بني إسرائيل – الجزء الأول

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين

قال الله ( یَـٰبَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ ٱذۡكُرُوا۟ نِعۡمَتِیَ ٱلَّتِیۤ أَنۡعَمۡتُ عَلَیۡكُمۡ وَأَوۡفُوا۟ بِعَهۡدِیۤ أُوفِ بِعَهۡدِكُمۡ وَإِیَّـٰیَ فَٱرۡهَبُون) صدق الله العظيم

يهدف هذا التدبر بإذن الله الى معرفة أصول بني إسرائيل، من هم؟ وما حالهم في الماضي وكذلك الحاضر ؟ وفي هذا بيان ليتعظ المسلم من أقوى مثل ضربه لنا الله في كتابه والذي يهدف للنظر لأخطاء أهل الكتاب. فقصص أهل الكتاب، إنما هي لنا لنتعلم وأن لا نكررها، وهو إختبار عظيم لا يجتاحه الا عباد الله الصالحين الذين هداهم الله الى صراطه المستقيم، وما هذا الا أمر مخيف بعد أن نفكر في أقوال المصطفى في ما ستتعرض اليه هذه الأمة

قال الله ( ۞ أَلَمۡ یَأۡنِ لِلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَن تَخۡشَعَ قُلُوبُهُمۡ لِذِكۡرِ ٱللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ ٱلۡحَقِّ وَلَا یَكُونُوا۟ كَٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ مِن قَبۡلُ فَطَالَ عَلَیۡهِمُ ٱلۡأَمَدُ فَقَسَتۡ قُلُوبُهُمۡۖ وَكَثِیرࣱ مِّنۡهُمۡ فَـٰسِقُونَ) صدق الله العظيم

ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺳﻮﻳﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻔﺺ ﺑﻦ ﻣﻴﺴﺮﺓ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺃﺳﻠﻢ، ﻋﻦ ﻋﻄﺎء ﺑﻦ ﻳﺴﺎﺭ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻟﺘﺘﺒﻌﻦ ﺳﻨﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻜﻢ، ﺷﺒﺮا ﺑﺸﺒﺮ ﻭﺫﺭاﻋﺎ ﺑﺬﺭاﻉ، ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺩﺧﻠﻮا ﻓﻲ ﺟﺤﺮ ﺿﺐ ﻻﺗﺒﻌﺘﻤﻮﻫﻢ» ﻗﻠﻨﺎ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺁﻟﻴﻬﻮﺩ ﻭاﻟﻨﺼﺎﺭﻯ؟ ﻗﺎﻝ: «ﻓﻤﻦ» رواه مسلم

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺘﻜﻲ، ﻭﻗﺘﻴﺒﺔ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻛﻼﻫﻤﺎ ﻋﻦ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ – ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻘﺘﻴﺒﺔ – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ، ﻋﻦ ﺃﻳﻮﺏ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻗﻼﺑﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺃﺳﻤﺎء، ﻋﻦ ﺛﻮﺑﺎﻥ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ” ﺇﻥ اﻟﻠﻪ ﺯﻭﻯ ﻟﻲ اﻷﺭﺽ، ﻓﺮﺃﻳﺖ ﻣﺸﺎﺭﻗﻬﺎ ﻭﻣﻐﺎﺭﺑﻬﺎ، ﻭﺇﻥ ﺃﻣﺘﻲ ﺳﻴﺒﻠﻎ ﻣﻠﻜﻬﺎ ﻣﺎ ﺯﻭﻱ ﻟﻲ ﻣﻨﻬﺎ، ﻭﺃﻋﻄﻴﺖ اﻟﻜﻨﺰﻳﻦ اﻷﺣﻤﺮ ﻭاﻷﺑﻴﺾ، ﻭﺇﻧﻲ ﺳﺄﻟﺖ ﺭﺑﻲ ﻷﻣﺘﻲ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻬﻠﻜﻬﺎ ﺑﺴﻨﺔ ﻋﺎﻣﺔ، ﻭﺃﻥ ﻻ ﻳﺴﻠﻂ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻋﺪﻭا ﻣﻦ ﺳﻮﻯ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ، ﻓﻴﺴﺘﺒﻴﺢ ﺑﻴﻀﺘﻬﻢ، ﻭﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺇﻧﻲ ﺇﺫا ﻗﻀﻴﺖ ﻗﻀﺎء ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﺮﺩ، ﻭﺇﻧﻲ ﺃﻋﻄﻴﺘﻚ ﻷﻣﺘﻚ ﺃﻥ ﻻ ﺃﻫﻠﻜﻬﻢ ﺑﺴﻨﺔ ﻋﺎﻣﺔ، ﻭﺃﻥ ﻻ ﺃﺳﻠﻂ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻋﺪﻭا ﻣﻦ ﺳﻮﻯ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ، ﻳﺴﺘﺒﻴﺢ ﺑﻴﻀﺘﻬﻢ، ﻭﻟﻮ اﺟﺘﻤﻊ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﺄﻗﻄﺎﺭﻫﺎ – ﺃﻭ ﻗﺎﻝ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺃﻗﻄﺎﺭﻫﺎ – ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮﻥ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻬﻠﻚ ﺑﻌﻀﺎ، ﻭﻳﺴﺒﻲ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎ ” رواه مسلم

فلنتفق أن كثير من أهل الكتاب فاسقون، وأننا نصبح مثلهم وقد نقضي على أنفسنا اذا لم نتغير، فلنفعل هذا قبل فوات الأوان

من هم بني إسرائيل ؟

إسرائيل هو يعقوب ابن إسحاق إبن إبراهيم عليهم السلام ، ويعقوب هو والد يوسف وإخوته وهم إثنى عشر وهم الأسباط. وأحد إخوة يوسف هو يهوذا بن يعقوب وهو مصدر السبط الذي آمن بموسى كما هو مذكور عند أهل الكتاب. كما ذكر هذا الرازي والشوكاني وصديق حسن خان وغيرهم، وبنو إسرائيل هم ذريته. وقال الجزائري في أيسر التفاسير: إسرائيل هو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، وبنوه هم اليهود لأنهم يعودون في أصولهم إلى أولاد يعقوب الاثني عشر. وبعبارة اخرى، بني إسرائيل هم جميع ذرية اولاد يعقوب، بينما اليهود هم جزء من ذرية اولاد يعقوب أي انهم جزء من بني إسرائيل

وقد تعددت أسباب تسمية اليهود باليهود فقيل أنهم نسبة الى يهوذا بن يعقوب فقلبت العرب الذال دالاً

وكذلك نسبة إلى الهَوَد: وهو التوبة، والرجوع، وذلك نسبة إلى قول موسى عليه السلام لربه: إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ [الأعراف: 156]. أي: تبنا ورجعنا إليك يا ربنا.قال ابن منظور: الهود: التوبة، هادَ يهود هوداً، وتهوَّد: تاب ورجع إلى الحق؛ فهو هائد، وقومٌ هُوْد مثل حائك وحُوك، وبازل وبُزْل

ولنرجع الى سيدنا إبراهيم

قال الله ( وَٱمۡرَأَتُهُۥ قَاۤىِٕمَة فَضَحِكَتۡ فَبَشَّرۡنَـٰهَا بِإِسۡحَـٰقَ وَمِن وَرَاۤءِ إِسۡحَـٰقَ یَعۡقُوبَ)، وفي هذا بيان أن يعقوب من بعد إسحاق وإسحاق ابن إبراهيم عليهم السلام ( ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ ٱلَّذِی وَهَبَ لِی عَلَى ٱلۡكِبَرِ إِسۡمَـٰعِیلَ وَإِسۡحَـٰقَۚ إِنَّ رَبِّی لَسَمِیعُ ٱلدُّعَاۤءِ) صدق الله العظيم

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺼﻤﺪ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺩﻳﻨﺎﺭ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «اﻟﻜﺮﻳﻢ اﺑﻦ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﺑﻦ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﺑﻦ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻳﻌﻘﻮﺏ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ» رواه البخاري

ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﺒﺪﺓ، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺳﺌﻞ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻱ اﻟﻨﺎﺱ ﺃﻛﺮﻡ؟ ﻗﺎﻝ: «ﺃﻛﺮﻣﻬﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﺃﺗﻘﺎﻫﻢ» ﻗﺎﻟﻮا: ﻟﻴﺲ ﻋﻦ ﻫﺬا ﻧﺴﺄﻟﻚ ﻗﺎﻝ: «ﻓﺄﻛﺮﻡ اﻟﻨﺎﺱ ﻳﻮﺳﻒ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ اﺑﻦ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ، اﺑﻦ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ اﺑﻦ ﺧﻠﻴﻞ اﻟﻠﻪ»، ﻗﺎﻟﻮا: ﻟﻴﺲ ﻋﻦ ﻫﺬا ﻧﺴﺄﻟﻚ، ﻗﺎﻝ: «ﻓﻌﻦ ﻣﻌﺎﺩﻥ اﻟﻌﺮﺏ ﺗﺴﺄﻟﻮﻧﻲ» ﻗﺎﻟﻮا: ﻧﻌﻢ، ﻗﺎﻝ: «ﻓﺨﻴﺎﺭﻛﻢ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﺧﻴﺎﺭﻛﻢ ﻓﻲ اﻹﺳﻼﻡ ﺇﺫا ﻓﻘﻬﻮا» رواه البخاري

ولنرى من هم الأسباط، ماذا تعني كلمة سبط؟

سبط، وهو النسل المتواتر

والسِبْطُ: واحد الأسْباطِ، وهم وَلَدُ الولد

والسبط من الكثرة وعدم الإنقطاع

والاسباط من بنى إسرائيل كالقبائل من العرب

وقال إبن منظور: والسِّبْطُ مِنَ الْيَهُودِ: كَالْقَبِيلَةِ مِنَ الْعَرَبِ، وَهُمُ الَّذِينَ يَرْجِعُونَ إِلى أَب وَاحِدٍ، سُمِّيَ سِبْطاً ليُفْرَق بَيْنَ وَلَدِ إِسماعيل وَوَلَدِ إِسحاق، وَجَمْعُهُ أَسْباط. وَقَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ: وَقَطَّعْناهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْباطاً؛ أُمماً لَيْسَ أَسباطاً بِتَمْيِيزٍ لأَن الْمُمَيِّزَ إِنما يَكُونُ وَاحِدًا لَكِنَّهُ بَدَلٌ مِنْ قَوْلِهِ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ كأَنه قَالَ: جَعَلْنَاهُمْ أَسْباطاً

قال الله ( وَقَطَّعۡنَـٰهُمُ ٱثۡنَتَیۡ عَشۡرَةَ أَسۡبَاطًا أُمَمࣰاۚ وَأَوۡحَیۡنَاۤ إِلَىٰ مُوسَىٰۤ إِذِ ٱسۡتَسۡقَىٰهُ قَوۡمُهُۥۤ أَنِ ٱضۡرِب بِّعَصَاكَ ٱلۡحَجَرَۖ فَٱنۢبَجَسَتۡ مِنۡهُ ٱثۡنَتَا عَشۡرَةَ عَیۡنࣰاۖ قَدۡ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسࣲ مَّشۡرَبَهُمۡۚ وَظَلَّلۡنَا عَلَیۡهِمُ ٱلۡغَمَـٰمَ وَأَنزَلۡنَا عَلَیۡهِمُ ٱلۡمَنَّ وَٱلسَّلۡوَىٰۖ كُلُوا۟ مِن طَیِّبَـٰتِ مَا رَزَقۡنَـٰكُمۡۚ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـٰكِن كَانُوۤا۟ أَنفُسَهُمۡ یَظۡلِمُونَ﴾ [الأعراف ١٦٠] صدق الله العظيم

والتَّقْطِيعُ شِدَّةٌ في القَطْعِ وهو التَّفْرِيقُ، والمُرادُ بِهِ التَّقْسِيمُ، ولَيْسَ المُرادُ بِهَذا الخَبَرِ الذَّمَّ، ولا بِالتَّقْطِيعِ العِقابَ. لِأنَّ ذَلِكَ التَّقْطِيعَ مِنَّةٌ مِنَ اللَّهِ، وهو مِن مَحاسِنِ سِياسَةِ الشَّرِيعَةِ المُوسَوِيَّةِ، ومِن مُقَدِّماتِ نِظامِ الجَماعَةِ كَما فَصَّلَهُ السِّفْرُ الرّابِعُ، وهو سِفْرُ عَدَدِ بَنِي إسْرائِيلَ وتَقْسِيمِهِمْ، وهو نَظِيرُ ما فَعَلَ عُمَرُ بْنُ الخَطّابِ مِن تَدْوِينِ الدِّيوان

وجِيءَ بِاسْمِ العَدَدِ بِصِيغَةِ التَّأْنِيثِ في قَوْلِهِ ﴿اثْنَتَيْ عَشْرَةَ﴾ لِأنَّ السِّبْطَ أُطْلِقَ هُنا عَلى الأُمَّةِ فَحُذِفَ تَمْيِيزُ العَدَدِ لِدَلالَةِ قَوْلِهِ أُمَمًا عَلَيْهِ

و(أسْباطًا) حالٌ مِنَ الضَّمِيرِ المَنصُوبِ في وقَطَّعْناهم ولا يَجُوزُ كَوْنُهُ تَمْيِيزًا لِأنَّ تَمْيِيزَ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ ونَحْوِهِ لا يَكُونُ إلّا مُفْرَدًا

وقَوْلُهُ (أُمَمًا) بَدَلٌ مِن (أسْباطًا) أوْ مِنَ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ وعُدِلَ عَنْ جَعْلِ أحَدِ الحالَيْنِ تَمْيِيزًا في الكَلامِ إيجازًا وتَنْبِيهًا عَلى قَصْدِ المِنَّةِ بِكَوْنِهِمْ أُمَمًا مِن آباءٍ إخْوَةٍ، وأنَّ كُلَّ سِبْطٍ مِن أُولَئِكَ قَدْ صارَ أُمَّةً قالَ – تَعالى – ﴿واذْكُرُوا إذْ كُنْتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ﴾ [الأعراف: ٨٦] مَعَ ما يُذْكَرُ بِهِ لَفْظُ أسْباطٍ مِن تَفْضِيلِهِمْ لِأنَّ الأسْباطَ أسْباطُ إسْحاقَ بْنِ إبْراهِيمَ – عَلَيْهِ السَّلامُ كان هذا نسخ إبن عاشور وتفسيرة الى تقسيم الأسباط

ولا شك أني في هذه الآية الموجودة في سورة الأعراف تقصد بني إسرائيل فهم الأسباط المعنيون، ويتوضح أن الله تفضل عليهم وكثرهم فجعلهم أمم وفرقهم الى أسباط لا ينقطع نسلهم الى يوم الدين، وفي هذا جواب صريح لمن يقول بانه لا وجود لبني إسرائيل اليوم، بل هم موجودون محافظون على نسلهم المتواتر منذ ذلك الحين وهذا ظاهر في كلام الله وإختيارة لكلمة (سبط) بدلاً من (ذرية)، وكذلك وصف حالهم عز وجل وصف دقيق في آخر الزمان وسيتضح هذا في آخر التدبر

