They don’t have a home

Jerusalem does not belong to Israel. Jews are cursed and they don’t have a home. Allah said this and he gathered them In Palestine for a reason that will shine soon.

558FC155-5E37-4406-BD5F-60F51F8813EA

If they claim peace, the whole world wouldn’t have criticised their invasion in the Middle East.

EFB341BA-1F10-4AF2-AB30-C6247DB99632

History tells us that they are the criminals of the world, and they are never a royal blood, not the Jews of today.

C8FDCED7-119A-482F-9D7E-E0C868DCCCFF

In fact the royals are those who lived perhaps 3000 years ago or even more. And they were Israeli Muslims, NOT Jews.

Under the Zionist regime, and with the influence of the free mason, and the Illuminati,  Religions were excluded from schools and the public. Religion is misunderstood and became a wrong act, and a medium for negativity. Well, if you are an idiot and believe that there is no conspiracy about this, read the Zionist protocols. This ends the discussion with every blind.

2FA71B14-B9E8-43C8-A336-3FFA13E2329C

With their influence, they convinced the world that it’s okay to add poisonous substances in our food. They excluded marijuana from the medical field, and allowed Chemotherapy.

AA285835-542A-4EE1-BD69-F14EB0E807D9

They allowed abortion and gay marriage. The convinced the world that the whole universe looks different than what is real. They funded world war 1 and 2 and now planning for 3. They controlled the puppets over the years ( US presents and other idiots). The plan is to control parts of the Middle East and it’s all written in their protocols. 

rothchild

What we say today: ALL OF THIS IS ABOUT TO END

 

6256C34F-50F4-44AD-B4F2-E7853E6E557E4FCEDC0B-E94E-48B3-BEB0-D560438F9799D01CDDA2-7125-481E-824C-245C3CEF47F5167ADA64-665F-47C6-B807-A26B6EA11EFBimg_3156227A3903-7BA9-4EBB-BED1-7C8B1813C9FA5BE5B56E-910B-4043-92B1-AB3CCA29CB7464E7DA64-226F-470A-BBD5-F92F2E826453B5627E10-398F-4B98-B6F1-3EDD02704164img_3157img_3164img_3168img_3158img_3160cbbc3cdd-a65b-4279-b38b-d33e08a61d94img_2532illumanti

A call for war

There will never be peace. This New Zealand incident is a call for war. If I am peaceful, not every Muslim is. If I understand my religion perfectly, not every Muslim does. Aggression will face aggression. A fire starter will never face water, but always a bigger fire. So, this depends on actions taken towards this, and let’s see what the media will say about it.

May water bring the balance to life!

May water and fire rule the world!

An interesting question is to understand who is the real criminal behind all of this. What happened in New Zealand is nothing but a reflection to what is in the hearts. Certain governments and activists blame ‘ a religion ‘ for some terrorist attacks that has no relationship to the roots of Islam whatsoever. These groups did force the idea that Islam was the reason for all past attacks that happened by individuals that are way far from understanding the concept of Islam. They blamed Muslims for 9/11 while courts recently proved that Bin Ladin and others were innocent. Why not looking at your actions first? Why not admitting the affiliation of the US government in the disaster of 9/11? Be responsible for what you say, and understand that there are always consequences.

It’s really bad to attack a race or a religion, but as respond of what was written in the shooter’s gun, let’s go back into history by asking some simple questions

German Muslim scholar replies on TERRORISM  by asking the following questions:

Who started the first world war? not Muslims

Who started the second world war ? not Muslims

Who killed about 20 millions of Aborigines in Australia ? not Muslims

Who sent the nuclear bombs of Hiroshima and Nagasaki ? not Muslims

Who killed more than 100 millions of Indians in North America ? not Muslims

Who killed more than 50 millions of Indians in south America ? not Muslims

Who took about 180 millions of African people as slaves and 88% of them died and were thrown in Atlantic ocean ? not Muslims

Who established the KKK movement?

No , NOT Muslims!!!

First of all, You have

to define terrorism properly…

If a non-Muslim does something bad..it is crime. But if a Muslim commits the same..he is a terrorist…

So first let’s remove this double standard…

 

Why don’t Muslims talk about Christian extremism and their relationship with ending the life of the others? Because we know that they are  fundamentally incorrect and this is not a reflection of a belief.  They go by the name of Christianity, and they are Christians, but not the followers of Jesus. They kill your people, and then the public demand that you don’t defend your own. Idiots tell you to keep calm because the point is to drag you into this race war. Well, history keeps repeating and if it’s the first time, we would take a different approach. As for now, be water my friend because somehow a bigger fire will be launched soon. As mentioned earlier, if I am peaceful, not every Muslim is. If I understand Islam, not every Muslim does. So, expect a bomb on some innocent Christians. I hope it does not happen, but you CANT blame Islam if it happens. Do you understand? Blame the one mind who thought of revenge by killing random people.

here is a fast respond and let the game begin.

B87AF599-4C27-41E8-9666-211F7C40145C

So to get my point. If the killer in the Utrecht shooting  is a Muslim, Do NOT blame Islam for this. Blame the person involved, Blame the Australian gang.

 

4088A90F-4A43-46E3-8A2B-514166F1F06A.jpeg

Do you listen? Fire will not face water. However, water is one element that creates fire. Many are seeking to see egg man, and associates dead. If you are thinking they are not part of the crime, think twice.  Erdogan is fire and he is a monster. If you don’t destroy his Othman dream, he will bring back the dark ages to life. If you manage to take him out, this will create another disaster for you. We said that this New Zealand incident is a call for war, and indeed it is. So you can NOT blame Erdogan for his actions even if it resembles hate and anger, blame the Australian government. You should investigate in their integrity anyways.  Be water my friend! 

 

 

 

 

 

تفسير القرآن

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين،

لنعلم أن آخر طريق مطلوب من المسلم أن يتخذه لفهم معاني القرآن الكريم هو اللجوء الى كتب التفسير. القرآن أنزله الله لنا بلسان عربي مبين (إِنَّاۤ أَنزَلۡنَـٰهُ قُرۡءَ ٰ⁠ نًا عَرَبِیࣰّا لَّعَلَّكُمۡ تَعۡقِلُونَ)، فإذا كان فهمك وتمكنك من اللغة العربية متوسط على سبيل المثال، فهذا كفيل أن تفهم منه أغلب ماهو موجود في القرآن الكريم.  

فإذا لم تفهم، فإنه واجب على كل مسلم تدبر القرآن لفهم معانيه، بل صرح إبن عثيمين رحمة الله عليه بوجوب تعلم تفسير القرآن الكريم لكل مسلم مستشهد بقول الله تعالى:  ( كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) (ص:29) ولقوله تعالى : (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) (محمد:24) 

وأعلم وبإختصار أن ظوابط تفسير القرآن شرعية ولغوية ويؤخذ بالشرعية قبل اللغوية فبذلك يُفسر القرآن بالقرآن وبالحديث الصحيح وبما رواه الصحابه وبمنطلق اللغة العربية. 

فإذا لم تستطيع الفهم من تدبر القرآن وأعلم أن الله ييسر القرآن لمن أراد أن يفهم القرآن (وَلَقَدۡ یَسَّرۡنَا ٱلۡقُرۡءَانَ لِلذِّكۡرِ فَهَلۡ مِن مُّدَّكِرࣲ)، فإذا لم تتوفق في موضوع التدبر فبإمكانك أن تسأل أهل العلم فإن لم تستطع يتبقى لك اللجوء الى كتب التفسير.

ولكن هناك عدة نقاط يجب الأخذ بها عند اللجوء الى كتب التفسير.

أعلم أن جميع الأئمة المفسرين هم بشر مثلنا ولايوجد إنسان معصوم من الخطأ والنسيان، ولكن من الخطر توارث الأخطاء عبر الأجيال الى من دون ردها أو السكوت عليها فقط كون أن أحد العلماء أخذ بها (وَٱلَّذِینَ جَاۤءُو مِنۢ بَعۡدِهِمۡ یَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغۡفِرۡ لَنَا وَلِإِخۡوَ ٰ⁠نِنَا ٱلَّذِینَ سَبَقُونَا بِٱلۡإِیمَـٰنِ وَلَا تَجۡعَلۡ فِی قُلُوبِنَا غِلࣰّا لِّلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ رَبَّنَاۤ إِنَّكَ رَءُوفࣱ رَّحِیمٌ).

فلهذا ليكن منهجك في معرفة صحة الخبر هو تتبع المصدر، فإذا تم تفسير آية في كتاب الله، ليكن أو ماتبحث عنه هو الإسناد. ما هو الدليل على هذة المعلومة؟ هل إستند على آية أخرى وكان الإسناد في مكانه؟ هل إستند على حديث ولم يكن مكذوب؟ هل هذا الحديث صحيح؟ حسن؟ ويشهد الله انه اذا أتبعت هذا المنهج فستعلم من سيناسب من المفسرين. وبعد هذا لتبحث هل إعتمد هذا التفسير على الإسناد من الكتب السمواية الأخرى كسفر التكوين؟ إذا تم الإستناد بهذا هل كان الإسناد لمعرفة جذر معنى الآية أم هو فقط لمعرفة بعض القصص ذات العلاقة؟ ثم هل صح ماتم الإستناد منه وهل تم المبالغة في أخذ المعلومات منه؟ بصراحة لماذا نفعل هذا ونحن بغنى عن كل هذا؟ إن لم يذكره الله لنا في كتابه ولم يذكره النبي في هدية فلاحاجة له.  فمثلاً في قصة أهل البقرة قال الله:  (وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ﴾ [البقرة ٧٢].

قال إبن عثيمين: 

قُتِلَ منهم نفس، وقد ذكر المفسرون هنا إسرائيليات كثيرة حول هذا الموضوع، ولكننا نحن لا يعنينا أن نعين من هذا القاتل ومن هذا المقتول، هل هو ابن عم؟ وهل هو يريد ماله؟ وهل هو يريد كذا؟ ما علينا من هذا، نعم، إنما قتلت نفس فَادَّارَؤوا فيها، يعني: تخاصموا وتدافعوا حتى كادت تثور الفتنة بينهم، ولا حاجة بنا إلى أن نعلل لماذا قتل أو لأي غرض، هذا ما هو من شؤوننا؛ لأن القرآن ما تكلم به، ولكن غاية ما يكون أن نأخذ عن بني إسرائيل ما لا يكون فيه قدح في القرآن أو تكذيب له. 

ولكن ليس هذا الحال بكل من فسر القرآن فالبعض يأخذ هذه الإسرائيليات على أساس أنها ركن أساسي يتم الإستناد اليه لتفسير القرآن وهذا غير صحيح وهو مبني على حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج)، ولكن قال الرسول حدثوا ولا مانع إن لم يكن بإسناد فهل هذا يعني فسروا القرآن بهذا؟ ومايدرينا ماهو الصحيح من المكذوب؟ وإن توافق مع القرآن، ستجد فيه بعض الإضافات التي ما أنزل الله بها من سلطان. فمثلاً قصة إبني آدم، كيف لنا أن نعتمد من الإسرائيليات أن أسمائهم قابيل وهابيل؟ ولتعلم أن كل الأحاديث التي تم ذكر هذة الأسماء فيها لاتصح. 

ثم ننتقل لمن فسر القرآن بالعلم وهذه كارثة العصر التي تسمى  بالإعجاز العلمي، ولنقل أن هناك مايصح من العلم ومالايصح منه فلذلك، للإعجاز  العلمي علماء متخصصين وله ظوابط ولكن قل من يستعملها. الا من رحم الله فإن من يقول بالإعجاز العلمي وخاصة في مواضيع الفلك في هذا العصر، ماهو الا إفتراء على الله ولوي لنصوص الكتاب ليتوافق مع العلم الذي قد لاتثبت أو تبطل صحته. 

القرآن يفسر بالظوابط التي وضعها لنا ترجمان القرآن إبن عباس رضي الله عنه، ثم بعد هذا نبحث على مايتوافق مع القرآن ومعانيه من العلم، فإن توافق، نقول عن هذا العلم أنه صحيح، وإن لم يتوافق، نقل عن هذا العلم أنه غير صحيح ولا نقوم بتفسير القرآن بناء على نتائج علمية. 

يقول الشيخ إبن عثيمين في الإعجاز العلمي:

إن المغالاة في إثبات الإعجاز العلمي لا تنبغي ؛ لأن هذه قد تكون مبنية على نظريات ، والنظريات تختلف ، فإذا جعلنا القرآن دالاًّ على هذه النظرية ثم تبين بعد أن هذه النظرية خطأ ، معنى ذلك أن دلالة القرآن صارت خاطئة ، وهذه مسألة خطيرة جدًّا .

ثم ننتقل الى موضوع الإختلاف في تفسير القرآن. إذا كان التفسير يختلف بحيث أن الإختلاف يكون وجه آخر من أوجه المعاني فهذا لا يوجد إشكال فيه. لأن القرآن حمال أوجه وكما ذكرنا سابقاً أن الأوجه تتشارك في جذر المعنى أي كلها تصب الى معنى واحد في نهاية المطاف. أما اذا كان هناك تضاد فهنا يحصل الإشكال وكما ذكر شيخ الإسلام فإن التضاد قليل جداً والإتفاق وتوحيد المعاني موجود في أغلب كتب التفسير. 

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

كان النزاع بين الصحابة في تفسير القرآن قليلا جدا ، وهو وإن كان في التابعين أكثر منه في الصحابة ، فهو قليل بالنسبة إلى ما بعدهم ، وكلما كان العصر أشرف ، كان الاجتماع والائتلاف والعلم والبيان فيه أكثر

وكذلك قال :

أما ما صح عن السلف أنهم اختلفوا فيه اختلاف تناقض : فهذا قليل بالنسبة إلى ما لم يختلفوا فيه

فلك أن تقيس وتقارن بين العصر الذي يتحدث عنه إبن تيمية وبين هذا العصر اللذي نعيش فيه الآن. وأخص باذكر كتب التفسير من عام ١٠٠٠ هجري الى الآن. 

وأعلم أن الإختلاف في زمن الرسول لم يكن بالأمر البسيط

عن عبد الله بن عمرو قال : هجَّرتُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يومًا . قال فسمع أصواتَ رجلَين اختلفا في آيةٍ . فخرج علينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . يُعرَفُ في وجهه الغضبُ . فقال ” إنما هلك مَن كان قبلَكم باختلافِهم في الكتابِ ” .

المحدث : مسلم 

المصدر: صحيح مسلم الجزء أو الصفحة ٢٦٦٦

حكم المحدث: صحيح

وبعد هذا لتعلم أن علمائنا هم من تعلمنا منهم فلمقصد هنا هو توضيح مايريدنا الله فعله وكذلك توحيد المعاني المفسرة للقرآن. 

وإذا تسألني الآن عن كتب التفسير. أقول لك بأننا يجب أن نعرف كيف تعمل كل هذة الكتب. تفسير الجلالين هو التفسير المعتمد في الحرم المكي وفِي كل مكان. ولتعلم أن هذا التفسير يقول بتسطح الأرض وأنها ليست كره. هذا تفسير سهل وينصح به للمبتدئين أو من هم لغتهم الأم ليست بالعربية. 

ثم نأتي لأم التفاسير ونتحدث عن التفاسير التي تجمع كل ماقيل في تفسير الآيات وكذلك أي موضوع ذَا صله كتفسير الطبري، القرطبي، إبن كثير والبغوي. في هذة الكتب يجب علينا معرفة كيفية أخذ المعلومة الصحيح منها وليس أختيار أحد التفاسير الموجودة فيها التي قد تناسب المراد الذي نسعى إليه. فلنا أن ننظر هنا الى رأي المفسر إجمالاً وصحة الإسناد. فمثلاً قصة ملكة سبأ في تفسير إبن كثير تحتمل الكثير من المعاني. ذكر إبن كثير قصتها المذكورة في سفر التكوين وماهي الا إفتراء على سيدنا سليمان وكذلك قيل فيها أن إسمها بلقيس وأن أباها من الجان وأن لديها حوافر. تحتاج أن تقرأ كلام إبن كثير رحمة الله عليه في كل هذا حيث أنه في آخر الوصف، يذكر أن كل هذا غير صحيح ومرفوض. تجد البعض هنا لم يقرأ كل شيء فقام بأخذ القصة من سفر التكوين وبهذا تم أخذ المعنى الغير صحيح. 

وبعد هذا تفاسير البلاغة وهذة كتب متقدمة ولكن أحذر لأن البلاغة في القرآن الكريم ليست كأي بلاغة يعرفها البشر وبالتالي قد لايكون فهمنا لها صحيح في كل الأوقات فإذا لم يستند المفسر هنا بآيات أو أحاديث لدعم التفسير، فيفضل هنا الرجوع الى مصدر آخر. وبالفعل تجد أحيناً نسبة خطأ كبيرة من من هو علامة في التفسير البلاغي لأنه بالتأكيد ليس بالأمر البسيط. 

وبعد هذا علماء العصر الحديث والحذر من هذة الفئة. ، ولكن شخصياً، أرى ان من أفضل المفسرين الشيخ السعدي وإبن عثيمين وإبن عاشور. 

ثم لنعلم أن الله يضرب لنا الأمثال لأخذ العبرة وضرب لنا أمثال في قصص أهل الكتاب وهذا لكي لا نصبح مثلهم

قال الله:  (وَءَاتَیۡنَـٰهُم بَیِّنَـٰتࣲ مِّنَ ٱلۡأَمۡرِۖ فَمَا ٱخۡتَلَفُوۤا۟ إِلَّا مِنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَهُمُ ٱلۡعِلۡمُ بَغۡیَۢا بَیۡنَهُمۡۚ إِنَّ رَبَّكَ یَقۡضِی بَیۡنَهُمۡ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ فِیمَا كَانُوا۟ فِیهِ یَخۡتَلِفُونَ) [الجاثية ١٧]

تفسير الشيخ السعدي رحمه الله عليه في هذه الآية:

﴿وَآتَيْنَاهُمْ﴾ أي: آتينا بني إسرائيل ﴿بَيِّنَاتٍ﴾ أي: دلالات تبين الحق من الباطل ﴿مِنَ الْأَمْرِ﴾ القدري الذي أوصله الله إليهم.

وتلك الآيات هي المعجزات التي رأوها على يد موسى عليه السلام، فهذه النعم التي أنعم الله بها على بني إسرائيل تقتضي الحال أن يقوموا بها على أكمل الوجوه وأن يجتمعوا على الحق الذي بينه الله لهم، ولكن انعكس الأمر فعاملوها بعكس ما يجب.

وافترقوا فيما أمروا بالاجتماع به ولهذا قال: ﴿فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ﴾ أي: الموجب لعدم الاختلاف، وإنما حملهم على الاختلاف البغي من بعضهم على بعض والظلم.

﴿إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ﴾ فيميز المحق من المبطل والذي حمله على الاختلاف الهوى أو غيره.

أما الآية ١٦٩ من سورة الأعراف فهي عبرة لمن يلوي النصوص إبتغاء الحياة الدنيا وهذا النوع من الشيوخ والعلماء يزداد كلما طال بنا الزمن فهي علاقة تتناسب تناسب طردي مع الزمن.

قال الله:   (فَخَلَفَ مِنۢ بَعۡدِهِمۡ خَلۡفࣱ وَرِثُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ یَأۡخُذُونَ عَرَضَ هَـٰذَا ٱلۡأَدۡنَىٰ وَیَقُولُونَ سَیُغۡفَرُ لَنَا وَإِن یَأۡتِهِمۡ عَرَضࣱ مِّثۡلُهُۥ یَأۡخُذُوهُۚ أَلَمۡ یُؤۡخَذۡ عَلَیۡهِم مِّیثَـٰقُ ٱلۡكِتَـٰبِ أَن لَّا یَقُولُوا۟ عَلَى ٱللَّهِ إِلَّا ٱلۡحَقَّ وَدَرَسُوا۟ مَا فِیهِۗ وَٱلدَّارُ ٱلۡـَٔاخِرَةُ خَیۡرࣱ لِّلَّذِینَ یَتَّقُونَۚ أَفَلَا تَعۡقِلُونَ)[الأعراف ١٦٩]

قال إبن القيم رحمة الله عليه في هذا في تفسير هذة الآية الكريمة: 

كل من آثر الدُّنْيا من أهل العلم واستحبها فَلا بُد أن يَقُول على الله غير الحق في فتواه وحكمه في خَبره وإلزامه لِأن أحْكام الرب سُبْحانَهُ كثيرا ما تَأتي على خلاف أغراض النّاس ولا سِيما أهل الرياسة والَّذين يتبعُون الشُّبُهات فَإنَّهُم لا تتمّ لَهُم أغراضهم إلّا بمخالفة الحق ودفعه كثيرا فَإذا كانَ العالم والحاكِم محبين للرياسة متبعين للشهوات لم يتم لما ذَلِك إلّا بِدفع ما يضاده من الحق ولا سِيما إذا قامَت لَهُ شُبْهَة فتتفق الشُّبْهَة والشهوة ويثور الهوى فيخفى الصَّواب وينطمس وجه الحق وإن كانَ الحق ظاهرا لا خَفاء بِهِ ولا شبة فِيهِ أقدم على مُخالفَته وقالَ لي مخرج بِالتَّوْبَةِ وفي هَؤُلاءِ وأشباههم قالَ تَعالى ﴿فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أضاعُوا الصَّلاةَ واتَّبَعُوا الشَّهَوات﴾ وقالَ تَعالى فيهم أيْضا ﴿فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ ورِثُوا الكِتابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذا الأدْنى ويَقُولُونَ سيغفر لنا وإن يَأْتِيهم عَرَضٌ مِثْلُهُ يَأْخُذُوهُ ألَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِمْ مِيثاقُ الكِتابِ أنْ لا يَقُولُوا عَلى اللَّهِ إلّا الحَقَّ ودَرَسُوا ما فِيهِ والدّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أفَلا تعقلون﴾

فَأخْبر سُبْحانَهُ أنهم أخذُوا العرض الأدْنى مَعَ علمهمْ بِتَحْرِيمِهِ عَلَيْهِم وقالُوا سيغفر لنا وإن عرض لَهُم عرض آخر أخَذُوهُ فهم مصرون على ذَلِك وذَلِكَ هو الحامِل لَهُم على أن يَقُولُوا على الله غير الحق فَيَقُولُونَ هَذا حكمه وشرعه ودينه وهم يعلمُونَ أن دينه وشرعه وحكمه خلاف ذَلِك أولا يعلمُونَ أن ذَلِك دينه وشرعه وحكمه فَتارَة يَقُولُونَ على الله مالا يعلمُونَ وتارَة يَقُولُونَ عَلَيْهِ ما يعلمُونَ بُطْلانه

من أعلى الى أسفل والعكس كذلك

من أعلى الى أسفل والعكس كذلك

بِسْم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين، نحمد الله ونستعينه ونشكره على نِعمِه ونسأله  خير ماسأل به نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، نحمد الله على نعمة القرآن وعلى فهمه وتدبره ليكون طريقنا للرشاد والصلاح، هدى الله عباده، فمنهم من اهتدى لنفسه، ومن ضَل ولاتزر وازرة  وزره اخرى،

 نتحدث اليوم عن خلق الله لهذا الكون الوسيع، وقلنا من أعلى لأسفل لأن الله يذكر السموات أولاً ثم الأرض وأقصد ذكر السموات والأرض في القرآن الكريم (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ)، ومن أعلى هبط سيدنا آدم من الأرض (فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِين)، ومن الأرض خلقنا وفيها يخرجنا الله مرة أخرى (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى)، فهذا النظام المحكم الذي لامفر منه الى الفضاء كما يعتقد البعض، وفيه أصبحنا أعداء لبعضنا البعض.  فما أجمل السلام ولكن ليظهر العدل على وجه الأرض، يجب بمقتضاه أن يكون الظلم سائداً لفترة، وكذلك الخير والشر،وهذا ليظهر الحق ويدمغ الباطل ( بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ )، فهذة هي المعادلة الدقيقة التي صنعها الله لنا ليحدث الإتزان، فلذلك جعل الله لكل نبي عدو  (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا )، ففريق في أسفل الأسفلين في نار جهنم، وفريق في أعلى العليين عند ربهم الأعلى، ومن الدنيا عُرج بسيدنا الكريم الى السماء، ومن السماء ينزل المطر الى الأسفل (وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ )، فالسماء فوقنا وليس حولنا ( وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا )، أما ماهو حولنا فهذا يسمى في القرآن بجو السماء وهو الهواء( أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)، وفيها توجد السحب التي تقع بين السماء والأرض وليس في السماء ( إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ)، فذكر الله أن السحاب بين السماء والأرض، ولا ننسى أن السماء من يسموا فإذا نظرت الى الأعلى فالسماء فوقك وهذا لأن الله عبر عن جو السماء بالسماء في كتابه في بعض المواضع وهذا من إعجاز البلاغة في الكتاب ( قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَ)، وكذلك ( اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ)، فالمقصود بالسماء هنا هو جو السماء لأن السحاب يتكون في الجو ومن البخار. 

