هل صدّقت كلام الله ؟

قال الله ( ( إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آَيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آَمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) صدق الله العظيم

ماهي آيات الله؟ القرآن الكريم من آيات الله وماذا كذلك؟

قال الله ( وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آَيَاتِهَا مُعْرِضُونَ )، فمن الآيات أيضاً خلق الله ومنها السماء

قال الله ( وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ) صدق الله العظيم

وتوجد الكثير من آياته عز وجل فماذا نكرتم منها وصدقتم غير الله ؟ ( وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَأَيَّ آَيَاتِ اللَّهِ تُنْكِرُونَ ) صدق الله العظيم

وقد خص الله آية الإلحاد هذه في سورة فصلت التي فصلت خلق الله للسموات والأرض

فمن هم الذين يلحدون؟

قال الله ( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ) وقال ( فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمْ مَنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لَازِبٍ )، ثم بعد هذا القول قال فريق الشيطان بنظرية التطور وفيها كنا بكتيريا وبعدها قرود ثم تطورنا

قال الله ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ )، وقال فريق الشيطان بالإنفجار الكوني وان كل شيء صدفه

قال الله ( وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ ) وقال ( وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا )، ثم قال فريق الشيطان أنها كره صغيره، أما بالنسبة لتفسير أن ‘ كرويتها لا ينافي أنها مسطحة’ فهذا نقل من أهل الكتاب بالنص والتعريف يذكر أن هذا يشمل الأرض بيابستها ومائها وهوائها وطبعاً هذا كره ( القبه)، وغير هذا لما قالوا أنها بيضاوية

وهذه صوره توضح التعريف

5C4C656F-B167-4EED-899A-F67C2ECC1216A68BCB55-2D89-42AE-8A92-F2625E629934

وقد قال ترجمان القرآن إبن عباس أن الأرض مسطوحة على وجه الماء وليست كره، وكذلك قال القرطبي وإبن جرير والسيوطي والبغدادي والثعالبي وإبن عطية والكثير من كبار أئمة التفسير

وهذه من نونية القحطاني

كَذَبَ الْمُهَنْدِسُ وَالْمُنَجِّمُ مِثْلُهُ …………… فَهُمَا لِعِلْمِ اللهِ مُدَّعِيَانِ

الأَرْضُ عِنْدَ كِلَيْهِمَا كُرَوِيَّةٌ …………. وَهُمَا بِهَذَا الْقَوْلِ مُقْتَرِنَانِ

وَالأَرْضُ عِنْدَ أُولِي النُّهَى لَسَطِيحَةٌ … بِدَلِيلِ صِدْقٍ وَاضِحِ الْقُرْآنِ

وَاللهُ صَيَّرَهَا فِرَاشًا لِلْوَرَى ……. وَبَنَى السَّمَاءَ بِأَحْسَنِ الْبُنْيَانِ

وَاللهُ أَخْبَرَ أَنَّهَا مَسْطُوحَةٌ ………………. وَأَبَانَ ذَلِكَ أَيَّمَا تِبْيَانِ

أَأَحَاطَ بَالأَرْضِ الْمُحِيطَةِ عِلْمُهُمْ …….. أَمْ بِالْجِبَالِ الشُّمَّخِ الأَكْنَانِ

أَمْ يُخْبِرُونَ بِطُولِهَا وَبِعَرْضِهَا …… أَمْ هَلْ هُمَا في الْقَدْرِ مُسْتَوِيَانِ

أَمْ فَجَّرُوا أَنْهَارَهَا وَعُيُونَهَا …….مَاءً بِهِ يُرْوَى صَدَى الْعَطْشَانِ

أَمْ أَخْرَجُوا أَثْمَارَهَا وَنَبَاتَهَا …….. وَالنَّخْلَ ذَاتَ الطَّلْعِ وَالْقِنْوَانِ

أَمْ هَلْ لَهُمْ عِلْمٌ بِعَدِّ ثِمَارِهَا …………. أَمْ بِاخْتِلاَفِ الطَّعْمِ وَالأَلْوَانِ

اللهُ أَحْكَمَ خَلْقَ ذَلِكَ كُلِّهِ ……………… صُنْعًا وَأَتْقَنَ أَيَّمَا إِتْقَانِ

قال الله ( خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ )، يكور الليل على ماذا؟ على الأرض؟ لم يقول الله هذا بل قال (يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ)، وهذا يفسر بقوله تعالى ( تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ )، وكذلك قوله ( يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ)، ويظهر لنا أن هذا يطغى ويخفي هاذا تدريجياً فكيف تسول لنا أنفسنا أن هذا دليل على كروية الأرض. قال الله ( إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ )، هل هذا يعني أن الشمس ستصبح كره يوم القيامة؟ وقد تم إثبات أن التكور يحصل على أي مجسم، وهذا للإعتقاد بصحة ماقاله المهندسون والمنجمون الفلكيون

قال الله ( حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ)، وقال ( حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ )، وقال ( قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )، ثم قال فريق الشيطان أن الشمس ثابته ولكنها تجري في المجرة وتتبعها الكواكب

قال الله ( وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ )، فخلق الله أزواج كالذكر والأنثى، الشمس والقمر، والسماء والأرض، والسماء سبع سموات وللأرض مثلهن، وعرض السماء كعرض الأرض، لايوجد توسع ولا إنكماش، وكيف يحمينا الله من السماء أن تقع علينا اذا كانت كره؟ وكيف رفع الله السماء من غير عَمَد إذا كانت كره

اذا الشمس زوج للقمر فلماذا نقارن الشمس بالأرض؟ ثم بعد هذا يقول فريق الشيطان أن الشمس أكبر من الأرض بملايين المرات

وبعد هذا ماذا قال الشيطان؟ يقول الله عز وجل في سورة النساء ( وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا ) صدق الله العظيم

وبعد كل هذا نرجع للآية الكريمة من سورة فصلت والتي يقول فيها الله ( إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آَيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آَمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ )، فهل ترى أن تصديق ماوصل إليه علماء الفلك وتكذيب آيات الله خير لك؟ قال لك الله ( اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ )، وقال لك أن في هذا الموضوع جنة ونار تماماً كالكفر والشرك ( أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آَمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ) صدق الله العظيم

وقال الله ( إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَغۡفِرُ أَن یُشۡرَكَ بِهِۦ وَیَغۡفِرُ مَا دُونَ ذَ ٰ⁠لِكَ لِمَن یَشَاۤءُۚ وَمَن یُشۡرِكۡ بِٱللَّهِ فَقَدۡ ضَلَّ ضَلَـٰلَۢا بَعِیدًا) صدق الله العظيم

Banning Flat earth content

In the case of banning flat earth content, note that this decision contradicts with the freedom of speech a brings many questions and doubts about the intentions.

8A9F1D8E-FA7D-4717-9E6B-D78D2AE52FEA

What’s in the media is not like what’s in the reports and documentations. The government knows this by heart and if they are responsible for this decision, wisely they should pull it back, or if it’s a decision through the tech companies, the government should command them to pull back.

3E0CC553-7128-42CA-9901-8E51BCF9B034

THIS IS A LOSING CASE FOR THOSE WHO BANNED FLAT EARTH CONTENT. IMAGINE THIS GOES TO COURT? Not because flat erathers are right, it’s because the law is clear.

97D33BED-A048-4486-93E0-A17BDE7FE86C

Plus, many government documentations prove that there are questions about the shape of the earth.

CE7FDA7D-5117-4BC5-A077-70B8089E61A5

We do share YouTube videos about flat earth. We had (my group) almost 10 YouTube channels. Two of them were blocked last year. We do not offend anyone but we do the correct interpretation of what’s in the Quran and the Bible.

763EF6DF-BE3B-4F41-8F2D-8EE43423BCEA

As the shape of earth, skies and the heavens were described clearly in the holy books, with no contradictions whatsoever, there must be a reason that they are mentioned there right? And that is to believe in God’s words.

Albert Einstein Quotes About Religion and Science

Atheists and rigid scientists say that the separation between science and religion is must as religion is not a science book. Well, this is a new conclusion to mankind has no roots. God, the one who created earth, and created the humans, is the only one capable of describing the things we can’t understand such as the creation of 7 earths and the 7 skies. Accept our apology if we say that this separation is ignorance.

FC045DC0-34A3-40ED-945D-C02D791131E3

We also talk about the Flat Earth that came from the Hebrew translations too.

A68BCB55-2D89-42AE-8A92-F2625E629934

 

what a firmament is? It is not the air. Perhaps the celestial sphere, the empyrean, the welkin. It’s this ball that made you think earth is a ball, but put in mind that the meaning includes the land, water and air of the earth and this makes the ball.

92A68067-3C6D-4D7E-875D-E55648A1C727

 

However, the Bible states clearly the edges story and “the spread out” which is an incorrect translation. You can find this same translation in the English version of the Quran. Muslim scholars did copy this same incorrect definition of the earth, and interpreted it for the Quran somehow. Those were new age scholars who had this opinion and left the direct exact words of God.

so what brought the concept of Heliocentrism to the world except the ritual of solar deity?

BD3664AB-E013-4EA7-8B9E-9970B27D4E1C9AB6F342-328C-4941-B226-869DBD0A03D4DD738CC8-CBD3-443C-B4B2-F4AB73CFF280

And why can’t we accept that people make mistakes and not every theory is correct?

 

 

5C4C656F-B167-4EED-899A-F67C2ECC1216F8D61ABB-1A27-4B12-83D6-7BB577B623CFBF7CC498-C201-4DB2-9CFB-E36AF83A6870600B0B69-8785-4B34-9144-856B339F327D

And here are some links that explain this

The Bible 1

All the holy books

The Bible 2

 

If you block videos that talk about religious beliefs that don’t harm, we will consider this as an insult to religion and a block of the truth. WITH THIS, YOU ARE PREVENTING PEOPLE FROM PRACTICING RELIGION, AND STOPPING THEM TO SPREAD THEIR BELIEFS.

A8CADE0A-3591-4A57-A4CB-67D1535D569B

 

We study the law carefully unlike the acts of ban appearing lately. Proton mail which is an encrypted mail service by CERN, are aware of better laws of the internet that Google and Facebook don’t. Their system is connected to a certain court which will limit the capabilities of the end user to claim against them. YouTube and Facebook don’t have that and there is a massive number of flatearthers who can claim claim against the ban in different courts from different areas of the world. So, the challenge for you is: can you stop the truth from spreading ?

92FAD7A3-FA77-46C8-8B76-F3CC059D9E194C0BFF61-402F-42FF-82D7-45FB1FE82273FE3ACD02-C035-4357-A5AA-0B54BAFB5D0C5905A05A-6A95-4B2B-8929-F0AF8CCE6217AFF01605-4EB7-4E9D-85EE-FDD00B60184AB4D66306-8F2F-461A-93D7-5F4E3C5F0F30B3241CCD-4FB1-4D0F-A849-17D5087116B117CA1ED1-9A1C-430A-B42E-462C1E98972EBE162037-1159-40A7-B1E8-68EE2BBF29AA70C69FF0-0B4A-46E5-85D8-A64E322AE26E

 

 

 

The Bible says Earth is Flat

We all know that the Holy books are here to guid us and show us the right path. Tell us what to do everyday and let us understand the things we can’t understand. Those friends who say that the Bible never mentioned that Earth Is Flat. Perhaps the Hebrew translation may provide a better perception for you as the words are more clear.  Words do matter indeed, and especially in the Bible. Now what a firmament is? It is not the air. Perhaps the celestial sphere, the empyrean, the welkin. It’s this ball that made you think earth is a ball, but put in mind that the meaning includes the land, water and air of the earth and this makes the ball. However, the Bible states clearly the edges story and “the spread out” which is an incorrect translation. You can find this same translation in the English version of the Quran. Muslim scholars did copy this same incorrect definition of the earth, and interpreted it for the Quran somehow. Those were new age scholars who had this opinion and left the direct exact words of God.

And here are some links that explain this

The Bible 1

All the holy books

The Bible 2

Soon we will provide our own topics to explain the verses from the Bible as we did with the Quran

اللهم أرحم موتانا

 

D60CF232-2407-424D-AFAA-3A54729DE16D

قال الله (فَٱنظُرۡ إِلَىٰۤ ءَاثَـٰرِ رَحۡمَتِ ٱللَّهِ كَیۡفَ یُحۡیِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَاۤۚ إِنَّ ذَ ٰ⁠لِكَ لَمُحۡیِ ٱلۡمَوۡتَىٰۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیر) ، من بين كل المقابر ترى هذا القبر الأخضر فياتُرى ماذا فعل صاحب هذا القبر في حياته ليكون قبره أخضر؟ هل هذا الخضار من إبن صالح يدعو له فيسقي قبره بالماء كل يومين أو ثلاث؟ إن شغلتك أمور الدنيا وأهلك عن والديك في حياتهما فكنت تزورهما مره كل حين في حياتهما، فما زالت الفرصة متاحة للزيارة بعد الممات، لأنهم الآن في أمس الحاجة الى دعائك. فطلبي لمن فقد والده أو والدته، إجعل قبرهم أخضر وقل ( وَقُل رَّبِّ ٱرۡحَمۡهُمَا كَمَا رَبَّیَانِی صَغِیرا)، وأنظر الى الصورة وتفكر في قوله تعالى ( وَٱللَّهُ أَنۢبَتَكُم مِّنَ ٱلۡأَرۡضِ نَبَاتا)، ( إِنَّ ٱللَّهَ لَهُۥ مُلۡكُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۖ یُحۡیِۦ وَیُمِیتُۚ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ مِن وَلِیّ وَلَا نَصِیر) صدق الله العظيم

المال، العملة، البنوك واليهود

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله ( زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ ٱلشَّهَوَ ٰ⁠تِ مِنَ ٱلنِّسَاۤءِ وَٱلۡبَنِینَ وَٱلۡقَنَـٰطِیرِ ٱلۡمُقَنطَرَةِ مِنَ ٱلذَّهَبِ وَٱلۡفِضَّةِ وَٱلۡخَیۡلِ ٱلۡمُسَوَّمَةِ وَٱلۡأَنۡعَـٰمِ وَٱلۡحَرۡثِۗ ذَ ٰ⁠لِكَ مَتَـٰعُ ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَاۖ وَٱللَّهُ عِندَهُۥ حُسۡنُ ٱلۡمَـَٔابِ) صدق الله العظيم

فهذا متاع الحياة الدنيا ومنها الذهب والفضة وماعند الله خير وأبقى. ﻓﺎﻟﺬﻫﺐ ﻭاﻟﻔﻀﺔ ﻫﻤﺎ اﻟﻌﻨﺼﺮاﻥ اﻻﺳﺎﺳﻴﺎﻥ ﻟﻠﻨﻘﻮﺩ ﺗﻨﻀﺒﻂ ﺑﻬﺎ اﻟﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﻭاﻟﻤﺒﺎﺩﻟﺔ، ﻓﻬﻤﺎ ﻣﻌﻴﺎﺭ اﻻﺛﻤﺎﻥ اﻟﺬﻱ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻲ ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻟﺴﻠﻊ. ففي باب الربا، حدد لنا الشرع سته أعيان والتي يقع عليها الربا ﻓﻌﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ، ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ،: ” اﻟﺬﻫﺐ ﺑﺎﻟﺬﻫﺐ ﻭاﻟﻔﻀﺔ ﺑﺎﻟﻔﻀﺔ ﻭاﻟﺒﺮ ﺑﺎﻟﺒﺮ ﻭاﻟﻤﻠﺢ ﺑﺎﻟﻤﻠﺢ ﻣﺜﻼ ﺑﻤﺜﻞ ﻳﺪا ﺑﻴﺪ، ﻓﻤﻦ ﺯاﺩ ﺃﻭ اﺳﺘﺰاﺩ ﻓﻘﺪ ﺃﺭﺑﻰ، اﻻﺧﺬ ﻭاﻟﻤﻌﻄﻲ ﺳﻮاء “. ﺭﻭاﻩ ﺃﺣﻤﺪ ﻭاﻟﺒﺨﺎﺭﻱ

1587 ( 80 )

حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ الْقَوَارِيرِيُّ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْأَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ قَالَ : كُنْتُ بِالشَّامِ فِي حَلْقَةٍ فِيهَا مُسْلِمُ بْنُ يَسَارٍ، فَجَاءَ أَبُو الْأَشْعَثِ، قَالَ : قَالُوا : أَبُو الْأَشْعَثِ، أَبُو الْأَشْعَثِ . فَجَلَسَ، فَقُلْتُ لَهُ : حَدِّثْ أَخَانَا حَدِيثَ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ. قَالَ : نَعَمْ، غَزَوْنَا غَزَاةً وَعَلَى النَّاسِ مُعَاوِيَةُ، فَغَنِمْنَا غَنَائِمَ كَثِيرَةً، فَكَانَ فِيمَا غَنِمْنَا آنِيَةٌ مِنْ فِضَّةٍ، فَأَمَرَ مُعَاوِيَةُ رَجُلًا أَنْ يَبِيعَهَا فِي أَعْطِيَاتِ النَّاسِ، فَتَسَارَعَ النَّاسُ فِي ذَلِكَ، فَبَلَغَ عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتِ ، فَقَامَ فَقَالَ : إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنْهَى عَنْ بَيْعِ الذَّهَبِ بِالذَّهَبِ، وَالْفِضَّةِ بِالْفِضَّةِ، وَالْبُرِّ بِالْبُرِّ، وَالشَّعِيرِ بِالشَّعِيرِ، وَالتَّمْرِ بِالتَّمْرِ، وَالْمِلْحِ بِالْمِلْحِ إِلَّا سَوَاءً بِسَوَاءٍ عَيْنًا بِعَيْنٍ. فَمَنْ زَادَ أَوِ ازْدَادَ فَقَدْ أَرْبَى . فَرَدَّ النَّاسُ مَا أَخَذُوا. فَبَلَغَ ذَلِكَ مُعَاوِيَةَ فَقَامَ خَطِيبًا فَقَالَ : أَلَا مَا بَالُ رِجَالٍ يَتَحَدَّثُونَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحَادِيثَ ؟ قَدْ كُنَّا نَشْهَدُهُ وَنَصْحَبُهُ فَلَمْ نَسْمَعْهَا مِنْهُ. فَقَامَ عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ فَأَعَادَ الْقِصَّةَ ثُمَّ قَالَ : لَنُحَدِّثَنَّ بِمَا سَمِعْنَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَإِنْ كَرِهَ مُعَاوِيَةُ – أَوْ قَالَ : وَإِنْ رَغِمَ – مَا أُبَالِي أَنْ لَا أَصْحَبَهُ فِي جُنْدِهِ لَيْلَةً سَوْدَاءَ. قَالَ حَمَّادٌ : هَذَا أَوْ نَحْوَهُ.

(… ) حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، وَابْنُ أَبِي عُمَرَ ، جَمِيعًا عَنْ عَبْدِ الْوَهَّابِ الثَّقَفِيِّ ، عَنْ أَيُّوبَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ نَحْوَهُ

ﻭﺃﻣﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻻﻋﻴﺎﻥ اﻻﺭﺑﻌﺔ ﻓﻬﻲ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻻﻏﺬﻳﺔ ﻭﺃﺻﻮﻝ اﻟﻘﻮﺕ اﻟﺬﻱ ﺑﻪ ﻗﻮاﻡ اﻟﺤﻴﺎﺓ. ﻓﺈﺫا ﺟﺮﻯ اﻟﺮﺑﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ اﻻﺷﻴﺎء ﻛﺎﻥ ﺿﺎﺭا ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﻭﻣﻔﻀﻴﺎ ﺇﻟﻰ اﻟﻔﺴﺎﺩ ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺎﻣﻠﺔ، ﻓﻤﻨﻊ اﻟﺸﺎﺭﻉ ﻣﻨﻪ ﺭﺣﻤﺔ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﻭﺭﻋﺎﻳﺔ ﻟﻤﺼﺎﻟﺤﻬﻢ. ﻭﻳﻈﻬﺮ ﻣﻦ ﻫﺬا ﺃﻥ ﻋﻠﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺬﻫﺐ ﻭاﻟﻔﻀﺔ ﻛﻮﻧﻬﻤﺎ ﺛﻤﻨﺎ، ﻭﺃﻥ ﻋﻠﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺒﻘﻴﺔ اﻻﺟﻨﺎﺱ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻃﻌﺎﻣﺎ. ﻓﺈﺫا ﻭﺟﺪﺕ ﻫﺬﻩ اﻟﻌﻠﺔ ﻓﻲ ﻧﻘﺪ ﺁﺧﺮ ﻏﻴﺮ اﻟﺬﻫﺐ ﻭاﻟﻔﻀﺔ ﺃﺧﺬ ﺣﻜﻤﻪ، ﻓﻼ ﻳﺒﺎﻉ ﺇﻻ ﻣﺜﻼ ﺑﻤﺜﻞ ﻳﺪا ﺑﻴﺪ. ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺇﺫا ﻭﺟﺪﺕ ﻫﺬﻩ اﻟﻌﻠﺔ ﻓﻲ ﻃﻌﺎﻡ ﺁﺧﺮ ﻏﻴﺮ اﻟﻘﻤﺢ ﻭاﻟﺸﻌﻴﺮ ﻭاﻟﺘﻤﺮ ﻭاﻟﻤﻠﺢ، ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﺒﺎﻉ ﺇﻻ ﻣﺜﻼ ﺑﻤﺜﻞ ﻳﺪا ﺑﻴﺪ

يقول ابن القيم : ” إن الدراهم والدنانير أثمان المبيعات، والثمن هو المعيار الذي به يعرف تقويم الأموال، فيجب أن يكون محدوداً مضبوطاً لا يرتفع ولا ينخفض؛ إذ لو كان الثمن يرتفع وينخفض كالسلع لم يكن لنا ثمن نعتبر به المبيعات، بل الجميع سلع

وحاجة الناس إلى ثمن يعتبرون به المبيعات حاجة ضرورية عامة، وذلك لا يمكن إلا بسعر تعرف به القيمة، وذلك لا يكون إلا بثمن تقوم به الأشياء، ويستمر على حالة واحدة، ولا يقوم هو بغيره؛ إذ يصير سلعة يرتفع وينخفض فتفسد معاملات الناس ويقع الخُلْف ويشتد الضرر

كما رأيت من فساد معاملاتهم والضرر اللاحق بهم حين اُتخذت الفلوس سلعة تعد للربح؛ فعم الضرر وحصل الظلم، ولو جعلت ثمناً واحداً لا يزداد ولا ينقص بل تُقوَّم به الأشياء ولا تُقوَّم هي بغيرها لصلح أمر الناس ” انتهى

وموضوعنا في هذا هو التطلع الى الطريق الذي رسمه الدجال وحزب الشيطان لمحاولة السيطرة والقضاء على الحق وذلك عبر التلاعب في العملات الورقية والرقمية والبنوك، ولا نختص بالتفصيل عن أحكام الربا ولكن لنذكر أنواعه لما في هذا علاقة كبيرة مع موضوع هذا المقال

ومن فقه السنة نجد أن ربا الفضل هو ﺑﻴﻊ اﻟﻨﻘﻮﺩ ﺑﺎﻟﻨﻘﻮﺩ ﺃﻭ اﻟﻄﻌﺎﻡ ﺑﺎﻟﻄﻌﺎﻡ ﻣﻊ اﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻭﻫﻮ ﻣﺤﺮﻡ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ ﻭاﻻﺟﻤﺎﻉ ﻻﻧﻪ ﺫﺭﻳﻌﺔ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﺎ اﻟﻨﺴﻴﺌﺔ. ﻭﺃﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﺳﻢ اﻟﺮﺑﺎ ﺗﺠﻮﺯا. ﻛﻤﺎ ﻳﻄﻠﻖ اﺳﻢ اﻟﻤﺴﺒﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺒﺐ. ﺭﻭﻯ ﺃﺑﻮ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﺃﻥ اﻟﻨﺒﻲ، ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻗﺎﻝ: ” ﻻ ﺗﺒﻴﻌﻮا اﻟﺪﺭﻫﻢ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻤﻴﻦ، ﻓﺈﻧﻲ ﺃﺧﺎﻑ ﻋﻠﻴﻜﻢ اﻟﺮﻣﺎء ” ﺃﻱ: اﻟﺮﺑﺎ. ﻓﻨﻬﻰ ﻋﻦ ﺭﺑﺎ اﻟﻔﻀﻞ ﻟﻤﺎ ﻳﺨﺸﺎﻩ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﺭﺑﺎ اﻟﻨﺴﻴﺌﺔ

ﻋﻠﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﻢ: ﻫﺬﻩ اﻻﻋﻴﺎﻥ اﻟﺴﺘﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﺼﻬﺎ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ ﺗﻨﺘﻈﻢ اﻻﺷﻴﺎء اﻻﺳﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺝ اﻟﻨﺎﺱ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻭاﻟﺘﻲ ﻻ ﻏﻨﻰ ﻟﻬﻢ ﻋﻨﻬﺎ

1585 ( 78 )

حَدَّثَنَا أَبُو الطَّاهِرِ ،وَهَارُونُ بْنُ سَعِيدٍ الْأَيْلِيُّ ، وَأَحْمَدُ بْنُ عِيسَى ، قَالُوا : حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، أَخْبَرَنِي مَخْرَمَةُ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : سَمِعْتُسُلَيْمَانَ بْنَ يَسَارٍ يَقُولُ : إِنَّهُ سَمِعَ مَالِكَ بْنَ أَبِي عَامِرٍ يُحَدِّثُ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” لَا تَبِيعُوا الدِّينَارَ بِالدِّينَارَيْنِ، وَلَا الدِّرْهَمَ بِالدِّرْهَمَيْنِ “. رواه مسلم

2175

حَدَّثَنَا صَدَقَةُ بْنُ الْفَضْلِ ، أَخْبَرَنَاإِسْمَاعِيلُ ابْنُ عُلَيَّةَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرَةَ ، قَالَ : قَالَ أَبُو بَكْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَا تَبِيعُوا الذَّهَبَ بِالذَّهَبِ إِلَّا سَوَاءً بِسَوَاءٍ، وَالْفِضَّةَ بِالْفِضَّةِ إِلَّا سَوَاءً بِسَوَاءٍ، وَبِيعُوا الذَّهَبَ بِالْفِضَّةِ، وَالْفِضَّةَ بِالذَّهَبِ كَيْفَ شِئْتُمْ “. رواه البخاري

ﻭﺭﺑﺎ اﻟﻨﺴيئة ﻫﻮ اﻟﺰﻳﺎﺩﺓ اﻟﻤﺸﺮﻭﻃﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺄﺧﺬﻫﺎ اﻟﺪاﺋﻦ ﻣﻦ اﻟﻤﺪﻳﻦ ﻧﻈﻴﺮ اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ. ﻭﻫﺬا اﻟﻨﻮﻉ ﻣﺤﺮﻡ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭاﻟﺴﻨﺔ

قال الله (وَمَاۤ ءَاتَیۡتُم مِّن رِّبࣰا لِّیَرۡبُوَا۟ فِیۤ أَمۡوَ ٰ⁠لِ ٱلنَّاسِ فَلَا یَرۡبُوا۟ عِندَ ٱللَّهِۖ وَمَاۤ ءَاتَیۡتُم مِّن زَكَوٰةࣲ تُرِیدُونَ وَجۡهَ ٱللَّهِ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡمُضۡعِفُونَ)، أَيْ: مَنْ أَعْطَى عَطِيَّةً يُرِيدُ أَنْ يَرُدَّ النَّاسُ عَلَيْهِ أَكْثَر مِمَّا أَهْدَى لَهُمْ، فَهَذَا لَا ثَوَابَ لَهُ عِنْدَ اللَّهِ

وبغض النظر عن مسميات الربا (الفضل والنسيئة) والتي لا أعلم عن مصدر تسميتها ولكني ذكرتها لكي يتم التعرف عليها بسهولة، فالربا هو الربا وأنواعه واضحة أتم الوضوح

والإسلام ﻳﺮﻯ اﻟﻤﺎﻝ على أنه ﻭﺳﻴﻠﺔ ﻻ ﻏﺎﻳﺔ. ﻭﻳﻌﺘﺒﺮ اﻟﻤﺎﻝ ﺧﻴﺮا ﺇﺫا ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻳﺪ ﻣﺆﻣﻦ ﻭﺃﻧﻔﻘﻪ ﻣﺎﻟﻜﻪ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ اﻟﺨﻴﺮ. ﻟﻴﺤﻘﻖ ﺑﻪ ﻋﻔﺔ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ. ﻭﺳﻌﺎﺩﺓ ﻓﻲ اﻵﺧﺮﺓ. ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ (كُتِبَ عَلَیۡكُمۡ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ ٱلۡمَوۡتُ إِن تَرَكَ خَیۡرًا ٱلۡوَصِیَّةُ لِلۡوَ ٰ⁠لِدَیۡنِ وَٱلۡأَقۡرَبِینَ بِٱلۡمَعۡرُوفِۖ حَقًّا عَلَى ٱلۡمُتَّقِینَ) — ﺳﻮﺭﺓ اﻟﺒﻘﺮﺓ ﺁﻳﺔ 180 ، ﻭﻗﺎﻝ ﺟﻞ ﺫﻛﺮه ( وَإِنَّهُۥ لِحُبِّ ٱلۡخَیۡرِ لَشَدِیدٌ)—- ﺳﻮﺭﺓ اﻟﻌﺎﺩﻳﺎﺕ ﺁﻳﺔ 7، ﻭاﻟﻤﺮاﺩ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻓﻲ اﻵﻳﺘﻴﻦ ﻫﻮ اﻟﻤﺎﻝ

ولذلك فأن موضوع المال والعملات البنكية ماهو إلا أمر خطير جداً يهدد الأمة الإسلامية ، وقد حذرنا رسولنا الكريم من فتنة المال

17471

حَدَّثَنَا أَبُو الْعَلَاءِ الْحَسَنُ بْنُ سَوَّارٍ ، حَدَّثَنَا لَيْثُ بْنُ سَعْدٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ كَعْبِ بْنِ عِيَاضٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ : ” إِنَّ لِكُلِّ أُمَّةٍ فِتْنَةً، وَإِنَّ فِتْنَةَ أُمَّتِي الْمَالُ “.

حكم الحديث: حديث صحيح، وهذا إسناد قوي، مسند أحمد

وهذه الفتنة قد تكون على عدة طرق، فأحد الفتن هو أن يرزق الله العبد كل مايشتهيه من الكنوز والأموال وإذ بالعبد يطغي في الأرض فساداً فيضل الطريق وكذلك يضل غيره وقد تحدثنا على هذا النوع من الفتنة سابقاً

فعلى المسلم أن يتصرف بهذا المال بما يرضي الله ليبارك له فيه

6436

حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍرَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ” لَوْ كَانَ لِابْنِ آدَمَ وَادِيَانِ مِنْ مَالٍ، لَابْتَغَى ثَالِثًا، وَلَا يَمْلَأُ جَوْفَ ابْنِ آدَمَ إِلَّا التُّرَابُ، وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَنْ تَابَ “. رواه البخاري

1465

حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ فَضَالَةَ ، حَدَّثَنَاهِشَامٌ ، عَنْ يَحْيَى ، عَنْ هِلَالِ بْنِ أَبِي مَيْمُونَةَ ، حَدَّثَنَا عَطَاءُ بْنُ يَسَارٍ أَنَّهُ سَمِعَأَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يُحَدِّثُ : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَلَسَ ذَاتَ يَوْمٍ عَلَى الْمِنْبَرِ، وَجَلَسْنَا حَوْلَهُ، فَقَالَ : ” إِنِّي مِمَّا أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِي مَا يُفْتَحُ عَلَيْكُمْ مِنْ زَهْرَةِ الدُّنْيَا وَزِينَتِهَا “. فَقَالَ رَجُلٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَوَيَأْتِي الْخَيْرُ بِالشَّرِّ ؟ فَسَكَتَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقِيلَ لَهُ : مَا شَأْنُكَ تُكَلِّمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلَا يُكَلِّمُكَ ؟ فَرَأَيْنَا أَنَّهُ يُنْزَلُ عَلَيْهِ، قَالَ : فَمَسَحَ عَنْهُالرُّحَضَاءَ فَقَالَ : ” أَيْنَ السَّائِلُ ؟ “. وَكَأَنَّهُ حَمِدَهُ، فَقَالَ : ” إِنَّهُ لَا يَأْتِي الْخَيْرُ بِالشَّرِّ، وَإِنَّ مِمَّا يُنْبِتُ الرَّبِيعُ يَقْتُلُ أَوْ يُلِمُّ ، إِلَّا آكِلَةَ الْخَضْرَاءِ أَكَلَتْ، حَتَّى إِذَا امْتَدَّتْ خَاصِرَتَاهَا اسْتَقْبَلَتْ عَيْنَ الشَّمْسِفَثَلَطَتْ وَبَالَتْ وَرَتَعَتْ، وَإِنَّ هَذَا الْمَالَخَضِرَةٌ حُلْوَةٌ ، فَنِعْمَ صَاحِبُ الْمُسْلِمِ مَا أَعْطَى مِنْهُ الْمِسْكِينَ وَالْيَتِيمَ وَابْنَ السَّبِيلِ “. أَوْ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” وَإِنَّهُ مَنْ يَأْخُذُهُ بِغَيْرِ حَقِّهِ كَالَّذِي يَأْكُلُ وَلَا يَشْبَعُ، وَيَكُونُ شَهِيدًا عَلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ “. رواه البخاري

والفتنة التي نريد التحدث عنها هي التي تختص بالخضوع للأنظمة الماسونية البنكية والتي تتبعها جميع الدول وتقريباً جميع البنوك في جميع أنحاء العالم. ولأن هذا هو الأمر الواقع، قام الكثير من أئمة الدين بالتحليل والتحريم بما لم ينزل به الله والذي فتح لنا باب القياس الباطل فأصبحنا نصدر الأحكام الشرعية في هذا ولا نعلم أننا بهذا حكمنا على هلاكنا

لن نخوض ونقول حكم هذا كذا وكذا، لكن وضعنا البرهان من الكتاب والسنة ولنسأل، ما رأيك في التضخم؟ العمولة البنكية؟ هل هذا يرضي الله؟

قد يقول أحدهم أن أتبع نظام الدولة الفلاني، وبذلك نقول له قال الله ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا) صدق الله العظيم

ونعلم أن رسولنا قال لنا لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق، فاذا كان الأمر لايرضي الله أو أختلفنا فيه فيرد الى الله ذلك أحسن تأويل، (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا)، إذا لنرد الأمر لكلام الله لنرى

قال الله ( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) صدق الله العظيم

فهل لديك أدنى شك أن التضخم والذي هو عماد أي بنك لايدخل ضمن الربا؟ ناهيك عن الأمور الأخرى