قال الله ( ۞ وَلَقَدۡ أَخَذَ ٱللَّهُ مِیثَـٰقَ بَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ وَبَعَثۡنَا مِنۡهُمُ ٱثۡنَیۡ عَشَرَ نَقِیبࣰاۖ وَقَالَ ٱللَّهُ إِنِّی مَعَكُمۡۖ لَىِٕنۡ أَقَمۡتُمُ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتَیۡتُمُ ٱلزَّكَوٰةَ وَءَامَنتُم بِرُسُلِی وَعَزَّرۡتُمُوهُمۡ وَأَقۡرَضۡتُمُ ٱللَّهَ قَرۡضًا حَسَنࣰا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمۡ سَیِّـَٔاتِكُمۡ وَلَأُدۡخِلَنَّكُمۡ جَنَّـٰتࣲ تَجۡرِی مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَـٰرُۚ فَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ مِنكُمۡ فَقَدۡ ضَلَّ سَوَاۤءَ ٱلسَّبِیلِ) صدق الله العظيم

فالنَّقِيبُ المَوْكُولُ إلَيْهِ تَدْبِيرُ القَوْمِ، لِأنَّ ذَلِكَ يَجْعَلُهُ باحِثًا عَنْ أحْوالِهِمْ؛ فَيُطْلَقُ عَلى الرَّئِيسِ وعَلى قائِدِ الجَيْشِ وعَلى الرّائِدِ، ومِنهُ ما في حَدِيثِ بَيْعَةِ العَقَبَةِ أنَّ نُقَباءَ الأنْصارِ يَوْمَئِذٍ كانُوا اثْنَيْ عَشَرَ رَجُلًا

ومن هم هؤلاء الإثنى عشر نقيب؟ هم الكواكب الذين رآهم سيدنا يوسف وحكى أباه يعقوب بهذا ( إِذۡ قَالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یَـٰۤأَبَتِ إِنِّی رَأَیۡتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوۡكَبࣰا وَٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَ رَأَیۡتُهُمۡ لِی سَـٰجِدِینَ﴾ [يوسف ٤] صدق الله العظيم

ولأن سورة يوسف متواترة ومترابطة القصة، ستجد التفاصيل الكثيرة عن إخوته، فمنهم الحنون، ومنهم المستضعف، ومنهم من يكيدون ويغيرون، وهؤلاء هم بني إسرائيل ولا يوجد تفسير أوضح من سورة يوسف على كيفية تكون عائلة إسرائيل يعقوب عليه السلام. اسمهم بني إسرائيل، من أبيهم؟ إسرائيل. من إسرائيل هنا؟ هو يعقوب وقد ورد في بعض الأحاديث ذات السند الغريب الحسن أن يعقوب هو إسرائيل كما رواه الترمذي والنسائي وجاء بسند ضعيف عن أحمد

ويقترن الأسباط دائماً بعد يعقوب في القرآن الكريم وفي هذا بيان أن بعد يعقوب الأسباط، فوصفهم الله بإثنى

قال الله ( قُولُوۤا۟ ءَامَنَّا بِٱللَّهِ وَمَاۤ أُنزِلَ إِلَیۡنَا وَمَاۤ أُنزِلَ إِلَىٰۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمَ وَإِسۡمَـٰعِیلَ وَإِسۡحَـٰقَ وَیَعۡقُوبَ وَٱلۡأَسۡبَاطِ وَمَاۤ أُوتِیَ مُوسَىٰ وَعِیسَىٰ وَمَاۤ أُوتِیَ ٱلنَّبِیُّونَ مِن رَّبِّهِمۡ لَا نُفَرِّقُ بَیۡنَ أَحَدࣲ مِّنۡهُمۡ وَنَحۡنُ لَهُۥ مُسۡلِمُونَ) صدق الله العظيم

وفي هذا بيان على أن دين الله واحد وهو الإسلام ( إِنَّ ٱلدِّینَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلۡإِسۡلَـٰمُۗ وَمَا ٱخۡتَلَفَ ٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ إِلَّا مِنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَهُمُ ٱلۡعِلۡمُ بَغۡیَۢا بَیۡنَهُمۡۗ وَمَن یَكۡفُرۡ بِـَٔایَـٰتِ ٱللَّهِ فَإِنَّ ٱللَّهَ سَرِیعُ ٱلۡحِسَابِ) صدق الله العظيم

فقبل سيدنا محمد كانت الشهادة بأنه لا اله الا الله ويبشر بمحمد صلى الله عليه وسلم في الكتب، وبعد محمد أصبحت الشهادة هي أنه لا إله الا الله وان محمد رسول الله للناس كافة لجميع العالمين ( هُوَ ٱلَّذِیۤ أَرۡسَلَ رَسُولَهُۥ بِٱلۡهُدَىٰ وَدِینِ ٱلۡحَقِّ لِیُظۡهِرَهُۥ عَلَى ٱلدِّینِ كُلِّهِۦۚ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِیدࣰا) صدق الله العظيم

قال الله ( أَمۡ تَقُولُونَ إِنَّ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمَ وَإِسۡمَـٰعِیلَ وَإِسۡحَـٰقَ وَیَعۡقُوبَ وَٱلۡأَسۡبَاطَ كَانُوا۟ هُودًا أَوۡ نَصَـٰرَىٰۗ قُلۡ ءَأَنتُمۡ أَعۡلَمُ أَمِ ٱللَّهُۗ وَمَنۡ أَظۡلَمُ مِمَّن كَتَمَ شَهَـٰدَةً عِندَهُۥ مِنَ ٱللَّهِۗ وَمَا ٱللَّهُ بِغَـٰفِلٍ عَمَّا تَعۡمَلُونَ)، لاحظ انه دائماً الترتيب هذا يتكرر فترى إبراهيم ثم إسماعيل ثم إسحاق ثم يعقوب ثم من بعده الأسباط وهم ابناء يعقوب بني إسرائيل، وفي هذه الآية بيان أن اليهودية والنصرانية لم تكون موجودة الى مابعد الأسباط وقد تكرر هذا الترتيب نفسه مرتين في سورة البقرة ومرة في سورة آل عمران ومرة في سورة النساء

قال الله ( ۞ كُلُّ ٱلطَّعَامِ كَانَ حِلࣰّا لِّبَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلُ عَلَىٰ نَفۡسِهِۦ مِن قَبۡلِ أَن تُنَزَّلَ ٱلتَّوۡرَىٰةُۚ قُلۡ فَأۡتُوا۟ بِٱلتَّوۡرَىٰةِ فَٱتۡلُوهَاۤ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ)، وهذا رد على اليهود بزعمهم الباطل أن النسخ غير جائز، فكفروا بعيسى ومحمد صلى الله عليهما وسلم، لأنهما قد أتيا بما يخالف بعض أحكام التوراة بالتحليل والتحريم فمن تمام الإنصاف في المجادلة إلزامهم بما في كتابهم التوراة من أن جميع أنواع الأطعمة محللة لبني إسرائيل (إلا ما حرم إسرائيل) وهو يعقوب عليه السلام (على نفسه )أي: من غير تحريم من الله تعالى، بل حرمه على نفسه لما أصابه عرق النسا نذر لئن شفاه الله تعالى ليحرمن أحب الأطعمة عليه، فحرم فيما يذكرون لحوم الإبل وألبانها وتبعه بنوه على ذلك وكان ذلك قبل نزول التوراة، ثم نزل في التوراة أشياء من المحرمات غير ما حرم إسرائيل مما كان حلالا لهم طيبا، كما قال تعالى (فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم )وأمر الله رسوله إن أنكروا ذلك أن يأمرهم بإحضار التوراة، فاستمروا بعد هذا على الظلم والعناد

قال ابن عباس : لما أصاب يعقوب عليه السلام عرق النسا وصف الأطباء له أن يجتنب لحوم الإبل فحرمها على نفسه. فقالت اليهود : إنما نحرم على أنفسنا لحوم الإبل؛ لأن يعقوب حرمها وأنزل الله تحريمها في التوراة؛ فأنزل الله هذه الآية. قال الضحاك : فكذبهم الله ورد عليهم فقال : يا محمد (قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين ) فلم يأتوا. فقال عز وجل (فمن افترى على الله الكذب من بعد ذلك فأولئك هم الظالمون) صدق الله العظيم

ومن الناس من يقول كيف يحرم نبي الطعام على نفسة؟ الجواب هذا عادي لأن الرسول حرم على نفسه أكل العسل كذلك

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻰ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻫﺸﺎﻡ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺟﺮﻳﺞ، ﻋﻦ ﻋﻄﺎء، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﻴﺮ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﻗﺎﻟﺖ: ﻛﺎﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﺸﺮﺏ ﻋﺴﻼ ﻋﻨﺪ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ، ﻭﻳﻤﻜﺚ ﻋﻨﺪﻫﺎ، ﻓﻮاﻃﻴﺖ ﺃﻧﺎ ﻭﺣﻔﺼﺔ ﻋﻠﻰ، ﺃﻳﺘﻨﺎ ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻠﺘﻘﻞ ﻟﻪ: ﺃﻛﻠﺖ ﻣﻐﺎﻓﻴﺮ، ﺇﻧﻲ ﺃﺟﺪ ﻣﻨﻚ ﺭﻳﺢ ﻣﻐﺎﻓﻴﺮ، ﻗﺎﻝ: «ﻻ، ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﺃﺷﺮﺏ ﻋﺴﻼ ﻋﻨﺪ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ، ﻓﻠﻦ ﺃﻋﻮﺩ ﻟﻪ، ﻭﻗﺪ ﺣﻠﻔﺖ، ﻻ ﺗﺨﺒﺮﻱ ﺑﺬﻟﻚ ﺃﺣﺪا» رواه البخاري

ﻓﻮاﻃﻴﺖ أي اﺗﻔﻘﺖ ﻭﺃﺻﻠﻪ (ﻓﻮاﻃﺄﺕ) ﻭﻫﻮ ﻛﺬﻟﻚ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺴﺦ ﻭﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺴﺦ (ﻓﺘﻮاﻃﺄﺕ). (ﻣﻐﺎﻓﻴﺮ) ﺟﻤﻊ ﻣﻐﻔﻮﺭ ﻭﻫﻮ ﺻﻤﻎ ﺣﻠﻮ ﻟﻪ ﺭاﺋﺤﺔ ﻛﺮﻳﻬﺔ ﻳﻨﻀﺠﻪ ﺷﺠﺮ ﻳﺴﻤﻰ اﻟﻌﺮﻓﻂ. (ﻭﻗﺪ ﺣﻠﻔﺖ) ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻻ ﺃﻋﻮﺩ ﻟﺸﺮﺏ اﻟﻌﺴﻞ ﻋﻨﺪﻫﺎ

وأنتهينا من الجذور بحمد الله ولنبدأ في سرد قصة بني إسرائيل مختصرة منذ عهد سيدنا موسى الى زوال العصر الذهبي لهم بزوال ملك سليمان، ولنعم أن الله رسل لهم أنبياء، رسل، وكذلك ملوك. وأختارهم الله وتفضل عليهم ( وَلَقَدۡ ءَاتَیۡنَا بَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحُكۡمَ وَٱلنُّبُوَّةَ وَرَزَقۡنَـٰهُم مِّنَ ٱلطَّیِّبَـٰتِ وَفَضَّلۡنَـٰهُمۡ عَلَى ٱلۡعَـٰلَمِینَ)، وخاصة بعد ظلم فرعون، وفضل موسى وأختاره على العالمين لقلبه الطيب ( وَأَنَا ٱخۡتَرۡتُكَ فَٱسۡتَمِعۡ لِمَا یُوحَىٰۤ)، كما فضل داوود وسليمان على كثير من الناس ( وَلَقَدۡ ءَاتَیۡنَا دَاوُۥدَ وَسُلَیۡمَـٰنَ عِلۡمࣰاۖ وَقَالَا ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ ٱلَّذِی فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِیرࣲ مِّنۡ عِبَادِهِ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ)، سيدنا عيسى ومريم كلهم من الأخيار المصطفين

لنرجع إعادة صياغة الموضوع في أسئلة لتسهيل الأمر

هل كانت اليهودية كمعتقد قبل بعثة النبي موسى عليه السلام؟

الجواب لا والدليل قوله تعالى: ﴿مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) ، ال عمران: 67

لمن بعثَ النبي موسى عليه السلام؟

بعث النبي موسى عليه السلام الى جميع ذرية بني إسرائيل، والدليل قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۖ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ)، الاسراء: 101. وقوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ﴾، غافر: 53

ما هو دين موسى عليه السلام؟

الإسلام والدليل قوله تعالى: ﴿وَقَالَ مُوسَى يَاقَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ﴾، يونس: 84

متى ظهرت اليهودية كمعتقد؟

قال ابن جرير – رحمه الله – في (تفسيره): “وأما الذين هادوا فهم اليهود، ومعنى هادوا: تابوا، يقال: منه هاد القوم يهودون هودًا وهادة، وقيل: إنما سميت اليهود يهوداً من أجل قولهم: ﴿هُدْنَا إِلَيْكَ﴾، الأعراف: 156”. وقال الراغب في مفرداته: “يهود في الأصل من قولهم: ﴿هُدْنَا إِلَيْكَ﴾، وكان اسم مدح، ثم صار بعد نسخ شريعتهم لازمًا لهم وإن لم يكن فيه معنى المدح”. والحديث هنا عن معتقدهم وليس اصولهم وان كانَ هناك تداخل مع اصولهم. فاليهود هم الذين عبدوا عجل السامري بعد ذهاب موسى عليه السلام ثم تابوا ﴿إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ﴾، واسمهم مشتق من هاد بمعنى تابَ ورجع ولكن توبتهم لم تكن صادقة فقال تعالى عنهم: ﴿وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ﴾، البقرة: 93. وبعبارة اخرى، ظهرت اليهودية كمعتقد بعد بعثة النبي موسى عليه السلام. وقد جاءَ في صحيح البخاري ومسلم: أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث أبا موسى الأشعري رضي الله عنه واليا إلى اليمن، ثم اتبعه معاذ بن جبل رضي الله عنه، فلما قدم عليه ألقى أبو موسى وسادة لمعاذ، وقال: انزل، وإذا رجل عنده موثق، قال معاذ: ما هذا؟ قال: كان يهوديا فأسلم ثم تهود، قال: اجلس، قال: لا أجلس حتى يقتل، قضاء الله ورسوله ـ ثلاث مرات ـ فأمر به فقتل

لمن بعث المسيح بن مريم عليهما السلام؟

بعث المسيح بن مريم عليهما السلام الى جميع ذرية بني إسرائيل فهو من ذرية يعقوب عليه السلام ولكنه ليس يهودياً، والدليل قوله تعالى: ﴿وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ﴾، الصف: 6. وقوله تعالى: ﴿لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ﴾، المائدة: 72

ما هو دين المسيح بن مريم عليهما السلام؟

الإسلام والدليل قوله تعالى: ﴿إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ﴾، ال عمران: 19. وقوله تعالى: ﴿مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ﴾، ال عمران:67. وقوله تعالى: ﴿وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾، ال عمران: 85. وقوله تعالى: ﴿يُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ. وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ﴾، ال عمران: 48-49. قال ابن كثير رحمه الله في “تفسيره” (2/44): “وَالتَّوْرَاةَ وَالإنْجِيلَ فالتوراة: هو الكتاب الذي أنزله الله على موسى بن عمران، والإنجيل: هو الكتاب الذي أنزله الله على عيسى عليهما السلام، وقد كان [ عيسى ] عليه السلام، يحفظ هذا وهذا”

متى ظهرت النصرانية كمعتقد؟

ظهرت النصرانية عن طريق اليهود بعد رفع المسيح بن مريم عليهما السلام والدليل قوله تعالى: ﴿وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا﴾، النساء: 157

