العبد المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یُجَـٰدِلُ فِی ٱللَّهِ بِغَیۡرِ عِلۡم وَلَا هُدى وَلَا كِتَـٰب مُّنِیر)، فالكتاب المنير لنقل بإختصار هنا هو القرآن الكريم وينطبق على هذا كتب الشرائع القديمة قبل تحريفها

والهُدى مَصْدَرٌ في مَعْنى المُضافِ إلى مَفْعُولِهِ، أيْ ولا هُدًى هو مَهْدِيٌّ بِهِ، وتِلْكَ مُجادَلَةُ المُقَلِّدِ إذا كانَ مُقَلِّدًا هادِيًا لِلْحَقِّ مِثْلَ أتْباعِ الرُّسُلِ، فَهَذا دُونَ مَرْتَبَةِ مَن يُجادِلُ في اللَّهِ بِعِلْمٍ. ولِذَلِكَ لَمْ يُسْتَغْنَ بِذِكْرِ السّابِقِ عَنْ ذِكْرِ هَذا

والكِتابُ المُنِيرُ: كُتُبُ الشَّرائِعِ مِثْلُ: التَّوْراةِ والإنْجِيلِ. وهَذا كَما يُجادِلُ أهْلُ الكِتابِ قَبْلَ مَجِيءِ الإسْلامِ المُشْرِكِينَ والدَّهْرِيِّينَ فَهو جِدالٌ بِكِتابٍ مُنِيرٍ

والمُنِيرُ: المُبَيِّنُ لِلْحَقِّ، شُبِّهَ بِالمِصْباحِ المُضِيءِ في اللَّيْل

فحجة المسلم في كل شيء كتاب الله وهدي المصطفى وقد ربط الكثير من المفسرون هذه الآية بالنقل الصحيح أو العقل الصحيح في العلم وقد ذكرنا الفرق بين العقل والنقل وكذلك ذكرنا أن القرآن الكريم أوضح لنا الأمور التي يجوز ان تعقل فيها من الأمور التي تتطلب الإيمان المطلق فقط

وهذه الآية تمكننا من التفريق بين العالم والمهدي، فالعالم هو العالم بأكثر أو غالبية أمور الشريعة، ملماً بها وتدارسها من الكتاب والسنة وينطبق على بعض من تدارسها من الشيوخ وعلماء الدين أو مدارس الدين أما المهدي فالهدى هو هذه الهدية من الله التي ينعم بها على بعض عباده فيعلمهم مايشاء، فقد ترى ان المعلومات الذي يقدمها المهديون قد لايعلم عنها العلماء أو قد تكون محصورة ولكنها لاتحتمل الخطأ لأنها من عند الله، فلا مهدي الا وسيقول لك لم يعلمني القرآن الا الله عز وجل ثم يذكر لك قوله تعالى ( ٱلرَّحۡمَـٰنُ (١) عَلَّمَ ٱلۡقُرۡءَانَ (٢) خَلَقَ ٱلۡإِنسَـٰنَ (٣) عَلَّمَهُ ٱلۡبَیَانَ ) صدق الله العظيم

فالمهديون غالباً ما يتوحد فهمهم للقرآن فيقفون وقفة تأمل مستمرة عند سورة عم يتسائلون وكذلك سورة النمل والواقعة

فنقول أن العالِم الذي أعتمد على قال فلان وعلان فان هذا قد يحتمل في علمه الكثير من الأخطاء لأن البشر خطاء، فالنقل  الصحيح ليس هو مانقله العلماء عن العلماء عبر السنين بل هو كلام الله وما وصلنا من الصحيح من هدي نبيه. قال الله (أَفَلَا یَتَدَبَّرُونَ ٱلۡقُرۡءَانَۚ وَلَوۡ كَانَ مِنۡ عِندِ غَیۡرِ ٱللَّهِ لَوَجَدُوا۟ فِیهِ ٱخۡتِلَـٰفاً  كَثِیرا)، وقال الله ( وَإِن تُطِعۡ أَكۡثَرَ مَن فِی ٱلۡأَرۡضِ یُضِلُّوكَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِۚ إِن یَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَإِنۡ هُمۡ إِلَّا یَخۡرُصُونَ) صدق الله العظيم