وبعد السبع الشداد، لدينا سبع أراضين مثلهن ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا)، وأعلم أن موضوعنا اليوم يتمركز نحوالعلاقات الموجودة من أعلى الى أسفل، وكذلك العكس، فقد إستوى الله عز وجل على العرش، فهو فوق كل شيء ومحيط بكل شيء، ثم يأتي العرش العظيم على الماء، ثم السموات السبع، وتحت آخر سماء وهي السماء الدنيا التي تحتوي على الكواكب (إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ )، تحتها الدنيا وهي الأرض فتستقبل الأرض السماء الدنيا من وجهها وهذا السطح هو الذي نعيش عليه (وإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ )، فلا يوجد شيء من الأسفل كما ذكر هذا شيخ الإسلام إبن تيمية عندما تحدث عن الفلك التاسع، فسبحان الله على هذة الفطرة ( رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ )، فأشكرك ياربي على كل هذا الفضل وسبحان من آمن بتضليل الشيطان الذي غير في خلق الله ليضل الناس (وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا)، وإن حاول جاهدا الشيطان شتى الطرق لتغيير خلق الله الا أن جميع خططه ستفشل، فحاول في الدخول الي علم الهندسة الوراثية ليحرض الإنسان على الإستنساخ فلم ينجح، وماتبقى له الا الكذب والهام الناس بما هو غير صحيح فظهرت لنا نظرية التطور والإنفجار الكوني العظيم ومركزية الشمس ومن هذة الأخيرة ظهرت لنا نظرية كروية الأرض ( فَأَقِمۡ وَجۡهَكَ لِلدِّینِ حَنِیفࣰاۚ فِطۡرَتَ ٱللَّهِ ٱلَّتِی فَطَرَ ٱلنَّاسَ عَلَیۡهَاۚ لَا تَبۡدِیلَ لِخَلۡقِ ٱللَّهِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ ٱلدِّینُ ٱلۡقَیِّمُ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یَعۡلَمُونَ)، فتفكر في هذا، إذا نجح شياطين الإنس في إغواء الناس وأبعادهم عن الحقيقة، مابالك في إبليس ملك هذا الحزب؟ بالتأكيد خطته ذكية وبالفعل نجح حتى بإقناع أهل الدين بمركزية الشمس وكروية الأرض.

فقد يكون الإنسان مؤمناً إيماناً صادقاً بالله، ولكن لإختلاف الحِكم والمذاهب، ظهرت النقم والفتن وعُميت البصيرة، فدين اليوم إختلف عن دين الأمس، أو يكون هذا حسن النية فيصدق كل مايراه، والبشرى هنا هي أن نعلم أن الله غفور رحيم لطيف بعباده يخرجهم من الظلمات الى النور (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)، فكن من حزب الله ( وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ)، ولاتكن من حزب الشيطان (اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ)، فهذا الحزب هو الحزب الذي لايتبع أي دين وهو من ينظم كل هذة المؤامرات التي تهدف الى نشر الفساد وتضليل الناس والسيطرة (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )، ولم يترك لنا الله مثل الا وذكره فكيف لاينطبق هذا على الصهاينه والماسون؟ 

فلنبدأ بإسم الله وبإذنه بأخذ لمحة سريعة عن عرش الرحمن ثم نتفرد بوصف الله في خلق السموات والأرض وبهذا نكون قد أبحرنا من أعلى الى أسفل وإبحارنا لايحتمل إضافة أي طريق جديد بل هي الطرق التي وضحها لنا الله في كتابه والمذكورة في سنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم. 

وعلى الرغم من إنتقاد البعض لكلمة كون، فأني أخترت أن أستعمل كلمة الكونية وذلك نسبة لقوله تعالى:  ( بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) ، فهذا الكون الذي نقصده وهو الأمر الذي يكونه الله من مجرد قوله له كن ولانقصد تعريف علماء الفلك للكون اللذي يحتوي على مجرات وأجرام وإنفجارات وبلايين السنين الضوئية. 

ثبت في صحيح البخاري : عن رسول الله ﷺ، أنه قال:

« إذا سألتم الله الجنة، فسلوه الفردوس، فإنه أعلى الجنة، وأوسط الجنة، وفوقه عرش الرحمن ».

يروى (وفوقَه) بالفتح على الظرفية، وبالضم، قال: شيخنا الحافظ المزي، وهو أحسن، أي وأعلاها عرش الرحمن.

مانتحدث فيه عن العرش هو فقط ماذكره الله لنا، أو الرسول صلى الله عليه وسلم. فذكر لنا الله أن عرشه على الماء (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ )، وأن أمره عظيم (فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ )، وأن الله أستوى على العرش بعد خلق السموات والأرض (الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا)، وأنه يحمله يوم القيامة ثمانية من الملائكة ( وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ )، وكذلك تحيط به الملائكة بعد أن قضى بالحق ( وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) 

أتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أعرابيٌّ فقال يا رسولَ اللهِ جهدتِ الأنفسُ وضاعتِ العيالُ ونهكتِ الأموالُ وهلكتِ الأنعامُ فاستسقِ اللهَ لنا فإنا نستشفعُ بك على اللهِ ونستشفعُ باللهِ عليك قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ويحك أتدري ما تقولُ وسبَّح رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فما زال يُسبِّحُ حتى عرف ذلك في وجوه أصحابِه ثم قال ويحك إنه لا يستشفعُ باللهِ على أحدٍ من خلقِه شأنُ اللهِ أعظمُ من ذلك ويحك أتدري ما اللهُ إنَّ عرشَه على سماواتِه لهكذا وقال بأصابعِه مثلُ القُبَّةِ عليه وإنه لَيَئِطُّ به أطيطَ الرَّحلِ بالراكبِ

الراوي:جبير بن مطعم 

المحدث:أبو داود 

المصدر:سنن أبي داود الجزء أو الصفحة:4726 حكم المحدث:بإسناد أحمد بن سعيد هو الصحيح

قال الله:  ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)

[لَيْلَةَ أُسْرِيَ برَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِن مَسْجِدِ الكَعْبَةِ، أنَّه جَاءَهُ ثَلَاثَةُ نَفَرٍ قَبْلَ أنْ يُوحَى إلَيْهِ وهو نَائِمٌ في المَسْجِدِ الحَرَامِ، فَقالَ أوَّلُهُمْ: أيُّهُمْ هُوَ؟ فَقالَ أوْسَطُهُمْ: هو خَيْرُهُمْ، فَقالَ آخِرُهُمْ: خُذُوا خَيْرَهُمْ، فَكَانَتْ تِلكَ اللَّيْلَةَ، فَلَمْ يَرَهُمْ حتَّى أتَوْهُ لَيْلَةً أُخْرَى، فِيما يَرَى قَلْبُهُ، وتَنَامُ عَيْنُهُ ولَا يَنَامُ قَلْبُهُ، وكَذلكَ الأنْبِيَاءُ تَنَامُ أعْيُنُهُمْ ولَا تَنَامُ قُلُوبُهُمْ، فَلَمْ يُكَلِّمُوهُ حتَّى احْتَمَلُوهُ، فَوَضَعُوهُ عِنْدَ بئْرِ زَمْزَمَ، فَتَوَلَّاهُ منهمْ جِبْرِيلُ، فَشَقَّ جِبْرِيلُ ما بيْنَ نَحْرِهِ إلى لَبَّتِهِ حتَّى فَرَغَ مِن صَدْرِهِ وجَوْفِهِ، فَغَسَلَهُ مِن مَاءِ زَمْزَمَ بيَدِهِ، حتَّى أنْقَى جَوْفَهُ، ثُمَّ أُتِيَ بطَسْتٍ مِن ذَهَبٍ فيه تَوْرٌ مِن ذَهَبٍ، مَحْشُوًّا إيمَانًا وحِكْمَةً، فَحَشَا به صَدْرَهُ ولَغَادِيدَهُ – يَعْنِي عُرُوقَ حَلْقِهِ – ثُمَّ أطْبَقَهُ ثُمَّ عَرَجَ به إلى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَضَرَبَ بَابًا مِن أبْوَابِهَا فَنَادَاهُ أهْلُ السَّمَاءِ مَن هذا؟ فَقالَ جِبْرِيلُ: قالوا: ومَن معكَ؟ قالَ: مَعِيَ مُحَمَّدٌ، قالَ: وقدْ بُعِثَ؟ قالَ: نَعَمْ، قالوا: فَمَرْحَبًا به وأَهْلًا، فَيَسْتَبْشِرُ به أهْلُ السَّمَاءِ، لا يَعْلَمُ أهْلُ السَّمَاءِ بما يُرِيدُ اللَّهُ به في الأرْضِ حتَّى يُعْلِمَهُمْ، فَوَجَدَ في السَّمَاءِ الدُّنْيَا آدَمَ، فَقالَ له جِبْرِيلُ: هذا أبُوكَ آدَمُ فَسَلِّمْ عليه، فَسَلَّمَ عليه ورَدَّ عليه آدَمُ، وقالَ: مَرْحَبًا وأَهْلًا بابْنِي، نِعْمَ الِابنُ أنْتَ، فَإِذَا هو في السَّمَاءِ الدُّنْيَا بنَهَرَيْنِ يَطَّرِدَانِ، فَقالَ: ما هذانِ النَّهَرَانِ يا جِبْرِيلُ؟ قالَ: هذا النِّيلُ والفُرَاتُ عُنْصُرُهُمَا، ثُمَّ مَضَى به في السَّمَاءِ، فَإِذَا هو بنَهَرٍ آخَرَ عليه قَصْرٌ مِن لُؤْلُؤٍ وزَبَرْجَدٍ، فَضَرَبَ يَدَهُ فَإِذَا هو مِسْكٌ أذْفَرُ، قالَ: ما هذا يا جِبْرِيلُ؟ قالَ: هذا الكَوْثَرُ الذي خَبَأَ لكَ رَبُّكَ، ثُمَّ عَرَجَ به إلى السَّمَاءِ الثَّانِيَةِ، فَقالتِ المَلَائِكَةُ له مِثْلَ ما قالَتْ له الأُولَى مَن هذا، قالَ جِبْرِيلُ: قالوا: ومَن معكَ؟ قالَ: مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قالوا: وقدْ بُعِثَ إلَيْهِ؟ قالَ: نَعَمْ، قالوا: مَرْحَبًا به وأَهْلًا، ثُمَّ عَرَجَ به إلى السَّمَاءِ الثَّالِثَةِ، وقالوا له مِثْلَ ما قالتِ الأُولَى والثَّانِيَةُ، ثُمَّ عَرَجَ به إلى الرَّابِعَةِ، فَقالوا له مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ عَرَجَ به إلى السَّمَاءِ الخَامِسَةِ، فَقالوا مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ عَرَجَ به إلى السَّمَاءِ السَّادِسَةِ، فَقالوا له مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ عَرَجَ به إلى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ، فَقالوا له مِثْلَ ذلكَ، كُلُّ سَمَاءٍ فِيهَا أنْبِيَاءُ قدْ سَمَّاهُمْ، فأوْعَيْتُ منهمْ إدْرِيسَ في الثَّانِيَةِ، وهَارُونَ في الرَّابِعَةِ، وآخَرَ في الخَامِسَةِ لَمْ أحْفَظِ اسْمَهُ، وإبْرَاهِيمَ في السَّادِسَةِ، ومُوسَى في السَّابِعَةِ بتَفْضِيلِ كَلَامِ اللَّهِ، فَقالَ مُوسَى: رَبِّ لَمْ أظُنَّ أنْ يُرْفَعَ عَلَيَّ أحَدٌ، ثُمَّ عَلَا به فَوْقَ ذلكَ بما لا يَعْلَمُهُ إلَّا اللَّهُ، حتَّى جَاءَ سِدْرَةَ المُنْتَهَى، ودَنَا لِلْجَبَّارِ رَبِّ العِزَّةِ، فَتَدَلَّى حتَّى كانَ منه قَابَ قَوْسَيْنِ أوْ أدْنَى، فأوْحَى اللَّهُ فِيما أوْحَى إلَيْهِ: خَمْسِينَ صَلَاةً علَى أُمَّتِكَ كُلَّ يَومٍ ولَيْلَةٍ، ثُمَّ هَبَطَ حتَّى بَلَغَ مُوسَى، فَاحْتَبَسَهُ مُوسَى، فَقالَ: يا مُحَمَّدُ، مَاذَا عَهِدَ إلَيْكَ رَبُّكَ؟ قالَ: عَهِدَ إلَيَّ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَومٍ ولَيْلَةٍ، قالَ: إنَّ أُمَّتَكَ لا تَسْتَطِيعُ ذلكَ، فَارْجِعْ فَلْيُخَفِّفْ عَنْكَ رَبُّكَ وعنْهمْ، فَالْتَفَتَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى جِبْرِيلَ كَأنَّهُ يَسْتَشِيرُهُ في ذلكَ، فأشَارَ إلَيْهِ جِبْرِيلُ: أنْ نَعَمْ إنْ شِئْتَ، فَعَلَا به إلى الجَبَّارِ، فَقالَ وهو مَكَانَهُ: يا رَبِّ خَفِّفْ عَنَّا فإنَّ أُمَّتي لا تَسْتَطِيعُ هذا، فَوَضَعَ عنْه عَشْرَ صَلَوَاتٍ ثُمَّ رَجَعَ إلى مُوسَى، فَاحْتَبَسَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُرَدِّدُهُ مُوسَى إلى رَبِّهِ حتَّى صَارَتْ إلى خَمْسِ صَلَوَاتٍ، ثُمَّ احْتَبَسَهُ مُوسَى عِنْدَ الخَمْسِ، فَقالَ: يا مُحَمَّدُ واللَّهِ لقَدْ رَاوَدْتُ بَنِي إسْرَائِيلَ قَوْمِي علَى أدْنَى مِن هذا فَضَعُفُوا فَتَرَكُوهُ، فَأُمَّتُكَ أضْعَفُ أجْسَادًا وقُلُوبًا وأَبْدَانًا وأَبْصَارًا وأَسْمَاعًا فَارْجِعْ فَلْيُخَفِّفْ عَنْكَ رَبُّكَ، كُلَّ ذلكَ يَلْتَفِتُ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى جِبْرِيلَ لِيُشِيرَ عليه، ولَا يَكْرَهُ ذلكَ جِبْرِيلُ، فَرَفَعَهُ عِنْدَ الخَامِسَةِ، فَقالَ: يا رَبِّ إنَّ أُمَّتي ضُعَفَاءُ أجْسَادُهُمْ وقُلُوبُهُمْ وأَسْمَاعُهُمْ وأَبْصَارُهُمْ وأَبْدَانُهُمْ فَخَفِّفْ عَنَّا، فَقالَ الجَبَّارُ: يا مُحَمَّدُ، قالَ: لَبَّيْكَ وسَعْدَيْكَ، قالَ: إنَّه لا يُبَدَّلُ القَوْلُ لَدَيَّ، كما فَرَضْتُهُ عَلَيْكَ في أُمِّ الكِتَابِ، قالَ: فَكُلُّ حَسَنَةٍ بعَشْرِ أمْثَالِهَا، فَهي خَمْسُونَ في أُمِّ الكِتَابِ، وهي خَمْسٌ عَلَيْكَ، فَرَجَعَ إلى مُوسَى، فَقالَ: كيفَ فَعَلْتَ؟ فَقالَ: خَفَّفَ عَنَّا، أعْطَانَا بكُلِّ حَسَنَةٍ عَشْرَ أمْثَالِهَا، قالَ مُوسَى: قدْ واللَّهِ رَاوَدْتُ بَنِي إسْرَائِيلَ علَى أدْنَى مِن ذلكَ فَتَرَكُوهُ، ارْجِعْ إلى رَبِّكَ فَلْيُخَفِّفْ عَنْكَ أيضًا، قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يا مُوسَى، قدْ واللَّهِ اسْتَحْيَيْتُ مِن رَبِّي ممَّا اخْتَلَفْتُ إلَيْهِ، قالَ: فَاهْبِطْ باسْمِ اللَّهِ قالَ: واسْتَيْقَظَ وهو في مَسْجِدِ الحَرَامِ.]

الراوي:أنس بن مالك 

المحدث:البخاري 

المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:7517 حكم المحدث:[صحيح]

فبعد هذا الحديث هل يستطيع أي مؤمن عاقل أن يُؤْمِن بوجود مايسمى بالفضاء بالتعريف الذي عرفه أهل الفلك؟ فالظاهر لنا أن للسماء بوابات ولا تفتح الا بإذن الله ويقف عليها ملائكة كرام. هل هذا مايذكره أهل الفلك؟ ثم وجود الأنهار والماء  في السماء يخالف أي قول يقولونه علماء الفلك وخاصة أنهم يؤمنون أن كل شيء مبنى على الصدفة وأن نظام الكون يعمل من دون متحكم به فمثلا الأمطار تأتي من تبخر البحار وتدور الدوامة وليس الله من يصرف كل هذا وفي الحقيقة قال الله لنا أن الماء ينزل من السماء فيحمل في السحب لينزل لنا الغيث،  فأنظر لما يقوله الله لنا وأنظر لما يقوله الملاحده والعلماء؟ 

وفِي هذا الحديث الشريف الصحيح تفسير واضح لقول الله تعالى:  (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَان)، وهل يفسر القرآن الا الله ورسوله؟ نعم هذة آية تختص بيوم القيامة وتنطبق على الحياة الدنيا من حيث أن الصعود الى السماء (الفضاء) أمر مستحيل الا لمن شاء الله. 

لا يستطيع النفاذ الى السماء اي من الإنس أو الجان الا بإذنه. قال تعالى: (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ)، وقد حذر ابن عثيمين من الخوض في تفسير هذة الآية فمنهم من فسر السلطان بأنه العلم وغيره. هذة الآية تختص بأهوال يوم القيامة ونفهم منها ان الله تحدى الثقلين بتعدي اقطار السماء واختراق سقفها وكذلك اقطار الأرض، فإذا كان هذا مستحيلا يوم القيامة فهو ايضا مستحيلا في وقتنا الحالي، لان أقطار السموات والارض خلقت مع خلق السموات والارض في ستة أيام. ويدعم هذا آيات بينات تتحدث عن رجوم الشياطين، فهذا المارد اللذي يطير وهو أخف من الإنسان ( وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ)،  المارد لايستطيع إختراق السماء، وكذلك الجن الذين يتسلقون الى السماء ( وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا)،  فكذلك الإنسان المخلوق من الطين ثقيل الوزن والكتله هو وما اكتشفه من اختراعات وإن كانت صرح أو حتى سلم ( أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ يَسْتَمِعُونَ فِيهِ ۖ فَلْيَأْتِ مُسْتَمِعُهُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ)، وهذا خطاب للمشركين وفِي تفسير الطبري:أم لهم سلم يرتقون فيه إلى السماء يستمعون عليه الوحي، فيدعون أنهم سمعوا هنالك من الله أن الذي هم عليه حقّ، فهم بذلك متمسكون بما هم عليه. ونفهم من هُنَا ان الصعود الى السماء ماهو الا امر عظيم من عند الله، ولا يمكن حدوثه مهما تطور العلم، حقيقة وان لم تعجب الكثير.   فكيف لنا ان ننتقل من الأرض الى السماء بوجود كل هذة العوائق من اختلافات في الوزن والكتلة، درجات حرارة لانعلم بها ولكن حذّر منها من أدعى انه صعد للسماء، وسقف مانع للدخول والخروج؟ (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ) فكان فرعون مثلاً في القرآن ليوضح لنا ماتفعله بعض الحكومات ووكالات الفضاء اليوم الذي جعل من أمرا سياسي حدث علمي تاريخي وفي الحقيقة ان كل الأمر ماهو الا طغيان وفساد. 

فالأسباب وان لم اجد اي وصف افضل لها إلا انها بوابات في السماء وقد يكون مثلها في الأرض ولايعلم بها الا من سخرها الله له (أَمْ لَهُم مُّلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ) ولا يحدث هذا من دون وجود سلطان من الله، وها نحن نتحدث عن احد الآيات التي أتى بها رسولنا الكريم وهي صعوده الى السماء من القدس لنفهم انها معجزه تفتحت فيها لنبينا أبواب السموات  لتكون حجة للعالمين، حجة من المستحيل ان إنسان بشري يستطيع حتى  تنفيذ اطراف منها. فكيف نستطيع القول ان الإنسان وصل الى العلم الذي مكنه من الصعود الى مايسمى “فضاء” وهو فعلا لم يحصل كما كثرت الأقاويل والإثباتات لهذا. تعريف الإنسان لكلمة فضاء اي فراغ هو اكبر دليل على جهل الإنسان بمعرفة ماهو في السماء، لأن الله ذكر ان في السماء ماء وليس فراغ، والسماء الدنيا هي السماء الموجودة فيها النجوم والكواكب وليست المنطقة الموجودة في نطاق الارض التي تحتوي على السحب. ليس هناك مايثبت اننا نستطيع الصعود الى السماء ويوجدكلام الله الذي ينفي هذا (إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ) 

قال الله (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ)،  فالسماء وأفلاكها ومافيها مخلوقات حية،  فيها ماء، وقال الله ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)، فصفة السباحة توحي لك ان الشمس والقمر يسبحون مثل السمك في الماء، لان مداراتها مخلوقة من ماء. وصفه الفتق والرتق للسماء والأرض كما ذكرنا مسبقا ان اغلب علماء التفسير ذكروا انها تختص بنزول المطر وإنبات النبات من الأرض كما انها قد تشمل بداية خلق السموات والأرض، وذكر البعض انها قد تنطبق على الآخرة وهذا اذا قلنا ان كلمة (فتق) تعادل كلمة (إنشقاق) ولكني أرى ان الإنشقاق اعظم بكثير من الفتق. تركيزنا هنا  عن صفة الرتق للسماء، والرتق في لسان العرب : ضِدُّ الفَتْق. ابْنُ سِيدَهْ: الرَّتْقُ إِلحام الفَتْق وإِصلاحُه. رَتَقَه يَرْتُقُه ويَرْتِقُه رَتْقاً فارْتَتَق أَي التأَم. يُقَالُ: رَتَقْنا فَتْقَهم حَتَّى ارْتَتَق، والرَّتْق: المَرْتوق. وَفِي التَّنْزِيلِ: أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ كانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما؛ قَالَ بَعْضُ الْمُفَسِّرِينَ: كَانَتِ السموات رتْقاً لَا يَنْزِلُ مِنْهَا رَجْع، وَكَانَتِ الأَرض رتْقاً لَيْسَ فِيهَا صَدْع فَفَتَقَهُمَا اللَّهُ تَعَالَى بِالْمَاءِ وَالنَّبَاتِ رِزْقاً لِلْعِبَادِ. قَالَ الْفَرَّاءُ: فُتِقت السَّمَاءُ بالقَطر والأَرض بالنبْت، قَالَ: وَقَالَ كَانَتَا رَتْقًا وَلَمْ يَقُلْ رَتْقَيْنِ لأَنه أُخذ مِنَ الْفِعْلِ، وَقَالَ الزَّجَّاجُ: قِيلَ رَتْقًا لأَن الرَّتْقَ مَصْدَرٌ؛ الْمَعْنَى كَانَتَا ذَوَاتَيْ رَتْق فَجُعِلَتَا ذَوَاتَيْ فَتْق. 

