هل سليمان هو ذو القرنين؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

هل سليمان ذو القرنين؟

قالو أن ذو القرنين نبي لأن الله يوحي له

قال الله ( وَلَقَدۡ أَرۡسَلۡنَا رُسُلا مِّن قَبۡلِكَ وَجَعَلۡنَا لَهُمۡ أَزۡوَ ٰ⁠جا وَذُرِّیَّة وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن یَأۡتِیَ بِـَٔایَةٍ إِلَّا بِإِذۡنِ ٱللَّهِۗ لِكُلِّ أَجَل كِتَابࣱ)، فالرسول لا يأتي بآية الا بأذن الله ولكن هل هذه الآيات محصورة على الرسل؟ هل تنص الآيات وكلام الله على أن الآيات محصورة على الأنبياء والمرسلين؟ الجواب لا والدليل لدينا أصحاب الكهف، جعلهم الله آية وهم فتية آمنو واهتدوا وزادهم الله هدى ( أَمۡ حَسِبۡتَ أَنَّ أَصۡحَـٰبَ ٱلۡكَهۡفِ وَٱلرَّقِیمِ كَانُوا۟ مِنۡ ءَایَـٰتِنَا عَجَبًا)، فجعلهم الله آية ولم يكونو رسلاً

فهل يصح القول أن كل من يوحي له الله يكون نبي أو رسول؟

قال الله ( وَإِذۡ أَوۡحَیۡتُ إِلَى ٱلۡحَوَارِیِّـۧنَ أَنۡ ءَامِنُوا۟ بِی وَبِرَسُولِی قَالُوۤا۟ ءَامَنَّا وَٱشۡهَدۡ بِأَنَّنَا مُسۡلِمُونَ) صدق الله العظيم

فأوحى الله هنا للحوارين فهل بذلك نقول أنهم رسل أو أنبياء؟

قال الله ( وَأَوۡحَىٰ رَبُّكَ إِلَى ٱلنَّحۡلِ أَنِ ٱتَّخِذِی مِنَ ٱلۡجِبَالِ بُیُوتࣰا وَمِنَ ٱلشَّجَرِ وَمِمَّا یَعۡرِشُونَ)، وأوحى الله الى النحل للتتخذ بيوتاً فهل النحل رسل أيضاً؟ وكذلك يوحي للبشر ليصنعوا ويتعلموا فكل ما نفعله هنا هو من الله ( عَلَّمَهُ ٱلۡبَیَانَ)، وكما تحدثنا عن باب الرؤيا، أن الأحلام والرؤيا تعم على سائر البشر وأنها جزء من النبوة فهل نقول أن جميع البشر رسل وأنبياء؟ وحتى مانزرعه، هل نحن نزرعه أم الله يجعلنا نزرعه؟ قال الله ( ءَأَنتُمۡ تَزۡرَعُونَهُۥۤ أَمۡ نَحۡنُ ٱلزَّ ٰ⁠رِعُونَ)، ثم نقول ذو القرنين نبي لأن الله يوحي له؟ الله يوحي لكل البشر والوحي هو الإعلام السريع الخفي. ويطلق على عدة معان ومنها: الإلهام الفطري للإنسان ووحي الأنبياء ماهو الا صورة مكبرة من هذا

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻴﻤﺎﻥ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺷﻌﻴﺐ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺴﻴﺐ: ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻳﻘﻮﻝ: ﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮﺓ ﺇﻻ اﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ. ﻗﺎﻟﻮا: ﻭﻣﺎ اﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ؟ ﻗﺎﻝ: اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ – رواه البخاري ومسلم

قال الله ( وَأَوۡحَیۡنَاۤ إِلَىٰۤ أُمِّ مُوسَىٰۤ أَنۡ أَرۡضِعِیهِۖ فَإِذَا خِفۡتِ عَلَیۡهِ فَأَلۡقِیهِ فِی ٱلۡیَمِّ وَلَا تَخَافِی وَلَا تَحۡزَنِیۤۖ إِنَّا رَاۤدُّوهُ إِلَیۡكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ ٱلۡمُرۡسَلِینَ) صدق الله العظيم

فهل كانت أم موسى من الأنبياء أو الرسل؟

وكذلك مريم إبنة عمران؟

أوحى الله لأم موسى على أمر غيبي وهو رجوع ابنها لها فطمنها لتلقيه في اليم من دون خوف

وكذلك إبنة عمران التي جعلها الله آية هي وإبنها

قال الله ( عالِمُ الغَيبِ فَلا يُظهِرُ عَلى غَيبِهِ أَحَدًا ۝ إِلّا مَنِ ارتَضى مِن رَسولٍ فَإِنَّهُ يَسلُكُ مِن بَينِ يَدَيهِ وَمِن خَلفِهِ رَصَدًا﴾[ الجن 26 – 27] صدق الله العظيم

ولاحظ قال الله (إِلّا مَنِ ارتَضى مِن رَسول)، ولم يقل نبي فالرسل يستمر الله في إرسالهم الى يوم الدين وهذا نجده في قوله تعالى ( مَّنِ ٱهۡتَدَىٰ فَإِنَّمَا یَهۡتَدِی لِنَفۡسِهِۦۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا یَضِلُّ عَلَیۡهَاۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةࣱ وِزۡرَ أُخۡرَىٰۗ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّىٰ نَبۡعَثَ رَسُولࣰا) صدق الله العظيم

فنعلم أن العذاب وهلاك الأمم مستمر ( وَإِن مِّنۡ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِیهَا نَذِیر)، ونعلم ان الله يرسل رسله قبل عذاب قوم أو أي قرية ونعلم أن محمد خاتم الأنبياء ونعلم أن الرسول يبشر وينذر، ومن بعد محمد يبشر وينذر الرسول بالقرآن وبكل ما أنزل على محمد من دون إضافة أو تعديل

وقد تقول أن مريم وأم موسى ماهم الا أمهات لأنبياء ولذلك يوحي الله لهم، فنعم هذا صحيح لكن لاعوج في كتاب الله. فكيف يوحي لهم الله وقد أعلم الله أم موسى بأمر غيبي وهي ليست نبية ؟ هل هذا يتعارض مع قوله تعلى ( عالِمُ الغَيبِ فَلا يُظهِرُ عَلى غَيبِهِ أَحَدًا ۝ إِلّا مَنِ ارتَضى مِن رَسولٍ فَإِنَّهُ يَسلُكُ مِن بَينِ يَدَيهِ وَمِن خَلفِهِ رَصَدًا﴾ صدق الله العظيم

أكيد لا يوجد تعارض لأننا اذا علمنا مفاتيح الغيب سنعلم ماهو الغيب ولكن تعارف الناس ان الغيب هو كل ما لم يحصل. أي المستقبل على تعريف البشر أو مالانراه. واذا كان هذا صحيح لما سمى الله العلم الذي علمه الى الخضر بعلم

اذاً ماهو الغيب؟

قال الله ( إِنَّ ٱللَّهَ عِندَهُۥ عِلۡمُ ٱلسَّاعَةِ وَیُنَزِّلُ ٱلۡغَیۡثَ وَیَعۡلَمُ مَا فِی ٱلۡأَرۡحَامِۖ وَمَا تَدۡرِی نَفۡسࣱ مَّاذَا تَكۡسِبُ غَدا وَمَا تَدۡرِی نَفۡسُۢ بِأَیِّ أَرۡضࣲ تَمُوتُۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرُۢ) صدق الله العظيم

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مِفْتَاحُ الْغَيْبِ خَمْسٌ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا اللَّهُ، لَا يَعْلَمُ أَحَدٌ مَا يَكُونُ فِي غَدٍ، وَلَا يَعْلَمُ أَحَدٌ مَا يَكُونُ فِي الْأَرْحَامِ، وَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا، وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ، وَمَا يَدْرِي أَحَدٌ مَتَى يَجِيءُ الْمَطَرُ “. رواه البخاري

الحقيقة هي أن الله يوحي لكل البشر ويلهم كل البشر ووحي الأنبياء يختلف من نبي لآخر فمنهم من يحلم ومنهم من يرى وموسى كلم الله، ومنهم من تنزل عليه جبريل وغير هذا. وكذلك يختلف الوحي للبشر عن وحي الأنبياء فمن الناس من يلهمه الله ومن الناس من يرى في المنام ومن الناس من يرى وهو صاحي ومن الناس من يسمع ومن الناس من يضرب الله لهم الأمثال ويعطيهم الأسباب. فهل يصح أن نقول أن من أخترع مركب البنزين رسول؟ فهذا رأى المركب على هيئة أفعى في المنام ثم قام ورسم ما شاهده في نومه وهو مركب الميثايل

فهل لنا أن نقول أن أم موسى رسوله؟ أكيد لا، فهي لا تعلم متى سيرجع لها موسى، ولا تعلم ماذا تكسب غداً ولا تعلم متى ستموت أو سيموت ابنها، بل أوحى الله لها وطمنها برجوع ابنها دون معرفة الوقت. والكسب يختلف عن الفقدان، فهي خافت أن تفقد وليس لهذا علاقة بالكسب. وهذا مقارب لعلم الخضر، يعلم ماقد يحصل ولايعلم متى ولا يعلم متى الا الله أو نبي

فبعد كل هذا لا حجة هنا أن نجزم بأن ذي القرنين نبي لأن الله يوحي اليه، ولنرى اذا كان الوحي لذي القرنين مشابه لوحي أم موسى ام لا

قال الله (قُلنا يا ذَا القَرنَينِ إِمّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمّا أَن تَتَّخِذَ فيهِم حُسنًا ) ، ففي هذه الآية وحي أو الهام ولا يوجد فيه اي غيبيات بعد ربطها بمفاتح الغيب،

أما مابعد هذا فهو ليس وحي وهذا كلام عربي فقال الله ( قال) أي على لسان ذو القرنين وكان عبد صالح وقد يكون على علم بالكتاب السماوي الموجود في وقته ونرجح انها صحف إبراهيم وسنوضح هذا في دراسة أخرى

قال الله (قالَ أَمّا مَن ظَلَمَ فَسَوفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذابًا نُكرًا ۝ وَأَمّا مَن آمَنَ وَعَمِلَ صالِحًا فَلَهُ جَزاءً الحُسنى وَسَنَقولُ لَهُ مِن أَمرِنا يُسرًا﴾ [الكهف 86 – 88] صدق الله العظيم

كل هذا على لسان ذي القرنين ولأي إنسان يعلم عن رسالات الله سيقول بهذا وكأنها من البديهيات

قالَ اْللّٰه ﴿قالَ هذا رَحمَةٌ مِن رَبّي فَإِذا جاءَ وَعدُ رَبّي جَعَلَهُ دَكّاءَ وَكانَ وَعدُ رَبّي حَقًّا﴾ [الكهف 98]، فقالو ان هذا من الغيبيات ولذلك فانه نبي. لا تدري نفس ماذا تكسب فهل هذا ينطبق؟ لا أي أرض تموت ؟ لا الغيث؟ الساعة ؟ لا. وهذا على لسان ذو القرنين وقد يكون استنتاج او حكمة فلماذا افترضنا انه وحي؟ وان كان وحي هل يندرج  تحت مفاتيح الغيب؟ آخر الزمان يختلف عن الساعة

أما بالنسبة الى تسخير الحديد، وإسالة القطر، فعن ذي القرنين، قال الله ﴿آتوني زُبَرَ الحَديدِ حَتّى إِذا ساوى بَينَ الصَّدَفَينِ قالَ انفُخوا حَتّى إِذا جَعَلَهُ نارًا قالَ آتوني ((أُفرِغ عَلَيهِ قِطرًا))﴾ [الكهف 96] صدق الله العظيم

قال الله (وَلَقَد آتَينا داوودَ مِنّا فَضلًا يا جِبالُ أَوِّبي مَعَهُ وَالطَّيرَ وَأَلَنّا لَهُ الحَديدَ ۝ أَنِ اعمَل سابِغاتٍ وَقَدِّر فِي السَّردِ وَاعمَلوا صالِحًا إِنّي بِما تَعمَلونَ بَصيرٌ ۝ وَلِسُلَيمانَ الرّيحَ غُدُوُّها شَهرٌ وَرَواحُها شَهرٌ وَأَسَلنا لَهُ عَينَ القِطرِ وَمِنَ الجِنِّ مَن يَعمَلُ بَينَ يَدَيهِ بِإِذنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغ مِنهُم عَن أَمرِنا نُذِقهُ مِن عَذابِ السَّعيرِ﴾ [سبأ 10 – 13] صدق الله العظيم

والقِطْرُ بِكَسْرِ القافِ وسُكُونِ الطّاءِ: النُّحاسُ المُذابُ. وتَقَدَّمَ في قَوْلِهِ تَعالى ﴿قالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا﴾ [الكهف: ٩٦] في سُورَةِ الكَهْفِ

هل التشابه في إستخدام النحاس يعني انهما نفس الشخص؟ سبحان الله لماذا لا نتعلم العبره في التشابه وهو معرفة الفرق بين التمكين والملك؟ لسليمان قال الله ( وأسلنا له) وفي قصة ذي القرنين نجد انه هو من سيفعل هذا ( أفرغ عليه قطرا)، فهنا يريدك الله ان تتدبر لمعرفة هذه الفروق وليس بقول أن ذي القرنين هو سليمان، مالفائدة من هذا؟ الجواب صفر

قالوا أن ذي القرنين لا يقبل مالاً من أحد، قالَ اْللّٰه في قصة ذو القرنين ( قالوا يا ذَا القَرنَينِ إِنَّ يَأجوجَ وَمَأجوجَ مُفسِدونَ فِي الأَرضِ فَهَل نَجعَلُ لَكَ خَرجًا عَلى أَن تَجعَلَ بَينَنا وَبَينَهُم سَدًّا ۝ ((قالَ ما مَكَّنّي فيهِ رَبّي خَيرٌ)) فَأَعينوني بِقُوَّةٍ أَجعَل بَينَكُم وَبَينَهُم رَدمًا﴾ [الكهف 94 – 95] صدق الله العظيم

وعن سليمان قال الله ( فَلَمّا جاءَ سُلَيمانَ ((قالَ أَتُمِدّونَنِ بِمالٍ فَما آتانِيَ اللَّهُ خَيرٌ مِمّا آتاكُم)) بَل أَنتُم بِهَدِيَّتِكُم تَفرَحونَ﴾ [النمل 36] صدق الله العظيم

اليست  هذه صفات كل عبد صالح؟  ثم المعنى يختلف تماماً فواحدة رشوة  يتوجب على ملك صالح رفضها والثانية مكافئة  من ليس لديه مقدرة فكيف لمن تفضل عليه الله بالخير ان يطلب أجر ؟ فكيف نربط ونحمل القرآن مالا يحتمل؟ هل نسينا قوله تعالى ( أُو۟لَـٰۤىِٕكَ ٱلَّذِینَ هَدَى ٱللَّهُۖ فَبِهُدَىٰهُمُ ٱقۡتَدِهۡۗ قُل لَّاۤ أَسۡـَٔلُكُمۡ عَلَیۡهِ أَجۡرًاۖ إِنۡ هُوَ إِلَّا ذِكۡرَىٰ لِلۡعَـٰلَمِینَ) صدق الله العظيم

نتحدث عن صفة مشتركة للعبد الصالح فسبحان الله

قال الله ( وَلِسُلَیۡمَـٰنَ ٱلرِّیحَ غُدُوُّهَا شَهۡر  وَرَوَاحُهَا شَهۡر  وَأَسَلۡنَا لَهُۥ عَیۡنَ ٱلۡقِطۡرِۖ وَمِنَ ٱلۡجِنِّ مَن یَعۡمَلُ بَیۡنَ یَدَیۡهِ بِإِذۡنِ رَبِّهِۦۖ وَمَن یَزِغۡ مِنۡهُمۡ عَنۡ أَمۡرِنَا نُذِقۡهُ مِنۡ عَذَابِ ٱلسَّعِیرِ (١٢) یَعۡمَلُونَ لَهُۥ مَا یَشَاۤءُ مِن مَّحَـٰرِیبَ وَتَمَـٰثِیلَ وَجِفَانࣲ كَٱلۡجَوَابِ وَقُدُورࣲ رَّاسِیَـٰتٍۚ ٱعۡمَلُوۤا۟ ءَالَ دَاوُۥدَ شُكۡرا  وَقَلِیل مِّنۡ عِبَادِیَ ٱلشَّكُورُ (١٣)﴾ [سبأ ١٢-١٣] صدق الله العظيم

أما بعلاقة التفويض بالتعذيب لمن يطغى بين ذي القرنين وسليمان، فقالوا ان كلاهم مفوض بتعذيب من يطغى. كيف هذا ؟ سليمان ملك يصدر الأوامر وكل شيء مسخر له فهو يأمر وهو على كرسيه والجن ينفذون بإذن الله بينما ذي القرنين الذي مكنه الله في الأرض هو عبرة للقوة فكان يفعل كل شيء بنفسه ومعه اتباعه فيقود بالأسباب التي تمكنه من عبور مساحات شاسعة فالتمكين هو القدرة على التصرف في الأرض وهذا لايعني أن سليمان لم يمكنه الله فهو كذلك لديه الريح وغيرها من المسخرات ولكن كيف نقول أن أسباب ذي القرنين هي نفس أسباب سليمان؟ هل لدينا العلم الكافي لنخوض في هذا؟ في القصتين عبرة لنا لنعلم عن الفرق بين الحكم والعلم وبين التمكين والملك وبقول سليمان هو ذو القرنين نكون جمعنا كل هذة الكلمات في مكان واحد وأعطيناهم نفس المعنى وحملنا القرآن بما لايحتمل

ثم قوله تعالى ( وَمَن یَزِغۡ مِنۡهُمۡ عَنۡ أَمۡرِنَا نُذِقۡهُ مِنۡ عَذَابِ ٱلسَّعِیرِ)، دليل أن العذاب من عند الله وليس من عند سليمان فكيف ربطنا القصتين بهذا؟ عذاب السعير في الدنيا أم الآخرة؟ بغض النظر فإن قوله ( نذقه ) تعود على من غير الله؟

أما بخصوص تعذيب الهدهد فهذا يعود على شخصية سيدنا سليمان وليس من وحي الله ومثل هذا قوله تعالى ( رُدُّوهَا عَلَیَّۖ فَطَفِقَ مَسۡحَۢا بِٱلسُّوقِ وَٱلۡأَعۡنَاقِ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَیَسۡـَٔلُونَكَ عَن ذِی ٱلۡقَرۡنَیۡنِۖ قُلۡ سَأَتۡلُوا۟ عَلَیۡكُم مِّنۡهُ ذِكۡرًا) صدق الله العظيم

من يسأل عن ذي القرنين؟ لا يسأل عن ذي القرنين إلا إنسان يعلم أن هناك من يسمونه بذي القرنين ومثل هذه المعلومة لن تجدها آن ذاك الا عند أهل الكتاب وفي الأسفار التفريق بين سليمان وذي القرنين واضح جداً. فلا تقول الأسفار أبداً أنهم شخص واحد

سؤال: لماذا لم يقول الله صريحاً أن ذي القرنين هو سليمان؟ أم يريد أن يضعك في ألغاز؟ لماذا نجد قصتين منفصلتين إذاً؟ طالما لم يذكر الله أن سليمان هو ذي القرنين فأعلم أن هذا هو الصحيح فلا نخلط قصة هذا في قصة هذا. لم يذكر الله أنتهى الموضوع إذاً وان كان فعلاً ذي القرنين هو سليمان ولم يذكر الله هذا فعلينا إحترام كلام الله والإلتزام بما هو ظاهر منه أما فتح بوابة التخريص فهو أمر باطل سيجعلك تقول أن ذي القرنين فتنه الله بالجسد وهذا تخريص ليس من عند الله وقد قيل لي هذا نصاً من أحدهم

قال الله ( وَوَرِثَ سُلَیۡمَـٰنُ دَاوُۥدَۖ وَقَالَ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّاسُ عُلِّمۡنَا مَنطِقَ ٱلطَّیۡرِ وَأُوتِینَا مِن كُلِّ شَیۡءٍۖ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلۡفَضۡلُ ٱلۡمُبِینُ) صدق الله العظيم

وقال الله ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُۥ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَءَاتَیۡنَـٰهُ مِن كُلِّ شَیۡءࣲ سَبَبا) صدق الله العظيم

أما قول سليمان فهو قول العبد الشاكر الذي يرى أن الله قد آتاه من كل شيء فقد ذكر لنا ربنا سبحانه أنه قد علم سليمان منطق الطير و فهمه قول النملة ، و أسال له عين القطر ، و سخر له الريح و الجن ، و ألان لوالده الحديد ، لكن لا نستطيع القول أن الله قد سخر لسليمان النار ، و الدخان و كل جنود الله من غير التي أخبرنا عنها في كتابه ، بعكس ذي القرنين فالآية تشير إلى أن الله قد جعل له كل شيء معين و وسيلة لبلوغ رحلته ثم إن ما آتاه الله لسليمان لم يكن لأمر مخصوص و لا لزمن محدود فالأسباب التي سخرت لذي القرنين كانت لرحلة هو مأمور بتنفيذها بين الشرق و الغرب و ما بين السدين و لم يأتيننا من طريق صحيح أمرا سوى ذلك

وهل التمكين هو الملك؟

فمعنى التمكين في الأرض هو إعطاء المقدرة على التصرف وحقيقة المُلْك هو التصرّف بالأَمر والنهى فى الجمهور، وذلك يختصّ بسياسة الناطقين. فالله مكن ليوسف وقد آتاه الحكمة في التصرف وكذلك مكن الله لذي القرنين وآعطاه القوة بينما سيدنا سليمان فآتاه من الملك الذي لا ينبغي لأحد من بعده وهل يؤتيه الله لمن كان قبله؟

طيب ماهو الملك هذا؟ لماذا أفترضنا أن ملك تعني السيطرة على مشارق الأرض ومغاربها بينما ذكر لنا القرآن صريحاً ماهو هذا الملك؟

قال الله ( وَلَقَدۡ فَتَنَّا سُلَیۡمَـٰنَ وَأَلۡقَیۡنَا عَلَىٰ كُرۡسِیِّهِۦ جَسَدا ثُمَّ أَنَابَ (٣٤) قَالَ رَبِّ ٱغۡفِرۡ لِی وَهَبۡ لِی مُلۡكا لَّا یَنۢبَغِی لِأَحَد مِّنۢ بَعۡدِیۤۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡوَهَّابُ (٣٥) فَسَخَّرۡنَا لَهُ ٱلرِّیحَ تَجۡرِی بِأَمۡرِهِۦ رُخَاۤءً حَیۡثُ أَصَابَ (٣٦) وَٱلشَّیَـٰطِینَ كُلَّ بَنَّاۤءࣲ وَغَوَّاصࣲ (٣٧) وَءَاخَرِینَ مُقَرَّنِینَ فِی ٱلۡأَصۡفَادِ (٣٨) هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ (٣٩) وَإِنَّ لَهُۥ عِندَنَا لَزُلۡفَىٰ وَحُسۡنَ مَـَٔابࣲ (٤٠)﴾ [ص ٣٤-٤٠] صدق الله العظيم

إذاً قال الله صريحاً ماهو ملك سليمان وختمها بقوله ( هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ )، فكيف نقول أن ملك سليمان هو ما مكن الله فيه ذي القرنين؟

قال الله ( قَالَ مَا مَكَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیۡرࣱ فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجۡعَلۡ بَیۡنَكُمۡ وَبَیۡنَهُمۡ رَدۡمًا)، لماذا يطلب ذي القرنين المعونه من البشر اذا سخر الله له الشياطين والجان تحت أمره؟ ونعلم أن أمر بناء السد لأمر هين بالنسبة للجان والشياطين؟ فالملك يأمر وهو جالس على كرسيه بينما من مكنه الله يختلف عن هذا

وأما ما رواه الحاكم (104) والبيهقي (18050) عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (مَا أَدْرِي أَتُبَّعٌ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي ذَا الْقَرْنَيْنِ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي الحُدُودُ كَفَّارَاتٌ لأَهْلِهَا أَمْ لاَ ) ، فقد أعله الإمام البخاري رحمه الله وغيره

قال الإمام البخاري رحمه الله : ” وقال لي عبد الله بن محمد حدثنا هشام قال حدثنا معمر عن ابن ابى ذئب عن الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما أدرى أعزير نبيا كان ام لا، وتبع لعينا كان ام لا، والحدود كفارات لأهلها ام لا ؟

وقال عبد الرزاق عن معمر عن ابن ابى ذئب عن سعيد عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والأول أصح ، [يعني : المرسل ] ، ولا يثبت هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الحدود كفارة ) ” . انتهى

تأويل الرؤيا

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( وَكَذَ ٰ⁠لِكَ یَجۡتَبِیكَ رَبُّكَ وَیُعَلِّمُكَ مِن تَأۡوِیلِ ٱلۡأَحَادِیثِ وَیُتِمُّ نِعۡمَتَهُۥ عَلَیۡكَ وَعَلَىٰۤ ءَالِ یَعۡقُوبَ كَمَاۤ أَتَمَّهَا عَلَىٰۤ أَبَوَیۡكَ مِن قَبۡلُ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَإِسۡحَـٰقَۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِیمٌ حَكِیم) صدق الله العظيم

نتحدث اليوم عن الرؤيا وتأويلها ونستكمل بهذا جزء جديد من دراسة سورة يوسف. التأويل هو التفعيل أي ربط الأحداث التي وقعت أو لم تقع بعد بأفكار أو أحلام أو رؤيا أو بكلام الله والأصح ربطها بأسبابها وعللها. ولا يعلم تأويل كلام الله الا الله. فيوجد لدينا آيات قد تأولت مثل قوله تعالى ( ٱقۡتَرَبَتِ ٱلسَّاعَةُ وَٱنشَقَّ ٱلۡقَمَرُ)، أما الآيات التي تتحدث عن أيام القيامة فهذه لم تتأول بعد. ومن هنا نعلم الفرق الكبير بين بين تفسير القرآن وتأويله، وكذلك نعلم من هذه الآية أن الله أتم نعمته على سيدنا يوسف وعلمه تأويل الأحاديث، وكذلك يتفضل الله على الناس ويضرب لهم الأمثال ويأول لهم الآيات ليفهموها. فمثلاً، كنا نتدبر آية بيت العنكبوت مع أحد الأصدقاء وإذا بنا نخرج من المنزل لندخل في بيت عنكبوت كبير جداً ونحطمه من دون قصد، المغزى هو اننا تدارسنا آية وفعلها الله لنا هي حال ما انتهينا من النقاش فيها، ولمعرفة السبب للآية مثلاً، لن نعلمه الا إذا ذكره الله لنا أو ذكره لنا سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم

وقال ابن عاشور : والتَّأْوِيلُ: إرْجاعُ الشَّيْءِ إلى حَقِيقَتِهِ ودَلِيلِهِ. وتَقَدَّمَ عِنْدَ قَوْلِهِ – تَعالى: ﴿وما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إلّا اللَّهُ﴾ [آل عمران: ٧] صدق الله العظيم

والأحادِيثُ: يَصِحُّ أنْ يَكُونَ جَمْعَ حَدِيثٍ بِمَعْنى الشَّيْءِ الحادِثِ، فَتَأْوِيلُ الأحادِيثِ: إرْجاعُ الحَوادِثِ إلى عِلَلِها وأسْبابِها بِإدْراكِ حَقائِقِها عَلى التَّمامِ، وهو المَعْنِيُّ بِالحِكْمَةِ، وذَلِكَ بِالِاسْتِدْلالِ بِأصْنافِ المَوْجُوداتِ عَلى قُدْرَةِ اللَّهِ وحِكْمَتِهِ، ويَصِحُّ أنْ يَكُونَ الأحادِيثُ جَمْعَ حَدِيثٍ بِمَعْنى الخَبَرِ المُتَحَدَّثِ بِهِ، فالتَّأْوِيلُ تَعْبِيرُ الرُّؤْيا

وخير أمثلة لتأويل الرؤيا تتمثل في رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك رؤيا سيدنا إبراهيم وسيدنا يوسف

فبالنسبة لرؤيا سيدنا يوسف، فهي مثل ضربه لنا الله لنتعلم، فهي رؤيا لم يرى مثلها أي مخلوق، مخصوصة له بفضل من الله وهذا هو حال الرؤيا في الغالب. فماهي التعاليم التي يقولها لنا الله في سورة يوسف؟

قال الله ( إِذۡ قَالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یَـٰۤأَبَتِ إِنِّی رَأَیۡتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوۡكَبا وَٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَ رَأَیۡتُهُمۡ لِی سَـٰجِدِینَ)، فهنا تجد أنه يتضح لسيدنا يوسف أن هناك تشبيه يقارب واقعه، فالكواكب إخوته والشمس والقمر والديه ولكن عند حدوث مثل هذه الرؤيا ماذا يحتاج العبد أن يفعل؟

نحتاج أن نأخذ بنصيحة يعقوب لإبنه (قَالَ یَـٰبُنَیَّ لَا تَقۡصُصۡ رُءۡیَاكَ عَلَىٰۤ إِخۡوَتِكَ فَیَكِیدُوا۟ لَكَ كَیۡدًاۖ إِنَّ ٱلشَّیۡطَـٰنَ لِلۡإِنسَـٰنِ عَدُوࣱّ مُّبِین)، فلا تعلم كيف ينظر غيرك لما تراه انت، ثم الفكرة في كل هذا هو عدم التواكل على الرؤيا بل يجب السعي والأخذ بالأسباب ولاتكون الرؤيا الا للتشجيع فلعل هذا العبد سيُلقى عليه قولاً ثقيلا، فتعطيه الرؤيا المزيد من اليقين والصبر الى أن يأولها له الله عز وجل. فالأساس هو تصديق الرؤيا ومعرفة انها من عند الله ومثلُ هذا البلاء المبين لسيدنا إبراهيم عندما كاد أن يذبح الغلام الحليم وهو سيدنا إسماعيل ( وَقَالَ إِنِّی ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّی سَیَهۡدِینِ (٩٩) رَبِّ هَبۡ لِی مِنَ ٱلصَّـٰلِحِینَ (١٠٠) فَبَشَّرۡنَـٰهُ بِغُلَـٰمٍ حَلِیمࣲ (١٠١) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ ٱلسَّعۡیَ قَالَ یَـٰبُنَیَّ إِنِّیۤ أَرَىٰ فِی ٱلۡمَنَامِ أَنِّیۤ أَذۡبَحُكَ فَٱنظُرۡ مَاذَا تَرَىٰۚ قَالَ یَـٰۤأَبَتِ ٱفۡعَلۡ مَا تُؤۡمَرُۖ سَتَجِدُنِیۤ إِن شَاۤءَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلصَّـٰبِرِینَ (١٠٢) فَلَمَّاۤ أَسۡلَمَا وَتَلَّهُۥ لِلۡجَبِینِ (١٠٣) وَنَـٰدَیۡنَـٰهُ أَن یَـٰۤإِبۡرَ ٰ⁠هِیمُ (١٠٤) قَدۡ صَدَّقۡتَ ٱلرُّءۡیَاۤۚ إِنَّا كَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ (١٠٥) إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلۡبَلَـٰۤؤُا۟ ٱلۡمُبِینُ (١٠٦) وَفَدَیۡنَـٰهُ بِذِبۡحٍ عَظِیم (١٠٧) وَتَرَكۡنَا عَلَیۡهِ فِی ٱلۡـَٔاخِرِینَ (١٠٨) سَلَـٰمٌ عَلَىٰۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ (١٠٩) كَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ) صدق الله العظيم

بشر الله تعالى إبراهيم عليه السلام بغلام حليم في آية من كتابه في سورة الصافات . وجاءت البشرى بالغلام العليم في موضعين في القرآن الكريم ، في سورة الذاريات وفي سورة الحجر. فلديه غلام حليم وغلام عليم. فمن هو الحليم؟

لنرى ترابط القصة في سورة الصافات فبعد قصة الرؤيا وذبح الغلام قال الله ( وَفَدَیۡنَـٰهُ بِذِبۡحٍ عَظِیم (١٠٧) وَتَرَكۡنَا عَلَیۡهِ فِی ٱلۡـَٔاخِرِینَ (١٠٨) سَلَـٰمٌ عَلَىٰۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ (١٠٩) كَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ (١١٠) إِنَّهُۥ مِنۡ عِبَادِنَا ٱلۡمُؤۡمِنِینَ (١١١) وَبَشَّرۡنَـٰهُ بِإِسۡحَـٰقَ نَبِیࣰّا مِّنَ ٱلصَّـٰلِحِینَ (١١٢) وَبَـٰرَكۡنَا عَلَیۡهِ وَعَلَىٰۤ إِسۡحَـٰقَۚ وَمِن ذُرِّیَّتِهِمَا مُحۡسِن وَظَالِم لِّنَفۡسِهِۦ مُبِین)، فأتى أسحاق في القصة بعد قصة الرؤيا مما يشير أنه هو الغلام العليم وإسماعيل هو الحليم الذي كاد أن يذبحه سيدنا إبراهيم

يقول إبن القيم: ﻭﻣﻌﻠﻮﻡ ﺃﻥ ﻫﺬا اﻻﻣﺘﺤﺎﻥ ﻭاﻻﺧﺘﺒﺎﺭ ﺇﻧﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻋﻨﺪ ﺃﻭﻝ ﻣﻮﻟﻮﺩ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻴﺤﺼﻞ ﻓﻲ اﻟﻤﻮﻟﻮﺩ اﻵﺧﺮ ﺩﻭﻥ اﻷﻭﻝ، ﺑﻞ ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻨﺪ اﻟﻤﻮﻟﻮﺩ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ ﻣﺰاﺣﻤﺔ اﻟﺨﻠﺔ ﻣﺎ ﻳﻘﺘﻀﻲ اﻷﻣﺮ ﺑﺬﺑﺤﻪ، ﻭﻫﺬا ﻓﻲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﻈﻬﻮﺭ. ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﺈﻥ ﺳﺎﺭﺓ اﻣﺮﺃﺓ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻏﺎﺭﺕ ﻣﻦ ﻫﺎﺟﺮ ﻭاﺑﻨﻬﺎ ﺃﺷﺪ اﻟﻐﻴﺮﺓ، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺎﺭﻳﺔ، ﻓﻠﻤﺎ ﻭﻟﺪﺕ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻭﺃﺣﺒﻪ ﺃﺑﻮﻩ اﺷﺘﺪﺕ ﻏﻴﺮﺓ ” ﺳﺎﺭﺓ ” ﻓﺄﻣﺮ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺃﻥ ﻳﺒﻌﺪ ﻋﻨﻬﺎ ” ﻫﺎﺟﺮ ” ﻭاﺑﻨﻬﺎ ﻭﻳﺴﻜﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﺭﺽ ﻣﻜﺔ ﻟﺘﺒﺮﺩ ﻋﻦ ” ﺳﺎﺭﺓ ” ﺣﺮاﺭﺓ اﻟﻐﻴﺮﺓ، ﻭﻫﺬا ﻣﻦ ﺭﺣﻤﺘﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺭﺃﻓﺘﻪ، ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺄﻣﺮﻩ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا ﺃﻥ ﻳﺬﺑﺢ اﺑﻨﻬﺎ ﻭﻳﺪﻉ اﺑﻦ اﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﺑﺤﺎﻟﻪ، ﻫﺬا ﻣﻊ ﺭﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻟﻬﺎ ﻭﺇﺑﻌﺎﺩ اﻟﻀﺮﺭ ﻋﻨﻬﺎ ﻭﺟﺒﺮﻩ ﻟﻬﺎ، ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا ﺑﺬﺑﺢ اﺑﻨﻬﺎ ﺩﻭﻥ اﺑﻦ اﻟﺠﺎﺭﻳﺔ، ﺑﻞ ﺣﻜﻤﺘﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ اﻗﺘﻀﺖ ﺃﻥ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺬﺑﺢ ﻭﻟﺪ اﻟﺴﺮﻳﺔ، ﻓﺤﻴﻨﺌﺬ ﻳﺮﻕ ﻗﻠﺐ اﻟﺴﻴﺪﺓ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﻋﻠﻰ ﻭﻟﺪﻫﺎ، ﻭﺗﺘﺒﺪﻝ ﻗﺴﻮﺓ اﻟﻐﻴﺮﺓ ﺭﺣﻤﺔ، ﻭﻳﻈﻬﺮ ﻟﻬﺎ ﺑﺮﻛﺔ ﻫﺬﻩ اﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭﻭﻟﺪﻫﺎ، ﻭﺃﻥ اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﻀﻴﻊ ﺑﻴﺘﺎ ﻫﺬﻩ ﻭاﺑﻨﻬﺎ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﻟﻴﺮﻱ ﻋﺒﺎﺩﻩ ﺟﺒﺮﻩ ﺑﻌﺪ اﻟﻜﺴﺮ، ﻭﻟﻄﻔﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﺸﺪﺓ، ﻭﺃﻥ ﻋﺎﻗﺒﺔ ﺻﺒﺮ ” ﻫﺎﺟﺮ ” ﻭاﺑﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻌﺪ ﻭاﻟﻮﺣﺪﺓ ﻭاﻟﻐﺮﺑﺔ ﻭاﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﺇﻟﻰ ﺫﺑﺢ اﻟﻮﻟﺪ ﺁﻟﺖ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺁﻟﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﺟﻌﻞ ﺁﺛﺎﺭﻫﻤﺎ ﻭﻣﻮاﻃﺊ ﺃﻗﺪاﻣﻬﻤﺎ ﻣﻨﺎﺳﻚ ﻟﻌﺒﺎﺩﻩ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ، ﻭﻣﺘﻌﺒﺪاﺕ ﻟﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻭﻫﺬﻩ ﺳﻨﺘﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻴﻤﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺭﻓﻌﻪ ﻣﻦ ﺧﻠﻘﻪ ﺃﻥ ﻳﻤﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻀﻌﺎﻓﻪ ﻭﺫﻟﻪ ﻭاﻧﻜﺴﺎﺭه

ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﻼ ﺭﻳﺐ ﺃﻥ اﻟﺬﺑﻴﺢ ﻛﺎﻥ ﺑﻤﻜﺔ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﺟﻌﻠﺖ اﻟﻘﺮاﺑﻴﻦ ﻳﻮﻡ اﻟﻨﺤﺮ ﺑﻬﺎ، ﻛﻤﺎ ﺟﻌﻞ اﻟﺴﻌﻲ ﺑﻴﻦ اﻟﺼﻔﺎ ﻭاﻟﻤﺮﻭﺓ ﻭﺭﻣﻲ اﻟﺠﻤﺎﺭ ﺗﺬﻛﻴﺮا ﻟﺸﺄﻥ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻭﺃﻣﻪ، ﻭﺇﻗﺎﻣﺔ ﻟﺬﻛﺮ اﻟﻠﻪ، ﻭﻣﻌﻠﻮﻡ ﺃﻥ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻭﺃﻣﻪ ﻫﻤﺎ اﻟﻠﺬاﻥ ﻛﺎﻧﺎ ﺑﻤﻜﺔ ﺩﻭﻥ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﻭﺃﻣﻪ، ﻭﻟﻬﺬا اﺗﺼﻞ ﻣﻜﺎﻥ اﻟﺬﺑﺢ ﻭﺯﻣﺎﻧﻪ ﺑﺎﻟﺒﻴﺖ اﻟﺤﺮاﻡ اﻟﺬﻱ اﺷﺘﺮﻙ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺋﻪ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻭﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ، ﻭﻛﺎﻥ اﻟﻨﺤﺮ ﺑﻤﻜﺔ ﻣﻦ ﺗﻤﺎﻡ ﺣﺞ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻭاﺑﻨﻪ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺯﻣﺎﻧﺎ ﻭﻣﻜﺎﻧﺎ، ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ اﻟﺬﺑﺢ ﺑﺎﻟﺸﺎﻡ ﻛﻤﺎ ﻳﺰﻋﻢ ﺃﻫﻞ اﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﻣﻦ ﺗﻠﻘﻰ ﻋﻨﻬﻢ ﻟﻜﺎﻧﺖ اﻟﻘﺮاﺑﻴﻦ ﻭاﻟﻨﺤﺮ ﺑﺎﻟﺸﺎﻡ ﻻ ﺑﻤﻜﺔ. ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﺈﻥ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺳﻤﻰ اﻟﺬﺑﻴﺢ ﺣﻠﻴﻤﺎ؛ ﻷﻧﻪ ﻻ ﺃﺣﻠﻢ ﻣﻤﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﺬﺑﺢ ﻃﺎﻋﺔ ﻟﺮﺑﻪ. ﻭﻟﻤﺎ ﺫﻛﺮ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺳﻤﺎﻩ ﻋﻠﻴﻤﺎ، ﻓﻘﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﻫﻞ ﺃﺗﺎﻙ ﺣﺪﻳﺚ ﺿﻴﻒ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻤﻜﺮﻣﻴﻦ – ﺇﺫ ﺩﺧﻠﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺎﻟﻮا ﺳﻼﻣﺎ ﻗﺎﻝ ﺳﻼﻡ ﻗﻮﻡ ﻣﻨﻜﺮﻭﻥ} [اﻟﺬاﺭﻳﺎﺕ: 24 – 25] اﻟﺬاﺭﻳﺎﺕ: 24 – 25] ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻗﺎﻝ: {ﻗﺎﻟﻮا ﻻ ﺗﺨﻒ ﻭﺑﺸﺮﻭﻩ ﺑﻐﻼﻡ ﻋﻠﻴﻢ} [اﻟﺬاﺭﻳﺎﺕ: 28] [اﻟﺬاﺭﻳﺎﺕ: 28] ﻭﻫﺬا ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻼ ﺭﻳﺐ ﻷﻧﻪ ﻣﻦ اﻣﺮﺃﺗﻪ، ﻭﻫﻲ اﻟﻤﺒﺸﺮﺓ ﺑﻪ، ﻭﺃﻣﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻓﻤﻦ اﻟﺴﺮﻳﺔ، ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﺈﻧﻬﻤﺎ ﺑﺸﺮا ﺑﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺒﺮ ﻭاﻟﻴﺄﺱ ﻣﻦ اﻟﻮﻟﺪ، ﻭﻫﺬا ﺑﺨﻼﻑ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ، ﻓﺈﻧﻪ ﻭﻟﺪ ﻗﺒﻞ ﺫﻟﻚ. ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﺈﻥ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺃﺟﺮﻯ اﻟﻌﺎﺩﺓ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﺃﻥ ﺑﻜﺮ اﻷﻭﻻﺩ ﺃﺣﺐ ﺇﻟﻰ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ ﻣﻤﻦ ﺑﻌﺪﻩ، ﻭﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻟﻤﺎ ﺳﺄﻝ ﺭﺑﻪ اﻟﻮﻟﺪ ﻭﻭﻫﺒﻪ ﻟﻪ ﺗﻌﻠﻘﺖ ﺷﻌﺒﺔ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻪ ﺑﻤﺤﺒﺘﻪ، ﻭاﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻗﺪ اﺗﺨﺬﻩ ﺧﻠﻴﻼ، ﻭاﻟﺨﻠﺔ ﻣﻨﺼﺐ ﻳﻘﺘﻀﻲ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﻤﺤﺒﻮﺏ ﺑﺎﻟﻤﺤﺒﺔ، ﻭﺃﻥ ﻻ ﻳﺸﺎﺭﻙ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ ﻏﻴﺮﻩ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺧﺬ اﻟﻮﻟﺪ ﺷﻌﺒﺔ ﻣﻦ ﻗﻠﺐ اﻟﻮاﻟﺪ ﺟﺎءﺕ ﻏﻴﺮﺓ اﻟﺨﻠﺔ ﺗﻨﺘﺰﻋﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﻠﺐ اﻟﺨﻠﻴﻞ، ﻓﺄﻣﺮﻩ ﺑﺬﺑﺢ اﻟﻤﺤﺒﻮﺏ، ﻓﻠﻤﺎ ﺃﻗﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺫﺑﺤﻪ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﺒﺔ اﻟﻠﻪ ﺃﻋﻈﻢ ﻋﻨﺪﻩ ﻣﻦ ﻣﺤﺒﺔ اﻟﻮﻟﺪ ﺧﻠﺼﺖ اﻟﺨﻠﺔ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﻣﻦ ﺷﻮاﺋﺐ اﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ، ﻓﻠﻢ ﻳﺒﻖ ﻓﻲ اﻟﺬﺑﺢ ﻣﺼﻠﺤﺔ، ﺇﺫ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺰﻡ ﻭﺗﻮﻃﻴﻦ اﻟﻨﻔﺲ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻘﺪ ﺣﺼﻞ اﻟﻤﻘﺼﻮﺩ ﻓﻨﺴﺦ اﻷﻣﺮ ﻭﻓﺪﻱ اﻟﺬﺑﻴﺢ، ﻭﺻﺪﻕ اﻟﺨﻠﻴﻞ اﻟﺮﺅﻳﺎ، ﻭﺣﺼﻞ ﻣﺮاﺩ اﻟﺮﺏ