فادعى 12 حاخاماً يهودياً الرسولية بعد رفع المسيح عليه السلام بهدف التشويش على بعثته عليه السلام في توحيد عبادة الله عز وجل، وكانَ ابرزهم الحاخام اليهودي شاول الطرسوسي والذي يسميه النصارى ببولس الرسول. حيث كتبَ شاول الطرسوسي نحو نصف العهد الجديد “الانجيل المحرف” والذي بين يدي النصارى اليوم والف فيه رسائل كثيرة منها سفر أعمال الرسل على الرغم من انه لم يقابل المسيح عليه السلام خلال بعثته. وجاء في رسالة شاول الطرسوسي “بولس الرسول” إلى غلاطية: “وأعرفكم أيها الإخوة الإنجيل الذي بشرت به أنه ليس بحسب إنسان، لأني لم أقبله من عند إنسان ولا علمته بل بإعلان يسوع المسيح”، رسالة بولس إلى غلاطية، الإصحاح الأول. وبعبارى اخرى، بدلَ شاول الطرسوسي وصف النبي عيسى عليه السلام من ابن الانسان الذي كانَ يطلق عليه الحواريون الى ابن الله، ثم الغى الكثير من الشرائع السماوية كالختان رضاءا للمشركين والمجتمع اليوناني، وبعد ذلك سمحَ للمشركين عامة ومنهم اليهود بالدخول الى المعتقد الجديد الذي الفه، بل لعل من المدهش ذكره بانه صاحب فضيحة الصلب والعشاء الرباني ونشر النصرانية في اسيا الصغرى واوروبا

ماذا حدث لبني إسرائيل بعد ظهور النصرانية؟

انقسام بني إسرائيل الى فرقتين الى يومنا الحالي: فرقة يهودية افترت على المسيح وامه مريم عليهما السلام وهم من حملة العهد القديم/ التناخ “التوراة المُحرفة”، وفرقة من النصارى اسسها شاول الطرطوسي والتي غلت بالمسيح بن مريم عليه السلام وهم من حملة العهد الجديد “الانجيل المُحرف”: ﴿إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُون﴾، النمل: 76. قال ابن كثير رحمه الله: “يقول تعالى مخبرا عن كتابه العزيز، وما اشتمل عليه من الهدى والبينات والفرقان: إنه يقص على بني إسرائيل – وهم حملة التوراة والإنجيل – ( أكثر الذي هم فيه يختلفون )، كاختلافهم في عيسى وتباينهم فيه، فاليهود افتروا، والنصارى غلوا، فجاء [ إليهم ] القرآن بالقول الوسط الحق العدل: أنه عبد من عباد الله وأنبيائه ورسله الكرام، عليه [ أفضل ] الصلاة والسلام، كما قال تعالى: ﴿ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ﴾، مريم: 34

وبإذن الله نبدأ قصة مسيرة بني إسرائيل في الجزء الثاني

رجال الأعراف

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ،،، وبعد

من هم رجال الأعراف؟

قال الله (وَنَادَىٰۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡجَنَّةِ أَصۡحَـٰبَ ٱلنَّارِ أَن قَدۡ وَجَدۡنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقࣰّا فَهَلۡ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمۡ حَقࣰّاۖ قَالُوا۟ نَعَمۡۚ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنُۢ بَیۡنَهُمۡ أَن لَّعۡنَةُ ٱللَّهِ عَلَى ٱلظَّـٰلِمِینَ (٤٤) ٱلَّذِینَ یَصُدُّونَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِ وَیَبۡغُونَهَا عِوَجࣰا وَهُم بِٱلۡـَٔاخِرَةِ كَـٰفِرُونَ (٤٥)﴾ [الأعراف ٤٤-٤٥] صدق الله العظيم

وهذه الآيتين الكريمتين موضحة في قوله تعالى ( فَأَقۡبَلَ بَعۡضُهُمۡ عَلَىٰ بَعۡضࣲ یَتَسَاۤءَلُونَ (٥٠) قَالَ قَاۤىِٕلࣱ مِّنۡهُمۡ إِنِّی كَانَ لِی قَرِینࣱ (٥١) یَقُولُ أَءِنَّكَ لَمِنَ ٱلۡمُصَدِّقِینَ (٥٢) أَءِذَا مِتۡنَا وَكُنَّا تُرَابࣰا وَعِظَـٰمًا أَءِنَّا لَمَدِینُونَ (٥٣) قَالَ هَلۡ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ (٥٤) فَٱطَّلَعَ فَرَءَاهُ فِی سَوَاۤءِ ٱلۡجَحِیمِ (٥٥) قَالَ تَٱللَّهِ إِن كِدتَّ لَتُرۡدِینِ (٥٦) وَلَوۡلَا نِعۡمَةُ رَبِّی لَكُنتُ مِنَ ٱلۡمُحۡضَرِینَ (٥٧) أَفَمَا نَحۡنُ بِمَیِّتِینَ (٥٨) إِلَّا مَوۡتَتَنَا ٱلۡأُولَىٰ وَمَا نَحۡنُ بِمُعَذَّبِینَ (٥٩) إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِیمُ (٦٠) لِمِثۡلِ هَـٰذَا فَلۡیَعۡمَلِ ٱلۡعَـٰمِلُونَ (٦١)﴾ [الصافات ٥٠-٦١] صدق الله العظيم

وفي آيات سورة الصافات تخصيص لتوضيح كشف الغطاء عن البصر ففيها يبين لنا عز وجل أن المؤمن يرى قرينه من الشياطين في النار، بينما الآيات في سورة الأعراف (وَنَادَىٰۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡجَنَّةِ أَصۡحَـٰبَ ٱلنَّارِ)، ففيها تعميم فأصحاب الجنة ينادون أصحاب النار ولم يحدد لنا الله هنا من هم أصحاب النار المعنيون ومن هم أصحاب الجنة. لكن لنضع في عين الإعتبار أن الجنة في السماء في عليين بينما النار في أسفل سافلين في سجين فنقول أن هذة الحادثة تأخذ مكانها عند منطقة عبور الجسر (الصراط) فعندها ينادي المؤمن الذين كفروا من بعد الحاجز وهذا هو السور ( یَوۡمَ یَقُولُ ٱلۡمُنَـٰفِقُونَ وَٱلۡمُنَـٰفِقَـٰتُ لِلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱنظُرُونَا نَقۡتَبِسۡ مِن نُّورِكُمۡ قِیلَ ٱرۡجِعُوا۟ وَرَاۤءَكُمۡ فَٱلۡتَمِسُوا۟ نُورࣰاۖ فَضُرِبَ بَیۡنَهُم بِسُورࣲ لَّهُۥ بَابُۢ بَاطِنُهُۥ فِیهِ ٱلرَّحۡمَةُ وَظَـٰهِرُهُۥ مِن قِبَلِهِ ٱلۡعَذَابُ)، فنتوكل على الله وإن أصبنا فمن عنده ونقول أن هذه المنطقة التي ينادي منها المؤمن هي منطقه الأعراف، فهذة منطقة، لنقول انها تابعة للجنة ولكنها ليست في الجنة والله أعلم لأن المؤمن يستطيع ان يرى أهل النار منها ( فَٱطَّلَعَ فَرَءَاهُ فِی سَوَاۤءِ ٱلۡجَحِیمِ)، ونحن نعلم ان جنة الخلد عند سدرة المنتهى ونعلم أن الكافر لا تفتح له ابواب السماء ( إِنَّ ٱلَّذِینَ كَذَّبُوا۟ بِـَٔایَـٰتِنَا وَٱسۡتَكۡبَرُوا۟ عَنۡهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمۡ أَبۡوَ ٰ⁠بُ ٱلسَّمَاۤءِ وَلَا یَدۡخُلُونَ ٱلۡجَنَّةَ حَتَّىٰ یَلِجَ ٱلۡجَمَلُ فِی سَمِّ ٱلۡخِیَاطِۚ وَكَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُجۡرِمِینَ)، فتصعد بهذا أرواحهم في يوم كان مقداره خمسين الف سنة ( تَعۡرُجُ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةُ وَٱلرُّوحُ إِلَیۡهِ فِی یَوۡمࣲ كَانَ مِقۡدَارُهُۥ خَمۡسِینَ أَلۡفَ سَنَة)، ثم تقذف مرة أخرى الى النار بينما المؤمن تصعد روحه الى الله وتفتح له أبواب السماء( یَـٰۤأَیَّتُهَا ٱلنَّفۡسُ ٱلۡمُطۡمَىِٕنَّةُ (٢٧) ٱرۡجِعِیۤ إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِیَةࣰ مَّرۡضِیَّةࣰ (٢٨) فَٱدۡخُلِی فِی عِبَـٰدِی (٢٩) وَٱدۡخُلِی جَنَّتِی (٣٠)﴾، ونعلم أن دخول الجنة يكون بالروح والبدن كما قال ابن القيم، فترجع الروح لبدنها ثم يساق المؤمن الى الجنة زمرا

وجذر الأعرف عرف والعرف: العِرفَانُ: الْعَلَمِ؛ قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: ويَنْفَصِلانِ بتَحْديد لَا يَليق بِهَذَا الْمَكَانِ، عَرَفَه يَعْرِفُه عِرْفَة وعِرْفَاناً وعِرِفَّاناً ومَعْرِفةً واعْتَرَفَه

والتعريف من الإعلام كقوله تعالى ( وَیُدۡخِلُهُمُ ٱلۡجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمۡ) صدق الله العظيم

ويقول إبن منظور في الأعراف: واعْرَوْرَفَ فُلَانٌ لِلشَّرِّ كَقَوْلِكَ اجْثَأَلَّ وتَشَذَّرَ أَي تهيَّا. وعُرْف الرمْل والجبَل وَكُلِّ عالٍ ظَهْرُهُ وأَعاليه، وَالْجَمْعُ أَعْراف وعِرَفَة وَقَوْلُهُ تَعَالَى: وَعَلَى الْأَعْرافِ رِجالٌ؛ الأَعْرَاف فِي اللُّغَةِ: جَمْعُ عُرْف وَهُوَ كُلُّ عَالٍ مُرْتَفِعٍ؛ قَالَ الزَّجَّاجُ: الأَعْرَافُ أَعالي السُّور؛ قَالَ بَعْضُ الْمُفَسِّرِينَ: الأَعْرَاف أَعالي سُور بَيْنَ أَهل الْجَنَّةِ وأَهل النَّارِ، وَاخْتُلِفَ فِي أَصحاب الأَعْرَاف فَقِيلَ: هُمْ قَوْمٌ اسْتَوَتْ حَسَنَاتُهُمْ وَسَيِّئَاتُهُمْ فَلَمْ يَسْتَحِقُّوا الْجَنَّةَ بِالْحَسَنَاتِ وَلَا النَّارَ بِالسَّيِّئَاتِ، فَكَانُوا عَلَى الحِجاب الَّذِي بَيْنَ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ، قَالَ: وَيَجُوزُ أَن يَكُونَ مَعْنَاهُ، وَاللَّهُ أَعلم، عَلَى الأَعراف عَلَى مَعْرِفَةِ أَهل الْجَنَّةِ وأَهل النَّارِ هَؤُلَاءِ الرِّجَالُ، فَقَالَ قَوْمٌ: ما ذكرنا أَن اللَّهَ تَعَالَى يُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ، وَقِيلَ: أَصحاب الأَعراف أَنبياء، وَقِيلَ: مَلَائِكَةٌ وَمَعْرِفَتُهُمْ كُلًّا بسيماهم أَنهم يَعْرِفُونَ أَصحاب الْجَنَّةِ بأَن سِيمَاهُمْ إِسْفَارُ الوجُوه وَالضَّحِكُ وَالِاسْتِبْشَارُ كَمَا قَالَ تَعَالَى: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ ضاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ؛ ويعرِفون أَصحاب النَّارِ بِسِيمَاهُمْ، وَسِيمَاهُمْ سَوَادُ الْوُجُوهِ وغُبرتها كَمَا قَالَ تَعَالَى: يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ووُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْها غَبَرَةٌ تَرْهَقُها قَتَرَةٌ؛ قَالَ أَبو إِسْحَاقَ: وَيَجُوزُ أَن يَكُونَ جَمْعُهُ عَلَى الأَعراف عَلَى أَهل الْجَنَّةِ وأَهل النَّار

وبأذن الله الهدف من تدبرنا هذا هو معرفة رجال الأعراف فهم ملائكة كما قال بعض، أم أنبياء أم هم من أستوت حسناتهم مع سيئاتهم كما قال أغلب السلف لأن كل معنى من هذة المعاني يغير الكثير والإختلاف كبير بينهم فنسأل الله بأن يوفقنا في فهم كتابه بالطريقة الصحيحة

فإذاً عرفنا أن المؤمن ينظر لأهل النار من سور عالي يوم القيامة وهذا بعد اجتيازه للجسر، وقد يرى قرينه كما خصص الله هذا لنا في سورة الصافات ( قَالَ قَاۤىِٕل مِّنۡهُمۡ إِنِّی كَانَ لِی قَرِین )، أو قد ينطبق هذا على أهل النار بصورة عامة ( وَنَادَىٰۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡجَنَّةِ أَصۡحَـٰبَ ٱلنَّارِ) صدق الله العظيم

والقَرِينُ: المُصاحِبُ المُلازِمُ، شُبِّهَتِ المُلازِمَةُ الغالِبَةُ بِالقَرْنِ بَيْنَ شَيْئَيْنِ بِحَيْثُ لا يَنْفَصِلانِ، أيْ يَقُولُ لَهُ صاحِبُهُ لَمّا أسْلَمَ وبَقِيَ صاحِبُهُ عَلى الكُفْرِ يُجادِلُهُ في الإسْلامِ ويُحاوِلُ تَشْكِيكَهُ في صِحَّتِهِ رَجاءَ أنْ يَرْجِعَ بِهِ إلى الكُفْرِ كَما قالَ سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ: ”لَقَدْ رَأيْتُنِي وأنَّ عُمَرَ لَمُوثِقِي عَلى الإسْلامِ“ أيْ: جاعِلُنِي في وثاقٍ لِأجْلِ أنِّي أسْلَمْتُ، وكانَ سَعِيدٌ صِهْرَ عُمَرَ زَوْجَ أُخْتِهِ

والقرين المقصود به في القرآن هو القرين الذي هو من الشيطان وهذا يمكن استنباطه من أي آية في القرآن تحتوي على كلمة قرين كقوله تعالى ( وَٱلَّذِینَ یُنفِقُونَ أَمۡوَ ٰ⁠لَهُمۡ رِئَاۤءَ ٱلنَّاسِ وَلَا یُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَلَا بِٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِۗ وَمَن یَكُنِ ٱلشَّیۡطَـٰنُ لَهُۥ قَرِیناً فَسَاۤءَ قَرِینا) صدق الله العظيم

وقال ( وَمَن یَعۡشُ عَن ذِكۡرِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ نُقَیِّضۡ لَهُۥ شَیۡطَـٰنࣰا فَهُوَ لَهُۥ قَرِین) صدق الله العظيم

