قل هو الله أحد

اذا قال لك الله (قل)، فقل لتأخذ الأجر ، وماهذا الا مقياس على الإخلاص في الدين. وكلمة قل في القرآن تكون إما لوقايتك من شيء ما، أو لتبليغ أن الله أحد ولم يكن له صاحبة ولا ولد، أو لإخلاص العبادة. الرسول شهيد عليك وانت شهيد على الناس وهذة الآية كافية لمعرفة أن تبليغ رسالات الله هو مهمة كل مسلم (وَكَذَ ٰ⁠لِكَ جَعَلۡنَـٰكُمۡ أُمَّةࣰ وَسَطࣰا لِّتَكُونُوا۟ شُهَدَاۤءَ عَلَى ٱلنَّاسِ وَیَكُونَ ٱلرَّسُولُ عَلَیۡكُمۡ شَهِیدࣰاۗ وَمَا جَعَلۡنَا ٱلۡقِبۡلَةَ ٱلَّتِی كُنتَ عَلَیۡهَاۤ إِلَّا لِنَعۡلَمَ مَن یَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن یَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَیۡهِۚ وَإِن كَانَتۡ لَكَبِیرَةً إِلَّا عَلَى ٱلَّذِینَ هَدَى ٱللَّهُۗ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمَـٰنَكُمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ بِٱلنَّاسِ لَرَءُوفࣱ رَّحِیمࣱ).  هل تعلم ماأجر هذا؟ قال الله :  ( كَذَ ٰ⁠لِكَ نَجۡزِی ٱلۡمُحۡسِنِینَ)، فأعظم الأجور هي الأجور التي ينالها الأنبياء والمرسلين ووعدنا الله أنه يجزي عبادة المخلصين مثل هذا الجزاء إذا أحسنوا كما أحسن المرسلين، فلتكن سورة الصافات دليلك في هذا. انت تعلم أن من تبلغه رساله الله قد يكون أعمى ( فَإِنَّكَ لَا تُسۡمِعُ ٱلۡمَوۡتَىٰ وَلَا تُسۡمِعُ ٱلصُّمَّ ٱلدُّعَاۤءَ إِذَا وَلَّوۡا۟ مُدۡبِرِینَ (٥٢) وَمَاۤ أَنتَ بِهَـٰدِ ٱلۡعُمۡیِ عَن ضَلَـٰلَتِهِمۡۖ إِن تُسۡمِعُ إِلَّا مَن یُؤۡمِنُ بِـَٔایَـٰتِنَا فَهُم مُّسۡلِمُونَ (٥٣)﴾ [الروم: ٥٢-٥٣]وقد يستهزئ بك، لكن افعل هذا، فإن الله يهدي من يشاء، وأنت تبحث على الأجر فقط وبإذنه تفتح لك كل أبواب رحمته. افهم دينك لأن هذا مايريدنا الله فعله وأبدا لم يكن التداري بحكمة الصمت هو الحل، بل قد يكون نقمة اذا لا تتقن توقيت حكمة الصمت. أعلم أنه لن تنفعك أموالك ولا أولادك يوم القيامة ولايبقى لك الا العمل الصالح والخير اللذي تركته لغيرك. قال الله:    (  لَن تَنفَعَكُمۡ أَرۡحَامُكُمۡ وَلَاۤ أَوۡلَـٰدُكُمۡۚ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ یَفۡصِلُ بَیۡنَكُمۡۚ وَٱللَّهُ بِمَا تَعۡمَلُونَ بَصِیرࣱ) وقال الله :  (   إِنَّمَاۤ أَمۡوَ ٰ⁠لُكُمۡ وَأَوۡلَـٰدُكُمۡ فِتۡنَةࣱۚ وَٱللَّهُ عِندَهُۥۤ أَجۡرٌ عَظِیمࣱ).  مارأيك في حادثة ظهور الصراصير في الحرم؟ تعلم من هذا الحدث ان من يصمت في هذا الوقت، فهو بعيد كل البعد عن أي صواب والله غنى عن العالمين. قد يرى البعض ان وصول الصراصير بشرى، وذلك لأن العسر يأتي بعده يسر ولكن اذا أبعدتك عن بيت الله، فأعد النظر في أمور حياتك

Attacking Islam and losing Christianity

 

Regarding the case of “Rahaf”, the girl who escaped from Saudi Arabia and became Christian. People of hate took this case as an advantage to talk negatively about Islam.

One writes:

Rahaf, the Saudi woman who had barricaded herself at Bangkok airport because she was afraid to go back to her country. She say that she had renounced Islam and if she went back, her own family will kill her to protect their honor.

Will you ever hear of a Canadian woman, for example, seeking an asylum in a Muslim country because she was afraid that she would be killed for leaving Christianity ?

How will you with a straight face claim to a non Muslim that Islam gives more rights to women or that Islam means peace ?

You can always invoke the typical “this is not real Islam” mantra but how will you respond if someone says “but why does this mostly happen in Muslim countries” ?”

 

There is a simple answer to all this hatred. Death penalty for apostasy is indeed the law of God in every religion.

In The Book of Deuteronomy [16:13], it talks about the  same exact law. In Christianity, if a Christian becomes something else, their law sates that killing that person is the only option by the law of God. Same in Judaism. This is a matter of protecting a religion and it is made by the law of God. Maybe you don’t understand the reason of doing this, that is your problem. Maybe it was deleted in your new copies of the bible, that is your problem. Maybe the Christianity of today is so loose and does not go by what’s written in the book, that is your problem. Maybe you don’t know what’s inside your book, that’s your problem. Christianity and Judaism are about to die, and therefore ignoring the laws of God must be a must.

الصمت لغة العظماء البكماء

يقولون أن الصمت لغة الحكماء، ولكن اذا قال الله( قل) في آية من آيته، فلماذا لانقول ماأمرنا الله بفعله إن كانت الحكمة هي طريقتنا في النظر لما حولنا؟

فمن الناس من يهوى نصح الناس فيأتون بالنصيحة ويرسلون كلام من يسموهم حكماء،، ونقول لك، قبل ان تأخذ بكلامهم، تفكر في كلام الله ، واذا فعلت هذا، لوجدت ان ٩٩٪؜ من كلام البشر ماهو الا كلام لاأصل له بل تخاريف يعتقد الناس أنها ذات قيمة،، تقول الصمت حكمة، وربما تقولها لأنه خيارك الوحيد، ونعم هو حكمة ويجب عليك معرفة كيفية إستخدامها وفِي الوقت المناسب، لكن لم يقل لك الله أن تكون أبكم، ماتفعله أنت ليس بحكمة بل تحاول بشتى الطرق أن تُطبق على نفسك معنى (صم بكم). قال الله:   ( وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلࣰا رَّجُلَیۡنِ أَحَدُهُمَاۤ أَبۡكَمُ لَا یَقۡدِرُ عَلَىٰ شَیۡءࣲ وَهُوَ كَلٌّ عَلَىٰ مَوۡلَىٰهُ أَیۡنَمَا یُوَجِّههُّ لَا یَأۡتِ بِخَیۡرٍ هَلۡ یَسۡتَوِی هُوَ وَمَن یَأۡمُرُ بِٱلۡعَدۡلِ وَهُوَ عَلَىٰ صِرَ ٰ⁠طࣲ مُّسۡتَقِیم).

نقول لك ماهو أفضل: سمِعَتْ أُذُنايَ، وأبصَرَتْ عَينايَ، حين تَكَلَّمَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : ( مَن كان يُؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ فلْيُكرِمْ جارَهُ، ومَن كان يُؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ فلْيُكرِمْ ضَيْفَهُ جائِزَتَه) . قال : وما جائِزَتُه يا رسولَ اللهِ ؟ قال : ( يومٌ وليلةٌ، والضِّيافَةُ ثلاثةُ أيامٍ، فما كان وَراءَ ذلك فهو صدَقَةٌ عليه، ومَن كان يُؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ فلْيَقُلْ خيرًا أو لِيَصمُتْ) .

الراوي:أبو شريح العدوي الخزاعي الكعبي المحدث:البخاري المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:6019 حكم المحدث:[صحيح]

 وإحذر أن ينطبق عليك قوله تعالى:  (مَثَلُ ٱلَّذِینَ حُمِّلُوا۟ ٱلتَّوۡرَىٰةَ ثُمَّ لَمۡ یَحۡمِلُوهَا كَمَثَلِ ٱلۡحِمَارِ یَحۡمِلُ أَسۡفَارَۢاۚ بِئۡسَ مَثَلُ ٱلۡقَوۡمِ ٱلَّذِینَ كَذَّبُوا۟ بِـَٔایَـٰتِ ٱللَّهِۚ وَٱللَّهُ لَا یَهۡدِی ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّـٰلِمِینَ)، لن ينتهي كلام الله الذي لايعمل به البشر سواء كان مسلم، مسيحي أو يهودي. قال الله:   (ثُمَّ أَنتُمۡ هَـٰۤؤُلَاۤءِ تَقۡتُلُونَ أَنفُسَكُمۡ وَتُخۡرِجُونَ فَرِیقࣰا مِّنكُم مِّن دِیَـٰرِهِمۡ تَظَـٰهَرُونَ عَلَیۡهِم بِٱلۡإِثۡمِ وَٱلۡعُدۡوَ ٰ⁠نِ وَإِن یَأۡتُوكُمۡ أُسَـٰرَىٰ تُفَـٰدُوهُمۡ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیۡكُمۡ إِخۡرَاجُهُمۡۚ أَفَتُؤۡمِنُونَ بِبَعۡضِ ٱلۡكِتَـٰبِ وَتَكۡفُرُونَ بِبَعۡضࣲۚ فَمَا جَزَاۤءُ مَن یَفۡعَلُ ذَ ٰ⁠لِكَ مِنكُمۡ إِلَّا خِزۡیࣱ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَاۖ وَیَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ یُرَدُّونَ إِلَىٰۤ أَشَدِّ ٱلۡعَذَابِۗ وَمَا ٱللَّهُ بِغَـٰفِلٍ عَمَّا تَعۡمَلُونَ)

وإذا أستعرضنا بعض الآيات التي لايعمل بها الكثير منا وقد فعلنا هذا سابقاً، لوضعت رأسك مكانه في الارض مرة أخرى. فعلينا أن لا ننصح الا بقال الله وقال الرسول فهذا وافي ويعطينا النصيحة المبينة. قال الله:   (ٱلۡیَوۡمَ أَكۡمَلۡتُ لَكُمۡ دِینَكُمۡ وَأَتۡمَمۡتُ عَلَیۡكُمۡ نِعۡمَتِی وَرَضِیتُ لَكُمُ ٱلۡإِسۡلَـٰمَ دِیناً فَمَنِ ٱضۡطُرَّ فِی مَخۡمَصَةٍ غَیۡرَ مُتَجَانِف لِّإِثۡم فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورࣱ رَّحِیم) ، كلام الله ورسوله وافي  فلماذا كل هذة الزيادات؟ إحذر ان تعارض كلام الله ورسولة أو تضيف وهذا يوجد منه الكثير

اذا تعترض واذا تقول أن مانقوله غير صحيح، فالمسلمون أمرهم شورى بينهم فاقنعنا اننا على خطأ وإحذر ان تقوم بتطبيق حكمتك في الصمت هنا.  اذا أقنعتنا فأعوذ بالله أن نكابر ولانعترف بالخطأ

اليهود وإختلاف عبر السنين

ترجع الديانة اليهودية الى أكثر من ٣ سنة أو أكثر، وخلال هذة الفترة الزمنية، حصلت الكثير من الأحداث والتغيرات في هذة الديانة، سواء كان تجديد عن طريق الرسل، أو تحريف من البشر. قالوا أن عزير إبن الله، ولم يؤمنوا بالمسيحة، ثم آمنوا بالمسيحة، ثم كفروا بها مرة أخرى وآمنوا بما أنزل على محمد ثم كفروا بما أُنزل على محمد، وهكذا. فعلوا كل شيء وحرفوا كل شيء، فمن الجهل أن تصر على رأي واحد وهو إيمانهم بنزول عيسى مرة أخرى أو حتى أيمانهم بالمسيحية، فهم على إختلاف ليوم الدين وكل واحد منهم لديه وجهة نظر مختلفه بل نقول ودين مختلف. وهانحن الآن نعطيك أسم احد اليهود الذين كفروا بالمسيحية

قال الله:  (وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ﴾ 

يُبَيِّنُ بِهِ تَعَالَى تَنَاقُضَهُمْ وَتَبَاغُضَهُمْ وَتَعَادِيَهِمْ وَتَعَانُدَهُمْ. كَمَا قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي مُحَمَّدٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ أَوْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: لما قَدِمَ أَهْلُ نَجْرَانَ مِنَ النَّصَارَى عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ، أَتَتْهُمْ أَحْبَارُ يَهُودَ، فَتَنَازَعُوا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ، فَقَالَ رَافِعُ بْنُ حُرَيْملة(٦) مَا أَنْتُمْ عَلَى شَيْءٍ، وَكَفَرَ بِعِيسَى وَبِالْإِنْجِيلِ. وَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ نَجْرَانَ مِنَ النَّصَارَى لِلْيَهُودِ: مَا أَنْتُمْ عَلَى شَيْءٍ. وَجَحَدَ نُبُوَّةَ مُوسَى وَكَفَرَ بِالتَّوْرَاةِ.

