علم المتشابهات

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين

قال الله: (هُوَ ٱلَّذِیۤ أَنزَلَ عَلَیۡكَ ٱلۡكِتَـٰبَ مِنۡهُ ءَایَـٰتࣱ مُّحۡكَمَـٰتٌ هُنَّ أُمُّ ٱلۡكِتَـٰبِ وَأُخَرُ مُتَشَـٰبِهَـٰتࣱۖ فَأَمَّا ٱلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمۡ زَیۡغ فَیَتَّبِعُونَ مَا تَشَـٰبَهَ مِنۡهُ ٱبۡتِغَاۤءَ ٱلۡفِتۡنَةِ وَٱبۡتِغَاۤءَ تَأۡوِیلِهِۦۖ وَمَا یَعۡلَمُ تَأۡوِیلَهُۥۤ إِلَّا ٱللَّهُۗ وَٱلرَّ ٰ⁠سِخُونَ فِی ٱلۡعِلۡمِ یَقُولُونَ ءَامَنَّا بِهِۦ كُلّ مِّنۡ عِندِ رَبِّنَاۗ وَمَا یَذَّكَّرُ إِلَّاۤ أُو۟لُوا۟ ٱلۡأَلۡبَـٰبِ) صدق الله العظيم

لنعلم أن القرآن الكريم كتاب عربي مبين واضح المعاني ولاتوجد في آيات شبهات، فمتشابهه ليست من شبهه بل هي ما سنتطرق اليه في هذا التدبر

قال الله: ( الۤرۚ كِتَـٰبٌ أُحۡكِمَتۡ ءَایَـٰتُهُۥ ثُمَّ فُصِّلَتۡ مِن لَّدُنۡ حَكِیمٍ خَبِیرٍ) ، أي كل الآيات فيه أحكمت ثم فصلت خاليه من الشبهات

قال الله: (قُرۡءَانًا عَرَبِیًّا غَیۡرَ ذِی عِوَجࣲ لَّعَلَّهُمۡ یَتَّقُونَ ) صدق الله العظيم

قال الله: ( ذَ ٰ⁠لِكَ ٱلۡكِتَـٰبُ لَا رَیۡبَۛ فِیهِۛ هُدى لِّلۡمُتَّقِینَ﴾ [البقرة ٢] صدق الله العظيم

اذاً ماهو المقصود بالمحكم وماهو المتشابه؟ وما هو التأويل؟

لايعلم تأويل القرآن الا الله، ويؤمن بهذا الراسخون، ومع وقفة بعد ومايعلم تأويله الا الله، فالراسخون هم من أمنوا بكل ماجاء من عند الله. أي لا يعلم متى يكون أمر البعث وما يؤول إليه الأمر عند قيام الساعة إلا الله. والراسخون في العلم يقولون: آمنا بالبعث. فالتأوييل هو التفعيل أي تفعيل الأمور وربط الآيات بالأحداث. وبعض التأوييل لايعلمه الا الله كقيام الساعة، وقد أولت بعض آيات القرآن مثل ( ٱقۡتَرَبَتِ ٱلسَّاعَةُ وَٱنشَقَّ ٱلۡقَمَرُ)، وبما ان كلمة تأوييل وكلمة تفسير تم ذكرهم في القرآن، فهذا يعني أن هناك إختلاف في المعنى وإن كان بسيطاً

إذا نحتاج أن نوضح الفرق بيت التأويل وفهم المعاني والتفسير. فالتفسير وفهم المعاني هو مانفهمه من القرآن وبناء على ماحثنا به ترجمان القرآن إبن عباس، لتفسير القرآن، يتم تفسير القرآن بالقرآن، بالحديث، بما روى الصحابه وبمنطلق اللغة العربية ومن اسقط أحد هذة الأركان فانه لم يعطي القرآن حقه في الفهم. المعاجم توحي لنا أن هنا فرق بين التأويل والتفسير وكذلك إن لم يكن هناك فرق لما ذُكرت الكلمتان في القرآن فقد ذُكرت كلمة تفسير في قوله تعالى (وَلَا یَأۡتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئۡنَـٰكَ بِٱلۡحَقِّ وَأَحۡسَنَ تَفۡسِیرًا)، أي أحسن حجة وتحليل ثابت يتبع الحق. وتفسير القرآن يعني تدبره وربطه بالحديث وأسباب النزول. ويمكن تعريف مايلي عن التفسير

