطان تسمى رجس وهي أعماله الخبيثة

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﺑﻦ ﺭﺑﻌﻲ اﻟﻘﻴﺴﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻫﺸﺎﻡ اﻟﻤﺨﺰﻭﻣﻲ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺣﺪ ﻭﻫﻮ اﺑﻦ ﺯﻳﺎﺩ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺣﻜﻴﻢ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﻨﻜﺪﺭ، ﻋﻦ ﺣﻤﺮاﻥ، ﻋﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻣﻦ ﺗﻮﺿﺄ ﻓﺄﺣﺴﻦ اﻟﻮﺿﻮء ﺧﺮﺟﺖ ﺧﻄﺎﻳﺎﻩ ﻣﻦ ﺟﺴﺪﻩ، ﺣﺘﻰ ﺗﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﺃﻇﻔﺎﺭﻩ» رواه مسلم

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻮﻳﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻋﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﺃﻧﺲ، ﺣ، ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻄﺎﻫﺮ، ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻪ ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﻋﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﺃﻧﺲ، ﻋﻦ ﺳﻬﻴﻞ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺻﺎﻟﺢ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «ﺇﺫا ﺗﻮﺿﺄ اﻟﻌﺒﺪ اﻟﻤﺴﻠﻢ – ﺃﻭ اﻟﻤﺆﻣﻦ – ﻓﻐﺴﻞ ﻭﺟﻬﻪ ﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﻭﺟﻬﻪ ﻛﻞ ﺧﻄﻴﺌﺔ ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺑﻌﻴﻨﻴﻪ ﻣﻊ اﻟﻤﺎء – ﺃﻭ ﻣﻊ ﺁﺧﺮ ﻗﻄﺮ اﻟﻤﺎء -، ﻓﺈﺫا ﻏﺴﻞ ﻳﺪﻳﻪ ﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﻛﻞ ﺧﻄﻴﺌﺔ ﻛﺎﻥ ﺑﻄﺸﺘﻬﺎ ﻳﺪاﻩ ﻣﻊ اﻟﻤﺎء ﺃﻭ ﻣﻊ ﺁﺧﺮ ﻗﻄﺮ اﻟﻤﺎء -، ﻓﺈﺫا ﻏﺴﻞ ﺭﺟﻠﻴﻪ ﺧﺮﺟﺖ ﻛﻞ ﺧﻄﻴﺌﺔ ﻣﺸﺘﻬﺎ ﺭﺟﻼﻩ ﻣﻊ اﻟﻤﺎء – ﺃﻭ ﻣﻊ ﺁﺧﺮ ﻗﻄﺮ اﻟﻤﺎء – ﺣﺘﻰ ﻳﺨﺮﺝ ﻧﻘﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺬﻧﻮﺏ» رواه مسلم

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻛﺮﻳﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻌﻼء، ﻭﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻋﻦ ﻭﻛﻴﻊ ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻛﺮﻳﺐ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻭﻛﻴﻊ، ﻋﻦ ﻣﺴﻌﺮ، ﻋﻦ ﺟﺎﻣﻊ ﺑﻦ ﺷﺪاﺩ ﺃﺑﻲ ﺻﺨﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺣﻤﺮاﻥ ﺑﻦ ﺃﺑﺎﻥ، ﻗﺎﻝ: ﻛﻨﺖ ﺃﺿﻊ ﻟﻌﺜﻤﺎﻥ ﻃﻬﻮﺭﻩ ﻓﻤﺎ ﺃﺗﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﻮﻡ ﺇﻻ ﻭﻫﻮ ﻳﻔﻴﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻧﻄﻔﺔ ﻭﻗﺎﻝ ﻋﺜﻤﺎﻥ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻨﺪ اﻧﺼﺮاﻓﻨﺎ ﻣﻦ ﺻﻼﺗﻨﺎ ﻫﺬﻩ – ﻗﺎﻝ ﻣﺴﻌﺮ: ﺃﺭاﻫﺎ اﻟﻌﺼﺮ – ﻓﻘﺎﻝ: «ﻣﺎ ﺃﺩﺭﻱ ﺃﺣﺪﺛﻜﻢ ﺑﺸﻲء ﺃﻭ ﺃﺳﻜﺖ؟» ﻓﻘﻠﻨﺎ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺧﻴﺮا ﻓﺤﺪﺛﻨﺎ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ ﺃﻋﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «ﻣﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﻠﻢ ﻳﺘﻄﻬﺮ، ﻓﻴﺘﻢ اﻟﻄﻬﻮﺭ اﻟﺬﻱ ﻛﺘﺐ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻴﺼﻠﻲ ﻫﺬﻩ اﻟﺼﻠﻮاﺕ اﻟﺨﻤﺲ، ﺇﻻ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻔﺎﺭاﺕ ﻟﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ» رواه مسلم

ويجوز للمسلم أن يقرأ القرآن من دون وضوء

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﻣﺨﺮﻣﺔ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ، ﻋﻦ ﻛﺮﻳﺐ، ﻣﻮﻟﻰ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺃﻥ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺃﺧﺒﺮﻩ ﺃﻧﻪ ﺑﺎﺕ ﻟﻴﻠﺔ ﻋﻨﺪ ﻣﻴﻤﻮﻧﺔ ﺯﻭﺝ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻫﻲ ﺧﺎﻟﺘﻪ ﻓﺎﺿﻄﺠﻌﺖ ﻓﻲ ﻋﺮﺽ اﻟﻮﺳﺎﺩﺓ ” ﻭاﺿﻄﺠﻊ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺃﻫﻠﻪ ﻓﻲ ﻃﻮﻟﻬﺎ، ﻓﻨﺎﻡ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺣﺘﻰ ﺇﺫا اﻧﺘﺼﻒ اﻟﻠﻴﻞ، ﺃﻭ ﻗﺒﻠﻪ ﺑﻘﻠﻴﻞ ﺃﻭ ﺑﻌﺪﻩ ﺑﻘﻠﻴﻞ، اﺳﺘﻴﻘﻆ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺠﻠﺲ ﻳﻤﺴﺢ اﻟﻨﻮﻡ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﻪ ﺑﻴﺪﻩ، ﺛﻢ ﻗﺮﺃ اﻟﻌﺸﺮ اﻵﻳﺎﺕ اﻟﺨﻮاﺗﻢ ﻣﻦ ﺳﻮﺭﺓ ﺁﻝ ﻋﻤﺮاﻥ، ﺛﻢ ﻗﺎﻡ ﺇﻟﻰ ﺷﻦ ﻣﻌﻠﻘﺔ، ﻓﺘﻮﺿﺄ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﺄﺣﺴﻦ ﻭﺿﻮءﻩ، ﺛﻢ ﻗﺎﻡ ﻳﺼﻠﻲ. ﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ: ﻓﻘﻤﺖ ﻓﺼﻨﻌﺖ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﺻﻨﻊ، ﺛﻢ ﺫﻫﺒﺖ ﻓﻘﻤﺖ ﺇﻟﻰ ﺟﻨﺒﻪ، ﻓﻮﺿﻊ ﻳﺪﻩ اﻟﻴﻤﻨﻰ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻲ، ﻭﺃﺧﺬ -[48]- ﺑﺄﺫﻧﻲ اﻟﻴﻤﻨﻰ ﻳﻔﺘﻠﻬﺎ، ﻓﺼﻠﻰ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﺛﻢ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﺛﻢ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﺛﻢ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﺛﻢ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﺛﻢ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ، ﺛﻢ ﺃﻭﺗﺮ، ﺛﻢ اﺿﻄﺠﻊ ﺣﺘﻰ ﺃﺗﺎﻩ اﻟﻤﺆﺫﻥ، ﻓﻘﺎﻡ ﻓﺼﻠﻰ ﺭﻛﻌﺘﻴﻦ ﺧﻔﻴﻔﺘﻴﻦ، ﺛﻢ ﺧﺮﺝ ﻓﺼﻠﻰ اﻟﺼﺒﺢ ” رواه البخاري

قال الله (ذَ ٰ⁠لِكَۖ وَمَن یُعَظِّمۡ حُرُمَـٰتِ ٱللَّهِ فَهُوَ خَیۡر لَّهُۥ عِندَ رَبِّهِۦۗ وَأُحِلَّتۡ لَكُمُ ٱلۡأَنۡعَـٰمُ إِلَّا مَا یُتۡلَىٰ عَلَیۡكُمۡۖ فَٱجۡتَنِبُوا۟ ٱلرِّجۡسَ مِنَ ٱلۡأَوۡثَـٰنِ وَٱجۡتَنِبُوا۟ قَوۡلَ ٱلزُّورِ)، وفي هذه الآية بيان أن الشرك وعبادة الأوثان كذلك رجس كما في قوله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِنَّمَا ٱلۡمُشۡرِكُونَ نَجَس فَلَا یَقۡرَبُوا۟ ٱلۡمَسۡجِدَ ٱلۡحَرَامَ بَعۡدَ عَامِهِمۡ هَـٰذَاۚ وَإِنۡ خِفۡتُمۡ عَیۡلَة  فَسَوۡفَ یُغۡنِیكُمُ ٱللَّهُ مِن فَضۡلِهِۦۤ إِن شَاۤءَۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِیمٌ حَكِیم) صدق الله العظيم

قال الله ( لَا تَقُمۡ فِیهِ أَبَدا لَّمَسۡجِدٌ أُسِّسَ عَلَى ٱلتَّقۡوَىٰ مِنۡ أَوَّلِ یَوۡمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِیهِۚ فِیهِ رِجَالࣱ یُحِبُّونَ أَن یَتَطَهَّرُوا۟ۚ وَٱللَّهُ یُحِبُّ ٱلۡمُطَّهِّرِینَ﴾ [التوبة ١٠٨] صدق الله العظيم

‏وفي قوله (لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا‏)، أي‏:‏ لا تصل في ذلك المسجد الذي بني ضرارا أبدا‏.‏ فاللّه يغنيك عنه، ولست بمضطر إليه‏

‏وفي قوله (لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ‏)، يقول الشيخ السعدي: ظهر فيه الإسلام في ‏”‏قباء‏”‏ وهو مسجد ‏”‏قباء‏”‏ أسس على إخلاص الدين للّه، وإقامة ذكره وشعائر دينه، وكان قديما في هذا عريقا فيه، فهذا المسجد الفاضل ‏﴿‏أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ‏﴾‏ وتتعبد، وتذكر اللّه تعالى فهو فاضل، وأهله فضلاء، ولهذا مدحهم اللّه بقوله‏:‏ ‏﴿‏فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا‏﴾‏ من الذنوب، ويتطهروا من الأوساخ، والنجاسات والأحداث‏

ومن المعلوم أن من أحب شيئا لا بد أن يسعى له ويجتهد فيما يحب، فلا بد أنهم كانوا حريصين على التطهر من الذنوب والأوساخ والأحداث، ولهذا كانوا ممن سبق إسلامه، وكانوا مقيمين للصلاة، محافظين على الجهاد، مع رسول اللّه ﷺ وإقامة شرائع الدين، وممن كانوا يتحرزون من مخالفة اللّه ورسوله‏

وسألهم النبي ﷺ بعد ما نزلت هذه الآية في مدحهم عن طهارتهم، فأخبروه أنهم يتبعون الحجارة الماء، فحمدهم على صنيعهم‏. وفي قوله (وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ‏﴾‏، أي الطهارة المعنوية، كالتنزه من الشرك والأخلاق الرذيلة، والطهارة الحسية كإزالة الأنجاس ورفع الأحداث‏

وبهذا قد تم ذكر الآيات التي تخص التطهير في الدنيا ويظهر أن هناك نوعان من التطهير تطهير معنوي وهذا يختص بحسن الخلق وترك الشرك والرذيلة ولعب الميسر والنفاق، والنوع الثاني من الطهارة هو الذي يختص بالطهارة العضوية وهذا يعني الإغتسال بعد الجنابه والوضوء المستمر وإجتناب شرب الخمر وأكل الميته والدم ولحم الخنزير

فمن هم المطهرون؟ هم اللذين يجتنبون الفواحش، والذين أخرجهم الله من كل الظلمات المذكورة تفصيلاً في سورة النور، الذين يجتنبون رجس الشيطان وهم في وضوء مستمر ويغتسلون فلايبقون على جنابه ويحاولون قدر الإمكان التطهر كطهارة الملائكة

فقد تسأل، هل بهذا يصح أن الفاجر مثلاً لا يجوز له أن يمس القرآن؟

الجواب ينحصر في فهمنا للآيات الموجودة في سورة الواقعة والتي اقسم فيها الله بمواقع النجوم ( فَلَاۤ أُقۡسِمُ بِمَوَ ٰ⁠قِعِ ٱلنُّجُومِ (٧٥) وَإِنَّهُۥ لَقَسَم لَّوۡ تَعۡلَمُونَ عَظِیمٌ (٧٦) إِنَّهُۥ لَقُرۡءَانࣱ كَرِیم (٧٧) فِی كِتَـٰبࣲ مَّكۡنُونࣲ (٧٨) لَّا یَمَسُّهُۥۤ إِلَّا ٱلۡمُطَهَّرُونَ)، فالمطهرون هنا هم النجوم الذين لايتوقفون عن قراءة القرآن، كما أن النجوم تكنس وتخنس ثم تظهر كل يوم، أي المطهر المقصود هنا هو المستمر على القرآن والوضوء المستمر الذي يجتنب الرجس ويعمل الصالحات، فمعنى ( يمسه)، تأتي بمعنى يخالطه أو يوفق في التقرب اليه. وكل هذا يهتم بأخذنا للوجه الذي أخذ بمطهرون أهل الأرض، أما الملائكة والذين هم المعنيون الأساسيون في هذه الآيات، لأنهم هم من يخالطون القرآن في اللوح المحفوظ، فالحديث عنهم مفروغ منه وواضح كالشمس. وعند تطبيق الآية على مطهرون الأرض، فما يزال القرآن في كتاب مكنون فكلا المعاني صحيحة هنا، فهل التوفيق في فهم القرآن ومخالطته تعني أن الفاجر لايستطيع ان يفتح هذا الكتاب ويقرأ منه؟ يستطيع الفاجر أن يقرأ القرآن ولكن كالأصم الأعمى وبهذا يكون معنى يمسه واضح وبرهان هذا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم التالي

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﺪﺑﺔ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﻤﺎﻡ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﻧﺲ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻣﺜﻞ اﻟﻤﺆﻣﻦ اﻟﺬﻱ ﻳﻘﺮﺃ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻛﺎﻷﺗﺮﺟﺔ، ﻃﻌﻤﻬﺎ ﻃﻴﺐ ﻭﺭﻳﺤﻬﺎ ﻃﻴﺐ، ﻭﻣﺜﻞ اﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻘﺮﺃ ﻛﺎﻟﺘﻤﺮﺓ، ﻃﻌﻤﻬﺎ ﻃﻴﺐ ﻭﻻ ﺭﻳﺢ ﻟﻬﺎ، ﻭﻣﺜﻞ اﻟﻔﺎﺟﺮ اﻟﺬﻱ ﻳﻘﺮﺃ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻛﻤﺜﻞ اﻟﺮﻳﺤﺎﻧﺔ، ﺭﻳﺤﻬﺎ ﻃﻴﺐ ﻭﻃﻌﻤﻬﺎ ﻣﺮ، ﻭﻣﺜﻞ اﻟﻔﺎﺟﺮ اﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻘﺮﺃ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻛﻤﺜﻞ اﻟﺤﻨﻈﻠﺔ، ﻃﻌﻤﻬﺎ ﻣﺮ ﻭﻻ ﺭﻳﺢ ﻟﻬﺎ» رواه البخاري

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻨﻌﻤﺎﻥ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻬﺪﻱ ﺑﻦ ﻣﻴﻤﻮﻥ، ﺳﻤﻌﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻴﺮﻳﻦ، ﻳﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻣﻌﺒﺪ ﺑﻦ ﺳﻴﺮﻳﻦ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻳﺨﺮﺝ ﻧﺎﺱ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻤﺸﺮﻕ، ﻭﻳﻘﺮءﻭﻥ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻻ ﻳﺠﺎﻭﺯ ﺗﺮاﻗﻴﻬﻢ، ﻳﻤﺮﻗﻮﻥ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ ﻛﻤﺎ ﻳﻤﺮﻕ اﻟﺴﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺮﻣﻴﺔ، ﺛﻢ ﻻ ﻳﻌﻮﺩﻭﻥ ﻓﻴﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻮﺩ اﻟﺴﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﻓﻮﻗﻪ»، ﻗﻴﻞ ﻣﺎ ﺳﻴﻤﺎﻫﻢ؟ ﻗﺎﻝ: ” ﺳﻴﻤﺎﻫﻢ اﻟﺘﺤﻠﻴﻖ – ﺃﻭ ﻗﺎﻝ: اﻟﺘﺴﺒﻴﺪ – ” رواه البخاري

 ﺗﺮاﻗﻴﻬﻢ اي ﺟﻤﻊ ﺗﺮﻗﻮﺓ ﻭﻫﻲ اﻟﻌﻈﻢ ﺑﻴﻦ ﻧﻘﺮﺓ اﻟﻨﺤﺮ ﻭاﻟﻌﺎﺗﻖ ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﺃﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻭﻻ ﻳﺘﺄﺛﺮﻭﻥ ﺑﻬﺎ. (ﻓﻮﻗﻪ) ﻣﻮﺿﻊ اﻟﻮﺗﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﻬﻢ (ﺳﻴﻤﺎﻫﻢ) ﻋﻼﻣﺘﻬﻢ. اﻟﺘﺤﻠﻴﻖ اي ﺇﺯاﻟﺔ اﻟﺸﻌﺮ واﻟﺘﺴﺒﻴﺪ اي اﺳﺘﺌﺼﺎﻝ اﻟﺸﻌﺮ

ماذا عن أهل الكتاب، هل يستطيعون الإطلاع على القرآن؟ نعلم أن القرآن لم يجمع الا في عهد الصحابه وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يتلوه ويدعو به الناس كافه

قال الله ( بَلۡ هُوَ ءَایَـٰتُۢ بَیِّنَـٰتࣱ فِی صُدُورِ ٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡعِلۡمَۚ وَمَا یَجۡحَدُ بِـَٔایَـٰتِنَاۤ إِلَّا ٱلظَّـٰلِمُونَ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَكَمۡ أَهۡلَكۡنَا مِن قَرۡیَةِۭ بَطِرَتۡ مَعِیشَتَهَاۖ فَتِلۡكَ مَسَـٰكِنُهُمۡ لَمۡ تُسۡكَن مِّنۢ بَعۡدِهِمۡ إِلَّا قَلِیلاً  وَكُنَّا نَحۡنُ ٱلۡوَ ٰ⁠رِثِینَ (٥٨) وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهۡلِكَ ٱلۡقُرَىٰ حَتَّىٰ یَبۡعَثَ فِیۤ أُمِّهَا رَسُولا  یَتۡلُوا۟ عَلَیۡهِمۡ ءَایَـٰتِنَاۚ وَمَا كُنَّا مُهۡلِكِی ٱلۡقُرَىٰۤ إِلَّا وَأَهۡلُهَا ظَـٰلِمُونَ (٥٩)﴾ [القصص ٥٨-٥٩] صدق الله العظيم

قال الله ( إِنَّ هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانَ یَقُصُّ عَلَىٰ بَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ أَكۡثَرَ ٱلَّذِی هُمۡ فِیهِ یَخۡتَلِفُونَ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَمَاۤ أَرۡسَلۡنَـٰكَ إِلَّا كَاۤفَّة لِّلنَّاسِ بَشِیراً  وَنَذِیراً وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یَعۡلَمُونَ) صدق الله العظيم

فكيف نوفق بين كل هذا مع أهل الكتاب؟

علمنا من هم النجس فالمنافق والمشرك لايقربون القرآن، ولنا أن نفرق بين الكافر والمشرك

فبالنسبة للكافر قال تعالى ( لِّیُنذِرَ مَن كَانَ حَیّاً وَیَحِقَّ ٱلۡقَوۡلُ عَلَى ٱلۡكَـٰفِرِینَ) صدق الله العظيم

ومن أهل الكتاب فيجوز تلاوة القرآن عليهم وتذكيرهم بما فيه كما كان يفعل النبي عليهم وعلى زوجاته في فترة الحيض واذا أراد ان يقرأ منه لإقتناعه به فللمسلم توجيهه وماحاوله تطهيره قبل فعل هذا، فيكون بعيداً عن الخمر وأي رجز وطاهر من جنابه وغيره

Arts and Religion 8

What if Matthew McConaughey did really reach the interstellar between the stars? Would you believe his story after he is back on earth? You will for sure. Did you believe NASA? I want to believe them but their lie is shining like a star. Why?

God did provide a full description for what’s up there. This is to include the distances between earth, the sky, and heaven. In a long study that we did, the distance between each sky is 24 light seconds.

Prophet Mohammed is the only person in the world who reached the heavens, during his journey, he saw everything that you can’t imagine. He explained everything that contradicts with what NASA is saying. Rivers and water and a full life, not a space. Can’t enter the sky gates as it is full of guards, and after his prophecy, any attempts to enter the sky will cause burn to whoever tries to do so. This is mentioned in the Quran too.

God mentioned that the rain comes from the clouds, but its source is form the sky, not from sea evaporation. Sky is distinguished from the earth atmosphere in the Quran. There is no such thing called random. There is no such thing called nature worked itself by itself. This is what Lucifer wanted you to believe as mentioned in the Quran.

The fact that prophet Mohammed traveled to the heavens makes the whole story as clear as the crystal. This miracle can’t be denied, shined to everyone including the jews as they admitted it. He described the distances between earth and the skies in details, and nothing is even close to the fiction that NASA is saying. I tried to say it’s a lack of knowledge, but it can’t be. They lie on things, assuming that they might find a solution for it in the future. And also they have limited knowledge about whatever is up there as God mentioned in the Quran.

If NASA landed on the moon, how did they returned back as there was no launching station. How did they land on a rotating moon?

If a black hole is 55 million light years away, this means its million times away from the heavens as it’s a vertical relationship, and impossible to see it in horizontal distance as the sky does not expand.

How was the black hole captured using multiple telescopes and satellites on a spinning ball, and a moving universe?

You don’t need to believe this as the truth is hard to absorb. However, a believers job is to deliver the truth and there will be a time for these words to shine. You can’t call this negativity because you don’t like it. It’s an enlightenment

Here are some verses from the Quran to provide some answers you are wondering about

– the cave: 51. I called them not to witness the creation of the skies and the earth, nor (even) their own creation: nor is it for helpers such as Me to take as lead (men) astray!

how did Einstein assumed that there is space time? This is explains as earth is sitting on space time which caused gravity? This is a pure art and does not relate to science whatsoever. Albert Einstein is a genius, we don’t mean to say anything wrong about him. But a philosopher who incorporated numbers in the wrong direction. People do mistakes and that’s fine.

– fatir: 41. In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

– 42. Verily! Allah grasps the skies and the earth lest they move away from their places, and if they were to move away from their places, there is not one that could grasp them after Him. Truly, He is Ever Most Forbearing, OftForgiving.

So, the 7 earths, the 7 skies, and the heavens are all in place. They don’t move. That’s God creation and that’s how he described them. How do you describe 7 earths on a ball. That’s a complete different story.

– 61. Or, Who has made the earth firm ( stationary) to live in; made rivers in its midst; set thereon mountains immovable; and made a separating bar between the two bodies of flowing water? (can there be another) god besides Allah? Nay, most of them know not.

The translation isn’t really clear in this verse when it explains the mountains. There are mountains and there are stabilizing mountains that make the earth stable and stationary. God explained this in many verses and this is the sum of their meaning

– 10. He created the sky without any pillars that ye can see; He set on the earth mountains standing firm, lest it should shake with you ( stables earth); and He scattered through it beasts of all kinds. We send down rain from the sky, and produce on the earth every kind of noble creature, in pairs.

It’s not just these verses that explained that earth is stationary and the rain is from the sky, but we included few just to provide the fact that even many Muslims did not understand

Science that is based on theory and assumptions is called none sense. Here are more verses from the Quran

– fussilat: 9. Say: Is it that ye deny Him Who created the earth in two Days? And do ye join equals with Him? He is the Lord of (all) the Worlds.

– 11. Moreover He comprehended in His design the sky, and it had been (as) smoke: He said to it and to the earth: “Come ye together, willingly or unwillingly.” They said: “We do come (together), in willing obedience.”

– 12. So He completed them as seven firmaments in two Days, and He assigned to each sky its duty and command. And We adorned the lower sky with lights, and (provided it) with guard. Such is the Decree of (Him) the Exalted in Might, Full of Knowledge.

All these stars you see, are in the first sky (the lower sky). How did we assume that there is another galaxy?

All what you see is within the first sky. It’s our Job to clear the world from the ignorance that mankind had established, and religion is a key for the right path, faith, and knowledge

– 32. And We have made the sky as a canopy well guarded: yet do they turn away from the Signs which these things (point to)!

So how dare you to say that you broke that ceiling glass?

If you claim to do so, then that’s your punishment:Al rahman:

– 33. O ye assembly of Jinns and men! If it be ye can pass beyond the zones of the sky and the earth, pass ye! not without authority shall ye be able to pass!

– 34. Then which of the favours of your Lord will ye deny?

– 35. On you will be sent (O ye evil ones twain!) a flame of fire (to burn) and a smoke (to choke): no defence will ye have

So you can’t really pass the sky (go to space), unless you have authority ( a Muslim and usually prophets during life on earth, and every believer by the end of time), so that’s God rules, his creations, his rules. How dare you to lie on everyone? This Made scholars believe you, even Muslims interpreted the Quran based on this mislead

We can’t never interpret the Quran based on our personal understanding, but verses explain other verses

GRAVITY is simply an unproven theory that loses more of its luster each day, electric energy and electromagnetism are the real forces which bind our flat Earth together along with buoyancy and density which have been proven.

Isaac Newton had this idea to mimic the story of Adam as the apple falls, human did fall from the heavens as well. Nothing but an inspiration from Lucifer, as God explained to us how Lucifer thinks.

Don’t get all of this wrong, there is gravity in a way, a gravity between bodies of yin and yangs. Electromagnetic sort of gravity that explains the relations of right and left and not just up and down. However, the law of gravity and how this was perceived by scientists was totally wrong. The constants given are wrong and they never work on planets. Generally, mass calculations are totally debatable in the world of science.

Relativity is a complete none sense. Why did we assume that stars die? Einstein’s space time has no base but assumptions. God did explain something different about all of this. Earth is different than a star. You compare earth with the sky. Male with a female. The sun with the moon. Whether in size, shapes or duties. That’s what the Quran indicates.

The sky is encapsulated with earth. Hell fire is on the 7th earth. Each earth is connected to each, the lower is the wider. Similarly the sky, the highest is the wider. All set in a constant place and that’s what God told us about in the book. No space time as the physics of God is totally different than the assumptions that we called physics. As for the sky, there are no stars but in the first sky. This is around 48 light seconds from the water level on earth. No billions of insane lights years indeed. As for how the sky is made, it has orbits and paths for the life there.