إن الدين عند الله الإسلام

بسم الله والصلاة والسلام على سيد الخلق وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين،، 

قال لي أحدهم، دائماً تتحدثون أنكم المسلمون أحسن وأفضل، أعلم أن مانُقل هو ماأمر الله به، وكلام الله فأنا لم أقل أي شيء. ثانياً مسيحي مسامح كريم وبأخلاق عظيمة أفضل من ألف مسلم لايعرف ماهو الإسلام أو لايعمل به. تعلمت منهم الكثير فهل ننكر الجميل؟ لكن أمرنا الله أن نذكرهم بأن دينهم باطل وهذا هو الجميل، فجميل أن تتمنى لغيرك الطريق الصحيح.

قال الله:   ( هُوَ ٱلَّذِیۤ أَرۡسَلَ رَسُولَهُۥ بِٱلۡهُدَىٰ وَدِینِ ٱلۡحَقِّ لِیُظۡهِرَهُۥ عَلَى ٱلدِّینِ كُلِّهِۦ وَلَوۡ كَرِهَ ٱلۡمُشۡرِكُونَ)

قال الله:   (إِنَّ ٱلدِّینَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلۡإِسۡلَـٰمُۗ وَمَا ٱخۡتَلَفَ ٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ إِلَّا مِنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَهُمُ ٱلۡعِلۡمُ بَغۡیَۢا بَیۡنَهُمۡۗ وَمَن یَكۡفُرۡ بِـَٔایَـٰتِ ٱللَّهِ فَإِنَّ ٱللَّهَ سَرِیعُ ٱلۡحِسَابِ)

ومن هنا نعلم أنه لادين اليوم الا دين الإسلام الذي أُنزل على محمد وأن أهل الكتاب على إختلاف فيما بينهم. 

قال الله:  (وَقَالُوا۟ لَن یَدۡخُلَ ٱلۡجَنَّةَ إِلَّا مَن كَانَ هُودًا أَوۡ نَصَـٰرَىٰۗ تِلۡكَ أَمَانِیُّهُمۡۗ قُلۡ هَاتُوا۟ بُرۡهَـٰنَكُمۡ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ (١١١) بَلَىٰۚ مَنۡ أَسۡلَمَ وَجۡهَهُۥ لِلَّهِ وَهُوَ مُحۡسِن فَلَهُۥۤ أَجۡرُهُۥ عِندَ رَبِّهِۦ وَلَا خَوۡفٌ عَلَیۡهِمۡ وَلَا هُمۡ یَحۡزَنُونَ (١١٢) وَقَالَتِ ٱلۡیَهُودُ لَیۡسَتِ ٱلنَّصَـٰرَىٰ عَلَىٰ شَیۡءࣲ وَقَالَتِ ٱلنَّصَـٰرَىٰ لَیۡسَتِ ٱلۡیَهُودُ عَلَىٰ شَیۡءࣲ وَهُمۡ یَتۡلُونَ ٱلۡكِتَـٰبَۗ كَذَ ٰ⁠لِكَ قَالَ ٱلَّذِینَ لَا یَعۡلَمُونَ مِثۡلَ قَوۡلِهِمۡۚ فَٱللَّهُ یَحۡكُمُ بَیۡنَهُمۡ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ فِیمَا كَانُوا۟ فِیهِ یَخۡتَلِفُونَ (١١٣)﴾ [البقرة: ١١١-١١٣]

وهذا يوضح التناقض والإختلاف بين اليهود والنصارى ومن قال بغير هذا فهو يتحدث بغير علم، وكيف لهم أن يعلموا ماأُخفي عليهم؟ 

وفِي زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، كلا الدينين كانوا على فساد وكانوا يستشهدون عند رسول الله محمد عليه الصلاة وَلِهَذَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: “مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ”. رَوَاهُ مُسْلِمٌ مِنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ، عَنْهُ، عَلَيْهِ السَّلَامُ.

فَعَمَلُ الرُّهْبَانِ وَمَنْ شَابَهَهُمْ -وَإِنْ فُرِضَ أَنَّهُمْ مُخْلِصُونَ فِيهِ لِلَّهِ-فَإِنَّهُ لَا يُتَقَبَّلُ مِنْهُمْ، حَتَّى يَكُونَ ذَلِكَ مُتَابِعًا لِلرَّسُولِ [مُحَمَّدٍ](٤) ﷺ الْمَبْعُوثِ إِلَيْهِمْ وَإِلَى النَّاسِ كَافَّةً، وَفِيهِمْ وَأَمْثَالِهِمْ. 

وهذا بيان لبطلان كلا الدينين من بعد الإسلام. 

قال الله:  (۞ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّخِذُوا۟ ٱلۡیَهُودَ وَٱلنَّصَـٰرَىٰۤ أَوۡلِیَاۤءَۘ بَعۡضُهُمۡ أَوۡلِیَاۤءُ بَعۡض وَمَن یَتَوَلَّهُم مِّنكُمۡ فَإِنَّهُۥ مِنۡهُمۡۗ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَهۡدِی ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّـٰلِمِینَ)

نعم اليهود والنصارى أصبحوا أولياء بعض وهذا  يفسر إتفاقهم على طمس إسم الرسول محمد من كتبهم، وما أختلفوا الا من بعد ماجائهم العلم هذا لايعني أن سبب نزول دين المسيحية ليس له علاقة ببطلان اليهودية.لا يأتي دين أو رسول ألا فسد ماقبله.

ويأتي رسول بدين جديد او تجديد بنبي، وهذا لايحصل الا اذا فسد ماقبله، فإذا كانت اليهودية على الصرات المستقيم لما أتت المسيحية، واذا أستمرت المسيحية مستقيمة لما أتى الإسلام، ولحكمة الله فان سيدنا موسى وعيسى، كانت رسالتهم محدودة لقوم معين، بينما محمد للناس كافة لان الله سيبقي دين الإسلام الى يوم الدين

أصبح الدين اليهودي باطلاً بعد المسيحية وأصبح باطلاً لعدة أسباب منها تغيير الحقائق الموجودة. كذلك هو الحال مع المسيحية والإسلام، إن الدين عند الله هو الإسلام فقط وسيبقى الى يوم الدين.  إذا فهمك أن لكل إنسان دينه فهذا معتقد غير صحيح ونجح لأن الأجيال توارثته. أعلم أن هناك أكاديب موجودة في الأناجيل، وكلمة أناجيل وحدها كافية لك أن تقتنع، أناجيل وليس إنجيل واحد. واذا تسأل لماذا نهاجم بعض ماقيل فيها؟ الجواب هو غيرتنا على الرسل، فمثلاً في بعض المواضع جعلوا من قصة سيدنا سليمان قصة إباحية. لاتزعل وخذ الموضوع بإيجابية ياأخي المسيحي إذا كنت تقرأ هذا.  إذا تريد معرفة الصحيح في كتابك، إسأل أي مسلم وسيخبرك بهذا وهذة معجزة تثبت لك أن هذا  الكلام صحيح. أحضر ١٠ مسلمين من أهل القرآن كل واحد من مكان مختلف ولايعرفون بعض، وسيستطيع جميعهم إخباركم بنفس المعلومات(الصحيح في الإنجيل من الغير صحيح). هذة تجربه أستطيع مساعدتك إذا فعلاً كنت تريد أن ترى بنفسك. ولنتفق على كلمة واحدة، أن تقول أنه لا اله الا الله. هكذا نتفق وإن لم تكن مسلم ، وهذا إتفاق في أمر الدين لاغير

وماصاروا اليهود والنصارى أولياء بعض الا من بعد حسرتهم بوجود رسالة بلسان عربي وكيف أن يكون للعرب رسول أمي. لكن قبل هذا كان الإختلاف على أشده وعلى الرغم من موالاتهم لبعض فهم مختلفون في الكثير من الأمور.

وَفي قوله تَعَالَى: ﴿وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ﴾ 

يُبَيِّنُ بِهِ تَعَالَى تَنَاقُضَهُمْ وَتَبَاغُضَهُمْ وَتَعَادِيَهِمْ وَتَعَانُدَهُمْ. كَمَا قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي مُحَمَّدٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ أَوْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: لما قَدِمَ أَهْلُ نَجْرَانَ مِنَ النَّصَارَى عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ، أَتَتْهُمْ أَحْبَارُ يَهُودَ، فَتَنَازَعُوا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ، فَقَالَ رَافِعُ بْنُ حُرَيْملة(٦) مَا أَنْتُمْ عَلَى شَيْءٍ، وَكَفَرَ بِعِيسَى وَبِالْإِنْجِيلِ. وَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ نَجْرَانَ مِنَ النَّصَارَى لِلْيَهُودِ: مَا أَنْتُمْ عَلَى شَيْءٍ. وَجَحَدَ نُبُوَّةَ مُوسَى وَكَفَرَ بِالتَّوْرَاةِ.

لنضع الفأس الذي يكسر كل معتقداتهم وهذا في سورة الإخلاص

قال الله:  (قُلۡ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ (١) ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ (٢) لَمۡ یَلِدۡ وَلَمۡ یُولَدۡ (٣) وَلَمۡ یَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدُۢ (٤)﴾ [الإخلاص: ١-٤]

اجمع العالم أن القرآن كلام الله، ولا يختلف مخلوق في هذا . واجمع العالم بالتناقضات الموجودة في الإنجيل وأنه من كلام البشر، وإن تستطيع أن تأتي بنص واحد يقول فيه سيدنا عيسى عليه السلام أنه إبن الله أو أنه الله أو أن الله تجسد فيه والعياذ بالله من هذا، فأفعل ولن تستطيع وقال الله انه من يقول أن عيسى إبن الله فمصيره النار كما وعد بقتاله، لكن الله كريم فينعم على عبادة الجهال ويرزقهم الى أن يأتي إنذار جديد

قال الله في سورة الكهف:  (ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ ٱلَّذِیۤ أَنزَلَ عَلَىٰ عَبۡدِهِ ٱلۡكِتَـٰبَ وَلَمۡ یَجۡعَل لَّهُۥ عِوَجَاۜ (١) قَیِّمࣰا لِّیُنذِرَ بَأۡسࣰا شَدِیدࣰا مِّن لَّدُنۡهُ وَیُبَشِّرَ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ ٱلَّذِینَ یَعۡمَلُونَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ أَنَّ لَهُمۡ أَجۡرًا حَسَنࣰا (٢) مَّـٰكِثِینَ فِیهِ أَبَدا (٣) وَیُنذِرَ ٱلَّذِینَ قَالُوا۟ ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَدا (٤) مَّا لَهُم بِهِۦ مِنۡ عِلۡم وَلَا لِـَٔابَاۤىِٕهِمۡۚ كَبُرَتۡ كَلِمَة تَخۡرُجُ مِنۡ أَفۡوَ ٰ⁠هِهِمۡۚ إِن یَقُولُونَ إِلَّا كَذِبا (٥)﴾ [الكهف: ١-٥]