ما رُوِيَ عن حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عباس ( ت : 68 ) ، قال :» التفسير على أربعة أوجه : وجه تعرفه العرب من كلامها، وتفسير لا يعذر أحد بجهالته ، وتفسير يعلمه العلماء ، وتفسير لا يعلمه إلا الله

أما التأويل فقال الله: ( هَلۡ یَنظُرُونَ إِلَّا تَأۡوِیلَهُۥۚ یَوۡمَ یَأۡتِی تَأۡوِیلُهُۥ یَقُولُ ٱلَّذِینَ نَسُوهُ مِن قَبۡلُ قَدۡ جَاۤءَتۡ رُسُلُ رَبِّنَا بِٱلۡحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاۤءَ فَیَشۡفَعُوا۟ لَنَاۤ أَوۡ نُرَدُّ فَنَعۡمَلَ غَیۡرَ ٱلَّذِی كُنَّا نَعۡمَلُۚ قَدۡ خَسِرُوۤا۟ أَنفُسَهُمۡ وَضَلَّ عَنۡهُم مَّا كَانُوا۟ یَفۡتَرُونَ)، أي يأتي تفعيل الحدث المذكور فيتحقق

ويتفضل الله على من يشاء من عباده ويعلمهم التأويل ( وَكَذَ ٰ⁠لِكَ یَجۡتَبِیكَ رَبُّكَ وَیُعَلِّمُكَ مِن تَأۡوِیلِ ٱلۡأَحَادِیثِ وَیُتِمُّ نِعۡمَتَهُۥ عَلَیۡكَ وَعَلَىٰۤ ءَالِ یَعۡقُوبَ كَمَاۤ أَتَمَّهَا عَلَىٰۤ أَبَوَیۡكَ مِن قَبۡلُ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَإِسۡحَـٰقَۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِیمٌ حَكِیم)، فهذا علمٌ بحد ذاته يقتضي الحكمة والعلم السماوي الفطري من عند الله عز وجل

ماهي المحكمات أم الكتاب؟

هي الآيات التي لايكون لديها الا معنى واحد ولا توجد لها شبيهات أي معناها فيها. مثل هذا قوله تعالى ( قُلۡ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ) ، وقيل أم الكتاب أي المعتمد عليها في الأحكام. قال أبن جرير الطبري في هذا وأما”المحكمات”، فإنهن اللواتي قد أحكمن بالبيان والتفصيل، وأثبتت حججهن وأدلتهن على ما جُعلن أدلة عليه من حلال وحرام، ووعد ووعيد، وثواب وعقاب، وأمر وزجر، وخبر ومثل، وعظة وعِبر، وما أشبه ذلك وهذا ما سماه العلماء بالإحكام الخاص أما الإحكام العام فللقرآن كله. قال الألوسي (مُّحۡكَمَـٰتٌ) أي صفة واضحة المعنى ظاهرة الدلالة محكمة العبارة محفوظة من الإحتمال والاشتباه

قال الله: (فَأمّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنهُ﴾ صدق الله العظيم

قال إبن القيم : هَؤُلاءِ أهْلُ الجَدَلِ والكَلامِ، وأشَدُّ ما عَرَضَ عَلى الشَّرِيعَةِ مِن هَذا الصِّنْفِ أنَّهم تَأوَّلُوا كَثِيرًا مِمّا ظَنُّوهُ لَيْسَ عَلى ظاهِرِهِ، وقالُوا: إنّ هَذا التَّأْوِيلَ هو المَقْصُودُ بِهِ، وإنَّما أمَرَ اللَّهُ بِهِ في صُورَةِ المُتَشابِهِ ابْتِلاءً لِعِبادِهِ واخْتِبارًا لَهُمْ، ونَعُوذُ بِاللَّهِ مِن سُوءِ الظَّنِّ بِاللَّهِ، بَلْ نَقُولُ: إنّ كِتابَ اللَّهِ العَزِيزِ إنّما جاءَ مُعْجِزًا مِن جِهَةِ الوُضُوحِ والبَيانِ، فَما أبْعَدُ مِن مَقْصِدِ الشّارِعِ مَن قالَ فِيما لَيْسَ بِمُتَشابِهٍ: إنّهُ مُتَشابِهٌ، ثُمَّ أوَّلَ ذَلِكَ المُتَشابِهَ بِزَعْمِهِ، وقالَ لِجَمِيعِ النّاسِ: إنّ فَرْضَكم هو اعْتِقادُ هَذا التَّأْوِيلِ، مِثْلُ ما قالُوهُ في آيَةِ الِاسْتِواءِ عَلى العَرْشِ وغَيْرُ ذَلِكَ مِمّا قالُوا: إنّ ظاهِرَهُ مُتَشابِهٌ، ثُمَّ قالَ: وبِالجُمْلَةِ فَأكْثَرُ التَّأْوِيلاتِ الَّتِي زَعَمَ القائِلُونَ بِها أنَّها المَقْصُودُ مِن الشَّرْعِ إذا تَأمَّلْتَ وجَدْتَ لَيْسَ يَقُومُ عَلَيْها بُرْهانٌ