وهذا يعني ان السماء ماهي الا نظام محكم ( وَٱلسَّمَاۤءِ ذَاتِ ٱلۡحُبُكِ)،  فهي مغلقه عنا لاتفتق الا باذنه ولاتفتح ابوابها الا باذنه، ولاتنشق يوم القيامة الا باذنه وما يعزل السماء عن الأرض هو سقف صنعه الله رحمة لعبادة (وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَّحْفُوظًا ۖ وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ)، فهو يحفظ السماء من الوقوع على الارض وكذلك هذا السقف هو المانع الذي يمنع نزول أي شيء من السماء الى الأرض الا بإذن الله، فنعلم ان الملائكة والروح والماء والشهب تنزل من السماء وقد يكون هناك غير هذا. ولكل من المخلوقات طريقة تختلف عن غيرها للوصول للأرض

قال الله: (والسماء ذات البروج)، والسماء من غير السين ماء، ينزل منها ويستقر فيها. فعرش الرحمن يستوي على الماء، والماء ينهمر من السماء على الأرض. والسماء تعلوا الأرض وهي فوقها بعامودية، واذا كانت الارض كروية، فقوله تعالى اذا لاينطبق على هذا الوصف  ( اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ۖ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ)

فهذة هي السماء، خلقها الله بعد الأرض (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) ، وخلق قبلها الأرض بأنهارها وأقواتها ورواسيها في أربعة أيام (قُلۡ أَىِٕنَّكُمۡ لَتَكۡفُرُونَ بِٱلَّذِی خَلَقَ ٱلۡأَرۡضَ فِی یَوۡمَیۡنِ وَتَجۡعَلُونَ لَهُۥۤ أَندَادࣰاۚ ذَ ٰ⁠لِكَ رَبُّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ (٩) وَجَعَلَ فِیهَا رَوَ ٰ⁠سِیَ مِن فَوۡقِهَا وَبَـٰرَكَ فِیهَا وَقَدَّرَ فِیهَاۤ أَقۡوَ ٰ⁠تَهَا فِیۤ أَرۡبَعَةِ أَیَّامࣲ سَوَاۤءࣰ لِّلسَّاۤىِٕلِینَ)

فكيف بعد هذا الحديث يصح القول أن كون حدث بسبب إنفجار كوني عظيم حدث صدفة في وقت واحد؟ 

  قال الله:     يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ

وَفِي الصَّحِيحَيْنِ مِن حَدِيثٍ أبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قالَ:  بَعَثَ عَلِيُّ بْنُ أبِي طالِبٍ إلى النَّبِيِّ بِذُهَيْبَةٍ في أدِيمٍ مَقْرُوضٍ لَمْ تُحَصَّلْ مِن تُرابِها. قالَ: فَقَسَّمَها بَيْنَ أرْبَعَةٍ بَيْنَ – عُيَيْنَةَ بْنِ بَدْرٍ والأقْرَعِ بْنِ حابِسٍ وزَيْدٍ الخَيْرِ ” والرّابِعُ: إمّا عَلْقَمَةُ بْنُ عُلاثَةَ، وإمّا عامِرُ بْنُ الطُّفَيْلِ “، قالَ رَجُلٌ مِن أصْحابِهِ: كُنّا نَحْنُ أحَقَّ بِهَذا مِن هَؤُلاءِ، قالَ: فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ ﷺ فَقالَ: ألا تَأْمَنُونِي وأنا أمِينُ مَن في السَّماءِ يَأْتِينِي خَبَرُ   السَّماءِ صَباحًا ومَساء 

أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نظرَ إلى سحابةٍ فقال : ما تسمّون هذهِ ؟ قالوا : السحابَ . قال : والمُزْنَ ؟ قالوا : والمُزْنَ . قال : والعنانَ ؟ قالوا : نعم . قال : كم ترونَ بينكم وبين السماءِ ؟ قالوا : لا ندْري . قال : بينكم وبينها إما واحدٌ أو اثنانِ أوثلاثٌ وسبعونَ سنة والسماءُ فوقها كذلكَ بينهما مثلَ ذلكَ حتى عدّ سبعَ سماوات ، ثم فوقَ السماءِ السابعة بحرٌ أعلاهُ وأسفلهُ كما بين سماءٍ إلى سماءٍ ، ثم فوقَ ذلك ثمانيةُ أوْعِال بين أظلافهِم وركبِهم مثلُ ما بينَ سماءٍ إلى سماءٍ ، ثم فوقَ ذلكَ على ظهورِهم العرْشُ ، بينَ أسفلهِ وأعلاهُ مثلُ ما بينَ سماءٍ إلى سماءٍ ، ثم الله تعالى إلى فوقَ ذلكَ

الراوي:العباس بن عبدالمطلب
المحدث:ابن القيم
المصدر:اجتماع الجيوش الإسلامية الجزء أو الصفحة:87
حكم المحدث:[حسن] صحيح

  يظهر لنا من  الآيات وكذلك من الحديث أن هناك مدة زمنيه ثابته بين السماء والأرض ولاخلاف في هذا وإن إختلف بعض العلماء بمعرفة المسافة المحددة وهنا أخذنا بحديث الرسول المذكور أعلاه، وقد تمكنا لمعرفة عظمة خلق الله في تمكين ملائكة التدبير من التنقل بين السماء والارض في مقدار زمني يعجز الانسان استيعابه، لكن ايضا ليخبرنا عن المسافة بين السماء والأرض. فمن آية    (يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ)، وبإتفاق الكثير من علماء التفسير، فإنه يوجود مسافة محددة بين السماء والأرض.  أليس هذا كافي لإثبات ثبات الارض، فالعرش ثابت في مكانه، وسدره المنتهى ثابته كذلك، والبيت المعمور كذلك،  فلماذا لاتكون الارض ثابته؟ 

(قال الله:  (إِنَّ ٱللَّهَ یُمۡسِكُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَ أَن تَزُولَاۚ وَلَىِٕن زَالَتَاۤ إِنۡ أَمۡسَكَهُمَا مِنۡ أَحَد مِّنۢ بَعۡدِهِۦۤۚ إِنَّهُۥ كَانَ حَلِیمًا غَفُورࣰا

يقول الشيخ السعدي في هذة الآية:  يخبر تعالى عن كمال قدرته، وتمام رحمته، وسعة حلمه ومغفرته، وأنه تعالى يمسك السماوات والأرض عن الزوال، فإنهما لو زالتا ما أمسكهما أحد من الخلق، ولعجزت قدرهم وقواهم عنهما
ولكنه تعالى، قضى أن يكونا كما وجدا، ليحصل للخلق القرار، والنفع، والاعتبار، وليعلموا من عظيم سلطانه وقوة قدرته، ما به تمتلئ قلوبهم له إجلالا وتعظيما، ومحبة وتكريما، وليعلموا كمال حلمه ومغفرته، بإمهال المذنبين، وعدم معالجته للعاصين، مع أنه لو أمر السماء لحصبتهم، ولو أذن للأرض لابتلعتهم، ولكن وسعتهم مغفرته، وحلمه، وكرمه

فالسماء ثابته وكذلك الأرض ومايتحرك في أفلاك السماء  هو مابداخلها من نجوم وكواكب وشمس وقمر فالسماء زوج للأرض ومتشابهين  من حيث الحجم والطبقات والثبات  كما أثبتنا هذا سابقا

لننظر  الى ماقالته وكالة الفضاء الامريكية ناسا، وهذة تزعم ان الشمس تجري في مسار درب التبانه واكمال دوره واحدة من هذة قد يستغرق ٢٥٠ مليون سنة ارضية، وهذا النظام الشمسي بمافيه الكواكب يسافر في هذا المسار معها بسرعة ٨٢٨٠٠٠ كيلو في الساعة، ولاحظ ان هذا يشمل الارض، فإذا نزل علينا القران من ١٤٠٠ سنة، فلك ان تتخيل مدى تغيير هذة المسافة التي حددها الله لنا  في كتابه الكريم. وهنا نقول ياأخي الكريم، لك الخيار في ان تختار، هل كلام الله هو الحق والصواب أم كلام ناسا؟ كلما نبعد كلما تزيد المسافة فتصبح الخمسمائة الف، ثم تصبح الألف ألفين  

دعنا ننتقل الى آية اخرى تتحدث عن ثبات الارض، قال تعالى 

أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)

في تفسير القرطبي: قَوْلُهُ تَعَالَى:  ﴿أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَراراً﴾ أَيْ مُسْتَقَرًّا.

(وَجَعَلَ خِلالَها أَنْهاراً) أَيْ وَسَطَهَا مِثْلَ “وَفَجَّرْنا خِلالَهُما نَهَراً”.

(وَجَعَلَ لَها رَواسِيَ) يَعْنِي جِبَالًا ثَوَابِتَ تُمْسِكُهَا وَتَمْنَعُهَا مِنَ الْحَرَكَةِ.

وفِي تفسير ابن كثير: 

يَقُولُ:   ﴿أَمَّنْ جَعَلَ الأرْضَ قَرَارًا﴾ أَيْ:  قَارَّةً سَاكِنَةً ثَابِتَةً، لَا تَمِيدُ وَلَا تَتَحَرَّكُ بِأَهْلِهَا وَلَا تَرْجُفُ بِهِمْ، فَإِنَّهَا لَوْ كَانَتْ كَذَلِكَ لَمَا طَابَ عَلَيْهَا الْعَيْشُ وَالْحَيَاةُ، بَلْ جَعَلَهَا مِنْ فَضْلِهِ وَرَحْمَتِهِ مِهَادًا بِسَاطًا ثَابِتَةً لَا تَتَزَلْزَلُ وَلَا تَتَحَرَّكُ، كَمَا قَالَ فِي الْآيَةِ الْأُخْرَى:  ﴿اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً﴾ [غَافِرٍ: ٦٤] .

﴿وَجَعَلَ خِلالَهَا أَنْهَارًا﴾ أَيْ: جَعَلَ فِيهَا الْأَنْهَارَ الْعَذْبَةَ الطَّيِّبَةَ تَشُقُّهَا فِي خِلَالِهَا، وَصَرَّفَهَا فِيهَا مَا بَيْنَ أَنْهَارٍ كِبَارٍ وَصِغَارٍ وَبَيْنَ ذَلِكَ، وَسَيَّرَهَا شَرْقًا وَغَرْبًا وَجَنُوبًا وَشَمَالًا بِحَسَبِ مَصَالِحِ عِبَادِهِ فِي أَقَالِيمِهِمْ وَأَقْطَارِهِمْ حَيْثُ ذَرَأَهُمْ فِي أَرْجَاءِ الْأَرْضِ، سَيَّرَ لَهُمْ(١) أَرْزَاقَهُمْ بِحَسَبِ مَا يَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ، ﴿وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ﴾ أَيْ: جِبَالًا شَامِخَةً تُرْسِي الْأَرْضَ وَتُثَبِّتُهَا

وقال تعالى:  (وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُون) وفِي تفسير البغوي: قَوْلُهُ تَعَالَى:  ﴿وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا﴾ بَسَطْنَاهَا عَلَى وَجْهِ الْمَاءِ، يُقَالُ:  إِنَّهَا مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ فِي مِثْلِهَا دُحِيَتْ مِنْ تَحْتِ الْكَعْبَةِ (١) ﴿وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ﴾ جِبَالًا ثَوَابِتَ، وَقَدْ كَانَتِ الْأَرْضُ تَمِيدُ إِلَى أَنْ أَرْسَاهَا اللَّهُ بِالْجِبَالِ ﴿وَأَنْبَتْنَا فِيهَا﴾ أَيْ:  فِي الْأَرْضِ ﴿مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ﴾ مُقَدَّرٍ مَعْلُومٍ.

وفِي ابن الجوزي: قَوْلُهُ تَعالى:   ﴿والأرْضَ مَدَدْناها﴾ أيْ: بَسَطْناها عَلى وجْهِ الماءِ ﴿وَألْقَيْنا فِيها رَواسِيَ﴾ وهي الجِبالُ الثَّوابِتُ ﴿وَأنْبَتْنا فِيها﴾ في المُشارِ إلَيْهِ قَوْلانِ:أحَدُهُما: أنَّها الأرْضُ، قالَهُ الأكْثَرُونَ. والثّانِي: الجِبالُ، قالَهُ الفَرّاءُ.

كما قال تعالى :   ( والجبال أوتادا) ففي تفسير الجلالين :تثبت بها الأرض كما تثبت الخيام بالأوتاد، والاستفهام للتقرير. وفِي تفسير ابن كثير : ﴿أَلَمْ نَجْعَلِ الأرْضَ مِهَادًا﴾ ؟ أَيْ: مُمَهَّدَةٌ لِلْخَلَائِقِ ذَلُولا لَهُمْ، قَارَّةً سَاكِنَةً ثَابِتَةً، ﴿وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا﴾ أَيْ: جَعَلَهَا لَهَا أَوْتَادًا أَرْسَاهَا بِهَا وَثَبَّتَهَا وَقَرَّرَهَا حَتَّى سَكَنَتْ وَلَمْ تَضْطَرِبْ بِمَنْ عَلَيْهَا.

لنتفكر هنا قليلا، اذا فعلا مازعمه علماء الفلك بان الارض تدور وبسرعة ١٦٠٠ كيلو في الساعه، فبالفعل سخر الله هذة الجبال ان تكون ثابته، لكن ماذا عن ناطحات السحب التي صنعها الانسان، فأقل زلازل هنا وهناك فانه يحدث كارثه لامثيل لها فكيف لنا ان نصدق هذا. نضرب لك مثالا آخر وهو عن قفزة فيليكس، صعد من نيو مكسيكيا وهبط فقط خمسين ميلا بعيدا عن مكان صعودة، وهذا ارتفع مايقارب ٣٦.٦ كيلومتر مما استغرق ساعتان ونصف فقط، لماذا لم يهبط في مكان آخر حيث ان هندسة طلوعه وهبوطه اتخذت مسارا عاموديا مستقيما من غير انحنائات او دوران. ماتفسيرك لهذا. 

أقول قولي هذا ونسأل الله ان يزيدنا علمنا وينور دربنا

 

c08a9a9c-3511-46bf-b951-4364b58033f0c87bbb5d-67db-419f-8444-b0a95a878fa2732dca63-0e92-404c-915c-f8edf85ff27c53fcf924-39cc-4a4b-9335-f781c7eef3be573f5d31-0d78-4519-a277-ca4c2d3bf59ea914b6d1-d032-4420-a074-06fc05beac58ac9c420f-aa51-4c24-85eb-5f2625fabc421427d9a5-2828-416a-95dd-2065d2bc4aa8c78793f9-7626-40ec-9467-2a2f370170c26a49235a-93c1-48a1-a923-98c59a5b7b6076aef70c-1415-41f6-bf2d-f1fcfe3939c2d25d646c-8d79-4d44-bc1c-f2049ccbcfdd85735d91-da28-46fa-a869-ec5b2f131f1b85735d91-da28-46fa-a869-ec5b2f131f1b 2IMG_4937

1B3A93DF-0046-4460-BCAB-02173672D2E7DA9019B8-C53B-4E56-841D-6326288E5503BD3664AB-E013-4EA7-8B9E-9970B27D4E1CDD738CC8-CBD3-443C-B4B2-F4AB73CFF280167ADA64-665F-47C6-B807-A26B6EA11EFBmulti-point-stupid-flat-earth-meme8f998fde-d834-4167-b4e3-c6e97bc7e738img_3167img_3154الفعيimg_3150img_3153img_3152img_3166img_31645cf6a307-6ac2-4168-98b6-2eaba142595ecf114144-edf4-4c75-b2b4-ae5920d5c2a0img_3822-1img_3822img_3311

أيام الله

أيام الله

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،

فلنبدأ بإسم الله وبإذنه وبتوفيقه في التحدث عن أيام الله. ماهي أيام الله؟   ماهو وجه الإختلاف بينها وبين أيام الأرض أو أيام البشر؟

قال الله:  ( يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّون)

فلنبدأ في فهم هذة الآية الكريمة وذلك بتفصيل كلماتها والرجوع لما يرادف كلماتها من كلام الله. 

قال الله:   ( يُدَبِّرُ الْأَمْرَ) وكذلك ( فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا ) فبأمر الله وإذنه تدبر أمور الدنيا. فيسخر الله بذلك ملائكة ولنقل أنهم الملائكة الذين وكلهم الله بتدبير أمور العباد ولنعلم أن الملائكة يختلفون في الخلق فمنهم الكبير ومنهم الصغير وذلك بإختلاف عدد الأجنحة وقد جعلهم الله رسلاً لنا رحمة من عنده عز وجل القادر على كل شيء  ( ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ فَاطِرِ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِ جَاعِلِ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةِ رُسُلًا أُو۟لِیۤ أَجۡنِحَةࣲ مَّثۡنَىٰ وَثُلَـٰثَ وَرُبَـٰعَۚ یَزِیدُ فِی ٱلۡخَلۡقِ مَا یَشَاۤءُۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیرࣱ). 

ويقول إبن عاشور أن التدبير: حَقِيقَتُهُ التَّفْكِيرُ في إصْدارِ فِعْلٍ مُتْقَنٍ أوَّلُهُ وآخِرُهُ، وهو مُشْتَقٌّ مِن دُبُرِ الأمْرِ، أيْ آخِرِهِ لِأنَّ التَّدْبِيرَ النَّظَرُ في اسْتِقامَةِ الفِعْلِ ابْتِداءً ونِهايَةً. وهو إذا وُصِفَ بِهِ اللَّهُ تَعالى كِنايَةً عَنْ لازِمِ حَقِيقَتِهِ وهو تَمامُ الإتْقانِ، وتَقَدَّمَ شَيْءٌ مِن هَذا في أوَّلِ سُورَةِ يُونُسَ وأوَّلِ سُورَةِ الرَّعْدِ.

فالله هو الحي القيوم الذي يقيم الأعمال والمدبر لكل شيء ( ٱللَّهُ لَاۤ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلۡحَیُّ ٱلۡقَیُّومُۚ لَا تَأۡخُذُهُۥ سِنَةࣱ وَلَا نَوۡمࣱۚ لَّهُۥ مَا فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَمَا فِی ٱلۡأَرۡضِۗ مَن ذَا ٱلَّذِی یَشۡفَعُ عِندَهُۥۤ إِلَّا بِإِذۡنِهِۦۚ یَعۡلَمُ مَا بَیۡنَ أَیۡدِیهِمۡ وَمَا خَلۡفَهُمۡۖ وَلَا یُحِیطُونَ بِشَیۡءࣲ مِّنۡ عِلۡمِهِۦۤ إِلَّا بِمَا شَاۤءَۚ وَسِعَ كُرۡسِیُّهُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضَۖ وَلَا یَـُٔودُهُۥ حِفۡظُهُمَاۚ وَهُوَ ٱلۡعَلِیُّ ٱلۡعَظِیمُ)

إذاً ما هو أمر الله؟ 

قال  الله :    (أَتَىٰۤ أَمۡرُ ٱللَّهِ فَلَا تَسۡتَعۡجِلُوهُۚ سُبۡحَـٰنَهُۥ وَتَعَـٰلَىٰ عَمَّا یُشۡرِكُونَ)، وقال إبن عباس في هذة أن أمر الله هو القيامة والمعنى العام هو حكم الله وتقديره الذي أراد الله حصوله في الأجل المسمى الذي تقتضيه الحكمة. فالأمر هنا يحتمل عدة أوجه ولكن جذر المعنى هنا هو حكم الله المقضي. 

قال الله:   (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ ءَامِنُوا۟ بِمَا نَزَّلۡنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبۡلِ أَن نَّطۡمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَىٰۤ أَدۡبَارِهَاۤ أَوۡ نَلۡعَنَهُمۡ كَمَا لَعَنَّاۤ أَصۡحَـٰبَ ٱلسَّبۡتِۚ وَكَانَ أَمۡرُ ٱللَّهِ مَفۡعُولًا) وهنا يتوضح لنا أن أمر الله أي حكمة كان نتيجة أفعال اللذين أعتدوا في السبت فبذلك لعنهم الله ( وَلَقَدۡ عَلِمۡتُمُ ٱلَّذِینَ ٱعۡتَدَوۡا۟ مِنكُمۡ فِی ٱلسَّبۡتِ فَقُلۡنَا لَهُمۡ كُونُوا۟ قِرَدَةً خَـٰسِـِٔینَ) ، وبذلك تم أمر الله. 

قال الله :   ( وَلَقَدۡ أَرۡسَلۡنَا رُسُلاً مِّن قَبۡلِكَ مِنۡهُم مَّن قَصَصۡنَا عَلَیۡكَ وَمِنۡهُم مَّن لَّمۡ نَقۡصُصۡ عَلَیۡكَۗ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن یَأۡتِیَ بِـَٔایَةٍ إِلَّا بِإِذۡنِ ٱللَّهِۚ فَإِذَا جَاۤءَ أَمۡرُ ٱللَّهِ قُضِیَ بِٱلۡحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ ٱلۡمُبۡطِلُون)  [غافر ٧٨]

 ﴿وما كانَ لِرَسُولِ﴾ مِنهُمْ ﴿أنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إلّا بِإذْنِ اللَّه﴾ لِأَنَّهُمْ عَبِيد مَرْبُوبُونَ ﴿فَإذا جاءَ أمْر اللَّه﴾ بِنُزُولِ العَذاب عَلى الكُفّار ﴿قُضِيَ﴾ بَيْن الرُّسُل ومُكَذِّبِيها ﴿بِالحَقِّ وخَسِرَ هُنالِكَ المُبْطِلُونَ﴾ أيْ ظَهَرَ القَضاء والخُسْران لِلنّاسِ وهُمْ خاسِرُونَ في كُلّ وقْت قَبْل ذَلِكَ (الجلالين)

قال الله:   (مَّا كَانَ عَلَى ٱلنَّبِیِّ مِنۡ حَرَجࣲ فِیمَا فَرَضَ ٱللَّهُ لَهُۥۖ سُنَّةَ ٱللَّهِ فِی ٱلَّذِینَ خَلَوۡا۟ مِن قَبۡلُۚ وَكَانَ أَمۡرُ ٱللَّهِ قَدَرࣰا مَّقۡدُورًا)، وفِي هذة الآية بيان لإباحة تزوج النبي لمطلقةِ دَعِيه وبيان أن ذلك لايخِل بصفة النبوة. ومعنى (فَرَضَ ٱللَّهُ لَهُ) أي قدرة إذ أذِنه بفعله. 

أما بالنسبة الى قوله تعالى:   (وَكَانَ أَمۡرُ ٱللَّهِ قَدَرࣰا مَّقۡدُورًا)، اصْطَلَحَ عُلَماءُ الكَلامِ: أنَّ القَدَرَ اسْمٌ لِلْإرادَةِ الأزَلِيَّةِ المُتَعَلِّقَةِ بِالأشْياءِ عَلى ما هي عَلَيْهِ، ويُطْلِقُونَهُ عَلى الشَّيْءِ الَّذِي تَعَلَّقَ بِهِ القَدَرُ وهو المَقْدُورُ كَما في هَذِهِ الآيَةِ، فالمَعْنى: وكانَ أمْرُ اللَّهِ مُقَدَّرًا عَلى حِكْمَةٍ أرادَها اللَّهُ تَعالى مِن ذَلِكَ الأمْرِ، فاللَّهُ لَمّا أمَرَ رَسُولَهُ – عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ – بِتَزَوُّجِ زَيْنَبَ الَّتِي فارَقَها زَيْدٌ كانَ عالِمًا بِأنَّ ذَلِكَ لائِقٌ بِرَسُولِهِ – عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ – كَما قَدَّرَ لِأسْلافِهِ مِنَ الأنْبِياءِ.

قال إبن باز  في القدر:   الدعاء من القدر، والمكتوب لا يتغير، فالقدر قدران: قدر محتوم لا حيلة فيه، وقدر معلق، فيكون بعض القدر معلق بالدعاء فإذا دعا زال المعلق، قد يكون معلق أن الله جل وعلا يتوب عليه إذا صلى.. إذا صام.. إذا فعل كذا، فهذا قدر معلق الله جل وعلا يرفعه عنه بما فعل من الطاعات والأعمال الصالحات والتوبة.

فالأقدار تعالج بالأقدار، مثلما قال عمر لما أشار  عليه الصحابة في غزواته إلى الشام ووقع الطاعون أشاروا عليه بالرجوع، وأشار بعضهم بعدم الرجوع، ثم استقر أمره على الرجوع من المدينة وعدم القدوم على الطاعون، فقال: تفر من قدر الله؟ فقال: نفر من قدر الله إلى قدره، الله أمرنا بأن لا نقدم عليه لا نقدم على هذا المرض، فإذا تركنا القدوم عليه فقد فررنا من قدر الله إلى قدر الله، ثم جاء عبد الرحمن بن عوف  فأخبر عمر أن الرسول ﷺ أمر بأن لا يقدم عليه ففرح عمر بذلك وأن الله وفقه لما جاء به النص بعدما استشار الصحابة.

إذاً أمر الله هو حكم الله المكتوب أي هو القدر وكما ظهر لنا أن هناك قدر محكوم ثابت لايتغير وهناك مايتغير. 