ونستبعد من هذا علماء التواتر فهؤلاء جنود الله الذين نقلوا لنا العلم

وهذا لايعني أنه لايوجد عالماً ومهدياً في نفس الوقت ولكن كان هذا التقسيم لتوضيح الفارق والتنويه بأن الكثير من علماء هذا العصر ماهم الا رؤوس الضلالة إلا من رحم الله فالحذر من البشر والزم كلام الله الميسر للذكر وهدي نبيه الذي اكمل لنا الدين كله ولم يبقي لنا شيء، فإذا وجدت من يحلل ويحرم ونعلم ان الأصل في كل شيء الحلال الا ماحرمه الله، فأحذر. فالتحليل والتحريم أمر عظيم وهو فقط من عند الله، فأبتعد عن أهل الضلال والبدع والهوى (وَلَا تَقُولُوا۟ لِمَا تَصِفُ أَلۡسِنَتُكُمُ ٱلۡكَذِبَ هَـٰذَا حَلَـٰل وَهَـٰذَا حَرَام لِّتَفۡتَرُوا۟ عَلَى ٱللَّهِ ٱلۡكَذِبَۚ إِنَّ ٱلَّذِینَ یَفۡتَرُونَ عَلَى ٱللَّهِ ٱلۡكَذِبَ لَا یُفۡلِحُونَ) صدق الله العظيم

ومثال العلماء المهديين من غير الرسل والأنبياء هو ابن عباس رضي الله عنه ومثال الأئمة المهدين من غير الرسل والأنبياء هم الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم جميعاً وأرضاهم ومثال الذين هداهم الله ومكنهم في الأرض هو ذي القرنين وهذا لايعني ان المهدي معصوم من الخطأ، بل هو إنسان يخطئ كالبشر ولكن يعلمه الله بالخطأ ويهديه الى الطريق الصحيح، وقد يوسوس له الشيطان كذلك ولكن لاننسى انه ليس للشيطان طريق لمن كان قريباً من الله

وفي هذا الزمان، لا يوجد أئمة حالياً لأننا في مرحلة التبديل والتطهير كما كان حال اليهود في التيه ٤٠ سنة، ويوجد القليل من مانسميهم علماء ومهديين في نفس الوقت، وإن ظهر عبد مهدي، فاعلم أنه سيكون غريب أمام من ينظرون اليه من كل الزوايا، فهذا من سيقذفه بالإلحاد وهذا من يتهمه بالجهل وهذا من يتقول عليه، وذلك لأن الحق يظهر بقوة ويصعب تقبله في بداية المطاف، ولايعلم هؤلاء ان من لديه سلطان من الله هو المنصور مهما تأخر المشوار

ويأتي الشق الثاني من الناس وهم أهل النصيحة، فينصحون الغريب بما لم يحكم به الله أو رسوله أو بإستدلال في غير مكانه

فيقول الناصح: اصمت سيدمرك فلان وعلان، سيقتلك فلان وغير هذا مما يراه الكثير صحيح لأنه يروق للعقل ولكن يخالف كلام الله في كتابه من هذا وكل مافعله هذا الغريب هو قول الحق وتوعية الناس من شر قادم وكذلك ينصره الله بعد أن ظهر للناس وهو مستضعف

قال الله (أَلَیۡسَ ٱللَّهُ بِكَافٍ عَبۡدَهُۥۖ وَیُخَوِّفُونَكَ بِٱلَّذِینَ مِن دُونِهِۦۚ وَمَن یُضۡلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُۥ مِنۡ هَاد)، ألا يعلم هذا ان عباد الله الصالحين وأولياءه لا يخافون الا من الله ؟ قال الله (ٱلَّذِینَ یُبَلِّغُونَ رِسَـٰلَـٰتِ ٱللَّهِ وَیَخۡشَوۡنَهُۥ وَلَا یَخۡشَوۡنَ أَحَدًا إِلَّا ٱللَّهَۗ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ حَسِیبا)، وقال (أَلَاۤ إِنَّ أَوۡلِیَاۤءَ ٱللَّهِ لَا خَوۡفٌ عَلَیۡهِمۡ وَلَا هُمۡ یَحۡزَنُونَ)، وﻗﺎﻝ (إِنَّ ٱلَّذِینَ قَالُوا۟ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسۡتَقَـٰمُوا۟ فَلَا خَوۡفٌ عَلَیۡهِمۡ وَلَا هُمۡ یَحۡزَنُونَ) صدق الله العظيم