قال تعالى : ( وَإِلَى ٱلۡأَرۡضِ كَیۡفَ سُطِحَتۡ) ، فيا أخي الكريم ماهو الظاهر من معنى الآية الذي لايحتمل معنى آخر؟ وما رأيك في التفسير الذي يقول ” واعلم أن تسطيحها لا ينافي أنها كرة مستديرة، قد أحاطت الأفلاك فيها من جميع جوانبها، كما دل على ذلك النقل والعقل والحس والمشاهدة، كما هو مذكور معروف عند أكثر الناس، خصوصًا في هذه الأزمنة، التي وقف الناس على أكثر أرجائها بما أعطاهم الله من الأسباب المقربة للبعيد، فإن التسطيح إنما ينافي كروية الجسم الصغير جدًا، الذي لو سطح لم يبق له استدارة تذكر.

وأما جسم الأرض الذي هو في غاية الكبر والسعة ، فيكون كرويًا مسطحًا، ولا يتنافى الأمران، كما يعرف ذلك أرباب الخبرة”. – هذا تفسير منقول من أفضل كتب التفسير. أين تم ذكر الكرة في الآية؟ أو في أي آية من آيات القرآن الكريم وكذلك الحديث؟

السؤال الذي يطرح نفسة، هل هذا يعني أن المتشابهات ليس فيهن بيان وتفصيل؟

قال الله: (ٱللَّهُ نَزَّلَ أَحۡسَنَ ٱلۡحَدِیثِ كِتَـٰباً مُّتَشَـٰبِهاً مَّثَانِیَ تَقۡشَعِرُّ مِنۡهُ جُلُودُ ٱلَّذِینَ یَخۡشَوۡنَ رَبَّهُمۡ ثُمَّ تَلِینُ جُلُودُهُمۡ وَقُلُوبُهُمۡ إِلَىٰ ذِكۡرِ ٱللَّهِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ هُدَى ٱللَّهِ یَهۡدِی بِهِۦ مَن یَشَاۤءُۚ وَمَن یُضۡلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُۥ مِنۡ هَادٍ) صدق الله العظيم

فهذا الكتاب ومافيه من متشابه، تقشعر من جلود من يخشى الله ثم تلين جلودهم للذكر. متشابهاً تعني هذا الكتاب الموزون الذي لاتناقض فيه ويتشابه في الكمال والجودة وحسن الموضوع وكما قال إبن عثيمين في هذا: ومن الكمال والجودة أن يكون الكلام مناسبًا لموضوعه، بسط في موضع البسط، وإجمال في موضع الإجمال، وتفصيل في موضع التفصيل، وبسط وتطويل في موضع البسط والتطويل، حسب ما تقتضيه البلاغة – إنتهى كلام إبن عثيمين وهذا ماوصفه يسمى بالتشابه العام للقرآن كله وهو نوع من أنواع التشابه

وكذلك متشابه من حيث المعاني أو اللفظ وهذان نوعان آخران من أنواع التشابه

أما مثاني وهذة المثاني تختلف عن السبع مثاني، فهي الأزواج الموجودة في القرآن الكريم، والتي ذكراها يولد القشعريرة مما تدفعنا الى ذكر الله. ومن هذة المثاني: السماء والأرض، الليل والنهار، الشمس والقمر، الذكر والأنثى، العسر واليسر، الظلمات والنور، الحسنة والسيئة، الجنة والنار، وكذلك الموت والحياة. فترى هذة الأزواج مقترنة ببعضها البعض، فيذكرهم الله معهاً، ونتعلم منهم الكثير

فإذا لاحظنا الآيات التي ذُكر فيها الذكر والأنثى، وكذلك الشمس والقمر وكذلك الليل والنهار وكذلك السماء والأرض، سنجد أن هذة المثاني تتكرر في عدة آيات متشابهات من حيث المعنى أو اللفظ

فمثلاً قوله تعالى : (ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ وَمَا بَیۡنَهُمَا فِی سِتَّةِ أَیَّامࣲ ثُمَّ ٱسۡتَوَىٰ عَلَى ٱلۡعَرۡشِۖ ٱلرَّحۡمَـٰنُ فَسۡـَٔلۡ بِهِۦ خَبِیراً) صدق الله العظيم