ولكن متى كتب الله القدر؟ 

[سألت الوليدَ بنَ عبادةَ بنِ الصامتِ : كيفَ كانت وصيةُ أبيك حينَ حضرَه الموتُ ؟ قال : دعاني فقال : أي بُنَيَّ ، اتقِ اللهَ واعلمْ أنكَ لن تتقِيَ اللهَ ، ولن تبلغَ العلمَ حتى تؤمنَ باللهِ وحدَه ، والقدرِ خيرِه وشرِّه ، إني سمعت رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ : إن أولَ ما خلق اللهُ عزَّ وجلَّ خلق القلمَ ، فقال له : اكتبْ ، قال : يا ربِّ وما أكتبُ ؟ قال : اكتبِ القدرَ ، قال : فجرَى القلمُ في تلك الساعةِ بما كان وبما هو كائنٌ إلى الأبدِ]

الراوي:عبادة بن الصامت 

المحدث:ابن جرير الطبري 

المصدر:تاريخ الطبري الجزء أو الصفحة:1/32 

حكم المحدث:صحيح الصحابة 

وهنا المزيد لتوضيح أن القدر يتغير بالقدر:

[كَتَبَ اللَّهُ مَقَادِيرَ الخَلَائِقِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضَ بِخَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ، قالَ: وَعَرْشُهُ علَى المَاءِ. وفي روايةٍ : بِهذا الإسْنَادِ مِثْلَهُ، غيرَ أنَّهُما لَمْ يَذْكُرَا: وَعَرْشُهُ علَى المَاء.]

الراوي:عبدالله بن عمرو 

المحدث:مسلم 

المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:2653 حكم المحدث:[صحيح]

[أنَّ عُمَرَ بنَ الخَطَّابِ، خَرَجَ إلى الشَّامِ، حتَّى إذَا كانَ بسَرْغَ لَقِيَهُ أَهْلُ الأجْنَادِ أَبُو عُبَيْدَةَ بنُ الجَرَّاحِ وَأَصْحَابُهُ، فأخْبَرُوهُ أنَّ الوَبَاءَ قدْ وَقَعَ بالشَّامِ. قالَ ابنُ عَبَّاسٍ فَقالَ عُمَرُ: ادْعُ لي المُهَاجِرِينَ الأوَّلِينَ فَدَعَوْتُهُمْ، فَاسْتَشَارَهُمْ، وَأَخْبَرَهُمْ أنَّ الوَبَاءَ قدْ وَقَعَ بالشَّامِ، فَاخْتَلَفُوا فَقالَ بَعْضُهُمْ: قدْ خَرَجْتَ لأَمْرٍ وَلَا نَرَى أَنْ تَرْجِعَ عنْه، وَقالَ بَعْضُهُمْ معكَ بَقِيَّةُ النَّاسِ وَأَصْحَابُ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ وَلَا نَرَى أَنْ تُقْدِمَهُمْ علَى هذا الوَبَاءِ فَقالَ: ارْتَفِعُوا عَنِّي، ثُمَّ قالَ ادْعُ لي الأنْصَارِ فَدَعَوْتُهُمْ له، فَاسْتَشَارَهُمْ، فَسَلَكُوا سَبِيلَ المُهَاجِرِينَ، وَاخْتَلَفُوا كَاخْتِلَافِهِمْ، فَقالَ: ارْتَفِعُوا عَنِّي، ثُمَّ قالَ: ادْعُ لي مَن كانَ هَاهُنَا مِن مَشْيَخَةِ قُرَيْشٍ مِن مُهَاجِرَةِ الفَتْحِ، فَدَعَوْتُهُمْ فَلَمْ يَخْتَلِفْ عليه رَجُلَانِ، فَقالوا: نَرَى أَنْ تَرْجِعَ بالنَّاسِ وَلَا تُقْدِمَهُمْ علَى هذا الوَبَاءِ، فَنَادَى عُمَرُ في النَّاسِ: إنِّي مُصْبِحٌ علَى ظَهْرٍ، فأصْبِحُوا عليه، فَقالَ أَبُو عُبَيْدَةَ بنُ الجَرَّاحِ: أَفِرَارًا مِن قَدَرِ اللهِ؟ فَقالَ عُمَرُ: لو غَيْرُكَ قالَهَا يا أَبَا عُبَيْدَةَ، وَكانَ عُمَرُ يَكْرَهُ خِلَافَهُ، نَعَمْ نَفِرُّ مِن قَدَرِ اللهِ إلى قَدَرِ اللهِ، أَرَأَيْتَ لو كَانَتْ لكَ إبِلٌ فَهَبَطَتْ وَادِيًا له عُدْوَتَانِ، إحْدَاهُما خَصْبَةٌ وَالأُخْرَى جَدْبَةٌ أَليسَ إنْ رَعَيْتَ الخَصْبَةَ رَعَيْتَهَا بقَدَرِ اللهِ، وإنْ رَعَيْتَ الجَدْبَةَ رَعَيْتَهَا بقَدَرِ اللهِ، قالَ: فَجَاءَ عبدُ الرَّحْمَنِ بنُ عَوْفٍ، وَكانَ مُتَغَيِّبًا في بَعْضِ حَاجَتِهِ، فَقالَ: إنَّ عِندِي مِن هذا عِلْمًا، سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ يقولُ: إذَا سَمِعْتُمْ به بأَرْضٍ، فلا تَقْدَمُوا عليه، وإذَا وَقَعَ بأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بهَا، فلا تَخْرُجُوا فِرَارًا منه. قالَ: فَحَمِدَ اللَّهَ عُمَرُ بنُ الخَطَّابِ ثُمَّ انْصَرَفَ. وَزَادَ في حَديثِ مَعْمَرٍ قالَ: وَقالَ له أَيْضًا: أَرَأَيْتَ أنَّهُ لو رَعَى الجَدْبَةَ وَتَرَكَ الخَصْبَةَ أَكُنْتَ مُعَجِّزَهُ؟ قالَ: نَعَمْ، قالَ: فَسِرْ إذًا، قالَ: فَسَارَ حتَّى أَتَى المَدِينَةَ، فَقالَ: هذا المَحِلُّ، أَوْ قالَ: هذا المَنْزِلُ إنْ شَاءَ اللَّهُ.]

الراوي:عبدالله بن عباس 

المحدث:مسلم 

المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:2219 حكم المحدث:[صحيح]

فعندما نقول أن كل شيء مكتوب ماذا يعني هذا؟ نعم دبر الله لنا أمورنا وكتب كل شيء من أقدار وغيرها. بعض هذة الأقدار ثابت وبعضها يتغير. وعندما يتغير، أو لنقل أن الله يعلم بماذا سيتغير فجميع الطرق التي قد يسلكها الإنسان ماهي الا مكتوبه، ففي الدنيا هذة يهدي الله الناس الى الطريق الصحيح ( إِنَّ عَلَیۡنَا لَلۡهُدَىٰ)، فيوجد طريق الخير وطريق الشر، والفتنه، والصبر والبلاء والدعاء وكل هذا يتحتم عليه إختيار أحد الطرق أو المسارات التي كتبها الله للإنسان. فعند تغيير هذا القدر بقدر آخر وكذلك عندما ترفع الأعمال، يتم إضافة هذا في الكتاب المكتوب ونحن نتحدث عن كتب الأعمال. قال الله:   (   وَوُضِعَ ٱلۡكِتَـٰبُ فَتَرَى ٱلۡمُجۡرِمِینَ مُشۡفِقِینَ مِمَّا فِیهِ وَیَقُولُونَ یَـٰوَیۡلَتَنَا مَالِ هَـٰذَا ٱلۡكِتَـٰبِ لَا یُغَادِرُ صَغِیرَةࣰ وَلَا كَبِیرَةً إِلَّاۤ أَحۡصَىٰهَاۚ وَوَجَدُوا۟ مَا عَمِلُوا۟ حَاضِراً وَلَا یَظۡلِمُ رَبُّكَ أَحَداً) [الكهف ٤٩]

والآن تتضح لنا معاني تدبير الأمور ووقتها وأن الله  خلق ملائكة يكتبون أعمالنا، وقال لنا:     وَإِنَّ عَلَیۡكُمۡ لَحَـٰفِظِینَ (١٠) كِرَامࣰا كَـٰتِبِینَ (١١) یَعۡلَمُونَ مَا تَفۡعَلُونَ )  الإنفطار: [10 – 12]. فإذا مات الإنسان طويت الصحيفة، وجعلت معه في عنقه، أي في قبره، فإذا كان يوم القيامة نشرت الصحف (وَإِذَا ٱلصُّحُفُ نُشِرَتۡ)،   وقال الله:     (وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا * اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا [الإسراء: 13 – 14]. كل واحد سيكون مسؤول عن نفسه. 

ومن تمام حكمة الله: أنه يحصي علينا أعمالنا، ويكتب كل ما هو كائن إلى يوم القيامة، في اللوح المحفوظ، كما قال:     (وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِين  ). 

قال الله:   ﴿وَلَقَدۡ أَرۡسَلۡنَا رُسُلاً مِّن قَبۡلِكَ وَجَعَلۡنَا لَهُمۡ أَزۡوَ ٰ⁠جاً وَذُرِّیَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن یَأۡتِیَ بِـَٔایَةٍ إِلَّا بِإِذۡنِ ٱللَّهِۗ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابࣱ﴾ [الرعد ٣٨]

ونَزَلَ لَمّا عَيَّرُوا المصطفى بِكَثْرَةِ النِّساء: ﴿ولَقَدْ أرْسَلْنا رُسُلًا مِن قَبْلك وجَعَلْنا لَهُمْ أزْواجًا وذُرِّيَّة﴾ أوْلادًا وأَنْتَ مِثْلهمْ ﴿وما كانَ لِرَسُولِ﴾ مِنهُمْ ﴿أنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إلّا بِإذْنِ اللَّه﴾ لِأَنَّهُمْ عَبِيدٌ مَرْبُوبُونَ ﴿لِكُلِّ أجَلٍ﴾ مُدَّة ﴿كِتاب﴾ مَكْتُوب فِيهِ تَحْدِيده، وهذا بيان أن الله أحكم تدبيره من قبل خلقه للسماء والأرض، فتمت بهذا كتابة القصة، ثم تم تسخير كل شيء لهذة القصة وهي قصة الخلق. 

قال الله:   ﴿یَمۡحُوا۟ ٱللَّهُ مَا یَشَاۤءُ وَیُثۡبِتُۖ وَعِندَهُۥۤ أُمُّ ٱلۡكِتَـٰبِ﴾ [الرعد ٣٩]

﴿يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ﴾ من الأقدار ﴿وَيُثْبِتُ﴾ ما يشاء منها، وهذا المحو والتغيير في غير ما سبق به علمه وكتبه قلمه فإن هذا لا يقع فيه تبديل ولا تغيير لأن ذلك محال على الله، أن يقع في علمه نقص أو خلل ولهذا قال: ﴿وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ﴾ أي: اللوح المحفوظ الذي ترجع إليه سائر الأشياء، فهو أصلها، وهي فروع له وشعب.

فالتغيير والتبديل يقع في الفروع والشعب، كأعمال اليوم والليلة التي تكتبها الملائكة، ويجعل الله لثبوتها أسبابا ولمحوها أسبابا، لا تتعدى تلك الأسباب، ما رسم في اللوح المحفوظ، كما جعل الله البر والصلة والإحسان من أسباب طول العمر وسعة الرزق، وكما جعل المعاصي سببا لمحق بركة الرزق والعمر، وكما جعل أسباب النجاة من المهالك والمعاطب سببا للسلامة، وجعل التعرض لذلك سببا للعطب، فهو الذي يدبر الأمور بحسب قدرته وإرادته، وما يدبره منها لا يخالف ما قد علمه وكتبه في اللوح المحفوظ.

ويتم تناوب الملائكة على هذة الأعمال اليومية وفيما يلي بيان لهذة القصة:

وَفِي الصَّحِيحَيْنِ عَنِ الأعْرَجِ عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنَّ النَّبِيَّ ﷺ «قالَ: يَتَعاقَبُونَ فِيكم مَلائِكَةٌ بِاللَّيْلِ ومَلائِكَةٌ بِالنَّهارِ ويَجْتَمِعُونَ في صَلاةِ العَصْرِ وصَلاةِ الفَجْرَ ثُمَّ يَعْرُجُ الَّذِينَ باتُوا فِيكم فَيَسْألُهم – وهو أعْلَمُ بِهِمْ – فَيَقُولُ: كَيْفَ تَرَكْتُمْ عِبادِي؟ فَيَقُولُونَ: تَرَكْناهم وهم يُصَلُّونَ وأتَيْناهم وهم يُصَلُّونَ» “. ولَمّا «حَكَمَ سَعْدُ بْنُ مُعاذٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ في بَنِي قُرَيْظَةَ بِأنْ تُقْتَلَ مُقاتِلَتُهم وتُسْبى ذُرِّيَّتُهم وتُقَسَّمَ أمْوالُهُمْ، قالَ لَهُ النَّبِيُّ ﷺ: لَقَدْ حَكَمَتْ فِيهِمْ بِحُكْمِ اللَّهِ مِن فَوْقِ سَبْعَةِ أرْقِعَةٍ» وفي لَفْظٍ «مِن فَوْقِ سَبْعِ سَماواتٍ».

وَأصْلُ القِصَّةِ في الصَّحِيحَيْنِ وهَذا السِّياقُ لِمُحَمَّدِ بْنِ إسْحاقَ في المَغازِي.

وَفِي الصَّحِيحَيْنِ مِن حَدِيثٍ أبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قالَ: «بَعَثَ عَلِيُّ بْنُ أبِي طالِبٍ إلى النَّبِيِّ بِذُهَيْبَةٍ في أدِيمٍ مَقْرُوضٍ لَمْ تُحَصَّلْ مِن تُرابِها. قالَ: فَقَسَّمَها بَيْنَ أرْبَعَةٍ بَيْنَ – عُيَيْنَةَ بْنِ بَدْرٍ والأقْرَعِ بْنِ حابِسٍ وزَيْدٍ الخَيْرِ ” والرّابِعُ: إمّا عَلْقَمَةُ بْنُ عُلاثَةَ، وإمّا عامِرُ بْنُ الطُّفَيْلِ “، قالَ رَجُلٌ مِن أصْحابِهِ: كُنّا نَحْنُ أحَقَّ بِهَذا مِن هَؤُلاءِ، قالَ: فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ ﷺ فَقالَ: ألا تَأْمَنُونِي وأنا أمِينُ مَن في السَّماءِ يَأْتِينِي خَبَرُ السَّماءِ صَباحًا ومَساءً» “.

 

ثم ننتقل الى وقت حدوث كل هذا، فيوجد عندنا تدبير الأمر وهذا كتابة القدر وهو مكتوب من قبل خلق كل شيء وهذا إستناداً على الحديث الموجود في صحيح مسلم [كَتَبَ اللَّهُ مَقَادِيرَ الخَلَائِقِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضَ بِخَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ]، ثم لدينا نزول الأمر وعروجه اليه، وقس على هذة القاعدة كل شيء من أمور العباد والدنيا، فهذا يشمل أمور العباد اليومية وغيرها وكذلك يشمل الأمر المختص بيوم القيامة مثلاً إستناداً على تفسير إبن عباس في قولة تعالى   ( أَتَىٰۤ أَمۡرُ ٱللَّهِ فَلَا تَسۡتَعۡجِلُوهُۚ سُبۡحَـٰنَهُۥ وَتَعَـٰلَىٰ عَمَّا یُشۡرِكُونَ)

ثم ننتقل الى الجزء الذي لاتدركه عقولنا وهو فرق التوقيت بين أيام الله وأيامنا. تخيل أنك في بلد غريب وفِي هذة البلد الغريب، فرق العملة كبير بين عملتها وعملة بلدك، فبذلك عند شرائك مشروب لأول مرة ليظهر لك فرق السعر العجيب، ستستعجب وتسأل نفسك، كيف لي أن أعامل هذا وكأنه في بلدي ولكن السلعة نفسها والسعر تغير تغُير كبير؟ 

بهذا المثل يمكننا محاولة فهم مايحصل أو تفسير أن اليوم عند الله بألف سنة مما نعد. 

قال الله:    (وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ )، فهنا والظاهر لنا أن اليوم الواحد عند الله يعادل ألف يوم من أيامنا. 

وفِي هذا بيان على قدرة الله عز وجل وأنه ليس كمثله شيء أحكم الحاكمين العليم بكل شيء، فها نحن بماضينا وحاضرنا ومستقبلنا لا نساوي  حتى يوم من أيام الله. هل أنت متخيل هذا؟ وإذا تخيلناه بالطريقة الصحيحة فهذا لايعني أننا سندرك الصورة بأكملها لأننا بشر في نهاية المطاف، فمثلاً تخيل كيفية بث البرامج الإذاعية، يتم البث من مصدر الحدث ولكن يوجد تأخير عدة ثواني الى أن يصل الصوت إلينا، فما بالك فرق ألف سنة؟ أو خمسين ألف سنة؟ 

قال الله :   (تَعۡرُجُ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةُ وَٱلرُّوحُ إِلَیۡهِ فِی یَوۡمࣲ كَانَ مِقۡدَارُهُۥ خَمۡسِینَ أَلۡفَ سَنَة) 

وهذا الوقت الأخير يختص بيوم القيامة.

تَعْرُج﴾ بِالتّاءِ والياء ﴿المَلائِكَة والرُّوح﴾ جِبْرِيل ﴿إلَيْهِ﴾ إلى مَهْبِط أمْره مِن السَّماء ﴿فِي يَوْم﴾ مُتَعَلِّق بِمَحْذُوفٍ أيْ يَقَع العَذاب بِهِمْ فِي يَوْم القِيامَة ﴿كانَ مِقْداره خَمْسِينَ ألْف سَنَة﴾ بِالنِّسْبَةِ إلى الكافِر لِما يَلْقى فِيهِ مِن الشَّدائِد وأَمّا المُؤْمِن فَيَكُون أخَفّ عَلَيْهِ مِن صَلاة مَكْتُوبَة يُصَلِّيها فِي الدُّنْيا كَما جاءَ فِي الحَدِيث (السيوطي).

وكل هذا الحديث ليستوعب الأنسان حقيقة واحدة وهي سبب وجوده على الأرض، لانقصد قصة سيدنا آدم ولكن المغزى منها الذي دبره الله لنا.

وهذه الحقيقة تتلخص في قوله تعالى:   (وَمَا خَلَقۡتُ ٱلۡجِنَّ وَٱلۡإِنسَ إِلَّا لِیَعۡبُدُونِ (٥٦) مَاۤ أُرِیدُ مِنۡهُم مِّن رِّزۡقࣲ وَمَاۤ أُرِیدُ أَن یُطۡعِمُونِ (٥٧) إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلرَّزَّاقُ ذُو ٱلۡقُوَّةِ ٱلۡمَتِینُ)

 

 

 

 

الموت

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام. اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على آل سيدنا إبراهيم إنك حميد مجيد. 

نتحدث اليوم عن الموت. ماهو هذا المخلوق؟ هل يوجد له صفه خُلقية يتفرد بها؟ هو أمر غيبي ولا نقصد هنا الخوض بما لانعلم، أو لنجعله أمر فلسفي، بل الغرض هو محاولة الوصول الى مايريدنا الله معرفته عن الموت. لنبدأ موضوعنا بذكر أن مخلوق الموت لا يموت الا عندما يُذبح في يوم القيامة فيصبح أهل النار خالدين في النار، وأهل الجنة خالدين في الجنة وبذلك تكون أنتهت وظيفة هذا المخلوق الذي لانعلم عنه الا بعد مانتوقف عن العمل. فقد قال إبن القيم رحمه الله أن الفرق بيننا وبين الروح بأننا نعمل ولانعلم بينما الروح تعلم ولا تعمل. قال الله:   (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا )

[إذا صارَ أهْلُ الجَنَّةِ إلى الجَنَّةِ، وأَهْلُ النَّارِ إلى النَّارِ، جِيءَ بالمَوْتِ حتَّى يُجْعَلَ بيْنَ الجَنَّةِ والنَّارِ، ثُمَّ يُذْبَحُ، ثُمَّ يُنادِي مُنادٍ: يا أهْلَ الجَنَّةِ لا مَوْتَ، ويا أهْلَ النَّارِ لا مَوْتَ، فَيَزْدادُ أهْلُ الجَنَّةِ فَرَحًا إلى فَرَحِهِمْ، ويَزْدادُ أهْلُ النَّارِ حُزْنًا إلى حُزْنِهِمْ.]

الراوي:عبدالله بن عمر 

المحدث:البخاري 

المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:6548 حكم المحدث:[صحيح]

الموت هو هذا المخلوق الذي طالما عشنا على الأرض، خفنا منه إلا من آمن بالله وطبق كل ما في كتابه. فالهروب منه أمر مستحيل ( كُلُّ نَفۡسٍ ذَاۤىِٕقَةُ ٱلۡمَوۡتِۗ) ولنا هنا أن نذكر كيف يريدنا الله أن نفكر في هذا المخلوق. 

قال الله:   (ٱللَّهُ نَزَّلَ أَحۡسَنَ ٱلۡحَدِیثِ كِتَـٰباً مُّتَشَـٰبِهاً مَّثَانِیَ تَقۡشَعِرُّ مِنۡهُ جُلُودُ ٱلَّذِینَ یَخۡشَوۡنَ رَبَّهُمۡ ثُمَّ تَلِینُ جُلُودُهُمۡ وَقُلُوبُهُمۡ إِلَىٰ ذِكۡرِ ٱللَّهِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ هُدَى ٱللَّهِ یَهۡدِی بِهِۦ مَن یَشَاۤءُۚ وَمَن یُضۡلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُۥ مِنۡ هَادٍ) 

فهذا الكتاب ومافيه من متشابه، تقشعر من جلود من يخشى الله ثم تلين جلودهم للذكر. متشابهاً تعني هذا الكتاب الموزون الذي لاتناقض فيه ويتشابه في الكمال والجودة وحسن الموضوع وكما قال إبن عثيمين في هذا: ومن الكمال والجودة أن يكون الكلام مناسبًا لموضوعه، بسط في موضع البسط، وإجمال في موضع الإجمال، وتفصيل في موضع التفصيل، وبسط وتطويل في موضع البسط والتطويل، حسب ما تقتضيه البلاغة. 

أما مثاني وهذة المثاني تختلف عن السبع مثاني، فهي الأزواج الموجودة في القرآن الكريم، والتي ذكراها يولد القشعريرة مما تدفعنا الى ذكر الله. ومن هذة المثاني: السماء والأرض، الليل والنهار، الشمس والقمر، الذكر والأنثى، العسر واليسر، الظلمات والنور، الحسنة والسيئة، الجنة والنار، وكذلك الموت والحياة. فترى هذة الأزواج مقترنة ببعضها البعض، فيذكرهم الله معهاً، ونتعلم منهم الكثير. 

وكما هو موضح لنا أن الموت والحياة ماهم الا زوجين من المخلوقات وماخلقهم الله الا لغرض واحد يشتركون في تنفيذه. 

قال الله:   ( تَبَـٰرَكَ ٱلَّذِی بِیَدِهِ ٱلۡمُلۡكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیرٌ (١) ٱلَّذِی خَلَقَ ٱلۡمَوۡتَ وَٱلۡحَیَوٰةَ لِیَبۡلُوَكُمۡ أَیُّكُمۡ أَحۡسَنُ عَمَلاً  وَهُوَ ٱلۡعَزِیزُ ٱلۡغَفُورُ)

يقول إبن القيم رحمة الله عليه في تفسير هذة الآيات: 

قالَ الفُضَيْلُ بْنُ عِياضٍ: هو أخْلَصُهُ وأصْوَبُهُ.

قالُوا: يا أبا عَلِيٍّ، ما أخْلَصُهُ وأصْوَبُهُ؟

فَقالَ: إنَّ العَمَلَ إذا كانَ خالِصًا، ولَمْ يَكُنْ صَوابًا. لَمْ يُقْبَلْ. وإذا كانَ صَوابًا ولَمْ يَكُنْ خالِصًا: لَمْ يُقْبَلْ. حَتّى يَكُونَ خالِصًا صَوابًا، والخالِصُ: أنْ يَكُونَ لِلَّهِ، والصَّوابُ أنْ يَكُونَ عَلى السُّنَّةِ.

ثُمَّ قَرَأ قَوْلَهُ تَعالى: ﴿فَمَن كانَ يَرْجُو لِقاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صالِحًا ولا يُشْرِكْ بِعِبادَةِ رَبِّهِ أحَدًا﴾ [الكهف: ١١٠].

وَقالَ تَعالى: ﴿وَمَن أحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أسْلَمَ وجْهَهُ لِلَّهِ وهو مُحْسِنٌ﴾ [النساء: ١٢٥].

أخبر سبحانه أنه خلق السماوات والأرض العالم العلوي والسفلي ليبلونا أينا أحسن عملا.