فنعلم أنه في يوم القيامة يكشف الغطاء فيستطيع بهذا أن يرى الإنسان كل شي ( لَّقَدۡ كُنتَ فِی غَفۡلَةࣲ مِّنۡ هَـٰذَا فَكَشَفۡنَا عَنكَ غِطَاۤءَكَ فَبَصَرُكَ ٱلۡیَوۡمَ حَدِید) ، فذكرنا في سورة الصافات حال المؤمن في المحشر عندما يرى قرينه في النار ولكن ماهو حال الكفار والمشركين مع القرين؟ مباشرة في سورة ق بعد قوله تعالى ( لَّقَدۡ كُنتَ فِی غَفۡلَةࣲ مِّنۡ هَـٰذَا فَكَشَفۡنَا عَنكَ غِطَاۤءَكَ فَبَصَرُكَ ٱلۡیَوۡمَ حَدِید)، يقول عز وجل ( وَقَالَ قَرِینُهُۥ هَـٰذَا مَا لَدَیَّ عَتِیدٌ (٢٣) أَلۡقِیَا فِی جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِید (٢٤) مَّنَّاعࣲ لِّلۡخَیۡرِ مُعۡتَد مُّرِیبٍ (٢٥) ٱلَّذِی جَعَلَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهًا ءَاخَرَ فَأَلۡقِیَاهُ فِی ٱلۡعَذَابِ ٱلشَّدِیدِ (٢٦) ۞ قَالَ قَرِینُهُۥ رَبَّنَا مَاۤ أَطۡغَیۡتُهُۥ وَلَـٰكِن كَانَ فِی ضَلَـٰلِۭ بَعِیدࣲ (٢٧) قَالَ لَا تَخۡتَصِمُوا۟ لَدَیَّ وَقَدۡ قَدَّمۡتُ إِلَیۡكُم بِٱلۡوَعِیدِ (٢٨) مَا یُبَدَّلُ ٱلۡقَوۡلُ لَدَیَّ وَمَاۤ أَنَا۠ بِظَلَّـٰمࣲ لِّلۡعَبِیدِ (٢٩)﴾ [ق ٢٣-٢٩] صدق الله العظيم

وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن مسعود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما مِنكُم مِن أحَدٍ، إلَّا وقدْ وُكِّلَ به قَرِينُهُ مِنَ الجِنِّ قالوا: وإيَّاكَ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: وإيَّايَ، إلَّا أنَّ اللَّهَ أعانَنِي عليه فأسْلَمَ، فلا يَأْمُرُنِي إلَّا بخَيْرٍ. غَيْرَ أنَّ في حَديثِ سُفْيانَ وقدْ وُكِّلَ به قَرِينُهُ مِنَ الجِنِّ وقَرِينُهُ مِنَ المَلائِكَةِ

الراوي:عبدالله بن مسعود

المحدث:مسلم

المصدر:صحيح مسلم

الجزء أو الصفحة:2814

حكم المحدث: صحيح

فمن هنا يتضح لنا هنا أن هناك فِرق موجودة في يوم القيامة فمنهم من آمن وعمل الصالحات وصبر وهؤلاء هم (أُو۟لَـٰۤىِٕكَ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَیۡمَنَةِ)، أما الفريق الثاني وهم فريق الكفار والمشركين (وَٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ بِـَٔایَـٰتِنَا هُمۡ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَشۡـَٔمَةِ (١٩) عَلَیۡهِمۡ نَارࣱ مُّؤۡصَدَةُۢ (٢٠)﴾ صدق الله العظيم

قال الله ( وَكَذَ ٰ⁠لِكَ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَیۡكَ قُرۡءَانًا عَرَبِیّاً  لِّتُنذِرَ أُمَّ ٱلۡقُرَىٰ وَمَنۡ حَوۡلَهَا وَتُنذِرَ یَوۡمَ ٱلۡجَمۡعِ لَا رَیۡبَ فِیهِۚ فَرِیق فِی ٱلۡجَنَّةِ وَفَرِیقࣱ فِی ٱلسَّعِیرِ) صدق الله العظيم

فريق في النار وفريق في الجنة وهذا واضح ويسهل معرفته من قوله تعالى ( وَكُنتُمۡ أَزۡوَ ٰ⁠جاً ثَلَـٰثَة (٧) فَأَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَیۡمَنَةِ مَاۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَیۡمَنَةِ (٨) وَأَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَشۡـَٔمَةِ مَاۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَشۡـَٔمَةِ (٩) وَٱلسَّـٰبِقُونَ ٱلسَّـٰبِقُونَ (١٠) أُو۟لَـٰۤىِٕكَ ٱلۡمُقَرَّبُونَ (١١) فِی جَنَّـٰتِ ٱلنَّعِیمِ (١٢)﴾ [الواقعة ١-١٢] صدق الله العظيم

فلدينا ثلاث أزواج فأصحاب المشئمة هم أصحاب النار وأصحاب الميمنة هم أصحاب الجنة والسابقون هم من قال رسول الله فيهم

في اﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﻫﻤﺎﻡ ﺑﻦ ﻣﻨﺒﻪ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻭﻝ ﺯﻣﺮﺓ ﺗﻠﺞ اﻟﺠﻨﺔ ﺻﻮﺭﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺭﺓ اﻟﻘﻤﺮ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺒﺪﺭ ﻻ ﻳﺒﺼﻘﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻻ ﻳﺘﻐﻮﻃﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻻ ﻳﺘﻤﺨﻄﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺁﻧﻴﺘﻬﻢ ﺃﻣﺸﺎﻃﻬﻢ اﻟﺬﻫﺐ ﻭاﻟﻔﻀﺔ ﻭﻣﺠﺎﻣﺮﻫﻢ اﻷﻟﻮﺓ ﻭﺭﺷﺤﻬﻢ اﻟﻤﺴﻚ ﻭﻟﻜﻞ ﻭاﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﺯﻭﺟﺘﺎﻥ ﻳﺮﻯ ﻣﺦ ﺳﺎﻗﻬﺎ ﻣﻦ ﻭﺭاء اﻟﻠﺤﻢ ﻣﻦ اﻟﺤﺴﻦ ﻻ اﺧﺘﻼﻑ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻭﻻ ﺗﺒﺎﻏﺾ ﻋﻦ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ ﺭﺟﻞ ﻭاﺣﺪ ﻳﺴﺒﺤﻮﻥ اﻟﻠﻪ ﺑﻜﺮﺓ ﻭﻋﺸﻴﺎ”. انتهى

ﻭﻓﻲ اﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ﺃﻳﻀﺎ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﺯﺭﻋﺔ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻭﻝ ﺯﻣﺮﺓ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ اﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺭﺓ اﻟﻘﻤﺮ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺒﺪﺭ ﻭاﻟﺬﻳﻦ ﻳﻠﻮﻧﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﺷﺪ ﻛﻮﻛﺐ ﺩﺭﻱ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء ﺃﺿﺎءﺓ ﻻ ﻳﺒﻮﻟﻮﻥ ﻭﻻ ﻳﺘﻐﻮﻃﻮﻥ ﻭﻻ ﻳﻨﺘﻔﻠﻮﻥ ﻭﻻ ﻳﻨﻤﺨﻄﻮﻥ ﺃﻣﺸﺎﻃﻬﻢ اﻟﺬﻫﺐ ﻭﺭﺷﺤﻬﻢ اﻟﻤﺴﻚ ﻭﻣﺠﺎﻣﺮﻫﻢ اﻻﻟﻮﺓ ﻭﺃﺯﻭاﺟﻬﻢ اﻟﺤﻮﺭ اﻟﻌﻴﻦ ﺃﺧﻼﻗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻖ ﺭﺟﻞ ﻭاﺣﺪ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺭﺓ ﺃﺑﻴﻬﻢ ﺁﺩﻡ ﺳﺘﻮﻥ ﺫﺭاﻋﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء”. ﻭﺭﻭﻯ ﺷﻌﺒﺔ ﺑﻦ ﻗﻴﺲ ﻋﻦ ﺣﺒﻴﺐ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺛﺎﺑﺖ ﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﺒﻴﺮ ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﺪﻋﻲ ﺇﻟﻰ اﻟﺠﻨﺔ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ اﻟﺤﺎﻣﺪﻭﻥ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻤﺪﻭﻥ اﻟﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﺴﺮاء ﻭاﻟﻀﺮاء ” انتهى

ﻭﻗﺎﻝ اﻹﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻋﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﺸﺎﻡ اﻟﺪﺳﺘﻮاﺋﻲ ﻋﻦ ﻳﺤﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻋﻦ ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻌﻘﻴﻠﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﻋﺮﺽ ﻋﻠﻲ ﺃﻭﻝ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﺃﻣﺘﻲ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ اﻟﺠﻨﺔ ﻭﺃﻭﻝ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺮاﻁ ﻭﺃﺳﺒﻘﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺩﺧﻮﻝ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﺎﻟﺠﻨﺔ ﻣﺤﺮﻣﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﺣﺘﻰ ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻣﺤﺮﻣﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻣﻢ ﺣﺘﻰ ﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﺃﻣﺘﻪ

ﻭﺃﻣﺎ ﺃﻭﻝ اﻷﻣﺔ ﺩﺧﻮﻻ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ ﻓﻲ ﺳﻨﻨﻪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﻨﺎﺩ ﺑﻦ اﻟﺴﺮﻯ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﺤﺎﺭﺑﻲ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼﻡ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪاﻻﻧﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺧﺎﻟﺪ ﻣﻮﻟﻰ ﺁﻝ ﺟﻌﺪﺓ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﺗﺎﻧﻲ ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻓﺄﺧﺬ ﺑﻴﺪﻱ ﻓﺄﺭاﻧﻲ ﺑﺎﺏ اﻟﺠﻨﺔ اﻟﺬﻱ ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻨﻪ ﺃﻣﺘﻲ ” ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺩﺩﺕ ﺃﻧﻲ ﻛﻨﺖ ﻣﻌﻚ ﺣﺘﻰ ﺃﻧﻈﺮ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻣﺎ ﺇﻧﻚ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﺃﻣﺘﻲ”. ﻭﻗﻮﻟﻪ: ﻭﺩﺩﺕ ﺃﻧﻲ ﻛﻨﺖ ﻣﻌﻚ ﺣﺮﺻﺎ ﻣﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺯﻳﺎﺩﺓ اﻟﻴﻘﻴﻦ ﻭﺃﻥ ﻳﺼﻴﺮ اﻟﺨﺒﺮ ﻋﻴﺎﻧﺎ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﻠﻴﻞ في قوله تعالى (ﺭﺏ ﺃﺭﻧﻲ ﻛﻴﻒ ﺗﺤﻴﻲ اﻟﻤﻮﺗﻰ ﻗﺎﻝ ﺃﻭﻟﻢ ﺗﺆﻣﻦ ﻗﺎﻝ ﺑﻠﻰ ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﻄﻤﺌﻦ ﻗﻠﺒﻲ) صدق الله العظيم

فهؤلاء هم السابقون ولكن بما أن هناك من سبق، فيتوجب أن يكون هناك من تأخر. بما أن السابقون هم أول زمره تدخل الجنة ( وَسِیقَ ٱلَّذِینَ ٱتَّقَوۡا۟ رَبَّهُمۡ إِلَى ٱلۡجَنَّةِ زُمَرًاۖ حَتَّىٰۤ إِذَا جَاۤءُوهَا وَفُتِحَتۡ أَبۡوَ ٰ⁠بُهَا وَقَالَ لَهُمۡ خَزَنَتُهَا سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡ طِبۡتُمۡ فَٱدۡخُلُوهَا خَـٰلِدِینَ)، وزمراً هنا في صيغة الجمع، فلابد من وجود زمر أخرى. فالسابقون ثم يليهم زمرة من هم أقل أعمل ثم يليهم من هم أقل منهم وهكذا والله أعلم من مجموع الزمر الموجودة يوم القيامة ولكن مانريد التحري عنه هو حال آخر زمرة تدخل الجنة وهذا واضح في قوله تعالى ( وَلَقَدۡ عَلِمۡنَا ٱلۡمُسۡتَقۡدِمِینَ مِنكُمۡ وَلَقَدۡ عَلِمۡنَا ٱلۡمُسۡتَـٔۡخِرِینَ (٢٤) وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ یَحۡشُرُهُمۡۚ إِنَّهُۥ حَكِیمٌ عَلِیم (٢٥)﴾ [الحجر ٢١-٢٥] صدق الله العظيم

فالمستقدمين وهم من في المقدمة أي السابقون المقربون بينما المستأخرين هم من يساقون الى الجنة ضمن الزمر الأخيرة وهذا معنى الآيات فهي لاتحتمل المعنى الذي يقول أن المستأخرين هم القوم الذين يأتون في آخر الزمان مثلاً وذلك لسببين الأول هو أن الآية التي تليها تدل على أن المستقدمين هم المتقدمين من حيث أعمالهم والمستأخرين هم من نقصت أعمالهم عن المستقدمين لأن الله قال فيها ( وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ یَحۡشُرُهُمۡۚ إِنَّهُۥ حَكِیمٌ عَلِیم)، والحشر مربوط بالأعمال يوم القيامة فالسابق هو السابق بأعماله يوم الحساب وليس بالفترة التي عاش فيها

188 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﻴﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺯﻫﻴﺮ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ، ﻋﻦ ﺳﻬﻴﻞ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺻﺎﻟﺢ، ﻋﻦ اﻟﻨﻌﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﻴﺎﺵ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ” ﺇﻥ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ، ﺭﺟﻞ ﺻﺮﻑ اﻟﻠﻪ ﻭﺟﻬﻪ ﻋﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻣﺜﻞ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﺫاﺕ ﻇﻞ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻱ ﺭﺏ، ﻗﺪﻣﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ ﺃﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﻇﻠﻬﺎ ” ﻭﺳﺎﻕ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﻨﺤﻮ ﺣﺪﻳﺚ اﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ، ﻭﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ: ﻓﻴﻘﻮﻝ: «ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻣﺎ ﻳﺼﺮﻳﻨﻲ ﻣﻨﻚ؟» ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻭﺯاﺩ ﻓﻴﻪ: ” ﻭﻳﺬﻛﺮﻩ اﻟﻠﻪ، ﺳﻞ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، ﻓﺈﺫا اﻧﻘﻄﻌﺖ ﺑﻪ اﻷﻣﺎﻧﻲ، ﻗﺎﻝ اﻟﻠﻪ: §ﻫﻮ ﻟﻚ ﻭﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻟﻪ “، ﻗﺎﻝ: ” ﺛﻢ ﻳﺪﺧﻞ ﺑﻴﺘﻪ، ﻓﺘﺪﺧﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺯﻭﺟﺘﺎﻩ ﻣﻦ اﻟﺤﻮﺭ اﻟﻌﻴﻦ، ﻓﺘﻘﻮﻻﻥ: اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ اﻟﺬﻱ ﺃﺣﻴﺎﻙ ﻟﻨﺎ، ﻭﺃﺣﻴﺎﻧﺎ ﻟﻚ “، ﻗﺎﻝ: ” ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻣﺎ ﺃﻋﻄﻲ ﺃﺣﺪ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﺃﻋﻄﻴﺖ

والسبب الثاني الذي يؤكد بطلان تفسير من قال أن المستأخرين هوم أهل آخر الزمان أو أهل أي حقبة زمنية متأخرة هو أن الله وصف هذة الفئة في كتابه بالآخرين. فمثلاً نحن بالنسبة لسيدنا إبراهيم نعتبر من الآخِرين ( وَٱجۡعَل لِّی لِسَانَ صِدۡقࣲ فِی ٱلۡـَٔاخِرِینَ) ، وكذلك في قوله تعالى (وَتَرَكۡنَا عَلَیۡهِ فِی ٱلۡـَٔاخِرِینَ)، فيتضح ان الوصف الصحيح للأمم المتأخرة زمنياً هو الآخِرين وليس المستأخرين