Finally, how can we bend the water? This small gravitational ratio of earth will never bend water that represents 75% of it. If so, simply prove it with clear evidence and we challenge the best scientists on earth to do so

الكوكب الدري

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين

قال الله (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) صدق الله العظيم

في تدبرات سابقة، تم دراسة سورة النور ودورها في إخراج الناس من الظلمات الى النور، كما شملت دراستنا عن دور هذة السورة العظيمة في توجيه المرأة المسلمة، كما تم الرد على بعض من جاء بأحكام تختلف عن شرع الله بما يخص المرأة المسلمة

نود من هذا التدبر التفرد بآية الله نور السموات والأرض لمحاولة معرفة المزيد من الأمثال  التي  تنطبق عليها فهي آية تختص بضرب الأمثال كما في   قوله   تعالى         ( وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) صدق الله العظيم

فهذة الآية الكريمة تصف نور الله وهدايته لعباده، ومااجمل هذة الآية عندما فسرها المفسرون على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، واذا اردت ان تفهمها بصورة كاملة، فاجعل المثل المضروب فيها هو رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، فمالك بعد هذا الا ان تدمع عينيك بعد تدبرها،   وكذلك ذكر الكثير من المفسرين أن هذا الكوكب الدري هو سيد الخلق من صفاء قلبه وقد استمد نوره من نور الله اللذي لانور مثل نوره

ولكن هل وصف المصطفى ينحصر على أنه كوكب دري؟ قال الله ( كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ)، وكأنها هنا من باب التشبيه، فمنهم من أخذ معنى الآية حرفياً مستنبطاً المعنى من آية أخرى من القرآن الكريم، ولم يتم أعتبار الآية كمثل

فبذلك قيل أن الكوكب الدري يقصد به الكواكب والنجوم فقط كما في قوله تعالى ( وَلَقَدۡ زَیَّنَّا ٱلسَّمَاۤءَ ٱلدُّنۡیَا بِمَصَـٰبِیحَ وَجَعَلۡنَـٰهَا رُجُوماً  لِّلشَّیَـٰطِینِۖ وَأَعۡتَدۡنَا لَهُمۡ عَذَابَ ٱلسَّعِیرِ)، ثم بقوله تعالى ( إِنَّا زَیَّنَّا ٱلسَّمَاۤءَ ٱلدُّنۡیَا بِزِینَةٍ ٱلۡكَوَاكِبِ)، فنعم أكيد أن هذا هو الكوكب الدري ولكن هل يصح أن نقول على الشمس والقمر انهما مصابيح؟ ماهو المصباح؟ المصباح وبلغة مبسطة هو مايمدنا بالضوء. فالمصباح الخافت الناعم يكون منير، والمصباح القوي الإضاءة والحرارة يكون وهاج وهل هذة من صفات الشمس والقمر؟ الجواب نعم ولكن لماذا لم يذكر الله أنهم مصابيح. السبب هو عظم شأنهم عن النجوم والكواكب فهم لهم دور أكبر في هذه الحياة فسخرهم الله لنا لنعلم الأوقات وعدد السنين والأيام. ولذلك قال الله (كأنها)، فالشمس ينطبق عليها منظر الكوكب الدري (كأنها) مع مراعاة كبر حجمها وبعدها وحرارتها، وكذلك القمر وهذا لاينطبق على العكس فالكوكب الدري لايستطيع أن يكون مثل الشمس أو القمر. وبالتاكيد لانقصد القول بأن الشمس والقمر من الكواكب ولكن تذكر أن الآية تختص بضرب الأمثال. وهنا وفي هذا السياق، نعلم أن الكوكب الدري قد يكون كل مخلوق مضيئ في السماء، وليس فقط الكواكب والمصابيح الموجودة في السماء الدنيا ولذلك قال الله ( الله نور السموات)، ولم يقل نور السماء

وقال الله في السورة انه نور السموات والأرض فالآية تشمل نور الله في جميع مخلوقاته وهذا يشمل ﻧﻮﺭه  في السموات كلها وما فيها من مخلوقات سواء نجوم، كواكب، شمس، قمر وكذلك الملائكة. وكذلك ﻧﻮﺭه  في الأراضين كلها وهذا يشمل كل مافي الأرض من بشر وغير هذا الكثير، وذكرنا سابقاً لماذا يتم وصف الأراضين بالأرض المفرده وهذا لأنها (طباقا) وكذلك (بساطا)، ولأنها اراضين متصلة، فينطبق عليهن وصف الأرض المفرده

فهل وصف المصطفى محصور على أنه كوكب دري؟ نحن نعلم أن مثل الهدى على الأرض هو هدى النبي صلى الله عليه وسلم فنور الله على نور النبي ونور النبي على نور من يهديه الله، ويهدي الله من يشاء ( نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء)، فيظهر أن الكوكب الدري هو من هداه الله، لأنه عز وجل ذكر أنه يهدي من يشاء وهذا دليل على أن مثل نور الله الذي يهدي به من يشاء يخص جميع عباد الله المهديين الصالحين وهذا لنرجع لمقدمة الآية ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْض)، وهي للتعميم فنعلم انها تنطبق على كل البشر كذلك فاذا كان تشبيه الكوكب الدري ينطبق على العبد الصالح النقي فهل هذا ينطبق أيضاً على رسول الله؟

الجواب نعم فالرسول هو هذا الكوكب الدري ولكن رسول الله وعلى باب التشبيه والأمثال ترى انه ليس فقط هذا الكوكب الدري، بل شأنه اعظم من هذا الكوكب بكثير كمثل الشمس والقمر، مصابيح ولكن لم يعرِّفهم  الله بانهم مصابيح وذلك لعظم شأنهم. قال الله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّبِیُّ إِنَّاۤ أَرۡسَلۡنَـٰكَ شَـٰهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِیراً (٤٥) وَدَاعِیًا إِلَى ٱللَّهِ بِإِذۡنِهِۦ وَسِرَاجاً مُّنِیراً)، فوصفه الله هنا بالسراج المنير وهذا أعظم بكثير من الكوكب الدري. بل هو أعظم من الشمس والقمر مجتمعين. فالشمس سراج وهاج ( وَجَعَلَ ٱلۡقَمَرَ فِیهِنَّ نُورࣰا وَجَعَلَ ٱلشَّمۡسَ سِرَاجاً)، والقمر منير (تَبَارَكَ ٱلَّذِی جَعَلَ فِی ٱلسَّمَاۤءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ فِیهَا سِرَ ٰ⁠جاً وَقَمَراً مُّنِیراً)، وسبحان الله وصف الله الرسول بانه سراج منير، أي ظاهر كما الشمس بحجة واضحة كما ترى الشمس وهادئ كنور القمر. وفي قوله تعالى ﴿وَسِرَاجًا مُنِيرًا﴾، أي وضياء لخلقه يستضيء بالنور الذي أتيتهم به من عند الله عباده ﴿مُنِيرًا﴾ يقول: ضياء ينير لمن استضاء بضوئه، وعمل بما أمره، وإنما يعني بذلك: أنه يهدي به من اتبعه من أمته

فالرسول النبي الأمي هو هذا الكوكب الدري السراج المنير، بينما العبد المهدي الصالح هو هذا الكوكب الدري فقط. ولذلك قال عز وجل (الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ)، وهذا مثل ينطبق على كل شيء، وفي هذا التدبر تدارسنا تطبيقه على المصطفى صلى الله عليه وسلم

وما يؤكد هذا ماورد عن الرسول في صحيح البخاري

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ اﻟﻤﻨﺬﺭ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻠﻴﺢ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻲ، ﻋﻦ ﻫﻼﻝ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﻤﺮﺓ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ «ﺃﻭﻝ ﺯﻣﺮﺓ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺭﺓ اﻟﻘﻤﺮ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺒﺪﺭ، ﻭاﻟﺬﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺁﺛﺎﺭﻫﻢ ﻛﺄﺣﺴﻦ ﻛﻮﻛﺐ ﺩﺭﻱ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء ﺇﺿﺎءﺓ، ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ ﺭﺟﻞ ﻭاﺣﺪ، ﻻ ﺗﺒﺎﻏﺾ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻭﻻ ﺗﺤﺎﺳﺪ، ﻟﻜﻞ اﻣﺮﺉ ﺯﻭﺟﺘﺎﻥ ﻣﻦ اﻟﺤﻮﺭ اﻟﻌﻴﻦ، ﻳﺮﻯ ﻣﺦ ﺳﻮﻗﻬﻦ ﻣﻦ ﻭﺭاء اﻟﻌﻈﻢ ﻭاﻟﻠﺤﻢ» رواه البخاري

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﺃﻧﺲ، ﻋﻦ ﺻﻔﻮاﻥ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻢ، ﻋﻦ ﻋﻄﺎء ﺑﻦ ﻳﺴﺎﺭ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «ﺇﻥ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻳﺘﺮاءﻭﻥ ﺃﻫﻞ اﻟﻐﺮﻑ ﻣﻦ ﻓﻮﻗﻬﻢ، ﻛﻤﺎ ﻳﺘﺮاءﻭﻥ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﺪﺭﻱ اﻟﻐﺎﺑﺮ ﻓﻲ اﻷﻓﻖ، ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺮﻕ ﺃﻭ اﻟﻤﻐﺮﺏ، ﻟﺘﻔﺎﺿﻞ ﻣﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ» ﻗﺎﻟﻮا ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻠﻚ ﻣﻨﺎﺯﻝ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﻻ ﻳﺒﻠﻐﻬﺎ ﻏﻴﺮﻫﻢ، ﻗﺎﻝ: «ﺑﻠﻰ ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﻴﺪﻩ، ﺭﺟﺎﻝ ﺁﻣﻨﻮا ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻭﺻﺪﻗﻮا اﻟﻤﺮﺳﻠﻴﻦ» رواه البخاري

وَفِي الصَّحِيحَيْنِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ سَلَّمَ إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ يَقُولُ: “اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ، أَنْتَ قَيّم السموات وَالْأَرْضِ وَمِنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ، أَنْتَ نُورُ السموات وَالْأَرْضِ وَمِنْ فِيهِنَّ” الْحَدِيثَ

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، هَلْ رَأَيْتَ رَبَّكَ ؟ قَالَ : ” نُورٌ، أَنَّى أَرَاهُ ؟” رواه مسلم

هذه آية عظيمة وفي نظري انها من اصعب الآيات من حيث تدبرها، فهي مثل، فيهدي الله لنوره من يشاء وبهذا تنطبق على كل البشر اللذين هداهم الله، وكذلك مخلوقاته، وكون انها بدات بقوله تعالى (الله نور السموات والارض) فنور السموات والارض هي تعظيم لشانه عز وجل وايضا كما قال المفسرون انه الله هو من اعطى الشمس والقمر والنجوم من نوره، فلنتفكر، مامثل نوره عز وجل في الشمس؟ اذا كانت الزجاجة هي سقف السماء، والمشكاة هي السماء او مكان وجود الشمس، والشمس هي المصباح، فالزجاجة، وظيفتها هي انتشار الضوء وليس انعكاسة ولم نفسر هنا بل طبقنا المثل على مخلوق آخر من مخلوقاته عز وجل

فيضرب الله للناس الأمثال فلك ان تتدبر هذه الآية على جميع مخلوقات الله، فالزيتونة هنا، لتعلم ان زيت الزيتون هو اقوى مشع للضوء لانه يحتوي على مادة الكلورفيل فلورسينت ولنترض أنها نفسها الموجودة في السماء مما يعطي سبب لوجود مخلوق النهار. فما يجعل ضوء الشمس ينير على الأرض هو المخلوق المنفرد بذاته الذي يسمى بالنهار، وفي النهار تفرز غازات معينه لتجعل هذا النور منتشر هذا الانتشار طبيعي مع ملاحظة ان الشمس اصغر من حجم الأرض ولا نعلم المسافة حيث انها متغيرة. ولكن لنعلم انها تسجد لله كل يوم وتستاذن لتشرق من جديد الى يوم القيامة. وكذلك يفعل القمر وكلاهما يمدهما الله بنوره

Arts and Religion 7

Who is royal?

Who excluded the Bible from the system? Who did allow abortion and made marriage difficult? Who killed the innocents? Who caused the wars? Who did spread the poison in food? Who think they are royal ? Follow the book because we had enough from your disgusting acts. You need a revolution before you die

God mentioned them in the Quran in Al Mujadalah

14. Turnest thou not thy attention to those who turn (in friendship) to such as have the Wrath of Allah upon them? They are neither of you nor of them, and they swear to falsehood knowingly.

15. Allah has prepared for them a severe Penalty: evil indeed are their deeds.

16. They have made their oaths a screen (for their misdeeds): thus they obstruct (men) from the Path of Allah: therefore shall they have a humiliating Penalty.

17. Of no profit whatever to them, against Allah, will be their riches nor their sons: they will be Companions of the Fire, to dwell therein (for aye)! 18. One day will Allah raise them all up (for Judgment): then will they swear to Him as they swear to you: And they think that they have something (to stand upon). No, indeed! they are but liars!

19. The Evil One has got the better of them: so he has made them lose the remembrance of Allah. They are the Party of the Evil One. Truly, it is the Party of the Evil One that will perish!

20. Those who resist Allah and His Messenger will be among those most humiliated.

21. Allah has decreed: “It is I and My messengers who must prevail”: For Allah is One full of strength, able to enforce His Will.

22. Thou wilt not find any people who believe in Allah and the Last Day, loving those who resist Allah and His Messenger, even though they were their fathers or their sons, or their brothers, or their kindred. For such He has written Faith in their hearts, and strengthened them with a spirit from Himself. And He will admit them to Gardens beneath which Rivers flow, to dwell therein (for ever). Allah will be well pleased with them, and they with Him. They are the Party of Allah. Truly it is the Party of Allah that will achieve Felicity.

If you think that you are the son of a bacteria. I am not. If you think that you are the son of a monkey, I am not.

I am the son of prophet Mohammed the son of Ismaeel the son of Ibrahim the son of Noah the son of Adam who came from the heavens

Let us know if you are the son of Lucy, but prove it

The movie sticks the concept of human monkey similarities in our inner brains, and indeed it’s subliminal

B.F Skinner, a genius from Harvard. He did take some of Darwin’s ideas, corrected them and developed a new school that goes under the title of behaviorism. His reinforcement theory was not only capable of programming how animals behave, but also helped in the development of the machine learning technology. Perhaps AI is leaning towards the Pavlovian classical conditioning as well.

After all of that, unfortunately Harvard still insist to generate more minions to tell them we are monkeys. If you say it’s an X university, I would say fine but Harvard? Drop Darwin’s work as it’s debunked many times through history and it’s wrong. You can teach about him in art classes

Here are some verses from the Quran:

4. We have indeed created man in the best of moulds

11. Just ask their opinion: are they the more difficult to create, or the (other) beings We have created? Them have We created out of a sticky clay!

28. Behold! thy Lord said to the angels: “I am about to create man, from sounding clay from mud moulded into shape;

14. He created man from sounding clay like unto pottery

If you still insist that you are a descendant from this Lucy, here is an explanation. The Jews who were cursed and turned to monkeys because of their sins. However, none of them should have survived and lived. God knows

65. And well ye knew those amongst you who transgressed in the matter of the Sabbath: We said to them: “Be ye apes, despised and rejected.”

Arts and Religion 6

Although I totally disagree with the concept of showing prophets in movies. I just added the movie Moses so you can click with the thought we are about to discuss. Let’s talk about positivity and negativity. Saying that one is positive and others are negative or the opposite is an indicator of an early ignorance of the whole civilization. Moses was a prophet with a positive message. The pharaoh did not see this positively, he claimed that Moses was a magician who aimed to convert people from their religion and state of being. Many people the believed the pharaoh and few followed Moses. The general perception about Moses that he was a negative man!

The goal is to look into the previous civilizations and to understand what happened when they worshipped the wrong God. And a bless that God made you imagine your destiny through the movies you make so you get back to the right path. You as a Christian, according to the Bible, you need to believe in the Quran and Mohammed as it’s written clearly multiple times in the book. Even if you don’t follow Mohammed’s faith, you are obligated to believe of his prophecy. Muslims also do believe in all prophets and they understand that the Bible is the book of God. However, God explained a detailed story in Quran on what happened during the time the Bible was written until the Quran was sent down. This is not to say your faith is right or mine is wrong. Let’s admit that the Quran is the last book to sent down. Written in Arabic after the continuous denials to the messages of God by the people of Israel. They did not maintain the books and therefore God promised that he will maintain the Quran from any changes until the end of time, sent to everyone, so take an advice from it. A book of wisdom that sends a fair judgement. It does not tell us that you must become a Muslim, but it gives a middle ground to establish an agreement and peace between all religions. it states the enemies of God ( our enemies too), so we be aware, and may the power be with those who know their real God. The Quran also warned all Muslims not to fall into the same mistakes that Jews and Christians did. Prophet Mohammad indicated that Muslims will copy everything that Jews and Christians did. And now I guarantee you that this is happening and in fact I can almost state that Muslims are about to invent a new religion except those who were blessed. This happened after 1400 years only, so imagine how it is with the Jews. So what kind of agreement are we talking about?

Aal omaran :

64. Say: “O People of the Book! come to common terms as between us and you: That we worship none but Allah; that we associate no partners with him; that we erect not, from among ourselves, Lords and patrons other than Allah.” If then they turn back, say ye: “Bear witness that we (at least) are Muslims (bowing to Allah’s Will)

Following your faith, and working by your book will bring peace to the world. Ask why religion books where excluded from many schools? Not a manual that supports the governments acts? That’s why we have problems

what happened to those who disbelieved the message of Noah is reminders for you to be aware that this might happen to you if you don’t follow the right faith

Al Quran – Al maaida ( the food)

47. Let the people of the Gospel judge by what Allah hath revealed therein. If any do fail to judge by (the light of) what Allah hath revealed, they are (no better than) those who rebel

68. Say: “O People of the Book! ye have no ground to stand upon unless ye stand fast by the Law, the Gospel, and all the revelation that has come to you from your Lord.” It is the revelation that cometh to thee from thy Lord, that increaseth in most of them their obstinate rebellion and blasphemy. But sorrow thou not over (these) people without Faith.

69. Those who believe (in the Qur’an), those who follow the Jewish (scriptures), and the Sabians and the Christians,- any who believe in Allah and the Last Day, and work righteousness,- on them shall be no fear, nor shall they grieve.

هل سليمان هو ذو القرنين؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

هل سليمان ذو القرنين؟

قالو أن ذو القرنين نبي لأن الله يوحي له

قال الله ( وَلَقَدۡ أَرۡسَلۡنَا رُسُلا مِّن قَبۡلِكَ وَجَعَلۡنَا لَهُمۡ أَزۡوَ ٰ⁠جا وَذُرِّیَّة وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن یَأۡتِیَ بِـَٔایَةٍ إِلَّا بِإِذۡنِ ٱللَّهِۗ لِكُلِّ أَجَل كِتَابࣱ)، فالرسول لا يأتي بآية الا بأذن الله ولكن هل هذه الآيات محصورة على الرسل؟ هل تنص الآيات وكلام الله على أن الآيات محصورة على الأنبياء والمرسلين؟ الجواب لا والدليل لدينا أصحاب الكهف، جعلهم الله آية وهم فتية آمنو واهتدوا وزادهم الله هدى ( أَمۡ حَسِبۡتَ أَنَّ أَصۡحَـٰبَ ٱلۡكَهۡفِ وَٱلرَّقِیمِ كَانُوا۟ مِنۡ ءَایَـٰتِنَا عَجَبًا)، فجعلهم الله آية ولم يكونو رسلاً

فهل يصح القول أن كل من يوحي له الله يكون نبي أو رسول؟

قال الله ( وَإِذۡ أَوۡحَیۡتُ إِلَى ٱلۡحَوَارِیِّـۧنَ أَنۡ ءَامِنُوا۟ بِی وَبِرَسُولِی قَالُوۤا۟ ءَامَنَّا وَٱشۡهَدۡ بِأَنَّنَا مُسۡلِمُونَ) صدق الله العظيم

فأوحى الله هنا للحوارين فهل بذلك نقول أنهم رسل أو أنبياء؟

قال الله ( وَأَوۡحَىٰ رَبُّكَ إِلَى ٱلنَّحۡلِ أَنِ ٱتَّخِذِی مِنَ ٱلۡجِبَالِ بُیُوتࣰا وَمِنَ ٱلشَّجَرِ وَمِمَّا یَعۡرِشُونَ)، وأوحى الله الى النحل للتتخذ بيوتاً فهل النحل رسل أيضاً؟ وكذلك يوحي للبشر ليصنعوا ويتعلموا فكل ما نفعله هنا هو من الله ( عَلَّمَهُ ٱلۡبَیَانَ)، وكما تحدثنا عن باب الرؤيا، أن الأحلام والرؤيا تعم على سائر البشر وأنها جزء من النبوة فهل نقول أن جميع البشر رسل وأنبياء؟ وحتى مانزرعه، هل نحن نزرعه أم الله يجعلنا نزرعه؟ قال الله ( ءَأَنتُمۡ تَزۡرَعُونَهُۥۤ أَمۡ نَحۡنُ ٱلزَّ ٰ⁠رِعُونَ)، ثم نقول ذو القرنين نبي لأن الله يوحي له؟ الله يوحي لكل البشر والوحي هو الإعلام السريع الخفي. ويطلق على عدة معان ومنها: الإلهام الفطري للإنسان ووحي الأنبياء ماهو الا صورة مكبرة من هذا

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻴﻤﺎﻥ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺷﻌﻴﺐ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺴﻴﺐ: ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻳﻘﻮﻝ: ﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮﺓ ﺇﻻ اﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ. ﻗﺎﻟﻮا: ﻭﻣﺎ اﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ؟ ﻗﺎﻝ: اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ – رواه البخاري ومسلم

قال الله ( وَأَوۡحَیۡنَاۤ إِلَىٰۤ أُمِّ مُوسَىٰۤ أَنۡ أَرۡضِعِیهِۖ فَإِذَا خِفۡتِ عَلَیۡهِ فَأَلۡقِیهِ فِی ٱلۡیَمِّ وَلَا تَخَافِی وَلَا تَحۡزَنِیۤۖ إِنَّا رَاۤدُّوهُ إِلَیۡكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ ٱلۡمُرۡسَلِینَ) صدق الله العظيم

فهل كانت أم موسى من الأنبياء أو الرسل؟

وكذلك مريم إبنة عمران؟

أوحى الله لأم موسى على أمر غيبي وهو رجوع ابنها لها فطمنها لتلقيه في اليم من دون خوف

وكذلك إبنة عمران التي جعلها الله آية هي وإبنها

قال الله ( عالِمُ الغَيبِ فَلا يُظهِرُ عَلى غَيبِهِ أَحَدًا ۝ إِلّا مَنِ ارتَضى مِن رَسولٍ فَإِنَّهُ يَسلُكُ مِن بَينِ يَدَيهِ وَمِن خَلفِهِ رَصَدًا﴾[ الجن 26 – 27] صدق الله العظيم

ولاحظ قال الله (إِلّا مَنِ ارتَضى مِن رَسول)، ولم يقل نبي فالرسل يستمر الله في إرسالهم الى يوم الدين وهذا نجده في قوله تعالى ( مَّنِ ٱهۡتَدَىٰ فَإِنَّمَا یَهۡتَدِی لِنَفۡسِهِۦۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا یَضِلُّ عَلَیۡهَاۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةࣱ وِزۡرَ أُخۡرَىٰۗ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّىٰ نَبۡعَثَ رَسُولࣰا) صدق الله العظيم

فنعلم أن العذاب وهلاك الأمم مستمر ( وَإِن مِّنۡ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِیهَا نَذِیر)، ونعلم ان الله يرسل رسله قبل عذاب قوم أو أي قرية ونعلم أن محمد خاتم الأنبياء ونعلم أن الرسول يبشر وينذر، ومن بعد محمد يبشر وينذر الرسول بالقرآن وبكل ما أنزل على محمد من دون إضافة أو تعديل

وقد تقول أن مريم وأم موسى ماهم الا أمهات لأنبياء ولذلك يوحي الله لهم، فنعم هذا صحيح لكن لاعوج في كتاب الله. فكيف يوحي لهم الله وقد أعلم الله أم موسى بأمر غيبي وهي ليست نبية ؟ هل هذا يتعارض مع قوله تعلى ( عالِمُ الغَيبِ فَلا يُظهِرُ عَلى غَيبِهِ أَحَدًا ۝ إِلّا مَنِ ارتَضى مِن رَسولٍ فَإِنَّهُ يَسلُكُ مِن بَينِ يَدَيهِ وَمِن خَلفِهِ رَصَدًا﴾ صدق الله العظيم

أكيد لا يوجد تعارض لأننا اذا علمنا مفاتيح الغيب سنعلم ماهو الغيب ولكن تعارف الناس ان الغيب هو كل ما لم يحصل. أي المستقبل على تعريف البشر أو مالانراه. واذا كان هذا صحيح لما سمى الله العلم الذي علمه الى الخضر بعلم

اذاً ماهو الغيب؟

قال الله ( إِنَّ ٱللَّهَ عِندَهُۥ عِلۡمُ ٱلسَّاعَةِ وَیُنَزِّلُ ٱلۡغَیۡثَ وَیَعۡلَمُ مَا فِی ٱلۡأَرۡحَامِۖ وَمَا تَدۡرِی نَفۡسࣱ مَّاذَا تَكۡسِبُ غَدا وَمَا تَدۡرِی نَفۡسُۢ بِأَیِّ أَرۡضࣲ تَمُوتُۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرُۢ) صدق الله العظيم

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مِفْتَاحُ الْغَيْبِ خَمْسٌ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا اللَّهُ، لَا يَعْلَمُ أَحَدٌ مَا يَكُونُ فِي غَدٍ، وَلَا يَعْلَمُ أَحَدٌ مَا يَكُونُ فِي الْأَرْحَامِ، وَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا، وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ، وَمَا يَدْرِي أَحَدٌ مَتَى يَجِيءُ الْمَطَرُ “. رواه البخاري

الحقيقة هي أن الله يوحي لكل البشر ويلهم كل البشر ووحي الأنبياء يختلف من نبي لآخر فمنهم من يحلم ومنهم من يرى وموسى كلم الله، ومنهم من تنزل عليه جبريل وغير هذا. وكذلك يختلف الوحي للبشر عن وحي الأنبياء فمن الناس من يلهمه الله ومن الناس من يرى في المنام ومن الناس من يرى وهو صاحي ومن الناس من يسمع ومن الناس من يضرب الله لهم الأمثال ويعطيهم الأسباب. فهل يصح أن نقول أن من أخترع مركب البنزين رسول؟ فهذا رأى المركب على هيئة أفعى في المنام ثم قام ورسم ما شاهده في نومه وهو مركب الميثايل

فهل لنا أن نقول أن أم موسى رسوله؟ أكيد لا، فهي لا تعلم متى سيرجع لها موسى، ولا تعلم ماذا تكسب غداً ولا تعلم متى ستموت أو سيموت ابنها، بل أوحى الله لها وطمنها برجوع ابنها دون معرفة الوقت. والكسب يختلف عن الفقدان، فهي خافت أن تفقد وليس لهذا علاقة بالكسب. وهذا مقارب لعلم الخضر، يعلم ماقد يحصل ولايعلم متى ولا يعلم متى الا الله أو نبي

فبعد كل هذا لا حجة هنا أن نجزم بأن ذي القرنين نبي لأن الله يوحي اليه، ولنرى اذا كان الوحي لذي القرنين مشابه لوحي أم موسى ام لا

قال الله (قُلنا يا ذَا القَرنَينِ إِمّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمّا أَن تَتَّخِذَ فيهِم حُسنًا ) ، ففي هذه الآية وحي أو الهام ولا يوجد فيه اي غيبيات بعد ربطها بمفاتح الغيب،

أما مابعد هذا فهو ليس وحي وهذا كلام عربي فقال الله ( قال) أي على لسان ذو القرنين وكان عبد صالح وقد يكون على علم بالكتاب السماوي الموجود في وقته ونرجح انها صحف إبراهيم وسنوضح هذا في دراسة أخرى

قال الله (قالَ أَمّا مَن ظَلَمَ فَسَوفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذابًا نُكرًا ۝ وَأَمّا مَن آمَنَ وَعَمِلَ صالِحًا فَلَهُ جَزاءً الحُسنى وَسَنَقولُ لَهُ مِن أَمرِنا يُسرًا﴾ [الكهف 86 – 88] صدق الله العظيم

كل هذا على لسان ذي القرنين ولأي إنسان يعلم عن رسالات الله سيقول بهذا وكأنها من البديهيات

قالَ اْللّٰه ﴿قالَ هذا رَحمَةٌ مِن رَبّي فَإِذا جاءَ وَعدُ رَبّي جَعَلَهُ دَكّاءَ وَكانَ وَعدُ رَبّي حَقًّا﴾ [الكهف 98]، فقالو ان هذا من الغيبيات ولذلك فانه نبي. لا تدري نفس ماذا تكسب فهل هذا ينطبق؟ لا أي أرض تموت ؟ لا الغيث؟ الساعة ؟ لا. وهذا على لسان ذو القرنين وقد يكون استنتاج او حكمة فلماذا افترضنا انه وحي؟ وان كان وحي هل يندرج  تحت مفاتيح الغيب؟ آخر الزمان يختلف عن الساعة