وقال الله:   ( قُل لِّمَنِ ٱلۡأَرۡضُ وَمَن فِیهَاۤ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (٨٤) سَیَقُولُونَ لِلَّهِۚ قُلۡ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (٨٥) قُلۡ مَن رَّبُّ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ ٱلسَّبۡعِ وَرَبُّ ٱلۡعَرۡشِ ٱلۡعَظِیمِ (٨٦) سَیَقُولُونَ لِلَّهِۚ قُلۡ أَفَلَا تَتَّقُونَ (٨٧) قُلۡ مَنۢ بِیَدِهِۦ مَلَكُوتُ كُلِّ شَیۡءࣲ وَهُوَ یُجِیرُ وَلَا یُجَارُ عَلَیۡهِ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (٨٨) سَیَقُولُونَ لِلَّهِۚ قُلۡ فَأَنَّىٰ تُسۡحَرُونَ (٨٩) بَلۡ أَتَیۡنَـٰهُم بِٱلۡحَقِّ وَإِنَّهُمۡ لَكَـٰذِبُونَ (٩٠) مَا ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ مِن وَلَدࣲ وَمَا كَانَ مَعَهُۥ مِنۡ إِلَـٰهٍۚ إِذࣰا لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَـٰهِۭ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعۡضُهُمۡ عَلَىٰ بَعۡضࣲۚ سُبۡحَـٰنَ ٱللَّهِ عَمَّا یَصِفُونَ (٩١) عَـٰلِمِ ٱلۡغَیۡبِ وَٱلشَّهَـٰدَةِ فَتَعَـٰلَىٰ عَمَّا یُشۡرِكُونَ (٩٢)﴾ [المؤمنون]

وفِي هذة الآيات البينات وصف الله من قال أن لله ولد بالكذب، فهذا الوصف هو من عند الله، فمهما يقولون في الدين، أعلم أنهم لكاذبون، بل وهذا ينعكس على الكثير مما يفعلون، ولكن رحمة من عند الله، ذكر لنا أن هذا القرآن الكريم فيه بشرى للمؤمنين وكذلك إنذار لأهل الكتاب  وكل من قال أن لله ولد. فما هو دور المسلم في هذا؟ 

قال الله:  (وَكَذَ ٰ⁠لِكَ جَعَلۡنَـٰكُمۡ أُمَّة وَسَطاً لِّتَكُونُوا۟ شُهَدَاۤءَ عَلَى ٱلنَّاسِ وَیَكُونَ ٱلرَّسُولُ عَلَیۡكُمۡ شَهِیدࣰاۗ وَمَا جَعَلۡنَا ٱلۡقِبۡلَةَ ٱلَّتِی كُنتَ عَلَیۡهَاۤ إِلَّا لِنَعۡلَمَ مَن یَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن یَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَیۡهِۚ وَإِن كَانَتۡ لَكَبِیرَةً إِلَّا عَلَى ٱلَّذِینَ هَدَى ٱللَّهُۗ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمَـٰنَكُمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ بِٱلنَّاسِ لَرَءُوفࣱ رَّحِیم)

يقول إبن القيم: 

وَوَجْهُ الِاسْتِدْلالِ بِالآيَةِ أنَّهُ تَعالى أخْبَرَ أنَّهُ جَعَلَهم أُمَّةً خِيارًا عُدُولًا، هَذا حَقِيقَةُ الوَسَطِ، فَهم خَيْرُ الأُمَمِ، وأعْدَلُها في أقْوالِهِمْ، وأعْمالِهِمْ، وإرادَتِهِمْ ونِيّاتِهِمْ، وبِهَذا اسْتَحَقُّوا أنْ يَكُونُوا شُهَداءَ لِلرُّسُلِ عَلى أُمَمِهِمْ يَوْمَ القِيامَةِ، واللَّهُ تَعالى يَقْبَلُ شَهادَتَهم عَلَيْهِمْ، فَهم شُهَداؤُهُ، ولِهَذا نَوَّهَ بِهِمْ ورَفَعَ ذِكْرَهُمْ، وأثْنى عَلَيْهِمْ؛ لِأنَّهُ تَعالى لَمّا اتَّخَذَهم شُهَداءَ أعْلَمَ خَلْقَهُ مِن المَلائِكَةِ وغَيْرِهِمْ بِحالِ هَؤُلاءِ الشُّهَداءِ، وأمَرَ مَلائِكَتَهُ أنْ تُصَلِّيَ عَلَيْهِمْ وتَدْعُوَ لَهم وتَسْتَغْفِرَ لَهُمْ، والشّاهِدُ المَقْبُولُ عِنْدَ اللَّهِ هو الَّذِي يَشْهَدُ بِعِلْمٍ وصِدْقٍ فَيُخْبِرُ بِالحَقِّ مُسْتَنِدًا إلى عِلْمِهِ بِهِ كَما قالَ تَعالى ﴿إلا مَن شَهِدَ بِالحَقِّ وهم يَعْلَمُونَ﴾ [الزخرف: ٨٦] فَقَدْ يُخْبِرُ الإنْسانُ بِالحَقِّ اتِّفاقًا مِن غَيْرِ عِلْمِهِ بِهِ، وقَدْ يَعْلَمُهُ ولا يُخْبِرُ بِهِ؛ فالشّاهِدُ المَقْبُولُ عِنْدَ اللَّهِ هو الَّذِي يُخْبِرُ بِهِ عَنْ عِلْمٍ؛ فَلَوْ كانَ عِلْمُهم أنْ يُفْتِيَ أحَدُهم بِفَتْوى وتَكُونُ خَطَأً مُخالَفَةً لِحُكْمِ اللَّهِ ورَسُولِهِ ولا يُفْتِي غَيْرَهُ بِالحَقِّ الَّذِي هو حُكْمُ اللَّهِ ورَسُولِهِ

فما هذا الشرف وهذة المهمة العظيمة التي كلفنا بها ونحن لانعمل بها. انت تشهد على العالم بدينك، وتقول ان الله أحد لم يلد ولم يولد، وماهذا الأجر؟ لا يوجد لديك سبب في عدم سعيك لتكون من الشهداء على الناس الا اذا كنت لاتعلم بهذا

وقد يقول لك أهل الكتاب  أن هذا القرآن ليس من عند الله فماذا تفعل؟ 

في الحقيقة هذا موضوع غير منتهي لأنك قد تجد فعلياً عدد لامنتهي من الإثباتات على أن القرآن كلام الله، لكن لتبدأ معهم في كتابهم فهو كتاب يسهل على كل مسلم معرفه ماهو مفترى فيه. وضح لهم التناقضات الموجودة في كتبهم ليعلموا أنه تشبع بالخرافات التي لم ينزلها الله ولم يتحدث بها نبي أو رسول. ثم اذكر لهم بأن يأتوا بسورة مثل أي سورة في القرآن. القرآن كلام الله وهو موزون مبين لايناقض بعضه ومرتبط ببعضه البعض وفيه من الحكمة والبلاغة والمعجزات التي تستحيل أن تكون من صنع البشر. فما الإنجيل في هذا العصر الا كتاب إنشائي فيه من بعض الحكم والصحة، ممزوجة مع إفترائات وكذب، وهذا لايحتاج منك توضيحه لهم، يمكنك الإستدلال أو الرجوع لأي عالم مسلم يحفظ التوراة والإنجيل كما يحفظ القرآن. إفعل هذا إن كنت لاتريد الخوض في كتبهم

قال الله في من جعلوا شركاء لله:   ( وَمَا كَانَ هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانُ أَن یُفۡتَرَىٰ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلَـٰكِن تَصۡدِیقَ ٱلَّذِی بَیۡنَ یَدَیۡهِ وَتَفۡصِیلَ ٱلۡكِتَـٰبِ لَا رَیۡبَ فِیهِ مِن رَّبِّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ (٣٧) أَمۡ یَقُولُونَ ٱفۡتَرَىٰهُۖ قُلۡ فَأۡتُوا۟ بِسُورَةࣲ مِّثۡلِهِۦ وَٱدۡعُوا۟ مَنِ ٱسۡتَطَعۡتُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ (٣٨) بَلۡ كَذَّبُوا۟ بِمَا لَمۡ یُحِیطُوا۟ بِعِلۡمِهِۦ وَلَمَّا یَأۡتِهِمۡ تَأۡوِیلُهُۥۚ كَذَ ٰ⁠لِكَ كَذَّبَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡۖ فَٱنظُرۡ كَیۡفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلظَّـٰلِمِینَ (٣٩) وَمِنۡهُم مَّن یُؤۡمِنُ بِهِۦ وَمِنۡهُم مَّن لَّا یُؤۡمِنُ بِهِۦۚ وَرَبُّكَ أَعۡلَمُ بِٱلۡمُفۡسِدِینَ (٤٠)﴾ [يونس: ٣٧-٤٠]

فلا تتردد يوم أن تذكرهم بهذا الكذب لأن بعضهم لايعلم أنه كذب، ولكن سبحان الله عندما تتحدث مع الكثير منهم في الدين تجد أن كل أفعالهم وأقوالهم مذكورة في القرآن، فالله هو خالقهم ويعلم مافي صدورهم، وخبرنا ماذا سيقولون وماذا نقول لهم، أليس هذا كافي أن يؤمنوا بهذا القرآن؟ 

هل تعلم ماهو البرد القارص؟ هو عندما تسكن في بلاد لايقام فيها الأذان. أنتشار كلمة لا إله الا الله في الهواء تبعث السكينة في قلوب المؤمنين وتجدد مجرى الدم في عروقهم. الله خالق السموات والأرض ومابينهما وحدة لاشريك له. قل لي هل يستطيع عيسى إبن مريم أن يخلق مثل السموات أو الأرض أو حتى ذبابة؟ اذا كان هو الله أو روحه فكيف يقتل؟ أنما هو عبد من عباد الله تفضل عليه وأصطفاه وجعله آية ليصدق الناس أنه الله وحده لاشريك له لم يتخذ صاحبة ولا ولد مالك الملوك الحي القيوم اللذي لاينام ولايموت القاهر فوق عبادة. خلقه الله لينذر يوم التلاق رضي الله عنه وأرضاه وما أكذب من إفترى عليه ولذلك سيرده الله ليوم مكتوب رحمة لقومه فيردهم عن الباطل والظلمات ويدخلهم في دين الإسلام وهو النور. وفِي هذا الزمن القادم، عندما يتحدث الإسلام الحق، تتدارى اليهودية والمسيحية بين الصخور والأشجار

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: 

لا تقومُ الساعةُ حتى يقاتلَ المسلمون اليهودَ فيقتلُهم المسلمونَ حتى يختبئَ اليهودُ من وراءِ الحجرِ والشجرِ فيقولُ الحجرُ أو الشجرُ يا مسلمُ ! يا عبدَ اللهِ ! هذا يهوديٌّ خلفي فتعالَ فاقتلْه إلا الغرْقَدُ فإنه من شجرِ اليهودِ

الراوي:أبو هريرة المحدث:مسلم المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:2922 حكم المحدث:صحيح

فما دينهم الا دين باطل وهو دين من كفر بما أُنزل على محمد، فلهم دينهم ولنا ديننا

36FFFA06-0DC6-45D5-8D83-097B087E09D7.jpeg

هل سيدنا عيسى إبن الله؟

واجب على المسلم أن يُؤْمِن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيرة وشره،، كذلك وصى سيدنا عيسى انه سياتي رسول من بعده اسمه احمد، قال الله:   ( وَإِذۡ قَالَ عِیسَى ٱبۡنُ مَرۡیَمَ یَـٰبَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ إِنِّی رَسُولُ ٱللَّهِ إِلَیۡكُم مُّصَدِّقࣰا لِّمَا بَیۡنَ یَدَیَّ مِنَ ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَمُبَشِّرَۢا بِرَسُولࣲ یَأۡتِی مِنۢ بَعۡدِی ٱسۡمُهُۥۤ أَحۡمَدُۖ فَلَمَّا جَاۤءَهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ قَالُوا۟ هَـٰذَا سِحۡر مبين).  وقد ذُكر الرسول محمد صلى الله علية وسلم في الكتب المقدسة في مواضع كثيرة سواء ظاهرة او باطنة، وقد تم طمس اي اثر يتحدث عن رسولنا في كينج جيمس وغيرها من النسخ،، فلهذا من هو فعلاً مسيحي، ويؤمن بكل ماهو موجود في كتابه، عليه ان يُؤْمِن بما هو موجود في القرآن الكريم، لان هذا ماوصى به الكتاب، وكذلك واجب أن يتعلم لغة سيدنا عيسى ويبتعد عن التراجم، ويتعلم التمييز بين كلام سيدنا عيسى وكلام غيره، وهذا امر صعب لكن يسهل لمن يريد الحقيقة