قال الله (وَبَیۡنَهُمَا حِجَابࣱۚ وَعَلَى ٱلۡأَعۡرَافِ رِجَالࣱ یَعۡرِفُونَ كُلَّۢا بِسِیمَىٰهُمۡۚ وَنَادَوۡا۟ أَصۡحَـٰبَ ٱلۡجَنَّةِ أَن سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡۚ لَمۡ یَدۡخُلُوهَا وَهُمۡ یَطۡمَعُونَ (٤٦) ۞ وَإِذَا صُرِفَتۡ أَبۡصَـٰرُهُمۡ تِلۡقَاۤءَ أَصۡحَـٰبِ ٱلنَّارِ قَالُوا۟ رَبَّنَا لَا تَجۡعَلۡنَا مَعَ ٱلۡقَوۡمِ ٱلظَّـٰلِمِینَ (٤٧)﴾ [الأعراف ٤٦-٤٧] صدق الله العظيم

الحجاب المقصود به هنا هو السور المذكور في سورة الحديد الذي يفصل بين المؤمن والمنافق وقت السير على الجسر (الصراط المستقيم)، أما رجال الأعراف، فقد قال بعض المفسرين أنهم الملائكة فهل يصح هذا؟ أكيد لا يصح لأن الملائكة من أهل السماء وبهذا فهم لا يفكرون بدخول الجناة أو النجاة من النار، بل هم يعملون عند الله فبعضهم خزنة لجهنم وبعضهم يسوقون المؤمنون وبعضهم يسوقون الكفار وبعضهم يحملون العرش

قال الله ( إِلَّا ٱلۡمُسۡتَضۡعَفِینَ مِنَ ٱلرِّجَالِ وَٱلنِّسَاۤءِ وَٱلۡوِلۡدَ ٰ⁠نِ لَا یَسۡتَطِیعُونَ حِیلَةࣰ وَلَا یَهۡتَدُونَ سَبِیلࣰا)، وقال ( إِنَّكُمۡ لَتَأۡتُونَ ٱلرِّجَالَ شَهۡوَةࣰ مِّن دُونِ ٱلنِّسَاۤءِۚ بَلۡ أَنتُمۡ قَوۡمࣱ مُّسۡرِفُونَ)، فالرجل له زوج وهي الأنثى ولا أعلم عن الحكم في من يتقول على الملائكة بهذا القول

وهل أصحاب الأعراف أنبياء؟ يقول الله ان أصحاب الأعراف (یَعۡرِفُونَ كُلَّۢا بِسِیمَىٰهُمۡۚ)، وهذا لأنهم يرون أهل النار وكذلك يرون أهل الجنة وهم في طريقهم للجنة، وأصحاب الأعراف ينتظرون (لَمۡ یَدۡخُلُوهَا وَهُمۡ یَطۡمَعُونَ)، فأصحاب الأعراف لديهم الطمئنينة فيسلمون على من سبقهم بطيب نفس (وَنَادَوۡا۟ أَصۡحَـٰبَ ٱلۡجَنَّةِ أَن سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡۚ)، فلاحظ أصحاب الجنة المقصودون هنا هم السابقون ( وَٱلسَّـٰبِقُونَ ٱلسَّـٰبِقُونَ)، أما اصحاب الجنة المقصودون في قوله ( وَنَادَىٰۤ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡجَنَّةِ أَصۡحَـٰبَ ٱلنَّارِ)، لا شك أن المقصودون في هذة الآية الكريمة هم أصحاب الأعراف. فعندما ينادي الأعراف أصحاب النار فإنهم يدعون الله بأن لا يجعلهم من القوم الظالمين (وَإِذَا صُرِفَتۡ أَبۡصَـٰرُهُمۡ تِلۡقَاۤءَ أَصۡحَـٰبِ ٱلنَّارِ قَالُوا۟ رَبَّنَا لَا تَجۡعَلۡنَا مَعَ ٱلۡقَوۡمِ ٱلظَّـٰلِمِینَ)، وهذا يدل على أنهم قد شهدو بعض المعاناة خلال سيرهم على الصراط وهذا استناداً من أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم. فالسؤال هل يعقل أن يكون الأنبياء من أصحاب الأعراف أي المستأخرين الذين هم آخر من يدخلون الجنة أم الأنبياء يكونون مع ( وَٱلسَّـٰبِقُونَ ٱلسَّـٰبِقُونَ) ؟ الجواب هو أن الأنبياء ومن تبعهم بإحسان هم أول من يدخلون الجنة ولا فصال في هذا

192 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﺪاﺏ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻷﺯﺩﻱ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﻤﺮاﻥ، ﻭﺛﺎﺑﺖ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻓﻴﻌﺮﺿﻮﻥ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻪ، ﻓﻴﻠﺘﻔﺖ ﺃﺣﺪﻫﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺃﻱ ﺭﺏ، ﺇﺫ ﺃﺧﺮﺟﺘﻨﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻼ ﺗﻌﺪﻧﻲ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﻴﻨﺠﻴﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻨﻬﺎ

اذاً اصحاب الأعراف وكما قال أبن عباس وغيره من كبار المفسرين هم من أستوت حسناتهم مع سيئاتهم وتفضل الله عليهم وجعلهم من أهل الجنة وهم المقصود بقوله تعالى (وَلَقَدۡ عَلِمۡنَا ٱلۡمُسۡتَـٔۡخِرِینَ) صدق الله العظيم

يقول إبن القيم في كتاب حادي الأرواح الى بلاد الأفراح: ﻓﻲ ﺫﻛﺮ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺩﺧﻮﻻ ﺇﻟﻴﻬﺎ : ﻓﻲ اﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺃﺑﻲ ﻣﻨﺼﻮﺭ ﻋﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪﺓ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺇﻧﻲ ﻷﻋﻠﻢ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﺧﺮﻭﺟﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺩﺧﻮﻻ اﻟﺠﻨﺔ ﺭﺟﻼ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﺣﺒﻮا ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ اﺫﻫﺐ ﻓﺎﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻴﺄﺗﻴﻬﺎ ﻓﻴﺨﻴﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﺇﻧﻬﺎ ﻣﻸﻯ ﻓﻴﺮﺟﻊ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻭﺟﺪﺗﻬﺎ ﻣﻸﻯ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ اﺫﻫﺐ ﻓﺎﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻗﺎﻝ ﻓﻴﺄﺗﻴﻬﺎ ﻓﻴﺨﻴﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﺇﻧﻬﺎ ﻣﻸﻯ ﻓﻴﺮﺟﻊ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻭﺟﺪﺗﻬﺎ ﻣﻸﻯ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ اﺫﻫﺐ ﻓﺎﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﺎﻥ ﻟﻚ ﻣﺜﻞ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻟﻬﺎ ﺃﻭ ﺃﻥ ﻟﻚ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻝ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﺎﻝ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺃﺗﺴﺨﺮ ﺑﻲ ﻭﺗﻀﺤﻚ ﺑﻲ ﻭﺃﻧﺖ اﻟﻤﻠﻚ ﻗﺎﻝ ﻟﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻳﻀﺤﻚ ﺣﺘﻰ ﺑﺪﺕ ﻧﻮاﺟﺬﻩ ﻗﺎﻝ ﻓﻜﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﺫﻟﻚ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ” ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ اﻷﻋﻤﺶ ﻋﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺳﻮﻳﺪ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺫﺭ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ “ﺇﻧﻲ ﻷﻋﻠﻢ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺩﺧﻮﻻ اﻟﺠﻨﺔ ﻭﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﺧﺮﻭﺟﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﺭﺟﻞ ﻳﺆﺗﻰ ﺑﻪ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻓﻴﻘﺎﻝ اﻋﺮﺿﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻐﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﻭاﺭﻓﻌﻮا ﻋﻨﻪ ﻛﺒﺎﺭﻫﺎ ﻓﻴﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻐﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻋﻤﻠﺖ ﻳﻮﻡ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻋﻤﻠﺖ ﻳﻮﻡ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻧﻌﻢ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﻨﻜﺮ ﻭﻫﻮ ﻣﺸﻔﻖ ﻣﻦ ﻛﺒﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﺇﻥ ﺗﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻓﺎﻥ ﻟﻚ ﻣﻜﺎﻥ ﻛﻞ ﺳﻴﺌﺔ ﺣﺴﻨﺔ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺭﺏ ﻗﺪ ﻋﻤﻠﺖ ﺃﺷﻴﺎء ﻻ ﺃﺭاﻫﺎ ﻫﻬﻨﺎ ﻓﻠﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺿﺤﻚ ﺣﺘﻰ ﺑﺪﺕ ﻧﻮاﺟﺬﻩ ” ﻭﻗﺎﻝ اﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺰﺭﻗﻲ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻓﺮﻭﺓ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻨﺎﻥ اﻟﺮﻫﺎﻭﻱ ﻗﺎﻝ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ ﻗﺎﻝ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻜﻼﻋﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺃﻣﺎﻣﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺇﻥ ﺁﺧر رجل ﻳﺪﺧﻞ اﻟجنة ﺭﺟﻞ ﻳﺘﻘﻠﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺮاﻁ ﻇﻬﺮا ﻟﺒﻠﻌﻦ ﻛﺎﻟﻐﻼﻡ ﻳﻀﺮﺑﻪ ﺃﺑﻮﻩ ﻭﻫﻮ ﻳﻔﺮ ﻣﻨﻪ ﻳﻌﺠﺰ ﻋﻨﻪ ﻋﻤﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺴﻌﻰ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﺑﻠﻎ ﺑﻲ اﻟﺠﻨﺔ ﻭﻧﺠﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻓﻴﻮﺣﻲ اﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﺒﺪﻱ ﺇﻥ ﺃﻧﺎ ﻧﺠﻴﺘﻚ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻭﺃﺩﺧﻠﺘﻚ اﻟﺠﻨﺔ ﺃﺗﻌﺘﺮﻑ ﻟﻲ ﺑﺬﻧﻮﺑﻚ ﻭﺧﻄﺎﻳﺎﻙ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻌﺒﺪ ﻧﻌﻢ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻭﻋﺰﺗﻚ ﻭﺟﻼﻟﻚ ﻟﺌﻦ ﻧﺠﻴﺘﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻻﻋﺘﺮﻓﻦ ﻟﻚ ﺑﺬﻧﻮﺑﻲ ﻭﺧﻄﺎﻳﺎﻱ ﻓﻴﺠﻮﺯ اﻟﺠﺴﺮ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻌﺒﺪ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﺌﻦ اﻋﺘﺮﻓﺖ ﻟﻪ ﺑﺬﻧﻮﺑﻲ ﻭﺧﻄﺎﻳﺎﻱ ﻟﻴﺮﺩﻧﻲ ﺇﻟﻰ اﻟﻨﺎﺭ ﻓﻴﻮﺣﻲ اﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﺒﺪﻱ اﻋﺘﺮﻑ ﻟﻲ ﺑﺬﻧﻮﺑﻚ ﻭﺧﻄﺎﻳﺎﻙ اﻏﻔﺮﻫﺎ ﻟﻚ ﻭﺃﺩﺧﻠﻚ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻌﺒﺪ ﻻ ﻭﻋﺰﺗﻚ ﻭﺟﻼﻟﻚ ﻣﺎ ﺃﺫﻧﺒﺖ ﺫﻧﺒﺎ ﻗﻂ ﻭﻻ ﺃﺧﻄﺄﺕ ﺧﻄﻴﺌﺔ ﻗﻂ ﻓﻴﻮﺣﻲ اﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﺒﺪﻱ ﺇﻥ ﻟﻲ ﻋﻠﻴﻚ ﺑﻴﻨﺔ ﻓﻴﻠﺘﻔﺖ اﻟﻌﺒﺪ ﻳﻤﻴﻨﺎ ﻭﺷﻤﺎﻻ ﻓﻼ ﻳﺮﻯ ﺃﺣﺪا ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ اﺭﻧﻲ ﺑﻴﻨﺘﻚ ﻓﻴﺴﺘﻨﻄﻖ اﻟﻠﻪ ﺟﻠﺪﻩ ﺑﺎﻟﻤﺤﻘﺮاﺕ ﻓﺈﺫا ﺭﺃﻯ ﺫﻟﻚ اﻟﻌﺒﺪ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺑﻲ ﻋﻨﺪﻱ ﻭﻋﺰﺗﻚ اﻟﻌﻈﺎﺋﻢ ﻓﻴﻮﺣﻲ اﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﺒﺪﻱ ﺃﻧﺎ اﻋﺮﻑ ﺑﻬﺎ ﻣﻨﻚ اﻋﺘﺮﻑ ﻟﻲ ﺑﻬﺎ اﻏﻔﺮﻫﺎ ﻟﻚ ﻭﺃﺩﺧﻠﻚ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻴﻌﺘﺮﻑ اﻟﻌﺒﺪ ﺑﺬﻧﻮﺑﻪ ﻓﻴﺪﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺛﻢ ﺿﺤﻚ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﺑﺪﺕ ﻧﻮاﺟﺬﻩ ﻳﻘﻮﻝ ﻫﺬا ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ ﻓﻜﻴﻒ ﺑﺎﻟﺬﻱ ﻓﻮﻗﻪ ﻭﺭﻭاﻩ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ ﻋﻦ ﻫﺎﺷﻢ ﺑﻦ اﻟﻘﺎﺳﻢ ﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﻘﻴﻞ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ اﻟﺜﻘﻔﻲ ﻋﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺳﻨﺎﻥ ﺑﻪ ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮ ﻣﻦ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﺤﻨﺔ ﺭﺟﻞ ﻓﻬﻮ ﻳﻤﺸﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺮاﻁ ﻣﺮﺓ ﻭﻳﻜﺒﻮ ﻣﺮﺓ ﻭﺗﺴﻌﻔﻪ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﺮﺓ ﻓﺈﺫا ﺟﺎﻭﺯﻫﺎ اﻟﺘﻔﺖ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﻘﺎﻝ ﺗﺒﺎﺭﻙ اﻟﻠﻪ اﻟﺬﻱ ﻧﺠﺎﻧﻲ ﻣﻨﻚ ﻟﻘﺪ ﺃﻋﻄﺎﻧﻲ اﻟﻠﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﺎ ﺃﻋﻄﺎﻩ ﺃﺣﺪا ﻣﻦ اﻷﻭﻟﻴﻦ ﻭاﻵﺧﺮﻳﻦ ﻓﺘﺮﺗﻔﻊ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺃﻱ ﺭﺏ ﺃﺩﻧﻨﻲ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ اﺳﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭاﺷﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻟﻌﻠﻲ ﺇﻥ ﺃﻋﻄﻴﺘﻜﻬﺎ ﺳﺄﻟﺘﻨﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻻ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻭﻳﻌﺎﻫﺪﻩ ﺇﻥ ﻻ ﻳﺴﺄﻟﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻭﺭﺑﻪ ﻳﻌﺬﺭﻩ ﻷﻧﻪ ﻳﺮﻯ ﻣﺎ ﻻ ﺻﺒﺮ ﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﺪﻧﻴﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻴﺴﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭﻳﺸﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﺛﻢ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﻫﻲ ﺃﺣﺴﻦ ﻣﻦ اﻷﻭﻟﻰ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﺃﺩﻧﻨﻲ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﻻ ﺷﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﻭاﺳﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻻ ﺃﺳﺎﻟﻚ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﺃﻟﻢ ﺗﻌﺎﻫﺪﻧﻲ اﻧﻚ ﻻ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻌﻠﻲ ﺇﻥ ﺃﺩﻧﻴﺘﻚ ﻣﻨﻬﺎ ﺇﻥ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻌﺎﻫﺪﻩ ﺇﻥ ﻻ ﻳﺴﺄﻟﻪ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻭﺭﺑﻪ ﻳﻌﺬﺭﻩ ﻷﻧﻪ ﻳﺮﻯ ﻣﺎ ﻻ ﺻﺒﺮ ﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﺪﻧﻴﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻴﺴﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭﻳﺸﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﺛﻢ ﺗﺮﻓﻊ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﻋﻨﺪ ﺑﺎﺏ اﻟﺠﻨﺔ ﻫﻲ ﺃﺣﺴﻦ ﻣﻦ اﻷﻭﻟﻴﻴﻦ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺃﻱ ﺭﺏ ﺃﺩﻧﻨﻲ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ ﻻﺳﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭاﺷﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﻬﺎ ﻻ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﺃﻟﻢ ﺗﻌﺎﻫﺪﻧﻲ ﺇﻥ ﻻ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻗﺎﻝ ﺑﻠﻰ ﻳﺎ ﺭﺏ ﻫﺬﻩ ﻻ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻭﺭﺑﻪ ﻳﻌﺬﺭﻩ ﻷﻧﻪ ﻳﺮﻯ ﻣﺎ ﻻ ﺻﺒﺮ ﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﺪﻧﻴﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﺈﺫا ﺃﺩﻧﺎﻩ ﻣﻨﻬﺎ ﺳﻤﻊ ﺃﺻﻮاﺕ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ اﺩﺧﻠﻨﻴﻬﺎ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻳﺎ اﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻣﺎ ﻳﺮﺿﻴﻚ ﻣﻨﻲ ﺃﻳﺮﺿﻴﻚ ﺃﻧﻰ ﺃﻋﻄﻴﺘﻚ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻣﺜﻠﻬﺎ ﻣﻌﻬﺎ ﻗﺎﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ ﺃﺗﺴﺘﻬﺰﺉ ﻣﻨﻲ ﻭﺃﻧﺖ ﺭﺏ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻓﻀﺤﻚ اﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﻻ ﺗﺴﺄﻟﻮﻧﻨﻲ ﻣﻢ اﺿﺤﻚ ﻗﺎﻟﻮا ﻣﻢ ﺗﻀﺤﻚ ﻗﺎﻝ ﺿﺤﻚ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻓﻘﺎﻟﻮا ﻣﻢ ﺗﻀﺤﻚ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ ﻣﻦ ﺿﺤﻚ ﺭﺏ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﺣﻴﻦ ﻗﺎﻝ ﺃﺗﺴﺘﻬﺰﺉ ﺑﻲ ﻭﺃﻧﺖ ﺭﺏ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻻ اﺳﺘﻬﺰﺉ ﺑﻚ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺃﺷﺎء ﻗﺎﺩﺭ ﻭﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺮﻗﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺒﺮﻗﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﻧﺤﻮ ﻫﺬﻩ اﻟﻘﺼﺔ ﻭﻧﺤﻦ ﻧﺴﻮﻗﻪ ﺑﺘﻤﺎﻣﻪ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻩ ﻭﻫﻮ ﺑﺈﺳﻨﺎﺩ ﻣﺴﻠﻢ ﺳﻮاء ﻗﺎﻝ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺇﻥ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﻋﺬاﺑﺎ ﻣﻨﺘﻌﻞ ﺑﻨﻌﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﻧﺎﺭ ﻳﻐﻠﻲ ﺩﻣﺎﻏﻪ ﻣﻦ ﺣﺮاﺭﺓ ﻧﻌﻠﻴﻪ ﻭﺇﻥ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ ﺭﺟﻞ ﺻﺮﻑ اﻟﻠﻪ ﻭﺟﻬﻪ ﻋﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻭﻣﺜﻞ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﺫاﺕ ﻇﻞ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﻱ ﺭﺏ ﻗﺪﻣﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ ﻷﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﻇﻠﻬﺎ ﻓﻘﺎﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻫﻞ ﻋﺴﻴﺖ ﺇﻥ ﻓﻌﻠﺖ ﺇﻥ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻩ ﻗﺎﻝ ﻻ ﻭﻋﺰﺗﻚ ﻓﻘﺪﻣﻪ اﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻭﻣﺜﻞ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﺫاﺕ ﻇﻞ ﻭﺛﻤﺮ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻘﺎﻝ ﺃﻱ ﺭﺏ ﻗﺪﻣﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﺠﺮﺓ اﺳﺘﻈﻞ ﺑﻈﻠﻬﺎ ﻭﺁﻛﻞ ﻣﻦ ﺛﻤﺮﻫﺎ ﻗﺎﻝ ﻓﻘﺎﻝ ﻫﻞ ﻋﺴﻴﺖ ﺇﻥ ﺃﻋﻄﻴﺘﻚ ﺫﻟﻚ ﺇﻥ ﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻏﻴﺮﻩ ﻗﺎﻝ ﻻ ﻭﻋﺰﺗﻚ ﻻ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﻏﻴﺮﻩ ﻓﻴﻘﺪﻣﻪ اﻟﻠﻪ