فإذاً نعلم أن الأساس في التعامل مع الرؤيا هو تصديقها وعدم الإخبار بها الا اذا كانت هناك حاجة لمعرفة بعض المفاتيح ولايتم إخبارها الا لم له العلم في هذا ولا يوجد لدينا أفضل من هدي النبي في هذا ثم علينا عدم التواكل على الرؤيا والأخذ بالأسباب

فلهذا سورة يوسف تحكي لنا قصة يوسف وتبدأ بإخبار والده بالرؤيا وتنتهي السورة بتأويل هذه الرؤيا فيجعلها الله حقيقة ( وَرَفَعَ أَبَوَیۡهِ عَلَى ٱلۡعَرۡشِ وَخَرُّوا۟ لَهُۥ سُجَّدا وَقَالَ یَـٰۤأَبَتِ هَـٰذَا تَأۡوِیلُ رُءۡیَـٰیَ مِن قَبۡلُ قَدۡ جَعَلَهَا رَبِّی حَقّا وَقَدۡ أَحۡسَنَ بِیۤ إِذۡ أَخۡرَجَنِی مِنَ ٱلسِّجۡنِ وَجَاۤءَ بِكُم مِّنَ ٱلۡبَدۡوِ مِنۢ بَعۡدِ أَن نَّزَغَ ٱلشَّیۡطَـٰنُ بَیۡنِی وَبَیۡنَ إِخۡوَتِیۤۚ إِنَّ رَبِّی لَطِیف لِّمَا یَشَاۤءُۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلۡعَلِیمُ ٱلۡحَكِیمُ) صدق الله العظيم

وخلال السورة يصف لنا الله عز وجل علم التأويل الذي علمه لسيدنا يوسف فقال الله (وَدَخَلَ مَعَهُ ٱلسِّجۡنَ فَتَیَانِۖ قَالَ أَحَدُهُمَاۤ إِنِّیۤ أَرَىٰنِیۤ أَعۡصِرُ خَمۡرࣰاۖ وَقَالَ ٱلۡـَٔاخَرُ إِنِّیۤ أَرَىٰنِیۤ أَحۡمِلُ فَوۡقَ رَأۡسِی خُبۡزا  تَأۡكُلُ ٱلطَّیۡرُ مِنۡهُۖ نَبِّئۡنَا بِتَأۡوِیلِهِۦۤۖ إِنَّا نَرَىٰكَ مِنَ ٱلۡمُحۡسِنِینَ) صدق الله العظيم

فإلى آخر هذه القصة، نجد فيها العلم الذي تفضل به الله على سيدنا يوسف وكيف ان هذا علم من عند الله وفيه علامه واضحة من علامات النبوة

ثم ننتقل لرؤيا المصطفى صلى الله عليه وسلم فقال الله ( وَإِذۡ قُلۡنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِٱلنَّاسِۚ وَمَا جَعَلۡنَا ٱلرُّءۡیَا ٱلَّتِیۤ أَرَیۡنَـٰكَ إِلَّا فِتۡنَة  لِّلنَّاسِ وَٱلشَّجَرَةَ ٱلۡمَلۡعُونَةَ فِی ٱلۡقُرۡءَانِۚ وَنُخَوِّفُهُمۡ فَمَا یَزِیدُهُمۡ إِلَّا طُغۡیَـٰنا كَبِیرا) صدق الله العظيم

قال الله ﴿إذْ قُلْنا لَك إنّ رَبّك أحاطَ بِالنّاسِ﴾ عِلْمًا وقُدْرَة فَهُمْ فِي قَبْضَته فَبَلِّغْهُمْ ولا تَخَفْ أحَدًا فَهُوَ يَعْصِمك مِنهُمْ ﴿أرَيْناك﴾ عِيانًا لَيْلَة الإسْراء ﴿إلّا فِتْنَة لِلنّاسِ﴾ أهْل مَكَّة إذْ كَذَّبُوا بِها وارْتَدَّ بَعْضهمْ لَمّا أخْبَرَهُمْ بِها ﴿والشَّجَرَة المَلْعُونَة فِي القُرْآن﴾ وهِيَ الزَّقُّوم الَّتِي تَنْبُت فِي أصْل الجَحِيم جَعَلْناها فِتْنَة لَهُمْ إذْ قالُوا: النّار تُحْرِق الشَّجَر فَكَيْفَ تُنْبِتهُ ﴿ونُخَوِّفهُمْ﴾ بِها ﴿فَما يَزِيدهُمْ﴾ تَخْوِيفنا

ولذلك نعلم أن الرؤيا قد تكون نعمة لك وفتنة لغيرك ولا يوجد أصدق من كلام الله

وهذا عن رؤيته صلى الله عليه وسلم لهجرته

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم

صفحة 1779

20 (2272)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﺎﻣﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺑﺮاﺩ اﻷﺷﻌﺮﻱ، ﻭﺃﺑﻮ ﻛﺮﻳﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻌﻼء – ﻭﺗﻘﺎﺭﺑﺎ ﻓﻲ اﻟﻠﻔﻆ – ﻗﺎﻻ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺃﺳﺎﻣﺔ، ﻋﻦ ﺑﺮﻳﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﺮﺩﺓ ﺟﺪﻩ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﻮﺳﻰ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «§ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﺃﻧﻲ ﺃﻫﺎﺟﺮ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﺭﺽ ﺑﻬﺎ ﻧﺨﻞ، ﻓﺬﻫﺐ ﻭﻫﻠﻲ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻬﺎ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﺃﻭ ﻫﺠﺮ، ﻓﺈﺫا ﻫﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﺜﺮﺏ، ﻭﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ ﺭﺅﻳﺎﻱ ﻫﺬﻩ ﺃﻧﻲ ﻫﺰﺯﺕ ﺳﻴﻔﺎ، ﻓﺎﻧﻘﻄﻊ ﺻﺪﺭﻩ، ﻓﺈﺫا ﻫﻮ ﻣﺎ ﺃﺻﻴﺐ ﻣﻦ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻳﻮﻡ ﺃﺣﺪ، ﺛﻢ ﻫﺰﺯﺗﻪ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻌﺎﺩ ﺃﺣﺴﻦ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ، ﻓﺈﺫا ﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﺎء اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﻔﺘﺢ ﻭاﺟﺘﻤﺎﻉ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ، ﻭﺭﺃﻳﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻳﻀﺎ ﺑﻘﺮا ﻭاﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ، ﻓﺈﺫا ﻫﻢ اﻟﻨﻔﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻳﻮﻡ ﺃﺣﺪ، ﻭﺇﺫا اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﺟﺎء اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﺑﻌﺪ، ﻭﺛﻮاﺏ اﻟﺼﺪﻕ اﻟﺬﻱ ﺁﺗﺎﻧﺎ اﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻡ ﺑﺪﺭ» __________ S [  ﺷ (ﻭﻫﻠﻲ) ﻭﻫﻤﻲ ﻭاﻋﺘﻘﺎﺩﻱ (ﻫﺠﺮ) ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﻭﻫﻲ ﻗﺎﻋﺪﺓ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ (ﻳﺜﺮﺏ) ﻫﻮ اﺳﻤﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﻓﺴﻤﺎﻫﺎ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﺳﻤﺎﻫﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻃﻴﺒﺔ ﻭﻃﺎﺑﺔ (ﻭﺭﺃﻳﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻘﺮا) ﻗﺪ ﺟﺎء ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﻠﻢ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﺭﺃﻳﺖ ﺑﻘﺮا ﺗﻨﺤﺮ ﻭﺑﻬﺬﻩ اﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻳﺘﻢ ﺗﺄﻭﻳﻞ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﺑﻤﺎ ﺫﻛﺮ ﻓﻨﺤﺮ اﻟﺒﻘﺮﺓ ﻫﻮ ﻗﺘﻞ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺘﻠﻮا ﺑﺄﺣﺪ (ﻭاﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ) ﻗﺎﻝ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻋﻴﺎﺽ ﺿﺒﻄﻨﺎ ﻫﺬا اﻟﺤﺮﻑ ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺮﻭاﺓ ﻭاﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺒﺘﺪﺃ ﻭاﻟﺨﺒﺮ (ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻡ ﺑﺪﺭ) ﺿﺒﻂ ﺑﻀﻢ ﺩاﻝ ﺑﻌﺪ ﻭﻧﺼﺐ ﻳﻮﻡ ﻗﺎﻝ ﻭﺭﻭﻱ ﺑﻨﺼﺐ اﻟﺪاﻝ ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﻣﺎ ﺟﺎء اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﺑﻌﺪ ﺑﺪﺭ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﺜﺒﻴﺖ ﻗﻠﻮﺏ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻷﻥ اﻟﻨﺎﺱ ﺟﻤﻌﻮا ﻟﻬﻢ ﻭﺧﻮﻓﻮﻫﻢ ﻓﺰاﺩﻫﻢ ﺫﻟﻚ ﺇﻳﻤﺎﻧﺎ ﻭﻗﺎﻟﻮا ﺣﺴﺒﻨﺎ اﻟﻠﻪ ﻭﻧﻌﻢ اﻟﻮﻛﻴﻞ ﻓﺎﻧﻘﻠﺒﻮا ﺑﻨﻌﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻭﻓﻀﻞ ﻟﻢ ﻳﻤﺴﺴﻬﻢ ﺳﻮء ﻭﺗﻔﺮﻕ اﻟﻌﺪﻭ ﻋﻨﻬﻢ ﻫﻴﺒﺔ ﻟﻬﻢ ﻗﺎﻝ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻗﺎﻝ ﺃﻛﺜﺮ ﺷﺮاﺡ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺛﻮاﺏ اﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ ﺃﻱ ﺻﻨﻊ اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﻤﻘﺘﻮﻟﻴﻦ ﺧﻴﺮ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﻘﺎﺋﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻭاﻷﻭﻟﻰ ﻗﻮﻝ ﻣﻦ ﻗﺎﻝ ﻭاﻟﻠﻪ ﺧﺒﺮ ﻣﻦ ﺟﻤﻠﺔ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻭﻛﻠﻤﺔ ﺃﻟﻘﻴﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺳﻤﻌﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻋﻨﺪ ﺭﺅﻳﺎﻩ اﻟﺒﻘﺮ ﺑﺪﻟﻴﻞ ﺗﺄﻭﻳﻠﻪ ﻟﻬﺎ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺇﺫا اﻟﺨﻴﺮ ﻣﺎ ﺟﺎء اﻟﻠﻪ ﺑﻪ

وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن مايتبقى من بعد نبوته الرؤيا الصادقة الصالحة

6990

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻴﻤﺎﻥ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺷﻌﻴﺐ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺴﻴﺐ: ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻳﻘﻮﻝ: «§ﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮﺓ ﺇﻻ اﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ» ﻗﺎﻟﻮا: ﻭﻣﺎ اﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ؟ ﻗﺎﻝ: «اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ» رواه البخاري

ﺃﻱ ﺑﻌﺪ ﻧﺒﻮﺗﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ واﻟﻤﺒﺸﺮاﺕ ﺟﻤﻊ ﻣﺒﺸﺮﺓ ﻣﻦ اﻟﺘﺒﺸﻴﺮ ﻭﻫﻮ ﺇﺩﺧﺎﻝ اﻟﺴﺮﻭﺭ ﻭاﻟﻔﺮﺡ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺒﺸﺮ ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﺃﻥ اﻟﻮﺣﻲ ﻳﻨﻘﻄﻊ ﺑﻤﻮﺗﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻻ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﺎ ﻳﻌﻠﻢ ﻣﻨﻪ ﻣﺎ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺇﻻ اﻟﺮﺅﻳﺎ

6983

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﻠﺤﺔ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺤﺴﻨﺔ، ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ، ﺟﺰء ﻣﻦ ﺳﺘﺔ ﻭﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺟﺰءا ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮﺓ» رواه البخاري

اﻟﺤﺴﻨﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭ ﺣﺴﻦ ﻇﺎﻫﺮﻫﺎ ﺃﻭ ﺣﺴﻦ ﺗﺄﻭﻳﻠﻬﺎ. (اﻟﺮﺟﻞ) ﺃﻱ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﺭﺟﻼ ﺃﻭ اﻣﺮﺃﺓ. (ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮﺓ) ﻷﻥ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﻳﺨﺒﺮﻭﻥ ﺑﻤﺎ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻭاﻟﺮﺅﻳﺎ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ. ﻭﻗﻴﻞ ﻫﺬا ﻓﻲ ﺣﻖ ﺭﺅﻳﺎ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﺩﻭﻥ ﻏﻴﺮﻫﻢ ﻭﻛﺎﻥ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﻳﻮﺣﻰ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻣﻬﻢ ﻛﻤﺎ ﻳﻮﺣﻰ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ

 

ولمن قال أنه رأى رؤيا ولم يرى شيء أو كذب في حلمه

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب من كذب في حلمه

صفحة 42

7042

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻋﻦ ﺃﻳﻮﺏ، ﻋﻦ ﻋﻜﺮﻣﺔ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§ﻣﻦ ﺗﺤﻠﻢ ﺑﺤﻠﻢ ﻟﻢ ﻳﺮﻩ ﻛﻠﻒ ﺃﻥ ﻳﻌﻘﺪ ﺑﻴﻦ ﺷﻌﻴﺮﺗﻴﻦ، ﻭﻟﻦ ﻳﻔﻌﻞ، ﻭﻣﻦ اﺳﺘﻤﻊ ﺇﻟﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﻗﻮﻡ، ﻭﻫﻢ ﻟﻪ ﻛﺎﺭﻫﻮﻥ، ﺃﻭ ﻳﻔﺮﻭﻥ ﻣﻨﻪ، ﺻﺐ ﻓﻲ ﺃﺫﻧﻪ اﻵﻧﻚ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻭﻣﻦ ﺻﻮﺭ ﺻﻮﺭﺓ ﻋﺬﺏ، ﻭﻛﻠﻒ ﺃﻥ ﻳﻨﻔﺦ -[43]- ﻓﻴﻬﺎ، ﻭﻟﻴﺲ ﺑﻨﺎﻓﺦ» ﻗﺎﻝ ﺳﻔﻴﺎﻥ: ﻭﺻﻠﻪ ﻟﻨﺎ ﺃﻳﻮﺏ، ﻭﻗﺎﻝ ﻗﺘﻴﺒﺔ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﻮاﻧﺔ، ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﻋﻜﺮﻣﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ: ﻗﻮﻟﻪ: «ﻣﻦ ﻛﺬﺏ ﻓﻲ ﺭﺅﻳﺎﻩ» ﻭﻗﺎﻝ ﺷﻌﺒﺔ: ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺎﺷﻢ اﻟﺮﻣﺎﻧﻲ، ﺳﻤﻌﺖ ﻋﻜﺮﻣﺔ: ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻫﺮﻳﺮﺓ: ﻗﻮﻟﻪ: «ﻣﻦ ﺻﻮﺭ ﺻﻮﺭﺓ، ﻭﻣﻦ ﺗﺤﻠﻢ، ﻭﻣﻦ اﺳﺘﻤﻊ». ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﺤﺎﻕ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺧﺎﻟﺪ، ﻋﻦ ﺧﺎﻟﺪ، ﻋﻦ ﻋﻜﺮﻣﺔ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ، ﻗﺎﻝ: «ﻣﻦ اﺳﺘﻤﻊ، ﻭﻣﻦ ﺗﺤﻠﻢ، ﻭﻣﻦ ﺻﻮﺭ» ﻧﺤﻮﻩ. ﺗﺎﺑﻌﻪ ﻫﺸﺎﻡ، ﻋﻦ ﻋﻜﺮﻣﺔ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻗﻮﻟﻪ

ﺗﺤﻠﻢ ﺑﺤﻠﻢ اي ﺗﻜﻠﻒ اﻟﺤﻠﻢ ﺃﻭ اﺩﻋﻰ ﺃﻧﻪ ﺭﺃﻯ ﺣﻠﻤﺎ. (ﻛﻠﻒ) ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ. ﻭﺫﻟﻚ اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ اﻟﻌﺬاﺏ. (ﻳﻌﻘﺪ) ﻳﻮﺻﻞ. (ﻟﻦ ﻳﻔﻌﻞ) ﻟﻦ ﻳﻘﺪﺭ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻭﻫﻮ ﻛﻨﺎﻳﺔ ﻋﻦ اﺳﺘﻤﺮاﺭ اﻟﻌﺬاﺏ ﻋﻠﻴﻪ. (ﻛﺎﺭﻫﻮﻥ) ﻻ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺳﻤﺎﻋﻪ (اﻵﻧﻚ) اﻟﺮﺻﺎﺹ اﻟﻤﺬاﺏ. (ﻳﻨﻔﺦ ﻓﻴﻬﺎ) اﻟﺮﻭﺡ. (ﻟﻴﺲ ﺑﻨﺎﻓﺦ) ﻟﻴﺲ ﺑﻘﺎﺩﺭ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻔﺦ. (ﻗﻮﻟﻪ) ﻳﻌﻨﻲ ﻣﻮﻗﻮﻓﺎ ﻋﻠﻰ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻗﻮﻟﻪ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب من كذب في حلمه

صفحة 43

7043

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻢ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺼﻤﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺩﻳﻨﺎﺭ، ﻣﻮﻟﻰ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ: ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «ﺇﻥ §ﻣﻦ ﺃﻓﺮﻯ اﻟﻔﺮﻯ ﺃﻥ ﻳﺮﻱ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺮ» رواه البخاري

وكما أن الرؤيا الحسنة من الله فالرؤيا السيئة من الشيطان

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب إذا رأى ما يكره فلا يخبر بها ولا يذكرها

صفحة 43

7044

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﺮﺑﻴﻊ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺷﻌﺒﺔ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ ﺭﺑﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﺳﻠﻤﺔ، ﻳﻘﻮﻝ: ﻟﻘﺪ ﻛﻨﺖ ﺃﺭﻯ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻓﺘﻤﺮﺿﻨﻲ، ﺣﺘﻰ ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻳﻘﻮﻝ: ﻭﺃﻧﺎ ﻛﻨﺖ ﻷﺭﻯ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﺗﻤﺮﺿﻨﻲ، ﺣﺘﻰ ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «§اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺤﺴﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ، ﻓﺈﺫا ﺭﺃﻯ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﻣﺎ ﻳﺤﺐ ﻓﻼ ﻳﺤﺪﺙ ﺑﻪ ﺇﻻ ﻣﻦ ﻳﺤﺐ، ﻭﺇﺫا ﺭﺃﻯ ﻣﺎ ﻳﻜﺮﻩ ﻓﻠﻴﺘﻌﻮﺫ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺷﺮﻫﺎ، ﻭﻣﻦ ﺷﺮ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻭﻟﻴﺘﻔﻞ ﺛﻼﺛﺎ، ﻭﻻ ﻳﺤﺪﺙ ﺑﻬﺎ ﺃﺣﺪا، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻀﺮﻩ» رواه البخاري

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب لا يخبر بتلعب الشيطان به في المنام

صفحة 1776

14 (2268)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻟﻴﺚ، ﺣ ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺭﻣﺢ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﻟﻠﻴﺚ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻷﻋﺮاﺑﻲ ﺟﺎءﻩ ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻧﻲ ﺣﻠﻤﺖ ﺃﻥ ﺭﺃﺳﻲ ﻗﻄﻊ ﻓﺄﻧﺎ ﺃﺗﺒﻌﻪ، ﻓﺰﺟﺮﻩ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻗﺎﻝ: «§ﻻ ﺗﺨﺒﺮ ﺑﺘﻠﻌﺐ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻚ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ» رواه مسلم

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب لا يخبر بتلعب الشيطان به في المنام

صفحة 1776

15 (2268)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺟﺮﻳﺮ، ﻋﻦ اﻷﻋﻤﺶ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﻗﺎﻝ: ﺟﺎء ﺃﻋﺮاﺑﻲ ﺇﻟﻰ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻛﺄﻥ ﺭﺃﺳﻲ ﺿﺮﺏ ﻓﺘﺪﺣﺮﺝ ﻓﺎﺷﺘﺪﺩﺕ ﻋﻠﻰ ﺃﺛﺮﻩ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻷﻋﺮاﺑﻲ: «§ﻻ ﺗﺤﺪﺙ اﻟﻨﺎﺱ ﺑﺘﻠﻌﺐ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻚ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻣﻚ» ﻭﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻌﺪ، ﻳﺨﻄﺐ ﻓﻘﺎﻝ: «ﻻ ﻳﺤﺪﺛﻦ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺑﺘﻠﻌﺐ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻪ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻣﻪ» رواه مسلم

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب إذا رأى ما يكره فلا يخبر بها ولا يذكرها

صفحة 43

7045

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺰﺓ، ﺣﺪﺛﻨﻲ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺎﺯﻡ، ﻭاﻟﺪﺭاﻭﺭﺩﻱ، ﻋﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ اﻟﻬﺎﺩ اﻟﻠﻴﺜﻲ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺧﺒﺎﺏ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ، ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻳﻘﻮﻝ: «§ﺇﺫا ﺭﺃﻯ ﺃﺣﺪﻛﻢ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻳﺤﺒﻬﺎ، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ، ﻓﻠﻴﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﻟﻴﺤﺪﺙ ﺑﻬﺎ، ﻭﺇﺫا ﺭﺃﻯ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻣﻤﺎ ﻳﻜﺮﻩ، ﻓﺈﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻓﻠﻴﺴﺘﻌﺬ ﻣﻦ ﺷﺮﻫﺎ، ﻭﻻ ﻳﺬﻛﺮﻫﺎ ﻷﺣﺪ، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻀﺮﻩ» رواه البخاري

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب: الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة

صفحة 30

6986

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺴﺪﺩ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻛﺜﻴﺮ، – ﻭﺃﺛﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻴﺮا، ﻟﻘﻴﺘﻪ ﺑﺎﻟﻴﻤﺎﻣﺔ – ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «§اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ، ﻭاﻟﺤﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﻓﺈﺫا ﺣﻠﻢ ﻓﻠﻴﺘﻌﻮﺫ ﻣﻨﻪ، ﻭﻟﻴﺒﺼﻖ ﻋﻦ ﺷﻤﺎﻟﻪ، ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻀﺮﻩ» ﻭﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﺜﻠﻪ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب قول النبي عليه الصلاة والسلام من رآني في المنام فقد رآني

صفحة 1776

12 (2268)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻟﻴﺚ، ﺣ ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺭﻣﺢ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﻟﻠﻴﺚ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «§ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻨﻮﻡ ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ، ﺇﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻠﺸﻴﻄﺎﻥ ﺃﻥ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺗﻲ» ﻭﻗﺎﻝ: «ﺇﺫا ﺣﻠﻢ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﻓﻼ ﻳﺨﺒﺮ ﺃﺣﺪا ﺑﺘﻠﻌﺐ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻪ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ» رواه مسلم

 

 

ولمن رأى النبي في منامه

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب من رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام

صفحة 33

6993

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪاﻥ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ ﻳﻮﻧﺲ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻤﺔ، ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «§ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻓﺴﻴﺮاﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ، ﻭﻻ ﻳﺘﻤﺜﻞ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻲ» ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ: ﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﺳﻴﺮﻳﻦ: «ﺇﺫا ﺭﺁﻩ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺗﻪ» __________ W6592 (6/2567) -[ ﺷ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﺑﺎﺏ ﻗﻮﻝ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ. ﺭﻗﻢ 2266. ﻓﻲ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﻥ ﺭﺅﻳﺔ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻻ ﺗﻨﻜﺮ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺑﺄﺿﻐﺎﺙ ﺃﺣﻼﻡ ﻭﻻ ﻣﻦ ﺗﺸﺒﻴﻬﺎﺕ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ. ﻭﻗﻴﻞ ﺇﺫا ﺭﺋﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻔﺎﺕ اﻟﺤﻤﻴﺪﺓ ﺩﻝ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﺐ ﻭاﻷﻣﻄﺎﺭ اﻟﻜﺜﻴﺮﺓ ﻭﻛﺜﺮﺓ اﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﻧﺼﺮﺓ اﻟﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ ﻭﻇﻬﻮﺭ اﻟﺪﻳﻦ ﻭﻇﻔﺮ اﻟﻐﺰاﺓ ﻭاﻟﻤﻘﺎﺗﻠﻴﻦ ﻭﺩﻣﺎﺭ اﻟﻜﻔﺎﺭ ﻭﻇﻔﺮ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺑﻬﻢ ﻭﺻﺤﺔ اﻟﺪﻳﻦ. ﻭﺇﺫا ﺭﺋﻲ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺎﺕ ﻣﻜﺮﻭﻫﺔ ﺭﺑﻤﺎ ﺩﻝ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺮاﺭﺓ ﻭﻇﻬﻮﺭ اﻟﻔﺘﻦ ﻭاﻟﺒﺪﻉ ﻭﺿﻌﻒ اﻟﺪﻳﻦ (ﻓﺴﻴﺮاﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ) ﻗﻴﻞ اﻟﻤﺮاﺩ ﺃﻫﻞ ﻋﺼﺮﻩ ﺃﻱ ﻣﻦ ﺭﺁﻩ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻭﻓﻘﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ ﺇﻟﻴﻪ ﻭاﻟﺘﺸﺮﻑ ﺑﻠﻘﺎﺋﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﺃﻭ ﻳﺮﻯ ﺗﺼﺪﻳﻖ ﺗﻠﻚ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﻓﻲ اﻟﺪاﺭ اﻻﺧﺮﺓ ﺃﻭ ﻳﺮاﻩ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﺅﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﺮﺏ ﻣﻨﻪ ﻭاﻟﺸﻔﺎﻋﺔ. (ﻻ ﻳﺘﻤﺜﻞ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻲ) ﻻ ﻳﺤﺼﻞ ﻟﻪ ﻣﺜﺎﻝ ﺻﻮﺭﺗﻲ ﻭﻻ ﻳﺘﺸﺒﻪ ﺑﻲ. (ﺇﺫا ﺭﺁﻩ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺗﻪ) ﺃﻱ ﺃﻥ ﺭﺅﻳﺘﻪ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻻ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺇﻻ ﺇﺫا ﺭﺁﻩ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻭﺻﻒ ﺑﻬﺎ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب قول النبي عليه الصلاة والسلام من رآني في المنام فقد رآني

صفحة 1775

10 (2266)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﺮﺑﻴﻊ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺩاﻭﺩ اﻟﻌﺘﻜﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﻳﻌﻨﻲ اﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﻳﻮﺏ، ﻭﻫﺸﺎﻡ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ، ﻓﺈﻥ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻻ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﺑﻲ» __________ S [ ﺷ (ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ) اﺧﺘﻠﻒ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻓﻲ ﻣﻌﻨﻰ ﻗﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺪ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻘﺎﻝ اﺑﻦ اﻟﺒﺎﻗﻼﻧﻲ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﻥ ﺭﺅﻳﺎﻩ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﺄﺿﻐﺎﺙ ﻭﻻ ﻣﻦ ﺗﺸﺒﻴﻬﺎﺕ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب قول النبي عليه الصلاة والسلام من رآني في المنام فقد رآني

صفحة 1775

11 (2266)

ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ اﻟﻄﺎﻫﺮ، ﻭﺣﺮﻣﻠﺔ، ﻗﺎﻻ: ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻳﻮﻧﺲ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ، ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻘﻮﻝ: «§ﻣﻦ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻓﺴﻴﺮاﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ، ﺃﻭ ﻟﻜﺄﻧﻤﺎ ﺭﺁﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ، ﻻ ﻳﺘﻤﺜﻞ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻲ» رواه مسلم

وفي الصحيحين في باب الرؤيا من الوحي

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺑﻜﻴﺮ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻟﻠﻴﺚ، ﻋﻦ ﻋﻘﻴﻞ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﻋﻦ ﻋﺮﻭﺓ ﺑﻦ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺃﻡ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ: ﺃﻭﻝ ﻣﺎ ﺑﺪﺉ ﺑﻪ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﻮﺣﻲ اﻟﺮﺅﻳﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﻮﻡ، ﻓﻜﺎﻥ ﻻ ﻳﺮﻯ ﺭﺅﻳﺎ ﺇﻻ ﺟﺎءﺕ ﻣﺜﻞ ﻓﻠﻖ اﻟﺼﺒﺢ، ﺛﻢ ﺣﺒﺐ ﺇﻟﻴﻪ اﻟﺨﻼء، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺨﻠﻮ ﺑﻐﺎﺭ ﺣﺮاء ﻓﻴﺘﺤﻨﺚ ﻓﻴﻪ – ﻭﻫﻮ اﻟﺘﻌﺒﺪ – اﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ﺫﻭاﺕ اﻟﻌﺪﺩ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻨﺰﻉ ﺇﻟﻰ ﺃﻫﻠﻪ، ﻭﻳﺘﺰﻭﺩ ﻟﺬﻟﻚ، ﺛﻢ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﻓﻴﺘﺰﻭﺩ ﻟﻤﺜﻠﻬﺎ، ﺣﺘﻰ ﺟﺎءﻩ اﻟﺤﻖ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﻏﺎﺭ ﺣﺮاء، ﻓﺠﺎءﻩ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻘﺎﻝ: §اﻗﺮﺃ، ﻗﺎﻝ: «ﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﺑﻘﺎﺭﺉ»، ﻗﺎﻝ: ” ﻓﺄﺧﺬﻧﻲ ﻓﻐﻄﻨﻲ ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ ﻣﻨﻲ اﻟﺠﻬﺪ ﺛﻢ ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ، ﻓﻘﺎﻝ: اﻗﺮﺃ، ﻗﻠﺖ: ﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﺑﻘﺎﺭﺉ، ﻓﺄﺧﺬﻧﻲ ﻓﻐﻄﻨﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ ﻣﻨﻲ اﻟﺠﻬﺪ ﺛﻢ ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ، ﻓﻘﺎﻝ: اﻗﺮﺃ، ﻓﻘﻠﺖ: ﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﺑﻘﺎﺭﺉ، ﻓﺄﺧﺬﻧﻲ ﻓﻐﻄﻨﻲ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺛﻢ ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ، ﻓﻘﺎﻝ: {اﻗﺮﺃ ﺑﺎﺳﻢ ﺭﺑﻚ اﻟﺬﻱ ﺧﻠﻖ. ﺧﻠﻖ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﻣﻦ ﻋﻠﻖ. اﻗﺮﺃ ﻭﺭﺑﻚ اﻷﻛﺮﻡ} [اﻟﻌﻠﻖ: 2] ” ﻓﺮﺟﻊ ﺑﻬﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﺮﺟﻒ ﻓﺆاﺩﻩ، ﻓﺪﺧﻞ ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺑﻨﺖ ﺧﻮﻳﻠﺪ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﻓﻘﺎﻝ: «ﺯﻣﻠﻮﻧﻲ ﺯﻣﻠﻮﻧﻲ» ﻓﺰﻣﻠﻮﻩ ﺣﺘﻰ ﺫﻫﺐ ﻋﻨﻪ اﻟﺮﻭﻉ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﺨﺪﻳﺠﺔ ﻭﺃﺧﺒﺮﻫﺎ اﻟﺨﺒﺮ: «ﻟﻘﺪ ﺧﺸﻴﺖ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻲ» ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺧﺪﻳﺠﺔ: ﻛﻼ ﻭاﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻳﺨﺰﻳﻚ اﻟﻠﻪ ﺃﺑﺪا، ﺇﻧﻚ ﻟﺘﺼﻞ اﻟﺮﺣﻢ، ﻭﺗﺤﻤﻞ اﻟﻜﻞ، ﻭﺗﻜﺴﺐ اﻟﻤﻌﺪﻭﻡ، ﻭﺗﻘﺮﻱ اﻟﻀﻴﻒ، ﻭﺗﻌﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻧﻮاﺋﺐ اﻟﺤﻖ، ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﺖ ﺑﻪ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺣﺘﻰ ﺃﺗﺖ ﺑﻪ ﻭﺭﻗﺔ ﺑﻦ ﻧﻮﻓﻞ ﺑﻦ ﺃﺳﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻯ اﺑﻦ ﻋﻢ ﺧﺪﻳﺠﺔ ﻭﻛﺎﻥ اﻣﺮﺃ ﺗﻨﺼﺮ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻜﺘﺐ اﻟﻜﺘﺎﺏ اﻟﻌﺒﺮاﻧﻲ، ﻓﻴﻜﺘﺐ ﻣﻦ اﻹﻧﺠﻴﻞ ﺑﺎﻟﻌﺒﺮاﻧﻴﺔ ﻣﺎ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻜﺘﺐ، ﻭﻛﺎﻥ ﺷﻴﺨﺎ ﻛﺒﻴﺮا ﻗﺪ ﻋﻤﻲ، ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﺧﺪﻳﺠﺔ: ﻳﺎ اﺑﻦ ﻋﻢ، اﺳﻤﻊ ﻣﻦ اﺑﻦ ﺃﺧﻴﻚ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻭﺭﻗﺔ: ﻳﺎ اﺑﻦ ﺃﺧﻲ ﻣﺎﺫا ﺗﺮﻯ؟ ﻓﺄﺧﺒﺮﻩ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺧﺒﺮ ﻣﺎ ﺭﺃﻯ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻭﺭﻗﺔ: ﻫﺬا اﻟﻨﺎﻣﻮﺱ اﻟﺬﻱ ﻧﺰﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺳﻰ، ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻨﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺬﻋﺎ، ﻟﻴﺘﻨﻲ ﺃﻛﻮﻥ ﺣﻴﺎ ﺇﺫ ﻳﺨﺮﺟﻚ ﻗﻮﻣﻚ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﺃﻭ ﻣﺨﺮﺟﻲ ﻫﻢ»، ﻗﺎﻝ: ﻧﻌﻢ، ﻟﻢ ﻳﺄﺕ ﺭﺟﻞ ﻗﻂ ﺑﻤﺜﻞ ﻣﺎ ﺟﺌﺖ ﺑﻪ ﺇﻻ ﻋﻮﺩﻱ، ﻭﺇﻥ ﻳﺪﺭﻛﻨﻲ ﻳﻮﻣﻚ ﺃﻧﺼﺮﻙ ﻧﺼﺮا ﻣﺆﺯﺭا. ﺛﻢ ﻟﻢ ﻳﻨﺸﺐ ﻭﺭﻗﺔ ﺃﻥ ﺗﻮﻓﻲ، ﻭﻓﺘﺮ اﻟﻮﺣﻲ __________ W3 (1/ 4) -[  ﺷ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ اﻹﻳﻤﺎﻥ ﺑﺎﺏ ﺑﺪء اﻟﻮﺣﻲ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺭﻗﻢ 160 (اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ) اﻟﺼﺎﺩﻗﺔ ﻭﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮﻱ ﻓﻲ اﻟﻴﻘﻈﺔ ﻣﺎ ﻳﻮاﻓﻘﻬﺎ. (ﻓﻠﻖ اﻟﺼﺒﺢ) ﺿﻴﺎﺅﻩ ﻭﻧﻮﺭﻩ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻫﺬا ﻓﻲ اﻟﺸﻲء اﻟﻮاﺿﺢ اﻟﺒﻴﻦ. (اﻟﺨﻼء) اﻻﻧﻔﺮاﺩ. (ﺑﻐﺎﺭ ﺣﺮاء) اﻟﻐﺎﺭ ﻫﻮ اﻟﻨﻘﺐ ﻓﻲ اﻟﺠﺒﻞ ﻭﺣﺮاء اﺳﻢ ﻟﺠﺒﻞ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ. (ﻳﻨﺰﻉ) ﻳﺮﺟﻊ. (ﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﺑﻘﺎﺭﻯء) ﻻ ﺃﻋﺮﻑ اﻟﻘﺮاءﺓ ﻭﻻ ﺃﺣﺴﻨﻬﺎ. (ﻓﻐﻄﻨﻲ) ﺿﻤﻨﻲ ﻭﻋﺼﺮﻧﻲ ﺣﺘﻰ ﺣﺒﺲ ﻧﻔﺴﻲ ﻭﻣﺜﻠﻪ ﻏﺘﻨﻲ. (اﻟﺠﻬﺪ) ﻏﺎﻳﺔ ﻭﺳﻌﻲ. (ﺃﺭﺳﻠﻨﻲ) ﺃﻃﻠﻘﻨﻲ. (ﻋﻠﻖ) ﺟﻤﻊ ﻋﻠﻘﺔ ﻭﻫﻲ اﻟﻤﻨﻲ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺩﻡ ﻏﻠﻴﻆ ﻣﺘﺠﻤﺪ ﻭاﻵﻳﺎﺕ اﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﺃﻭﻝ ﻣﺎ ﻧﺰﻝ ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺁﻥ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﻫﻲ ﺃﻭاﺋﻞ ﺳﻮﺭﺓ اﻟﻌﻠﻖ. (ﻳﺮﺟﻒ ﻓﺆاﺩﻩ) ﻳﺨﻔﻖ ﻗﻠﺒﻪ ﻭﻳﺘﺤﺮﻙ ﺑﺸﺪﺓ. (ﺯﻣﻠﻮﻧﻲ) ﻟﻔﻮﻧﻲ ﻭﻏﻄﻮﻧﻲ. (اﻟﺮﻭﻉ) اﻟﻔﺰﻉ. (ﻣﺎ ﻳﺨﺰﻳﻚ) ﻻ ﻳﺬﻟﻚ ﻭﻻ ﻳﻀﻴﻌﻚ. (ﻟﺘﺼﻞ اﻟﺮﺣﻢ) ﺗﻜﺮﻡ اﻟﻘﺮاﺑﺔ ﻭﺗﻮاﺳﻴﻬﻢ. (ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻜﻞ) ﺗﻘﻮ ﺑﺸﺄﻥ ﻣﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﻘﻞ ﺑﺄﻣﺮﻩ ﻟﻴﺘﻢ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻭﺗﺘﻮﺳﻊ ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻪ ﺛﻘﻞ ﻭﻏﻼﻇﺔ. (ﺗﻜﺴﺐ اﻟﻤﻌﻮﺩﻡ) ﺗﺘﺒﺮﻉ ﺑﺎﻟﻤﺎﻝ ﻟﻤﻦ ﻋﺪﻣﻪ ﻭﺗﻌﻄﻲ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﻻ ﻳﺠﺪﻭﻧﻪ ﻋﻨﺪ ﻏﻴﺮﻙ. (ﺗﻘﺮﻱ اﻟﻀﻴﻒ) ﺗﻬﻴﻰء ﻟﻪ اﻟﻘﺮﻯ ﻭﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻘﺪﻡ ﻟﻠﻀﻴﻒ ﻣﻦ ﻃﻌﺎﻡ ﻭﺷﺮاﺏ. (ﻧﻮاﺋﺐ اﻟﺤﻖ) اﻟﻨﻮاﺋﺐ ﺟﻤﻊ ﻧﺎﺋﺒﺔ ﻭﻫﻲ ﻣﺎ ﻳﻨﺰﻝ ﺑﺎﻹﻧﺴﺎﻥ ﻣﻦ اﻟﻤﻬﻤﺎﺕ ﻭﺃﺿﻴﻔﺖ ﺇﻟﻰ اﻟﺤﻖ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ اﻟﺤﻖ ﻭاﻟﺒﺎﻃﻞ. (ﺗﻨﺼﺮ) ﺗﺮﻙ ﻋﺒﺎﺩﺓ اﻷﻭﺛﺎﻥ ﻭاﻋﺘﻨﻖ اﻟﻨﺼﺮاﻧﻴﺔ. (اﻟﻨﺎﻣﻮﺱ) ﻫﻮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﺮ ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﺳﻤﻲ ﺑﺬﻟﻚ ﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻪ ﺑﺎﻟﻮﺣﻲ. (ﻓﻴﻬﺎ) ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻇﻬﻮﺭ ﻧﺒﻮﺗﻚ. (ﺟﺬﻉ) ﺷﺎﺏ ﻭاﻟﺠﺬﻉ ﻓﻲ اﻷﺻﻞ اﻟﺼﻐﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﻬﺎﺋﻢ ﺛﻢ اﺳﺘﻌﻴﺮ ﻟﻠﺸﺎﺏ ﻣﻦ اﻹﻧﺴﺎﻥ. (ﻳﻮﻣﻚ) ﻳﻮﻡ ﺇﺧﺮاﺟﻚ ﺃﻭ ﻳﻮﻡ ﻇﻬﻮﺭ ﻧﺒﻮﺗﻚ ﻭاﻧﺘﺸﺎﺭ ﺩﻳﻨﻚ. (ﻣﺆﺯﺭا) ﻗﻮﻳﺎ ﻣﻦ اﻷﺯﺭ ﻭﻫﻮ اﻟﻘﻮﺓ. (ﻳﻨﺸﺐ) ﻳﻠﺒﺚ. (ﻓﺘﺮ اﻟﻮﺣﻲ) ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻦ اﻟﻨﺰﻭﻝ ﻣﺪﺓ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ] [3212، 4670، 4672 – 4674، 6581] انتهى