وكذلك ألا يعلم هذا الناصح أن النصر من عند الله كما قال الله (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِن تَنصُرُوا۟ ٱللَّهَ یَنصُرۡكُمۡ وَیُثَبِّتۡ أَقۡدَامَكُمۡ)، وأن الأولاد لن ينفعوا يوم القيامة (لَن تَنفَعَكُمۡ أَرۡحَامُكُمۡ وَلَاۤ أَوۡلَـٰدُكُمۡۚ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ یَفۡصِلُ بَیۡنَكُمۡۚ وَٱللَّهُ بِمَا تَعۡمَلُونَ بَصِیر)، وأن الله يحب من يجاهد بنفسه وماله ( إِنَّ ٱللَّهَ یُحِبُّ ٱلَّذِینَ یُقَـٰتِلُونَ فِی سَبِیلِهِۦ صَفّا  كَأَنَّهُم بُنۡیَـٰن مَّرۡصُوص)، وإن الله قادر أن يستبدل قوم بقوم آخر ( هَـٰۤأَنتُمۡ هَـٰۤؤُلَاۤءِ تُدۡعَوۡنَ لِتُنفِقُوا۟ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ فَمِنكُم مَّن یَبۡخَلُۖ وَمَن یَبۡخَلۡ فَإِنَّمَا یَبۡخَلُ عَن نَّفۡسِهِۦۚ وَٱللَّهُ ٱلۡغَنِیُّ وَأَنتُمُ ٱلۡفُقَرَاۤءُۚ وَإِن تَتَوَلَّوۡا۟ یَسۡتَبۡدِلۡ قَوۡمًا غَیۡرَكُمۡ ثُمَّ لَا یَكُونُوۤا۟ أَمۡثَـٰلَكُم)، وانه لايستوي من يقول الحق مع من يكتمه أو يتعلم بالتلقين (وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً رَّجُلَیۡنِ أَحَدُهُمَاۤ أَبۡكَمُ لَا یَقۡدِرُ عَلَىٰ شَیۡء وَهُوَ كَلٌّ عَلَىٰ مَوۡلَىٰهُ أَیۡنَمَا یُوَجِّههُّ لَا یَأۡتِ بِخَیۡرٍ هَلۡ یَسۡتَوِی هُوَ وَمَن یَأۡمُرُ بِٱلۡعَدۡلِ وَهُوَ عَلَىٰ صِرَ ٰ⁠ط مُّسۡتَقِیم) صدق الله العظيم

فما هو حال الضر والنفع؟

قال الله (وَإِن يَمْسَسْكَ ٱللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُۥٓ إِلَّا هُوَ ۖ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ ) صدق الله العظيم

قال الله (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ ) صدق الله العظيم

قال الله (وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ ) صدق الله العظيم

فلعل من نصح، هو في أشد الحاجة بأن ينصحه غيره لأنه يتوجب الإيمانِ بكل ماجاء في الكتاب قول وفعل. قال الله (۞ قَالَتِ ٱلۡأَعۡرَابُ ءَامَنَّاۖ قُل لَّمۡ تُؤۡمِنُوا۟ وَلَـٰكِن قُولُوۤا۟ أَسۡلَمۡنَا وَلَمَّا یَدۡخُلِ ٱلۡإِیمَـٰنُ فِی قُلُوبِكُمۡۖ وَإِن تُطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ لَا یَلِتۡكُم مِّنۡ أَعۡمَـٰلِكُمۡ شَیۡـًٔاۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُور رَّحِیمٌ)، فهل انت مؤمن أم مسلم؟

جعل الله أهل الكتاب مثل لنا لنتعلم وعلى الرغم من هذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم أننا سنتبع سنن أهل الكتاب وبالفعل مانراه من فرق ضاله وأحزاب ومذاهب ماهو الا تصديق لقول المصطفى عليه الصلاة وأتم التسليم

فقال لنا المصطفى أن أمته لاتجتمع على ضلالة فهل هي مجتمعة الآن أم متفرقة الى أحزاب وفرق؟ فهل تم تمثيل أفعال أهل الكتاب في هذة أيضاً؟

قال الله (وَلَا تَكُونُوا۟ كَٱلَّذِینَ تَفَرَّقُوا۟ وَٱخۡتَلَفُوا۟ مِنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَهُمُ ٱلۡبَیِّنَـٰتُۚ وَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ لَهُمۡ عَذَابٌ عَظِیم) صدق الله العظيم