اجمع الكثير من أحبار المسيح وعلمائهم أنه يوجد عدة نسخ في كتابهم المقدس، وكذلك هناك ماتم رفضة وعدم القبول بمصداقيته ، كما ذكر الله عز وجل قصص الأحبار والرهبان في القرآن الكريم. القرآن هو الكتاب الوحيد الذي حفظه الله من التحريف بعد إعطاء الإنسان عدة فرص قبلها. الآن اذا انت مسيحي وتريد أن تعرف المزيد عن دينك، يجب عليك تعلم العبرية والآرامية وان تذهب الى الكنائس لتبحث بنفسك عن المخطوطات التي قد أخفيت عليك كل هذا الوقت. تم الحذف والإخفاء، وأقول لك في كنج جيمس، تم إخفاء اسم الرسول محمد رضي الله عن جميع الرسل. انت كمسيحي واجب عليك أن تؤمن بما هو موجود في القرآن ، أسأل نفسك، لماذا تم حذف بعض الموجود في حكمة سليمان؟ انظر الى الإفترائات الموجودة على سيدنا سليمان في بعض الأسفار، للأسف أستعان بها المسلمون في تفسير القرآن. وهنا ذكر محمد في عده أماكن  كالتالي: حمدا، احمدا، محمداً، وغيرها من الأسماء التي وصفته باسمه مع اختلاف لفظها من لغه لأخرى فمثلاً جاكوب هو يعقوب بالعربية. انطلق في بعض الكنائس الموجودة في روما وبريطانيا لتعلم ان هناك عالم لم يكشف إليك بخصوص الكتب. إحذر من تراجم الإنترنت فالكثير منها غير صحيح. وهذا ينطبق أيضا على اللغه العربية وتفسير القرآن . الآن لنتفق أننا جميعاً نؤمن بكل الكتب وأن القرآن هو آخر كتاب نزل من الله محفوظ ولم يتغير فيه حرف، وأن الكتب المقدسة هي كتب  نزلت وفِيها بينات ولكن تم تغيير بعض الحقائق الموجودة فيها بإعتراف الأحبار وبتأكيد القرآن لهذا. إذا كنت فعلاً مسيحياً فعليك فعل هذا لأن سيدنا عيسى وصاك بهذا. أنا أخوك ولست عدوك واذا لاتريد ان تسمع، مازلت صديق لي.  نحن نتحدث ومعنا الوثائق كلها

كلام الله هو كلام الله، لايضاف اليه ولا يتم تعديله، ووعدنا الله بحفظه للقرآن من كل شيطان أراد تحريفه. يجب أن تعلم أن جميع الأديان، جميع الكتب السماوية، وجميع الرسل والأنبياء، أرسلهم الله لتوصيل رسالة واحدة فقط، هي نفس الرسالة منذ أول رسول وإنتهاء بآخرهم واذا كنت تؤمن بغير هذا، فعليك مراجعة نفسك. فهنا حفظ الله القرآن الكريم فأن ذهبت كل نسخ القرآن، فعليك أن تعلم أن الله حفظه في صدور عبادة فيكتبه الصيني، العربي، الأوربي، والهندي من جديد وكل منهم في مكان يختلف عن مكان الثاني، ولن تجد حرف يتغير. قال الله:   ( بَلۡ هُوَ قُرۡءَانࣱ مَّجِید(٢١) فِی لَوۡحࣲ مَّحۡفُوظِۭ (٢٢)﴾ [البروج: ١١-٢٢] وفِي اللوح المحفوظ حفظت وكتبت الكتب،، ونزل لنا الله الذكر وهو القرآن وهو حافظ له قال الله:   (إِنَّا نَحۡنُ نَزَّلۡنَا ٱلذِّكۡرَ وَإِنَّا لَهُۥ لَحَـٰفِظُونَ)، فهو محفوظ من التحريف من الله عز وجل

هل سيدنا عيسى إبن الله؟ 

الله ليس كمثله شيء، هو مالك الملوك خالق السموات السبع والأراضين، أرسل سيدنا نوح، إبراهيم، موسى وعيسى ومحمد وجميع الرسل والأنبياء ليعلموا الناس بوجود الخالق وليعبدوه وحده، لاشريك له لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، وقال الله :  ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا)، وهذا لمن قال أن لله ولد أو أن هناك من يشاركه في الأولوهية. لتعلم أخي ان ما يكتب هنا هو ما أمر الله به كل مسلم أن يفعله، الله جعل الرسول شهيداً على المسلمين ليكونوا شهداء على الناس ومعنى هذا أنه عندما تأتي في الآخرة ويسألك الله، هل أخبرك عبدي هذا بأنه لاشريك لله وأن الدين عند الله الإسلام؟ ستقول نعم ولكن لم اسمع له ولم أقتنع، فيأخذ كل إنسان حسابه. كما أمرنا الله في سورة الإخلاص أن نقول للعالم بأن الله لم يلد ولم يولد. فلهذا، أعلم أني لست عدوك لكن على المسلم أن يبلغ رسالات الله ولن يرتاح الضمير حتى يكتب ماسيكتب. لعل الله يهديك كما هدى غيرك. 

لم يضل الله عباده بل هم من ظلموا أنفسهم، وتحدى الله بني آدم في القرآن الكريم ان يثبت أي إنسان وجود شريك مع الله  ( أَمَّن یَبۡدَؤُا۟ ٱلۡخَلۡقَ ثُمَّ یُعِیدُهُۥ وَمَن یَرۡزُقُكُم مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِ وَٱلۡأَرۡضِۗ أَءِلَـٰه مَّعَ ٱللَّهِۚ قُلۡ هَاتُوا۟ بُرۡهَـٰنَكُمۡ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ) هذا تحدي من الله أن تأتي ببرهان واحد بوجود شريك مع الله ولن تستطيع حيث لم يخبر بهذا أي من الرسل والأنبياء. أما كلام البشر فلك أن تتركه، وحاشا لله ان لمن يقول أن روح القدس أُنزلت على أحد غير الرسل كيوحنا ومتى. ونعم هناك قديسين من أتباع سيدنا عيسى ولكن منهم الصادقين ومنهم الشياطين. ولن تستطيع إثبات أن سيدنا عيسى قال أنه إبن الله. وما يفعلونه الا تحريف لما قاله عيسى أبن مريم. قال الله:   (اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ )، فإبتعد عما قاله الرهبان وأنظر الى ماقاله سيدنا عيسى موضحاً هنا في كلام الله. ولنقل أن لليهود نصيب كبير من ماحصل بسببه هذا التحريف، فقمة التحريف حصلت لإخفاء نبوة محمد عليه الصلاة والسلام. قال الله:  (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) فحاولوا كتمان الحقيقة ولكن الله متم لنورة لو كره الكافرون. وقال الله:   ( وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ ) فكل الحقيقية موجود في القرآن الكريم ولتعلم أنه للناس كافة بما فيهم بني إسرائيل فوضح لهم فيه الله كل ماأختلفوا فيه. قال الله:  (إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ). صدق الله العظيم

سوف نستدل هنا من القرآن ولاحقاً سنستدل من التوراة والأنجيل على بطلان الكلام لوجود التناقض مع بعضه البعض فلكل نسخة رأي ووجهة نظر  وإختلاف عن الأخرى ثم ردها الى القرآن فنعلم ماهو صحيح وماهو غير صحيح. فإذا رجعت الى المخطوطات التي ترجع الى أكثر من ١٥٠٠ سنة، لعلمت كيف تم تحسين الإنجيل لتقتنع بما فيه، ولذلك ولكي لاتقل أن مسلم يعلمني بديني، وصينا أن تتعلم العبرية والآرامية لترى هذا بعينك ولتكتشف انهم لم يستطيعوا حذف اسم النبي محمد من أصول الكتب المقدسة. علينا البلاغ وعليك أن تختار وتفكر وحتى اذا لاتريد معرفة هذا، فلنجعل الود قائم بيننا. وهنا نحن نستدل بالقرآن وهو كلام الله ولن تستطيع إثبات غير هذا وحسابك مع الله إذا أفتريت على القرآن. 

قال الله:  ( وَقَالَتِ ٱلۡیَهُودُ عُزَیۡرٌ ٱبۡنُ ٱللَّهِ وَقَالَتِ ٱلنَّصَـٰرَى ٱلۡمَسِیحُ ٱبۡنُ ٱللَّهِۖ ذَ ٰ⁠لِكَ قَوۡلُهُم بِأَفۡوَ ٰ⁠هِهِمۡۖ یُضَـٰهِـُٔونَ قَوۡلَ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ مِن قَبۡلُۚ قَـٰتَلَهُمُ ٱللَّهُۖ أَنَّىٰ یُؤۡفَكُونَ)،، أنظر ماذا قال الله. قال (قاتلهم الله) أي قاتل كل من قال أن عيسى إبن الله. فلا تخاف أن يكون هذا الحق، وأقول لك هو الحق فأي جنة تتحدث عنها؟ نحن نتحدث عن تحريف حصل من أكثر من ١٤٠٠ سنة فبأي نسخة من الإنجيل تستند أنت على كلامك؟

ولكن الله غفور رحيم وهو يعلم بما فعله آبائكم فلذلك نعمكم وأكرمكم ورزقكم من الطيبات، ولكل وقت يأتي نذير ومن يذكر بالدين الحق. وعندما يأتي هذا النذير، سيأتي بآياته لكي تقتنع، وإن لم تقتنع فإن الله كريم فسيرسل لك سيدنا عيسى مرة أخرى ليقنعك، ولكن عند قدومه، سيقنعك بإتباع دين محمد. فإذا سمعت وصدقت، زادك الله من كرمه، وإذا لم تفعل، فحسابك سيكون مثل عاقبة عاد وثمود وفرعون في الدنيا، والنار في الآخرة، هذة سنة الله ولن تتبدل لأجلك. ولتعلم أن المسلم ليس بعدو لك، بل هو عدو لفكرة الصليب كما سيدنا عيسى هو أيضاً عدو للصليب كما هو أيضاً المسيح الدجال. حتى الدجال عدو للصليب فلماذا لاتفكر في هذا؟ 

قال الله:   (وَإِذَا قِیلَ لَهُمۡ تَعَالَوۡا۟ إِلَىٰ مَاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَإِلَى ٱلرَّسُولِ قَالُوا۟ حَسۡبُنَا مَا وَجَدۡنَا عَلَیۡهِ ءَابَاۤءَنَاۤۚ أَوَلَوۡ كَانَ ءَابَاۤؤُهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ شَیۡـࣰٔا وَلَا یَهۡتَدُونَ)،، فالله يعلم أن ماتفعله هو ماوجدت آبائك يفعلونه، وهذة سنة وتنطبق على الجميع، فأنظر لبعض الأمور الدينية الخاطئة الموجودة في الدين الإسلامي، توارثها الناس على الرغم من أنها غير صحيحة وتوجد صعوبة بإقناعهم ببطلانها وهم أمة حديثة من ١٤٠٠ سنة، فليكن لديك نظر على المسيحية،، فلذلك يريدك الله أن تحكم عقلك في هذا ولاتنظر الى ماقاله آبائك الأولون، ومن فعل هذا منكم فقد أسلم. 

قال الله:   ( قُلۡ إِن كَانَ لِلرَّحۡمَـٰنِ وَلَدࣱ فَأَنَا۠ أَوَّلُ ٱلۡعَـٰبِدِینَ (٨١) سُبۡحَـٰنَ رَبِّ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ رَبِّ ٱلۡعَرۡشِ عَمَّا یَصِفُونَ (٨٢) فَذَرۡهُمۡ یَخُوضُوا۟ وَیَلۡعَبُوا۟ حَتَّىٰ یُلَـٰقُوا۟ یَوۡمَهُمُ ٱلَّذِی یُوعَدُونَ) ، حتى إن كنت لاتؤمن بالقرآن، ألا تخاف من أن يكون هذا الوعيد صحيح؟ وأقول لك، هذا هو الحق وإذا كان لله ولد فأنا أول العابدين بمعنى انك لن تستطيع إثبات هذا أبدا. 