وأخبر أنه زين الأرض بما عليها من حيوان ونبات ومعادن وغيرها لهذا الابتلاء، وأنه خلق الموت والحياة لهذا الابتلاء.

فكان هذا الابتلاء غاية الخلق والأمر، فلم يكن من بد من دار يقع فيها هذا الابتلاء، وهي دار التكليف.

ولما سبق في حكمته أن الجنة دار نعيم لا دار ابتلاء وامتحان جعل قبلها دار الابتلاء جسرا يعبر عليه إليها، ومزرعة يبذر فيها وميناء يزود منها.

وهذا هو الحق الذي خلق الخلق به ولأجله، وهو أن يعبد وحده بما أمر به على ألسنة رسله، فأمر ونهى على السنة ووعدنا بالثواب والعقاب، ولم يخلق خلقه سدى لا يأمرهم ولا ينهاهم، ولا يتركهم هملا لا يثيبهم ولا يعاقبهم، بل خلقوا للأمر والنهي والثواب والعقاب، ولا يليق بحكمته وحمده غير ذلك (إبن القيم، ٧٥١ هجري). 

ومن ما روي في فضل سورة الملك:

[إنَّ سورةً في القُرآنِ – ثلاثونَ آيةً – تستغفِرُ لصاحبِها حتَّى يُغفَرَ له : {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ} [الملك: 1] ) ؟ فأقَرَّ به أبو أُسامةَ وقال : نَعم]

الراوي:أبو هريرة 

المحدث:ابن حبان 

المصدر:صحيح ابن حبان الجزء أو الصفحة:787 حكم المحدث:أخرجه في صحيحه

[{ تبارك الذي بيدِه الملكُ } هي المنجيةُ من عذابِ القبرِ]

الراوي:- المحدث:ابن القيم 

المصدر:المنار المنيف الجزء أو الصفحة ٩١ 

حكم المحدث:صحيح

ولكن ماهو الموت؟ تعرفنا على أنه مسخر للدار الدنيا وهو موجود للإبتلاء وأن له زوج وهو الحياة وأنه مخلوق مثله مثل الليل والنار والشمس والقمر والسماء والأرض، ولنسأل ماهو المخلوق؟ 

قوله تعالى: ﴿خلقكم﴾ [البقرة: ٢١] أي اخترعكم وأوجدكم. وأصل الخلق التقدير المستقيم. ويستعمل في إبداع الشيء من غير أصل ولا احتذاءٍ كقوله: ﴿خلق السماوات والأرض﴾ [التغابن: ٣] ومثله: ﴿بديع السماوات والأرض﴾ [البقرة: ١١٧]. وإذا كان بمعنى الإبداع فهو يختص بالباري تعالى، ولذلك فرق بينه وبين غيره في قوله تعالى: ﴿أفمن يخلق كمن لا يخلق﴾ [النحل: ١٧]. ويستعمل في إيجاد شيءٍ من شيءٍ. قال تعالى: ﴿خلقكم من نفسٍ واحدةٍ﴾ [النساء: ١]

لننتقل الى قلب هذة المقالة التي تختص بتدبر قوله تعالى:   (ٱللَّهُ یَتَوَفَّى ٱلۡأَنفُسَ حِینَ مَوۡتِهَا وَٱلَّتِی لَمۡ تَمُتۡ فِی مَنَامِهَاۖ فَیُمۡسِكُ ٱلَّتِی قَضَىٰ عَلَیۡهَا ٱلۡمَوۡتَ وَیُرۡسِلُ ٱلۡأُخۡرَىٰۤ إِلَىٰۤ أَجَلٍ مُّسَمًّىۚ إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَـَٔایَـٰتٍ لِّقَوۡمࣲ یَتَفَكَّرُونَ)

وكذلك قوله تعالى:   (وَهُوَ ٱلَّذِی یَتَوَفَّىٰكُم بِٱلَّیۡلِ وَیَعۡلَمُ مَا جَرَحۡتُم بِٱلنَّهَارِ ثُمَّ یَبۡعَثُكُمۡ فِیهِ لِیُقۡضَىٰۤ أَجَلٌ مُّسَمّى  ثُمَّ إِلَیۡهِ مَرۡجِعُكُمۡ ثُمَّ یُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ)

إذاً ماهي الوفاة؟ 

وقد عبّر عن الموت والنوم بالتَّوَفِّي، قال تعالى: ﴿اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها﴾ [الزمر : 42] ، ﴿وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ﴾ [الأنعام : 60] ، ﴿قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ﴾ [السجدة : 11] ، ﴿اللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ﴾ [النحل : 70] ، ﴿الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ﴾ [النحل : 28] ، ﴿تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا﴾ [الأنعام : 61] ، ﴿أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ﴾ [يونس : 46] ، ﴿وَتَوَفَّنا مَعَ الْأَبْرارِ﴾ [آل عمران : 193] ، ﴿وَتَوَفَّنا مُسْلِمِينَ﴾ [الأعراف : 126] ، ﴿تَوَفَّنِي مُسْلِماً﴾ [يوسف : 101] ، ﴿يا عِيسى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرافِعُكَ إِلَيَ﴾ [آل عمران : 55] ، وقد قيل: تَوَفِّيَ رفعةٍ واختصاص لا تَوَفِّيَ موتٍ. قال ابن عباس: تَوَفِّي موتٍ، لأنّه أماته ثمّ أحياه

وقوله تعالى :  (   إِذۡ قَالَ ٱللَّهُ یَـٰعِیسَىٰۤ إِنِّی مُتَوَفِّیكَ وَرَافِعُكَ إِلَیَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ وَجَاعِلُ ٱلَّذِینَ ٱتَّبَعُوكَ فَوۡقَ ٱلَّذِینَ كَفَرُوۤا۟ إِلَىٰ یَوۡمِ ٱلۡقِیَـٰمَةِۖ ثُمَّ إِلَیَّ مَرۡجِعُكُمۡ فَأَحۡكُمُ بَیۡنَكُمۡ فِیمَا كُنتُمۡ فِیهِ تَخۡتَلِفُونَ)،        فرفع الله عبده ورسوله عيسى إليه، وألقي شبهه على غيره، فأخذوا من ألقي شبهه عليه فقتلوه وصلبوه، وباءوا بالإثم العظيم بنيتهم أنه رسول الله. 

إذا لنلخص كل هذا ونقول أن التوفي هو أمر يختص بإرتفاع الروح الى الله،  وعلى هذا فإننا نتوفى كل يوم في الليل وهذا مايسمى بالموته الصغرى، أما مايسمى بالموته الكبرى فهذا عندما تتوفى النفس ويمسكها الله عنده. وهذه الأخير وكَّل الله بها ملك الموت ومن معه من الملائكة ( ۞ قُلۡ یَتَوَفَّىٰكُم مَّلَكُ ٱلۡمَوۡتِ ٱلَّذِی وُكِّلَ بِكُمۡ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمۡ تُرۡجَعُونَ)، وكذلك ( ٱلَّذِینَ تَتَوَفَّىٰهُمُ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةُ طَیِّبِینَ یَقُولُونَ سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمُ ٱدۡخُلُوا۟ ٱلۡجَنَّةَ بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ). 

وها نحن نخاف من الموت دون فهم ماهية الموت، فلنسأل سؤال هل كنّا موتى من قبل أن نحيا؟ وبعد أن نحيا ثم نموت، هل نحيا مرة أخرى؟ 

قال الله:   (یُخۡرِجُ ٱلۡحَیَّ مِنَ ٱلۡمَیِّتِ وَیُخۡرِجُ ٱلۡمَیِّتَ مِنَ ٱلۡحَیِّ وَیُحۡیِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَاۚ وَكَذَ ٰ⁠لِكَ تُخۡرَجُونَ)، فالموت والحياة أزواج يتناوبون في العمل الى أن يُذبح الموت يوم القيامة وتتحول الحياة الى حياة خالدة. 

قال الله:   (كَیۡفَ تَكۡفُرُونَ بِٱللَّهِ وَكُنتُمۡ أَمۡوَ ٰ⁠تاً  فَأَحۡیَـٰكُمۡۖ ثُمَّ یُمِیتُكُمۡ ثُمَّ یُحۡیِیكُمۡ ثُمَّ إِلَیۡهِ تُرۡجَعُونَ﴾ [البقرة ٢٨]

فلهذة الآية إثبات أننا كنّا موتى قبل أن تكون لنا حياة. خُلق الإنسان من تراب ثم نطفه ثم علقه ثم مضغه (ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ)، فيحتاج التكوين الأولي للخلايا والإخصاب أربعة ايّام، ثم بين كل طور من الأطوار يأخذ أربعين يوم. كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ، مِنْ حَدِيثِ الْأَعْمَشِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ وَهْبٍ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ ﷺ -وَهُوَ الصَّادِقُ الْمَصْدُوقُ-:”إِنَّ خَلْقَ أَحَدِكُمْ يُجمع فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً، ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يَكُونُ مُضغة مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ إِلَيْهِ الْمَلَكَ فَيُؤْمَرُ بِأَرْبَعِ كَلَمَّاتٍ: بِكَتْبِ عَمَلِهِ وَأَجَلِهِ وَرِزْقِهِ، وَشَقِّيٌ أَوْ سَعِيدٌ، ثُمَّ يُنْفَخُ فِيهِ الرُّوحُ. 

ثم أربعة أشهر لينفخ في الروح بإجماع أهل العلم لما روي عن النبي. قال الله(الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ۖ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ (٧) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلَالَةٍ مِّن مَّاءٍ مَّهِينٍ (٨) ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ ۖ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۚ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ (٩)﴾ [السجدة: ٧-٩] 

فها نحن موتى في بطون أمهاتنا الى أن يتم النفخ في الروح. فلماذا لا نخاف من هذا الموت ونخاف من الموت الآخر؟ 

فمن الظاهر لنا أن الموت ماهو الا مرحلة منها يتم إخراج الأحياء بنفخ الروح فيهم، وكذلك هي المرحلة التي بسببها تنزع الروح منها فترتقي الى السماء عند ربها (وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ)، وعند هذا الموت ينتقل الى مرحلة أخرى وفيها وأقل مافيها هو إختلاف إبصارنا حيث أننا نبصر عندها بما لم نبصر به من قبل (لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ )، وفِي سورة الفجر تطمين لكل مسلم آمن بالله وبما أنزل على جمال هذا الأمر وأنه المراد والمبتغى من هذة الدنيا (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ) فأساس السعادة هي الإطمئنان (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)، فلهذا لنتفكر قليلاً، لماذا ربط الله النفس المطمئنة برجوعها الى الله (ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً)، وبهذا يذكرنا الله أنه لن تفوز الإ هذه النفس، التي تدخل في جملة عباد الله الصالحين(فَادْخُلِي فِي عِبَادِي) وتدخل في آخر المطاف جنة الخلد (وَادْخُلِي جَنَّتِي). فبهذا نقول أن الموت هو الحالة التي تكون بها الروح منفصلة عن الجسد، وفِي حال كان هذا الجسد قابل على العمل ولكن في حالة سكون كالنوم مثلاً فهذا يسمى بوفاه. والموت يختلف كذلك عن الوفاه بأنه يكون موت ووفاه في نفس الوقت (وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا) ، فالموت هنا الذي وكِّل به بملك الموت هو الذي سيتوافهنَّ. 

وليكن لنا العبرة في ضرب الأمثال لنا، ففي إحياء  الأرض بعد موتها آيات بينات تذكرنا على قدرة الله، وكذلك إحياء الموتى في الدنيا كما ذكرنا سابقاً (أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )

فبعد كل هذا وبعد أن علمنا أن الموت ماهو الا مرحله تتم بعدها الحياة، فكنا أموات في بطون أمهاتنا ثم أحيانا الله، ثم نموت وندفن تحت التراب، ثم نكتشف أن هذا ماهو الا البداية للحياة الحقيقية، إذاً كيف يريدنا الله أن نتعامل مع هذا الموت؟ 

قال الله:   ( قُلۡ إِن كَانَتۡ لَكُمُ ٱلدَّارُ ٱلۡـَٔاخِرَةُ عِندَ ٱللَّهِ خَالِصَة مِّن دُونِ ٱلنَّاسِ فَتَمَنَّوُا۟ ٱلۡمَوۡتَ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ)، وهنا إستنكار ونعلم أنهم إذا فعلاً عرفوا ماهي الدار الآخرة لتمنوا الموت. وبعد هذة يقول الله فيهم ( وَلَن یَتَمَنَّوۡهُ أَبَدَۢا بِمَا قَدَّمَتۡ أَیۡدِیهِمۡۚ وَٱللَّهُ عَلِیمُۢ بِٱلظَّـٰلِمِینَ (٩٥) وَلَتَجِدَنَّهُمۡ أَحۡرَصَ ٱلنَّاسِ عَلَىٰ حَیَوٰةࣲ وَمِنَ ٱلَّذِینَ أَشۡرَكُوا۟ۚ یَوَدُّ أَحَدُهُمۡ لَوۡ یُعَمَّرُ أَلۡفَ سَنَةࣲ وَمَا هُوَ بِمُزَحۡزِحِهِۦ مِنَ ٱلۡعَذَابِ أَن یُعَمَّرَۗ وَٱللَّهُ بَصِیرُۢ بِمَا یَعۡمَلُونَ (٩٦)﴾ [البقرة ٩٤-٩٦]

ومثلها في سورة الجمعة قال عز وجل (قُلۡ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ هَادُوۤا۟ إِن زَعَمۡتُمۡ أَنَّكُمۡ أَوۡلِیَاۤءُ لِلَّهِ مِن دُونِ ٱلنَّاسِ فَتَمَنَّوُا۟ ٱلۡمَوۡتَ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ (٦) وَلَا یَتَمَنَّوۡنَهُۥۤ أَبَدَۢا بِمَا قَدَّمَتۡ أَیۡدِیهِمۡۚ وَٱللَّهُ عَلِیمُۢ بِٱلظَّـٰلِمِینَ (٧) قُلۡ إِنَّ ٱلۡمَوۡتَ ٱلَّذِی تَفِرُّونَ مِنۡهُ فَإِنَّهُۥ مُلَـٰقِیكُمۡۖ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَـٰلِمِ ٱلۡغَیۡبِ وَٱلشَّهَـٰدَةِ فَیُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ (٨)﴾ [الجمعة ٥-٨]

فبعد هذا هل لنا أن نخاف من الموت؟ أعتق أن الخوف من الحياة وفتنتها أعظم درجات من الموت. ولنعلم أن هذة الحياة الدنيا ماهي الا محطة عبور. ويرشدنا الله فيها بكتابه ووحيه وهدى نبيه. فقال لنا كذلك عن الموت (قُل لَّن یَنفَعَكُمُ ٱلۡفِرَارُ إِن فَرَرۡتُم مِّنَ ٱلۡمَوۡتِ أَوِ ٱلۡقَتۡلِ وَإِذࣰا لَّا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِیلاً (١٦) قُلۡ مَن ذَا ٱلَّذِی یَعۡصِمُكُم مِّنَ ٱللَّهِ إِنۡ أَرَادَ بِكُمۡ سُوۤءًا أَوۡ أَرَادَ بِكُمۡ رَحۡمَة وَلَا یَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ وَلِیاً  وَلَا نَصِیراً (١٧)﴾ [الأحزاب ١٤-١٧]

فهل بعد كل هذا ستخاف من الموت، وأنت تعلم أن أجلك مكتوب في كتاب؟ ويقول لك الله، إذا فررت من الموت، فإنك لن تمتع الا قليلا. 

اذاً هل جواب هذا أنه على المسلم أن يتمنى الموت؟ على المسلم أن يشرق للحياة ويحارب الصعاب ويقهر المصاعب واذا وصل الى الموت فانه لايخاف منه بل يواجهه ولا يتمناه الا اذا خاف على نفسه من الفتنه.

[لَا يَتَمَنَّى أحَدُكُمُ المَوْتَ إمَّا مُحْسِنًا فَلَعَلَّهُ يَزْدَادُ، وإمَّا مُسِيئًا فَلَعَلَّهُ يَسْتَعْتِبُ.]

الراوي:أبو هريرة 

المحدث:البخاري 

المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة:7235 حكم المحدث:[صحيح]

وهذه نصيحة لوجه الله، عندما تصلي، صلي معتقداً أنها إذا كانت آخر صلاة في حياتك. 

[اذكرِ الموتَ في صلاتِك ، فإنَّ الرجلَ إذا ذكر الموتَ في صلاتِه لحريٌّ أن يُحسنَ صلاتَه ، وصَلِّ صلاةَ رجلٍ لا يظنُّ أن يُصلِّيَ صلاةً غيرَها ، و إياك و كلُّ أمرٍ يُعتذرُ منه]

الراوي:أنس بن مالك 

المحدث:الألباني 

المصدر:السلسلة الصحيحة الجزء أو الصفحة:2839 حكم المحدث:إسناده حسن

جيل مشرق يتفكر وينيب

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين،، وبعد،، أن خيرَ الكلامِ كلامُ اللهِ وخيرَ الهديِّ هديُ محمدٍ وشرَ الأمورِ محدثاتُها وكلَ بدعةٍ ضلالةٌ 

  

وهذه قاعدة إن طبقها كل البشر بما فيهم العلماء، لما تدهور حال الأمة. موضوع بسيط، كلام الله وكلام رسولة، لا إضافات من قول أو فعل أو حتى حرف. هل نعمل جميعنا بهذا؟ حتى القول والكلام والمصطلحات. 

قال الله:  (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَقُولُوا۟ قَوۡلࣰا سَدِیداً) والسَّدِيدُ: الَّذِي يُوافِقُ السَّدادَ. والسَّدادُ: الصَّوابُ والحَقُّ ومِنهُ تَسْدِيدُ السَّهْمِ نَحْوَ الرَّمْيَةِ، أيْ عَدَمُ العُدُولِ بِهِ عَنْ سِمَتِها بِحَيْثُ إذا انْدَفَعَ أصابَها، فَشَمَلَ القَوْلُ السَّدِيدُ الأقْوالَ الواجِبَةَ والأقْوالَ الصّالِحَةَ النّافِعَةَ مِثْلَ ابْتِداءِ السَّلامِ وقَوْلِ المُؤْمِنِ لِلْمُؤْمِنِ الَّذِي يُحِبُّهُ: إنِّي أُحِبُّكَ.

والقَوْلُ يَكُونُ بابًا عَظِيمًا مِن أبْوابِ الخَيْرِ ويَكُونُ كَذَلِكَ مِن أبْوابِ الشَّرِّ. كما قال لنا رسولنا الكريم: [وهل يكبُّ الناسَ في النارِ على وجوهِهم إلا حصائدُ ألسنتِهم]

الراوي:معاذ بن جبل 

المحدث:ابن القيم المصدر:أعلام الموقعين الجزء أو الصفحة:4/259 

حكم المحدث:صحيح

ولنعلم  أن الله أنزل القرآن الكريم لنا لكي يكون طريق للرشاد والصواب وليس لنختلف في معانية. لاخلاف في معاني القرآن وإن إحتمل المعنى عدة أوجه فهم لايتناقضون في المعنى العام أو الإجمالي كما ذكرنا هذا سابقاً. فكر قليلاً، لماذا وضع لنا الله سورة البينة؟ الجواب لكي لا نصبح مثل أهل الكتاب في إختلافهم في كتبهم. اليوم، تذهب لتبحر في كتب تفسير القرآن وإذ كل تفسير يأخذ طريق ومعاني تختلف فيها عن معاني أي تفسير آخر. في الحقيقة هم يتشاركون في بعض المعاني بل وينسخونها ولكن بعض المعاني تختلف إختلاف جذرياً عن شبيهاتها في كتب التفسير الأخرى. فمثلاً في سورة فصلت، فصّل لنا الله خلق السموات والأرض تفصيلاً دقيقاً، ومافهمناه هو أن الأرض خُلقت في يومين وكذلك أشجارها وأنهارها وأقواتها وجبالها في أربعة وهذة الأربع تشمل اليومين الأول. ثم بعد هذا خلق الله السموات بنجومها وكواكبها وشمسها وقمرها في يومين. وإذا أحد أكبر المفسرين يقول أن السموات خلقت قبل الأرض فكيف لنا بهذا؟ هم علماء كبار ولهم وزنهم لكن لأنهم علماء فمن واجبهم عدم تضليل الناس. وقس على هذا الكثير وبذلك أصبح موضوع أخذ المعلومة من كتاب التفسير يعتمد على تكرار المعنى عند عدد من المفسرين وهذا مثله مثل قراءة الصحف في هذا العصر. لتتأكد من الخبر، تبحث عن عدد مرات التكرار في أكثر من صحيفة. هذا لم يكن ضمن منهج المصطفى صلوات الله عليه وأتم التسليم. تعلم ماهي العلة؟ العلة هي الإضافة على كلام الله أو رسوله. نعم لايُفسر كلام الله الا الله. هذة حقيقة وإذا عمل بها الجميع، لكان تفسير القرآن موحداً والله على ماأقول شهيد. لا تستدل بمعنى آية، الا بآية أُخرى لتفسرها، فإن لم تجد، فمن هدي النبي، فإن لم تجد، فمن مارواه الصحابة، وفِي الغالب ستجد كل ماتريد هنا في هذا النطاق، وباللسان العربي، فهم أغلب القرآن واضح للعامة. قال الله:   ( ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) من يفهمنا القرآن؟ ومن يأتي رسوله بأحسن التفسير؟ (وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا) ومن يعلِّم القرآن؟ 

قال الله:     (الرَّحْمَنُ )(عَلَّمَ الْقُرْآَنَ )

قال الله :   (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ )

المنهج الصحيح في تفسير القرآن واضح كما ذكر هذا إبن عباس رضي الله عنه. والخلاف في معاني القرآن مرفوض إستناداً على حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:   [عن عبد الله بن عمرو قال : هجَّرتُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يومًا . قال فسمع أصواتَ رجلَين اختلفا في آيةٍ . فخرج علينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . يُعرَفُ في وجهه الغضبُ . فقال ” إنما هلك مَن كان قبلَكم باختلافِهم في الكتابِ ” ]. 

المحدث : مسلم 

المصدر: صحيح مسلم الجزء أو الصفحة ٢٦٦٦

حكم المحدث: صحيح 

إذاً بعد هذة الآيات البينات وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم، هل من الحكمة أن يقال أن هناك إختلاف في الدين؟  وخاصة في فهم معاني القرآن الكريم ؟ قال الله أنه آيات بينات وهو كتاب فصلت آياته بلسان عربي مبين وقد تبين الرشد من الغي. إذاً الحل الوحيد هو القضاء على هذة الإختلافات. 

مالذي حصل إذا؟ نختصر هذا ونقول أن الزمن طال علينا، فمن العلماء من أخطأ بحسن نية وهذا وارد لأننا بشر، ومن العلماء من إعتقد بوجود دليل قاطع خالف فهمة للقرآن فبهذا وخوفاً من الله عز وجل حاول فهم القرآن بما يعتقد أنه صحيح، نعم فهم أُناس طيبون وعلى نياتهم يرزقون ولا نقول الا جزاهم الله الخير وبارك في علمهم وتعلمنا منهم ولكن هم في آخر المطاف بشر ومن واجبنا رد ماهو غي صحيح، ومن العلماء من لم يطبق كل تعاليم الدين وهذا يكون عن قله علم أو معرفة وهذا أيضاً معذور، وكذلك من الناس من يجادل بجهل وإتباع الهوى ليُضل الناس ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ ) ( ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ )، وهذا النوع موجود بكثرة أيضاً وكل ماتحتاج فعله لترى هذا أن تبحر في الإنترنت لترى التخاريف بجميع أنواعها. 