ولا ننسى شفاعة المصطفى عليه الصلاة والسلام وأتم التسليم وهنا بعض الأحاديث الصحيحة عن الشفاعة

329 – (195) ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻃﺮﻳﻒ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﺒﺠﻠﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻀﻴﻞ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻣﺎﻟﻚ اﻷﺷﺠﻌﻲ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺎﺯﻡ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻭﺃﺑﻮ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﺭﺑﻌﻲ، ﻋﻦ ﺣﺬﻳﻔﺔ، ﻗﺎﻻ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ -[187]-: ” §ﻳﺠﻤﻊ اﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ اﻟﻨﺎﺱ، ﻓﻴﻘﻮﻡ اﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ ﺣﺘﻰ ﺗﺰﻟﻒ ﻟﻬﻢ اﻟﺠﻨﺔ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺁﺩﻡ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﺃﺑﺎﻧﺎ، اﺳﺘﻔﺘﺢ ﻟﻨﺎ اﻟﺠﻨﺔ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻭﻫﻞ ﺃﺧﺮﺟﻜﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺔ ﺇﻻ ﺧﻄﻴﺌﺔ ﺃﺑﻴﻜﻢ ﺁﺩﻡ، ﻟﺴﺖ ﺑﺼﺎﺣﺐ ﺫﻟﻚ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ اﺑﻨﻲ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺧﻠﻴﻞ اﻟﻠﻪ “، ﻗﺎﻝ: ” ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ: ﻟﺴﺖ ﺑﺼﺎﺣﺐ ﺫﻟﻚ، ﺇﻧﻤﺎ ﻛﻨﺖ ﺧﻠﻴﻼ ﻣﻦ ﻭﺭاء ﻭﺭاء، اﻋﻤﺪﻭا ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺳﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ اﻟﺬﻱ ﻛﻠﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻜﻠﻴﻤﺎ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻣﻮﺳﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﺑﺼﺎﺣﺐ ﺫﻟﻚ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻋﻴﺴﻰ ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻭﺭﻭﺣﻪ، ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻋﻴﺴﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻟﺴﺖ ﺑﺼﺎﺣﺐ ﺫﻟﻚ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻣﺤﻤﺪا ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻡ ﻓﻴﺆﺫﻥ ﻟﻪ، ﻭﺗﺮﺳﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻭاﻟﺮﺣﻢ، ﻓﺘﻘﻮﻣﺎﻥ ﺟﻨﺒﺘﻲ اﻟﺼﺮاﻁ ﻳﻤﻴﻨﺎ ﻭﺷﻤﺎﻻ، ﻓﻴﻤﺮ ﺃﻭﻟﻜﻢ ﻛﺎﻟﺒﺮﻕ ” ﻗﺎﻝ: ﻗﻠﺖ: ﺑﺄﺑﻲ ﺃﻧﺖ ﻭﺃﻣﻲ ﺃﻱ ﺷﻲء ﻛﻤﺮ اﻟﺒﺮﻕ؟ ﻗﺎﻝ: ” ﺃﻟﻢ ﺗﺮﻭا ﺇﻟﻰ اﻟﺒﺮﻕ ﻛﻴﻒ ﻳﻤﺮ ﻭﻳﺮﺟﻊ ﻓﻲ ﻃﺮﻓﺔ ﻋﻴﻦ؟ ﺛﻢ ﻛﻤﺮ اﻟﺮﻳﺢ، ﺛﻢ ﻛﻤﺮ اﻟﻄﻴﺮ، ﻭﺷﺪ اﻟﺮﺟﺎﻝ، ﺗﺠﺮﻱ ﺑﻬﻢ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻭﻧﺒﻴﻜﻢ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺮاﻁ ﻳﻘﻮﻝ: ﺭﺏ ﺳﻠﻢ ﺳﻠﻢ، ﺣﺘﻰ ﺗﻌﺠﺰ ﺃﻋﻤﺎﻝ اﻟﻌﺒﺎﺩ، ﺣﺘﻰ ﻳﺠﻲء اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻼ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺴﻴﺮ ﺇﻻ ﺯﺣﻔﺎ “، ﻗﺎﻝ: «ﻭﻓﻲ ﺣﺎﻓﺘﻲ اﻟﺼﺮاﻁ ﻛﻼﻟﻴﺐ ﻣﻌﻠﻘﺔ ﻣﺄﻣﻮﺭﺓ ﺑﺄﺧﺬ ﻣﻦ اﻣﺮﺕ ﺑﻪ، ﻓﻤﺨﺪﻭﺵ ﻧﺎﺝ، ﻭﻣﻜﺪﻭﺱ ﻓﻲ اﻟﻨﺎﺭ» ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺲ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺑﻴﺪﻩ ﺇﻥ ﻗﻌﺮ ﺟﻬﻨﻢ ﻟﺴﺒﻌﻮﻥ ﺧﺮﻳﻔﺎ

ﺗﺰﻟﻒ ﺃﻱ ﺗﻘﺮﺏ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺃﺯﻟﻔﺖ اﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﻴﻦ ﺃﻱ ﻗﺮﺑﺖ (ﻣﻦ ﻭﺭاء ﻭﺭاء) ﻗﺎﻝ اﻹﻣﺎﻡ اﻟﻨﻮﻭﻱ ﻗﺪ ﺃﻓﺎﺩﻧﻲ ﻫﺬا اﻟﺤﺮﻑ اﻟﺸﻴﺦ اﻹﻣﺎﻡ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﻣﻴﺔ ﺃﺩاﻡ اﻟﻠﻪ ﻧﻌﻤﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻗﺎﻝ اﻟﻔﺘﺢ ﺻﺤﻴﺢ ﻭﺗﻜﻮﻥ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣﺆﻛﺪﺓ ﻛﺸﺬﺭ ﻣﺬﺭ ﻭﺷﻐﺮ ﺑﻐﺮ ﻭﺳﻘﻄﻮا ﺑﻴﻦ ﺑﻴﻦ ﻓﺮﻛﺒﻬﻤﺎ ﻭﺑﻨﺎﻫﻤﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺘﺢ (ﻭﺗﺮﺳﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻭاﻟﺮﺣﻢ) ﺇﺭﺳﺎﻝ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻭاﻟﺮﺣﻢ ﻟﻌﻈﻢ ﺃﻣﺮﻫﻤﺎ ﻭﻛﺜﻴﺮ ﻣﻮﻗﻌﻬﻤﺎ ﻓﺘﺼﻮﺭاﻥ ﻣﺸﺨﺼﺘﻴﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻳﺪﻫﺎ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ (ﺟﻨﺒﺘﻲ اﻟﺼﺮاﻁ) ﻣﻌﻨﺎﻫﻤﺎ ﺟﺎﻧﺒﺎﻩ ﻧﺎﺣﻴﺘﺎﻩ اﻟﻴﻤﻨﻰ ﻭاﻟﻴﺴﺮﻯ (ﻭﺷﺪ اﻟﺮﺟﺎﻝ) اﻟﺸﺪ ﻫﻮ اﻟﻌﺪﻭ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻭاﻟﺠﺮﻱ (ﺗﺠﺮﻱ ﺑﻬﻢ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ) ﻫﻮ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻴﻤﺮ ﺃﻭﻟﻜﻢ ﻛﺎﻟﺒﺮﻕ ﺛﻢ ﻛﻤﺮ اﻟﺮﻳﺢ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮﻩ (ﺣﺎﻓﺘﻲ اﻟﺼﺮاﻁ) ﻫﻤﺎ ﺟﺎﻧﺒﺎﻩ (ﻭﻣﻜﺪﻭﺱ) ﻗﺎﻝ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺃﻱ ﻣﺪﻓﻮﻉ ﻭﺗﻜﺪﺱ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﺇﺫا ﺩﻓﻊ ﻣﻦ ﻭﺭاﺋﻪ ﻓﺴﻘﻂ