 

 

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

91 كتاب التعبير

باب تعبير الرؤيا بعد صلاة الصبح

صفحة 44

7047

ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻣﺆﻣﻞ ﺑﻦ ﻫﺸﺎﻡ ﺃﺑﻮ ﻫﺸﺎﻡ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻮﻑ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﺭﺟﺎء، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻤﺮﺓ ﺑﻦ ﺟﻨﺪﺏ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻛﺎﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﻜﺜﺮ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ: «§ﻫﻞ ﺭﺃﻯ ﺃﺣﺪ ﻣﻨﻜﻢ ﻣﻦ ﺭﺅﻳﺎ» ﻗﺎﻝ: ﻓﻴﻘﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻘﺺ، ﻭﺇﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﺫاﺕ ﻏﺪاﺓ: «ﺇﻧﻪ ﺃﺗﺎﻧﻲ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﺁﺗﻴﺎﻥ، ﻭﺇﻧﻬﻤﺎ اﺑﺘﻌﺜﺎﻧﻲ، ﻭﺇﻧﻬﻤﺎ ﻗﺎﻻ ﻟﻲ اﻧﻄﻠﻖ، ﻭﺇﻧﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻌﻬﻤﺎ، ﻭﺇﻧﺎ ﺃﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻞ ﻣﻀﻄﺠﻊ، ﻭﺇﺫا ﺁﺧﺮ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺼﺨﺮﺓ، ﻭﺇﺫا ﻫﻮ ﻳﻬﻮﻱ ﺑﺎﻟﺼﺨﺮﺓ ﻟﺮﺃﺳﻪ ﻓﻴﺜﻠﻎ ﺭﺃﺳﻪ، ﻓﻴﺘﺪﻫﺪﻩ اﻟﺤﺠﺮ ﻫﺎ ﻫﻨﺎ، ﻓﻴﺘﺒﻊ اﻟﺤﺠﺮ ﻓﻴﺄﺧﺬﻩ، ﻓﻼ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺢ ﺭﺃﺳﻪ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻥ، ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻔﻌﻞ ﺑﻪ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ اﻟﻤﺮﺓ اﻷﻭﻟﻰ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﺳﺒﺤﺎﻥ اﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻫﺬاﻥ؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻞ ﻣﺴﺘﻠﻖ ﻟﻘﻔﺎﻩ، ﻭﺇﺫا ﺁﺧﺮ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻜﻠﻮﺏ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺪ، ﻭﺇﺫا ﻫﻮ ﻳﺄﺗﻲ ﺃﺣﺪ ﺷﻘﻲ ﻭﺟﻬﻪ ﻓﻴﺸﺮﺷﺮ ﺷﺪﻗﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻭﻣﻨﺨﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻭﻋﻴﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، – ﻗﺎﻝ: ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺭﺟﺎء: ﻓﻴﺸﻖ – ” ﻗﺎﻝ: «ﺛﻢ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧﺮ ﻓﻴﻔﻌﻞ ﺑﻪ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻭﻝ، ﻓﻤﺎ ﻳﻔﺮﻍ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ اﻟﺠﺎﻧﺐ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺢ ﺫﻟﻚ اﻟﺠﺎﻧﺐ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻥ، ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻔﻌﻞ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ اﻟﻤﺮﺓ اﻷﻭﻟﻰ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ: ﺳﺒﺤﺎﻥ اﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻫﺬاﻥ؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ، ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻞ اﻟﺘﻨﻮﺭ – ﻗﺎﻝ: ﻓﺄﺣﺴﺐ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ – ﻓﺈﺫا ﻓﻴﻪ ﻟﻐﻂ ﻭﺃﺻﻮاﺕ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﻃﻠﻌﻨﺎ ﻓﻴﻪ، ﻓﺈﺫا ﻓﻴﻪ ﺭﺟﺎﻝ ﻭﻧﺴﺎء ﻋﺮاﺓ، ﻭﺇﺫا ﻫﻢ ﻳﺄﺗﻴﻬﻢ ﻟﻬﺐ ﻣﻦ ﺃﺳﻔﻞ ﻣﻨﻬﻢ، ﻓﺈﺫا ﺃﺗﺎﻫﻢ ﺫﻟﻚ اﻟﻠﻬﺐ ﺿﻮﺿﻮا» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻣﺎ ﻫﺆﻻء؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺮ – ﺣﺴﺒﺖ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ -[45]- ﻳﻘﻮﻝ – ﺃﺣﻤﺮ ﻣﺜﻞ اﻟﺪﻡ، ﻭﺇﺫا ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺮ ﺭﺟﻞ ﺳﺎﺑﺢ ﻳﺴﺒﺢ، ﻭﺇﺫا ﻋﻠﻰ ﺷﻂ اﻟﻨﻬﺮ ﺭﺟﻞ ﻗﺪ ﺟﻤﻊ ﻋﻨﺪﻩ ﺣﺠﺎﺭﺓ ﻛﺜﻴﺮﺓ، ﻭﺇﺫا ﺫﻟﻚ اﻟﺴﺎﺑﺢ ﻳﺴﺒﺢ ﻣﺎ ﻳﺴﺒﺢ، ﺛﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﺫﻟﻚ اﻟﺬﻱ ﻗﺪ ﺟﻤﻊ ﻋﻨﺪﻩ اﻟﺤﺠﺎﺭﺓ، ﻓﻴﻔﻐﺮ ﻟﻪ ﻓﺎﻩ ﻓﻴﻠﻘﻤﻪ ﺣﺠﺮا ﻓﻴﻨﻄﻠﻖ ﻳﺴﺒﺢ، ﺛﻢ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﻛﻠﻤﺎ ﺭﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻐﺮ ﻟﻪ ﻓﺎﻩ ﻓﺄﻟﻘﻤﻪ ﺣﺠﺮا» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻣﺎ ﻫﺬاﻥ؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻞ ﻛﺮﻳﻪ اﻟﻤﺮﺁﺓ، ﻛﺄﻛﺮﻩ ﻣﺎ ﺃﻧﺖ ﺭاء ﺭﺟﻼ ﻣﺮﺁﺓ، ﻭﺇﺫا ﻋﻨﺪﻩ ﻧﺎﺭ ﻳﺤﺸﻬﺎ ﻭﻳﺴﻌﻰ ﺣﻮﻟﻬﺎ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻣﺎ ﻫﺬا؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ، ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﻭﺿﺔ ﻣﻌﺘﻤﺔ، ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻟﻮﻥ اﻟﺮﺑﻴﻊ، ﻭﺇﺫا ﺑﻴﻦ ﻇﻬﺮﻱ اﻟﺮﻭﺿﺔ ﺭﺟﻞ ﻃﻮﻳﻞ، ﻻ ﺃﻛﺎﺩ ﺃﺭﻯ ﺭﺃﺳﻪ ﻃﻮﻻ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء، ﻭﺇﺫا ﺣﻮﻝ اﻟﺮﺟﻞ ﻣﻦ ﺃﻛﺜﺮ ﻭﻟﺪاﻥ ﺭﺃﻳﺘﻬﻢ ﻗﻂ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻣﺎ ﻫﺬا ﻣﺎ ﻫﺆﻻء؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﻧﻄﻠﻖ اﻧﻄﻠﻖ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ ﻓﺎﻧﺘﻬﻴﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﻭﺿﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ، ﻟﻢ ﺃﺭ ﺭﻭﺿﺔ ﻗﻂ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻻ ﺃﺣﺴﻦ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: اﺭﻕ ﻓﻴﻬﺎ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺎﺭﺗﻘﻴﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﺎﻧﺘﻬﻴﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺒﻨﻴﺔ ﺑﻠﺒﻦ ﺫﻫﺐ ﻭﻟﺒﻦ ﻓﻀﺔ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﺑﺎﺏ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺎﺳﺘﻔﺘﺤﻨﺎ ﻓﻔﺘﺢ ﻟﻨﺎ ﻓﺪﺧﻠﻨﺎﻫﺎ، ﻓﺘﻠﻘﺎﻧﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﺟﺎﻝ ﺷﻄﺮ ﻣﻦ ﺧﻠﻘﻬﻢ ﻛﺄﺣﺴﻦ ﻣﺎ ﺃﻧﺖ ﺭاء، ﻭﺷﻄﺮ ﻛﺄﻗﺒﺢ ﻣﺎ ﺃﻧﺖ ﺭاء» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻬﻢ: اﺫﻫﺒﻮا ﻓﻘﻌﻮا ﻓﻲ ﺫﻟﻚ اﻟﻨﻬﺮ ” ﻗﺎﻝ: «ﻭﺇﺫا ﻧﻬﺮ ﻣﻌﺘﺮﺽ ﻳﺠﺮﻱ ﻛﺄﻥ ﻣﺎءﻩ اﻟﻤﺤﺾ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺎﺽ، ﻓﺬﻫﺒﻮا ﻓﻮﻗﻌﻮا ﻓﻴﻪ، ﺛﻢ ﺭﺟﻌﻮا ﺇﻟﻴﻨﺎ ﻗﺪ ﺫﻫﺐ ﺫﻟﻚ اﻟﺴﻮء ﻋﻨﻬﻢ، ﻓﺼﺎﺭﻭا ﻓﻲ ﺃﺣﺴﻦ ﺻﻮﺭﺓ» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: ﻫﺬﻩ ﺟﻨﺔ ﻋﺪﻥ ﻭﻫﺬاﻙ ﻣﻨﺰﻟﻚ ” ﻗﺎﻝ: «ﻓﺴﻤﺎ ﺑﺼﺮﻱ ﺻﻌﺪا ﻓﺈﺫا ﻗﺼﺮ ﻣﺜﻞ اﻟﺮﺑﺎﺑﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء» ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: ﻫﺬاﻙ ﻣﻨﺰﻟﻚ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﺑﺎﺭﻙ اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻜﻤﺎ ﺫﺭاﻧﻲ ﻓﺄﺩﺧﻠﻪ، ﻗﺎﻻ: ﺃﻣﺎ اﻵﻥ ﻓﻼ، ﻭﺃﻧﺖ ﺩاﺧﻠﻪ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻤﺎ: ﻓﺈﻧﻲ ﻗﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﻣﻨﺬ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻋﺠﺒﺎ، ﻓﻤﺎ ﻫﺬا اﻟﺬﻱ ﺭﺃﻳﺖ؟ ” ﻗﺎﻝ: ” ﻗﺎﻻ ﻟﻲ: ﺃﻣﺎ ﺇﻧﺎ ﺳﻨﺨﺒﺮﻙ، ﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻷﻭﻝ اﻟﺬﻱ ﺃﺗﻴﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺜﻠﻎ ﺭﺃﺳﻪ ﺑﺎﻟﺤﺠﺮ، ﻓﺈﻧﻪ اﻟﺮﺟﻞ ﻳﺄﺧﺬ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﻴﺮﻓﻀﻪ ﻭﻳﻨﺎﻡ ﻋﻦ اﻟﺼﻼﺓ اﻟﻤﻜﺘﻮﺑﺔ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬﻱ ﺃﺗﻴﺖ ﻋﻠﻴﻪ، ﻳﺸﺮﺷﺮ ﺷﺪﻗﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻭﻣﻨﺨﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻭﻋﻴﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﻔﺎﻩ، ﻓﺈﻧﻪ اﻟﺮﺟﻞ ﻳﻐﺪﻭ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻪ، ﻓﻴﻜﺬﺏ اﻟﻜﺬﺑﺔ ﺗﺒﻠﻎ اﻵﻓﺎﻕ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﺎﻝ ﻭاﻟﻨﺴﺎء اﻟﻌﺮاﺓ اﻟﺬﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﺑﻨﺎء اﻟﺘﻨﻮﺭ، ﻓﺈﻧﻬﻢ اﻟﺰﻧﺎﺓ ﻭاﻟﺰﻭاﻧﻲ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬﻱ ﺃﺗﻴﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺴﺒﺢ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺮ ﻭﻳﻠﻘﻢ اﻟﺤﺠﺮ، ﻓﺈﻧﻪ ﺁﻛﻞ اﻟﺮﺑﺎ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻜﺮﻳﻪ اﻟﻤﺮﺁﺓ، اﻟﺬﻱ ﻋﻨﺪ اﻟﻨﺎﺭ ﻳﺤﺸﻬﺎ ﻭﻳﺴﻌﻰ ﺣﻮﻟﻬﺎ، ﻓﺈﻧﻪ ﻣﺎﻟﻚ ﺧﺎﺯﻥ ﺟﻬﻨﻢ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻄﻮﻳﻞ -[46]- اﻟﺬﻱ ﻓﻲ اﻟﺮﻭﺿﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﻮﻟﺪاﻥ اﻟﺬﻳﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﻓﻜﻞ ﻣﻮﻟﻮﺩ ﻣﺎﺕ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻄﺮﺓ ” ﻗﺎﻝ: ﻓﻘﺎﻝ ﺑﻌﺾ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﻭﺃﻭﻻﺩ اﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻭﺃﻭﻻﺩ اﻟﻤﺸﺮﻛﻴﻦ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﻘﻮﻡ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﺷﻄﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﺣﺴﻨﺎ ﻭﺷﻄﺮ ﻗﺒﻴﺤﺎ، ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻗﻮﻡ ﺧﻠﻄﻮا ﻋﻤﻼ ﺻﺎﻟﺤﺎ ﻭﺁﺧﺮ ﺳﻴﺌﺎ، ﺗﺠﺎﻭﺯ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ» __________ W6640 (6/2583) -[ ﺷ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﺮﺅﻳﺎ ﺑﺎﺏ ﺭﺅﻳﺎ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺭﻗﻢ 2275 (ﻓﻴﺘﺪﻫﺪﻩ) ﻳﻨﺤﻂ ﻣﻦ ﻋﻠﻮ ﺇﻟﻰ ﺳﻔﻞ ﻭﻓﻲ ﺭﻭاﻳﺔ (ﻓﻴﺘﺪﺃﺩﺃ) ﺃﻱ ﻳﺘﺪﺣﺮﺝ. (ﻓﻴﺸﺮﺷﺮ) ﻳﻘﻄﻊ. (ﻓﻴﺸﻖ) ﺃﻱ ﺑﺪﻝ (ﻓﻴﺸﺮﺷﺮ). (ﺿﻮﺿﻮا) ﺭﻓﻌﻮا ﺃﺻﻮاﺗﻬﻢ ﻣﺨﺘﻠﻄﺔ. (اﻟﻤﺮﺁﺓ) اﻟﻤﻨﻈﺮ. (ﻣﻌﺘﻤﺔ) ﻭﻓﻲ ﻧﺴﺨﺔ (ﻣﻌﺘﻤﺔ) ﺃﻱ ﻏﻄﺎﻫﺎ اﻟﺨﺼﺐ ﺃﻱ ﻛﺜﻴﺮﺓ اﻟﻨﺒﺖ. (ﻟﻮﻥ اﻟﺮﺑﻴﻊ) ﻭﻓﻲ ﻧﺴﺨﺔ (ﻧﻮﺭ اﻟﺮﺑﻴﻊ) ﺃﻱ ﺯﻫﺮ اﻟﺸﺠﺮ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻴﻊ. (اﺭﻕ) اﺻﻌﺪ. (اﻟﻤﺤﺾ) اﻟﻠﺒﻦ اﻟﺨﺎﻟﺺ ﻣﻦ اﻟﻤﺎء (ﻓﺴﻤﺎ ﺑﺼﺮﻱ) ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻓﻮﻕ. (ﺻﻌﺪا) ﺻﺎﻋﺪا ﻓﻲ اﺭﺗﻔﺎﻉ ﻛﺜﻴﺮ. (اﻟﺮﺑﺎﺑﺔ) اﻟﺴﺤﺎﺑﺔ ﻭﻗﻴﻞ اﻟﺴﺤﺎﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺭﻛﺐ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﻌﻀﺎ. (ﺫﺭاﻧﻲ) اﺗﺮﻛﺎﻧﻲ (ﻓﺈﻧﻬﻢ اﻟﺰﻧﺎﺓ) ﻗﺎﻝ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺢ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻌﺮﻱ ﻟﻬﻢ ﻻﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﻔﻀﺤﻮا ﻷﻥ ﻋﺎﺩﺗﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺘﺮﻭا ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻮﺓ ﻓﻌﻮﻗﺒﻮا ﺑﺎﻟﻬﺘﻚ. ﻭاﻟﺤﻜﻤﺔ ﻓﻲ ﺇﺗﻴﺎﻥ اﻟﻌﺬاﺏ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺗﺤﺘﻬﻢ ﻛﻮﻥ ﺟﻨﺎﻳﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﻋﻀﺎﺋﻬﻢ اﻟﺴﻔﻠﻰ. (اﻟﻔﻄﺮﺓ) ﺃﺻﻞ اﻟﺨﻠﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻠﻘﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻐﻴﺮﻩ اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ اﻵﺛﻤﺔ ﻭاﻟﻨﻔﻮﺱ اﻟﺸﺮﻳﺮﺓ ﻭﻫﺬﻩ اﻟﻔﻄﺮﺓ ﻫﻲ اﻹﻳﻤﺎﻥ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺗﻮﺣﻴﺪﻩ] ﺑﺴﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﻴﻢ [ﺭ 809] انتهى

 

 

وفي باب تأويل الرؤيا

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب في تأويل الرؤيا

صفحة 1777

17 (2269)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﺎﺟﺐ ﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﻋﻦ اﻟﺰﺑﻴﺪﻱ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﺃﻥ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ، ﺃﻭ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺪﺙ ﺃﻥ ﺭﺟﻼ ﺃﺗﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺣ ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺣﺮﻣﻠﺔ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺘﺠﻴﺒﻲ – ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻪ – ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﺑﻦ ﻭﻫﺐ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻳﻮﻧﺲ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ ﺃﻥ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺘﺒﺔ ﺃﺧﺒﺮﻩ، ﺃﻥ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺪﺙ، ﺃﻥ ﺭﺟﻼ ﺃﺗﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺇﻧﻲ ﺃﺭﻯ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻇﻠﺔ ﺗﻨﻄﻒ اﻟﺴﻤﻦ ﻭاﻟﻌﺴﻞ، ﻓﺄﺭﻯ اﻟﻨﺎﺱ ﻳﺘﻜﻔﻔﻮﻥ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺄﻳﺪﻳﻬﻢ، ﻓﺎﻟﻤﺴﺘﻜﺜﺮ ﻭاﻟﻤﺴﺘﻘﻞ، ﻭﺃﺭﻯ ﺳﺒﺒﺎ ﻭاﺻﻼ، ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء ﺇﻟﻰ اﻷﺭﺽ، ﻓﺄﺭاﻙ ﺃﺧﺬﺕ ﺑﻪ ﻓﻌﻠﻮﺕ، ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻙ ﻓﻌﻼ، ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ ﻓﻌﻼ، ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ ﻓﺎﻧﻘﻄﻊ ﺑﻪ، ﺛﻢ ﻭﺻﻞ ﻟﻪ ﻓﻌﻼ. ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺑﺄﺑﻲ ﺃﻧﺖ، ﻭاﻟﻠﻪ ﻟﺘﺪﻋﻨﻲ ﻓﻸﻋﺒﺮﻧﻬﺎ، ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «اﻋﺒﺮﻫﺎ» ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ: ﺃﻣﺎ اﻟﻈﻠﺔ ﻓﻈﻠﺔ اﻹﺳﻼﻡ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺬﻱ ﻳﻨﻄﻒ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﻦ ﻭاﻟﻌﺴﻞ ﻓﺎﻟﻘﺮﺁﻥ ﺣﻼﻭﺗﻪ ﻭﻟﻴﻨﻪ، ﻭﺃﻣﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻜﻔﻒ اﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻓﺎﻟﻤﺴﺘﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭاﻟﻤﺴﺘﻘﻞ، ﻭﺃﻣﺎ اﻟﺴﺒﺐ اﻟﻮاﺻﻞ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء ﺇﻟﻰ اﻷﺭﺽ ﻓﺎﻟﺤﻖ اﻟﺬﻱ ﺃﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ، ﺗﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﻓﻴﻌﻠﻴﻚ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ، ﺛﻢ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻙ ﻓﻴﻌﻠﻮ ﺑﻪ، ﺛﻢ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ ﻓﻴﻌﻠﻮ ﺑﻪ، ﺛﻢ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ ﻓﻴﻨﻘﻄﻊ ﺑﻪ ﺛﻢ ﻳﻮﺻﻞ ﻟﻪ ﻓﻴﻌﻠﻮ ﺑﻪ، ﻓﺄﺧﺒﺮﻧﻲ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺑﺄﺑﻲ ﺃﻧﺖ، ﺃﺻﺒﺖ ﺃﻡ ﺃﺧﻄﺄﺕ؟ ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﺃﺻﺒﺖ ﺑﻌﻀﺎ ﻭﺃﺧﻄﺄﺕ ﺑﻌﻀﺎ» ﻗﺎﻝ: ﻓﻮاﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻟﺘﺤﺪﺛﻨﻲ ﻣﺎ اﻟﺬﻱ ﺃﺧﻄﺄﺕ؟ ﻗﺎﻝ «ﻻ ﺗﻘﺴﻢ» __________ S [ ﺷ (ﻇﻠﺔ) ﺃﻱ ﺳﺤﺎﺑﺔ (ﺗﻨﻄﻒ) ﺃﻱ ﺗﻘﻄﺮ ﻗﻠﻴﻼ ﻗﻠﻴﻼ (ﻳﺘﻜﻔﻔﻮﻥ) ﻳﺄﺧﺬﻭﻥ ﺑﺄﻛﻔﻬﻢ (ﺳﺒﺒﺎ) اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺤﺒﻞ (ﻭاﺻﻼ) اﻟﻮاﺻﻞ ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﻤﻮﺻﻮﻝ (ﺃﺻﺒﺖ ﺑﻌﻀﺎ ﻭﺃﺧﻄﺄﺕ ﺑﻌﻀﺎ) اﺧﺘﻠﻒ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻓﻲ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﻓﻘﺎﻝ اﺑﻦ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﺻﺒﺖ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ ﺗﻔﺴﻴﺮﻫﺎ ﻭﺻﺎﺩﻓﺖ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﺄﻭﻳﻠﻬﺎ ﻭﺃﺧﻄﺄﺕ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺩﺭﺗﻚ ﺑﺘﻔﺴﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﺁﻣﺮﻙ ﺑﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮﻭﻥ ﻫﺬا اﻟﺬﻱ ﻗﺎﻟﻪ اﺑﻦ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﻭﻣﻮاﻓﻘﻮﻩ ﻓﺎﺳﺪ ﻷﻧﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺪ ﺃﺫﻥ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻭﻗﺎﻝ اﻋﺒﺮﻫﺎ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺃﺧﻄﺄ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻪ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻓﺈﻥ اﻟﺮاﺋﻲ ﻗﺎﻝ ﺭﺃﻳﺖ ﻇﻠﺔ ﺗﻨﻄﻒ اﻟﺴﻤﻦ ﻭاﻟﻌﺴﻞ ﻓﻔﺴﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺑﺎﻟﻘﺮﺁﻥ ﺣﻼﻭﺗﻪ ﻭﻟﻴﻨﻪ ﻭﻫﺬا ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺗﻔﺴﻴﺮ اﻟﻌﺴﻞ ﻭﺗﺮﻙ ﺗﻔﺴﻴﺮ اﻟﺴﻤﻦ ﻭﺗﻔﺴﻴﺮﻩ اﻟﺴﻨﺔ ﻓﻜﺎﻥ ﺣﻘﻪ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭاﻟﺴﻨﺔ ﻭﺇﻟﻰ ﻫﺬا ﺃﺷﺎﺭ اﻟﻄﺤﺎﻭﻱ ﻭﻗﺎﻝ ﺁﺧﺮﻭﻥ اﻟﺨﻄﺄ ﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﺧﻠﻊ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻷﻧﻪ ﺫﻛﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﺃﻧﻪ ﺃﺧﺬ ﺑﺎﻟﺴﺒﺐ ﻓﺎﻧﻘﻄﻊ ﺑﻪ ﻭﺫﻟﻚ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ اﻧﺨﻼﻋﻪ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻭﻓﺴﺮﻩ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ ﺭﺟﻞ ﻓﻴﻨﻘﻄﻊ ﺑﻪ ﺛﻢ ﻳﻮﺻﻞ ﺑﻪ ﻓﻴﻌﻠﻮ ﺑﻪ ﻭﻋﺜﻤﺎﻥ ﻗﺪ ﺧﻠﻊ ﻗﻬﺮا ﻭﻗﺘﻞ ﻭﻭﻟﻲ ﻏﻴﺮﻩ ﻓﺎﻟﺼﻮاﺏ ﻓﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮﻩ ﺃﻥ ﻳﺤﻤﻞ ﻭﺻﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﻻﻳﺔ ﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﻗﻮﻣﻪ] انتهى

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب في تأويل الرؤيا

صفحة 1778

17

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎﻩ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﻤﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻔﻴﺎﻥ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ، ﻗﺎﻝ: ﺟﺎء ﺭﺟﻞ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻨﺼﺮﻓﻪ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ، ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺇﻧﻲ ﺭﺃﻳﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﻇﻠﺔ ﺗﻨﻄﻒ اﻟﺴﻤﻦ ﻭاﻟﻌﺴﻞ، ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﻳﻮﻧﺲ

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب في تأويل الرؤيا

صفحة 1778

17

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺪاﺭﻣﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻭﻫﻮ اﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﻣﻤﺎ ﻳﻘﻮﻝ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ «ﻣﻦ ﺭﺃﻯ ﻣﻨﻜﻢ ﺭﺅﻳﺎ ﻓﻠﻴﻘﺼﻬﺎ ﺃﻋﺒﺮﻫﺎ ﻟﻪ» ﻗﺎﻝ ﻓﺠﺎء ﺭﺟﻞ ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺭﺃﻳﺖ ﻇﻠﺔ. ﺑﻨﺤﻮ ﺣﺪﻳﺜﻬﻢ __________ S [ ﺷ (ﻣﻤﺎ ﻳﻘﻮﻝ) ﻗﺎﻝ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬﻩ اﻟﻠﻔﻈﺔ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻛﺜﻴﺮا ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻔﻌﻞ ﻛﺬا ﻛﺄﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ] انتهى

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم

صفحة 1779

18 (2270)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﻗﻌﻨﺐ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺔ، ﻋﻦ ﺛﺎﺑﺖ اﻟﺒﻨﺎﻧﻲ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﺭﺃﻳﺖ ﺫاﺕ ﻟﻴﻠﺔ، ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮﻯ اﻟﻨﺎﺋﻢ، ﻛﺄﻧﺎ ﻓﻲ ﺩاﺭ ﻋﻘﺒﺔ ﺑﻦ ﺭاﻓﻊ، ﻓﺄﺗﻴﻨﺎ ﺑﺮﻃﺐ ﻣﻦ ﺭﻃﺐ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ، ﻓﺄﻭﻟﺖ اﻟﺮﻓﻌﺔ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭاﻟﻌﺎﻗﺒﺔ ﻓﻲ اﻵﺧﺮﺓ، ﻭﺃﻥ ﺩﻳﻨﻨﺎ ﻗﺪ ﻃﺎﺏ» __________ S [  ﺷ (ﺑﺮﻃﺐ ﻣﻦ ﺭﻃﺐ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ) ﻫﻮ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ اﻟﺮﻃﺐ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺭﻃﺐ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﻭﺗﻤﺮ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﻭﻋﺬﻕ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﻭﻋﺮﺟﻮﻥ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﻭﻫﻮ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻰ اﺑﻦ ﻃﺎﺏ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ (ﻭﺃﻥ ﺩﻳﻨﻨﺎ ﻗﺪ ﻃﺎﺏ) ﺃﻱ ﻛﻤﻞ ﻭاﺳﺘﻘﺮﺕ ﺃﺣﻜﺎﻣﻪ ﻭﺗﻤﻬﺪﺕ ﻗﻮاﻋﺪﻩ] انتهى

 

 

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

42 كتاب الرؤيا

باب رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم

صفحة 1779

19 (2271)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻧﺼﺮ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ اﻟﺠﻬﻀﻤﻲ، ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺃﺑﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺻﺨﺮ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﺮﻳﺔ، ﻋﻦ ﻧﺎﻓﻊ، ﺃﻥ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﺣﺪﺛﻪ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ” §ﺃﺭاﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ ﺃﺗﺴﻮﻙ ﺑﺴﻮاﻙ، ﻓﺠﺬﺑﻨﻲ ﺭﺟﻼﻥ، ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻵﺧﺮ، ﻓﻨﺎﻭﻟﺖ اﻟﺴﻮاﻙ اﻷﺻﻐﺮ ﻣﻨﻬﻤﺎ، ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻲ: ﻛﺒﺮ، ﻓﺪﻓﻌﺘﻪ ﺇﻟﻰ اﻷﻛﺒﺮ ” رواه مسلم

فتنة آل داوود

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( ۞ وَلَقَدۡ ءَاتَیۡنَا دَاوُۥدَ مِنَّا فَضۡلا یَـٰجِبَالُ أَوِّبِی مَعَهُۥ وَٱلطَّیۡرَۖ وَأَلَنَّا لَهُ ٱلۡحَدِیدَ (١٠) أَنِ ٱعۡمَلۡ سَـٰبِغَـٰتࣲ وَقَدِّرۡ فِی ٱلسَّرۡدِۖ وَٱعۡمَلُوا۟ صَـٰلِحًاۖ إِنِّی بِمَا تَعۡمَلُونَ بَصِیر (١١) وَلِسُلَیۡمَـٰنَ ٱلرِّیحَ غُدُوُّهَا شَهۡر  وَرَوَاحُهَا شَهۡر  وَأَسَلۡنَا لَهُۥ عَیۡنَ ٱلۡقِطۡرِۖ وَمِنَ ٱلۡجِنِّ مَن یَعۡمَلُ بَیۡنَ یَدَیۡهِ بِإِذۡنِ رَبِّهِۦۖ وَمَن یَزِغۡ مِنۡهُمۡ عَنۡ أَمۡرِنَا نُذِقۡهُ مِنۡ عَذَابِ ٱلسَّعِیرِ (١٢) یَعۡمَلُونَ لَهُۥ مَا یَشَاۤءُ مِن مَّحَـٰرِیبَ وَتَمَـٰثِیلَ وَجِفَانࣲ كَٱلۡجَوَابِ وَقُدُورࣲ رَّاسِیَـٰتٍۚ ٱعۡمَلُوۤا۟ ءَالَ دَاوُۥدَ شُكۡرࣰاۚ وَقَلِیل  مِّنۡ عِبَادِیَ ٱلشَّكُورُ (١٣)﴾ [سبأ ١٠-١٣] صدق الله العظيم

تفضل الله على آل داوود الشاكرين الذين فضلهم الله على كثير من الناس ( وَلَقَدۡ ءَاتَیۡنَا دَاوُۥدَ وَسُلَیۡمَـٰنَ عِلۡما  وَقَالَا ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ ٱلَّذِی فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِیر مِّنۡ عِبَادِهِ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ)، وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ وجعلناه له لينا كالطين والعجين والشمع، يصرفه بيده كيف يشاء من غير نار ولا ضرب بمطرقة. وقيل: لان الحديد في يده لما أوتى من شدّة القوّة. وقرئ صابغات، وهي الدروع الواسعة الضافية، وهو أوّل من اتخذها وكانت قبل صفائح، ثم قال الله (ٱعۡمَلُوۤا۟ ءَالَ دَاوُۥدَ شُكۡر)، فهذا مثل للمؤمن ليعلم أن الشكور الصبور سينال الكثير، فاعْمَلُوا آلَ داوُدَ حكاية ما قيل لآل داود. وانتصب شُكْراً على أنه مفعول له، أى: اعملوا لله واعبدوه على وجه الشكر لنعمائه. وفيه دليل على أن العبادة يجب أن تؤدّى على طريق الشكر. أو على الحال، أى: شاكرين. أو على تقدير اشكروا شكرا، لأن اعملوا فيه معنى اشكروا، من حيث أنّ العمل للمنعم شكر له. ويجوز أن ينتصب باعملوا مفعولا به. ومعناه: إنا سخرنا لكم الجنّ يعملون لكم ما شئتم، فاعملوا أنتم شكرا على طريق المشاكلة الشَّكُورُ المتوفر على أداء الشكر، الباذل وسعه فيه: قد شغل به قلبه ولسانه وجوارحه، اعتقادا واعترافا وكدحا، وأكثر أوقاته

نختص في هذا التدبر في مناقشة صحة مايتم تداوله في كتب التفسير عن فتنة سيدنا داوود وفتنة سيدنا سليمان المذكورتان في سورة ص وذلك لأننا وجدنا أن أغلبية كتب التفسير أخذت المعنى المراد معرفته من مجموعة من قصص الإسرائيليات والتي يجب علينا عدم تكذيبها ولا تصديقها، وستجد أن المعنى الوحيد في الكثير من التفاسير محصور على ماقاله أهل الكتاب في هذا. قال الله ( وَمَا مِن دَاۤبَّةࣲ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَلَا طَـٰۤىِٕرࣲ یَطِیرُ بِجَنَاحَیۡهِ إِلَّاۤ أُمَمٌ أَمۡثَالُكُمۚ مَّا فَرَّطۡنَا فِی ٱلۡكِتَـٰبِ مِن شَیۡءࣲۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمۡ یُحۡشَرُونَ)، فهل نستطيع الإستغناء عن الإسرائيليات في هذا؟ بمعنى آخر، هل ستصل لنا العبرة والمعنى الذي يريدنا الله معرفته من دون الإستعانة بما أفترى البعض به على من أصطفاهم الله؟

بحثت في الكثير من كتب التفسير وسنعرض عليكم ماوجدته يتوافق مع فهمي البسيط للمعاني المذكورة

قال الله ( قَالَ لَقَدۡ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعۡجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِۦۖ وَإِنَّ كَثِیرࣰا مِّنَ ٱلۡخُلَطَاۤءِ لَیَبۡغِی بَعۡضُهُمۡ عَلَىٰ بَعۡضٍ إِلَّا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَقَلِیل مَّا هُمۡۗ وَظَنَّ دَاوُۥدُ أَنَّمَا فَتَنَّـٰهُ فَٱسۡتَغۡفَرَ رَبَّهُۥ وَخَرَّ رَاكِعا  وَأَنَابَ) صدق الله العظيم

وكأن الله عز وجل ينبه الناس أحذرو من ظلم الناس، فلماذا لا نضع في الإعتبار موضوع الإفتراء على نبي الله داوود وسليمان وخاصة نحن نعلم بكمية الكذب عليهما في الأسفار؟

وينبهك الله بوصفه الجميل لهم فقال ( ٱصۡبِرۡ عَلَىٰ مَا یَقُولُونَ وَٱذۡكُرۡ عَبۡدَنَا دَاوُۥدَ ذَا ٱلۡأَیۡدِۖ إِنَّهُۥۤ أَوَّابٌ (١٧) إِنَّا سَخَّرۡنَا ٱلۡجِبَالَ مَعَهُۥ یُسَبِّحۡنَ بِٱلۡعَشِیِّ وَٱلۡإِشۡرَاقِ (١٨) وَٱلطَّیۡرَ مَحۡشُورَةࣰۖ كُلّ لَّهُۥۤ أَوَّابࣱ (١٩) وَشَدَدۡنَا مُلۡكَهُۥ وَءَاتَیۡنَـٰهُ ٱلۡحِكۡمَةَ وَفَصۡلَ ٱلۡخِطَابِ (٢٠)﴾ [ص ١٧-٢٠] صدق الله العظيم

وقال (وَوَهَبۡنَا لِدَاوُۥدَ سُلَیۡمَـٰنَۚ نِعۡمَ ٱلۡعَبۡدُ إِنَّهُۥۤ أَوَّابٌ) صدق الله العظيم

فهل العبرة في السورة هي معرفة كيفية الفتنة أم هناك أمر أعظم من هذا بكثير ألا وهو معرفة كيفية تعامل العبد المنيب الى الله؟

ففي ﻧﻈﻢ اﻟﺪﺭﺭ ﻓﻲ ﺗﻨﺎﺳﺐ اﻵﻳﺎﺕ ﻭاﻟﺴﻮﺭ للبقاعي وجدنا أنسب مايكون هو الصحيح في كل ماقيل عن موضوع ظن داوود بالفتنة وموضوع النعاج

ففي قوله تعالى ( ۞ وَهَلۡ أَتَىٰكَ نَبَؤُا۟ ٱلۡخَصۡمِ إِذۡ تَسَوَّرُوا۟ ٱلۡمِحۡرَابَ)، أي ﻫﻞ ﺃﺗﺘﻚ ﻫﺬﻩ اﻷﻧﺒﺎء، ﻋﻄﻒ ﻋﻠﻴﻪ – ﻣﺒﻴﻨﺎ ﻋﻮاﻗﺐ اﻟﻌﺠﻠﺔ ﻣﻌﻠﻤﺎ ﺃﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﺃﻋﻄﻰ اﻟﻤﻌﺎﺭﻑ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺰاﻝ ﻧﺎﻇﺮا ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺃﻋﻄﺎﻩ ﺫﻟﻚ ﺳﺎﺋﻼ ﻟﻪ اﻟﺘﻔﻬﻴﻢ، اﺳﺘﻌﺠﺎﺯا ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻣﺘﺼﻮﺭا ﻟﻤﻘﺎﻡ اﻟﻌﺒﻮﺩﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺮﺭ اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ اﻟﺴﻮﺭﺓ ﺑﻨﺤﻮ ﻗﻮﻟﻪ: «ﻧﻌﻢ اﻟﻌﺒﺪ» ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻕ ﻇﺎﻫﺮﻩ اﻻﺳﺘﻔﻬﺎﻡ ﻭﺑﺎﻃﻨﻪ اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﻐﺮاﺑﺔ ﺧﺒﺮﻩ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﺟﺪا، ﻭﺃﻓﺮﺩﻩ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ اﻟﻤﺮاﺩ اﻟﺠﻤﻊ ﺩﻻﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﻠﻤﺔ ﻭاﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﺇﻇﻬﺎﺭ اﻟﺨﺼﻮﻣﺔ ﻻ ﻳﻈﻬﺮ ﻷﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻧﻪ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻣﺜﻼ ﻭﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﺨﺼﻢ ﻣﺼﺪﺭا ﻳﻘﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﻮاﺣﺪ ﻓﻤﺎ ﻓﻮﻗﻪ ﺫﻛﺮا ﻛﺎﻥ ﺃﻭ ﺃﻧﺜﻰ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺼﺢ ﺗﺴﻤﻴﺔ ﺭﺑﻘﺔ اﻟﻤﺘﺨﺎﺻﻤﻴﻦ ﺧﺼﻤﺎ ﻷﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺓ اﻟﺨﺼﻢ ﻗﺎﻝ: {ﺇﺫا} ﺃﻱ ﺧﺒﺮ ﺗﺨﺎﺻﻤﻬﻢ ﺣﻴﻦ {ﺗﺴﻮﺭﻭا} ﺃﻱ ﺻﻌﺪﻭا اﻟﺴﻮﺭ ﻭﻧﺰﻟﻮا ﻣﻦ ﻫﻢ ﻭﻣﻦ ﻣﻌﻬﻢ، ﺁﺧﺬا ﻣﻦ اﻟﺴﻮﺭ ﻭﻫﻮ اﻟﻮﺛﻮﺏ {اﻟﻤﺤﺮاﺏ *} ﺃﻱ ﺃﺷﺮﻑ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻊ اﻟﻌﺒﺎﺩﺓ اﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﺩاﻭﺩ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﺑﻪ، ﻭﻫﻮ ﻛﻨﺎﻳﺔ ﻋﻦ ﺃﻧﻬﻢ ﺟﺎﺅﻭﻩ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ اﻟﻌﺒﺎﺩﺓ ﻭﻣﻦ ﻏﻴﺮ اﻟﺒﺎﺏ، ﻓﺨﺎﻟﻔﻮا ﻋﺎﺩﺓ اﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ اﻷﻣﺮﻳﻦ، ﻭﻛﺄﻥ اﻟﻤﺤﺮاﺏ اﻟﺬﻱ ﺗﺴﻮﺭﻭﻩ ﻛﺎﻥ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﺏ ﻣﻦ ﺩاﺧﻞ ﺑﺎﺏ ﺁﺧﺮ، ﻓﻨﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺑﺄﻥ ﺃﺑﺪﻝ ﻣﻦ «ﺇﺫ» اﻷﻭﻝ ﻗﻮﻟﻪ: {ﺇﺫ} ﺃﻱ ﺣﻴﻦ {ﺩﺧﻠﻮا} ﻭﺻﺮﺡ ﺑﺎﺳﻤﻪ ﺭﻓﻌﺎ ﻟﻠﺒﺲ ﻭﺇﺷﻌﺎﺭا ﺑﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻗﺮﺏ اﻟﻤﻨﺰﻟﺔ ﻭﻋﻈﻴﻢ اﻟﻮﺩ ﻓﻘﺎﻝ: {ﻋﻠﻰ ﺩاﻭﺩ} اﺑﺘﻼء ﻣﻨﺎ ﻟﻪ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺿﺨﺎﻣﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻭﻋﻈﻢ اﻟﻘﺮﺏ ﻣﻨﺎ، ﻭﺑﻴﻦ ﺃﻥ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﻳﻬﻮﻝ ﺃﻣﺮﻩ ﺇﻣﺎ ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻊ ﻻ ﻳﻘﺪﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺃﻭ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﻓﻔﺰﻉ} ﺃﻱ ﺫﻋﺮ ﻭﻓﺮﻕ ﻭﺧﺎﻑ {ﻣﻨﻬﻢ} ﺃﻱ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺿﺨﺎﻣﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻭﺷﺠﺎﻋﺔ اﻟﻘﻠﺐ ﻭﻋﻠﻢ اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻭﻋﺰ اﻟﺴﻠﻄﺎﻥ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻛﺄﻧﻪ ﻗﻴﻞ: ﻓﻤﺎ ﻗﺎﻟﻮا ﻟﻪ؟ ﻗﺎﻝ: {ﻗﺎﻟﻮا ﻻ ﺗﺨﻒ} ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﻮﺟﺒﺎ ﻟﺬﻫﺎﺏ اﻟﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﺷﺄﻧﻬﻢ ﻛﻞ ﻣﺬﻫﺐ، ﻋﻴﻨﻮا ﺃﻣﺮﻫﻢ ﺑﻘﻮﻟﻬﻢ: {ﺧﺼﻤﺎﻥ} ﺃﻱ ﻧﺤﻦ ﻓﺮﻳﻘﺎﻥ ﻓﻲ ﺧﺼﻮﻣﺔ، ﺛﻢ ﺑﻴﻨﻮا ﺫﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻬﻢ: {ﺑﻐﻰ ﺑﻌﻀﻨﺎ} ﺃﻱ ﻃﻠﺐ ﻃﻠﺒﺔ ﻋﻠﻮ ﻭاﺳﺘﻄﺎﻟﺔ {ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ} ﻓﺄﺑﻬﻢ ﺃﻭﻻ ﻟﻴﻔﺼﻞ ﺛﺎﻧﻴﺎ ﻓﻴﻜﻮﻥ ﺃﻭﻗﻊ ﻓﻲ اﻟﻨﻔﺲ، ﻭﻟﻤﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﻋﻦ ﻫﺬا ﺳﺆاﻟﻪ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ ﻗﺎﻟﻮا: {ﻓﺎﺣﻜﻢ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺑﺎﻟﺤﻖ} ﺃﻱ اﻷﻣﺮ اﻟﺜﺎﺑﺖ اﻟﺬﻱ ﻳﻄﺎﺑﻘﻪ اﻟﻮاﻗﻊ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺳﺄﻻﻩ ﺫﻟﻚ ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﻜﻢ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻌﺪﻝ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﺃﺟﺪﺭ ﺑﺎﻟﻤﻌﺎﺗﺒﺔ ﻋﻨﺪ ﺃﺩﻧﻰ ﻫﻔﻮﺓ {ﻭﻻ ﺗﺸﻄﻂ} ﺃﻱ ﻻ ﺗﻮﻗﻊ اﻟﺒﻌﺪ ﻭﻣﺠﺎﻭﺯﺓ اﻟﺤﺪ ﻻ ﻓﻲ اﻟﻌﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻠﺘﺒﺲ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﻤﺮاﺩ ﻭﻻ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ، ﺃﻭ ﻭﻻ ﺗﻤﻌﻦ ﻓﻲ ﺗﺘﺒﻊ ﻣﺪاﻕ اﻷﻣﻮﺭ ﻓﺈﻧﻲ ﺃﺭﺿﻰ ﺑﺎﻟﺤﻖ ﻋﻠﻰ ﺃﺩﻧﻰ اﻟﻮﺟﻮﻩ، ﻭﻟﺬا ﺃﺗﻰ ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ ﻭاﻟﺜﻼﺛﻲ ﺑﻤﻌﻨﺎﻩ، ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﻴﺪ: ﺷﻂ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ ﻭﺃﺷﻂ – ﺇﺫا ﺟﺎﺭ، ﻭﻟﺬا ﺃﻳﻀﺎ ﻓﻚ اﻹﺩﻏﺎﻡ ﺇﺷﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ اﻟﻨﻬﻲ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﻋﻦ اﻟﺸﻄﻂ اﻟﻮاﺿﺢ ﺟﺪا. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﺤﻖ ﻟﻪ ﺃﻋﻠﻰ ﻭﺃﺩﻧﻰ ﻭﺃﻭﺳﻂ، ﻃﻠﺒﻮا اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻷﻭﺳﻂ ﻓﻘﺎﻟﻮا {ﻭاﻫﺪﻧﺎ} ﺃﻱ ﺃﺭﺷﺪﻧﺎ {ﺇﻟﻰ ﺳﻮاء} ﺃﻱ ﻭﺳﻂ {اﻟﺼﺮاﻁ *} ﺃﻱ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﻮاﺿﺢ، ﻓﻼ ﻳﻜﻮﻥ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﻮﺳﻂ ﻣﻴﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﺣﺪ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﻦ: اﻹﻓﺮاﻁ ﻓﻲ ﺗﺘﺒﻊ ﻣﺪاﻕ اﻷﻣﺮ ﻭاﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﻓﻲ ﺇﻫﻤﺎﻝ ﺫﻟﻚ

ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﺪﻋﻮﻯ ﺑﺄﻣﺮ ﻣﺴﺘﻐﺮﺏ ﻳﻜﺎﺩ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺴﻤﻌﻪ ﺃﺣﺪ ﺇﻻ ﺃﻧﻜﺮﻩ ﺳﺎﻕ اﻟﻜﻼﻡ ﻣﺆﻛﺪا ﻓﻘﺎﻝ: {ﺇﻥ ﻫﺬا} ﻳﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻴﻦ، ﺛﻢ ﺃﺑﺪﻝ ﻣﻨﻪ ﻗﻮﻟﻪ: {ﺃﺧﻲ} ﺃﻱ ﻓﻲ اﻟﺪﻳﻦ ﻭاﻟﺼﺤﺒﺔ، ﺛﻢ ﺃﺧﺒﺮ ﻋﻨﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﻟﻪ ﺗﺴﻊ ﻭﺗﺴﻌﻮﻥ ﻧﻌﺠﺔ} ﻭﻳﺠﻮﺯ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ {ﺃﺧﻲ} ﻫﻮ اﻟﺨﺒﺮ ﻭاﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﻷﺟﻞ اﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﻣﺨﺎﺻﻤﺔ اﻷﺥ ﻭﻋﺪﻭاﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﺧﻴﻪ ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻣﺎ ﺑﻌﺪﻩ اﺳﺘﺌﻨﺎﻓﺎ {ﻭﻟﻲ} ﺃﻱ ﺃﻧﺎ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻤﺪﻋﻲ {ﻧﻌﺠﺔ} ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﺤﺘﻤﻼ ﻷﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺟﻨﺴﺎ ﺃﻛﺪﻩ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﻭاﺣﺪﺓ} ﺛﻢ ﺳﺒﺐ ﻋﻨﻪ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻓﻘﺎﻝ} ﺃﻱ اﻟﺬﻱ ﻟﻪ اﻷﻛﺜﺮ: {ﺃﻛﻔﻠﻨﻴﻬﺎ} ﺃﻱ ﺃﻋﻄﻨﻴﻬﺎ ﻷﻛﻮﻥ ﻛﺎﻓﻼ ﻟﻬﺎ {ﻭﻋﺰﻧﻲ} ﺃﻱ ﻏﻠﺒﻨﻲ ﻭﻗﻮﻯ ﻋﻠﻲ ﻭاﺷﺘﺪ ﻭﺃﻏﻠﻆ ﺑﻲ {ﻓﻲ اﻟﺨﻄﺎﺏ *} ﺃﻱ اﻟﻜﻼﻡ اﻟﺬﻱ ﻟﻪ ﺷﺄﻥ ﻣﻦ ﺟﺪاﻝ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﺑﺄﻥ ﺣﺎﻭﺭﻧﻲ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺃﻣﻠﻨﻲ ﻓﺴﻜﺖ ﻋﺠﺰا ﻋﻦ اﻟﺘﻤﺎﺩﻱ ﻣﻌﻪ، ﻭﻟﻢ ﻳﻘﻨﻊ ﻣﻨﻲ ﺑﺸﻲء ﺩﻭﻥ ﻣﺮاﺩﻩ. ﻭﻟﻤﺎ ﺗﻤﺖ اﻟﺪﻋﻮﻯ، ﺣﺼﻞ اﻟﺘﺸﻮﻑ ﺇﻟﻰ اﻟﺠﻮاﺏ ﻓﺎﺳﺘﺆﻧﻒ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻗﺎﻝ} ﺃﻱ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ﻗﻠﺖ، ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﻟﻤﺎ ﺭﺃﻯ اﻟﺨﺼﻢ ﻗﺪ ﺳﻜﺖ ﻭﻟﻢ ﻳﻨﻜﺮ ﻣﻤﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻤﺪﻋﻲ ﺷﻴﺌﺎ، ﻭﺭﺑﻤﺎ ﺃﻇﻬﺮ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺪﻳﻘﻪ ﻗﺎﻝ ﺫﻟﻚ ﻓﻌﻮﺗﺐ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﻣﺨﺮﺝ، ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﺗﺪﺭﻳﺒﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺜﺒﺖ ﻓﻲ اﻟﻘﻀﺎء ﻭﺃﻥ ﻻ ﻳﻨﺤﻲ ﻧﺤﻮ اﻟﻘﺮﺁﺋﻦ، ﻭﺃﻥ ﻻ ﻳﻘﻨﻊ ﻓﻴﻪ ﺇﻻ ﺑﻤﺜﻞ اﻟﺸﻤﺲ، ﻭﺃﻛﺪ ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻕ اﻟﻘﺴﻢ ﺭﺩﻋﺎ ﻟﻠﻈﺎﻟﻢ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ اﻟﺪﻋﻮﻯ ﺑﺎﻟﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﻓﻲ ﺇﻧﻜﺎﺭ ﻓﻌﻠﻪ ﻷﻥ ﺣﺎﻝ ﻣﻦ ﻓﻌﻞ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﺆﺫﻥ ﺑﺈﻧﻜﺎﺭ ﻛﻮﻧﻪ ﻇﺎﻟﻤﺎ ﻭﻛﻮﻥ ﻓﻌﻠﻪ ﻇﻠﻤﺎ. ﻣﻔﺘﺘﺤﺎ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺑﺤﺮﻑ اﻟﺘﻮﻗﻊ ﻻﻗﺘﻀﺎء ﺣﺎﻝ اﻟﺪﻋﻮﻯ ﻟﻪ: {ﻟﻘﺪ ﻇﻠﻤﻚ} ﺃﻱ ﻭاﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﺃﻭﻗﻊ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﻣﻌﻚ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ ﺩﻋﻮاﻙ {ﺑﺴﺆاﻝ ﻧﻌﺠﺘﻚ} ﺃﻱ ﺑﺄﻥ ﺳﺄﻟﻚ ﺃﻥ ﻳﻀﻤﻬﺎ، ﻭﺃﻓﺎﺩ ﺃﻥ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ اﻻﺧﺘﺼﺎﺹ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﺇﻟﻰ ﻧﻌﺎﺟﻪ} ﺑﻨﻔﺴﻪ ﺃﻭ ﺑﻐﻴﺮﻩ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪ ﻭﻟﺬا ﻟﻢ ﻳﻘﻞ: ﺑﺴﺆاﻟﻪ ﺛﻢ ﻋﻄﻒ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺃﻣﺮا ﻛﻠﻴﺎ ﺟﺎﻣﻌﺎ ﻟﻬﻢ ﻭﻟﻐﻴﺮﻫﻢ ﻭاﻋﻈﺎ ﻭﻣﺮﻏﺒﺎ ﻭﻣﺮﻫﺒﺎ ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺨﻠﻄﺔ ﻣﻮﺟﺒﺔ ﻟﻈﻦ اﻷﻟﻔﺔ ﻟﻮﺟﻮﺩ اﻟﻌﺪﻝ ﻭاﻟﻨﺼﻔﺔ ﻭاﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﻭﺟﻮﺩ اﻟﺒﻐﻲ ﻣﻌﻬﺎ، ﺃﻛﺪ ﻗﻮﻟﻪ ﻭاﻋﻈﺎ ﻟﻠﺒﺎﻏﻲ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻭﻣﻠﻮﺣﺎ ﺑﺎﻹﻏﻀﺎء ﻭاﻟﺼﻠﺢ ﻟﻠﻤﻈﻠﻮﻡ: {ﻭﺇﻥ ﻛﺜﻴﺮا ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻄﺎء} ﺃﻱ ﻣﻄﻠﻘﺎ ﻣﻨﻜﻢ ﻭﻣﻦ ﻏﻴﺮﻛﻢ {ﻟﻴﺒﻐﻲ} ﺃﻱ ﻳﺘﻌﺪﻯ ﻭﻳﺴﺘﻄﻴﻞ {ﺑﻌﻀﻬﻢ} ﻋﺎﻟﻴﺎ {ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ} ﻓﻴﺮﻳﺪﻭﻥ ﻏﻴﺮ اﻟﺤﻖ {ﺇﻻ اﻟﺬﻳﻦ ﺁﻣﻨﻮا} ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻄﺎء {ﻭﻋﻤﻠﻮا} ﺃﻱ ﺗﺼﺪﻳﻘﺎ ﻟﻤﺎ اﺩﻋﻮﻩ ﻣﻦ اﻹﻳﻤﺎﻥ {اﻟﺼﺎﻟﺤﺎﺕ} ﺃﻱ ﻛﻠﻬﺎ ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻘﻊ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﻐﻲ {ﻭﻗﻠﻴﻞ} ﻭﺃﻛﺪ ﻗﻠﺘﻬﻢ ﻭﻋﺠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﺃﺑﻬﻢ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻣﺎ} ﻣﺜﻞ ﻧﻌﻤﺎ ﻭﻷﻣﺮﻫﺎ {ﻫﻢ} ﻭﺃﺧﺮ ﻫﺬا اﻟﻤﺒﺘﺪﺃ ﻭﻗﺪﻡ اﻟﺨﺒﺮ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ﺑﻪ ﻷﻥ اﻟﻤﺮاﺩ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺸﺪﺓ اﻷﺳﻒ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ اﻟﻌﺪﻝ ﻓﻲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﻘﻠﺔ، ﺃﻱ ﻓﺘﺄﺱ ﺑﻬﻢ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻤﺪﻋﻲ ﻭﻛﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ. ﻭﻟﻤﺎ ﺃﺗﻢ ﺫﻟﻚ ﺫﻫﺐ اﻟﺪاﺧﻠﻮﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻠﻢ ﻳﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﺣﺪا ﻓﻮﻗﻊ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻧﻪ ﻻ ﺧﺼﻮﻣﺔ، ﻭﺃﻧﻬﻢ ﺇﻧﻤﺎ ﺃﺭاﺩﻭا ﺃﻥ ﻳﺠﺮﺑﻮﻩ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ ﻭﻳﺪﺭﺑﻮﻩ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﺃﻧﻪ ﻳﺠﻮﺯ ﻟﻠﺸﺨﺺ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻘﻊ ﺇﺫا اﻧﺒﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﺗﻌﻴﻦ ﺫﻟﻚ اﻟﻜﻼﻡ ﻃﺮﻳﻘﺎ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺃﻭ ﻛﺎﻥ ﺃﺣﺴﻦ اﻟﻄﺮﻕ ﻣﻊ ﺧﻠﻮ اﻷﻣﺮ ﻋﻦ ﻓﺴﺎﺩ، ﻭﺣﺎﺻﻠﻪ ﺃﻧﻪ ﺗﺬﻛﺮ ﻛﻼﻡ، ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﺑﻪ ﺑﻌﺾ ﻟﻮاﺯﻣﻪ، ﻓﻬﻮ ﻣﺜﻞ ﺩﻻﻟﺔ اﻟﺘﻀﻤﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻔﺮﺩاﺕ

وفي ﻗﻮﻟﻪ: {ﻭﻇﻦ ﺩاﻭﺩ} ﺃﻱ ﺑﺬﻫﺎﺑﻬﻢ ﻗﺒﻞ ﻓﺼﻞ اﻷﻣﺮ ﻭﻗﺪ ﺩﻫﻤﻪ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺃﻣﺮ ﻋﻈﻴﻢ ﻣﻦ ﻋﻈﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻻ ﻋﻬﺪ ﻟﻪ ﺑﻤﺜﻠﻪ {ﺃﻧﻤﺎ ﻓﺘﻨﺎﻩ} ﺃﻱ اﺧﺘﺒﺮﻧﺎﻩ ﺑﻬﺬﻩ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻲ اﻷﺣﻜﺎﻡ اﻟﺘﻲ ﻳﻠﺰﻡ اﻟﻤﻠﻮﻙ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻟﻴﺘﺒﻴﻦ ﺃﻣﺮﻫﻢ ﻓﻴﻬﺎ. ﻭﻋﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﺑﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻪ ﻇﻠﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺴﻤﻊ ﻛﻼﻣﻪ ﻭﻳﺴﺄﻟﻪ اﻟﻤﺪﻋﻲ اﻟﺤﻜﻢ، ﻓﻌﺎﺗﺒﻪ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﻭاﻷﻧﺒﻴﺎء ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺴﻼﻡ ﻟﻌﻠﻮ ﻣﻘﺎﻣﺎﺗﻬﻢ ﻳﻌﺎﺗﺒﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا، ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﻗﺼﺮ اﻟﻤﻮﺻﻮﻑ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻔﺔ ﻗﻠﺒﺎ، ﺃﻱ ﻫﺬﻩ اﻟﻘﺼﺔ ﻣﻘﺼﻮﺭﺓ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻻ ﺗﻌﻠﻖ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺨﺼﻮﺻﺔ، ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ اﻟﻤﺮاﺩ ﻣﺎ ﻗﻴﻞ ﻣﻦ ﻗﺼﺔ اﻟﻤﺮﺃﺓ اﻟﺘﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﺴﻠﻢ ﺗﻨﺰﻳﻬﻪ ﻭﺳﺎﺋﺮ ﺇﺧﻮاﻧﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺴﻼﻡ ﻋﻦ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻟﻘﻴﻞ «ﻭﻋﻠﻢ ﺩاﻭﺩ» ﻭﻟﻢ ﻳﻘﻞ: ﻭﻇﻦ – ﻛﻤﺎ ﻳﺸﻬﺪ ﺑﺬﻟﻚ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ ﺃﺩﻧﻰ ﺫﻭﻕ ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎﻭﺭاﺕ – ﻭاﻟﻠﻪ اﻟﻤﻮﻓﻖ، ﻭﻗﺎﻝ اﻟﺰﻣﺨﺸﺮﻱ: ﻭﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺴﻴﺐ ﻭاﻟﺤﺎﺭﺙ اﻷﻋﻮﺭ ﺃﻥ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ: ﻣﻦ ﺣﺪﺛﻜﻢ ﺑﺤﺪﻳﺚ ﺩاﻭﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺮﻭﻳﻪ اﻟﻘﺼﺎﺹ ﺟﻠﺪﺗﻪ ﻣﺎﺋﺔ ﻭﺳﺘﻴﻦ، ﻭﻫﻮ ﺣﺪ اﻟﻔﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺴﻼﻡ، ﻭﺭﻭﻱ ﺃﻧﻪ ﺣﺪﺙ ﺑﺬﻟﻚ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ، ﻭﻋﻨﺪﻩ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ اﻟﺤﻖ، ﻓﻜﺬﺏ اﻟﻤﺤﺪﺙ ﺑﻪ ﻭﻗﺎﻝ: ﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﺼﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻓﻤﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻠﺘﻤﺲ ﺧﻼﻓﻬﺎ، ﻭﺃﻋﻈﻢ ﺑﺄﻥ ﻳﻘﺎﻝ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺫﻛﺮﺕ ﻭﻛﻒ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﺳﺘﺮا ﻋﻠﻰ ﻧﺒﻴﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻤﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺇﻇﻬﺎﺭﻫﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ: ﻟﺴﻤﺎﻋﻲ ﻫﺬا اﻟﻜﻼﻡ ﺃﺣﺐ ﺇﻟﻲ ﻣﻤﺎ ﻃﻠﻌﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺸﻤﺲ. ﻭﺗﻠﻚ اﻟﻘﺼﺔ ﻭﺃﻣﺜﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﺬﺏ اﻟﻴﻬﻮﺩ، ﻭﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻢ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻧﻬﻢ ﻳﺘﻌﻤﺪﻭﻥ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺣﻖ ﺩاﻭﺩ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻷﻥ ﻋﻴﺴﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻣﻦ ﺫﺭﻳﺘﻪ ﻟﻴﺠﺪﻭا اﻟﺴﺒﻴﻞ ﺇﻟﻰ اﻟﻄﻌﻦ ﻓﻴﻪ. ﻭﻟﻤﺎ ﻇﻦ ﻫﺬا، ﺳﺒﺐ ﻟﻪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﻭﺻﻔﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻷﻭﺑﺔ ﻓﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﻓﺎﺳﺘﻐﻔﺮ} ﻭﻟﻤﺎ اﺳﺘﻐﺮﻗﺘﻪ اﻟﻌﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﺬا ﻣﺨﺮﻫﺎ، ﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺫﻛﺮ اﻹﺣﺴﺎﻥ ﻭاﻟﻠﻄﻒ ﻓﻘﺎﻝ: {ﺭﺑﻪ} ﺃﻱ ﻃﻠﺐ اﻟﻐﻔﺮاﻥ

فهل قال الله أو رسوله الكريم أن الخصمان ملائكة؟ الجواب لا ونحن نعلم أن الملائكة معصومة من الخطأ فكيف يكون الخصمان ملائكة تفتن البشر؟

هل النعاج هم النساء؟ من أين لنا هذا ؟

هل نكتفي بما قاله الله في كتابه؟ الجواب نعم

أما بالنسبة لفتنة سيدنا سليمان والتي أصبحت قصة من خرافات البشر فلنا فيها ماقاله الله لنا فيها فقط

قال الله ( وَوَهَبۡنَا لِدَاوُۥدَ سُلَیۡمَـٰنَۚ نِعۡمَ ٱلۡعَبۡدُ إِنَّهُۥۤ أَوَّابٌ (٣٠) إِذۡ عُرِضَ عَلَیۡهِ بِٱلۡعَشِیِّ ٱلصَّـٰفِنَـٰتُ ٱلۡجِیَادُ (٣١) فَقَالَ إِنِّیۤ أَحۡبَبۡتُ حُبَّ ٱلۡخَیۡرِ عَن ذِكۡرِ رَبِّی حَتَّىٰ تَوَارَتۡ بِٱلۡحِجَابِ (٣٢) رُدُّوهَا عَلَیَّۖ فَطَفِقَ مَسۡحَۢا بِٱلسُّوقِ وَٱلۡأَعۡنَاقِ (٣٣)﴾ [ص ٣٠-٣٣] صدق الله العظيم

ﻭﻫﻮ اﻟﻤﺎﻝ ﺑﻞ ﺧﻼﺻﺔ اﻟﻤﺎﻝ ﻭﺳﺒﺐ ﻛﻞ ﺧﻴﺮ ﺩﻧﻴﻮﻱ ﻭﺃﺧﺮﻭﻱ «اﻟﺨﻴﻞ ﻣﻌﻘﻮﺩ ﻓﻲ ﻧﻮاﺻﻴﻬﺎ اﻟﺨﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ» ﺃﻇﻬﺮﺕ ﺫﻟﻚ ﺑﻐﺎﻳﺔ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﻏﺎﻓﻼ {ﻋﻦ ﺫﻛﺮ ﺭﺑﻲ} اﻟﻤﺤﺴﻦ ﺇﻟﻲ ﺑﻬﺬﻩ اﻟﺨﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﺷﻐﻠﺘﻨﻲ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ، ﻓﻠﻢ ﺃﺫﻛﺮﻩ ﺑﺎﻟﺼﻼﺓ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻭﻇﻴﻔﺔ اﻟﻮﻗﺖ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻏﺮﺿﻲ ﻟﻬﺎ ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻓﻲ ﻃﺎﻋﺘﻪ ﺫﻛﺮا ﻟﻪ. ﻭﻟﻢ ﻳﺰﻝ ﺫﻟﻚ ﺑﻲ {ﺣﺘﻰ ﺗﻮاﺭﺕ} ﺃﻱ اﻟﺸﻤﺲ اﻟﻤﻔﻬﻮﻣﺔ ﻣﻦ «اﻟﻌﺸﻲ» {ﺑﺎﻟﺤﺠﺎﺏ *} ﻭﻫﻲ اﻷﺭﺽ اﻟﺘﻲ ﺣﺎﻟﺖ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭﺑﻴﻨﻬﺎ ﻓﺼﺎﺭﺕ ﻭﺭاءﻫﺎ ﺣﻘﻴﻘﺔ. ﻭﻟﻤﺎ اﺷﺘﺪ ﺗﺸﻮﻑ اﻟﺴﺎﻣﻊ ﺇﻟﻰ اﻟﻔﻌﻞ اﻟﺬﻱ ﺃﻭﺟﺐ ﻟﻪ اﻟﻮﺻﻒ ﺑﺄﻭاﺏ ﺑﻌﺪ ﺳﻤﺎﻉ ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﻟﻮﻣﻪ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻴﺠﻤﻊ ﺑﻴﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﻘﻮﻝ ﻭاﻟﻔﻌﻞ، ﺃﺟﻴﺐ ﺑﻘﻮﻟﻪ: {ﺭﺩﻭﻫﺎ} ﺃﻱ ﻗﺎﻝ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ: ﺭﺩﻭا {ﻋﻠﻲ} اﻟﺨﻴﻮﻝ اﻟﺘﻲ ﺷﻐﻠﺘﻨﻲ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ: ﻓﺮﺩﻭﻫﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻧﺴﻖ ﺑﻪ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻓﻄﻔﻖ} ﺃﻱ ﺃﺧﺬ ﻳﻔﻌﻞ ﻇﺎﻓﺮا ﺑﻤﺮاﺩﻩ ﻻﺯﻣﺎ ﻟﻪ ﻣﺼﻤﻤﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭاﺻﻼ ﻟﻪ ﻣﻌﺘﻤﺪا ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﻘﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺪﻭ ﻻ ﻋﻠﻰ اﻷﺳﺒﺎﺏ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺃﻋﻈﻤﻬﺎ اﻟﺨﻴﻞ ﻣﻔﺎﺭﻗﺎ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﺳﺒﺐ ﺫﻫﻮﻟﻪ ﻋﻦ اﻟﺬﻛﺮ ﻣﻌﺮﺿﺎ ﻋﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻪ اﻟﻘﻠﺐ ﻣﺘﻘﺮﺑﺎ ﺑﻪ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻘﺮﺏ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ اﻟﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﻀﺤﺎﻳﺎ {ﻣﺴﺤﺎ} ﺃﻱ ﻳﻮﻗﻊ اﻟﻤﺴﺢ – ﺃﻱ اﻟﻘﻄﻊ – ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ﺇﻳﻘﺎﻋﺎ ﻋﻈﻴﻤﺎ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﺴﻴﻒ ﺇﻧﻤﺎ ﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﺟﺰء ﻳﺴﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻀﻮﻳﻦ ﺃﺩﺧﻞ اﻟﺒﺎء ﻓﻘﺎﻝ: {ﺑﺎﻟﺴﻮﻕ} ﺃﻱ ﻣﻨﻬﺎ {ﻭاﻷﻋﻨﺎﻕ *} ﻳﻀﺮﺑﻬﺎ ﺿﺮﺑﺎ ﺑﺴﻴﻒ ﻣﺎﺽ ﻭﺳﺎﻋﺪ ﺷﺪﻳﺪ ﻭﺻﻨﻊ ﺳﺪﻳﺪ ﻳﻤﻀﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻭﻗﻔﺔ ﺃﺻﻼ ﺣﺘﻰ ﻛﺄﻧﻪ ﻳﻤﺴﺤﻪ ﻣﺴﺤﺎ ﻋﻠﻰ ﻇﺎﻫﺮ ﺟﻠﻮﺩﻫﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎﻝ: ﻣﺴﺢ ﻋﻼﻭﺗﻪ، ﺃﻱ ﺿﺮﺏ ﻋﻨﻘﻪ – ﻭاﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ. ﻭﻟﻤﺎ ﻇﻬﺮ ﺑﻬﺬا ﻣﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺿﺨﺎﻣﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻭﻋﺰ اﻟﺴﻠﻄﺎﻥ، ﻭﻛﺎﻧﺖ اﻷﻭﺑﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﺟﺪا، ﻭﻛﺎﻥ اﻟﺜﺒﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻡ اﻟﺸﻬﻮﺩ ﻣﻊ ﺣﻔﻈﻪ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﺟﻬﺎﺗﻪ ﺃﻋﻈﻢ، ﻧﺒﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﻣﺆﻛﺪا ﻟﻤﺎ ﻃﺒﻌﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻨﻔﻮﺱ ﻣﻦ ﻇﻦ ﺃﻥ اﻷﻭاﺏ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻮاﺟﻪ ﺑﺎﻟﻌﺘﺎﺏ: {ﻭﻟﻘﺪ ﻓﺘﻨﺎ} ﺃﻱ ﺑﻤﺎ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻈﻤﺔ {ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ} ﺃﻱ ﻣﻊ ﺇﺳﺮاﻋﻪ ﺑﺎﻟﺮﺟﻮﻉ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﻭاﻟﺘﻨﺒﻪ ﻟﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺭﺿﺎﻩ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﻔﺘﻨﺔ، اﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ ﺑﺤﻘﻴﻘﺘﻬﺎ، ﻓﺄﺳﻔﺮﺕ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻋﻦ ﺭﺳﻮﺧﻪ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﻡ اﻷﻭﺑﺔ ﻓﺘﻨﺒﻪ ﻟﻤﺎ ﺃﺭﺩﻧﺎ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺪﺭﻳﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺃﻗﻤﻨﺎﻩ ﻓﻴﻪ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻠﻨﺎ ﺑﺄﺑﻴﻪ ﺩاﻭﺩ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ اﻟﺴﻼﻡ ﻓﺎﻗﺘﺪ ﺑﻬﻤﺎ ﻓﻲ اﻻﺳﺘﺒﺼﺎﺭ ﺑﺎﻟﺒﻼء، ﻓﺈﻧﺎ ﻧﺮﻳﺪ ﺑﻚ ﺃﻣﺮا ﻋﻈﻴﻤﺎ ﺟﻠﻴﻼ ﺷﺮﻳﻔﺎ ﻛﺮﻳﻤﺎ {ﻭﺃﻟﻘﻴﻨﺎ} ﺃﻱ ﺑﻤﺎ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻈﻤﺔ {ﻋﻠﻰ ﻛﺮﺳﻴﻪ} اﻟﺬﻱ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻬﺎﺑﻪ ﺃﺳﻮﺩ اﻟﻔﻴﻞ ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﺒﺮﺓ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﺑﺎﻟﻤﻌﺎﻧﻲ، ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﻧﺎﻗﺼﺎ ﻛﺎﻥ ﻛﺄﻧﻪ ﺟﺴﺪ ﻻ ﺭﻭﺡ ﻓﻴﻪ، ﻟﻪ ﺻﻮﺭﺓ ﺑﻼ ﻣﻌﻨﻰ، ﻗﺎﻝ: {ﺟﺴﺪا} ﻓﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ اﻟﻤﻜﺎﻥ اﻟﺸﺮﻳﻒ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﺷﺮﻓﻨﺎﻩ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻫﻴﺒﺔ اﻟﻨﺒﻮﺓ اﻟﻤﻘﺮﻭﻧﺔ ﺑﺎﻟﻤﻠﻚ ﺑﺤﻴﺚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺃﺣﺪ ﻳﻈﻦ ﺃﻥ ﺃﺣﺪا ﻳﻘﺪﺭ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﺪﻧﻮ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺃﻥ ﻳﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻤﻜﻨﺎ ﻫﺬا اﻟﺠﺴﺪ ﻣﻨﻪ ﺗﻤﻜﻴﻨﺎ ﻻ ﻛﻠﻔﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻪ، ﺑﻞ ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﺑﺤﻴﺚ ﻛﺄﻧﻪ ﺃﻟﻘﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻐﻴﺮ اﺧﺘﻴﺎﺭﻩ ﻟﻴﻌﻠﻢ ﺃﻥ اﻟﻤﻠﻚ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﻟﻨﺎ، ﻧﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻧﺸﺎء ﺑﻤﻦ ﻧﺸﺎء، ﻓﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻟﻤﻦ ﺭﺟﺎﻧﺎ ﻭاﻟﻮﻳﻞ ﻟﻤﻦ ﻳﺄﻣﻦ ﻣﻜﺮﻧﺎ ﻓﻼ ﻳﺨﺸﺎﻧﺎ، ﻓﻌﻤﺎ ﻗﻠﻴﻞ ﺗﺼﻴﺮ ﻫﺬﻩ اﻟﺒﻠﺪﺓ ﻓﻲ ﻗﺒﻀﺘﻚ، ﻭﺃﻫﻠﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﻌﺰﺓ ﻭاﻟﺸﻘﺎﻕ ﻃﻮﻉ ﻣﺸﻴﺌﺘﻚ ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻟﻚ ﺑﺬﻟﻚ ﺃﻣﺮ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﻷﺣﺪ ﺑﻌﺪﻙ ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻷﺣﺪ ﻛﺎﻥ ﻗﺒﻠﻚ ﻣﻦ ﻧﻔﻮﺫ اﻷﻣﺮ ﻭﺿﺨﺎﻣﺔ اﻟﻌﺰ ﻭﺇﺣﻼﻝ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺤﺮاﻡ ﺑﻘﺪﺭ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻭﺳﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻭﺑﻘﺎء اﻟﺬﻛﺮ، ﻭاﻟﺬﻱ ﺃﻧﺖ ﻓﻴﻪ اﻵﻥ اﺑﺘﻼء ﻭاﺧﺘﺒﺎﺭ ﻭﺗﺪﺭﻳﺐ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ اﻷﻣﻮﺭ اﻟﻜﺒﺎﺭ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ اﻟﻤﺮاﺩ ﺑﺈﻃﻼﻕ اﻟﺠﺴﺪ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻣﻌﻨﻰ ﻟﻪ، ﻻ ﺃﻧﻪ ﻻ ﺭﻭﺡ ﻓﻴﻪ، ﺃﻃﻠﻘﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺘﺒﻌﻪ ﻣﺎ ﻳﺒﻴﻦ ﺃﻧﻪ ﺟﻤﺎﺩ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺠﻞ ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻝ «ﻟﻪ ﺧﻮاﺭ» ﻓﺒﻴﻦ ﺑﺬﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﻻ ﺭﻭﺡ ﻟﻪ، ﻭﺇﻥ ﺻﺢ ﺃﻥ ﻫﺬا اﻟﺠﺴﺪ ﻫﻮ ﺻﺨﺮ اﻟﺠﻨﻲ ﻭﺃﻥ ﺳﺒﺒﻪ ﺳﺠﻮﺩ اﻟﺠﺮاﺩﺓ اﻣﺮﺃﺓ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻟﺼﻮﺭﺓ ﺃﺑﻴﻬﺎ ﺑﻐﻴﺮ ﻋﻠﻢ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻭﻻ ﺇﺭاﺩﺗﻪ، ﻓﺎﻹﺷﺎﺭﺓ ﺑﺬﻟﻚ ﻓﻲ اﻟﺘﺴﻠﻴﺔ ﺃﻧﺎ ﺳﻠﺒﻨﺎ اﻟﻤﻠﻚ ﻣﻦ ﺻﻔﻴﻨﺎ ﻟﺼﻮﺭﺓ ﺭﻓﻊ ﺳﺠﻮﺩ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﻳﻨﺴﺐ ﺇﻟﻴﻪ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ ﺃﻣﺮﻩ ﻭﻻ ﺇﺭاﺩﺗﻪ ﻭﻻ ﻋﻠﻤﻪ، ﻓﻜﻴﻒ ﺑﻤﻦ ﻳﺴﺠﺪ ﻟﻬﺬﻩ اﻷﻭﺛﺎﻥ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺤﺮاﻡ ﻓﻌﻤﺎ ﻗﻠﻴﻞ ﻧﺰﻳﻞ ﺃﻣﺮﻫﻢ ﻭﻧﺨﻤﺪ ﺷﺮﻫﻢ ﻭﻧﻤﺤﻮ ﺫﻛﺮﻫﻢ. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻹﻧﺎﺑﺔ ﺭﺟﻮﻋﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ، ﻓﻬﻲ اﺳﺘﺮﺟﺎﻉ ﻟﻤﺎ ﻓﺎﺕ ﻗﺎﻝ: {ﺛﻢ ﺃﻧﺎﺏ *} ﻭﻓﺴﺮ اﻹﻧﺎﺑﺔ ﻟﻴﻌﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﺘﻨﻪ ﻣﻊ ﺃﻧﻪ ﻋﺒﺪ ﻋﻈﻴﻢ اﻟﻤﻨﺰﻟﺔ ﻣﺠﺎﺏ اﻟﺪﻋﻮﺓ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺟﻮﺑﺎ ﻟﻤﻦ ﺳﺄﻝ ﻋﻨﻬﺎ: {ﻗﺎﻝ ﺭﺏ} ﺃﻱ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﻤﺤﺴﻦ ﺇﻟﻲ {اﻏﻔﺮ ﻟﻲ} ﺃﻱ اﻷﻣﺮ اﻟﺬﻱ ﻛﺎﻧﺖ اﻹﻧﺎﺑﺔ ﺑﺴﺒﺒﻪ. ﻭﻟﻤﺎ ﻗﺪﻡ ﺃﻣﺮ اﻵﺧﺮﺓ، ﺃﺗﺒﻌﻪ ﻗﻮﻟﻪ: {ﻭﻫﺐ ﻟﻲ} ﺃﻱ ﺑﺨﺼﻮﺻﻲ {ﻣﻠﻜﺎ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ} ﺃﻱ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻃﻠﺒﻪ ﻭﺟﻮﺩا ﺗﺤﺼﻞ ﻣﻌﻪ اﻟﻤﻄﺎﻭﻋﺔ ﻭاﻟﺘﺴﻬﻞ {ﻷﺣﺪ} ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻥ ﻣﺎ ﻃﺎﻝ ﺃﻭ ﻗﺼﺮ ﺳﻮاء ﻛﺎﻥ ﻛﺎﻣﻼ ﻓﻲ اﻟﺼﻮﺭﺓ ﻭاﻟﻤﻌﻨﻰ ﺃﻭ ﺟﺴﺪا ﺧﺎﻟﻴﺎ ﻋﻦ اﻟﻌﺰ ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻠﺖ ﺑﻪ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ، ﻭﺑﻌﺾ اﻟﺰﻣﺎﻥ ﺑﺬﻛﺮ اﻟﺠﺎﺭ ﻓﻘﺎﻝ: {ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻱ} ﺣﺘﻰ ﺃﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺃﺭﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺮﺏ

أما من أستدل بأن الجسد هو نصف الرجل المذكور في الصحيحين

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: ( قَالَ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ عَلَيْهِمَا السَّلاَمُ: لَأَطُوفَنَّ اللَّيْلَةَ بِمِائَةِ امْرَأَةٍ، تَلِدُ كُلُّ امْرَأَةٍ غُلاَمًا يُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، فَقَالَ لَهُ المَلَكُ: قُلْ إِنْ شَاءَ اللَّهُ، فَلَمْ يَقُلْ وَنَسِيَ، فَأَطَافَ بِهِنَّ، وَلَمْ تَلِدْ مِنْهُنَّ إِلَّا امْرَأَةٌ نِصْفَ إِنْسَانٍ ” قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” لَوْ قَالَ: إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمْ يَحْنَثْ، وَكَانَ أَرْجَى لِحَاجَتِهِ ) رواه البخاري (5242) ، ومسلم (1654). انتهى

فلم نجد أي إشارة من الرسول صلى الله عليه وسلم بأن هذا القول ذي علاقة مع آية الجسد ونعلم أن الجسد هو مالاروح فيه ولانعلم  ولا نستطيع ان نجزم بأي شيء

وبهذا نختم بالقول أن القرآن كتاب مبين ووافي وهذا لنعلم أن تفسير كل هذا بالظنون الإسرائيلية ماهو الا فتنة وإن صح بعض ماذكر في هذا

هل قال الله أن هذا الجسد الذي ألقي على كرسي سليمان أنه شيطان؟ نعلم أن الجسد هو ما لاروح فيه مثل الجثة وعلمنا أن المعنى هو أن ملك سليمان أصبح لاروح فيه في وقتها، فهل نحتاج الخوض ومعرفة المزيد؟ الجواب لا وإن كان هذا صحيح

ثم لمن قال أن سيدنا سليمان هو ذو القرنين، لنا أن نأخذ بهذا

قال الله ( وَیَسۡـَٔلُونَكَ عَن ذِی ٱلۡقَرۡنَیۡنِۖ قُلۡ سَأَتۡلُوا۟ عَلَیۡكُم مِّنۡهُ ذِكۡرًا) صدق الله العظيم

من يسأل عن ذي القرنين؟ لا يسأل عن ذي القرنين إلا إنسان يعلم أن هناك من يسمونه بذي القرنين ومثل هذه المعلومة لن تجدها آن ذاك الا عند أهل الكتاب وفي الأسفار التفريق بين سليمان وذي القرنين واضح جداً. فلا تقول الأسفار أبداً أنهم شخص واحد

سؤال: لماذا لم يقول الله صريحاً أن ذي القرنين هو سليمان؟ أم يريد أن يضعك في ألغاز؟ لماذا نجد قصتين منفصلتين إذاً؟ طالما لم يذكر الله أن سليمان هو ذي القرنين فأعلم أن هذا هو الصحيح فلا نخلط قصة هذا في قصة هذا. لم يذكر الله أنتهى الموضوع إذاً وان كان فعلاً ذي القرنين هو سليمان ولم يذكر الله هذا فعلينا إحترام كلام الله والإلتزام بما هو ظاهر منه أما فتح بوابة التخريص فهو أمر باطل سيجعلك تقول أن ذي القرنين فتنه الله بالجسد وهذا تخريص ليس من عند الله وقد قيل لي هذا نصاً من أحدهم

قال الله ( وَوَرِثَ سُلَیۡمَـٰنُ دَاوُۥدَۖ وَقَالَ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّاسُ عُلِّمۡنَا مَنطِقَ ٱلطَّیۡرِ وَأُوتِینَا مِن كُلِّ شَیۡءٍۖ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلۡفَضۡلُ ٱلۡمُبِینُ) صدق الله العظيم

وقال الله ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُۥ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَءَاتَیۡنَـٰهُ مِن كُلِّ شَیۡءࣲ سَبَبا) صدق الله العظيم