ماهي حكاية سيدنا عيسى الحقيقية؟ 

قال الله:   (وَٱلَّتِیۤ أَحۡصَنَتۡ فَرۡجَهَا فَنَفَخۡنَا فِیهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلۡنَـٰهَا وَٱبۡنَهَاۤ ءَایَةࣰ لِّلۡعَـٰلَمِینَ)،، وقال الله:  (وَمَرۡیَمَ ٱبۡنَتَ عِمۡرَ ٰ⁠نَ ٱلَّتِیۤ أَحۡصَنَتۡ فَرۡجَهَا فَنَفَخۡنَا فِیهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتۡ بِكَلِمَـٰتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِۦ وَكَانَتۡ مِنَ ٱلۡقَـٰنِتِینَ)

ومعنى نفخنا فيها من روحنا هو نفخ جبريل [عليه السلام] في جيب درعها فوصلت نفخته إلى مريم، فجاء منها عيسى ابن مريم [عليه السلام]، الرسول الكريم والسيد العظيم.  فمن أين أتى موضوع أبن الله، وعلى هذا لماذا لم يقال بأن آدم إبن الله كذلك؟ 

قال الله:  (۞ تِلۡكَ ٱلرُّسُلُ فَضَّلۡنَا بَعۡضَهُمۡ عَلَىٰ بَعۡضࣲۘ مِّنۡهُم مَّن كَلَّمَ ٱللَّهُۖ وَرَفَعَ بَعۡضَهُمۡ دَرَجَـٰتࣲۚ وَءَاتَیۡنَا عِیسَى ٱبۡنَ مَرۡیَمَ ٱلۡبَیِّنَـٰتِ وَأَیَّدۡنَـٰهُ بِرُوحِ ٱلۡقُدُسِۗ وَلَوۡ شَاۤءَ ٱللَّهُ مَا ٱقۡتَتَلَ ٱلَّذِینَ مِنۢ بَعۡدِهِم مِّنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَتۡهُمُ ٱلۡبَیِّنَـٰتُ وَلَـٰكِنِ ٱخۡتَلَفُوا۟ فَمِنۡهُم مَّنۡ ءَامَنَ وَمِنۡهُم مَّن كَفَرَۚ وَلَوۡ شَاۤءَ ٱللَّهُ مَا ٱقۡتَتَلُوا۟ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ یَفۡعَلُ مَا یُرِیدُ) 

فهذا إثبات أن روح القدس مؤيده لسيدنا عيسى لتنصره، فما هو إثباتك بأن هذة الروح أنزلت على أتباعه، وكيف لإنسان له كل هذة القدرات، ومنصور من الله، وبروح القدس أن يقتل هكذا؟ أو بزعمكم كيف يقتل إبن الله؟ لماذا لاتفكر في قصص الأولين وسنة الله في هذا وبدلتها بسنة الإنسان الظالمة الجاهلة؟ وكذلك الآية تدل على وجود الخلاف في دين المسيحية منذ البدايات الأولى

قال الله:   ( وَقَوۡلِهِمۡ إِنَّا قَتَلۡنَا ٱلۡمَسِیحَ عِیسَى ٱبۡنَ مَرۡیَمَ رَسُولَ ٱللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـٰكِن شُبِّهَ لَهُمۡۚ وَإِنَّ ٱلَّذِینَ ٱخۡتَلَفُوا۟ فِیهِ لَفِی شَكࣲّ مِّنۡهُۚ مَا لَهُم بِهِۦ مِنۡ عِلۡمٍ إِلَّا ٱتِّبَاعَ ٱلظَّنِّۚ وَمَا قَتَلُوهُ یَقِینَۢا) ، وهنا يقول لنا الله أن سيدنا عيسى لم يقتل واذا كنت تقرأ هذا، فأنا على يقين أنك في شك من كتابك المقدس. 

قال الله:  (﴿وَٱذۡكُرۡ فِی ٱلۡكِتَـٰبِ مَرۡیَمَ إِذِ ٱنتَبَذَتۡ مِنۡ أَهۡلِهَا مَكَانࣰا شَرۡقِیࣰّا (١٦) فَٱتَّخَذَتۡ مِن دُونِهِمۡ حِجَابࣰا فَأَرۡسَلۡنَاۤ إِلَیۡهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِیا (١٧) قَالَتۡ إِنِّیۤ أَعُوذُ بِٱلرَّحۡمَـٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِیࣰّا (١٨) قَالَ إِنَّمَاۤ أَنَا۠ رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَـٰماً زَكِیا (١٩) قَالَتۡ أَنَّىٰ یَكُونُ لِی غُلَـٰم وَلَمۡ یَمۡسَسۡنِی بَشَرٌ وَلَمۡ أَكُ بَغِیا (٢٠) قَالَ كَذَ ٰ⁠لِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَیَّ هَیِّن وَلِنَجۡعَلَهُۥۤ ءَایَة لِّلنَّاسِ وَرَحۡمَة مِّنَّاۚ وَكَانَ أَمۡراً مَّقۡضِیا(٢١)﴾ [مريم: ١٦-٢١]

وهذة قصة سيدنا عيسى وسنذكر المهم فيها. 

قال الله:   ( ﴿۞ فَحَمَلَتۡهُ فَٱنتَبَذَتۡ بِهِۦ مَكَانࣰا قَصِیا (٢٢) فَأَجَاۤءَهَا ٱلۡمَخَاضُ إِلَىٰ جِذۡعِ ٱلنَّخۡلَةِ قَالَتۡ یَـٰلَیۡتَنِی مِتُّ قَبۡلَ هَـٰذَا وَكُنتُ نَسۡیا مَّنسِیا (٢٣)﴾ [مريم: ٢٢-٢٣] 

هل يوجد نخل في المناطق الثلجية؟ إذن من أين أتت خرافة الكريستماس؟ 

قال الله:    ( ﴿فَأَتَتۡ بِهِۦ قَوۡمَهَا تَحۡمِلُهُۥۖ قَالُوا۟ یَـٰمَرۡیَمُ لَقَدۡ جِئۡتِ شَیۡـࣰٔا فَرِیࣰّا (٢٧) یَـٰۤأُخۡتَ هَـٰرُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ ٱمۡرَأَ سَوۡءࣲ وَمَا كَانَتۡ أُمُّكِ بَغِیࣰّا (٢٨) فَأَشَارَتۡ إِلَیۡهِۖ قَالُوا۟ كَیۡفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِی ٱلۡمَهۡدِ صَبِیا (٢٩) قَالَ إِنِّی عَبۡدُ ٱللَّهِ ءَاتَىٰنِیَ ٱلۡكِتَـٰبَ وَجَعَلَنِی نَبِیا (٣٠) وَجَعَلَنِی مُبَارَكًا أَیۡنَ مَا كُنتُ وَأَوۡصَـٰنِی بِٱلصَّلَوٰةِ وَٱلزَّكَوٰةِ مَا دُمۡتُ حَیا (٣١) وَبَرَّۢا بِوَ ٰ⁠لِدَتِی وَلَمۡ یَجۡعَلۡنِی جَبَّارࣰا شَقِیا (٣٢) وَٱلسَّلَـٰمُ عَلَیَّ یَوۡمَ وُلِدتُّ وَیَوۡمَ أَمُوتُ وَیَوۡمَ أُبۡعَثُ حَیا (٣٣)﴾ [مريم: ٢٧-٣٣]

وهنا يوضح لنا بعض القدرات التي وهبها الله لسيدنا عيسى ليكون آية للناس وليقتنعوا برسالته.

وتنتهي الآيات هنا بقوله تعالى:   (ذَ ٰ⁠لِكَ عِیسَى ٱبۡنُ مَرۡیَمَۖ قَوۡلَ ٱلۡحَقِّ ٱلَّذِی فِیهِ یَمۡتَرُونَ) 

فهذا هو الحق فلك أن تأخذ به أو تتركه، يوجد من يرى هذا بشرى ويوجد من يرى هذا إعتداء على دينه. لك أن تختار

 

 

القلب المنيب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،،     وبعد 

إنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللهِ ، وأحسنَ الهديِ هديُ محمَّدٍ ، وشرُّ الأمورِ مُحدثاتُها ، وكلُّ محدثةٍ بِدعةٌ ، وكُلُّ بدعةٍ ضلالةٌ ، وكلُّ ضلالةٍ في النَّارِ . تحدثنا عن بعض المحدثات في ديننا، وكيف انه تم توارث الفكر وتعلمه بالتلقين من الأجيال السابقة، فما فعله الإنسان هنا هو النظر الى كلام البشر وعدم تطبيق كلام الله قولاً وفعلاً. مايجعلني اكتب هذا اليوم هو مشاهدتي لمقطع يتحدث فيه بعض علماء  الاسلام عن وجوب الجهاد، وقاموا فيه بتدشين الأناشيد والدعوة الى الجهاد. وهم يقصدون القتال في هذا. استوقفني هنا ان ما رأيته ولا خلاف في هذا انه قول من دون فعل، فكانوا يرقصون على هذا ولم يذهب واحداً منهم للقتال سواء كان الشيخ أو أتباعه. قال الله :   (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفۡعَلُونَ). فموضوعنا هو الإيمان بكلام الله دون العمل بكل مافيه، بل نترك بعضه لأسباب جعلها الأنسان حجة له. أو مثلاً ان تقرأ سورة الصافات وتفهم معانيها ثم تذهب الى المسجد ولا تصطف بالطريقة الصحيحة، سواء طريقك أيقاف سيارتك في الخارج حيث انك قد تعطل السير بوقوفك الغير الصحيح وخروجك آخر واحد من المسجد، وذكرت موضوع الصف لأنه من الضروريات التي نحتاج تعلم الحكمة من ورائها. نحن نقتدي هنا بالملائكة وفقط جنود الله هم من يصطفون له في السراء والضراء وليس فقط وقت الصلاة، بل مستعدين ومصطفين ومستعدين لأي حدث ( إِنَّ ٱللَّهَ یُحِبُّ ٱلَّذِینَ یُقَـٰتِلُونَ فِی سَبِیلِهِۦ صَفّا كَأَنَّهُم بُنۡیَـٰنࣱ مَّرۡصُوصࣱ)، فإذا مازلت في إستفسار على مايحبه الله، فهو يحب ان تتوكل عليه (إِن یَنصُرۡكُمُ ٱللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمۡۖ وَإِن یَخۡذُلۡكُمۡ فَمَن ذَا ٱلَّذِی یَنصُرُكُم مِّنۢ بَعۡدِهِۦۗ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلۡیَتَوَكَّلِ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ)، ويرشدنا الله بالتجارة المطلوبة منا فعلها في الدنيا وهي  أن نجاهد في سبيله بانفسنا وأموالنا وكل ما لدينا، والجهاد هو جهاد النفس والروح والابتعاد عن المعاصي والثبات في عند الموت والثبات في الدنيا وكذلك القتال لمن تنطبق عليه شروط القتال فالمسلم لايقاتل عبثاً ولكن تحت ظوابط وشروط ( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ هَلۡ أَدُلُّكُمۡ عَلَىٰ تِجَـٰرَةࣲ تُنجِیكُم مِّنۡ عَذَابٍ أَلِیم).( تُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَتُجَـٰهِدُونَ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ بِأَمۡوَ ٰ⁠لِكُمۡ وَأَنفُسِكُمۡۚ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ خَیۡرࣱ لَّكُمۡ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ). 

أنظر الى كيفية اصطفافنا في الصلاة، الصحيح ان تلتصق الأرجل من الكعب وليس فقط أطراف الأصابع، وهذا ما ذكره لي أحد العلماء ولا أعلم عن صحة هذا لكن أعلم ان التصاق الأرجل أمر هام في هذا، ويدخل هذا ضمن الإستقامة والإعتدال.

وكيف تعلم أن هناك خلل في الأمة؟ عندما تقترب من الذي يليك لينتظم الصف لتراه يبتعد عنك. كلما تقترب منه لتلصق رجلك برجله، يبتعد عنك، هو لايعلم ماذا يفعل لاكن لسبب لايعلمه، يريد أن يجعل فجوة بينك وبينه. فأنظر الى الحكمة من الصف في الصلاة، يعلمنا الله من خلال الاصطفاف في الصلاة بالعمل في نظام محكم له أوقات محددة نجتمع فيها ثم نصطف لنصلي. لايذكرك هذا بالنحل وخليته؟ كيف يعمل النحل؟ إنه نظام محكم مقسم الى جماعات. أليس هذا مانفعله نحن؟ لكن يوحي الله الى النحل ليكون عمله مُتقَن فكيف لنا ان نُتقن عملنا ليصبح محكم كما أحكم الله عمل النحل؟ فالنحل وحدة لايستطيع فعل مايفعله ولابد أن الله تعالى بحكمته وعلمه، هو من علم النحل. 

 

فسؤالين يجب علينا أن نسألها لأنفسنا: 

كيف نتقن عملنا؟ 

لماذا نقول ما لا نفعل؟ 

نحتاج أن نضع بعض المسلمات ليكون الإنسان على بينة وإن لم تقتنع بهذة المسلمات، فأنصح بعدم التسرع والحكم على ماسيذكر، لعلك ترجع في كلامك يوماً ما. 