فالنتيجة من كل هذا ومن دون علمنا، أنه تم تبديل كلام الله وذلك بتفسير كلام الله بما يناقضه من كلام  البشر بلوي النصوص وإستخدام الفلسفة كمبرر داعم لفكرة لم يذكرها الله. فالتفسير يكون مثلما ذكرنا والمطلوب منا هو فقط أن نتدبر، نتفكر، نعقل، نتذكر، ننيب ونشكر كما تبين هذا في أول سورة النحل وبهذا نفهم القرآن  بأوجهه باذن الله وبفضله لنشكره على تعليم الإنسان مالم يعلم. وهذا المطلوب من كل مسلم. القرآن نزل على نبينا كاملاً مفسراً مبين من غير عوج ولا حجة أقوى من هذة. ونعم في عام ٤٠٠ للهجرة أو في تلك الفترة ،حل الفساد فقام بعض المفسرون بتفسير القرآن مثل الطبري رحمة الله عليه، ففي ذلك الوقت،  كان هناك حاجة شديدة لهذا نظراً للمكان ونوع الطغيان. فالآن حاول أن تفهم مانريد الوصول إليه، هناك من يتبع  الخطى الصحيحة في تفسير كلام الله فهؤلاء هم العلماء جزاهم الله خير ونفع بهم الأمة، وهناك من فسر بهواه، أو أستخدم حجة النقل كمرجع، والنقل من كل ماهب ودب نقصد هنا، أو هناك من أستند على العلم الحديث بل فسر كل شيء بما يتوافق مع العلم الحديث. نعم الكون انفجر صدفه، هذا تفسيره في كتاب الله، الشمس ثابته، هذا تفسيرها في كتاب الله، ثم يسمون أنفسهم أهل الإعجاز العلمي وهذا نسأل الله أن يغفر له. قال الله ﴿وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا ((لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ)) وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ۝ وَإِنْ تُطِعْ ((أَكْثَرَ)) مَنْ فِي الْأَرْضِ ((يُضِلُّوكَ)) عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا ((الظَّنَّ)) وَإِنْ هُمْ إِلَّا ((يَخْرُصُونَ))﴾ [اﻷنعام : 115 ـ 116]

سُبْحَانَ اللّه، إشارة واضحة أن تبديل كلمات اللّه أمرٌ يمارسه الأغلبية باتباع الظن،. حيث أن آية الكثرة جاءت بعد تبديل الكلمات مباشرةً.

قال الله:   (وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا ) وكلمات الله هنا تفهم بكل زاوية تريها سواء كانت معنوية، ظاهرة أو حرفية (قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا )

وهذة الإختلافات، وقد تكون الأمور على مايرام الآن ولكن مع التقدم في الزمن، نحن نعلم أن الله يضرب لنا الأمثال ومثل هذا ماحصل لأهل الكتاب (وَآَتَيْنَاهُمْ بَيِّنَاتٍ مِنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ) وكذلك قال الله:   (وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ )، وفِي هذا بيان لخطورة الإختلاف والخلاف في الدين كما ذكرنا هذا سابقاً في مواضع عدة. 

لنضع لكم مثل لكل هذا، وكثر الحديث عن موضوع شكل الأرض وإن في هذا لأمر عظيم، ومنها نستطيع فهم كل هذة الأمور. أولاً أعلم أن في خلق السموات والأرض لآيات لأولي الألباب فهذة مكانه عالية لاتصلها الا بعد التدبر المستمر لكلام الله (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ ) وبفضل من الله عز وجل ويؤتي الفضل لمن يشاء. 

ولكن الأمر هنا ليس كما تظن، أي كما يقول البعض ” وما الفرق ” أو “ما علاقة شكل الأرض بديني؟”. الموضوع هنا ليس بهذا. نحن نخشى الرحمن بالغيب ونؤمن بكتابه ونؤمن بما لاتدركه العقول والأبصار. نصدق الله قبل تصديق العلم. فهل تم تبديل كلام الله بما يوافق العلم؟ توجد آيه في سورة فصلت التي فسرت خلق السماء والأرض تنص على مايلي، قال الله:   (إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آَيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آَمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ )، هذة آية كفيلة بأن تجعلك تخاف وتبحث عن الحقيقة، فلا مجال لنصف الحقيقة، فإما تعلمها وهي من عند الله، أو تصدق ماهو من عند الشيطان ولتعلم أن لعبة الشيطان قوية في تغيير خلق الله ( وَلَأُضِلَّنَّهُمۡ وَلَأُمَنِّیَنَّهُمۡ وَلَـَٔامُرَنَّهُمۡ فَلَیُبَتِّكُنَّ ءَاذَانَ ٱلۡأَنۡعَـٰمِ وَلَـَٔامُرَنَّهُمۡ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلۡقَ ٱللَّهِۚ وَمَن یَتَّخِذِ ٱلشَّیۡطَـٰنَ وَلِیࣰّا مِّن دُونِ ٱللَّهِ فَقَدۡ خَسِرَ خُسۡرَانࣰا مُّبِینࣰا)،، فالله يريدك أن تؤمن وتفهم كلامه، وإن فهمته بطريقة غي صحيحة وهو يعلم مافي الصدور، وهو الغفور الرحيم، فهنا دعوة من القلب لإعادة النظر في كيفية فهم كلام الله. 

قال الله:  (وَإِلَى ٱلۡأَرۡضِ كَیۡفَ سُطِحَتۡ)

سأنقل لكن تفسير متداول بين الكثير من كتب التفسير

﴿وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ﴾ أي: مدت مدًا واسعًا، وسهلت غاية التسهيل، ليستقر الخلائق  على ظهرها، ويتمكنوا من حرثها وغراسها، والبنيان فيها، وسلوك الطرق الموصلة  إلى أنواع المقاصد فيها.

واعلم أن تسطيحها لا ينافي أنها كرة مستديرة، قد أحاطت الأفلاك فيها من جميع جوانبها، كما دل على ذلك النقل والعقل والحس والمشاهدة، كما هو مذكور معروف عند أكثر  الناس، خصوصًا في هذه الأزمنة، التي وقف الناس على أكثر أرجائها بما أعطاهم الله من الأسباب المقربة للبعيد، فإن التسطيح إنما ينافي كروية الجسم الصغير جدًا، الذي لو سطح لم يبق له استدارة تذكر.

وأما جسم الأرض الذي هو في غاية الكبر والسعة  ، فيكون كرويًا مسطحًا، ولا يتنافى الأمران، كما يعرف ذلك أرباب الخبرة.

أنظر هنا، يقول المفسر “تسطيحها لاينافي أنها كرة” 

ثم يقول المفسر أنه أدرك هذا بالعقل. كيف؟ 

ثم قال المفسر “الحس” و”المشاهدة” وهذا ينافي معنى الآية

وبعضهم قال “النقل” فنقلها هذا عن هذا الذي أخذها من هذا اللذي هو هذا فهذا الأخير هنا ليس من الثقات بل ليس مسلماً وهذا يخص موضوع النقل في تفسير كروية الأرض ولا نعني النقل المتواتر فيما يخص العلوم الشرعية. كمثل اللعبه التي كنت نلعبها في الصغر (تليفون خربان)، يتهامسون خبر ما فيكون مايقوله المصدر مختلف تماماً عن آخر مكان وصل فيه الخبر.

فمن قال تسطيحها لاينافي كرويتها، المقصود بها يختلف عن ما فهمه علماء هذا الزمن. تم فهم هذا أن الأرض في المجمل كروية وذلك مع وجود المؤثرات الكذوبة التي دعمت هذا. لنتحدث عن نقل هذا الخبر، فهو منقول من علماء القدم وكذلك هو نفس تعريف أهل الكتاب لشكل الأرض. لكن ماهو النموذج الموصوف هنا؟ هنا يتم شرح الأرض بقبتها فاليابسة مسطحة وكذلك الماء أما الهواء أي الغلاف فهو كرة أو كرية. علماء القدم ليسوا بأغبياء ليقولوا على الأرض كرة واذا كان هذا المقصد لقالوا بيضاوية. وهنا نوضح شكل النموذج وهو الوصف اليهودي للأرض

DA9019B8-C53B-4E56-841D-6326288E5503

إذاً لماذا لا نأخذها من كلام الله؟ هل يقبل عقلك ماقيل أعلاه؟

أخي الكريم، لا نريد الا الأجر

فهذة روابط كتبنا مافي داخلها لأجلك

الأرض المسطحة

ثم خطورة هذا الموضوع

ثم ماقاله علماء الإسلام 

ثم ماقاله علماء الإسلام مرة أخرى

ثم تفسير القرآن بالقرآن في هذا

ثم أطراف الأرض

ثم من وجهة نظر علمية

وهل جميع العلوم صحيحة؟

ثم تفسير ظاهرة إنحناء الماء

ثم عن الرياضيات ونظريات الفلك

ثم عن مركزية الشمس

ثم عن حجم الارض

ثم عن حركة الأرض

ثم عن الفضاء

وهذا النجم الثاقب 

وهذا عن الأقمار الصناعية

وهذة من القلب والله يوفقكم جميعاً وينور طريقكم

وجود الجن يبطل قانون الجاذبية

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين، وبعد ،، 

قبل أن نخوض في موضوعنا، إقراء هذا بخصوص الكثافة والجاذبية. .

هل_الجاذبية_حقيقة؟؟ 

أعرني قلبك وعقلك قليلاً 

السبب الرئيسي لجذبنا على الأرض هو اختلاف الكثافة بين الجسم الذي يسقط  وبين الوسط المحيط  الذي يسقط خلاله ، سواء كان وسط هوائي ، أو وسط مائي ، أو غيرهما 

و هذا السبب يتحكم في سرعة و شكل و نمط السقوط

على سبيل المثال :

أيّ جسم كثافته أكبر من كثافة الماء سيغوص إلى ( الأسفل)

و أيُّ جسم كثافته أقلّ من كثافة الماء سيطفو إلى ( الأعلى)

 * كرة الحديد هي أكثر كثافة من الماء لذلك تسقط إلى القاع

و كرة الفلين هي أقل كثافة من الماء لذلك تطفو على السطح

و لكن عندما نقول : أن الحديد هو مادة  شديدة الكثافة  ، والهواء هو مادة قليلة الكثافة 

 فما الذي تشير إليه هذه العبارة بالضبط ؟ 😕

بمعنى آخر : 

ماهي_الكثافة ؟

تُـعرّف الكثافة بأنها // كتلة مادّة ما ، في حجم مُعيّن منها

أي كلما كان هناك كم أكبر من الذرات و الجزئيات لمادة ما في حجم معين كان الجسم أكثف

 وكلما كان هناك كم أقل من المادة أو كتلة أقل في حجم معين كان الجسم أقل كثافة

**متر مكعب من الحديد هو أكثر كثافة من متر مكعب من الفلين أو الهواء

✔ لأن ذرات الحديد تكون متراصة بشدة ، ولا يوجد فراغات كبيرة أو تباعد بين الجزئيات و بالتالي هناك كمية أكبر أو كتلة أكبر من مادة الحديد في حجم صغير من المادة 

بينما الفلين هو مادة قليلة الكثافة لوجود فراغات اسفنجية ، و تخلخل بين جزئيات الفلين.

  

أما  متر مكعب من الهواء فهو اقل كثافة من الفلين لأن جزيئاته متباعدة بشكل أكبر

إذن : سقوط الأجسام أو ارتفاعُها في الوسط الذي يحيط بها هو بسبب التفاوُت بين كثافة هذه الأجسام وكثافة الوسط الّذي يُحيط بها ( وسط مائي ، أو هواء ، ..الخ 

هناك عوامل كثيرة أخرى تلعب دوراً في زيادة أو نقصان كثافة الأجسام.

* العامل الأول: هو  درجة الحرارة    

فالأجسام تتمدد بالحرارة و تتقلص بالبرودة 

وعند تسخين  جسم ما فإنه يتمدد ، فيزداد الحجم ، لكن عدد جزيئاته أو ذراته هو هو لم يتغير ، انما حدث تباعد فيما بينها >>>  و بالتالي تنقص الكثافة 

 وعند تبريد أي جسم فإنه يتقلص و ينقص الحجم >>> و بالتالي تزداد الكثافة 

فالهواء الساخن أقل كثافة من الهواء البارد ، وهكذا ينزل الهواء البارد إلى أسفل ويصعد الهواء الحار إلى الأعلى

و الماء الساخن أقل كثافة من الماء السائل البارد لذلك تجد أنه في سخّان الحمام (او الآظان)  الماء البارد في الأسفل و الحار في الأعلى.

**  كما إن زيادة نسبة العناصر المذابة في الوسط تزيد من كثافته

 متر مكعب من الماء المالح أكثر كثافة من  متر مكعب من الماء العذب  

 لذلك تطفو الأجسام بسهولة أكبر في الماء المالح

و لكي نفهم ذلك لنقم معاً بهذه التجربة البسيطة ..

1- أحضر إناءاً زجاجياً و املئه بالماء العذب الفرات 

 ثم ألق فيه بيضة نيئة طازجة

ستجد أن البيضة تغوص إلى قعر الإناء .

و ليس ذلك بسبب الجاذبية ، وانما لأن كثافة البيضة أكبر من كثافة الماء العذب.

2- أذب في الماء القليل من الملح تدريجياً و ببطء شديد

ستجد أن البيضة بدأت ترتفع قليلاً عن القعر، ولكنها تبقى معلقة في وسط الإناء و تتأرجح  في لجة الماء..

وهذا يعني أن كثافة الماء في هذه المرحلة صارت تساوي كثافة البيضة.

 

3- أضف المزيد من الملح ستجد أن البيضة صارت تطفو على السطح لأن كثافة الماء المالح صارت أكبر من كثافة البيضة.

**********************

لنترك الوسط المائي و لننتقل الى سطح الأرض ، أو اليابسة

اليابسة عبارة عن إناء كبير أيضاً مثل الإناء الذي يحوي البيضة ، لكنه ليس مملوءاً بالماء ، و انما بالهواء

نحن على البر محاطون بالغلاف الجوي ، وكما كان الماء هو الوسط المحيط  بالبيضة في المثال السابق ، فإن الهواء هو الوسط المحيط بنا على اليابسة

    

و الهواء هو أقل كثافة من  الماء ، وهو أقل كثافة من معظم المواد و الأجسام المحيطة  بنا

الهواء أقل كثافة من ثمار التفاح و من أوراق الشجر المتساقطة    

الهواء أقل كثافة من الريشة و من ندف الثلج و من قطرة المطر 

و بكل تأكيد هو أقل كثافة بكثير من أجسامنا المخلوقة من تراب ..

 لذلك تجدنا نحن  البشر نزحف على قعر هذا الاناء المملوء بالهواء ، و لا  نستطيع ان نسبح في لجة الهواء أو نطفو في الأعلى ؛ إلا إذا استطعنا انقاص كثافة اجسامنا كي تصبح مساوية أو أقل من الهواء .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يوجد في الطبيعة عناصر أقل كثافة من الهواء مثل غاز الهليوم و غاز الهيدروجين و بخار الماء

لذلك إذا نفخت بالون بغاز الهيليوم أو غاز الهيدروجين  ستجد أن البالون يرتفع الى الأعلى متحدياً قوى الجاذبية الوهمية

 عندما تصطدم غيمتان معبئتان ببخار الماء  ذات شحنات كهربائية  متعاكسة عند ذلك  تصير كثافة غيمة بخار الماء  أكبر من كثافة الهواء  فينهمر الماء إلى الأرض على شكل مطر أو ثلج أو بَرَد

أكثف غاز معروف لحدّ الآن اسمه غاز سداسي فلورايد الكبريت 

وهو غاز ثقيل ، وأكثف من الهواء بكثير

وهذا يعني أن هذا الغاز سينزل دائماً للأسفل وسيعلو الهواء فوقه.

لو ملئنا حوضاً بهذا الغاز ثمّ وضعنا فيه عُلبة ألمنيوم خفيفة جداً و ذات كثافة قليلة 

سنلاحظ أنّ العلبة المعدنية تطفو فوق الغاز لأنّ كثافتها أقلّ من كثافته.

الفيديو التالي يوضح هذه التجربة ، حيث سترى أن علبة المنيوم تطفو متحدية ما يسمى بقوى الجاذبية

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إذن الاجسام تهبط للأرض لأن الأرض قرار، والأجسام الأكثر كثافة تكون في أسفل سافلين ،  و الأقل كثافة تسمو في عليين  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أما في نموذج الأرض الكروية فالجاذبية الأرضية هي التي تفسر كل شيء 

و الجاذبية ما هي إلا سلاسل وهمية تمتد من العالم السفلي للأرض و تشد كل شيء للأسفل ، وتمسك بنا  و تقيدنا على سطح هذه الدنيا

 

لتفسير دوران الارض الكروية تم اختراع قانون فيزيائي سموه قانون الجذب العام

وضع العالم اليهودي نيوتن أسس هذا القانون بعدما درس السقوط  الحر( لتفاحة الخطيئة ) التي هبطت من ( الشجرة المحرمة ) إلى الأرض

ومنذ ذلك الحين صارت الجاذبية هي بيت العنكبوت الذي بنيت على أساسه النظريات الحديثة في الفيزياء

فالجاذبية وفق هذا القانون هي التي تجعل الأرض تدور حول الشمس ، و القمر يدور حول الأرض ، و الأشياء تسقط الى الارض

————————————-

الفيزياء الحديثة تزعم أن أي جسمين في الكون ينشأ بينهما قوة جاذبة تتناسب طردياً مع حاصل ضرب كتلتيهما ، وعكسياً مع مربع المسافة بين مركزيهما أو البعد بينهما ، و هذا يسمى بقانون الجذب العام

ق = ج ( ك1× ك2 ) ÷ ب2

ق: هي القوة الجاذبة ، ك1: كتلة الجسم الاول ، ك2 : كتلة الجسم الثاني  ، ب:  المسافة أو البعد ما بين الجسمين

ج: هو ثابت الجذب العام بين الكتل

فهل حقاً هناك وجود للجاذبية بين الأجسام ؟

هل نلاحظ هذا الشيء في حياتنا ؟

هل الجبل سيجذب اليه صخرة ملقاة على بعد امتار ؟

أم ان هذا الشيء يحدث فقط في الفراغ ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حسناً ؛ سأشرح لكم بشكل أبسط ما يقصدون بقانون الجذب العام ، و بعيداً عن معادلاتهم و أرقامهم و فواصلهم العشرية التي تصدع الرأس ، سأوضح ذلك من خلال هذا المثال : 

الأرض هي جسم  له كتلة في هذا الكون

والشمس هي جسم له كتلة في هذا الكون 

وهناك مسافة ما بين هذين الجسمين 

فحسب قانون نيوتن للجذب العام سينشأ بينهما قوة جاذبة 

الأرض تجذب الشمس والشمس تجذب الأرض

لكن بما أنهم يزعمون  أن كتلة الشمس هي أكبر بكثير من كتلة الارض ، فالقوة الجاذبة للشمس أكبر بكثير 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و في هذه الحالة  كي تقاوم الأرض القوة  الجاذبة الكبيرة  للشمس التي تسحبها اليها ، وتحافظ بنفس الوقت على مسافة ثابتة تفصلها عن الشمس فلا تقترب منها كثيرا و لا تبتعد عنها  كثيراَ ، على الأرض أن تدور حول الشمس كي يولد دورانها قوة نابذة تساوي القوة الجاذبة للشمس بالقيمة وتعاكسها بالاتجاه

 

* فإن تباطأت – فرضاً – حركة دوران الأرض حول الشمس صارت عندئذ القوة الجاذبة للشمس أكبر من القوة النابذة  لدوران الأرض ؛ عند ذلك ستجذب الشمس الأرض إليها وتتبخر الأرض في دقائق.

* وإن زادت –  فرضاً –  الأرض في سرعة دورانها حول الشمس ؛ عند ذلك ستكون القوة النابذة  لدوران الأرض أكبر من القوة الجاذبة للشمس و عندها تنفلت الأرض في الفضاء و تتجمد الحياة على سطحها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و طالما كانت الأرض تدور بسرعة منتظمة متناسبة مع قوة جذب الشمس ، ستبقى الأرض تحافظ على مسافة ثابتة تفصلها عن الشمس

و نفس الشيء ينطبق على الأجسام الموجودة على الأرض أيضاً

الأرض  تجذبنا  إليها ، ولكي يتحرر أي جسم من (جاذبية ) الأرض عليه أن يدور حولها بسرعة معينة بحيث ينتج عن حركته قوة نابذة تساوي القوة الجاذبة للشمس بالقيمة وتعاكسها بالاتجاه

و هم يقولون أن هناك تسارع لقوة الجاذبية الأرضية 

أي عندما يسقط جسم من الأعلى سقوطاً حراً ، تكون سرعته في البداية صفر، ثم لا تلبث السرعة تزداد باستمرار مع ازدياد المسافة التي يقطعها الجسم الساقط حتى الوصول الى سطح الأرض 

لكن هذا يحدث بسبب أن السقوط يتم في ظروف الأرض الطبيعية  المحاطة بالغلاف الجوي أي بوجود الهواء 

بمعنى آخر:  السقوط يتم في اناء مملوء بالهواء 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

في هذه الظروف  التي  يملأ الهواء إناءنا الأرضي ، لو وقفت على حافة برج شاهق و أنت تقبض  بيدك اليمنى على كرة حديدية و بيدك اليسرى  كرة من الريش

و بنفس اللحظة قمت ببسط كلتا يديك وجعلت الكرتين  تسقطان إلى الأرض سقوطاً حراَ 

فأي واحدة من الكرتين سوف تصل الى الأرض أولاً ؟

في ظروف وجود الهواء ، فإن الكرة الحديدية ستصل الى الأرض أسرع من كرة الريش 

اولاً بسبب مقاومة الهواء ، ولأن كثافة الكرة الحديدية  أكبر بكثير من  كثافة الهواء ، واكبر أيضاً من كثافة كرة الريش.

لكن في حال لم يكن هناك هواء ؛ فكيف يمكن أن تسقط الكرة الحديدية و كرة الريش الى الأرض  في الفراغ ؟

كيف يحدث السقوط في إناء مملوء بالفراغ ؟؟ 

اليكم هذه التجربة التي قامت بها ناسا في حجرة ضخمة تم تفريغها بشكل شبه تام من الهواء ،  لتأمين ظروف أقرب ما يكون إلى الفراغ ، والهدف هو دراسة السقوط الحر للأجسام في ظروف انعدام الهواء 

فماذا كانت النتيجة ؟

تابعوا هذا الفيديو أولاً

تأملوا التجربة بهدوء !

ولاحظوا السقوط السلس وكأنه لا يوجد أي تسارع  للجاذبية الأرضية ، راقبو الكرة و الريشة و هما يهبطان معاً ، و راقبوا بنفس الوقت خلفية  الصورة أو جدار الحجرة خلفهما 

و لاحظوا أن الكرة و الريشة تسقطان معاً ، و بسرعة خطية ، وتصلان الى القاع بنفس اللحظة

ولاحظوا أن التجربة تمت في مختبرات ناسا ، ولاثبات شيء مخالف تماماً 

فقد كان هدف التجربة هو معرفة الطبيعة الحقيقية للجاذبية

 

لكن النتيجة الأهم التي اسفرت عنها هذه التجربة هي  أن كثافة الهواء هي العامل الأهم الذي يتحكم في سقوط الأجسام.

مع انعدام الفروق بين كثافة كلا الجسمين الساقطين و كثافة الوسط الذي يسقطان فيه 

لم يحدث سقوط ، و انما حدث هبوط 

 وقد هبطا  فقط لأن الأرض ( قرار )

لأنه يوجد  (الأعلى)  ، و يوجد ( الأسفل )

قانون الجاذبية وعلاقته بالكثافة والضغط !!! 

وزن أي جسم وهذا بتعريف نيوتن فيه نقص، لأنه يخص الفراغ ولا يعطي للكثافة أي قيمة!

سرعة السقوط الحر v مثلا تساوي :

V =جذر  H ×  G X 2

حيث H هو الارتفاع و G هو ثابت الجاذبية 9.81 . 

أين كثافة الوسط هنا وعامل الاحتكاك ؟😑 

الكتلة هي مجموع مكونات المادة أو الجسم.

الوزن هو نتيجة قوة الجاذبية g المطبقة على كتلة الجسم والمعادلة هي :

P= M x G 

لو اتبعنا منطق نيوتن السحب أو الغيوم والتي تبدو ثقيلة كان عليها أن تخضع لهذا القانون لكن الواقع لا يقول هذا! 

السحب مكونة من بخار ماء وكما نعلم الغلاف الجوي يحتوي أيضا على بخار ماء ومنه يمكن القول إن لهم تقريبا كثافة واحدة 

اذا يمكننا القول بأن الوزن لا يتعلق بكتلة الجسم وثابت الجاذبية فقط بل يتعلق ايضا بالكثافة. 

ومنه P = M. G تصبح

 P  = M.G/D 

حيث  D تمثل الكثافة 

وقيمة D تختلف باختلاف الوسط. 

وسط هوائي غازي 

وسط مائي 

وسط صلب

   D = m/m1

أي الكتلة على الحجم (الحجم هنا يساوي 1 كغ ماء لو كنا في وسط مائي) 

ومنه : P = (M. G )/(m/m1 )

P= m1.g

أذكر بان m1 هي كتلة نفس الحجم من الماء. 

إذا الوزن غير مرتبط بالكتلة بل بكتلة الماء أو الوسط المتواجد به الجسم. 

جميل الآن ستقول ولكننا لا نؤمن بالجاذبية لماذا استعملتها في معادلتك. تابع وستعرف بيت القصيد. 