قال الله ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )، وكأن هذه الآية الكريمة تتحدث عن التضخم

ثم نسأل أيضاً ما رأيك في العملة الورقية؟ علمنا أن الفلوس من النحاس وعلمنا أن الورق هي الفضة والذهب معلوم وكل هذا ملموس وموزون وهو ما أستعمله المسلمون وأول من أقر بعمله للمسلمين هو سيدنا عمر بن الخطاب وكانت من الذهب والفضة أو مايعادلها

1584 ( 77 )

وَحَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ – يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْقَارِيَّ – عَنْ سُهَيْلٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” لَا تَبِيعُوا الذَّهَبَ بِالذَّهَبِ، وَلَا الْوَرِقَ بِالْوَرِقِ، إِلَّا وَزْنًا بِوَزْنٍ، مِثْلًا بِمِثْلٍ، سَوَاءً بِسَوَاءٍ “. رواه مسلم

فكيف لنا أن نطبق مايقوله رسولنا الكريم في هذا الحديث على العملة الورقية ؟ وقد أحتار العلماء في حكم العملة الورقية حيث أنها تختلف عن الأعيان الستة التي يقع فيها الربا ولكنها تتشارك مع الذهب والفضة من حيث أنها النقد المتبادل حالياً ولا ننسى قول إبن القيم “إن الدراهم والدنانير أثمان المبيعات، والثمن هو المعيار الذي به يعرف تقويم الأموال، فيجب أن يكون محدوداً مضبوطاً” فهل معيار العملة الورقية يتشابه مع معيار الدراهم والدنانير المصنوعة من المواد الملموسة كالذهب والفضة ؟ ولعل بعض العلماء لم يرى في العملة الورقية أي خلل كونها مربوطة بالذهب والفضة ولكن لنتتبع التاريخ ليقول لنا ماهي حقيقة العملة الورقية ولماذا نحن في خطر

قال الله ( وَیۡل لِّلۡمُطَفِّفِینَ (١) ٱلَّذِینَ إِذَا ٱكۡتَالُوا۟ عَلَى ٱلنَّاسِ یَسۡتَوۡفُونَ (٢) وَإِذَا كَالُوهُمۡ أَو وَّزَنُوهُمۡ یُخۡسِرُونَ (٣) أَلَا یَظُنُّ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ أَنَّهُم مَّبۡعُوثُونَ (٤) لِیَوۡمٍ عَظِیم) صدق الله العظيم

وفي تفسير إبن كثير: المراد بِالتَّطْفِيفِ هَاهُنَا: البَخْس فِي الْمِكْيَالِ وَالْمِيزَانِ، إِمَّا بِالِازْدِيَادِ إِنِ اقْتَضَى مِنَ النَّاسِ، وَإِمَّا بِالنُّقْصَانِ إِنْ قَضَاهم. وَلِهَذَا فَسَّرَ تَعَالَى الْمُطَفِّفِينَ الَّذِينَ وَعَدَهُمْ بالخَسَار والهَلاك وَهُوَ الْوَيْلُ، بِقَوْلِهِ: ﴿الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ﴾ أَيْ: مِنَ النَّاسِ ﴿يَسْتَوْفُونَ﴾ أَيْ: يَأْخُذُونَ حَقَّهُمْ بِالْوَافِي وَالزَّائِدِ، ﴿وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ﴾ أَيْ: يَنْقِصُونَ. وَالْأَحْسَنُ أَنْ يُجْعَلَ “كَالُوا” وَ “وَزَنِوا” مُتَعَدِّيًا، وَيَكُونُ هُمْ فِي مَحَلِّ نَصْبٍ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَجْعَلُهَا ضَمِيرًا مُؤَكِّدًا لِلْمُسْتَتِرِ فِي قَوْلِهِ: “كَالُوا” وَ “وَزَنُوا”، وَيُحْذَفُ الْمَفْعُولُ لِدَلَالَةِ الْكَلَامِ عليه، وكلاهما متقارب

وكل ما ذكره الله عز وجل هنا ينطبق على مايحصل من التلاعب في أسواق البورصة والتغيير في قيمة العملات والتي بدورها تؤثر على إقتصاد الدول فإذا أرادت إحدى الدول العظمى الإيقاع بأحد الدول فإنها تؤثر عليها إقتصادياً بضرب العملة المستخدمة فيها، ومن هنا نقول هل العملة الورقية إذا عمله ملموسة ثابتة؟ الجواب حتماً لا ومن الآيات في سورة المطففين نعلم أن للأمر علاقة كبيرة بالمكيال والميزان

والصاع (حجم) ليس وزناً، فلا تحسبه بالكيلو

الصاع هو مقدار أربع مُدَد، والمُد الواحد هو سعة الكفين معاً،. الأصل أن تحسب “الكتلة” أو الحجم (وبمصطلحات الفيزياء: الكثافة والكتلة) وليس الوزن

ثمة فرق بين الوزن والكتلة،. فمثلاً : إذا قلت لك أعطني مداً من التمر،. وقلت لشخص آخر أعطني مداً من الزعفران

هل وزنهما سواء؟ لا. لكنهما نفس الكتلة والسعة والحجم، فالصاع حجمٌ وليس وزناً فمن الخطأ أن يقاس ويحسب بالكيلو

فهل العملة الورقية مؤهلة لتخضع لشروط الله في البيع؟ الجواب حتماً لا ومايحصل في الحقيقة هو تطفيف للناس وخسران لهم دون علمهم وهذا يحصل حتى دون الدخول في أمور الوزن ولكن كيف يخسر ويهلك الناس من هذا؟

ولمن أيضاً الويل؟ ذكر الله أن الويل كذلك للمصلين الساهون عن صلاتهم والذين يعملون الأعمال لأجل رئاء الناس ( فَوَیۡل لِّلۡمُصَلِّینَ (٤) ٱلَّذِینَ هُمۡ عَن صَلَاتِهِمۡ سَاهُونَ (٥) ٱلَّذِینَ هُمۡ یُرَاۤءُونَ (٦) وَیَمۡنَعُونَ ٱلۡمَاعُونَ (٧)﴾، وكذلك قوله عز وجل ( وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ الَّذِي جَمَعَ مالًا وعَدَّدَهُ)، فإن الهمزة واللمزة من الفخر والكبر وجمع المال وتعديده من البخل

فلنلاحظ ان ويل هنا لمن يعد المال ويجمعه ويكون بعيداً من الله فينسى الصلاة ويكون الرياء والكبر صفاته وهذا الغني الذي لاخير في ماله ويكون الشيطان وليه

فمن هم هؤلاء الذين يكنزون الذهب والفضة ويبخسون الناس؟

قال الله ( ۞ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِنَّ كَثِیرࣰا مِّنَ ٱلۡأَحۡبَارِ وَٱلرُّهۡبَانِ لَیَأۡكُلُونَ أَمۡوَ ٰ⁠لَ ٱلنَّاسِ بِٱلۡبَـٰطِلِ وَیَصُدُّونَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِۗ وَٱلَّذِینَ یَكۡنِزُونَ ٱلذَّهَبَ وَٱلۡفِضَّةَ وَلَا یُنفِقُونَهَا فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ فَبَشِّرۡهُم بِعَذَابٍ أَلِیم) صدق الله العظيم

في تفسير إبن كثير: قَالَ السُّدِّيُّ: الْأَحْبَارُ مِنَ الْيَهُودِ، وَالرُّهْبَانُ مِنَ النَّصَارَى

وَهُوَ كَمَا قَالَ، فَإِنَّ الْأَحْبَارَ هُمْ عُلَمَاءُ الْيَهُودِ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: ﴿لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الإثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ﴾ [المائدة: ٦٣] صدق الله العظيم

وَالرُّهْبَانُ: عُبَّادُ النَّصَارَى، وَالْقِسِّيسُونَ: عُلَمَاؤُهُمْ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: ﴿ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ﴾ [الْمَائِدَةِ: ٨٢] صدق الله العظيم

وَالْمَقْصُودُ: التَّحْذِيرُ مِنْ عُلَمَاءِ السُّوءِ وعُبَّاد الضَّلَالِ كَمَا قَالَ سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ: مَنْ فَسَدَ مِنْ عُلَمَائِنَا كَانَ فِيهِ شَبَهٌ مِنَ الْيَهُودِ، وَمَنْ فَسَدَ مِنْ عُبَّادنا كَانَ فِيهِ شَبَهٌ مِنَ النَّصَارَى. وَفِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ: “لَتَرْكَبُنَّ سَنَن مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ حَذْو القُذّة بالقُذّة”. قَالُوا: الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى؟ قَالَ: “فَمَنْ؟ “. وَفِي رِوَايَةٍ: فَارِسَ وَالرُّومَ؟ قَالَ: “وَمَن(٢) النَّاسُ إِلَّا هَؤُلَاءِ؟

وَالْحَاصِلُ التَّحْذِيرُ مِنَ التَّشَبُّهِ بِهِمْ فِي أَحْوَالِهِمْ وَأَقْوَالِهِمْ؛ وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى: ﴿لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ﴾ وَذَلِكَ أَنَّهُمْ يَأْكُلُونَ الدُّنْيَا بِالدِّينِ وَمَنَاصِبِهِمْ وَرِيَاسَتِهِمْ فِي النَّاسِ، يَأْكُلُونَ أَمْوَالَهُمْ بِذَلِكَ، كَمَا كَانَ لِأَحْبَارِ الْيَهُودِ عَلَى أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ شَرَفٌ، وَلَهُمْ عِنْدُهُمْ خَرْج وَهَدَايَا وَضَرَائِبُ تَجِيءُ إِلَيْهِمْ، فَلَمَّا بَعَثَ اللَّهُ رَسُولَهُ، صَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِ(٤) اسْتَمَرُّوا عَلَى ضَلَالِهِمْ وَكُفْرِهِمْ وَعِنَادِهِمْ، طَمَعًا مِنْهُمْ أَنْ تَبْقَى لَهُمْ تِلْكَ الرِّيَاسَاتُ، فَأَطْفَأَهَا اللَّهُ بِنُورِ النُّبُوَّةِ، وَسَلَبَهُمْ إِيَّاهَا، وَعَوَّضَهُمْ بِالذِّلَّةِ وَالْمَسْكَنَةِ، وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّه

وَقَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ﴾ أَيْ: وَهُمْ مَعَ أَكْلِهِمُ الْحَرَامَ يَصُدُّونَ النَّاسَ عَنِ اتِّبَاعِ الْحَقِّ، ويُلبسون الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ، وَيُظْهِرُونَ لِمَنِ اتَّبَعَهُمْ مِنَ الْجَهَلَةِ أَنَّهُمْ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ، وَلَيْسُوا كَمَا يَزْعُمُونَ، بَلْ هُمْ دُعَاةٌ إِلَى النَّارِ، وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنْصَرُونَ

وَقَوْلُهُ: ﴿وَالَّذِينَ يَكْنزونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ﴾ هَؤُلَاءِ هُمُ الْقِسْمُ الثَّالِثُ مِنْ رُءُوسِ النَّاسِ، فَإِنَّ النَّاسَ عَالَةٌ عَلَى الْعُلَمَاءِ، وَعَلَى العُبَّاد، وَعَلَى أَرْبَابِ الْأَمْوَالِ، فَإِذَا فَسَدَتْ أَحْوَالُ هَؤُلَاءِ فَسَدَتْ أَحْوَالُ النَّاسِ، كَمَا قَالَ بَعْضُهُمْ

فهل يوجد بيان أقوى من هذه الآية والتي وصفت لنا كل مايحصل في العالم اليوم بخصوص بخس الناس، فبداية أكل أموال الناس بالباطل كانت من عند أحبار اليهود ورهبان النصارى، فهذا عمل توارثته الأجيال وصد عن سبيل الله ومنع الناس من عبادة الله حق عبادته، فلك أن تقرن هذه الآية الكريمة مما نتعايش معه من أمور ربوية كل يوم

ونخص بالذكر اليهود في هذا فهم من توارثوا صنعة بخس الناس والتطفيف الى هذا اليوم ولنقل أنهم فعلاً من ينطبق عليهم قوله تعالى ( وَٱلَّذِینَ یَكۡنِزُونَ ٱلذَّهَبَ وَٱلۡفِضَّةَ وَلَا یُنفِقُونَهَا فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ فَبَشِّرۡهُم بِعَذَابٍ أَلِیمࣲ) صدق الله العظيم

فكيف يكنزون الذهب والفضة؟

منذ قديم الزمان، كان اليهود يحتالون على الناس بأخذ الذهب والفضة منهم بحجة حجمها وأنه يصعب حملها فيعطونهم مقابل أخذهم الذهب والفضة إيصال يثبت أن هذا اليهودي بحوذته الذهب أو الفضة الخاصة بفلان وأن يحتفظ بها ويعطيه هذا الإيصال لسهولة التنقل به، وبعد فترة من الزمان أصبح هذا الإيصال هو العملة الورقية التي نراها اليوم، ولاحظ انه في حينها، كانت العملة النقدية مربوطة بالذهب والفضة، ولهذا حللها الكثير من أئمة الإسلام ولكن واقع العملة الورقية اليوم غير هذا إطلاقاً

30392CC4-5F9C-464A-ADB4-FEC7EEB10D0C

في عام ١٩٧١، تسبب ريتشارد نيكسون بفصل الدولار عن الذهب والفضة وأصبح مصير العملة يرجع لما تراه الحكومة وبهذا أصبح التلاعب فيها أسهل مما أعطى أمريكا القوة والسيطرة والتي بدورها أخضعت الكثير من الدول بتنفيذ هذا القانون إلا الصين فالصينيون لديهم الى هذا اليوم عملتهم المربوطة بالذهب والفضة فلك بالعملة الصينية إذا لم تستطع التحصل على الذهب والفضة. ودعنا نتحرى أمر العملات وتغيراتها وعلاقاتها مع البنوك، فسنجد أن الحكومة الأمريكية ماهي إلا منذ أما المخطط فهم عدد قليل من العوائل اليهودية وهي التي تتحكم في بنوك العالم وتملك أقوى بنوك العالم، بل هذه العوائل هي التي تتحكم في من يحكم أمريكا، وتمول الحروب، وتنشر الفساد، وتعتقد أنهم النخبة شعب الله المختار ولذلك فأن الأرض يجب أن تكون مملوكة لهم، فأضلوا الناس عن دينهم، وقاموا بتأليف دين منفرد بذاته لخدمة الشيطان، وهذا ليس بتأليف أو مبالغة، فاذا نظرنا الى بروتوكولات صهيون سنجد أن كل هذه المخططات مكتوبة، وهم ينشروا الأفكار والخطط عبر الإعلام، لتعلم أنه لامحالة لتوقيف هذه الخطة، فهم يملكون الأعلام ويبرمجون الناس ويغسلون الأدمغة فيما يتناسب مع توجهاتهم وهم لا يعلمون أنهم يمكرون والله خير الماكرين، ولكن يريدنا الله لنغير من أنفسنا لينصرنا، وبهذا نحن نتحدث عن الروكوفيلر والروثتشايلد والذين ينتسبون الى النظام الماسوني الألوموناتي ومنهم تسبب إنشاء الحركة البوهيمية والتي تربى تحتها الكثير من عبدة إبليس وهذا هو حزب الشيطان، فأنت الآن وبالأنظمة البنكية تحت رحمة النظام الماسوني، وهؤلاء هم من يكنزون الذهب والفضة في عصرنا الحالي، فلاحظ ماذا قال الله لنا ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِنَّ كَثِیرا  مِّنَ ٱلۡأَحۡبَارِ وَٱلرُّهۡبَانِ لَیَأۡكُلُونَ أَمۡوَ ٰ⁠لَ ٱلنَّاسِ بِٱلۡبَـٰطِلِ وَیَصُدُّونَ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِۗ وَٱلَّذِینَ یَكۡنِزُونَ ٱلذَّهَبَ وَٱلۡفِضَّةَ)، فقال الله ( وَٱلَّذِینَ یَكۡنِزُونَ ٱلذَّهَبَ وَٱلۡفِضَّةَ)، فهنا فصلهم عن الأحبار والرهبان الذين يأكلون أموال الناس بالباطل فهذه فئة ثانية، وهؤلاء هم من ينطبق عليهم القول أنهم ماهم منا وماهم منهم، كما نرى هذه القصة كاملة في سورة المجادلة

 

3CE31D53-4D3C-4D3D-B561-5A0DEEA18DCA

قال الله ( ۞ أَلَمۡ تَرَ إِلَى ٱلَّذِینَ تَوَلَّوۡا۟ قَوۡمًا غَضِبَ ٱللَّهُ عَلَیۡهِم مَّا هُم مِّنكُمۡ وَلَا مِنۡهُمۡ وَیَحۡلِفُونَ عَلَى ٱلۡكَذِبِ وَهُمۡ یَعۡلَمُونَ (١٤) أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُمۡ عَذَابࣰا شَدِیدًاۖ إِنَّهُمۡ سَاۤءَ مَا كَانُوا۟ یَعۡمَلُونَ (١٥) ٱتَّخَذُوۤا۟ أَیۡمَـٰنَهُمۡ جُنَّةࣰ فَصَدُّوا۟ عَن سَبِیلِ ٱللَّهِ فَلَهُمۡ عَذَابࣱ مُّهِینࣱ (١٦) لَّن تُغۡنِیَ عَنۡهُمۡ أَمۡوَ ٰ⁠لُهُمۡ وَلَاۤ أَوۡلَـٰدُهُم مِّنَ ٱللَّهِ شَیۡـًٔاۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ أَصۡحَـٰبُ ٱلنَّارِۖ هُمۡ فِیهَا خَـٰلِدُونَ (١٧) یَوۡمَ یَبۡعَثُهُمُ ٱللَّهُ جَمِیعࣰا فَیَحۡلِفُونَ لَهُۥ كَمَا یَحۡلِفُونَ لَكُمۡ وَیَحۡسَبُونَ أَنَّهُمۡ عَلَىٰ شَیۡءٍۚ أَلَاۤ إِنَّهُمۡ هُمُ ٱلۡكَـٰذِبُونَ (١٨) ٱسۡتَحۡوَذَ عَلَیۡهِمُ ٱلشَّیۡطَـٰنُ فَأَنسَىٰهُمۡ ذِكۡرَ ٱللَّهِۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ حِزۡبُ ٱلشَّیۡطَـٰنِۚ أَلَاۤ إِنَّ حِزۡبَ ٱلشَّیۡطَـٰنِ هُمُ ٱلۡخَـٰسِرُونَ (١٩)﴾ [المجادلة ١٤-١٩] صدق الله العظيم