أما بالنسبة الى تسخير الحديد، وإسالة القطر، فعن ذي القرنين، قال الله ﴿آتوني زُبَرَ الحَديدِ حَتّى إِذا ساوى بَينَ الصَّدَفَينِ قالَ انفُخوا حَتّى إِذا جَعَلَهُ نارًا قالَ آتوني ((أُفرِغ عَلَيهِ قِطرًا))﴾ [الكهف 96] صدق الله العظيم

قال الله (وَلَقَد آتَينا داوودَ مِنّا فَضلًا يا جِبالُ أَوِّبي مَعَهُ وَالطَّيرَ وَأَلَنّا لَهُ الحَديدَ ۝ أَنِ اعمَل سابِغاتٍ وَقَدِّر فِي السَّردِ وَاعمَلوا صالِحًا إِنّي بِما تَعمَلونَ بَصيرٌ ۝ وَلِسُلَيمانَ الرّيحَ غُدُوُّها شَهرٌ وَرَواحُها شَهرٌ وَأَسَلنا لَهُ عَينَ القِطرِ وَمِنَ الجِنِّ مَن يَعمَلُ بَينَ يَدَيهِ بِإِذنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغ مِنهُم عَن أَمرِنا نُذِقهُ مِن عَذابِ السَّعيرِ﴾ [سبأ 10 – 13] صدق الله العظيم

والقِطْرُ بِكَسْرِ القافِ وسُكُونِ الطّاءِ: النُّحاسُ المُذابُ. وتَقَدَّمَ في قَوْلِهِ تَعالى ﴿قالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا﴾ [الكهف: ٩٦] في سُورَةِ الكَهْفِ

هل التشابه في إستخدام النحاس يعني انهما نفس الشخص؟ سبحان الله لماذا لا نتعلم العبره في التشابه وهو معرفة الفرق بين التمكين والملك؟ لسليمان قال الله ( وأسلنا له) وفي قصة ذي القرنين نجد انه هو من سيفعل هذا ( أفرغ عليه قطرا)، فهنا يريدك الله ان تتدبر لمعرفة هذه الفروق وليس بقول أن ذي القرنين هو سليمان، مالفائدة من هذا؟ الجواب صفر

قالوا أن ذي القرنين لا يقبل مالاً من أحد، قالَ اْللّٰه في قصة ذو القرنين ( قالوا يا ذَا القَرنَينِ إِنَّ يَأجوجَ وَمَأجوجَ مُفسِدونَ فِي الأَرضِ فَهَل نَجعَلُ لَكَ خَرجًا عَلى أَن تَجعَلَ بَينَنا وَبَينَهُم سَدًّا ۝ ((قالَ ما مَكَّنّي فيهِ رَبّي خَيرٌ)) فَأَعينوني بِقُوَّةٍ أَجعَل بَينَكُم وَبَينَهُم رَدمًا﴾ [الكهف 94 – 95] صدق الله العظيم

وعن سليمان قال الله ( فَلَمّا جاءَ سُلَيمانَ ((قالَ أَتُمِدّونَنِ بِمالٍ فَما آتانِيَ اللَّهُ خَيرٌ مِمّا آتاكُم)) بَل أَنتُم بِهَدِيَّتِكُم تَفرَحونَ﴾ [النمل 36] صدق الله العظيم

اليست  هذه صفات كل عبد صالح؟  ثم المعنى يختلف تماماً فواحدة رشوة  يتوجب على ملك صالح رفضها والثانية مكافئة  من ليس لديه مقدرة فكيف لمن تفضل عليه الله بالخير ان يطلب أجر ؟ فكيف نربط ونحمل القرآن مالا يحتمل؟ هل نسينا قوله تعالى ( أُو۟لَـٰۤىِٕكَ ٱلَّذِینَ هَدَى ٱللَّهُۖ فَبِهُدَىٰهُمُ ٱقۡتَدِهۡۗ قُل لَّاۤ أَسۡـَٔلُكُمۡ عَلَیۡهِ أَجۡرًاۖ إِنۡ هُوَ إِلَّا ذِكۡرَىٰ لِلۡعَـٰلَمِینَ) صدق الله العظيم

نتحدث عن صفة مشتركة للعبد الصالح فسبحان الله

قال الله ( وَلِسُلَیۡمَـٰنَ ٱلرِّیحَ غُدُوُّهَا شَهۡر  وَرَوَاحُهَا شَهۡر  وَأَسَلۡنَا لَهُۥ عَیۡنَ ٱلۡقِطۡرِۖ وَمِنَ ٱلۡجِنِّ مَن یَعۡمَلُ بَیۡنَ یَدَیۡهِ بِإِذۡنِ رَبِّهِۦۖ وَمَن یَزِغۡ مِنۡهُمۡ عَنۡ أَمۡرِنَا نُذِقۡهُ مِنۡ عَذَابِ ٱلسَّعِیرِ (١٢) یَعۡمَلُونَ لَهُۥ مَا یَشَاۤءُ مِن مَّحَـٰرِیبَ وَتَمَـٰثِیلَ وَجِفَانࣲ كَٱلۡجَوَابِ وَقُدُورࣲ رَّاسِیَـٰتٍۚ ٱعۡمَلُوۤا۟ ءَالَ دَاوُۥدَ شُكۡرا  وَقَلِیل مِّنۡ عِبَادِیَ ٱلشَّكُورُ (١٣)﴾ [سبأ ١٢-١٣] صدق الله العظيم

أما بعلاقة التفويض بالتعذيب لمن يطغى بين ذي القرنين وسليمان، فقالوا ان كلاهم مفوض بتعذيب من يطغى. كيف هذا ؟ سليمان ملك يصدر الأوامر وكل شيء مسخر له فهو يأمر وهو على كرسيه والجن ينفذون بإذن الله بينما ذي القرنين الذي مكنه الله في الأرض هو عبرة للقوة فكان يفعل كل شيء بنفسه ومعه اتباعه فيقود بالأسباب التي تمكنه من عبور مساحات شاسعة فالتمكين هو القدرة على التصرف في الأرض وهذا لايعني أن سليمان لم يمكنه الله فهو كذلك لديه الريح وغيرها من المسخرات ولكن كيف نقول أن أسباب ذي القرنين هي نفس أسباب سليمان؟ هل لدينا العلم الكافي لنخوض في هذا؟ في القصتين عبرة لنا لنعلم عن الفرق بين الحكم والعلم وبين التمكين والملك وبقول سليمان هو ذو القرنين نكون جمعنا كل هذة الكلمات في مكان واحد وأعطيناهم نفس المعنى وحملنا القرآن بما لايحتمل

ثم قوله تعالى ( وَمَن یَزِغۡ مِنۡهُمۡ عَنۡ أَمۡرِنَا نُذِقۡهُ مِنۡ عَذَابِ ٱلسَّعِیرِ)، دليل أن العذاب من عند الله وليس من عند سليمان فكيف ربطنا القصتين بهذا؟ عذاب السعير في الدنيا أم الآخرة؟ بغض النظر فإن قوله ( نذقه ) تعود على من غير الله؟

أما بخصوص تعذيب الهدهد فهذا يعود على شخصية سيدنا سليمان وليس من وحي الله ومثل هذا قوله تعالى ( رُدُّوهَا عَلَیَّۖ فَطَفِقَ مَسۡحَۢا بِٱلسُّوقِ وَٱلۡأَعۡنَاقِ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَیَسۡـَٔلُونَكَ عَن ذِی ٱلۡقَرۡنَیۡنِۖ قُلۡ سَأَتۡلُوا۟ عَلَیۡكُم مِّنۡهُ ذِكۡرًا) صدق الله العظيم

من يسأل عن ذي القرنين؟ لا يسأل عن ذي القرنين إلا إنسان يعلم أن هناك من يسمونه بذي القرنين ومثل هذه المعلومة لن تجدها آن ذاك الا عند أهل الكتاب وفي الأسفار التفريق بين سليمان وذي القرنين واضح جداً. فلا تقول الأسفار أبداً أنهم شخص واحد

سؤال: لماذا لم يقول الله صريحاً أن ذي القرنين هو سليمان؟ أم يريد أن يضعك في ألغاز؟ لماذا نجد قصتين منفصلتين إذاً؟ طالما لم يذكر الله أن سليمان هو ذي القرنين فأعلم أن هذا هو الصحيح فلا نخلط قصة هذا في قصة هذا. لم يذكر الله أنتهى الموضوع إذاً وان كان فعلاً ذي القرنين هو سليمان ولم يذكر الله هذا فعلينا إحترام كلام الله والإلتزام بما هو ظاهر منه أما فتح بوابة التخريص فهو أمر باطل سيجعلك تقول أن ذي القرنين فتنه الله بالجسد وهذا تخريص ليس من عند الله وقد قيل لي هذا نصاً من أحدهم

قال الله ( وَوَرِثَ سُلَیۡمَـٰنُ دَاوُۥدَۖ وَقَالَ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّاسُ عُلِّمۡنَا مَنطِقَ ٱلطَّیۡرِ وَأُوتِینَا مِن كُلِّ شَیۡءٍۖ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلۡفَضۡلُ ٱلۡمُبِینُ) صدق الله العظيم

وقال الله ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُۥ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَءَاتَیۡنَـٰهُ مِن كُلِّ شَیۡءࣲ سَبَبا) صدق الله العظيم

أما قول سليمان فهو قول العبد الشاكر الذي يرى أن الله قد آتاه من كل شيء فقد ذكر لنا ربنا سبحانه أنه قد علم سليمان منطق الطير و فهمه قول النملة ، و أسال له عين القطر ، و سخر له الريح و الجن ، و ألان لوالده الحديد ، لكن لا نستطيع القول أن الله قد سخر لسليمان النار ، و الدخان و كل جنود الله من غير التي أخبرنا عنها في كتابه ، بعكس ذي القرنين فالآية تشير إلى أن الله قد جعل له كل شيء معين و وسيلة لبلوغ رحلته ثم إن ما آتاه الله لسليمان لم يكن لأمر مخصوص و لا لزمن محدود فالأسباب التي سخرت لذي القرنين كانت لرحلة هو مأمور بتنفيذها بين الشرق و الغرب و ما بين السدين و لم يأتيننا من طريق صحيح أمرا سوى ذلك

وهل التمكين هو الملك؟

فمعنى التمكين في الأرض هو إعطاء المقدرة على التصرف وحقيقة المُلْك هو التصرّف بالأَمر والنهى فى الجمهور، وذلك يختصّ بسياسة الناطقين. فالله مكن ليوسف وقد آتاه الحكمة في التصرف وكذلك مكن الله لذي القرنين وآعطاه القوة بينما سيدنا سليمان فآتاه من الملك الذي لا ينبغي لأحد من بعده وهل يؤتيه الله لمن كان قبله؟

طيب ماهو الملك هذا؟ لماذا أفترضنا أن ملك تعني السيطرة على مشارق الأرض ومغاربها بينما ذكر لنا القرآن صريحاً ماهو هذا الملك؟

قال الله ( وَلَقَدۡ فَتَنَّا سُلَیۡمَـٰنَ وَأَلۡقَیۡنَا عَلَىٰ كُرۡسِیِّهِۦ جَسَدا ثُمَّ أَنَابَ (٣٤) قَالَ رَبِّ ٱغۡفِرۡ لِی وَهَبۡ لِی مُلۡكا لَّا یَنۢبَغِی لِأَحَد مِّنۢ بَعۡدِیۤۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡوَهَّابُ (٣٥) فَسَخَّرۡنَا لَهُ ٱلرِّیحَ تَجۡرِی بِأَمۡرِهِۦ رُخَاۤءً حَیۡثُ أَصَابَ (٣٦) وَٱلشَّیَـٰطِینَ كُلَّ بَنَّاۤءࣲ وَغَوَّاصࣲ (٣٧) وَءَاخَرِینَ مُقَرَّنِینَ فِی ٱلۡأَصۡفَادِ (٣٨) هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ (٣٩) وَإِنَّ لَهُۥ عِندَنَا لَزُلۡفَىٰ وَحُسۡنَ مَـَٔابࣲ (٤٠)﴾ [ص ٣٤-٤٠] صدق الله العظيم

إذاً قال الله صريحاً ماهو ملك سليمان وختمها بقوله ( هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ )، فكيف نقول أن ملك سليمان هو ما مكن الله فيه ذي القرنين؟

قال الله ( قَالَ مَا مَكَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیۡرࣱ فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجۡعَلۡ بَیۡنَكُمۡ وَبَیۡنَهُمۡ رَدۡمًا)، لماذا يطلب ذي القرنين المعونه من البشر اذا سخر الله له الشياطين والجان تحت أمره؟ ونعلم أن أمر بناء السد لأمر هين بالنسبة للجان والشياطين؟ فالملك يأمر وهو جالس على كرسيه بينما من مكنه الله يختلف عن هذا

وأما ما رواه الحاكم (104) والبيهقي (18050) عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (مَا أَدْرِي أَتُبَّعٌ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي ذَا الْقَرْنَيْنِ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي الحُدُودُ كَفَّارَاتٌ لأَهْلِهَا أَمْ لاَ ) ، فقد أعله الإمام البخاري رحمه الله وغيره

قال الإمام البخاري رحمه الله : ” وقال لي عبد الله بن محمد حدثنا هشام قال حدثنا معمر عن ابن ابى ذئب عن الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما أدرى أعزير نبيا كان ام لا، وتبع لعينا كان ام لا، والحدود كفارات لأهلها ام لا ؟

وقال عبد الرزاق عن معمر عن ابن ابى ذئب عن سعيد عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والأول أصح ، [يعني : المرسل ] ، ولا يثبت هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الحدود كفارة ) ” . انتهى

تأويل الرؤيا

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( وَكَذَ ٰ⁠لِكَ یَجۡتَبِیكَ رَبُّكَ وَیُعَلِّمُكَ مِن تَأۡوِیلِ ٱلۡأَحَادِیثِ وَیُتِمُّ نِعۡمَتَهُۥ عَلَیۡكَ وَعَلَىٰۤ ءَالِ یَعۡقُوبَ كَمَاۤ أَتَمَّهَا عَلَىٰۤ أَبَوَیۡكَ مِن قَبۡلُ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَإِسۡحَـٰقَۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِیمٌ حَكِیم) صدق الله العظيم

نتحدث اليوم عن الرؤيا وتأويلها ونستكمل بهذا جزء جديد من دراسة سورة يوسف. التأويل هو التفعيل أي ربط الأحداث التي وقعت أو لم تقع بعد بأفكار أو أحلام أو رؤيا أو بكلام الله والأصح ربطها بأسبابها وعللها. ولا يعلم تأويل كلام الله الا الله. فيوجد لدينا آيات قد تأولت مثل قوله تعالى ( ٱقۡتَرَبَتِ ٱلسَّاعَةُ وَٱنشَقَّ ٱلۡقَمَرُ)، أما الآيات التي تتحدث عن أيام القيامة فهذه لم تتأول بعد. ومن هنا نعلم الفرق الكبير بين بين تفسير القرآن وتأويله، وكذلك نعلم من هذه الآية أن الله أتم نعمته على سيدنا يوسف وعلمه تأويل الأحاديث، وكذلك يتفضل الله على الناس ويضرب لهم الأمثال ويأول لهم الآيات ليفهموها. فمثلاً، كنا نتدبر آية بيت العنكبوت مع أحد الأصدقاء وإذا بنا نخرج من المنزل لندخل في بيت عنكبوت كبير جداً ونحطمه من دون قصد، المغزى هو اننا تدارسنا آية وفعلها الله لنا هي حال ما انتهينا من النقاش فيها، ولمعرفة السبب للآية مثلاً، لن نعلمه الا إذا ذكره الله لنا أو ذكره لنا سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم

وقال ابن عاشور : والتَّأْوِيلُ: إرْجاعُ الشَّيْءِ إلى حَقِيقَتِهِ ودَلِيلِهِ. وتَقَدَّمَ عِنْدَ قَوْلِهِ – تَعالى: ﴿وما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إلّا اللَّهُ﴾ [آل عمران: ٧] صدق الله العظيم

والأحادِيثُ: يَصِحُّ أنْ يَكُونَ جَمْعَ حَدِيثٍ بِمَعْنى الشَّيْءِ الحادِثِ، فَتَأْوِيلُ الأحادِيثِ: إرْجاعُ الحَوادِثِ إلى عِلَلِها وأسْبابِها بِإدْراكِ حَقائِقِها عَلى التَّمامِ، وهو المَعْنِيُّ بِالحِكْمَةِ، وذَلِكَ بِالِاسْتِدْلالِ بِأصْنافِ المَوْجُوداتِ عَلى قُدْرَةِ اللَّهِ وحِكْمَتِهِ، ويَصِحُّ أنْ يَكُونَ الأحادِيثُ جَمْعَ حَدِيثٍ بِمَعْنى الخَبَرِ المُتَحَدَّثِ بِهِ، فالتَّأْوِيلُ تَعْبِيرُ الرُّؤْيا

وخير أمثلة لتأويل الرؤيا تتمثل في رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك رؤيا سيدنا إبراهيم وسيدنا يوسف

فبالنسبة لرؤيا سيدنا يوسف، فهي مثل ضربه لنا الله لنتعلم، فهي رؤيا لم يرى مثلها أي مخلوق، مخصوصة له بفضل من الله وهذا هو حال الرؤيا في الغالب. فماهي التعاليم التي يقولها لنا الله في سورة يوسف؟

قال الله ( إِذۡ قَالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یَـٰۤأَبَتِ إِنِّی رَأَیۡتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوۡكَبا وَٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَ رَأَیۡتُهُمۡ لِی سَـٰجِدِینَ)، فهنا تجد أنه يتضح لسيدنا يوسف أن هناك تشبيه يقارب واقعه، فالكواكب إخوته والشمس والقمر والديه ولكن عند حدوث مثل هذه الرؤيا ماذا يحتاج العبد أن يفعل؟

نحتاج أن نأخذ بنصيحة يعقوب لإبنه (قَالَ یَـٰبُنَیَّ لَا تَقۡصُصۡ رُءۡیَاكَ عَلَىٰۤ إِخۡوَتِكَ فَیَكِیدُوا۟ لَكَ كَیۡدًاۖ إِنَّ ٱلشَّیۡطَـٰنَ لِلۡإِنسَـٰنِ عَدُوࣱّ مُّبِین)، فلا تعلم كيف ينظر غيرك لما تراه انت، ثم الفكرة في كل هذا هو عدم التواكل على الرؤيا بل يجب السعي والأخذ بالأسباب ولاتكون الرؤيا الا للتشجيع فلعل هذا العبد سيُلقى عليه قولاً ثقيلا، فتعطيه الرؤيا المزيد من اليقين والصبر الى أن يأولها له الله عز وجل. فالأساس هو تصديق الرؤيا ومعرفة انها من عند الله ومثلُ هذا البلاء المبين لسيدنا إبراهيم عندما كاد أن يذبح الغلام الحليم وهو سيدنا إسماعيل ( وَقَالَ إِنِّی ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّی سَیَهۡدِینِ (٩٩) رَبِّ هَبۡ لِی مِنَ ٱلصَّـٰلِحِینَ (١٠٠) فَبَشَّرۡنَـٰهُ بِغُلَـٰمٍ حَلِیمࣲ (١٠١) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ ٱلسَّعۡیَ قَالَ یَـٰبُنَیَّ إِنِّیۤ أَرَىٰ فِی ٱلۡمَنَامِ أَنِّیۤ أَذۡبَحُكَ فَٱنظُرۡ مَاذَا تَرَىٰۚ قَالَ یَـٰۤأَبَتِ ٱفۡعَلۡ مَا تُؤۡمَرُۖ سَتَجِدُنِیۤ إِن شَاۤءَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلصَّـٰبِرِینَ (١٠٢) فَلَمَّاۤ أَسۡلَمَا وَتَلَّهُۥ لِلۡجَبِینِ (١٠٣) وَنَـٰدَیۡنَـٰهُ أَن یَـٰۤإِبۡرَ ٰ⁠هِیمُ (١٠٤) قَدۡ صَدَّقۡتَ ٱلرُّءۡیَاۤۚ إِنَّا كَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ (١٠٥) إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلۡبَلَـٰۤؤُا۟ ٱلۡمُبِینُ (١٠٦) وَفَدَیۡنَـٰهُ بِذِبۡحٍ عَظِیم (١٠٧) وَتَرَكۡنَا عَلَیۡهِ فِی ٱلۡـَٔاخِرِینَ (١٠٨) سَلَـٰمٌ عَلَىٰۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ (١٠٩) كَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ) صدق الله العظيم

بشر الله تعالى إبراهيم عليه السلام بغلام حليم في آية من كتابه في سورة الصافات . وجاءت البشرى بالغلام العليم في موضعين في القرآن الكريم ، في سورة الذاريات وفي سورة الحجر. فلديه غلام حليم وغلام عليم. فمن هو الحليم؟

لنرى ترابط القصة في سورة الصافات فبعد قصة الرؤيا وذبح الغلام قال الله ( وَفَدَیۡنَـٰهُ بِذِبۡحٍ عَظِیم (١٠٧) وَتَرَكۡنَا عَلَیۡهِ فِی ٱلۡـَٔاخِرِینَ (١٠٨) سَلَـٰمٌ عَلَىٰۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ (١٠٩) كَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ (١١٠) إِنَّهُۥ مِنۡ عِبَادِنَا ٱلۡمُؤۡمِنِینَ (١١١) وَبَشَّرۡنَـٰهُ بِإِسۡحَـٰقَ نَبِیࣰّا مِّنَ ٱلصَّـٰلِحِینَ (١١٢) وَبَـٰرَكۡنَا عَلَیۡهِ وَعَلَىٰۤ إِسۡحَـٰقَۚ وَمِن ذُرِّیَّتِهِمَا مُحۡسِن وَظَالِم لِّنَفۡسِهِۦ مُبِین)، فأتى أسحاق في القصة بعد قصة الرؤيا مما يشير أنه هو الغلام العليم وإسماعيل هو الحليم الذي كاد أن يذبحه سيدنا إبراهيم

يقول إبن القيم: ﻭﻣﻌﻠﻮﻡ ﺃﻥ ﻫﺬا اﻻﻣﺘﺤﺎﻥ ﻭاﻻﺧﺘﺒﺎﺭ ﺇﻧﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻋﻨﺪ ﺃﻭﻝ ﻣﻮﻟﻮﺩ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻴﺤﺼﻞ ﻓﻲ اﻟﻤﻮﻟﻮﺩ اﻵﺧﺮ ﺩﻭﻥ اﻷﻭﻝ، ﺑﻞ ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻨﺪ اﻟﻤﻮﻟﻮﺩ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ ﻣﺰاﺣﻤﺔ اﻟﺨﻠﺔ ﻣﺎ ﻳﻘﺘﻀﻲ اﻷﻣﺮ ﺑﺬﺑﺤﻪ، ﻭﻫﺬا ﻓﻲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﻈﻬﻮﺭ. ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﺈﻥ ﺳﺎﺭﺓ اﻣﺮﺃﺓ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻏﺎﺭﺕ ﻣﻦ ﻫﺎﺟﺮ ﻭاﺑﻨﻬﺎ ﺃﺷﺪ اﻟﻐﻴﺮﺓ، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺎﺭﻳﺔ، ﻓﻠﻤﺎ ﻭﻟﺪﺕ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻭﺃﺣﺒﻪ ﺃﺑﻮﻩ اﺷﺘﺪﺕ ﻏﻴﺮﺓ ” ﺳﺎﺭﺓ ” ﻓﺄﻣﺮ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺃﻥ ﻳﺒﻌﺪ ﻋﻨﻬﺎ ” ﻫﺎﺟﺮ ” ﻭاﺑﻨﻬﺎ ﻭﻳﺴﻜﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﺭﺽ ﻣﻜﺔ ﻟﺘﺒﺮﺩ ﻋﻦ ” ﺳﺎﺭﺓ ” ﺣﺮاﺭﺓ اﻟﻐﻴﺮﺓ، ﻭﻫﺬا ﻣﻦ ﺭﺣﻤﺘﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺭﺃﻓﺘﻪ، ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺄﻣﺮﻩ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا ﺃﻥ ﻳﺬﺑﺢ اﺑﻨﻬﺎ ﻭﻳﺪﻉ اﺑﻦ اﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﺑﺤﺎﻟﻪ، ﻫﺬا ﻣﻊ ﺭﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻟﻬﺎ ﻭﺇﺑﻌﺎﺩ اﻟﻀﺮﺭ ﻋﻨﻬﺎ ﻭﺟﺒﺮﻩ ﻟﻬﺎ، ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا ﺑﺬﺑﺢ اﺑﻨﻬﺎ ﺩﻭﻥ اﺑﻦ اﻟﺠﺎﺭﻳﺔ، ﺑﻞ ﺣﻜﻤﺘﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ اﻗﺘﻀﺖ ﺃﻥ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺬﺑﺢ ﻭﻟﺪ اﻟﺴﺮﻳﺔ، ﻓﺤﻴﻨﺌﺬ ﻳﺮﻕ ﻗﻠﺐ اﻟﺴﻴﺪﺓ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﻋﻠﻰ ﻭﻟﺪﻫﺎ، ﻭﺗﺘﺒﺪﻝ ﻗﺴﻮﺓ اﻟﻐﻴﺮﺓ ﺭﺣﻤﺔ، ﻭﻳﻈﻬﺮ ﻟﻬﺎ ﺑﺮﻛﺔ ﻫﺬﻩ اﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭﻭﻟﺪﻫﺎ، ﻭﺃﻥ اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﻀﻴﻊ ﺑﻴﺘﺎ ﻫﺬﻩ ﻭاﺑﻨﻬﺎ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻟﻴﺮﻱ ﻋﺒﺎﺩﻩ ﺟﺒﺮﻩ ﺑﻌﺪ اﻟﻜﺴﺮ، ﻭﻟﻄﻔﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﺸﺪﺓ، ﻭﺃﻥ ﻋﺎﻗﺒﺔ ﺻﺒﺮ ” ﻫﺎﺟﺮ ” ﻭاﺑﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻌﺪ ﻭاﻟﻮﺣﺪﺓ ﻭاﻟﻐﺮﺑﺔ ﻭاﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﺇﻟﻰ ﺫﺑﺢ اﻟﻮﻟﺪ ﺁﻟﺖ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺁﻟﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﺟﻌﻞ ﺁﺛﺎﺭﻫﻤﺎ ﻭﻣﻮاﻃﺊ ﺃﻗﺪاﻣﻬﻤﺎ ﻣﻨﺎﺳﻚ ﻟﻌﺒﺎﺩﻩ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ، ﻭﻣﺘﻌﺒﺪاﺕ ﻟﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻭﻫﺬﻩ ﺳﻨﺘﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻴﻤﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺭﻓﻌﻪ ﻣﻦ ﺧﻠﻘﻪ ﺃﻥ ﻳﻤﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻀﻌﺎﻓﻪ ﻭﺫﻟﻪ ﻭاﻧﻜﺴﺎﺭه

ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﻼ ﺭﻳﺐ ﺃﻥ اﻟﺬﺑﻴﺢ ﻛﺎﻥ ﺑﻤﻜﺔ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﺟﻌﻠﺖ اﻟﻘﺮاﺑﻴﻦ ﻳﻮﻡ اﻟﻨﺤﺮ ﺑﻬﺎ، ﻛﻤﺎ ﺟﻌﻞ اﻟﺴﻌﻲ ﺑﻴﻦ اﻟﺼﻔﺎ ﻭاﻟﻤﺮﻭﺓ ﻭﺭﻣﻲ اﻟﺠﻤﺎﺭ ﺗﺬﻛﻴﺮا ﻟﺸﺄﻥ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻭﺃﻣﻪ، ﻭﺇﻗﺎﻣﺔ ﻟﺬﻛﺮ اﻟﻠﻪ، ﻭﻣﻌﻠﻮﻡ ﺃﻥ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻭﺃﻣﻪ ﻫﻤﺎ اﻟﻠﺬاﻥ ﻛﺎﻧﺎ ﺑﻤﻜﺔ ﺩﻭﻥ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﻭﺃﻣﻪ، ﻭﻟﻬﺬا اﺗﺼﻞ ﻣﻜﺎﻥ اﻟﺬﺑﺢ ﻭﺯﻣﺎﻧﻪ ﺑﺎﻟﺒﻴﺖ اﻟﺤﺮاﻡ اﻟﺬﻱ اﺷﺘﺮﻙ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺋﻪ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻭﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ، ﻭﻛﺎﻥ اﻟﻨﺤﺮ ﺑﻤﻜﺔ ﻣﻦ ﺗﻤﺎﻡ ﺣﺞ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻭاﺑﻨﻪ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺯﻣﺎﻧﺎ ﻭﻣﻜﺎﻧﺎ، ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ اﻟﺬﺑﺢ ﺑﺎﻟﺸﺎﻡ ﻛﻤﺎ ﻳﺰﻋﻢ ﺃﻫﻞ اﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﻣﻦ ﺗﻠﻘﻰ ﻋﻨﻬﻢ ﻟﻜﺎﻧﺖ اﻟﻘﺮاﺑﻴﻦ ﻭاﻟﻨﺤﺮ ﺑﺎﻟﺸﺎﻡ ﻻ ﺑﻤﻜﺔ. ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﺈﻥ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺳﻤﻰ اﻟﺬﺑﻴﺢ ﺣﻠﻴﻤﺎ؛ ﻷﻧﻪ ﻻ ﺃﺣﻠﻢ ﻣﻤﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﺬﺑﺢ ﻃﺎﻋﺔ ﻟﺮﺑﻪ. ﻭﻟﻤﺎ ﺫﻛﺮ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺳﻤﺎﻩ ﻋﻠﻴﻤﺎ، ﻓﻘﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﻫﻞ ﺃﺗﺎﻙ ﺣﺪﻳﺚ ﺿﻴﻒ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻤﻜﺮﻣﻴﻦ – ﺇﺫ ﺩﺧﻠﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺎﻟﻮا ﺳﻼﻣﺎ ﻗﺎﻝ ﺳﻼﻡ ﻗﻮﻡ ﻣﻨﻜﺮﻭﻥ} [اﻟﺬاﺭﻳﺎﺕ: 24 – 25] اﻟﺬاﺭﻳﺎﺕ: 24 – 25] ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻗﺎﻝ: {ﻗﺎﻟﻮا ﻻ ﺗﺨﻒ ﻭﺑﺸﺮﻭﻩ ﺑﻐﻼﻡ ﻋﻠﻴﻢ} [اﻟﺬاﺭﻳﺎﺕ: 28] [اﻟﺬاﺭﻳﺎﺕ: 28] ﻭﻫﺬا ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻼ ﺭﻳﺐ ﻷﻧﻪ ﻣﻦ اﻣﺮﺃﺗﻪ، ﻭﻫﻲ اﻟﻤﺒﺸﺮﺓ ﺑﻪ، ﻭﺃﻣﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻓﻤﻦ اﻟﺴﺮﻳﺔ، ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﺈﻧﻬﻤﺎ ﺑﺸﺮا ﺑﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺒﺮ ﻭاﻟﻴﺄﺱ ﻣﻦ اﻟﻮﻟﺪ، ﻭﻫﺬا ﺑﺨﻼﻑ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ، ﻓﺈﻧﻪ ﻭﻟﺪ ﻗﺒﻞ ﺫﻟﻚ. ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﺈﻥ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺃﺟﺮﻯ اﻟﻌﺎﺩﺓ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﺃﻥ ﺑﻜﺮ اﻷﻭﻻﺩ ﺃﺣﺐ ﺇﻟﻰ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ ﻣﻤﻦ ﺑﻌﺪﻩ، ﻭﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻟﻤﺎ ﺳﺄﻝ ﺭﺑﻪ اﻟﻮﻟﺪ ﻭﻭﻫﺒﻪ ﻟﻪ ﺗﻌﻠﻘﺖ ﺷﻌﺒﺔ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻪ ﺑﻤﺤﺒﺘﻪ، ﻭاﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻗﺪ اﺗﺨﺬﻩ ﺧﻠﻴﻼ، ﻭاﻟﺨﻠﺔ ﻣﻨﺼﺐ ﻳﻘﺘﻀﻲ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﻤﺤﺒﻮﺏ ﺑﺎﻟﻤﺤﺒﺔ، ﻭﺃﻥ ﻻ ﻳﺸﺎﺭﻙ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ ﻏﻴﺮﻩ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺧﺬ اﻟﻮﻟﺪ ﺷﻌﺒﺔ ﻣﻦ ﻗﻠﺐ اﻟﻮاﻟﺪ ﺟﺎءﺕ ﻏﻴﺮﺓ اﻟﺨﻠﺔ ﺗﻨﺘﺰﻋﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﻠﺐ اﻟﺨﻠﻴﻞ، ﻓﺄﻣﺮﻩ ﺑﺬﺑﺢ اﻟﻤﺤﺒﻮﺏ، ﻓﻠﻤﺎ ﺃﻗﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺫﺑﺤﻪ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﺒﺔ اﻟﻠﻪ ﺃﻋﻈﻢ ﻋﻨﺪﻩ ﻣﻦ ﻣﺤﺒﺔ اﻟﻮﻟﺪ ﺧﻠﺼﺖ اﻟﺨﻠﺔ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﻣﻦ ﺷﻮاﺋﺐ اﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ، ﻓﻠﻢ ﻳﺒﻖ ﻓﻲ اﻟﺬﺑﺢ ﻣﺼﻠﺤﺔ، ﺇﺫ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺰﻡ ﻭﺗﻮﻃﻴﻦ اﻟﻨﻔﺲ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻘﺪ ﺣﺼﻞ اﻟﻤﻘﺼﻮﺩ ﻓﻨﺴﺦ اﻷﻣﺮ ﻭﻓﺪﻱ اﻟﺬﺑﻴﺢ، ﻭﺻﺪﻕ اﻟﺨﻠﻴﻞ اﻟﺮﺅﻳﺎ، ﻭﺣﺼﻞ ﻣﺮاﺩ اﻟﺮﺏ

فإذاً نعلم أن الأساس في التعامل مع الرؤيا هو تصديقها وعدم الإخبار بها الا اذا كانت هناك حاجة لمعرفة بعض المفاتيح ولايتم إخبارها الا لم له العلم في هذا ولا يوجد لدينا أفضل من هدي النبي في هذا ثم علينا عدم التواكل على الرؤيا والأخذ بالأسباب

فلهذا سورة يوسف تحكي لنا قصة يوسف وتبدأ بإخبار والده بالرؤيا وتنتهي السورة بتأويل هذه الرؤيا فيجعلها الله حقيقة ( وَرَفَعَ أَبَوَیۡهِ عَلَى ٱلۡعَرۡشِ وَخَرُّوا۟ لَهُۥ سُجَّدا وَقَالَ یَـٰۤأَبَتِ هَـٰذَا تَأۡوِیلُ رُءۡیَـٰیَ مِن قَبۡلُ قَدۡ جَعَلَهَا رَبِّی حَقّا وَقَدۡ أَحۡسَنَ بِیۤ إِذۡ أَخۡرَجَنِی مِنَ ٱلسِّجۡنِ وَجَاۤءَ بِكُم مِّنَ ٱلۡبَدۡوِ مِنۢ بَعۡدِ أَن نَّزَغَ ٱلشَّیۡطَـٰنُ بَیۡنِی وَبَیۡنَ إِخۡوَتِیۤۚ إِنَّ رَبِّی لَطِیف لِّمَا یَشَاۤءُۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلۡعَلِیمُ ٱلۡحَكِیمُ) صدق الله العظيم

وخلال السورة يصف لنا الله عز وجل علم التأويل الذي علمه لسيدنا يوسف فقال الله (وَدَخَلَ مَعَهُ ٱلسِّجۡنَ فَتَیَانِۖ قَالَ أَحَدُهُمَاۤ إِنِّیۤ أَرَىٰنِیۤ أَعۡصِرُ خَمۡرࣰاۖ وَقَالَ ٱلۡـَٔاخَرُ إِنِّیۤ أَرَىٰنِیۤ أَحۡمِلُ فَوۡقَ رَأۡسِی خُبۡزا  تَأۡكُلُ ٱلطَّیۡرُ مِنۡهُۖ نَبِّئۡنَا بِتَأۡوِیلِهِۦۤۖ إِنَّا نَرَىٰكَ مِنَ ٱلۡمُحۡسِنِینَ) صدق الله العظيم

فإلى آخر هذه القصة، نجد فيها العلم الذي تفضل به الله على سيدنا يوسف وكيف ان هذا علم من عند الله وفيه علامه واضحة من علامات النبوة

ثم ننتقل لرؤيا المصطفى صلى الله عليه وسلم فقال الله ( وَإِذۡ قُلۡنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِٱلنَّاسِۚ وَمَا جَعَلۡنَا ٱلرُّءۡیَا ٱلَّتِیۤ أَرَیۡنَـٰكَ إِلَّا فِتۡنَة  لِّلنَّاسِ وَٱلشَّجَرَةَ ٱلۡمَلۡعُونَةَ فِی ٱلۡقُرۡءَانِۚ وَنُخَوِّفُهُمۡ فَمَا یَزِیدُهُمۡ إِلَّا طُغۡیَـٰنا كَبِیرا) صدق الله العظيم

قال الله ﴿إذْ قُلْنا لَك إنّ رَبّك أحاطَ بِالنّاسِ﴾ عِلْمًا وقُدْرَة فَهُمْ فِي قَبْضَته فَبَلِّغْهُمْ ولا تَخَفْ أحَدًا فَهُوَ يَعْصِمك مِنهُمْ ﴿أرَيْناك﴾ عِيانًا لَيْلَة الإسْراء ﴿إلّا فِتْنَة لِلنّاسِ﴾ أهْل مَكَّة إذْ كَذَّبُوا بِها وارْتَدَّ بَعْضهمْ لَمّا أخْبَرَهُمْ بِها ﴿والشَّجَرَة المَلْعُونَة فِي القُرْآن﴾ وهِيَ الزَّقُّوم الَّتِي تَنْبُت فِي أصْل الجَحِيم جَعَلْناها فِتْنَة لَهُمْ إذْ قالُوا: النّار تُحْرِق الشَّجَر فَكَيْفَ تُنْبِتهُ ﴿ونُخَوِّفهُمْ﴾ بِها ﴿فَما يَزِيدهُمْ﴾ تَخْوِيفنا

ولذلك نعلم أن الرؤيا قد تكون نعمة لك وفتنة لغيرك ولا يوجد أصدق من كلام الله

وهذا عن رؤيته صلى الله عليه وسلم لهجرته

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم

صفحة 1779

20 (2272)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﺎﻣﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺑﺮاﺩ اﻷﺷﻌﺮﻱ، ﻭﺃﺑﻮ ﻛﺮﻳﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻌﻼء – ﻭﺗﻘﺎﺭﺑﺎ ﻓﻲ اﻟﻠﻔﻆ – ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺃﺳﺎﻣﺔ، ﻋﻦ ﺑﺮﻳﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﺮﺩﺓ ﺟﺪﻩ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﻮﺳﻰ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «§ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﺃﻧﻲ ﺃﻫﺎﺟﺮ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﺭﺽ ﺑﻬﺎ ﻧﺨﻞ، ﻓﺬﻫﺐ ﻭﻫﻠﻲ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻬﺎ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﺃﻭ ﻫﺠﺮ، ﻓﺈﺫا ﻫﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﺜﺮﺏ، ﻭﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ ﺭﺅﻳﺎﻱ ﻫﺬﻩ ﺃﻧﻲ ﻫﺰﺯﺕ ﺳﻴﻔﺎ، ﻓﺎﻧﻘﻄﻊ ﺻﺪﺭﻩ، ﻓﺈﺫا ﻫﻮ ﻣﺎ ﺃﺻﻴﺐ ﻣﻦ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻳﻮﻡ ﺃﺣﺪ، ﺛﻢ ﻫﺰﺯﺗﻪ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻌﺎﺩ ﺃﺣﺴﻦ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ، ﻓﺈﺫا ﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﺎء اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﻔﺘﺢ ﻭاﺟﺘﻤﺎﻉ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ، ﻭﺭﺃﻳﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻳﻀﺎ ﺑﻘﺮا ﻭاﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ، ﻓﺈﺫا ﻫﻢ اﻟﻨﻔﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻳﻮﻡ ﺃﺣﺪ، ﻭﺇﺫا اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﺟﺎء اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﺑﻌﺪ، ﻭﺛﻮاﺏ اﻟﺼﺪﻕ اﻟﺬﻱ ﺁﺗﺎﻧﺎ اﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻡ ﺑﺪﺭ» __________ S [  ﺷ (ﻭﻫﻠﻲ) ﻭﻫﻤﻲ ﻭاﻋﺘﻘﺎﺩﻱ (ﻫﺠﺮ) ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﻭﻫﻲ ﻗﺎﻋﺪﺓ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ (ﻳﺜﺮﺏ) ﻫﻮ اﺳﻤﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﻓﺴﻤﺎﻫﺎ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﺳﻤﺎﻫﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻃﻴﺒﺔ ﻭﻃﺎﺑﺔ (ﻭﺭﺃﻳﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻘﺮا) ﻗﺪ ﺟﺎء ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﻠﻢ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﺭﺃﻳﺖ ﺑﻘﺮا ﺗﻨﺤﺮ ﻭﺑﻬﺬﻩ اﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻳﺘﻢ ﺗﺄﻭﻳﻞ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﺑﻤﺎ ﺫﻛﺮ ﻓﻨﺤﺮ اﻟﺒﻘﺮﺓ ﻫﻮ ﻗﺘﻞ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺘﻠﻮا ﺑﺄﺣﺪ (ﻭاﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ) ﻗﺎﻝ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻋﻴﺎﺽ ﺿﺒﻄﻨﺎ ﻫﺬا اﻟﺤﺮﻑ ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺮﻭاﺓ ﻭاﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺒﺘﺪﺃ ﻭاﻟﺨﺒﺮ (ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻡ ﺑﺪﺭ) ﺿﺒﻂ ﺑﻀﻢ ﺩاﻝ ﺑﻌﺪ ﻭﻧﺼﺐ ﻳﻮﻡ ﻗﺎﻝ ﻭﺭﻭﻱ ﺑﻨﺼﺐ اﻟﺪاﻝ ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﻣﺎ ﺟﺎء اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﺑﻌﺪ ﺑﺪﺭ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﺜﺒﻴﺖ ﻗﻠﻮﺏ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻷﻥ اﻟﻨﺎﺱ ﺟﻤﻌﻮا ﻟﻬﻢ ﻭﺧﻮﻓﻮﻫﻢ ﻓﺰاﺩﻫﻢ ﺫﻟﻚ ﺇﻳﻤﺎﻧﺎ ﻭﻗﺎﻟﻮا ﺣﺴﺒﻨﺎ اﻟﻠﻪ ﻭﻧﻌﻢ اﻟﻮﻛﻴﻞ ﻓﺎﻧﻘﻠﺒﻮا ﺑﻨﻌﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻭﻓﻀﻞ ﻟﻢ ﻳﻤﺴﺴﻬﻢ ﺳﻮء ﻭﺗﻔﺮﻕ اﻟﻌﺪﻭ ﻋﻨﻬﻢ ﻫﻴﺒﺔ ﻟﻬﻢ ﻗﺎﻝ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻗﺎﻝ ﺃﻛﺜﺮ ﺷﺮاﺡ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺛﻮاﺏ اﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ ﺃﻱ ﺻﻨﻊ اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﻤﻘﺘﻮﻟﻴﻦ ﺧﻴﺮ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﻘﺎﺋﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻭاﻷﻭﻟﻰ ﻗﻮﻝ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ ﻭاﻟﻠﻪ ﺧﺒﺮ ﻣﻦ ﺟﻤﻠﺔ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻭﻛﻠﻤﺔ ﺃﻟﻘﻴﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺳﻤﻌﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻋﻨﺪ ﺭﺅﻳﺎﻩ اﻟﺒﻘﺮ ﺑﺪﻟﻴﻞ ﺗﺄﻭﻳﻠﻪ ﻟﻬﺎ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺇﺫا اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﺟﺎء اﻟﻠﻪ ﺑﻪ

وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن مايتبقى من بعد نبوته الرؤيا الصادقة الصالحة

6990

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻴﻤﺎﻥ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺷﻌﻴﺐ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺴﻴﺐ: ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻳﻘﻮﻝ: «§ﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮﺓ ﺇﻻ اﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ» ﻗﺎﻟﻮا: ﻭﻣﺎ اﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ؟ ﻗﺎﻝ: «اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ» رواه البخاري

ﺃﻱ ﺑﻌﺪ ﻧﺒﻮﺗﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ واﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ ﺟﻤﻊ ﻣﺒﺸﺮﺓ ﻣﻦ اﻟﺘﺒﺸﻴﺮ ﻭﻫﻮ ﺇﺩﺧﺎﻝ اﻟﺴﺮﻭﺭ ﻭاﻟﻔﺮﺡ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺒﺸﺮ ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﺃﻥ اﻟﻮﺣﻲ ﻳﻨﻘﻄﻊ ﺑﻤﻮﺗﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻻ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﺎ ﻳﻌﻠﻢ ﻣﻨﻪ ﻣﺎ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺇﻻ اﻟﺮﺅﻳﺎ

6983

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﻠﺤﺔ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺤﺴﻨﺔ، ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ، ﺟﺰء ﻣﻦ ﺳﺘﺔ ﻭﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺟﺰءا ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮﺓ» رواه البخاري

اﻟﺤﺴﻨﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭ ﺣﺴﻦ ﻇﺎﻫﺮﻫﺎ ﺃﻭ ﺣﺴﻦ ﺗﺄﻭﻳﻠﻬﺎ. (اﻟﺮﺟﻞ) ﺃﻱ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﺭﺟﻼ ﺃﻭ اﻣﺮﺃﺓ. (ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮﺓ) ﻷﻥ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﻳﺨﺒﺮﻭﻥ ﺑﻤﺎ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻭاﻟﺮﺅﻳﺎ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ. ﻭﻗﻴﻞ ﻫﺬا ﻓﻲ ﺣﻖ ﺭﺅﻳﺎ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﺩﻭﻥ ﻏﻴﺮﻫﻢ ﻭﻛﺎﻥ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﻳﻮﺣﻰ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻣﻬﻢ ﻛﻤﺎ ﻳﻮﺣﻰ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ

 

ولمن قال أنه رأى رؤيا ولم يرى شيء أو كذب في حلمه

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب من كذب في حلمه

صفحة 42

7042

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻋﻦ ﺃﻳﻮﺏ، ﻋﻦ ﻋﻜﺮﻣﺔ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§ﻣﻦ ﺗﺤﻠﻢ ﺑﺤﻠﻢ ﻟﻢ ﻳﺮﻩ ﻛﻠﻒ ﺃﻥ ﻳﻌﻘﺪ ﺑﻴﻦ ﺷﻌﻴﺮﺗﻴﻦ، ﻭﻟﻦ ﻳﻔﻌﻞ، ﻭﻣﻦ اﺳﺘﻤﻊ ﺇﻟﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﻗﻮﻡ، ﻭﻫﻢ ﻟﻪ ﻛﺎﺭﻫﻮﻥ، ﺃﻭ ﻳﻔﺮﻭﻥ ﻣﻨﻪ، ﺻﺐ ﻓﻲ ﺃﺫﻧﻪ اﻵﻧﻚ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻭﻣﻦ ﺻﻮﺭ ﺻﻮﺭﺓ ﻋﺬﺏ، ﻭﻛﻠﻒ ﺃﻥ ﻳﻨﻔﺦ -[43]- ﻓﻴﻬﺎ، ﻭﻟﻴﺲ ﺑﻨﺎﻓﺦ» ﻗﺎﻝ ﺳﻔﻴﺎﻥ: ﻭﺻﻠﻪ ﻟﻨﺎ ﺃﻳﻮﺏ، ﻭﻗﺎﻝ ﻗﺘﻴﺒﺔ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﻮاﻧﺔ، ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﻋﻜﺮﻣﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ: ﻗﻮﻟﻪ: «ﻣﻦ ﻛﺬﺏ ﻓﻲ ﺭﺅﻳﺎﻩ» ﻭﻗﺎﻝ ﺷﻌﺒﺔ: ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺎﺷﻢ اﻟﺮﻣﺎﻧﻲ، ﺳﻤﻌﺖ ﻋﻜﺮﻣﺔ: ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻫﺮﻳﺮﺓ: ﻗﻮﻟﻪ: «ﻣﻦ ﺻﻮﺭ ﺻﻮﺭﺓ، ﻭﻣﻦ ﺗﺤﻠﻢ، ﻭﻣﻦ اﺳﺘﻤﻊ». ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﺤﺎﻕ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺧﺎﻟﺪ، ﻋﻦ ﺧﺎﻟﺪ، ﻋﻦ ﻋﻜﺮﻣﺔ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ، ﻗﺎﻝ: «ﻣﻦ اﺳﺘﻤﻊ، ﻭﻣﻦ ﺗﺤﻠﻢ، ﻭﻣﻦ ﺻﻮﺭ» ﻧﺤﻮﻩ. ﺗﺎﺑﻌﻪ ﻫﺸﺎﻡ، ﻋﻦ ﻋﻜﺮﻣﺔ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻗﻮﻟﻪ

ﺗﺤﻠﻢ ﺑﺤﻠﻢ اي ﺗﻜﻠﻒ اﻟﺤﻠﻢ ﺃﻭ اﺩﻋﻰ ﺃﻧﻪ ﺭﺃﻯ ﺣﻠﻤﺎ. (ﻛﻠﻒ) ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ. ﻭﺫﻟﻚ اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ اﻟﻌﺬاﺏ. (ﻳﻌﻘﺪ) ﻳﻮﺻﻞ. (ﻟﻦ ﻳﻔﻌﻞ) ﻟﻦ ﻳﻘﺪﺭ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻭﻫﻮ ﻛﻨﺎﻳﺔ ﻋﻦ اﺳﺘﻤﺮاﺭ اﻟﻌﺬاﺏ ﻋﻠﻴﻪ. (ﻛﺎﺭﻫﻮﻥ) ﻻ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺳﻤﺎﻋﻪ (اﻵﻧﻚ) اﻟﺮﺻﺎﺹ اﻟﻤﺬاﺏ. (ﻳﻨﻔﺦ ﻓﻴﻬﺎ) اﻟﺮﻭﺡ. (ﻟﻴﺲ ﺑﻨﺎﻓﺦ) ﻟﻴﺲ ﺑﻘﺎﺩﺭ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻔﺦ. (ﻗﻮﻟﻪ) ﻳﻌﻨﻲ ﻣﻮﻗﻮﻓﺎ ﻋﻠﻰ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻗﻮﻟﻪ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب من كذب في حلمه

صفحة 43

7043

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻢ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺼﻤﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺩﻳﻨﺎﺭ، ﻣﻮﻟﻰ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ: ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «ﺇﻥ §ﻣﻦ ﺃﻓﺮﻯ اﻟﻔﺮﻯ ﺃﻥ ﻳﺮﻱ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺮ» رواه البخاري

وكما أن الرؤيا الحسنة من الله فالرؤيا السيئة من الشيطان

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب إذا رأى ما يكره فلا يخبر بها ولا يذكرها

صفحة 43

7044

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﺮﺑﻴﻊ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺷﻌﺒﺔ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ ﺭﺑﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﺳﻠﻤﺔ، ﻳﻘﻮﻝ: ﻟﻘﺪ ﻛﻨﺖ ﺃﺭﻯ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻓﺘﻤﺮﺿﻨﻲ، ﺣﺘﻰ ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻳﻘﻮﻝ: ﻭﺃﻧﺎ ﻛﻨﺖ ﻷﺭﻯ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﺗﻤﺮﺿﻨﻲ، ﺣﺘﻰ ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «§اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺤﺴﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ، ﻓﺈﺫا ﺭﺃﻯ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﻣﺎ ﻳﺤﺐ ﻓﻼ ﻳﺤﺪﺙ ﺑﻪ ﺇﻻ ﻣﻦ ﻳﺤﺐ، ﻭﺇﺫا ﺭﺃﻯ ﻣﺎ ﻳﻜﺮﻩ ﻓﻠﻴﺘﻌﻮﺫ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺷﺮﻫﺎ، ﻭﻣﻦ ﺷﺮ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻭﻟﻴﺘﻔﻞ ﺛﻼﺛﺎ، ﻭﻻ ﻳﺤﺪﺙ ﺑﻬﺎ ﺃﺣﺪا، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻀﺮﻩ» رواه البخاري

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب لا يخبر بتلعب الشيطان به في المنام

صفحة 1776

14 (2268)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻟﻴﺚ، ﺣ ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺭﻣﺢ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﻟﻠﻴﺚ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻷﻋﺮاﺑﻲ ﺟﺎءﻩ ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻧﻲ ﺣﻠﻤﺖ ﺃﻥ ﺭﺃﺳﻲ ﻗﻄﻊ ﻓﺄﻧﺎ ﺃﺗﺒﻌﻪ، ﻓﺰﺟﺮﻩ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻗﺎﻝ: «§ﻻ ﺗﺨﺒﺮ ﺑﺘﻠﻌﺐ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻚ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ» رواه مسلم

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب لا يخبر بتلعب الشيطان به في المنام

صفحة 1776

15 (2268)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺟﺮﻳﺮ، ﻋﻦ اﻷﻋﻤﺶ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﻗﺎﻝ: ﺟﺎء ﺃﻋﺮاﺑﻲ ﺇﻟﻰ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻛﺄﻥ ﺭﺃﺳﻲ ﺿﺮﺏ ﻓﺘﺪﺣﺮﺝ ﻓﺎﺷﺘﺪﺩﺕ ﻋﻠﻰ ﺃﺛﺮﻩ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻷﻋﺮاﺑﻲ: «§ﻻ ﺗﺤﺪﺙ اﻟﻨﺎﺱ ﺑﺘﻠﻌﺐ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻚ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻣﻚ» ﻭﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻌﺪ، ﻳﺨﻄﺐ ﻓﻘﺎﻝ: «ﻻ ﻳﺤﺪﺛﻦ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺑﺘﻠﻌﺐ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻪ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻣﻪ» رواه مسلم

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب إذا رأى ما يكره فلا يخبر بها ولا يذكرها

صفحة 43

7045

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺰﺓ، ﺣﺪﺛﻨﻲ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺎﺯﻡ، ﻭاﻟﺪﺭاﻭﺭﺩﻱ، ﻋﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ اﻟﻬﺎﺩ اﻟﻠﻴﺜﻲ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺧﺒﺎﺏ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ، ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻳﻘﻮﻝ: «§ﺇﺫا ﺭﺃﻯ ﺃﺣﺪﻛﻢ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻳﺤﺒﻬﺎ، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ، ﻓﻠﻴﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﻟﻴﺤﺪﺙ ﺑﻬﺎ، ﻭﺇﺫا ﺭﺃﻯ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻣﻤﺎ ﻳﻜﺮﻩ، ﻓﺈﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻓﻠﻴﺴﺘﻌﺬ ﻣﻦ ﺷﺮﻫﺎ، ﻭﻻ ﻳﺬﻛﺮﻫﺎ ﻷﺣﺪ، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻀﺮﻩ» رواه البخاري

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب: الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة

صفحة 30

6986

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺴﺪﺩ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻛﺜﻴﺮ، – ﻭﺃﺛﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻴﺮا، ﻟﻘﻴﺘﻪ ﺑﺎﻟﻴﻤﺎﻣﺔ – ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «§اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ، ﻭاﻟﺤﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻓﺈﺫا ﺣﻠﻢ ﻓﻠﻴﺘﻌﻮﺫ ﻣﻨﻪ، ﻭﻟﻴﺒﺼﻖ ﻋﻦ ﺷﻤﺎﻟﻪ، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻀﺮﻩ» ﻭﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﺜﻠﻪ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب قول النبي عليه الصلاة والسلام من رآني في المنام فقد رآني

صفحة 1776

12 (2268)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻟﻴﺚ، ﺣ ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺭﻣﺢ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﻟﻠﻴﺚ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «§ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻨﻮﻡ ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ، ﺇﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻠﺸﻴﻄﺎﻥ ﺃﻥ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺗﻲ» ﻭﻗﺎﻝ: «ﺇﺫا ﺣﻠﻢ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﻓﻼ ﻳﺨﺒﺮ ﺃﺣﺪا ﺑﺘﻠﻌﺐ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻪ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ» رواه مسلم

 

 

ولمن رأى النبي في منامه

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب من رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام

صفحة 33

6993

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪاﻥ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ ﻳﻮﻧﺲ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻤﺔ، ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «§ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻓﺴﻴﺮاﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ، ﻭﻻ ﻳﺘﻤﺜﻞ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻲ» ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ: ﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﺳﻴﺮﻳﻦ: «ﺇﺫا ﺭﺁﻩ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺗﻪ» __________ W6592 (6/2567) -[ ﺷ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﺑﺎﺏ ﻗﻮﻝ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ. ﺭﻗﻢ 2266. ﻓﻲ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﻥ ﺭﺅﻳﺔ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻻ ﺗﻨﻜﺮ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺑﺄﺿﻐﺎﺙ ﺃﺣﻼﻡ ﻭﻻ ﻣﻦ ﺗﺸﺒﻴﻬﺎﺕ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ. ﻭﻗﻴﻞ ﺇﺫا ﺭﺋﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻔﺎﺕ اﻟﺤﻤﻴﺪﺓ ﺩﻝ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﺐ ﻭاﻷﻣﻄﺎﺭ اﻟﻜﺜﻴﺮﺓ ﻭﻛﺜﺮﺓ اﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﻧﺼﺮﺓ اﻟﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ ﻭﻇﻬﻮﺭ اﻟﺪﻳﻦ ﻭﻇﻔﺮ اﻟﻐﺰاﺓ ﻭاﻟﻤﻘﺎﺗﻠﻴﻦ ﻭﺩﻣﺎﺭ اﻟﻜﻔﺎﺭ ﻭﻇﻔﺮ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺑﻬﻢ ﻭﺻﺤﺔ اﻟﺪﻳﻦ. ﻭﺇﺫا ﺭﺋﻲ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺎﺕ ﻣﻜﺮﻭﻫﺔ ﺭﺑﻤﺎ ﺩﻝ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺮاﺭﺓ ﻭﻇﻬﻮﺭ اﻟﻔﺘﻦ ﻭاﻟﺒﺪﻉ ﻭﺿﻌﻒ اﻟﺪﻳﻦ (ﻓﺴﻴﺮاﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ) ﻗﻴﻞ اﻟﻤﺮاﺩ ﺃﻫﻞ ﻋﺼﺮﻩ ﺃﻱ ﻣﻦ ﺭﺁﻩ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻭﻓﻘﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ ﺇﻟﻴﻪ ﻭاﻟﺘﺸﺮﻑ ﺑﻠﻘﺎﺋﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﺃﻭ ﻳﺮﻯ ﺗﺼﺪﻳﻖ ﺗﻠﻚ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻓﻲ اﻟﺪاﺭ اﻻﺧﺮﺓ ﺃﻭ ﻳﺮاﻩ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﺅﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﺮﺏ ﻣﻨﻪ ﻭاﻟﺸﻔﺎﻋﺔ. (ﻻ ﻳﺘﻤﺜﻞ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻲ) ﻻ ﻳﺤﺼﻞ ﻟﻪ ﻣﺜﺎﻝ ﺻﻮﺭﺗﻲ ﻭﻻ ﻳﺘﺸﺒﻪ ﺑﻲ. (ﺇﺫا ﺭﺁﻩ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺗﻪ) ﺃﻱ ﺃﻥ ﺭﺅﻳﺘﻪ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻻ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺇﻻ ﺇﺫا ﺭﺁﻩ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻭﺻﻒ ﺑﻬﺎ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب قول النبي عليه الصلاة والسلام من رآني في المنام فقد رآني

صفحة 1775

10 (2266)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﺮﺑﻴﻊ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺩاﻭﺩ اﻟﻌﺘﻜﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﻳﻌﻨﻲ اﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﻳﻮﺏ، ﻭﻫﺸﺎﻡ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ، ﻓﺈﻥ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻻ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﺑﻲ» __________ S [ ﺷ (ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ) اﺧﺘﻠﻒ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻓﻲ ﻣﻌﻨﻰ ﻗﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻘﺎﻝ اﺑﻦ اﻟﺒﺎﻗﻼﻧﻲ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﻥ ﺭﺅﻳﺎﻩ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﺄﺿﻐﺎﺙ ﻭﻻ ﻣﻦ ﺗﺸﺒﻴﻬﺎﺕ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب قول النبي عليه الصلاة والسلام من رآني في المنام فقد رآني

صفحة 1775

11 (2266)

ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ اﻟﻄﺎﻫﺮ، ﻭﺣﺮﻣﻠﺔ، ﻗﺎﻻ: ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻳﻮﻧﺲ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ، ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «§ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻓﺴﻴﺮاﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ، ﺃﻭ ﻟﻜﺄﻧﻤﺎ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ، ﻻ ﻳﺘﻤﺜﻞ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻲ» رواه مسلم

وفي الصحيحين في باب الرؤيا من الوحي

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺑﻜﻴﺮ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻟﻠﻴﺚ، ﻋﻦ ﻋﻘﻴﻞ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ ﺑﻦ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺃﻡ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ: ﺃﻭﻝ ﻣﺎ ﺑﺪﺉ ﺑﻪ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﻮﺣﻲ اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﻮﻡ، ﻓﻜﺎﻥ ﻻ ﻳﺮﻯ ﺭﺅﻳﺎ ﺇﻻ ﺟﺎءﺕ ﻣﺜﻞ ﻓﻠﻖ اﻟﺼﺒﺢ، ﺛﻢ ﺣﺒﺐ ﺇﻟﻴﻪ اﻟﺨﻼء، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺨﻠﻮ ﺑﻐﺎﺭ ﺣﺮاء ﻓﻴﺘﺤﻨﺚ ﻓﻴﻪ – ﻭﻫﻮ اﻟﺘﻌﺒﺪ – اﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ﺫﻭاﺕ اﻟﻌﺪﺩ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻨﺰﻉ ﺇﻟﻰ ﺃﻫﻠﻪ، ﻭﻳﺘﺰﻭﺩ ﻟﺬﻟﻚ، ﺛﻢ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﻓﻴﺘﺰﻭﺩ ﻟﻤﺜﻠﻬﺎ، ﺣﺘﻰ ﺟﺎءﻩ اﻟﺤﻖ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﻏﺎﺭ ﺣﺮاء، ﻓﺠﺎءﻩ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻘﺎﻝ: §اﻗﺮﺃ، ﻗﺎﻝ: «ﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﺑﻘﺎﺭﺉ»، ﻗﺎﻝ: ” ﻓﺄﺧﺬﻧﻲ ﻓﻐﻄﻨﻲ ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ ﻣﻨﻲ اﻟﺠﻬﺪ ﺛﻢ ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ، ﻓﻘﺎﻝ: اﻗﺮﺃ، ﻗﻠﺖ: ﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﺑﻘﺎﺭﺉ، ﻓﺄﺧﺬﻧﻲ ﻓﻐﻄﻨﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ ﻣﻨﻲ اﻟﺠﻬﺪ ﺛﻢ ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ، ﻓﻘﺎﻝ: اﻗﺮﺃ، ﻓﻘﻠﺖ: ﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﺑﻘﺎﺭﺉ، ﻓﺄﺧﺬﻧﻲ ﻓﻐﻄﻨﻲ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺛﻢ ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ، ﻓﻘﺎﻝ: {اﻗﺮﺃ ﺑﺎﺳﻢ ﺭﺑﻚ اﻟﺬﻱ ﺧﻠﻖ. ﺧﻠﻖ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﻣﻦ ﻋﻠﻖ. اﻗﺮﺃ ﻭﺭﺑﻚ اﻷﻛﺮﻡ} [اﻟﻌﻠﻖ: 2] ” ﻓﺮﺟﻊ ﺑﻬﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﺮﺟﻒ ﻓﺆاﺩﻩ، ﻓﺪﺧﻞ ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺑﻨﺖ ﺧﻮﻳﻠﺪ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﻓﻘﺎﻝ: «ﺯﻣﻠﻮﻧﻲ ﺯﻣﻠﻮﻧﻲ» ﻓﺰﻣﻠﻮﻩ ﺣﺘﻰ ﺫﻫﺐ ﻋﻨﻪ اﻟﺮﻭﻉ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﺨﺪﻳﺠﺔ ﻭﺃﺧﺒﺮﻫﺎ اﻟﺨﺒﺮ: «ﻟﻘﺪ ﺧﺸﻴﺖ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻲ» ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺧﺪﻳﺠﺔ: ﻛﻼ ﻭاﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻳﺨﺰﻳﻚ اﻟﻠﻪ ﺃﺑﺪا، ﺇﻧﻚ ﻟﺘﺼﻞ اﻟﺮﺣﻢ، ﻭﺗﺤﻤﻞ اﻟﻜﻞ، ﻭﺗﻜﺴﺐ اﻟﻤﻌﺪﻭﻡ، ﻭﺗﻘﺮﻱ اﻟﻀﻴﻒ، ﻭﺗﻌﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻧﻮاﺋﺐ اﻟﺤﻖ، ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﺖ ﺑﻪ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺣﺘﻰ ﺃﺗﺖ ﺑﻪ ﻭﺭﻗﺔ ﺑﻦ ﻧﻮﻓﻞ ﺑﻦ ﺃﺳﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻯ اﺑﻦ ﻋﻢ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﻭﻛﺎﻥ اﻣﺮﺃ ﺗﻨﺼﺮ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻜﺘﺐ اﻟﻜﺘﺎﺏ اﻟﻌﺒﺮاﻧﻲ، ﻓﻴﻜﺘﺐ ﻣﻦ اﻹﻧﺠﻴﻞ ﺑﺎﻟﻌﺒﺮاﻧﻴﺔ ﻣﺎ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻜﺘﺐ، ﻭﻛﺎﻥ ﺷﻴﺨﺎ ﻛﺒﻴﺮا ﻗﺪ ﻋﻤﻲ، ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﺧﺪﻳﺠﺔ: ﻳﺎ اﺑﻦ ﻋﻢ، اﺳﻤﻊ ﻣﻦ اﺑﻦ ﺃﺧﻴﻚ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻭﺭﻗﺔ: ﻳﺎ اﺑﻦ ﺃﺧﻲ ﻣﺎﺫا ﺗﺮﻯ؟ ﻓﺄﺧﺒﺮﻩ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺧﺒﺮ ﻣﺎ ﺭﺃﻯ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻭﺭﻗﺔ: ﻫﺬا اﻟﻨﺎﻣﻮﺱ اﻟﺬﻱ ﻧﺰﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺳﻰ، ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻨﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺬﻋﺎ، ﻟﻴﺘﻨﻲ ﺃﻛﻮﻥ ﺣﻴﺎ ﺇﺫ ﻳﺨﺮﺟﻚ ﻗﻮﻣﻚ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﺃﻭ ﻣﺨﺮﺟﻲ ﻫﻢ»، ﻗﺎﻝ: ﻧﻌﻢ، ﻟﻢ ﻳﺄﺕ ﺭﺟﻞ ﻗﻂ ﺑﻤﺜﻞ ﻣﺎ ﺟﺌﺖ ﺑﻪ ﺇﻻ ﻋﻮﺩﻱ، ﻭﺇﻥ ﻳﺪﺭﻛﻨﻲ ﻳﻮﻣﻚ ﺃﻧﺼﺮﻙ ﻧﺼﺮا ﻣﺆﺯﺭا. ﺛﻢ ﻟﻢ ﻳﻨﺸﺐ ﻭﺭﻗﺔ ﺃﻥ ﺗﻮﻓﻲ، ﻭﻓﺘﺮ اﻟﻮﺣﻲ __________ W3 (1/ 4) -[  ﺷ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ اﻹﻳﻤﺎﻥ ﺑﺎﺏ ﺑﺪء اﻟﻮﺣﻲ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺭﻗﻢ 160 (اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ) اﻟﺼﺎﺩﻗﺔ ﻭﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮﻱ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ ﻣﺎ ﻳﻮاﻓﻘﻬﺎ. (ﻓﻠﻖ اﻟﺼﺒﺢ) ﺿﻴﺎﺅﻩ ﻭﻧﻮﺭﻩ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻫﺬا ﻓﻲ اﻟﺸﻲء اﻟﻮاﺿﺢ اﻟﺒﻴﻦ. (اﻟﺨﻼء) اﻻﻧﻔﺮاﺩ. (ﺑﻐﺎﺭ ﺣﺮاء) اﻟﻐﺎﺭ ﻫﻮ اﻟﻨﻘﺐ ﻓﻲ اﻟﺠﺒﻞ ﻭﺣﺮاء اﺳﻢ ﻟﺠﺒﻞ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ. (ﻳﻨﺰﻉ) ﻳﺮﺟﻊ. (ﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﺑﻘﺎﺭﻯء) ﻻ ﺃﻋﺮﻑ اﻟﻘﺮاءﺓ ﻭﻻ ﺃﺣﺴﻨﻬﺎ. (ﻓﻐﻄﻨﻲ) ﺿﻤﻨﻲ ﻭﻋﺼﺮﻧﻲ ﺣﺘﻰ ﺣﺒﺲ ﻧﻔﺴﻲ ﻭﻣﺜﻠﻪ ﻏﺘﻨﻲ. (اﻟﺠﻬﺪ) ﻏﺎﻳﺔ ﻭﺳﻌﻲ. (ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ) ﺃﻃﻠﻘﻨﻲ. (ﻋﻠﻖ) ﺟﻤﻊ ﻋﻠﻘﺔ ﻭﻫﻲ اﻟﻤﻨﻲ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺩﻡ ﻏﻠﻴﻆ ﻣﺘﺠﻤﺪ ﻭاﻵﻳﺎﺕ اﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﺃﻭﻝ ﻣﺎ ﻧﺰﻝ ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺁﻥ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﻫﻲ ﺃﻭاﺋﻞ ﺳﻮﺭﺓ اﻟﻌﻠﻖ. (ﻳﺮﺟﻒ ﻓﺆاﺩﻩ) ﻳﺨﻔﻖ ﻗﻠﺒﻪ ﻭﻳﺘﺤﺮﻙ ﺑﺸﺪﺓ. (ﺯﻣﻠﻮﻧﻲ) ﻟﻔﻮﻧﻲ ﻭﻏﻄﻮﻧﻲ. (اﻟﺮﻭﻉ) اﻟﻔﺰﻉ. (ﻣﺎ ﻳﺨﺰﻳﻚ) ﻻ ﻳﺬﻟﻚ ﻭﻻ ﻳﻀﻴﻌﻚ. (ﻟﺘﺼﻞ اﻟﺮﺣﻢ) ﺗﻜﺮﻡ اﻟﻘﺮاﺑﺔ ﻭﺗﻮاﺳﻴﻬﻢ. (ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻜﻞ) ﺗﻘﻮ ﺑﺸﺄﻥ ﻣﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﻘﻞ ﺑﺄﻣﺮﻩ ﻟﻴﺘﻢ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻭﺗﺘﻮﺳﻊ ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻪ ﺛﻘﻞ ﻭﻏﻼﻇﺔ. (ﺗﻜﺴﺐ اﻟﻤﻌﻮﺩﻡ) ﺗﺘﺒﺮﻉ ﺑﺎﻟﻤﺎﻝ ﻟﻤﻦ ﻋﺪﻣﻪ ﻭﺗﻌﻄﻲ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﻻ ﻳﺠﺪﻭﻧﻪ ﻋﻨﺪ ﻏﻴﺮﻙ. (ﺗﻘﺮﻱ اﻟﻀﻴﻒ) ﺗﻬﻴﻰء ﻟﻪ اﻟﻘﺮﻯ ﻭﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻘﺪﻡ ﻟﻠﻀﻴﻒ ﻣﻦ ﻃﻌﺎﻡ ﻭﺷﺮاﺏ. (ﻧﻮاﺋﺐ اﻟﺤﻖ) اﻟﻨﻮاﺋﺐ ﺟﻤﻊ ﻧﺎﺋﺒﺔ ﻭﻫﻲ ﻣﺎ ﻳﻨﺰﻝ ﺑﺎﻹﻧﺴﺎﻥ ﻣﻦ اﻟﻤﻬﻤﺎﺕ ﻭﺃﺿﻴﻔﺖ ﺇﻟﻰ اﻟﺤﻖ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ اﻟﺤﻖ ﻭاﻟﺒﺎﻃﻞ. (ﺗﻨﺼﺮ) ﺗﺮﻙ ﻋﺒﺎﺩﺓ اﻷﻭﺛﺎﻥ ﻭاﻋﺘﻨﻖ اﻟﻨﺼﺮاﻧﻴﺔ. (اﻟﻨﺎﻣﻮﺱ) ﻫﻮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﺮ ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﺳﻤﻲ ﺑﺬﻟﻚ ﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻪ ﺑﺎﻟﻮﺣﻲ. (ﻓﻴﻬﺎ) ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻇﻬﻮﺭ ﻧﺒﻮﺗﻚ. (ﺟﺬﻉ) ﺷﺎﺏ ﻭاﻟﺠﺬﻉ ﻓﻲ اﻷﺻﻞ اﻟﺼﻐﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﻬﺎﺋﻢ ﺛﻢ اﺳﺘﻌﻴﺮ ﻟﻠﺸﺎﺏ ﻣﻦ اﻹﻧﺴﺎﻥ. (ﻳﻮﻣﻚ) ﻳﻮﻡ ﺇﺧﺮاﺟﻚ ﺃﻭ ﻳﻮﻡ ﻇﻬﻮﺭ ﻧﺒﻮﺗﻚ ﻭاﻧﺘﺸﺎﺭ ﺩﻳﻨﻚ. (ﻣﺆﺯﺭا) ﻗﻮﻳﺎ ﻣﻦ اﻷﺯﺭ ﻭﻫﻮ اﻟﻘﻮﺓ. (ﻳﻨﺸﺐ) ﻳﻠﺒﺚ. (ﻓﺘﺮ اﻟﻮﺣﻲ) ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻦ اﻟﻨﺰﻭﻝ ﻣﺪﺓ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ] [3212، 4670، 4672 – 4674، 6581] انتهى

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب تعبير الرؤيا بعد صلاة الصبح

صفحة 44

7047

ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻣﺆﻣﻞ ﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ ﺃﺑﻮ ﻫﺸﺎﻡ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻮﻑ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺭﺟﺎء، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻤﺮﺓ ﺑﻦ ﺟﻨﺪﺏ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻛﺎﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﻜﺜﺮ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ: «§ﻫﻞ ﺭﺃﻯ ﺃﺣﺪ ﻣﻨﻜﻢ ﻣﻦ ﺭﺅﻳﺎ» ﻗﺎﻝ: ﻓﻴﻘﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻘﺺ، ﻭﺇﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﺫاﺕ ﻏﺪاﺓ: «ﺇﻧﻪ ﺃﺗﺎﻧﻲ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﺁﺗﻴﺎﻥ، ﻭﺇﻧﻬﻤﺎ اﺑﺘﻌﺜﺎﻧﻲ، ﻭﺇﻧﻬﻤﺎ ﻗﺎﻻ ﻟﻲ اﻧﻄﻠﻖ، ﻭﺇﻧﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻌﻬﻤﺎ، ﻭﺇﻧﺎ ﺃﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻞ ﻣﻀﻄﺠﻊ، ﻭﺇﺫا ﺁﺧﺮ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺼﺨﺮﺓ، ﻭﺇﺫا ﻫﻮ ﻳﻬﻮﻱ ﺑﺎﻟﺼﺨﺮﺓ ﻟﺮﺃﺳﻪ ﻓﻴﺜﻠﻎ ﺭﺃﺳﻪ، ﻓﻴﺘﺪﻫﺪﻩ اﻟﺤﺠﺮ ﻫﺎ ﻫﻨﺎ، ﻓﻴﺘﺒﻊ اﻟﺤﺠﺮ ﻓﻴﺄﺧﺬﻩ، ﻓﻼ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺢ ﺭﺃﺳﻪ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻥ، ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻔﻌﻞ ﺑﻪ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ اﻟﻤﺮﺓ اﻷﻭﻟﻰ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﺳﺒﺤﺎﻥ اﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻫﺬاﻥ؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻞ ﻣﺴﺘﻠﻖ ﻟﻘﻔﺎﻩ، ﻭﺇﺫا ﺁﺧﺮ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻜﻠﻮﺏ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺪ، ﻭﺇﺫا ﻫﻮ ﻳﺄﺗﻲ ﺃﺣﺪ ﺷﻘﻲ ﻭﺟﻬﻪ ﻓﻴﺸﺮﺷﺮ ﺷﺪﻗﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻭﻣﻨﺨﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻭﻋﻴﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، – ﻗﺎﻝ: ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺭﺟﺎء: ﻓﻴﺸﻖ – ” ﻗﺎﻝ: «ﺛﻢ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧﺮ ﻓﻴﻔﻌﻞ ﺑﻪ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻭﻝ، ﻓﻤﺎ ﻳﻔﺮﻍ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ اﻟﺠﺎﻧﺐ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺢ ﺫﻟﻚ اﻟﺠﺎﻧﺐ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻥ، ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻔﻌﻞ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ اﻟﻤﺮﺓ اﻷﻭﻟﻰ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ: ﺳﺒﺤﺎﻥ اﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻫﺬاﻥ؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ، ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻞ اﻟﺘﻨﻮﺭ – ﻗﺎﻝ: ﻓﺄﺣﺴﺐ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ – ﻓﺈﺫا ﻓﻴﻪ ﻟﻐﻂ ﻭﺃﺻﻮاﺕ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﻃﻠﻌﻨﺎ ﻓﻴﻪ، ﻓﺈﺫا ﻓﻴﻪ ﺭﺟﺎﻝ ﻭﻧﺴﺎء ﻋﺮاﺓ، ﻭﺇﺫا ﻫﻢ ﻳﺄﺗﻴﻬﻢ ﻟﻬﺐ ﻣﻦ ﺃﺳﻔﻞ ﻣﻨﻬﻢ، ﻓﺈﺫا ﺃﺗﺎﻫﻢ ﺫﻟﻚ اﻟﻠﻬﺐ ﺿﻮﺿﻮا» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻣﺎ ﻫﺆﻻء؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺮ – ﺣﺴﺒﺖ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ -[45]- ﻳﻘﻮﻝ – ﺃﺣﻤﺮ ﻣﺜﻞ اﻟﺪﻡ، ﻭﺇﺫا ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺮ ﺭﺟﻞ ﺳﺎﺑﺢ ﻳﺴﺒﺢ، ﻭﺇﺫا ﻋﻠﻰ ﺷﻂ اﻟﻨﻬﺮ ﺭﺟﻞ ﻗﺪ ﺟﻤﻊ ﻋﻨﺪﻩ ﺣﺠﺎﺭﺓ ﻛﺜﻴﺮﺓ، ﻭﺇﺫا ﺫﻟﻚ اﻟﺴﺎﺑﺢ ﻳﺴﺒﺢ ﻣﺎ ﻳﺴﺒﺢ، ﺛﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﺫﻟﻚ اﻟﺬﻱ ﻗﺪ ﺟﻤﻊ ﻋﻨﺪﻩ اﻟﺤﺠﺎﺭﺓ، ﻓﻴﻔﻐﺮ ﻟﻪ ﻓﺎﻩ ﻓﻴﻠﻘﻤﻪ ﺣﺠﺮا ﻓﻴﻨﻄﻠﻖ ﻳﺴﺒﺢ، ﺛﻢ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﻛﻠﻤﺎ ﺭﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻐﺮ ﻟﻪ ﻓﺎﻩ ﻓﺄﻟﻘﻤﻪ ﺣﺠﺮا» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻣﺎ ﻫﺬاﻥ؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻞ ﻛﺮﻳﻪ اﻟﻤﺮﺁﺓ، ﻛﺄﻛﺮﻩ ﻣﺎ ﺃﻧﺖ ﺭاء ﺭﺟﻼ ﻣﺮﺁﺓ، ﻭﺇﺫا ﻋﻨﺪﻩ ﻧﺎﺭ ﻳﺤﺸﻬﺎ ﻭﻳﺴﻌﻰ ﺣﻮﻟﻬﺎ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻣﺎ ﻫﺬا؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ، ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﻭﺿﺔ ﻣﻌﺘﻤﺔ، ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻟﻮﻥ اﻟﺮﺑﻴﻊ، ﻭﺇﺫا ﺑﻴﻦ ﻇﻬﺮﻱ اﻟﺮﻭﺿﺔ ﺭﺟﻞ ﻃﻮﻳﻞ، ﻻ ﺃﻛﺎﺩ ﺃﺭﻯ ﺭﺃﺳﻪ ﻃﻮﻻ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء، ﻭﺇﺫا ﺣﻮﻝ اﻟﺮﺟﻞ ﻣﻦ ﺃﻛﺜﺮ ﻭﻟﺪاﻥ ﺭﺃﻳﺘﻬﻢ ﻗﻂ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻣﺎ ﻫﺬا ﻣﺎ ﻫﺆﻻء؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ ﻓﺎﻧﺘﻬﻴﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﻭﺿﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ، ﻟﻢ ﺃﺭ ﺭﻭﺿﺔ ﻗﻂ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻻ ﺃﺣﺴﻦ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﺭﻕ ﻓﻴﻬﺎ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﺭﺗﻘﻴﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﺎﻧﺘﻬﻴﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺒﻨﻴﺔ ﺑﻠﺒﻦ ﺫﻫﺐ ﻭﻟﺒﻦ ﻓﻀﺔ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﺑﺎﺏ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺎﺳﺘﻔﺘﺤﻨﺎ ﻓﻔﺘﺢ ﻟﻨﺎ ﻓﺪﺧﻠﻨﺎﻫﺎ، ﻓﺘﻠﻘﺎﻧﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﺟﺎﻝ ﺷﻄﺮ ﻣﻦ ﺧﻠﻘﻬﻢ ﻛﺄﺣﺴﻦ ﻣﺎ ﺃﻧﺖ ﺭاء، ﻭﺷﻄﺮ ﻛﺄﻗﺒﺢ ﻣﺎ ﺃﻧﺖ ﺭاء» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻬﻢ: اﺫﻫﺒﻮا ﻓﻘﻌﻮا ﻓﻲ ﺫﻟﻚ اﻟﻨﻬﺮ ” ﻗﺎﻝ: «ﻭﺇﺫا ﻧﻬﺮ ﻣﻌﺘﺮﺽ ﻳﺠﺮﻱ ﻛﺄﻥ ﻣﺎءﻩ اﻟﻤﺤﺾ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺎﺽ، ﻓﺬﻫﺒﻮا ﻓﻮﻗﻌﻮا ﻓﻴﻪ، ﺛﻢ ﺭﺟﻌﻮا ﺇﻟﻴﻨﺎ ﻗﺪ ﺫﻫﺐ ﺫﻟﻚ اﻟﺴﻮء ﻋﻨﻬﻢ، ﻓﺼﺎﺭﻭا ﻓﻲ ﺃﺣﺴﻦ ﺻﻮﺭﺓ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: ﻫﺬﻩ ﺟﻨﺔ ﻋﺪﻥ ﻭﻫﺬاﻙ ﻣﻨﺰﻟﻚ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺴﻤﺎ ﺑﺼﺮﻱ ﺻﻌﺪا ﻓﺈﺫا ﻗﺼﺮ ﻣﺜﻞ اﻟﺮﺑﺎﺑﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: ﻫﺬاﻙ ﻣﻨﺰﻟﻚ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﺑﺎﺭﻙ اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻜﻤﺎ ﺫﺭاﻧﻲ ﻓﺄﺩﺧﻠﻪ، ﻗﺎﻻ: ﺃﻣﺎ اﻵﻥ ﻓﻼ، ﻭﺃﻧﺖ ﺩاﺧﻠﻪ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻓﺈﻧﻲ ﻗﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﻣﻨﺬ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻋﺠﺒﺎ، ﻓﻤﺎ ﻫﺬا اﻟﺬﻱ ﺭﺃﻳﺖ؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: ﺃﻣﺎ ﺇﻧﺎ ﺳﻨﺨﺒﺮﻙ، ﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻷﻭﻝ اﻟﺬﻱ ﺃﺗﻴﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺜﻠﻎ ﺭﺃﺳﻪ ﺑﺎﻟﺤﺠﺮ، ﻓﺈﻧﻪ اﻟﺮﺟﻞ ﻳﺄﺧﺬ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﻴﺮﻓﻀﻪ ﻭﻳﻨﺎﻡ ﻋﻦ اﻟﺼﻼﺓ اﻟﻤﻜﺘﻮﺑﺔ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬﻱ ﺃﺗﻴﺖ ﻋﻠﻴﻪ، ﻳﺸﺮﺷﺮ ﺷﺪﻗﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻭﻣﻨﺨﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻭﻋﻴﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻓﺈﻧﻪ اﻟﺮﺟﻞ ﻳﻐﺪﻭ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻪ، ﻓﻴﻜﺬﺏ اﻟﻜﺬﺑﺔ ﺗﺒﻠﻎ اﻵﻓﺎﻕ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﺎﻝ ﻭاﻟﻨﺴﺎء اﻟﻌﺮاﺓ اﻟﺬﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﺑﻨﺎء اﻟﺘﻨﻮﺭ، ﻓﺈﻧﻬﻢ اﻟﺰﻧﺎﺓ ﻭاﻟﺰﻭاﻧﻲ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬﻱ ﺃﺗﻴﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺴﺒﺢ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺮ ﻭﻳﻠﻘﻢ اﻟﺤﺠﺮ، ﻓﺈﻧﻪ ﺁﻛﻞ اﻟﺮﺑﺎ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻜﺮﻳﻪ اﻟﻤﺮﺁﺓ، اﻟﺬﻱ ﻋﻨﺪ اﻟﻨﺎﺭ ﻳﺤﺸﻬﺎ ﻭﻳﺴﻌﻰ ﺣﻮﻟﻬﺎ، ﻓﺈﻧﻪ ﻣﺎﻟﻚ ﺧﺎﺯﻥ ﺟﻬﻨﻢ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻄﻮﻳﻞ -[46]- اﻟﺬﻱ ﻓﻲ اﻟﺮﻭﺿﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﻮﻟﺪاﻥ اﻟﺬﻳﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﻓﻜﻞ ﻣﻮﻟﻮﺩ ﻣﺎﺕ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻄﺮﺓ ” ﻗﺎﻝ: ﻓﻘﺎﻝ ﺑﻌﺾ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﺃﻭﻻﺩ اﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻭﺃﻭﻻﺩ اﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﻘﻮﻡ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﺷﻄﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﺣﺴﻨﺎ ﻭﺷﻄﺮ ﻗﺒﻴﺤﺎ، ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻗﻮﻡ ﺧﻠﻄﻮا ﻋﻤﻼ ﺻﺎﻟﺤﺎ ﻭﺁﺧﺮ ﺳﻴﺌﺎ، ﺗﺠﺎﻭﺯ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ» __________ W6640 (6/2583) -[ ﺷ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﺑﺎﺏ ﺭﺅﻳﺎ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺭﻗﻢ 2275 (ﻓﻴﺘﺪﻫﺪﻩ) ﻳﻨﺤﻂ ﻣﻦ ﻋﻠﻮ ﺇﻟﻰ ﺳﻔﻞ ﻭﻓﻲ ﺭﻭاﻳﺔ (ﻓﻴﺘﺪﺃﺩﺃ) ﺃﻱ ﻳﺘﺪﺣﺮﺝ. (ﻓﻴﺸﺮﺷﺮ) ﻳﻘﻄﻊ. (ﻓﻴﺸﻖ) ﺃﻱ ﺑﺪﻝ (ﻓﻴﺸﺮﺷﺮ). (ﺿﻮﺿﻮا) ﺭﻓﻌﻮا ﺃﺻﻮاﺗﻬﻢ ﻣﺨﺘﻠﻄﺔ. (اﻟﻤﺮﺁﺓ) اﻟﻤﻨﻈﺮ. (ﻣﻌﺘﻤﺔ) ﻭﻓﻲ ﻧﺴﺨﺔ (ﻣﻌﺘﻤﺔ) ﺃﻱ ﻏﻄﺎﻫﺎ اﻟﺨﺼﺐ ﺃﻱ ﻛﺜﻴﺮﺓ اﻟﻨﺒﺖ. (ﻟﻮﻥ اﻟﺮﺑﻴﻊ) ﻭﻓﻲ ﻧﺴﺨﺔ (ﻧﻮﺭ اﻟﺮﺑﻴﻊ) ﺃﻱ ﺯﻫﺮ اﻟﺸﺠﺮ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻴﻊ. (اﺭﻕ) اﺻﻌﺪ. (اﻟﻤﺤﺾ) اﻟﻠﺒﻦ اﻟﺨﺎﻟﺺ ﻣﻦ اﻟﻤﺎء (ﻓﺴﻤﺎ ﺑﺼﺮﻱ) ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻓﻮﻕ. (ﺻﻌﺪا) ﺻﺎﻋﺪا ﻓﻲ اﺭﺗﻔﺎﻉ ﻛﺜﻴﺮ. (اﻟﺮﺑﺎﺑﺔ) اﻟﺴﺤﺎﺑﺔ ﻭﻗﻴﻞ اﻟﺴﺤﺎﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺭﻛﺐ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﻌﻀﺎ. (ﺫﺭاﻧﻲ) اﺗﺮﻛﺎﻧﻲ (ﻓﺈﻧﻬﻢ اﻟﺰﻧﺎﺓ) ﻗﺎﻝ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺢ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻌﺮﻱ ﻟﻬﻢ ﻻﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﻔﻀﺤﻮا ﻷﻥ ﻋﺎﺩﺗﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺘﺮﻭا ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻮﺓ ﻓﻌﻮﻗﺒﻮا ﺑﺎﻟﻬﺘﻚ. ﻭاﻟﺤﻜﻤﺔ ﻓﻲ ﺇﺗﻴﺎﻥ اﻟﻌﺬاﺏ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺗﺤﺘﻬﻢ ﻛﻮﻥ ﺟﻨﺎﻳﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﻋﻀﺎﺋﻬﻢ اﻟﺴﻔﻠﻰ. (اﻟﻔﻄﺮﺓ) ﺃﺻﻞ اﻟﺨﻠﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻠﻘﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻐﻴﺮﻩ اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ اﻵﺛﻤﺔ ﻭاﻟﻨﻔﻮﺱ اﻟﺸﺮﻳﺮﺓ ﻭﻫﺬﻩ اﻟﻔﻄﺮﺓ ﻫﻲ اﻹﻳﻤﺎﻥ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺗﻮﺣﻴﺪﻩ] ﺑﺴﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﻴﻢ [ﺭ 809] انتهى