نحتاج أن نعلم اننا في زمن الكوارث والفتن، نحتاج ان نكون على يقين بأن الفساد يزداد يوماً بعد يوم، ولا نقول هذا الفساد لايؤثر علينا فنحن على صرات الله المستقيم، ليست هكذا لأن الفساد وصل الى مناهج الأبناء الدراسية، الى مايشهدونه على الانترنت وكذلك بعض العاب الفيديو، وكذلك وصل الفساد الى طعامنا، الى الماء الذي نشربه، الى عالم الدين فيفتى بمالايرضي الله، الى القاضي الذي يعمل بالرشوة، الى الحاكم الذي لايطيع الله ولا رسوله. كل هذا ليس فساد بعد، الفساد هو ان يتوهم الجميع بانهم على صواب وفيها يصبح المنافق صالح والصالح منافق والحق باطل والباطل حق. فيها يُؤخذ بكلام العلم ويترك كلام الله، أو يُفسر كلام الله بناء على ماوصل عليه العلم وليس العكس، فيظن الظلوم الجهول انه على علم وصواب ويعتقد ويظن وتوهم ويقول مالايفعل. يقول ذهب الى الفضاء والله يقول ان الإنسان لايستطيع ذلك، بل يقول الله انها سماء وبدل الظلوم الجهول السماء بالفضاء. قِس على هذا كل شيء.

 قال الله :   ( وَیُنَزِّلُ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مِن جِبَالࣲ فِیهَا مِنۢ بَرَدࣲ فَیُصِیبُ بِهِۦ مَن یَشَاۤءُ وَیَصۡرِفُهُۥ عَن مَّن یَشَاۤءُۖ یَكَادُ سَنَا بَرۡقِهِۦ یَذۡهَبُ بِٱلۡأَبۡصَـٰرِ)، فقال الله (وينزل من السماء من جبال فيها من برد)، سؤالي لك كيف تفسر هذة الآية؟ هل لديك تفسير علمي لها؟ او دعنا نستخدم مصطلح الجهل الأكبر، ماهو الإعجاز العلمي في هذة الآية؟ فسر العلماء هذة الآية بأن المقصود بالجبال هنا هو السحب، أي جبال من السحب. قد يكون هذا الكلام صحيحاً حيث ان جبال السحب وهي الأعظم هي ماينزل منها البرد. لكن اذا تريد فهمي الحقيقي لها، ونعلم انه لامبدل لكلام الله، الله قال جبال في السماء ومعنى هذا انها فعلاً جبال في السماء، وإن لم تكن مثل جبال الأرض، فهي أيضاً جبال أي تمتلك نفس خواص الجبل الذي نعرفه. اليس هذا المطلوب منا فعله؟ نخشى الرحمن بالغيب ونؤمن بمالاتدركه العقول والأبصار؟ يأتي الظلوم الجهول فيقول نعم أكيد ويجب علينا أنؤمن بما لانراه. فآمنا بالعرش وبالسموات السبع وبوجود الجن، لكن اترك لنا علم الفلك فنحن نعلم كل صغيرة وكبيرة فيه، وفِي الحقيقة هم يقولون مالايفعلون وبذلك هم لايعلمون. هل ذهبت الى ماتسميه الفضاء؟ لا. إذن قل خير أو اصمت والخير في هذة الحاله هو ان تقول ماقاله الله في هذا دون تفسيره بما يتوافق مع الهوى، بل تفسيره بالقرآن وبرد المتشابه للمحكم الذي لايحتاج تفسير. سبحان الله يتحدثون عن علم غير ملموس، ويعتبر من الغيبيات وكانهم يعرفون كل صغيرة وكبيرة فيه، وعلم حجته الرياضيات وبعض الكذب الفلسفي، اصبح منهج يتبعه البشر، وهذا هو منهج الشيطان في تغيير خلق الله. والحقيقة، لم يتوصل الإنسان الى نصف ماهو موجود على الأرض فلايعلم عنها الا القليل، فكيف له ان يتحدث عن القمر والشمس والكواكب؟ تحدث على نظريات اذا تريد لكن من دون كذب وتدليس. ولاتفرض كذبك على غيرك.  

لكن لنتفكر في كلمة لاتفرض كذبك على غيرك. لماذا فرضها؟ فرضها لأنه لايوجد بديل لها، بل أنت البليد الذي يأخذ كل مايأتيه ويقبل من دون علم ولا هدى ولا كتاب منير، وكذلك من دون علم دنيوي نافع. فإذا ابدع المسلمون مرة اخرى في علوم الدين، لوجدتهم من الأوائل مرة أخرى في علم الفلك، لتغير إعلامنا الفاسد ولوجد الأطفال مكاناً على الإنترنت أو في العاب الفيديو يتناسب مع قيم ديننا الحنيف، لكن أختار الإنسان أن يتبع البشر دون أن ينيب قلبه الى الله. 

فلماذا لا ننيب قلبنا الى الله؟ 

هناك أسباب عديدة تمنعنا من فهم معنى أن تنيب قلبك الى الله. اولها هو عدم إستيعاب سبب وجودنا في هذة الأرض وإن كنت تعلم الإجابة ولكن إستيعابك لها يختلف عن إستيعاب غيرك لها. فدعنا نتفق على شيء، ماخلقنا الله الا لنعبده. هل يوجد خلاف على هذا؟ قال الله:  (وَمَا خَلَقۡتُ ٱلۡجِنَّ وَٱلۡإِنسَ إِلَّا لِیَعۡبُدُونِ)، فعندما تسعى لرزقك، من يرزقك؟ ويتبع الآية قوله تعالى :   ( مَاۤ أُرِیدُ مِنۡهُم مِّن رِّزۡقࣲ وَمَاۤ أُرِیدُ أَن یُطۡعِمُونِ (٥٧) إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلرَّزَّاقُ ذُو ٱلۡقُوَّةِ ٱلۡمَتِینُ (٥٨))  من يجعلك تصنع؟ من ييسر لك أمرك؟ هل هو مجهودك؟ فإذا توكلت على الله فانه يرزقك من حيث لاتحتسب ( وَیَرۡزُقۡهُ مِنۡ حَیۡثُ لَا یَحۡتَسِبُۚ وَمَن یَتَوَكَّلۡ عَلَى ٱللَّهِ فَهُوَ حَسۡبُهُۥۤۚ إِنَّ ٱللَّهَ بَـٰلِغُ أَمۡرِهِۦۚ قَدۡ جَعَلَ ٱللَّهُ لِكُلِّ شَیۡءࣲ قَدۡرࣰا)، وهو اللذي يهديك في كل شي ( إِنَّ عَلَیۡنَا لَلۡهُدَىٰ)، ويجعل لك نور تمشي عليه (أَوَمَن كَانَ مَیۡتاً فَأَحۡیَیۡنَـٰهُ وَجَعَلۡنَا لَهُۥ نُورࣰا یَمۡشِی بِهِۦ فِی ٱلنَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُۥ فِی ٱلظُّلُمَـٰتِ لَیۡسَ بِخَارِجࣲ مِّنۡهَاۚ كَذَ ٰ⁠لِكَ زُیِّنَ لِلۡكَـٰفِرِینَ مَا كَانُوا۟ یَعۡمَلُونَ)

فهذا الطريق هو الطريق الوحيد اللذي يريك الحق، ولن تقتنع وتفهم الا اذا اتبعته، لن تصف خلق الله بطريقته الصحيحة الا اذا اتبعت هذا الطريق الصحيح. فستعلم من علم القرآن عن خلق الإنسان وخلق السموات والارض وغيرها وهذا هو العلم المفروض علينا الذي هو جزء من عبادتنا. 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طلبُ العلمِ فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ ، وإِنَّ طالبَ العلمِ يستغفِرُ له كلُّ شيءٍ ، حتى الحيتانِ في البحرِ

الراوي:أنس بن مالك المحدث:الألباني المصدر:صحيح الجامع الجزء أو الصفحة:3914 حكم المحدث:صحيح

فالمقصود بالعلم هنا هو العلم النافع وهو علم الدين والشريعة ثم تأتي بعدة بعض العلوم التطبيقية الأخرى. فإذا اتقن الإنسان القرآن الكريم بالطريقة الصحيحة، فانه تلقائياً يسهل عليه تعلم علم الفلك والحساب وبالتاكيد يوجد غير هذا الكثير من ماتتعلمه من القرآن في خارج نطاق أمور الدين، فهو كتاب ضرب الله فيه من كل مثل فلا تحتاج كتاب من بعده. فلذلك يجب أن نعلم وعلى أن نكون على يقين بان من يعلمنا هنا هو الله وليس إنسان  أو حتى مدرسة.  فكيف نتقرب الى الله ونجعله يعلمنا القرآن فيضرب لنا الأمثال في الواقع على كل آية نتدبرها؟ مثال هذا ولنفرض انك تدبرت سورة الطارق. بعد انتهائك خرجت الى السوق لتجد صورة كبيرة مرسومة على الجدار تصف شكل الكوكب ذي الذنب، ثم خرجت من السوق الى سيارتك لتستمع في الإذاعة عن مذنب قد يصل الى الأرض، ثم ترجع بيتك وتشغل اليوتيوب ويظهر لك فيه عشوائيا شكل الكوكب ذي الذنب، ثم يتصل بك احدهم ليخبرك ان تشاهد الأخبار لانهم سيتحدثون عن ظاهرة كونية تختص بهذا المذنب. قال الله ( ٱلرَّحۡمَـٰنُ (١) عَلَّمَ ٱلۡقُرۡءَانَ )، فهذة أيضاً آية يسهل فهمها لكن يصعب استيعابها، فكيف يعلم الرحمن القرآن؟ اترك لك انت أن تتقرب الى الله لتعرف الإجابة. 

اذاً هل سلّمنا  أن الإنسان مسير ومخير في نفس الوقت؟ لانريد الخوض في هذا كثيراً لكن لتعلم ان أمر التسيير يختلف من شخص لآخر وهذا يعتمد على علاقتك مع الله، أما التخيير فان طريق الباطل بين وطريق الحق بين، طريق الخير بين وطريق الشر بين، واذا اختلطت الأمور وعم الفساد، فإن الله يصطفي من عباده ليهدي بهم عامة الناس. 

قال الله:  (  أَفَرَءَیۡتُم مَّا تَحۡرُثُونَ (٦٣) ءَأَنتُمۡ تَزۡرَعُونَهُۥۤ أَمۡ نَحۡنُ ٱلزَّ ٰ⁠رِعُونَ (٦٤) لَوۡ نَشَاۤءُ لَجَعَلۡنَـٰهُ حُطَـٰمࣰا فَظَلۡتُمۡ تَفَكَّهُونَ (٦٥) إِنَّا لَمُغۡرَمُونَ (٦٦) بَلۡ نَحۡنُ مَحۡرُومُونَ (٦٧) أَفَرَءَیۡتُمُ ٱلۡمَاۤءَ ٱلَّذِی تَشۡرَبُونَ (٦٨) ءَأَنتُمۡ أَنزَلۡتُمُوهُ مِنَ ٱلۡمُزۡنِ أَمۡ نَحۡنُ ٱلۡمُنزِلُونَ (٦٩) لَوۡ نَشَاۤءُ جَعَلۡنَـٰهُ أُجَاجࣰا فَلَوۡلَا تَشۡكُرُونَ (٧٠) أَفَرَءَیۡتُمُ ٱلنَّارَ ٱلَّتِی تُورُونَ (٧١) ءَأَنتُمۡ أَنشَأۡتُمۡ شَجَرَتَهَاۤ أَمۡ نَحۡنُ ٱلۡمُنشِـُٔونَ (٧٢) نَحۡنُ جَعَلۡنَـٰهَا تَذۡكِرَةࣰ وَمَتَـٰعࣰا لِّلۡمُقۡوِینَ (٧٣) فَسَبِّحۡ بِٱسۡمِ رَبِّكَ ٱلۡعَظِیمِ (٧٤)﴾ [الواقعة: ٦٣-٧٤] 

ماذا تفهم من هنا؟ من يزرع؟ انت أم الله يجعلك تزرع؟ فكل ماهو مطلوب منك هنا هو ان تشكر. لم يطلب منك الله ان تتعلم كيفية انبات الزرع، طلب منك ان تشكر وهو يعلمك كل ماتريد. بعد ان تفهم هذة الحقيقة وبأن الله قادر على كل شيء، كيف لك أن تخاف من غيره وهو يتحكم في كل ماهو موجود على الأرض؟ قال الله :  (أَلَیۡسَ ٱللَّهُ بِكَافٍ عَبۡدَهُۥۖ وَیُخَوِّفُونَكَ بِٱلَّذِینَ مِن دُونِهِۦۚ وَمَن یُضۡلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُۥ مِنۡ هَادࣲ). 