وقوله تعالى: ( ٱللَّهُ ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ وَمَا بَیۡنَهُمَا فِی سِتَّةِ أَیَّامࣲ ثُمَّ ٱسۡتَوَىٰ عَلَى ٱلۡعَرۡشِۖ مَا لَكُم مِّن دُونِهِۦ مِن وَلِیࣲّ وَلَا شَفِیعٍۚ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ) صدق الله العظيم

أنظر الى التشابه في الآية، ثم أنظر الى الفروق. هنا لفهم المراد يجب الجمع بين كل الآيات التي تتشابه ولا يصح تفسير واحدة منهم دون الرجوع للأخرى، فهنا تستطيع الجمع في المعنى لتقول انه ليس للعبد ولي أو شفيع الا الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم أستوى على العرش وإذا لاتعلم عن هذا فسأل أهل العلم. ثم لننظر هل أكتفينا بهذا المعنى أم هناك المزيد؟

قال الله: (وَهُوَ ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامࣲ وَكَانَ عَرۡشُهُۥ عَلَى ٱلۡمَاۤءِ لِیَبۡلُوَكُمۡ أَیُّكُمۡ أَحۡسَنُ عَمَلاً وَلَىِٕن قُلۡتَ إِنَّكُم مَّبۡعُوثُونَ مِنۢ بَعۡدِ ٱلۡمَوۡتِ لَیَقُولَنَّ ٱلَّذِینَ كَفَرُوۤا۟ إِنۡ هَـٰذَاۤ إِلَّا سِحۡرࣱ مُّبِین)، فهنا نستطيع الإضافة أيضاً لنقول أن الله خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم أستوى على العرش، لماذا؟ ليبلوكم أيكم أحسن عملاً وليس لكم من دون الله ولي ولا شفيع وإذا لا تعلم فسأل أهل العلم عن هذا. أنظر كيف يكتمل معك المعنى

قال الله: (فَأمّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنهُ﴾ صدق الله العظيم

فمثلاً يأتي أحدهم من الذين في قلوبهم زيغ فيأخذ واحدة من هذة الآيات فمثلاً قوله تعالى ( ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ وَمَا بَیۡنَهُمَا فِی سِتَّةِ أَیَّامࣲ ثُمَّ ٱسۡتَوَىٰ عَلَى ٱلۡعَرۡشِۖ ٱلرَّحۡمَـٰنُ فَسۡـَٔلۡ بِهِۦ خَبِیرࣰا) ، فيقول الله خلق السموات والأرض وأستوى على العرش ثم يذكر أي سبب آخر يختلف عن إبتلاء العباد فهذا أخذ بآية وفسر على هواه ما لم يذكره الله وترك باقي الآيات التي تكمل المعنى. فبهذا نعلم أن الآيات المتشابهات ماهم الا آيات مفصلات ولكن تم تفصيلهم وبيانهم في عدد من الآيات وليس آية واحدة

وغير المتشابهات من المثاني يوجد الكثير من المتشابهات

قال الله: (هُوَ ٱلَّذِی جَعَلَ ٱلشَّمۡسَ ضِیَاۤءࣰ وَٱلۡقَمَرَ نُورࣰا وَقَدَّرَهُۥ مَنَازِلَ لِتَعۡلَمُوا۟ عَدَدَ ٱلسِّنِینَ وَٱلۡحِسَابَۚ مَا خَلَقَ ٱللَّهُ ذَ ٰ⁠لِكَ إِلَّا بِٱلۡحَقِّۚ یُفَصِّلُ ٱلۡـَٔایَـٰتِ لِقَوۡمࣲ یَعۡلَمُونَ)، فنعلم أن تعلم السنين والحساب يكون عن طريق متابعة الشمس والقمر. هل هذا صحيح؟ الجواب لا فيجب علينا معرفة ما إذا كانت آية أخرى تختص بعدد السنين والحساب

قال الله: ( وَجَعَلۡنَا ٱلَّیۡلَ وَٱلنَّهَارَ ءَایَتَیۡنِۖ فَمَحَوۡنَاۤ ءَایَةَ ٱلَّیۡلِ وَجَعَلۡنَاۤ ءَایَةَ ٱلنَّهَارِ مُبۡصِرَةࣰ لِّتَبۡتَغُوا۟ فَضۡلاً مِّن رَّبِّكُمۡ وَلِتَعۡلَمُوا۟ عَدَدَ ٱلسِّنِینَ وَٱلۡحِسَابَۚ وَكُلَّ شَیۡءࣲ فَصَّلۡنَـٰهُ تَفۡصِیلاً)، فالآن نعلم أن الله فصل هذا الكتاب تفصيلاً دقيقاً وتعلم السنين والحساب يكون بمتابعة الشمس والقمر والليل والنهار