 

 

وفي باب تأويل الرؤيا

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب في تأويل الرؤيا

صفحة 1777

17 (2269)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﺎﺟﺐ ﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﻋﻦ اﻟﺰﺑﻴﺪﻱ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﺃﻥ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ، ﺃﻭ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺪﺙ ﺃﻥ ﺭﺟﻼ ﺃﺗﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺣ ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺣﺮﻣﻠﺔ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺘﺠﻴﺒﻲ – ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻪ – ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻳﻮﻧﺲ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ ﺃﻥ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺘﺒﺔ ﺃﺧﺒﺮﻩ، ﺃﻥ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺪﺙ، ﺃﻥ ﺭﺟﻼ ﺃﺗﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺇﻧﻲ ﺃﺭﻯ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻇﻠﺔ ﺗﻨﻄﻒ اﻟﺴﻤﻦ ﻭاﻟﻌﺴﻞ، ﻓﺄﺭﻯ اﻟﻨﺎﺱ ﻳﺘﻜﻔﻔﻮﻥ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺄﻳﺪﻳﻬﻢ، ﻓﺎﻟﻤﺴﺘﻜﺜﺮ ﻭاﻟﻤﺴﺘﻘﻞ، ﻭﺃﺭﻯ ﺳﺒﺒﺎ ﻭاﺻﻼ، ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء ﺇﻟﻰ اﻷﺭﺽ، ﻓﺄﺭاﻙ ﺃﺧﺬﺕ ﺑﻪ ﻓﻌﻠﻮﺕ، ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻙ ﻓﻌﻼ، ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ ﻓﻌﻼ، ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ ﻓﺎﻧﻘﻄﻊ ﺑﻪ، ﺛﻢ ﻭﺻﻞ ﻟﻪ ﻓﻌﻼ. ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺑﺄﺑﻲ ﺃﻧﺖ، ﻭاﻟﻠﻪ ﻟﺘﺪﻋﻨﻲ ﻓﻸﻋﺒﺮﻧﻬﺎ، ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «اﻋﺒﺮﻫﺎ» ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﺃﻣﺎ اﻟﻈﻠﺔ ﻓﻈﻠﺔ اﻹﺳﻼﻡ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺬﻱ ﻳﻨﻄﻒ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﻦ ﻭاﻟﻌﺴﻞ ﻓﺎﻟﻘﺮﺁﻥ ﺣﻼﻭﺗﻪ ﻭﻟﻴﻨﻪ، ﻭﺃﻣﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻜﻔﻒ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻓﺎﻟﻤﺴﺘﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭاﻟﻤﺴﺘﻘﻞ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺴﺒﺐ اﻟﻮاﺻﻞ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء ﺇﻟﻰ اﻷﺭﺽ ﻓﺎﻟﺤﻖ اﻟﺬﻱ ﺃﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ، ﺗﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﻓﻴﻌﻠﻴﻚ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ، ﺛﻢ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻙ ﻓﻴﻌﻠﻮ ﺑﻪ، ﺛﻢ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ ﻓﻴﻌﻠﻮ ﺑﻪ، ﺛﻢ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ ﻓﻴﻨﻘﻄﻊ ﺑﻪ ﺛﻢ ﻳﻮﺻﻞ ﻟﻪ ﻓﻴﻌﻠﻮ ﺑﻪ، ﻓﺄﺧﺒﺮﻧﻲ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺑﺄﺑﻲ ﺃﻧﺖ، ﺃﺻﺒﺖ ﺃﻡ ﺃﺧﻄﺄﺕ؟ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﺃﺻﺒﺖ ﺑﻌﻀﺎ ﻭﺃﺧﻄﺄﺕ ﺑﻌﻀﺎ» ﻗﺎﻝ: ﻓﻮاﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻟﺘﺤﺪﺛﻨﻲ ﻣﺎ اﻟﺬﻱ ﺃﺧﻄﺄﺕ؟ ﻗﺎﻝ «ﻻ ﺗﻘﺴﻢ» __________ S [ ﺷ (ﻇﻠﺔ) ﺃﻱ ﺳﺤﺎﺑﺔ (ﺗﻨﻄﻒ) ﺃﻱ ﺗﻘﻄﺮ ﻗﻠﻴﻼ ﻗﻠﻴﻼ (ﻳﺘﻜﻔﻔﻮﻥ) ﻳﺄﺧﺬﻭﻥ ﺑﺄﻛﻔﻬﻢ (ﺳﺒﺒﺎ) اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺤﺒﻞ (ﻭاﺻﻼ) اﻟﻮاﺻﻞ ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﻤﻮﺻﻮﻝ (ﺃﺻﺒﺖ ﺑﻌﻀﺎ ﻭﺃﺧﻄﺄﺕ ﺑﻌﻀﺎ) اﺧﺘﻠﻒ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻓﻲ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﻓﻘﺎﻝ اﺑﻦ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﺻﺒﺖ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ ﺗﻔﺴﻴﺮﻫﺎ ﻭﺻﺎﺩﻓﺖ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﺄﻭﻳﻠﻬﺎ ﻭﺃﺧﻄﺄﺕ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺩﺭﺗﻚ ﺑﺘﻔﺴﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﺁﻣﺮﻙ ﺑﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮﻭﻥ ﻫﺬا اﻟﺬﻱ ﻗﺎﻟﻪ اﺑﻦ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﻭﻣﻮاﻓﻘﻮﻩ ﻓﺎﺳﺪ ﻷﻧﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺪ ﺃﺫﻥ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻭﻗﺎﻝ اﻋﺒﺮﻫﺎ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺃﺧﻄﺄ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻪ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻓﺈﻥ اﻟﺮاﺋﻲ ﻗﺎﻝ ﺭﺃﻳﺖ ﻇﻠﺔ ﺗﻨﻄﻒ اﻟﺴﻤﻦ ﻭاﻟﻌﺴﻞ ﻓﻔﺴﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ ﺣﻼﻭﺗﻪ ﻭﻟﻴﻨﻪ ﻭﻫﺬا ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺗﻔﺴﻴﺮ اﻟﻌﺴﻞ ﻭﺗﺮﻙ ﺗﻔﺴﻴﺮ اﻟﺴﻤﻦ ﻭﺗﻔﺴﻴﺮﻩ اﻟﺴﻨﺔ ﻓﻜﺎﻥ ﺣﻘﻪ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭاﻟﺴﻨﺔ ﻭﺇﻟﻰ ﻫﺬا ﺃﺷﺎﺭ اﻟﻄﺤﺎﻭﻱ ﻭﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮﻭﻥ اﻟﺨﻄﺄ ﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﺧﻠﻊ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻷﻧﻪ ﺫﻛﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﺃﻧﻪ ﺃﺧﺬ ﺑﺎﻟﺴﺒﺐ ﻓﺎﻧﻘﻄﻊ ﺑﻪ ﻭﺫﻟﻚ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ اﻧﺨﻼﻋﻪ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻭﻓﺴﺮﻩ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﻓﻴﻨﻘﻄﻊ ﺑﻪ ﺛﻢ ﻳﻮﺻﻞ ﺑﻪ ﻓﻴﻌﻠﻮ ﺑﻪ ﻭﻋﺜﻤﺎﻥ ﻗﺪ ﺧﻠﻊ ﻗﻬﺮا ﻭﻗﺘﻞ ﻭﻭﻟﻲ ﻏﻴﺮﻩ ﻓﺎﻟﺼﻮاﺏ ﻓﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮﻩ ﺃﻥ ﻳﺤﻤﻞ ﻭﺻﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﻻﻳﺔ ﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﻗﻮﻣﻪ] انتهى

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب في تأويل الرؤيا

صفحة 1778

17

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎﻩ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﻤﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ، ﻗﺎﻝ: ﺟﺎء ﺭﺟﻞ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻨﺼﺮﻓﻪ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺇﻧﻲ ﺭﺃﻳﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻇﻠﺔ ﺗﻨﻄﻒ اﻟﺴﻤﻦ ﻭاﻟﻌﺴﻞ، ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﻳﻮﻧﺲ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب في تأويل الرؤيا

صفحة 1778

17

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺪاﺭﻣﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻭﻫﻮ اﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﻣﻤﺎ ﻳﻘﻮﻝ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ «ﻣﻦ ﺭﺃﻯ ﻣﻨﻜﻢ ﺭﺅﻳﺎ ﻓﻠﻴﻘﺼﻬﺎ ﺃﻋﺒﺮﻫﺎ ﻟﻪ» ﻗﺎﻝ ﻓﺠﺎء ﺭﺟﻞ ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺭﺃﻳﺖ ﻇﻠﺔ. ﺑﻨﺤﻮ ﺣﺪﻳﺜﻬﻢ __________ S [ ﺷ (ﻣﻤﺎ ﻳﻘﻮﻝ) ﻗﺎﻝ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬﻩ اﻟﻠﻔﻈﺔ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻛﺜﻴﺮا ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻔﻌﻞ ﻛﺬا ﻛﺄﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ] انتهى

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم

صفحة 1779

18 (2270)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﻗﻌﻨﺐ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺛﺎﺑﺖ اﻟﺒﻨﺎﻧﻲ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﺭﺃﻳﺖ ﺫاﺕ ﻟﻴﻠﺔ، ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮﻯ اﻟﻨﺎﺋﻢ، ﻛﺄﻧﺎ ﻓﻲ ﺩاﺭ ﻋﻘﺒﺔ ﺑﻦ ﺭاﻓﻊ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﺑﺮﻃﺐ ﻣﻦ ﺭﻃﺐ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ، ﻓﺄﻭﻟﺖ اﻟﺮﻓﻌﺔ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭاﻟﻌﺎﻗﺒﺔ ﻓﻲ اﻵﺧﺮﺓ، ﻭﺃﻥ ﺩﻳﻨﻨﺎ ﻗﺪ ﻃﺎﺏ» __________ S [  ﺷ (ﺑﺮﻃﺐ ﻣﻦ ﺭﻃﺐ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ) ﻫﻮ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ اﻟﺮﻃﺐ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺭﻃﺐ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﻭﺗﻤﺮ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﻭﻋﺬﻕ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﻭﻋﺮﺟﻮﻥ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﻭﻫﻮ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻰ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ (ﻭﺃﻥ ﺩﻳﻨﻨﺎ ﻗﺪ ﻃﺎﺏ) ﺃﻱ ﻛﻤﻞ ﻭاﺳﺘﻘﺮﺕ ﺃﺣﻜﺎﻣﻪ ﻭﺗﻤﻬﺪﺕ ﻗﻮاﻋﺪﻩ] انتهى

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم

صفحة 1779

19 (2271)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻧﺼﺮ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ اﻟﺠﻬﻀﻤﻲ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺃﺑﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺻﺨﺮ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﺮﻳﺔ، ﻋﻦ ﻧﺎﻓﻊ، ﺃﻥ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﺣﺪﺛﻪ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ” §ﺃﺭاﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﺃﺗﺴﻮﻙ ﺑﺴﻮاﻙ، ﻓﺠﺬﺑﻨﻲ ﺭﺟﻼﻥ، ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻵﺧﺮ، ﻓﻨﺎﻭﻟﺖ اﻟﺴﻮاﻙ اﻷﺻﻐﺮ ﻣﻨﻬﻤﺎ، ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻲ: ﻛﺒﺮ، ﻓﺪﻓﻌﺘﻪ ﺇﻟﻰ اﻷﻛﺒﺮ ” رواه مسلم

فتنة آل داوود

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( ۞ وَلَقَدۡ ءَاتَیۡنَا دَاوُۥدَ مِنَّا فَضۡلا یَـٰجِبَالُ أَوِّبِی مَعَهُۥ وَٱلطَّیۡرَۖ وَأَلَنَّا لَهُ ٱلۡحَدِیدَ (١٠) أَنِ ٱعۡمَلۡ سَـٰبِغَـٰتࣲ وَقَدِّرۡ فِی ٱلسَّرۡدِۖ وَٱعۡمَلُوا۟ صَـٰلِحًاۖ إِنِّی بِمَا تَعۡمَلُونَ بَصِیر (١١) وَلِسُلَیۡمَـٰنَ ٱلرِّیحَ غُدُوُّهَا شَهۡر  وَرَوَاحُهَا شَهۡر  وَأَسَلۡنَا لَهُۥ عَیۡنَ ٱلۡقِطۡرِۖ وَمِنَ ٱلۡجِنِّ مَن یَعۡمَلُ بَیۡنَ یَدَیۡهِ بِإِذۡنِ رَبِّهِۦۖ وَمَن یَزِغۡ مِنۡهُمۡ عَنۡ أَمۡرِنَا نُذِقۡهُ مِنۡ عَذَابِ ٱلسَّعِیرِ (١٢) یَعۡمَلُونَ لَهُۥ مَا یَشَاۤءُ مِن مَّحَـٰرِیبَ وَتَمَـٰثِیلَ وَجِفَانࣲ كَٱلۡجَوَابِ وَقُدُورࣲ رَّاسِیَـٰتٍۚ ٱعۡمَلُوۤا۟ ءَالَ دَاوُۥدَ شُكۡرࣰاۚ وَقَلِیل  مِّنۡ عِبَادِیَ ٱلشَّكُورُ (١٣)﴾ [سبأ ١٠-١٣] صدق الله العظيم

تفضل الله على آل داوود الشاكرين الذين فضلهم الله على كثير من الناس ( وَلَقَدۡ ءَاتَیۡنَا دَاوُۥدَ وَسُلَیۡمَـٰنَ عِلۡما  وَقَالَا ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ ٱلَّذِی فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِیر مِّنۡ عِبَادِهِ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ)، وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ وجعلناه له لينا كالطين والعجين والشمع، يصرفه بيده كيف يشاء من غير نار ولا ضرب بمطرقة. وقيل: لان الحديد في يده لما أوتى من شدّة القوّة. وقرئ صابغات، وهي الدروع الواسعة الضافية، وهو أوّل من اتخذها وكانت قبل صفائح، ثم قال الله (ٱعۡمَلُوۤا۟ ءَالَ دَاوُۥدَ شُكۡر)، فهذا مثل للمؤمن ليعلم أن الشكور الصبور سينال الكثير، فاعْمَلُوا آلَ داوُدَ حكاية ما قيل لآل داود. وانتصب شُكْراً على أنه مفعول له، أى: اعملوا لله واعبدوه على وجه الشكر لنعمائه. وفيه دليل على أن العبادة يجب أن تؤدّى على طريق الشكر. أو على الحال، أى: شاكرين. أو على تقدير اشكروا شكرا، لأن اعملوا فيه معنى اشكروا، من حيث أنّ العمل للمنعم شكر له. ويجوز أن ينتصب باعملوا مفعولا به. ومعناه: إنا سخرنا لكم الجنّ يعملون لكم ما شئتم، فاعملوا أنتم شكرا على طريق المشاكلة الشَّكُورُ المتوفر على أداء الشكر، الباذل وسعه فيه: قد شغل به قلبه ولسانه وجوارحه، اعتقادا واعترافا وكدحا، وأكثر أوقاته

نختص في هذا التدبر في مناقشة صحة مايتم تداوله في كتب التفسير عن فتنة سيدنا داوود وفتنة سيدنا سليمان المذكورتان في سورة ص وذلك لأننا وجدنا أن أغلبية كتب التفسير أخذت المعنى المراد معرفته من مجموعة من قصص الإسرائيليات والتي يجب علينا عدم تكذيبها ولا تصديقها، وستجد أن المعنى الوحيد في الكثير من التفاسير محصور على ماقاله أهل الكتاب في هذا. قال الله ( وَمَا مِن دَاۤبَّةࣲ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَلَا طَـٰۤىِٕرࣲ یَطِیرُ بِجَنَاحَیۡهِ إِلَّاۤ أُمَمٌ أَمۡثَالُكُمۚ مَّا فَرَّطۡنَا فِی ٱلۡكِتَـٰبِ مِن شَیۡءࣲۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمۡ یُحۡشَرُونَ)، فهل نستطيع الإستغناء عن الإسرائيليات في هذا؟ بمعنى آخر، هل ستصل لنا العبرة والمعنى الذي يريدنا الله معرفته من دون الإستعانة بما أفترى البعض به على من أصطفاهم الله؟

بحثت في الكثير من كتب التفسير وسنعرض عليكم ماوجدته يتوافق مع فهمي البسيط للمعاني المذكورة

قال الله ( قَالَ لَقَدۡ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعۡجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِۦۖ وَإِنَّ كَثِیرࣰا مِّنَ ٱلۡخُلَطَاۤءِ لَیَبۡغِی بَعۡضُهُمۡ عَلَىٰ بَعۡضٍ إِلَّا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَقَلِیل مَّا هُمۡۗ وَظَنَّ دَاوُۥدُ أَنَّمَا فَتَنَّـٰهُ فَٱسۡتَغۡفَرَ رَبَّهُۥ وَخَرَّ رَاكِعا  وَأَنَابَ) صدق الله العظيم

وكأن الله عز وجل ينبه الناس أحذرو من ظلم الناس، فلماذا لا نضع في الإعتبار موضوع الإفتراء على نبي الله داوود وسليمان وخاصة نحن نعلم بكمية الكذب عليهما في الأسفار؟

وينبهك الله بوصفه الجميل لهم فقال ( ٱصۡبِرۡ عَلَىٰ مَا یَقُولُونَ وَٱذۡكُرۡ عَبۡدَنَا دَاوُۥدَ ذَا ٱلۡأَیۡدِۖ إِنَّهُۥۤ أَوَّابٌ (١٧) إِنَّا سَخَّرۡنَا ٱلۡجِبَالَ مَعَهُۥ یُسَبِّحۡنَ بِٱلۡعَشِیِّ وَٱلۡإِشۡرَاقِ (١٨) وَٱلطَّیۡرَ مَحۡشُورَةࣰۖ كُلّ لَّهُۥۤ أَوَّابࣱ (١٩) وَشَدَدۡنَا مُلۡكَهُۥ وَءَاتَیۡنَـٰهُ ٱلۡحِكۡمَةَ وَفَصۡلَ ٱلۡخِطَابِ (٢٠)﴾ [ص ١٧-٢٠] صدق الله العظيم

وقال (وَوَهَبۡنَا لِدَاوُۥدَ سُلَیۡمَـٰنَۚ نِعۡمَ ٱلۡعَبۡدُ إِنَّهُۥۤ أَوَّابٌ) صدق الله العظيم

فهل العبرة في السورة هي معرفة كيفية الفتنة أم هناك أمر أعظم من هذا بكثير ألا وهو معرفة كيفية تعامل العبد المنيب الى الله؟

ففي ﻧﻈﻢ اﻟﺪﺭﺭ ﻓﻲ ﺗﻨﺎﺳﺐ اﻵﻳﺎﺕ ﻭاﻟﺴﻮﺭ للبقاعي وجدنا أنسب مايكون هو الصحيح في كل ماقيل عن موضوع ظن داوود بالفتنة وموضوع النعاج