أما قول سليمان فهو قول العبد الشاكر الذي يرى أن الله قد آتاه من كل شيء فقد ذكر لنا ربنا سبحانه أنه قد علم سليمان منطق الطير و فهمه قول النملة ، و أسال له عين القطر ، و سخر له الريح و الجن ، و ألان لوالده الحديد ، لكن لا نستطيع القول أن الله قد سخر لسليمان النار ، و الدخان و كل جنود الله من غير التي أخبرنا عنها في كتابه ، بعكس ذي القرنين فالآية تشير إلى أن الله قد جعل له كل شيء معين و وسيلة لبلوغ رحلته ثم إن ما آتاه الله لسليمان لم يكن لأمر مخصوص و لا لزمن محدود فالأسباب التي سخرت لذي القرنين كانت لرحلة هو مأمور بتنفيذها بين الشرق و الغرب و ما بين السدين و لم يأتيننا من طريق صحيح أمرا سوى ذلك

وهل التمكين هو الملك؟

فمعنى التمكين في الأرض هو إعطاء المقدرة على التصرف وحقيقة المُلْك هو التصرّف بالأَمر والنهى فى الجمهور، وذلك يختصّ بسياسة الناطقين. فالله مكن ليوسف وقد آتاه الحكمة في التصرف وكذلك مكن الله لذي القرنين وآعطاه القوة بينما سيدنا سليمان فآتاه من الملك الذي لا ينبغي لأحد من بعده وهل يؤتيه لمن قبله؟

طيب ماهو الملك هذا؟ لماذا أفترضنا أن ملك تعني السيطرة على مشارق الأرض ومغاربها بينما ذكر لنا القرآن صريحاً ماهو هذا الملك؟

قال الله ( وَلَقَدۡ فَتَنَّا سُلَیۡمَـٰنَ وَأَلۡقَیۡنَا عَلَىٰ كُرۡسِیِّهِۦ جَسَدا ثُمَّ أَنَابَ (٣٤) قَالَ رَبِّ ٱغۡفِرۡ لِی وَهَبۡ لِی مُلۡكا لَّا یَنۢبَغِی لِأَحَد مِّنۢ بَعۡدِیۤۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡوَهَّابُ (٣٥) فَسَخَّرۡنَا لَهُ ٱلرِّیحَ تَجۡرِی بِأَمۡرِهِۦ رُخَاۤءً حَیۡثُ أَصَابَ (٣٦) وَٱلشَّیَـٰطِینَ كُلَّ بَنَّاۤءࣲ وَغَوَّاصࣲ (٣٧) وَءَاخَرِینَ مُقَرَّنِینَ فِی ٱلۡأَصۡفَادِ (٣٨) هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ (٣٩) وَإِنَّ لَهُۥ عِندَنَا لَزُلۡفَىٰ وَحُسۡنَ مَـَٔابࣲ (٤٠)﴾ [ص ٣٤-٤٠] صدق الله العظيم

إذاً قال الله صريحاً ماهو ملك سليمان وختمها بقوله ( هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ )، فكيف نقول أن ملك سليمان هو ما مكن الله فيه ذي القرنين؟

قال الله ( قَالَ مَا مَكَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیۡرࣱ فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجۡعَلۡ بَیۡنَكُمۡ وَبَیۡنَهُمۡ رَدۡمًا)، لماذا يطلب ذي القرنين المعونه من البشر اذا سخر الله له الشياطين والجان تحت أمره؟ ونعلم أن أمر بناء السد لأمر هين بالنسبة للجان والشياطين؟

وأما ما رواه الحاكم (104) والبيهقي (18050) عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (مَا أَدْرِي أَتُبَّعٌ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي ذَا الْقَرْنَيْنِ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي الحُدُودُ كَفَّارَاتٌ لأَهْلِهَا أَمْ لاَ ) ، فقد أعله الإمام البخاري رحمه الله وغيره

قال الإمام البخاري رحمه الله : ” وقال لي عبد الله بن محمد حدثنا هشام قال حدثنا معمر عن ابن ابى ذئب عن الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما أدرى أعزير نبيا كان ام لا، وتبع لعينا كان ام لا، والحدود كفارات لأهلها ام لا ؟

وقال عبد الرزاق عن معمر عن ابن ابى ذئب عن سعيد عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والأول أصح ، [يعني : المرسل ] ، ولا يثبت هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الحدود كفارة ) ” . انتهى

إقرأ

قال الله: (ٱقۡرَأۡ بِٱسۡمِ رَبِّكَ ٱلَّذِی خَلَقَ (١) خَلَقَ ٱلۡإِنسَـٰنَ مِنۡ عَلَقٍ (٢) ٱقۡرَأۡ وَرَبُّكَ ٱلۡأَكۡرَمُ (٣) ٱلَّذِی عَلَّمَ بِٱلۡقَلَمِ (٤) عَلَّمَ ٱلۡإِنسَـٰنَ مَا لَمۡ یَعۡلَمۡ) صدق الله العظيم

قال إبن القيم

اعلم أن أول سُورَة أنزلها الله في كِتابه (سُورَة العلق) فَذكر فِيها ما من بِهِ على الإنسان من تَعْلِيمه ما لم يعلم فَذكر فِيها فَضله بتعليمه وتفضيله الإنْسان بِما علمه إياه وذَلِكَ يدل على شرف التَّعْلِيم والعلم فَقالَ تَعالى ﴿اقْرَأ باسم رَبك الَّذِي خلق خلق الإنْسان من علق اقْرَأ ورَبك الأكرم الَّذِي علم بالقلم علم الإنْسان ما لم يعلم﴾ صدق الله العظيم

فافْتتحَ السُّورَة بالأمر بِالقِراءَةِ الناشئة عَن العلم وذكر خلقه خُصُوصا وعموما فَقالَ ﴿الَّذِي خلق خلق الإنْسان من علق اقْرَأ ورَبك الأكرم﴾ صدق الله العظيم

وَخص الإنسان من بَين المَخْلُوقات لما أودعه من عجائبه وآياته الدّالَّة على ربوبيته وقدرته وعلمه وحكمته وكَمال رَحمته وأنه لا إلَه غَيره ولا رب سواهُ وذكر هُنا مبدا خلقه من علق لكَون العلقَة مبدأ الأطوار الَّتِي انْتَقَلت إليها النُّطْفَة فَهي مبدأ تعلق التخليق

في إبن جرير : حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ﴾ قرأ حتى بلغ ﴿عَلَّمَ بِالْقَلَمِ﴾ قال: القلم: نعمة من الله عظيمة، لولا ذلك لم يقم، ولم يصلح عيش. وقيل: إن هذه أوّل سورة نزلت في القرآن على رسول الله ﷺ

قال الله: (كَلَّا لَىِٕن لَّمۡ یَنتَهِ لَنَسۡفَعَۢا بِٱلنَّاصِیَةِ (١٥) نَاصِیَة كَـٰذِبَةٍ خَاطِئَة (١٦) فَلۡیَدۡعُ نَادِیَهُۥ (١٧) سَنَدۡعُ ٱلزَّبَانِیَةَ (١٨) كَلَّا لَا تُطِعۡهُ وَٱسۡجُدۡ وَٱقۡتَرِب ۩ (١٩)﴾ [العلق ٦-١٩] صدق الله العظيم

(كَلّا﴾ رَدْع لَهُ ﴿لَئِنْ﴾ لام قَسَم ﴿لَمْ يَنْتَهِ﴾ عَمّا هُوَ عَلَيْهِ مِن الكُفْر ﴿لَنَسْفَعًا بِالنّاصِيَةِ﴾ لَأَجُرَّنَّ بِناصِيَتِهِ إلى النّار – السيوطي

فالناصية هي المكان الذي يغذي الروح وبالسجود وبالإقتراب الى الله، يقل الخطأ ويميل الإنسان الى الصواب. وفِي سورة إقرأ بيان لكيفية الحصول على أرقى أنواع المعرفة التي تختص بربط الروح بالجسد ومنها يتم التعلم، فيقرأ الإنسان مستخدماً بصرة، وبإذن الله يحلل المعلومة في عقلة ثم يكتبها، وخلال كل هذا العمل، هو لايتوقف من تغذية الناصية بالسجود الذي يغذي المخ وينشط بعض المناطق في الذاكرة، وإن لم يستطيع العلم معرفة كل هذا. هنالك منطقة في تجويف الدماغ تحتوي على الغدة الصنوبرية، وقد عجز الغرب عن معرفة كيفية تنشيطها

ارتبط اسم الغدة الصنوبرية في قديم الزمان بمركز الروح البشرية، ولكن في الوقت الحالي ما زالت الغدة الصنوبرية موضع أبحاث. وقد تم إثبات مايلي: هي مسؤولة عن الحالة النفسية المتغيرة عند الإنسان، ومسؤولة عن تنظيم الوقت ، وعن الحالة الجنسية . فقد لوحظ أن تخريب المنطقة يؤدي إلى البلوغ المبكر. وهي تعمل أيضاً على منع الأكسدة بواسطة مادة الميلاتونين التي تفرزها مباشرة في الدم وذلك بعد تعرض الجسم للظلام ، وبصفة خاصة أثناء النوم. الميلاتونين يمنع تشكل الأورام السرطانية وفي الأخير نقول أن تواجد هذة الغدة في هذا المكان وكذلك معرفة أنها غدة ماهو الا من إجتهاد العلماء فقد يحتمل ان يكون هذا غير صحيح، ولكن أخذنا به نظراً لأن مكانها توافق مع مكان الناصية والتي منها يقرب الإنسان بأن يكون صائباً في إتخاذ قراراته

وقيل أن السجود المستمر يساعد على تنشيط هذة الغدة مما يؤدي بدورها إنتظام بعض هرمونات الدماغ المسؤولة عن الكثير من الأمور النفسية والإدراكية لدى الإنسان

الزنادقة وعلم الإسناد

img_3668بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یُجَـٰدِلُ فِی ٱللَّهِ بِغَیۡرِ عِلۡم وَلَا هُدى وَلَا كِتَـٰبࣲ مُّنِیر (٨) ثَانِیَ عِطۡفِهِۦ لِیُضِلَّ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِۖ لَهُۥ فِی ٱلدُّنۡیَا خِزۡیࣱۖ وَنُذِیقُهُۥ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ عَذَابَ ٱلۡحَرِیقِ (٩) ذَ ٰ⁠لِكَ بِمَا قَدَّمَتۡ یَدَاكَ وَأَنَّ ٱللَّهَ لَیۡسَ بِظَلَّـٰمࣲ لِّلۡعَبِیدِ (١٠)﴾ [الحج ٨-١٠] صدق الله العظيم

وهذه الآيات البينات تلخص لنا كل مانريد أن نتحدث عنه في هذا المقال الا وهو الجدال في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ثم يحسبون أنهم يحسنون صُنۡعًا ( ٱلَّذِینَ ضَلَّ سَعۡیُهُمۡ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَهُمۡ یَحۡسَبُونَ أَنَّهُمۡ یُحۡسِنُونَ صُنۡعًا) صدق الله العظيم

منذ قديم الزمان وقد شهد الإسلام ظهور الزنادقة والجهمية وأصحاب الفرق الضالة ومنهم مايسمون أنفسهم بالقرآنيين. وقد تحدث شيخ الإسلام عنهم وكذلك الإمام السيوطي والشافعي وقد وقع عليهم حكم المرتد في دين الله. هذا ليس موضوعنا بل نريد أن نلقي الضوء على علم الإسناد لعل أحداً من أصحاب هذه الفئات يهديه الله بهذا وكذلك ليعلم الناس عظمة فضل الله في تسخير من حفظ لنا كلامه ( إِنَّا نَحۡنُ نَزَّلۡنَا ٱلذِّكۡرَ وَإِنَّا لَهُۥ لَحَـٰفِظُونَ)، وقال ( بَلۡ هُوَ ءَایَـٰتُۢ بَیِّنَـٰتࣱ فِی صُدُورِ ٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡعِلۡمَۚ وَمَا یَجۡحَدُ بِـَٔایَـٰتِنَاۤ إِلَّا ٱلظَّـٰلِمُونَ)، وكذلك حفظ لنا الله كلام نبيه وهي النعمة التي أنعم الله بها على الأمة الإسلامية من دون سائر الأمم الأخرى. نتحدث عن علم الإسناد وكيفية إرتقاء هذا العلم مما فيه من آليات لم يجدها علماء الغرب في علمهم وخاصة عندما نتحدث عن علم الجرح والتعديل. فأعلم أخي الكريم أن الحديث الصحيح هو صحيح بأذن الله والضعيف كذلك ولم يخرج لنا حديث ضعيف إلا لحكمة لايعلمها إلا الله فمثلاً إذا كان هذا الحديث صحيحاً لتواكل الناس على الأمر المذكور فيها، إنما جُعل هذا الحديث ضعيفاً لكي لاتصدق المعلومة ولا تكذبها فيصبح مثله مثل الأسفار وفي هذا أيضاً أحكام مختلفة مبنية على من هو الراوي

وقبل الإبحار في علم الحديث نريد أن نحلل بعض الأسباب التي أدت الى ظهور القرآنيين مرة أخرى في عصرنا الحديث وكذلك ظهور المزيد من الفرق فلنذكر انه تم الطعن في صحيح البخاري من قِبل القرآنيين في الآونة الأخيرة بل بعضهم يكفرون البخاري ومسلم والعياذ بالله من هذا القول. وستجد أكثرهم يتحدثون عن موضوع المذاهب وسيقولون لك من شيخك وكلام من هذا القبيل

قال الله ( وَٱلَّذِینَ جَاۤءُو مِنۢ بَعۡدِهِمۡ یَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغۡفِرۡ لَنَا وَلِإِخۡوَ ٰ⁠نِنَا ٱلَّذِینَ سَبَقُونَا بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَا تَجۡعَلۡ فِی قُلُوبِنَا غِلّا لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ رَبَّنَاۤ إِنَّكَ رَءُوفࣱ رَّحِیمٌ) ، هل نسى القرآنيون هذة الآية؟ الجواب لا بل هم أخرجوا الأئمة من دائرة الإسلام وقاموا بتكفيرهم

لنضع موضوع المذاهب تحت المجهر فعلى الرغم من أن هذه الفرق الضالة تقوم بالتكفير وغير هذا، فهل نستطيع القول أنهم صدقو في مايخص موضوع المذاهب؟ لنوجه الأنظار الى النظر على طائفة من من هداهم الله، هؤلاء من كانوا على ضلالة أو حديثي الإسلام، ستجد أن فهمهم للقرآن فطري ومن الله. فتراهم عند المرور لقوله تعالى ( وَإِنَّ هَـٰذِهِۦۤ أُمَّتُكُمۡ أُمَّة وَ ٰ⁠حِدَةࣰ وَأَنَا۠ رَبُّكُمۡ فَٱتَّقُونِ (٥٢) فَتَقَطَّعُوۤا۟ أَمۡرَهُم بَیۡنَهُمۡ زُبُرا كُلُّ حِزۡبِۭ بِمَا لَدَیۡهِمۡ فَرِحُونَ)، ثم لقوله ( وَلَا تَكُونُوا۟ كَٱلَّذِینَ تَفَرَّقُوا۟ وَٱخۡتَلَفُوا۟ مِنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَهُمُ ٱلۡبَیِّنَـٰتُۚ وَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ لَهُمۡ عَذَابٌ عَظِیم)، ثم لقوله تعالى ( ۞ أَلَمۡ یَأۡنِ لِلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَن تَخۡشَعَ قُلُوبُهُمۡ لِذِكۡرِ ٱللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ ٱلۡحَقِّ وَلَا یَكُونُوا۟ كَٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ مِن قَبۡلُ فَطَالَ عَلَیۡهِمُ ٱلۡأَمَدُ فَقَسَتۡ قُلُوبُهُمۡۖ وَكَثِیر مِّنۡهُمۡ فَـٰسِقُونَ) صدق الله العظيم

وكذلك سيجد هذا الذي هداه الله كلام النبي صلى الله عليه وسلم الذي سيثبت له الأفكار عن موضوع الإختلاف

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

47 – كتاب العلم

  باب النهي عن اتباع متشابه القرآن، والتحذير من متبعيه، والنهي عن الاختلاف في القرآن

صفحة 2054

4 – (2667)

ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮﺭ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺼﻤﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻫﻤﺎﻡ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﻤﺮاﻥ اﻟﺠﻮﻧﻲ، ﻋﻦ ﺟﻨﺪﺏ ﻳﻌﻨﻲ اﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§اﻗﺮءﻭا اﻟﻘﺮﺁﻥ ﻣﺎ اﺋﺘﻠﻔﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﻠﻮﺑﻜﻢ، ﻓﺈﺫا اﺧﺘﻠﻔﺘﻢ ﻓﻘﻮﻣﻮا» انتهى

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

47 – كتاب العلم

  باب النهي عن اتباع متشابه القرآن، والتحذير من متبعيه، والنهي عن الاختلاف في القرآن

صفحة 2053

2 – (2666)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻛﺎﻣﻞ ﻓﻀﻴﻞ ﺑﻦ ﺣﺴﻴﻦ اﻟﺠﺤﺪﺭﻱ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﻤﺎﺩ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﻤﺮاﻥ اﻟﺠﻮﻧﻲ، ﻗﺎﻝ: ﻛﺘﺐ ﺇﻟﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺭﺑﺎﺡ اﻷﻧﺼﺎﺭﻱ ﺃﻥ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ، ﻗﺎﻝ: ﻫﺠﺮﺕ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻮﻣﺎ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺴﻤﻊ ﺃﺻﻮاﺕ ﺭﺟﻠﻴﻦ اﺧﺘﻠﻔﺎ ﻓﻲ ﺁﻳﺔ، ﻓﺨﺮﺝ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻳﻌﺮﻑ ﻓﻲ ﻭﺟﻬﻪ اﻟﻐﻀﺐ، ﻓﻘﺎﻝ: (ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻠﻚ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻗﺒﻠﻜﻢ، ﺑﺎﺧﺘﻼﻓﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺎﺏ ) انتهى

وأيضا جاء وصفها بقوله صلى الله عليه وسلم : ( وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ مِلَّةً كُلُّهُمْ فِي النَّارِ إِلَّا مِلَّةً وَاحِدَةً ، قَالُوا : وَمَنْ هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : مَا أَنَا عَلَيْهِ وَأَصْحَابِي ) ، كما في حديث عبد الله بن عمرو عند الترمذي ( 2641 ) وحسَّنه ، وحسَّنه ابن العربي في ” أحكام القرآن ” ( 3 / 432 ) ، والعراقي في ” تخريج الإحياء ” ( 3 / 284 ) ، والألباني في ” صحيح الترمذي ” انتهى

ثم يأتي هذا الذي هداه الله ليتبحر في كتب الدين ليجد أن القياس الباطل والإجماع أخذ نصيباً كبيراً لاينبغي له ذلك وان بعض الكتب ابتعدت عن قال الله وقال الرسول وأصبح المنهج يعتمد على ماقاله العلماء

فبعد كل هذا ماذا تتوقع أن يحكم هذا الذي هداه الله على رجال الدين وخاصة انه قد لاتكون لديه الخبرة الكافية لرؤية الصورة الكبرى؟ هل تلومه؟ وخاصة في النظر الى بعض الأحكام الحديثة والتي تختص في التحليل والتحريم؟ أو الحكم بما لم ينزل الله في دين الإسلام؟ ماذا تتوقع؟ من المسلمات أن التشكيك سيكون أحد الأمور المفروغ منها ولكن لأي مدى؟ أكيد سيقول أننا أصبحنا مثل أهل الكتاب ولا شك في هذا وهذا يفسر سبب تكاثر القرآنيين كذلك في الآونة الأخيرة فردة الفعل من إنسان لإنسان تختلف بالتأكيد وهذا يرجع بنسبة الجهل بالموضوع وكذلك الأخلاق

لنقل كلمة حق، وجود المذاهب يعني أنه كان هناك خلاف في الرأي وهذا أمر وارد، على الرغم من أنه ليس بالأمر الصحيح ولكن هل بهذا نحكم على الأئمة بالضلالة؟ في قمة الجهل أن يفعل احدهم هذا فهؤلاء علماء كرسو حياتهم لخدمة هذا الدين. فالمذاهب الأربعة المشهورة هي محصلة آراء واجتهادات الأئمة: أبي حنيفة ومالك ‏والشافعي وأحمد. وهؤلاء الأئمة من أعلام أهل السنة والجماعة، ووجودهم امتداد لما كان ‏عليه الصحابة من الاجتهاد في العلم والتدريس له. وقد كان بين الصحابة مجتهدون ‏وعلماء، وكان بينهم من الخلاف في مسائل الاجتهاد كما بين أبي حنيفة ومالك ‏والشافعي وأحمد

والأئمة الأربعة المذكورون لم يلزموا غيرهم بتقليدهم في كل مسألة، وإنما ذكروا اختيارهم ‏وترجيحهم، ودعوا الناس إلى الأخذ بالحق متى وجد في غير أقوالهم. وصدرت عنهم ‏المقولة المشهورة: إذا صح الحديث فهو مذهبي. وإذا رأيتم قولاً للنبي صلى الله عليه وسلم ‏يخالف قولي فاضربوا بقولي عرض الحائط

وقد كان في عصر هؤلاء الأئمة فقهاء ومجتهدون لا يقلون منزلة عنهم: كالليث ‏والأوزاعي وسفيان، وغيرهم، ولكن الله تعالى كتب الانتشار والبقاء لمذاهب هؤلاء ‏الأربعة بما هيأه – سبحانه- من وجود التلاميذ الذين دونوا مسائلهم، وسجلوا آراءهم

ولكن ماحصل بعد عهد الأئمة هو التعصب بل وأصبح كل مذهب يتفرد باحكامة الخاصة ومثالنا في هذا الحكم على صلاة المسافر وأصبحت الحروب بين هذه المذاهب هي المنهج الذي يسير عليه رجال الدين. قال الله ( تِلۡكَ أُمَّة قَدۡ خَلَتۡۖ لَهَا مَا كَسَبَتۡ وَلَكُم مَّا كَسَبۡتُمۡۖ وَلَا تُسۡـَٔلُونَ عَمَّا كَانُوا۟ یَعۡمَلُونَ) صدق الله العظيم

فهل نحكم على الأئمة بعد هذا؟ نقول انهم بشر والخطأ وارد ونفعهم الذي قدموه يشهد لهم التاريخ به ولنقل أن أمر المذاهب اليوم يجب أن يلغى ويكون التوحيد هو المنهاج لتفادي المزيد من الطائفية والتعصبية

ولكن ليعلم هذا الذي هداه الله أنه معرض للفتنة أيضاً. ولنضرب على سبيل المثال من فهم من كلام الله أن الأرض مسطحة. يأتي ليجد أن أغلب مفسرين العصر الحديث يقولون أن الأرض كروية. ماذا يفعل هذا الأخير؟ يكذب كل أئمة التفسير بل وصل أن البعض يتهمهم بالضلالة. ألا تنظر الى القول العلمي الدارج في وقتهم؟ لماذا لم نفترض أنهم صدقوا ماهو موجود وخاصة أن هناك تفسير خاص لهذا في كتب القرآن منقول منذ مئات السنين؟ والدليل أن التفسير الذي ينص ” تسطحها لايخالف كرويتها” منقول بالنص في أغلب كتب التفسير وسبق أن تم شرح معناه الحقيقي، فلنقل أن عالم التفسير صدّق ماتناقله السابقين وظن أنه لم يفهم القرآن بالطريقة الصحيحة وهو صادق فلماذا نفترض سوء النية ونحن نعلم أن رسولنا بعث ليتمم مكارم الأخلاق؟ نتحدث عن فئة معينة من من يؤمنون بتسطح الأرض وهذا لنقول أن منهم الصالح ومنهم الزنديق

قال الله ( أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ أَن یُتۡرَكُوۤا۟ أَن یَقُولُوۤا۟ ءَامَنَّا وَهُمۡ لَا یُفۡتَنُونَ) صدق الله العظيم

فنقول أن هناك الكثير من المفسرين منهم الصادق ومنهم الكاذب وهناك على سبيل المثال مفسري الصوفية والمعتزلة والشيعية وكلٌ منهم لديه تفسيره الخاص، فلك بتدبر القرآن ثم لايمنع أن تتأكد بصحة تدبرك بمطابقته مع أقوال مع من تؤمن بصحة تفسيرهم وهم كثيرون

لماذا نجحد أعمال كل من سبقنا؟ بالتأكيد هناك الكثير من الأعمال التي لن تجد مثلها ولكن انت تحكّم عقلك فالله علمك البيان وتستطيع التفريق بين الصحيح والغير صحيح وفي النهاية كلنا بشر

ولنرجع لموضوع القرآنيين، يطعنون في البخاري ومسلم ولهم تفسيرهم الخاص للقرآن ويتهمون كل علماء التفسير . كيف يصلون هؤلاء؟ من دون تكبير ولا صلاة إبراهيمية وثلاث صلوات في اليوم.

فمثلاً وجدت أحد القرآنيين ويحق القول على غيره بأنه يقول أن سليمان هو ذي القرنين. أين قال الله ذلك أم هو نوع من أنواع الترجيح؟ نضرب الأمثال ياأخي الكريم ليتذكر الإنسان أنه خطاء ولايوجد مايسمى أنا صحيح والجميع خطأ. فلنتحدث عن المسلمات في موضوع ذي القرنين وسيدنا سليمان

قال الله ( وَیَسۡـَٔلُونَكَ عَن ذِی ٱلۡقَرۡنَیۡنِۖ قُلۡ سَأَتۡلُوا۟ عَلَیۡكُم مِّنۡهُ ذِكۡرًا) صدق الله العظيم

من يسأل عن ذي القرنين؟ لا يسأل عن ذي القرنين إلا إنسان يعلم أن هناك من يسمونه بذي القرنين ومثل هذه المعلومة لن تجدها آن ذاك الا عند أهل الكتاب وفي الأسفار التفريق بين سليمان وذي القرنين واضح جداً. فلا تقول الأسفار أبداً أنهم شخص واحد

سؤال: لماذا لم يقول الله صريحاً أن ذي القرنين هو سليمان؟ أم يريد أن يضعك في ألغاز؟ لماذا نجد قصتين منفصلتين إذاً؟ طالما لم يذكر الله أن سليمان هو ذي القرنين فأعلم أن هذا هو الصحيح فلا نخلط قصة هذا في قصة هذا. لم يذكر الله أنتهى الموضوع إذاً وان كان فعلاً ذي القرنين هو سليمان ولم يذكر الله هذا فعلينا إحترام كلام الله والإلتزام بما هو ظاهر منه أما فتح بوابة التخريص فهو أمر باطل سيجعلك تقول أن ذي القرنين فتنه الله بالجسد وهذا تخريص ليس من عند الله وقد قيل لي هذا نصاً من أحدهم

قال الله ( وَوَرِثَ سُلَیۡمَـٰنُ دَاوُۥدَۖ وَقَالَ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّاسُ عُلِّمۡنَا مَنطِقَ ٱلطَّیۡرِ وَأُوتِینَا مِن كُلِّ شَیۡءٍۖ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلۡفَضۡلُ ٱلۡمُبِینُ) صدق الله العظيم

وقال الله ( إِنَّا مَكَّنَّا لَهُۥ فِی ٱلۡأَرۡضِ وَءَاتَیۡنَـٰهُ مِن كُلِّ شَیۡءࣲ سَبَبا) صدق الله العظيم

أما قول سليمان فهو قول العبد الشاكر الذي يرى أن الله قد آتاه من كل شيء فقد ذكر لنا ربنا سبحانه أنه قد علم سليمان منطق الطير و فهمه قول النملة ، و أسال له عين القطر ، و سخر له الريح و الجن ، و ألان لوالده الحديد ، لكن لا نستطيع القول أن الله قد سخر لسليمان النار ، و الدخان و كل جنود الله من غير التي أخبرنا عنها في كتابه ، بعكس ذي القرنين فالآية تشير إلى أن الله قد جعل له كل شيء معين و وسيلة لبلوغ رحلته ثم إن ما آتاه الله لسليمان لم يكن لأمر مخصوص و لا لزمن محدود فالأسباب التي سخرت لذي القرنين كانت لرحلة هو مأمور بتنفيذها بين الشرق و الغرب و ما بين السدين و لم يأتيننا من طريق صحيح أمرا سوى ذلك

وهل التمكين هو الملك؟

فمعنى التمكين في الأرض هو إعطاء المقدرة على التصرف وحقيقة المُلْك هو التصرّف بالأَمر والنهى فى الجمهور، وذلك يختصّ بسياسة الناطقين. فالله مكن ليوسف وقد آتاه الحكمة في التصرف وكذلك مكن الله لذي القرنين وآعطاه القوة بينما سيدنا سليمان فآتاه من الملك الذي لا ينبغي لأحد من بعده وهل يؤتيه لمن قبله؟

طيب ماهو الملك هذا؟ لماذا أفترضنا أن ملك تعني السيطرة على مشارق الأرض ومغاربها بينما ذكر لنا القرآن صريحاً ماهو هذا الملك؟

قال الله ( وَلَقَدۡ فَتَنَّا سُلَیۡمَـٰنَ وَأَلۡقَیۡنَا عَلَىٰ كُرۡسِیِّهِۦ جَسَدا ثُمَّ أَنَابَ (٣٤) قَالَ رَبِّ ٱغۡفِرۡ لِی وَهَبۡ لِی مُلۡكا لَّا یَنۢبَغِی لِأَحَد مِّنۢ بَعۡدِیۤۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡوَهَّابُ (٣٥) فَسَخَّرۡنَا لَهُ ٱلرِّیحَ تَجۡرِی بِأَمۡرِهِۦ رُخَاۤءً حَیۡثُ أَصَابَ (٣٦) وَٱلشَّیَـٰطِینَ كُلَّ بَنَّاۤءࣲ وَغَوَّاصࣲ (٣٧) وَءَاخَرِینَ مُقَرَّنِینَ فِی ٱلۡأَصۡفَادِ (٣٨) هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ (٣٩) وَإِنَّ لَهُۥ عِندَنَا لَزُلۡفَىٰ وَحُسۡنَ مَـَٔابࣲ (٤٠)﴾ [ص ٣٤-٤٠] صدق الله العظيم

إذاً قال الله صريحاً ماهو ملك سليمان وختمها بقوله ( هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ )، فكيف نقول أن ملك سليمان هو ما مكن الله فيه ذي القرنين؟

قال الله ( قَالَ مَا مَكَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیۡرࣱ فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجۡعَلۡ بَیۡنَكُمۡ وَبَیۡنَهُمۡ رَدۡمًا)، لماذا يطلب ذي القرنين المعونه من البشر اذا سخر الله له الشياطين والجان تحت أمره؟ ونعلم أن أمر بناء السد لأمر هين بالنسبة للجان والشياطين؟

وأما ما رواه الحاكم (104) والبيهقي (18050) عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : (مَا أَدْرِي أَتُبَّعٌ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي ذَا الْقَرْنَيْنِ أَنَبِيّاً كانَ أَمْ لاَ ، وَمَا أَدْرِي الحُدُودُ كَفَّارَاتٌ لأَهْلِهَا أَمْ لاَ ) ، فقد أعله الإمام البخاري رحمه الله وغيره

قال الإمام البخاري رحمه الله : ” وقال لي عبد الله بن محمد حدثنا هشام قال حدثنا معمر عن ابن ابى ذئب عن الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما أدرى أعزير نبيا كان ام لا، وتبع لعينا كان ام لا، والحدود كفارات لأهلها ام لا ؟

وقال عبد الرزاق عن معمر عن ابن ابى ذئب عن سعيد عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والأول أصح ، [يعني : المرسل ] ، ولا يثبت هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الحدود كفارة ) ” . انتهى

نكتفي بهذا القدر عن ذي القرنين وسليمان على الرغم أن هناك المزيد والمزيد ولننتقل للتخريص الذي يفيد بأن القرآن لم يذكر أي شيء عن إسراء النبي صلى الله عليه وسلم ولا أي شيء عن المعراج

إحتراماً لمن يقرأ، أعلم أني لا أريد الإستناد لأي حديث وذلك للرد على من يدعي أن آية الإسراء تخص نبي الله موسى

قال الله ( سُبۡحَـٰنَ ٱلَّذِیۤ أَسۡرَىٰ بِعَبۡدِهِۦ لَیۡلا مِّنَ ٱلۡمَسۡجِدِ ٱلۡحَرَامِ إِلَى ٱلۡمَسۡجِدِ ٱلۡأَقۡصَا ٱلَّذِی بَـٰرَكۡنَا حَوۡلَهُۥ لِنُرِیَهُۥ مِنۡ ءَایَـٰتِنَاۤۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلسَّمِیعُ ٱلۡبَصِیرُ) ، يقول الله أن أسرى بعبد من عباده من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى ليريه آية من آيات الله. لا خلاف في هذا الى الآن. هل آيات الله لسيدنا موسى كانت عند المسجد الأقصى؟ الجواب لا وانتهى هنا. قال الله ( فَلَمَّاۤ أَتَىٰهَا نُودِیَ یَـٰمُوسَىٰۤ (١١) إِنِّیۤ أَنَا۠ رَبُّكَ فَٱخۡلَعۡ نَعۡلَیۡكَ إِنَّكَ بِٱلۡوَادِ ٱلۡمُقَدَّسِ طُوࣰى) ، وهنا كانت آيات الله مع سيدنا موسى

أما بالنسبة للمعراج

قال الله (وَلَقَدۡ رَءَاهُ نَزۡلَةً أُخۡرَىٰ (١٣) عِندَ سِدۡرَةِ ٱلۡمُنتَهَىٰ (١٤) عِندَهَا جَنَّةُ ٱلۡمَأۡوَىٰۤ (١٥) إِذۡ یَغۡشَى ٱلسِّدۡرَةَ مَا یَغۡشَىٰ (١٦) مَا زَاغَ ٱلۡبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ (١٧) لَقَدۡ رَأَىٰ مِنۡ ءَایَـٰتِ رَبِّهِ ٱلۡكُبۡرَىٰۤ) صدق الله العظيم

عند تلك الشجرة ﴿جَنَّةُ الْمَأْوَى﴾ أي: الجنة الجامعة لكل نعيم، بحيث كانت محلا تنتهي إليه الأماني، وترغب فيه الإرادات، وتأوي إليها الرغبات، وهذا دليل على أن الجنة في أعلى الأماكن، وفوق السماء السابعة

قال الله ( وَإِن تُطِعۡ أَكۡثَرَ مَن فِی ٱلۡأَرۡضِ یُضِلُّوكَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِۚ إِن یَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَإِنۡ هُمۡ إِلَّا یَخۡرُصُونَ) صدق الله العظيم

انتهى وكان الغرض من كل هذا قول أننا جميعنا بشر ونصيب وكذلك نكون على خطأ، ولتكن الحسنى وحسن النية بأخوننا المسلمين هي أول مايظهر لنا

أما الآن لننتقل لعلم الإسناد

اﻹﺳﻨﺎﺩ هو ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻤﺘﻦ. ﻭﻗﺎﻝ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻠﻤﺎء: “ﻫﻮ ﺭﻓﻊ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺇﻟﻰ ﻗﺎﺋﻠﻪ” ﻭﻣﻌﻨﺎﻫﻤﺎ ﻭاﺣﺪ. ﻭﻃﺮﻳﻖ اﻟﻤﺘﻦ ﻳﺴﻤﻰ: اﻟﺴﻨﺪ ، ﻭﻫﻢ اﻟﺮﻭاﺓ اﻟﺬﻳﻦ ﻧﻘﻠﻮا ﺫﻟﻚ اﻟﻤﺘﻦ. ﻭﺳﻤﻲ ﺳﻨﺪا، ﻻﻋﺘﻤﺎﺩ اﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺘﻦ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ ﺃﻭ اﻟﻀﻌﻒ ، ﻣﺜﺎﻝ ﺫﻟﻚ: ﻗﻮﻝ اﻹﻣﺎﻡ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺤﻪ: “ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺴﺪﺩ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ، ﻋﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: لا ﻳﺆﻣﻦ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﺐ ﻷﺧﻴﻪ ﻣﺎ ﻳﺤﺐ ﻟﻨﻔﺴﻪ

ﻓﺎﻟﻤﺘﻦ ﻗﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﻻﻳﺆﻣﻦ ﺃﺣﺪﻛﻢ … ” اﻟﺤﺪﻳﺚ. ﻭاﻟﺴﻨﺪ ﻫﻢ ﺭﻭاﺓ اﻟﻤﺘﻦ: ﻣﺴﺪﺩ، ﻳﺤﻴﻰ، ﺷﻌﺒﺔ، ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﺃﻧﺲ. ﻭاﻹﺳﻨﺎﺩ ﻫﻮ ﻗﻮﻝ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺴﺪﺩ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ، ﻋﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ . ﻭاﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻌﻨﻰ اﻟﻠﻐﻮﻱ ﻭاﻻﺻﻄﻼﺣﻲ ﻇﺎﻫﺮﺓ، ﺣﻴﺚ ﺇﻥ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺼﻌﻮﺩ ﻣﻦ ﺃﺳﻔﻞ اﻟﺠﺒﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﻋﻼﻩ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻟﺘﺪﺭﺝ ﻓﻲ اﻟﺼﻌﻮﺩ ﺷﻴﺌﺎ ﻓﺸﻴﺌﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﻋﻼﻩ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺇﺳﻨﺎﺩ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺇﻟﻰ ﻗﺎﺋﻠﻪ ﻳﺒﺪﺃ اﻟﺮاﻭﻱ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺷﻴﺨﻪ ﺛﻢ ﺷﻴﺦ ﺷﻴﺨﻪ … ﻭﻫﻜﺬا ﻳﺮﺗﻘﻲ ﻣﻦ ﺷﻴﺦ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺘﻬﺎﻩ. ﻭاﻹﺳﻨﺎﺩ ﺑﻬﺬا اﻟﻤﻌﻨﻰ ﻫﻮ اﻟﻤﺮاﺩ ﺑﻘﻮﻝ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻠﻤﺎء: “اﻹﺳﻨﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ” ﻭﻗﻮﻟﻬﻢ: “اﻹﺳﻨﺎﺩ ﻣﻦ ﺧﺼﺎﺋﺺ ﻫﺬﻩ اﻷﻣﺔ” ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺄﺗﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺎﺣﺚ اﻵﺗﻴﺔ. ﻭﻳﺄﺗﻲ اﻹﺳﻨﺎﺩ -ﺃﻳﻀﺎ- ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﺴﻨﺪ ﻳﻘﺎﻝ: ﻫﺬا ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻪ ﺇﺳﻨﺎﺩاﻥ. ﻳﻌﻨﻲ: ﻟﻪ ﻃﺮﻳﻘﺎﻥ ، ﻭاﻟﺴﻴﺎﻕ ﻳﺒﻴﻦ اﻟﻤﺮاﺩ (من كتاب ﻋﻨﺎﻳﺔ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺑﺎﻹﺳﻨﺎﺩ ﻭﻋﻠﻢ اﻟﺠﺮﺡ ﻭاﻟﺘﻌﺪﻳﻞ – ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ) انتهى

اﻹﺳﻨﺎﺩ ﻣﻦ ﺧﺼﺎﺋﺺ اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺃﻛﺮﻡ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺨﺼﺎﺋﺺ ﻛﺜﻴﺮﺓ (1) ، ﻓﻀﻠﻬﺎ ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻣﻢ، ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﻛﻨﺘﻢ ﺧﻴﺮ ﺃﻣﺔ ﺃﺧﺮﺟﺖ ﻟﻠﻨﺎﺱ} [ﺁﻝ ﻋﻤﺮاﻥ:110] . ﻭﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﺃﻧﺘﻢ ﺗﻮﻓﻮﻥ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﺃﻣﺔ، ﺃﻧﺘﻢ ﺧﻴﺮﻫﺎ ﻭﺃﻛﺮﻣﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻪ”. ﺭﻭاﻩ اﻹﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻭاﺑﻦ ﻣﺎﺟﻪ ﻭﺇﺳﻨﺎﺩﻩ ﺣﺴﻦ (2) . ﻭﻣﻤﺎ ﺧﺺ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﺑﻪ ﻫﺬﻩ اﻷﻣﺔ: اﻹﺳﻨﺎﺩ، ﻧﻘﻞ اﻟﺜﻘﺔ، ﻋﻦ اﻟﺜﻘﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﺒﻠﻎ ﺑﻪ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﻫﺬﻩ اﻟﺨﺼﻴﺼﺔ اﻧﻔﺮﺩﺕ ﺑﻬﺎ ﻫﺬﻩ اﻷﻣﺔ، ﻭاﻣﺘﺎﺯﺕ ﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻣﻢ. ﺭﻭﻯ اﻟﺨﻄﻴﺐ اﻟﺒﻐﺪاﺩﻱ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﺗﻢ ﺑﻦ اﻟﻤﻈﻔﺮ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ: “ﺇﻥ اﻟﻠﻪ ﺃﻛﺮﻡ ﻫﺬﻩ اﻷﻣﺔ ﻭﺷﺮﻓﻬﺎ ﻭﻓﻀﻠﻬﺎ ﺑﺎﻹﺳﻨﺎﺩ، ﻭﻟﻴﺲ ﻷﺣﺪ ﻣﻦ اﻷﻣﻢ ﻛﻠﻬﺎ ﻗﺪﻳﻤﻬﺎ ﻭﺣﺪﻳﺜﻬﺎ ﺇﺳﻨﺎﺩ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﺻﺤﻒ ﻓﻲ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ، ﻭﻗﺪ ﺧﻠﻄﻮا ﺑﻜﺘﺒﻬﻢ ﺃﺧﺒﺎﺭﻫﻢ، ﻭﻟﻴﺲ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﺗﻤﻴﻴﺰ ﺑﻴﻦ ﻣﺎ ﻧﺰﻝ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺭاﺓ ﻭاﻹﻧﺠﻴﻞ ﻣﻤﺎ ﺟﺎءﻫﻢ ﺑﻪ ﺃﻧﺒﻴﺎﺅﻫﻢ ﻭﺑﻴﻦ ﻣﺎ ﺃﻟﺤﻘﻮﻩ ﺑﻜﺘﺒﻬﻢ ﻣﻦ اﻷﺧﺒﺎﺭ اﻟﺘﻲ ﺃﺧﺬﻭﻫﺎ ﻋﻦ ﻏﻴﺮ اﻟﺜﻘﺎﺕ … ” (3) انتهى