وقال الله بعد ذكر خسران حزب الشيطان ( إِنَّ ٱلَّذِینَ یُحَاۤدُّونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥۤ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ فِی ٱلۡأَذَلِّینَ (٢٠) كَتَبَ ٱللَّهُ لَأَغۡلِبَنَّ أَنَا۠ وَرُسُلِیۤۚ إِنَّ ٱللَّهَ قَوِیٌّ عَزِیزࣱ (٢١) لَّا تَجِدُ قَوۡمࣰا یُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِ یُوَاۤدُّونَ مَنۡ حَاۤدَّ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ وَلَوۡ كَانُوۤا۟ ءَابَاۤءَهُمۡ أَوۡ أَبۡنَاۤءَهُمۡ أَوۡ إِخۡوَ ٰ⁠نَهُمۡ أَوۡ عَشِیرَتَهُمۡۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ كَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ ٱلۡإِیمَـٰنَ وَأَیَّدَهُم بِرُوحࣲ مِّنۡهُۖ وَیُدۡخِلُهُمۡ جَنَّـٰتࣲ تَجۡرِی مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَـٰرُ خَـٰلِدِینَ فِیهَاۚ رَضِیَ ٱللَّهُ عَنۡهُمۡ وَرَضُوا۟ عَنۡهُۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ حِزۡبُ ٱللَّهِۚ أَلَاۤ إِنَّ حِزۡبَ ٱللَّهِ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ (٢٢)﴾ [المجادلة ٢٠-٢٢] صدق الله العظيم

فهل لاحظت أن إلقاء المودة من حاد الله ورسوله سبب في الهزيمة وعدم النصر ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّخِذُوا۟ عَدُوِّی وَعَدُوَّكُمۡ أَوۡلِیَاۤءَ تُلۡقُونَ إِلَیۡهِم بِٱلۡمَوَدَّةِ وَقَدۡ كَفَرُوا۟ بِمَا جَاۤءَكُم مِّنَ ٱلۡحَقِّ یُخۡرِجُونَ ٱلرَّسُولَ وَإِیَّاكُمۡ أَن تُؤۡمِنُوا۟ بِٱللَّهِ رَبِّكُمۡ إِن كُنتُمۡ خَرَجۡتُمۡ جِهَـٰدࣰا فِی سَبِیلِی وَٱبۡتِغَاۤءَ مَرۡضَاتِیۚ تُسِرُّونَ إِلَیۡهِم بِٱلۡمَوَدَّةِ وَأَنَا۠ أَعۡلَمُ بِمَاۤ أَخۡفَیۡتُمۡ وَمَاۤ أَعۡلَنتُمۡۚ وَمَن یَفۡعَلۡهُ مِنكُمۡ فَقَدۡ ضَلَّ سَوَاۤءَ ٱلسَّبِیلِ) صدق الله العظيم

ولتعلم أن نفوذهم وقوتهم منتشرة في كل مكان ولتعلم أنهم يمتلكون أسهم كبيرة في مواقع التواصل، فمثلاً من يمول فيسبوك ويدافع ويرفع عنه كل القضايا التي تقوم ضده؟ أسأل من هو زكربيرق؟ هو أبن عائلة الروكوفيلر فهو أبنهم ولدى روثتشايلد أسهم كثيرة وتمويل مباشر لفيسبوك، ومؤخراً قام فيسبوك بتقديم عملته الرقمية الخاصة به. وبعد أن علمنا أن العملة الورقية والتي تسمى بالفيات كرنسي هي عملة غير مربوطة بالذهب والفضة ومتغيرة وتتحكم في قيمتها الحكومة، تخيل عندما يتم إلغاء الورق وتبديله بالعملة الرقمية كالبيتكوين، ماذا سيحصل؟ وقد حرمها الكثير من العلماء المسلمين، فماذا نفعل؟ سيقول لك هؤلاء اليهود ليس لديك شيء ويجعلونك في الشارع وهم يكنزون الذهب والفضة وهذا من مخطط الدجال ليجعلك ضعيفاً دون حول ولا قوة ولا حول ولاقوة الابالله

F99EDB13-E346-4508-86AC-0C5DC61880F8

وقد ذكر لنا الله أن سيعطي اليهود هذا النفوذ ثم دور الحياة ويهدمون نفسهم بأنفسهم وبأيدي المؤمنين ( وَقَضَیۡنَاۤ إِلَىٰ بَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ فِی ٱلۡكِتَـٰبِ لَتُفۡسِدُنَّ فِی ٱلۡأَرۡضِ مَرَّتَیۡنِ وَلَتَعۡلُنَّ عُلُوّا كَبِیرا (٤) فَإِذَا جَاۤءَ وَعۡدُ أُولَىٰهُمَا بَعَثۡنَا عَلَیۡكُمۡ عِبَادࣰا لَّنَاۤ أُو۟لِی بَأۡسࣲ شَدِید فَجَاسُوا۟ خِلَـٰلَ ٱلدِّیَارِۚ وَكَانَ وَعۡدا  مَّفۡعُولا (٥) ثُمَّ رَدَدۡنَا لَكُمُ ٱلۡكَرَّةَ عَلَیۡهِمۡ وَأَمۡدَدۡنَـٰكُم بِأَمۡوَ ٰ⁠لࣲ وَبَنِینَ وَجَعَلۡنَـٰكُمۡ أَكۡثَرَ نَفِیرًا (٦) إِنۡ أَحۡسَنتُمۡ أَحۡسَنتُمۡ لِأَنفُسِكُمۡۖ وَإِنۡ أَسَأۡتُمۡ فَلَهَاۚ فَإِذَا جَاۤءَ وَعۡدُ ٱلۡـَٔاخِرَةِ لِیَسُـࣳۤـُٔوا۟ وُجُوهَكُمۡ وَلِیَدۡخُلُوا۟ ٱلۡمَسۡجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةࣲ وَلِیُتَبِّرُوا۟ مَا عَلَوۡا۟ تَتۡبِیرًا (٧) عَسَىٰ رَبُّكُمۡ أَن یَرۡحَمَكُمۡۚ وَإِنۡ عُدتُّمۡ عُدۡنَاۚ وَجَعَلۡنَا جَهَنَّمَ لِلۡكَـٰفِرِینَ حَصِیرًا (٨)﴾ [الإسراء ٤-٨] صدق الله العظيم

ولاننسى قارون فروثتشايلد هم قارون العصر ( ۞ إِنَّ قَـٰرُونَ كَانَ مِن قَوۡمِ مُوسَىٰ فَبَغَىٰ عَلَیۡهِمۡۖ وَءَاتَیۡنَـٰهُ مِنَ ٱلۡكُنُوزِ مَاۤ إِنَّ مَفَاتِحَهُۥ لَتَنُوۤأُ بِٱلۡعُصۡبَةِ أُو۟لِی ٱلۡقُوَّةِ إِذۡ قَالَ لَهُۥ قَوۡمُهُۥ لَا تَفۡرَحۡۖ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُحِبُّ ٱلۡفَرِحِینَ) صدق الله العظيم

وماذا قال قارون؟

قال الله ( قَالَ إِنَّمَاۤ أُوتِیتُهُۥ عَلَىٰ عِلۡمٍ عِندِیۤۚ أَوَلَمۡ یَعۡلَمۡ أَنَّ ٱللَّهَ قَدۡ أَهۡلَكَ مِن قَبۡلِهِۦ مِنَ ٱلۡقُرُونِ مَنۡ هُوَ أَشَدُّ مِنۡهُ قُوَّةࣰ وَأَكۡثَرُ جَمۡعࣰاۚ وَلَا یُسۡـَٔلُ عَن ذُنُوبِهِمُ ٱلۡمُجۡرِمُونَ﴾ [القصص ٧٨] صدق الله العظيم

وقوله: ﴿أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا﴾ صدق الله العظيم

يقول جل ثناؤه: أو لم يعلم قارون حين زعم أنه أوتي الكنوز لفضل علم عنده علمته أنا منه، فاستحقّ بذلك أن يُؤتى ما أُوتي من الكنوز، أن الله قد أهلك من قبله من الأمم من هو أشد منه بطشا، وأكثر جمعا للأموال ؛ ولو كان الله يؤتي الأموال من يؤتيه لفضل فيه وخير عنده، ولرضاه عنه، لم يكن يهلك من اهلك من أرباب الأموال الذين كانوا أكثر منه مالا لأن من كان الله عنه راضيا، فمحال أن يهلكه الله، وهو عنه راضٍ، وإنما يهلك من كان عليه ساخطا

وقوله: (وَلا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ) قيل: إن معنى ذلك أنهم يدخلون النار بغير حساب

ثم ماذا حصل لقارون؟

قال الله ( فَخَسَفۡنَا بِهِۦ وَبِدَارِهِ ٱلۡأَرۡضَ فَمَا كَانَ لَهُۥ مِن فِئَةࣲ یَنصُرُونَهُۥ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ ٱلۡمُنتَصِرِینَ (٨١) وَأَصۡبَحَ ٱلَّذِینَ تَمَنَّوۡا۟ مَكَانَهُۥ بِٱلۡأَمۡسِ یَقُولُونَ وَیۡكَأَنَّ ٱللَّهَ یَبۡسُطُ ٱلرِّزۡقَ لِمَن یَشَاۤءُ مِنۡ عِبَادِهِۦ وَیَقۡدِرُۖ لَوۡلَاۤ أَن مَّنَّ ٱللَّهُ عَلَیۡنَا لَخَسَفَ بِنَاۖ وَیۡكَأَنَّهُۥ لَا یُفۡلِحُ ٱلۡكَـٰفِرُونَ (٨٢)﴾ [القصص ٨١-٨٢] صدق الله العظيم

لَمَّا ذَكَرَ تَعَالَى اخْتِيَالَ قَارُونَ فِي زِينَتِهِ، وَفَخْرَهُ عَلَى قَوْمِهِ وَبَغْيَهُ عَلَيْهِمْ، عَقَّبَ ذَلِكَ بِأَنَّهُ خَسَفَ بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ، كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ -عِنْدَ الْبُخَارِيِّ مِنْ حَدِيثِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ سَالِمٍ -أَنَّ أَبَاهُ حَدَّثَهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ: “بَيْنَا رَجُلٌ يَجُرُّ إِزَارَهُ إِذْ خُسِفَ بِهِ، فَهُوَ يَتَجَلْجَلُ فِي الْأَرْضِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ

فالآن علمنا أن كل هذا فساد وأن نظام الأموال ونظام البنوك ماهو الا نظام ربوي يهدف للقضاء على الطبقات الإقتصادية فيجعل الطبقة العظيمة المخملية تتحكم في الطبقة العاملة ولا نجد من دون هذه الطبقتين طبقة وسطى، تماماً كما كان يفعل الفراعنة باليهود فهم يريدون أن يردوا هذا في غيرهم وهذا ضمن بروتوكولاتهم وقد تكلمنا مسبقاً عن البروتوكولات ومسار الأفعى

قال الله ( وَٱصۡبِرۡ نَفۡسَكَ مَعَ ٱلَّذِینَ یَدۡعُونَ رَبَّهُم بِٱلۡغَدَوٰةِ وَٱلۡعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجۡهَهُۥۖ وَلَا تَعۡدُ عَیۡنَاكَ عَنۡهُمۡ تُرِیدُ زِینَةَ ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَاۖ وَلَا تُطِعۡ مَنۡ أَغۡفَلۡنَا قَلۡبَهُۥ عَن ذِكۡرِنَا وَٱتَّبَعَ هَوَىٰهُ وَكَانَ أَمۡرُهُۥ فُرُطا)، فهذا ماتريد فعله وقد تحدثنا عن موضوع إعتزال الناس والأنظمة بالتفصيل، ومانقوله هو أن ماعليك فعله أولاً هو إدراك هذا الخطر والتوكل على الله، فكر في العيش في المزارع وأن يكون لديك بئر وفيها تزرع وتذبح وتصنع، وحاول إقتناء الذهب، ولتكن دعواك أن يحفظك الله ويبعدك عن كل هذا، فنعلم أن مصدر رزقك قد يتطلب وجود حساب بنكي لإيداع الراتب فما باليد حيلة، لذلك أجعل يقينك بالله وغير من نفسك ليغير الله حالك للأفضل

الإسلام قوة

قال الله (وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمۡ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَیَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَیُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِینَهُمُ ٱلَّذِی ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنࣰاۚ یَعۡبُدُونَنِی لَا یُشۡرِكُونَ بِی شَیۡـٔا وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ) صدق الله العظيم

تحدثنا عن الإسلام والإيمان والإحسان، وشهد المسلم أنه لاإله الا الله وان محمد عبده ورسوله، وتعلم المسلم أن الإحسان مع الله هو أن تعبده كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك وتحدثنا عن الإحسان وعمل الصالحات في شرح معنى الفجر وليال عشر

ولكن نعلم أن الإيمان هو أن نؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره، لكن ماهو المطلب بعد هذا في الإيمان؟

اذا كان معنى الإيمان وعمل الصالحات معلوم فلماذا لم يستخلف الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات؟ ومانراه الآن وخاصة العرب المسلمة بانهم في مؤخرة الشعوب خاضعين سامعين وطائعين وغير هذا من أنواع الذل؟

الله وحده هو الذي يعلم مافي الصدور ولكن نحن نلاحظ أن غالبية العرب أصبحوا من الجبناء الذين لايمثلون المسلم اللذي يريده الله، وهذا أول خيط يدل على التراجع فتراهم يلقون المودة لأعدائهم وأعداء الله (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّخِذُوا۟ عَدُوِّی وَعَدُوَّكُمۡ أَوۡلِیَاۤءَ تُلۡقُونَ إِلَیۡهِم بِٱلۡمَوَدَّةِ وَقَدۡ كَفَرُوا۟ بِمَا جَاۤءَكُم مِّنَ ٱلۡحَقِّ یُخۡرِجُونَ ٱلرَّسُولَ وَإِیَّاكُمۡ أَن تُؤۡمِنُوا۟ بِٱللَّهِ رَبِّكُمۡ إِن كُنتُمۡ خَرَجۡتُمۡ جِهَـٰدࣰا فِی سَبِیلِی وَٱبۡتِغَاۤءَ مَرۡضَاتِیۚ تُسِرُّونَ إِلَیۡهِم بِٱلۡمَوَدَّةِ وَأَنَا۠ أَعۡلَمُ بِمَاۤ أَخۡفَیۡتُمۡ وَمَاۤ أَعۡلَنتُمۡۚ وَمَن یَفۡعَلۡهُ مِنكُمۡ فَقَدۡ ضَلَّ سَوَاۤءَ ٱلسَّبِیل)، ويخافون من الموت ( قُل لَّن یَنفَعَكُمُ ٱلۡفِرَارُ إِن فَرَرۡتُم مِّنَ ٱلۡمَوۡتِ أَوِ ٱلۡقَتۡلِ وَإِذࣰا لَّا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِیلࣰا)، ويتناسون الجهاد والذي يقرنه الله بالإيمان وهو الجهاد بالنفس والمال، نعم إن لاتجاهد بنفسك ومالك فأنت تفقد الكثير ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ هَلۡ أَدُلُّكُمۡ عَلَىٰ تِجَـٰرَةࣲ تُنجِیكُم مِّنۡ عَذَابٍ أَلِیمࣲ (١٠) تُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَتُجَـٰهِدُونَ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ بِأَمۡوَ ٰ⁠لِكُمۡ وَأَنفُسِكُمۡۚ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ خَیۡرࣱ لَّكُمۡ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (١١) یَغۡفِرۡ لَكُمۡ ذُنُوبَكُمۡ وَیُدۡخِلۡكُمۡ جَنَّـٰتࣲ تَجۡرِی مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَـٰرُ وَمَسَـٰكِنَ طَیِّبَةࣰ فِی جَنَّـٰتِ عَدۡنࣲۚ ذَ ٰ⁠لِكَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِیمُ (١٢) وَأُخۡرَىٰ تُحِبُّونَهَاۖ نَصۡرࣱ مِّنَ ٱللَّهِ وَفَتۡح قَرِیب وَبَشِّرِ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ (١٣)﴾ [الصف ١٠-١٣] صدق الله العظيم

وقال الشيخ السعدي في باب هذه التجارة: ما هذه التجارة التي هذا قدرها؟ فقال ﴿تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ﴾ صدق الله العظيم