اذاً ماهو اهم مايريدنا الله ان نتفكر فيه بخصوص النبات؟ احياء الارض هي مثل على إحياء الموتى والبعث. يريدك الله ان تخشى هذا اليوم فلذلك تم تشبيه احياء الارض باحياء الموتى في مواضع كثيرة موجودة في القرآن الكريم (یُخۡرِجُ ٱلۡحَیَّ مِنَ ٱلۡمَیِّتِ وَیُخۡرِجُ ٱلۡمَیِّتَ مِنَ ٱلۡحَیِّ وَیُحۡیِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَاۚ وَكَذَ ٰ⁠لِكَ تُخۡرَجُونَ) . ويعتقد الظلوم الجهول ان علمه هو سبب تطور علم التغذية فقام بصناعه الهورمونات واستخدام الهندسة الوراثية لتطوير النبات وهو لايعلم ان الله فطر النبات على احسن حال وسخرها لنا لنأكل من ثمارها ولنتفكر في خلقها في الدرجة الأولى، فقام بإنتاج الثمار في المعامل واستخدام التلقيح الصناعي وذلك بجهله عن سبب وجود النبات في الأرض. ليعلم الإنسان ان مثل إحياء الأرض هو إحياء الموتى سواء في الدنيا، أو في يوم القيامة عندما تخرج الأرض أثقالها، فان كنت لاترى كيفية إحياء الموتى فانظر كيف يحي الله الأرض. 

اذاً لماذا لانتقن عملنا؟ لأننا لا نتوكل على الله حق التوكل، وإن علمنا ماهو التوكل لكن استيعابنا لمعنى التوكل قد يختلف من شخص لآخر. إذاً كيف نتقن عملنا؟ الجواب بسيط، نقول ما نفعل ونفعل مانقول. هذة أول خطوة. الخطوة الثانية، ماذا نقول؟ نقول مايقوله الله في كتابه ونعمل به، وكذلك اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم والعمل به. من دون إضافات ولا مستحدثات. العلم فريضة عليك فلم يطلب منك الله ان تتبع عالم بل طلب منك ان تتدبر القرآن. هذا مفروض على كل مسلم ومسلمة واذا مكننا الله، لجعلنا اول مراحل تدريس الأطفال تختص بتعليم علوم الدين مع القليل من الحساب واللغويات. على الأقل الى المرحلة المتوسطة وبهذا يكون لدينا الكثير من العلماء وحفظة كتاب الله. 

فكيف نتوكل على الله إذا؟ 

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: إنما الأعمالُ بالنياتِ، وإنما لكلِّ امرئٍ ما نوى، فمن كانت هجرتُه إلى دنيا يصيُبها، أو إلى امرأةٍ ينكحها، فهجرتُه إلى ما هاجر إليه

الراوي:عمر بن الخطاب المحدث:البخاري المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:1 حكم المحدث:[صحيح]

ومعنى هذا أن القلب السليم هو الأساس في العبادة الصحيحة، فكيف يكون قلبنا مؤمناً متوكل على الله حق توكله؟ هذا باب كبير جداً لكن سنتحدث هنا عن مفتاح واحد فقط لهذا ولعله يكون الطريق الصحيح. أولاً اترك بما يسمى بعقيدة فهي تعقد قلبك وتصعب عليك أمورك. ثانياً ولتسهيل الأمور لك، إبحث عن كلمة منيب، أنيب، أو منيب في القرآن لتفتح لك باب جديد من عمل القلب والروح. قبل كل هذا أعلم ان كلمة منيب تعني أنك تُرجع كل شيء تفعله الى الله. مثلاً أردت أن تخرج من المنزل، في قلبك تقول يارب اذا كان هذا الخروج شراً لي فلاتجعلني أخرج. هذا مثل عن كيفية التقرب الى الله في الحياة اليومية.

أما كلمة ينيب أو منيب، فقال الله: (إِنَّ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ لَحَلِیمٌ أَوَّ ٰ⁠هࣱ مُّنِیب)

والأوّاهُ أصْلُهُ الَّذِي يُكْثِرُ التَّأوُّهَ، وهو قَوْلُ: أوِّهِ. وأوِّهِ: اسْمُ فِعْلٍ نائِبٍ مَنابَ أتَوَجَّعُ، وهو هُنا كِنايَةٌ عَنْ شِدَّةِ اهْتِمامِهِ بِهُمُومِ النّاسِ.
والمُنِيبُ مَن أنابَ إذا رَجَعَ، وهو مُشْتَقٌّ مِنَ النَّوْبِ وهو النُّزُولُ. والمُرادُ التَّوْبَةُ مِنَ التَّقْصِيرِ، أيْ مُحاسِبٌ نَفْسَهُ عَلى ما يَحْذَرُ مِنهُ.
وحَقِيقَةُ الإنابَةِ: الرُّجُوعُ إلى الشَّيْءِ بَعْدَ مُفارَقَتِهِ وتَرْكِهِ. (التعريف منقول من إبن عاشور)

فنعلم هنا قصة سيدنا إبراهيم مع الفطرة التي فطر الناس عليها، فحتى من قبل ان يوحي له ربه، كان صاحب هذا القلب السليم. فلهذا نحن نتبع ملة ابراهيم حنيفاً وكان من المسلمين. فنعلم أن القلب المنيب هو القلب الذي يرجع الى الله كلما نسيه، القلب الذي يخشى الرحمن وعند فعل السيئة، يخجل ويتوب ، القلب الذي يشكر ويهتم بالآخرين. وكذلك القلب الذي يراجع نفسه فلا تنسى أن الله أقسم بالنفس اللوامه

قال الله:   ( أَفَلَمۡ یَرَوۡا۟ إِلَىٰ مَا بَیۡنَ أَیۡدِیهِمۡ وَمَا خَلۡفَهُم مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِ وَٱلۡأَرۡضِۚ إِن نَّشَأۡ نَخۡسِفۡ بِهِمُ ٱلۡأَرۡضَ أَوۡ نُسۡقِطۡ عَلَیۡهِمۡ كِسَفاً مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـآية لِّكُلِّ عَبۡد مُّنِیب)، فالقلب المنيب يعلم ان الى الله الرجعى وان العذاب والعقاب من الله عز وجل سواء كان في الدنيا أو الآخرة. 

قال الله:   ( ۞ وَإِذَا مَسَّ ٱلۡإِنسَـٰنَ ضُرّ دَعَا رَبَّهُۥ مُنِیبًا إِلَیۡهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُۥ نِعۡمَةً مِّنۡهُ نَسِیَ مَا كَانَ یَدۡعُوۤا۟ إِلَیۡهِ مِن قَبۡلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَندَادࣰا لِّیُضِلَّ عَن سَبِیلِهِۦۚ قُلۡ تَمَتَّعۡ بِكُفۡرِكَ قَلِیلًا إِنَّكَ مِنۡ أَصۡحَـٰبِ ٱلنَّارِ)، فالقلب المنيب يدعي الى الله في السراء والضراء وفِي كل وقت، فكأنك ترى الطريقة التي تجعل قلبك منيب وإن كان إستيعابك لهذا يختلف عن إستيعاب غيرك لها. 

قال الله في سورة ق : (تَبۡصِرَةࣰ وَذِكۡرَىٰ لِكُلِّ عَبۡد مُّنِیب) وكذلك قال الله:    ( مَّنۡ خَشِیَ ٱلرَّحۡمَـٰنَ بِٱلۡغَیۡبِ وَجَاۤءَ بِقَلۡب مُّنِیبٍ)، فسورة ق هي من اكثر السور التي تذكر لنا من هو هذا العبد المنيب. كيف يكون قلبك منيب هنا؟ تؤمن وتتفكر في موضوع البعث، وتعلم أن كل نفس ذائقة الموت وهذا في أجل مسمى عند الله، وتعلم انه لن ينفعك الفرار من الموت بل الطريقة الوحيدة هي مواجهته، وكذلك ان كنت تزعم انك ولي من أولياء الله فتمنى الموت إن كنت صادقاً وبهذا يصبح قلبك منيب بإذن الواحد الأحد. 

قال الله: (هُوَ ٱلَّذِی یُرِیكُمۡ ءَایَـٰتِهِۦ وَیُنَزِّلُ لَكُم مِّنَ ٱلسَّمَاۤءِ رِزۡقࣰاۚ وَمَا یَتَذَكَّرُ إِلَّا مَن یُنِیبُ)، فهل تشكر عندما يرزقك الله؟ ولاحظ أن إستيعابك لهذا يختلف عن غيرك، فكون أن الماء يصل إليك باستمرار وأصبح وجودة سهل، فقليل من يشكر لهذا، فلايشكر الإنسان  مثلاً الا اذا رزقه الله ببيت جديد وهنا ينسى كل الأمور الصغيرة التي أصبحت في نظره صغيرة ولكنها كبيرة في الحقيقة وعند الله. 

قال الله:   ( ۞ شَرَعَ لَكُم مِّنَ ٱلدِّینِ مَا وَصَّىٰ بِهِۦ نُوحࣰا وَٱلَّذِیۤ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَیۡكَ وَمَا وَصَّیۡنَا بِهِۦۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَمُوسَىٰ وَعِیسَىٰۤۖ أَنۡ أَقِیمُوا۟ ٱلدِّینَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا۟ فِیهِۚ كَبُرَ عَلَى ٱلۡمُشۡرِكِینَ مَا تَدۡعُوهُمۡ إِلَیۡهِۚ ٱللَّهُ یَجۡتَبِیۤ إِلَیۡهِ مَن یَشَاۤءُ وَیَهۡدِیۤ إِلَیۡهِ مَن یُنِیبُ)، هل يعقل أن العبد المنيب هو نفسه من ينطبق عليه قول الله (ولاتتفرقوا فيه)؟

فاختصار هذا مايريدنا الله فعله هو أن نؤمن ونكون من المحسنين وننيب قلبنا اليه. 

من ماء السماء الى غيث الأرض

دورة-الماء-في-الطبيعة.jpg

آيات بينات وضحت ان في السماء ماء ، وان الماء ينزل من السماء (ٱلَّذِی جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ فِرَ ٰ⁠شࣰا وَٱلسَّمَاۤءَ بِنَاۤءࣰ وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مَاۤءࣰ فَأَخۡرَجَ بِهِۦ مِنَ ٱلثَّمَرَ ٰ⁠تِ رِزۡقࣰا لَّكُمۡۖ فَلَا تَجۡعَلُوا۟ لِلَّهِ أَندَادࣰا وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)، وان السماء ليست الموجودة في مجال الأرض ( إِنَّ فِی خَلۡقِ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ وَٱخۡتِلَـٰفِ ٱلَّیۡلِ وَٱلنَّهَارِ وَٱلۡفُلۡكِ ٱلَّتِی تَجۡرِی فِی ٱلۡبَحۡرِ بِمَا یَنفَعُ ٱلنَّاسَ وَمَاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلسَّمَاۤءِ مِن مَّاۤءࣲ فَأَحۡیَا بِهِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَا وَبَثَّ فِیهَا مِن كُلِّ دَاۤبَّة وَتَصۡرِیفِ ٱلرِّیَـٰحِ وَٱلسَّحَابِ ٱلۡمُسَخَّرِ بَیۡنَ ٱلسَّمَاۤءِ وَٱلۡأَرۡضِ لَـَٔایَـٰت لِّقَوۡمࣲ یَعۡقِلُونَ).  ومع كل هذا البيان مازال المسلمون على يقين أن المطر ناتج عن تبخر البحر.   وبناء على هذا سنقول ان الجليد في انتاركتكا يذوب أيضا.

فسنبحث هنا ونسأل، هل يتبخر جزء من ماء البحر؟

 قد يحصل هذا ليتم تكوين السحب وليتم تجديد الهواء.  ولكن لنعلم ان في السماء رزقنا (وَفِی ٱلسَّمَاۤءِ رِزۡقُكُمۡ وَمَا تُوعَدُونَ)   وماهي الا رحمة. والسماء لم ينزل منها الماء مرة واحدة عند خلق الكون بل هذا يحصل بإستمرار ( وَٱلسَّمَاۤءِ ذَاتِ ٱلرَّجۡعِ).

قال تعالى :   (وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )

فالسؤال اللذي يطرح نفسه، كيف يصل الماء إلينا اذا كان نزوله من السماء مع العلم ان سقف السماء يعلوا عنا تقريباً بأربعة آلاف كيلوا مترات ؟ 

أعلم أن السحب ماهي الا وسيط ينزل الغيث من خلالها ولكن كيف يصل الماء من السماء الى السحاب ليصبح ثقيل؟ قال الله :  (هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ)

فكيف تتم نشأة هذة السحب الثقيلة؟ 

قال الله :  ( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ ). 