ا__________ (1) اﻧﻈﺮ: (ﻛﺘﺎﺏ ﻛﺸﻒ اﻟﻐﻤﺔ ﺑﺒﻴﺎﻥ ﺧﺼﺎﺋﺺ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭاﻷﻣﺔ) ﻷﺑﻲ اﻟﺤﺴﻦ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺑﻦ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ: (ﺻ421-564) . (2) ﺭﻭاﻩ اﻹﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﻨﺪ: (33/219 ﺭﻗﻢ 20015) ، ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻱ: (5/226 ﺭﻗﻢ 3001) ، ﻭاﺑﻦ ﻣﺎﺟﻪ: (2/1433 ﺭﻗﻢ 4288) ، ﻭﺣﺴﻨﻪ اﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻭاﻷﻟﺒﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺘﺮﻣﺬﻱ (ﺭﻗﻢ 2399) ﻭﺻﺤﻴﺢ اﺑﻦ ﻣﺎﺟﻪ: (ﺭﻗﻢ 3461) . (3) ﺷﺮﻑ ﺃﺻﺤﺎﺏ اﻟﺤﺪﻳﺚ: (ﺻ40) ، ﻭﻓﺘﺢ اﻟﻤﻐﻴﺚ ﻟﻠﺴﺨﺎﻭﻱ: (3/331)

ﻭﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: “ﻣﻦ ﻛﺬﺏ ﻋﻠﻲ ﻣﺘﻌﻤﺪا ﻓﻠﻴﺘﺒﻮﺃ ﻣﻘﻌﺪﻩ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺭ”. ﺭﻭاﻩ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺴﻠﻢ

ﺃﻥ اﻹﺳﻨﺎﺩ ﺧﺼﻴﺼﺔ ﻣﻦ ﺧﺼﺎﺋﺺ ﻫﺬﻩ اﻷﻣﺔ، ﻭﺃﻥ اﻷﻣﻢ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻢ ﻳﻌﺘﻨﻮا ﺑﺎﻷﺳﺎﻧﻴﺪ، ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺘﻤﺪﻭا ﻓﻲ ﺃﺧﺬ ﺩﻳﻨﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻧﻘﻞ اﻟﺜﻘﺔ، ﻋﻦ اﻟﺜﻘﺔ، ﻟﺬﻟﻚ ﻭﻗﻊ اﻟﺘﺤﺮﻳﻒ ﻓﻲ ﻛﺘﺒﻬﻢ، ﻭﺃﺩﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﻲ ﺩﻳﻨﻬﻢ ﻣﺎ ﻟﻴﺲ ﻣﻨﻪ . ﻭﻗﺪ ﺃﺭﺷﺪﻧﺎ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ، ﻭﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎﻥ ﺭﺳﻮﻟﻪ اﻷﻣﻴﻦ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺗﺤﺮﻱ اﻟﺼﺪﻕ ﻭاﻟﺤﺬﺭ ﻣﻦ اﻟﻜﺬﺏ، ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﺁﻣﻨﻮا اﺗﻘﻮا اﻟﻠﻪ ﻭﻛﻮﻧﻮا ﻣﻊ اﻟﺼﺎﺩﻗﻴﻦ} [اﻟﺘﻮﺑﺔ: 119] . ﻭﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﺁﻣﻨﻮا ﺇﻥ ﺟﺎءﻛﻢ ﻓﺎﺳﻖ ﺑﻨﺒﺄ ﻓﺘﺒﻴﻨﻮا ﺃﻥ ﺗﺼﻴﺒﻮا ﻗﻮﻣﺎ ﺑﺠﻬﺎﻟﺔ ﻓﺘﺼﺒﺤﻮا ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺘﻢ ﻧﺎﺩﻣﻴﻦ} [اﻟﺤﺠﺮاﺕ:6]صدق الله العظيم

ﻭﻗﺎﻝ ﺷﻴﺦ اﻹﺳﻼﻡ اﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ: “ﻋﻠﻢ اﻹﺳﻨﺎﺩ ﻭاﻟﺮﻭاﻳﺔ ﻣﻤﺎ ﺧﺺ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﺃﻣﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﺟﻌﻠﻪ ﺳﻠﻤﺎ ﺇﻟﻰ اﻟﺪﺭاﻳﺔ، ﻓﺄﻫﻞ اﻟﻜﺘﺎﺏ ﻻ ﺇﺳﻨﺎﺩ ﻟﻬﻢ ﻳﺄﺛﺮﻭﻥ ﺑﻪ اﻟﻤﻨﻘﻮﻻﺕ، ﻭﻫﻜﺬا اﻟﻤﺒﺘﺪﻋﻮﻥ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ اﻷﻣﺔ ﺃﻫﻞ اﻟﻀﻼﻻﺕ، ﻭﺇﻧﻤﺎ اﻹﺳﻨﺎﺩ ﻟﻤﻦ ﺃﻋﻈﻢ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻤﻨﺔ، ﺃﻫﻞ اﻹﺳﻼﻡ ﻭاﻟﺴﻨﺔ، ﻳﻔﺮﻗﻮﻥ ﺑﻪ ﺑﻴﻦ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻭاﻟﺴﻘﻴﻢ، ﻭاﻟﻤﻌﻮﺝ ﻭاﻟﻘﻮﻳﻢ

ﻋﻦ ﻋﺘﺒﺔ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﻜﻴﻢ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻋﻨﺪ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻓﺮﻭﺓ، ﻭﻋﻨﺪﻩ اﻟﺰﻫﺮﻱ (1) ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺠﻌﻞ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻓﺮﻭﺓ ﻳﻘﻮﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ. ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ اﻟﺰﻫﺮﻱ: ﻗﺎﺗﻠﻚ اﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻓﺮﻭﺓ، ﻣﺎ ﺃﺟﺮﺃﻙ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻪ! ﻻ ﺗﺴﻨﺪ ﺣﺪﻳﺜﻚ؟! ﺗﺤﺪﺛﻨﺎ ﺑﺄﺣﺎﺩﻳﺚ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﺧﻄﻢ ﻭﻻ ﺃﺯﻣﺔ” (2) . ﺷﺒﻪ اﻷﺳﺎﻧﻴﺪ ﺑﺎﻟﺨﻄﻢ ﻭاﻷﺯﻣﺔ ﻟﻠﺪﻭاﺏ، ﻓﺎﻟﺪاﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﺧﻄﺎﻡ ﺗﻤﺴﻚ ﺑﻪ ﺗﺘﻔﻠﺖ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ، ﻭﻻ ﺗﻨﻘﺎﺩ ﻟﻪ. ﻭﻗﺎﻝ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ اﻟﻤﺒﺎﺭﻙ ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ: “اﻹﺳﻨﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ، ﻭﻟﻮﻻ اﻹﺳﻨﺎﺩ ﻟﻘﺎﻝ ﻣﻦ ﺷﺎء ﻣﺎ ﺷﺎء”. ﺭﻭاﻩ ﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﺻﺤﻴﺤﻪ (3) ، ﻭﺭﻭﻯ ﻋﻨﻪ ﺃﻳﻀﺎ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ: “ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭﺑﻴﻦ اﻟﻘﻮﻡ اﻟﻘﻮاﺋﻢ” ﻳﻌﻨﻲ اﻹﺳﻨﺎﺩ (4) . ﻗﺎﻝ اﻟﻨﻮﻭﻱ ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ: “ﻭﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬا اﻟﻜﻼﻡ: ﺇﻥ ﺟﺎء ﺑﺈﺳﻨﺎﺩ ﺻﺤﻴﺢ ﻗﺒﻠﻨﺎ ﺣﺪﻳﺜﻪ، ﻭﺇﻻ ﺗﺮﻛﻨﺎﻩ، ﻓﺠﻌﻞ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻛﺎﻟﺤﻴﻮاﻥ، ﻻ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻐﻴﺮ ﺇﺳﻨﺎﺩ، ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﻘﻮﻡ اﻟﺤﻴﻮاﻥ ﺑﻐﻴﺮ ﻗﻮاﺋﻢ” (5) ﻳﻌﻨﻲ: ﺑﻐﻴﺮ ﺃﺭﺟﻞ. ﻭﻛﻼﻣﻬﻢ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻌﻨﻰ ﻛﺜﻴﺮ (6) ، ﻭﻫﻮ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻤﻴﺔ اﻹﺳﻨﺎﺩ، ﻭﻳﺪﻝ ﺃﻳﻀﺎ

__________ (1)

ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ اﻟﻘﺮﺷﻲ اﻟﺰﻫﺮﻱ اﻟﻔﻘﻴﻪ اﻟﺤﺎﻓﻆ ﻣﺘﻔﻖ ﻋﻠﻰ ﺟﻼﻟﺘﻪ ﻭﺇﺗﻘﺎﻧﻪ، ﻣﺎﺕ ﺳﻨﺔ ﺧﻤﺲ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﻭﻣﺎﺋﺔ. (ﺗﻘﺮﻳﺐ اﻟﺘﻬﺬﻳﺐ ﻟﻠﺤﺎﻓﻆ اﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﺭﻗﻢ 6296) . (2) ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻋﻠﻮﻡ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ: (ﺻ6) . (3) ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ: (اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ ﺻ15) . (4) اﻟﻤﺼﺪﺭ اﻟﺴﺎﺑﻖ. (5) ﺷﺮﺡ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ: (1/88) . (6) اﻧﻈﺮ: اﻹﺳﻨﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ ﻭﻣﻦ ﺧﺼﺎﺋﺺ ﺃﻣﺔ ﺳﻴﺪ اﻟﻤﺮﺳﻠﻴﻦ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮﺭ ﻋﺎﺻﻢ اﻟﻘﺮﻳﻮﺗﻲ، ﻭاﻹﺳﻨﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ ﻷﺑﻲ ﻏﺪﺓ

ومن كتاب ﻋﻨﺎﻳﺔ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺑﺎﻹﺳﻨﺎﺩ ﻭﻋﻠﻢ اﻟﺠﺮﺡ ﻭاﻟﺘﻌﺪﻳﻞ – ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ

في فصل عناية العلماء بالإسناد وأثر ذلك في حفظ السنة النبوية

ﻭﻣﻨﻬﺎ: ﺗﻜﺜﻴﺮ ﻃﺮﻕ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﻮاﺣﺪ ﺑﺴﻤﺎﻋﻪ ﻣﻦ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﻮﺥ ﻓﻲ ﺃﻣﺎﻛﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ، ﻓﻘﺪ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﺮﻕ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ اﻟﻄﺮﻕ اﻷﺧﺮﻯ، ﻭاﻟﺤﺪﻳﺚ ﻳﺘﻘﻮﻯ ﺑﻜﺜﺮﺓ اﻟﻄﺮﻕ. ﻗﺎﻝ اﻹﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ: “اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺇﺫا ﻟﻢ ﺗﺠﻤﻊ ﻃﺮﻗﻪ ﻟﻢ ﺗﻔﻬﻤﻪ، ﻭاﻟﺤﺪﻳﺚ ﻳﻔﺴﺮ ﺑﻌﻀﻪ ﺑﻌﻀﺎ” (1) . ﺛﺎﻧﻴﺎ: ﻋﻨﻲ اﻟﻤﺤﺪﺛﻮﻥ ﺑﺴﻼﺳﻞ اﻷﺳﺎﻧﻴﺪ ﻭﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ، ﻓﻤﻴﺰﻭا ﺑﻴﻦ ﻣﺮاﺗﺒﻬﺎ، ﻭﺣﻔﻈﻮا ﺃﺣﺎﺩﻳﺜﻬﺎ، ﻓﻤﻦ ﺭاﻡ ﺇﺩﺧﺎﻝ ﺣﺪﻳﺚ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻴﺲ ﻣﻨﻬﺎ ﻛﺸﻔﻮا ﺃﻣﺮﻩ، ﻭﻭﺟﻬﻮا ﺳﻬﺎﻡ اﻟﻨﻘﺪ ﺇﻟﻴﻪ، ﻭﻟﻢ ﺗﻘﺘﺼﺮ ﻋﻨﺎﻳﺘﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺳﻼﺳﻞ اﻷﺣﺎﺩﻳﺚ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ، ﺑﻞ ﻋﻨﻮا ﺃﻳﻀﺎ ﺑﺴﻼﺳﻞ اﻷﺣﺎﺩﻳﺚ اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ ﻭاﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺔ ﻓﺤﻔﻈﻮﻫﺎ؛ ﺧﺸﻴﺔ ﺃﻥ ﺗﺨﺘﻠﻂ ﺑﺎﻷﺣﺎﺩﻳﺚ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ، ﻓﺎﺳﺘﻄﺎﻋﻮا ﺑﺬﻟﻚ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺑﻴﻦ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻭاﻟﺴﻘﻴﻢ، ﻭﺣﻔﻆ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺠﻬﻮﺩ اﻟﻤﺒﺎﺭﻛﺔ، ﻓﻤﻦ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ: 1 ـ ﺃﺻﺢ اﻷﺳﺎﻧﻴﺪ (2) ﻣﺜﻞ: ﻣﺎﻟﻚ، ﻋﻦ ﻧﺎﻓﻊ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ. ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻴﺮﻳﻦ، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪﺓ اﻟﺴﻠﻤﺎﻧﻲ، ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ. 2 ـ اﻷﺳﺎﻧﻴﺪ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﺜﺒﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﺇﻻ ﺷﻲء ﻳﺴﻴﺮ، ﻣﻊ ﺃﻧﻪ ﻗﺪ ﺭﻭﻱ ﺑﻬﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ (3) ﻣﺜﻞ: __________ (1) اﻧﻈﺮ: اﻟﻤﺼﺪﺭ اﻟﺴﺎﺑﻖ: (2/212) (2) اﻧﻈﺮ: ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻋﻠﻮﻡ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ: (ﺻ53-56) ، ﻭﻋﻠﻮﻡ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻻﺑﻦ اﻟﺼﻼﺡ: (ﺻ84-86) ، ﻭﻛﺘﺎﺏ ﺗﻘﺮﻳﺐ اﻷﺳﺎﻧﻴﺪ ﻭﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻤﺴﺎﻧﻴﺪ ﻷﺑﻲ اﻟﻔﻀﻞ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻌﺮاﻗﻲ: (ﺻ4-6) ، ﻭاﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ ﺃﻥ ﺃﺳﺎﻧﻴﺪ اﻷﺣﺎﺩﻳﺚ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﻌﺪﻭﺩﺓ ﻓﻲ ﺃﺻﺢ اﻷﺳﺎﻧﻴﺪ. (3) اﻧﻈﺮ: ﺷﺮﺡ ﻋﻠﻞ اﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻻﺑﻦ ﺭﺟﺐ: (2/732-751)انتهى

ﺇﻥ اﻟﺮﻭاﺓ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﺩ ﺫﻛﺮﻫﻢ ﻓﻲ اﻷﺳﺎﻧﻴﺪ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺼﺎﺩﻕ ﻭﻣﻨﻬﻢ اﻟﻜﺎﺫﺏ، ﻓﻜﻴﻒ ﻧﻤﻴﺰ ﺑﻴﻦ اﻟﺼﺎﺩﻕ ﻭاﻟﻜﺎﺫﺏ؟ ﻭﺃﻳﻀﺎ ﻓﺈﻥ اﻟﺼﺎﺩﻗﻴﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺘﻔﺎﻭﺗﻮﻥ ﻓﻲ ﺿﺒﻄﻬﻢ ﻭﺇﺗﻘﺎﻧﻬﻢ ﻟﻤﺎ ﻳﺮﻭﻭﻧﻪ، ﻓﻜﻴﻒ ﻧﻌﺮﻑ اﻟﻀﺎﺑﻂ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻩ؟ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻓﺈﻥ اﻟﻀﺎﺑﻂ ﻣﻨﻬﻢ ﻗﺪ ﻳﻄﺮﺃ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺎ ﻳﻐﻴﺮ ﺿﺒﻄﻪ ﻓﻲ ﻓﺘﺮﺓ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ، ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﺿﺒﻄﻪ ﻭﺣﺎﻝ ﺗﻐﻴﺮﻩ؟، ﻭﻣﻦ اﻟﺮﻭاﺓ ﻣﻦ ﻳﺮﻭﻱ ﻋﻤﻦ ﻓﻮﻗﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﻤﻊ ﻣﻨﻬﻢ، ﻓﻜﻴﻒ ﻧﻤﻴﺰ ﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﺳﻤﻊ ﻣﻨﻬﻢ ﻭﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﻊ ﻣﻨﻬﻢ؟. ﺛﻢ ﺇﻥ ﺭﻭاﺓ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻛﺜﻴﺮﻭﻥ ﺟﺪا، ﻭﻳﺤﺼﻞ اﻻﺗﻔﺎﻕ ﺑﻴﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﺳﻤﺎء ﻭﺗﺘﺸﺎﺑﻪ ﺃﺳﻤﺎء ﺁﺧﺮﻳﻦ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﻴﻦ ﺿﺒﻂ ﺑﺎﻟﻨﻘﻂ ﻭاﻟﺸﻜﻞ، ﻓﺮﺑﻤﺎ ﻳﺤﺼﻞ اﺷﺘﺒﺎﻩ ﺑﻴﻦ ﻫﺬﻩ اﻷﺳﻤﺎء ﻓﻜﻴﻒ ﻧﻤﻴﺰ ﺑﻴﻨﻬﺎ؟ ﻭﻛﻴﻒ ﻧﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺼﺤﻴﻒ ﻭاﻟﺘﺤﺮﻳﻒ؟ ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ، اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻭﺭ ﺣﻮﻝ ﻫﺆﻻء اﻟﺮﻭاﺓ، ﻭﺣﻖ ﻟﻠﺴﺎﺋﻞ ﺃﻥ ﻳﺴﺄﻝ ﻫﺬﻩ اﻷﺳﺌﻠﺔ ﻭﻳﻌﺮﻑ اﻟﺠﻮاﺏ ﻋﻠﻴﻬﺎ. ﻭﻗﺪ ﺗﻨﺒﻪ اﻟﻤﺤﺪﺛﻮﻥ ﺭﺣﻤﻬﻢ اﻟﻠﻪ ﻟﻬﺬا، ﻭﺃﻧﺸﺆﻭا ﻋﻠﻤﺎ ﺁﺧﺮ ﻫﻮ ﺛﻤﺮﺓ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﺭ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ ﺑﺎﻹﺳﻨﺎﺩ، ﺃﻻ ﻭﻫﻮ ﻋﻠﻢ اﻟﺠﺮﺡ ﻭاﻟﺘﻌﺪﻳﻞ

فماهو الجرح والتعديل؟ نقلنا هذا من أحد الأخوان جزاه الله خير

(( مختصر درس كيف تقرأ ألفاظ الجرح و التعديل ))

 – الذين أشتغلوا بجمع الحديث و علم الحديث ( رواية و دراية ) ليسوا شخص واحد ، بل هم كثر ، و يتفاوتون في الضبط و الإتقان و الثقة

– جميعهم لا يسلم منهم أحد من قول من هنا أو هناك

  لو سرنا وراء الرأي الواحد فما كان هناك ثقة يحمل الحديث

 لا يؤخذ قول واحد في الجرح والتعديل أو في أي شيء أخر

– طالب العلم لا يطير بأول قول يقابله في الرواي جرحا أو تعديلا ، متجاهلا باقي الأقوال فهو يجمع  ويدرس و يمحص

  عملية الوصول للحكم على الراوي تمر بمراحل مثلها مثل مراحل الحكم على الحديث

– مثلا إذا أردت الحكم على حديث ، تفتح سنن النسائي و تقرأ إسناده و بمجرد ما يقابلك في الإسناد رجل ضعيف تحكم على الحديث أنه ضعيف ، هذا لا يصح ،لابد من جمع طرق الحديث أولا قبل الحكم على الحديث ، لأنه ربما أتي من طريق أخر بإسناد صحيح

– علي بن المديني، قال: الباب إذا لم تجمع طرقه لم تتبين علله

فمراحل الحكم على الراوي هي مراحل الحكم على الحديث

  لابد من تجميع الأقوال في هذا الراوي مثل جمع طرق الحديث

 إنتقاء أقوال الثقات في هذا الراوي مثل إنتقاء الطرق الصحيحة لهذا الحديث

←  (( أمثلة مهمة )) →

– عن عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت (مَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَلَيه وسَلم يُصَلِّي سُبْحَةَ الضُّحَى قَطُّ ) فهذه زوجة النبي تنفي رؤية النبي و هو يصلي الضحي

  فلو قرأ ذلك متعجل أو جاهل سوف ينفي صلاة الضحي و يحكم على من يصليها بالبدعة و يحرم على الناس صلاة الضحى

هذا لمن يجري بأول كلمة تقابله

– فعائشة أم المؤمنين رضي الله عنها صادقة و قالت ( ما رأيت )  ، فلو جاء غيرها من طريق صحيح و أثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الضحي

– هنا ( المثبت مقدم على النافي ) و هذه قاعدة عظيمة في علم الحديث

الذي يثبت الشيء و هو ثقة يقدم على من ينفيه و أن كان النافي أيضا ثقة

يقول أنس بن مالك رضي الله عنه :”قَالَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ: إِنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ الصَّلاَةَ مَعَكَ، وَكَانَ رَجُلاً ضَخْمًا، فَصَنَعَ لِلنَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم طَعَامًا، فَدَعَاهُ إِلَى مَنْزِلِهِ، فَبَسَطَ لَهُ حَصِيرًا، وَنَضَحَ طَرَفَ الْحَصِيرِ، فَصَلَّى عَلَيْهِ رَكْعَتَيْنِ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ آلِ الْجَارُودِ لأَنَسٍ: أَكَانَ النَّبِيُّ صَلى الله عَلَيه وسَلم يُصَلِّي الضُّحَى؟ قَالَ: مَا رَأَيْتُهُ صَلاَّهَا إِلاَّ يَوْمَئِذٍ” انتهى

 

  فهذا أنس يثبت أنه رأي و لكنه رأه مرة واحدة وصدق

   هنا الذي رأي و هو صادق يقدم على النافي وهو صادق

   فكيف إذا جاء ثاني و أثبت

   فهذه أُمَّ هَانِئٍ بِنْتَ أَبِي طَالِبٍ تَقُولُ

“ذَهَبْتُ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَلَيه وسَلم عَامَ الْفَتْحِ، فَوَجَدْتُهُ يَغْتَسِلُ، وَفَاطِمَةُ ابْنَتُهُ تَسْتُرُهُ بِثَوْبٍ، قَالَتْ: فَسَلَّمْتُ، فَقَالَ: مَنْ هَذِهِ؟ قُلْتُ: أُمُّ هَانِئٍ بِنْتُ أَبِي طَالِبٍ، قَالَ: مَرْحَبًا بِأُمِّ هَانِئٍ، فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ غُسْلِهِ قَامَ فَصَلَّى ثَمَانِيَ رَكَعَاتٍ، مُلْتَحِفًا فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ، فَلَمَّا انْصَرَفَ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، زَعَمَ ابْنُ أُمِّي عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ أَنَّهُ قَاتِلٌ رَجُلاً أَجَرْتُهُ، فُلاَنُ بْنُ هُبَيْرَةَ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيه وسَلم : قَدْ أَجَرْنَا مَنْ أَجَرْتِ يَا أُمَّ هَانِئٍ، قَالَتْ أُمُّ هَانِئٍ: وَذَلِكَ ضُحًى” انتهى

 إذا أم هانئ رأت النبي يصلي الضحي في موضع أخر

 عائشة صدقت ـ، أنس صدق ـ ، أم هانئ صدقت

( رضوان الله عليهم جميعا )

فثبتت صلاة النبي صلى الله عليه وسلم لصلاة الضحي

هذه الأمثلة تثبت لك أن لا تتعجل و لا تتسرع في الحكم ، أبحث كل الأدلة ، أبحث كل الأسانيد ، ابحث كل الموضوعات ، لا تنطلق بأول كلمة تقابله

فلا تتعجل بالحكم ، فالراوي يروي ما رأه

كما قال أخوة يوسف

(و ما شهدنا إلا بما علمنا و ما كنا للغيب حافظين )

 و هذا هو عين ما يحدث في الجرح و التعديل

 غلبا ما يكون الحكم على الراوي  من جهة ثقة أم ضعيف / وسمع أو لم يسمع ؟

← (( أمثلة )) →

 محمد بن إسحاق بن يسار ، أَبو بَكر المُطَّلبي مولاهم، المدني، نزيل العراق، صاحب المغازي

  سفيان بن عيينة ، قال : سمعت شعبة يقول : محمد بن إسحاق أمير المؤمنين فى الحديث . (الكامل لابن عدي ) يكمل

  لو سمع هذه جاهل و أخذ هذه و أنطلق سوف يضل و يضل و سوف يصحح أحاديث ضعيفة ، لأنه لم يدقق و لم يبحث

  شعبة ثقة و غير شعبة من الثقات الأثبات مثل شعبة رأو شيئ أخر ـ الكلام لا يؤخذ من واحد فقط ـ و لكن من مجموع العلماء ، تجمع و تبحث و تمحص و تعمل

– قال يحيى بن سعيد القطان: حدثنا وُهَيب، قال: سمعتُ هشام بن عُروة، يقول: محمد بن إِسحاق كَذابٌ. «الضعفاء» للعقيلي 5/192

  أنظر من أمير المؤمنين إلي كذاب

  وقال الميموني: سمعتُ أَبا الوليد هشام بن عبد الملك يقول: كان مالك بن أَنس سَيِّئ الرأي في ابن إِسحاق. «سؤالاته» (478) يكمل

  سييء الرأي

فمالك و هشام في مقابل شعبة

– حَدثنا علي بن سعيد الرازي، حَدثنا عَبد المؤمن بن علي الزعفراني، سمعت مالك بن أنس، وذكر عنده مُحمد بن إسحاق، فقال: دجال من الدجاجلة.

( الكامل )

– وقال السُّلَمي: سأَلتُ الدَّارَقُطني عن محمد بن إسحاق بن يسار، فقال: اختلف الأَئمة فيه، وأَعرفهم به مالك. «سؤالاته» (304).انتهى

يعني دجال من الدجاجله

  وقال عباس بن محمد الدُّوري: قال يحيى بن مَعين: لا تَشَبَّث بشيءٍ مما يُحدِّثك به ابن إِسحاق، فإِن ابن إِسحاق ليس هو بقويٍّ في الحديث، فقال رجلٌ ليحيى: يَصح أَن ابن إِسحاق كان يرى القَدَر؟ قال: نعم، كان يرى القَدَر. «تاريخه» (1158)  يكمل

  وقال حنبل بن إِسحاق: سمعتُ أَبا عبد الله، يعني أَحمد بن حنبل، يقول: ابن إِسحاق ليس بحُجَّة. «تاريخ بغداد» 2/29. يكمل

١- ـ وقال البَرقاني: سأَلتُ الدَّارَقُطني، عن محمد بن إِسحاق بن يسار، عن أَبيه، فقال: لا يُحتج بهما، وإِنما يُعتَبر بهما. «سؤالاته» (422). يكمل

↑ فهذا مثال برجل قيل فيه أمير المؤمنين في الحديث

و قيل فيه ( كذاب ، دجال من الدجاجلة ، ليس بحجة ) من باقي العلماء

– هل نحتج به لقول شعبة و شعبة من أعظم علماء الحديث؟

– لا ـ شعبة تكلم بما علم حسب معلوماته ، لكن الباقيين رؤوا ما لم يره شعبة ، الأصل في المسلم أنه ثقة ـ، الذي يطرأ عليه هو ما يتبين للناس

– وهذا سبب تغير أقوال ابن معين في الراوي الواحد في رواية يقول ثقة و في رواية أخري يقول ضعيف ، لأنه تبين له ما لم يكن تبين له من قبل

– فلا يؤخذ بقول واحد بل تجمع و تقارن الأقوال

↑ هذا كان مثل في الجرح والتعديل

↓ مثال في السماع ↓

هل فلان سمع من فلان أو لم يسمع و معلوم أن من شروط صحة الإسناد عدم الإنقطاع بين رواته

  فإذا قرأنا مثلا

– قال عيسى بن عامر بن أبى الطيب عن أبى داود عن شعبة : كل شىء سمع حميد عن أنس خمسة أحاديث . (تهذيب الكمال ) انتهى

لو قرأ هذه جاهل و لم يدقق و لم يبحث و ظن أن المتكلم فقط هو من عنده علم الحديث ، بل العلماء كثر تجمع أقوالهم و هذا العالم رآي شيئ و فات الأخر ،

( و فوق كل ذي علم عليم )

– لو أخذ هذا القول وحده (كل شىء سمع حميد عن أنس خمسة أحاديث) لضعف في صحيح  البخاري وحده قرابة الخمسين حديثا ،  لان البخاري روي حوالي تسع و سبعين حديثا ، حميد عن أنس ـ فأن كان سمع خمسة فقط فالباقي ضعيف

– لأنه جاهل و أخذ كلمة و لم يجمع

  حتي شعبة صاحب القول الأول له قول أخر

– قال أبو عبيدة الحداد ، عن شعبة : لم يسمع حميد من أنس إلا أربعة و عشرين حديثا ، و الباقى سمعها من ثابت ، أو ثبته فيها ثابت

فأحال على ثقة ( ثابت) انتهى

– فما الحل ؟

  تجمع كل ما ورد في الموضوع

– في النهاية كل هذه الأرقام إجتهادات من أصحابها ، لا تأخذ بها . انتهى

فالصواب هو دراسة كل إسناد ، فإذا جاء تصريح حميد بالسماع من أنس من طريق صحيح يحتج به

  فلا تأخذ برأي واحد و أجمع الأقوال

 ↓ مثال أخر ↓

← إبراهيم بن يزيد بن قيس النخعى

– ثقة و روى له الجميع

 و روايته عن عَلقمة بن قيس النخعي ثابتة و كثيرة في الكتب الستة و على رأسها البخاري و مسلم  ، (إبراهيم عن علقمة ) يكمل

  في مراسيل ابن أبي حاتم (18): حَدثنا علي بن الحسن الهسنجاني، قال: سمعتُ مسددًا يقول: كان عبد الرحمن بن مهدي وأَصحابُنا ينكرون أَن يكون إِبراهيم سمع من علقمة

  هذا نفي لسماع إبراهيم من علقمة

– لو أخذ جاهل بهذا القول لضعف مئات الأحاديث بعلة الإنقطاع لان إبراهيم لم يسمع من علقمة

– أما طالب العلم ، نعم يحب مسدد و يحب عبدالرحمن ابن مهدي و لكن يبحث ، هل هناك من أثبت السماع لهذا الرجل

– طالب العلم يجمع و يقارن و يمحص و عندما يبحث سيجد

 قال البخاري: إِبراهيم بن يزيد بن عَمرو، أَبو عِمران، الكوفي، النَّخَعي، سَمِع علقمة، ومسروقًا، والأَسود. «التاريخ الكبير» 1/333

  وقال مسلم: أَبو عمران إبراهيم بن يزيد النخعي، سَمِع علقمة والأسود. «الكنى والأسماء» (2430). يكمل

  وقال الكلاباذي: إِبراهيم بن يزيد بن عَمرو أَبو عمران النَّخعي الكوفي الأَعور سمع عَلقمة بن قيس. «رجال صحيح البخاري» 1/60

  وقال الخطيب: إبراهيم بن يزيد بن عمرو أبو عمران النخعي الكوفي، رأى عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها وأدرك أنس بن مالك وسمع علقمة بن قيس. «المتفق والمفترق» 1/195

 فعبدالرحمن ابن مهدي عندما تكلم و هو ثقة ثبت تكلم عن منتهي علمه ( و فوق كل ذي علم عليم) صدق الله العظيم

و هو صادق فهو لا يعرف أن  إبراهيم سمع من علقمة و لكن غيره من الثقات علموا انه سمع ، فأثبتوا السماع

  و المُثبت مُقَدَّم على النافي

  طالب العلم لا يقف عند أول قول

   بل يبحث و يجمع و يدرس ليصل ما يرضي الله سبحانه و تعالى

  { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين }

Receptors unblocking 1

Critical thinking with high imagination consumes much more energy than what you think. This decreases the serotonin level in the brain, and requires more euphoric feelings to continuously produce creative thoughts. Balancing the dopamine regulation in a legal way is becoming a difficult task for many people indeed. Drugs and sugar rush may do the Job temporarily in an artificial way that may cause harm in the long run. Working out to feed the endorphins can help. However, feeding the soul is the right approach to provide the body with energy. So a combination of the approaches may support the ultimate goal

One of the most dangerous enemies to our bodies is sugar. Sugar is more dangerous than heroin. Yes it’s popular and that is just because a queen loved it. But it’s one of those clever substances that kill you slowly. This is the artificial sugar not the one we get from honey and dates. Cancerous cells do live on all sorts of sugar but the artificially white makes them much bigger and stronger. Indeed sugar is recommended everywhere and hemp is still not in the picture. Otherwise how can they benefit from chemotherapy? We do build the mind first, then body comes later and that’s a problem!

يوسف إبن يعقوب

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

بعد أن قضينا مايقارب السنة في تدارس سورة الكهف مع الأصدقاء، ودراسة هذه السورة لاينتهي حيث أنه مع كل يوم جديد، نكتشف فيها معنى جديد ( قُل لَّوۡ كَانَ ٱلۡبَحۡرُ مِدَادࣰا لِّكَلِمَـٰتِ رَبِّی لَنَفِدَ ٱلۡبَحۡرُ قَبۡلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَـٰتُ رَبِّی وَلَوۡ جِئۡنَا بِمِثۡلِهِۦ مَدَدࣰا)، ونود أن نضيف إلى هذا التدارس المستمر سورة جديدة ألا وهي سورة يوسف والتي يوجد فيها كذلك الكثير من الأسرار، وهي السورة الوحيدة التي تحكي قصة نبي واحد من أولها لآخرها، سورة وفيها من أحسن القصص ( نَحۡنُ نَقُصُّ عَلَیۡكَ أَحۡسَنَ ٱلۡقَصَصِ بِمَاۤ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَیۡكَ هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانَ وَإِن كُنتَ مِن قَبۡلِهِۦ لَمِنَ ٱلۡغَـٰفِلِینَ)، قصة واحدة مترابطة لما فيها من عبر وحكم كما في كل القرآن الكريم. ومن وجهة نظر هامة وعامة نجد أن سنة الله تتكرر في الكثير من الأنبياء (وَإِن كَادُوا۟ لَیَسۡتَفِزُّونَكَ مِنَ ٱلۡأَرۡضِ لِیُخۡرِجُوكَ مِنۡهَاۖ وَإِذࣰا لَّا یَلۡبَثُونَ خِلَـٰفَكَ إِلَّا قَلِیلاً  (٧٦) سُنَّةَ مَن قَدۡ أَرۡسَلۡنَا قَبۡلَكَ مِن رُّسُلِنَاۖ وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحۡوِیلًا (٧٧)﴾ [الإسراء ٧٦-٧٧] صدق الله العظيم

وفي تخصيص سورة يوسف، نجد أن سورة القصص تناظرها في الكثير من الأمور حيث أن سورة القصص كذلك تفردت بحكي قصة سيدنا موسى وفي من أرسله الله اليهم، فالسؤال هنا، لماذا لم يذكر الله قوله ( نَحۡنُ نَقُصُّ عَلَیۡكَ أَحۡسَنَ ٱلۡقَصَص)، في سورة القصص؟ الجواب قد يكون هو أن الله يريدنا أن نتعلم من سورة يوسف سنته في رعايته للأنبياء والمرسلين منذ طفولتهم الى أن يبلغهم رسالاتهم وكذلك لنتمكن من معرفة كيفية انتصارهم أو تحقيقهم لما أُرسلو اليه فجمع الله قصة سيدنا يوسف في مكان واحد لكي نتمكن من ربط الأحداث لمعرفة رحمته وفضله على خلقه منذ يوم ولادتهم فسورة يوسف هي الإنطلاقة التي تفتح الباب الصحيح لمعرفة كيفية ربط قصص باقي الأنبياء والمرسلين. ويظهر لنا أن سورة القصص متشابهه جداً مع سورة يوسف ولكنها تحكي قصة سيدنا موسى أولاً وقصص سيدنا موسى متفرقة في الكثير من السور كما أن سورة القصص كانت تحكي قصة وتوجه بعد ذلك للنبي الحبيب محمد صلوات الله عليه بعض العبر بينما سورة يوسف لاتقص إلا سورة يوسف فمثلاً قوله تعالى ( إِنَّكَ لَا تَهۡدِی مَنۡ أَحۡبَبۡتَ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ یَهۡدِی مَن یَشَاۤءُۚ وَهُوَ أَعۡلَمُ بِٱلۡمُهۡتَدِینَ)، وكذلك قوله تعالى ( إِنَّ ٱلَّذِی فَرَضَ عَلَیۡكَ ٱلۡقُرۡءَانَ لَرَاۤدُّكَ إِلَىٰ مَعَادࣲۚ قُل رَّبِّیۤ أَعۡلَمُ مَن جَاۤءَ بِٱلۡهُدَىٰ وَمَنۡ هُوَ فِی ضَلَـٰلࣲ مُّبِین)، فيامحمد أريدك أن تطمئن في هذه الرحلة وكذلك قصصت عليك رحلة موسى ومغامرته وكذلك رحله يوسف ومنذ صغرهم ورأيت كيف حفظناهم من كل سوء وكذلك أنت في أعيننا ( وَٱصۡبِرۡ لِحُكۡمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعۡیُنِنَاۖ وَسَبِّحۡ بِحَمۡدِ رَبِّكَ حِینَ تَقُومُ) صدق الله العظيم

فهذا فهمنا لسبب ذكر الله لكلمة (أحسن القصص ) في سورة يوسف. فقصص القرآن كلها أحسن القصص ولكن لنقل أن سورة يوسف هي المفتاح لفهم سنة الله في الأنبياء والرسل بالصورة الصحيحة والله أعلم

ففي قصة سيدنا يوسف وفي السورة بيان مفصل لسنة الله في الرسل وفي قصة واحدة مترابطة متواجده في سورة واحدة متسلسلة وهذا لايعني أن قصص الرسل متشابهه في كل الأمور، بل العبرة تكمن في أفعالهم وأقوالهم وكيفية حفظ الله لهم وتفضله عليهم، ونصرهم وفي هذا بيان لأولي الألباب، فيامحسن يقول لك الله أنه سيجازيك كما تفضل على الرسل ( وَكَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ)، ولذلك ذكر الله في آخر سورة يوسف ( لَقَدۡ كَانَ فِی قَصَصِهِمۡ عِبۡرَةࣱ لِّأُو۟لِی ٱلۡأَلۡبَـٰبِۗ مَا كَانَ حَدِیثࣰا یُفۡتَرَىٰ وَلَـٰكِن تَصۡدِیقَ ٱلَّذِی بَیۡنَ یَدَیۡهِ وَتَفۡصِیلَ كُلِّ شَیۡءࣲ وَهُدࣰى وَرَحۡمَة لِّقَوۡمࣲ یُؤۡمِنُونَ) صدق الله العظيم

ولنستعرض بعد التشابهات بين قصة سيدنا يوسف وبين قصة سيدنا موسى في سورة القصص

فسيدنا يوسف ألقي في الجب ( قَالَ قَاۤىِٕل مِّنۡهُمۡ لَا تَقۡتُلُوا۟ یُوسُفَ وَأَلۡقُوهُ فِی غَیَـٰبَتِ ٱلۡجُبِّ یَلۡتَقِطۡهُ بَعۡضُ ٱلسَّیَّارَةِ إِن كُنتُمۡ فَـٰعِلِینَ)، وسيدنا موسى ألقته أمه في اليم ( وَأَوۡحَیۡنَاۤ إِلَىٰۤ أُمِّ مُوسَىٰۤ أَنۡ أَرۡضِعِیهِۖ فَإِذَا خِفۡتِ عَلَیۡهِ فَأَلۡقِیهِ فِی ٱلۡیَمِّ وَلَا تَخَافِی وَلَا تَحۡزَنِیۤۖ إِنَّا رَاۤدُّوهُ إِلَیۡكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ ٱلۡمُرۡسَلِینَ) صدق الله العظيم

فيوسف ألقوه إخوته من الغيره وموسى ألقته أمه خوفاً عليه، وبغض النظر عن سبب الإلقاء إلّا أن موسى ويوسف ألقو كلاهما وحيدين ولولا حفظ الله لهما لما تمكنا من العيش فكلاهما أطفال لاحول لهم ولا قوة. ولاحظ أن في سورة القصص قال الله ( إِنَّا رَاۤدُّوهُ إِلَیۡكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ ٱلۡمُرۡسَلِینَ)، فتم إعطاء النتيجة منذ البداية

ثم تم إلتقاط كل منهما فقال الله في قصة سيدنا يوسف ( یَلۡتَقِطۡهُ بَعۡضُ ٱلسَّیَّارَةِ إِن كُنتُمۡ فَـٰعِلِینَ)، أما قصة سيدنا موسى في سورة القصص فقال الله ( فَٱلْتَقَطَهُۥٓ ءَالُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا ۗ إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَٰمَٰنَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا۟ خَٰطِـِٔينَ) صدق الله العظيم

ثم على الرغم أن من ألتقط موسى هو فرعون الطاغية وعدو الله وعدو موسى، مع هذا حفظه الله وسخر له إمرأة فرعون وكذلك فعل الله بسيدنا يوسف فكان بشرى لمن التقطه ليحميه الله ويكرمه ويحفظه من السوء الذي كان فيه

قال الله ( وَجَاۤءَتۡ سَیَّارَةࣱ فَأَرۡسَلُوا۟ وَارِدَهُمۡ فَأَدۡلَىٰ دَلۡوَهُۥۖ قَالَ یَـٰبُشۡرَىٰ هَـٰذَا غُلَـٰمࣱۚ وَأَسَرُّوهُ بِضَـٰعَة وَٱللَّهُ عَلِیمُۢ بِمَا یَعۡمَلُونَ (١٩) وَشَرَوۡهُ بِثَمَنِۭ بَخۡس دَرَ ٰ⁠هِمَ مَعۡدُودَةࣲ وَكَانُوا۟ فِیهِ مِنَ ٱلزَّ ٰ⁠هِدِینَ (٢٠)﴾ [يوسف ١٩-٢٠] صدق الله العظيم

وقال الله ( وَقَالَتِ ٱمۡرَأَتُ فِرۡعَوۡنَ قُرَّتُ عَیۡن لِّی وَلَكَۖ لَا تَقۡتُلُوهُ عَسَىٰۤ أَن یَنفَعَنَاۤ أَوۡ نَتَّخِذَهُۥ وَلَداً وَهُمۡ لَا یَشۡعُرُونَ) صدق الله العظيم

فماهذا الترابط في الأحداث؟ سبحان الله

بالنسبة لأم موسى، فقد حزنت حزن شديد كما حصل هذا لوالد يوسف سيدنا يعقوب فسبحان الله