ومن المعلوم أن الإيمان التام هو التصديق الجازم بما أمر الله بالتصديق به، المستلزم لأعمال الجوارح، ومن أجل أعمال الجوارح الجهاد في سبيل الله فلهذا قال: ﴿وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ﴾ بأن تبذلوا نفوسكم ومهجكم، لمصادمة أعداء الإسلام، والقصد نصر دين الله وإعلاء كلمته، وتنفقون ما تيسر من أموالكم في ذلك المطلوب، فإن ذلك، ولو كان كريها للنفوس شاقا عليها، فإنه ﴿خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ فإن فيه الخير الدنيوي، من النصر على الأعداء، والعز المنافي للذل والرزق الواسع، وسعة الصدر وانشراحه

فمن هو المؤمن؟ الجواب في سورة الحجرات

قال الله (قَالَتِ ٱلۡأَعۡرَابُ ءَامَنَّاۖ قُل لَّمۡ تُؤۡمِنُوا۟ وَلَـٰكِن قُولُوۤا۟ أَسۡلَمۡنَا وَلَمَّا یَدۡخُلِ ٱلۡإِیمَـٰنُ فِی قُلُوبِكُمۡۖ وَإِن تُطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ لَا یَلِتۡكُم مِّنۡ أَعۡمَـٰلِكُمۡ شَیۡـًٔاۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورࣱ رَّحِیمٌ (١٤) إِنَّمَا ٱلۡمُؤۡمِنُونَ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ ثُمَّ لَمۡ یَرۡتَابُوا۟ وَجَـٰهَدُوا۟ بِأَمۡوَ ٰ⁠لِهِمۡ وَأَنفُسِهِمۡ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِۚ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلصَّـٰدِقُونَ (١٥) قُلۡ أَتُعَلِّمُونَ ٱللَّهَ بِدِینِكُمۡ وَٱللَّهُ یَعۡلَمُ مَا فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَمَا فِی ٱلۡأَرۡضِۚ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَیۡءٍ عَلِیمࣱ (١٦) یَمُنُّونَ عَلَیۡكَ أَنۡ أَسۡلَمُوا۟ۖ قُل لَّا تَمُنُّوا۟ عَلَیَّ إِسۡلَـٰمَكُمۖ بَلِ ٱللَّهُ یَمُنُّ عَلَیۡكُمۡ أَنۡ هَدَىٰكُمۡ لِلۡإِیمَـٰنِ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ (١٧) إِنَّ ٱللَّهَ یَعۡلَمُ غَیۡبَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۚ وَٱللَّهُ بَصِیرُۢ بِمَا تَعۡمَلُونَ (١٨)﴾ [الحجرات ١٤-١٨] صدق الله العظيم

ومن هنا تستطيع الحكم على نفسك، هل أنت مسلم؟ أم مسلم مؤمن؟ ندعي لك بأن تكون مسلم مؤمن محسن. هل نسيت أن المؤمن الصادق هو الذي يجاهد؟ وأقل أنواع الجهاد هو الإمتناع عن الطعام المحبب لنا اذا كان له مضره، ولكن نتحدث عن الجهاد في سبيل الله بالنفس وبالمال والموت للجبناء وجنود الله لاتموت ( وَلَا تَقُولُوا۟ لِمَن یُقۡتَلُ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ أَمۡوَ ٰ⁠تُۢۚ بَلۡ أَحۡیَاۤءࣱ وَلَـٰكِن لَّا تَشۡعُرُونَ) صدق الله العظيم

The unfair censorship of the weak

Social media is the true extinction of our minds theses days. As Marshal McLuhan states “technology is an extension of the body and the mind”. People think that the more we advance in time, the more we witness great development. The truth is that we only go backwards and generate generations of Minions. This is the ultimate goal for most governments, where inventions are  not allowed and learning is based  on governments demands. Based on the Facebook Community Standards, it supports equality and prevents hate speeches. Also, Facebook ensures that the users data are in safe hands. It is proven over the years that Facebook do nothing but to invade your privacy without you knowing.

3B90FEED-958C-4EB0-8B9F-9FFDAD07FDEE

What’s on their policy agreement is not what happens in reality. Not to mention how the agreement is tweaked and perfectly made to make you feel secure. I am writing this article today as I have experienced an unfair judgment by Facebook, which made me include a different opinion in regards the religious views within the Facebook community standards. 

IMG_4620

Various studies investigated the invasion of privacy caused by Facebook as it listens to every speech or a conversation for their user, claiming that it’s only for enhancing the way they advertise to every individual, and to relate the content with someone’s reality. This is to point that the company is built with destructive values, and their policy agreement is their biggest lie.

IMG_1332

If we trace the roots of the establishment, we will find the reason of its strength. We will understand how Zuckerberg gets a way with every lawsuit against the company. Do you still think that Zuckerberg is that strange collage student ?

IMG_1212

The power behind Facebook is the same power that funded all the wars in history. This explains clearly the relationship between the logo of the Illuminati and Facebook’s invasion of privacy. It’s all about gaining control with an unethical approach that does not know any values or religion. 

Here is the experience that pushed me to write these few words. As Facebook claims that they support equality and prevents hate speeches, I unfortunately have witnessed an unfair judgment as I was writing about Islam and Christianity in a polite way that maybe offensive or sensitive to some people. However, know that the truth sometimes hurts. Nothing was invented but we provided some evidences from the books of god. When I started to talk about Judaism in the same way, Noticed that few posts were deleted by Facebook claiming that the posts does not fit with their community standards. After posting Hitler Quotes talking about The Zaionists, Facebook has freezed my account and deleted the posts. Anyway, even if the post wasn’t acceptable in way, I felt offended by Facebook as they never block any harmful posts that talk about Islam. In Fact, many Islamophobia hate speeches were allowed on Facebook. 

The following are the notifications that I received few hours after the posts which seems to be monitored by people and not using an automated software. Some posts took more than a day until they are removed by FB. 

 

IMG_4596IMG_4595IMG_4612IMG_4614

 

 

Anyway, do not judge the posts. I was just comparing them with the harsh ones that  offended the Islamic religion and  allowed by FB. 

Here are some examples stated in the following article from the Huffingtonpost : Facebook Letting Vile Anti-Islamic Hate Speech Slip Through Reporting Tools.

Here are some written Examples:

facebook anti islam

https://m.huffingtonpost.com.au/2017/02/16/facebook-letting-vile-anti-islamic-hate-speech-slip-through-repo_a_21662089/

 

Notice that Zuckerberg has announced that Facebook will “fight to protect” Muslim rights. This is just a part of the game otherwise credibility will be lost. Indeed a speech that contains direct offending words will be deleted no matter what group wrote it, but as you notice the Hitler quote that I used, did not offend any one but explained the danger of the Illuminati and how they will be the cause for the coming war. So the filtering level in Facebook may vary based on the race, religion and other controlled factors. 

zakerburg

Recently we are witnessing the ban on any content that talks about the holocaust or Even flat earth content. This includes YouTube and other sites now. The question is why? History is history unless something is hidden and they don’t want it to reveal it and telling opinions about the shape of the earth won’t cause any damages to the world

B9D93A2E-A334-40C5-9B6A-F7CCCDAD603C8C3728AB-FF30-40B4-A7EA-FC0F47E50BE44858259F-DA6D-4151-968B-342B22D1AC7F8AD59D3E-1E0C-4B98-BB8C-85DC97722DAA

Knowing that the whole internet is controlled by the U.S government which explains why China keeps blocking American web portals and instead they started to create their own, indeed this new law of censorship brings a new argument on why all of this is happening although it’s clearly breaking America’s firs amendment

21E3DFFA-6A43-4929-B415-202F8D71FA033454F665-2071-4CBC-9F89-F26DA19312975E039421-E3F6-4FEC-8F67-390995BF09B45D55007A-DD3B-417A-A8D7-9AEF3CF9DE41

 

You know for a fact that there is something wrong when flat earth videos are banned. With a weak claim that states that talking about the subject may lead to the wrong information. Isn’t the whole media like that? Based on lies, corruption, and misleading to brainwashing? Taking it so serious is an indicator of fear for the truth to reveal. Similarly the ban for the  Nazi videos, it’s banned because people started to make videos about the truth behind the holocaust. Indeed it’s not the story that we all know. Indeed Hitler is not the Hitler that you know.  Here is an addition, slavery is still in America and will remain until the end of time. Do you know why? Because their government are slaves to the heads of Jews. No wonder they want hide the deals that the Jews did to shine the holocaust story the way they wanted

C9F56953-3239-485B-BA51-748C4A50AA98

النشور

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

يخاطب القرآن كل الأزمنة الى أن ترفع المصاحف وتقوم الساعة، فمازال قول الله تعالى ( قَالُوۤا۟ أَءِذَا مِتۡنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَـٰمًا أَءِنَّا لَمَبۡعُوثُونَ)، ينطبق على الكثير من الناس في هذا الزمان

تحدثنا عن إنبات الأرض بعد موتها، الموت وعن يوم الحساب ورجال الأعراف وعن النبأ العظيم، وموضوع هذا المقال هو الحديث عن المزيد فيما يخص موضوع النشور

اﻟﻤﺮاﺩ ﺑﺎﻟﺒﻌﺚ اﻟﻤﻌﺎﺩ اﻟﺠﺴﻤﺎﻧﻲ، ﻭﺇﺣﻴﺎء اﻟﻌﺒﺎﺩ ﻓﻲ ﻳﻮﻣﻲ اﻟﻤﻌﺎﺩ، ﻭاﻟﻨﺸﻮﺭ ﻣﺮاﺩﻑ ﻟﻠﺒﻌﺚ ﻓﻲ اﻟﻤﻌﻨﻰ، ﻳﻘﺎﻝ: ﻧﺸﺮ اﻟﻤﻴﺖ ﻧﺸﻮﺭا ﺇﺫا ﻋﺎﺵ ﺑﻌﺪ اﻟﻤﻮﺕ، ﻭﺃﻧﺸﺮﻩ اﻟﻠﻪ أي أرجعه مره أخرى

قال الله (وَمِنۡ ءَایَـٰتِهِۦ یُرِیكُمُ ٱلۡبَرۡقَ خَوۡفࣰا وَطَمَعاً وَیُنَزِّلُ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤءࣰ فَیُحۡیِۦ بِهِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَاۤۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـَٔایَـٰتࣲ لِّقَوۡمࣲ یَعۡقِلُونَ (٢٤) وَمِنۡ ءَایَـٰتِهِۦۤ أَن تَقُومَ ٱلسَّمَاۤءُ وَٱلۡأَرۡضُ بِأَمۡرِهِۦۚ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمۡ دَعۡوَةࣰ مِّنَ ٱلۡأَرۡضِ إِذَاۤ أَنتُمۡ تَخۡرُجُونَ (٢٥) وَلَهُۥ مَن فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۖ كُلٌ لَّهُۥ قَـٰنِتُونَ (٢٦) وَهُوَ ٱلَّذِی یَبۡدَؤُا۟ ٱلۡخَلۡقَ ثُمَّ یُعِیدُهُۥ وَهُوَ أَهۡوَنُ عَلَیۡهِۚ وَلَهُ ٱلۡمَثَلُ ٱلۡأَعۡلَىٰ فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۚ وَهُوَ ٱلۡعَزِیزُ ٱلۡحَكِیمُ (٢٧)﴾ سورة الروم

فلنتفكر في هذه الآيات، ضرب الله لنا مثل وهو أنزال الماء من السماء لإحياء الأرض بعد موتها، ثم ذكر قيام السماء والأرض بأمره ومعنى هذا في قوله ( ۞ إِنَّ ٱللَّهَ یُمۡسِكُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ أَن تَزُولَاۚ وَلَىِٕن زَالَتَاۤ إِنۡ أَمۡسَكَهُمَا مِنۡ أَحَد مِّنۢ بَعۡدِهِۦۤۚ إِنَّهُۥ كَانَ حَلِیمًا غَفُورࣰا)، ثم ذكر لنا عز وجل إخراج البشر مرة أخرى للمحشر وكأن هذا يماثل تماماً إحياء الأرض بعد موتها بإنزال الماء من السماء. ﻓﺈﺫا ﺷﺎء اﻟﺤﻖ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ اﻟﻌﺒﺎﺩ ﻭﺇﺣﻴﺎءﻫﻢ ﺃﻣﺮ ﺇﺳﺮاﻓﻴﻞ ﻓﻨﻔﺦ ﻓﻲ اﻟﺼﻮﺭ ﻓﺘﻌﻮﺩ اﻷﺭﻭاﺡ ﺇﻟﻰ اﻷﺟﺴﺎﺩ، ﻭﻳﻘﻮﻡ اﻟﻨﺎﺱ ﻟﺮﺏ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ وهم في خلق جديد ينبت من الأرض كما ينبت النبات

قال الله ( وَٱللَّهُ ٱلَّذِیۤ أَرۡسَلَ ٱلرِّیَـٰحَ فَتُثِیرُ سَحَاباً فَسُقۡنَـٰهُ إِلَىٰ بَلَدࣲ مَّیِّتࣲ فَأَحۡیَیۡنَا بِهِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَاۚ كَذَ ٰ⁠لِكَ ٱلنُّشُورُ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَهُوَ ٱلَّذِی یُرۡسِلُ ٱلرِّیَـٰحَ بُشۡرَۢا بَیۡنَ یَدَیۡ رَحۡمَتِهِۦۖ حَتَّىٰۤ إِذَاۤ أَقَلَّتۡ سَحَابࣰا ثِقَالࣰا سُقۡنَـٰهُ لِبَلَد مَّیِّت فَأَنزَلۡنَا بِهِ ٱلۡمَاۤءَ فَأَخۡرَجۡنَا بِهِۦ مِن كُلِّ ٱلثَّمَرَ ٰ⁠تِۚ كَذَ ٰ⁠لِكَ نُخۡرِجُ ٱلۡمَوۡتَىٰ لَعَلَّكُمۡ تَذَكَّرُونَ) صدق الله العظيم

قال الله ( وَنُفِخَ فِی ٱلصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَمَن فِی ٱلۡأَرۡضِ إِلَّا مَن شَاۤءَ ٱللَّهُۖ ثُمَّ نُفِخَ فِیهِ أُخۡرَىٰ فَإِذَا هُمۡ قِیَامࣱ یَنظُرُونَ) صدق الله العظيم

4814

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺣﻔﺺ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻲ ﻗﺎﻝ: ﺣﺪﺛﻨﺎ اﻷﻋﻤﺶ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﺻﺎﻟﺢ، ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: «§ﺑﻴﻦ اﻟﻨﻔﺨﺘﻴﻦ ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ» ﻗﺎﻟﻮا: ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻳﻮﻣﺎ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺑﻴﺖ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﺳﻨﺔ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺑﻴﺖ، ﻗﺎﻝ: ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﺷﻬﺮا، ﻗﺎﻝ: «ﺃﺑﻴﺖ ﻭﻳﺒﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﻲء ﻣﻦ اﻹﻧﺴﺎﻥ، ﺇﻻ ﻋﺠﺐ ﺫﻧﺒﻪ، ﻓﻴﻪ ﻳﺮﻛﺐ اﻟﺨﻠق ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ

141 – (2955)

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻛﺮﻳﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻌﻼء، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺃﺑﻮ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ، ﻋﻦ اﻷﻋﻤﺶ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺻﺎﻟﺢ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «§ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻨﻔﺨﺘﻴﻦ ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ» ﻗﺎﻟﻮا: ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻳﻮﻣﺎ؟ ﻗﺎﻝ: ﺃﺑﻴﺖ، ﻗﺎﻟﻮا: ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﺷﻬﺮا؟ ﻗﺎﻝ: ﺃﺑﻴﺖ، ﻗﺎﻟﻮا: ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﺳﻨﺔ؟ ﻗﺎﻝ: ﺃﺑﻴﺖ، «ﺛﻢ ﻳﻨﺰﻝ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء ﻣﺎء ﻓﻴﻨﺒﺘﻮﻥ، ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺒﺖ اﻟﺒﻘﻞ» ﻗﺎﻝ: «ﻭﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﺷﻲء ﺇﻻ ﻳﺒﻠﻰ، ﺇﻻ ﻋﻈﻤﺎ ﻭاﺣﺪا، ﻭﻫﻮ ﻋﺠﺐ اﻟﺬﻧﺐ، ﻭﻣﻨﻪ ﻳﺮﻛﺐ اﻟﺨﻠﻖ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ رواه البخاري

ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻴﺖ : ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﺑﻴﺖ ﺃﻥ ﺃﺟﺰﻡ ﺑﺄﻥ اﻟﻤﺮاﺩ ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻳﻮﻣﺎ ﺃﻭ ﺳﻨﺔ ﺃﻭ ﺷﻬﺮا ﺑﻞ اﻟﺬﻱ ﺃﺟﺰﻡ ﺑﻪ ﺃﻧﻬﺎ ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻣﺠﻤﻠﺔ ﻭﻗﺪ ﺟﺎءﺕ ﻣﻔﺴﺮﺓ ﻣﻦ ﺭﻭاﻳﺔ ﻏﻴﺮﻩ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﻠﻢ ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﺳﻨﺔ (ﻋﺠﺐ اﻟﺬﺋﺐ) ﺃﻱ اﻟﻌﻈﻢ اﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺬﻱ ﻓﻲ ﺃﺳﻔﻞ اﻟﺼﻠﺐ ﻭﻫﻮ ﺭﺃﺱ اﻟﻌﺼﻌﺺ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻋﺠﻢ ﺑﺎﻟﻤﻴﻢ ﻭﻫﻮ ﺃﻭﻝ ﻣﺎ ﻳﺨﻠﻖ ﻣﻦ اﻷﺩﻣﻰ ﻭﻫﻮ اﻟﺬﻱ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﻨﻪ ﻟﻴﻌﺎﺩ ﺗﺮﻛﻴﺐ اﻟﺨﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ

ﻭﻗﺪ ﺟﺎءﺕ اﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﻣﺨﺒﺮﺓ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺴﺒﻖ اﻟﻨﻔﺨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺼﻮﺭ ﻧﺰﻭﻝ ﻣﺎء ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء، ﻓﺘﻨﺒﺖ ﻣﻨﻪ ﺃﺟﺴﺎﺩ اﻟﻌﺒﺎﺩ، ﻓﻔﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ” ﺛﻢ ﻳﻨﻔﺦ ﻓﻲ اﻟﺼﻮﺭ، ﻓﻼ ﻳﺴﻤﻌﻪ ﺃﺣﺪ ﺇﻻ ﺃﺻﻐﻰ ﻟﻴﺘﺎ ﻭﺭﻓﻊ ﻟﻴﺘﺎ “. ﻗﺎﻝ: ﻭﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﺴﻤﻌﻪ ﺭﺟﻞ ﻳﻠﻮﻁ ﺣﻮﺽ ﺇﺑﻠﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻓﻴﺼﻌﻖ، ﻭﻳﺼﻌﻖ اﻟﻨﺎﺱ. ﺛﻢ ﻳﺮﺳﻞ اﻟﻠﻪ – ﺃﻭ ﻗﺎﻝ: ﻳﻨﺰﻝ اﻟﻠﻪ – ﻣﻄﺮا ﻛﺄﻧﻪ اﻟﻄﻞ ﺃﻭ اﻟﻈﻞ، (ﻧﻌﻤﺎﻥ ﺃﺣﺪ ﺭﻭاﺓ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻫﻮ اﻟﺸﺎﻙ) ﻓﺘﻨﺒﺖ ﻣﻨﻪ ﺃﺟﺴﺎﺩ اﻟﻨﺎﺱ، ﺛﻢ ﻳﻨﻔﺦ ﻓﻴﻪ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﺈﺫا ﻫﻢ ﻗﻴﺎﻡ ﻳﻨﻈﺮﻭﻥ ” (¬1) . ﻭﺇﻧﺒﺎﺕ اﻷﺟﺴﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺘﺮاﺏ ﺑﻌﺪ ﺇﻧﺰاﻝ اﻟﻠﻪ ﺫﻟﻚ اﻟﻤﺎء اﻟﺬﻱ ﻳﻨﺒﺘﻬﺎ ﻳﻤﺎﺛﻞ ﺇﻧﺒﺎﺕ اﻟﻨﺒﺎﺕ ﻣﻦ اﻷﺭﺽ ﺇﺫا ﻧﺰﻝ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻤﺎء ﻣﻦ اﻟﺴﻤﺎء ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭﻟﺬا ﻓﺈﻥ اﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﺃﻛﺜﺮ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻣﻦ ﺿﺮﺏ اﻟﻤﺜﻞ ﻟﻠﺒﻌﺚ ﻭاﻟﻨﺸﻮﺭ ﺑﺈﺣﻴﺎء اﻷﺭﺽ ﺑﺎﻟﻨﺒﺎﺕ بعد ﻧﺰﻭﻝ الغيث   ، (¬1) ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ: (4/2259) ، ﻭﺭﻗﻤﻪ: 2940

وفي أحياء الموتى، أمر عظيم لاتدركه العقول ولا الأبصار وهذا هو حديث الغاشية الذي خبر به الله عز وجل نبينا الكريم، ففي هذا اليوم العظيم تخشع الوجوه ( هَلۡ أَتَىٰكَ حَدِیثُ ٱلۡغَـٰشِیَةِ (١) وُجُوهࣱ یَوۡمَىِٕذٍ خَـٰشِعَةٌ (٢) عَامِلَة نَّاصِبَة)، ويبرق البصر ( فَإِذَا بَرِقَ ٱلۡبَصَرُ)، ويتحول زمن الإنسان الى أيام الله وذلك بضمور الشمس ( إِذَا ٱلشَّمۡسُ كُوِّرَتۡ)، وخسف القمر ( وَخَسَفَ ٱلۡقَمَرُ)، فيجمع الشمس مع القمر ( وَجُمِعَ ٱلشَّمۡسُ وَٱلۡقَمَرُ)، وهذا ليتذكر الإنسان ماعمل في الدنيا ويريك الله من الهدى فلك أن تشكر أو تكفر ففي كتاب الله وصف مفصل للحال في الماضي والمستقبل والحاضر، وكذلك الحال في الآخرة، فكيفما تريد حالك في أي من هذه الأزمنه، يذكره الله لك بتفصيل دقيق للتتبع الحسنى

4813

ﺣﺪﺛﻨﻲ اﻟﺤﺴﻦ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻞ، ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ، ﻋﻦ ﺯﻛﺮﻳﺎء ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺯاﺋﺪﺓ، ﻋﻦ ﻋﺎﻣﺮ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ، ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: (ﺇﻧﻲ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﺮﻓﻊ ﺭﺃﺳﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﻨﻔﺨﺔ اﻵﺧﺮﺓ، ﻓﺈﺫا ﺃﻧﺎ ﺑﻤﻮﺳﻰ ﻣﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻌﺮﺵ، ﻓﻼ ﺃﺩﺭﻱ ﺃﻛﺬﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﺃﻡ ﺑﻌﺪ اﻟﻨﻔﺨﺔ) رواه البخاري

اﻟﺒﻌﺚ ﺧﻠﻖ ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻌﻴﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﺎﺩ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ، ﻭﻟﻜﻨﻬﻢ ﻳﺨﻠﻘﻮﻥ ﺧﻠﻘﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﺎ ﻋﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎﺓ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻓﻤﻦ ﺫﻟﻚ ﺃﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻤﻮﺗﻮﻥ ﻣﻬﻤﺎ ﺃﺻﺎﺑﻬﻢ اﻟﺒﻼء (ﻭﻳﺄﺗﻴﻪ اﻟﻤﻮﺕ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ ﻭﻣﺎ ﻫﻮ ﺑﻤﻴﺖ) [ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ: 17] ، ﻭﻓﻲ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﺬﻱ ﻳﺮﻭﻳﻪ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﺑﺈﺳﻨﺎﺩ ﺻﺤﻴﺢ ﻋﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻣﻴﻤﻮﻥ اﻷﻭﺩﻱ ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻡ ﻓﻴﻨﺎ ﻣﻌﺎﺫ ﺑﻦ ﺟﺒﻞ ﻓﻘﺎﻝ: ” ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﺃﻭﺩ، ﺇﻧﻲ ﺭﺳﻮﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺗﻌﻠﻤﻮﻥ اﻟﻤﻌﺎﺩ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ، ﺛﻢ ﺇﻟﻰ اﻟﺠﻨﺔ ﺃﻭ اﻟﻨﺎﺭ، ﻭﺇﻗﺎﻣﺔ ﻻ ﻇﻌﻦ ﻓﻴﻪ، ﻭﺧﻠﻮﺩ ﻻ ﻣﻮﺕ، ﻓﻲ ﺃﺟﺴﺎﺩ ﻻ ﺗﻤﻮﺕ ” ﻭﺭﻭاﻩ اﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ ﻓﻲ ((اﻟﻜﺒﻴﺮ)) ﻭ ((اﻷﻭﺳﻂ)) ﺑﻨﺤﻮﻩ (¬1) . ﻭﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺇﺑﺼﺎﺭ اﻟﻌﺒﺎﺩ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻳﺒﺼﺮﻭﻥ، ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻳﺒﺼﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ اﻟﻴﻮﻡ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭاﻟﺠﻦ، ﻭﻣﺎ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻋﻠﻴﻢ، ﻭﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﺃﻫﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻻ ﻳﺒﺼﻘﻮﻥ ﻭﻻ ﻳﺘﻐﻮﻃﻮﻥ ﻭﻻ ﻳﺘﺒﻮﻟﻮﻥ. ﻭﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻥ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﻌﺜﻮﻥ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ اﻟﺪﻳﻦ ﺧﻠﻖ ﺁﺧﺮ ﻏﻴﺮ اﻟﺨﻠﻖ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻳﻘﻮﻝ اﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ” اﻟﻨﺸﺄﺗﺎﻥ ﻧﻮﻋﺎﻥ ﺗﺤﺖ ﺟﻨﺲ: ﻳﺘﻔﻘﺎﻥ ﻭﻳﺘﻤﺎﺛﻼﻥ ﻭﻳﺘﺸﺎﺑﻬﺎﻥ ﻣﻦ ﻭﺟﻪ، ﻭﻳﻔﺘﺮﻗﺎﻥ ﻭﻳﺘﻨﻮﻋﺎﻥ ﻣﻦ ﻭﺟﻪ ﺁﺧﺮ، ﻭﻟﻬﺬا ﺟﻌﻞ اﻟﻤﻌﺎﺩ ﻫﻮ اﻟﻤﺒﺪﺃ، ﻭﺟﻌﻠﻪ ﻣﺜﻠﻪ ﺃﻳﻀﺎ. ﻓﺒﺎﻋﺘﺒﺎﺭ اﺗﻔﺎﻕ اﻟﻤﺒﺪﺃ ﻭاﻟﻤﻌﺎﺩ ﻓﻬﻮ ﻫﻮ، ﻭﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻨﺸﺄﺗﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﻔﺮﻕ ﻓﻬﻮ ﻣﺜﻠﻪ، ﻭﻫﻜﺬا ﻛﻞ ﻣﺎ ﺃﻋﻴﺪ، ﻓﻠﻔﻆ اﻹﻋﺎﺩﺓ ﻳﻘﺘﻀﻲ اﻟﻤﺒﺪﺃ ﻭاﻟﻤﻌﺎﺩ” (¬2) . ¬_________ (¬1) ﺳﻠﺴﻠﺔ اﻷﺣﺎﺩﻳﺚ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ: (4/231) ، ﻭﺭﻗﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ: 1668. (¬2) ﻣﺠﻤﻮﻉ ﻓﺘﺎﻭﻱ ﺷﻴﺦ اﻹﺳﻼﻡ: (17/253) ﻭﻗﺪ ﺃﻃﺎﻝ اﻟﺸﻴﺦ ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ اﻟﻤﻌﻨﻰ اﻟﺬﻱ ﻧﻘﻠﻨﺎﻩ ﻋﻨﻪ. ﻓﺎﺭﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﺇﻥ ﺷﺌﺖ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﻳﻀﺎﺡ ﻭاﻟﺒﻴﺎﻥ

4740

ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺣﺮﺏ، ﺣﺪﺛﻨﺎ ﺷﻌﺒﺔ، ﻋﻦ اﻟﻤﻐﻴﺮﺓ ﺑﻦ اﻟﻨﻌﻤﺎﻥ، ﺷﻴﺦ ﻣﻦ اﻟﻨﺨﻊ، ﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﺒﻴﺮ، ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﻗﺎﻝ: ﺧﻄﺐ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ: (ﺇﻧﻜﻢ ﻣﺤﺸﻮﺭﻭﻥ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﺣﻔﺎﺓ ﻋﺮاﺓ ﻏﺮﻻ، {ﻛﻤﺎ ﺑﺪﺃﻧﺎ ﺃﻭﻝ ﺧﻠﻖ ﻧﻌﻴﺪﻩ، ﻭﻋﺪا ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺇﻧﺎ ﻛﻨﺎ ﻓﺎﻋﻠﻴﻦ} [اﻷﻧﺒﻴﺎء: 104]، ﺛﻢ ﺇﻥ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻜﺴﻰ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ، ﺃﻻ ﺇﻧﻪ ﻳﺠﺎء ﺑﺮﺟﺎﻝ ﻣﻦ ﺃﻣﺘﻲ، ﻓﻴﺆﺧﺬ ﺑﻬﻢ ﺫاﺕ اﻟﺸﻤﺎﻝ، ﻓﺄﻗﻮﻝ: ﻳﺎ ﺭﺏ ﺃﺻﺤﺎﺑﻲ، ﻓﻴﻘﺎﻝ: ﻻ ﺗﺪﺭﻱ ﻣﺎ ﺃﺣﺪﺛﻮا ﺑﻌﺪﻙ، ﻓﺄﻗﻮﻝ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻌﺒﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ: {ﻭﻛﻨﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺷﻬﻴﺪا، ﻣﺎ ﺩﻣﺖ ﻓﻴﻬﻢ} [اﻟﻤﺎﺋﺪﺓ: 117] ﺇﻟﻰ ﻗﻮﻟﻪ {ﺷﻬﻴﺪ} [اﻟﻤﺎﺋﺪﺓ: 117] ﻓﻴﻘﺎﻝ: ﺇﻥ ﻫﺆﻻء ﻟﻢ ﻳﺰاﻟﻮا ﻣﺮﺗﺪﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﻘﺎﺑﻬﻢ ﻣﻨﺬ ﻓﺎﺭﻗﺘﻬﻢ )__________ W4463 (4/1766) -[ ﺭ 3171] انتهى

وكذلك تحشر الوحوش، قال ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻭﺇﺫا اﻟﻮﺣﻮﺵ ﺣﺸﺮﺕ) ، (ﺛﻢ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻬﻢ ﻳﺤﺸﺮﻭﻥ) [اﻷﻧﻌﺎﻡ: 38] . ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻫﺮﻳﺮﺓ: ﻳﺤﺸﺮ اﻟﻠﻪ اﻟﺨﻠﻖ ﻛﻠﻬﻢ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ: اﻟﺒﻬﺎﺋﻢ، ﻭاﻟﻄﻴﺮ، ﻭاﻟﺪﻭاﺏ، ﻭﻛﻞ ﺷﻲء، ﻓﻴﺒﻠﻎ ﻣﻦ ﻋﺪﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺄﺧﺬ ﻟﻠﺠﻤﺎء ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧﺎء، ﺛﻢ ﻳﻘﻮﻝ: ﻛﻮﻧﻲ ﺗﺮاﺑﺎ، ﻓﺬﻟﻚ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻋﻦ اﻟﻜﻔﺎﺭ (ﻭﻳﻘﻮﻝ اﻟﻜﺎﻓﺮ ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﺗﺮاﺑﺎ) [اﻟﻨﺒﺄ: 40] ﻭﻧﺤﻮﻩ ” (¬1) . ¬_________ (¬1) ﺗﺬﻛﺮﺓ اﻟﻘﺮﻃﺒﻲ: 273

الطباق وقصة ذي القرنين

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وأتم التسليم

موضوع هذه الدراسة يشمل ما لم نتطرق اليه في السابق من موضوع طباق الأرض والسماء، وكذلك سيتم بمشيئة الله تعالى وصف مسيرة ذي القرنين . تم جمع هذة المواضيع في مكان واحد كونها مترابطة وذات علاقة. ولنقل أن هذا التدبر ماهو إلا تفسير لسورة الإنشقاق

في التدبر الخاص في موضوع البداية والنهاية، ذكرنا أن الأرض تُدك( كَلَّاۤۖ إِذَا دُكَّتِ ٱلۡأَرۡضُ دَكࣰّا دَكࣰّا)، وعندها وفي ذلك الوقت ينزل الرحمن والملائكة ( وَجَاۤءَ رَبُّكَ وَٱلۡمَلَكُ صَفّا صَفّا)، فنزول الرحمن يقتضي أن الأرض قد دكت، ولكن ماذا يحصل قبل نزول الرحمن؟ الجواب هو صعود الروح الى الرحمن ( تَعۡرُجُ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةُ وَٱلرُّوحُ إِلَیۡهِ فِی یَوۡمࣲ كَانَ مِقۡدَارُهُۥ خَمۡسِینَ أَلۡفَ سَنَة)، ثم ترجع مرة أخرى الى المحشر لتساق ببدنها الى الجنة أو في حال اذا كان من الكفرة والمشركين فإن روحة لاتفتح لها أبواب السموات ( إِنَّ ٱلَّذِینَ كَذَّبُوا۟ بِـَٔایَـٰتِنَا وَٱسۡتَكۡبَرُوا۟ عَنۡهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمۡ أَبۡوَ ٰ⁠بُ ٱلسَّمَاۤءِ وَلَا یَدۡخُلُونَ ٱلۡجَنَّةَ حَتَّىٰ یَلِجَ ٱلۡجَمَلُ فِی سَمِّ ٱلۡخِیَاطِۚ وَكَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُجۡرِمِینَ)، بل يقذفون مرة أخرى لمكان العذاب وقد ذكرنا هذا تفصيلاً في التدبر الخاص برجال الأعراف

هذه الآلية التي ذكرناها هنا، ونقصد بهذا صعود الروح للسماء ثم رجوعها الى المحشر ثم صعود الأبدان بالأرواح الى الجنة، يؤكد لنا الله بأن الصعود يكون من سماء لسماء وليس فقط للسماء الأولى وهذا في قوله تعالى ( لَتَرۡكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَق) صدق الله العظيم

قال الله ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُوا۟ رَبَّكُمۡۚ إِنَّ زَلۡزَلَةَ ٱلسَّاعَةِ شَیۡءٌ عَظِیمࣱ)، فهذا اليوم العظيم الشديد الذي كتب الله عنه في الكتاب مايكفي لنا أن نتصوره لنؤمن بيوم لاريب فيه، فلم يترك لنا الله من شيء الا وذكره لنا