وكذلك في باب الشفاعة

327 – (194) ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﻤﻴﺮ، ﻭاﺗﻔﻘﺎ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻕ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺇﻻ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻑ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮﻑ ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺑﺸﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺣﻴﺎﻥ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺯﺭﻋﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺗﻲ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻠﺤﻢ، ﻓﺮﻓﻊ ﺇﻟﻴﻪ اﻟﺬﺭاﻉ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺠﺒﻪ ﻓﻨﻬﺲ ﻣﻨﻬﺎ ﻧﻬﺴﺔ ﻓﻘﺎﻝ: ” ﺃﻧﺎ ﺳﻴﺪ اﻟﻨﺎﺱ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻭﻫﻞ ﺗﺪﺭﻭﻥ ﺑﻢ ﺫاﻙ؟ ﻳﺠﻤﻊ اﻟﻠﻪ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ اﻷﻭﻟﻴﻦ ﻭاﻵﺧﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺻﻌﻴﺪ ﻭاﺣﺪ، ﻓﻴﺴﻤﻌﻬﻢ اﻟﺪاﻋﻲ، ﻭﻳﻨﻔﺬﻫﻢ اﻟﺒﺼﺮ، ﻭﺗﺪﻧﻮ اﻟﺸﻤﺲ ﻓﻴﺒﻠﻎ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ اﻟﻐﻢ ﻭاﻟﻜﺮﺏ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻄﻴﻘﻮﻥ، ﻭﻣﺎ ﻻ ﻳﺤﺘﻤﻠﻮﻥ، ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎﺱ ﻟﺒﻌﺾ: ﺃﻻ ﺗﺮﻭﻥ ﻣﺎ ﺃﻧﺘﻢ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻭﻥ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻜﻢ؟ ﺃﻻ ﺗﻨﻈﺮﻭﻥ ﻣﻦ ﻳﺸﻔﻊ ﻟﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻜﻢ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎﺱ ﻟﺒﻌﺾ: اﺋﺘﻮا ﺁﺩﻡ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺁﺩﻡ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﺁﺩﻡ، ﺃﻧﺖ ﺃﺑﻮ اﻟﺒﺸﺮ، ﺧﻠﻘﻚ اﻟﻠﻪ ﺑﻴﺪﻩ، ﻭﻧﻔﺦ ﻓﻴﻚ ﻣﻦ ﺭﻭﺣﻪ، ﻭﺃﻣﺮ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻓﺴﺠﺪﻭا ﻟﻚ، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ -[185]- ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺁﺩﻡ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻦ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﺇﻧﻪ ﻧﻬﺎﻧﻲ ﻋﻦ اﻟﺸﺠﺮﺓ ﻓﻌﺼﻴﺘﻪ ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮﻱ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻧﻮﺡ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻧﻮﺣﺎ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﻧﻮﺡ، ﺃﻧﺖ ﺃﻭﻝ اﻟﺮﺳﻞ ﺇﻟﻰ اﻷﺭﺽ، ﻭﺳﻤﺎﻙ اﻟﻠﻪ ﻋﺒﺪا ﺷﻜﻮﺭا، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻬﻢ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻗﺪ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻦ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﺇﻧﻪ ﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻲ ﺩﻋﻮﺓ ﺩﻋﻮﺕ ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﻣﻲ، ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﺃﻧﺖ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ ﻭﺧﻠﻴﻠﻪ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻷﺭﺽ، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻬﻢ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻗﺪ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻻ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﺫﻛﺮ ﻛﺬﺑﺎﺗﻪ، ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮﻱ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺳﻰ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻣﻮﺳﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﻣﻮﺳﻰ، ﺃﻧﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻓﻀﻠﻚ اﻟﻠﻪ ﺑﺮﺳﺎﻻﺗﻪ، ﻭﺑﺘﻜﻠﻴﻤﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎﺱ، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻬﻢ ﻣﻮﺳﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻗﺪ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻦ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﺇﻧﻲ ﻗﺘﻠﺖ ﻧﻔﺴﺎ ﻟﻢ ﺃﻭﻣﺮ ﺑﻘﺘﻠﻬﺎ، ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻋﻴﺴﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﻋﻴﺴﻰ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﻋﻴﺴﻰ ﺃﻧﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﻛﻠﻤﺖ اﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ اﻟﻤﻬﺪ، ﻭﻛﻠﻤﺔ ﻣﻨﻪ ﺃﻟﻘﺎﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺮﻳﻢ، ﻭﺭﻭﺡ ﻣﻨﻪ، ﻓﺎﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻬﻢ ﻋﻴﺴﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻗﺪ ﻏﻀﺐ اﻟﻴﻮﻡ ﻏﻀﺒﺎ ﻟﻢ ﻳﻐﻀﺐ ﻗﺒﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻦ ﻳﻐﻀﺐ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻟﻪ ﺫﻧﺒﺎ، ﻧﻔﺴﻲ ﻧﻔﺴﻲ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮﻱ، اﺫﻫﺒﻮا ﺇﻟﻰ ﻣﺤﻤﺪ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻧﻲ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، ﺃﻧﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﺧﺎﺗﻢ اﻷﻧﺒﻴﺎء، ﻭﻏﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻟﻚ ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻡ ﻣﻦ ﺫﻧﺒﻚ، ﻭﻣﺎ ﺗﺄﺧﺮ، اﺷﻔﻊ ﻟﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻚ، ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ؟ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ؟ ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ، ﻓﺂﺗﻲ ﺗﺤﺖ اﻟﻌﺮﺵ، ﻓﺄﻗﻊ ﺳﺎﺟﺪا ﻟﺮﺑﻲ، ﺛﻢ ﻳﻔﺘﺢ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﻳﻠﻬﻤﻨﻲ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻣﺪﻩ، ﻭﺣﺴﻦ اﻟﺜﻨﺎء ﻋﻠﻴﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻟﻢ ﻳﻔﺘﺤﻪ ﻷﺣﺪ ﻗﺒﻠﻲ، ﺛﻢ ﻳﻘﺎﻝ: §ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﺳﻞ ﺗﻌﻄﻪ، اﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻲ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﻳﺎ ﺭﺏ، ﺃﻣﺘﻲ ﺃﻣﺘﻲ، ﻓﻴﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، ﺃﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﺃﻣﺘﻚ ﻣﻦ ﻻ ﺣﺴﺎﺏ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺏ اﻷﻳﻤﻦ ﻣﻦ ﺃﺑﻮاﺏ اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻫﻢ ﺷﺮﻛﺎء اﻟﻨﺎﺱ ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻮﻯ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ اﻷﺑﻮاﺏ، ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻴﺪﻩ، ﺇﻥ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺼﺮاﻋﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺭﻳﻊ اﻟﺠﻨﺔ ﻟﻜﻤﺎ ﺑﻴﻦ ﻣﻜﺔ ﻭﻫﺠﺮ، ﺃﻭ ﻛﻤﺎ ﺑﻴﻦ ﻣﻜﺔ ﻭﺑﺼﺮﻯ

ﻓﻨﻬﺲ ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺃﺧﺬ ﺑﺄﻃﺮاﻑ ﺃﺳﻨﺎﻧﻪ (ﻓﻲ ﺻﻌﻴﺪ ﻭاﺣﺪ) اﻟﺼﻌﻴﺪ ﻫﻮ اﻷﺭﺽ اﻟﻮاﺳﻌﺔ اﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺔ (ﻭﻳﻨﻔﺬﻫﻢ اﻟﺒﺼﺮ) ﻗﺎﻝ اﻟﻜﺴﺎﺋﻲ ﻳﻘﺎﻝ ﻧﻔﺬﻧﻲ ﺑﺼﺮﻩ ﺇﺫا ﺑﻠﻐﻨﻲ ﻭﺟﺎﻭﺯﻧﻲ ﻗﺎﻝ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﺃﻧﻔﺬﺕ اﻟﻘﻮﻡ ﺇﺫا ﺧﺮﻗﺘﻬﻢ ﻭﻣﺸﻴﺖ ﻓﻲ ﻭﺳﻄﻬﻢ ﻓﺈﻥ ﺟﺰﺗﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﺗﺨﻠﻔﺘﻬﻢ ﻗﻠﺖ ﻧﻔﺬﺗﻬﻢ ﺑﻐﻴﺮ ﺃﻟﻒ ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﻳﻨﻔﺬﻫﻢ ﺑﺼﺮ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺗﻲ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻛﻠﻬﻢ ﻭﻗﺎﻝ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻤﻄﺎﻟﻊ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﻧﻪ ﻳﺤﻴﻂ ﺑﻬﻢ اﻟﻨﺎﻇﺮ ﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨﻬﻢ ﺷﻲء ﻻﺳﺘﻮاء اﻷﺭﺽ ﺃﻱ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺘﺮ ﺑﻪ ﺃﺣﺪ ﻋﻦ اﻟﻨﺎﻇﺮﻳﻦ (ﺷﺮﻛﺎء اﻟﻨﺎﺱ) ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻤﻨﻌﻮﻥ ﻣﻦ ﺳﺎﺋﺮ اﻷﺑﻮاﺏ (ﺇﻥ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺼﺮاﻋﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺭﻳﻊ اﻟﺠﻨﺔ) اﻟﻤﺼﺮاﻋﺎﻥ ﺟﺎﻧﺒﺎ اﻟﺒﺎﺏ (ﻫﺠﺮ) ﻫﺠﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻫﻲ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺑﻼﺩ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻗﺎﻝ اﻟﺠﻮﻫﺮﻱ ﻓﻲ ﺻﺤﺎﺣﻪ ﻫﺠﺮ اﺳﻢ ﺑﻠﺪ ﻣﺬﻛﺮ ﻣﺼﺮﻭﻑ ﻭاﻟﻨﺴﺒﺔ ﺇﻟﻴﻪ ﻫﺎﺟﺮﻱ ﻗﺎﻝ اﻟﻨﻮﻭﻱ ﻭﻫﺠﺮ ﻫﺬﻩ ﻏﻴﺮ ﻫﺠﺮ اﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﺇﺫا ﺑﻠﻎ اﻟﻤﺎء ﻗﻠﺘﻴﻦ ﺑﻘﻼﻝ ﻫﺠﺮ ﺗﻠﻚ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺮﻯ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﻼﻝ ﺗﺼﻨﻊ ﺑﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﺼﺮﻭﻓﺔ (ﻭﺑﺼﺮﻯ) ﺑﺼﺮﻯ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺩﻣﺸﻖ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺙ ﻣﺮاﺣﻞ

وكذلك

326 – (193) ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺘﻜﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻌﺒﺪ ﺑﻦ ﻫﻼﻝ اﻟﻌﻨﺰﻱ، ﺣ، ﻭﺣﺪﺛﻨﺎﻩ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮﺭ، ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻌﺒﺪ ﺑﻦ ﻫﻼﻝ اﻟﻌﻨﺰﻱ، ﻗﺎﻝ: اﻧﻄﻠﻘﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻭﺗﺸﻔﻌﻨﺎ ﺑﺜﺎﺑﺖ ﻓﺎﻧﺘﻬﻴﻨﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﺼﻠﻲ اﻟﻀﺤﻰ، ﻓﺎﺳﺘﺄﺫﻥ ﻟﻨﺎ ﺛﺎﺑﺖ، ﻓﺪﺧﻠﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺃﺟﻠﺲ ﺛﺎﺑﺘﺎ ﻣﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻳﺮﻩ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻟﻪ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺣﻤﺰﺓ، ﺇﻥ ﺇﺧﻮاﻧﻚ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻟﺒﺼﺮﺓ ﻳﺴﺄﻟﻮﻧﻚ ﺃﻥ ﺗﺤﺪﺛﻬﻢ ﺣﺪﻳﺚ اﻟﺸﻔﺎﻋﺔ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ” §ﺇﺫا ﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻣﺎﺝ اﻟﻨﺎﺱ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺑﻌﺾ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺁﺩﻡ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ ﻟﻪ: اﺷﻔﻊ ﻟﺬﺭﻳﺘﻚ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﻟﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﺈﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ، ﻓﺈﻧﻪ ﺧﻠﻴﻞ اﻟﻠﻪ، ﻓﻴﺄﺗﻮﻥ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﻟﻬﺎ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﻤﻮﺳﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ، ﻓﺈﻧﻪ ﻛﻠﻴﻢ اﻟﻠﻪ، ﻓﻴﺆﺗﻰ ﻣﻮﺳﻰ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﻟﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﻌﻴﺴﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ -[183]-، ﻓﺈﻧﻪ ﺭﻭﺡ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﻠﻤﺘﻪ، ﻓﻴﺆﺗﻰ ﻋﻴﺴﻰ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺴﺖ ﻟﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑﻤﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺄﻭﺗﻰ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﺃﻧﺎ ﻟﻬﺎ، ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ ﻓﺄﺳﺘﺄﺫﻥ ﻋﻠﻰ ﺭﺑﻲ، ﻓﻴﺆﺫﻥ ﻟﻲ، ﻓﺄﻗﻮﻡ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﻓﺄﺣﻤﺪﻩ ﺑﻤﺤﺎﻣﺪ ﻻ ﺃﻗﺪﺭ ﻋﻠﻴﻪ اﻵﻥ، ﻳﻠﻬﻤﻨﻴﻪ اﻟﻠﻪ، ﺛﻢ ﺃﺧﺮ ﻟﻪ ﺳﺎﺟﺪا، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﻭﻗﻞ: ﻳﺴﻤﻊ ﻟﻚ، ﻭﺳﻞ ﺗﻌﻄﻪ، ﻭاﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﺭﺏ، ﺃﻣﺘﻲ ﺃﻣﺘﻲ، ﻓﻴﻘﺎﻝ: اﻧﻄﻠﻖ، ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﺜﻘﺎﻝ ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﺓ، ﺃﻭ ﺷﻌﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻥ، ﻓﺄﺧﺮﺟﻪ ﻣﻨﻬﺎ، ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ ﻓﺄﻓﻌﻞ، ﺛﻢ ﺃﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻲ ﻓﺄﺣﻤﺪﻩ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻤﺤﺎﻣﺪ، ﺛﻢ ﺃﺧﺮ ﻟﻪ ﺳﺎﺟﺪا، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﻭﻗﻞ ﻳﺴﻤﻊ ﻟﻚ، ﻭﺳﻞ ﺗﻌﻄﻪ، ﻭاﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﺃﻣﺘﻲ ﺃﻣﺘﻲ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﺜﻘﺎﻝ ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﺩﻝ ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻥ ﻓﺄﺧﺮﺟﻪ ﻣﻨﻬﺎ، ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ ﻓﺄﻓﻌﻞ، ﺛﻢ ﺃﻋﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻲ ﻓﺄﺣﻤﺪﻩ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻤﺤﺎﻣﺪ، ﺛﻢ ﺃﺧﺮ ﻟﻪ ﺳﺎﺟﺪا، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﻭﻗﻞ ﻳﺴﻤﻊ ﻟﻚ، ﻭﺳﻞ ﺗﻌﻄﻪ، ﻭاﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﻳﺎ ﺭﺏ، ﺃﻣﺘﻲ ﺃﻣﺘﻲ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﺩﻧﻰ ﻣﻦ ﻣﺜﻘﺎﻝ ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﺩﻝ ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻥ ﻓﺄﺧﺮﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻓﺄﻧﻄﻠﻖ ﻓﺄﻓﻌﻞ “، ﻫﺬا ﺣﺪﻳﺚ ﺃﻧﺲ اﻟﺬﻱ ﺃﻧﺒﺄﻧﺎ ﺑﻪ، ﻓﺨﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻩ، ﻓﻠﻤﺎ ﻛﻨﺎ ﺑﻈﻬﺮ اﻟﺠﺒﺎﻥ، ﻗﻠﻨﺎ: ﻟﻮ ﻣﻠﻨﺎ ﺇﻟﻰ اﻟﺤﺴﻦ ﻓﺴﻠﻤﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻫﻮ ﻣﺴﺘﺨﻒ ﻓﻲ ﺩاﺭ ﺃﺑﻲ ﺧﻠﻴﻔﺔ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺪﺧﻠﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﺴﻠﻤﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻘﻠﻨﺎ: ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﺳﻌﻴﺪ، ﺟﺌﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺪ ﺃﺧﻴﻚ ﺃﺑﻲ ﺣﻤﺰﺓ، ﻓﻠﻢ ﻧﺴﻤﻊ ﻣﺜﻞ ﺣﺪﻳﺚ ﺣﺪﺛﻨﺎﻩ ﻓﻲ اﻟﺸﻔﺎﻋﺔ، ﻗﺎﻝ: ﻫﻴﻪ، ﻓﺤﺪﺛﻨﺎﻩ اﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻫﻴﻪ ﻗﻠﻨﺎ: ﻣﺎ ﺯاﺩﻧﺎ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺑﻪ ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ ﻭﻫﻮ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺟﻤﻴﻊ، ﻭﻟﻘﺪ ﺗﺮﻙ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﺎ ﺃﺩﺭﻱ ﺃﻧﺴﻲ اﻟﺸﻴﺦ، ﺃﻭ ﻛﺮﻩ ﺃﻥ ﻳﺤﺪﺛﻜﻢ، ﻓﺘﺘﻜﻠﻮا، ﻗﻠﻨﺎ ﻟﻪ: ﺣﺪﺛﻨﺎ، ﻓﻀﺤﻚ ﻭﻗﺎﻝ: {ﺧﻠﻖ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﻣﻦ ﻋﺠﻞ} [اﻷﻧﺒﻴﺎء: 37]، ﻣﺎ ﺫﻛﺮﺕ ﻟﻜﻢ ﻫﺬا ﺇﻻ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﺃﺣﺪﺛﻜﻤﻮﻩ، ” ﺛﻢ ﺃﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻲ ﻓﻲ اﻟﺮاﺑﻌﺔ، ﻓﺄﺣﻤﺪﻩ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻤﺤﺎﻣﺪ، ﺛﻢ ﺃﺧﺮ ﻟﻪ ﺳﺎﺟﺪا، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ: ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ، اﺭﻓﻊ ﺭﺃﺳﻚ، ﻭﻗﻞ ﻳﺴﻤﻊ ﻟﻚ، ﻭﺳﻞ ﺗﻌﻂ، ﻭاﺷﻔﻊ ﺗﺸﻔﻊ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﻳﺎ ﺭﺏ، اﺋﺬﻥ ﻟﻲ ﻓﻴﻤﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻟﻴﺲ ﺫاﻙ ﻟﻚ – ﺃﻭ ﻗﺎﻝ: ﻟﻴﺲ ﺫاﻙ ﺇﻟﻴﻚ – ﻭﻟﻜﻦ ﻭﻋﺰﺗﻲ ﻭﻛﺒﺮﻳﺎﺋﻲ ﻭﻋﻈﻤﺘﻲ ﻭﺟﺒﺮﻳﺎﺋﻲ، ﻷﺧﺮﺟﻦ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، “، ﻗﺎﻝ: ﻓﺄﺷﻬﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺴﻦ ﺃﻧﻪ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺑﻪ، ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﺃﺭاﻩ ﻗﺎﻝ: ﻗﺒﻞ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ ﻭﻫﻮ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺟﻤﻴﻊ

اﻟﺠﺒﺎﻥ ﻗﺎﻝ ﺃﻫﻞ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺠﺒﺎﻥ ﻭاﻟﺠﺒﺎﻧﺔ ﻫﻤﺎ اﻟﺼﺤﺮاء ﻭﻳﺴﻤﻰ ﺑﻬﻤﺎ اﻟﻤﻘﺎﺑﺮ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ اﻟﺼﺤﺮاء ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺗﺴﻤﻴﺔ اﻟﺸﻲء ﺑﺎﺳﻢ ﻣﻮﺿﻌﻪ ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺑﻈﻬﺮ اﻟﺠﺒﺎﻥ ﺃﻱ ﺑﻈﺎﻫﺮﻩ ﻭﺃﻋﻼﻫﺎ اﻟﻤﺮﺗﻔﻊ ﻣﻨﻬﺎ (ﻫﻴﻪ) ﻗﺎﻝ ﺃﻫﻞ اﻟﻠﻐﺔ ﻳﻘﺎﻝ ﻓﻲ اﺳﺘﺰاﺩﺓ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺇﻳﻪ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻫﻴﻪ ﺑﺎﻟﻬﺎء ﺑﺪﻝ اﻟﻬﻤﺰﺓ ﻗﺎﻝ اﻟﺠﻮﻫﺮﻱ ﺇﻳﻪ اﺳﻢ ﺳﻤﻲ ﺑﻪ اﻟﻔﻌﻞ ﻷﻥ ﻣﻌﻨﺎﻩ اﻷﻣﺮ ﺗﻘﻮﻝ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﺇﺫا اﺳﺘﺰﺩﺗﻪ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﻭ ﻋﻤﻞ ﺇﻳﻪ ﻗﺎﻝ اﺑﻦ اﻟﺴﻜﻴﺖ ﻓﺈﻥ ﻭﺻﻠﺖ ﻧﻮﻧﺖ ﻓﻘﻠﺖ ﺇﻳﻪ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻗﺎﻝ اﺑﻦ اﻟﺴﺮﻱ ﺇﺫا ﻗﻠﺖ ﺇﻳﻪ ﻓﺈﻧﻤﺎ ﺗﺄﻣﺮﻩ ﺑﺄﻥ ﻳﺰﻳﺪﻙ ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﻤﻌﻬﻮﺩ ﺑﻴﻨﻜﻤﺎ ﻛﺄﻧﻚ ﻗﻠﺖ ﻫﺎﺕ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﺇﻥ ﻗﻠﺖ ﺇﻳﻪ ﺑﺎﻟﺘﻨﻮﻳﻦ ﻛﺄﻧﻚ ﻗﻠﺖ ﻫﺎﺕ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻣﺎ ﻷﻥ اﻟﺘﻨﻮﻳﻦ ﺗﻨﻜﻴﺮ (ﺟﻤﻴﻊ) ﻣﻌﻨﺎﻩ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻟﻘﻮﺓ ﻭاﻟﺤﻔﻆ (ﻭﺟﺒﺮﻳﺎﺋﻲ) ﺃﻱ ﻋﻈﻤﺘﻲ ﻭﺳﻠﻄﺎﻧﻲ ﻭﻗﻬﺮﻱ

وكذلك في باب الشفاعة

191 – ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻭﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮﺭ، ﻛﻼﻫﻤﺎ ﻋﻦ ﺭﻭﺡ، ﻗﺎﻝ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺭﻭﺡ ﺑﻦ ﻋﺒﺎﺩﺓ اﻟﻘﻴﺴﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺟﺮﻳﺞ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺃﺑﻮ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻳﺴﺄﻝ ﻋﻦ اﻟﻮﺭﻭﺩ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻧﺠﻲء ﻧﺤﻦ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻋﻦ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، اﻧﻈﺮ ﺃﻱ ﺫﻟﻚ ﻓﻮﻕ اﻟﻨﺎﺱ؟ ﻗﺎﻝ: ﻓﺘﺪﻋﻰ اﻷﻣﻢ ﺑﺄﻭﺛﺎﻧﻬﺎ، ﻭﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺒﺪ، اﻷﻭﻝ ﻓﺎﻷﻭﻝ، ﺛﻢ ﻳﺄﺗﻴﻨﺎ ﺭﺑﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻣﻦ ﺗﻨﻈﺮﻭﻥ؟ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﻧﻨﻈﺮ ﺭﺑﻨﺎ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: §ﺃﻧﺎ ﺭﺑﻜﻢ، ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ: ﺣﺘﻰ ﻧﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻚ، ﻓﻴﺘﺠﻠﻰ ﻟﻬﻢ ﻳﻀﺤﻚ، ﻗﺎﻝ: ﻓﻴﻨﻄﻠﻖ ﺑﻬﻢ ﻭﻳﺘﺒﻌﻮﻧﻪ، ﻭﻳﻌﻄﻰ ﻛﻞ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻨﺎﻓﻘﺎ، ﺃﻭ ﻣﺆﻣﻨﺎ ﻧﻮﺭا، ﺛﻢ ﻳﺘﺒﻌﻮﻧﻪ ﻭﻋﻠﻰ ﺟﺴﺮ ﺟﻬﻨﻢ ﻛﻼﻟﻴﺐ ﻭﺣﺴﻚ، ﺗﺄﺧﺬ ﻣﻦ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ، ﺛﻢ ﻳﻄﻔﺄ ﻧﻮﺭ اﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦ، ﺛﻢ ﻳﻨﺠﻮ اﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ، ﻓﺘﻨﺠﻮ ﺃﻭﻝ ﺯﻣﺮﺓ ﻭﺟﻮﻫﻬﻢ ﻛﺎﻟﻘﻤﺮ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺒﺪﺭ ﺳﺒﻌﻮﻥ ﺃﻟﻔﺎ ﻻ ﻳﺤﺎﺳﺒﻮﻥ، ﺛﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻠﻮﻧﻬﻢ ﻛﺄﺿﻮﺃ ﻧﺠﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء، ﺛﻢ ﻛﺬﻟﻚ ﺛﻢ ﺗﺤﻞ اﻟﺸﻔﺎﻋﺔ، ﻭﻳﺸﻔﻌﻮﻥ ﺣﺘﻰ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﺰﻥ ﺷﻌﻴﺮﺓ، ﻓﻴﺠﻌﻠﻮﻥ ﺑﻔﻨﺎء اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻳﺠﻌﻞ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻳﺮﺷﻮﻥ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﻤﺎء ﺣﺘﻰ ﻳﻨﺒﺘﻮا ﻧﺒﺎﺕ اﻟﺸﻲء ﻓﻲ اﻟﺴﻴﻞ، ﻭﻳﺬﻫﺐ ﺣﺮاﻗﻪ، ﺛﻢ ﻳﺴﺄﻝ ﺣﺘﻰ ﺗﺠﻌﻞ ﻟﻪ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻟﻬﺎ ﻣﻌﻬﺎ

وفي باب آخر أهل الجنة

189 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ اﻷﺷﻌﺜﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻴﻴﻨﺔ، ﻋﻦ ﻣﻄﺮﻑ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﺠﺮ، ﻋﻦ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻤﻐﻴﺮﺓ ﺑﻦ ﺷﻌﺒﺔ ﺭﻭاﻳﺔ – ﺇﻥ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ – ﺣ، ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﻤﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻄﺮﻑ ﺑﻦ ﻃﺮﻳﻒ، ﻭﻋﺒﺪ اﻟﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺳﻤﻌﺎ اﻟﺸﻌﺒﻲ، ﻳﺨﺒﺮ ﻋﻦ اﻟﻤﻐﻴﺮﺓ ﺑﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﺒﺮ ﻳﺮﻓﻌﻪ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺑﺸﺮ ﺑﻦ اﻟﺤﻜﻢ – ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻪ – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻴﻴﻨﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻄﺮﻑ، ﻭاﺑﻦ ﺃﺑﺠﺮ ﺳﻤﻌﺎ اﻟﺸﻌﺒﻲ، ﻳﻘﻮﻝ: ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻤﻐﻴﺮﺓ ﺑﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﻳﺨﺒﺮ ﺑﻪ اﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﺒﺮ – ﻗﺎﻝ ﺳﻔﻴﺎﻥ: ﺭﻓﻌﻪ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ، ﺃﺭاﻩ اﺑﻦ ﺃﺑﺠﺮ – ﻗﺎﻝ: ” ﺳﺄﻝ ﻣﻮﺳﻰ ﺭﺑﻪ، ﻣﺎ ﺃﺩﻧﻰ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺰﻟﺔ، ﻗﺎﻝ: ﻫﻮ ﺭﺟﻞ ﻳﺠﻲء ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺃﺩﺧﻞ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ اﻟﺠﻨﺔ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻪ: اﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺃﻱ ﺭﺏ، ﻛﻴﻒ ﻭﻗﺪ ﻧﺰﻝ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ، ﻭﺃﺧﺬﻭا ﺃﺧﺬاﺗﻬﻢ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻪ: §ﺃﺗﺮﺿﻰ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻚ ﻣﺜﻞ ﻣﻠﻚ ﻣﻠﻚ ﻣﻦ ﻣﻠﻮﻙ اﻟﺪﻧﻴﺎ؟ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺭﺿﻴﺖ ﺭﺏ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﻚ ﺫﻟﻚ، ﻭﻣﺜﻠﻪ ﻭﻣﺜﻠﻪ ﻭﻣﺜﻠﻪ ﻭﻣﺜﻠﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻓﻲ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ: ﺭﺿﻴﺖ ﺭﺏ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻫﺬا ﻟﻚ ﻭﻋﺸﺮﺓ ﺃﻣﺜﺎﻟﻪ، ﻭﻟﻚ ﻣﺎ اﺷﺘﻬﺖ ﻧﻔﺴﻚ، ﻭﻟﺬﺕ ﻋﻴﻨﻚ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺭﺿﻴﺖ ﺭﺏ، ﻗﺎﻝ: ﺭﺏ، ﻓﺄﻋﻼﻫﻢ ﻣﻨﺰﻟﺔ؟ ﻗﺎﻝ: ﺃﻭﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﺃﺭﺩﺕ ﻏﺮﺳﺖ ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ ﺑﻴﺪﻱ، ﻭﺧﺘﻤﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻓﻠﻢ ﺗﺮ ﻋﻴﻦ، ﻭﻟﻢ ﺗﺴﻤﻊ ﺃﺫﻥ، ﻭﻟﻢ ﻳﺨﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ ﺑﺸﺮ “، ﻗﺎﻝ: ﻭﻣﺼﺪاﻗﻪ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ: ” (ﻓﻼ ﺗﻌﻠﻢ ﻧﻔﺲ ﻣﺎ ﺃﺧﻔﻲ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺮﺓ ﺃﻋﻴﻦ) صدق الله العظيم

وكذلك

190 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﻤﻴﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻷﻋﻤﺶ، ﻋﻦ اﻟﻤﻌﺮﻭﺭ ﺑﻦ ﺳﻮﻳﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺫﺭ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ” §ﺇﻧﻲ ﻷﻋﻠﻢ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﺩﺧﻮﻻ اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﺁﺧﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﺧﺮﻭﺟﺎ ﻣﻨﻬﺎ، ﺭﺟﻞ ﻳﺆﺗﻰ ﺑﻪ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻓﻴﻘﺎﻝ: اﻋﺮﺿﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻐﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ، ﻭاﺭﻓﻌﻮا ﻋﻨﻪ ﻛﺒﺎﺭﻫﺎ، ﻓﺘﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻐﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ، ﻓﻴﻘﺎﻝ: ﻋﻤﻠﺖ ﻳﻮﻡ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، ﻭﻋﻤﻠﺖ ﻳﻮﻡ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻧﻌﻢ، ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﻨﻜﺮ ﻭﻫﻮ ﻣﺸﻔﻖ ﻣﻦ ﻛﺒﺎﺭ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﺃﻥ ﺗﻌﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﻓﺈﻥ ﻟﻚ ﻣﻜﺎﻥ ﻛﻞ ﺳﻴﺌﺔ ﺣﺴﻨﺔ، ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺭﺏ، ﻗﺪ ﻋﻤﻠﺖ ﺃﺷﻴﺎء ﻻ ﺃﺭاﻫﺎ ﻫﺎ ﻫﻨﺎ ” ﻓﻠﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺿﺤﻚ ﺣﺘﻰ ﺑﺪﺕ ﻧﻮاﺟﺬه

191 – ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﺠﺎﺝ ﺑﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺃﺣﻤﺪ اﻟﺰﺑﻴﺮﻱ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﻴﺲ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻢ اﻟﻌﻨﺒﺮﻱ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻳﺰﻳﺪ اﻟﻔﻘﻴﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺇﻥ ﻗﻮﻣﺎ ﻳﺨﺮﺟﻮﻥ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻳﺤﺘﺮﻗﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ، ﺇﻻ ﺩاﺭاﺕ ﻭﺟﻮﻫﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ اﻟﺠﻨﺔ

وفي باب من قال لا اله الا الله دخل الجنة

325 – (193) ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻨﻬﺎﻝ اﻟﻀﺮﻳﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﺯﺭﻳﻊ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺮﻭﺑﺔ، ﻭﻫﺸﺎﻡ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺪﺳﺘﻮاﺋﻲ، ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﺣ ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﻏﺴﺎﻥ اﻟﻤﺴﻤﻌﻲ، ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺜﻨﻰ، ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﻌﺎﺫ ﻭﻫﻮ اﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻲ، ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﺃﻥ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ” §ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﺰﻥ ﺷﻌﻴﺮﺓ، ﺛﻢ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﺰﻥ ﺑﺮﺓ، ﺛﻢ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﺰﻥ ﺫﺭﺓ “. ﺯاﺩ اﺑﻦ ﻣﻨﻬﺎﻝ ﻓﻲ ﺭﻭاﻳﺘﻪ: ﻗﺎﻝ: ﻳﺰﻳﺪ، ﻓﻠﻘﻴﺖ ﺷﻌﺒﺔ ﻓﺤﺪﺛﺘﻪ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻓﻘﺎﻝ ﺷﻌﺒﺔ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺑﻪ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ، ﺇﻻ ﺃﻥ ﺷﻌﺒﺔ ﺟﻌﻞ ﻣﻜﺎﻥ اﻟﺬﺭﺓ ﺫﺭﺓ، ﻗﺎﻝ ﻳﺰﻳﺪ: ﺻﺤﻒ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﺑﻮ ﺑﺴﻄﺎﻡ