قال الله ( وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَىٰ فَٰرِغًا ۖ إِن كَادَتْ لَتُبْدِى بِهِۦ لَوْلَآ أَن رَّبَطْنَا عَلَىٰ قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَتَوَلَّىٰ عَنۡهُمۡ وَقَالَ یَـٰۤأَسَفَىٰ عَلَىٰ یُوسُفَ وَٱبۡیَضَّتۡ عَیۡنَاهُ مِنَ ٱلۡحُزۡنِ فَهُوَ كَظِیم) صدق الله العظيم

أما عند بلوغهم الأربعين فقال الله في سورة يوسف ( وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُۥۤ ءَاتَیۡنَـٰهُ حُكۡما وَعِلۡما وَكَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ)، أما في سورة القصص قال الله ( وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُۥ وَٱسۡتَوَىٰۤ ءَاتَیۡنَـٰهُ حُكۡما وَعِلۡما وَكَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ) صدق الله العظيم

والفرق الوحيد بين الآيتين هو وجود كلمة ( واستوى) في الآية الموجودة في سورة القصص والتي تحكي قصة سيدنا موسى

قال إبن عاشور: الِاسْتِواءَ: كَمالُ البِنْيَةِ، كَقَوْلِهِ تَعالى في وصْفِ الزَّرْعِ ﴿فاسْتَغْلَظَ فاسْتَوى عَلى سُوقِهِ﴾ [الفتح: ٢٩]، ولِهَذا أُرِيدَ لِمُوسى الوَصْفُ بِالِاسْتِواءِ ولَمْ يُوصَفْ يُوسُفُ إلّا بِبُلُوغِ الأشُدِّ خاصَّةً؛ لِأنَّ مُوسى كانَ رَجُلًا طُوالًا كَما في الحَدِيثِ «كَأنَّهُ مِن رِجالِ شَنُوءَةَ» فَكانَ كامِلَ الأعْضاءِ ولِذَلِكَ كانَ وكْزُهُ القِبْطِيَّ قاضِيًا عَلى المَوْكُوزِ. والحُكْمُ: الحِكْمَةُ، والعِلْمُ: المَعْرِفَةُ بِاللَّهِ

ونكتفي بهذا القدر من دراسة التشابهات بين قصة سيدنا يوسف وقصة سيدنا موسى في سورة القصص وقد نكمل دراسة التشابهات في موضوع آخر ولنعلم أن في سورة يوسف، تكون للقصة نهاية محبوكة بطريقة تختلف عن الموجودة في سورة القصص. ففي سورة القصص تم إختصار النهاية وهذه هي نهاية فرعون في قوله تعالى (فَأَخَذۡنَـٰهُ وَجُنُودَهُۥ فَنَبَذۡنَـٰهُمۡ فِی ٱلۡیَمِّۖ فَٱنظُرۡ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلظَّـٰلِمِینَ)، ولمعرفة التفاصيل لهذا، يتوجب معرفتها من سور مختلفه وبهذا يكون وضحنا لماذا ذكر الله ( أحسن القصص ) في سورة يوسف. لأنه ذكر قصة كامله في مكان واحد وتختلف كمية القصص المذكورة عن كل رسول في القرآن الكريم لأن الغرض في العبرة والعظة وليس في معرفة القصة بتفاصيلها فنأخذ بما ذكره الله لنا لأن المذكور هو مايريدنا الله أن نعلم عنه. فنستعجب في من يتبحر في الإسرائيليات ويجعلها منهجاً يؤخذ به ونحن نعلم أننا لانصدقها ولا نكذبها. نعم قد نستفيد من القليل ولكن لماذا يكون هذا أول ما نذهب إليه؟ فمثلاً قصة أصحاب البقرة. من هم أصحاب البقرة؟ نقصد من كانوا يرعوها؟ لم يذكرها الله لنا لحكمة فلعل هذا قد يبعد الناس عن العبرة الأساسية من القصة فتجد الكثير يتحدث على هذه العائلة ويسلط الضوء على هذا في القصة ويترك الكثير من الأمور المهمة التي تتطلب الكثير من الجهد لفهمها، فهي كذلك قصة ستجد فيها معاني جديدة في كل يوم جديد تتدبرها فيه

إذاً لنبدأ في محاولة معرفة المزيد عن سيدنا يوسف ولنبدأ بدعوته عليه السلام ونجدها في قوله تعالى ( ۞ رَبِّ قَدۡ ءَاتَیۡتَنِی مِنَ ٱلۡمُلۡكِ وَعَلَّمۡتَنِی مِن تَأۡوِیلِ ٱلۡأَحَادِیثِۚ فَاطِرَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ أَنتَ وَلِیِّۦ فِی ٱلدُّنۡیَا وَٱلۡـَٔاخِرَةِۖ تَوَفَّنِی مُسۡلِما وَأَلۡحِقۡنِی بِٱلصَّـٰلِحِینَ) صدق الله العظيم

لما أتم الله ليوسف ما أتم من التمكين في الأرض والملك، وأقر عينه بأبويه وإخوته، وبعد العلم العظيم الذي أعطاه الله إياه، قال مقرا بنعمة الله شاكرا لها داعيا بالثبات على الإسلام (رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ) وذلك أنه كان على خزائن الأرض وتدبيرها ووزيرا كبيرا للملك ﴿وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ﴾ أي: من تأويل أحاديث الكتب المنزلة وتأويل الرؤيا وغير ذلك من العلم ﴿فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا﴾ أي: أدم عليّ الإسلام وثبتني عليه حتى توفاني عليه، ولم يكن هذا دعاء باستعجال الموت، (وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ )من الأنبياء الأبرار والأصفياء الأخيار فما أعظم هذا الدعاء

فمن يكون يوسف؟ هو يوسف إبن يعقوب الطاهر الجميل الذي فضل السجن عن معصية الله بفعل الفواحش وهو الكريم الذي أحبه الله ورعاه وعلمه من تأويل الأحاديث والرؤيا وآتاه من الملك ليحكم بين الناس بالعدل

قال الله ( أَمۡ كُنتُمۡ شُهَدَاۤءَ إِذۡ حَضَرَ یَعۡقُوبَ ٱلۡمَوۡتُ إِذۡ قَالَ لِبَنِیهِ مَا تَعۡبُدُونَ مِنۢ بَعۡدِیۖ قَالُوا۟ نَعۡبُدُ إِلَـٰهَكَ وَإِلَـٰهَ ءَابَاۤىِٕكَ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمَ وَإِسۡمَـٰعِیلَ وَإِسۡحَـٰقَ إِلَـٰهً وَ ٰ⁠حِداً وَنَحۡنُ لَهُۥ مُسۡلِمُونَ) [البقرة ١٣٣ ] صدق الله العظيم

وفي مناسبة هذه الآية ورد في ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

60 كتاب أحاديث الأنبياء

صفحة -147

3374

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ، ﺳﻤﻊ اﻟﻤﻌﺘﻤﺮ، ﻋﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻤﻘﺒﺮﻱ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻗﻴﻞ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻣﻦ ﺃﻛﺮﻡ اﻟﻨﺎﺱ؟ ﻗﺎﻝ «§ﺃﻛﺮﻣﻬﻢ ﺃﺗﻘﺎﻫﻢ» ﻗﺎﻟﻮا: ﻳﺎ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ، ﻟﻴﺲ ﻋﻦ ﻫﺬا ﻧﺴﺄﻟﻚ، ﻗﺎﻝ: «ﻓﺄﻛﺮﻡ اﻟﻨﺎﺱ ﻳﻮﺳﻒ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ، اﺑﻦ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ، اﺑﻦ ﻧﺒﻲ اﻟﻠﻪ، اﺑﻦ ﺧﻠﻴﻞ اﻟﻠﻪ» ﻗﺎﻟﻮا: ﻟﻴﺲ -[148]- ﻋﻦ ﻫﺬا ﻧﺴﺄﻟﻚ، ﻗﺎﻝ: «ﻓﻌﻦ ﻣﻌﺎﺩﻥ اﻟﻌﺮﺏ ﺗﺴﺄﻟﻮﻧﻲ» ﻗﺎﻟﻮا: ﻧﻌﻢ، ﻗﺎﻝ: «ﻓﺨﻴﺎﺭﻛﻢ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﺧﻴﺎﺭﻛﻢ ﻓﻲ اﻹﺳﻼﻡ ﺇﺫا ﻓﻘﻬﻮا» انتهى

________W3194 (3/1235) -[ ﺭ 3175]

وفي ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

60 – كتاب أحاديث الأنبياء

باب قول الله تعالى ( ۞ لَّقَدۡ كَانَ فِی یُوسُفَ وَإِخۡوَتِهِۦۤ ءَایَـٰتࣱ لِّلسَّاۤىِٕلِینَ) [يوسف: 7] صدق الله العظيم

صفحة 150

3388

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻼﻡ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ اﺑﻦ ﻓﻀﻴﻞ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺣﺼﻴﻦ، ﻋﻦ ﺷﻘﻴﻖ، ﻋﻦ ﻣﺴﺮﻭﻕ، ﻗﺎﻝ: ﺳﺄﻟﺖ ﺃﻡ ﺭﻭﻣﺎﻥ، ﻭﻫﻲ ﺃﻡ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻋﻤﺎ ﻗﻴﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻗﻴﻞ، ﻗﺎﻟﺖ: ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺃﻧﺎ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺟﺎﻟﺴﺘﺎﻥ، ﺇﺫ ﻭﻟﺠﺖ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻣﺮﺃﺓ ﻣﻦ اﻷﻧﺼﺎﺭ، ﻭﻫﻲ ﺗﻘﻮﻝ: ﻓﻌﻞ اﻟﻠﻪ ﺑﻔﻼﻥ ﻭﻓﻌﻞ، ﻗﺎﻟﺖ: ﻓﻘﻠﺖ: ﻟﻢ؟ ﻗﺎﻟﺖ: ﺇﻧﻪ ﻧﻤﻰ ﺫﻛﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻋﺎﺋﺸﺔ: ﺃﻱ ﺣﺪﻳﺚ؟ ﻓﺄﺧﺒﺮﺗﻬﺎ. ﻗﺎﻟﺖ: ﻓﺴﻤﻌﻪ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻭﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ؟ ﻗﺎﻟﺖ: ﻧﻌﻢ، ﻓﺨﺮﺕ ﻣﻐﺸﻴﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻓﻤﺎ ﺃﻓﺎﻗﺖ ﺇﻻ ﻭﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﻤﻰ ﺑﻨﺎﻓﺾ، ﻓﺠﺎء اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻘﺎﻝ: «§ﻣﺎ ﻟﻬﺬﻩ» ﻗﻠﺖ: ﺣﻤﻰ ﺃﺧﺬﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺣﺪﻳﺚ ﺗﺤﺪﺙ ﺑﻪ، ﻓﻘﻌﺪﺕ ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﻭاﻟﻠﻪ ﻟﺌﻦ ﺣﻠﻔﺖ ﻻ ﺗﺼﺪﻗﻮﻧﻲ، ﻭﻟﺌﻦ اﻋﺘﺬﺭﺕ ﻻ ﺗﻌﺬﺭﻭﻧﻲ، ﻓﻤﺜﻠﻲ ﻭﻣﺜﻠﻜﻢ ﻛﻤﺜﻞ ﻳﻌﻘﻮﺏ ﻭﺑﻨﻴﻪ، ﻓﺎﻟﻠﻪ اﻟﻤﺴﺘﻌﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺗﺼﻔﻮﻥ، ﻓﺎﻧﺼﺮﻑ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺄﻧﺰﻝ اﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺃﻧﺰﻝ، ﻓﺄﺧﺒﺮﻫﺎ، ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﺑﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ ﻻ ﺑﺤﻤﺪ ﺃﺣﺪ

__________ W3208 (3/1239) -[ ﺷ (ﺑﻔﻼﻥ) ﺃﺭاﺩﺕ ﻣﺴﻄﺤﺎ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ. (ﻧﻤﺎ ﺫﻛﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ) ﺭﻓﻊ ﺑﺨﺒﺮﻩ ﻭﻗﻴﻞ اﻷﺭﺟﺢ ﻫﻨﺎ (ﻧﻤﻰ) ﻷﻥ (ﻧﻤﺎ) ﺇﺫا ﺑﻠﻐﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ اﻹﺻﻼﺡ ﻭ (ﻧﻤﻰ) ﺇﺫا ﺑﻠﻐﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ اﻹﻓﺴﺎﺩ ﻭﻫﻮ اﻟﻤﺘﻌﻴﻦ ﻫﻨﺎ. (ﺣﻤﻰ ﺑﻨﺎﻓﺾ) ﺃﻱ ﺣﻤﻰ ﻣﺘﻠﺒﺴﺔ ﺑﺎﺭﺗﻌﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﺾ ﻭﻫﻮ اﻟﺘﺤﺮﻳﻚ] [ﺭ 2453] انتهى

 

3390

ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﺒﺪﺓ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺼﻤﺪ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§اﻟﻜﺮﻳﻢ، اﺑﻦ اﻟﻜﺮﻳﻢ، اﺑﻦ اﻟﻜﺮﻳﻢ، اﺑﻦ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻳﻌﻘﻮﺏ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﺑﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺴﻼﻡ» انتهى

__________ W3210 (3/1240) -[ ﺭ 3202]

3389

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺑﻜﻴﺮ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻟﻠﻴﺚ، ﻋﻦ ﻋﻘﻴﻞ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﻬﺎﺏ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﺮﻭﺓ: ﺃﻧﻪ ﺳﺄﻝ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﺯﻭﺝ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﺃﺭﺃﻳﺖ ﻗﻮﻟﻪ: (ﺣﺘﻰ ﺇﺫا اﺳﺘﻴﺄﺱ اﻟﺮﺳﻞ ﻭﻇﻨﻮا ﺃﻧﻬﻢ ﻗﺪ ﻛﺬﺑﻮا) ﺃﻭ ﻛﺬﺑﻮا؟ ﻗﺎﻟﺖ: «ﺑﻞ ﻛﺬﺑﻬﻢ ﻗﻮﻣﻬﻢ» -[151]-، ﻓﻘﻠﺖ: ﻭاﻟﻠﻪ ﻟﻘﺪ اﺳﺘﻴﻘﻨﻮا ﺃﻥ ﻗﻮﻣﻬﻢ ﻛﺬﺑﻮﻫﻢ، ﻭﻣﺎ ﻫﻮ ﺑﺎﻟﻈﻦ، ﻓﻘﺎﻟﺖ: «ﻳﺎ ﻋﺮﻳﺔ ﻟﻘﺪ اﺳﺘﻴﻘﻨﻮا ﺑﺬﻟﻚ»، ﻗﻠﺖ: ﻓﻠﻌﻠﻬﺎ ﺃﻭ ﻛﺬﺑﻮا، ﻗﺎﻟﺖ: ” ﻣﻌﺎﺫ اﻟﻠﻪ، ﻟﻢ ﺗﻜﻦ اﻟﺮﺳﻞ ﺗﻈﻦ ﺫﻟﻚ ﺑﺮﺑﻬﺎ، ﻭﺃﻣﺎ ﻫﺬﻩ اﻵﻳﺔ، ﻗﺎﻟﺖ: ﻫﻢ ﺃﺗﺒﺎﻉ اﻟﺮﺳﻞ، اﻟﺬﻳﻦ ﺁﻣﻨﻮا ﺑﺮﺑﻬﻢ ﻭﺻﺪﻗﻮﻫﻢ، ﻭﻃﺎﻝ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺒﻼء، ﻭاﺳﺘﺄﺧﺮ ﻋﻨﻬﻢ اﻟﻨﺼﺮ، ﺣﺘﻰ ﺇﺫا اﺳﺘﻴﺄﺳﺖ ﻣﻤﻦ ﻛﺬﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﻮﻣﻬﻢ، ﻭﻇﻨﻮا ﺃﻥ ﺃﺗﺒﺎﻋﻬﻢ ﻛﺬﺑﻮﻫﻢ، ﺟﺎءﻫﻢ ﻧﺼﺮ اﻟﻠﻪ ” ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ: ” {اﺳﺘﻴﺄﺳﻮا} [ﻳﻮﺳﻒ: 80] اﺳﺘﻔﻌﻠﻮا، ﻣﻦ ﻳﺌﺴﺖ ﻣﻨﻪ ﻣﻦ ﻳﻮﺳﻒ، {ﻻ ﺗﻴﺄﺳﻮا ﻣﻦ ﺭﻭﺡ اﻟﻠﻪ} [ﻳﻮﺳﻒ: 87] ﻣﻌﻨﺎﻩ اﻟﺮﺟﺎء “

 

__________ W3209 (3/1239)

-[ ﺷ (اﺳﺘﻴﺄﺱ) ﻣﻦ اﻟﻴﺄﺱ ﻭﻫﻮ اﻟﻘﻨﻮﻁ ﺃﻱ ﻗﻨﻄﻮا ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻥ ﺃﻗﻮاﻣﻬﻢ. (ﻇﻨﻮا) ﺃﻱ ﻇﻦ ﺃﺗﺒﺎﻉ اﻟﺮﺳﻞ ﻛﻤﺎ ﻓﺴﺮﺗﻪ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ. (ﻛﺬﺑﻮا) ﻛﺬﺑﻬﻢ ﺃﻗﻮاﻣﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻮﻋﺪ ﺑﺎﻟﻌﺬاﺏ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ / ﻳﻮﺳﻒ 110 /. (ﻛﺬﺑﻮا) ﻗﻴﻞ ﻣﻌﻨﺎﻩ ﻛﺬﺑﺘﻬﻢ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﺣﻴﻦ ﺣﺪﺛﺘﻬﻢ ﺃﻧﻬﻢ ﻳﻨﺼﺮﻭﻥ ﻭﻗﻴﻞ ﻇﻨﻮا ﺣﻴﻦ ﺿﻌﻔﻮا ﻭﻏﻠﺒﻮا ﺃﻧﻬﻢ ﻗﺪ ﺃﺧﻠﻔﻮا ﻣﺎ ﻭﻋﺪﻫﻢ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﺮ. ﻭﻗﺪ ﺃﻧﻜﺮﺕ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻗﺮاءﺓ (ﻛﺬﺑﻮا) ﺑﺎﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻭﻟﻌﻠﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺒﻠﻐﻬﺎ ﻋﻤﻦ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻭﻫﻤﺎ ﻗﺮاءﺗﺎﻥ ﻣﺘﻮاﺗﺮﺗﺎﻥ. (ﻋﺮﻳﺔ) ﺗﺼﻐﻴﺮ ﻋﺮﻭﺓ ﻭﻫﻮ ﺗﺼﻐﻴﺮ اﻟﻤﺤﺒﺔ ﻭاﻟﺪﻻﻝ ﻭﻟﻴﺲ ﺗﺼﻐﻴﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴﺮ. (ﻣﻌﺎﺫ اﻟﻠﻪ) ﺃﻋﺘﺼﻢ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻭﺃﺳﺘﺠﻴﺮ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻘﻮﻝ. (ﺗﻈﻦ ﺫﻟﻚ ﺑﺮﺑﻬﺎ) ﺗﻈﻦ ﺃﻥ ﻳﺨﻠﻔﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﻋﺪﻩ. (ﻭﺃﻣﺎ ﻫﺬﻩ اﻵﻳﺔ) ﺃﻱ ﻓﺎﻟﻤﺮاﺩ ﻣﻦ اﻟﻈﺎﻧﻴﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﺗﺒﺎﻉ اﻟﺮﺳﻞ ﻻ اﻟﺮﺳﻞ. (اﺳﺘﻴﺄﺳﻮا) / ﻳﻮﺳﻒ 80 /. (ﺭﻭﺡ اﻟﻠﻪ) ﺭﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ / ﻳﻮﺳﻒ 87 /] [4252، 4418، 4419]

ونكتفي بهذا القدر ونكمل بإذن الله قريباً نسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما فيه خير الدنيا والآخرة

السحر والشعوذة

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله (وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنۡ هَمَزَ ٰ⁠تِ ٱلشَّیَـٰطِینِ (٩٧) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن یَحۡضُرُونِ ) [المؤمنون ] صدق الله العظيم

لا يوجد مايسمى بصدفة، لاتوجد ولا حتى صدفة واحدة في حياتنا. مانراه صدفة فهو عند الله مكتوب. كل شيء محسوب عند الله وذلك في قوله تعالى (لِّیَعۡلَمَ أَن قَدۡ أَبۡلَغُوا۟ رِسَـٰلَـٰتِ رَبِّهِمۡ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَیۡهِمۡ وَأَحۡصَىٰ كُلَّ شَیۡءٍ عَدَدَۢا) صدق الله العظيم

تحدثنا في السابق عن الكلية والشيئية. فقلنا الكلية وعندما يقول الله (قل) فهذا ماهو الا دليل على كمال قدرته وأنه القاهر فوق عباده. فالكلية هي الشمولية المطلقة والشيء هو المخلوق الذي يقول الله له كن فيكون. فالشيء قد يكون موجود أو معدوم. في هذا المنشور نريد أن نضيف الى الكلية والشيئة أمراً ضرورياً جداً ألا وهو العددية. وهذا لنعلم أن الله خلق هذا الكون خاضعاً لنظام محكم محسوب. قال الله: (اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ )، ومرة أخرى ذكر الله لنا الكلية والشيئية وهذة تشمل كل مايدركة الإنسان وكل ما لايدركة

وكل أختياراتنا التي نسلكها، هي أيضاً مكتوبه. فاذا سلكنا هذا الطريق فسيحصل لنا كذا وكذا وكذا، واذا سلكنا هذا الطريق الآخر سيحصل لنا كذا وكذا وكذا ولا يعلم كل هذا الا الله. حقيقة بسيطة اذا علمت عنها وانبت الى الله فبكل بساطة حياتك ستتغير وسوف تعيش في عالم جميل قريب من الله. لتعلم أن الشيطان يسعى جاهداً لطمس هذه الحقيقة فيلقن الإنسان ويعلمه أن كل شيء صدفه، أو أن الكونيات تحدث من نفسها تلقائياً وتعمل في آليه ليس لله دور فيها والعياذ بالله . فقال الشيطان أن الكون أنفجر بالصدفة، والمطر يحصل من بخار البحر، وغيره الكثير. وطبعا هذا اليوم مثبت علمياً ومن يكذبه يكون من الجهال وبالتأكيد أن تخطيط الشيطان أقوى وأذكى من تخطيط الإنسان ولكن ليس له بسلطان على عباد الرحمان. والشيطان والسحرة يعلمون كل العلم أنهم يكذبون، لأن هذه الحقيقة البسيطة التي ذكرناها، وعلم العدد الباطل، هو الأساس الذي يقوم عليه السحر

قال الله ( وَٱتَّبَعُوا۟ مَا تَتۡلُوا۟ ٱلشَّیَـٰطِینُ عَلَىٰ مُلۡكِ سُلَیۡمَـٰنَۖ وَمَا كَفَرَ سُلَیۡمَـٰنُ وَلَـٰكِنَّ ٱلشَّیَـٰطِینَ كَفَرُوا۟ یُعَلِّمُونَ ٱلنَّاسَ ٱلسِّحۡرَ وَمَاۤ أُنزِلَ عَلَى ٱلۡمَلَكَیۡنِ بِبَابِلَ هَـٰرُوتَ وَمَـٰرُوتَۚ وَمَا یُعَلِّمَانِ مِنۡ أَحَدٍ حَتَّىٰ یَقُولَاۤ إِنَّمَا نَحۡنُ فِتۡنَةࣱ فَلَا تَكۡفُرۡۖ فَیَتَعَلَّمُونَ مِنۡهُمَا مَا یُفَرِّقُونَ بِهِۦ بَیۡنَ ٱلۡمَرۡءِ وَزَوۡجِهِۦۚ وَمَا هُم بِضَاۤرِّینَ بِهِۦ مِنۡ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذۡنِ ٱللَّهِۚ وَیَتَعَلَّمُونَ مَا یَضُرُّهُمۡ وَلَا یَنفَعُهُمۡۚ وَلَقَدۡ عَلِمُوا۟ لَمَنِ ٱشۡتَرَىٰهُ مَا لَهُۥ فِی ٱلۡـَٔاخِرَةِ مِنۡ خَلَـٰقࣲۚ وَلَبِئۡسَ مَا شَرَوۡا۟ بِهِۦۤ أَنفُسَهُمۡۚ لَوۡ كَانُوا۟ یَعۡلَمُونَ) صدق الله العظيم

ﻓﻬﺬﻩ اﻵﻳﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ اﻟﺴﺤﺮ ﻛﻔﺮ، ﻭﺃﻥ اﻟﺴﺎﺣﺮ ﻛﺎﻓﺮ، ﻭﺃﻥ اﻟﺴﺤﺮﺓ ﻳﺘﻌﻠﻤﻮﻥ ﻣﺎ ﻳﻀﺮﻫﻢ ﻭﻻ ﻳﻨﻔﻌﻬﻢ، ﻭﺃﻥ ﻣﻦ ﻣﻘﺎﺻﺪﻫﻢ اﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺮء ﻭﺯﻭﺟﻪ، ﻭﺃﻧﻪ ﻻ ﺧﻼﻕ ﻟﻬﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ – ﻳﻌﻨﻲ ﻻ ﺣﻆ ﻟﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻨﺠﺎﺓ

ﻭﻓﻲ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ذكر أن السحر من السبع موبقات

الجزء رقم :1، الصفحة رقم:64

89 ( 145 )

حَدَّثَنِي هَارُونُ بْنُ سَعِيدٍ الْأَيْلِيُّ ، حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي سليمان بْنُ بِلَالٍ ، عَنْ ثَوْرِ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْأَبِي الْغَيْثِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قَالَ : ” اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ “. قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا هُنَّ ؟ قَالَ : ” الشِّرْكُ بِاللَّهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ، وَأَكْلُ الرِّبَا، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ الْمُحْصِنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ “. صحيح مسلم

الجزء رقم :7، الصفحة رقم:37

2230 ( 125 )

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى الْعَنَزِيُّ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى – يَعْنِي ابْنَ سَعِيدٍ – عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنْ صَفِيَّةَ ، عَنْ بَعْضِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ ؛ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً “. صحيح مسلم

يقول الشيخ السعدي : ولما كان من العوائد القدرية والحكمة الإلهية أن من ترك ما ينفعه، وأمكنه الانتفاع به فلم ينتفع، ابتلي بالاشتغال بما يضره، فمن ترك عبادة الرحمن، ابتلي بعبادة الأوثان، ومن ترك محبة الله وخوفه ورجاءه، ابتلي بمحبة غير الله وخوفه ورجائه، ومن لم ينفق ماله في طاعة الله أنفقه في طاعة الشيطان، ومن ترك الذل لربه، ابتلي بالذل للعبيد، ومن ترك الحق ابتلي بالباطل. كذلك هؤلاء اليهود لما نبذوا كتاب الله اتبعوا ما تتلوا الشياطين وتختلق من السحر على ملك سليمان حيث أخرجت الشياطين للناس السحر، وزعموا أن سليمان عليه السلام كان يستعمله وبه حصل له الملك العظيم. وهم كذبة في ذلك، فلم يستعمله سليمان، بل نزهه الصادق في قيله: ﴿وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ﴾ أي: بتعلم السحر، فلم يتعلمه، ﴿وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا﴾ بذلك. قال الله (يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ﴾ من إضلالهم وحرصهم على إغواء بني آدم، وكذلك اتبع اليهود السحر الذي أنزل على الملكين الكائنين بأرض بابل من أرض العراق، أنزل عليهما السحر امتحانا وابتلاء من الله لعباده فيعلمانهم السحر. قال الله (وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى﴾ ينصحاه، و ﴿يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ﴾ أي: لا تتعلم السحر فإنه كفر، فينهيانه عن السحر، ويخبرانه عن مرتبته، فتعليم الشياطين للسحر على وجه التدليس والإضلال، ونسبته وترويجه إلى من برأه الله منه وهو سليمان عليه السلام، وتعليم الملكين امتحانا مع نصحهما لئلا يكون لهم حجة. فهؤلاء اليهود يتبعون السحر الذي تعلمه الشياطين، والسحر الذي يعلمه الملكان، فتركوا علم الأنبياء والمرسلين وأقبلوا على علم الشياطين، وكل يصبو إلى ما يناسبه. ثم ذكر مفاسد السحر فقال: ﴿فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ﴾ مع أن محبة الزوجين لا تقاس بمحبة غيرهما، لأن الله قال في حقهما: ﴿وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً﴾ وفي هذا دليل على أن السحر له حقيقة، وأنه يضر بإذن الله، أي: بإرادة الله، والإذن نوعان: إذن قدري، وهو المتعلق بمشيئة الله، كما في هذه الآية، وإذن شرعي كما في قوله تعالى في الآية السابقة: ﴿فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ﴾ وفي هذه الآية وما أشبهها أن الأسباب مهما بلغت في قوة التأثير، فإنها تابعة للقضاء والقدر ليست مستقلة في التأثير، ولم يخالف في هذا الأصل من فرق الأمة غير القدرية في أفعال العباد، زعموا أنها مستقلة غير تابعة للمشيئة، فأخرجوها عن قدرة الله، فخالفوا كتاب الله وسنة رسوله وإجماع الصحابة والتابعين. ثم ذكر أن علم السحر مضرة محضة، ليس فيه منفعة لا دينية ولا دنيوية كما يوجد بعض المنافع الدنيوية في بعض المعاصي

ﺇﻥ ﺃﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﺗﻌﺮﺽ ﻟﻤﺮاﺗﺐ اﻟﺴﺤﺮ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻭاﻟﻤﺠﺎﺯ اﺑﻦ ﺧﻠﺪﻭﻥ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻪ ( ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻌﺒﺮ ﻭﺩﻳﻮاﻥ اﻟﻤﺒﺘﺪﺃ ﻭاﻟﺨﺒﺮ ﻓﻲ ﺃﻳﺎﻡ اﻟﻌﺮﺏ ﻭاﻟﻌﺠﻢ ﻭاﻟﺒﺮﺑﺮ، ﻭﻣﻦ ﻋﺎﺻﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﺫﻭﻱ اﻟﺴﻠﻄﺎﻥ اﻷﻛﺒﺮ)، ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮﻝ: والنفوس اﻟﺴﺎﺣﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺮاﺗﺐ ﺛﻼﺙ ﻳﺄﺗﻲ ﺷﺮﺣﻬﺎ: ﻓﺄﻭﻟﻬﺎ: اﻟﻤﺆﺛﺮﺓ ﺑﺎﻟﻬﻤﺔ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺁﻟﺔ ﻭﻻ ﻣﻌﻴﻦ، ﻭﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﺬﻱ ﺗﺴﻤﻴﻪ اﻟﻔﻼﺳﻔﺔ اﻟﺴﺤﺮ، ﻭاﻟﺜﺎﻧﻲ: ﺑﻤﻌﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺰاﺝ اﻷﻓﻼﻙ ﺃﻭ اﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﺃﻭ ﺧﻮاﺹ اﻷﻋﺪاﺩ، ﻭﻳﺴﻤﻮﻧﻪ اﻟﻄﻠﺴﻤﺎﺕ، ﻭﻫﻮ ﺃﺿﻌﻒ ﺭﺗﺒﺔ ﻣﻦ اﻷﻭﻝ، ﻭاﻟﺜﺎﻟﺚ: ﺗﺄﺛﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻘﻮﻯ اﻟﻤﺘﺨﻴﻠﺔ؛ ﻳﻌﻤﺪ ﺻﺎﺣﺐ ﻫﺬا اﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﺇﻟﻰ اﻟﻘﻮﻯ اﻟﻤﺘﺨﻴﻠﺔ ﻓﻴﺘﺼﺮﻑ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻨﻮﻉ ﻣﻦ اﻟﺘﺼﺮﻑ، ﻭﻳﻠﻘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻧﻮاﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺎﻻﺕ ﻭاﻟﻤﺤﺎﻛﺎﺓ، ﻭﺻﻮﺭا ﻣﻤﺎ ﻳﻘﺼﺪﻩ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ، ﺛﻢ ﻳﻨﺰﻟﻬﺎ ﺇﻟﻰ اﻟﺤﺲ ﻣﻦ اﻟﺮاﺋﻴﻦ ﺑﻘﻮﺓ ﻧﻔﺴﻪ اﻟﻤﺆﺛﺮﺓ ﻓﻴﻪ، ﻓﻴﻨﻈﺮ اﻟﺮاﺅﻭﻥ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺨﺎﺭﺝ ﻭﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ ﺷﻲء ﻣﻦ ﺫﻟﻚ، ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻜﻰ ﻋﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺃﻧﻪ ﻳﺮﻱ اﻟﺒﺴﺎﺗﻴﻦ ﻭاﻷﻧﻬﺎﺭ ﻭاﻟﻘﺼﻮﺭ ﻭﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ ﺷﻲء ﻣﻦ ﺫﻟﻚ، ﻭﻳﺴﻤﻰ ﻫﺬا ﻋﻨﺪ اﻟﻔﻼﺳﻔﺔ: اﻟﺸﻌﻮﺫﺓ ﺃﻭ اﻟﺸﻌﺒﺬﺓ ( ﻣﻘﺪﻣﺔ اﺑﻦ ﺧﻠﺪﻭﻥ، ﺻ497). انتهى

ﻳﺘﺒﻴﻦ ﻣﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﺃﻥ ﺇﻋﻤﺎﻝ اﻟﺴﺤﺮ – ﺑﻤﺮاﺗﺒﻪ اﻟﺜﻼﺛﺔ – ﻻ ﺑﺪ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﻧﻔﺲ ﺳﺎﺣﺮﺓ ﻗﻮﻳﺔ، ﺳﻮاء ﻛﺎﻥ ﺗﺄﺛﻴﺮ اﻟﺴﺤﺮ ﺑﻬﺬﻩ اﻟﻨﻔﺲ ﻭﺣﺴﺐ، ﺃﻭ ﺑﺎﺳﺘﻌﺎﻧﺘﻬﺎ ﺑﺘﻮﺟﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻣﺨﻠﻮﻕ، ﺃﻭ ﺑﺼﺮﻑ ﺗﺄﺛﻴﺮﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﻗﺪﺭاﺕ اﻟﺘﺨﻴﻞ ﻟﺪﻯ اﻟﺮاﺋﻴﻦ ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻗﺪﺭﺓ اﻹﺑﺼﺎﺭ ﻟﺪﻳﻬﻢ ومثل سحر الخيالات والأبصار في كتاب الله متمثل في قصة سحرة فرعون فقال الله ( قَالَ بَلۡ أَلۡقُوا۟ۖ فَإِذَا حِبَالُهُمۡ وَعِصِیُّهُمۡ یُخَیَّلُ إِلَیۡهِ مِن سِحۡرِهِمۡ أَنَّهَا تَسۡعَىٰ﴾ [طه ٦٦] صدق الله العظيم

فقال لهم موسى: ﴿بَلْ أَلْقُوا﴾ فألقوا حبالهم وعصيهم، ﴿فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ﴾ أي: إلى موسى ﴿مِنْ سِحْرِهِمْ﴾ البليغ ﴿أَنَّهَا تَسْعَى﴾ أي: أنها حيات تسعى فلما خيل إلى موسى ذلك

وفي هذا بيان أن السحر قد يقع كذلك على الأنبياء والرسل كما حصل ذلك مع المصطفى عليه الصلاة والسلام

ففي ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

59 كتاب بدء الخلق

باب صفة إبليس وجنوده

صفحة 122

3268

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻰ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﻴﺴﻰ، ﻋﻦ ﻫﺸﺎﻡ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﻗﺎﻟﺖ: ﺳﺤﺮ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻭﻗﺎﻝ اﻟﻠﻴﺚ: ﻛﺘﺐ ﺇﻟﻲ ﻫﺸﺎﻡ ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻌﻪ ﻭﻭﻋﺎﻩ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻗﺎﻟﺖ: §ﺳﺤﺮ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺣﺘﻰ ﻛﺎﻥ ﻳﺨﻴﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﺃﻧﻪ ﻳﻔﻌﻞ اﻟﺸﻲء ﻭﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ، ﺣﺘﻰ ﻛﺎﻥ ﺫاﺕ ﻳﻮﻡ ﺩﻋﺎ ﻭﺩﻋﺎ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: ” ﺃﺷﻌﺮﺕ ﺃﻥ اﻟﻠﻪ ﺃﻓﺘﺎﻧﻲ ﻓﻴﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺷﻔﺎﺋﻲ، ﺃﺗﺎﻧﻲ ﺭﺟﻼﻥ: ﻓﻘﻌﺪ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﻋﻨﺪ ﺭﺃﺳﻲ ﻭاﻵﺧﺮ ﻋﻨﺪ ﺭﺟﻠﻲ، ﻓﻘﺎﻝ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﻟﻵﺧﺮ ﻣﺎ ﻭﺟﻊ اﻟﺮﺟﻞ؟ ﻗﺎﻝ: ﻣﻄﺒﻮﺏ، ﻗﺎﻝ: ﻭﻣﻦ ﻃﺒﻪ؟ ﻗﺎﻝ ﻟﺒﻴﺪ ﺑﻦ اﻷﻋﺼﻢ، ﻗﺎﻝ: ﻓﻴﻤﺎ ﺫا، ﻗﺎﻝ: ﻓﻲ ﻣﺸﻂ ﻭﻣﺸﺎﻗﺔ ﻭﺟﻒ ﻃﻠﻌﺔ ﺫﻛﺮ، ﻗﺎﻝ ﻓﺄﻳﻦ ﻫﻮ؟ ﻗﺎﻝ: ﻓﻲ ﺑﺌﺮ ﺫﺭﻭاﻥ ” ﻓﺨﺮﺝ ﺇﻟﻴﻬﺎ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺛﻢ ﺭﺟﻊ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻌﺎﺋﺸﺔ ﺣﻴﻦ ﺭﺟﻊ: «ﻧﺨﻠﻬﺎ ﻛﺄﻧﻪ ﺭءﻭﺱ اﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ» ﻓﻘﻠﺖ اﺳﺘﺨﺮﺟﺘﻪ؟ ﻓﻘﺎﻝ: «ﻻ، ﺃﻣﺎ ﺃﻧﺎ ﻓﻘﺪ ﺷﻔﺎﻧﻲ اﻟﻠﻪ، ﻭﺧﺸﻴﺖ ﺃﻥ ﻳﺜﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎﺱ ﺷﺮا» ﺛﻢ ﺩﻓﻨﺖ اﻟﺒﺌﺮ __________ W3095 (3/1192) -[ ﺷ (ﻭﻋﺎﻩ) ﺣﻔﻈﻪ. (ﺃﻓﺘﺎﻧﻲ) ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ. (ﺃﺗﺎﻧﻲ) ﺃﻱ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎﻡ. (ﺭﺟﻼﻥ) ﺃﻱ ﻣﻠﻜﺎﻥ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺓ ﺭﺟﻠﻴﻦ. (ﻣﻄﺒﻮﺏ) ﻣﺴﺤﻮﺭ. (ﻣﺸﺎﻗﺔ) ﻣﺎ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﻥ ﺣﻴﻦ ﻳﻤﺸﻖ ﻭاﻟﻤﺸﻖ ﺟﺬﺏ اﻟﺸﻲء ﻟﻴﻤﺘﺪ ﻭﻳﻄﻮﻝ. ﻭﻗﻴﻞ اﻟﻤﺸﺎﻗﺔ ﻣﺎ ﻳﻐﺰﻝ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﻥ. (ﺟﻒ اﻟﻄﻠﻌﺔ) ﻭﻋﺎء اﻟﻄﻠﻊ ﻭﻏﺸﺎﺅﻩ ﺇﺫا ﺟﻒ. (ﺑﺌﺮ ﺫﺭﻭاﻥ) ﺑﺌﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﺑﺴﺘﺎﻥ ﻷﺣﺪ اﻟﻴﻬﻮﺩ. (ﺭﺅﻭﺱ اﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ) ﺃﻱ ﺷﺒﻴﻪ ﻟﻬﺎ ﻟﻘﺒﺢ ﻣﻨﻈﺮﻩ. (ﺷﺮا) ﺃﻱ ﻓﻲ ﺇﻇﻬﺎﺭﻩ ﻛﺘﺬﻛﺮ اﻟﺴﺤﺮ ﻭﺗﻌﻠﻤﻪ. (ﺩﻓﻨﺖ اﻟﺒﺌﺮ) ﻃﻤﺖ ﺑﺎﻟﺘﺮاﺏ ﺣﺘﻰ اﺳﺘﻮﺕ ﻣﻊ اﻷﺭﺽ] [ﺭ 3004]

نسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما فيه خير الدنيا والآخرة

يأجوج ومأجوج

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

نكمل بأذن الله دراستنا عن سورة الكهف وتختص في هذا المقال بموضوع يأجوج ومأجوج

قال الله ( قَالُوا۟ یَـٰذَا ٱلۡقَرۡنَیۡنِ إِنَّ یَأۡجُوجَ وَمَأۡجُوجَ مُفۡسِدُونَ فِی ٱلۡأَرۡضِ فَهَلۡ نَجۡعَلُ لَكَ خَرۡجًا عَلَىٰۤ أَن تَجۡعَلَ بَیۡنَنَا وَبَیۡنَهُمۡ سَدّا)، وكان ومازال الإختلاف قائم على موقع هذا السد الذي حجب قوم يأجوج ومأجوج عن الفساد في الأرض. فمنهم من قال أن السد في الصين وأنهم وجدوه ومنهم من قال انه عند الترك ومنهم من قال أنه في شمال الأرض على وجه العموم. السؤال اذا وجد السد وعلم مابعد السد وماقبله فهذا يعني أنه فُتحت يأجوج ومأجوج وأننا نحن في الفترة التي يكون فيها شرار الخلق إستناداً على كلام الرسول صلى الله عليه وسلام وبذلك نستبعد كل التفاسير التي أخذت بأنه تم إكتشاف مكان السد، إلا اذا كان السد موجود وتم إكتشافه وأن يأجوج ومأجوج محجوزين تحت الأرض وبذلك يكون عند بلاد الترك أوالجبال الأرمينية وأذربيجان وهكذا. ولكن اذا كان قوم يأجوج ومأجوج من نسل آدم عليه السلام فيصعب بذلك تصديق انهم يعيشون تحت الأرض