قال الله (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلرُّسُلُ كُلُوا۟ مِنَ ٱلطَّیِّبَـٰتِ وَٱعۡمَلُوا۟ صَـٰلِحًاۖ إِنِّی بِمَا تَعۡمَلُونَ عَلِیم (٥١) وَإِنَّ هَـٰذِهِۦۤ أُمَّتُكُمۡ أُمَّة وَ ٰ⁠حِدَة وَأَنَا۠ رَبُّكُمۡ فَٱتَّقُونِ (٥٢) فَتَقَطَّعُوۤا۟ أَمۡرَهُم بَیۡنَهُمۡ زُبُراً كُلُّ حِزۡبِۭ بِمَا لَدَیۡهِمۡ فَرِحُونَ (٥٣) فَذَرۡهُمۡ فِی غَمۡرَتِهِمۡ حَتَّىٰ حِینٍ (٥٤) أَیَحۡسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِۦ مِن مَّال وَبَنِینَ (٥٥) نُسَارِعُ لَهُمۡ فِی ٱلۡخَیۡرَ ٰ⁠تِۚ بَل لَّا یَشۡعُرُونَ (٥٦)﴾ [المؤمنون ٥١-٥٦] صدق الله العظيم

قال الله (إِنَّ هَـٰذِهِۦۤ أُمَّتُكُمۡ أُمَّة وَ ٰ⁠حِدَة وَأَنَا۠ رَبُّكُمۡ فَٱعۡبُدُونِ (٩٢) وَتَقَطَّعُوۤا۟ أَمۡرَهُم بَیۡنَهُمۡۖ كُلٌّ إِلَیۡنَا رَ ٰ⁠جِعُونَ (٩٣) فَمَن یَعۡمَلۡ مِنَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَهُوَ مُؤۡمِن فَلَا كُفۡرَانَ لِسَعۡیِهِۦ وَإِنَّا لَهُۥ كَـٰتِبُونَ (٩٤)﴾ [الأنبياء ٩٢-٩٤] صدق الله العظيم

قال الله (ثُمَّ أَنتُمۡ هَـٰۤؤُلَاۤءِ تَقۡتُلُونَ أَنفُسَكُمۡ وَتُخۡرِجُونَ فَرِیق  مِّنكُم مِّن دِیَـٰرِهِمۡ تَظَـٰهَرُونَ عَلَیۡهِم بِٱلۡإِثۡمِ وَٱلۡعُدۡوَ ٰ⁠نِ وَإِن یَأۡتُوكُمۡ أُسَـٰرَىٰ تُفَـٰدُوهُمۡ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیۡكُمۡ إِخۡرَاجُهُمۡۚ أَفَتُؤۡمِنُونَ بِبَعۡضِ ٱلۡكِتَـٰبِ وَتَكۡفُرُونَ بِبَعۡض فَمَا جَزَاۤءُ مَن یَفۡعَلُ ذَ ٰ⁠لِكَ مِنكُمۡ إِلَّا خِزۡی فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَاۖ وَیَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ یُرَدُّونَ إِلَىٰۤ أَشَدِّ ٱلۡعَذَابِۗ وَمَا ٱللَّهُ بِغَـٰفِلٍ عَمَّا تَعۡمَلُونَ)، فهل آمنت بكل ماجاء في كتاب الله وعملت به؟

قال الله (أَلَمۡ یَأۡنِ لِلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَن تَخۡشَعَ قُلُوبُهُمۡ لِذِكۡرِ ٱللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ ٱلۡحَقِّ وَلَا یَكُونُوا۟ كَٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ مِن قَبۡلُ فَطَالَ عَلَیۡهِمُ ٱلۡأَمَدُ فَقَسَتۡ قُلُوبُهُمۡۖ وَكَثِیراً مِّنۡهُمۡ فَـٰسِقُونَ) صدق الله العظيم

ولعل كل مانكتبه هو دعوة لتغيير الفكر، ولاننظر الى من سبقونا الا وأن ندعو لهم بكل خير ( وَٱلَّذِینَ جَاۤءُو مِنۢ بَعۡدِهِمۡ یَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغۡفِرۡ لَنَا وَلِإِخۡوَ ٰ⁠نِنَا ٱلَّذِینَ سَبَقُونَا بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَا تَجۡعَلۡ فِی قُلُوبِنَا غِلّ  لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ رَبَّنَاۤ إِنَّكَ رَءُوف رَّحِیمٌ) صدق الله العظيم