 M1 x G هذه القيمة في الحقيقة هي قيمة ماذا ؟ 

تابع. 

قانون الضغط يساوي:

P = F/S (newton/m2)

1 pascal = 1 newton/m2

1 pascal = 1 g x m2

1 pascal = 1 P = (m1.g)

في الغلاف الجوي قوة الضغط هي نفسها قوة الجاذبية ولكن بمسمى آخر. والله أعلم. 

لا يوجد وحدة اسمها ( لتر مكعب)

هناك ( متر مكعب) وهو وحدة الحجم

1 لتر = 0.001 متر مكعب

والمتر المكعب من الماء يساوي تقريبا 1000 كيلو جرام

كثافة الماء تساوي 1000 كغ / متر مكعب

كانت هذة دراسة أحد الزملاء من جمعية الأرض المسطحة والغرض من ذكرها لكم هنا أولاً لإعطاء فكرة عامة عن قانون الجاذبية، ولمعرفة أهمية الكثافة ودورها في تفاعل الجسم الساقط مع المحيط الذي يسقط فيه.  ذكر زميلنا أنه اذا أمكن لنا إضافة الكثافة على القانون فإنه قد يحتمل الحصول على نتيجة أقرب للواقع. في الحقيقة فإنه مازالت هناك شكوك حول هذا القانون وخاصة ثابت الجاذبية فمن أين لنا أن نتأكد من صحة هذا الرقم الثابت؟ 

إننا نسعى هنا للوصول الى الحقيقة وذلك لمعرفة طبيعة الأمور من حولنا آملين أن نرتقي بالعلم الصحيح وهو العلم المبني والمستند على كلام الله وسنة نبية. وإننا نعلم أن الله جعل لنا في هذا القرآن من كل شيء مثل. قال الله:    (وَلَقَدۡ صَرَّفۡنَا فِی هَـٰذَا ٱلۡقُرۡءَانِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلࣲۚ وَكَانَ ٱلۡإِنسَـٰنُ أَكۡثَرَ شَیۡءࣲ جَدَلࣰا)، وقيل لنا أن ماجعل الماء ينحني وبذلك تكون كروية هو جاذبية الأرض، فقيل أن لب الأرض أو النواة في داخلها هي السبب في جذب الأجسام الى مركز الأرض. وقيل أن قوة الجذب ناتجة عن الزمكان الناتج من قوانين آينشتاين حيث ينص أن الأرض تجلس على هذا البعد المحتوي على الزمان والمكان مما يولد لنا بما يسمى بقانون النسبية. بعد أن أيقنا أن الماء لاينحني، كيف لنا أن نعرف الحقيقة إذاً؟ 

قال الله:  (وَإِذۡ صَرَفۡنَاۤ إِلَیۡكَ نَفرا مِّنَ ٱلۡجِنِّ یَسۡتَمِعُونَ ٱلۡقُرۡءَانَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوۤا۟ أَنصِتُوا۟ۖ فَلَمَّا قُضِیَ وَلَّوۡا۟ إِلَىٰ قَوۡمِهِم مُّنذِرِینَ)، وليس الغرض هنا تفسير الآيات بل نسعى هنا الى الإستدلاد ببعض الحقائق الموجودة في كلام الله. تنص لنا الآية الكريمة هنا أن الجن يستمعون للقرآن، والمقصود أنهم كانوا ينصتون ويستمعون الى الرسول صلى الله عليه وسلم عند تلاوته للقرآن. بل كادوا يكونون عليه لِبدا. 

قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، حَدَّثَنَا عَمْرٌو: سَمِعْتُ عِكْرِمَةَ، عَنِ الزُّبَيْرِ: ﴿وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ﴾ قَالَ: بِنَخْلَةَ، وَرَسُولُ اللَّهِ ﷺ يُصَلِّي الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ، ﴿كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا﴾ [الْجِنِّ: ١٩] ، قَالَ سُفْيَانُ: اللِّبَدُ: بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ، كَاللِّبَدِ بَعْضُهُ عَلَى بَعْض.

فكيف لهم أن يكادوا يكونوا عليه لبدا إن لم يشاركوه في نفس الحيز أو المكان الموجود على ظهر الأرض؟ لكن لإختلاف الكثافة ولبعض القدرات، فهم يستطيعون إخفاء أنفسهم وكذلك قوة الشفافية لديهم تجعلك لاتحس بهم. فكيف يكونوا لبدا أي بعضهم على بعض إن لم يكن لديهم كثافة أعلى من الهواء ولكن أقل بكثير من كثافة الإنسان؟ لكن ماهذة القوة ؟ فهم هنا مثلهم مثل الإنسان لأنهم بعضهم على بعض وحول الرسول يستمعون. فلايمكننا القول هنا أن كثافتهم في هذا الموقف أقل من كثافة الأوكسجين. أي تباعد جزيئات الهواء أكبر من تباعد الجزيئات عند الجن.

ومن هنا نستنتج أن الجن يخضعون الى نفس النظام المحكم الذي وضعه الله للإنسان للعيش على هذة الأرض. فإذا إستطاع الجنة أن يستمعون الى القرآن، أي بإستطاعتهم سماع البشر، أي الترددات الموجودة حولنا تنطبق عليهم وعلينا. وبذلك نعلم أنهم يسكنون هذه الأرض ولهم عالمهم الذي لانعلم عن مكانه فلعلهم يعيشون بين الجبال وفِي الكهوف وخاصة في الكهوف وفِي البحار والصحاري. وكما قيل أيضاً أن عرش إبليس في إحدى البحار. ولديهم قدرات تختلف عن قدراتنا فهم يستطيعون الطيران والإنتقال السريع من مكان لمكان وذلك لإختلاف كثافتهم عن كثافتنا، فإذا إستطعنا التحكم في كثافتنا، إستطعنا الطيران مثلهم، فمثلاً عندما نطفوا على الماء، أو نقفز من أعلى الطائرة، نحس بخفة تجعلنا نطفوا أو نحلق. ماعلاقة هذا بالجاذبية؟ ولكن كيف يتحكم الجن بكثافتهم حيث أن الكثافة تتأثر بالحرارة والبرودة وكذلك المواد التي نتناولها قد يكون لها تاثير، لكن مهما كان، التحكم بالكثافة بنفس الطريقة الموجدة لدى بعض أنواع الجن هو أمر يصعب علينا فهمه. بغض النظر عن كيفية تغيير الكثافة لدى الجن، هذا دليل واضح أنه ليس للكتلة أي دور في هذة العملية، حيث أن التغيير في تباعد الجزيئات ناتج عن التفاعل الذري للعناصر لأنه إن كانت الكتلة هي العامل المؤثر، إذاً كان للحجم دور في هذة العملية. 

قال الله:    (قَالَ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلۡمَلَؤُا۟ أَیُّكُمۡ یَأۡتِینِی بِعَرۡشِهَا قَبۡلَ أَن یَأۡتُونِی مُسۡلِمِینَ (٣٨) قَالَ عِفۡرِیتࣱ مِّنَ ٱلۡجِنِّ أَنَا۠ ءَاتِیكَ بِهِۦ قَبۡلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَۖ وَإِنِّی عَلَیۡهِ لَقَوِیٌّ أَمِین (٣٩) قَالَ ٱلَّذِی عِندَهُۥ عِلۡم مِّنَ ٱلۡكِتَـٰبِ أَنَا۠ ءَاتِیكَ بِهِۦ قَبۡلَ أَن یَرۡتَدَّ إِلَیۡكَ طَرۡفُكَۚ فَلَمَّا رَءَاهُ مُسۡتَقِرًّا عِندَهُۥ قَالَ هَـٰذَا مِن فَضۡلِ رَبِّی لِیَبۡلُوَنِیۤ ءَأَشۡكُرُ أَمۡ أَكۡفُرُۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا یَشۡكُرُ لِنَفۡسِهِۦۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّی غَنِی كَرِیم (٤٠)﴾ [النمل ٣٨-٤٠]

[الجنُّ على ثلاثةِ أصنافٍ : صِنفٌ كلابٌ وحيَّاتٌ وصِنْفٌ يَطيرونَ في الهواءِ وصِنْفٌ يحُلُّونَ ويظعَنونَ]

الراوي:أبو ثعلبة الخشني 

المحدث:ابن حبان 

المصدر:صحيح ابن حبان الجزء أو الصفحة:6156 حكم المحدث:أخرجه في صحيحه

قد يقول أحدهم أن هذا عبد الله الذي أحضر عرش ملكة سبأ، إنما هي معجزة. لماذا لا ندقق في كلام الله لنجد أنه علم، بغض النظر عن ماهو علم الكتاب ولكن هذا علم مكّن هذا الرجل من إحضار العرش قبل أن ترتد الطرفه، كيف لهذا أن يحصل مع وجود قانون الجذب العام الموضح أدناه؟ من هذا نستنج أن العلاقة هنا بين الجسم والمادة المحيطة وليس المادة الصلبة التي نجلس عليها. لاحظ أنها علاقة تختلف عن العلاقة التي تم تعريف قانون الجاذبية عن طريقها وهي علاقة السقوط من أعلى الى أسفل. أنظر هي نفس العلاقة لكن لنقول من اليمين لليسار فما علاقة هذة بجذب الأرض مع أنها تمثل نفس الفكرة والمبدأ؟ 

وجود الجان هو أكبر دليل على عدم صحة قانون الجاذبية. حيث أنهم خاضعين لقوانين الأرض من ترددات وكهرومغناطيسيات، وكذلك حركتهم السريعة أو تنقلهم السريع كما هو الحال في الجان الذي عرض على سيدنا سليمان جلب العرش، وهذا دليل على أن الوزن وجاذبية نيوتن المزعومة لاتلعب أي دور في هذا، بل لا دخل للكتلة في تنفيذ هذة الحركة. فالكتلة، على حسب تعريفهم ثابته ولاتتغير مهما تغير الوسط المحيط. وكذلك الحال مع عبد الله الذي عنده علم من الكتاب فهذا مثل آخر من الإنس فكيف له أن يأتي بهذا العرش؟ وإن كانت هناك بوابات نستطيع من خلالها الإنتقال من مكان لآخر فهذا لادخل له بالكتله. وبهذا نقول أن العلاقة قد تكون كهرومغناطيسية بين الأجسام وليست علاقة بين الجسم وكتلة الأرض. ليست علاقة كتلة بل هي علاقة بين الجسم وبما يحيطه من المعادن والعناصر الأولية. نتحدث عن الترددات الموجودة في الأجسام وكيفية تفاعلها مع الأجسام الأخرى.

[أنَّهُ دَخَلَ علَى أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ في بَيْتِهِ، قالَ: فَوَجَدْتُهُ يُصَلِّي، فَجَلَسْتُ أَنْتَظِرُهُ حتَّى يَقْضِيَ صَلَاتَهُ، فَسَمِعْتُ تَحْرِيكًا في عَرَاجِينَ في نَاحِيَةِ البَيْتِ، فَالْتَفَتُّ فَإِذَا حَيَّةٌ فَوَثَبْتُ لأَقْتُلَهَا، فأشَارَ إلَيَّ أَنِ اجْلِسْ فَجَلَسْتُ، فَلَمَّا انْصَرَفَ أَشَارَ إلى بَيْتٍ في الدَّارِ، فَقالَ: أَتَرَى هذا البَيْتَ؟ فَقُلتُ: نَعَمْ، قالَ: كانَ فيه فَتًى مِنَّا حَديثُ عَهْدٍ بعُرْسٍ، قالَ: فَخَرَجْنَا مع رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ إلى الخَنْدَقِ فَكانَ ذلكَ الفَتَى يَسْتَأْذِنُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ بأَنْصَافِ النَّهَارِ فَيَرْجِعُ إلى أَهْلِهِ، فَاسْتَأْذَنَهُ يَوْمًا، فَقالَ له رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ خُذْ عَلَيْكَ سِلَاحَكَ، فإنِّي أَخْشَى عَلَيْكَ قُرَيْظَةَ، فأخَذَ الرَّجُلُ سِلَاحَهُ، ثُمَّ رَجَعَ فَإِذَا امْرَأَتُهُ بيْنَ البَابَيْنِ قَائِمَةً فأهْوَى إلَيْهَا الرُّمْحَ لِيَطْعُنَهَا به وَأَصَابَتْهُ غَيْرَةٌ، فَقالَتْ له: اكْفُفْ عَلَيْكَ رُمْحَكَ وَادْخُلِ البَيْتَ حتَّى تَنْظُرَ ما الذي أَخْرَجَنِي، فَدَخَلَ فَإِذَا بحَيَّةٍ عَظِيمَةٍ مُنْطَوِيَةٍ علَى الفِرَاشِ فأهْوَى إلَيْهَا بالرُّمْحِ فَانْتَظَمَهَا به، ثُمَّ خَرَجَ فَرَكَزَهُ في الدَّارِ فَاضْطَرَبَتْ عليه، فَما يُدْرَى أَيُّهُما كانَ أَسْرَعَ مَوْتًا الحَيَّةُ أَمِ الفَتَى، قالَ: فَجِئْنَا إلى رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَذَكَرْنَا ذلكَ له وَقُلْنَا ادْعُ اللَّهَ يُحْيِيهِ لَنَا فَقالَ: اسْتَغْفِرُوا لِصَاحِبِكُمْ، ثُمَّ قالَ: إنَّ بالمَدِينَةِ جِنًّا قدْ أَسْلَمُوا، فَإِذَا رَأَيْتُمْ منهمْ شيئًا، فَآذِنُوهُ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ، فإنْ بَدَا لَكُمْ بَعْدَ ذلكَ، فَاقْتُلُوهُ، فإنَّما هو شيطَانٌ.]

الراوي:أبو السائب الأنصاري المدني مولى هشام بن زهرة 

المحدث:مسلم 

المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:2236 حكم المحدث:[صحيح]

فهذا حديث صحيح وهذا وحدة يبطل موضوع ثبات الكتلة، كيف للشيطان أن يتجسد. أي أصبح بكتله تختلف في كل شيء فكيف هذاً. إذاً أثبتنا أن كثافة كل شيء يتغير وفِي حالات نادرة قد تتغير الكتلة، وكون أنها تغيرت فإن قانون جاذبية هنا لايصلح. 

فكر مرة أخرى، كيف أستطاع الجان ملامسة السماء؟  لاحظ أن طيران الجان يختلف عن طيران الطيور. فللطيور كثافة أعلى من كثافة الجان بكثير وهي مقاربة لكثافة الجزيئات للإنسان فإستناداً على قانون الجاذبية يمكننا القول أنه كلما زاد حجم الطير زادت قدرته على الطيران وقلت سرعته. هل هذا يعقل؟ لاحظ نحن نطبق قانون الكثافة هنا: 

P= M/V 

P=الكثافة

M=الكتلة

V=الحجم 

الطائر الطنان ويعتبر من أصغر الطيور، من أكبر الطيور المنتجي للطاقة حيث دورات أجنحته في الثانية قد تكون أسرع من أي طائر على وجه الأرض. والطير آية تنطق برحمة الله وحكمته وقد سخر الله للطير الجو المناسب للطيران. 

قال الله:   (أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)

أَلَمْ يَرَوْا إلَى الطَّيْر مُسَخَّرَات” مُذَلَّلَات لِلطَّيَرَانِ “فِي جَوّ السَّمَاء” أَيْ الْهَوَاء بَيْن السَّمَاء وَالْأَرْض “مَا يُمْسِكهُنَّ” عِنْد قَبْض أَجْنِحَتهنَّ أَوْ بَسْطهَا أَنْ يَقَعْنَ “إلَّا اللَّه” بِقُدْرَتِهِ “إنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَات لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ” هِيَ خَلَقَهَا بِحَيْثُ يُمْكِنهَا الطَّيَرَانُ وَخَلَقَ الْجَوَّ بِحَيْثُ يُمْكِن الطَّيَرَان فِيهِ وَإِمْسَاكهَا(الجلالين)

قال الله:   (أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ )

أخي الكريم، الطير يرتفع الى حد معين في جو السماء وهذا يعتمد على كبر حجم كيس الأوكسجين الموجود فيه، فتخيل الطير يطير ومعه أنبوب وكمامة مثل التي نستخدمها في المستشفيات ولكنها خاصة به ومن صنع الله. فكلما يرتفع في جو السماء ولاحظ أن جو السماء في القرآن الكريم يختلف عن السماء، فجو السماء تابعة للأرض بينما السماء هي التي فيها السماء الدنيا والسموات الأخر. فكلما يرتفع هذا الطير، كلما تقل نسبة الأوكسجين وترفعه الغازات النبيلة مثل الهيليوم وعائلته. ولكن مازال مستوى إرتفاع الطير وتحليقه هو المستوى الذي يحتوي أيضا على الأوكسجين وبالتالي سيتطلب مجهود اعلى للطير عن الجن نظراً لإختلاف الكثافة. فما بالك ماحصل إذاً لعباس إبن فرناس؟ يقال أنه سقط عباس  لانه لم يضع الذيل بالطريقة الصحيحة. لماذا لانقول أن جزيئات الإنسان كثيفة جدا وإن إستطاع إبن فرناس أن يجعل نسبة الماء في جسمه مايقارب ال٩٠ % لما طار بسهولة؟ 

لنرجع الى موضوعنا، كيف للجن أن يحدث علاقة عكس علاقة السقوط من أعلى الى أسفل، فهو يصعد الى آخر حدود الأرض؟ قال الله:   (  وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا ) 

هل يعقل أن للكتلة دور في هذا؟  نعم هذا النوع الذي يطير له أجنحة ولكنها بالكاد تكون زينه عندما يصعد للأعلى فهو يستخدمها للتوجه يمين ويسار وليس للتحليق كما هو الحال في الطير، وهذا ليس له شكل إنسيابي أصلاً ليحلق. طبعاً هذا مبني على منطق، وهذا منطق أحد البشر وقد لايكون صحيح ولكن الفكرة صحيحة. نتحدث عن موضوع الأجنحة بالتخصيص. إذا كل مافي الأمر هو علاقة الجسم بالجسم المحيط به، وهذا هو قانون القوة الكهرومغناطيسية فهي المسؤولة عن كل مظاهر الحياة اليومية فيما عدا الجاذبية، فكل القوة المؤثرة في ربط مابين الذرات في بعضها البعض يمكن إرجاعها الى القوة الكهرومغناطيسية التي تؤثر على الجسيمات الكهربية في الذرة من إلكترونات وبروتونات وبذلك يمكن إعتبار قوى الشد والدفع التي نتعرض لها في حياتنا اليومية العادية آتيه من قوى الترابط مابين الذرات المكونة لأجسامنا وتلك الذرات المكونة للأجسام التي صدمناها. القوة الكهرومغناطيسية هي التي تربط الإلكترونات بأنوية الذرات وتربط الذرات بعضها البعض مكونة جزيئات وهي القوة المتحكمة في البنية البلورية والقوة الشديدة هي التي تربط الكواركات في نواة الذرة وتربط مكونات النواة (البروتونات) رغم شحناتها المتنافرة الموجبة. 

السؤال: لماذا يقال أن هذا القانون مسؤول عن كل شيء في حياتنا اليومية ماعدا الجاذبية؟ الجواب لأن قانون الجاذبية مصمم ليعطي تفسير يتوافق مع قانون مركزية الشمس فهو توليفة لتحويل هذة النظرية الى حقيقة. 

في القرن السادس عشر، روّج «كوبرنيكوس» لفكرته المثيرة للجدل حول مركزية الشمس بالنسبة للنظام الشمسي، بحيث تدور الكواكب فيه حول الشمس وليس حول الأرض وها نحن الآن نحاول جاهدين جعل الفكرة الإلحادية حقيقة. 

وفِي الأخير، كل هذا الوقت كنّا نستخدم وحدة الكيلوجرام على أساس أنها حقيقة مثبتة، وفِي عام ٢٠١٨ تم إعادة تعريفة بربط ثابت بلانك الثابت الذي لا أصل له مما يجعلها وحدة غير صالحة مما يبطل إستخدام الكتلة. وسيكون بحثنا القادم عن معرفة مصدر وجود ثابت بلانك وثابت الجاذبية. 

العين بالعين لاكن لاتنسى أن الله غفور رحيم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين،، وبعد 

لنعلم أن الإنسان خطاء وخير الخطائين التوابين، فإذا أخطأ أحدهم عليك، فمن واجبك معرفة الخيارات التي أعطانا هي الله للتعامل مع هذة المواقف، ويعطيك ربك الحكمة لأختيار الحكم المناسب للموقف المناسب. ففي البداية، لتعلم أن السوء يرد بسوء (وَٱلَّذِینَ كَسَبُوا۟ ٱلسَّیِّـَٔاتِ جَزَاۤءُ سَیِّئَةِۭ بِمِثۡلِهَا وَتَرۡهَقُهُمۡ ذِلَّة) فمن يفعل سوء يرد أليه من الله في الدنيا والآخرة (مَن جَاۤءَ بِٱلۡحَسَنَةِ فَلَهُۥ عَشۡرُ أَمۡثَالِهَاۖ وَمَن جَاۤءَ بِٱلسَّیِّئَةِ فَلَا یُجۡزَىٰۤ إِلَّا مِثۡلَهَا وَهُمۡ لَا یُظۡلَمُونَ) 

ثم بعد هذا لنبدأ بالتفكير بأن الله هو الغفور الرحيم ويحب عباده الذين يعفوا ويصفحوا لمن تعدى عليهم بأي شيء. فإذا تصفح لغيرك يغفر الله لم وأجرك عليه. قال الله:  (وَجَزَ ٰ⁠ۤؤُا۟ سَیِّئَة سَیِّئَة مِّثۡلُهَاۖ فَمَنۡ عَفَا وَأَصۡلَحَ فَأَجۡرُهُۥ عَلَى ٱللَّهِۚ إِنَّهُۥ لَا یُحِبُّ ٱلظَّـٰلِمِینَ)، فهذة حالة، ولكن توجد بعض الحالات التي تتطلب الرد نظراً لشدة الخطأ الناتج من الشخص. فمثلاً موضوع القتل أو الإعتداء الصريح الشديد. 

قال الله:   ( ٱلشَّهۡرُ ٱلۡحَرَامُ بِٱلشَّهۡرِ ٱلۡحَرَامِ وَٱلۡحُرُمَـٰتُ قِصَاصࣱۚ فَمَنِ ٱعۡتَدَىٰ عَلَیۡكُمۡ فَٱعۡتَدُوا۟ عَلَیۡهِ بِمِثۡلِ مَا ٱعۡتَدَىٰ عَلَیۡكُمۡۚ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَٱعۡلَمُوۤا۟ أَنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلۡمُتَّقِینَ)، وقال الله:   (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ كُتِبَ عَلَیۡكُمُ ٱلۡقِصَاصُ فِی ٱلۡقَتۡلَىۖ ٱلۡحُرُّ بِٱلۡحُرِّ وَٱلۡعَبۡدُ بِٱلۡعَبۡدِ وَٱلۡأُنثَىٰ بِٱلۡأُنثَىٰۚ فَمَنۡ عُفِیَ لَهُۥ مِنۡ أَخِیهِ شَیۡءࣱ فَٱتِّبَاعُۢ بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَأَدَاۤءٌ إِلَیۡهِ بِإِحۡسَـٰنࣲۗ ذَ ٰ⁠لِكَ تَخۡفِیفࣱ مِّن رَّبِّكُمۡ وَرَحۡمَة فَمَنِ ٱعۡتَدَىٰ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَلَهُۥ عَذَابٌ أَلِیم)، فأنت هنا لديك الضوء الأخضر الذي يمكنك بالرد فقد جعل الله لأهل من قُتل سلطان فلا إسراف منهم بعد هذة الرخصة(وَلَا تَقۡتُلُوا۟ ٱلنَّفۡسَ ٱلَّتِی حَرَّمَ ٱللَّهُ إِلَّا بِٱلۡحَقِّۗ وَمَن قُتِلَ مَظۡلُومࣰا فَقَدۡ جَعَلۡنَا لِوَلِیِّهِۦ سُلۡطَـٰنࣰا فَلَا یُسۡرِف فِّی ٱلۡقَتۡلِۖ إِنَّهُۥ كَانَ مَنصُورࣰا)، وبعد كل هذا يقول لك الله إن تستطيع أن تعفوا فأجرك عليه ولكن هذة تميل الى أن الرد مصرح لك لأن الله ليس بظلام للعبيد. ومثلها مثل من عاقبك عقاب شديد أو ظلمك، فلا تحزن لأن الله ينصر المظلوم ولتكن دعواك أن ينصرك في الدنيا والآخرة وليجعل لك سلطاناً نصيراً. قال الله:  ( وَإِنۡ عَاقَبۡتُمۡ فَعَاقِبُوا۟ بِمِثۡلِ مَا عُوقِبۡتُم بِهِۦۖ وَلَىِٕن صَبَرۡتُمۡ لَهُوَ خَیۡرࣱ لِّلصَّـٰبِرِینَ)، وقال الله:  ( ۞ ذَ ٰ⁠لِكَۖ وَمَنۡ عَاقَبَ بِمِثۡلِ مَا عُوقِبَ بِهِۦ ثُمَّ بُغِیَ عَلَیۡهِ لَیَنصُرَنَّهُ ٱللَّهُۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورࣱ).

