أجارتا

اجارتا

ماهي أجارتا؟ هي الخريطة التي تتبع نظرية الأرض المجوفة. وهذه نظرية مهمشة من قبل الكثير الا أن لها جذور قد تفتح لنا بوابة نفهم من خلالها شكل الأرض بصورة أعمق. هل نأخذ بالنظرية؟ الجواب لا وبكل بساطة لأنها نظرية ولكن نأخذ بما قام به الأدميرال من تجارب وملاحظات في المحاولة للوصول للأرض الثانية أو ماوصفها بالأرض الخضراء التي تقع بعد المنطقة الجليدية أنتاركتكا والتي تفوق الأمريكتان في الحجم. لُوحظ وجود مسارات تؤدي الى هذه الأرض ولكن يصعب الوصول اليها كما انه تمت ملاحظة أن الأرض مدحوة ففيها هذا الجدار الجليدي من الأطراف والذي بدورة يعمل كالوعاء ليحوي مياه البحار في الأرض الأولى

وقد تتسائل لماذا لم يتم التصريح وبهذا وكذلك تم إغلاق ملف عملية القفزة العليا من قبل البحرية الأمريكية بقيادة الأدميرال ريتشارد بيرد. اولاً اذا تم التصريح بوجود هذه الأرض الكبيرة لطمع فيها الكثير وستصبح المسألة سباق لمن يصل هناك أولاً كما فعل هذا هتلر، وكذلك نظراً لما شهدته البحرية من خطورات وفقدان للأرواح والعتاد، فقد تقرر إخفاء حقيقة الأرض وشكلها للعامة وهذا أَحَد الأسباب فقط كما ذكرنا سابقاً

قال الله (وَٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ دَحَىٰهَاۤ)، أي بعد خلق الأرض بأقواتها في أربعة أيام ثم السموات في يومين، دحا الله الأرض

وفي الصحاح دحوت الشئ دحوا: بسطته. قال الله تعالى: (والارض بعد ذلك دحاها) ، أي بسطها

ودَحا المطرُ الحصى عن وجه الأرض

ومَدْحى النعامةِ: موضع بيضها

وأُدْحِيُّها: موضعها الذي تفرّخ فيه ؛ وهو أُفْعولٌ من دَحَوْتُ، لأنها تَدْحوهُ برجلها ثم تبيضُ فيه

وليس للنعام عش

وهذا يطابق الشكل الذي وصفه الأدميرال ريتشارد بيرد وكذلك يطابق شكل الأرض من نظرية الأرض اﻟمجوفة

وقبل بيرد وعندما تمكن هتلر من الهروب من ألمانيا عبر شبكة الطرقات التي بناها تحت الأرض ومعه مايقارب المليون شخص، غادر الى أنتاركتكا عبر الأرجنتين وتوفي في المنطقة المتجمدة لعدم تمكنه من عبور أقطار الأرض أو الطرقات التي توصل من الأرض الأولى الى الثانية وهي ماتسمى بأسباب الأرض. لنعلم أن شبكة الطرقات التي بناها هتلر في ألمانيا ماهي الا فكرة مستوحاه من نفس فكرة خريطة الأرض المجوفة، وهذا لتواجد النازية في المنطقة المتجمدة لفترات طويلة لإجراء التجارب والأبحاث والملاحظات على كيفية تركيب الأرض. ولنقل أن ما لم يعلمه هتلر أن عبور هذه المنطقة لايحدث الا بسلطان من الله ( یَـٰمَعۡشَرَ ٱلۡجِنِّ وَٱلۡإِنسِ إِنِ ٱسۡتَطَعۡتُمۡ أَن تَنفُذُوا۟ مِنۡ أَقۡطَارِ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ فَٱنفُذُوا۟ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلۡطَـٰن) صدق الله العظيم

وخريطة الأرض المجوفة تتطابق مع خرائط الإدريسي حيث يسهل من كلاهما معرفة مكان يأجوج ومأجوج والسد والذي من دونه قد يسهل الدخول من الأرض الثانية الى الأولى

ولنعلم أن الوحيد الذي مكنه الله من العبور الى الأرض الثانية هو ذي القرنين واليهود هم أعلم الناس بأسباب ذي القرنين. قال الله ( ثُمَّ أَتۡبَعَ سَبَبًا (٩٢) حَتَّىٰۤ إِذَا بَلَغَ بَیۡنَ ٱلسَّدَّیۡنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوۡما لَّا یَكَادُونَ یَفۡقَهُونَ قَوۡلا (٩٣) قَالُوا۟ یَـٰذَا ٱلۡقَرۡنَیۡنِ إِنَّ یَأۡجُوجَ وَمَأۡجُوجَ مُفۡسِدُونَ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَهَلۡ نَجۡعَلُ لَكَ خَرۡجًا عَلَىٰۤ أَن تَجۡعَلَ بَیۡنَنَا وَبَیۡنَهُمۡ سَدّا (٩٤) قَالَ مَا مَكَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیۡرا فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجۡعَلۡ بَیۡنَكُمۡ وَبَیۡنَهُمۡ رَدۡمًا (٩٥) ءَاتُونِی زُبَرَ ٱلۡحَدِیدِۖ حَتَّىٰۤ إِذَا سَاوَىٰ بَیۡنَ ٱلصَّدَفَیۡنِ قَالَ ٱنفُخُوا۟ۖ حَتَّىٰۤ إِذَا جَعَلَهُۥ نَار قَالَ ءَاتُونِیۤ أُفۡرِغۡ عَلَیۡهِ قِطۡرا (٩٦)﴾ [الكهف ٩٢-٩٦] صدق الله العظيم