ولنعلم ان انتشار الفساد كان منذ هبوط الإنسان على الأرض وفي الإسلام، كان انتشار المستحدثات في الدين في أشده منذ عام ٤٠٠ هجري وما بعده، وأن بعض هذه المستحدثات هي الآن جزء من الدين الذي تم توارثها من بعض العلماء والمفكرين والفلاسفة والتي يدعو بها بعض أهل الدين اليوم

وفي هذا الفكر، يتوجب معرفة كيفية ترجيح النقل على العقل ووجوب الأيمان بما لاتدركه العقول ولا الأبصار، وكل ما هو مطلوب من العبد هو الإيمان دون التحقيق

قال الله ( وَإِلَى ٱلۡأَرۡضِ كَیۡفَ سُطِحَتۡ) صدق الله العظيم

إذاً ماهو شكل الأرض؟ نقول ( سطحت) كما قال الله

قال الله (قُل لَّوۡ كَانَ ٱلۡبَحۡرُ مِدَاداً لِّكَلِمَـٰتِ رَبِّی لَنَفِدَ ٱلۡبَحۡرُ قَبۡلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَـٰتُ رَبِّی وَلَوۡ جِئۡنَا بِمِثۡلِهِۦ مَدَدا )، وبعد هذه الآية يأتي من لم يتقبل قول الله هذا لأنه تعارض مع علم الفلك فيحصر معنى ( سطحت) الى مايتوافق مع العلم. ألا يعلم هذا أنه اذا كان لديه لبس في المعنى فان القرآن يفسر بعضه؟ ومع التدبر سيأتي المعنى واضح على الرغم أن كلمة ( سطحت) واضحة

ألا نتأدب مع الله؟ هو قال ( سطحت) فيقول هذا سطحت تعني كذا وكذا؟ بل ويأتي بالمعنى المضاد فيجد له تفسيراً هنا وهناك ليحمل القرآن ما لايحتمل

هل يقصد هذا أن الله لم يعبر تعبير صحيح والعياذ بالله؟ أم يقصد ان الله لم يقصد كذا وكذا؟

تعرف المهديين بانهم سيقولون أن الأرض مسطوحة على وجه الماء وأنها المركز وهذا لأنهم يعلمون كل العلم ان الإنفجار الكوني وكروية الأرض وحركتها ماهي الا من عمل الشيطان وهي لتثبت أن كل شيء عشوائي وليس من صنع الله فمنهم من يريد أثبات عدم وجود الخالق وآخرين يريدون أثبات ان الله مات والعياذ بالله وأن الشمس هي المسؤله عن كل شيء حتى إنزال الغيث فهي التي تبخر ماء البحر وكل هذا يخالف كلام الله المفصل في كتابه وهذا لايعني أنه لايوجد ملاحدة يقولون أن الأرض مسطوحة، لكن الغرض هل آمنت؟ كروية الأرض وتسطحها هي مسأله صريحة تقول هل صدقت الدين أم صدقت الملاحدة وان كنت لاتعلم هذا وصدقت بحسن نية، فأجرك على الله ولكنك تعلم الآن

فهناك أمرين لا ثالث لهم، إما أن ينام الغرباء لزمن طويل كما حصل لأصحاب الكهف ليبعثوا في زمن يتناسب مع فكرهم، أم أنه ستحصل إبادة وتطهير ولا ينجي الله الا من آمن فيظهر الغريب على الجميع ويصل الى المقدمة ليحكم بما انزل الله ويكون القرآن وهدي النبي هو الطريق والمفتاح الوحيد للرقي والتطور في سائر العلوم الأخرى ولحضارة إسلامية تتماثل مع الحضارة الإسلامية القديمة التي كانت مصدر بناء لجميع أنواع العلوم والاختراعات وغير هذا

وفي الأخير، ظهر كذلك النوع هذا من الناس وهم الذين يقولون أترك هذا الكلام لنفسك ولاتنشره لغيرك، ونرد لهم في هذا، اذا لم يروق لك القول، فاتركه فلا ضرر من وجوده

قال الله ( وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ) صدق الله العظيم

قال الله (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ ) صدق الله العظيم