ففي قوله تعالى ( ۞ وَهَلۡ أَتَىٰكَ نَبَؤُا۟ ٱلۡخَصۡمِ إِذۡ تَسَوَّرُوا۟ ٱلۡمِحۡرَابَ)، أي ﻫﻞ ﺃﺗﺘﻚ ﻫﺬﻩ اﻷﻧﺒﺎء، ﻋﻄﻒ ﻋﻠﻴﻪ – ﻣﺒﻴﻨﺎ ﻋﻮاﻗﺐ اﻟﻌﺠﻠﺔ ﻣﻌﻠﻤﺎ ﺃﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﺃﻋﻄﻰ اﻟﻤﻌﺎﺭﻑ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺰاﻝ ﻧﺎﻇﺮا ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺃﻋﻄﺎﻩ ﺫﻟﻚ ﺳﺎﺋﻼ ﻟﻪ اﻟﺘﻔﻬﻴﻢ، اﺳﺘﻌﺠﺎﺯا ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻣﺘﺼﻮﺭا ﻟﻤﻘﺎﻡ اﻟﻌﺒﻮﺩﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺮﺭ اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ اﻟﺴﻮﺭﺓ ﺑﻨﺤﻮ ﻗﻮﻟﻪ: «ﻧﻌﻢ اﻟﻌﺒﺪ» ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻕ ﻇﺎﻫﺮﻩ اﻻﺳﺘﻔﻬﺎﻡ ﻭﺑﺎﻃﻨﻪ اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﻐﺮاﺑﺔ ﺧﺒﺮﻩ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﺟﺪا، ﻭﺃﻓﺮﺩﻩ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ اﻟﻤﺮاﺩ اﻟﺠﻤﻊ ﺩﻻﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﻠﻤﺔ ﻭاﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﺇﻇﻬﺎﺭ اﻟﺨﺼﻮﻣﺔ ﻻ ﻳﻈﻬﺮ ﻷﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻧﻪ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻣﺜﻼ ﻭﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﺨﺼﻢ ﻣﺼﺪﺭا ﻳﻘﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﻮاﺣﺪ ﻓﻤﺎ ﻓﻮﻗﻪ ﺫﻛﺮا ﻛﺎﻥ ﺃﻭ ﺃﻧﺜﻰ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺼﺢ ﺗﺴﻤﻴﺔ ﺭﺑﻘﺔ اﻟﻤﺘﺨﺎﺻﻤﻴﻦ ﺧﺼﻤﺎ ﻷﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺓ اﻟﺨﺼﻢ ﻗﺎﻝ: {ﺇﺫا} ﺃﻱ ﺧﺒﺮ ﺗﺨﺎﺻﻤﻬﻢ ﺣﻴﻦ {ﺗﺴﻮﺭﻭا} ﺃﻱ ﺻﻌﺪﻭا اﻟﺴﻮﺭ ﻭﻧﺰﻟﻮا ﻣﻦ ﻫﻢ ﻭﻣﻦ ﻣﻌﻬﻢ، ﺁﺧﺬا ﻣﻦ اﻟﺴﻮﺭ ﻭﻫﻮ اﻟﻮﺛﻮﺏ {اﻟﻤﺤﺮاﺏ *} ﺃﻱ ﺃﺷﺮﻑ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻊ اﻟﻌﺒﺎﺩﺓ اﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﺩاﻭﺩ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﺑﻪ، ﻭﻫﻮ ﻛﻨﺎﻳﺔ ﻋﻦ ﺃﻧﻬﻢ ﺟﺎﺅﻭﻩ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ اﻟﻌﺒﺎﺩﺓ ﻭﻣﻦ ﻏﻴﺮ اﻟﺒﺎﺏ، ﻓﺨﺎﻟﻔﻮا ﻋﺎﺩﺓ اﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ اﻷﻣﺮﻳﻦ، ﻭﻛﺄﻥ اﻟﻤﺤﺮاﺏ اﻟﺬﻱ ﺗﺴﻮﺭﻭﻩ ﻛﺎﻥ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﺏ ﻣﻦ ﺩاﺧﻞ ﺑﺎﺏ ﺁﺧﺮ، ﻓﻨﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺑﺄﻥ ﺃﺑﺪﻝ ﻣﻦ «ﺇﺫ» اﻷﻭﻝ ﻗﻮﻟﻪ: {ﺇﺫ} ﺃﻱ ﺣﻴﻦ {ﺩﺧﻠﻮا} ﻭﺻﺮﺡ ﺑﺎﺳﻤﻪ ﺭﻓﻌﺎ ﻟﻠﺒﺲ ﻭﺇﺷﻌﺎﺭا ﺑﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻗﺮﺏ اﻟﻤﻨﺰﻟﺔ ﻭﻋﻈﻴﻢ اﻟﻮﺩ ﻓﻘﺎﻝ: {ﻋﻠﻰ ﺩاﻭﺩ} اﺑﺘﻼء ﻣﻨﺎ ﻟﻪ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺿﺨﺎﻣﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻭﻋﻈﻢ اﻟﻘﺮﺏ ﻣﻨﺎ، ﻭﺑﻴﻦ ﺃﻥ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﻳﻬﻮﻝ ﺃﻣﺮﻩ ﺇﻣﺎ ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻊ ﻻ ﻳﻘﺪﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺃﻭ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﻓﻔﺰﻉ} ﺃﻱ ﺫﻋﺮ ﻭﻓﺮﻕ ﻭﺧﺎﻑ {ﻣﻨﻬﻢ} ﺃﻱ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺿﺨﺎﻣﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻭﺷﺠﺎﻋﺔ اﻟﻘﻠﺐ ﻭﻋﻠﻢ اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻭﻋﺰ اﻟﺴﻠﻄﺎﻥ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻛﺄﻧﻪ ﻗﻴﻞ: ﻓﻤﺎ ﻗﺎﻟﻮا ﻟﻪ؟ ﻗﺎﻝ: {ﻗﺎﻟﻮا ﻻ ﺗﺨﻒ} ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﻮﺟﺒﺎ ﻟﺬﻫﺎﺏ اﻟﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﺷﺄﻧﻬﻢ ﻛﻞ ﻣﺬﻫﺐ، ﻋﻴﻨﻮا ﺃﻣﺮﻫﻢ ﺑﻘﻮﻟﻬﻢ: {ﺧﺼﻤﺎﻥ} ﺃﻱ ﻧﺤﻦ ﻓﺮﻳﻘﺎﻥ ﻓﻲ ﺧﺼﻮﻣﺔ، ﺛﻢ ﺑﻴﻨﻮا ﺫﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻬﻢ: {ﺑﻐﻰ ﺑﻌﻀﻨﺎ} ﺃﻱ ﻃﻠﺐ ﻃﻠﺒﺔ ﻋﻠﻮ ﻭاﺳﺘﻄﺎﻟﺔ {ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ} ﻓﺄﺑﻬﻢ ﺃﻭﻻ ﻟﻴﻔﺼﻞ ﺛﺎﻧﻴﺎ ﻓﻴﻜﻮﻥ ﺃﻭﻗﻊ ﻓﻲ اﻟﻨﻔﺲ، ﻭﻟﻤﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﻋﻦ ﻫﺬا ﺳﺆاﻟﻪ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ ﻗﺎﻟﻮا: {ﻓﺎﺣﻜﻢ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺑﺎﻟﺤﻖ} ﺃﻱ اﻷﻣﺮ اﻟﺜﺎﺑﺖ اﻟﺬﻱ ﻳﻄﺎﺑﻘﻪ اﻟﻮاﻗﻊ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺳﺄﻻﻩ ﺫﻟﻚ ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﻜﻢ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻌﺪﻝ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﺃﺟﺪﺭ ﺑﺎﻟﻤﻌﺎﺗﺒﺔ ﻋﻨﺪ ﺃﺩﻧﻰ ﻫﻔﻮﺓ {ﻭﻻ ﺗﺸﻄﻂ} ﺃﻱ ﻻ ﺗﻮﻗﻊ اﻟﺒﻌﺪ ﻭﻣﺠﺎﻭﺯﺓ اﻟﺤﺪ ﻻ ﻓﻲ اﻟﻌﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻠﺘﺒﺲ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﻤﺮاﺩ ﻭﻻ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ، ﺃﻭ ﻭﻻ ﺗﻤﻌﻦ ﻓﻲ ﺗﺘﺒﻊ ﻣﺪاﻕ اﻷﻣﻮﺭ ﻓﺈﻧﻲ ﺃﺭﺿﻰ ﺑﺎﻟﺤﻖ ﻋﻠﻰ ﺃﺩﻧﻰ اﻟﻮﺟﻮﻩ، ﻭﻟﺬا ﺃﺗﻰ ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ ﻭاﻟﺜﻼﺛﻲ ﺑﻤﻌﻨﺎﻩ، ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﻴﺪ: ﺷﻂ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ ﻭﺃﺷﻂ – ﺇﺫا ﺟﺎﺭ، ﻭﻟﺬا ﺃﻳﻀﺎ ﻓﻚ اﻹﺩﻏﺎﻡ ﺇﺷﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ اﻟﻨﻬﻲ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﻋﻦ اﻟﺸﻄﻂ اﻟﻮاﺿﺢ ﺟﺪا. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﺤﻖ ﻟﻪ ﺃﻋﻠﻰ ﻭﺃﺩﻧﻰ ﻭﺃﻭﺳﻂ، ﻃﻠﺒﻮا اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻷﻭﺳﻂ ﻓﻘﺎﻟﻮا {ﻭاﻫﺪﻧﺎ} ﺃﻱ ﺃﺭﺷﺪﻧﺎ {ﺇﻟﻰ ﺳﻮاء} ﺃﻱ ﻭﺳﻂ {اﻟﺼﺮاﻁ *} ﺃﻱ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﻮاﺿﺢ، ﻓﻼ ﻳﻜﻮﻥ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﻮﺳﻂ ﻣﻴﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﺣﺪ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﻦ: اﻹﻓﺮاﻁ ﻓﻲ ﺗﺘﺒﻊ ﻣﺪاﻕ اﻷﻣﺮ ﻭاﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﻓﻲ ﺇﻫﻤﺎﻝ ﺫﻟﻚ

ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﺪﻋﻮﻯ ﺑﺄﻣﺮ ﻣﺴﺘﻐﺮﺏ ﻳﻜﺎﺩ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺴﻤﻌﻪ ﺃﺣﺪ ﺇﻻ ﺃﻧﻜﺮﻩ ﺳﺎﻕ اﻟﻜﻼﻡ ﻣﺆﻛﺪا ﻓﻘﺎﻝ: {ﺇﻥ ﻫﺬا} ﻳﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻴﻦ، ﺛﻢ ﺃﺑﺪﻝ ﻣﻨﻪ ﻗﻮﻟﻪ: {ﺃﺧﻲ} ﺃﻱ ﻓﻲ اﻟﺪﻳﻦ ﻭاﻟﺼﺤﺒﺔ، ﺛﻢ ﺃﺧﺒﺮ ﻋﻨﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﻟﻪ ﺗﺴﻊ ﻭﺗﺴﻌﻮﻥ ﻧﻌﺠﺔ} ﻭﻳﺠﻮﺯ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ {ﺃﺧﻲ} ﻫﻮ اﻟﺨﺒﺮ ﻭاﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﻷﺟﻞ اﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﻣﺨﺎﺻﻤﺔ اﻷﺥ ﻭﻋﺪﻭاﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﺧﻴﻪ ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻣﺎ ﺑﻌﺪﻩ اﺳﺘﺌﻨﺎﻓﺎ {ﻭﻟﻲ} ﺃﻱ ﺃﻧﺎ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻤﺪﻋﻲ {ﻧﻌﺠﺔ} ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﺤﺘﻤﻼ ﻷﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺟﻨﺴﺎ ﺃﻛﺪﻩ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﻭاﺣﺪﺓ} ﺛﻢ ﺳﺒﺐ ﻋﻨﻪ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻓﻘﺎﻝ} ﺃﻱ اﻟﺬﻱ ﻟﻪ اﻷﻛﺜﺮ: {ﺃﻛﻔﻠﻨﻴﻬﺎ} ﺃﻱ ﺃﻋﻄﻨﻴﻬﺎ ﻷﻛﻮﻥ ﻛﺎﻓﻼ ﻟﻬﺎ {ﻭﻋﺰﻧﻲ} ﺃﻱ ﻏﻠﺒﻨﻲ ﻭﻗﻮﻯ ﻋﻠﻲ ﻭاﺷﺘﺪ ﻭﺃﻏﻠﻆ ﺑﻲ {ﻓﻲ اﻟﺨﻄﺎﺏ *} ﺃﻱ اﻟﻜﻼﻡ اﻟﺬﻱ ﻟﻪ ﺷﺄﻥ ﻣﻦ ﺟﺪاﻝ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﺑﺄﻥ ﺣﺎﻭﺭﻧﻲ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺃﻣﻠﻨﻲ ﻓﺴﻜﺖ ﻋﺠﺰا ﻋﻦ اﻟﺘﻤﺎﺩﻱ ﻣﻌﻪ، ﻭﻟﻢ ﻳﻘﻨﻊ ﻣﻨﻲ ﺑﺸﻲء ﺩﻭﻥ ﻣﺮاﺩﻩ. ﻭﻟﻤﺎ ﺗﻤﺖ اﻟﺪﻋﻮﻯ، ﺣﺼﻞ اﻟﺘﺸﻮﻑ ﺇﻟﻰ اﻟﺠﻮاﺏ ﻓﺎﺳﺘﺆﻧﻒ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻗﺎﻝ} ﺃﻱ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ﻗﻠﺖ، ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﻟﻤﺎ ﺭﺃﻯ اﻟﺨﺼﻢ ﻗﺪ ﺳﻜﺖ ﻭﻟﻢ ﻳﻨﻜﺮ ﻣﻤﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻤﺪﻋﻲ ﺷﻴﺌﺎ، ﻭﺭﺑﻤﺎ ﺃﻇﻬﺮ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺪﻳﻘﻪ ﻗﺎﻝ ﺫﻟﻚ ﻓﻌﻮﺗﺐ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﻣﺨﺮﺝ، ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﺗﺪﺭﻳﺒﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺜﺒﺖ ﻓﻲ اﻟﻘﻀﺎء ﻭﺃﻥ ﻻ ﻳﻨﺤﻲ ﻧﺤﻮ اﻟﻘﺮﺁﺋﻦ، ﻭﺃﻥ ﻻ ﻳﻘﻨﻊ ﻓﻴﻪ ﺇﻻ ﺑﻤﺜﻞ اﻟﺸﻤﺲ، ﻭﺃﻛﺪ ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻕ اﻟﻘﺴﻢ ﺭﺩﻋﺎ ﻟﻠﻈﺎﻟﻢ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ اﻟﺪﻋﻮﻯ ﺑﺎﻟﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﻓﻲ ﺇﻧﻜﺎﺭ ﻓﻌﻠﻪ ﻷﻥ ﺣﺎﻝ ﻣﻦ ﻓﻌﻞ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﺆﺫﻥ ﺑﺈﻧﻜﺎﺭ ﻛﻮﻧﻪ ﻇﺎﻟﻤﺎ ﻭﻛﻮﻥ ﻓﻌﻠﻪ ﻇﻠﻤﺎ. ﻣﻔﺘﺘﺤﺎ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺑﺤﺮﻑ اﻟﺘﻮﻗﻊ ﻻﻗﺘﻀﺎء ﺣﺎﻝ اﻟﺪﻋﻮﻯ ﻟﻪ: {ﻟﻘﺪ ﻇﻠﻤﻚ} ﺃﻱ ﻭاﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﺃﻭﻗﻊ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﻣﻌﻚ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ ﺩﻋﻮاﻙ {ﺑﺴﺆاﻝ ﻧﻌﺠﺘﻚ} ﺃﻱ ﺑﺄﻥ ﺳﺄﻟﻚ ﺃﻥ ﻳﻀﻤﻬﺎ، ﻭﺃﻓﺎﺩ ﺃﻥ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ اﻻﺧﺘﺼﺎﺹ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﺇﻟﻰ ﻧﻌﺎﺟﻪ} ﺑﻨﻔﺴﻪ ﺃﻭ ﺑﻐﻴﺮﻩ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪ ﻭﻟﺬا ﻟﻢ ﻳﻘﻞ: ﺑﺴﺆاﻟﻪ ﺛﻢ ﻋﻄﻒ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺃﻣﺮا ﻛﻠﻴﺎ ﺟﺎﻣﻌﺎ ﻟﻬﻢ ﻭﻟﻐﻴﺮﻫﻢ ﻭاﻋﻈﺎ ﻭﻣﺮﻏﺒﺎ ﻭﻣﺮﻫﺒﺎ ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺨﻠﻄﺔ ﻣﻮﺟﺒﺔ ﻟﻈﻦ اﻷﻟﻔﺔ ﻟﻮﺟﻮﺩ اﻟﻌﺪﻝ ﻭاﻟﻨﺼﻔﺔ ﻭاﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﻭﺟﻮﺩ اﻟﺒﻐﻲ ﻣﻌﻬﺎ، ﺃﻛﺪ ﻗﻮﻟﻪ ﻭاﻋﻈﺎ ﻟﻠﺒﺎﻏﻲ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻭﻣﻠﻮﺣﺎ ﺑﺎﻹﻏﻀﺎء ﻭاﻟﺼﻠﺢ ﻟﻠﻤﻈﻠﻮﻡ: {ﻭﺇﻥ ﻛﺜﻴﺮا ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻄﺎء} ﺃﻱ ﻣﻄﻠﻘﺎ ﻣﻨﻜﻢ ﻭﻣﻦ ﻏﻴﺮﻛﻢ {ﻟﻴﺒﻐﻲ} ﺃﻱ ﻳﺘﻌﺪﻯ ﻭﻳﺴﺘﻄﻴﻞ {ﺑﻌﻀﻬﻢ} ﻋﺎﻟﻴﺎ {ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ} ﻓﻴﺮﻳﺪﻭﻥ ﻏﻴﺮ اﻟﺤﻖ {ﺇﻻ اﻟﺬﻳﻦ ﺁﻣﻨﻮا} ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻄﺎء {ﻭﻋﻤﻠﻮا} ﺃﻱ ﺗﺼﺪﻳﻘﺎ ﻟﻤﺎ اﺩﻋﻮﻩ ﻣﻦ اﻹﻳﻤﺎﻥ {اﻟﺼﺎﻟﺤﺎﺕ} ﺃﻱ ﻛﻠﻬﺎ ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻘﻊ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﻐﻲ {ﻭﻗﻠﻴﻞ} ﻭﺃﻛﺪ ﻗﻠﺘﻬﻢ ﻭﻋﺠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﺃﺑﻬﻢ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻣﺎ} ﻣﺜﻞ ﻧﻌﻤﺎ ﻭﻷﻣﺮﻫﺎ {ﻫﻢ} ﻭﺃﺧﺮ ﻫﺬا اﻟﻤﺒﺘﺪﺃ ﻭﻗﺪﻡ اﻟﺨﺒﺮ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ﺑﻪ ﻷﻥ اﻟﻤﺮاﺩ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺸﺪﺓ اﻷﺳﻒ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ اﻟﻌﺪﻝ ﻓﻲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﻘﻠﺔ، ﺃﻱ ﻓﺘﺄﺱ ﺑﻬﻢ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻤﺪﻋﻲ ﻭﻛﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ. ﻭﻟﻤﺎ ﺃﺗﻢ ﺫﻟﻚ ﺫﻫﺐ اﻟﺪاﺧﻠﻮﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻠﻢ ﻳﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﺣﺪا ﻓﻮﻗﻊ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻧﻪ ﻻ ﺧﺼﻮﻣﺔ، ﻭﺃﻧﻬﻢ ﺇﻧﻤﺎ ﺃﺭاﺩﻭا ﺃﻥ ﻳﺠﺮﺑﻮﻩ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ ﻭﻳﺪﺭﺑﻮﻩ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﺃﻧﻪ ﻳﺠﻮﺯ ﻟﻠﺸﺨﺺ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻘﻊ ﺇﺫا اﻧﺒﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﺗﻌﻴﻦ ﺫﻟﻚ اﻟﻜﻼﻡ ﻃﺮﻳﻘﺎ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺃﻭ ﻛﺎﻥ ﺃﺣﺴﻦ اﻟﻄﺮﻕ ﻣﻊ ﺧﻠﻮ اﻷﻣﺮ ﻋﻦ ﻓﺴﺎﺩ، ﻭﺣﺎﺻﻠﻪ ﺃﻧﻪ ﺗﺬﻛﺮ ﻛﻼﻡ، ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﺑﻪ ﺑﻌﺾ ﻟﻮاﺯﻣﻪ، ﻓﻬﻮ ﻣﺜﻞ ﺩﻻﻟﺔ اﻟﺘﻀﻤﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻔﺮﺩاﺕ

وفي ﻗﻮﻟﻪ: {ﻭﻇﻦ ﺩاﻭﺩ} ﺃﻱ ﺑﺬﻫﺎﺑﻬﻢ ﻗﺒﻞ ﻓﺼﻞ اﻷﻣﺮ ﻭﻗﺪ ﺩﻫﻤﻪ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺃﻣﺮ ﻋﻈﻴﻢ ﻣﻦ ﻋﻈﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻻ ﻋﻬﺪ ﻟﻪ ﺑﻤﺜﻠﻪ {ﺃﻧﻤﺎ ﻓﺘﻨﺎﻩ} ﺃﻱ اﺧﺘﺒﺮﻧﺎﻩ ﺑﻬﺬﻩ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻲ اﻷﺣﻜﺎﻡ اﻟﺘﻲ ﻳﻠﺰﻡ اﻟﻤﻠﻮﻙ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻟﻴﺘﺒﻴﻦ ﺃﻣﺮﻫﻢ ﻓﻴﻬﺎ. ﻭﻋﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﺑﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻪ ﻇﻠﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺴﻤﻊ ﻛﻼﻣﻪ ﻭﻳﺴﺄﻟﻪ اﻟﻤﺪﻋﻲ اﻟﺤﻜﻢ، ﻓﻌﺎﺗﺒﻪ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﻭاﻷﻧﺒﻴﺎء ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺴﻼﻡ ﻟﻌﻠﻮ ﻣﻘﺎﻣﺎﺗﻬﻢ ﻳﻌﺎﺗﺒﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا، ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﻗﺼﺮ اﻟﻤﻮﺻﻮﻑ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻔﺔ ﻗﻠﺒﺎ، ﺃﻱ ﻫﺬﻩ اﻟﻘﺼﺔ ﻣﻘﺼﻮﺭﺓ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻻ ﺗﻌﻠﻖ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺨﺼﻮﺻﺔ، ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ اﻟﻤﺮاﺩ ﻣﺎ ﻗﻴﻞ ﻣﻦ ﻗﺼﺔ اﻟﻤﺮﺃﺓ اﻟﺘﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﺴﻠﻢ ﺗﻨﺰﻳﻬﻪ ﻭﺳﺎﺋﺮ ﺇﺧﻮاﻧﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺴﻼﻡ ﻋﻦ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻟﻘﻴﻞ «ﻭﻋﻠﻢ ﺩاﻭﺩ» ﻭﻟﻢ ﻳﻘﻞ: ﻭﻇﻦ – ﻛﻤﺎ ﻳﺸﻬﺪ ﺑﺬﻟﻚ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ ﺃﺩﻧﻰ ﺫﻭﻕ ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎﻭﺭاﺕ – ﻭاﻟﻠﻪ اﻟﻤﻮﻓﻖ، ﻭﻗﺎﻝ اﻟﺰﻣﺨﺸﺮﻱ: ﻭﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺴﻴﺐ ﻭاﻟﺤﺎﺭﺙ اﻷﻋﻮﺭ ﺃﻥ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ: ﻣﻦ ﺣﺪﺛﻜﻢ ﺑﺤﺪﻳﺚ ﺩاﻭﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺮﻭﻳﻪ اﻟﻘﺼﺎﺹ ﺟﻠﺪﺗﻪ ﻣﺎﺋﺔ ﻭﺳﺘﻴﻦ، ﻭﻫﻮ ﺣﺪ اﻟﻔﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺴﻼﻡ، ﻭﺭﻭﻱ ﺃﻧﻪ ﺣﺪﺙ ﺑﺬﻟﻚ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ، ﻭﻋﻨﺪﻩ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻟﺤﻖ، ﻓﻜﺬﺏ اﻟﻤﺤﺪﺙ ﺑﻪ ﻭﻗﺎﻝ: ﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﺼﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻓﻤﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻠﺘﻤﺲ ﺧﻼﻓﻬﺎ، ﻭﺃﻋﻈﻢ ﺑﺄﻥ ﻳﻘﺎﻝ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺫﻛﺮﺕ ﻭﻛﻒ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﺳﺘﺮا ﻋﻠﻰ ﻧﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻤﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺇﻇﻬﺎﺭﻫﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ: ﻟﺴﻤﺎﻋﻲ ﻫﺬا اﻟﻜﻼﻡ ﺃﺣﺐ ﺇﻟﻲ ﻣﻤﺎ ﻃﻠﻌﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺸﻤﺲ. ﻭﺗﻠﻚ اﻟﻘﺼﺔ ﻭﺃﻣﺜﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﺬﺏ اﻟﻴﻬﻮﺩ، ﻭﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻧﻬﻢ ﻳﺘﻌﻤﺪﻭﻥ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺣﻖ ﺩاﻭﺩ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻷﻥ ﻋﻴﺴﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻣﻦ ﺫﺭﻳﺘﻪ ﻟﻴﺠﺪﻭا اﻟﺴﺒﻴﻞ ﺇﻟﻰ اﻟﻄﻌﻦ ﻓﻴﻪ. ﻭﻟﻤﺎ ﻇﻦ ﻫﺬا، ﺳﺒﺐ ﻟﻪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﻭﺻﻔﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻷﻭﺑﺔ ﻓﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﻓﺎﺳﺘﻐﻔﺮ} ﻭﻟﻤﺎ اﺳﺘﻐﺮﻗﺘﻪ اﻟﻌﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﺬا ﻣﺨﺮﻫﺎ، ﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺫﻛﺮ اﻹﺣﺴﺎﻥ ﻭاﻟﻠﻄﻒ ﻓﻘﺎﻝ: {ﺭﺑﻪ} ﺃﻱ ﻃﻠﺐ اﻟﻐﻔﺮاﻥ

فهل قال الله أو رسوله الكريم أن الخصمان ملائكة؟ الجواب لا ونحن نعلم أن الملائكة معصومة من الخطأ فكيف يكون الخصمان ملائكة تفتن البشر؟

هل النعاج هم النساء؟ من أين لنا هذا ؟

هل نكتفي بما قاله الله في كتابه؟ الجواب نعم

أما بالنسبة لفتنة سيدنا سليمان والتي أصبحت قصة من خرافات البشر فلنا فيها ماقاله الله لنا فيها فقط

قال الله ( وَوَهَبۡنَا لِدَاوُۥدَ سُلَیۡمَـٰنَۚ نِعۡمَ ٱلۡعَبۡدُ إِنَّهُۥۤ أَوَّابٌ (٣٠) إِذۡ عُرِضَ عَلَیۡهِ بِٱلۡعَشِیِّ ٱلصَّـٰفِنَـٰتُ ٱلۡجِیَادُ (٣١) فَقَالَ إِنِّیۤ أَحۡبَبۡتُ حُبَّ ٱلۡخَیۡرِ عَن ذِكۡرِ رَبِّی حَتَّىٰ تَوَارَتۡ بِٱلۡحِجَابِ (٣٢) رُدُّوهَا عَلَیَّۖ فَطَفِقَ مَسۡحَۢا بِٱلسُّوقِ وَٱلۡأَعۡنَاقِ (٣٣)﴾ [ص ٣٠-٣٣] صدق الله العظيم