لكن إحذر من الإعتداء البسيط الذي لاينتج من الرد عليه الا كسب المزيد من الذنوب. فالحذر من الوقوع في الجدل أو النجوى المبنية على الباطل والتي تكثر فيها الكثير من هذا النوع من الأحاديث.

[إنَّ من أَكْبرِ الذَّنبِ أن يَسبَّ الرَّجلُ والدَيهِ ، قالوا : وَكَيفَ يسبُّ الرَّجلُ والديهِ ؟ قالَ : يَسبُّ أبا الرَّجلِ فيسبُّ أباهُ ، ويَسبُّ أُمَّهُ ، فيَسبُّ أُمَّهُ]

الراوي:عبدالله بن عمرو 

المحدث:أحمد شاكر 

المصدر:مسند أحمد الجزء أو الصفحة:11/72 

حكم المحدث:إسناده صحيح

[ما ضلَّ قومٌ بعدَ هُدًى كانوا عليه ، إلَّا أوتُوا الجدلَ]

الراوي:أبو أمامة الباهلي 

المحدث:السيوطي 

المصدر:الجامع الصغير الجزء أو الصفحة:7915 حكم المحدث:صحيح

فهذة حكم الله وأحكامة في التعامل مع من أخطأ علينا ولننظر أن المغفرة مصاحبة لكل الأحكام، لايجبرك الله أن تغفر في كل وقت وذلك لصعوبة فعل هذا أحياناً، لكنه يخبرك بعظمة أجر من يغفر فأفعل هذا قدر المستطاع. 

ثم نأتي بمن يكذب الله أمامك، أو الخطأ لايكون عليك بل على الله والعياذ بالله، ولكن كثيراً ما نشهد مثل هذا في هذا الزمن وفِي بلاد المسلمين ومن المسلمين. 

أولاً أترك أي مجلس يكون فيه إساءة لكلام الله أو رسله.   قال الله:    (وَقَدۡ نَزَّلَ عَلَیۡكُمۡ فِی ٱلۡكِتَـٰبِ أَنۡ إِذَا سَمِعۡتُمۡ ءَایَـٰتِ ٱللَّهِ یُكۡفَرُ بِهَا وَیُسۡتَهۡزَأُ بِهَا فَلَا تَقۡعُدُوا۟ مَعَهُمۡ حَتَّىٰ یَخُوضُوا۟ فِی حَدِیثٍ غَیۡرِهِۦۤ إِنَّكُمۡ إِذࣰا مِّثۡلُهُمۡۗ إِنَّ ٱللَّهَ جَامِعُ ٱلۡمُنَـٰفِقِینَ وَٱلۡكَـٰفِرِینَ فِی جَهَنَّمَ جَمِیعًا)

بالمختصر، من أرتد فالحكم في هذا القتل، ولايتم هذا الحكم الا عن طريق ولي الأمر . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يَحِلُّ دمُ امرئٍ مسلمٍ ، يشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ ، وأنِّي رسولُ اللهِ، إلا بإحدى ثلاثٍ : الثَّيِّبُ الزان، والنَّفُسُ بالنَّفْسِ والتاركُ لدِينِهِ المفارِقُ للجماعةِ) رواه البخاري. 

ومن الناس من يكذب من دون علم أو فهم للدين فتكون نيته طيبة، فهنا تلعب الموعظة الحسنة دورها، ثم تقام عليه الحجة، فإذا إتستكبر وعاند، فإن حكمه حكم من كذب بآيات الله. 

ومن الناس من لايقاتل الا من يعادي الله ورسله، فإحذر أن تكون عدواً للدين من دون علم، فلعبة الشيطان كبيرة، فأغوى الناس وغير في الخلق وأضل أكبر العلماء. (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّخِذُوا۟ عَدُوِّی وَعَدُوَّكُمۡ أَوۡلِیَاۤءَ تُلۡقُونَ إِلَیۡهِم بِٱلۡمَوَدَّةِ وَقَدۡ كَفَرُوا۟ بِمَا جَاۤءَكُم مِّنَ ٱلۡحَقِّ یُخۡرِجُونَ ٱلرَّسُولَ وَإِیَّاكُمۡ أَن تُؤۡمِنُوا۟ بِٱللَّهِ رَبِّكُمۡ إِن كُنتُمۡ خَرَجۡتُمۡ جِهَـٰدࣰا فِی سَبِیلِی وَٱبۡتِغَاۤءَ مَرۡضَاتِیۚ تُسِرُّونَ إِلَیۡهِم بِٱلۡمَوَدَّةِ وَأَنَا۠ أَعۡلَمُ بِمَاۤ أَخۡفَیۡتُمۡ وَمَاۤ أَعۡلَنتُمۡۚ وَمَن یَفۡعَلۡهُ مِنكُمۡ فَقَدۡ ضَلَّ سَوَاۤءَ ٱلسَّبِیلِ) ، فالحذر من عباد الشمس ومركزيتها، ومن يقول بكروية الأرض ودورانها، ومن يُؤْمِن بنظرية التطور، والإستنساخ والإنفجار الكوني، والنيازك والديناصورات، من يؤيد الإلحاد والإجهاض، ومن ينشر السموم ويمول للشذوذ. فكم من شيخ صدق هذا، وكم من عالم كذب القرآن وصدق الدجل. 

ذكر كلام العلماء فيمن طعن في القرآن الكريم أو الرسول عليه أفضل الصلاة والتسليمأو استهزأ بهما، أو سب الله، أو الرسول صلى الله عليه وسلم) 

قال الإمام أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي في تفسيره (الجامع لأحكام القرآن) عند تفسير هذه الآية ما نصه: (قال القاضي: أبو بكر بن العربي: لا يخلو أن يكون ما قالوه في ذلك جداً أو هزلاً وهو كيفما كان كفر، فإن الهزل بالكفر كفر لا خلاف فيه بين الأمة) انتهى المقصود. 

وقال القاضي عياض بن موسى – رحمه الله – في كتابه (الشفاء بتعريف حقوق المصطفى) ص 325 ما نصه: (واعلم أن من استخف بالقرآن أو المصحف، أو بشيء منه، أو سبهما أو جحده أو حرفاً منه أو آية، أو كذب به أو بشيء مما صرح به فيه من حكم، أو خبر، أو أثبت ما نفاه أو نفى ما أثبته على علم منه بذلك، أو شك في شيء من ذلك – فهو كافر عند أهل العلم بإجماع، قال الله تعالى: وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ[23] انتهى المقصود. 

وقال القاضي عياض في كتابه المذكور، في حكم سب النبي صلى الله عليه وسلم ص 233 ما نصه: (اعلم وفقنا الله وإياك، أن جميع من سب النبي صلى الله عليه وسلم أو عابه، أو ألحق به نقصا في نفسه أو نسبه أو دينه أو خصلة من خصاله أو عرض به، أو شبهه بشيء، على طريق السب له أو الإزراء عليه، أو التصغير لشأنه، أو الغض منه والعيب له، فهو ساب له، والحكم فيه حكم الساب – يقتل كما نبينه، ولا نستثني فصلا من فصول هذا الباب على هذا المقصد، ولا نمتري فيه تصريحاً أو تلويحاً.
وكذلك من لعنه أو دعا عليه أو تمنى له أو نسب إليه ما لا يليق بمنصبه، على طريق الذم، أو عبث في جهته العزيزة بسخف من الكلام وهجر ومنكر من القول وزور، أو عيره بشيء مما جرى من البلاء أو المحنة عليه، أو غمصه ببعض العوارض البشرية الجائزة، والمعهودة لديه، وهذا كله إجماع العلماء وأئمة الفتوى من لدن الصحابة – رضوان الله عليهم إلى هلم جراً.
قال أبو بكر بن المنذر: أجمع عوام أهل العلم على أن من سب النبي صلى الله عليه وسلم يقتل، وممن قال ذلك: مالك بن أنس، والليث، وأحمد، وإسحاق، وهو مذهب الشافعي). انتهى. 

 وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه (الصارم المسلول على شاتم الرسول) ص 3 ما نصه: (المسألة الأولى: إن من سب النبي صلى الله عليه وسلم من مسلم وكافر، فإنه يجب قتله، هذا مذهب عليه عامة أهل العلم، ثم نقل كلام أبي بكر بن المنذر – المتقدم ذكره في كلام القاضي عياض -: ثم قال شيخ الإسلام رحمه الله ما نصه: وقد حكى أبو بكر الفارسي – من أصحاب الشافعي – إجماع المسلمين على أن حد من سب النبي صلى الله عليه وسلم القتل، كما أن حد من سب غيره الجلد، وهذا الإجماع الذي حكاه محمول على إجماع الصدر الأول من الصحابة والتابعين، أو أنه أراد به إجماعهم على أن ساب النبي صلى الله عليه وسلم يجب قتله إذا كان مسلما، وكذلك قيّده القاضي عياض، فقال: أجمعت الأمة على قتل متنقصه من المسلمين وسابه.
وكذلك حكي عن غير واحد الإجماع على قتله وتكفيره، وقال الإمام إسحاق بن راهويه أحد الأئمة الأعلام رحمه الله: أجمع المسلمون على أن من سب الله، أو سب رسوله صلى الله عليه وسلم أو دفع شيئا مما أنزل الله عز وجل، أو قتل نبياً من أنبياء الله عز وجل أنه كافر بذلك، وإن كان مقراً بكل ما أنزل الله، قال الخطابي رحمه الله: لا أعلم أحدا من المسلمين اختلف في وجوب قتله، وقال محمد بن سحنون: أجمع العلماء على أن شاتم النبي صلى الله عليه وسلم والمنتقص له كافر، والوعيد جاء عليه بعذاب الله له، وحكمه – عند الأمة – القتل، ومن شك في كفره وعذابه كفر.
ثم قال شيخ الإسلام أبو العباس رحمه الله: وتحرير القول فيه أن الساب – إن كان مسلماً – فإنه يكفر ويقتل بغير خلاف، وهذا مذهب الأئمة الأربعة، وقد تقدم ممن حكى الإجماع على ذلك إسحاق بن راهويه وغيره، ثم ذكر الخلاف فيما إذا كان الساب ذمياً، ثم ذكر رحمه الله في آخر الكتاب، ص 512 ما نصه: المسألة الرابعة في بيان السب المذكور، والفرق بينه وبين مجرد الكفر، وقبل ذلك لا بد من تقديم مقدمة، وقد كان يليق أن تذكر في أول المسألة الأولى، وذكرها هنا مناسب – أيضا – لنكشف سر المسألة، وذلك أن نقول: إن سب الله، أو سب رسوله صلى الله عليه وسلم كفر ظاهر وباطن، سواء كان الساب يعتقد أن ذلك محرم أو كان مستحلاً له، أو كان ذاهلاً عن اعتقاده، هذا مذهب الفقهاء وسائر أهل السنة القائلين بأن الإيمان قول وعمل. إلى أن قال رحمه الله في ص 538 ما نصه: (التكلم في تمثيل سب رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر صفته ذلك مما يثقل على القلب واللسان، ونحن نتعاظم أن نتفوه بذلك ذاكرين، لكن للاحتياج إلى الكلام في حكم ذلك نحن نفرض الكلام في أنواع السب مطلقاً من غير تعيين، والفقيه يأخذ حظه من ذلك، فنقول: السب نوعان: دعاء وخبر، فأما الدعاء فمثل أن يقول القائل لغيره: لعنه الله أو قبحه الله أو أخزاه الله، أو لا رحمه الله أو لا رضي الله عنه أو قطع الله دابره، فهذا وأمثاله سب للأنبياء ولغيرهم، وكذلك لو قال عن نبي لا صلى الله عليه أو لا سلم، أو لا رفع الله ذكره، أو محى الله اسمه ونحو ذلك من الدعاء عليه، بما فيه ضرر عليه في الدنيا أو في الآخرة، فهذا كله إذا صدر من مسلم أو معاهد، فهو سب، فأما المسلم فيقتل به بكل حال، وأما الذمي فيقتل بذلك إذا أظهره.
إلى أن قال رحمه الله ص 540: النوع الثاني: الخبر، فكل ما عده الناس شتماً، أو سباً أو تنقصاً فإنه يجب به القتل، فإن الكفر ليس مستلزما للسب، وقد يكون الرجل كافراً ليس بساب، والناس يعلمون علما عاما أن الرجل قد يبغض الرجل ويعتقد فيه العقيدة القبيحة ولا يسبه، وقد يضم إلى ذلك مسبة، وإن كانت المسبة مطابقة للمعتقد، فليس كل ما يحتمل عقداً يحتمل قولاً، ولا ما يحتمل أن يقال سراً، يحتمل أن يقال جهراً.
والكلمة الواحدة تكون في حال سباً، وفي حال ليست بسب، فعلم أن هذا يختلف باختلاف الأقوال والأحوال، وإذا لم يأت للسب حد معروف في اللغة ولا في الشرع، فالمرجع فيه إلى عرف الناس، فما كان في العرف سباً للنبي صلى الله عليه وسلم فهو الذي يجب أن ننزل عليه كلام الصحابة والعلماء، وما لا فلا) انتهى المقصود. 

#الأرض_المسطحة ٥

علماء السلف أكدوا تسطح وثبات الارض
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما رأي السلف بشكل الارض ؟

العلماء القائلون بالكروية رحمهم الله أو من ألمحوا لذلك تأثّروا بقول الفلاسفة والمتكلّمين في هذا الباب ولو بطريقة غير مباشرة ، ومن يراجع أقوال الاسبقين يعرف أن إجماع المسلمين كان على أن الأرض مسطّحة ، ونلاحظ ان اغلب القائلين بالكروية عاشوا في عصور واكبت أو تلت حركة ترجمة كتب الفلسفة التي جلبت المصائب العظيمة على المسلمين ، وسأستعرض لكم بعض الأقوال من المتقدّمين من السلف:
قال صاحب النونية الإمام القحطاني المتوفى سنة 383 هــ في قصيدته المشهورة ( نونية القحطاني ):
كذب المهندس و المنجم مثله **** فهما لعلم الله مدّعيان
الأرض عند كليهما كروية **** و هما بهذا القول مقترنان
والأرض عند أولي النهى لسطيحة **** بدليل صدق واضح القرآن
والله صيرها فراشاً للورى **** و بنى السماء بأحسن البنيان
والله أخبر أنها مسطوحة **** و أبان ذلك أيــّـما تبيان ِ

قال ابن عطية الاندلسي في تفسيره لسورة الرعد:
وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3)
قال: مَدَّ الْأَرْضَ يقتضي أنها بسيطة لا كرة- وهذا هو ظاهر الشريعة (المحرر الوجيز/ المجلد الثاني/ الجزء الثالث/ ص 293)
وفي تفسيره لسورة الغاشية : وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20)
قال: وظاهر هذه الآية أن الأرض سطح لا كرة، وهو الذي عليه أهل العلم، والقول بكرويتها وإن كان لا ينقص ركنا من أركان الشرع، فهو قول لا يثبته علماء الشرع (المحرر الوجيز/ المجلد الخامس/ الجزء الخامس/ ص 475)

قال ابن مجاهد
لو كانت الارض كروية لما استقر الماء عليها
ذكر قوله ابن عطيه في المحرر الوجيز في تفسيره للأية 19 من سورة نوح

كان الإمام ابن عطية فقيها قاضيا، ونابغة عصره في العلوم الشرعية واللغة والأدب والتاريخ، والتنوع المعرفي والعلمي، وعده العلماء من أجل من صنف في علم التفسير.

الامام ابن عطية الاندلسي هو أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن بن تمام بن عطية الأندلسي المحاربي (المتوفى: 542هـ)

قال الأمام أبي منصور عبد القاهر البغدادي “429هـ” في كتابه “الفرق بين الفِرق” حيث بيّن أنّ من أصول أهل السنّة في زمانه أن الأرض مسطّحة ليست بكرة تدور حيث ذكر في باب الأصول التي إجتمع عليها أهل السنّة فقال:
“وأجمعوا -أي أهل السنّة- علي وقوف الأرض وسكونها, وأن حركتها إنّما تكون بعارض يعرض لها من زلزلة ونحوها, خلاف قول من زعم من الدهرية أن الأرض تهوي أبداً”
وقال كذلك ” وأجمعوا علي أن الأرض متناهية الأطراف من الجهات كلّها وكذلك السماء متناهية الأقطار من الجهات الست, خلاف قول من زعم من الدهرية أنه لا نهاية للأرض من أسفل ولا من اليمين ولا من اليسار, ولا من خلف ولا من أمام, وإنّما نهايتها من الجهة التي تقابل الهواء من فوقها, وزعموا أن السماء أيضاً متناهية من تحتها, ولا نهاية لها من خمس جهات سوي جهة السفل”
وتأمّل وهذا القول فهو أقرب لقول الكرويين في زماننا
وقال كذلك “وأجمعوا علي أن السماوات سبع طباق, خلاف من زعم من الفلاسفة والمنجّمين أنها تسع, وأجمعوا علي أنّها ليست بكريّة تدور حول الأرض, خلاف من زعم أنّها كراتٌ بعضها في جوف بعض, وأنّ الأرض في وسطها كمركز الكرة في جوفها” أ.هـ الفرق بين الفرق “ص 286”

وقال ايضا :
والباسط في الدلالة على بسط الرزق لمن شاء وعلى انه بسط الارض ولذلك سماها بساطا خلاف قول من زعم من الفلاسفة والمنجمين ان الارض كروية غير مبسوطة (اصول الدين ص 124)

قال الماوردي رحمه الله ( 364 – 450 هـ ) في النكت والعيون في تفسيره للآية الثالثة من سورة الرعد:
“قوله عزّ وجل: { وهو الذي مَدّ الأرض } أي بسطها للاستقرار عليها، رداً على من زعم أنها مستديرة كالكرة” (الجزء الثالث/ص 92)

والإمام الماوردي والإمام بن حزم “456هـ” رحم الله الجميع في فترة متقاربة, الفرق أنّ الإمام ابن حزم تأثّر بكتب الفلاسفة والمتكلّمين , قال إبن عبد الهادي في طبقات علماء الحديث 3/350 “وكان ابن حزم في صغره قد اشتغل في المنطق ، والفلسفة ، وأخذ المنطق عن محمد بن الحسن المذحجي ، وأمعن في ذلك فتقرر في ذهنه بهذا السبب معاني باطلة” أ هـ
والإمام إبن حزم من أوائل من أشتهر عنهم القول بالكروية فتأمل ….

قال تعالى: “وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ” #الغاشية 20
في تفسير الجلالين: {وَإِلَى الْأَرْض كَيْف سُطِحَتْ} أَيْ بُسِطَتْ فَيَسْتَدِلُّونَ بِهَا عَلَى قُدْرَة اللَّه تَعَالَى وَوَحْدَانِيّته وَصُدِّرَتْ بِالْإِبِلِ لِأَنَّهُمْ أَشَدّ مُلَابَسَة لَهَا مِنْ غَيْرهَا وَقَوْله سُطِحَتْ ظَاهِر فِي أَنَّ الْأَرْض سَطْح وَعَلَيْهِ عُلَمَاء الشَّرْع لَا كُرَة كَمَا قَالَهُ أَهْل الْهَيْئَة وَإِنْ لَمْ يَنْقُض رُكْنًا مِنْ أركان الشرع
تفسير الجلالين هو لجلال الدين محمد بن أحمد المحلي (المتوفى: 864هـ) وجلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (المتوفى: 911هـ)

” قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ” #الرعد 3
تفسير الجامع لاحكام القرآن – القرطبي لأبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأنصاري الخزرجي شمس الدين القرطبي (المتوفى : 671هـ)
قال:
في هذه الآية رد على من زعم أن الأرض كالكرة، ورد على من زعم أن الأرض تهوي أبوابها عليها؛ وزعم ابن الراوندي أن تحت الأرض جسما صعادا كالريح الصعادة؛ وهي منحدرة فاعتدل الهاوي والصعادي في الجرم والقوة فتوافقا. وزعم آخرون أن الأرض مركب من جسمين، أحدهما منحدر، والآخر مصعد، فاعتدلا، فلذلك وقفت. والذي عليه المسلمون وأهل الكتاب القول بوقوف الأرض وسكونها ومدها، وأن حركتها إنما تكون في العادة بزلزلة تصيبها.

وها هو ترجمان القرآن ابن عباس يقول بصراحة ان الارض مبسوطة ويرد على من يزعم انها كالكرة

سورة الحجر الآية: 19 {وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ}
قوله تعالى: {وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا} هذا من نعمه أيضا، ومما يدل على كمال قدرته. قال ابن عباس: بسطناها على وجه الماء؛ كما قال: {وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا} [النازعات: 30] أي بسطها. وقال: {وَالأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ} [الذاريات: 48]. وهو يرد على من زعم أنها كالكرة.

أكتفي بهذا القدر لعلّه يكون كافي, وهذا غيض من فيض نقولات أهل العلم ممن قال أنّ الأرض مسطّحة.

اما في السنة ففيها ما يثبت التسطح والثبات ايضا وهو قصة سيدنا يوشع بن نون عليه الصلاة والسلام
روى الإمام أحمد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الشمس لم تحبس لبشر إلا ليوشع ليالي سار إلى بيت المقدس.
ووردت قصته في صحيحي البخاري ومسلم: (………فقال للشمس: إنك مأمورة وأنا مأمور، اللهم احبسها علينا؛ فَحُبِسَتْ حتى فتح الله عليهم ……)
لقد تكلم نبي الله يوشع عليه الصلاة والسلام مع الشمس، ولهذا سميت الشمس باخت يوشع ولم يقولوا الارض اخت يوشع !!! هل كان لا يعلم بحقيقة كبيرة كهذه مع علمه باخبار السماء بما علمه الله، احذروا بكلامكم هذا فهؤلاء انبياء الله خير خلق الله عقلا وعلما وعملا، نحرف معاني الاحاديث التي تتكلم عن حركة الشمس صراحة لنرضي ابليس وجنده ولا حول ولا قوة الا بالله.

الغريب ان البعض يقول : لم يخبر الله المسلمين الاسبقين بسبب قلة مداركهم المعرفية فلن يصدقوا بسبب عدم وصولهم لعلم كبير كما نحن الآن ! نعوذ بالله من هذا القول القبيح، هل تعتقد ان الصحابة خير خلق الله بعد رسله وانبياءه لن يصدقوا لو اخبرهم الله بهذا ؟ الصحابة آمنوا بالاسراء والمعراج وجاهدوا وضحوا بالغالي والنفيس وضحوا بانفسهم لنشر الاسلام يتهمهم البعض بعدم القدرة على تصديق شيء كهذا لذا فان الله لم يخبرهم بكروية الارض ودورانها حول الشمس !!!

كما ان وصف البيت المعمور معروف في صحيح السنة وهو ثابت في السماء السابعة محاذي تماما للكعبة فهو فوقها موضعيا فلو كانت الارض كرة عجيبة تدور وتنطلق في الفضاء لتغير موضع الكعبة نسبة الى البيت المعمور الثابت في السماء !!

لكن حتى العلماء الأقدمين القائلين بالكروية فقد أكدوا على الثبات والمركزية لذا من العجب ان يستدل بهم البعض فينتقوا ما يشاؤون فيأخذوا الكروية ويرفضوا الثبات والمركزية ! فكيف تريدون إلزامنا بأقوالهم رغم انكم انتم ترفضون الالتزام بها اصلا ؟!!!!

في الختام اشدد ان لا يفهم أحد بأني اطعن بالعلماء القائلين بالكروية معاذ الله فمن انا اصلا بجانب علمهم وخدمتهم للاسلام والمسلمين لكنهم بشر واخطؤوا رحمهم الله بموضوع شكل الارض فخالفوا الاجماع الاسلامي الكامل والمبني على صريح آيات القرآن الكريم

ما كان صوابا فمن الله
وما كان خطأ فمن نفسي والشيطان

سبحانك اللهم وبحمدك
اشهد ان لا إله إلا أنت
أستغفرك وأتوب إليك

حرر عقلك وفكر من جديد

#منقول

#الارض_مسطحة