فيؤلف الله بين السحاب ليراكمه على بعضه ليصبح كالقطعة الواحدة بعد ان كان قطع متفرقة ومعنى ترى الودق يخرج من خلاله هنا أي ترى الغيث ينزل من السحاب. وتوضح لنا الآية أيضاً أن الماء الذي ينزل من السماء قد يكون على أشكال وأنواع مختلفة فمن الممكن أن يكون ماء سائل أو يكون صلب كالبرد والمراد بالجبال هنا هي السحب أيضاً كما ذكر المفسرون ولكن ظاهر الآيه تخبرنا أن في السماء جبال ومنها ينزل البرد فلنأخذ بهذا وان لم تدركه العقول والأبصار ونستفيد من هذا لنعلم أن الغيث في الغالب يكون رحمة أما البرد فيكون في الغالب نقمة. 

وهذا لايعني أن السحاب يكون دائماً كالقطعة الواحدة فالحقيقة أن الله يشكِّله كيف يشاء فأحياناً يجعله الله كسفاً أي قطع متفرقة كما هو موضح في قوله تعالى:  ( اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ )، وفِي هذة الآية وصف لكيفية تكوين السحب، فعندما ينتهي من بسطها في السماء، أي تشكيلها كيف يشاء، ينزل منها المطر ومعنى بسطها في السماء هنا أي انها تكون في الآفاق وليس في السموات السبع أي ليس في السماء الموجودة بعد السقف المحفوظ وذلك لأن الله عز وجل ذكر لنا أن السحاب مكانه موجود بين السماء والأرض كما تم توضيح هذا في بداية المقالة. 

لنضع كل التركيز في الآية السابقة على بداية الآية ( اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا )، مامعنى يرسل الرياح؟ الرياح هنا هي الحامل اللذي يحمل الماء فيسوقه الى السحاب. من أين تأتي هذة الرياح؟ ذُكر في بعض كتب التفسير أن هذة الرياح تأتي من البحر وكذلك من كل مكان وهذا وصف قد يحتاج من المزيد من الدقة فلنضع موضوع الرياح والسحاب تحت المجهر. 

قال تعالى: ( وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا )، من اللذي أرسل الرياح؟ الله. من أين؟ من عندة ولا يوجد تفسير أوضح من هذا. وماينزل من السماء يكون ماء طاهر دائما فما اللذي يؤثر على نقاء المطر؟ 

كون أن الرياح تأتي من البحر هذا أمر وارد كما ذكرنا سابقاً وخاصة أن هذا يلعب دور هام في تكوين السحب وكذلك نوع ونقاء المطر المنزل. لكن هل هذا هو مصدر الماء من الدرجة الأولى؟  إذا كانت الرياح مرسلة فبالتأكيد هي من عند الله. إذاً نقول أن مايأتي من الأرض أو بحارها أو هوائها ماهو الا سبب في تكوين السحب ومنها تتأثر نقاوة الأمطار ولكن أبداً هذا ليس مصدر الماء المنزل من السحاب والله أعلم. 

قال تعالى:  ( وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ)، فالله يرسل الرياح من عندة وهي التي تلقح السحب بالماء. 

من أين يتم هذا اللقاح؟ 

في تفسير إن كثير: 

وَقَوْله تَعَالَى” وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاح لَوَاقِح ” أَيْ تُلَقِّح السَّحَاب فَتُدِرّ مَاء وَتُلَقِّح الشَّجَر فَتُفْتَح عَنْ أَوْرَاقهَا وَأَكْمَامهَا وَذَكَرَهَا بِصِيغَةِ الْجَمْع لِيَكُونَ مِنْهَا الْإِنْتَاج بِخِلَافِ الرِّيح الْعَقِيم فَإِنَّهُ أَفْرَدَهَا وَوَصَفَهَا بِالْعَقِيمِ وَهُوَ عَدَم الْإِنْتَاج لِأَنَّهُ لَا يَكُون إِلَّا بَيْن شَيْئَيْنِ فَصَاعِدًا وَقَالَ الْأَعْمَش عَنْ الْمِنْهَال بْن عَمْرو عَنْ قَيْس بْن السَّكَن عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود فِي قَوْله ” وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاح لَوَاقِح ” قَالَ تُرْسَل الرِّيح فَتَحْمِل الْمَاء مِنْ السَّمَاء ثُمَّ تَمُرّ مَرَّ السَّحَاب حَتَّى تُدِرّ كَمَا تُدِرّ اللِّقْحَة . وَكَذَا قَالَ اِبْن عَبَّاس وَإِبْرَاهِيم النَّخَعِيّ وَقَتَادَة وَقَالَ الضَّحَّاك يَبْعَثهَا اللَّه عَلَى السَّحَاب فَتُلَقِّحهُ فَيَمْتَلِئ مَاء وَقَالَ عُبَيْد بْن عُمَيْر اللَّيْثِيّ يَبْعَث اللَّه الْمُبَشِّرَة فَتَقُمّ الْأَرْض قَمًّا ثُمَّ بَعَثَ اللَّه الْمُثِيرَة فَتُثِير السَّحَاب ثُمَّ يَبْعَث اللَّه الْمُؤَلِّفَة فَتُؤَلِّف السَّحَاب ثُمَّ يَبْعَث اللَّه اللَّوَاقِح فَتُلَقِّح الشَّجَر ثُمَّ تَلَا ” وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاح لَوَاقِح ” . وَقَدْ رَوَى اِبْن جَرِير مِنْ حَدِيث عُبَيْس بْن مَيْمُون عَنْ أَبِي الْمُهَزِّم عَنْ أَبِي هُرَيْرَة عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ” الرِّيح الْجَنُوب مِنْ الْجَنَّة وَهِيَ الَّتِي ذَكَرَ اللَّه فِي كِتَابه وَفِيهَا مَنَافِع لِلنَّاسِ ” وَهَذَا إِسْنَاد ضَعِيف وَقَالَ الْإِمَام أَبُو بَكْر عَبْد اللَّه بْن الزُّبَيْر الْحُمَيْدِيّ فِي مُسْنَده حَدَّثَنَا سُفْيَان حَدَّثَنَا عَمْرو بْن دِينَار أَخْبَرَنِي يَزِيد بْن جَعْدِيَّة اللَّيْثِيّ أَنَّهُ سَمِعَ عَبْد الرَّحْمَن بْن مِخْرَاق يُحَدِّث عَنْ أَبِي ذَرّ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” إِنَّ اللَّه خَلَقَ فِي الْجَنَّة رِيحًا بَعْد الرِّيح سَبْع سِنِينَ وَإِنَّ مِنْ دُونهَا بَابًا مُغْلَقًا وَإِنَّمَا يَأْتِيكُمْ الرِّيح مِنْ ذَلِكَ الْبَاب وَلَوْ فُتِحَ لَأَذْرَتْ مَا بَيْن السَّمَاء وَالْأَرْض مِنْ شَيْء وَهِيَ عِنْد اللَّه الْأَذِيب وَهِيَ فِيكُمْ الْجَنُوب ” وَقَوْله ” فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ ” أَيْ أَنْزَلْنَاهُ لَكُمْ عَذْبًا يُمْكِنكُمْ أَنْ تَشْرَبُوا مِنْهُ لَوْ نَشَاء جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا كَمَا نَبَّهَ عَلَى ذَلِكَ فِي الْآيَة الْأُخْرَى فِي سُورَة الْوَاقِعَة وَهُوَ قَوْله تَعَالَى ” أَفَرَأَيْتُمْ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنْ الْمُزْن أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ لَوْ نَشَاء جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ ” وَفِي قَوْله” هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاء مَاء لَكُمْ مِنْهُ شَرَاب وَمِنْهُ شَجَر فِيهِ تُسِيمُونَ ” وَقَوْله ” وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ” قَاَلَ سُفْيَان الثَّوْرِيّ بِمَانِعِينَ وَيَحْتَمِل أَنَّ الْمُرَاد وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِحَافِظِينَ بَلْ نَحْنُ نُنَزِّلهُ وَنَحْفَظهُ عَلَيْكُمْ وَنَجْعَلهُ مَعِينًا وَيَنَابِيع فِي الْأَرْض وَلَوْ شَاءَ تَعَالَى لَأَغَارَهُ وَذَهَبَ بِهِ وَلَكِنْ مِنْ رَحْمَته أَنْزَلَهُ وَجَعَلَهُ عَذْبًا وَحَفِظَهُ فِي الْعُيُون وَالْآبَار وَالْأَنْهَار وَغَيْر ذَلِكَ لِيَبْقَى لَهُمْ فِي طُول السَّنَة يَشْرَبُونَ وَيَسْقُونَ أَنْعَامهمْ وَزُرُوعهمْ وَثِمَارهمْ .

معنى هذا ان الرياح غالباً مصدرها السماء ومن هنا نعلم ان الرياح تأتي بالماء من السماء فتلقحه بالسحب وهذا خلق الله اللذي لن يدركه العقل البشري فلنعذر من لايقرأ القرآن ويفسر هذة الظواهر بعلمه البسيط وعقله، ولكن العيب هو أن تكون من أهل القرآن وتصدق العلم وتترك كلام الله فأصبحت كمن حمل الأسفار كالحمار. 

فملخص كل هذا هو ان الله ينزل الماء من السماء فيكون محملاً في الرياح التي بدورها تلقح السحب بعد ان كونها الله كيفما يشاء ثم بعد هذا يخرج الودق أي الغيث وهذا ما يسمى بالمطر. فالغيث هو المنتج النهائي اللذي يصل الى الأرض فينبتها (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ ) 

كل مايريدون الوصول اليه ان الحياة ناتجة بالصدفة وأنها تشغل نفسها بنفسها ولا يوجد خالق يدبر الأمور

هي علامات للساعة أم أشراط؟

IMG_4223.jpg

قال الله: (۞ إِلَیۡهِ یُرَدُّ عِلۡمُ ٱلسَّاعَةِۚ وَمَا تَخۡرُجُ مِن ثَمَرَ ٰ⁠تࣲ مِّنۡ أَكۡمَامِهَا وَمَا تَحۡمِلُ مِنۡ أُنثَىٰ وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلۡمِهِۦۚ وَیَوۡمَ یُنَادِیهِمۡ أَیۡنَ شُرَكَاۤءِى قَالُوۤا۟ ءَاذَنَّـٰكَ مَا مِنَّا مِن شَهِید)،، وهذا يقتضي كل مايخص علم الساعة، من زمان وأحداث ، فما لنا الا ان ندرس ماورد في كتاب الله والصحيح من سنة نبية، ومن دون أي إضافات. فما هي علامات الساعة الصغرى وماهي الكبرى؟ من  إخترعها؟ ما أساسها؟ ولماذا يتغير تصنيفها من متخصص لآخر؟ إذا كانت مبنية على التوقيت فلماذا أُعتبر ظهور الدجال من العلامات الكبرى مثله مثل طلوع الشمس من مغربها؟  هل بتسميتها علامات تعني انها دلائل على وقت حدوث الساعة ولذلك سميتها بعلامات؟ تقصد ان الله ترك لك مفاتيح لتعلم وقتها؟ ان كان هذا سببك فهذا ينافي ماقاله الله. هي أشراط من شرط أي لاتقوم الساعة حتى تحدث هذه الأشراط، فهي ليست بدليل فيعطيك الله علامة لتعرف وقت حدوث الساعة. اذا كانت التسمية مبنية على نوع الحدث فكيف لك ان تسمي انشقاق القمر علامة صغرى؟ بعد قولك هذا، هل تستطيع ان تقرأ سورة القمر كأنك لم تقل شيء، وانت هنا صغّرت أحد آيات الله. اللهم سامحني إن أخطأت لكن هذا كلام لايناسب الفطرة وفيه تغيير لما فهمته من كتاب الله.

Traveling to space is a story of faith

Here is a short story. We can’t leave earth. Unless we are blessed and permitted to do so. You can’t do this by science and power. You need this good relationship with the creator in order to do so. Traveling to the sky (space) is a story of faith. The one who created you and create this whole universe, said that sky gates will never be opened for non believers. Know that the ones who did this were mostly prophets. So it is sky gates and the sky wall (roof) will never be crossed. So why making yourself the idiot of the galaxy? There is a convincing scientific answer. However, answers from the holy books are more solid. Think twice on how satellites were made and where they are located.