فكما فهمنا من كتاب الله، أن الأرض تزلزل فتخرج مافيها ثم تدك. قال الله ( ﴿إِذَا زُلۡزِلَتِ ٱلۡأَرۡضُ زِلۡزَالَهَا (١) وَأَخۡرَجَتِ ٱلۡأَرۡضُ أَثۡقَالَهَا)، وقبل ان تُخرج الأرض كنوزها، ماذا يحصل؟ تنشق السماء ( إِذَا ٱلسَّمَاۤءُ ٱنشَقَّتۡ (١) وَأَذِنَتۡ لِرَبِّهَا وَحُقَّتۡ (٢) وَإِذَا ٱلۡأَرۡضُ مُدَّتۡ (٣) وَأَلۡقَتۡ مَا فِیهَا وَتَخَلَّتۡ (٤) وَأَذِنَتۡ لِرَبِّهَا وَحُقَّتۡ) صدق الله العظيم

ﻭﺑﺈﺳﻨﺎﺩﻩ ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ (ﺇﺫا اﻟﺴﻤﺂء اﻧﺸﻘﺖ) ﻳﻘﻮﻝ اﻧﺸﻘﺖ ﺑﺎﻟﻐﻤﺎﻡ ﻭاﻟﻐﻤﺎﻡ ﻣﺜﻞ اﻟﺴﺤﺎﺏ اﻷﺑﻴﺾ ﻟﻨﺰﻭﻝ اﻟﺮﺏ ﺑﻼ ﻛﻴﻒ ﻭاﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭﻣﺎ ﻳﺸﺎء ﻣﻦ ﺃﻣﺮه

ثم تمد الأرض وتلقي مافيها ( وَأَخۡرَجَتِ ٱلۡأَرۡضُ أَثۡقَالَهَا)، وقل إبن عباس عن معنى ( الأرض مدت) انها ﻣﺪ اﻷﺩﻳﻢ اﻟﻌﻜﺎﻇﻲ ﻭﺑﺴﻄﺖ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻧﺰﻋﺖ ﻣﻦ ﺃﻣﺎﻛﻨﻬﺎ ﻭﺳﻮﻳﺖ

قال الله(ﻭﺃﻟﻘﺖ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ) ﻣﻦ اﻷﻣﻮاﺕ ﻭاﻟﻜﻨﻮﺯ (ﻭﺗﺨﻠﺖ)ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﻓﺼﺎﺭﺕ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ وهذا من تفسير إبن عباس رحمة الله عليه

موضوعنا اليوم يختص في الكنوز؟ ماهي هذه الكنوز، فموضوع الأموات واضح ولكن ماهي هذه الكنوز وأين مكانها؟ ووصفها الله بأنها أثقال فهذا المعنى الصحيح ولكن تم إستخدام كنوز لمحاولة تقريب المعنى

قال الله ( لَهُۥ مَا فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَمَا فِی ٱلۡأَرۡضِ وَمَا بَیۡنَهُمَا وَمَا تَحۡتَ ٱلثَّرَىٰ)، لاحظ أن الله عز وجل ذكر هنا السموات والأرض ومابينهما والسموات والأرض ماهم إلا من مخلوقات الله العظام يقسم بهم في الكثير من المواضع، ولكن في هذه الآيه الكريمة ذكر الله لنا أمر آخر والذي لاتقل أهميته عن خلق السموات والأرض كونه مذكور معها في نفس الآيه وهو قوله ( وَمَا تَحۡتَ ٱلثَّرَىٰ) صدق الله العظيم

ماهو الثرى وماذا يوجد تحته؟

قال إبن عطية في قوله تعالى ( وَما تَحْتَ الثرى)، أي الآية مُضَمَّنَةٌ أنَّ كُلَّ مَوْجُودٍ مُحْدَثٍ فَهو لِلَّهِ بِالمِلْكِ والِاخْتِراعِ، ولا قَدِيمَ سِواهُ تَعالى. و”الثَرى” التُرابُ النَدِيُّ. وكذلك ذكر عدم صحة الروايات المذكورة عن قصة الحوت

وقال الفيروز آبادي أن الثَّرَى: النَّدى، والتُّرابُ النَّدِيُّ، أو الذي إذا بُلَّ، لم يَصِرْ طِيناً لازباً

وقال إبن عاشور : والثَّرى: التُّرابُ. وما تَحْتَهُ: هو باطِنُ الأرْضِ كُلُّهُ

فهذه التربه الرطبه والتي أختلط جزء منها مع الماء هي التربه التي تحمل ماء البحار الموجودة في الأرض الأولى

وقال إبن جرير : ويعني بالثرى: الندى. يقال للتراب الرطب المبتلّ: ثرى منقوص

حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، قوله ﴿وَمَا تَحْتَ الثَّرَى﴾ والثَّرَى: كلّ شيء مبتلّ

حُدثت عن الحسين بن الفرج، قال: سمعت أبا معاذ يقول: أخبرنا عبيد، قال: سمعت الضحاك يقول في قوله ﴿وَمَا تَحْتَ الثَّرَى﴾ ما حفر من التراب مبتلا وإنما عنى بذلك: وما تحت الأرضين السبع

لانعلم ما إذا صح القول الذي يفسر أن ماتحت الثرى هو الذي تحت الأراضين السبع، ولكن نقول أنه قريب من ما قد يفهمه العقل البشري. لكن إذا كان ماتحت الثرى هو ماتحت الأراضين السبع، بهذا التعريف كأننا نقول أن المقصود بالثرى هو الأرض وهذا غير صحيح. ثم إذا كان هذا المعنى صحيحاً، فنقول إذاً ماهي أثقال الأرض؟ نأخذ بظاهر القول ونقول أن الثرى هي المنطقة التي يجلس عليها الماء ويتشكل على حسب تضاريسها وتحته، أي تحت هذا الثرى الموجود في الأرض الأولى، توجد باقي الأراضين والتي فيها أثقال الأرض والكنوز الحقيقية

وكلام المصطفى يثبت لنا المفاهيم ويهدينا الى الخير وهذا ماقاله عن زلزلة الأرض

62 – (1013)

ﻭﺣﺪﺛﻨﺎ ﻭاﺻﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻷﻋﻠﻰ، ﻭﺃﺑﻮ ﻛﺮﻳﺐ، ﻭﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﺰﻳﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ – ﻭاﻟﻠﻔﻆ ﻟﻮاﺻﻞ – ﻗﺎﻟﻮا: ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻀﻴﻞ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺣﺎﺯﻡ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ، ﻗﺎﻝ: ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ” §ﺗﻘﻲء اﻷﺭﺽ ﺃﻓﻼﺫ ﻛﺒﺪﻫﺎ، ﺃﻣﺜﺎﻝ اﻷﺳﻄﻮاﻥ ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺐ ﻭاﻟﻔﻀﺔ، ﻓﻴﺠﻲء اﻟﻘﺎﺗﻞ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻓﻲ ﻫﺬا ﻗﺘﻠﺖ، ﻭﻳﺠﻲء اﻟﻘﺎﻃﻊ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻓﻲ ﻫﺬا ﻗﻄﻌﺖ ﺭﺣﻤﻲ، ﻭﻳﺠﻲء اﻟﺴﺎﺭﻕ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﻓﻲ ﻫﺬا ﻗﻄﻌﺖ ﻳﺪﻱ، ﺛﻢ ﻳﺪﻋﻮﻧﻪ ﻓﻼ ﻳﺄﺧﺬﻭﻥ ﻣﻨﻪ ﺷﻴﺌﺎ – رواه مسلم وكذا الترمذي

ﺗﻘﻲء اﻷﺭﺽ ﺃﻓﻼﺫ ﻛﺒﺪﻫﺎ أي اﻷﻓﻼﺫ ﺟﻤﻊ ﻓﻠﺬ ﻛﻜﺘﻒ ﻭاﻟﻔﻠﺬ ﺟﻤﻊ ﻓﻠﺬﺓ ﻭﻫﻲ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﺒﺪ ﻣﻘﻄﻮﻋﺔ ﻃﻮﻻ ﻭﺧﺺ اﻟﻜﺒﺪ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﻃﺎﻳﺐ اﻟﺠﺰﻭﺭ ﻭﻣﻌﻨﻰ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺨﺮﺝ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺟﻮﻓﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﻊ اﻟﻤﺪﻓﻮﻧﺔ ﻓﻴﻬﺎ (ﺃﻣﺜﺎﻝ اﻷﺳﻄﻮاﻥ) ﺟﻤﻊ ﺃﺳﻄﻮاﻧﺔ ﻭﻫﻲ اﻟﺴﺎﺭﻳﺔ ﻭاﻟﻌﻤﻮﺩ ﻭﺷﺒﻬﻪ ﺑﺎﻷﺳﻄﻮاﻧﺔ ﻟﻌﻈﻤﻪ (ﻓﻲ ﻫﺬا) ﺃﻱ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻫﺬا ﻭﺑﺴﺒﺒﻪ

وهذا ونحن نعلم أن الأرض مدحوه فجعلها الله كمبيض النعام أو كالوعاء ليستقر عليها الماء، ونعلم بهذا أن هذا الثرى يبدأ بالظهور على سطح الأرض كلما اتجهنا الى أطراف الأرض، لأن الأرض الأولى تبدأ بالإرتفاع تدريجياً كلما أتجهنا للأطراف. وهذا يفسر وجود العين الحمئة وهي المنطقة التي يختلط بها الماء بالطين، وقيل قد تكون ساخنة كذلك وفي هذه الجزئية نقول أن هذا ماتم فهمه وأنه لايتعارض عن المعنى الظاهر للآيات فالثرى هو التراب المبتل والحمأ قريب منه والحمئة قريبه منهم كذلك مع إضافه معنى السخونة فيها

قال الله: ( حَتَّىٰۤ إِذَا بَلَغَ مَغۡرِبَ ٱلشَّمۡسِ وَجَدَهَا تَغۡرُبُ فِی عَیۡنٍ حَمِئَةࣲ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوۡمࣰاۖ قُلۡنَا یَـٰذَا ٱلۡقَرۡنَیۡنِ إِمَّاۤ أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّاۤ أَن تَتَّخِذَ فِیهِمۡ حُسۡنا)، وهذا تأكيد لحركة الشمس ومكان غروبها ولنا، والحمئة قد تكون عين أمتزج الماء بالطين فيها أي غير نقية وقد تكون حارة

قال الله: ( وَلَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ مِن صَلۡصَـٰلࣲ مِّنۡ حَمَإ مَّسۡنُونࣲ) ، وقال الله: (وَإِذۡ قَالَ رَبُّكَ لِلۡمَلَـٰۤىِٕكَةِ إِنِّی خَـٰلِقُۢ بَشَراً مِّن صَلۡصَـٰلࣲ مِّنۡ حَمَإ مَّسۡنُونࣲ) ، أي من الطين الأسود المنتن

في عمدة الحفاظ — السمين الحلبي حمأ في قوله تعالى ( من حمأٍ مسنونٍ﴾ [الحجر: ٢٦]. الحمأ والحماة: الطين الأسود المنتن

وقوله: ﴿في عين حمئة﴾ [الكهف: ٨٦] أي ذات حمأة. يقال: حمأت البئر، وأحمأتها، ألقيت فيها الحمأة. وقرئ “حاميةٍ” بالياء. من حميت حمي بمعني الحرارة، وليست من هذه المادة. ولا منافاة بين القراءتين، فإنها جاز أن تكون جامعةٌ بين الوصفين، حارًة ذات طينٍ أسود

كنتُ رِدفَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على حمارٍ ، فرأى الشمسَ حين غابَتْ ، فقال : يا أبا ذرٍّ ، تَدري أينَ تغرُبُ هذه ؟ قال : فقلتُ : اللهُ ورسولُه أعلمُ ، قال : فإنها تَغرُبُ في عينٍ حمِئَةٍ تنطَلِقُ حتى تخِرَّ ساجدةً لربِّها تحتَ العرشِ ، فإذا حان خروجُها أذِن لها ، فإذا أراد اللهُ أن يطلعَها مِن مغربِها حبَسها ، فتقولُ : يا ربِّ إنَّ مَسيري بعيدٌ فيقولُ اطلَعي مِن حيثُ جئتِ فذلك حين لا ينفَعُ نفسًا إيمانُها لم تكُنْ آمَنَتْ مِن قَبلُ

الراوي:أبو ذر الغفاري

المحدث:البوصيري

المصدر:إتحاف الخيرة المهرة

الجزء أو الصفحة:6/209

حكم المحدث:إسناده صحيح

كُنْتُ مع النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ على حِمارٍ، وعليه بَرذَعةٌ أو قَطيفةٌ، قال: وذلك عندَ غُروبِ الشَّمسِ، فقال لي: يا أبا ذَرٍّ، هل تَدْري أين تَغيبُ هذه؟ قال: قُلْتُ: اللهُ ورسولُه أعلَمُ، قال: فإنَّها تَغرُبُ في عَينٍ حامِيةٍ، تَنطَلِقُ حتى تَخِرَّ لرَبِّها ساجدةً تحتَ العَرشِ، فإذا حانَ خُروجُها أذِنَ اللهُ لها، فتَخرُجُ فتَطلُعُ، فإذا أرادَ أنْ يُطلِعَها من حيث تَغرُبُ حبَسَها، فتقولُ: يا رَبِّ، إنَّ مَسيري بعيدٌ، فيقولُ لها: اطْلُعي من حيث غِبْتِ، فذلك حينَ لا يَنفَعُ نفْسًا إيمانُها

الراوي:أبو ذر الغفاري

المحدث:شعيب الأرناؤوط

المصدر:تخريج المسند

الجزء أو الصفحة:21459

حكم المحدث:إسناده صحيح

فذي القرنين وصل إلى مكان أستطاع من خلاله أن يرى الشمس وكأنها تغرب في ماء من طين. بلغ مغرب الشمس أي بلغ مكان محدد، وما علامة هذا المكان؟ أنه رأى الشمس تغرب فيه في عين حمئة، وهذا فيه مخاطبة للعقل البشري وبما يفهمه الإنسان ولا تعني فعلياً ان الشمس غربت في عين حمئة. فهنا وكل ما أفعله الآن هو محاولة تحديد مسار ذي القرنين والظاهر الى الآن ان مغرب الشمس (المكان الذي وصل اليه ذي القرنين)، فقال الله ﴿حَتّى إذا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ﴾ أيْ: مُنْتَهى الأرْضِ مِن جِهَةِ المَغْرِبِ بِحَيْثُ لا يَتَمَكَّنُ أحَدٌ مِن مُجاوَزَتِهِ ووَقَفَ كَما هو الظّاهِرُ عَلى حافَّةِ البَحْرِ المُحِيطِ الغَرْبِيِّ الَّذِي يُقالُ لَهُ أُوقِيانُوسُ وفِيهِ الجَزائِرُ المُسَمّاةُ بِالخالِداتِ الَّتِي هي مَبْدَأُ الأطْوالِ عَلى أحَدِ الأقْوالِ (وجَدَها) أيِ: الشَّمْسَ ﴿تَغْرُبُ في عَيْنٍ حَمِئَةٍ﴾ أيْ: ذاتِ حَمْأةٍ وهي الطِّينُ الأسْوَدُ مِن حَمِئَتِ البِئْرُ تَحْمَأُ حَمَأً إذا كَثُرَتْ حَمْأتُها – وقد قال بهذا ابن كثير والآلوسي وغيرهم

3709DCAC-04CA-479A-AAB0-4D3EF1CF3586

وأوقيانوس هي أستراليا ونيوزيلاندا والجزر الموجودة هناك وهذا يوافق خريطة الأرض المسطحة وكذلك خرائط الإدريسي . نظرنا للخرائط يتوجب أن يكون وفق اتجاه القبله فالشرق بزاوية ١٢٧ هو إتجاه القبلة الذي نصلي عليه اذا كنا في أوربا مثلاً ومنها نعلم مكان أوروبا وغيرها كون أننا نعلم أن الكعبة هي المركز

04C66AC8-3CA5-4B7C-8E25-25962861C316

هناك مشرقين و مغربين، وهذا المشرق الثاني و يطلع من جهة استراليا و ينتهي الى غرب أفريقيا و بعدها يشرق على الجزء الاخر من الارض و هي الامريكتين و يصبح مطلعها من أفريقيا و تغرب في استراليا وسنتحدث بالتفصيل عن هذا عندما نتبحر في شرح الفصول الأربع على الأرض، الأرض التي خلقها الله وهي الأرض المسطوحة المدحوه المبسوطة ذات الوجه الواحد

F534B59E-0787-416D-96DE-406FF4C04F45BCB8F7DD-078C-49C4-A869-032F14F14328

قال الله ( حَتَّىٰۤ إِذَا بَلَغَ مَطۡلِعَ ٱلشَّمۡسِ وَجَدَهَا تَطۡلُعُ عَلَىٰ قَوۡمࣲ لَّمۡ نَجۡعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتۡرࣰا)، مطلع الشمس هو أول ظهور للشمس في اليوم وليس صعودها من الأسفل، وكل هذا لمخاطبة العقل البشري ومايراه فالشمس في الحقيقة تبعد عن الأرض بمراحل ومانراه ماهو الا إنعكاس لها ان صح التعبير، بل نقول أن المثل المضروب بهذا هو الزجاجة التي تساعد على إنتشار الضوء. قال الله ( ۞ ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۚ مَثَلُ نُورِهِۦ كَمِشۡكَوٰةࣲ فِیهَا مِصۡبَاحٌۖ ٱلۡمِصۡبَاحُ فِی زُجَاجَةٍۖ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوۡكَبࣱ دُرِّیࣱّ یُوقَدُ مِن شَجَرَةࣲ مُّبَـٰرَكَةࣲ زَیۡتُونَةࣲ لَّا شَرۡقِیَّةࣲ وَلَا غَرۡبِیَّةࣲ یَكَادُ زَیۡتُهَا یُضِیۤءُ وَلَوۡ لَمۡ تَمۡسَسۡهُ نَارࣱۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورࣲۚ یَهۡدِی ٱللَّهُ لِنُورِهِۦ مَن یَشَاۤءُۚ وَیَضۡرِبُ ٱللَّهُ ٱلۡأَمۡثَـٰلَ لِلنَّاسِۗ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَیۡءٍ عَلِیمࣱ) صدق الله العظيم