وقد تم تعريف التشابه في اللغة أنه التماثل أو التساوي وهذا نوع أما النوع الثاني هو من الالتباس والخلط ويأتي هذا عند حفظ القرآن الكريم. قال الرافعي: (شبهت الشيء بالشيء: أقمته مقامة لصفة جامعة بينهما، وتكون الصفة ذاتية ومعنوية. وشابه أي شاركه في صفة من صفاته، فالمشابهة يعني المشاركة في معنى من المعاني

ومنه قوله تعالى : ( إِنَّ ٱلۡبَقَرَ تَشَـٰبَهَ عَلَیۡنَا )، وقد فرقت المعاجم اللغوية بين المتشابهات والمشتبهات، المشتبهات من الأمور : المشكلات ( أحمد العربي) . انتهى

والمتشابهات تعني المتماثلات وليس من الإشتباه المشكل، إنما هو التشابه الذي هو بمعنى الإستواء

ويوجد من المتشابه ما يصير محكم وهذا هو التشابه الخاص والذي يقابل الإحكام الخاص الذي ذكره الله في قوله ( وَأُخَرُ مُتَشَـٰبِهَـٰتࣱۖ ) ، وهذا المتشابه الذي يحتمل وجوها ثم إذا رددت الوجوه إلى وجه واحد وأبطلت الباقي صار المتشابه محكماً فالمحكم أبداً أصل ترد إليه الفروع والمتشابه هو الفرع وهو قليل بالنسبة للمحكم المقابل له – أحمد العربي شرشال

ومثال هذا : فهذا معاوية كان يقرأ القرآن ولما وصل الى هذة الآية ( وَذَا ٱلنُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَـٰضِبࣰا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقۡدِرَ عليه ) ، فأنزعج لما أثارته هذة الآية في نفسه وردد ( فَظَنَّ أَن لَّن نَّقۡدِرَ عليه) وتحير ففزع إلى ابن عباس ليخلصه من هذه الحيرة وقال له ( لقد ضربني أمواج القرآن البارحة فغرقت فيها ولم أجد لنفسي خلاصاً إلا بك، وقرأ عليه الآية وقال : ( أيظن نبي الله أن الله لايقدر عليه) ؟؟

فقال إبن عباس ( هذا من القدر لا من القدرة)، فأزال إبن عباس هذا الإشتباه المعنوي وأرجع معنى الآية التي اشتبهت على معاوية الى الآيات المحكمات التي لا تحمل إلا وجهاً واحداً نحو قوله تعالى : ( وَمَن قُدِرَ عَلَیۡهِ رِزۡقُهُۥ فَلۡیُنفِقۡ مِمَّاۤ ءَاتَىٰهُ ٱللَّهُۚ )، وقوله ( وَأَمَّاۤ إِذَا مَا ٱبۡتَلَىٰهُ فَقَدَرَ عَلَیۡهِ رِزۡقَهُۥ فَیَقُولُ رَبِّیۤ أَهَـٰنَنِ)، وقوله ( قُلۡ إِنَّ رَبِّی یَبۡسُطُ ٱلرِّزۡقَ لِمَن یَشَاۤءُ مِنۡ عِبَادِهِۦ وَیَقۡدِرُ لَهُۥۚ وَمَاۤ أَنفَقۡتُم مِّن شَیۡءࣲ فَهُوَ یُخۡلِفُهُۥۖ وَهُوَ خَیۡرُ ٱلرَّ ٰ⁠زِقِینَ) صدق الله العظيم

وهكذا ينبغي أن يرد المتشابه المعنوي إلى المحكمات فهو يقضي على الإشتباه

ويتبقى لنا نوع آخر من أنواع التشابه وهو التشابه اللفظي وهذا يتمثل في الآيات التي يشبه بعضها بعضاً من حيث الألفاظ وصياغة الجمله والتراكيب وهذا الإشتباه يوقع الحفاظ في الغلط غالباً. ودراسة هذا النوع من التشابه ومعرفة كيفية ازالته مهم جداً لمن يسعى لحفظ القرآن الكريم فهو يساعد في تنمية الحفظ العقلي والتوثيق الذهني