ﻭﻫﻮ اﻟﻤﺎﻝ ﺑﻞ ﺧﻼﺻﺔ اﻟﻤﺎﻝ ﻭﺳﺒﺐ ﻛﻞ ﺧﻴﺮ ﺩﻧﻴﻮﻱ ﻭﺃﺧﺮﻭﻱ «اﻟﺨﻴﻞ ﻣﻌﻘﻮﺩ ﻓﻲ ﻧﻮاﺻﻴﻬﺎ اﻟﺨﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ» ﺃﻇﻬﺮﺕ ﺫﻟﻚ ﺑﻐﺎﻳﺔ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﻏﺎﻓﻼ {ﻋﻦ ﺫﻛﺮ ﺭﺑﻲ} اﻟﻤﺤﺴﻦ ﺇﻟﻲ ﺑﻬﺬﻩ اﻟﺨﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﺷﻐﻠﺘﻨﻲ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ، ﻓﻠﻢ ﺃﺫﻛﺮﻩ ﺑﺎﻟﺼﻼﺓ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻭﻇﻴﻔﺔ اﻟﻮﻗﺖ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻏﺮﺿﻲ ﻟﻬﺎ ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻓﻲ ﻃﺎﻋﺘﻪ ﺫﻛﺮا ﻟﻪ. ﻭﻟﻢ ﻳﺰﻝ ﺫﻟﻚ ﺑﻲ {ﺣﺘﻰ ﺗﻮاﺭﺕ} ﺃﻱ اﻟﺸﻤﺲ اﻟﻤﻔﻬﻮﻣﺔ ﻣﻦ «اﻟﻌﺸﻲ» {ﺑﺎﻟﺤﺠﺎﺏ *} ﻭﻫﻲ اﻷﺭﺽ اﻟﺘﻲ ﺣﺎﻟﺖ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭﺑﻴﻨﻬﺎ ﻓﺼﺎﺭﺕ ﻭﺭاءﻫﺎ ﺣﻘﻴﻘﺔ. ﻭﻟﻤﺎ اﺷﺘﺪ ﺗﺸﻮﻑ اﻟﺴﺎﻣﻊ ﺇﻟﻰ اﻟﻔﻌﻞ اﻟﺬﻱ ﺃﻭﺟﺐ ﻟﻪ اﻟﻮﺻﻒ ﺑﺄﻭاﺏ ﺑﻌﺪ ﺳﻤﺎﻉ ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﻟﻮﻣﻪ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻴﺠﻤﻊ ﺑﻴﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﻘﻮﻝ ﻭاﻟﻔﻌﻞ، ﺃﺟﻴﺐ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﺭﺩﻭﻫﺎ} ﺃﻱ ﻗﺎﻝ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ: ﺭﺩﻭا {ﻋﻠﻲ} اﻟﺨﻴﻮﻝ اﻟﺘﻲ ﺷﻐﻠﺘﻨﻲ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ: ﻓﺮﺩﻭﻫﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻧﺴﻖ ﺑﻪ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻓﻄﻔﻖ} ﺃﻱ ﺃﺧﺬ ﻳﻔﻌﻞ ﻇﺎﻓﺮا ﺑﻤﺮاﺩﻩ ﻻﺯﻣﺎ ﻟﻪ ﻣﺼﻤﻤﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭاﺻﻼ ﻟﻪ ﻣﻌﺘﻤﺪا ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﻘﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺪﻭ ﻻ ﻋﻠﻰ اﻷﺳﺒﺎﺏ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺃﻋﻈﻤﻬﺎ اﻟﺨﻴﻞ ﻣﻔﺎﺭﻗﺎ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﺳﺒﺐ ﺫﻫﻮﻟﻪ ﻋﻦ اﻟﺬﻛﺮ ﻣﻌﺮﺿﺎ ﻋﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻪ اﻟﻘﻠﺐ ﻣﺘﻘﺮﺑﺎ ﺑﻪ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻘﺮﺏ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ اﻟﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﻀﺤﺎﻳﺎ {ﻣﺴﺤﺎ} ﺃﻱ ﻳﻮﻗﻊ اﻟﻤﺴﺢ – ﺃﻱ اﻟﻘﻄﻊ – ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ﺇﻳﻘﺎﻋﺎ ﻋﻈﻴﻤﺎ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﺴﻴﻒ ﺇﻧﻤﺎ ﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﺟﺰء ﻳﺴﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻀﻮﻳﻦ ﺃﺩﺧﻞ اﻟﺒﺎء ﻓﻘﺎﻝ: {ﺑﺎﻟﺴﻮﻕ} ﺃﻱ ﻣﻨﻬﺎ {ﻭاﻷﻋﻨﺎﻕ *} ﻳﻀﺮﺑﻬﺎ ﺿﺮﺑﺎ ﺑﺴﻴﻒ ﻣﺎﺽ ﻭﺳﺎﻋﺪ ﺷﺪﻳﺪ ﻭﺻﻨﻊ ﺳﺪﻳﺪ ﻳﻤﻀﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻭﻗﻔﺔ ﺃﺻﻼ ﺣﺘﻰ ﻛﺄﻧﻪ ﻳﻤﺴﺤﻪ ﻣﺴﺤﺎ ﻋﻠﻰ ﻇﺎﻫﺮ ﺟﻠﻮﺩﻫﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎﻝ: ﻣﺴﺢ ﻋﻼﻭﺗﻪ، ﺃﻱ ﺿﺮﺏ ﻋﻨﻘﻪ – ﻭاﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ. ﻭﻟﻤﺎ ﻇﻬﺮ ﺑﻬﺬا ﻣﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺿﺨﺎﻣﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻭﻋﺰ اﻟﺴﻠﻄﺎﻥ، ﻭﻛﺎﻧﺖ اﻷﻭﺑﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﺟﺪا، ﻭﻛﺎﻥ اﻟﺜﺒﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻡ اﻟﺸﻬﻮﺩ ﻣﻊ ﺣﻔﻈﻪ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﺟﻬﺎﺗﻪ ﺃﻋﻈﻢ، ﻧﺒﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﻣﺆﻛﺪا ﻟﻤﺎ ﻃﺒﻌﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻨﻔﻮﺱ ﻣﻦ ﻇﻦ ﺃﻥ اﻷﻭاﺏ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻮاﺟﻪ ﺑﺎﻟﻌﺘﺎﺏ: {ﻭﻟﻘﺪ ﻓﺘﻨﺎ} ﺃﻱ ﺑﻤﺎ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻈﻤﺔ {ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ} ﺃﻱ ﻣﻊ ﺇﺳﺮاﻋﻪ ﺑﺎﻟﺮﺟﻮﻉ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﻭاﻟﺘﻨﺒﻪ ﻟﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺭﺿﺎﻩ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﻔﺘﻨﺔ، اﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ ﺑﺤﻘﻴﻘﺘﻬﺎ، ﻓﺄﺳﻔﺮﺕ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻋﻦ ﺭﺳﻮﺧﻪ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﻡ اﻷﻭﺑﺔ ﻓﺘﻨﺒﻪ ﻟﻤﺎ ﺃﺭﺩﻧﺎ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺪﺭﻳﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺃﻗﻤﻨﺎﻩ ﻓﻴﻪ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻠﻨﺎ ﺑﺄﺑﻴﻪ ﺩاﻭﺩ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ اﻟﺴﻼﻡ ﻓﺎﻗﺘﺪ ﺑﻬﻤﺎ ﻓﻲ اﻻﺳﺘﺒﺼﺎﺭ ﺑﺎﻟﺒﻼء، ﻓﺈﻧﺎ ﻧﺮﻳﺪ ﺑﻚ ﺃﻣﺮا ﻋﻈﻴﻤﺎ ﺟﻠﻴﻼ ﺷﺮﻳﻔﺎ ﻛﺮﻳﻤﺎ {ﻭﺃﻟﻘﻴﻨﺎ} ﺃﻱ ﺑﻤﺎ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻈﻤﺔ {ﻋﻠﻰ ﻛﺮﺳﻴﻪ} اﻟﺬﻱ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻬﺎﺑﻪ ﺃﺳﻮﺩ اﻟﻔﻴﻞ ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﺒﺮﺓ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﺑﺎﻟﻤﻌﺎﻧﻲ، ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﻧﺎﻗﺼﺎ ﻛﺎﻥ ﻛﺄﻧﻪ ﺟﺴﺪ ﻻ ﺭﻭﺡ ﻓﻴﻪ، ﻟﻪ ﺻﻮﺭﺓ ﺑﻼ ﻣﻌﻨﻰ، ﻗﺎﻝ: {ﺟﺴﺪا} ﻓﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ اﻟﻤﻜﺎﻥ اﻟﺸﺮﻳﻒ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﺷﺮﻓﻨﺎﻩ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻫﻴﺒﺔ اﻟﻨﺒﻮﺓ اﻟﻤﻘﺮﻭﻧﺔ ﺑﺎﻟﻤﻠﻚ ﺑﺤﻴﺚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺃﺣﺪ ﻳﻈﻦ ﺃﻥ ﺃﺣﺪا ﻳﻘﺪﺭ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﺪﻧﻮ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺃﻥ ﻳﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻤﻜﻨﺎ ﻫﺬا اﻟﺠﺴﺪ ﻣﻨﻪ ﺗﻤﻜﻴﻨﺎ ﻻ ﻛﻠﻔﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻪ، ﺑﻞ ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﺑﺤﻴﺚ ﻛﺄﻧﻪ ﺃﻟﻘﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻐﻴﺮ اﺧﺘﻴﺎﺭﻩ ﻟﻴﻌﻠﻢ ﺃﻥ اﻟﻤﻠﻚ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﻟﻨﺎ، ﻧﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻧﺸﺎء ﺑﻤﻦ ﻧﺸﺎء، ﻓﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻟﻤﻦ ﺭﺟﺎﻧﺎ ﻭاﻟﻮﻳﻞ ﻟﻤﻦ ﻳﺄﻣﻦ ﻣﻜﺮﻧﺎ ﻓﻼ ﻳﺨﺸﺎﻧﺎ، ﻓﻌﻤﺎ ﻗﻠﻴﻞ ﺗﺼﻴﺮ ﻫﺬﻩ اﻟﺒﻠﺪﺓ ﻓﻲ ﻗﺒﻀﺘﻚ، ﻭﺃﻫﻠﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﻌﺰﺓ ﻭاﻟﺸﻘﺎﻕ ﻃﻮﻉ ﻣﺸﻴﺌﺘﻚ ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻟﻚ ﺑﺬﻟﻚ ﺃﻣﺮ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﻷﺣﺪ ﺑﻌﺪﻙ ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻷﺣﺪ ﻛﺎﻥ ﻗﺒﻠﻚ ﻣﻦ ﻧﻔﻮﺫ اﻷﻣﺮ ﻭﺿﺨﺎﻣﺔ اﻟﻌﺰ ﻭﺇﺣﻼﻝ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺤﺮاﻡ ﺑﻘﺪﺭ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻭﺳﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻭﺑﻘﺎء اﻟﺬﻛﺮ، ﻭاﻟﺬﻱ ﺃﻧﺖ ﻓﻴﻪ اﻵﻥ اﺑﺘﻼء ﻭاﺧﺘﺒﺎﺭ ﻭﺗﺪﺭﻳﺐ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ اﻷﻣﻮﺭ اﻟﻜﺒﺎﺭ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﻤﺮاﺩ ﺑﺈﻃﻼﻕ اﻟﺠﺴﺪ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻣﻌﻨﻰ ﻟﻪ، ﻻ ﺃﻧﻪ ﻻ ﺭﻭﺡ ﻓﻴﻪ، ﺃﻃﻠﻘﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺘﺒﻌﻪ ﻣﺎ ﻳﺒﻴﻦ ﺃﻧﻪ ﺟﻤﺎﺩ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺠﻞ ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻝ «ﻟﻪ ﺧﻮاﺭ» ﻓﺒﻴﻦ ﺑﺬﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﻻ ﺭﻭﺡ ﻟﻪ، ﻭﺇﻥ ﺻﺢ ﺃﻥ ﻫﺬا اﻟﺠﺴﺪ ﻫﻮ ﺻﺨﺮ اﻟﺠﻨﻲ ﻭﺃﻥ ﺳﺒﺒﻪ ﺳﺠﻮﺩ اﻟﺠﺮاﺩﺓ اﻣﺮﺃﺓ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻟﺼﻮﺭﺓ ﺃﺑﻴﻬﺎ ﺑﻐﻴﺮ ﻋﻠﻢ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻭﻻ ﺇﺭاﺩﺗﻪ، ﻓﺎﻹﺷﺎﺭﺓ ﺑﺬﻟﻚ ﻓﻲ اﻟﺘﺴﻠﻴﺔ ﺃﻧﺎ ﺳﻠﺒﻨﺎ اﻟﻤﻠﻚ ﻣﻦ ﺻﻔﻴﻨﺎ ﻟﺼﻮﺭﺓ ﺭﻓﻊ ﺳﺠﻮﺩ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﻳﻨﺴﺐ ﺇﻟﻴﻪ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ ﺃﻣﺮﻩ ﻭﻻ ﺇﺭاﺩﺗﻪ ﻭﻻ ﻋﻠﻤﻪ، ﻓﻜﻴﻒ ﺑﻤﻦ ﻳﺴﺠﺪ ﻟﻬﺬﻩ اﻷﻭﺛﺎﻥ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺤﺮاﻡ ﻓﻌﻤﺎ ﻗﻠﻴﻞ ﻧﺰﻳﻞ ﺃﻣﺮﻫﻢ ﻭﻧﺨﻤﺪ ﺷﺮﻫﻢ ﻭﻧﻤﺤﻮ ﺫﻛﺮﻫﻢ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻹﻧﺎﺑﺔ ﺭﺟﻮﻋﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ، ﻓﻬﻲ اﺳﺘﺮﺟﺎﻉ ﻟﻤﺎ ﻓﺎﺕ ﻗﺎﻝ: {ﺛﻢ ﺃﻧﺎﺏ *} ﻭﻓﺴﺮ اﻹﻧﺎﺑﺔ ﻟﻴﻌﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﺘﻨﻪ ﻣﻊ ﺃﻧﻪ ﻋﺒﺪ ﻋﻈﻴﻢ اﻟﻤﻨﺰﻟﺔ ﻣﺠﺎﺏ اﻟﺪﻋﻮﺓ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺟﻮﺑﺎ ﻟﻤﻦ ﺳﺄﻝ ﻋﻨﻬﺎ: {ﻗﺎﻝ ﺭﺏ} ﺃﻱ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻤﺤﺴﻦ ﺇﻟﻲ {اﻏﻔﺮ ﻟﻲ} ﺃﻱ اﻷﻣﺮ اﻟﺬﻱ ﻛﺎﻧﺖ اﻹﻧﺎﺑﺔ ﺑﺴﺒﺒﻪ. ﻭﻟﻤﺎ ﻗﺪﻡ ﺃﻣﺮ اﻵﺧﺮﺓ، ﺃﺗﺒﻌﻪ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻭﻫﺐ ﻟﻲ} ﺃﻱ ﺑﺨﺼﻮﺻﻲ {ﻣﻠﻜﺎ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ} ﺃﻱ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻃﻠﺒﻪ ﻭﺟﻮﺩا ﺗﺤﺼﻞ ﻣﻌﻪ اﻟﻤﻄﺎﻭﻋﺔ ﻭاﻟﺘﺴﻬﻞ {ﻷﺣﺪ} ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻥ ﻣﺎ ﻃﺎﻝ ﺃﻭ ﻗﺼﺮ ﺳﻮاء ﻛﺎﻥ ﻛﺎﻣﻼ ﻓﻲ اﻟﺼﻮﺭﺓ ﻭاﻟﻤﻌﻨﻰ ﺃﻭ ﺟﺴﺪا ﺧﺎﻟﻴﺎ ﻋﻦ اﻟﻌﺰ ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻠﺖ ﺑﻪ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ، ﻭﺑﻌﺾ اﻟﺰﻣﺎﻥ ﺑﺬﻛﺮ اﻟﺠﺎﺭ ﻓﻘﺎﻝ: {ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻱ} ﺣﺘﻰ ﺃﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺃﺭﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺮﺏ

أما من أستدل بأن الجسد هو نصف الرجل المذكور في الصحيحين

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: ( قَالَ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ عَلَيْهِمَا السَّلاَمُ: لَأَطُوفَنَّ اللَّيْلَةَ بِمِائَةِ امْرَأَةٍ، تَلِدُ كُلُّ امْرَأَةٍ غُلاَمًا يُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، فَقَالَ لَهُ المَلَكُ: قُلْ إِنْ شَاءَ اللَّهُ، فَلَمْ يَقُلْ وَنَسِيَ، فَأَطَافَ بِهِنَّ، وَلَمْ تَلِدْ مِنْهُنَّ إِلَّا امْرَأَةٌ نِصْفَ إِنْسَانٍ ” قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” لَوْ قَالَ: إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمْ يَحْنَثْ، وَكَانَ أَرْجَى لِحَاجَتِهِ ) رواه البخاري (5242) ، ومسلم (1654). انتهى

فلم نجد أي إشارة من الرسول صلى الله عليه وسلم بأن هذا القول ذي علاقة مع آية الجسد ونعلم أن الجسد هو مالاروح فيه ولانعلم  ولا نستطيع ان نجزم بأي شيء

وبهذا نختم بالقول أن القرآن كتاب مبين ووافي وهذا لنعلم أن تفسير كل هذا بالظنون الإسرائيلية ماهو الا فتنة وإن صح بعض ماذكر في هذا

هل قال الله أن هذا الجسد الذي ألقي على كرسي سليمان أنه شيطان؟ نعلم أن الجسد هو ما لاروح فيه مثل الجثة وعلمنا أن المعنى هو أن ملك سليمان أصبح لاروح فيه في وقتها، فهل نحتاج الخوض ومعرفة المزيد؟ الجواب لا وإن كان هذا صحيح

ثم لمن قال أن سيدنا سليمان هو ذو القرنين، لنا أن نأخذ بهذا

قال الله ( وَیَسۡـَٔلُونَكَ عَن ذِی ٱلۡقَرۡنَیۡنِۖ قُلۡ سَأَتۡلُوا۟ عَلَیۡكُم مِّنۡهُ ذِكۡرًا) صدق الله العظيم

من يسأل عن ذي القرنين؟ لا يسأل عن ذي القرنين إلا إنسان يعلم أن هناك من يسمونه بذي القرنين ومثل هذه المعلومة لن تجدها آن ذاك الا عند أهل الكتاب وفي الأسفار التفريق بين سليمان وذي القرنين واضح جداً. فلا تقول الأسفار أبداً أنهم شخص واحد

سؤال: لماذا لم يقول الله صريحاً أن ذي القرنين هو سليمان؟ أم يريد أن يضعك في ألغاز؟ لماذا نجد قصتين منفصلتين إذاً؟ طالما لم يذكر الله أن سليمان هو ذي القرنين فأعلم أن هذا هو الصحيح فلا نخلط قصة هذا في قصة هذا. لم يذكر الله أنتهى الموضوع إذاً وان كان فعلاً ذي القرنين هو سليمان ولم يذكر الله هذا فعلينا إحترام كلام الله والإلتزام بما هو ظاهر منه أما فتح بوابة التخريص فهو أمر باطل سيجعلك تقول أن ذي القرنين فتنه الله بالجسد وهذا تخريص ليس من عند الله وقد قيل لي هذا نصاً من أحدهم

قال الله ( وَوَرِثَ سُلَیۡمَـٰنُ دَاوُۥدَۖ وَقَالَ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّاسُ عُلِّمۡنَا مَنطِقَ ٱلطَّیۡرِ وَأُوتِینَا مِن كُلِّ شَیۡءٍۖ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلۡفَضۡلُ ٱلۡمُبِینُ) صدق الله العظيم

وقال الله ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُۥ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَءَاتَیۡنَـٰهُ مِن كُلِّ شَیۡءࣲ سَبَبا) صدق الله العظيم

أما قول سليمان فهو قول العبد الشاكر الذي يرى أن الله قد آتاه من كل شيء فقد ذكر لنا ربنا سبحانه أنه قد علم سليمان منطق الطير و فهمه قول النملة ، و أسال له عين القطر ، و سخر له الريح و الجن ، و ألان لوالده الحديد ، لكن لا نستطيع القول أن الله قد سخر لسليمان النار ، و الدخان و كل جنود الله من غير التي أخبرنا عنها في كتابه ، بعكس ذي القرنين فالآية تشير إلى أن الله قد جعل له كل شيء معين و وسيلة لبلوغ رحلته ثم إن ما آتاه الله لسليمان لم يكن لأمر مخصوص و لا لزمن محدود فالأسباب التي سخرت لذي القرنين كانت لرحلة هو مأمور بتنفيذها بين الشرق و الغرب و ما بين السدين و لم يأتيننا من طريق صحيح أمرا سوى ذلك

وهل التمكين هو الملك؟

فمعنى التمكين في الأرض هو إعطاء المقدرة على التصرف وحقيقة المُلْك هو التصرّف بالأَمر والنهى فى الجمهور، وذلك يختصّ بسياسة الناطقين. فالله مكن ليوسف وقد آتاه الحكمة في التصرف وكذلك مكن الله لذي القرنين وآعطاه القوة بينما سيدنا سليمان فآتاه من الملك الذي لا ينبغي لأحد من بعده وهل يؤتيه لمن قبله؟

طيب ماهو الملك هذا؟ لماذا أفترضنا أن ملك تعني السيطرة على مشارق الأرض ومغاربها بينما ذكر لنا القرآن صريحاً ماهو هذا الملك؟

قال الله ( وَلَقَدۡ فَتَنَّا سُلَیۡمَـٰنَ وَأَلۡقَیۡنَا عَلَىٰ كُرۡسِیِّهِۦ جَسَدا ثُمَّ أَنَابَ (٣٤) قَالَ رَبِّ ٱغۡفِرۡ لِی وَهَبۡ لِی مُلۡكا لَّا یَنۢبَغِی لِأَحَد مِّنۢ بَعۡدِیۤۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡوَهَّابُ (٣٥) فَسَخَّرۡنَا لَهُ ٱلرِّیحَ تَجۡرِی بِأَمۡرِهِۦ رُخَاۤءً حَیۡثُ أَصَابَ (٣٦) وَٱلشَّیَـٰطِینَ كُلَّ بَنَّاۤءࣲ وَغَوَّاصࣲ (٣٧) وَءَاخَرِینَ مُقَرَّنِینَ فِی ٱلۡأَصۡفَادِ (٣٨) هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ (٣٩) وَإِنَّ لَهُۥ عِندَنَا لَزُلۡفَىٰ وَحُسۡنَ مَـَٔابࣲ (٤٠)﴾ [ص ٣٤-٤٠] صدق الله العظيم

إذاً قال الله صريحاً ماهو ملك سليمان وختمها بقوله ( هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ )، فكيف نقول أن ملك سليمان هو ما مكن الله فيه ذي القرنين؟

قال الله ( قَالَ مَا مَكَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیۡرࣱ فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجۡعَلۡ بَیۡنَكُمۡ وَبَیۡنَهُمۡ رَدۡمًا)، لماذا يطلب ذي القرنين المعونه من البشر اذا سخر الله له الشياطين والجان تحت أمره؟ ونعلم أن أمر بناء السد لأمر هين بالنسبة للجان والشياطين؟

وأما ما رواه الحاكم (104) والبيهقي (18050) عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (مَا أَدْرِي أَتُبَّعٌ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي ذَا الْقَرْنَيْنِ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي الحُدُودُ كَفَّارَاتٌ لأَهْلِهَا أَمْ لاَ ) ، فقد أعله الإمام البخاري رحمه الله وغيره

قال الإمام البخاري رحمه الله : ” وقال لي عبد الله بن محمد حدثنا هشام قال حدثنا معمر عن ابن ابى ذئب عن الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما أدرى أعزير نبيا كان ام لا، وتبع لعينا كان ام لا، والحدود كفارات لأهلها ام لا ؟

وقال عبد الرزاق عن معمر عن ابن ابى ذئب عن سعيد عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والأول أصح ، [يعني : المرسل ] ، ولا يثبت هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الحدود كفارة ) ” . انتهى

إقرأ

قال الله: (ٱقۡرَأۡ بِٱسۡمِ رَبِّكَ ٱلَّذِی خَلَقَ (١) خَلَقَ ٱلۡإِنسَـٰنَ مِنۡ عَلَقٍ (٢) ٱقۡرَأۡ وَرَبُّكَ ٱلۡأَكۡرَمُ (٣) ٱلَّذِی عَلَّمَ بِٱلۡقَلَمِ (٤) عَلَّمَ ٱلۡإِنسَـٰنَ مَا لَمۡ یَعۡلَمۡ) صدق الله العظيم

قال إبن القيم

اعلم أن أول سُورَة أنزلها الله في كِتابه (سُورَة العلق) فَذكر فِيها ما من بِهِ على الإنسان من تَعْلِيمه ما لم يعلم فَذكر فِيها فَضله بتعليمه وتفضيله الإنْسان بِما علمه إياه وذَلِكَ يدل على شرف التَّعْلِيم والعلم فَقالَ تَعالى ﴿اقْرَأ باسم رَبك الَّذِي خلق خلق الإنْسان من علق اقْرَأ ورَبك الأكرم الَّذِي علم بالقلم علم الإنْسان ما لم يعلم﴾ صدق الله العظيم

فافْتتحَ السُّورَة بالأمر بِالقِراءَةِ الناشئة عَن العلم وذكر خلقه خُصُوصا وعموما فَقالَ ﴿الَّذِي خلق خلق الإنْسان من علق اقْرَأ ورَبك الأكرم﴾ صدق الله العظيم

وَخص الإنسان من بَين المَخْلُوقات لما أودعه من عجائبه وآياته الدّالَّة على ربوبيته وقدرته وعلمه وحكمته وكَمال رَحمته وأنه لا إلَه غَيره ولا رب سواهُ وذكر هُنا مبدا خلقه من علق لكَون العلقَة مبدأ الأطوار الَّتِي انْتَقَلت إليها النُّطْفَة فَهي مبدأ تعلق التخليق

في إبن جرير : حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ﴾ قرأ حتى بلغ ﴿عَلَّمَ بِالْقَلَمِ﴾ قال: القلم: نعمة من الله عظيمة، لولا ذلك لم يقم، ولم يصلح عيش. وقيل: إن هذه أوّل سورة نزلت في القرآن على رسول الله ﷺ

قال الله: (كَلَّا لَىِٕن لَّمۡ یَنتَهِ لَنَسۡفَعَۢا بِٱلنَّاصِیَةِ (١٥) نَاصِیَة كَـٰذِبَةٍ خَاطِئَة (١٦) فَلۡیَدۡعُ نَادِیَهُۥ (١٧) سَنَدۡعُ ٱلزَّبَانِیَةَ (١٨) كَلَّا لَا تُطِعۡهُ وَٱسۡجُدۡ وَٱقۡتَرِب ۩ (١٩)﴾ [العلق ٦-١٩] صدق الله العظيم

(كَلّا﴾ رَدْع لَهُ ﴿لَئِنْ﴾ لام قَسَم ﴿لَمْ يَنْتَهِ﴾ عَمّا هُوَ عَلَيْهِ مِن الكُفْر ﴿لَنَسْفَعًا بِالنّاصِيَةِ﴾ لَأَجُرَّنَّ بِناصِيَتِهِ إلى النّار – السيوطي

فالناصية هي المكان الذي يغذي الروح وبالسجود وبالإقتراب الى الله، يقل الخطأ ويميل الإنسان الى الصواب. وفِي سورة إقرأ بيان لكيفية الحصول على أرقى أنواع المعرفة التي تختص بربط الروح بالجسد ومنها يتم التعلم، فيقرأ الإنسان مستخدماً بصرة، وبإذن الله يحلل المعلومة في عقلة ثم يكتبها، وخلال كل هذا العمل، هو لايتوقف من تغذية الناصية بالسجود الذي يغذي المخ وينشط بعض المناطق في الذاكرة، وإن لم يستطيع العلم معرفة كل هذا. هنالك منطقة في تجويف الدماغ تحتوي على الغدة الصنوبرية، وقد عجز الغرب عن معرفة كيفية تنشيطها

ارتبط اسم الغدة الصنوبرية في قديم الزمان بمركز الروح البشرية، ولكن في الوقت الحالي ما زالت الغدة الصنوبرية موضع أبحاث. وقد تم إثبات مايلي: هي مسؤولة عن الحالة النفسية المتغيرة عند الإنسان، ومسؤولة عن تنظيم الوقت ، وعن الحالة الجنسية . فقد لوحظ أن تخريب المنطقة يؤدي إلى البلوغ المبكر. وهي تعمل أيضاً على منع الأكسدة بواسطة مادة الميلاتونين التي تفرزها مباشرة في الدم وذلك بعد تعرض الجسم للظلام ، وبصفة خاصة أثناء النوم. الميلاتونين يمنع تشكل الأورام السرطانية وفي الأخير نقول أن تواجد هذة الغدة في هذا المكان وكذلك معرفة أنها غدة ماهو الا من إجتهاد العلماء فقد يحتمل ان يكون هذا غير صحيح، ولكن أخذنا به نظراً لأن مكانها توافق مع مكان الناصية والتي منها يقرب الإنسان بأن يكون صائباً في إتخاذ قراراته

وقيل أن السجود المستمر يساعد على تنشيط هذة الغدة مما يؤدي بدورها إنتظام بعض هرمونات الدماغ المسؤولة عن الكثير من الأمور النفسية والإدراكية لدى الإنسان