وقد فسر البعض أن قوله تعالى ( لَّمۡ نَجۡعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتۡرࣰا)، أن المقصود بهذا هي المناطق التي لاتطلع فيها الشمس وهذا غير صحيح ومخالف لكل ماقاله المفسرين

المراد بهذا هي المناطق الخالية من العمران وتكون الشمس شديدة فيها ولا ساتر لها، وهذه منطقة موجودة في أطراف أفريقيا

6D2A6C87-7EBF-42BA-A5DE-5673075966DE

قال الله (حَتّى إذا بَلَغَ مَطْلِع الشَّمْس﴾ مَوْضِع طُلُوعها ﴿وجَدَها تَطْلُع عَلى قَوْم﴾ هُمْ الزَّنْج ﴿لَمْ نَجْعَل لَهُمْ مِن دُونها﴾ أيْ الشَّمْس ﴿سِتْرًا﴾ مِن لِباس ولا سَقْف لِأَنَّ أرْضهمْ لا تَحْمِل بِناء ولَهُمْ سُرُوب يَغِيبُونَ فِيها عِنْد طُلُوع الشَّمْس ويَظْهَرُونَ عِنْد ارْتِفاعها – تفسير الجلالين للإمام السيوطي

يقول إبن جرير الطبري : ووجد ذو القرنين الشمس تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا، وذلك أن أرضهم لا جبل فيها ولا شجر، ولا تحتمل بناء، فيسكنوا البيوت، وإنما يغورون في المياه، أو يسربون في الأسراب

حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، في قوله ﴿تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا﴾ قال: يقال: هم الزنج

وكل هذا يفسر لنا قوله تعالى ( أَوَلَمۡ یَرَوۡا۟ أَنَّا نَأۡتِی ٱلۡأَرۡضَ نَنقُصُهَا مِنۡ أَطۡرَافِهَاۚ وَٱللَّهُ یَحۡكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكۡمِهِۦۚ وَهُوَ سَرِیعُ ٱلۡحِسَابِ) صدق الله العظيم

إذاً مكن الله لذي القرين وتم نقص الأرض من المشركين من أطراف الأرض من أقصى الجزر الأسترالية الى أفريقيا

EE9692BA-6A48-4BA0-8695-F766F95522F7

قال الله (ﺇﻧﺎ ﻣﻜﻨﺎ ﻟﻪ ﻓﻲ اﻷﺭﺽ) وﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﺇﻧﺎ ﻣﻜﻨﺎ ﻟﻪ ﻓﻲ اﻷﺭﺽ ﻭﺁﺗﻴﻨﺎﻩ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﻲء ﺳﺒﺒﺎ) [اﻟﻜﻬﻒ:84]. فذو اﻟﻘﺮﻧﻴﻦ ﻫﻮ ﻋﺒﺪ ﻣﻦ ﻋﺒﺎﺩ اﻟﻠﻪ ﻣﻜﻦ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ ﻓﻲ اﻷﺭﺽ ﻭﺃﻋﻄﺎﻩ ﺳﻠﻄﺎﻧﺎ ﻭﻧﻔﻮﺫا ﻭﺣﻜﻤﺎ، ﻭﺃﻋﻄﺎﻩ ﻣﺎ ﻳﺤﻜﻢ ﺑﻪ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺸﺎﺭﻕ ﻭاﻟﻤﻐﺎﺭﺏ، ﻗﻮﻟﻪ: (ﺇﻧﺎ ﻣﻜﻨﺎ ﻟﻪ ﻓﻲ اﻷﺭﺽ) ﺃﻱ: ﻛﻞ اﻷﺭﺽ، ﻭاﻷﻟﻒ ﻭاﻟﻻﻡ ﻟﻻﺳﺘﻐﺮاﻕ، ﻓﻘﺪ ﺣﻜﻢ ﺫﻭ اﻟﻘﺮﻧﻴﻦ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺷﺮﻭﻕ اﻟﺸﻤﺲ ﺇﻟﻰ ﻏﺮﻭﺑﻬﺎ ﻭﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺷﻤﺎﻟﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺟﻨﻮﺑﻬﺎ، ﻭﻋﺎﺵ ﺃﻟﻔﺎ ﻭﺳﺘﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻤﻔﺴﺮﻭﻥ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻭاﻟﺘﺎﺑﻌﻴﻦ ﻭﺃﺋﻤﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ. ﻓﻘﻮﻟﻪ: (ﺇﻧﺎ ﻣﻜﻨﺎ ﻟﻪ ﻓﻲ اﻷﺭﺽ) ﺃﻱ: ﺃﻋﻄﻴﻨﺎﻩ ﻣﻦ اﻷﺳﺒﺎﺏ، ﻗﻮﻟﻪ: (ﻭﺁﺗﻴﻨﺎﻩ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﻲء ﺳﺒﺒﺎ) ﺃﻱ: ﺁﺗﻴﻨﺎﻩ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻴﻪ ﻟﻤﻠﻜﻪ ﻭﺣﻜﻤﻪ ﻭﺳﻠﻄﺎﻧﻪ، ﻭﺃﻋﻄﻴﻨﺎﻩ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻮﻡ ﻭاﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﻘﻞ ﺑﻬﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺸﺎﺭﻕ ﻭاﻟﻤﻐﺎﺭﺏ ﻣﻦ ﺟﻨﺪ ﻭﻭﺯﺭاء ﻭﺃﻋﻮاﻥ ﻭﻧﺼﺮاء ﻭﺁﻻﺕ ﺳﻔﺮ ﻭﺗﻨﻘﻞ، ﻭﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﻗﻬﺮ ﺃﻋﺪاﺋﻪ ﻭاﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻟﻪ ولسلطانه. وقد ﻋﺎﺻﺮ ﺫﻭ اﻟﻘﺮﻧﻴﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺳﻼﻡ اﻟﻠﻪ ﻭﻃﺎﻑ ﻣﻌﻪ ﺑﺎﻟﻜﻌﺒﺔ. ﻓﻠﻘﺪ ﻣﻜﻦ ﻟـ ﺫﻱ اﻟﻘﺮﻧﻴﻦ ﺗﻤﻜﻴﻨﺎ ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻳﺎﻡ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﻜﺎﻥ ﻳﺘﻨﻘﻞ ﺑﻴﻦ ﻣشارق اﻷﺭﺽ ﻭﻣﻐﺎﺭﺑﻬﺎ ﻣﻤﻜﻨﺎ ﻟﻪ ﺑﺎﻷﺳﺒﺎﺏ ﻭاﻟﺠﻨﺪ ﻭاﻟﻘﻮﺓ ﻭاﻟﺠﻴﻮﺵ ﻭﺁﻻﺕ اﻟﺤﺮﺏ ﻭاﻟﺤﻜﻢ ﻭاﻟﻤﺎﻝ ﻭاﻟﺜﺮﻭﺓ اﻟﺘﻲ ﺑﻬﺎ ﺃﺧﻀﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﺴﻠﻄﺎﻧﻪ ﻭﻷﻭاﻣﺮﻩ ﻭﻧﻮاﻫﻴﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻮﺣﺪا ﻟﻠﻪ ﻣﺴﻠﻤﺎ ﺻﺎﻟﺤﺎ. ﻓﻘﻮﻟﻪ: (ﺇﻧﺎ ﻣﻜﻨﺎ ﻟﻪ ﻓﻲ اﻷﺭﺽ ﻭﺁﺗﻴﻨﺎﻩ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﻲء ﺳﺒﺒﺎ) ﺃﻱ: ﺁﺗﻴﻨﺎﻩ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺼﻠﺢ ﻟﻠﻤﻠﻮﻙ ﻭاﻟﺤﻜﺎﻡ ﻣﻦ ﺁﻻﺕ ﻭﻋﻠﻢ ﻭﻣﻌﺮﻓﺔ ﻭﺃﺩاﺓ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻭﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺟﺒﻴﺮ ﻭاﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻭاﻟﺘﺎﺑﻌﻮﻥ. ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻓﺄﺗﺒﻊ ﺳﺒﺒﺎ) [اﻟﻜﻬﻒ:85] ﺃﻱ: اﺗﺒﻊ ﻣﺎ ﺃﻋﻄﺎﻩ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﻄﺮﻕ اﻟﻤﻮﺻﻠﺔ ﺇﻟﻰ اﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭاﻟﻤﺸﺮﻕ ﺛﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﺴﺪﻳﻦ، ﻗﻮﻟﻪ: (ﺳﺒﺒﺎ) ﺃﻱ: ﻃﺮﻳﻘﺎ ﻭﻣﺴﺎﻟﻚ، ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻠﻢ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻢ ﻳﻘﻴﻦ، ﻭﻟﻪ ﺃﻋﻮاﻥ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء اﻷﺭﺽ ﻭﺟﻐﺮاﻓﻴﺘﻬﺎ ﻭﻣﺴﺎﻟﻜﻬﺎ ﺳﻮاء ﺑﻴﻦ اﻟﺠﺒﺎﻝ ﺃﻭ اﻟﻮﻫﺎﺩ ﺃﻭ اﻟﺒﺤﺎﺭ، ﻭﻫﻜﺬا ﺃﻋﻄﻲ ﺳﺒﺐ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻨﻪ ﻓﻲ اﻷﺭﺽ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﺇﺧﻀﺎﻉ ﻣﻠﻮﻙ اﻷﺭﺽ ﻭﺷﻌﻮﺑﻬﺎ ﻟﺴﻠﻄﺎﻧﻪ

وسنكمل بإذن الله الحديث عن ذي القرنين لاحقا، ولكن كان الغرض من ذكره هنا هو الربط بين العين الحمئة وبين الثرى، وكان مفتاح كل هذا هو تدبر سورة الإنشقاق وخاصة عن قوله تعالى ( وَإِذَا ٱلۡأَرۡضُ مُدَّتۡ (٣) وَأَلۡقَتۡ مَا فِیهَا وَتَخَلَّتۡ (٤) وَأَذِنَتۡ لِرَبِّهَا وَحُقَّتۡ) صدق الله العظيم

وإذا تلاحظ أن السورة كلها تتحدث عن الآخرة فقال الله ( فَأَمَّا مَنۡ أُوتِیَ كِتَـٰبَهُۥ بِیَمِینِهِۦ (٧) فَسَوۡفَ یُحَاسَبُ حِسَابࣰا یَسِیرࣰا (٨) وَیَنقَلِبُ إِلَىٰۤ أَهۡلِهِۦ مَسۡرُورࣰا (٩) وَأَمَّا مَنۡ أُوتِیَ كِتَـٰبَهُۥ وَرَاۤءَ ظَهۡرِهِۦ (١٠) فَسَوۡفَ یَدۡعُوا۟ ثُبُورࣰا (١١) وَیَصۡلَىٰ سَعِیرًا (١٢) إِنَّهُۥ كَانَ فِیۤ أَهۡلِهِۦ مَسۡرُورًا (١٣) إِنَّهُۥ ظَنَّ أَن لَّن یَحُورَ (١٤) بَلَىٰۤۚ إِنَّ رَبَّهُۥ كَانَ بِهِۦ بَصِیرࣰا (١٥)﴾ [الانشقاق ١-١٥] صدق الله العظيم

وقبلها ذكر لنا أن هذا يترتب على أعمال الإنسان في الدنيا ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلۡإِنسَـٰنُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدۡحࣰا فَمُلَـٰقِیهِ )، فكل هذا يوحي أن هناك قصة ستحصل في الآخرة ولها جذور في الدنيا فأعمال العبد في الدنيا هي التي ستحكم كيفية حسابه في الآخرة.

ثم أقسم الله لنا بالشفق والقمر إذا أتسق وكأن هناك قصة أخرى ستبدأ من الدنيا وتنتهي عند الله فقال بعدها ( لَتَرۡكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقࣲ)، والطبق ( ٱلَّذِی خَلَقَ سَبۡعَ سَمَـٰوَ ٰ⁠تࣲ طِبَاقࣰاۖ مَّا تَرَىٰ فِی خَلۡقِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ مِن تَفَـٰوُتࣲۖ فَٱرۡجِعِ ٱلۡبَصَرَ هَلۡ تَرَىٰ مِن فُطُورࣲ)، وقال الله ( قُل لَّوۡ كَانَ ٱلۡبَحۡرُ مِدَادࣰا لِّكَلِمَـٰتِ رَبِّی لَنَفِدَ ٱلۡبَحۡرُ قَبۡلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَـٰتُ رَبِّی وَلَوۡ جِئۡنَا بِمِثۡلِهِۦ مَدَدࣰا)، فهذه من الآيات العامة التي قد يُرى لها وجه، إثنان أو ثلاث. فالطبق، من طبقة، قد تشمل الغنى والفقر، وكذلك العسر واليسر والأصح الحال لحال وذلك للتشابه اللغوي. وقلنا هذه المعاني لأن الله أقسم بالشفق والقمر اذا أتسق وهذه متغيرات تحصل في الحياة الدنيا. قال إبن عباس في هذا : قال الله (ﻟﺘﺮﻛﺒﻦ) ﻟﺘﺤﻮﻟﻦ ﺟﻤﻠﺔ اﻟﺨﻠﻖ (ﻃﺒﻘﺎ ﻋﻦ ﻃﺒﻖ) ﺣﺎﻻ ﺑﻌﺪ ﺣﺎﻝ ﻣﻦ ﺣﻴﻦ ﺧﻠﻘﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻤﻮﺗﻮا ﻭﻣﻦ ﺣﻴﻦ ﻣﻮﺗﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺪﺧﻠﻮا اﻟﺠﻨﺔ ﺃﻭ اﻟﻨﺎﺭ ﻳﺤﻮﻟﻬﻢ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺣﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﻝ ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻟﺘﺮﻛﺒﻦ ﻳﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﺘﺼﻌﺪﻥ ﻃﺒﻘﺎ ﻋﻦ ﻃﺒﻖ ﻳﻘﻮﻝ ﻣﻦ ﺳﻤﺎء ﺇﻟﻰ ﺳﻤﺎء ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻤﻌﺮاﺝ ﺇﻥ ﻗﺮﺃﺕ ﺑﻨﺼﺐ اﻟﺒﺎء ﻭﻳﻘﺎﻝ ﻟﻴﺮﻛﺒﻦ ﻫﺬا اﻟﻤﻜﺬﺏ ﻃﺒﻘﺎ ﻋﻦ ﻃﺒﻖ ﺣﺎﻻ ﺑﻌﺪ ﺣﺎﻝ ﻣﻦ ﺣﻴﻦ ﻳﻤﻮﺕ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻨﺎﺭ ﺇﻥ ﻗﺮﺃﺕ ﺑﺎﻟﻴﺎء ﻭﻧﺼﺒﺖ اﻟﻴﺎء

Judgement day

The creator who created the machine that we live in, controls the balance within the laws that he created for us. Good and evil were created to put mankind into the test that prepares each individual to the eternity up in the heavens, or the eternity down in the hell fire. To run this test, he sends prophets with all the books and wisdom to bring humanity into a different level, as well to define the unknown to mankind. The true message is to tell mankind that he is the one and only, the creator of everything, not a human, does not have a son or a father. All religions were there because of this specific message. They all agree on the same exact message. This test is made to distinguish those who believe from others. People did change some facts, others did believe without questioning what the mind may reject. As the mind, thinks, and thinks it knows everything, and it creates and solves every problem by its own. Which is incorrect. The numbers of believers and nonbelievers were calculated through the true physics of creation that mankind won’t understand. As everything were calculated the same, from how many leafs will fall each day, to a bigger events that we don’t get. This fact tells us that our calculations and the physics that we have created, are weak. This is a true reason to explain why God described his creations in details in his books and also a great explanation to justify why idiots insist to separate science from religion. Evil may rise for a long period of time as the test must reach its highest values, but indeed the good, when it arrives, it becomes dominant. In the end of time, it’s early appearance will start when there is nothing but evil. So, if there is an end to the time, does time ends? The answer is no and this is another reason to show how limited is our knowledge. The time system that we have on our big flat earth is based on the movement of the sun and the moon. Moon and Sun will dissolve in the day of judgment to leave the light of the creator as the only source of light available in that day. When earth becomes a different earth, time will be replaced into a different time. Time will be replaced by the days of the creator which a day equals 1000 days from the ones we count. However, judgement day is different. It is a day that equals fifty thousand days from the ones we count. There will be endless tortures, or endless blessings. Choose your path before it’s too late. Souls may take this same amount of time to reach the creator up in the sky. This is before the judgement that will take place on earth. Believers will proceed and their bodies will reach the heavens later. Non believers will have all sky gates closed in their face as they will be returned back to the bottom. We did collect all the resurrection verses from all the holy books, and soon will rewrite them with multiple languages so everyone can read. The idea is: choose your path before it’s too late. Good deeds and being a human is important, but believing the true story that God sent is more important