فَأُمَّا الْحَدِيثُ الَّذِي رَوَاهُ الْإِمَامُ أَحْمَدُ

حَدَّثَنَا رُوحٌ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَة، عَنْ قَتَادَةَ، حَدَّثَنَا أَبُو رَافِعٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ قَالَ: “إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ لَيَحْفِرُونَ السَّدَّ كُلَّ يَوْمٍ، حَتَّى إِذَا كَادُوا يَرَوْنَ شُعَاعَ الشَّمْسِ قَالَ الَّذِي عَلَيْهِمْ: ارْجِعُوا فَسَتَحْفِرُونَهُ غَدًا فَيَعُودُونَ إِلَيْهِ كَأَشَدِّ مَا كَانَ، حَتَّى إِذَا بَلَّغَتْ مُدَّتُهُمْ وَأَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَبْعَثَهُمْ عَلَى النَّاسِ حَفَرُوا حَتَّى إِذَا كَادُوا يَرَوْنَ شُعَاعَ الشَّمْسِ قَالَ الَّذِي عَلَيْهِمْ: ارْجِعُوا فَسَتَحْفِرُونَهُ غَدًا إِنْ شَاءَ اللَّهُ. وَيَسْتَثْنِي، فَيَعُودُونَ إِلَيْهِ وَهُوَ كَهَيْئَتِهِ حِينَ تَرَكُوهُ، فَيَحْفِرُونَهُ وَيَخْرُجُونَ عَلَى النَّاسِ، فَيُنَشِّفُونَ الْمِيَاهَ، وَيَتَحَصَّنُ النَّاسُ مِنْهُمْ فِي حُصُونِهِمْ، فَيَرْمُونَ بِسِهَامِهِمْ إِلَى السَّمَاءِ، [فَتَرْجِعُ وَعَلَيْهَا هَيْئَةُ الدَّمِ، فَيَقُولُونَ: قَهَرْنَا أَهْلَ الْأَرْضِ وَعَلَوْنَا أَهْلَ السَّمَاءِ فَيَبْعَثُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ نَغَفًا فِي أَقْفَائِهِمْ، فَيَقْتُلُهُمْ بِهَا. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: “وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، إِنَّ دَوَابَّ الْأَرْضِ لَتَسْمَنُ، وَتَشْكُرُ شُكْرًا مِنْ لُحُومِهِمْ وَدِمَائِهِمْ” . وَرَوَاهُ أَحْمَدُ أَيْضًا عَنْ حَسَنٍ -هُوَ ابْنُ مُوسَى الْأَشْيَبُ-عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ قَتَادَةَ، بِهِ . وَكَذَا رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ، عَنْ أَزْهَرَ بْنِ مَرْوَانَ، عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَة، عَنْ قَتَادَةَ قَالَ: حَدَّثَ رَافِعٌ. وَأَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ، مِنْ حَدِيثِ أَبِي عَوَانَةَ، عَنْ قَتَادَةَ . ثُمَّ قَالَ: غَرِيبٌ لَا نَعْرِفُهُ إِلَّا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ

وَهَذَا إِسْنَادُهُ قَوِيٌّ، وَلَكِنْ فِي رَفْعِهِ نَكَارَةٌ

هكذا ورد عن هذا الحديث في تفسير إبن كثير وبإختصار هذا الحديث حسن غريب وفي الكثير من الروايات ضعيف وفيه علل ومناكير وإنقطاع في السند. وكذلك يوجد فيه بعض الإضافات كالقول ” حتى اذا كادو يرون شعاع الشمس”، والله أعلم بصحتها فهل يعقل أن إبن آدم يستطيع العيش كل هذا الزمن تحت الأرض، وإن كانت هذه الجملة صحيحة فهذا يعني أن ذي القرنين حجب عنهم الشمس وذلك بعزلهم في مكان لايرون الشمس منه، ولكن موضوع الحفر في الحديد وظهور شعاع الشمس يوحي أنهم تحت الأرض وهل يعقل أن يكون الحفر في الحديد ومن أسفل لأعلى؟

قال الله ( فَمَا ٱسۡطَـٰعُوۤا۟ أَن یَظۡهَرُوهُ وَمَا ٱسۡتَطَـٰعُوا۟ لَهُۥ نَقۡبا)، أي لم يستطيعوا كسر الحاجز والنَّقْبُ: كَسْرُ الرَّدْمِ، وعَدَمُ اسْتِطاعَتِهِمْ ذَلِكَ لِارْتِفاعِهِ وصَلابَتِهِ وقال إبن منظور أن النقب هو الثقب أو الخرق وكذلك الطريق الضيق وأيضاً الطريق بين الجبلين

فالسؤال هنا هل نستطيع القول أن كلمة النقب ترادف كلمة الحفر؟

والحديث مع أن هناك من صححة، غير أنه مسلسل بالعلل المانعة له من الحكم بذلك، ومن هذه العلل الانقطاع فالحديث بهذا اللفظ مداره على قتادة بن دعامة، يرويه عن أبى رافع نفيع الصائغ، وقد نص الآئمة على أن قتادة لم يسمع من أبى رافع شيئا، بل لم يلقه ولذلك لنلغي فكرة الإستناد لهذا الحديث ولنستبعد اي تفسير استند عليه لأن فيه تضليل عن الحقيقة

لاحظ أن وصف يأجوج ومأجوج بأنهم ( مُفۡسِدُونَ فِی ٱلۡأَرۡض)، وهذا يساويهم مع جميع من وصفهم القرآن الكريم بالمفسدين كمثل فرعون وعاد وثمود ولكن الفرق أن يأجوج ومأجوج تم تأخير عذابهم الى أجل مسمى وهذا دليل على أنهم الأشد فساد، وأن عذابهم يكون مع قيام الساعة كما سيتضح لنا هذا فيما يلي

قال الله ( حَتَّىٰۤ إِذَا بَلَغَ بَیۡنَ ٱلسَّدَّیۡنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوۡما لَّا یَكَادُونَ یَفۡقَهُونَ قَوۡلا )، ونعلم أن ذي القرنين بلغ مغرب الشمس أي أقرب نقطة ترى فيها غروب الشمس وأتوقع سيكون منظر الشمس عندها كبير جداً وهذا عند العين الحمئة كما تحدثنا سابقاً، وكذلك بلغ مطلع الشمس وذكرنا أنها منطقة الزنج الخالية من العمران والتي لايوجد فيها مايستر عن الشمس. لاحظ كما أن يأجوج ومأجوج مفسدين في الأرض ويظهر أن فسادهم يعم الأرض جميعها، كذلك امكن الله لذي القرنين في الأرض جميعها. أو قول جميعها قد يكون من باب المبالغة ولكن نستخدمها لتعظيم الأمر والتنبيه بالإنتشار الكبير. اذاً ماهي المنطقة الثالثة التي بلغها ذي القرنين؟ ذكر الله أنها بين السدين. وقول (السدين)، يعني أنها معالم معرفة وليست أي سدين. ولا نريد أن نقول أنها قد تكون من جبال قاف وذلك لعدم ثبوت صحة الأحاديث المروية عن جبال قاف، ولن لنقل أن السدين هم جبلين متشابهين وذلك نعلمه من قوله تعالى ( إِذَا سَاوَىٰ بَیۡنَ ٱلصَّدَفَیۡن)، فساوى بينهم ليبني السد وهذه الطريقة (ءَاتُونِی زُبَرَ ٱلۡحَدِیدِۖ حَتَّىٰۤ إِذَا سَاوَىٰ بَیۡنَ ٱلصَّدَفَیۡنِ قَالَ ٱنفُخُوا۟ۖ حَتَّىٰۤ إِذَا جَعَلَهُۥ نَارࣰا قَالَ ءَاتُونِیۤ أُفۡرِغۡ عَلَیۡهِ قِطۡرࣰا) صدق الله العظيم

فالسؤال هو أين يقع السدين؟ اذا نظرنا الى خرائط الإدريسي لوجدنا أن السدين موجوده في أقصى الشمال متجهاً قليلاً الى الشرق وكذلك قال هذا أحبار اليهود والكثير من المفسرين. ولكن ذكر بعض كبار المفسرين انها الجبال الموجودة بين أرمينية وأذربيجان. السؤال كيف يكون هذا الحاجب موجود في منتصف الأرض في منطقة يعيش الناس شمالها وجنوبها وشرقها وغربها؟ هل يعيش يأجوج ومأجوج تحت الأرض؟ أو تحت الماء؟ إذاً نستبعد هذا القول وخاصة أن الله مكن لذي القرنين في الأرض فبلغ أقصى الغرب وبلغ أقصى الشرق وبالتأكيد سيكون مكان السدين في أقصى الشمال أول أقصى الجنوب ونرجح القول الذي يأخذ بأقصى الشمال كونه يتوافق مع الأقوال السابقة. فسواء كان شمال أم جنوب، الغرض هو فهم أن ذي القرنين استبعد وحجب قوم يأجوج ومأجوج عن الأرض جميعها وبذلك بلغ أحد الأقطار وجعلهم يعيشون في مكان معزول فيه هواء وماء وكل سبل العيش التي يحتاجها الإنسان لأنهم من نسل نوح كما سنذكر هذا من الصحيحين

متى يأتي يأجوج ومأجوج؟

قال الله(قَالَ هَـٰذَا رَحۡمَة مِّن رَّبِّیۖ فَإِذَا جَاۤءَ وَعۡدُ رَبِّی جَعَلَهُۥ دَكَّاۤءَۖ وَكَانَ وَعۡدُ رَبِّی حَقّا) [ الكهف ٩٨ ] صدق الله العظيم

قَالَ” ذُو الْقَرْنَيْنِ “هَذَا” أَيْ السَّدّ أَيْ الْإِقْدَار عَلَيْهِ “رَحْمَة مِنْ رَبِّي” نِعْمَة لِأَنَّهُ مَانِع مِنْ خُرُوجهمْ “فَإِذَا جَاءَ وَعْد رَبِّي” بِخُرُوجِهِمْ الْقَرِيب مِنْ الْبَعْث “جَعَلَهُ دَكَّاء” مَدْكُوكًا مَبْسُوطًا “وَكَانَ وَعْد رَبِّي” بِخُرُوجِهِمْ وَغَيْره “حَقًّا” كَائِنًا

قال الله ( وَتَرَكۡنَا بَعۡضَهُمۡ یَوۡمَىِٕذ يموج  فِی بَعۡض وَنُفِخَ فِی ٱلصُّورِ فَجَمَعۡنَـٰهُمۡ جَمۡعا﴾ [الكهف ٩٩] صدق الله العظيم

وكلمة (يموج) وكأنها تحكي حال يأجوج ومأجوج في الأرض ولكن ماهو معناها؟

يحتمل أن الضمير، يعود إلى يأجوج ومأجوج، وأنهم إذا خرجوا على الناس -من كثرتهم واستيعابهم للأرض كلها- يموج بعضهم ببعض، كما قال تعالى ﴿حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ ْ﴾ ويحتمل أن الضمير يعود لشرار الخلق وكذلك يأجوج ومأجوج وأنهم يجتمعون فيه فيكثرون ويموج بعضهم ببعض، ثم ينفخ في الصور وتتبدل الأرض وتظهر الأهوال والزلازل العظام، بدليل قوله: ﴿ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا وعرضنا جهنم يومئذ للكافرين عرضا الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري وكانوا لا يستطيعون سمعا ْ﴾ أي: إذا نفخ إسرافيل في الصور، أعاد الله الأرواح إلى الأجساد، ثم حشرهم وجمعهم لموقف القيامة، الأولين منهم والأخرين، والكافرين والمؤمنين، ليسألوا ويحاسبوا ويجزون بأعمالهم، فأما الكافرون -على اختلافهم- فإن جهنم جزاؤهم، خالدين فيها أبدا

وفي ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

61 – كتاب المناقب

باب علامات النبوة في الإسلام

صفحة 196

3586

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺑﺸﺎﺭ، ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺪﻱ، ﻋﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﺣ ﺣﺪﺛﻨﻲ ﺑﺸﺮ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ، ﻋﻦ ﺷﻌﺒﺔ، ﻋﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ، ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﻭاﺋﻞ، ﻳﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺣﺬﻳﻔﺔ، ﺃﻥ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻗﺎﻝ: ﺃﻳﻜﻢ ﻳﺤﻔﻆ ﻗﻮﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﻨﺔ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺣﺬﻳﻔﺔ: ﺃﻧﺎ ﺃﺣﻔﻆ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ، ﻗﺎﻝ: ﻫﺎﺕ، ﺇﻧﻚ ﻟﺠﺮﻱء، ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﻓﺘﻨﺔ اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻲ ﺃﻫﻠﻪ ﻭﻣﺎﻟﻪ ﻭﺟﺎﺭﻩ، ﺗﻜﻔﺮﻫﺎ اﻟﺼﻼﺓ، ﻭاﻟﺼﺪﻗﺔ، ﻭاﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ، ﻭاﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻟﻤﻨﻜﺮ»، ﻗﺎﻝ: ﻟﻴﺴﺖ ﻫﺬﻩ، ﻭﻟﻜﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻮﺝ ﻛﻤﻮﺝ اﻟﺒﺤﺮ، ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ، ﻻ ﺑﺄﺱ ﻋﻠﻴﻚ ﻣﻨﻬﺎ، ﺇﻥ ﺑﻴﻨﻚ ﻭﺑﻴﻨﻬﺎ ﺑﺎﺑﺎ ﻣﻐﻠﻘﺎ، ﻗﺎﻝ: ﻳﻔﺘﺢ اﻟﺒﺎﺏ ﺃﻭ ﻳﻜﺴﺮ؟ ﻗﺎﻝ: ﻻ، ﺑﻞ ﻳﻜﺴﺮ، ﻗﺎﻝ: ﺫاﻙ ﺃﺣﺮﻯ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻐﻠﻖ، ﻗﻠﻨﺎ: ﻋﻠﻢ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺎﺏ؟ ﻗﺎﻝ: ﻧﻌﻢ، ﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺩﻭﻥ ﻏﺪ اﻟﻠﻴﻠﺔ، ﺇﻧﻲ ﺣﺪﺛﺘﻪ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻷﻏﺎﻟﻴﻂ، ﻓﻬﺒﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺴﺄﻟﻪ، ﻭﺃﻣﺮﻧﺎ ﻣﺴﺮﻭﻗﺎ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻓﻘﺎﻝ: ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺏ؟، ﻗﺎﻝ: ﻋﻤﺮ __________ W3393 (3/1314) -[ ﺭ 502]

وذلك لتعلم أن المقصود بيموج أنها فتنة من نوع آخر، من أشد أنواع الفتنة والتي هي أشد من القتل فيبقى شرار الخلق يفتنون في بعضهم البعض

قال الله (وَحَرَ ٰ⁠مٌ عَلَىٰ قَرۡیَةٍ أَهۡلَكۡنَـٰهَاۤ أَنَّهُمۡ لَا یَرۡجِعُونَ (٩٥) حَتَّىٰۤ إِذَا فُتِحَتۡ یَأۡجُوجُ وَمَأۡجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبࣲ یَنسِلُونَ (٩٦) وَٱقۡتَرَبَ ٱلۡوَعۡدُ ٱلۡحَقُّ فَإِذَا هِیَ شَـٰخِصَةٌ أَبۡصَـٰرُ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ یَـٰوَیۡلَنَا قَدۡ كُنَّا فِی غَفۡلَة  مِّنۡ هَـٰذَا بَلۡ كُنَّا ظَـٰلِمِینَ (٩٧)﴾ [الأنبياء ٩٥-٩٧] صدق الله العظيم

يَقُولُ تَعَالَى: ﴿وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ﴾ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: وَجَبَ، يَعْنِي: قَدَرًا مُقَدرًا أَنَّ أَهْلَ كُلِّ قَرْيَةٍ أُهْلِكُوا أَنَّهُمْ لَا يُرْجَعُونَ إِلَى الدُّنْيَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ. هَكَذَا صَرَّحَ بِهِ ابْنُ عَبَّاسٍ، وَأَبُو جَعْفَرٍ الْبَاقِرُ، وَقَتَادَةُ، وَغَيْرُ وَاحِدٍ

وفي هذا بيان على بداية هلاك الكثير من القرى وﺧﺮﻭﺝ ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﻣﻦ أشراط اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺃﺧﺒﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺪﻻﻟﺔ اﻵﻳﺘﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻛﻮﻥ ﺧﺮﻭﺟﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﺷﺮاﻁ اﻟﺴﺎﻋﺔ: ﺃﻥ ﻓﻴﻬﻤﺎ اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﺑﺄﻧﻪ ﺇﺫا ﻓﺘﺤﺖ ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﻓﺈﻥ ﺫﻟﻚ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ اﻗﺘﺮاﺏ اﻟﻮﻋﺪ اﻟﺤﻖ ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﺑﻪ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ

ﻓﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ (حَتَّىٰۤ إِذَا فُتِحَتۡ یَأۡجُوجُ وَمَأۡجُوجُ) [اﻷﻧﺒﻴﺎء: 96] ﺣﺘﻰ ” ﻓﻴﻪ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺎ ﻗﺒﻞ اﻵﻳﺔ، ﺃﻱ ﻛﻞ ﻗﺮﻳﺔ ﺃﻫﻠﻜﺖ ﺗﺒﻘﻰ ﻓﻲ اﻟﻬﻼﻙ ﺣﺘﻰ ﻗﻴﺎﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ، ﺃﻭ ﺗﺒﻘﻰ ﻓﻲ ﻋﺪﻡ اﻟﺮﺟﻌﺔ ﺇﻟﻰ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﺃﻭ ﺇﻟﻰ اﻟﺘﻮﺑﺔ ﺣﺘﻰ ﻗﻴﺎﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ، ﻭﻫﺬﻩ اﻷﻗﻮاﻝ ﻣﻔﺮﻋﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻨﻰ اﻵﻳﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻭﻫﻲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( وَحَرَ ٰ⁠مٌ عَلَىٰ قَرۡیَةٍ أَهۡلَكۡنَـٰهَاۤ) [اﻷﻧﺒﻴﺎء: 95]. ﻭﻗﻴﻞ: ﺇﻥ “ﺣﺘﻰ” ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎلى ( وَتَقَطَّعُوۤا۟ أَمۡرَهُم بَیۡنَهُمۡۖ كُلٌّ إِلَیۡنَا رَ ٰ⁠جِعُونَ) [اﻷﻧﺒﻴﺎء: 93] ، ﺃﻱ اﺳﺘﻤﺮ اﻟﺨﻼﻑ ﺑﻴﻦ اﻷﻣﻢ ﺣﺘﻰ ﻗﻴﺎﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ فمن يستمر فله العذاب ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( حَتَّىٰۤ إِذَا فُتِحَتۡ یَأۡجُوجُ وَمَأۡجُوجُ)[اﻷﻧﺒﻴﺎء: 96]، اﻟﻤﺮاﺩ ﺇﺫا ﻓﺘﺢ اﻟﺮﺩﻡ ﻋﻦ ﻫﺎﺗﻴﻦ اﻟﻘﺒﻴﻠﺘﻴﻦ اﻟﻌﻈﻴﻤﺘﻴﻦ ﻭﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺨﺮﻭﺝ، ﻓﻴﺨﺮﺟﻮﻥ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺣﺪﺏ ﻭﻫﻮ اﻟﻤﺮﺗﻔﻊ ﻣﻦ اﻷﺭﺽ ﻳﺴﺮﻋﻮﻥ ﻓﻲ اﻟﻤﺸﻲ ﺇﻟﻰ اﻟﻔﺴﺎﺩ. ﻭﺃﻣﺎ اﻷﺩﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﺮﻭﺟﻬﻢ ﻓﻬﻲ ﻛﺜﻴﺮﺓ: ﻣﻨﻬﺎ: ﺣﺪﻳﺚ ﺃﻡ ﺣﺒﻴﺒﺔ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﻋﻦ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ: (ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺩﺧﻞ ﻳﻮﻣﺎ ﻓﺰﻋﺎ ﻳﻘﻮﻝ: ” ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، ﻭﻳﻞ ﻟﻠﻌﺮﺏ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻗﺪ اﻗﺘﺮﺏ، ﻓﺘﺢ اﻟﻴﻮﻡ ﻣﻦ ﺭﺩﻡ ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ “، ﻭﺣﻠﻖ ﺑﺈﺻﺒﻌﻴﻪ اﻹﺑﻬﺎﻡ ﻭاﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ، ﻗﺎﻟﺖ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ: ﻓﻘﻠﺖ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻓﻨﻬﻠﻚ ﻭﻓﻴﻨﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﻮﻥ؟ ﻗﺎﻝ: ” ﻧﻌﻢ، ﺇﺫا ﻛﺜﺮ اﻟﺨﺒﺚ ) ﺃﺧﺮﺟﻪ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺤﻪ: ﻛﺘﺎﺏ اﻷﻧﺒﻴﺎء (6 / 381) ﻭﻛﺘﺎﺏ اﻟﻔﺘﻦ (13 / 106) ، ﻭﻣﺴﻠﻢ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺤﻪ: ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻔﺘﻦ ﻭﺃﺷﺮاﻁ اﻟﺴﺎﻋﺔ (4 / 2207). انتهى

وفي صحيح مسلم ، الجزء رقم :8، الصفحة رقم:196

2937 ( 110 )

ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الدَّجَّالَ وفي ذَاتَ غَدَاةٍ، فَخَفَّضَ فِيهِ وَرَفَّعَ، حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِي طَائِفَةِ النَّخْلِ …… وفي نهاية الحديث الطويل ذكر “إِذْ بَعَثَ اللَّهُ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ، فَيَنْزِلُ عِنْدَ الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ شَرْقِيَّ دِمَشْقَ، بَيْنَ مَهْرُودَتَيْنِ ، وَاضِعًا كَفَّيْهِ عَلَى أَجْنِحَةِ مَلَكَيْنِ، إِذَا طَأْطَأَ رَأْسَهُ قَطَرَ، وَإِذَا رَفَعَهُ تَحَدَّرَ مِنْهُ جُمَانٌ كَاللُّؤْلُؤِ، فَلَا يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفَسِهِ إِلَّا مَاتَ، وَنَفَسُهُ يَنْتَهِي حَيْثُ يَنْتَهِي طَرْفُهُ، فَيَطْلُبُهُ حَتَّى يُدْرِكَهُ بِبَابِ لُدٍّ فَيَقْتُلُهُ، ثُمَّ يَأْتِي عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ قَوْمٌ قَدْ عَصَمَهُمُ اللَّهُ مِنْهُ، فَيَمْسَحُ عَنْ وُجُوهِهِمْ، وَيُحَدِّثُهُمْ بِدَرَجَاتِهِمْ فِي الْجَنَّةِ، فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ، إِذْ أَوْحَى اللَّهُ إِلَى عِيسَى : إِنِّي قَدْ أَخْرَجْتُ عِبَادًا لِي، لَا يَدَانِ لِأَحَدٍ بِقِتَالِهِمْ، فَحَرِّزْ عِبَادِي إِلَى الطُّورِ. وَيَبْعَثُ اللَّهُ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ، { وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ } فَيَمُرُّ أَوَائِلُهُمْ عَلَى بُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ، فَيَشْرَبُونَ مَا فِيهَا، وَيَمُرُّ آخِرُهُمْ فَيَقُولُونَ : لَقَدْ كَانَ بِهَذِهِ مَرَّةً مَاءٌ. وَيُحْصَرُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ، حَتَّى يَكُونَ رَأْسُ الثَّوْرِ لِأَحَدِهِمْ خَيْرًا مِنْ مِائَةِ دِينَارٍ لِأَحَدِكُمُ الْيَوْمَ، فَيَرْغَبُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ، فَيُرْسِلُ اللَّهُ عَلَيْهِمُ النغف فِي رِقَابِهِمْ، فَيُصْبِحُونَ فَرْسَى كموت نَفْسٍ وَاحِدَةٍ، ثُمَّ يَهْبِطُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إِلَى الْأَرْضِ، فَلَا يَجِدُونَ فِي الْأَرْضِ مَوْضِعَ شِبْرٍ إِلَّا مَلَأَهُ زهمهم وَنَتْنُهُمْ، فَيَرْغَبُ نَبِيُّ اللَّهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إِلَى اللَّهِ، فَيُرْسِلُ اللَّهُ طَيْرًا كَأَعْنَاقِ الْبُخْتِ، فَتَحْمِلُهُمْ، فَتَطْرَحُهُمْ حَيْثُ شَاءَ اللَّهُ، ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ مَطَرًا لَا يَكُنُّ مِنْهُ بَيْتُ مَدَرٍ وَلَا وَبَرٍ، فَيَغْسِلُ الْأَرْضَ، حَتَّى يَتْرُكَهَا كَالزَّلَفَةِ ، ثُمَّ يُقَالُ لِلْأَرْضِ : أَنْبِتِي ثَمَرَتَكِ، وَرُدِّي بَرَكَتَكِ. فَيَوْمَئِذٍ تَأْكُلُ الْعِصَابَةُ مِنَ الرُّمَّانَةِ، وَيَسْتَظِلُّونَ بِقِحْفِهَا ، وَيُبَارَكُ فِي الرِّسْلِ ، حَتَّى إِنَّ اللِّقْحَةَ مِنَ الْإِبِلِ لَتَكْفِي الْفِئَامَمِنَ النَّاسِ، وَاللِّقْحَةَ مِنَ الْبَقَرِ لَتَكْفِي الْقَبِيلَةَ مِنَ النَّاسِ، وَاللِّقْحَةَ مِنَ الْغَنَمِ لَتَكْفِي الْفَخِذَ مِنَ النَّاسِ، فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ بَعَثَ اللَّهُ رِيحًا طَيِّبَةً، فَتَأْخُذُهُمْ تَحْتَ آبَاطِهِمْ، فَتَقْبِضُ رُوحَ كُلِّ مُؤْمِنٍ وَكُلِّ مُسْلِمٍ، وَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ،يَتَهَارَجُونَ فِيهَا تَهَارُجَ الْحُمُرِ، فَعَلَيْهِمْ تَقُومُ السَّاعَةُ ” أنتهى

وبهذا نختصر بأن يأجوج ومأجوج يأتون بعد الدجال وهذا في وقت وجود سيدنا عيسى وعندها يبقى شرار الخلق فيقبض الله روح كل مؤمن ويبقى ماتبقى من قوم يأجوج ومأجوج وشرار الخلق وكل هذا ولم تأتي الساعة بعد بل تتحقق آخر الأشراط الى أن تقوم الساعة ويأتي الوعد الحق ويجمع الناس للمحشر

من هم يأجوج ومأجوج ؟

الجواب هم من نسل سيدنا آدم ولم يكونوا من أهل السماء ولا جراثيم ولا إشعاعات ولا جان كما قال أهل الخرافات

كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ: “إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ: يَا آدَمُ. فَيَقُولُ: لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ. فَيَقُولُ: ابْعَثْ بَعْثَ النَّارِ. فَيَقُولُ: وَمَا بَعْثُ النَّارِ؟ فَيَقُولُ: مِنْ كُلِّ أَلْفٍ تِسْعُمِائَةٌ وَتِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ إِلَى النَّارِ، وَوَاحِدٌ إِلَى الْجَنَّةِ؟ فَحِينَئِذٍ يَشِيبُ الصَّغِيرُ، وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا، فَيُقَالُ: إِنَّ فِيكُمْ أُمَّتَيْنِ، مَا كَانَتَا فِي شَيْءٍ إِلَّا كَثَّرَتَاهُ: يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ

وأختلف الناس في معنى يأجوج ومأجوج وقيل أن أصل اسمائهم أعجمية، ولكن القرآن عربي مبين فلذلك نقول أن اسمهما ﻋﺮﺑﻴﺎﻥ، ﻭاﺧﺘﻠﻒ ﻓﻲ اﺷﺘﻘﺎﻗﻬﻤﺎ، ﻓﻘﻴﻞ: ﻣﻦ ﺃﺟﻴﺞ اﻟﻨﺎﺭ ﻭﻫﻮ اﻟﺘﻬﺎﺑﻬﺎ، ﻭﻗﻴﻞ: ﻣﻦ اﻷﺟﺎﺝ ﻭﻫﻮ اﻟﻤﺎء اﻟﺸﺪﻳﺪ اﻟﻤﻠﻮﺣﺔ، ﻭﻗﻴﻞ: ﻣﻦ اﻷﺝ ﻭﻫﻮ ﺳﺮﻋﺔ اﻟﻌﺪﻭ، ﻭﻗﻴﻞ: ﻣﻦ اﻷﺟﺔ ﺑﺎﻟﺘﺸﺪﻳﺪ ﻭﻫﻲ اﻻﺧﺘﻼﻁ ﻭاﻻﺿﻄﺮاﺏ. ﻭﻋﻨﺪ ﺟﻤﻬﻮﺭ اﻟﻘﺮاء: ﻳﺎﺟﻮﺝ ﻭﻣﺎﺟﻮﺝ ﺑﺪﻭﻥ ﻫﻤﺰ. ﻭاﻟﺨﻼﺻﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا: ﺃﻥ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ ﺫﻛﺮ ﻓﻲ اﺷﺘﻘﺎﻗﻬﻤﺎ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻟﺤﺎﻟﻬﻢ، ﻭﻳﺆﻳﺪ اﻻﺷﺘﻘﺎﻕ ﻣﻦ ﻣﺎﺝ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( وَتَرَكۡنَا بَعۡضَهُمۡ یَوۡمَىِٕذࣲ یَمُوجُ فِی بَعۡض) [اﻟﻜﻬﻒ: 99] . ﻭﺫﻟﻚ ﺣﻴﻦ ﻳﺨﺮﺟﻮﻥ ﻣﻦ اﻟﺴﺪ ﻭﻗﺪ اﺧﺘﻠﻒ ﻓﻲ ﻧﺴﺒﻬﻢ، ﻓﻘﻴﻞ: ﺇﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺫﺭﻳﺔ ﺁﺩﻡ. ﻭاﻟﺬﻱ ﺭﺟﺤﻪ اﻟﺤﺎﻓﻆ اﺑﻦ ﺣﺠﺮ – ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ – ﺃﻧﻬﻢ ﻗﺒﻴﻠﺘﺎﻥ ﻣﻦ ﻭﻟﺪ ﻳﺎﻓﺚ ﺑﻦ ﻧﻮﺡ. ﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎﺭﻱ ﻻﺑﻦ ﺣﺠﺮ (13 / 106).ﻓﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻭﻟﺪ ﺁﺩﻡ ﻭﺣﻮاء، ﻭﻳﺆﻳﺪ ﺫﻟﻚ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ

فورد في ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ في كتاب الإيمان

96

باب قوله يقول الله لآدم أخرج بعث النار من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين

صفحة 201

379 – (222)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ اﻟﻌﺒﺴﻲ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺟﺮﻳﺮ، ﻋﻦ اﻷﻋﻤﺶ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺻﺎﻟﺢ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ” ﻳﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ: §ﻳﺎ ﺁﺩﻡ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻟﺒﻴﻚ ﻭﺳﻌﺪﻳﻚ ﻭاﻟﺨﻴﺮ ﻓﻲ ﻳﺪﻳﻚ، ﻗﺎﻝ ﻳﻘﻮﻝ: ﺃﺧﺮﺝ ﺑﻌﺚ اﻟﻨﺎﺭ ﻗﺎﻝ: ﻭﻣﺎ ﺑﻌﺚ اﻟﻨﺎﺭ ﻗﺎﻝ: ﻣﻦ ﻛﻞ ﺃﻟﻒ ﺗﺴﻌﻤﺎﺋﺔ ﻭﺗﺴﻌﺔ ﻭﺗﺴﻌﻴﻦ ﻗﺎﻝ: ﻓﺬاﻙ ﺣﻴﻦ ﻳﺸﻴﺐ اﻟﺼﻐﻴﺮ ﻭﺗﻀﻊ ﻛﻞ ﺫاﺕ ﺣﻤﻞ ﺣﻤﻠﻬﺎ ﻭﺗﺮﻯ اﻟﻨﺎﺱ ﺳﻜﺎﺭﻯ ﻭﻣﺎ ﻫﻢ ﺑﺴﻜﺎﺭﻯ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﺬاﺏ اﻟﻠﻪ ﺷﺪﻳﺪ ” ﻗﺎﻝ: ﻓﺎﺷﺘﺪ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻗﺎﻟﻮا: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻳﻨﺎ ﺫﻟﻚ اﻟﺮﺟﻞ؟ ﻓﻘﺎﻝ: «ﺃﺑﺸﺮﻭا ﻓﺈﻥ ﻣﻦ ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﺃﻟﻔﺎ، ﻭﻣﻨﻜﻢ ﺭﺟﻞ» ﻗﺎﻝ: ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﻴﺪﻩ، ﺇﻧﻲ ﻷﻃﻤﻊ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻧﻮا ﺭﺑﻊ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ» ﻓﺤﻤﺪﻧﺎ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺒﺮﻧﺎ. ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﻴﺪﻩ، ﺇﻧﻲ ﻷﻃﻤﻊ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻧﻮا ﺛﻠﺚ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ» ﻓﺤﻤﺪﻧﺎ اﻟﻠﻪ ﻭﻛﺒﺮﻧﺎ. ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: «ﻭاﻟﺬﻱ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﻴﺪﻩ، ﺇﻧﻲ ﻷﻃﻤﻊ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻧﻮا ﺷﻄﺮ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ، ﺇﻥ ﻣﺜﻠﻜﻢ ﻓﻲ اﻷﻣﻢ ﻛﻤﺜﻞ اﻟﺸﻌﺮﺓ اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻓﻲ ﺟﻠﺪ اﻟﺜﻮﺭ اﻷﺳﻮﺩ، ﺃﻭ ﻛﺎﻟﺮﻗﻤﺔ ﻓﻲ ﺫﺭاﻉ اﻟﺤﻤﺎﺭ» __________ S [ ﺷ (ﺑﻌﺚ اﻟﻨﺎﺭ) اﻟﺒﻌﺚ ﻫﻨﺎ ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﻤﺒﻌﻮﺙ اﻟﻤﻮﺟﻪ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﻣﻴﺰ ﺃﻫﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻫﻢ (ﻳﺄﺟﻮﺝ ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ) ﻫﻤﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﻬﻤﻮﺯﻳﻦ ﻋﻨﺪ ﺟﻤﻬﻮﺭ اﻟﻘﺮاء ﻭﺃﻫﻞ اﻟﻠﻐﺔ ﻭﻗﺮﺃ ﻋﺎﺻﻢ ﺑﺎﻟﻬﻤﺰ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻭﺃﺻﻠﻪ ﻣﻦ ﺃﺟﻴﺞ اﻟﻨﺎﺭ ﻭﻫﻮ ﺻﻮﺗﻬﺎ ﻭﺷﺮﺭﻫﺎ ﺷﺒﻬﻮا ﺑﻪ ﻟﻜﺜﺮﺗﻬﻢ ﻭﺷﺪﺗﻬﻢ ﻭاﺿﻄﺮاﺑﻬﻢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ (ﻛﺎﻟﺮﻗﻤﺔ) ﻗﺎﻝ ﺃﻫﻞ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺮﻗﻤﺘﺎﻥ ﻓﻲ اﻟﺤﻤﺎﺭ ﻣﺎ اﻷﺛﺮاﻥ ﻓﻲ ﺑﺎﻃﻦ ﻋﻀﺪﻳﻪ ﻭﻗﻴﻞ ﻫﻲ اﻟﺪاﺋﺮﺓ ﻓﻲ ﺫﺭاﻋﻴﻪ ﻭﻗﻴﻞ ﻫﻲ اﻟﻬﻨﺔ اﻟﻨﺎﺗﺌﺔ ﻓﻲ ﺫﺭاﻉ اﻟﺪاﺑﺔ ﻣﻦ ﺩاﺧﻞ] انتهى

ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ

52 كتاب الفتن وأشراط الساعة

27 باب قرب الساعة

صفحة -2268

131 – (2949)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺯﻫﻴﺮ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﻳﻌﻨﻲ اﺑﻦ ﻣﻬﺪﻱ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺷﻌﺒﺔ، ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ اﻷﻗﻤﺮ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻷﺣﻮﺹ، ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: «§ﻻ ﺗﻘﻮﻡ اﻟﺴﺎﻋﺔ، ﺇﻻ ﻋﻠﻰ ﺷﺮاﺭ اﻟﻨﺎﺱ» انتهى

ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

61 كتاب المناقب

باب علامات النبوة في الإسلام

صفحة -198

3598

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ اﻟﻴﻤﺎﻥ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﺷﻌﻴﺐ، ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺮﻱ، ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻋﺮﻭﺓ ﺑﻦ اﻟﺰﺑﻴﺮ، ﺃﻥ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ، ﺣﺪﺛﺘﻪ ﺃﻥ ﺃﻡ ﺣﺒﻴﺒﺔ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺣﺪﺛﺘﻬﺎ، ﻋﻦ ﺯﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ، ﺃﻥ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺰﻋﺎ ﻳﻘﻮﻝ: «ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، §ﻭﻳﻞ ﻟﻠﻌﺮﺏ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻗﺪ اﻗﺘﺮﺏ، ﻓﺘﺢ اﻟﻴﻮﻡ ﻣﻦ ﺭﺩﻡ ﻳﺄﺟﻮﺝ، ﻭﻣﺄﺟﻮﺝ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا، ﻭﺣﻠﻖ ﺑﺈﺻﺒﻌﻪ، ﻭﺑﺎﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ» ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺯﻳﻨﺐ ﻓﻘﻠﺖ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻧﻬﻠﻚ ﻭﻓﻴﻨﺎ اﻟﺼﺎﻟﺤﻮﻥ؟ ﻗﺎﻝ: «ﻧﻌﻢ ﺇﺫا ﻛﺜﺮ اﻟﺨﺒﺚ» __________ W3403 (3/1317) -[ ﺭ 3168]

النساء والقتال

قال الله ( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا )، سورة النساء سورة تتميز عن غيرها من السور بأن فيها أحكام كثيرة، فالأحكام ليحكم بها الحكام. وغرضنا ليس تفسير هذه الآية، بل نتحدث عن المعنى الإجمالي للسورة في بعض الجوانب. فذكر الله في السورة ثلاث محاور مهمة ألا وهي النساء والعدل والقتال. بإختصار أعطي الأولوية للجهاد في سبيل الله بالمال والنفس اذا كنت تفكر بالتعدد، واذا كنت تفكر بالعدل بين الناس فمن الأولى أن تعدل بين النساء أولاً لأن هذا أصعب ( وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلَا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِنْ تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا )، فاذا إقتربت من العدل بينهم فأعلم أن العدل بين الناس سيكون أمر مقدور عليه فلهذا ذكر عز وجل في نفس السورة قوله ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ) صدق الله العظيم

ويحثنا شرع الله على المساواة بين اليتامى من النساء وبين باقي النساء، فتعامل هذه كهذه وبنفس المهر، فمتى يفكر الرجل في التعدد؟ اذا كان التعدد لكفل الأيتام فتتزوج هذه لترعى اليتيم الذي تكفله، أو تتزوج هذه لترعى أطفالها اليتامى فهنا أحد الأسباب التي تدعو الى التعدد وهذا واضح في آية التعدد

وكذلك أحد الأسباب التي تدعو الى التعدد أو الزواج بصفة عامة يكون في الزواج من الأرامل والمطلقات ومن لازوج لها وكذلك الفقراء فلهذا أجر عظيم عند الله ( وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )، وكما ذكر الكثير من المفسرين أن في هذه الآية أمر بوجوب الزواج من الطائفة المذكورة

قال الله ( هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ ) صدق الله العظيم

وقال ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ )، فلا تنسى هذا وتتحدث عن التعدد

وقال ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ )، فلا تكن قط أعرج من دون ذيل يتحدث عن التعدد، فالتعدد للأسود فقط فإذا كان سببك للتعدد هو إبتغاء الشهوات ففي غالب الأمر أنك لن تستطيع العدل بينهم وينتهي الأمر بالطلاق وكأن كل هذا يحصل دون فائدة

فلهذا نقول لم نحرم شرع الله؟ ونحن بشر لانعلم عن الفوائد لك هذا سواء كان للذكر أو الأنثى. فعظم الإسلام شأن المرأة وهي العماد التي تقوم عليه الأمم ولكن نظرة الناس لشرع الله أصبح لها نصيب كبير من الفكر الصهيوني فلماذا فعل بهذا الصحابة؟ ستقول نحن لسنا في زمن الصحابة؟ أقول لك تحدث عن نفسك فنحن نسعى للرجوع للخلف والإقتداء بسنة الأولين في كل شيء حتى في كيفية التعامل مع العملة المعدنية في التجارة

نحن نتحدث عن التعدد وقد ذكرنا دواعيه ولكن في الأصل أن هذا حلال فلما يُعامل من يفكر بهذا وكأنه أرتكب جريمة؟ ألا نتعظ بالقصة المذكورة في سورة التحريم؟ قال الله ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ )، فالعبره أن كلام الله فوق كل شيء فإذا أحل شيء فأعلم أنه خير ولتكن العلاقة بين الأزواج مبنية على طاعة الله والمعاملة الحسنة ( وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا )، وإن لم يتوفر كل هذا فلنا بقوله ( الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آَتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )، وقال ( عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا ) صدق الله العظيم

وفي الأخير ينسى الإنسان أن الزواج قسمة ونصيب وأن هذا مكتوب ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا )، ومالنا لا نتوكل على الله ونحن نعلم أن كل شيء مكتوب فقال لنا في سورة الطلاق ( وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ) صدق الله العظيم

ففي هذا بيان أن لا نكون كأهل الكتاب ، نحلل ماحرم الله ونحرم ما حلل الله وكذلك أن نؤمن ببعض الكتاب ونكفر ببعض ( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) صدق الله العظيم

قال الله ( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ ) صدق الله العظيم

فالقتال ضرورة ومن ينافق هو الذي يجحد هذا (وَيَقُولُ الَّذِينَ آَمَنُوا لَوْلَا نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَأَوْلَى لَهُمْ )، واذا جاهد المؤمنين فوعدهم الله بالنصر ( وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )، واذا أتى النصر ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا، من سيرعى هؤلاء الضيوف؟ سيكون التعدد عندها ضرورة ولا شك في هذا، كما أن المهاجرين وحديثي الإسلام سيحتاجون إلى الزواج من النساء المسلمات ليتعلموا منهم الدين واللغة

ويعلم الله أن قد لاتستطيع فعل هذا ولكن المسأله هي مسألة إيمان بالقلب فهل أن فعلاً صادق مع الله ونيتك أن يحصل هذا؟ هل تفهم معنى معاهده الله ؟ هل تعلم أنك إذا كنت صادق مع الله فسيسخر لك كل هذا؟

قال الله ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )، نعم عاهدوا الله وينتظرون ومابدلوا كلام الله وأخذوا بكل كلمة أمرهم الله بها